/ 256
 
الجزء السابع عشر
الأغاني - ج17
 

{K~{Kتتمة التراجم‏K}~K}

بِسْمِ اَللََّهِ اَلرَّحْمََنِ اَلرَّحِيمِ*

1-ذكر الكميت و نسبه و خبره‏

نسبه‏

هو الكميت‏[1]بن زيد بن خنيس‏[2]بن مجالد بن وهيب بن عمرو بن سبيع. و قيل: الكميت بن زيد بن خنيس بن مجالد بن ذؤيبة بن قيس بن عمرو بن سبيع بن مالك بن سعد بن ثعلبة بن دودان بن أسد بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار. شاعر مقدّم، عالم بلغات العرب، خبير بأيامها، من شعراء مضر و ألسنتها، و المتعصّبين على القحطانية، المقارنين المقارعين لشعرائهم، العلماء بالمثالب و الأيام، المفاخرين بها. و كان في أيام بني أميّة، و لم يدرك الدولة العبّاسيّة، و مات قبلها.

تشيعه لبني هاشم‏

و كان معروفا بالتشيّع لبني هاشم، مشهورا بذلك، و قصائده الهاشميّات من جيّد شعره و مختاره.

مناقضة دعبل و ابن أبي عيينة لقصيدته المذهبة

و لم تزل عصبيّته للعدنانية و مهاجاته شعراء اليمن متّصلة، و المناقضة بينه و بينهم شائعة في حياته و بعد وفاته، حتى ناقض دعبل و ابن أبي عيينة قصيدته المذهبة[3]بعد وفاته، و أجابهما أبو البلقاء[4]البصريّ مولى بني هاشم عنها، و ذلك يذكر في موضع آخر يصلح له من هذا الكتاب إن شاء اللّه‏[5].

كان معلم صبيان‏

أخبرني محمد بن الحسن بن دريد عن أبي حاتم، عن الأصمعيّ، عن خلف الأحمر: أنه رأى الكميت يعلّم الصبيان في مسجد بالكوفة.

[1]من يقال له الكميت ثلاثة من بني أسد بن خزيمة؛ هم: الكميت الأكبر بن ثعلبة بن نوفل بن نضلة بن الأشتر بن جحوان بن فقعس.

و الكميت بن معروف بن الكميت الأكبر. و الكميت بن زيد هذا. (المؤتلف و المختلف للآمدي 257) .

[2]و كذا في تاريخ الإسلام للذهبي 5: 127، و في المؤتلف و المختلف، و اللآلئ، و الخزانة: الأخنس، و في تجريد الأغاني: حبيش، بالحاء المهملة، تصحيف.

[3]المذهبات التي في جمهرة أشعار العرب ليس من بينها قصيدة الكميت.

[4]في هب: «أبو الذلفاء» ، و في ب، س، و «المختار» : «أبو الزلفاء» .

[5]هذا الموضع هو ترجمة دعبل في الجزء الثامن عشر ص 29 (بولاق) .

 
5