/ 185
 
الجزء الثالث و العشرون‏
الأغاني - ج23
 

{K~{Kتتمة التراجم‏K}~K}

بِسْمِ اَللََّهِ اَلرَّحْمََنِ اَلرَّحِيمِ*

1-أخبار نصيب الأصغر

نشأته:

نصيب مولى المهديّ؛ عبد نشأ باليمامة، و اشترى للمهديّ في حياة المنصور، فلما سمع شعره قال: و اللّه ما هو بدون نصيب مولى بني مروان، فأعتقه، و زوّجه أمة له يقال لها: جعفرة. و كناه أبا الحجناء، و أقطعه ضيعة بالسواد، و عمّر بعده.

يمدح الرشيد:

و هذه القصيدة يمدح بها هارون الرشيد، و هي من جيّد شعره و فيها يقول:

خليليّ إني ما يزال يشوقني # قطين الحمى و الظاعن المتحمّل

فأقسمت لا أنسى ليالي منعج # و لا مأسل إذ منزل الحي مأسل‏[1]

أ من أجل آيات و رسم كأنه # بقية وحي أو رداء مسلسل‏[2]

جرى الدمع من عينيك حتى كأنه # تحدّر درّ أو جمان مفصّل

فيا أيّها الزنجيّ مالك و الصّبا # أفق عن طلاب البيض إن كنت تعقل

فمثلك من أحبوشة الزّنج قطّعت # وسائل أسباب بها يتوسّل‏[3]

قصدنا أمير المؤمنين و دونه # مهامه موماة من الأرض مجهل

على أرحبيّات طوى السير فانطوت # شمائلها مما تحلّ و ترحل‏[4]

إلى ملك صلت الجبين كأنه # صفيحة مسنون جلا عنه صيقل‏[5]

/إذا انبلج البابان و الستر دونه # بدا مثل ما يبدو الأغرّ المحجّل

شريكان فينا منه عين بصيرة # كلوء و قلب حافظ ليس يغفل

/فما فات عينيه وعاه بقلبه # فآخر ما يرعى سواء و أوّل‏

[1]منعج: واد يدفع في بطن فلج، حدثت به واقعة من أيام العرب. مأسل: دارة من دارات العرب و ذكرت في شعر لبيد.

[2]مسلسل: ردي‏ء النسج كمهلهل. و في هج: كتاب مسلسل.

[3]أحبوشة: جماعة الناس ليسوا من قبيلة كالحباشة.

[4]أرحبيات: نجائب منسوبة إلى أرحب، فحل من فحولهم.

[5]صلت: واضح.

 
5