/ 591
 
الجزء الرابع‏
الكامل في التاريخ - ج4
 

بسم اللََّه الرحمن الرحيم‏

60 ثم دخلت سنة ستين‏

في هذه السنة كانت غزوة مالك بن عبد اللََّه سورية و دخول جنادة رودس و هدمه مدينتها في قول بعضهم. *و فيها توفّي معاوية بن أبي سفيان، و كان قد أخذ على وفد أهل البصرة البيعة ليزيد (1) .

ذكر وفاة معاوية بن أبي سفيان‏

خطب معاوية قبل مرضه و قال: إنّي كزرع مستحصد و قد طالت إمرتي عليكم حتى مللتكم و مللتموني و تمنّيت فراقكم و تمنّيتم فراقي، و لن يأتيكم بعدي إلاّ من أنا خير منه، كما أنّ من قبلي كان خيراً منّي، و قد قيل:

من‏ أحبّ لقاء اللََّه أحبّ اللََّه لقاءه، اللََّهمّ إنّي قد أحببت لقاءك فأحبب لقائي و بارك لي فيه! فلم يمض غير قليل حتى ابتدأ به مرضه، فلمّا مرض المرض الّذي مات

____________

(1) . ( irefehcS. ssiralC. doC ) . s

 
5