/ 613
 
الجزء الخامس‏
الكامل في التاريخ - ج5
 

بسم اللََّه الرحمن الرحيم‏

96 ثم دخلت سنة ست و تسعين‏

ذكر فتح قتيبة مدينة كاشغر

و في هذه السنة غزا قتيبة كاشغر، فسار و حمل مع الناس عيالاتهم ليضعهم بسمرقند، فلمّا عبر النهر استعمل رجلا على معبر النهر ليمنع من يرجع إلاّ بجواز منه، و مضى إلى فرغانة و أرسل إلى شعب عصام من يسهّل الطريق إلى كاشغر، و هي أدنى مدائن الصين، و بعث جيشاً مع كبير بن فلان إلى كاشغر، فغنم و سبى سبياً، فختم أعناقهم و أوغل حتّى بلغ قريب الصين.

فكتب إليه ملك الصين: أن ابعث إليّ رجلا شريفاً يخبرني عنكم و عن دينكم. فانتخب قتيبة عشرةً لهم جمال و ألسن و بأس و عقل و صلاح، فأمر لهم بعدّة حسنة و متاع حسن من الخزّ و الوشْي و غير ذلك و خيول حسنة، و كان منهم هبيرة بن مشمرج الكلابيّ، فقال لهم: إذا دخلتم عليه فأعلموه أنّي قد حلفت أنّي لا أنصرف حتّى أطأ بلادهم و أختم ملوكهم و أجبي خراجهم.

فساروا و عليهم هبيرة، فلمّا قدموا عليهم دعاهم ملك الصين فلبسوا

 
5