/ 687
 
الجزء العاشر
الكامل في التاريخ - ج10
 

بسم اللََّه الرحمن الرحيم‏

451) ثم دخلت سنة إحدى و خمسين و أربعمائة

ذكر وفاة فرّخزاد صاحب غزنة و ملك أخيه إبراهيم‏

في هذه السنة، في صفر، توفّي الملك فرّخزاد بن مسعود بن محمود بن سبكتكين، صاحب غزنة، و كان قد ثار به مماليكه سنة خمسين و اتّفقوا على قتله، فقصدوه و هو في الحمّام، و كان معه سيفٌ، فأخذه و قاتلهم، و منعهم عن نفسه حتّى أدركه أصحابه و خلّصوه، و قتلوا أولئك الغلمان.

و صار بعد أن نجا من هذه الحادثة يكثر ذكر الموت و يحتقر الدنيا و يزدريها، و بقي كذلك إلى هذه السنة، فأصابه قولنج فمات منه، و ملك بعده أخوه إبراهيم بن مسعود بن محمود، فأحسن السيرة، فاستعدّ لجهاد الهند، ففتح حصونا امتنعت على أبيه و جدّه، و كان يصوم رجبا و شعبان و رمضان.

ذكر الصّلح بين الملك إبراهيم و جغري بك داود

في هذه السنة استقرّ الصلح بين الملك إبراهيم بن مسعود بن محمود بن سبكتكين و بين داود بن ميكائيل بن سلجوق، صاحب خراسان، على أن يكون كلّ‏

 
5