/ 403
 
[المجلد الثالث عشر]
المنتظم في تاريخ الأمم و الملوك‏ - ج13
 

بسم اللَّه الرّحمن الرّحيم‏

[تتمة سنة تسع و ثمانين و مائتين‏]

باب ذكر خلافة المكتفي باللَّه [ (1)]

و اسمه علي بن المعتضد، و يكنى أبا محمد، و ليس في الخلفاء من يكنى أبا محمد إلا الحسن بن علي و [موسى [ (2)]] الهادي، و المكتفي، و المستضي‏ء بأمر اللَّه، و لا من اسمه علي غير علي بن أبي طالب رضي اللَّه عنه و المكتفي.

ولد في رجب سنة أربع و ستين، و كان المعتضد لما اشتدت علته أمر بأخذ البيعة لابنه علي بالخلافة من بعده، فأخذت البيعة بذلك على الناس ببغداد [ (3)]. في عشية يوم الجمعة [ (4)] لإحدى عشرة بقيت من ربيع الآخر من هذه السنة [قبل موت المعتضد بأربعة أيام‏] [ (5)]، ثم جددت له البيعة صبيحة الليلة التي مات المعتضد [ (6)] فيها، و كان المكتفي بالرقة، فلما بلغه الخبر أخذ البيعة على من عنده، ثم انحدر إلى بغداد.

____________

[ (1)] من هنا يبدأ الجزء الثالث عشر في نسخة أحمد الثالث (الأصل) و لم نعثر عليه في أكثر مكتبات المخطوطات في العالم، و أغلب الظن أنه مفقود كالجزء الأول. و قد اعتبرنا نسخة ترخانة أصلا في هذا الجزء، مع الرمز لها بالرمز (ت) كما في بقية الكتاب.

[ (2)] ما بين المعقوفتين: ساقط من ت، ص.

[ (3)] في ت: «فأخذت البيعة على الناس بذلك في بغداد».

[ (4)] في ص: «في يوم الجمعة». بإسقاط «عشية».

[ (5)] ما بين المعقوفتين: ساقط من ت، ك.

[ (6)] في ت، ك: «صبيحة الثلثاء التي مات المعتضد فيها».

 
3