/ 495
 
الجزء التاسع و العشرون‏
نهاية الأرب في فنون الأدب‏ - ج29
 

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ‏

تمهيد

باسم اللّه، و الحمد للّه، و بعد:

فقد عهد إلىّ تحقيق هذا الجزء (التاسع و العشرين) من موسوعة «نهاية الأرب» للنّويرى (أحمد بن عبد الوهاب- المتوفّى سنة 733 ه.): الأديب المؤرخ- إعدادا لنشره.

و لما شرعت فى العمل، لم أجد فى أول الأمر غير نسخة مخطوطة واحدة لهذا الجزء، هى النسخة التى أخذت بالتصوير الشمسى عن الأصل المحفوظ بمكتبة «كوبريلي» بالأستانة، و هى موجودة بدار الكتب المصرية، و هى التى نرمز إليها بحرف (ك). فعند المراجعة تبيّن لى أن هذه النسخة (ك) تحتوى على أخطاء عديدة، كما أن هناك نقصا فى بعض الكلمات أو العبارات. و لم يكن هناك سبيل لمعرفة صواب هذه الأخطاء، أو إكمال النقص، إلا بالرجوع إلى المصادر الأخرى التى كتبت عن هذا العصر- و لا سيما كتب المعاصرين للفترة، أو من تلاهم- فرجعت إلى «مرآة الزمان» لسبط ابن الجوزى و هو «أبو المظفّر»، الذى يشير إليه المؤلف و ينقل عنه كثيرا فى المتن، و كان معاصرا للدولة الأيوبية، كما رجعت إلى «الذّيل على الرّوضتين» لأبى شامه المؤرخ المعروف، و كان معاصرا أيضا- و ان كان يتأخر فى الزمن قليلا عن ابن الجوزى- و إلى كتاب «الرّوضتين» أيضا لنفس المؤرخ، و كذلك كتاب «مفرّج الكروب» لابن واصل، و كتاب «السّلوك» للمقريزى و «النجوم الزاهرة» لابن تغرى بردى، ثم كتب التاريخ و التّراجم مثل: «الكامل» لابن الأثير و «وفيات الأعيان» لابن خلّكان، و «حسن المحاضرة» للسّيوطى و هكذا.

 
5