/ 496
 
[ترجمة المؤلف‏]
تحرير الأصول
 

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ‏

الحمد لله رب العالمين. خالق الخلائق اجمعين، الحاكى لنبيه أحسن القصص ليكون هداية للعالمين و الصلاة و السلام على خاتم النبيين و المرسلين، و آله الطيبين الطاهرين.

أما بعد هذا هو المجلد الاول من كتاب «تحرير الاصول» الذى أفاده أستاذ الفقهاء و المجتهدين و شيخ أكابر الاصوليين آية الله العظمى الشيخ ضياء الدين العراقى قده لمؤلفه الفقيه الورع أية الله الشيخ مرتضى النجفى المظاهرى الأصبهاني دامت بركاته، الذى هو من أعيان تلاميذ شيخنا العراقى قده، بحيث أقروا لاجتهاده جمهور من فقهاء عصره منهم آيات الله العظام العراقى و النائينى و السيد الأصبهاني و الحائرى (قدس الله أسرارهم)، و غيرهم.

كان دام ظله من نوادر العصر فى الزهد و العبادة دائم الاشتغال بالتأليف و التصنيف، شديد التحرز من مطامع الدنيا و حطامها، يفر من الرئاسة و الاشتهار فرار الغنم من الذئب و من ذلك لا يخرج من بيته الا للضرورة شديد الاهتمام بالتهجد بحيث لا ينام بالليل الا قليلا، كثير الصمت، خفيف المئونة، و كثير الاحتياط، ينتهى نسبه الشريف الى حبيب بن مظاهر الاسدى رضى الله عنه من أصحاب النبى (صلى الله عليه و آله) و من أنصار مولانا الحسين (عليه السلام).

له مؤلفات كثيرة منها رسالة فى العدالة، رسالة فى الوضوء، رسالة فى أحكام الصلح، رسالة فى المكاسب المحرمة، رسالة فى أحكام البيع، رسالة فى القضاء و الشهادات، رسالة فى علمى الدراية و الرجال، كتاب المعارف الرجالية فى مقدمات علم الرجال، و غير ذلك من كتب الاخلاق و الدعاء و الادب منها آداب الدعاء، و قلع الغيبة و أحسن اللغة.

 
3