/ 312
 
الجزء الرابع‏
إعراب القرآن - ج4
 

39 شرح إعراب سورة الزّمر

بِسْمِ اَللََّهِ اَلرَّحْمََنِ اَلرَّحِيمِ

تَنْزِيلُ اَلْكِتََابِ رفع بالابتداء، و خبره مِنَ اَللََّهِ اَلْعَزِيزِ اَلْحَكِيمِ أي أنزل من عند اللّه جلّ و عزّ، و يجوز أن يكون مرفوعا بمعنى: هذا تنزيل الكتاب. و أجاز الكسائي و الفراء تَنْزِيلُ‏ (1) اَلْكِتََابِ بالنصب على أنه مفعول. قال الكسائي: أي اتّبعوا و اقرءوا تنزيل الكتاب. و قال الفراء: على الإغراء مثل‏ كِتََابَ اَللََّهِ عَلَيْكُمْ [النساء: 24]أي الزموا كتاب اللّه.

أَلاََ لِلََّهِ اَلدِّينُ اَلْخََالِصُ أي الذي لا يشوبه شي‏ء، و في حديث الحسن عن أبي هريرة أن رجلا قال: يا رسول اللّه إنّي أتصدّق بالشّي‏ء و أصنع الشي‏ء أريد به وجه اللّه جلّ و عزّ و ثناء الناس. فقال النبيّ صلّى اللّه عليه و سلّم: «و الذي نفس محمد بيده لا يقبل اللّه جلّ ثناؤه شيئا شورك فيه ثم تلا رسول اللّه صلّى اللّه عليه و سلّم: أَلاََ لِلََّهِ اَلدِّينُ اَلْخََالِصُ » (2) . وَ اَلَّذِينَ اِتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِيََاءَ في موضع رفع بالابتداء، و التقدير: و الذين اتّخذوا من دونه أولياء قالوا: مََا نَعْبُدُهُمْ إِلاََّ لِيُقَرِّبُونََا إِلَى اَللََّهِ زُلْفى‏ََ و يجوز أن يكون «الذين» في موضع رفع بفعلهم أي و قال «زلفى» في موضع نصب بمعنى المصدر أي تقريبا.

____________

(1) انظر معاني الفراء 2/414.

(2) انظر تفسير الطبري 23/190.

 
3