/ 671
 
الجزء الثاني‏
السيرة النبوية - ج2
 

(1) بِسْمِ اَللََّهِ اَلرَّحْمََنِ اَلرَّحِيمِ‏

ذكر أسرى قريش يوم بدر

(من بنى هاشم) :

قال ابن إسحاق: و أسر من المشركين من قريش يوم بدر، من بنى هاشم بن عبد مناف: عقيل‏[1] بن أبي طالب بن عبد المطّلب بن هاشم، و نوفل‏[2] بن الحارث بن عبد المطّلب بن هاشم‏[3].

(من بنى المطلب) :

و من بنى المطّلب بن عبد مناف: السّائب بن عبيد بن عبد يزيد بن هاشم بن المطّلب، و نعمان بن عمرو بن علقمة بن المطّلب. رجلان.

[ (1) ] أسلم عقيل عام الحديبيّة و حسن إسلامه، و قال له النبي صلى اللََّه عليه و سلم: يا أبا يزيد، إني أحبك حبين: حبا لقرابتك منى، و حبا لما أعلم من حب عمى إياك. و قد سكن عقيل البصرة، و مات بالشام في خلافة معاوية.

[ (2) ] أسلم نوفل عام الخندق، و هاجر، و قيل: بل أسلم حين أسر، و ذلك أن النبي صلى اللََّه عليه و سلم قال له: أفد نفسك، قال: ليس لي مال أفتدي به!قال: أفد نفسك بأرماحك التي بجدة، قال:

و اللََّه ما علم أحد أن لي بجدة أرماحا غير اللََّه، و أشهد أنك رسول اللََّه. و هو ممن ثبت مع رسول اللََّه صلى اللََّه عليه و سلم يوم حنين، و أعان رسول اللََّه صلى اللََّه عليه و سلم عند الخروج إليها بثلاثة آلاف رمح، فقال له النبي صلى اللََّه عليه و سلم: كأنى انظر إلى أرماحك هذه تقصف ظهور المشركين.

و مات نوفل بالمدينة سنة خمس عشرة، و صلى عليه عمر بن الخطاب، رضى اللََّه عنهما.

[ (3) ]قال أبو ذر: «و لم يذكر معهما العباس بن عبد المطلب، لأنه كان أسلم، و كان يكتم إسلامه خوف قومه» .

 
3