/ 310
 
في أحكام القطع‏
حاشية على كفاية الأصول‏ - ج2
 

قوله لا شبهة في وجوب العمل على وفق القطع عقلا إلخ: (1) كل ذي شعور عن الحيوان و نخص من بينها الإنسان بالقول مبدأ لأفعال نوعية يرجع عامتها إلى فعل أو ترك منتزع عن فعل مرتبطة بأمور حقيقية خارجية لا يجد فيها كلها الا الخارج من غير ان يحس بشي‏ء آخر.

غير انه ربما اشتبه عنده الأمر الخارجي بخفائه و تردده و ربما وجد الخطاء فيها فعندئذ يحس بالشك و الظن و الوهم فانتبه انه غير واجد للخارج بعينه بل ان بينه و بين الخارج عند وجدانه الخارج وصفا وجدانيا هو العلم و انه كان انما يتحرك و يسكن لا على طبق الخارج بلا واسطة بل على طبق الوصف المسمى بالعلم من غير ان يشعر و يحس بوجوده في البين حركة و سكونا اضطراريا.

و من المعلوم ان الإنسان لا يصدر عنه فعل و لا يقتحم امرا الا عن‏

 
177