/ 548
 
المقدّمة
حاشية فرائد الأصول
 

الحمد للّه ربّ العالمين، و الصلاة و السّلام على خير الخلق أجمعين، محمّدا صلّى اللّه عليه و على آله الطيّبين الطّاهرين.

لا يخفى على من تتبّع سير الدراسة في الحوزات العلميّة الشيعيّة أو درس فيها، أهمّية مؤلّفات الشيخ مرتضى بن محمّد أمين الدزفولي الشهير ب «الانصاري»، المتوفّى سنة 1281 ه في الفقه و الأصول و فقه المعاملات، و يجد أنّ جميعها تمتاز بالعمق العلمي، و الدقّة المتناهيّة، و استيعاب المادّة من جميع جوانبها، مع بيان سهل بعيد عن أسلوب القدماء في الغموض و الإغلاق، هذا كلّه إلى جانب منهجيّة الشيخ المبتكرة، و أسلوبه في عرض المادّة، فهو (رحمه اللّه) مبتكر هذه الطريقة، حيث لم يشاهد في مؤلّفات معاصريه في الحوزات الشيعيّة أو من سبقه، من جاراه أو تقدّم عليه، و نحن لسنا بصدد استعراض الشيخ في كتبه، لكن نحاول الإشارة إلى جانب مهم في أسلوبه إلا و هو الجمع و العرض، خاصّة في كتابيه (فرائد الأصول) و (المكاسب)، فقد استطاع الشيخ بتضلّعه في الفقه و الأصول، و إحاطته بأقوال المتقدّمين و المتأخّرين، أن يجمع في شرح موضوع معيّن شتات الآراء المبثوثة في ثنايا الكتب، و أن يركّز على كلمات معدودة بدل الكمّ الهائل، فتراه يختار من بين‏

 
5