/ 337
 
[تتمة الادلة المحرزة]
دروس في علم الأصول(شرح الحلقة الثالثة) - ج2
 

[تتمة البحث فى الدليل الشرعى‏]

[تتمة البحث الثاني‏]

[القسم الثاني‏]

و أهمّ ما يذكر في هذا المجال عادة خبر الواحد، و هو كل خبر لا يفيد العلم، و لا شك في انه ليس حجّة على الاطلاق و في كل الحالات، و لكن الكلام في حجية بعض أقسامه كخبر الثقة مثلا، و الكلام يقع في مرحلتين:

المرحلة الاولى: في اثبات حجية خبر الواحد على نحو القضية المهملة.

المرحلة الثانية: في تحديد دائرة هذه الحجية و شروطها.

المرحلة الاولى: (في اثبات أصل حجية الاخبار)

و المشهور بين العلماء هو المصير الى حجية خبر الواحد، و قد استدل على الحجية بالكتاب الكريم و السّنّة و العقل‏ (1).

1- أمّا ما استدلّ به من الكتاب الكريم فآيات:

- منها آية النبأ، و هي قوله تعالى: يأيّها الّذين ءامنوا إن جآءكم فاسق بنبإ فتبيّنوا أن تصيبوا قوما بجهلة فتصبحوا على ما فعلتم ندمين‏ (2):

____________

(1) لم يذكر دليل السيرة العقلائية الممضاة و لا سيرة المتشرّعة، و ذلك لانهما يكشفان عن السّنّة، فهما اذن داخلان هنا في السّنّة

(2) الحجرات- 6.

(امّا) ما يتعلّق بمناسبة نزول هذه الآية المباركة، فقد ورد طائفتان من‏

 
5