/ 252
 
مقدّمة الشارح‏
شرح الحلقة الثانية
 

بسم اللّه الرحمن الرحيم

الحمد للّه رب العالمين و الصلاة و السلام على أشرف الخلق محمد و آله الطاهرين.

لا شك أن أشرف العلوم في الدنيا على الإطلاق هي العلوم الدينية، فبها يعرف الإنسان ربّه و شريعة ربّه و بتطبيقها يصل الإنسان إلى رضوان ربّه و جنّة عرضها كعرض السماء و الأرض.

و لذلك بعث اللّه الأنبياء بها، و بها كرّم أنبياءه، فكم من مرّة يذكر اللّه تعالى هذه النعمة الكبيرة بقوله‏ آتَيْناهُ حُكْماً وَ عِلْماً وَ كَذلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ* إشارة إلى أهمية هذه العلوم.

و علم أصول الفقه هو من أهمّ هذه العلوم، إذ به يتمكّن الإنسان من فهم أحكام دين اللّه بالشكل الصحيح.

و هذه الحلقات المباركة هي من أحسن ما كتب في هذا المجال و هي من توفيقات اللّه عزّ و جلّ لسيدنا الشهيد الصدر أعلى اللّه مقامه و حشرنا في درجته مع أبي عبد اللّه الحسين (عليه السّلام‏)

 
5