/ 416
 
كتاب الإعلام بأعلام بيت الله الحرام‏ - ج1
 

[المقدمات‏]

مقدمة المحقق‏

بسم الله الرحمن الرحيم‏

قَدْ نَرى‏ تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّماءِ فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضاها، فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرامِ وَ حَيْثُ ما كُنْتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ‏ صدق اللّه العظيم.

الحمد للّه الذى خصنا ببيته المعظم قبلة.

الحمد للّه الذى ولى وجه نبيه إلى بيته المحرم الذى حرام أرضه وصيده.

و صلاة و سلاما على من لا نبى بعده؛ رضى الكعبة قبلة و أطاع أمر ربه فولى وجهه شطرها.

إن لمكة فى قلوب المسلمين مكانتها التى لا تنازع- و إن فاخرتها المدينة الشريفة- و يهفو إليها المسلمون من كل بقاع الأرض، و كيف لا؟ و فيها قبلتهم التى يتوجهون إليها فى دعائهم لربهم و صلاتهم التى فرضت عليهم، كما أن فيها مسقط رأس نبيهم، و مشاعر حجهم؛ خامس دعامة من دعائم ديننا الحنيف.

و للّه در من قال:

أرض بها البيت المحرم قبلة* * * للعالمين له المساجد تعدل‏

حرم حرام أرضها و صيودها* * * و الصيد فى كل البلاد محلل‏

و بها المقام و حوض زمزم شربها* * * و الحجر و الركن الذى لا يرحل‏

و المسجد العالى المحرم و الصفا* * * و المشعران لمن يطوف و يرمل‏

و بمكة الحسنات ضوعف أجرها* * * و بها المسئ عن الخطايا يغسل‏

 
9