/ 2508
 
بغية الطلب في تاريخ حلب‏ - ج5
 

[الجزء الخامس‏]

بغية الطلب في تاريخ حلب صنفه ابن العديم الصاحب كمال الدين عمر بن أحمد بن ابى جرادة الجزء الخامس حققه و قدّم له الدكتور سهيل زكار دار الفكر للطباعة و النشر و التوزيع‏

[حرف الحاء]

[ذكر من اسمه الحجاج‏]

بسم الله الرحمن الرحيم و به توفيقي‏ (1)

الحجاج بن هشام‏ (*):

كان مع مسلمة بن عبد الملك غازيا ببلاد الروم، و حكى حكاية جرت لبعض أسراء الروم مستملحة:

وقع إلي ببغداد كتاب صنفه أحمد بن محمد بن اسحاق الزيات صاحب كتاب البلدان‏ (2) و يشتمل على نوادر و غرائب و طرق و عجائب، فنقلت منه، و قال الحجاج ابن هشام: كنا مع مسلمة بن عبد الملك ببلاد الروم، فقفل منها، فنزل منزلا، ثم دعا بالأسارى فجعل يضرب رقابهم‏ (3)، فقدم إليه شيخ منهم فأمر بضرب عنقه.

____________

(1)- النسخة الخطية لهذه المجلدة محفوظة في مكتبة فيض الله باستانبول برقم/ 1404/، و قد اعتبرتها المجلدة الخامسة على أساس الترتيب الابجدي لمحتوياتها.

(2)- أكثر المؤلف النقل عنه في المجلدة الاولى، و الكتاب بحكم المفقود.

(3)- لم يذكر تاريخ هذه الواقعة، و من الصعب تحديد ذلك، لان مسلمة بن عبد الملك بات منذ سنة 87 ه ايام الوليد بن عبد الملك المسؤول الى أبعد الحدود عن حملات الصوائف و الشواتي و غيرها في الاراضي البيزنطية. انظر تاريخ خليفة: 1/ 397- 425.

*- هناك ثلاث أوراق قبل بداية الكتاب، كانت فارغة، و قد كتب على وجه من الورقة الاولى بخط ابن السابق الحموي:

مؤلف هذا الكتاب‏

هو عمر بن أحمد بن عبد الله بن محمد بن عبد الله بن أحمد بن يحيى بن زهير ابن هارون بن موسى بن عيسى بن عبد الله بن محمد بن أبي جرادة، صاحب علي ابن أبي طالب رضي الله عنه، و اسم أبي جرادة: عامر بن ربيعة بن خويلد بن عوف ابن عقيل، الفقيه الحنفي كمال الدين، الملقب رئيس الاصحاب، المحدث المؤرخ الاديب ابن العديم، و أجداده و أولاده و أهل بيتهم علماء حنفية فضلاء أدباء.

و أبو القاسم عمر هذا مولده بحلب سنة ثمان و ثمانين و خمسمائة، و مات سنة ستين و ستمائة، قال الحافظ الدمياطي ولي قضاء حلب خمسة من أنسابه-

 
2035