/ 491
 
أخبار مكة في قديم الدهر وحديثه‏ - ج1
 

[الجزء الاول‏]

مقدمة الطبعة الرابعة

بسم اللّه الرحمن الرّحيم‏

الحمد للّه حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه، عدد خلقه، و رضا نفسه، و زنة عرشه، و مداد كلماته، و الصلاة و السلام على سيدنا و نبينا محمد و على آله و صحبه اجمعين. و بعد:

فقد منّ اللّه عليّ بأن وفقني إلى تحقيق و إخراج كتاب من أجلّ الكتب في فنّه ألا و هو كتاب «أخبار مكة في قديم الدهر و حديثه» لمؤلفه الإمام العلامة أبي عبد اللّه محمد بن إسحاق الفاكهي المكي، الذي يعتبر من أهم و أوسع كتب التاريخ المكي، و يعتبر مع أخبار مكة للأزرقي من أهم المصادر التي نهلت منها كتب تواريخ مكة و فضلها و أخبارها على مر الأزمان، و مختلف العصور في ستة أجزاء.

و قد سار الفاكهي فيه على منهج موسوعي، أكثر من ذكر الروايات، و نوّع مصادره، و اتبع فيه طريقة المحدثين في تسلسل السند، و اختيار الرواة، و ضبطه للنصوص، و كان- (رحمه اللّه)- يتسم بالأمانة في عزو الأخبار و ذكر المصادر.

و قد اشتهر كتاب «أخبار مكة للفاكهي» عند العلماء المتقدمين و المتأخرين و مدح كثيرا.

 
5