/ 612
 
نماذج الأصول في شرح مقالات الأصول‏ - ج4
 

الجزء الرابع‏

المقدمة

بسم اللّه الرحمن الرحيم‏

الحمد للّه ربّ العالمين و الصلاة و السلام على محمّد و آله الطاهرين و اللعن الدائم على اعدائهم اجمعين. امّا بعد، فيقول مؤلف هذا السفر الجليل المحتاج الى رحمة ربه الحاج السيّد عباس المدرّسي اليزدي نجل المرحوم سماحة آية اللّه العظمى السيّد يحيى المدرّسي اليزدي (قدس سره) ان لكل علم مرتبة من الفضل و الكمال في قبال الجهل به و لصاحبه درجة رفيعة عن غيره و العلوم على قسمين قسم يرجع الى العقيدة و الالتزامات النفسانية و كيفياتها و اهمها علم الكلام و هو العلم بالمبدإ و المعاد و هو معرفة المعبود و اوصافه و اولياء النعم و الجزاء فانه ينجى به المخلوق عن الهلاكة الابدية و هي العلة الغائية لخلق الممكنات قال اللّه تعالى: ما خَلَقْتُ الْجِنَّ وَ الْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ‏ اى ليعرفون. و قسم آخر يرجع الى العمل و هو العلم بالاحكام الشرعية و هو الذى يوصل به الى الدرجات الرفيعة و الكمالات النفسانية و المعنوية و كلما كان العمل عن علم و بصيرة و فقه و فهم عن مداركها كان اكثر فضلا و اعلى مرتبة كمالا فلذا علم الفقه افضل العلوم بعد علم الكلام و لا يصير المكلف ذو بصيرة في الفقه عن مستندها الّا عند احتوائه و تسلطه بجميع شئونه و مقدماته القريبة و البعيدة و عمدتها اصول الفقه فانه كبرى مسائل الفقهية استنتاجا و يكون اساس الفقه و ابزارها و به يرد الفروع الى الاصول و الاصول الى الفروع فكل مسألة منها

 
5