/ 638
 
نهاية الوصول إلى علم الأصول‏ - ج2
 

الجزء الثاني‏

[تتمة المقصد الرابع‏]

بسم اللّه الرّحمن الرّحيم‏

الذكرى المئوية السابعة لرحيل العلّامة الحلّي (قدّس سرّه)

إنّ تقدير العلماء و تخليد ذكرهم يعدّ من صفات الأمم الراقية و المجتمعات الواعية، لأنّه يساهم في تكريس قيمة العلم، و إعلاء دوره و مكانته، و في جعل العالم في موضع الأنموذج و القدوة الّتي تحتذى، ممّا يحفّز همم الأجيال الصاعدة للتسابق إلى كسب العلم، و إحراز المواقع المتقدّمة في ميادينه.

كما أنّ تجديد ذكرى العلماء المتميّزين يوجّه أنظار أبناء الأمّة إلى آرائهم و عطائهم و مواقفهم، فتصبح محورا للدراسة و الاهتمام، و موردا للبحث و الاستلهام.

و لأجل ذلك، نرى المجتمعات المتقدّمة تبتكر مختلف الأساليب و الوسائل لتقدير و تخليد عظمائها و علمائها، كعقد المؤتمرات لدراسة أفكارهم و آرائهم، و رصد الجوائز التقديرية بأسمائهم، و السعي إلى إبرازهم على‏

 
5