/ 545‌
 
النفي والتغريب في مصادر التشريع الإسلامي
 

[مقدمات التحقيق]

[مقدمة الناشر]

بِسْمِ اللّٰهِ الرَّحْمٰنِ الرَّحِيمِ

الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على خير خلقه محمد و آله الطاهرين.

إنّ الشريعة الإسلامية بصفتها خاتمة الشرائع السماوية قد استوعبت حياة الانسان بمجالاتها كافة: اجتماعية و سياسية و اقتصادية و ... فأنارت له سبل الهداية التي تتناسب و طبيعة البشرية، مجيبة عمّا يعترضه من مشاكل و أزمات باسلوب علمي هادئ رصين يهتم بتكامله في الحياة و سيره الى الله تعالى.

و من هنا فقد انبرى علماء الإسلام- و في جميع مقاطعه الزمنية- لتأليف مصنفات في مجالات شتى ليعرضوا للعالم حقيقة تلك الشريعة المباركة بوجهها الناصع المشرق، و ليثبّتوا بأنّها الصوت الالهي السرمدي المنزّه الذي يخرج الانسان من الظلمات الى النور.

و من الموضوعات المهمة: (القضاء) و التشريع الجنائي، و هو العنوان المترامي الاطراف الذي ازدهر البحث فيه ابان عصر انتصار الثورة الاسلامية المباركة، و شدّة الحاجة اليه لإقامة حدود الله في جمهورية شيّدت دستورها على شريعته المقدسة؛ فانبثقت جهود علمية- و بتشجيع من قائد الثورة المباركة الامام الخميني (قدّس سرّه)- مكثّفة صبّت اهتمامها على هذا الموضع الحيوي، و حققت انجازات ملفتة للنظر، منها:

تصدي الحوزات العلمية لتدريسه، و تحقيق كتب السلف الصالح، و بحث ما لم يبحثوه في موضوع القضاء- بسبب ما تعرّضوا له من ضغوط سياسية أبعدتهم عن‌

 
7