/ 281‌
 
فقه الإمام الصادق عليه السلام - ج2
 

الجزء الثاني

[كتاب] الصوم

معنى الصوم:

الصوم في اللغة هو الإمساك و الكف و الترك، فمن أمسك عن شي‌ء، و كف عنه فقد صام عنه، و منه الآية 26 من سورة مريم فَقُولِي إِنِّي نَذَرْتُ لِلرَّحْمٰنِ صَوْماً فَلَنْ أُكَلِّمَ الْيَوْمَ إِنْسِيًّا.

و في الشرع هو الإمساك عن أشياء خاصة، نهى عنها الشرع، كالأكل و الشرب و الجماع في زمن مخصوص، يبتدئ بطلوع الفجر، و ينتهي بالغروب، على أن يكون الإمساك بنية التقرب الى اللّه و طاعته و امتثال أمره.

أقسام الصوم:

ينقسم الصوم الشرعي إلى أربعة أقسام: واجب، كصوم رمضان و قضائه، و محرم، كصوم العيدين، و مندوب، كصوم الأيام البيض من كل شهر و هي 13 و 14 و 15، و مكروه بمعنى قلة الثواب، كصوم ثلاثة أيّام بعد العيد، لأنّها أيام أكل و شرب، كما قال الامام (عليه السّلام).

نية الصوم:

ان نية التقرب الى اللّه هي روح العبادة و قوامها، سواء أ كانت صوما و صلاة، أو حجا و زكاة، و قدمنا أن معنى النية الدافع و الباعث على العمل. و المهم هنا هو‌

 
3