/ 430
 
كتاب القضايا
فقه القرآن - ج2
 

[الحكم بين الناس]

38/ 26

قال الله تعالى يٰا دٰاوُدُ إِنّٰا جَعَلْنٰاكَ خَلِيفَةً فِي الْأَرْضِ فَاحْكُمْ بَيْنَ النّٰاسِ بِالْحَقِّ. أخبر الله بأنه نادى داود أن افصل بين المختلفين من الناس و المتنازعين بِالْحَقِّ بوضع الأشياء مواضعها على ما أمرك الله به. و الخليفة هو المدبر للأمور من قبل غيره بدلا من تدبيره. و قيل معناه جعلناك خليفة لمن كان قبلك من رسلنا ثم أمره فالآية تدل على أن القضاء جائز بين المسلمين و ربما كان واجبا فإن لم يكن واجبا فربما كان مستحبا و تدل عليه آيات كثيرة

باب الحث على الحكم بالعدل و المدح عليه و ذكر عقوبة من يكون بخلافه

5/ 49

قال الله سبحانه وَ أَنِ احْكُمْ بَيْنَهُمْ بِمٰا أَنْزَلَ اللّٰهُ

2/ 42

و قال تعالى فَإِنْ جٰاؤُكَ

 
5