/ 548
 
[تتمة كتاب البيع]
عمدة المطالب في التعليق على المكاسب - ج3
 

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ

فى شرائط العوضين

[يشترط في كل واحد منهما كونه متمولا]

قوله (قدس سره): «يشترط فى كل واحد منهما كونه متمولا» ادعى (قدس سره) اشتراط البيع بكون كل واحد من العوضين مالا

و ما يمكن أن يذكر في تقريب المدعى وجوه:

الوجه الأول: ما أفاده في المصباح من أن البيع مبادلة مال بمال.

و يرد عليه: انه تارة نشك في مفهوم البيع و في هذا الفرض لا بدّ من التحفظ على كل قيد يحتمل دخله في صدق المفهوم اذ مع الشك في الصدق لا مجال لترتيب الاحكام فان التمسك بالعموم أو الاطلاق غير جائز في مورد الشبهة المصداقية و لكن الأمر ليس كذلك في المقام فان سلب عنوان البيع عن بيع ما لا مالية له غير صحيح و عدم صحة السلب علامة الحقيقة كما ان صحة حمل البيع أيضا علامة الحقيقة.

و أيضا المتبادر من لفظ البيع تمليك العين بشيء و هذا أعم من كون المبادلة بين مالين و كونها بين ما لا مالية له بمثله و كونها بين المال و ما لا مالية له و التبادر علامة الحقيقة و بعد ما ثبت و تحقق مفهوم البيع و انه ليس الاشتراط المذكور معتبرا في مفهومه يستصحب بالاستصحاب القهقري الى زمان المعصوم (عليه السلام)

 
3