/ 422
 
[كتاب الخيارات]
مصباح الفقاهة - ج6
 

الحمد للّه رب العالمين و الصلاة و السّلام على محمّد و آله الطاهرين و لعنة اللّه على أعدائهم أجمعين.

و بعد فيقع الكلام في الخيارات و أحكامها.

[مقدمتان]

[الأولى في معنى الخيار]

قوله الخيار لغة اسم مصدر من الاختيار.

أقول: الاختيار مصدر و الاسم منه الخيار و معنى الاختيار لغة هو طلب الخير من أي شيء فيصحّ تعلّقه بالأمور التكوينية و الاعتبارية نظير الكسب و الاكتساب و ح يكون وصفا لنفس الأفعال الخارجية و الأمور الاعتبارية حسب اختلاف متعلقة من الافعال و الأعيان و الاعتباريات و يقال اختار أحدهما لمصاحبته أى طلبه خيرا لنفسه و اختار بيع أمواله أي جعله خيرا لشخصه فالاختيار صفة لنفس ما أخذه خيرا و عنوان له من دون أن يكون من الأوصاف النفسانية المعبّر عنه بالإرادة تارة و بالاختيار أخرى و لا من الأفعال الخارجية و الاختيار كالانتفاع و الاصطفاء و الانتقاء و منه أيضا استخارة المنزل.

و الظاهر أنه بهذا المعنى اللغوي استعمل في الخيارات المختصة بالمعاملات من خياري المجلس و الحيوان و غيرهما فان من

 
3