الجوهرة في نظم التبصرة

- الحسن بن علي بن داود الحلي المزيد...
239 /
209

و هكذا بالملك أمّا من زنا * * * بغير من قلنا و كان محصنا

مكلّفين حدّ ثمّ رجما * * * أمّا بمن تكليفها قد عدما

فالحدّ حسب و كذاك الحكم * * * في امرأة إن أحصنت فالرّجم

[من بعد جلد مائة و الخالع * * * ليس عليه الرّجم إذ يراجع] (1)

حتّى يطأ زوجته و العبد * * * أعتق إلّا أن يطأها بعد

مكاتب بعد أداء (2) الجعل * * * و لو زنت محصنة بطفل

حدّت و بالمجنون فهي ترجم * * * و من عدا المحصن ليس يرجم

بل مائة تجلد فهو الحدّ * * * و حلق رأس ثمّ عاما طرد

عن مصره و امرأة أو رقّ * * * لا غربة عليهما أو حلق

[فإن زنا من بعد أن يحدّا * * * كرّر أمّا قبله ففردا] (3)

فإن زنا من بعد حدّين قتل (4) * * * و قيل في رابعة و قد قبل (5)

كذلك المرأة أمّا الرّقّ * * * يجلد خمسين و ليس فرق

أحصن أو لا فهما سواء * * * و تستوي العبيد (6) و الإماء

و القتل في ثامنه أو تاسعه * * * إن كرّر الحدّ بكلّ واقعة

و للإمام حدّ أهل الذّمّة * * * و إن يشأ ردّ إليهم حكمه

و لا تحدّ حامل حتّى تضع * * * و يفطم الطّفل كذاك ذو الوجع

و مستحاضة و ترجمان (7) * * * و إن رأى التّعجيل يضربان

بالضّغث (8) فيه مائة و الفرد (9) * * * مجزية و لا يقام الحدّ

____________

(1) ليس في م.

(2) م: ادعاء.

(3) ليس في م.

(4) م: قبل.

(5) م: قتل.

(6) م: و يسوى العبد.

(7) م: يرحمان.

(8) الضغث: كلّ ما طمع و قبض عليه بجمع الكفّ و نحوه. و في م: بالضعف.

(9) يعني: دفعة.

210

في الحرّ و البرد الشّديدين و لا * * * أرض العدى و لا يقيموه على

ملتجىء إلى شريف الحرم * * * لكن عليه ضيّقوا في المطعم

و مشرب حتّى يقام الحدّ * * * و من زنا فيه به يحدّ

و من عليه الجلد و الرّجم معا * * * يبدأ بالجلد لكي يجتمعا

و يدفن المرجوم للرّجم إلى * * * حقويه صدرها فأمّا ولّى (1)

أعيد في الشّهود لا الإقرار * * * بشرط أن يصاب بالأحجار

و يبدأ الشّهود إذ يقام * * * رجما و في الإقرار فالإمام

و جلده مجرّدا أشدّه (2) * * * و يتّقى (3) الوجه و يضرب جسده (4)

و إن تحدّ امرأة فلتقعد * * * مربوطة ثيابها (5) و لتجلد

و من على الحرّة ينكح الأمة * * * و وطئها من قبل إذن المسلمة

فثمن حدّ و يزاد الزّاني * * * لشرف الزّمان و المكان

[القول في حد اللّواط]

القول في اللّواط و القيادة * * * و السّحق فاللّواط في الشّهادة

مثل الزّنا و يقتل الموقب أو * * * يرجم أو من شاهق له رموا

أو أحرقوه و الإمام جاز له * * * إحراقه لو بسواه قتله

و يستوي اللّياط بالأطفال * * * و بالمجانين و ذي الكمال (6)

و لو عكسنا قتل العقال (7) * * * و أدّب المجنون و الأطفال

و العبد إن لاط به مولاه * * * يقتل ما لم يدعّ الإكراه

____________

(1) ع: و الا. م: و لا.

(2) م: أشهده.

(3) ع: يبقى.

(4) ع: وحده.

(5) م: مربطة بنانها.

(6) ذوي الجهال.

(7) م: الفعال.

211

لو لاط ذمّيّ بمسلم قتل * * * أوقب أو لا و الذي به فعل

يقتل إن أوقب ثم الفاعل * * * لا موقبا يجلد و هو ماثل

حرّا و عبدا فاعلا مفعولا * * * و كان في رابعة مقتولا

إن كرّر الحدّ و كلّ اثنين * * * حشو إزار (1) متجرّدين

هم أجنبيان يعزّرونا * * * معا إلى التّسعة و التّسعينا

من الثلاثين و لو تكرّرا * * * ثلاثة حدّا و إلّا عزّرا (2)

قيل و من يقبّل الغلاما * * * بشهوة يعزّر انتقاما

و يثبت السّحق بمثبت الزّنا * * * و فيه جلد مائة قد عيّنا

عليهما أحرارهنّ و الإماء * * * و لو تكرّر السّحاق منهما

و كرّر الحدّ ثلاثا قتلا * * * في أربع و إن يتوبا قبلا (3)

قبل الشّهود كاللّواط ثمّ لا * * * يسقط بعد أن يقام أوّلا

و إن تجد ثنتين في إزار * * * عزّرهما و الحدّ في التّكرار

[ثلاثة من بعد تعزيرين * * * و يجلد القوّاد بين اثنين] (4)

خمسا و سبعين و حلق الرّأس * * * و النّفي و الشّهرة بين النّاس

حرّا و عبدا كافرا و مسلما * * * و نفيها و جزّها قد حرّما

و يثبت الحدّ بشاهدين * * * أو أنّه يقرّ مرّتين

[القول في حد القذف]

القول في القذف و فيه الجلد * * * حتما ثمانون فذاك الحدّ

و الشّرط في قاذفه التّكليف * * * كذاك مع إسلامه مقذوف

____________

(1) م: حشوا إزارا.

(2) ع: ثلاثة و مرتين غرّرا.

(3) م: قتلا.

(4) ليس في م.

212

حرّا عفيفا قوله تصريحا * * * يا زان يا لائط يا منكوحا

في دبره أو لائط أو زان * * * أنت أتى (1) بأيّما لسان

إن علم القاذف ما يؤدّي * * * و الحرّ في طرفه كالعبد

أو بعد الاعتراف أنكر الولد * * * أو قال لست لأبيك فليحد (2)

أو قال لابن يا بن زانيين * * * للأبوين الحدّ مسلمين

و هكذا يا زوجها أو يا أبا * * * أو يا أخا فحضمه (3) من نسبا

و لو يكون كافرا من كافرة * * * و من يقل للمسلم ابن الكافرة

زانية أمّك فالتّعزير * * * و بفلان لطت فالتكرير

كذا فلان بك لاط أو زنا * * * أو قد زنيت بسعاد أقرنا (4)

و كلّما به استخفّ المسلم * * * ففيه تعزير على من يشتم

كمن يقول لم أجدك عذرا * * * لعرسه أو أنت تحسو (5) الخمرا (6)

أو فاسق لغير معلن كذا * * * بأمّك احتلمت في حكم الكرى

و قاذف المجنون و الكفّار * * * و الطّفل و الرّقّ و ذي اشتهار

بأنّه زان و قذف الوالد * * * ولده و قذف غير واحد

إذا أتوا به جميعا حدّا * * * و إن تفرّقوا فكلّ حدّا

و يثبت القذف بشاهدين * * * عدلين و الإقرار مرّتين

[و الطفل و المجنون يقذفان * * * من قد ذكرناه يعزّران] (7)

و الحدّ مورث (8) عدا الزّوجيّة * * * و لو عفا البعض فللبقيّه

طلبه أصلا و لو تكرّرا * * * فاقتله في رابعة إن كرّرا

____________

(1) كلتا النسختين: أبي.

(2) م: لا يحد.

(3) م: فخصّه.

(4) م: أو قد زنيت بفلان اقترنا.

(5) م: تحشو. ع: تخسوا.

(6) ع: تحمرا.

(7) ليس في م.

(8) م: موقوف.

213

و عزّر الاثنان لو تقاذفا * * * و يقتل الذي يسبّ المصطفى

أو واحدا من جملة الأئمّة * * * فقد أجيز لجميع الأمّة

إن ظفروا أن يقتلوه سرّا * * * أن أمنوا عقيب ذاك الضّرّا

و مدّعي نبوّة و من بدا * * * تكذيبه محمّدا بعد الهدى

و السّاحر المسلم أمّا الكافر * * * فواجب تعزيره لو يسحر (1)

[القول في حدّ المسكر]

القول في بيان حدّ المسكر * * * جلد ثمانين على مخيّر

مكلّف و عالم بالحظر (2) * * * ضربا على الكتفين ثمّ الظّهر

لا وجهه و فرجه مضيقا (3) * * * عريان حرّا كان أو رقيقا

و ظاهر الكفر و في التكرير (4) * * * يقتل في رابعة الخمور

إن حدّ في ثلاثة و من شرب * * * خمرا بالاستحلال مرتدّا حسب

و مستحلّ غيره يحدّا * * * و مستحلّ بيعها مرتدّا

إن لم يتب فالقتل قد تقرّرا * * * و كلّ من باع سواها عزّرا

و إن يتب قبل الشّهود يقبل (5) * * * و بعدها فالحدّ حتما يفعل

أمّا الذي تاب مع الإقرار * * * من أهله كالقذف (6) و الإنظار

و من جسا المسكر و هو جاهل * * * به أو التّحريم فهو زائل

و مستحلّ ما اقتضى الإجماع * * * تحريمه يقتل لا نزاع (7)

____________

(1) ع: إذ سحروا.

(2) م: بالحضر. ع: بالخطر.

(3) ع: متيقا.

(4) م: و ظاهر الكف و في التكرر.

(5) م: يقتل.

(6) م: كالقدر.

(7) م: تحريمه يقبل الأنزاع.

214

و من جسا محرّما يعزّر * * * و قبل تعزير و حدّ (1) هدر

و إن يبن فسق الشهود فالدّية * * * في بيت مال المسلمين فاديه

[القول في حدّ السّرقة]

القول في بيان حدّ السّرق * * * و الشّرط هتك حرزه كالفتق

و القفل أو كالدّفن ثمّ يخرج * * * سرّا بغير شبهة تعتلج (2)

ثمّ النّصاب ربع دينار الذّهب * * * بسكّة المعاملات قد ضرب

أو ما يساويه فذاك يقطع * * * بنان كفّه اليمين الأربع

فإن يعد فقطع رجل يسرى * * * من مفصل القدم حسب مرّا

إن يثلث خلّد السّجن إلى * * * موت فإن سرق فيه قتلا

لو كرّر الفعل و لا يحدّ * * * كفاه عن تلك المرار حدّ

و الطّفل و المجنون بالتّعزير * * * لا العبد من مولاه و الأجير

و الضّيف إن أحرز يقطعان * * * إن سرقا كذلك الزّوجان

و كلّما ينتاب كالحمّام * * * أو مسجدا و مجمع الأقوام

لا قطع فيه و كذا ما ظهرا * * * كالكمّ و الجيب سوى ما سترا (3)

و سارق لكفن و بائع * * * للعبد و الحرّ فكلّ يقطع

و نابش من دون أخذ عزّرا * * * و يقتل الفائت لمّا كرّرا

يثبت بالإقرار مرّتين * * * من أهله كذاك بالعدلين

و تجزئ المرّة في الغرامة * * * و العدل و اليمين (4) في الإقامة

____________

(1) م: وجد.

(2- أي: تجتمع. و في م: «تفلج.» و في حاشية ع: تختلج (ظ).

(3) ع: استترا.

(4) م: التمييز.

215

و الحكم في التّوبة بعد البيّنة * * * و قبل و الإقرار مرّت بيّنه

لو سرق اثنان نصابا مفردا * * * كان سقوط الحدّ فيه أجودا

إلّا إذا ما بلغ النّصيب * * * نصابه فقطعه وجوب

و القطع موقوف على المرافعة * * * و لو عفا من بعد لن يدافعه

و لو عفا عن قطعه أو وهبه * * * من قبلها كان له أن يهبه

لو أخرج النّصاب دفعه قطع * * * كذا مرارا في أصحّ ما سمع

و الأب لا يقطع بمال ولده * * * بل يقطع الابن بمال والده

و يقطع اليمين لو شلّت (1) كذا * * * لو كان في اليدين ذلك الأذى (2)

كذاك لو كان بلا يسرى و إن * * * كان بلا يمنى فيسراه ابن

أي يده و قيل من رجلين * * * حذار أن يبقى بلا يدين

[القول في حدّ المحارب]

القول في حدّ المحاربينا * * * أي لسلاحهم مجرّدينا

في البرّ أو في البحر و النّهار * * * و اللّيل قصد الخوف و الإضرار

تخيّر الإمام بين قتلته * * * و صلبه و قطعه و غربته

و إن يتب قبل اقتدار قبلا (3) * * * في الحدّ و الحقوق لن تبطلا

أمّا عقيب قدرة عليه * * * لو تاب لم يلتفتوا إليه

و إن نفي فليكتب السّلطان * * * إلى الأولى تحويهم البلدان

يأمرهم ألّا يعاملوه * * * في حاجة و لا يجالسوه

حتّى يتوب و كذا اللّصوص * * * محاربون قتلهم منصوص

____________

(1) م: لو سلب.

(2) ع: البدإ. م: الاداء.

(3) م: قتلا.

216

دفعا مع التّغليب للسّلامة * * * و ما على قاتلهم غرامة

و من يكابرها أو الغلاما * * * على السّفاح هدر الأداما (1)

جرى الدّفاع قتله و من دخل * * * دارا نهاه أهلها فلم يبل

لم يضمنوا تلفه و ما ذهب * * * منه و من يرى اختلاسا و سلب

عليه تعزير كذا الحيّال (2) * * * بالزّور و المبنّج المحتال (3)

بما به يكون الارتداع * * * و يستعاد ما له انتزاع

إن وطئ المكلّف البهيمة * * * عزّر ثمّ إن تكن مطعومة

حرّم لحمها و لحم النّسل * * * و ذبحت و أحرقت للفعل

و غرّم القيمة للأصحاب * * * و يقسم القطيع في ارتياب

نصفين ثمّ قرعه فما قرع (4) * * * يقسم بالقرعة حين ينتزع (5)

أو لا يكون لحمها مأكولا * * * فليقصها عن مصره تحويلا

ثمّ تباع في سواه و غرم * * * ثمنها إن لم يكن للمحترم

و ليتصدّق بالّذي يباع * * * به على رأي به نزاع

يثبت بالعدلين أو إقراره * * * و دفعه يغنيه عن تكراره

و إن يطأها أربعا تكريرا * * * فقتله إن كرّر التّعزيرا

و من زنا بميتة كالزّاني * * * بحيّة في الحد و الإحصان

لكن هنا قد غلّظوا عقوبته * * * و عزّروه حيث (6) كانت زوجته

يثبته (7) أربعة و اللّائط * * * بالميت كالحيّ و زيد السّاقط

و عزّروا مستمنيا إذا عرف * * * عدلان أو واحدة به اعترف

____________

(1) م: على السفاح هدم الأدما.

(2) ع: المختال.

(3) م: بالزور و الميخ الحتال.

(4) ع: فرعه ثم فرع.

(5) م: يقرع.

(6) ع: و عزروا لا جنب.

(7) م: بليلة.

217

و جاز أن يحمي الفتى دفاعا * * * عن نفسه و ما له ما اسطاعا

و أهله بالسّهل إن لم يندفع * * * جاز إلى الصّعب له أن يرتفع

و جاز رمي من عليهم اطّلع * * * إن زجروه عنهم فما ارتدع

و ضرب عود أو حصاة أو حجر * * * و ما جناه منهم فهو هدر

218

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

219

[كتاب القصاص]

كتاب القصاص

[القول في أقسام القتل]

القول في القصاص و الدّيات * * * للقتل أقسام (1) ثلاث تأتي

عمدا و شبه العمد أو محض الخطاء * * * فالعمد قصد القتل بالفعل سطا

إن كان فعلا يستجرّ القتلا * * * في غالب أو نادرا أو فعلا

يقتل غالبا و ليس القصد * * * للقتل بل للفعل ذان عمد

أمّا شبيه العمد قصد الفعل * * * كالضّرب تأديبا قضى بالقتل

و الخطأ المحض الخطاء في القصد * * * و الفعل كالرّمي (2) لطير يردي

شخصا كذا جراحه في العدّ * * * ثمّ القصاص ثابت في العمد

إن كان من مكلّف في نفس * * * معصومة كفء لتلك النّفس

مباشرا كالذّبح أو مسبّبا * * * كالسّهم و الحجر أو أن يضربا

بخشب (3) مكرّرا ما حمله * * * ليس لمثله مطيقا (4) مثله

أو ملقيا لأسد فأكله * * * أو جارحا جرحا سرى فقتله

ثمّ قصاص طرف مع الدّية * * * يدخل في النّفس قصاصا و دية

____________

(1) م: أحكام.

(2) ع: و العقل كالرامي.

(3) م: يحسب.

(4) م: مطلقا.

220

لو جرح الإنسان ثمّ قتله * * * فإن يكن مغرّقا ما فعله

ففيهما القصاص أمّا لو جمع * * * فقصاص النّفس حسب يقتنع

و إن يكن أكره غير على * * * قتل امرئ يقتصّ ممّن قتلا

و هكذا في الأمر و التّخليد * * * في السجن للآمر و البعيد

كغيرهم و إن يكونوا ناظرا * * * و ممسكا و قاتلا مباشرا

فالسّجن للماسك (1) ثمّ يقتل * * * ذو القتل و النّاظر منهم يسمل

شرط القصاص خمسة فالأوّل * * * حرّيّة فالحرّ حين يقتل

عبدا كذا مكاتبا أمّ ولد * * * مدبّرا فلا قصاص يعتمد

بل يلزم الحرّ أداء قيمته * * * ما لم تكن فاضلة عن ديته

و هكذا لا يتجاوز الأمة * * * للمسلمين دية لمسلمة

مهيرة و عبد ذمّيّ فلا * * * يزد على ديته إن قتلا

و هكذا أمتهم لا تفضل * * * عن حرّة منهنّ حين تقتل

و يقتل الحرّ بحرّ مثله * * * و حرّة مع ردّ نصف ديته

و حرّة بها و بالحرّ و لا * * * يؤخذ من وليّها ما فضلا

و جرحها كجرحه في الطّرف * * * فإن تصل ثلثه فنصف

ثمّ لها تقتصّ منه و ترد * * * فضلا و منهنّ له من غير رد

و يقتل العبد بقتل العبد * * * و أمّة و أمة بعبد (2)

و أمة و العبد حرا إن قتل * * * فإن يشأ وليّه القتل فعل

أو ملكه أحدهما يختار * * * و ما لمولاه إذا خيار

أمّا إذا جرح (3) حرّا خيّرا * * * فإن يرد منه القصاص بادرا (4)

____________

(1) ع: و السجن للممسك.

(2) م: و أمة بأمة تعد.

(3) م: أخرج.

(4) م: تارا. ع: باذرا.

221

و جاز الاسترقاق في استيعاب * * * قيمته أو لا فبالحساب

و جاز بيعه و أخذ الأرش * * * منه و للمولى الفدا بأرش

و العبد إن سطا على مولاه * * * بالقتل فالقتل (1) لأوليائه

فإن يكن قتل عبد عبدا * * * يقتل به إن كان ذاك عمدا

أو خطأ يفكّه مولاه * * * بقيمة القاتل إن بغاة

و جاز دفعه و أخذ ما فضل * * * عن قيمة القاتل عمّن قد قتل

و لا يردّ النّقص و المكاتب * * * بالشّرط إن لم يقبض المكاتب

قنّ كذاك مطلق ما أدّى * * * شيئا فإن أدّى فليس عبدا

لكن سعى في حصّة الحرّيّة * * * و بيع أو ملك في الرّقّيّة

و ان يكن أخطأ في جنايته * * * على الإمام السّهم في حرّيّته

و خيّر المولى فإن شاء بذل * * * أرشا و فكّ رقّه بما فعل

أو سلّم الرّقّ أو الحرّ قتل * * * حرّين فليقتل جزاء ما فعل

و إن يكن عبدا تعاقبا قسم * * * بينهما (2) ما لم يكن به حكم

لأوّل فليستبدّ (3) الثّاني * * * بالعبد و الإسلام شرط ثاني

فلا يقاد بالكفور مسلم * * * و لو بذمّيّ و لكن يغرم

ديته إن كان ذمّيا بلى * * * تقتل ذمّيّا بذمّيّ كذا

يقتل بالذّمّيّة الذّمّيّ * * * لكن يردّ الفاضل الوليّ

و هكذا ذمّيّة بمثلها * * * و هي به لا ردّ بعد قتلها

و لو جنى الذّمّيّ قتل (4) المسلم * * * عمدا إلى الوليّ فليسلّم

مع ما له و قيل و الصّغار * * * من ولده و هو على الخيار

____________

(1) م: و الدم.

(2) ضمير المثنّى راجع إلى وليّي المقتولين.

(3) م: فشد.

(4) كلتا النسختين: قبل.

222

قتلا [و رقّا] (1) و متى ما أسلما * * * بعد فحكم المسلمين ألزما

و إن يكن عن خطأ فديته * * * و معسرا إمامنا عاقلته

و ثالث الشّروط غير ولد * * * فالأب لا يقتل بابن بل يدي (2)

[معزّرا مكفّرا و الوالدة * * * تقتل و الولد يردي والده

الرّابع العقل فمن ما كملا * * * كالطّفل أو ذي جنّة لن (3) يقتلا

لكن بذي عاقل ما قد شرطا * * * إذ عمد مجنون و طفل كالخطإ

و ذو البلوغ كالصّبيّ يقتل * * * و عاقل لذي الجنون يقتل

إلّا لدفع فيكون هدرا * * * و الأنسب الأعمى يساوي المبصرا

خامسها عصمة (4) مقتول فلا * * * يعقل مرتدّا إذا ما قتلا

[القول في اشتراك الأفراد في القتل]

القول في إشراكهم إذا اشترك * * * في مسلم حرّ جميع فهلك

عمدا فللوليّ قتل الكل * * * بأسرهم من بعد ردّ الفضل

و قيل بعض و يردّ الباقي * * * عليهم بقدر الاستحقاق

بحسب ما جنوه و المقتصّ * * * منهم إذا كان عليهم نقص

قام به الوليّ أمّا العكس * * * فالفضل للوليّ ثمّ النّفس

في ذاك كالأطراف و اثنتان * * * فتى [من] الرّجل يقتلان

لو فتكت أنثى و حرّ برجل * * * فليقتلا من بعد ردّ ما فضل

و الفضل نصف دية على الرّجل * * * حيث (5) عليه النّصف و النّصف كمل

____________

(1) من ع.

(2) يعني: يعطى الدية.

(3) النسخة (م): «ذي حملن» بدل «ذي جنة لن».

(4) النسخة (م): عصبة.

(5) كلتا النسختين: جنت.

223

و جاز قتل رجل و ردّت * * * ديتها عليه قيل (1) أدّت

و الحرّ و العبد إذا ما قتلا * * * حرّا فإن شاء الوليّ قتلا

مع ردّه للحرّ نصف ديته * * * و ما يزيد العبد عن جنايته

لسيّد العبد و إن حرّا قتل * * * فسيّد العبد يردّ ما فضل

للحرّ عنها و هو نصف ديته * * * أو سلّم العبد إلى ورثته

و لو عن النّصف تعالت قيمته * * * كانت لمولاه إذا زيادته

و جاز للوليّ قتل العبد * * * و ألزم المولى (2) إذا يردّ

ما زاد من قيمته عن حصّته * * * إن جاوز القيمة نصف ديته

و إن يكن مستوعبا لديته * * * أولا أتمّها إذا لورثته

لو قتل العبد و أنثى حرّا * * * لجاز قتل القاتلين طرّا

و ردّ ما جاوز نصف ديته * * * على الموالي إن يزد في قيمته

أو قتل المرأة و استرقّه * * * مع نقصه و حيث ساوي حقّه

و إن يزد فللموالي فضله * * * و إن أراد العبد جاز قتله

و أن يساوي العبد ما جناه * * * أو دونه صحّ و ألحقناه

بدية المرأة أمّا لو فضل * * * ردّت على السّيّد ثمّ إن كمل

تمامه النّصف و إلّا كملت * * * و لو أتى الحرّ تمام ما جنت

[القول في طرق إثبات القتل]

القول في إثباتهم للقتل * * * ثلاثة إقراره من أهل

واحدة و إن يقل قتلته * * * عمدا و ثان بل أنا فعلته

____________

(1) كلتا النسختين: قبل.

(2) ظ: الحرّ

224

و أنكر البادي فبيت المال * * * يدين و الإقصاص للإبطال] (1)

و لو قرّ واحد بقتله * * * عمدا و ثان خطأ من فعله

فللوليّ الأخذ بالإقرار * * * ممّن يشاء و هو بالخيار

الثّاني من مثبتة عدلان * * * عليه بالإزهاق يشهدان

و جاز إثبات ديات الجاني * * * بشاهد و معه ثنتان

أو اليمين الثّالث القسامة * * * تثبت في لوث (2) هو العلامة

تغلّب الظّنّ بصدق المدّعي * * * كالشّاهد الواحد فيم يدّعي

فللوليّ حلف الخمسينا * * * يحلف كلّ منهم يمينا

لو لم تكن قسامة لكرّرا * * * و لو أباه فليحلّف منكرا

و قومه قسامة خمسينا * * * إن فقدوا تكرّر اليمينا

و لو أبى ألزم و الذي يجب * * * فيه كمال دية نفس حسب

و البعض بالحساب و الصّبيّ * * * لا يثبت اللّوث و لا العصيّ

منفردا أو كافر فلو حكى * * * جماعة الفسّاق عمّن هلكا

أو النّسأ مع عدم التّواطىء * * * لثبت اللّوث بلا اشتراط

فلو حكى الكفّار و الصّبيان لم * * * يثبت و لو تواتروا جاز القسم

و كلّ من وجد في محلّته * * * أو داره القتيل أو في قريته

لزمه اللّوث و إن كان وجد * * * ما بين قريتين فاللّوث عقد

لأقرب المحلّتين ثمّ لو * * * تساويا بعد ففي اللّوث استووا

و لو رأوه في خميس (3) أو فلا (4) * * * أو سوق قوم فديته على

____________

(1) ليس في ع.

(2) اللوث: شبه الدلالة على حدث من الأحداث و لا يكون بيّنة تامّة. يقال:

لم يقم على اتّهام فلان بالجناية إلّا لوث.

(3) الخميس: الجيش الجرّار. سمّي بذلك لأنّه خمس فرق: المقدّمة و القلب و الميمنة و الميسرة و المؤخّرة.

(4) أي: الفلاة.

225

وجوه بيت المال أمّا إن عدم * * * لوث فكالغير من الدّعوى حكم

[القول في كيفيّة القصاص]

القول في كيفيّة القصاص * * * و هو بقتل العمد و اختصاص (1)

لا يثبت الدّية إلّا صلحا * * * إن كان قتلا كاملا أو جرحا

و لا قصاص بسوى السّيف إلى * * * مشبهة و حسبه ضرب الطّلا (2)

و ليس مضمونا له سراية * * * مع عدم العدوان في النّكاية

فإن يكن لعدّة فليرتقب * * * إجماعهم فإن يكن بعض طلب

ديته و بذل الجاني فلا * * * قصاص إلّا بعد ردّ حصلا

و هكذا على خلاف لو عفا * * * بعضهم و إن يمت من أتلفا

قبل القصاص انتقل الفرض إلى * * * ديته من ماله (3) حيث خلا

و إن يك المقتول مقطوع (4) اليد * * * قطع قصاص أو تعدّ قدودي

ردّ الوليّ دية المقطوعة * * * و اقتصّ أمّا إن تكن منزوعه

من قبل اللّه فلا ردّ و من * * * يثبت له القصاص في النّفس فمن

بمثله في طرف و للرّجل * * * يقتصّ منها لا يردّ ما فضل

ثمّ لها منه مع الرّدّ إذا * * * زاد على الثّلث و يمنع الأذى

و لم يجز قطع الصّحيح بالأشل * * * أمّا الأشل بالّذي صحّ فحل

مع حمسه (5) و تستوي الجراحة * * * طولا و عرضا حسب المساحة

____________

(1) م: و هكذا يقتل ذا اختصاص.

(2) أي: العنق.

(3) م: «مثاله» بدل «من ماله».

(4) ع: مسقط.

(5) م: خمسة.

226

و يمنع التّعزير كالمأمومة * * * ترفّقا بالأنفس المعصومة

و هكذا جائفة و الكسر * * * للعضو و الذي جناه الحرّ

في العبد و المسلم و الذّمّيّ * * * فيمنع القصاص للذّمّيّ

فيقطع الأنف الصّحيح الشّمّ (1) * * * بالضّدّ و السّامع بالأصمّ

لا الذّكر الصّحيح بالعنّين * * * [و يثبت القصاص في العيون] (2)

فجاز أن تقلع عين الأعور * * * بعين ذي العينين عند الأكثر

و هكذا سنّ الصّبيّ ينتظر * * * حولا فإن عادت فأرش يعتبر

أو لا تعيّن القصاص و الحرم (3) * * * إذا التجأ جاز إليه يحترم (4)

[و ضيّقوا في الشّرب و الطّعام * * * عليه كي يخرج للأحكام] (5)

و لو جنى في حرم ففيه * * * يقتصّ منه حسب ما يجنيه

و لو يدا من رجل قد قطعا * * * و بعدها من يد شخص إصبعا

لاقتصّ للأوّل ثمّ الثّاني * * * يأخذ منه دية البنان

و إن يكن قدّم قطع الإصبع * * * قطعها المقتصّ ثمّ ليقطع

[ذو اليد منه يده و ليرجع * * * على الذي جنى بقدر الإصبع] (6)

____________

(1) شمّ الأنف: ارتفعت قصبته قليلا في استواء.

(2) ليس في م.

(3) م: الطعام.

(4) م: عليه كي يخرج للأحكام.

(5) ليس في م.

(6) ليس في م.

227

[كتاب الدّيات]

كتاب الدّيات

[القول في دية النّفس]

القول في النّفس و مقدار الدّية * * * عن مسلم حرّ من الإبل مائة (1)

مسنّة أو مائتان من بقر * * * أو مائتان حلّة بردي حبر

أو ألف دينار كذا من غنم * * * أو عشرة آلاف من ذي الدّرهم

في سنة من مال جانيه و لا * * * يثبت إلّا برضاهم كملا

و شبه عمد إبلا يؤدّون (2) * * * ثلاثة من بعدها ثلاثون

بنت لبون مثلهنّ حقّه * * * و زائدا واحدة طروقة (3)

للفحل أي ثنية أو ما ذكر * * * من مال جانيه بعامين قدر

و دية الخطأ إبلا عشرون * * * بنت مخاض مثلهنّ ابن لبون

ثمّ حقاقا بعدها ثلاثون * * * ثمّ ثلاثون بنات للبون

أو ما ذكرنا في ثلاث كامله * * * تصحّها لا من جناه العاقلة

و المرأة النّصف و ذمّيّ ثما * * * نمائه كاملة دراهما

أنثاهم النّصف و رقّ قيمته * * * ما لم تجز دية حرّ جملته

____________

(1) م: من مسلم حرّا من العبد بمائة.

(2) م: و شبهة عمد إبلا ديون.

(3) أي: التي يطرقها الفحل.

228

و كلّما فيه لحرّ ديته * * * ففيه من أعضاء عيد قيمته (1)

[لكنّ شرط دفعه للجاني * * * و ما به البعض فبالحسبان

و الأرش فيما لم تقدّر ديته * * * و إن جنى تعلّقت جنايته] (2)

بنفسه لا بالموالي إنّما * * * لهم فكاكه بأرش ما جنى

[القول في موجبات الضّمان]

القول في الموجب للضّمان * * * لدية الإنسان و هي اثنان

أوّلها ما كان عن مباشرة * * * إذا أراد منعه (3) من باشره

كالموت بالطّبّ كذا في الهاجع * * * يقتل بانقلابه و الواقع

على سواه فيموت الأسفل * * * يضمن أو دافعه ما يقتل

و إن بهدم حائط قد اشترك * * * ثلاثة أصاب بعضا فهلك

كان على مشاركيه ثلثا * * * ديته و منعوه الثّلثا

و مخرج للغير من منزله * * * ليلا يكون ضامنا لقتله

إلّا إذا ثبت موت المخرج * * * أو قاتل أرده (4) غير المخرج

الثّاني تسبيب كمن بئرا حفر * * * في غير ملكه هوى فيها بشر

أو نصب السّكين أو معاثرا * * * أقام في الطّريق أردت عاثرا (5)

و إن يكن ذلك في الملك فلا * * * و من بإذن دار قوم دخلا

عقره كلبهم فليضمنوا * * * و لا كذا إن لم يكونوا أذنوا

و يضمن الرّاكب باليدين * * * أو قاد و الواقف بالرّجلين

____________

(1) م: فان جنى تعلقت جنايته.

(2) ليس في م.

(3) م: فعله.

(4) م: أراد.

(5) م: أثر غابرا.

229

كذاك لو ضربها و لو ضرب * * * سواه كان ضامنا و هو السّبب

لو ركب اثنان معا لضمنا * * * و ربّها إن صاحباه ضمنا

دونهما و يضمن المالك ما * * * ألقته من تنفيره أو لا فلا

و إن يكن مع سبب مباشرة * * * كان ضمانه على من باشره

[القول في دية الأعضاء]

القول في الأعضاء في الشّعر الدّية * * * في الرّأس أو في لحية مستوية

بشرط أن لا ينبتا فإن نبت * * * أو نبتت فالأرش في ذاك ثبت

و امرأة إذا أميط شعرها * * * ديتها فإن يعد فمهرها

و الحاجبين النّصف و الفرد الرّبع * * * و الأرش في الشّعر و الأهداب جمع

و عين ذي العينين نصف ديته * * * و كلّ جفن ربعها بحصّته (1)

كذاك عين الأعور الصّحيحة * * * إن قلعت فدية صريحه

إن كانت العوراء كذاك خلقت * * * أو في قضائه تعالى ذهبت

و الثّلث في العوراء إذا ما خسفت * * * و دية في قطع أنف كملت

و هكذا مارنه أو لو كسر * * * فصار فاسدا و بعد أن جبر (2)

من غير عيب مائة الدّينار * * * و ثلثا الدّية في المقدار

في شلل الأنف و في روثته (3) * * * و هي التي تحجز نصف ديته

و النّصف في أحد منخرين * * * كذاك في واحدة الأذنين

____________

(1) م: و جفن رتقها بحصّته.

(2) م:

و هكذا مارية لو كسرا * * * فصاعدا أو بعد ان خيرا

(3) كلتا النسختين: رويته.

230

و البعض بالنّسبة ثمّ الشّحمة * * * كثلث أذن و كذا في الخرمه (1)

و الشّفة النّصف و لو تنقّصت (2) * * * فبالحساب قال لو تقلّصت (3)

ديتها و يجب الثّلثان * * * إن عمّ الاسترخاء في اللّسان

في الطّفل أو من الصّحيح ديته * * * و البعض كانت بالحروف عبرته (4)

عدّتها الثّمان مع عشرينا * * * بحسبها المال يقسّطونا

[و فيه في الأخرس ثلث ديته * * * و البعض بالحساب في مساحته] (5)

إذا ادّعى الصّحيح أن قد ذهبا * * * منطقه أقسامه و وجبا (6)

تصديقه و دية الأسنان * * * ديته عشرون مع ثمان

أمّا المقاديم فهنّ اثنا عشر * * * ثمّ المآخير بها ستّ عشر

لكنّ سنّ أوّل خمسونا * * * و الآخر الخمسة و العشرونا

و دية الزّائدة المنتزعة * * * كثلث الأصليّة المقتلعة

و ما لها مع انضمامها دية * * * إلّا إذا ما اختصّت النّزع هيه (7)

[و في اسوداد السّنّ ثلثا ديته * * * كذا إذا انصدع دون سقطته] (8)

و الأرش في سنّ الذي لم يثغر * * * إن نبتت أو لا فمثل المثغر

و دية في عنق قد كسرا * * * حتّى غدا الإنسان منه أصورا (9)

كذاك لو جنى عليه ما منع * * * من ازدراد ثمّ أرش إن رجع

و دية إن ذهب اللحيان * * * عارية كالطّفل عن أسنان (10)

أو فاقد السّن و في الأسنان * * * [تجامع اللّحيين ديتان

____________

(1) م: لثلث و هكذا في الحرمة.

(2) م: و ما تنصّفت.

(3) م: لو تعلّقت.

(4) م: و البعض بالحساب في مساحته.

(5) ليس في م.

(6) ع: منطقه قسامة و ذهبا.

(7) م: إلّا إذا الصدع دون سقطه.

(8) ليس في م.

(9) الأصور: المائل و المعوج.

(10) م

و دية إن ذهب الجنان * * * عادته كالطفل عن البيان

231

و في يد الإنسان نصف ديته * * * و حدّها المعصم في إبانته

و ثلثا ديتها لو شلّت * * * و الثّلث في الشلّا حين (1) حدّت] (2)

و هكذا زائدة و الإصبع * * * من اليدين الشّعر حين تقطع

كلّ ثلاثة عدا الإبهام * * * أنملتين عند الانقسام

و الثّلث في زائدة أو شلّا * * * ثلثان في العضو إذا ما شلا

عشرة من الدّنانير ثبت * * * في الظّفر لم ينبت أو أسود نبت

و أبيض (3) فخمسة و الظّهر * * * فدية إذا عراه (4) الكسر

كذا إذا أصيب فاحدودب (5) أو * * * ممتنع القعود قد صار و لو

برا فثلث دية و لو ذهب * * * مشي (6) و وطء ديتان قد وجب

و في النّخاع دية و لو ذهب * * * ثدي لأنثى فصف عقلها (7) وجب

كذاك في حلمتها و إن قطع * * * لبنها أو قلّ فالأرش شرع

حلمة (8) الرّجل بالنّصف (9) تدي * * * كالشّيخ و الثّمن لدى محمّد

و الذّكر الدّية أو حشفته * * * و هو من العنّين ثلث (10) ديته

و دية تجب في الخصيين * * * [و الجفر (11) نصف أدرة الخصيين] (12)

فيها مئات أربع عينا خرج * * * و ضعفها في مشيه (13) إذا فحج

في أحد الشّفرين نصف العقل (14) * * * إفضاؤها صغيرة بالكلّ

من دية و المهر و الإنفاق * * * حتّى يحول الموت بالفراق

____________

(1) النسخة (ع): التلا.

(2) ليس في م.

(3) م: أبيضا. ع: أبياض.

(4) م: علاه.

(5) م: واحد و ذات.

(6) كلتا النسختين: مثنى.

(7) يعني: «ديتها». و في م: مقلها.

(8) م: حمله.

(9) يعني: نصف الدية.

(10) م: نصف.

(11) هكذا في النسخة (ع). و الأظهر أن يقال: و الفرد، أي: و الواحدة.

(12) ليس في م.

(13) م: مشبه. ع: مشتبه.

(14) م: الفعل.

232

لو لم يكن زوجا و كان مكرها * * * فالمهر و الدّية أو بأمرها

فدية حسب و من قد أكرهت * * * إن حصلت بكرا فأرشا أخذت

و واحد الأليين نصف و إذا * * * واحدة الرّجلين حدّت (1) فكذا

من مفصل السّاق و إصبعا بدا * * * بمائة مثل أصابع اليدا

و كلّ واحد من السّاقين * * * نصف من الدّية و الفخذين

و الضّلع من جهة قلب كسره (2) * * * فلم يكن يملك بعد العذرة

و هكذا العجان إن لم يملك * * * غائطه أو بوله في المسلك

إن كسرت ترقوة و جبرت * * * بغير عيب أربعين فديت

عينا و من داس حشا فأحدثا * * * ديس حشاه أو يؤدّي الثّلثا

من دية و من يكن مفتضّا * * * بإصبع للبكر حتّى فضّا

مثانة فزال ملك بولها * * * ديتها و مثل مهر أهلها

في كسر عظم العضو خمس (3) ديته * * * فإن برا و صحّ من معرّته

____________

(1) ع: أخذت.

(2) من هنا يظهر نقص في أبيات الارجوزة حول بعض فروع فقهية غير مذكورة شعرا. و هي كما في متن التبصرة:

«و في كسر الضلع: خمسة و عشرون دينارا، إن كان ممّا يخالط القلب. و إن كان مما يلي العضدين فعشرة.

و في كسر البعصوص إذا لم يملك الغائط، الدية.» و يمكن أن تكون الأبيات الساقطة كما أنشأها أخي الفاضل الأديب صباح صالح الهنداوي هكذا:

و الضلع من جهة قلب كسره * * * خمس و عشرون عينا قدره

و ما يلي العضدين قد قدرا * * * بعشرة هذا الذي قد ذكرا

لو أنّه بعصوصه قد كسره * * * فلم يكن يملك بعد العذرة

فالدية كاملة لما ذكر * * * و لا يكون غير هذا فاعتبر

(3) م: ثلث.

233

أربع أخماس قرار كسرته * * * و ربع ما في الكسر في موضحته

و الرّضّ ثلث دية العضو فإن * * * برأ فخذ أربعة الأخماس من

رضّ و فكّ العضو من عظم إلى * * * أن يوجد العضو و قد تعطّلا

و ثلثا ديته فإن برأ * * * أربع أخماس لفكّ قرّرا

[القول في دية المنافع]

القول في منافع الإنسان * * * فدية في العقل و النّقصان

أرش فإن عاد فلا ارتجاع * * * و دية إن ذهب السّماع

و سمع إحدى الأذنين شطرا * * * و نقصها فقيستا (1) بالأخرى

و يؤخذ التّفاوت المعلوم * * * بين المسافتين و العموم

في الأذنين قيس بالمشابه * * * سنّا كذا العينان إن نقصا به

و فيهما الدّية و النّقصان * * * في ضوء إحديهما بالحسبان

و هكذا نقص ضياء الكلّ * * * معتبر بنقص ضوء المثل

و الشّمّ فيه دية فلو قطع * * * أنف فزال الشّمّ ثنتان شرع

و النّقص أرش حسب رأي الحاكم * * * و دية في فقد ذوق الطّاعم

و نقصه الأرش و في الإنزال * * * تقدّم الدّية للإكسال

و دية في سلس قد وجدا * * * كذاك في الصّوت إذا ما فقدا

____________

(1) ع: فقس. م: فقيسا.

234

[القول في الجراح و الشّجّاج]

القول في الجراح و الشّجّات * * * طرّا ثمان (1) متفاوتات

حارصة (2) قاشرة للجلد * * * فيها بعير و هي قسم عندي

و بعدها دامية و هي الّتي * * * في لحمه شيئا يسيرا حزّت (3)

فيها بعيران و متلاحمة * * * في اللّحم شيئا فوق ذاك حاسمه

ثلاثة و بعدها السّمحاق * * * بجلدة العظم لها التحاق

أربعة و بعدهنّ الموضحة * * * عبرتها لعظمه أن توضحه

توجب خمسا ثمّ عشرا (4) هاشمة * * * و هي الّتي للعظم أضحت حاطمه

و خمسة عشرة في المنقلة * * * و هي الّتي تحوجنا أن ننقله

و بعدها مأمومة لمّا تصل * * * أمّ الدّماغ ثلث دية جعل

و هكذا جائفة لجوفه * * * تبلغ أو نافدة في أنفه

إن صلحت بالخمس فيها يجزي * * * و منخر إلى بلوغ الحاجز

عشرا و أمّا الشّفتان شقّت * * * حتّى به الأسنان قد تبدّت

فثلث و خمسها لو ثلث (5) * * * و النّصف في واحدة لو شقّت

و إن جنى نافذة في طرف * * * من رجل مائة دينار يفي

و في احمرار وجهه دينار * * * و نصفه و أمّا الاخضرار

ثلاثة و الضّعف في اسوداد * * * كالرّأس و التنصيف في الأجساد

بنسبة العضو و تستوي هيه * * * مع الرّجال في القصاص و الدّية

قبل بلوغ ثلث و بعد * * * فهي إلى النّصف إذن ترد

____________

(1) م: ثلاثون.

(2) م: خاصمه.

(3) ع: أجرت.

(4) م: توجب عشرا ثم خمس. ع: توجب عشرا ثم خمسا.

(5) هكذا في النسختين. و الأظهر: برئت.

235

و موجب الدّية في الذّكران * * * ديتهم كذاك في النّسوان

كذلك الذّمّيّ أمّا الرّق * * * مع ردّه القيمة يستحقّ

و كلّ من ليس له وليّ * * * وليه إمامه الأصليّ

له القصاص و له أخذ الدّية * * * و ما له العفو على خلف هيه

[القول في دية الجنين]

القول في الجنين عشرون لزم * * * في نطفة بعد قرار في الرّحم

علقة توجب أربعينا * * * و مضغة ديته ستّونا

ثمّ ثمانون لعظم و إذا * * * تكمّل الخلق سويّا و استوى

و لم تلجه روحه فهي مائة (1) * * * و بعد ذاك بالحساب و الدّية

جنين ذمّيّ كعشر ديته * * * و الرّقّ منسوب إلى والدته

[و خذ لما بين الجميع بالحساب * * * و العشر في جنين ذمّيّ يصاب

من دية بها يخصّص الأب * * * و العشر من قيمته أمّ انتسب] (2)

مملوكه في من أبوه رقّ * * * ما بين أنثى و ذكور فرق

فإن تلجه روحه فللذّكر * * * خذ دية و النّصف من ذاك قصر

في دية الأنثى و خذ لكلّما * * * قد جهلت حالته نصفهما

لو ألقت الأمّ الجنين ألزمت * * * لوارث بدية الذي رمت

إن باشرت أو كان عن تسبيب * * * و ما لها في ذاك من نصيب

لو أنّه أفزع ذا جماع * * * فألقت النّطفة للضّياع

عشرة من الدّنانير غرم * * * و وارثو الأموال بينهم قسم

____________

(1) أي: مائة.

(2) ليس في ع. و لا داعي لهما.

236

ما استوجب الجنين من ديات * * * أقربهم قبل القريب يأتي

و الجرح و الأعضاء في الجنين إن * * * شاء الوليّ أخذ ما الجاني ضمن

فلينسبنّ ما سواه لديته * * * و ليأخذنّ بعد ذا بنسبته

لو ضرب الحامل ضربا مجهضا * * * فأسقط الجنين حيّا فقضى

بذلك الإلقاء قتله وجب * * * إذ كان في قتل جنينها السّبب

هذا إذا ما كان عمدا و إذا * * * أخطأ كان دية ما أخذا

قاطع رأس الميت حرّا مسلما * * * لمائة الدّينار جمعا سلّما

و أنسب إلى الدّية في جوارحه * * * قطعا و في شجاجه و جارحة

و يصرف المال الذي قد حصلا * * * في البرّ أمّا وارث له فلا

[القول في دية الحيوان]

القول في تلف حيوان متى * * * أتلف ما يؤكل لحما ثبتا

إن كان بالتّذكية الإمساك * * * أو كان حيوانا له ملاك

و إن يكن بغيرها فالقيمة (1) * * * لا بسواها ذمّة (2) ملزومه (3)

في يوم إتلاف و أرش إن قطع * * * جارحة أو كسر عضو قد وقع

و إن يكن أتلف ما لا يؤكل * * * لكنّه ممّا الذّكاة يقبل (4)

فأرشه إن كان بالذّكاة * * * و عضو مستقرّة الحياة

في قطعه كذاك أمّا في التّلف * * * بغيرها فقيمة كما سلف

و قيمة في كلّ ما تمتنع * * * ذكاته و كلب صيد يدفع

في قتله عشرون من دراهما * * * و مثلها و النّصف صار لازما

____________

(1) ع: فالقسمة.

(2) م: دية.

(3) ع: ملتزمة.

(4) م: يقتل.

237

في كلب حائط كذا كلب الغنم * * * أمّا قفيز البرّ فهو ملتزم

في كلب زرع و الجنين العشر من * * * قيمة أمّه لفوته ضمن

[القول في العاقلة]

القول في عاقلة و قد سبق * * * بأنّ موجب الخطأ بها (1) التحق

و هو الذي أعتق أو من أعتقت * * * و ضامن و العصبات ألحقت

و هي الّتي بالأبوين تقرب * * * بالميّت أو قربها به الأب

و الأقرب الأجود عندي أنا * * * إباؤه و ولده يدخلنا

أمّا الإمام فهو فيها قد دخل * * * كما بها لا يدخل الذي قتل

لا يعقل الصّبيّ أو من حنى * * * و ما على النّساء أن يعقلنا

لا تعقل العاقلة العبد و لا * * * عمدا جرى من قاتل إذ قتلا

و لا مدبّرا و لا أمّ ولد * * * موضحة تدخل في هذا العدد

كذاك ما دون و غير ثابت * * * عقل بإقرار و لا جناية

يوقعها في نفسه الجاني و لا * * * صلحا و لا ما من بهيم حصلا (2)

يوما و لا إتلاف مال و عقل * * * إمامنا ذا ذمّة إن ما حصل

مال له و قسّط الحقّ بما * * * يرى إمامنا على ما رسما

بأقرب قبل الذي قد قربا * * * كذاك تقسيط لمن قد نصبا

من قبل الإمام للحكومة * * * و لا رجوع بعد للعاقلة

على الذي جنى و لو زادت على * * * عصبة أخذ من أولي الولا

و إن تزد فمن ذوي التعصيب * * * لذي الولا و زائد النّصيب

____________

(1) كلتا النسختين: به.

(2) م: صلحا و لا من ما يهيم حصلا.

238

عليهم يؤخذ من موالي * * * مولى و هكذا قياس التّالي

و إن تزد عن كلّ من قد عقلا * * * كان على الإمام ما قد فضلا

و إن تزد عاقلة فوزّع * * * بنسبة و إن يغب بعض دع

لغائب حصّته و الوالد * * * يدي بقتل (1) الابن و هو عامد

و أخذ الذي نوى و من (2) وجد * * * من وارث سواه ما لو فقد

فللإمام أخذ ذاك كلّه * * * و إن يكن ذا خطأ في قتله

كان على عاقلة الأب الدّية * * * و ثمّ ما في خاطري أن أنهيه

و الحمد للّه و تسليمي على * * * محمّد و آله خير الملا

____________

(1) م: بدية قتل.

(2) ع: يؤذي من.

239

[الخاتمة]

الخاتمة [تمّ الكتاب بعون الملك الوهّاب عشيّة الجمعة لعشرين مضين من شهر ربيع الأوّل من شهور سنة ألف و مائة و تسعة و ثلاثين من هجرة سيّد المرسلين عليهم سلام رب العالمين بقلم العبد الفقير عليّ رضا ابن عليّ زين العابدين بن محمّد قاسم بن يوسف غفر اللّه لهم و لمن دعا لهم بالمغفرة برسم الأخ الأمجد الأسعد الشّيخ أحمد بن الفقيه عليّ كان اللّه له في الدّارين و وفقه للانتفاع به بمحمّد و آله] (1)

[قد تمّ باقي هذه الأرجوزه * * * المباركة الشّريفة الوجيزة

في يوم السّبت الثّاني عشر من شهر شعبان المبارك ختم بالخير و الرّضوان من السّنة السّابعة و الثّمانين و المائة و الألف هجرية نبويّة على مهاجرها و آله أفضل الصّلاة و التّحيّة على يد فقير ربّه العليّ الغنيّ عبده الأحقر محمّد بن عليّ بن حسن الخطّيّ الجاروديّ عفا اللّه له و لوالديه و للمؤمنين إنّه غفور رحيم آمين ربّ العالمين.] (2)

____________

(1) نهاية نسخة م.

(2) نهاية نسخة ع.