أدب الطّف أو شعراء الحسين عليه السلام - ج9

- السيد جواد شبر المزيد...
366 /
301

الشيخ علي العوّامي

المتوفى 1364

لا تخسر الحرة الحسناء ميزانا * * * فالشيب بان ومنك العمر قد بانا

يفتتح هذه القصيدة بالموعظة الحسنة ويتخلص لمدح الحسين بن علي شهيد الإباء بقوله :

أفدي نفوساً تسامت في العلى رخصت * * * فسامها الكفر يوم الروع نقصانا

تجلببت برداء الصبر واستبقت * * * لنصرة المصطفى شيباً وشبّانا

حتى تهاووا وكلٌ نفسه شربت * * * من نقطة الفيض بالتقديس قد حانا

وخلفوا واحد الهيجاء منفرداً * * * يذري الدموع حريق القلب لهفانا

يرى الصحاب على البوغاء جلببها * * * فيض المناحر أبراداً وقمصانا

ومنها :

أيقتل السبط عطشاناً بلا ترة * * * والماء طام فليت الماء لا كانا

أروح طاها بلا دفن ترضضه * * * الأعداء حتى غدا للخيل ميدانا

الشيخ علي ابن الشيخ جعفر آل أبي المكارم العوامي. ترجم له الباحث الأديب الشيخ سعيد الشيخ علي آل أبي المكارم في كتابه ( أعلام العوامية في القطيف ) وقال في حقه : عظيم من عظماء الانسانية وبحر من بحور السماحة والفضل وإمام من أئمة الجماعات والجمعات ، أخلص للإسلام وأبنائه. وُلد في غرة شهر رمضان المبارك سنة 1313 ه‍. وارخ مولده أبوه الشيخ جعفر المترجم له سابقاً ، فقال :

302

يا خليلي غنني * * * فلقد زال الألم

وأدر كأس الهنا * * * وأزح عنا السقم

فعليٌ قد أتى * * * وبه الشمل انتظم

شمس مجد أرخت * * * نورها يجلو الظلم

تلقى على أبيه ومربيه في العلوم الأولية كالنحو والصرف والمنطق والبيان وقرأ الفقه والاصول ثم قصد النجف الأشرف فحضر هناك عند ثلة من العلماء الاعلام وحجج الإسلام العظام كالعلامة السيد مهدي الغريفي النجفي والحجة الشيخ عبدالله المعتوق القطيفي المتوفى سنة 1362 ه‍. والحجة الكبير والمرجع الديني الشهير الشيخ أحمد آل كاشف الغطاء ، فأتم قراءة الفقه والاصول وقرأ الحكمة الإلهية والكلام وتملك زمام سائر العلوم الرياضية وغيرها كالهيئة والحساب والجغرافية والهندسة حتى نال درجة الاجتهاد بشهادة أساتذته الذين درس عليهم. وهكذا قضى عمره في درس وتدريس وجدّ واجتهاد حتى توفاه الله يوم الخميس 6/5/1364 ه‍. ودفن في ( سيهات ) من مدن القطيف ، واقيمت له الفواتح في القطيف والبحرين وغيرهما وأبّنه الكثير من الادباء والشعراء وخلف من الآثار العلمية تبلغ 13 مؤلفاً منها :

1 ـ اللؤلؤ المنظوم في تاريخ الحسين (ع) جزءان.

2 ـ الجامع الكبير في الفقه الاستدلالي.

3 ـ أوضح دليل فيما جاء في علي وآله من التنزيل.

4 ـ الوجيزة في الصلاة اليومية.

5 ـ المستدرك على الفوائد في شرح الصمدية.

6 ـ علية الوعظ وهي مجموعة خطبة التي أنشأها في الجمع والأعياد التي تحث المسلمين على الالفة وتوحيد الكلمة.

7 ـ ديوان شعره إلى غيرها من التعليقات والمراسلات وأجوبة السائلين عن مهمات امور الدين. أورد له صاحب ( الاعلام ) عدة قصائد وعظية ورثاء للإمام الحسين (عليه السلام) وفي أغراض أُخر.

303

الشيخ محمد حرز الدين

المتوفى 1365

رسوماً عفتها الذاهبات العوائد * * * بها اندرست فاستوطنتها الأوابد

فسل دمنة قد خفّ عنها قطينها * * * وأبيات عزٍّ بالحريق مواقد

ستنبيك عن تلك الديار طلولها * * * وأعلام صم في الديار خوالد

ولم يبق حول الدار إلا ثمامها * * * ونؤياً بها قد غيّرته الرواعد

وقفت بها والدمع أدمى محاجري * * * اناشد رسماً عزّ فيه المناشد

واسألها عن ساكنيها وإنها * * * وان جاوبت لم تشف ما أنت واجد

كأني بفتيان تداعب إلى الردى * * * ورحب الفلا بالخيل والجند حاشد

عوابس تعدو للحفاظ كأنها * * * لدى الروع في الهيجا ليوثٌ لوابد

أقامت بجنب النهر صرعى جسومهم * * * عليها من النقع المطل مجاسد

وأقبل كالليث العبوس بمرهف * * * همام على ظهر المطهم ماجد

به أحدقت من آل حرب كتائب * * * يضيق الفضا عنها وقلّ المساعد

فلهفي له يلقى الكتائب ظامياً * * * إلى ان قضى والماء جار وراكد

الشيخ محمد ابن الشيخ علي ابن الشيخ عبد الله ابن الشيخ حمد الله ابن الشيخ محمود حرز الدين النجفي من مشاهير علماء عصره ، وآل حرز من البيوت العلمية في النجف ، فان والد المترجم له وجده من العلماء المشهورين وكذلك

304

أعمامه واخوته وأكثرهم مترجمون في مؤلفه الموسوم ب‍ ( معارف الرجال ) ولكنه هو واسطة عقد القلادة له شهرته العلمية والأدبية والتاريخية وكذلك اولاده وأحفاده. ولد في النجف الأشرف سنة 1273 ه‍. ودرس مبادئ العلوم في سنّ مبكرة ، وقد منحه الله موهبة الذكاء والفطنة فقرأ الكتب الأربعة المشهورة : الشرائع واللمعتين والمسالك والمدارك كما قال هو رحمه الله : قرأنا الكتب الأربعة على عدة من فضلاء العصر وجهابزة الفقه ، وكان الفقه في عصرنا مديد الباع طويل الذراع ، وكان أكثر تحصيله على المجتهد الكبير الشيخ محمد حسين الكاظمي ، وعلى العالم الاصولي البارع الشيخ المامقاني (قدس سره) وغيرهم ممن ذكرهم هو أثناء ترجمته لهم ، وعكف على الدرس والتدريس حتى جاوز التسعين عاماً ودوّن في مختلف العلوم أكثر من سبعين مؤلفاً ، قام حفيده العلامة الشيخ محمد حسين بنشر بعضها منها ( معارف الرجال ) بثلاثة أجزاء ومنها مراقد المعارف في جزئين ، وعدّد حفيده أسماء مؤلفاته وذكر منها 44 مؤلفاً. كنت أُشاهده في مجالس سيد الشهداء وأين ما حلّ فله صدر النادي ، وأبرز مميزاته تقشفه وزهده في الدنيا ورضي بالقليل من شظف العيش. ذكره السيد الحجة السيد حسن الصدر في ( التكملة ) فقال : عالم فاضل كامل أديب متبحر في جميع العلوم العقلية والنقلية والرياضية ، حسن المحاظرة حلو المفاكهة والمناظرة ، متضلع في السير والتواريخ وأيام العرب ووقائعها وحافظ لأخبار العلماء وقصصهم له اليد الطولى في العلوم الغريبة ، وذكره المحقق الطهراني في نقباء البشر بنحو ذلك.

توفي بالنجف الأشرف عند الزوال من يوم الخميس غرة جمادى الاولى من سنة 1365 ه‍. ودفن بمقبرته الخاصة المجاورة لداره ومسجده ، وترجم له البحاثة المعاصر علي الخاقاني في شعراء الغري وذكر جملة من أشعاره. وهناك ملاحظات على كتاب ( معارف الرجال ) بالرغم من أني لم استقصه مطالعة ولكني أرجع إليه في بعض كتاباتي :

305

1 ـ ذكر في الجزء الأول منه في صفحة 327 ترجمة للشيخ زين العابدين العاملي المتوفى سنة 1175 ه‍. ونسب له القصيدة الشهيرة التي يرثي بها الحسين بقوله :

يا أيها الغادون مني لكم * * * شوق أذاب الجسم مني أرقا

والصحيح ان هذه القصيدة للسيد الشريف الميرزا جعفر القزويني المتوفى سنة 1298 ه‍. كما في ( الجعفريات وغيرها ) وأولها :

سل عن اهيل الحي من وادي النقا * * * مغرّباً قد يمموا أم مشرقا

2 ـ وفي صفحة 358 من الجزء الأول ترجم للسيد شبر الموسوي الحويزي ; وعلّق حفيده سلمه الله فقال : وهو غير السيد شبر الذي ينتسب اليه السيد محمد رضا وابنه السيد عبدالله شبر القاطنين في الكاظمية.

أقول وليس من أجدادنا من يسمى بالسيد شبر ، إنما هو لقب من جدنا الأعلى السيد حسن الملقب بشُبّر وقد عاش في القرن الثامن الهجري.

3 ـ جاء في الجزء الثاني من معارف الرجال صفحة 314 قصيدة السيد شريف بن فلاح الكاظمي المتوفى سنة 1220 ه‍. والمؤلف نسبها للشيخ محمد علي كمونة المتوفى سنة 1282 ه‍. والقصيدة أولها :

قف بالطفوف وجد بفيض الأدمع * * * ان كنت ذا حزن وقلب موجع

وأظن ان الذي أوقعه بهذا الاشتباه هو المرحوم السيد الأمين فقد ذكر القصيدة مرتين في ( الأعيان ) ففي جزء 36 من أعيان الشيعة صفحة 74 جعلها من نظم السيد شريف بن فلاح الكاظمي وهو الصحيح ثم في جزء 46 صفحة 110 نسبها لابن كمونة وهو غير صحيح.

4 ـ ترجم للشاعر السيد مهدي الأعرجي المتوفى سنة 1358 ه‍. فقال : انه دفن في الصحن العلوي والحقيقة انه دفن بوادي السلام.

5 ـ رجائي من المحقق الحفيد أن لا تفوته بعض الأخطاء اللغوية ففي الجزء الثاني صفحة 277 عند ترجمة الشيخ محمد رضا النحوي قال : فأوعده السيد بحر العلوم. والصحيح وعده لأن ( أوعد ) للتهديد.

306

محمد امين شمس الدين

المتوفى 1366

يمثل روح الحب مني محمد * * * وابنته وابناه والصهر حيدرُ

هم عدتي حتى نهاية مدتي * * * بهم لست أخشى هولها حين انشر

علي تعالى من كبير على الملا * * * وفي السبعة الافلاك أعلى وأكبر

فعن سيفه سل يوم أحد وخندقا * * * وبدراً وسل ما البئر عنه وخيبر

حقائق يكبو دونها طرف واصل * * * وفيها بأهل الغور طال التفكر

يقال على عثمان ضنّت صلاته * * * وسلمان منها حظه متوفر

فلا زلت في أمريهما فاقد الهدى * * * وليس لهذا اللبس كشف محرر

وسائلتي مالي أخالك مكثراً * * * فقلت وهل في حيدر قال مكثر

ألا فدعي عنكِ مقالة ملحد * * * لقد قالها من قبل قوم فكُفّروا

ألم تعلمي أن العلي قسيمها * * * ومنه لنا القدح المعلى الموفر

علي حباه الله أمر معاده * * * نقيباً على مثقال ذرة يحضر

فقالت يرى في القبر قلت لها أجل * * * على حكمه يأتي نكير ومنكر

فقالت ومن ذا يوم لا ذو شفاعة * * * فقلت لها ان الشفيعين حضّر

فقالت يرى يوم الظما قلت كفكفي * * * فعن كفه الحوض النمير والكوثر

فقالت إذا ما قيل غُلّوه ما ترى * * * فقلت يولى حلّ غليّ حيدر

307

فقالت أبا لا كسير شبهت حبهم * * * فقلت نعم ذرية في النار تنفر

فقالت ( وآتوني ) فقلت فلم يكن * * * سوى قولهم ان النبي ليهجر

فقالت وهل من سبة سن مثلها * * * فقلت لها لا فهي للحشر تشهر

فقالت أعجزاً حينما قيد عنوة * * * فقلت لها لا ذاك شيء مقدر

فقالت وما شأن البتول وضلعها * * * فقلت غداً في موقف الله تظهر

فقالت وما السبط الزكي وقبره * * * فقلت دعي قلباً لها يتفطر

فقالت وما السبط الشهيد بكربلا * * * وما حاله وهو الصريع المعفّر

فقلت بكته الشمس والافق والسما * * * دماً فهو في خدّ السما يتحدر

فيا لدماء قد أُريق بها الهدى * * * وضلت لها في الدين عمياء تعثر

على رغم أنف الدين سارت حواسراً * * * سبايا على عجف المطايا تسير

على الهون لم تلغى لها من يجيرها * * * وحرب على أعوادها تتأمر

لها الله حسرى لم تجد من يصونها * * * وهند بأذيال الخلاعة تحظر

لها الله حسرى لم تجد من يصونها * * * سوى انها في صونها تتستر

فيا لمصاب هدد الذكر وقعه * * * لديه عظيمات المصائب تصغر

ويا حب أهل البيت بتّ معانقي * * * فدم فعليك الله يجزي ويشكر

كتاب الضمير البارد يبحث في العقائد واصولها تصنيف العلامة الجليل الشيخ محمد أمين شمس الدين العاملي طبع سنة 1353 ه‍.

وقد نقلت عنه هذه القصيدة.

وجاء في الذريعة ج 15 صفحة 118 :

كتاب الضمير البارد نثر ونظم للشيخ محمد أمين آل شمس الدين الشهيد الأول العاملي المعاصر المتوفى بلا عقب سنة 1366 ه‍. في بلدة عرب صاليم

308

من قرى جبل عامل في ثلاثة أجزاء ، طبع منه جزءان في سنة 1353 ه‍. في بيروت ، وفي أول الكتاب تصويره ، وفي آخره نسبه هكذا :

محمد أمين بن مهدي بن الحسين بن علي بن أحمد بن حيدر الجوني ابن شمس الدين بن محمد بن ضياء الدين محمد المهاجر بن جزّين بن علي السبط بن الشهيد محمد بن مكي المنتهى إلى سعد بن معاذ أباً ، وإلى الشريف المطلب أُماً.

309

الشيخ محمد تقي المازندراني

المتوفى 1366

بن الشيخ محمد حسن ابن الحاج علي الطبري المازندراني الحائري ، أديب شاعر ، ولد بكربلاء يوم 24 شوال سنة 1289 ه‍. ونشأ نشأة دينية ودرس الفقه والاصول على العالم الجليل الشيخ غلام حسين المرندي واتصل بادباء عصره وحضر مجالس الأدب كآل الوهاب والسيد الحجة الطباطبائي ونظم وساجل وشارك في حلبات أدبية حتى جمع ديوان شعر ضخم رأيت نسخة منه في مكتبة الأديب الشاعر السيد سلمان السيد هادي الطعمة يحتوي على ألوان من الشعر وفيه الكثير في أهل البيت وفي الإمام الحسين خاصة فمنها قصيدة أولها :

أحاميَ دين البشير النذير * * * ومحيي منهاجه المستنير

واخرى في أبي الفضل العباس بن أمير المؤمنين (عليه السلام) أولها :

أبى أبو الفضل إلا الفضل والكرما * * * وجاد بالنفس يوم الحرب مبتسما

توفي بكربلاء سنة 1366 ه‍.

310

السيد مهدي القزويني

المتوفى 1366

هبّ الصبا وفؤاد المستهام صَبا * * * إلى الحمى فأزال الغمّ والوصبا

مرابع قد مضى شرخ الشباب بها * * * طلق العنان سوى الأفراح ما صحبا

أخنى الزمان عليها فهي موحشة * * * من بعدما أنست في أهلها حقبا

أمست خلاءً بها الأرواح خافقة * * * وفي ثراها غراب البين قد نعبا

ولّى الشباب وأيام الصبا درست * * * وشعلة الشيب منها مفرقي التهبا

والدهر شنّ عليّ اليوم غارته * * * كأنما ترة عندي له طلبا

وصيرتني يد الغمّى لها هدفاً * * * وريّشت لي سهماً في الحشى نشبا

ولا ملاذ ولا ملجا ألوذ به * * * من الزمان إذا طرف الزمان كبا

سوى إمام الهدى المهدي معتصمي * * * وجنّة أتقي عني بها النوبا

من يملأ الأرض عدلاً بعد ما ملئت * * * جوراً ، ويوردنا تياره العذبا

متى نراه وقد حفت به زمر * * * من آل هاشم والأملاك والنقبا

من كل أشوس غطريف كذي لبد * * * يوم الطعان يعدّ الراحة التعبا

من فوق كل سبوح في بحار وغى * * * يوم الرهان يلاقي رأسها الذنبا

حتى مَ تصبر يا غوث الأنام وقد * * * أبصرت فيئك في أيدي العدى نهبا

يا ثائراً غضّ جفنيه على مضض * * * هلا أتاك بأخبار الطفوف نبا

غداة حلّ أبو السجاد ساحتها * * * وأسد هاشم للهيجا قد انتدبا

311

وشمّر ابن علي للوغى طرباً * * * يخال ضرب المواضي عنده الضَربا

تصيخ كل نفوس القوم مذعنةً * * * له إذا ما عليها سيفه خطبا

يميل بشراً غداة الروع مبتسما * * * لم يرهب الموت بل منه الردى ارتهبا

يأبى الدنية سبط المصطفى فلذا * * * عن ذلة العيش في عزّ الوغى رغبا

وبعدما لفّ أولاهم بآخرهم * * * وسامهم فسقاهم أكؤساً عطبا

أصابه حجر قد شج جبهته * * * وشيبه من محياه قد اختضبا

وكم رضيع فرى منه الظما كبداً * * * قضى وغير لبان النحر ما شربا

السيد مهدي ابن السيد هادي ابن الميرزا صالح ابن العلامة الكبير السيد مهدي الحسيني القزويني الحلي. علم من الاعلام وفذٌ من أفذاذ الاسرة القزوينية ويطلق عليه لقب الصغير تمييزاً له عن جده الأعلى. ولد في بلدة طويريج ( الهندية ) عام 1307 ه‍. ونشأ فيها منشأ العز والفخار متفيأ ظل والده الهادي عليه الرحمة وبعد ذلك أخذ يتملى من دروس اخوته الاعلام فحضر عند أخويه : الباقر والجواد واستفاد منهما كثيراً وهاجر إلى بلد جده أمير المؤمنين فأتمّ علومه اللسانية والبيانية كما حضر على السيد كاظم اليزدي في الفقه والاصول كما حضر عند الحجة الشيخ هادي كاشف الغطاء وغيرهما من الأساطين ثم هاجر إلى مسقط رأسه ليسدّ الثغرة ويرشد الضال ويهدي المجتمع ، وكان على جانب من دماثة الخلق والتواضع رحب الصدر يودّ جليسه أن يطيل معه الجلوس وان لا ينتهي المجلس مهما امتدت ساعاته الطوال حيث كان لطيف المعشر خصب المعلومات ، والحديث عنه وعن أدبه من أرق الأحاديث. حضر الهندية عمّ والده وهو العلامة الكبير السيد محمد أبو المعز المتوفى سنة 1335 ه‍. واستنشده فقرأ له من شعره ألواناً ـ وكانت في لسانه تمتمة حلوة تزيد منطقه حسناً وحلاوة فنظم أبو المعز بيتين خاطبه بهما ملمحاً بحبسة لسانه ومشيراً إلى طريقة سالفة للشيخ صالح الكواز ; وقوله :

312

أخسرت أخرس بغداد وناطقها * * * وما تركت لباقي الشعر من باقي

أقول : ضمن شطر هذا البيت في بيتيه فقال :

قولوا لأخرس قزوين إذا تليت * * * فرائد فكره قد صاغ رائقها

لم تبق ناطق شعر في الورى ولقد * * * ( أخرست أخرس بغداد وناطقها )

هذا وكانت وفاة المترجم له عشية الاربعاء 13 ربيع الأول من سنة 1366 ه‍. وقد شيع إلى مرقده الأخير في مقبرة الاسرة بالنجف الأشرف ، ولم يعقب من الذكور ذرية.

ومن فرائد شعره قوله راثياً جده أمير المؤمنين (ع) من قصيدة طويلة :

يا لائميّ تجنّبا التفنيدا * * * فلقد تجنبت الحسان الخودا

و صحوت من سكر الشباب ولهوه * * * لما رأيت صفاءه تنكيدا

ما شفّ قلبي حب هيفاء الدمى * * * شغفاً ولا رمت الملاح الغيدا

أبداً ولا أوقفت صحبي باكياً * * * من رسم ربع بالياً وجديدا

كلا ولا اصغيت سمعي مطرباً * * * لحنين قمريّ شدا تغريدا

لكنني أصبحت مشغوف الحشا * * * في حب آل محمد معمودا

المانعين لما وراء ظهورهم * * * والطيبين سلالة وجدودا

قوم أتى نص الكتاب بحبهم * * * فولاهم قد قارن التوحيدا

فلقد عقدت ولايَ فيهم معلناً * * * بولاء حيدرة فكنت سعيدا

صنو النبي وصهره ووصيه * * * نصاً بفرض ولائه مشهودا

هو علّة الإيجاد لولا شخصه * * * وعلاه ما كان الوجود وجودا

هو ذلك الشبح الذي في جبهة * * * العرش استبان لآدم مرصودا

هو جوهر النور الذي قد شاقه * * * موسى بسينا فانثنى رعديدا

يا جامع الأضداد في أوصافه * * * جلّت صفاتك مبدءاً ومعيدا

313

لم يفرض الله الحجيج لبيته * * * لو لم تكن في بيته مولودا

للأنبياء في السر كنت معاضداً * * * ومع النبي محمد مشهودا

ولكم نصرت محمداً بمواطن * * * فيها يعاف الوالد المولودا

مَن أبهر الأملاك في حملاته * * * ولمن تمدّح جبرئيل نشيدا

( لا سيف الا ذو الفقار ولا فتى * * * إلا علي ) حيث صاد الصيدا

ومن اغتدى في فتح خيبر مقدماً * * * وسواه كان الناكص الرعديدا

ولكم كفى الله القتال بسيفه * * * الإسلام يوم الخندق المشهودا

أردى بها عمرو بن ودّ بضربة * * * قد شيدت دين الهدى تشييدا

أسنى من القمرين كان وإنما * * * عميت عيون معانديه جحودا

والقصيدة طويلة يذكر فيها مصرع الإمام أمير المؤمنين. ذكرها الباحث السيد جودت القزويني في كتاب ( مقتل أمير المؤمنين ) للمرحوم السيد ميرزا صالح القزويني.

314

الشيخ حسن الدجيلي

المتوفى 1366-

هل الدار من بعد سكانها * * * تريك الخليطَ بعنوانها

فرحت تقبل منها الطلول * * * وتعتنق الغصن من بانها

وتذرف في ربعها مدمعاً * * * وتستاف ملعب غزلانها

هو الدهر أخنى على ربعها * * * فحطم شامخَ بنيانها

وقفت به ومذاب الفؤاد * * * من العين يهمي بهتانها

ذكرتُ به ربع آل الرسول * * * فسالت عيوني بأجفانها

لقد كان مهبط وحي الإله * * * ومصدر آيات قرآنها

ومنبع أحكام دين النبي (ص) * * * ومعدن حكمة ديّانها

ومطلع شمس هدى العالمين * * * بها أبصرت نهج إيمانها

* * *

أطاحت امية منه العماد * * * وباحت بمضمر كفرانها

وقادت جيوشاً لحرب الهدى * * * وجاءت تهادى بطغيانها

تحاول اطفاء نور الإله * * * ونشر عبادة أوثانها

315

وحامي الشريعة هاجت به * * * عليها حمية غضبانها

فهبت لينقذ دين النبي (ص) * * * من تحت أنياب ثعبانها

سرى بالبهاليل من هاشم * * * يؤمُ العراق بأضعانها

اسودُ وغىً فوق جردٍ عتاق * * * صوافن أمثال عقبانها

ضوامرُ ان حفزت للوثوب * * * بجمع تصرّ بآذانها

عليها ليوثُ بني غالب * * * يضوع الفخار بأردانها

وشيدت خيامهم في الطفوف * * * ونجم السما دون أشكانها

أحاطت بهم فرق الظالمين * * * احاطة عينٍ بإنسانها

* * *

تحاول اذعانها لابن هند * * * وقطعُ الطُلى دون اذعانها

تموتُ كراماً ولا تلتوي * * * لبّو الصغار برثمانها

هل الموت إلا إذا جردت * * * رقاف المواض بأيمانها

إذا غنت البيض فوق الرؤوس * * * تميل نشاوى بألحانها

وتحسب فوق الظبا في الجباه * * * لدى الروع معقد تيجانها

إذا الجحفل المجر ستر الفجاج * * * عليها وضاقت بشجعانها

أمالته نثراً ببيض الصفاح * * * ونظماً بأطراف خرصانها

أراقمُ مندلعات اللسان * * * تلوكُ المنايا بأسنانها

فوالهفتاه لها إذ غدت * * * معفرةً فوق كثبانها

ولم تلوها غير كف القضا * * * إذ القوم ليسوا بأقرانها

* * *

ولم يبقَ غير امام الهدى * * * وحيداً بحومة ميدانها

يعاني الظما وعجيج النساء * * * يذيب الصفا وقع أرنانها

يعاني على الأرض أنصاره * * * وعفرُ الثرى نسجُ أكفانها

يعاني العدى مثل سيل البطاح * * * وفقد النصير للقيانها

316

يعاني على يده طفله * * * ذبيحاً بأسهم وغدانها

فلله نفسك يا علة الوجود * * * ويا قطب أكوانها

وتلك الفطائم لم تثنها * * * عن الفكر في أمر رحمانها

تدرع بالصبر في موقف * * * يزلزل موقف تهلانها

وشدّ على جمعهم مفرداً * * * كما شدّ ليثٌ على ضانها

فأروى الظبا من دماء الكماة * * * ولفّ الرجال بفرسانها

وأطعمها مهج الدار عين * * * فخرّت سجوداً لأذقانها

فلم ترَ في الأرض غير الجسوم * * * وخيل تجرّ بأرسانها

يحي الضبا والقنا والسهام * * * طروباً بمهجة ظمآنها

* * *

أصابوا الشريعةً لمّا اصيبَ * * * وهُدّت قواعد أركانها

وطاح فأظلمت النيرات * * * والأرض مادت بسكانها

وكم طفلة بهجوم العدى * * * وطفل يراع بحرانها

فررن النساء كرب اهيج * * * مروعاً بعدوة ذؤبانها

حيارى تعجّ بأكبادها * * * اذيبت بالهب نيرانها

تقوم فتكبو لما نالها * * * وتعثر في ذيل أحزانها

وتهتف باسم أبيها النبي (ص) * * * وطوراً بأسمتاء فتيانها

وسيقت برغم الله حسراً * * * تلفُ النجودَ بغيطانها (1)

الشيخ حسن ابن الشيخ محسن ابن الشيخ أحمد ابن الشيخ عبد الله الدجيلي النجفي ، عالم مرموق مشهور بالتحصيل ومن المعدودين من الفقهاء ، ولد في النجف الأشرف عام 1309 ه‍. نشأ على الدرس والتدريس وحلقات

____________

1 ـ أنشدت في مأتم الحسين (ع) المقام من قبل الهيئة العلمية بالنجف الأشرف في 23 محرم الحرام سنة 1359 ه‍.

317

الفقهاء مضافاً إلى شهرة والده العالم الشهير على تدريسه والاعتناء به ، كنت كثيراً ما اشاهده مسرعاً قاصداً جامع الهندي ـ وهو أكبر مسجد في النجف وكان المرحوم الميرزا حسين النائيني يلقي دروسه على تلامذته هناك ومنهم المترجم له ، وكان إذا حضر في المحافل تكون له صدارة المجلس وتطرح المسألة العلمية ويشتدّ النقاش حوله فكان من المجلّين في تحقيقه وخبرته وممن يؤخذ برأيه ويحترم قوله ، طلب مني أن أسهر على ولده الشيخ صالح ليكون منبرياً مرموقاً بين الخطباء فلازمني هذا الولد حرسه الله ملازمة الظل مدة لا تقل عن عشر سنوات فكان كما أراد أبوه فهو اليوم من خطباء النجف اللامعين وبحكم هذه الصلة فقد كانت المودة أكيدة مع الوالد والثقة أصيلة فعرفت منه طيب القلب وسلامة الذات وحسن المعاشرة والنصح لكل أحد من قريب وبعيد ويحب الخير لكل مخلوق مع رجاحة عقل واتزان كامل وربما تذاكرنا ما بيننا بمسألة نحوية وهو يصغي فيفيض علينا من معارفه وكأنه قد راجعها وأتقنها في تلك الآونة ، كان يخرج في السنة مرة واحدة إلى الريف حول النجف والمسماة بمنطقة ( المشخاب ) بطلب من أهالي تلك المنطقة لأجل التعليم الديني والارشاد والوعظ وصادف مرة ان كنتُ هناك فرأيت من تواضعه ولطف أخلاقه ما جذبني إليه وجعلني أثق به كل الوثوق سيما وقد دار البحث بيني وبينه حول معنى بيت من الشعر للسيد مير علي أبو طبيخ قاله في رثاء المرحوم الشيخ عبد الرضا آل الشيخ راضي من قصيدة وهو :

ولم لا تعذب الأخلاق منه * * * وكان ابن العراق هوىً وماءا

وهل ان الضمير يعود على الممدوح بنصب ( ابن ) أو أنها جملة مستأنفة فتكون ( ابن ) مرفوعة لأنها اسم لكان. وقد كرر الذهاب إلى تلك المنطقة حتى توفي بها فجأة سنة 1366 ه‍. ونقل إلى النجف فدفن بها فرثاه جمع من الشعراء لا زلت أتذكر مطلع قصيدة أكبر أولاده وهو العلامة الشيخ أحمد سلمه الله قال :

318

أبي لست أدري كيف أرثيك في نظمي * * * وقد سامني من بعدك الدهر باليتم

وأعلم أن الموت لفّك بغتة * * * وغيّض ينبوع الفضيلة والعلم

آثاره : 1 ـ حاشية على ( كفاية الأصول ).

2 ـ منظومة في المنطق.

3 ـ ديوان شعره مضافاً إلى رسائله من منثور ومنظوم.

أصارحة الغصنِ الأخضر ..

أنشأها على ضفة دجلة في حديقة غناء ذات أشجار يانعة وأطيار صارحة في ( قلعة سكر ) على شط الفرات ، وفيها يمدح الغري ( النجف ) ومرقد الإمام علي (عليه السلام) :

أصارحةَ الغصنِ الأخضر * * * هناك نعيمك فاستبشري

تسيرين سابحةً في الفضاء * * * ووكرك في الشجر المثمر

فإن شئت تقتطفين الورود * * * وان شئت سنبلة البيدر

ملكت الهواء ملكت الفضاء * * * ملكت الجنان مع الأنهر

وليس لذي سلطة امرة * * * عليك ولا نهيُ مستهتر

ولم تسمعي أنةً من ضعيف * * * يضام ولا صوت مستنصر

وقلبك من قبح هذا الزمان * * * وأهليه في مهمهٍ مقفر

فما للمحاسنِ من آمرٍ * * * ولا للقبائح من منكر

تبيتين رافلةً في النعيم * * * وقلبي يبيت على مجمر

أحاطت به حالكات الهموم * * * فكان لها نقطة المحور

بضفة دجلة جسمي مقيم * * * وقلبي يرفرف فوق الغري

محل سما ذروة الفرقدين * * * علاً وسما ذروة المشتري

تضمن مرقد سرّ الإله * * * ومطلع شمس الهدى حيدر

وباب مدينة علم النبي (ص) * * * وساقي العطاشا في الكوثر

وحامل رايته في غدٍ * * * إذا سيقت الناس للمحشر

319

وقد شيّد الدين في سيفه * * * فتمّ ولولاه لم يذكر

ومن حارب الجن يوم القليب * * * ومن قلع الباب في خيبر

ومن ناطح الشرك حتى انجلى * * * الضلال بنور الهدى المسفر

ومن لم ترد الشمس إلا اليه * * * ويوشع في سالف الأعصر

ومن طهّر البيت لما ارتقى * * * على كتف المصطفى الأطهر

* * *

امام يقول لنار الجحيم * * * خذي ذا اليك وهذا ذري

ولم أخشَ بعدَ ولائي له * * * سؤال نكيرٍ ولا منكر

به أكمل الدين ( يوم الغدير ) * * * وأعلن طه على المنبر

وقال فمن كنت مولىً له * * * فمولاه بعدي أبو شبّر

وقدك كان ذلك في مسمعٍ * * * من الحاضرين وفي منظر

فتباً لهم خالفوا المصطفى * * * وجثمانه بعدُ لم يقبر

وقد عدلوا بعد عرفانهم * * * من مورد العلم والمصدر

لبيعة تيم ومن بعده * * * اديلت ضلالاً الى حبتر

* * *

وله أيضاً في رثاء سيد الشهداء وقد اشتملت على مدح العترة الهداة (عليهم السلام) ، وقد تليت في محفل الملائية الذي اقيم لعزاء الحسين (عليه السلام) في العشرة الثالثة من المحرم سنة 1360 ه‍. وكان انشاد القصيدة يوم 26 محرم من السنة المذكورة :

هي النفسُ رصنها بالقناعة والزهد * * * وقصّر خطاها بالوعيد وبالوعد

وجانب بها المرعى الوبيل ترفقاً * * * عن الذل واحملها على منهج الرشد

فما هي إلا آية فيك اودعت * * * لترقى بها أعلى ذرى الحمدِ والمجد

وما علمت إلا يدُ الله كنهها * * * وان وصفت بالقول بالجوهر الفرد

ففجّر ينابيع العلوم وغذّها * * * من المهدِ بالعلم الصحيح إلى اللحد

320

وحبّ الهداة الغرّ من آل أحمدٍ * * * هم الأمن في الاخرى من الفزع المردي

هم عصمة اللاجي وهم باب حطةٍ * * * وهم أبحر الجدوى لمستمطر الرفد

هم سفراء الله بين عباده * * * ولاؤهم فرضٌ على الحرّ والعبد

فأولهم شمسُ الحقيقةِ حيدر * * * وآخرهم بدر الهدى القائم المهدي

* * *

فلا تقبل الأعمال إلى بحبهم * * * وبغض معاديهم على القرب والبعد

وليس لهذا الخلق عن حبهم غنىً * * * كما لا غنىً في الفرض عن سورة الحمدِ

عمىً لعيون لا ترى شمس فضلهم * * * فضلت بليل الجهل عن سنن القصد

تعيب لهم فضلاً هو الشمس في الضحى * * * وكيف تعاب الشمس بالمشعل الرمد

ويكفي من التنزيل آية ( إنما ) * * * و ( قل لا ) لاثبات الولاية والودّ

وذا خبر الثقلين يكفيك شاهداً * * * وبرهان حق قامعاً شبهة الجحد

رمتهم يد الدهر الخؤون بحادثٍ * * * جسيم ألا شلت يد الزمن النكد

وقامت عليهم بعدما غاب أحمد * * * عصائب غي أظهرت كامن الحقد

وقد نقضت عهد النبي (ص) بآله * * * الهداة وقلّ التائبون على العهد

* * *

وأعظم خطب زلزل العرشَ وقعه * * * وأذهل لبّ المرضعات عن الوُلد

غداة ابن هندٍ أظهر الكفر طالباً * * * بثارات قتلاه ببدرٍ وفي أُحد

ورام بأن يقضي على دين أحمدٍ * * * ويرجع دين الجاهلية والوأد

فقام الهدى يستنجد السبط فاغتدى * * * يلبّيه في عزم له ماضي الحدّ

وهبّ رحيب الصدر في خير فتيةٍ * * * لها النسب الوضاح من شيبة الحمدِ

يشب على حبّ الكفاح وليدهم * * * ولم يبد ريحانُ العذار على الخد

ولو يرتقي المجدُ السماكين لارتقوا * * * اليه بأطراف المثقفة الخُلدِ

* * *

إذا شبّت الحرب العوان تباشروا * * * وصالوا على أعدائهم صولة الأسد

اسودُ وغىً فيض النجيع خضابهم * * * وطيبهم نقع الوغى لا شذا النَدّ

رجال يرون الموتَ تحت شبا الظبا * * * ودون ابن بنت الوحي أحلى من الشهد

321

فراحوا يحيونَ المواضي بأنفسٍ * * * صفت فسمت مجداً على كل ذي مجد

وقد أفرغوا فوق الجسوم قلوبهم * * * دروعاً بيومٍ للقيامة محتدّ

ولما قضوا حق المكارم والعلى * * * ببيض المواضي والمطهمة الجردِ

وخطّوا لهم في جبهة الدهر غُرةً * * * من الفخر في يوم من النفع مسودِ

تهاووا على وجه الصعيد كواكباً * * * وقد أكلتهم في الوغى قضب الهُندِ

ضحىً قبّلتهم في النحور وقبّلوا * * * عشياً نحور الحور في جنة الخلد

* * *

ولم يبق إلا قطب دائره العُلى * * * يدير رحى الهيجاء كالأسد الورد

وحيداً أحاطت فيه من كل جانب * * * جحافل لا تحصى بحصرٍ ولا عدّ

فدىً لك فرداً لم يكن لك ناصرٌ * * * سوى العزم والبتار والسلهب النهد

وقفت لنصر الدين في الطف موقفاً * * * يشيب له الطفل الذي هو في المهدِ

وأرخصت نفساً لا توازن قيمة * * * بجملة هذا الكون للواحدِ الفردِ

ترد سيول الجحفل المجر والحشى * * * لقرط الظما والحرّ والحرب في وقد

بعضب الشبا ماضٍ كأنّ فرنده * * * سَنا البرق في قط الكتائب والغدِ

وتحسب في الهامات وقع صليله * * * بكل كميّ دارعٍ زجل الرعد

فيكسو جسومَ الدارعين مطارفاً * * * من الضرب حمزاً ان تعرّى من الغمد

ولما دنا منه القضا شام سيفَه * * * وليس لما قد خطه الله من ردّ

هوى للثرى نهبَ الأسنة والظبا * * * بغلة قلب لم تذق بارد الورد

هوى فهوى ركن الهداية للثرى * * * وأمسى عماد المجد منفطم العقد

وقام عليه الدين يندب صارخاً * * * ويلطم في كلتا يديه على الخدّ

* * *

تحامته ان تدنو عليه عداته * * * صريعاً فعادوا عنه مرتعش الأيدي

فيا غيرة الإسلام أين حماته * * * وذي خفراتُ الوحي مسلوبة البرد

تجول بوادي الطف لم تلف مفزعاً * * * تلوذ به من شدة الضرب والطرد

وتستعطف الأنذال في عبراتها * * * فتجبهُ يا لله بالسبّ والردّ

برغم العُلى والدين تُهدى أذلةً * * * فمن ظالمٍ وغدٍ إلى ظالمٍ وغدِ

322

السيد حسن البغدادي

المتوفى 1367

يا قلب زينب ما لاقيت من محن * * * فيك الرزايا وكل الصبر قد جُمعا

لو أنّ ما فيك من حزن ومن كمد * * * في قلب أقوى جبال الأرض لأنصدعا

يكفيك فخراً قلوب الناس كلهم * * * تقطعت للذي لاقيته جزعا

وكل رضيع يغتذي درّ أمه * * * ويرضع من ألبانها ثم يُفطَم

سوى أن عبد الله كان رضاعه * * * دماه وغذّته عن الدرّ أسهم

تبسّم لما جاءه سهم حتفه * * * وكل رضيع للحلوبة يبسم

تخيّله ماء ليروي غليله * * * ففاض عليه الغمر لكنه دم

السيد حسن ابن السيد عباس ابن السيد علي بن حسين بن درويش بن أحمد ابن قاسم بن محمد بن كاسب بن قاسم بن فاتك بن أحمد بن نصر الله بن محمود بن علي بن يحيى بن فضل بن محمد بن ناصر بن يوسف بن علي بن يوسف بن علي ابن محمد بن جعفر ( الذي يقال له الطويل وبه عرف بنوه ببني الطويل ) ابن علي بن الحسين شيتي ويُكنى بأبي عبد بن محمد الحائري ( وقبره في واسط وهو المعروف بالعكار ابن الإمام محمد الباقر إبن الإمام زين العابدين بن الحسين الشهيد ابن علي بن أبي طالب (ع).

323

نظم والده السيد عباس المتوفى سنة 1331 ه‍. هذا النسب في ارجوزة له وهي مذكورة في ترجمته. ولد المترجم له سنة 1298 ه‍. ونشأ في ظل والده حيث وجهه للخطابة والخدمة الروحية من طريق المنبر الحسيني ، وكان كريم الطلعة بهي المنظر تنمّ عليه السيادة وتزدهيه الشمائل العلوية قد أوتي بسطة في العلم والجسم واسع الاطلاع ملماً بالتاريخ العربي والإسلامي بل والتاريخ الاممي وعقيدتي انه بزّ اقرانه فكان منبره من أغزر المنابر مادةً ، استمعتُ اليه اكثر من مرة فرأيته متثبتاً كل التثبّت فيما يقول وكلامه كاللؤلؤ المنظوم فإنه يذكر الآية الشريفة ثم يأتي بما يناسبها من الأحاديث النبوية والأقوال الحكمية والشواهد الشعرية ، وكان يحفظ الكثير من شعر العرب اما ديوان المهيار الديلمي فيكاد ان يستظهره حفظاً وقال لي مرة ان هذا الديوان الذي طبعته دار الكتب بمصر وزعمت انها شرحته وحققته ودققته فإني سجّلت أغلاطها والمؤاخذات عليها ولعله في كل صفحة من الصفحات عشر مؤاخذات ، واستمعتُ اليه يتكلم منبرياً في موضوع الإمامة وإذا ممن اشبع الموضوع بحثاً ، وصادف مرة أن قصد زيارة الإمامين العسكريين بسامراء وكان هناك المرجع الديني الكبير السيد أبو الحسن الأصفهاني وأكثر الحوزة العلمية بخدمته ، فجاء خطيبنا للسلام عليه فطلب منه التحدث منبرياً فاستجاب وتحدث أكثر من ساعة بما لذّ وطاب عن الآل الأطياب وسلالة داحي الباب وشنف الأسماع والألباب وهكذا استمر كل يوم صباحاً يحضر ويرقى المنبر حتى أكمل شهراً كاملاً كله حول أهل بيت الرحمة السادة الأئمة وفي كل يوم يزداد السيد ابو الحسن اعجاباً به أكثر من سابقه.

مؤلفاته :

1 ـ الدر المنظوم في الحسين المظلوم وهو مقتل الحسين وما يدور حول فاجعة الطف والشعر الذي قيل فيها ب‍ 1500 صفحة رويتُ عنه في الجزء السابق من هذه الموسوعة ، فرغ من تأليفه 15 جمادى الأولى سنة 1339 ه‍.

324

2 ـ المطالب النفيسة. اخبرني هو عنها وقال تجمع تراجم عظماء الإسلام.

3 ـ سفينة النجاة في الأئمة الهداة ، ابتدأ بجمعه في 15 شهر رمضان 1325 ه‍. وانتهى منه في 5 ذي القعدة سنة 1334 ه‍.

4 ـ الدر النضيد في رثاء الشهيد يشتمل على مجموعة كبيرة من القصائد في الإمام الحسين (ع).

5 ـ كنانة العلم اشبه بالكشكول يضم النوادر الأدبية والتاريخية بدأ به بتاريخ 11 صفر 1346 ه‍. وانتهى منه 26 رمضان سنة 1351 ه‍.

6 ـ مجموع كبير يجمع الشعر والنثر وفيه ( انجيل برنابا ) المطبوع والممنوع قد كتبه بخطه بالرغم من ان ايطاليا قد جمعت هذا الانجيل ومنعت نشره.

وله مخطوطات تقارب 12 مخطوط كلها علم وادب وشعر ونثر محفوظة عند ولده السيد شمس الدين الخطيب.

توفي ببغداد يوم الجمعة 19 صفر سنة 1367 ه‍. على أثر انفجار في الدماغ وكان موته في مستشفى المجيدية ونقل إلى كربلاء وذلك ليلة زيارة الأربعين وكانت هناك مواكب الزائرين من جميع العراق فاشتركت جميع المواكب بتشييعه وشيّعه ما لا يقل عن ربع مليون نسمة ، وقد أظهر البصريون في تلك الليلة حبهم وولاءهم له فكانوا في طليعة المشيعين لانه كان خطيبهم في محرم الحرام لمدة 36 عاماً ثم نقل جثمانه إلى النجف الأشرف ودفن عند رأس الإمام أمير المؤمنين (ع) تحت الساباط من جهة يمين الداخل إلى المسجد هناك بقرب قبر الشاعر السيد حيدر الحلي رحمهما الله. كتب عنه البحاثة السيد الشريف المعاصر السيد جودت القزويني وجمع أكثر شعره ونثره قال : وله في وصف ( نهج البلاغة ) لأمير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليه السلام) :

نهجٌ له كل الأنام قد غدت * * * خرساً وأهدى للطريق الأعدل

فلم نجد أفصح منه منطقاً * * * سوى لئالى المصحف الغض الجلي

فذا كلام قاله المولى العلي * * * وذا كلام قاله المولى علي

325

ومن رثائه للإمام الحسين (عليه السلام) :

تبسم باللوى ثغر الأقاح * * * ومنه الأرض ضاحكة النواحي

وقد نسج الربيع له رداءً * * * تفوّق وشيه أيدي الرياح

قد اعتنق البشام به الخزامى * * * معانقة المتيم للملاح

إلى أن يقول :

لعمرو أبيك ما جزعي لركب * * * أغذّ على ذرى النيب الطلاح

ولكن للاولى جزروا عطاشا * * * بعرصة كربلا جزر الاضاحي

بيوم ليس استأ منه يوم * * * علا فيه الفساد على الصلاح

لقد صبروا بذاك اليوم صبراً * * * به ظفروا بجامحة النجاح

تأسوا في أبيّ الضيم مَن قد * * * أقام الدين حيّ على الفلاح

ولما أن دنا المقدار منهم * * * هووا ما بين مشتبك الرماح

وعاد ابن النبي هناك فرداً * * * يعالجها ابن معتلج البطاح

جلا ليل القتام بحرّ وجه * * * كأن جبينه فلق الصباح

ومذ نور الإله له تجلّى * * * وناداه فلبّى بالرواح

بوادي الطف آنس نار قدس * * * فخرّ مكلّماً دامي الجراح

وبات معانقاً سمر العوالي * * * وبيض الهند في ليل الكفاح

وقال مذيلاً أبيات ابنة حجر بن عدي الكندي في رثاء أبيها والتي رواها المسعودي :

تُرفّع ايها القمر المنير * * * لعلك أن ترى حجراً يسير

يسير إلى معاوية بن حرب * * * ليقتله كما زعم الأمير

ترفّعت الجبابر بعد حجر * * * وطاب لها الخورنق والسدير

وأصبحت البلاد له محلاً * * * كأن لم يغنها مزنٌ مطير

ألا يا حجر حجر بني عديٍّ * * * تلقتك السلامة والسرور

فان تهلك فكل زعيم قوم * * * عن الدنيا إلى هلك يصير

ألا يا ليت حجراً مات موتاً * * * ولم يُنحر كما نحر البعير

326

فقال :

وذبح السبط شابه ذبح حجر * * * وكلٌ ذبحه إثمٌ كبير

ولكن اين حجرٌ من حسين * * * وهل رضت لمن معه صدور

وهل سلبوا إلى حجر نساءً * * * وهل هتكت لنسوته خدور

وهل ذبحوا له طفلاً صغيراً * * * ألا بأبي وبي الطفل الصغير

وهل تركوه في الرمضا ثلاثاً * * * تريب الجسم يصهره الهجير

وهل حملوا له رأساً قطيعاً * * * كأن جبينه القمر المنير

وهل قادوا له مضنى عليلاً * * * على الأقتاب في غلٍّ يسير

وهل نكثوا له بالعود ثغراً * * * وهل سكبت بجانبه الخمور

حجر بن عدي الكندي رحمة الله عليه من فضلاء الصحابة ويُعدّ من الأبدال وكان صاحب راية رسول الله (ص) وهو رئيس زاهد محب وإخلاصه لأمير المؤمنين أكثر مما يذكر ، وله مواقف مشرفة في مغازي المسلمين وقائد مظفر في الفتح الإسلامي ومن أكبر قواد المسلمين يوم حرب المسلمين مع الروم وهو الذي فتح مرج عذراء (1) جعله أمير المؤمنين علي (ع) يوم صفين على كندة وفي يوم النهروان على ميسرة الأجمع. وقد قُتل حجر وأصحابه بمرج عذراء صبراً بأمر من معاوية بن أبي سفيان حيث لم يتبرأوا من علي بن أبي طالب (عليه السلام) ودفنوا هناك. وقد أوثر عنه في ساعة شهادته قوله : أما والله لئن قتلتموني بها إني لأول فارس من المسلمين سلك في واديها ، وأول رجل من المسلمين نبحته كلابها.

____________

1 ـ عذراء بفتح المهملة وسكون المعجة. قرية بغوطة الشام.

327

الشيخ محمد حسن دِكسن

المتوفى 1368-

حتامَ يا دنيا التصبر للكرب * * * وانت على البغضا أقمت على حربي

كأنك من أعدى العدى لابن حرة * * * فكيف تواخيني وما أنت من صحبي

طبعت على البلوى إلى أن ألفتها * * * وقلت لصحبي لا يهولنكم كربي

تجرعتُ للدنيا مرارة كأسها * * * إلى أن حلى عندي ولذّ به شربي

فقابلتُ في صبري جهات ثلاثة * * * رغبن باتلافي تشاركن في سلبي

ففرقة أوطان وفقد أحبة * * * وجور زمان حار منه ذوو اللب

فطرتُ على الضراء ما ريع لي حشى * * * ولكن يوم الطف روّع لي قلبي

فلله يوم طبق الدهر شجوه * * * وأجرى دماً فيه له أعين السحب

فذلك يوم قام فيه ابن أحمد * * * خطيباً بدرع الصبر واللدن القضب

أبوه علي لا يقاس بغيره * * * بحرب وهذا الندب من ذلك الندب

فلولاه قضاء الله يمسكه قضى * * * بحرب على كوفانها وبني حرب

فلم تره إلا على ظهر سابح * * * يشق غبار الحرب في صدره الرحب

إلى أن اتاه السهم من كف كافر * * * فخرّ به من صهوة المهر للترب

فكوّر نور الشمس حزناً لفقده * * * وأعولت الأملاك ندباً على ندب

328

وقل ليتامى المسلمين ألا اعولي * * * عطوفاً عليك حلؤه عن الشرب

ويا زعماء الدين لا تتفيئوا * * * ظِلالاً وفي الشمس الحسين بلا ثوب

الخطيب الأديب الورع التقي الشيخ محمد حسن بن عيسى بن مال الله بن طاهر بن أحمد بن محسن بن حبيب بن ياسين الأسدي البصري نال شهرة واسعة في الخطابة. ولد في النجف سنة 1296 ه‍. ونشأ بها على أبيه ودرس المقدمات وأخذ الخطابة عن الشيخ علي المعروف ب‍ ( ابن عياش ) فكان من ألمع أقرانه وتوالى عليه الطلب من البصرة والمحمرة للخطابة هناك وإحياء مآتم سيد الشهداء وعلى منبره مسحة من قبول فلا يكاد يخطب ويتخلص للمصيبة حتى تجري دمعته ، وألّف مجالس العلماء هناك كالسيد ناصر ابن السيد عبد الصمد البحراني ومن بعده السيد عدنان الغريفي ولمع نجم الشيخ دكسن وطلبه أمير المحمرة وحاكمها المرحوم الشيخ خزعل الكعبي فكانت له المنزلة السامية عنده وفي أيام التحصيل يكون النجف الأشرف مقره مهاجراً اليها بعياله وينكب على الدراسة إلى جنب الخطابة وكنت استمع اليه يقرأ القصائد الطوال في رثاء الحسين (عليه السلام) واكثر ما يقرأ من المراثي للحاج هاشم الكعبي فكان يحتفظ بديوانه المخطوط الذي يحتوي على المراثي والغزل والمديح والتهاني ، أما أساتذته في الدراسة فهم كما يلي :

1 ـ العلامة السيد مهدي البحراني في النحو والمنطق.

2 ـ العلامة السيد محمد علي الصائغ في الفقه.

3 ـ العلامة الشيخ محمد رضا كاشف الغطاء معالم الاصول.

4 ـ العلامة الشيخ نعمة الله الدامغاني الأسفار والحكمة.

مضافاً إلى انضمامه في حوزة المجتهد الكبير الشيخ علي الشيخ باقر الجواهري. وله آثار مخطوطة منه : شرح الصحيفة السجادية ، مخطوط جمع فيه النوادر والأدب والعلم والذي طبع له ( الروضة الدكسنية ) وهو ديوانه

329

باللغة الدارجة وكله في مراثي أهل البيت من أرقّ الشعر وأعذبه نستشهد به في مجالسنا الحسينية فيهزّ العواطف ويثير الدمعة ، وله ديوان باللغة للفصحى ومنه قوله في النبي الأعظم (صلى الله عليه وآله وسلم) :

عج بالنياق ليثرب يا حادي * * * نبك الاولى من أهل ذاك النادي

وأذرى الدموع وخلّني ولواعج * * * وحشاشتي وزفيرها الوقاد

ما لي أرى الدار التي قد أشرقت * * * بالبشر دهراً جلببت بسواد

فأجاب بالدمع الهطول لحادث * * * أهل الحمى وبنفثة الأكباد

فاليك عني لا تسل عما جرى * * * فالأمر صعب والخطوب عوادي

وأمضّ ما لاقى الحمى يومٌ به * * * طرقته طارقة النوى بالهادي

ما مرّ يوم مثل يوم محمد * * * أشجى الأنام اسى إلى الميعاد

يوم به جبريل أعلن قائلاً * * * الله أكبر أكبر والدموع بوادي

ويح الزمان ويا له من غادر * * * أبكى الأمين وفتّ بالأعضاد

وأمض شيء في الحشي صدع الحشا * * * صوت البتولة من حشي وقاد

ابتاه من لي بعد فقدك سلوة * * * فلأبكينك يقظتي ورقادي

كيف اصطباري أن أراك مفارقي * * * فالعين عبرى والأسى بفؤادي

لله صبر المرتضى مما رأى * * * فقد النبي وفرحة الحساد

لم أدري أي رزية أبكي لها * * * ألغصب حقي أم لفقد الهادي

الله أكبر يا لها من فجعة * * * قامت نوادبها بسبع شداد

وبقبره قد أُلحدت أكبادنا * * * وتراجعت ثكلى بلا أكباد

توفاه الله يوم الأحد في قرية الدعيجي من لواء البصرة سنة 1368 ه‍. ونقل جثمانه إلى النجف وارخ وفاته الخطيب الشيخ علي البازي بقوله :

ومنبر السبط بكى تاريخه * * * لما توفي الخطيب الحسن

وسبب تلقيبه با ( الدكسن ) يقول هو رحمه الله عندما سئل عن ذلك قال : لما كنتُ قصير القامة جهوري الصوت شبهني الناس بالبندقية المعروفة ب‍ ( الدكسن ) لامتيازها بالقصر وقوة الصوت.

330

السيد حسن قشاقش

المتوفى 1368

قال يصف شهداء الطف :

وردوا على الهيجا ورود الهيم * * * ورأوا عظيم الخطب غير عظيم

وتنازعوا كأس المنية بينهم * * * في غير ما لغوٍ ولا تأثيم

يتسابقون إلى الهجوم وكأنهم * * * خلقوا ليوم تسابق وهجوم

وكأنهم والحرب تزفر نارها * * * من انسهم في جنة ونعيم

و كأنما بيض الظبا بيض الدمى * * * لاقتهم برحيقها المختوم

تروي حديث الموت عن عزماتهم * * * بيض الصفاح على القضا المحتوم

من كل أصيد قد نماه أصيد * * * وكريم قوم ينتمي لكريم

يستعجلون البذل قبل أوانه * * * ويسارعون لدعوة المظلوم

نثروا كما نظموا الجماجم والطلى * * * فتشابه المنثور بالمنظوم

وجدوا الحياة مع الهوان ذميمة * * * والموت في العلياء غير ذميم

وتقدموا للموت قبل إمامهم * * * ولقد يجوز تقدّم المأموم

السيد حسن بن محمود بن علي بن محمد الأمين بن أبي الحسن موسى بن حيدر بن إبراهيم بن أحمد الحسيني الشقرائي العاملي المعروف ب‍ ( قشاقش ) والشهير بالأمين وينتهي نسبه إلى الحسين ذي الدمعة بن زيد الشهيد بن علي بن

331

الحسين بن علي بن أبي طالب (عليهم السلام) عالم جليل وشاعر مطبوع. ولد عام 1299 ه‍. في قرية عثرون التي انتقل اليها أبوه من شقراء ، قرأ على أخيه السيد علي وفي مدرسته ست سنوات ، قال السيد الأمين في الأعيان : هاجر إلى العراق عام 1316 ه‍. فقرأ فيها عليّ علمي الأصول والفقه إلى أن خرجت من النجف عام 1319 ه‍. وكان يسكن معي في دار واحدة نحواً من ثلاث سنوات كان فيها مكباً على التحصيل والدرس والتدريس ، وقرأ على الشيخ أحمد كاشف الغطاء ، وعلى الشيخ علي ابن الشيخ باقر آل الجواهر ثم سافرت إلى الشام وبقي هو في النجف نحواً من عشر سنين يحظر دروس الخارج ويقرأ عليه الطلاب ، وعاد إلى جبل عامل عام 1330 ه‍. وأراد السكنى في مسقط رأسه عثرون فذهب اليها فلم تستقر به الدار فخرج منها إلى شقراء وبقي فيها عدة سنين استفاد منه جماعة وانتهلوا من علومه منهم الشيخ محمد جواد الشري قبل ذهابه للعراق ثم انتقل إلى خربة سلم بطلب من أهلها فاكرموا وفادته وقاموا بما يجب حياً وميتاً. وكان عالماً فاضلاً فقيهاً بارعاً محققاً مدققاً حاد الفهم وأديباً شاعراً متميزاً في حسن نظمه ورصانة شعره ، وترجم له صاحب الحصون المنيعة ، وخلّف من الآثار العلمية رسالة في الرد على الوهابية ، مجلد في الطهارة ، منظومة في الرضاع أسماها ( فصيلة اليراع في مسائل الرضاع ) ، منظومة في الاجتهاد والتقليد ، فمن شعره وهو يتشوق إلى الوطن عندما توجه العراق سنة 1316 ه‍.

لئن كنت مأسور الفؤاد بنأيكم * * * فطرفي في قاني المدامع مطلق

ومن عجب قلبي وجسمي تباعدا * * * فهذا شئاميٌ وذلك معرق

أنام إذا ما هزني الشوق حيلة * * * لعلّ خيالاً منكم اليوم يطرق

وكنا جميعاً فرّق الدهر بيننا * * * وما خلتُ يوماً أننا نتفرق

فيا دارنا بالشام هل لك رجعة * * * لصبٍ يصب الدمع طوراً ويغدق

سقاك الحيا اما تذكرت جيرة * * * بك استوطنوا أو شكت بالريق أشرق

332

وبين ضلوعي نار وجد تسعّرت * * * ولولا دموعي كدت بالوجد أحرق

لحقت بقومي في المكارم والعلى * * * وما كل من رام المكارم يلحق

وأصبحت لا أبغي سوى العز متجراً * * * وكل امرء لا يبتغي العزّ أحمق

أراب وقلبي قد تعلّق في ولا * * * أبي حسن الكرار والقلب يعلق

وصرت له جاراً ومن كان جاره * * * عليٌ أبو السبطين ذاك الموفق

ترجم له علي الخاقاني فذكر مراسلاته ومجموعة من أشعاره وقال : توفي بمدينة بيروت جمادى الآخرة عام 1368 ه‍. ودفن في ( خربة سلّم ) بموكب مهيب مشى فيه أكثر من مائة سيارة اشترك فيه جميع الأعيان والوجوه ورثاه جمع من الشعراء في اليوم السابع وهو يوم اسبوعه ، وعدّدوا مزاياه ومميزاته وعدد الشعراء والخطباء 26.

وترجم له السيد الأمين في الأعيان وذكر طائفة من أشعاره فمنها قوله :

لي جسم أضناه ذكر المغاني * * * وفؤاد أصماه حب الغواني

وضلوع من الغرام تثقّفن * * * فها هنّ كالقسي حواني

333

الشيخ محسن ابو الحب

المتوفى 1369-

سبط النبي أبو الأئمة * * * من للخلائق جاء رحمه

هذا الحسين ومن بساق * * * العرش خطّ الله إسمه

وبقلب كل موحد * * * قد صوّر الرحمن رسمه

هذا سليل محمد * * * لبني الولا كهفٌ وعصمه

هذا ابن بنت المصطفى * * * مولى له شأن وحرمه

من أهل بيت زانهم * * * كرم ومعروف وحشمه

في شهر شعبان علينا * * * الخيرَ خالقنا أتمّه

ولد الحسين ونوره * * * مذ شعّ أذهب كل ظلمه

جبريل هنّأ جدّه * * * وأباه والزهراء أمه

كان النبي إذا رآه * * * اليه أدناه وضمّه

غذّاه من إبهامه * * * لبناً وقبّله وشمّه

فيه تبرّك فطرس * * * وبه محى الرحمن جرمه

وكذاك دردائيل اعتقه * * * وأذهب عنه إثمه

وله أجلّ مناقب * * * وفضائل في الدهر جمّه

كم قد أفاض على الورى * * * من جوده فضلاً ونعمه

وإذا أتاه لاجيء * * * يوماً كفاه ما أهمّه

334

وله ضريح طالما * * * تتعاهد الزوار لثمه

قد شعّ نوره جبينه * * * فجلى الليالي المدلهمه

رام العدى إطفاءه * * * والله شاء بأن يُتمّه

بشراكم بولادة السبط * * * الحسين أبي الأئمه

لهفي عليه لقد غدى * * * جثمانه للبيض طعمه

ما راقبوا لمحمد * * * في آله إلا وذمه

الخطيب الشهير الشيخ محسن ابن الشيخ محمد حسن ابن الشاعر الشهير الشيخ محسن أبو الحب صاحب القصائد الحسينية المعروفة والذي سبق وأن ترجمنا له. واسرة آل أبي الحب من الاسر العربية التي تنتسب إلى خثعم وكان مبدأ هجرتها من الحويزة إلى كربلاء بقصد طلب العلم الديني. ولد المترجم له في سنة 1305 ه‍. وهي السنة التي مات فيها جده ونشأ بتوجيه والده ودرس المقدمات وتخصص بالخطابة حتى نال شهرة واسعة واحتضنته كربلاء واعتبرته خطيبها الأول وشارك في الحفل الحسيني الكبير الذي عقدته الشبيبة الكربلائية يوم 13 من محرم الحرام سنة 1367 ه‍. أي 1947 م. لذكرى استشهاد الإمام الحسين (عليه السلام) في الروضة الحسينية المقدسة وقد ألقى قصيدته ويوم أنشد شاعر العرب محمد مهدي الجواهري رائعته الخالدة ، وللمترجم له مواقف أدبية وسياسية وطبع له ديوان بعد وفاته والديوان يضم طائفة كبيرة من النتف والقصائد في أغراض شتى قد قالها بمناسبات مختلفة. وكان نشر الديوان بسعي وتحقيق الأديب الاستاذ السيد سليمان هادي الطعمة وبالمناسبة أقول ان هذا السيد الطاهر خدم بلاده بكل ما يقدر وسخّر قلمه ومواهبه لخدمتها كثّر الله من أمثاله الغيارى وكان طبع الديوان بمطبعة الآداب بالنجف الأشرف سنة 1385 ه‍. 1966 م.

وتوفي المترجم له في كربلاء فجأة صباح اليوم الخامس من ربيع الأول سنة 1369 ه‍. ودفن في مقبرة خاصة له في روضة أبي الفضل العباس (عليه السلام) واقيم له حفل تأبيني رائع في الصحن الشريف يوم اربعينيه ساهم فيه ثُلّة من الادباء ، ورجال الفكر.

335

المستدركات

336

-

337

عبد المحسن الصوري

المتوفى 419

حيّ ولا تسأم التحيات * * * وناج ما اسطعت من مناجاتِ

حيّ دياراً أصخت معالمها * * * بالطف معلومة العلامات

وقل لها يا ديار آل رسول * * * الله يا معدن الرسالات

وقل عليك السلام ما انبرتِ * * * الشمس أو البدر للبريات

نِعم مناخ الهدى ومنتجع * * * الوحي ومستوطن الهدايات

نِعم مصلى الأرض المضمّن مَن * * * صلى عليهم رب السماوات

إن يتل تالِ الكتاب فضلهم * * * يتل صنوفاً من التلاوات

خصوا بتلك الآيات تكرمة * * * أكرم بتلك الآيات آيات

هم خير ماش مشى على قدم * * * وخير من يمتطي المطيات

قد علّموا العالمين أن عبدوا * * * الله وألغوا عبادة اللات

عجتُ بأبياتهم اسائلها * * * فعجتُ منهم بخير أبيات

على قبور زكيةٍ ضمنت * * * لحودُها أعظما زكيات

أزكى نسيماً لمن تنسمّها * * * من زاهرات الربى الذكيات

وآصلها الغيث بالغدوّ ولا * * * صارمها الغيث بالعشيات

الشافعون المشفعون إذا * * * ما لم يُشفع ذوو الشفاعات

338

من حين ماتوا أُحبوا وليس كمن * * * أحباؤهم في عداد أموات

جلّت رزاياهم فلست أرى * * * بعد رزياتهم رزيات

نوحاً على سيدي الحسين نعم * * * نوحا على سيدي ابن سادات

نوحا تنوحا منه على شرف * * * مجدّل بين مشرفيات

ذيدَ حسين على الفرات فيا * * * بليّة أحدثت بليات

ما لك ما غرت يا فرات ولم * * * تسق الخبيثين والخبيثات

كم فاطميين منك قد فطموا * * * من غير جرم وفاطميات

ويل يزيد غداة يقرع با * * * لقضيب من سيدي الثنيات

الجن والانس والملائكة * * * الكرام تبكى بلا محاشاة

على خضيب الأطراف من دمه * * * يا هول أطرافه الخضيبات

في لمّة من بني أبيه حوت * * * طيب الأبوات والبنوات

من يسلُ وقتاً فان ذكرهم * * * مجدد لي في كل أوقاتي

بهم أُجازي يوم الحساب إذا * * * ما حوسب الخلق للمجازات

تجارتي حبهم وحبّهم * * * ما زال من أربح التجارات (1)

عبد المحسن بن محمد بن أحمد بن غالب بن غلبون أبو محمد الصوري شاعر بديع الألفاظ حسن المعاني رائق الكلام مليح النظام مشهور بالاجادة بين شعراء أهل الشام ، من حسنات القرن الرابع الهجري جمع شعره بين جزالة اللفظ وفخامة المعنى ، وله ديوان شعر يحتوي على خمسة آلاف بيت تقريباً وهو خير شاهد على ما نقول رأيته بمكتبة دار الآثار ـ بغداد قسم المخطوطات (2) برقم 14622 وهو من أقوى النصوص على تشيعه وعدّه ابن شهر آشوب من شعراء أهل البيت المجاهدين ، ذكره في اليتيمة وذكر من محاسنه قوله :

____________

1 ـ الطليعة من شعراء الشيعة للشيخ محمد السماوي.

2 ـ وتوجد نسخة من الديوان بخط الشيخ جواد الشبيبي استنسخها عن نسخة كتبت في القرن السادس كانت بمكتبة السيد عيسى العطار ببغداد.

339

عندي حدائق شكر غرس جودكم * * * قد مسّها عطش فليسق من غرسا

تداركوها وفي أغصانها رمق * * * فلن يعود اخضرار العود إن يبسا

ومن شعره قوله :

يا غزالاً صاد قلبي * * * بلحاظ فاصابا

بالذي ألهمَ تعذيبي * * * ثناياك العِذابا

والذي صيّر حظي * * * منك هجراً واجتنابا

والذي ألبس خديك * * * من الورد نقابا

ما الذي قالته عيناك * * * لقلبي فأجابا

ومن تلويحاته اللطيفة قوله في صبي اسمه عمر.

نادمني مَن وجهه روضة * * * مشرقة يمرح فيه النظر

فانظر معي تنظر إلى معجز * * * سيف علي بين جفني عمر

وعقد ابن خلكان له ترجمة ضافية أطراه ووصف شعره كما ترجم له ابن كثير في تاريخه ، ومن شعره :

سفرن بدوراً وانتقبن أهلّةً * * * ومسن غصوناً والتفتن جآذرا

وأبدين أطراف الشعور تستراً * * * فاغدرت الدنيا علينا غدائرا

وربّتما أطلعن والليل مقبلٌ * * * شموس وجوه توقف الليل حائرا

فهنّ إذا ما شئن أمسين أو إذا * * * تعرضن أن يسبحن كنّ قوادرا

وقال يرثي الشيخ المفيد محمد بن محمد بن نعمان المتوفى 413 :

تبارك مَن عمّ الأنام بفضله * * * وبالموت بين الخلق ساوى بعدله

مضى مستقلاً بالعلوم محمد * * * وهيهات يأتينا الزمان بمثله

وقال في صبي اسمه مقاتل وله فيه شعر كثير :

احفظ فؤادي فأنت تملكه * * * واستر ضميري فأنت تهتكه

هجرك سهل عليك أصعبه * * * وهو شديد عليّ مسلكه

340

بسيف عينيك يا مقاتل كم * * * قتلت قبلي ممن كنت تملكه

أمّا عزائي فلستُ آمله * * * فيك وصبري ما لست أدركه

وقال تمدح بها علي بن الحسين المغربي والد أبي القاسم الوزير :

أترى بثار أم بدينِ * * * علقت محاسنها بعيني

في لحظها وقوامها * * * ما في المهند والرديني

وبوجهها ماء الشبا * * * ب خليط نار الوجنتين

بكرت عليّ وقالت اختر * * * خصلة من خصلتين

إما الصدود أو الفراق * * * فليس عندي غير ذين

فأجبتها ومدامعي * * * تنهلّ مثل المازمين

لا تفعلي إن حان صدك * * * أو فراقك حان حيني

فكأنما قلت انهضي * * * فمضت مسارعة لبيني

ثم استقلّت أين حلّت * * * عيسها ورمت بأين

ونوائب أظهرن أيامي * * * إلي بصورتين

سوّدنها وأطلنها * * * فرأيت يوماً ليلتين

ومنها :

هل بعد ذلك مَن يعرّفني * * * النضار من اللجين

فلقد جهلتهما لبعد * * * العهد بينهما وبيني

متكسّباً بالشعر يا * * * بئس الصناعة في اليدين

كانت كذلك قبل أن * * * يأتي علي بن الحسين

فاليوم حال الشعر * * * حالية كحال الشعرتين

ومن شعره الذي رأيته في ديوانه المخطوط قوله :

وأخ مسّه نزولي بقرح * * * مثلما مسني من الجوع قرح

بتّ ضيفاً له كما حكم الدهر * * * وفي حكمه على الحرّ قبح

341

فابتدائي يقول وهو من السكرة بالهمّ طافح ليس يصحو

لم تغرّبتَ قلت قال رسول الله والقول منه نصح ونجح

سافروا تغنموا فقال وقد قال تمام الحديث صوموا تصحوا (1)

ونسبها السيد الأمين في الأعيان ج 53/80 لأبي الفرج ابن القاضي أبي الحصين علي بن عبد الملك الرقي ، نقلاً عن الثعالبي في تتمة اليتيمة ما نصه : أبو الفرج ابن أبي الحصين الحلبي من أظرف الناس وأحلاهم أدباً ، وابوه الذي كاتبه ابو فراس وساجله ومدحه السري وأخذ جائزته ولم أسمع لأبي الفرج أصلح من قوله فيمن أبى أن يضيفه ( الأبيات ) ، ومن شعره :

آل النبي هم النبي وإنما * * * بالوحي فرّق بينهم فتفرقوا

أبت الإمامة ان تليق بغيرهم * * * ان الإمامة بالرسالة أليق

وله من قصيدة في أهل البيت (عليهم السلام) :

هي دار الغرور قصّر باللوام * * * فيها تطاول العشاق

وأراها لا تستقيم لذي الزهد * * * إذا المال مال بالاعناق

فلهذا أبناء أحمد أبناء * * * علي طرايد الآفاق

فقراء الحجاز بعد الغنى الأكبر * * * أسرى الشئام قتلى العراق

جانبتهم جوانب الأرض حتى * * * خلت ان السماء ذات انطباق

إن اقصّر بآل أحمد أو اغرق * * * كان التقصير كالاغراق

لست في وصفكم بهذا وهذا * * * لاحقاً غير أن تروا إلحاقي

ان أهل السما فيكم وأهل * * * الأرض ما دامتا لأهل افتراق

عرفت فضلكم ملائكة الله * * * فدانت وقومكم في شقاق

____________

1 ـ ويرويها العلامة الشيخ محمد رضا الشبيبي للشاعر عبد المحسن الصوري وانه عملها في اخيه عبد الصمد ، كذا في مقال كتبه في مجلة العرفان م 32/20.

342

يستحقون حقكم زعموا ذلك * * * ـ سحقاً ـ لهم من استحقاق

وأرى بعضهم يبايع بعضاً * * * بانتظام من ظلمكم واتساق

واستثارو السيوف فيكم فقمنا * * * نستثير الأقلام في الأوراق

أي عين لولا القيامة والمرجوّ * * * فيها من قدرة الخلاق

فكأني بهم يودون لو أن * * * الخوالي من الليالي البواقي

ليتوبوا إذا يُذادون عن أكرم * * * حوض عليه اكرم ساق

وإذا ما التقوا تقاسمت النار * * * علياً بالعدل يوم التلاق

قيل هذا بما كفرتم فذوقوا * * * ما كسبتم يا بؤس ذاك المذاق

توفي يوم الأحد تاسع شوال سنة 419 عن ثمانين من العمر ، وترجم له في أمل الآمل مفصلاً.

343

فارس بن محمد بن عنان

المتوفى 437

بمحمد وبحب آل محمد * * * علقت وسائل فارس بن محمد

يا آل احمد يا مصابيح الدجى * * * ومنار منهاج السبيل الأقصد

لكم الحطيم وزمزم ولكم منى * * * وبكم إلى سبل الهداية نهتدي

يا زائراً ارض الغري مسدداً * * * سلّم سلمتَ على الإمام السيد

بلّغ أمير المؤمنين تحيتي * * * واذكر له حُبّي وصدق توددي

وزر الحسين بكربلاء وقل له * * * يا بن الوصي ويا سلالة أحمد

قتلوك وانتهكوا حريمك عنوة * * * ورموك بالأمر الفظيع الأنكد

لو أنني شاهدت نصرك اولاً * * * روّيتُ منهم ذابلي ومهندي

مني السلام عليك يا بن المصطفى * * * أبداً يروح مع الزمان ويغتدي

وعلى أبيك وجدّك المختار والثاوين * * * منكم في بقيع الغرقد

وبأرض بغداد على موسى وفي * * * طوس على ذاك الرضاء المفرد

وبسرّ من را والسلام على الهدى * * * وعلى التقى وعلى العلى والسؤدد

بالعسكريين اعتصامي من لظى * * * وبقائم من آل أحمد في غد

إن ابن عنان بكم كبت العدى * * * وعلا بحبكم رقاب الحسّدِ

فلان تأخر جسمه لضرورة * * * فالقلب منه مخيّم بالمشهد

إني سعدتُ بحبكم أبداً ومن * * * يحببكم يا آل أحمد يسعد (1)

____________

1 ـ عن الطليعة من شعراء الشيعة مخطوط الشيخ محمد السماوي ج 2/50.

344

الأمير حسام الدولة أبو الشوك فارس بن محمد بن عنان توفي سنة 437 ه‍. بقلعة السيروان ذكره في الكامل ، وفي تاريخ آل سلجوق توفي في شهر رمضان من السنة المذكورة ، وذكره ابن شهر اشوب في معالم العلماء في شعراء أهل البيت المجاهرين. قال الشيخ السماوي في ( الطليعة ) مالك الجبل من الدينور وقرميسين وغيرهما. كان أميراً فارساً أديباً شاعراً مادحاً للأئمة (عليهم السلام) ممدحاً لمن سواهم من الانام. وفي تاريخ ابن الأثير : في سنة 342 ه‍. أرسل الخليفة المطيع رسلاً إلى خراسان للاصلاح بين نوح بن أحمد الساماني صاحب خراسان وركن الدولة بن بويه فلما وصلوا حلوان خرج عليهم ابن أبي الشوك الكردي وقومه فنهبوهم وقافلتهم وأسروهم ثم أطلقوهم فارسل معز الدولة عسكراً إلى حلوان فأوقع بالأكراد. انتهى.

345

الشيخ صالح الحريري

المتوفى 1305

قال من قصيدة حسينية :

ألا إن رزء أودع القلب غلة * * * مدى الدهر في إيقادها ليس تنقع

وأضحت به جمّ الخطوب كأنها * * * ليال بها وجه البسيطة أسفع

غداة بها آل النبي بكربلا * * * تجاذبها أيدي المنون وتسرع

بيوم غدا زند الأسنة وارياً * * * ضراماً به يصلى الكميّ السميدع

إذ البيض في ليل القتام كواكب * * * تغيب بهامات الرجال وتطلع

تقيم فروض الحرب في سبط أحمد * * * فتسجد فيه البيض والسمر تركع

إلى أن هوى فوق الصعيد مزملاً * * * تروح عليه العاديات وترجع

صالح بن محمد الجواد الحريري البغدادي الشهير بالشيخ صالح الحريري ، كان أديباً ملماً ببعض العلوم الآلية ، يتحرف بصناعة الأدب وكان شاعراً متوسط الطبقة ينزل بغداد والكاظميين فمن شعره قوله :

قد جلونا من الكؤوس عروسا * * * فتجلّت على الأكف شموسا

واستحالت بأن تراها عيون * * * بعيان لو لم تحلّ الكؤوسا

فاذا ذاق عاشق من طلاها * * * تركته لم يدرك المحسوسا

346

وقوله :

كل يوم لك رزق * * * أي فرخ لا يزق

فلكم من قبل عاشت * * * أمم شتى وخلق

مرّت الدنيا عليهم * * * مثلما قد مرّ برق

فوّض الأمر إلى من * * * هو بالأمر أحق

ان تكن للصبر رقّاً * * * فبه للرقّ عتق

أي يوم قد تقضى * * * ليس فيه لك رزق

فأرض فيما أنت فيه * * * انت مملوك ورق

ولقد يكفيك مما * * * ملكت يمناك مذق

فدع الحرص فإن * * * الحرص عصيان وفسق

سوف تاتيتك المنايا * * * بغتة فالموت حق

أيها المغرور رفقاً * * * ليس بعد اليوم رفق

إنما الشوكة تُدميك * * * كما يؤذيك بق

لك في أنفك يوماً * * * من تراب الأرض نشق

هذه الدنيا لعمري * * * للورى فتق ورتق

إن صفا للعيش كأس * * * فصفاء الكأس رنق

إنما الدنيا كبابٍ * * * فيه للافات طرق

فدع الباطل فيها * * * كم به قد دق عنق

واجتنب صحبة من في * * * طبعه للغدر عرق

واغتنم فرصة يوم * * * رب يوم فيه رهق

كل آن في البرايا * * * لسهام الموت رشق

ان خير الناس فضلاً * * * مَن له في الخير سبق

كن بدنياك صموتاً * * * آفة الانسان نطق

حلية الانسان فيها * * * عفة منه وصدق

وقصارى الخلق يوماً * * * لهم لحد يشق

347

ومن شعره قوله :

ولايتي لأمير النحل تكفيني * * * عند الممات وتغسيلي وتكفيني

وطينتي عجنت من قبل تكويني * * * بحبّ حيدر كيف النار تكويني

توفي سنة الف وثلثمائة وخمس ببغداد ونقل إلى النجف فدفن بها ورثاه بعض الشعراء رحمه الله وكان مولده سنة 1265 ه‍. ولم تزل اسرته معروفة ببغداد تتعاطى التجارة وتعرف ب‍ ( آل الحريري ) ، وقد ترجمه العلامة السماوي في ( الطليعة ).

348

لطف الله العاملي

المتوفى 1035

أهلال شهر العشر مالك كاسفاً * * * حتى كأنك قد كسبت حدادا

أفهل علمت بقتل سبط محمد * * * فلبست من حزن عليه سوادا

وأنا الغريب ببلدة قد صيرت * * * أيام حزن المصطفى أعيادا

فليبلغ الأعداء عني حالة * * * ترضي العداة وتشمت الحسادا

أألمّ شمل الصبر بعد عصابة * * * راحوا فرحن المكرمات بدادا

سبقوا الانام فضائلاً وفواضلا * * * ومآثراً ومفاخراً وسدادا

من كل وتر إن يسل حسامه * * * راحت جموع عداته آحادا

وأخي ندى إن سال فيض بنانه * * * غمر الزمان مفاوزاً ونجادا

فهم الأكاثر في المعالي عدة * * * بين الورى وهم الأقل عدادا

لطف الله بن عبد الكريم بن ابراهيم بن علي بن عبد العالي العاملي الميسي الأصفهاني. قال السماوي في ( الطليعة ) : كان فاضلاً جامعاً ومصنفاً أديباً بارعاً وكان معتمداً عند الشيخ بهاء الدين العاملي ; في الفتوى ، وكان حسن التصنيف وحسن الشعر ، وله في الأئمة شعر عثرت له على عدة قصائد في الأئمة (عليهم السلام) في مجاميع وفي كنز الأديب فمن شعره قوله في حسينية :

أهلال شهر العشر مالك كاسفاً * * * حتى كأنك قد كسبت حدادا

349

وهذه الأبيات قالها في سفر له إلى بعض الجهات.

توفى رحمه الله سنة الف وخمس وثلاثين كما ذكره في ( الروضات ) على ما استظهره من تاريخ فارسي ذكره صاحب مجالس المؤمنين ، ودفن في أصفهان رحمه الله تعالى ورضي عنه. انتهى.

أقول : راجعت موسوعة ( اعيان الشيعة ) للمرحوم السيد محسن الأمين عسى أن أجد ترجمة للشاعر فرأيت أن المرحوم الأمين لما سار بموسوعته على حسب الحروف نسي ( حرف اللام ) برمّته ولم يترجم لكل مبدئ باللام وانما ذكر حرف الكاف وعبر إلى الميم.

وترجم له الخونساري في ( الروضات ) فقال : كان عالماً فاضلاً فقيهاً متبحراً عظيم الشان جليل القدر أديباً شاعراً معاصراً لشيخنا البهائي يعترف له بالفضل والعلم والفقه ويأمر بالرجوع اليه ، كذا في أمل الآمل ، وقال المحدث النيسابوري بعد الترجمة : ومسجده معروف بميدان الشاه باصبهان ، وفاته بعد وفاة الشيخ البهائي المعاصر له بخمس سنين.

يقول صاحب روضات الجنات عند ترجمة والده عبد الكريم : ثم ان لهذا الشيخ ولدين عالمين فاضلين صالحين مذكورين في أمل الآمل وغيره ، احدهما الحسن والآخر عبد الكريم وهو والد الشيخ لطف الله. قال وقد رأيت للشيخ عبد الكريم هذا إجازة أبيه الشيخ ابراهيم وكان هو ايضاً حسن الخط ، رأيت بخطه كتاب تفسير جوامع الجامع للطبرسي في مجلد صغير. وهو ابو الشيخ لطف الله بن عبد الكريم العاملي المنتقل في اوائل عمره من ( ميس ) ضيعة في جنوب لبنان. إلى المشهد الرضوي المقدس والمشتغل هناك بالتحصيل عند مولانا عبد الله التستري وغيره إلى أن انتظم في سلك مدرّسي تلك الحضرة المقدسة والموظفين بوظائف التدريس ، بل الناظرية لخدام تلك الروضة المنورة من قبل سلطان الوقت ، ثم انتقل إلى دار السلطنة قزوين برهنة من الزمن ثم المتوطن بعد ذلك في دار السلطنة اصفهان بأمر ذلك السلطان وهو الذي ذكر

350

في امل الامل بعد وصف علمه وصلاحه وتبحره وتحقيقه وجلالة قدره ، ان شيخنا البهائي كان يعترف له بالفضل والعلم ويأمر بالرجوع اليه. وذكر صاحب رياض العلماء انه كان فاضلاً ورعاً تقياً عابداً زاهداً مقبولاً قوله وفتواه في عصره ، وقد بنى له السلطان شاه عباس الصفوي المسجد والمدرسة المنتسبين اليه باصفهان في مقابلة عمارة علي قابو في ميدان نقش جهان ، وكان هو وابنه الشيخ جعفر ووالده وجده الأدنى وجده الأعلى أعني الشيخ ميس من مشاهير فقهاء الإمامية إلى أن قال : وبالجملة هذا الشيخ يعني به الشيخ لطف الله ممن فاز بعلوّ الشأن في الدنيا وفي الآخرة وكان معظماً مبجلاً جداً عند السلطان المذكور ، ممن يعتقد وجوب صلاة الجمعة عيناً في زمن الغيبة ، وكان يقيمها في مسجده المذكور ويواظب عليها وكان رحمه الله في جوار ذلك المسجد ، وله رسائل كثيرة في مسائل عديدة ، ويظهر ان وفاته كانت باصبهان في اوائل سنة اثنين وثلاثين والف قبل وفاة ذلك السلطان بخمس سنوات تقريباً وقبل فتحه لبغداد بقليل.