تاريخ الإسلام و وفيات المشاهير و الأعلام - ج8

- شمس الدين الذهبي المزيد...
584 /
105

زيد بن طلحة أبو يعقوب التيمي المدني [ (1)].

عن ابن عباس و عن المقبري.

و عنه ابنه يعقوب و عبد الرحمن بن إسحاق و أبو علقمة عبد الرحمن بن محمد الفروي و سفيان الثوري.

وثّقه ابن معين.

زيد بن علي بن الحسين [ (2)]- د ت ق- ابن على بن أبي طالب أبو الحسين الهاشمي العلويّ المدني أخو أبي جعفر محمد و عبد اللَّه و عمر و علي و الحسين و هو ابن أمة.

روى عن أبيه و أخيه أبي جعفر الباقر و عروة.

و عنه ابن أخيه جعفر بن محمد و شعبة و فضيل بن مرزوق و المطلب بن زياد و سعيد بن خثيم [ (3)] الهلالي و عبد الرحمن بن أبي الزناد و آخرون سواهم.

و كان أحد العلماء الصلحاء بدت منه هفوة فاستشهد فكانت سببا لرفع درجته في آخرته.

روى أبو اليقظان عن جويرية بن أسماء أو غيره أن زيد بن علي وفد من‏

____________

[ (1)] التاريخ الكبير 3/ 398.

[ (2)] التاريخ الكبير 3/ 403، تهذيب ابن عساكر 6/ 17، رجال الطوسي 89، تهذيب التهذيب 3/ 419، التقريب 1/ 276. الخلاصة 129، طبقات ابن سعد 5/ 325 و 6/ 316. الجرح 3/ 568.

التاريخ لابن معين 2/ 183 رقم 1813 و 1484. طبقات خليفة 258 مقاتل الطالبين 127. وفيات الأعيان 5/ 122 و 6/ 110. فوات الوفيات 2/ 35 و 38. الوافي بالوفيات 15/ 33 رقم 36.

المعرفة و التاريخ راجع فهرس الأعلام). سير أعلام النبلاء 5/ 389 رقم 178. تاريخ ابن خلدون 3/ 98 شذرات الذهب 1/ 158.

[ (3)] في الأصل «حيثم».

106

المدينة على يوسف بن عمر الثقفي أمير العراقين الحيرة فأحسن جائزته ثم رجع إلى المدينة فأتاه ناس من أهل الكوفة فقالوا: ارجع فليس يوسف بشي‏ء فنحن نأخذ لك الكوفة، فرجع فبايعه ناس كثير و خرجوا معه فعسكر فالتقاه العسكر العراقي فقتل زيد في المعركة ثم صلب فبقي معلّقا أربعة أيام [ (1)] ثم أنزل فأحرق فإنّا للَّه و إنا إليه راجعون.

قال يعقوب الفسوي [ (2)]: كان قدم الكوفة و خرج بها لكونه كلّم هشام بن عبد الملك في دين معاوية فأبى عليه و أغلظ له.

و قد سئل عيسى بن يونس عن الرافضة و الزيدية فقال: أما الرافضة فإنّهم جاءوا إلى زيد بن علي حين خرج فقالوا: تبرّأ من أبي بكر و عمر حتى نكون معك، فقال: لا بل أتولّاهما و أبرأ ممن يبرأ منهما، قالوا إذا نرفضك فسمّيت الرافضة. و أما الزيدية فقالوا بقوله و حاربوا معه فنسبوا إليه.

و قال إسماعيل السدّي عن زيد بن علي قال: الرافضة حزبي و حزب أبي في الدنيا و الآخرة مرقوا علينا كما مرقت الخوارج على عليّ رضي اللَّه عنه.

و روى عبد اللَّه بن أبي بكر العتكيّ عن جرير بن حازم قال: رأيت النبي (صلى اللَّه عليه و سلم) في المنام كأنه متساند الى خشبة زيد بن علي و هو يقول: هكذا تفعلون بولدي.

و

قال عبّاد بن يعقوب و هو رافضيّ ضالّ لكنه صادق- و هذا نادر-

أنبأ عمرو بن القاسم قال: دخلت على جعفر بن محمد و عنده أناس من الرافضة فقلت: إن هؤلاء يبرءون من عمك زيد، فقال بري‏ء اللَّه ممن تبرأ منه، كان و اللَّه أقرأنا لكتاب اللَّه و أفقهنا في دين اللَّه و أوصلنا للرّحم ما ترك فينا مثله.

____________

[ (1)] في الأصل «أربعة أعوام».

[ (2)] المعرفة و التاريخ 3/ 348.

107

و قال المطّلب بن زياد: جاء رجل إلى زيد بن علي فقال: أنت الّذي تزعم أن اللَّه أراد أن يعصى؟ فقال زيد: أ فيعصى عنوة؟

و روى هاشم بن البريد [ (1)] عن زيد بن علي قال: كان أبو بكر إمام الشاكرين ثم تلا (وَ سَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ) و روى كثير النّوا [ (2)] قال: سألت زيد بن علي عن أبي بكر و عمر، فقال: تولّهما و أبرأ ممن تبرأ منهما.

و روى هاشم بن البريد عن زيد بن علي قال: البراءة من أبي بكر البراءة من علي.

و روى معاذ بن أسد البصري قال: أقرّ ولد لخالد بن عبد اللَّه القسري على زيد بن علي و جماعة أنهم عزموا على خلع هشام، فقال هشام لزيد بن علي: قد بلغني كذا؟ قال: ليس بصحيح، قال: قد صح عندي، قال: أحلف لك، قال: لا أصدقك، قال: إن اللَّه لم يرفع من قدر أحد حلف له باللَّه فلم يصدق، قال: اخرج عني، قال: إذا لا تراني إلا حيث تكره، قال: فلما خرج قال:

من أحب الحياة ذل، ثم تمثّل:

إنّ المحكّم ما لم يرتقب حسدا* * * أو مرهف السيف أو وخز القنا هتفا [ (3)]

من عاذ بالسيف لاقى فرجة عجبا* * * موتا على عجل أو عاش فانتصفا

و قد اختلف في تاريخ مصرعه على أقوال: فقال مصعب الزبيري: قتل في صفر سنة عشرين و مائة و له اثنتان و أربعون سنة، و قال أبو نعيم: قتل يوم عاشوراء سنة اثنتين و عشرين و مائة. رواه ابن سعد عنه.

____________

[ (1)] بكسر الراء المهملة.

[ (2)] بفتح النون و الواو المشدّدة، نسبة الى بيع النوا (اللباب 3/ 327).

[ (3)] انظر: تهذيب ابن عساكر 6/ 22.

108

و قال هشام بن الكلبي و الليث بن سعد و الهيثم بن عديّ و غيرهم: قتل سنة اثنتين و عشرين.

و قال الزبير بن بكار: قال محمد بن الحسن: قتل زيد يوم الإثنين ثاني صفر سنة اثنتين.

و كذا روى عن يحيى بن عبد اللَّه بن حسن بن حسن.

زيد [ (1)] بن أبي أنيسة [ (2)]، أبو اسامة الجزري الرهاوي الغنوي مولى آل غنى بن أعصر.

كان أحد الأعلام.

روى عن الحكم و شهر بن حوشب و عطاء بن أبي رباح و طلحة بن مصرف و عمرو بن مرة و عديّ بن ثابت و نعيم المجمر [ (3)] و المقبري و خلق كثير.

و عنه أبو حنيفة و عمرو بن الحارث و مالك بن أنس و معقل بن عبيد اللَّه و أبو عبد الرحيم خالد بن يزيد و عبيد اللَّه بن عمرو و آخرون.

وثّقه ابن معين و غيره.

و قال النسائي: ليس به بأس.

قال ابن سعد: كان ثقة فقيها راوية للعلم كثير الحديث.

____________

[ (1)] التاريخ الكبير 3/ 388، المشاهير 185، تهذيب التهذيب 3/ 397، التقريب 1/ 272، ميزان الاعتدال 2/ 98. الخلاصة 127. طبقات ابن سعد 7/ 484. الجرح 3/ 556. الوافي بالوفيات 15/ 42 رقم 44. تاريخ أبي زرعة 1/ 251 و 252.

[ (2)] أنيسة: بالتصغير. بضم الهمزة و فتح النون و سكون الياء.

[ (3)] بكسر الميم المخففة. قيل له ذلك لأنه كان يجمر المسجد أي يبخّره بالطيب. (اللباب 3/ 168).

109

و قال الواقدي: مات سنة خمس و عشرين و مائة.

و قال غيره: سنة أربع و عشرين، و مات شابا قيل إنه عاش بضعا و ثلاثين سنة [ (1)].

و كان يسكن مدينة الرها.

____________

[ (1)] في المشاهير: و هو ابن 36 سنة.

110

[حرف السين‏]

سالم أبو النضر بن أبي أمية المدني [ (1)]- ع-.

مولى عمر بن عبيد اللَّه القرشي التيمي و كاتبه.

روى عن أنس و عبيد بن حنين [ (2)] و بسر بن سعيد و سليمان بن يسار و عمير مولى ابن عباس و عامر بن سعد.

و روى بالإجازة عن عبد اللَّه بن أبي أوفى في كتابه و ذلك في الصحيحين.

و روى عنه مالك و عمرو بن الحارث و الليث بن سعد و السفيانان و فليح و غيرهم.

قال ابن المديني: له نحو خمسين حديثا.

و قال أبو حاتم: صالح ثقة.

قيل: توفي سنة تسع و عشرين و مائة.

و قال أبو عبيد: مات سنة ثلاث و ثلاثين.

____________

[ (1)] التاريخ الكبير 4/ 111، تهذيب ابن عساكر 6/ 48، تهذيب التهذيب 3/ 431، التقريب 1/ 279، الخلاصة 131. الجرح 4/ 179. التاريخ لابن معين 2/ 186 رقم 473 و 780 و 1101. تاريخ أبي زرعة 1/ 423. الوافي بالوفيات 15/ 94 رقم 127.

[ (2)] في الأصل «حنس».

111

سالم بن وابصة بن معبد الأسدي [ (1)].

أمير الرقّة وليها ثلاثين سنة و عاش إلى آخر دولة هشام بن عبد الملك.

و حدّث عن أبيه.

و عنه ابن أخيه صخر بن عبد الرحمن و جعفر بن برقان و فضيل بن عمرو و غيرهم.

و كان خطيبا مفوّها شاعرا فاضلا.

سعد بن إبراهيم بن عبد الرحمن بن عوف [ (2)]- ع- قاضي المدينة أبو إسحاق [ (3)] الزهري المدني و أمه أم كلثوم بنت سعد بن أبي وقاص، روى عن أبيه و خاليه إبراهيم و عامر ابني سعد و عبد اللَّه بن جعفر و أنس ابن مالك و عبد اللَّه بن شداد بن الهاد و أبي أمامة بن سهل و حفص بن عاصم و عمّيه حميد و أبي سلمة.

و عنه ابنه إبراهيم بن سعد و شعبة و مسعر و السفيانان و أبو عوانة و ابن عجلان و طائفة.

قال ابن المديني: لم يلق أحدا من الصحابة.

____________

[ (1)] الجرح 4/ 188. تاريخ أبي زرعة 2/ 686 رقم 2105. تهذيب ابن عساكر 6/ 56. الوافي بالوفيات 15/ 93 رقم 126.

[ (2)] التاريخ الكبير 4/ 51 التاريخ الصغير 1/ 324. المشاهير 136. تهذيب ابن عساكر 6/ 82.

تهذيب التهذيب 3/ 463. التقريب 1/ 286. الخلاصة 133. الجرح 4/ 79. الوافي بالوفيات 15/ 148 رقم 201. المعرفة و التاريخ راجع الفهرس) تاريخ أبي زرعة 1/ 253. التاريخ لابن معين 2/ 190 رقم 842 و 951. تاريخ الطبري 7/ 227. سير أعلام النبلاء 5/ 418 رقم 184.

شذرات الذهب 1/ 173.

[ (3)] في التاريخ الكبير و المشاهير: «ابو إبراهيم».

112

قلت: بلى حديثه عن ابن جعفر في الصحيحين.

قال: و كان لا يحدّث في المدينة فمالك لم يكتب لذا عنه، و سمع منه شعبة و سفيان بواسط و ابن عيينة بمكة.

و قال أيوب السختياني: سمعت سعد بن إبراهيم يقول: يا أهل مكة إنكم تحلّون الزنا يعني عارية الفرج و المتعة.

و قال إبراهيم بن سعد: أدركت أبي و له عمائم لا أحفظ عددها كان يعتمّ و يعمّمني و أنا صغير، قال: و سرد أبي الصوم أربعين سنة.

و قال شعبة: كان سعد بن إبراهيم يصوم الدهر و يختم القرآن كل يوم و ليلة أو ليلتين.

و قال غيره: كان لا تأخذه في اللَّه لومة لائم و كان من قضاة العدل.

توفي سنة خمس و عشرين و مائة، و قيل سنة ست أو سبع و عشرين و مائة.

و قال محمد بن علي الجوزجاني: سمعت أحمد بن حنبل يقول: و سئل عن سعد بن إبراهيم رأى ابن عمر؟ قال: نعم.

و قال شعبة عن سعد قال: رأيت ابن عمر يصلّي صافّا قدميه و أنا غلام.

و روى مسعر عن سعد بن إبراهيم قال: لا يحدّث عن رسول اللَّه (صلى اللَّه عليه و سلم) إلا الثقات.

و قال ابن معين عن سعيد بن عامر عن شعبة قال: كتب عني سعد بن إبراهيم حديثي كلّه.

و قال سعيد بن مسلم بن بانك: رأيت سعد بن إبراهيم يقضي في المسجد.

113

و قال يعقوب بن إبراهيم: توفي جدي و هو ابن اثنتين و سبعين سنة و مات سنة سبع و عشرين، و قال مرة أخرى سنة ست.

قلت: كان طلّابة للعلم و سمع ولده إبراهيم من الزهري.

سعد أبو مجاهد الطائي الكوفي [ (1)]- خ د ت ق- ثقة مقلّ.

روى عن أبي مدلّه [ (2)] مولى عائشة و محل بن خليفة و عطية العوفيّ.

و عنه الأعمش و إسرائيل و زهير [ (3)] بن معاوية و ابن عيينة.

سعيد بن الحارث بن أبي سعيد بن المعلى الأنصاري [ (4)]- ع-.

قاضي المدينة.

روى عن أبي هريرة و أبي سعيد و جابر و ابن عمر و غيرهم.

و عنه زيد بن أبي أنيسة و عمرو بن الحارث و عمارة بن غزية و محمد بن عمرو و فليح بن سليمان و آخرون.

مات في حدود عشرين و مائة.

سعيد بن عبد الرحمن بن حسان بن ثابت [ (5)]، أبو عبد الرحمن الأنصاري المدني.

____________

[ (1)] تهذيب التهذيب 3/ 484، التقريب 1/ 290، الجرح 4/ 99.

[ (2)] بضم الميم و فتح الدال و تشديد اللام المكسورة. التاريخ الكبير 4/ 65.

[ (3)] في الأصل «زهر». و التصحيح من التاريخ الكبير.

[ (4)] التاريخ الكبير 3/ 463 و 464، تهذيب التهذيب 4/ 15، التقريب 1/ 292، الخلاصة 136، الجرح 4/ 12. التاريخ لابن معين 2/ 198 رقم 974 و 1185. سير أعلام النبلاء 5/ 164 رقم 60. المعرفة و التاريخ 3/ 55.

[ (5)] الجرح 4/ 39. الوافي بالوفيات 15/ 234 رقم 329. المعرفة و التاريخ 1/ 235.

114

الشاعر هو و أبوه و جده.

روى عن ابن عمر و جابر بن عبد اللَّه و والده.

و عنه أبو عبد الرحمن العجلاني و ابن إسحاق و معاذ بن فلان.

و له وفادة على هشام بن عبد الملك، و هو قليل الحديث.

و من شعره:

و إن امرأ لا حي الرجال على الغنى‏* * * و لم يسأل اللَّه الغنى لحسود [ (1)]

سعيد بن عبد اللَّه بن جريج البصري [ (2)]- د ت-.

عن أبي برزة [ (3)] و محمد بن سيرين و جماعة.

و عنه الأعمش و حوشب بن عقيل و أبو عمرو و الزمام و غيرهم.

و هو مجهول العدالة لم يضعّف.

سعيد بن عبد الملك بن مروان [ (4)] بن الحكم الأموي الأمير أبو محمد و يلقب بسعيد الخير.

روى عن أبيه و قبيصة بن ذؤيب و عمر بن عبد العزيز.

____________

[ (1)] هذا البيت في تهذيب ابن عساكر 6/ 152 مع أبيات أخرى في ترجمته، و انظر: الأغاني 8/ 269، و مختار الأغاني 4/ 199، و الوافي بالوفيات 15/ 234.

[ (2)] التاريخ الكبير 3/ 487، تهذيب التهذيب 4/ 51، التقريب 1/ 299، ميزان الاعتدال 2/ 146، الجرح 4/ 36.

[ (3)] في نسخة القدسي 5/ 79 «برده» بالدال، و هو خطأ. انظر المصادر بالسابقة.

[ (4)] التاريخ الكبير 3/ 497، تهذيب ابن عساكر 6/ 155، تاريخ دمشق (مخطوط الظاهرية) 7/ 153 و 154. الجرح 4/ 44. الوافي بالوفيات 15/ 240 رقم 338. المعرفة و التاريخ 1/ 611.

115

و عنه يحيى بن سعيد الأنصاري و رجاء بن أبي سلمة و غيرهما.

و كان ديّنا متألّها، و لي الغزو زمن أخيه هشام، و له بالموصل مسجد و دار.

مات في حدود سنة ست و عشرين و مائة.

سعيد بن عمرو بن الأسود الحرشيّ [ (1)].

قيل كان صعلوكا يسأل على الأبواب، ثم صار سقّاء ثم صار جنديا، إلى أن ولي إمرة خراسان من قبل عمر بن هبيرة ثم عزله و سجنه، فلما ولي خالد القسري العراق أخرجه من السجن و أكرمه، فلما هرب ابن هبيرة من سجن خالد بن عبد اللَّه نفّذ سعيدا هذا في طلبه فلم يدركه فقدم سعيد على هشام ابن عبد الملك فأمره على حرب الخزر فسار و بيّتهم فقتل منهم عددا لا يحصر.

لم يؤرّخوا وفاته [ (2)].

سعيد بن عمرو بن سعيد بن العاص [ (3)]- خ م د ت ق- الأموي المدني.

نزيل الكوفة، كان مع أبيه إذ غلب على دمشق و ذبحه عبد الملك ثم سار و هو كبير مع أهله إلى المدينة، و هو عم أيوب بن موسى.

روى عن أبي هريرة و عبد اللَّه بن عمر و ابن عباس و ابن عمر و أم خالد بنت خالد و أبيه عمرو بن سعيد الأشدق.

____________

[ (1)] تهذيب ابن عساكر 6/ 164 الوافي بالوفيات 15/ 248 رقم 350. و انظر عنه في: تاريخ الطبري، و ابن الأثير. و اليعقوبي. و ابن خياط.

[ (2)] أرّخ خليفة بن خياط وفاته بسنة 163 ه. (ص 437).

[ (3)] التاريخ الكبير 3/ 499. التاريخ الصغير 1/ 306 تاريخ دمشق (الظاهرية) 7/ 164 و 165 ب.

معجم بني أمية 62، تهذيب التهذيب 4/ 68، التقريب 1/ 302، الخلاصة 141، لجرح 4/ 49، الوافي بالوفيات 15/ 249 رقم 351. طبقات خليفة 286. سير أعلام النبلاء 5/ 200 رقم 75.

116

و عنه بنوه خالد و إسحاق و عمرو و حفيده عمرو بن يحيى بن سعيد و شعبة و غيرهم.

وثّقه النسائي و غيره.

و طال عمره حتى وفد على الوليد بن يزيد في خلافته.

و كان ثقة نبيلا من كبار الأشراف.

سعيد بن أبي سعيد كيسان [ (1)]- ع- الإمام أبو سعد الليثي مولاهم المدني المقبري.

و كان ينزل [ (2)] بمقبرة البقيع، و كان أسند من بقي في زمانه بالمدينة.

حدث عن عائشة و سعد و أبي هريرة و أم سلمة و أبي شريح الخزاعي و ابن عمر و أبي سعيد و والده و عدّة.

و عنه أولاده و شعبة و ابن أبي ذئب و مالك و الليث بن سعد و إسماعيل بن أمية و إبراهيم بن طهمان و عبيد اللَّه بن عمرو آخرون.

قال أبو حاتم: صدوق.

و قال عبد الرحمن بن خراش: ثقة جليل أثبت الناس فيه الليث.

____________

[ (1)] التاريخ الكبير 3/ 474. التاريخ الصغير 1/ 282. المشاهير 81. تهذيب ابن عساكر 6/ 171.

تاريخ دمشق (مخطوط التيمورية) 16/ 1. تهذيب التهذيب 4/ 38. التقريب 1/ 297. رجال الطوسي 92. ميزان الاعتدال 2/ 139. تهذيب الأسماء 1/ 219. الخلاصة 179. طبقات ابن سعد 5/ 424. طبقات الصوفية 213 و فيه انه قدم الشام مرابطا و حدّث ببيروت من ساحل دمشق.

الجرح 4/ 57. التاريخ لابن معين 2/ 200 رقم 1041. اللباب 3/ 246. سير أعلام النبلاء 5/ 216 رقم 88. و تذكرة الحفاظ 1/ 116. شذرات الذهب 1/ 163. المعرفة و التاريخ 2/ 294. تاريخ أبي زرعة 1/ 524.

[ (2)] في الأصل «يقول بمقبرة»، و التصحيح من (نزهة الألباب في الألقاب لابن حجر).

117

و قال محمد بن سعد: ثقة لكنه اختلط قبل موته بأربع سنين.

قلت: ما أظنه روى شيئا في الاختلاط و لذلك أحتج به مطلقا أرباب الصحاح توفي سنة خمس و عشرين و مائة و قيل سنة ثلاث و قيل سنة ست و عشرين.

وقع لي حديثه عاليا و سهوت عنه ثم ألحقته هنا.

سعيد بن مسروق الثوري الكوفي [ (1)]- ع-.

والد الإمام سفيان و مبارك و عمر.

يروي عن عبابة بن رفاعة و خيثمة بن عبد الرحمن و إبراهيم التيمي و أبي الضحى و الشعبي و طائفة و أدرك من الصحابة.

و عنه بنوه و شعبة و زائدة و أبو عوانة و أبو الأحوص.

وثّقه أبو حاتم و غيره.

توفي سنة ست و عشرين و مائة و يقال سنة ثمان و عشرين [ (2)].

سعيد بن هانئ الخولانيّ [ (3)]- ت ق-.

شامي صدوق.

عن معاوية و العرباض بن سارية و أبي مسلم الخولانيّ و غيرهم.

____________

[ (1)] التاريخ الكبير 3/ 513، المشاهير 167، تهذيب التهذيب 4/ 82، التقريب 1/ 305، الخلاصة 142. الجرح 4/ 66. المعرفة و التاريخ (راجع الفهرس). طبقات ابن سعد 6/ 228. الوافي بالوفيات 15/ 258 رقم 365.

[ (2)] و هذا قول احمد بن حنبل (التاريخ الكبير 3/ 513).

[ (3)] التاريخ الكبير 3/ 518، تهذيب التذهيب 4/ 92، التقريب 1/ 307، الخلاصة 143، الجرح 4/ 70، المعرفة و التاريخ 2/ 346، تاريخ أبي زرعة 1/ 227.

118

و عنه شرحبيل بن مسلم و علي بن زبيد الخولانيان و معاوية بن صالح و غيرهم.

قال ابن سعد: كان ثقة إن شاء اللَّه توفي سنة سبع و عشرين و مائة كذا قال ابن سعد.

سلم بن عبد الرحمن [ (1)]، م 4- أخو حصين بن عبد الرحمن الكوفي.

عن إبراهيم النخعي و أبي عمر زاذان و أبي زرعة بن عمرو و ورّاد كاتب المغيرة.

و عنه سفيان الثوري و شريك.

قال النسائي: ليس به بأس.

سلم بن عطية الفقيمي [ (2)]، ن- الكوفي.

عن طاوس و الحسن البصري و عبد اللَّه بن أبي الهذيل.

و عنه مسعر و شعبة و محمد بن طلحة بن مصرف.

قال أبو حاتم: شيخ.

سلم بن قيس العلويّ [ (3)]، د- البصري.

و بنو علي قبيلة تسكن ببادية العراق.

____________

[ (1)] التاريخ الكبير 4/ 156، تهذيب التهذيب 4/ 131، التقريب 1/ 314، ميزان الاعتدال 2/ 185 و 186، الخلاصة 146، الجرح 4/ 263، المعرفة و التاريخ 3/ 96. التاريخ لابن معين 2/ 223 رقم 3136.

[ (2)] التاريخ الكبير 4/ 157. تهذيب التهذيب 4/ 132، التقريب 1/ 314، ميزان الاعتدال 2/ 186، الخلاصة 146، الجرح 4/ 265، التاريخ لابن معين 2/ 223 رقم 1719.

[ (3)] ميزان الاعتدال 2/ 187، تهذيب التهذيب 4/ 135، التقريب 1/ 314، الخلاصة 147، الجرح 4/ 263.

119

روى عن أنس بن مالك.

و عنه جرير بن حازم و همام بن يحيى و حماد بن يزيد.

قال أبو زرعة: هو أحب إليّ من يزيد الرقاشيّ لأن كل شي‏ء روى حديثين ثلاثة [ (1)].

و قال حماد بن زيد: ذكرت لشعبة سلما العلويّ فقال: ذاك الّذي يرى الهلال قبل الناس بيومين.

و قال الأبّار: ثنا عبد اللَّه بن عون قال: قال مخلد بن الحسين: كان سلم العلويّ لا يخفى عليه مطلع الهلال فإذا كانت ليلة الشك نظر إلى رجل تجوز شهادته فأراه الهلال فإذا ثبت معه على رؤية الهلال جاءا فشهدا و لم يشهد وحده.

و يقال: إنه من حدّة بصره رأى رجلا يجامع امرأته من مسيرة ميلين أو أكثر فغطّى وجهه و استغفر اللَّه.

سلمة بن صفوان بن سلمة الزرقيّ [ (2)].

روى عن أبي سلمة و يزيد بن طلحة.

و عنه مالك و ابن إسحاق و فليح بن سليمان.

____________

[ (1)] في (ميزان الاعتدال): قال ابن عديّ: سلم مقلّ. له نحو الخمسة. و بهذا القدر لا يعتبر أنه صدوق أو ضعيف.

[ (2)] التاريخ الكبير 4/ 79، تهذيب التهذيب 4/ 147، التقريب 1/ 317، الخلاصة 148، الجرح 4/ 165.

120

سلمة بن كهيل أبو يحيى [ (1)]، ع- الحضرميّ التنعي [ (2)].

و تنعة بطن من حضرموت، و قيل: بل هي قرية.

كان من علماء الكوفة الأثبات على تشيّع فيه. دخل على ابن عمر و على زيد بن أرقم.

و روى عن جندب البجلي و أبي جحيفة [ (3)] السوائي و سويد بن غفلة و طائفة كبيرة.

و عنه ابنه يحيى و عقيل بن خالد و شعبة و سفيان و حماد بن سلمة و آخرون.

قال عبد الرحمن بن مهدي: لم يكن بالكوفة أثبت من أربعة، فذكر منهم سلمة بن كهيل. و له مائتان و خمسون حديثا.

و قال أبو حاتم: ثقة متقن.

و قال النسائي: ثقة ثبت.

و قال الثوري: ثنا سلمة بن كهيل و كان ركنا من الأركان.

و قال يحيى: ولد أبي سنة سبع و أربعين و مات يوم عاشوراء سنة إحدى و عشرين و مائة.

و قال جماعة: توفي سنة اثنتين و عشرين.

____________

[ (1)] التاريخ الكبير 4/ 74 التاريخ الصغير 1/ 311، المشاهير 110، تهذيب ابن عساكر 6/ 235، تهذيب التهذيب 4/ 155، التاريخ لابن معين 2/ 226 رقم 1415، و 1525 و 2464 التقريب 1/ 318 الخلاصة 149. الجرح 4/ 170، المعرفة و التاريخ 1/ 702 و راجع فهرس الأعلام. طبقات ابن سعد 6/ 316. سير أعلام النبلاء 5/ 298 رقم 142. شذرات الذهب 1/ 159.

[ (2)] بكسر التاء و سكون النون، نسبة الى بني تنع بطن من همدان. (اللباب 1/ 224).

[ (3)] في الأصل «حجيفة».

121

و قال آخر: بل توفي في آخر يوم من سنة إحدى و عشرين و مائة.

سلمة بن وهرام [ (1)] اليماني [ (2)]- ت ق-.

عن عكرمة و طاوس و شعيب بن الأسود الجَبَئيّ [ (3)] بوزن السبئي.

و عنه الحكم بن أبان و زمعة بن صالح و معمر بن حبيبة و غيرهم.

وثّقه أبو زرعة و غيره، و ضعّفه النسائي، و توقّف في أمره أحمد بن حنبل.

سليمان بن حبيب المحاربي [ (4)]، خ د ق الدارانيّ الدمشقيّ.

قاضي دمشق لعمر بن عبد العزيز فمن بعده من الخلفاء، كنيته أبو أيوب و قيل أبو ثابت.

روى عن أبي هريرة و معاوية و أبي أمامة الباهلي و أسود بن أصرم المحاربي و غيرهم، و عنه أيوب بن موسى البلقاوي و عبد العزيز بن عمر بن عبد العزيز و عبد الرحمن بن يزيد بن جابر و الأوزاعي و آخرون.

و روى عنه من القدماء عمر بن عبد العزيز.

____________

[ (1)] بفتح الواو و سكون الهاء.

[ (2)] التاريخ الكبير 4/ 81، تهذيب التهذيب 4/ 161، التقريب 1/ 319، الخلاصة 149، ميزان الاعتدال 2/ 193، الجرح 4/ 175، المعرفة و التاريخ 1/ 259. التاريخ لابن معين 2/ 227 رقم 554

[ (3)] جبأ كجبل، و هو جبل، و قيل: بلدة باليمن. قال الصغاني: و هذا هو الصحيح. (التاج، و اللباب 1/ 255.).

[ (4)] التاريخ الكبير 4/ 6 التاريخ الصغير 1/ 304، المشاهير 116. تهذيب التهذيب 4/ 177 و 178.

و فيه: «قال أبو داود: قضى بدمشق أربعين سنة». تهذيب ابن عساكر 6/ 248. التقريب.

1/ 322، الخلاصة 150، الجرح 4/ 105، الوافي بالوفيات 15/ 359 رقم 506. المعرفة و التاريخ 2/ 291، طبقات ابن سعد 7/ 456. طبقات خليفة 312. تاريخ الطبري 6/ 491.

سير أعلام النبلاء 5/ 309 رقم 146.

122

و كان كبير الشأن.

وثّقه ابن معين و غيره.

قال أبو داود: قضى سليمان بن حبيب بدمشق أربعين سنة.

و قال ابن معين: حكم ثلاثين سنة.

و قال الواقدي و طائفة: توفي سنة ست و عشرين و مائة و قيل غير ذلك.

قال الدارقطنيّ: ليس به بأس.

و قال كلثوم بن زياد: أدركت سليمان بن حبيب و الزهري يقضيان بشاهد يمين، و أقام سليمان يقضي ثلاثين سنة.

و قال أبو نعيم: ثنا عبد العزيز بن عمر عن سليمان بن حبيب قال: قال لي عمر بن عبد العزيز: ما أقلت السفهاء من أيمانهم فلا تقلهم العتاق و الطلاق.

سليمان بن حميد المزني [ (1)].

عن أبيه عن أبي هريرة و عن محمد بن كعب القرظي و عامر بن سعد.

و عنه الليث بن سعد و ضمام بن إسماعيل و جماعة.

مات بمصر سنة خمس و عشرين و مائة.

سليمان بن عبد الرحمن [ (2)]- 4-.

____________

[ (1)] التاريخ الكبير 4/ 8، تهذيب ابن عساكر 6/ 249. المعرفة و التاريخ 1/ 590. الجرح 2/ 1061 رقم 473، الوافي بالوفيات 15/ 372 رقم 518.

[ (2)] تهذيب التهذيب 4/ 208، التقريب 1/ 327، ميزان الاعتدال 2/ 212، الخلاصة 153، الجرح 4/ 138. التاريخ لابن معين 2/ 237 رقم 253 و 505 و 662.

123

و هو سليمان بن يسار الدمشقيّ الكبير. و أما الصغير فسليمان بن عبد الرحمن ابن بنت شرحبيل.

روى عن الأوزاعي و القاسم بن عبد الرحمن [ (1)] و عبيد بن فيروز، و عنه يزيد بن أبي حبيب و عمرو بن الحارث و شعبة بن الحجاج و الليث و ابن لهيعة.

قال شعبة: كان حسن النحو.

و قال أبو حاتم و غيره: ثقة.

سليمان بن أبي مسلم المكيّ الأحول [ (2)]- ع-.

عن مجاهد و سعيد بن جبير و طاوس.

و عنه حسين المعلم و ابن جريج و شعبة و سفيان بن عيينة.

قال ابن عيينة و غيره: ثقة.

سليمان بن أبي المغيرة [ (3)]- ق-.

عن سعيد بن جبير و علي بن الحسين و أخته فاطمة بنت الحسين، و عنه شعبة و السفيانان و أبو عوانة.

وثّقه أحمد و ابن معين.

____________

[ (1)] العبارة مضطربة في الأصل، و فيها تقديم و تأخير، و التصحيح من الخلاصة 153.

[ (2)] التاريخ الكبير 4/ 37، تهذيب التهذيب 4/ 218، التقريب 1/ 330، الخلاصة 145، الجرح 4/ 143، المعرفة و التاريخ 2/ 22. التاريخ لابن معين 2/ 233 رقم 443 و 481.

[ (3)] التاريخ الكبير 4/ 37، تهذيب التهذيب 4/ 221، التقريب 1/ 330، الخلاصة 154، الجرح 4/ 145. المعرفة و التاريخ 2/ 193. التاريخ لابن معين 234 رقم 1587 و 3363.

124

سليم بن جبير [ (1)]- م د ت- أبو يونس مولى أبي هريرة.

سكن مصر.

و روى عن أبي هريرة و أبي أسيد الساعدي.

و عنه عمرو بن الحارث و حيّوة بن شريح و الليث بن سعد و ابن لهيعة و غيرهم.

وثّقه النسائي.

توفي سنة ثلاث و عشرين و مائة.

سليم بن عامر الخبائريّ [ (2)]- م 4- في الطبقة الماضية.

سماك بن حرب [ (3)]- م 4 خت- بن أوس بن خالد أبو المغيرة الذهلي البكري الكوفي.

أحد أئمة الحديث. و هو أخو محمد و إبراهيم.

____________

[ (1)] التاريخ الكبير 4/ 122، تهذيب التهذيب 4/ 166، التقريب 1/ 320، الخلاصة 150، الجرح 4/ 213.

[ (2)] التاريخ الكبير 4/ 125، تهذيب التهذيب 4/ 166، التقريب 1/ 320، الخلاصة 150، الجرح 4/ 211. المعرفة و التاريخ (راجع فهرس الأعلام). الوافي بالوفيات 15/ 335 رقم 476.

طبقات ابن سعد 7/ 2/ 168.

[ (3)] التاريخ الكبير 4/ 173، المشاهير 110، دول الإسلام 1/ 84، ميزان الاعتدال 2/ 232، شرح علل الترمذي 106 و 444. الثقات 3/ 103. تهذيب التهذيب 4/ 232 و 333. التقريب 1/ 332. الخلاصة 155. طبقات ابن سعد 6/ 316 و 323. طبقات خليفة 161. تاريخ خليفة 363. الجرح 4/ 279، التاريخ لابن معين 2/ 239 رقم 2632 و 2714. المجروحين و الضعفاء 2/ 249. سير أعلام النبلاء 5/ 245 رقم 109. شذرات الذهب 1/ 161. المعرفة و التاريخ (راجع الفهرس)، الوافي بالوفيات 15/ 447 رقم 600.

125

روى عن جابر بن سمرة و النعمان بن بشير و أنس بن مالك.

و رأى المغيرة بن شعبة و غيره.

و روى أيضا عن سعيد بن جبير و مصعب بن سعد و إبراهيم النخعي و ثعلبة الليثي- و له صحبة- و الشعبي و عبد اللَّه بن عميرة و علقمة بن وائل و عدّة.

و عنه الأعمش و شعبة و حماد بن سلمة و الثوري و إبراهيم بن طهمان و عمر ابن عبيد و أبو الأحوص و آخرون.

و ذكر أنه أدرك ثمانين نفسا من الصحابة. قال: و كان بصري قد ذهب فدعوت اللَّه تعالى فردّه عليّ.

قال حماد بن سلمة: سمعته يقول: ذهب بصري فرأيت إبراهيم الخليل (عليه السلام) في النوم فقلت: ذهب بصري، فقال: انزل في الفرات فاغمس رأسك و افتح عينيك فيه فإن اللَّه يردّ بصرك. ففعلت ذلك فأبصرت. و سمعته يقول: أدركت ثمانين من أصحاب محمد (صلى اللَّه عليه و سلم).

و قال شعبة: أخبرني سماك بن حرب ان رجلا ركب البحر فنفخ زقا و أوكاه فجعل يسترخي حتى غرق قال: يقول له الزق يداك أوكتا و فوك نفخ.

قال أحمد العجليّ: جائز الحديث، و كان عالما بالشعر و أيام العرب، فصيحا.

و قدّمه أحمد بن حنبل على عبد الملك بن عمير.

و قال ابن معين: ثقة أسند أحاديث لم يسندها غيره.

و قال ابن خراش: في حديثه لين.

و قال ابن المبارك: ضعيف الحديث.

126

و قال ابن نافع: توفي سنة ثلاث و عشرين.

سماك بن الفضل الصنعاني اليماني [ (1)]- د ت ن-.

عن مجاهد و وهب بن منبّه و عمرو بن شعيب و جماعة.

و عنه معمر و شعبة و آخرون.

وثّقه النسائي.

سنان بن سعد الكندي المصري [ (2)]، و يقال سعد بن سنان و الأول أصح.

روى عن أبيه و أنس بن مالك.

و عنه يزيد بن أبي حبيب و عمرو بن الحارث و حيّوة بن شريح و الليث و آخرون.

وثّقه ابن معين و غيره.

له في كتاب الأدب للبخاريّ.

سيّار بن عبد الرحمن الصدفي المصري [ (3)]- د ق-.

عن عكرمة و يزيد بن قوذر.

____________

[ (1)] التاريخ الكبير 4/ 174 التاريخ الصغير 1/ 268. تهذيب التهذيب 4/ 235. التقريب 1/ 332.

الخلاصة 156. الجرح 4/ 280. المعرفة و التاريخ 1/ 707 و 2/ 223. 224. سير أعلام النبلاء 5/ 249 رقم 111.

[ (2)] التاريخ الكبير 4/ 163، المشاهير 122، ميزان الاعتدال 2/ 235، تهذيب التهذيب 3/ 471، التقريب 1/ 287، الخلاصة 134. الجرح 4/ 251. و الموجود في تاريخ ابن معين 2/ 201:

سعيد بن سنان الصغير و سعيد بن سنان أبو المهدي. و ليس فيه سنان بن سعد.

[ (3)] التاريخ الكبير 4/ 160، تهذيب التهذيب 4/ 291، التقريب 1/ 343، الخلاصة 160، الجرح 4/ 256.

127

و عنه نافع بن يزيد و سعيد بن أبي أيوب و الليث و ابن لهيعة و جماعة.

قال أبو حاتم: شيخ.

سيار أبو الحكم الواسطي [ (1)]- ع- العنزي.

مولاهم العبد الصالح.

روى عن طارق بن شهاب و أبي وائل و الشعبي و أبي حازم الأشجعي و جماعة.

و عنه شعبة و سفيان و هشيم و خلف بن خليفة و آخرون.

قال أحمد بن حنبل: ثقة ثبت.

و يقال إن اسم أبيه وردان.

توفي سنة اثنتين و عشرين و مائة.

____________

[ (1)] هو سيار بن أبي سيار وردان. التاريخ الكبير 4/ 161 التاريخ الصغير 2/ 288. تهذيب التهذيب 4/ 85. التقريب 1/ 343، التاريخ لابن معين 2/ 244 رقم 1421 و 2736. الخلاصة 160 و 161. دول الإسلام 1/ 84، الجرح 4/ 254. طبقات خليفة 161، المعرفة و التاريخ 1/ 307.

سير أعلام النبلاء 5/ 191 رقم 179. الجمع بين رجال الصحيحين 1/ 201. تاريخ واسط 139، الوافي بالوفيات 16/ 62 رقم 83.

128

[حرف الشين‏]

شبيب بن غرقدة [ (1)] الكوفي [ (2)]- ع-.

عن عروة البارقي و سليمان بن عمرو بن الأحوص.

و عنه سفيان و شعبة و زائدة و ابن عيينة و آخرون.

وثّقه ابن معين و غيره.

شراحيل بن يزيد المعافري المصري [ (3)]- د-.

عن أبي عبد الرحمن الحبلي [ (4)] و محمد بن هدية الصدفي و مسلم بن يسار و أبي علقمة الهاشمي.

و عنه عبد الرحمن بن شريح و ابن لهيعة و رشدين بن سعد و جماعة.

توفي بعد العشرين و مائة. قاله ابن يونس.

____________

[ (1)] التاريخ الكبير 4/ 231، تهذيب التهذيب 4/ 309، التقريب 1/ 346، الخلاصة 163، الجرح 4/ 357. المعرفة و التاريخ 2/ 707.

[ (2)] بفتح الغين المعجمة و سكون الراء و فتح القاف.

[ (3)] التاريخ الكبير 4/ 255، تهذيب التهذيب 4/ 320، التقريب 1/ 348، الخلاصة 164، الجرح 4/ 374. المعرفة و التاريخ 2/ 528.

[ (4)] بضم الحاء المهملة و سكون الباء. (اللباب 1/ 338).

129

شرحبيل بن سعد المدني [ (1)]- د ت ن- مولى الأنصار [ (2)].

عن زيد بن ثابت و أبي هريرة و ابن عباس و أبي سعيد الخدريّ.

و عنه زيد بن أبي أنيسة و ابن إسحاق و الضحاك بن عثمان و يحيى بن سعيد الأنصاري و عاصم الأحول و موسى بن عقبة و ابن أبي ذئب و مالك و عبد الرحمن ابن الغسيل:

و قيل إن مالكا لم يرو عنه شيئا.

و قيل كني عن اسمه.

قال ابن عيينة: كان يفتي و لم يكن أحد أعلم بالمغازي منه ثم احتاج فكأنهم اتهموه و كانوا يخافون إذا جاء إلى الرجل يطلب منه فلم يعطه أن يقول:

لم يشهد أبوك بدرا. رواه ابن المديني عن سفيان.

قال أبو حاتم: هو ضعيف الحديث.

و قال الدار الدّارقطنيّ: يعتبر به.

و قال الفلّاس: قال ابن أبي ذئب: كان متّهما.

قيل: توفي سنة ثلاث و عشرين و مائة و مع تعنّت ابن حبّان فقد ذكره في الثقات.

و قال ابن عديّ: هو إلى الضعف أقرب.

____________

[ (1)] أبو سعد الخطميّ. التاريخ الكبير 4/ 251، المشاهير 77، ميزان الاعتدال 2/ 266، تهذيب التهذيب 4/ 320 و 321. التقريب 1/ 348. الخلاصة 164. الجرح 4/ 338. طبقات ابن سعد 5/ 228. الوافي بالوفيات 16/ 130 رقم 152. التاريخ لابن معين 2/ 249 رقم 1026 و 1034 و 1046.

[ (2)] في الأصل «الأنصاري».

130

شرحبيل بن عمرو بن شريك- م ت ن- المعافري المصري.

عن علي بن رباح و أبي عبد الرحمن الحبلي.

و عنه حيوة بن شريح و سعيد بن أبي أيوب و الليث بن سعد و ابن لهيعة و جماعة وثّقه ابن حبان.

شرحبيل بن مسلم الخولانيّ الشامي [ (1)]- د ت ق-.

عن عتبة بن عبد و المقدام بن معديكرب و أبي أمامة الباهلي و جماعة.

و عنه ثور بن يزيد و حريز بن عثمان و إسماعيل بن عياش.

وثّقه أحمد و غيره.

و ضعّفه ابن معين [ (2)].

شعيب بن الحبحاب [ (3)]، سوى ق- أبو صالح الأزدي مولاهم البصري.

عن أنس بن مالك و أبي العالية و إبراهيم النخعي.

و عنه شعبة و الحمادان و عبد الوارث و ولداه عبد السلام و أبو بكر ابنا شعيب.

و له نحو من ثلاثين حديثا. و قرأ القرآن على أبي العالية.

وثّقه أحمد و غيره.

____________

[ (1)] التاريخ الكبير 4/ 252، المشاهير 116، ميزان الاعتدال 2/ 267، تهذيب التهذيب 4/ 325، التقريب 1/ 349. الخلاصة 165. الجرح 4/ 340. المعرفة و التاريخ 2/ 456.

[ (2)] في التاريخ لابن معين: «شرحبيل بن مسلم: ثقة».

[ (3)] التاريخ الكبير 4/ 216، المشاهير 97، تهذيب التهذيب 4/ 350، التقريب 1/ 352، الخلاصة 166. طبقات ابن سعد 8/ 497. الجرح 4/ 342. المعرفة و التاريخ 1/ 222.

131

و توفي سنة ثلاثين و مائة.

شعيب بن أبي سعيد [ (1)]، أبو يونس مولى قريش.

عن أبي هريرة و أبي سعيد.

و عنه عمرو بن الحارث و الليث بن سعد و ابن لهيعة و غيرهم.

شيبة بن نصاح [ (2)] بن سرجس [ (3)]، مولى أم المؤمنين أم سلمة و أحد مشيخة نافع في القراءة.

ذكر بعض القراء أنه تلا على أبي هريرة و ابن عباس، و أنا أستبعد ذلك.

و قد مسحت أم سلمة برأسه و دعت له.

و روى عن خالد بن مغيث و القاسم بن محمد و أبي بكر بن عبد الرحمن و أبي جعفر الباقر.

و لا نعلم له رواية حديث عن أبي هريرة و لا عن أبي سعيد، و لو أخذ القرآن عنهما لكان بالأولى أن يسمع منهما.

و له حديث واحد عن النسائي.

قال أبو عمرو الداني: أخذ القراءة عرضا عن عبد اللَّه بن عياش بن أبي ربيعة و أدرك عائشة و أم سلمة.

قلت: روى عنه ابن جريج و ابن إسحاق و إسماعيل بن جعفر و يحيى بن‏

____________

[ (1)] التاريخ الكبير 4/ 218، معرفة القراء الكبار 1/ 64، الجرح 4/ 347.

[ (2)] بكسر النون. كما في المصادر.

[ (3)] التاريخ الكبير 4/ 241، المشاهير 130، تهذيب التهذيب 4/ 377، التقريب 1/ 357، الخلاصة 168، الجرح 4/ 335، طبقات خليفة 654، المعارف 528، غاية النهاية 1/ 329، الوافي بالوافيات 16/ 203 رقم 237

132

محمد بن قيس و أبو ضمرة أنس بن عياض و آخرون.

وثّقه النسائي.

و قال قالون: كان نافع أكثر اتّباعا لشيبة بن نصاح [ (1)] منه لأبي جعفر.

و قيل: إن شيبة ولي قضاء المدينة فاللَّه أعلم.

و قال خليفة بن خياط: مات سنة ثلاثين و مائة.

____________

[ (1)] في الأصل «مصباح» و التصحيح من السياق.

133

[حرف الصاد]

صالح بن إبراهيم بن عبد الرحمن بن عوف [ (1)]- خ م-.

عن أبيه و أخيه سعد و أنس بن مالك و محمود بن لبيد و الأعرج.

و عنه ابنه سالم و عمرو بن دينار و الزهري- و هما أكبر منه- و محمد بن إسحاق و يوسف بن الماجشون.

له حديث في مقتل أبي جهل.

صالح بن إبراهيم بن نوح الدهان [ (2)].

عن أبي الشعثاء جابر بن زيد.

و عنه زياد بن الربيع و سلم بن أبي الذيّال [ (3)] و أبان العطار و آخرون.

قال أحمد: ليس به بأس.

____________

[ (1)] التاريخ الكبير 4/ 272، تهذيب التهذيب 4/ 379، التقريب 1/ 358، الخلاصة 169، الجرح 4/ 393. المعرفة و التاريخ 3/ 276.

[ (2)] الجرح 4/ 393.

[ (3)] بفتح الذال المعجمة و الياء التحتانية المشددة، و هي مهملة في الأصل، الجرح 4/ 393.

134

صالح مولى التوأمة [ (1)]- د ت ق- و هو أبو محمد بن أبي صالح نبهان المدني.

عن أبي هريرة و ابن عباس و عائشة و زيد بن خالد و أنس بن مالك.

و عنه موسى بن عقبة و السفيانان و عبد الرحمن بن أبي الزناد و آخرون.

قال ابن عيينة: سمعت منه و لعابه يسيل من الكبر، و لقد لقيه الثوري بعدي.

و قال ابن معين: من سمع منه قبل أنه يخرفّ كابن أبي ذئب فهو ثبت.

و قال مالك و يحيى القطان: ليس بثقة.

و قال أبو حاتم و غيره: ليس بقويّ.

و كذا مشّاه ابن عديّ.

توفي سنة خمس و عشرين و مائة.

الصلت بن راشد [ (2)].

عن طاوس و مجاهد.

و عنه جرير بن حازم و أبان العطار و حماد بن زياد.

وثّقه ابن معين.

____________

[ (1)] ميزان الاعتدال 2/ 302، تهذيب التهذيب 4/ 405، التقريب 1/ 363، الخلاصة 172، الجرح 4/ 416، التاريخ لابن معين 2/ 226 رقم 783 و 921 و 1201، المعرفة و التاريخ 3/ 33، التاريخ لكبير 4/ 291، الوافي بالوفيات 16/ 273 رقم 306، و انظر مادة (تأم) في تاج العروس.

[ (2)] التاريخ الكبير 4/ 301، الجرح 4/ 437.

135

[حرف الضاد]

ضمرة بن سعيد [ (1)]- م 4- بن أبي حسنة [ (2)] الأنصاري المازني المدني.

عن أبي سعيد الخدريّ و عن عمه الحجاج بن عمرو- و له صحبة- و أنس بن مالك و عبيد اللَّه بن عبد اللَّه بن عتبة، و عنه مالك و فليح و سفيان بن عيينة و غيرهم.

وثّقه أبو حاتم.

____________

[ (1)] التاريخ الكبير 4/ 337، تهذيب التهذيب 4/ 461، التقريب 1/ 374، الخلاصة 177، الجرح 4/ 466.

[ (2)] في الأصل مهمل. و ما أثبتناه عن التاريخ الكبير و الخلاصة، و هو في تهذيب التهذيب، و التقريب «حنة».

136

[حرف الطاء]

طلحة بن خراش [ (1)] بن عبد الرحمن بن خراش بن الصمّة الأنصاري.

عن جابر بن عبد اللَّه و عبد الملك بن جابر بن عتيك.

و عنه يحيى بن عبد اللَّه بن يزيد بن عبد اللَّه بن أنيس و موسى بن إبراهيم الحزامي و عبد العزيز الدراوَرْديّ،

قال النسائي: صالح. أخبرنا أحمد بن إسحاق أنا أحمد بن يوسف و الفتح ابن عبد السلام قالا: أنا محمد بن عمر الفقيه أنا أحمد بن محمد بن النقور انا علي ابن عمر الحربي ثنا أحمد بن الحسن الصوفي ثنا يحيى بن معين ثنا يحيى بن عبد اللَّه بن يزيد سمعت طلحة بن خراش يحدث عن جابر بن عبد اللَّه‏

أن رجلا قام فركع ركعتي الفجر فقرأ في الركعة الأولى‏

(قُلْ يا أَيُّهَا الْكافِرُونَ)

فقال النبي (صلى اللَّه عليه و سلم): هذا عبد عرف ربه، و قرأ في الآخرة

(قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ)

فقال النبي (صلى اللَّه عليه و سلم): هذا عبد آمن بربه.

قال طلحة: فأنا أستحبّ أن أقرأ هاتين السورتين في هاتين الركعتين.

توفي طلحة بن خراش في حدود الثلاثين و مائة.

____________

[ (1)] التاريخ الكبير 4/ 347، المشاهير 77، ميزان الاعتدال 2/ 338، تهذيب التهذيب 5/ 15، التقريب 1/ 378. الخلاصة 179. الجرح 4/ 474. التاريخ لابن معين 2/ 277 رقم 653.

الإصابة 3/ 527.

137

طلحة بن عبيد اللَّه بن كريز [ (1)] عن ابن عمر و أم الدرداء.

و أرسل عن عائشة و أبي الدرداء.

و عنه محمد بن سوقة و مالك بن أنس و حماد بن سلمة.

وثّقه أحمد و النسائي.

و كريز بالفتح من الأفراد.

____________

[ (1)] التاريخ الكبير 4/ 347، تهذيب ابن عساكر 7/ 90. تهذيب الأسماء 1/ 253. الجرح 4/ 474.

طبقات ابن سعد 7/ 166. الاشتقاق 470. الجمع بين رجال الصحيحين 1/ 233. الوافي بالوفيات 16/ 480 رقم 521. تهذيب التهذيب 5/ 22.

138

[حرف العين‏]

عاتكة بنت يزيد بن معاوية [ (1)] بن أبي سفيان.

كان لها قصر بظاهر باب الجابية، و إليها تنسب أرض عاتكة و هناك قبرها.

و هي أم الخليفة يزيد بن عبد الملك.

كان لها من المحارم اثنا عشر خليفة. و بقيت الى ان قتل ابن ابنها الوليد ابن يزيد.

عاصم بن أبي النّجود [ (2)] بهدلة [ (3)]، 4 خ م مقرونا الإمام أبو بكر الاسدي‏

____________

[ (1)] المحبّر 404 و 492. نقط العروس (في رسائل ابن حزم) 66 و 68. جمهرة أنساب العرب 91. الوافي بالوفيات 16/ 552 رقم 586. تاريخ الخلفاء 331.

[ (2)] قال ابن الجزري: «النّجود بفتح النون و ضم الجيم، و قد غلط من ضم النون». و ذكر ابو الحسين بن فارس النحويّ في كتاب الإشتقاق» ان علي بن إبراهيم القطان قال: من قال النجود بفتح النون، فهي الأتان، و من قال النجود، بضم النون، فجمع نجد و هو الطريق. (تاريخ مدينة دمشق- تحقيق د. شكري فيصل- ص 11).

[ (3)] التاريخ الكبير 6/ 487. المشاهير 165. تهذيب التهذيب 5/ 38. التقريب 1/ 386. تهذيب ابن عساكر 7/ 119. ميزان الاعتدال 2/ 357. غاية النهاية 1/ 346. معرفة القراء الكبار 1/ 73.

وفيات الأعيان 3/ 9. تاريخ مدينة دمشق- نشره د. شكري فيصل (تراجم حرف العين) 3- 26.

طبقات خليفة 378. الجرح 3 ق 1/ 340. التاريخ الصغير 1/ 194. العبر 1/ 167. المغني في الضعفاء 1/ 322. ابن سعد 6/ 224 العبر 1/ 167. سير أعلام النبلاء 5/ 256 رقم 119. الخلاصة 182. مراتب النحويين 24. المعارف 530. ذيل المذيّل 647. تاريخ العلماء النحويين 231.

الجمع بين رجال الصحيحين 1/ 384. مرآة الجنان 1/ 271. الوافي بالوفيات 16/ 572 رقم 608. شذرات الذهب 1/ 175.

139

القارئ الكوفي.

أحد الأعلام مولى بني أسد.

قرأ القرآن على أبي عبد الرحمن السلمي و زرّ بن حبيش، و روى عنهما، و عن أبي وائل و مصعب بن سعد و طائفة كبيرة، و تصدّر للإقراء بالكوفة بعد شيخه أبي عبد الرحمن فقرأ عليه خلق منهم: أبو بكر بن عياش و حفص بن سليمان و المفضل الضبيّ و حماد بن أبي زياد و آخرون.

و حدث عنه شعبة و السفيانان و شيبان و الحمادان و أبو عوانة و خلق سواهم.

قال أبو بكر: قال لي عاصم: ما أقرأني أحد حرفا الا أبو عبد الرحمن السلمي كان قد قرأ على علي رضي اللَّه عنه فكنت أرجع من عنده فأعرض على زرّ.

قال أبو بكر بن عياش: زعم من لا يعلم أن بهدلة أمه.

و قال أبو بكر بن عياش: لا أحصي ما سمعت أبا إسحاق السبيعي يقول:

ما رأيت أحدا أقرأ من عاصم ما أستثني أحدا من أصحابه.

و كان أبو إسحاق أحد الفصحاء.

و قال الحسن بن صالح: ما رأيت أحدا قط أفصح من عاصم إذا تكلم يكاد تدخله خيلاء.

و قال أبو هشام الرفاعيّ: أنبأ أبو بكر عن عاصم قال: قال لي رجل:

هل لك في رجل من الفقهاء؟ فانطلقت معه فأدخلني على شيخ كبير حوله جماعة كأن على رءوسهم الطير فجلست فقال: «أشهد أن ألي بن أبي تالب و الهسن‏

140

و الهسين [ (1)] و المختار يبعثون قبل يوم القيامة فيملآن الأرض عدلا كما ملئت ظلما. قيل: كم يمكثون في العدل سنة؟ قال: ايش سنة و ايش مائة سنة و أيش ألف سنة. قالوا: نشهد أنك صادق، فقلت: اشهد انك كاذب، ثم لقيت ابا وائل فحدّثته.

و قال سلمة بن عاصم: كان عاصم بن أبي النجود ذا نسك و أدب، و كان له فصاحة و صوت حسن.

قال أحمد بن حنبل: كان عاصم رجلا صالحا و بهدلة أبوه.

وثّقه أبو زرعة و جماعة.

و قال أبو حاتم: محلّه الصدق.

و قال الدار الدّارقطنيّ: في حفظه شي‏ء.

و قال البخاري: مات سنة ثمان و عشرين و مائة، و قال غيره: مات في آخر سنة سبع و عشرين.

و قال النسائي: ليس بحافظ.

قلت: روى له البخاري مقرونا بغيره و كذلك مسلم و يصحح الترمذي حديثه. فأما في القراءة فثبت إمام، و أما في الحديث فحسن الحديث.

عاصم بن أبي الصباح [ (2)] الجحدري البصري.

المقرئ المفسر.

____________

[ (1)] يريد: «أشهد أن علي بن أبي طالب و الحسن و الحسين ...».

[ (2)] التاريخ الكبير 6/ 486، التاريخ لابن معين 2/ 282 رقم 3732 و 4006.

141

قرأ القرآن على سليمان بن قتة و نصر بن عاصم و الحسن البصري، و قد قرأ سليمان شيخه على ابن عباس، و سمع عاصم من غير واحد، قرأ عليه هارون بن موسى و المعلى بن عيسى و سلام ابو المنذر، و له رواية عن عروة بن الزبير و أبي قلابة الجرمي، قال المدائني: توفي عاصم الجحدري سنة ثمان و عشرين و مائة.

نعم و هو عاصم بن العجاج أبو محشر الجحدري.

قد روى أيضا عن عقبة بن ظبيان، روى عنه يزيد بن زياد و حماد بن سلمة.

قال يحيى بن معين: عاصم الجحدري هو صاحب القراءة ثقة.

قلت: قراءته شاذة لم تثبت [ (1)].

عاصم بن عمر بن عبد العزيز [ (2)] بن مروان.

عن أبيه.

و عنه برد بن سنان و أبو بكر بن عياش.

قتل في بعض حروب الضحاك الخارجي [ (3)].

____________

[ (1)] في الأصل: «ثم ثبتت».

[ (2)] التاريخ الكبير 6/ 478، تهذيب ابن عساكر 7/ 129، تاريخ مدينة دمشق- تحقيق د. شكري فيصل 60- 63، الجرح 6/ 346، المعرفة و التاريخ 1/ 619.

[ (3)] كان ذلك سنة 127 ه. و أخباره في تاريخ الطبري 7/ 318، و الكامل لابن الأثير 5/ 335، و البداية و النهاية 10/ 25، و خليفة 377.

142

عاصم بن عمرو البجلي [ (1)]، ق- و قيل عاصم بن عوف.

يقال انه قدم به مع حجر بن عديّ و أصحابه فأطلق هذا بشفاعة يزيد بن أسد القسري و عاش بعد ذلك دهرا طويلا.

و روى عن عمر مرسلا و عن أبي أمامة الباهلي و عمرو بن شرحبيل.

و عنه الشعبي و القاسم أبو عبد الرحمن و أبو إسحاق السبيعي [ (2)] و المسعودي و ابن أبي ليلى و شعبة و مالك بن مغول [ (3)] و آخرون.

و أخشى أن يكونا اثنين و ما ذاك ببعيد، فإن ابن معين ذكر عن عبد اللَّه بن نمير قال: قد رأيت عاصم بن عمرو البجلي. قال ابن معين: كان كوفيا قدم من الشام زمن خالد بن عبد اللَّه القسري.

قال أبو حاتم: صدوق.

عامر بن شقيق [ (4)]- د ت ق- بن جمرة [ (5)] بالجيم الأسدي الكوفي.

عن أبي وائل.

و عنه مسعر و شعبة و ابن عيينة و جماعة.

ضعّفه ابن معين،

____________

[ (1)] التاريخ الكبير 6/ 483، ميزان الاعتدال 2/ 356، تهذيب التهذيب 5/ 54، التقريب 1/ 385، تهذيب ابن عساكر 7/ 131، تاريخ مدينة دمشق- د. شكري فيصل 75. الجرح و التعديل 3/ 348، لسان الميزان 7/ 253، الخلاصة 183، التاريخ لابن معين 2/ 284 رقم 1962.

المعرفة و التاريخ 2/ 103.

[ (2)] بفتح السين و كسر الباء. نسبة الى السبيع، محلّة بالكوفة. (اللباب 2/ 102).

[ (3)] بكسر الميم.

[ (4)] التاريخ الكبير 6/ 458، ميزان الاعتدال 2/ 359، تهذيب التهذيب 5/ 69، التقريب 1/ 387، الخلاصة 184. الجرح 6/ 322. التاريخ لابن معين 2/ 287 رقم 2546.

[ (5)] قال في: التقريب و الخلاصة: بالجيم و الزاي. و بالراء في التهذيب و الميزان و التاريخ الكبير.

143

و قال النسائي: ليس به بأس.

عامر بن عبد اللَّه بن الزبير [ (1)]، ع ابن العوام أبو الحارث الأسدي المدني القانت العابد.

سمع أباه و عمرو بن سليم.

و عنه عبد اللَّه بن سعيد بن أبي هند و أبو صخرة جامع بن شدّاد و ابن عجلان و ابن جريج و مالك و جماعة.

قال أحمد بن حنبل: ثنا ابن عيينة أن عامر بن عبد اللَّه اشترى نفسه من اللَّه تعالى ست مرات، يعني يتصدّق كل مرة بديته.

و قال الزبير بن بكار: كان أبوه عبد اللَّه بن الزبير يقول لما يرى من تبتّله:

قد رأيت أبا بكر و عمر و لم يكونا هكذا.

و قال مالك: عن عامر بن عبد اللَّه يواصل الصيام ثلاثا.

و قال مصعب بن عبد اللَّه: سمع عامر المؤذن و هو يجود بنفسه فقال:

خذوا بيدي الى المسجد، فقيل: إنك عليل! فقال: أسمع داعي اللَّه فلا أجيبه! فأخذوا بيده فدخل مع الإمام في صلاة المغرب فركع مع الإمام ركعة ثم مات.

قرأت على إسحاق الأسدي: أخبركم ابن خليل أنا أبو المكارم العدل أنبأ أبو علي أنبأ أبو نعيم ثنا أبو بكر بن خلاد ثنا محمد بن غالب ثنا القعنبي سمعت‏

____________

[ (1)] التاريخ الكبير 6/ 448، المشاهير 66، تهذيب التهذيب 5/ 74، التقريب 1/ 388، تهذيب الأسماء 1/ 256، الخلاصة 184، طبقات ابن سعد 5/ 183، الجرح 6/ 325، طبقات خليفة 648، حذف من نسب قريش 58، نسب قريش 243، جمهرة نسب قريش 220، المعرفة و التاريخ 1/ 665، حلية الأولياء 3/ 166، الجمع بين رجال الصحيحين 1/ 377، سير أعلام النبلاء 5/ 219، الوافي بالوفيات 16/ 589 رقم 631.

144

مالكا يقول: كان عامر بن عبد اللَّه بن الزبير يقف عند موضع الجنائز يدعو و عليه قطيفة فربما سقطت عنه القطيفة و ما يشعر بها.

و روى معن عن مالك قال: ربما خرج عامر بن عبد اللَّه منصرفا من العتمة من مسجد النبي (صلى اللَّه عليه و سلم) فيعرض له الدعاء قبل أن يصل إلى منزله فيرفع يديه فما يزال كذلك حتى ينادى بالصبح فيرجع إلى المسجد فيصلي الصبح بوضوء العتمة.

و روى عن ابن عيينة قال: اشترى عامر نفسه بسبع ديات.

و لعامر عدّة إخوة منهم خبيب و محمد و أبو بكر و هاشم و عباد و ثابت و حمزة بنو عبد اللَّه بن الزبير.

قلت: أجمعوا على ثقة عامر، قال الواقدي: مات قبيل موت هشام بن عبد الملك أو بعده بقليل.

عامر بن عبد الواحد البصري الأحول [ (1)]- م 4-.

عن شهر بن حوشب و أبي الصديق الناجي و عمرو بن شعيب و غيرهم.

و عنه شعبة و الحمادان و همام و هشيم و عبد الوارث بن سعيد و آخرون.

وثّقه أبو حاتم.

و قال النسائي: ليس بالقوي، و قال أحمد: ليس حديثه بشي‏ء.

و قال ابن معين: ليس به بأس.

____________

[ (1)] التاريخ الكبير 6/ 456، تهذيب التهذيب 5/ 77، التقريب 1/ 389، الخلاصة 185، الجرح 6/ 326. المعرفة و التاريخ 2/ 218 و 666. التاريخ لابن معين 2/ 288 رقم 4696.

145

عباس بن عبد اللَّه بن معبد [ (1)]- د- بن العباس بن عبد المطلب الهاشمي المدني.

عن أخيه و أبيه و عكرمة، و عنه ابن جريج و سليمان بن بلال و سفيان بن عيينة و الدراوَرْديّ.

و كان رجلا صالحا.

وثّقه ابن معين.

عباس بن فرّوخ [ (2)] الجريريّ البصري [ (3)]- ع-.

عن أبي عثمان النهدي و الحسن البصري.

و عنه شعبة و همام و الحمادان.

وثّقه أحمد بن حنبل.

و ليس هو بأخ لسعيد الجريريّ.

العباس بن الوليد بن عبد الملك [ (4)] بن مروان بن الحكم أبو الحارث الأموي.

____________

[ (1)] التاريخ الكبير 7/ 8، المشاهير 139، تهذيب التهذيب 5/ 120، التقريب 1/ 397، الخلاصة 189. الجرح 6/ 212. المعرفة و التاريخ 1/ 116.

[ (2)] بفتح الفاء و ضم الراء المشدّدة و في الأصل «فرّوح» بالحاء المهملة.

[ (3)] التاريخ الكبير 7/ 4، تهذيب التهذيب 5/ 125، التقريب 1/ 398، الخلاصة 189، الجرح 6/ 211. التاريخ لابن معين 2/ 294 رقم 3735. المعرفة و التاريخ 2/ 125.

[ (4)] تهذيب ابن عساكر 7/ 273. تاريخ دمشق (المخطوط) 8/ 495 أ. معجم بني أمية 79. المعرفة و التاريخ 1/ 606 و 2/ 410، المحبّر 30، العقد الفريد 4/ 422، معجم المرزباني 104، جمهرة أنساب العرب 88- 90، أخبار العباس و ولده 394 أنساب الأشراف (الدوري) 3/ 161، الوافي بالوفيات 16/ 637 رقم 682.

146

كان من الأبطال المذكورين و الأسخياء الموصوفين. و كان يقال له فارس بني مروان.

استعمله أبوه على حمص، و ولي المغازي، و افتتح عدّة حصون، و لكنه كان ينال من عمر بن عبد العزيز بجهل.

و قد مات في سجن مروان.

عبد اللَّه بن بدر بن عميرة السحيمي اليمامي [ (1)]- 4-.

عن ابن عباس و ابن عمر و قيس بن طلق و غيرهم.

و عنه سبطه ملازم بن عمرو اليمامي و عكرمة بن عمار و محمد بن جابر و أيوب بن عتبة اليماميون و ياسين الزيات الكوفي.

وثّقه أبو زرعة و ابن معين و العجليّ و غيرهم.

و هو سحيمي حنيفي [ (2)].

عبد اللَّه بن خارجة بن زيد بن ثابت الأنصاري [ (3)].

عن أبيه و عن عروة.

و عنه الزهري و بكير [ (4)] بن الأشج و عقيل الأيلي.

____________

[ (1)] التاريخ الكبير 5/ 50، المشاهير 125، تهذيب التهذيب 5/ 154، التقريب 1/ 403، الخلاصة 192، الجرح 5/ 11. المعرفة و التاريخ 1/ 275.

[ (2)] في الأصل «ضيفي»، و التصحيح من (اللباب 2/ 107)، و سحيم: بطن من بني حنيفة.

[ (3)] الجرح 5/ 45. المعرفة و التاريخ 1/ 376.

[ (4)] في الأصل «الزهري بكير» بحذف واو العطف، و هو خطأ واضح، الجرح 5/ 45.

147

عبد اللَّه بن دينار [ (1)]- ع- أبو عبد الرحمن العمري [ (2)] مولاهم المدني.

أحد الثقات.

سمع ابن عمر و أنس بن مالك و سليمان بن يسار و أبا صالح السمان.

و عنه شعبة و مالك و ورقاء و السفيانان و إسماعيل بن جعفر و سليمان بن بلال و ابنه عبد الرحمن بن عبد اللَّه بن دينار و خلق سواهم.

و قد انفرد عن ابن عمر بحديث النهي عن بيع الولاء و هبته [ (3)].

و أساء العقيلي بإيراده في كتاب الضعفاء فقال: في رواية المشايخ عن عبد اللَّه ابن دينار اضطراب، ثم أورد له حديثين مضطربي الإسناد و إنما الاضطراب من أصحابه، و قد وثّقه الناس.

توفي سنة سبع و عشرين و مائة.

عبد اللَّه بن أبي جعفر [ (4)].

أخو عبيد اللَّه بن أبي جعفر الكناني مولاهم البصري. و اسم أبيه يسار.

روى عن عبد الرحمن بن وعلة.

____________

[ (1)] التاريخ الكبير 5/ 79. ميزان الاعتدال 2/ 417. تهذيب التهذيب 5/ 201. التقريب 1/ 413.

الثقات 127. تهذيب الأسماء 1 ق 1/ 264. الخلاصة 196. طبقات ابن سعد 5/ 301 و 6/ 226.

الجرح 5/ 46. تذكرة الحفاظ 1/ 125. العبر 1/ 164. الوافي بالوفيات 17/ 162 رقم 148.

شذرات الذهب 1/ 173. طبقات خليفة 263. التاريخ الصغير 2/ 31. سير أعلام النبلاء 5/ 253 رقم 117. طبقات الحفاظ 50. المعرفة و التاريخ 1/ 425 تاريخ أبي زرعة 1/ 459. تاريخ ابن معين 2/ 304 رقم 565 و 567.

[ (2)] في المصادر السابقة «العدوي» بدلا من العمري.

[ (3)] في الأصل «الولاة هبته» و التصحيح من (تجريد التمهيد لابن عبد البر- ص 77).

[ (4)] التاريخ الكبير 5/ 62.

148

و عنه عمرو بن الحارث و الليث بن سعد.

و كان من كبار الفقهاء العابدين. كان على صناعة مراكب الغزو.

مات سنة تسع و عشرين و مائة.

عبد اللَّه بن السائب [ (1)]- د ت- أبو محمد.

حليف قريش.

له حديث واحد عن أبيه السائب بن يزيد ابن أخت نمر.

و عنه ابن أبي ذئب.

توفي سنة ست و عشرين و مائة.

و فيه جهالة.

عبد اللَّه بن السائب الشيبانيّ [ (2)]- م ن- و يقال الكندي الكوفي.

عن أبيه و عبد اللَّه بن مغفل و أبي عمر زاذان و عبد اللَّه بن قتادة المحاربي.

و عنه الأعمش و أبو إسحاق الشيبانيّ و فضيل بن غزوان و سفيان الثوري و آخرون.

وثّقه أبو حاتم و غيره.

عبد اللَّه بن أبي السفر الثوري الكوفي [ (3)]- سوى ت-.

____________

[ (1)] التاريخ الكبير 5/ 103، ميزان الاعتدال 2/ 426، تهذيب التهذيب 5/ 229، التقريب 1/ 418، طبقات ابن سعد 5/ 473، الخلاصة 198، الجرح 5/ 65.

[ (2)] التاريخ الكبير، ميزان الاعتدال، التقريب، الخلاصة، تهذيب التهذيب 5/ 230، الجرح 5/ 65.

[ (3)] التاريخ الكبير 5/ 105، المشاهير 164، تهذيب التهذيب 5/ 240، التقريب 1/ 420، الخلاصة 199 و فيه: السفر بفتح السين و الفاء. و يروى بإسكان الفاء. التاريخ لابن معين 2/ 311 رقم 1471. المعرفة و التاريخ 1/ 452.

149

عن أبيه سعيد بن محمد و الشعبي و أبي بكر بن أبي موسى.

و عنه شعبة و الثوري و شريك و غيرهم.

وثّقوه.

عبد اللَّه بن سليمان الطويل [ (1)]- د ت- أبو حمزة المصري.

أحد الأولياء الأبدال.

عن نافع و كعب بن علقمة.

و عنه الليث و ضمام بن إسماعيل و مفضل بن فضالة و آخرون.

توفي سنة ست و ثلاثين و مائة.

عبد اللَّه بن شريك العامري الكوفي [ (2)].

عن ابن عباس و ابن عمرو جندب الأزدي- قاتل الساحر- و سويد بن غفلة و عبد اللَّه بن رقيم [ (3)] الطائي و جماعة.

و عنه فطر بن خليفة السفيانان و إسرائيل و شريك و آخرون.

وثّقه أحمد بن حنبل في رواية أبي طالب عنه، و ابن معين في رواية الكوسج عنه، و أبو زرعة.

و قال النسائي: ليس به بأس.

____________

[ (1)] التاريخ الكبير 5/ 108، المشاهير 190، تهذيب التهذيب 5/ 245، الجرح 5/ 75.

[ (2)] التاريخ الكبير 5/ 115، ميزان الاعتدال 2/ 439، تهذيب التهذيب 5/ 252 و 253، التقريب 1/ 422. الخلاصة 201. الجرح 5/ 80. المعرفة و التاريخ 2/ 219.

[ (3)] بضم الراء المهملة و فتح القاف.

150

و قال أبو حاتم: ليس بالقوي.

و أما إبراهيم الجوزجاني فعقره [ (1)] و قال: مختاري كذاب. و تركه عبد الرحمن بن مهدي لسوء مذهبه.

و قال العقيلي: كان ممن يغلو يعني في التشيّع.

قلت: لم يخرّجوا له شيئا في الكتب الستة.

قال ابن عيينة: جالسناه و كان ابن مائة سنة.

عبد اللَّه بن أبي صالح السمان [ (2)]- م د ت ق-.

أخو سهيل و صالح.

روى عن أبيه و سعيد بن جبير.

و عنه ابن جريج و ابن أبي ذئب و موسى بن يعقوب و هشيم و آخرون.

وثّقه ابن معين.

و هو مقلّ.

عبد اللَّه بن عبد الرحمن بن أبي حسين النوفلي [ (3)]- ع- القرشي المكيّ.

عن أبي الطفيل و طاوس و عطاء و نافع بن جبير.

____________

[ (1)] العقر: الجرح. (القاموس المحيط).

[ (2)] تهذيب التهذيب 5/ 263. الخلاصة 201. التاريخ لابن معين 2/ 291 رقم 924 و هو: عباد بن أبي صالح. التقريب 1/ 423.

[ (3)] التاريخ الكبير 5/ 133، المشاهير 148، تهذيب التهذيب 5/ 293، التقريب 1/ 428، الخلاصة 204، الجرح 5/ 97.

151

و عنه شعبة و شعيب بن أبي حمزة و مالك و الليث و ابن عيينة و إسماعيل بن عياش و آخرون.

وثّقه أحمد.

عبد اللَّه بن عبيدة الرَّبَذيّ [ (1)]- خ-.

عن سهل بن سعد و عبيد اللَّه بن عبد اللَّه. و أرسل عن جابر أو لقيه.

و عنه أخوه موسى بن عبيدة و صالح بن كيسان.

وثّقه الدار الدّارقطنيّ.

و قال ابن معين ليس بشي‏ء.

و قال ابن عديّ: الضعف على حديثه بيّن.

قتل عبد اللَّه بوقعة قديد سنة ثلاثين و مائة.

عبد اللَّه بن عمر بن عبد العزيز [ (2)] بن مروان.

عن أبيه و عبد اللَّه بن عياض.

و عنه شعبة و المسعودي [ (3)].

و قد ولي إمرة العراقين ليزيد الناقص.

____________

[ (1)] التاريخ الكبير 5/ 143، تهذيب التهذيب 5/ 309، التقريب 1/ 431، الخلاصة 206، تهذيب الأسماء 1/ 277، الجرح 5/ 101.

[ (2)] التاريخ الكبير 5/ 145، تاريخ مدينة دمشق (نسخة موسكو المصورة- ص 180)، الجرح 5/ 107. المعرفة و التاريخ 1/ 580. تاريخ أبي زرعة 1/ 570.

[ (3)] هو: عبد الرحمن بن عبد اللَّه المسعودي.

152

قال المدائني: كان أكولا يأكل في اليوم تسع مرات و ينتبه في السحر فيدعو بالطعام.

و قال غيره: لما قدم يزيد بن عمر بن هبيرة على العراق أمسك عبد اللَّه فقيّده و بعث به إلى مروان بن محمد فسجنه في مضيق مظلم و اختفى خبره.

عبد اللَّه [ (1)] بن عصم [ (2)] أبو علوان العجليّ الحنفي- د ت ق-.

عن ابن عباس و ابن عمرو أبي سعيد الخدريّ.

و عنه إسرائيل و شريك و أيوب بن جابر و غيرهم.

وثّقه ابن معين.

لكن سماه إسرائيل بن عصمة.

عبد اللَّه بن عيسى بن عبد الرحمن بن أبي ليلي [ (3)]- ع- الكوفي.

كان أسنّ من عمه القاضي محمد بن عبد الرحمن و أزهد.

روى عن جده و سعيد بن جبير و الشعبي و عكرمة.

و عنه شعبة و السفيانان و عمر بن شبيب و جماعة.

قال ابن خراش [ (4)]: هو أوثق ولد ابن أبي ليلى.

____________

[ (1)] التاريخ الكبير 5/ 159، ميزان الاعتدال 2/ 460، تهذيب التهذيب 5/ 321، التقريب 1/ 433، الخلاصة 207، الجرح 5/ 126.

[ (2)] و قيل: «عصمة»، بضم العين و سكون الصاد المهملة. و في (التقريب) عصيم.

[ (3)] التاريخ الكبير 5/ 164، تاريخ دمشق (نسخة موسكو) 397، تهذيب التهذيب 5/ 352، التقريب 1/ 439، ميزان الاعتدال 2/ 470، الخلاصة 209، الجرح 5/ 126. المعرفة و التاريخ 2/ 620.

طبقات القراء 1/ 440 رقم 1838، الوافي بالوفيات 17/ 395 رقم 327.

[ (4)] في الأصل «حراس» مهملة.

153

قيل توفي سنة ثلاثين و مائة.

عبد اللَّه بن الفضل بن العباس [ (1)]- ع- بن ربيعة بن الحارث بن عبد المطلب الهاشمي المدني.

قتل أبوه يوم الحرّة و هذا صبي.

روى عن أنس و عبد اللَّه بن أبي رافع و أبي سلمة بن عبد الرحمن و نافع بن جبير و الأعرج و جماعة.

و عنه الزهري و موسى بن عقبة و صالح بن كيسان و يحيى بن أبي كثير و زياد بن سعد و مالك و عبد العزيز بن الماجشون.

وثّقه أبو حاتم و جماعة.

و هو صاحب‏

حديث‏

«البكر تستأمر».

عبد اللَّه بن محمد بن عقيل [ (2)]. يأتي في طبقة الأعمش.

عبد اللَّه بن كثير المقرئ. مر في الطبقة الماضية.

____________

[ (1)] التاريخ الكبير 5/ 168، تهذيب التهذيب 5/ 357، التقريب 1/ 440، الخلاصة 210، الجرح 5/ 136، الوافي بالوفيات 17/ 402 رقم 338. المعرفة و التاريخ 1/ 309. تاريخ أبي زرعة 1/ 445.

[ (2)] التاريخ الكبير 5/ 183، تهذيب التهذيب 6/ 13، التقريب 1/ 447، ميزان الاعتدال 2/ 484، الخلاصة 213. الجرح 5/ 153. تهذيب الأسماء 1 ق 1/ 287 رقم 330، الوافي بالوفيات 17/ 426 رقم 365. تاريخ أبي زرعة 1/ 490 التاريخ لابن معين 2/ 329، رقم 3165.

154

عبد اللَّه بن المختار البصري [ (1)]- م د ن ق-.

عن ابن سيرين و معاوية بن قرة و موسى بن أنس.

و عنه شعبة و إسرائيل و إبراهيم بن طهمان و حماد بن زيد و عدة.

توفي شابا طريا، و كان ثقة.

قال شعبة: كان أصغر مني سنا.

عبد اللَّه بن مسلم [ (2)]- م د ت ن- بن عبيد اللَّه بن عبد اللَّه بن شهاب الزهري أبو محمد المدني.

و هو أسنّ من أخيه الإمام أبي بكر.

روى عن ابن عمر و أنس و عبد اللَّه بن ثعلبة بن صعير [ (3)] و جماعة.

و عنه أخوه و بكير بن الأشجّ و معمر و النعمان بن راشد و ابنه محمد بن عبد اللَّه.

وثّقه ابن معين و غيره.

عبد اللَّه بن المسور [ (4)]، بن عون بن جعفر بن أبي طالب الهاشمي أبو جعفر.

نزيل المدائن.

____________

[ (1)] التاريخ الكبير 5/ 207، تهذيب التهذيب 6/ 23 و 24، التقريب 1/ 449، الخلاصة 214، الجرح 5/ 170.

[ (2)] التاريخ الكبير 5/ 190، تهذيب التهذيب 6/ 29، التقريب 1/ 450. الجرح 5/ 164. المعرفة و التاريخ 1/ 370.

[ (3)] بضم الصاد المهملة.

[ (4)] ميزان الاعتدال 2/ 504، طبقات ابن سعد 7/ 319، الجرح 5/ 169.