مسند الإمام الشهيد أبي عبد الله الحسين بن علي(ع) - ج3

- عزيز الله عطاردي‏ المزيد...
496 /
353

96- زيد بن أرقم‏

قال الجزرى: زيد بن أرقم بن زيد الانصارى الخزرجى كنيته أبو عمر و قيل أبو عامر روى عنه ابن عباس و انس بن مالك و أبو اسحاق السبيعى و جماعة، شهد مع رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) سبع عشرة غزوة و استصغر يوم أحد، و شهد مع على (عليه السلام) صفين و هو معدود فى خاصة أصحابه، سكن الكوفة و ابتنى بها دارا فى كندة و مات بعد قتل الحسين (عليه السلام) بقليل.

قلت: أوردنا أخباره فى باب القرآن الحديث 15 و باب فضائل الشيعة الحديث 5.

97- زيد بن على بن الحسين‏

قال الطبرسى فى اعلام الورى: كان زيد بن على بن الحسين (عليهما السلام) أفضل أخوته بعد أبى جعفر الباقر (عليه السلام) و كان عابدا و رعا سخيا شجاعا و ظهر بالسيف يطلب بثارات الحسين (عليه السلام) و يدعو الى الرضا من آل محمد (صلّى اللّه عليه و آله) فظن الناس أنه يريد بذلك نفسه و لم يكن يريدها له لمعرفته باستحقاق أخيه الباقر الامامة من قبل و وصيته عند وفاته الى ابى عبد اللّه جعفر بن محمد الصادق.

جاءت الرواية أن سبب خروجه بعد الذي ذكرناه انه دخل على هشام بن عبد الملك و قد جمع هشام أهل الشام فأمر أن يتضايقوا له فى المجلس حتّى لا يتمكّن من الوصول الى قربه، فقال له زيد: انه ليس من عباد اللّه أحد فوق أن يوصى بتقوى اللّه و أنا أوصيك يا أمير المؤمنين فاتقه، فقال له هشام أنت المؤهل نفسك للخلافة و ما أنت و ذاك لا أمّ لك و انما أنت ابن أمة.

فقال له زيد: لا أعلم أحد أعظم منزلة من نبىّ بعثه اللّه و هو ابن امة فلو كان ذلك يقصر عن منتهى غايته لم يبعث و هو اسماعيل بن ابراهيم (عليهما السلام)، فالنبوة أعظم‏

354

منزلة عند اللّه أم الخلافة، و بعد فما يقصر برجل أبوه رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) و هو ابن على ابن أبى طالب، فوثب هشام عن مجلسه و دعا قهرمانه و قال: لا يبيتنّ هذا فى عسكرى فخرج زيد و هو يقول: انه لم يكره قوم قط حرّ السيوف إلا ذلّوا.

ذكر ابن قتيبة باسناده فى كتاب عيون الأخبار أن هشاما قال لزيد بن على، لما دخل عليه: ما فعل أخوك البقرة؟! فقال: سماه رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) باقر العلم و أنت تسميه بقرة لقد اختلفتما اذا قال: فلما وصل الكوفة اجتمع عليه أهلها فلم يزالوا به حتّى بايعوه على الحرب.

ثم نقضوا بيعته و أسلموه فقتل و صلب بينهم أربع سنين لا ينكره أحد منهم و لم يعيره بيد و لا لسان و كان مقتله يوم الاثنين لليلتين خلتا من صفر سنة عشرين و مائة و كان سنه يوم قتل اثنين و أربعين سنة، و لمّا قتل بلغ ذلك الصادق (عليه السلام) كلّ مبلغ و حزن عليه حزنا عظيما و فرق من ماله فى عيال من أصيب معه من أصحابه ألف دينار.

قال العطاردى: اخبار زيد بن على بن الحسين (عليه السلام) كثيرة، و قد ألّف العالم الجليل السيد عبد الرزاق المقرم النجفى رضى اللّه عنه كتابا فى اخباره و قيامه و شهادته و أولاده و أصحابه و طبع فى النجف الاشرف و ترجمته الى اللغة الفارسية و طبع فى طهران، و له رواية مرسلة عن الامام الحسين (عليه السلام) ذكرناها فى باب مناقب أهل البيت (عليهم السلام) الحديث 32.

98- زيد بن وهب‏

قال فى جامع الرواة: زيد بن وهب الجهنى الكوفى من أصحاب أمير المؤمنين (عليه السلام)، له كتاب خطب أمير المؤمنين (عليه السلام) على المنابر فى الجمع و الاعياد و غيرها عنه أبو منصور.

355

قال الجزرى: زيد بن وهب الجهنى أدرك الجاهلية و أسلم فى حياة النبيّ (صلّى اللّه عليه و آله) و هاجر إليه، فبلغته وفاته فى الطريق يكنى أبا سليمان و هو معدود فى كبار التابعين، سكن الكوفة و صحب على بن أبى طالب (عليه السلام)، قال سلمة بن كهيل حدثني زيد بن وهب الجهنى انه كان فى الجيش الذي كانوا مع علىّ الذين ساروا الى الخوارج.

قلت له رواية عن الامام الحسين الشهيد ذكرناها فى باب النوادر الحديث 34.

99- السدّى‏

قال الاردبيلى فى جامع الرواة: اسماعيل بن عبد الرحمن السدى من أهل الكوفة ابو محمد القرشى المفسر من أصحاب على بن الحسين (عليهما السلام) و قال ابن حجر اسماعيل بن عبد الرحمن بن أبى كريمة السدى أبو محمد القرشى مولاهم الكوفى الأعور و هو السدى الكبير، كان يقعد فى سدّة باب الجامع فسمّى السدى.

روى عن أنس و ابن عباس و الحسن بن على و غيرهم، و عنه شعبة و الثورى و الحسن بن صالح و رائدة و غيرهم، وثقه جماعة و كذبه أخرى قال العقيلى ضعيف و كان يتناول الشيخين و قال الساجى صدوق و ذكره ابن حبان فى الثقات و قال الطبرى لا يحتج بحديثه و قال ابن عدى له احاديث يرويها من عدة شيوخ و هو عندى مستقيم الحديث.

قلت: تضعيفه من أجل تشيعه و تناوله للشيخين يروى عن الامام أبى عبد اللّه الحسين (عليه السلام) روايات ذكرناها فى باب ما جرى له بمكة الحديث 16 و باب ما جرى له بين مكة و القادسية الحديث 25 و باب التجمل الحديث 10- 26- 35.

356

100- السرى بن كعب‏

ما وجدنا له عنوانا فى كتب رجال الحديث و هو يروى عن الامام الحسين (عليه السلام) ذكرنا حديثه فى باب التجمل الحديث 27.

101- سعد مولى عمرو بن خالد

شهد وقعة الطف و استشهد مع الامام أبى عبد اللّه الحسين السبط الشهيد (عليه السلام) و خبره مذكور فى باب شهادة اصحاب الحسين العدد 53.

102- سعد بن حذيفة

عنونه الاردبيلى فى جامع الرواة و قال: سعد بن حذيفة اليمان من أصحاب على (عليه السلام) و اكتفى باسمه و لم يزد شيئا، له رواية عن الامام الحسين (عليه السلام) ذكرناها فى باب الحكم الحديث 81.

103- سعد بن حنظلة

كان من أصحاب الامام الحسين (عليه السلام) و حضر وقعة كربلا و قاتل حتّى استشهد رضى اللّه عنه ذكرنا خبره فى باب شهادة أصحاب الحسين (عليه السلام) العدد 50.

104- سعد بن عبيدة

قال ابن حجر: سعد بن عبيدة السلمى أبو حمزة الكوفى روى عن المغيرة بن شعبة و ابن عمر و البراء بن عازب و أبى عبد الرحمن السلمى و كان ختنه على ابنته، و عنه الاعمش و منصور و فطر بن خليفة و غيرهم قال ابن معين و النسائى ثقة قال أبو حاتم: كان يرى رأى الخوارج و قال الكلاباذى مات فى ولاية عمرو بن هبيرة

357

على العراق و كذا قال ابن سعد و قال: كان ثقة كثير الحديث و كذا أرخه ابن حبان فى الثقات و قال العجلى: تابعى ثقة.

قلت: انه كان فى جيش ابن زياد و قاتل الامام الحسين و كان من الخوارج كما صرح به أبو حاتم، و مع ذلك ترى رجال القوم وثّقوه و مدحوه، و ذكرنا خبره فى باب شهادة الامام الحسين (عليه السلام) العدد 85.

105- سعيد بن أبى سعيد

ذكره فى جامع الرواة و قال: سعيد بن أبى سعيد المقبرى سمى به لانه سكن المقابر ذكره ابن قتيبة فى أصحاب على بن الحسين (عليهما السلام)، و قال ابن حجر سعيد بن أبى سعيد و اسمه كيسان المقبرى أبو سعد المدنى و كان أبوه مكاتبا لامرأة من بنى ليث و المقبرى نسبة الى مقبرة بالمدينة كان مجاورا لها.

روى عن سعد و أبى هريرة و أبى سعيد و عائشة و غيرهم، روى عنه مالك و ابن اسحاق و يحيى بن سعيد الأنصاري و ابن عجلان و جماعة، قال عبد اللّه بن أحمد عن أبيه ليس به بأس و قال عثمان الدارمى عن ابن معين سعيد أوثق من العلاء ابن عبد الرحمن، و قال ابن المدينى و ابن سعد و العجلى و أبو زرعة و النسائى ثقة، قال ابن أبى شيبة قد تغير و كبر و اختلط قبل موته يقال بأربع سنين قال الواقدى اختلط قبل موته بأربع سنين مات سنة 117.

يحتمل أن يكون صاحب العنوان سعيد بن أبى سعيد الأنصاري المدنى مولى أبى بكر بن محمد بن عمرو بن حزم، روى عن أدرع السلمى و أبى رافع مولى النبيّ (صلّى اللّه عليه و آله) و عنه موسى بن عبيدة الربذى، ذكره ابن حبان فى الثقات، له رواية عن الامام الحسين (عليه السلام) ذكرناها فى باب التجمل الحديث 31.

358

106- سعيد بن ثابت‏

ما وجدنا له عنوانا فى كتب رجال الحديث و له خبر عن الحسين الشهيد (عليه السلام) ذكرناه فى باب شهادة أهل البيت (عليهم السلام) العدد 12.

107- سعيد بن عبد اللّه الحنفى‏

كان من أصحاب الامام الحسين (عليه السلام) و شهد وقعة عاشورا و استشهد مع الامام الحسين (عليه السلام) و ذكرناه فى باب شهادة أصحاب الحسين الحديث 7.

108- سليم بن قيس الهلالى‏

ذكره فى جامع الرواة و قال: سليم بن قيس الهلالى من أصحاب أمير المؤمنين و الحسن و الحسين (عليهم السلام) و قال الكشى: حدثني محمد بن الحسن البراثى قال: حدّثنا الحسن بن على بن كيسان، عن اسحاق بن ابراهيم بن عمر اليمانى، عن ابن اذينة عن أبان بن أبى عياش قال: هذا نسخة كتاب سليم بن قيس العامرى ثم الهلالى دفعه الى أبان بن عياش و قرأه و زعم أبان أنه قرأه على على بن الحسين (عليهما السلام) قال: صدق سليم (رحمه الله) هذا حديث نعرفه.

عنه، عن محمد بن الحسن قال: حدثنا الحسن بن على بن كيسان، عن اسحاق بن ابراهيم، عن ابن اذينة، عن أبان بن أبى عياش، عن سليم بن قيس الهلالى قال: قلت لأمير المؤمنين (عليه السلام): انى سمعت من سلمان و مقداد و من أبى ذر أشياء فى تفسير القرآن و من الرواية عن النبيّ (صلّى اللّه عليه و آله) و سمعت منك تصديق ما سمعت منهم و رأيت فى أيدى الناس أشياء كثيرة من تفسير القرآن و من الاحاديث عن نبىّ اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) أنتم تخالفونه.

قال أبان: فقدر لى بعد موت على بن الحسين (عليهما السلام) أنى حججت فلقيت أبا

359

جعفر محمد بن على (عليهما السلام) فحدّثت بهذا الحديث كلّه لم أخط منه حرفا، فاغرورقت عيناه ثم قال: صدق سليم قد أتى أبى بعد قتل جدّى الحسين (عليهما السلام) و أنا قاعد فحدثه بهذا الحديث بعينه، فقال له أبى: صدقت قد حدّثنى أبى و عمّى الحسن (عليهما السلام) بهذا الحديث عن أمير المؤمنين (صلوات الله عليه) و عليهم، فقالا:

صدقت، قد حدثك بذلك و نحن شهود، ثم حدثناه انهما سمعا ذلك من رسول اللّه ثم ذكر الحديث بتمامه.

قال النجاشى سليم بن قيس الهلالى له كتاب يكنّى أبا صادق، قال العلامة الحلّي فى الخلاصة، قال السيد على بن أحمد العقيقى: كان سليم بن قيس من أصحاب أمير المؤمنين (عليه السلام)، طلبه الحجاج ليقتله فهرب فأوى الى أبان بن أبى عياش فلما حضرته الوفاة قال لأبان ان لك علىّ حقا و قد حضرنى الموت يا بن أخى إن كان من الأمر بعد رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) كيت و كيت و أعطاه كتابا، فلم يرو عن سليم بن قيس سوى أبان و ذكر أبان فى حديثه قال: كان شيخا متعبدا له نور يعلوه.

قلت: يروى عن الامام الحسين (عليه السلام) رواية ذكرناها فى باب الامامة الحديث 2.

109- سليمان بن صرد

عنونه فى جامع الرواة و قال: سليمان بن صرد الخزاعى من اصحاب رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله)، و نقل عن الفضل بن شاذان انه قال: و من التابعين الكبار و رؤسائهم و زهادهم سليمان بن صرد.

قال الجزرى: سليمان بن صرد بن الجون الخزاعى كان اسمه فى الجاهلية يسارا فسماه النبيّ (صلّى اللّه عليه و آله) سليمان يكنى أبا المطرف و كان خيرا فاضلا له دين و عبادة

360

سكن الكوفة أول ما نزلها المسلمون و كان له قدر و شرف فى قومه و شهد مع على ابن أبى طالب (عليه السلام) مشاهده كلها و هو الذي قتل حوشباذا ظليم الالهانى بصفين مبارزة.

كان فيمن كتب الى الحسين بن على (عليهما السلام) بعد موت معاوية يسأله القدوم الى الكوفة، فلمّا قدمها ترك القتال معه، فلما قتل الحسين ندم هو و المسيب بن نجبة الفزارى و جميع من خذله و لم يقاتل معه، و قالوا ما لنا توبة إلّا نطلب دمه فخرجوا من الكوفة مستهل ربيع الآخر من سنة خمس و ستّين و ولوا أمر هم سليمان بن صرد و سمّوه أمير التوابين.

ساروا الى عبيد اللّه بن زياد و كان قد سار من الشام فى جيش كبير يريد العراق فالتقوا بعين الوردة من أرض الجزيرة و هى رأس عين، فقتل سليمان بن صرد و المسيب بن نجبة و كثير ممن معهما و حمل رأس سليمان و المسيب الى مروان بن الحكم بالشام و كان عمر سليمان حيث قتل ثلاثا و تسعين سنة روى عنه أبو اسحاق السبيعى وعدى بن ثابت و عبد اللّه بن يسار و غيرهم.

قلت: اخباره كثيرة ليس هنا محل ذكرها و هو يروى عن الامام الحسين الشهيد رواية ذكرناها فى باب النوادر الحديث 14.

110- سنان بن أبى سنان‏

قال ابن حجر: سنان بن أبى سنان يزيد بن أبى أميّة و يقال: ابن ربيعة الديلى المدنى روى عن أبى هريرة و الحسين بن على (عليهما السلام) و جابر و أبى واقد الليثى و عنه الزهرى و زيد بن أسلم، قال العجلى تابعى ثقة و ذكره ابن حبان فى الثقات، قال يحيى بن بكير: مات سنة خمس و مائة و له اثنتان و ثمانون سنة و ذكر الحاكم فى علوم الحديث عن الجعابى أن أبا طوالة روى عن سنان أيضا.

361

111- سوار بن أبى حمير الفهمى‏

كان من أصحاب الامام الحسين الشهيد الذين حضروا وقعة الطف، قاتل أهل الكوفة و جيش ابن زياد حتّى مضى شهيدا رضى عنه اللّه ذكرنا مقتله فى باب شهادة أصحاب الحسين (عليه السلام) العدد 89.

112- سويد بن عمرو

عنونه فى جامع الرواة من أصحاب الامام أبى عبد اللّه الحسين و قال سويد ابن عمرو بن أبى مطاع من اصحاب الحسين و اكتفى باسمه و اسم أبيه و لم يزد شيئا.

قلت: حضر وقعة الطّف و قاتل حتّى جرح و اثخن بالدماء، و سقط عن فرسه، و ظن القوم أنه قتل، فتركوه، فافاق بعد شهادة الامام الحسين (عليه السلام)، و أخذ سكينا و حمل على جيش عمر بن سعد، فأحاطوا به فاستشهد و هو آخر الشهداء فى يوم عاشورا، و قد أخرجنا حديثه فى باب شهادة أصحاب الحسين العدد 54 و باب احراق الخيام العدد 9.

113- سيف بن الحارث‏

هو من أصحاب الامام أبى عبد اللّه الحسين الشهيد (عليه السلام)، قتل فى المعركة يوم عاشورا و ذكرنا شهادته فى باب شهادة اصحاب الحسين (عليه السلام) العدد 56.

114- الشعبى‏

قال الشيخ عباس القمى: أبو عمرو عامر بن شراحيل الكوفى الشعبى ينسب الى شعب بطن من همدان، يعد من كبار التابعين و جلّتهم و كان فقيها شاعرا روى عن خمسين و مائة من أصحاب رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله)، حكى عنه قال: أدركت‏

362

خمسمائة من الصحابة، و عن مكحول قال: ما رأيت أفقه من الشعبى و قال آخر:

الشعبى فى زمانه كابن عباس فى زمانه، و لكنه عند علماء الشيعة مذموم و قد روى عنه أشياء ردية.

قال ابن حجر: عامر بن شراحيل الشعبى الحميرى أبو عمرو الكوفى من شعب همدان روى عن على و سعد بن أبى و قاص و سعيد بن زيد و غيرهم، و عنه أبو اسحاق السبيعى و سعيد بن عمرو و اسماعيل بن أبى خالد و غيرهم قال السمعانى: ولد سنة عشرين و مات سنة تسع و مائة، قال أحمد بن حنبل مات قبل الحسن بيسير و المشهور أن مولده كان لست سنين خلت من خلافة عمر.

قلت: اخباره كثيرة و حالاته مبسوطة ليس هنا محل ذكرها يروى عن الامام الحسين (عليه السلام) و ذكرنا رواياته فى باب ما جرى بينه (عليه السلام) و معاوية الحديث 16 و باب ما جرى له بمكة الحديث 24- 25- 26- 30 و باب الصوم الحديث 3 و باب التجمل الحديث 11- 17- 20- 36.

115- شعيب بن خالد

قال ابن حجر: شعيب بن خالد الخثعمى روى عن ابن عمرو عنه عثمان بن أبى سليمان ذكره ابن حبان فى الثقات.

قلت: يروى عن الامام الحسين (عليه السلام) و أوردنا روايته فى باب الحكم الحديث 94.

116- شوذب مولى شاكر

كان من أصحاب الامام الحسين الشهيد، حضر وقعة الطف و استشهد فيها و قد ذكرنا مقتله فى باب شهادة أصحاب الحسين (عليه السلام) العدد 33.

363

117- شهاب بن خراش‏

قال ابن حجر: شهاب بن خراش بن حوشب الشيبانى الحوشبى أبو الصلت الواسطى روى عن أبيه و عمه و شعيب بن زريق الطائفى و القاسم بن غزوان و غيرهم، و عنه عبد الرحمن بن مهدى و آدم بن أبى إياس و اسد بن موسى و جماعة، قال ابن المبارك و ابن عمار و المدائنى ثقة و قال أحمد و أبو زرعة لا بأس به و قال ابن معين و النسائى ليس به بأس و قال العجلى كوفى ثقة نزل الرملة.

قال أبو زرعة: كان صاحب سنة و قال هشام بن عمار لقيته و أنا شاب سنة 174 و قال لى إن لم تكن قدريا و لا مرجئا حدثتك و الا لم أحدّثك فقلت: ما فى من هذين شي‏ء روى له ابو داود حديثين و قال ابن حبان فى الضعفاء يخطئ كثيرا حتّى خرج عن الاحتجاج به.

قلت: يروى عن الامام الحسين (عليه السلام) رواية عن رجل كان حاضرا فى وقعة عاشورا و ذكرناها فى باب ما جرى له بين مكة و القادسية الحديث 32.

118- صالح بن كيسان‏

ذكره فى جامع الرواة من أصحاب على بن الحسين (عليهما السلام)، و فى تهذيب التهذيب صالح بن كيسان المدنى أبو محمد و يقال: أبو الحارث مؤدب ولد عمر بن عبد العزيز رأى ابن عمر و ابن الزبير و قال ابن معين سمع منهما و سمع سالم بن عبد اللّه بن عمر و نافع و القاسم بن محمد بن أبى بكر و جماعة، و عنه مالك و ابن اسحاق و ابن جريج و غيرهم.

قال مصعب الزبيرى: كان جامعا من الحديث و الفقه و المروة و قال حرب:

سئل أحمد عنه قال: بخ بخ و قال عبد اللّه بن أحمد عن أبيه: صالح اكبر من الزهرى قال عثمان الدارمى عن ابن معين صالح ثقة، و قال الحاكم: مات صالح بن كيسان‏

364

و هو ابن مائة و نيف و ستين سنة و كان قد لقى جماعة من أصحاب رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله).

قال ابن حجر: هذه مجازفة قبيحة مقتضاها أن يكون صالح بن كيسان ولد قبل بعثة النبيّ (صلّى اللّه عليه و آله) و ما أدرى من أين وقع ذلك للحاكم و لو كان طلب العلم كما حدده الحاكم لكان قد أخذ عن سعد بن وقاص و عائشة و قد قال على بن المدينى صالح بن كيسان لم يلق عقبة بن عامر، و قرأت بخط الذهبى الذي يظهر لى انه ما أكمل التسعين.

قلت يروى عن الامام الحسين (عليه السلام) و روايته مذكورة فى باب الاحتجاجات الحديث 2.

119- صفية بنت عميلة

ما وجدنا بهذا العنوان ذكرا فى كتب رجال الحديث و فى التهذيب: صفية بنت عليبة عن جدّها و منها عبد اللّه بن حسان العنبرى و هى جدّته ذكرها ابن حبان فى الثقات.

قلت: تروى عن الامام الحسين الشهيد رواية ذكرناها فى باب الطهارة الحديث 4.

120- الصقعب بن زهير الازدى‏

قال ابن حجر: الصقعب بن زهير بن عبد اللّه بن سليم الازدى الكوفى روى عن زيد بن أسلم و عطاء بن أبى رباح و عمرو بن شعيب و غيرهم و عنه جرير بن حازم و حماد بن زيد و ابن اخته لوط بن يحيى أبو مخنف و غيرهم قال أبو زرعة ثقة و قال أبو حاتم: شيخ ليس بالمشهور و ذكره ابن حبان فى الثقات.

قلت له روايتان عن الامام الحسين (عليه السلام) مذكورتان فى باب منع الماء

365

الحديث 8- 10.

121- الضحاك بن عبد اللّه المشرقى‏

ما وجدنا له عنوانا فى كتب رجال الحديث و معاجم الصحابة يروى عن الامام أبى عبد اللّه الحسين (عليه السلام) روايات ذكرناها فى باب ما جرى فى ليلة عاشورا الحديث 10- 11- 14 و باب ما جرى له فى يوم عاشورا الحديث 19 و باب شهادة أصحاب الحسين الحديث 23.

122- طاوس اليمانى‏

ذكره فى جامع الرواة من أصحاب الامام على بن الحسين (عليهما السلام)، قال ابن حجر: طاوس بن كيسان اليمانى أبو عبد الرحمن الحميرى الجندى مولى بجير بن ريسان من أبناء الفرس كان ينزل الجند و قيل هو مولى همدان و قال ابن حبان كانت أمه من فارس و أبوه من النمر بن قاسط و قيل: اسمه ذكوان و طاوس لقب روى عن العبادلة الأربعة و أبى هريرة و عائشة و غيرهم.

عنه ابنه عبد اللّه و وهب بن منبه و سليمان الاحوال و غيرهم، قال عبد الملك ابن ميسرة عنه أدركت خمسين من الصحابة و قال ابن جريج عن عطاء عن ابن عباس إنى لأظن طاوسا من أهل الجنة و قال قيس بن سعد: كان فينا مثل ابن سيرين بالبصرة قال ابو زرعة و ابن معين ثقة قال ابن حبان كان من عباد أهل اليمن و من سادات التابعين و كان قد حج أربعين حجة و كان مستجاب الدعوة و مات سنة احدى و مائة.

قلت يروى عن الامام أبى عبد اللّه الحسين (عليه السلام) روايتان ذكرنا هما فى باب خوارق عادته الحديث 49 و باب ما جرى له بمكة الحديث 23.

366

123- طرماح بن عدى‏

قال الاردبيلى فى جامع الرواة: طرماح بن عدى من أصحاب الامام الحسين (عليه السلام) و كان رسولا من قبل الامام على بن أبى طالب الى معاوية بن أبى سفيان، و له مع معاوية قصة لطيفة مذكورة فى كتب التاريخ ليس هنا محل ذكرها، و له رواية ذكرناها فى باب ما جرى له بين مكة و القادسية.

124- طلحة بن عبيد اللّه‏

هو طلحة بن عبيد اللّه بن عثمان أبو محمد القرشى و أمه الصعبة بنت عبد اللّه ابن مالك الحضرمية يعرف بطلحة الخير و هو من السابقين الأوّلين الى الاسلام، و لما اسلم طلحة و الزبير آخى رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) بينهما، و هو أحد أصحاب الشورى و شهد أحدا و ما بعدها من المشاهد و بايع بيعة الرضوان.

كان طلحة شديدا على عثمان و كان يحرض الناس عليه، حتّى قتل عثمان، ثم بايع أمير المؤمنين (عليه السلام) ثم نقض بيعته و مضى مع عائشة الى البصرة و كان من أمراء حرب الجمل، قال ابن الاثير: زعم بعض أهل العلم ان عليا دعاه فذكره أشياء من سوابقه، فرجع عن قتاله و اعتزل فى بعض الصفوف فرمى بسهم فى رجله.

قيل ان السهم أصاب ثغرة نحره فمات رماه مروان بن الحكم، و كان عمره ستين سنة و قيل اثنتان و ستون و دفن الى جانب الكلاء قال الشعبى: لما قتل طلحة رآه علىّ مقتولا جعل يمسح التراب عن وجهه و قال عزيز علىّ أبا محمد ان اراك مجدلا تحت نجوم السماء، و اخبار طلحة كثيرة ليس هنا محل ذكرها و هو يروى عن الامام الحسين (عليه السلام) رواية ذكرناها فى كتاب الدعاء الحديث 26.

367

125- عابس بن شبيب‏

عده فى جامع الرواة من أصحاب الامام أبى عبد اللّه الحسين بن على (عليهما السلام) و عابس بن أبى شاكر هذا حضر وقعة عاشورا و استشهد مع الحسين بن على و ذكرنا مقتله فى باب شهادة أصحاب الامام الحسين (عليه السلام) العدد 34- 35.

126- عامر

هكذا ورد بدون نسبة أو اضافة إلى محل أو قبيلة أو الى أب أو غيرها و عامر اسم جماعة كثيرة من الصحابة و التابعين و اهل الحديث و الرواية، روى عنه ابراهيم بن مهاجر و هو يروى عن الامام الحسين (عليه السلام) أخرجنا حديثه فى باب التجمل، العدد 21.

127- عبد الرحمن اليزني‏

كان من أصحاب الامام الحسين و شهد وقعة الطف، ذكرنا شهادته فى باب شهادة اصحاب الحسين (عليه السلام) العدد 51.

128- عبد الرحمن بن ابى ليلى‏

قال فى جامع الرواة: عبد الرحمن بن أبى ليلى الانصارى من أصحاب أمير المؤمنين (عليه السلام) و شهد معه، عربى كوفى، ضربه الحجاج حتّى اسودّ كتفاه على سبّ علىّ (عليه السلام) قال الكشى: روى يعقوب بن شيبة، قال: حدثنا خالد بن زيد العرفى قال: حدثنا ابن شهاب عن الأعمش، قال: رأيت عبد الرحمن بن أبى ليلى و قد ضربه الحجاج حتّى اسودّ كتفاه، ثم أقامه للناس على سبّ علىّ (عليه السلام) و الجلاوزة معه يقولون: سبّ الكذابين.

368

قال ابن حجر: عبد الرحمن بن أبى ليلى و اسمه يسار و يقال بلال الانصارى الأوسى أبو عيسى الكوفى ولد لست بقين من خلافة عمر روى عن أبيه و عمر و عثمان و على و سعد و جماعة، و عنه ابنه عيسى و ابن ابنه عبد اللّه بن عيسى و عمرو بن ميمون العبدى و غيرهم، قال عطاء بن السائب عن عبد الرحمن أدركت عشرين و مائة من الأنصار صحابة، و قال عبد الملك بن عمير: لقد رأيت عبد الرحمن فى حلقة فيها نفر من الصحابة فيهم البراء يسمعون لحديثه.

له روايات عن الامام أبى عبد اللّه الحسين بن على (عليهما السلام) ذكرناها فى باب مناقب اهل البيت الحديث 12 و باب شهادة الحسين الحديث 71- 86.

129- عبد الرحمن بن سابط

قال ابن حجر: عبد الرحمن بن سابط الجمحى المكى تابعى أرسل عن النبيّ (صلّى اللّه عليه و آله)، روى عن عمر و سعد بن أبى و قاص و العباس بن عبد المطلب و غيرهم، و عنه ابن جريج و ليث بن أبى سليم و فطر بن خليفة و جماعة قال الواحدى و غير واحد مات سنة عشرة و مائة و كان ثقة كثير الحديث ذكره ابن حبان فى الثقات.

له رواية عن الامام أبى عبد اللّه الحسين (عليه السلام) ذكرناها فى باب الغيبة، الحديث 5.

130- عبد الرحمن بن سليط

ما وجدنا له عنوانا فى كتب الرجال و هو يروى عن الامام أبى عبد اللّه الحسين (عليه السلام) حديثا ذكرناه فى باب الغيبة العدد 5.

369

131- عبد الرحمن بن عروة

عنونه فى جامع الرواة من اصحاب الامام الحسين (عليه السلام)، قلت: حضر وقعة كربلا و استشهد فى المعركة و ذكرنا خبره فى باب شهادة أصحاب الامام الحسين (عليه السلام) العدد 57.

132- عبد العزيز بن كثير

ليس له عنوان فى كتب رجال الحديث و هو يروى عن الامام الحسين (عليه السلام) و حديثه مذكور فى باب خوارق عادته العدد 40 و باب مناقب أهل البيت (عليهم السلام) العدد 36.

133- عبد اللّه المدينى‏

عبد اللّه بن عبد اللّه المدينى مشترك بين جماعة من المعاصرين للحسين بن على (عليهما السلام)، الظاهر هو عبد اللّه بن عبد اللّه بن الحارث بن نوفل الهاشمى أبو يحيى المدنى و قال أبو حاتم: يقال عبيد اللّه و عبد اللّه أصح روى عن أبيه و عبد الرحمن بن عوف و ابن عباس و عبد اللّه بن شداد و غيرهم و عنه أخوه عون و عبد الحميد بن عبد الرحمن بن زيد و الزهرى و غيرهم.

قال النسائى ثقة و قال ابن سعد و عمرو بن على قتلته السموم بالأبواء و هو مع سليمان بن عبد الملك سنة تسع و تسعين و قال ابن سعد: كان ثقة قليل الحديث و قال العجلى مدنى تابعى ثقة و ذكره ابن حبان فى الثقات.

قلت له رواية عن الامام الحسين الشهيد ذكرناها فى باب الزكاة الحديث 8.

370

134- عبد اللّه المذحجى‏

كان من أنصار الامام الحسين (عليه السلام) و حضر وقعة الطف و قاتل حتّى استشهد و مضى خبره فى باب شهادة الامام الحسين (عليه السلام) العدد 51.

135- عبد اللّه بن ابراهيم‏

هو مشترك بين جماعة من أهل الحديث المعاصرين للامام الحسين (عليه السلام) و له رواية عنه ذكرناها فى باب الحكم الحديث 82.

136- عبد اللّه بن أبى يزيد

ما وجدنا بهذا العنوان اسما فى كتب الرجال و فى تهذيب التهذيب عبد اللّه بن ابراهيم بن عمر بن أبى يزيد كيسان الصنعانى أبو يزيد روى عن أبيه و أعمامه حفص و محمد و وهب و عبد اللّه و غيرهم و عنه أحمد بن صالح المصرى و أحمد بن حنبل و سلمة بن شبيب و جماعة، قال ابو حاتم: صالح الحديث و قال النسائى:

ليس به بأس ذكره ابن حبان فى الثقات.

قلت: يروى عن الامام الحسين ابى عبد اللّه الشهيد روايات ذكرناها فى باب الصلاة الحديث 8- 9- 10 و باب التجمل الحديث 13.

137- عبد اللّه بن الحسن‏

هو عبد اللّه بن الحسن بن الحسن المجتبى (عليه السلام)، أمه فاطمة بنت الحسين (عليه السلام) يقال له عبد اللّه المحض لانه كان علوىّ من علويين، له روايات كثيرة يرويها عن امها فاطمة بنت الحسين و عن جماعة و هو والد محمد النفس الزكية الذي ادعى الامامة بعد هلاك بنى أميّة و له حروب مع بنى العباس.

371

قال ابن حجر: عبد اللّه بن حسن بن حسن بن على بن أبى طالب (عليهم السلام) الهاشمى أبو محمد و أمه فاطمة بنت الحسين بن على (عليهما السلام) روى عن أبيه و أمه و ابن عمّ جده جعفر بن أبى طالب و جماعة و روى عنه ابناه موسى و يحيى و مالك و ليث بن أبى سليم و غيرهم، قال يحيى بن المغيرة الرازى عن جرير كان مغيرة اذا ذكر له الرواية عن عبد اللّه بن الحسن قال: هذه الرواية الصادقة.

قال مصعب الزبيرى: ما رأيت أحدا من علمائنا يكرمون أحدا ما يكرمونه.

و قال عبد الخالق بن منصور عن ابن معين ثقة مأمون قال محمد بن سعد عن محمد بن عمر كان من العباد و كان له شرف و عارضة و هيبة و لسان شديد، قال ابنه موسى توفى فى حبس أبى جعفر و هو ابن سبعين سنة و قال الواقدى: كان موته قبل قتل ابنه بأشهر و كان قتل محمد فى رمضان سنة 145.

قال العطاردى: اخبار عبد اللّه بن الحسن كثيرة ليس هنا محل ذكرها و هو يروى عن الامام الحسين (عليه السلام) رواية مرسلة و ذكرنا حديثه فى باب الاحتجاجات العدد 8.

138- عبد اللّه بن الزبير

هو عبد اللّه بن زبير بن العوام بن خويلد الاسدى كنيته أبو بكر و قيل أبو خبيب أمه اسماء بنت أبى بكر ولد بعد الهجرة بالمدينة و يقال: هو أول مولود ولد من المهاجرين بمدينة الرسول، روى عن النبيّ (صلّى اللّه عليه و آله) و خالته عائشة و عنه اولاده و جماعة، ادعى الخلافة بعد هلاك يزيد بن معاوية و بايعه اهل الحجاز و العراق، قتله الحجاج بأمر عبد الملك بن مروان.

قلت أخباره كثيرة ليس هنا محل ذكرها، و يروى عن الامام الحسين بن على (عليهما السلام) رواية ذكرناها فى باب خوارق عادته الحديث 43.

372

139- عبد اللّه بن سليم‏

ما وجدنا بهذا العنوان اسما فى كتب رجال الحديث المعاصرين للامام الحسين (عليه السلام) و فى جامع الرواة عبد اللّه بن سليم العامرى من أصحاب أبى عبد اللّه جعفر بن محمد (عليهما السلام) روى عنه فى الكافى، له روايات عن الامام الشهيد السبط (عليه السلام) ذكرناها فى باب ما جرى له بين مكة و القادسية الحديث 42 و باب خروجه الى العراق الحديث 17 و باب ما جرى له مع الحر بن يزيد الحديث 10.

140- عبد اللّه بن سليمان الاسدى‏

ليس له ذكر فى كتب الرجال و هو يروى عن الامام أبى عبد اللّه الحسين بن على (عليهما السلام) روايتان أخرجناهما فى باب ما جرى له (عليه السلام) بين مكة و القادسية الحديث 27- 30.

141- عبد اللّه بن شريك العامرى‏

قال فى جامع الرواة: عبد اللّه بن شريك العامرى يكنى أبا المحجل روى عن على بن الحسين و أبى جعفر (عليهم السلام) و كان عند هما وجيها مقدما روى عنه فى الكافى و التهذيب.

قال الكشى: حدثنا أبو صالح خلف بن حماد الكشى قال: حدثنا أبو سعيد سهل بن زياد الأدمى الرازى، قال: حدثني على بن الحكم، عن على بن المغيرة، عن أبى جعفر (عليه السلام) قال: كأنى بعبد اللّه بن شريك العامرى عليه عمامة سوداء و ذؤابتاه بين كتفيه مصعدا فى لحف الجبل بين يدى قائمنا أهل البيت فى أربعة آلاف يكبرون و يكررون.

له روايتان مرسلتان عن الامام أبى عبد اللّه الحسين (عليه السلام) ذكرنا هما فى باب‏

373

محاصرة الحسين (عليه السلام) الحديث 7 و باب الغيبة الحديث 4- 9.

142- عبد اللّه بن عامر

عبد اللّه بن عامر اسم جماعة و فى جامع الرواة عبد اللّه بن عامر بن عتيك بن عازب من أصحاب أمير المؤمنين على بن أبى طالب (عليه السلام) له رواية عن الامام الحسين (عليه السلام) ذكرناها فى باب شهادته (عليه السلام) الحديث 19.

143- عبد اللّه بن عباس‏

قال العلامة الحلى فى الخلاصة: عبد اللّه بن العباس بن عبد المطلب من أصحاب رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) و كان محبا لعلى (عليه السلام) و تلميذه حاله فى الجلالة و الاخلاص لأمير المؤمنين (عليه السلام) أشهر من أن يخفى.

قال الجزرى: عبد اللّه بن عباس أبو العباس القرشى الهاشمى ابن عمّ رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) و أمه لبابة الكبرى بنت الحارث بن حزن الهلالية و كان يسمى البحر لسعة علمه و يسمى حبر الامة ولد و النبيّ (صلّى اللّه عليه و آله) و أهل بيته بالشعب من مكة فاتى به النبيّ (صلّى اللّه عليه و آله) فحنكه بريقه و ذلك قبل الهجرة بثلاث سنين و رأى جبرئيل عند النبيّ (صلّى اللّه عليه و آله).

استعمله على بن أبى طالب (عليه السلام) على البصرة فبقى عليها أميرا ثم فارقها قبل أن يقتل على بن أبى طالب و شهد مع على صفين و كان أحد الامراء، روى عن النبيّ (صلّى اللّه عليه و آله) و عن على و عمر و معاذ بن جبل و أبى ذر، روى عنه عبد اللّه بن عمر و انس بن مالك و ابو الطفيل و جماعة توفى بالطائف سنة احدى و سبعين و صلّى عليه محمد بن الحنفية. و قال: مات و اللّه اليوم حبر هذه الامة.

قال العطاردى: أخبار عبد اللّه بن عباس كثيرة مروية فى كتب الرجال‏

374

و السيرة و ليس هنا محل ذكرها. و هو يروى عن الامام الحسين (عليه السلام) روايات ذكرناها فى باب خوارق عاداته الحديث 8- 44 و باب انه ابن رسول اللّه الحديث 3 و باب ما جرى له بمكة الحديث 15- 18 و باب التوحيد الحديث 16 و باب مناقب أهل البيت (عليهم السلام) الحديث 23.

144- عبد اللّه بن عروة

كان من أصحاب الامام الحسين (عليه السلام) و حضر وقعة كربلا و استشهد بين يدى الامام السبط الشهيد و ذكرنا شهادته فى باب شهادة أصحاب الحسين (عليه السلام) العدد 57.

145- عبد اللّه بن عمار

عدّه فى جامع الرواة من أصحاب الامام على بن أبى طالب (عليه السلام)، و له رواية عن الامام الحسين (عليه السلام) ذكرناها فى باب شهادة الحسين الحديث 55.

146- عبد اللّه بن عمر

قال ابن حجر: عبد اللّه بن عمر بن الخطاب العدوى ابو عبد الرحمن المكى، أسلم قديما و هو صغير و هاجر مع أبيه، و استصغر فى أحد، ثم شهد الخندق و بيعة الرضوان و المشاهد بعدها، روى عن النبيّ (صلّى اللّه عليه و آله) و عن أبيه و عمه زيد و جماعة روى عنه أولاده بلال و حمزة و زيد و سالم و عبد اللّه و عبيد اللّه و عمرو جماعة و مات بعد الحج سنة ثلاث و سبعين.

له روايات و اخبار عن الامام الحسين (عليه السلام) ذكرناها فى باب الاخبار عن شهادته الحديث 99 و باب ما جرى له بمكة الحديث 17- 27 و باب الصلاة

375

الحديث 3 و باب الغيبة الحديث 6.

147- عبد اللّه بن عمير

قال فى جامع الرواة: عبد اللّه بن عميرة من أصحاب الامام على بن أبى طالب و الحسين (عليهما السلام) و قال ابن حجر عبد اللّه بن عمير أبو محمد مولى أمّ الفضل و قيل مولى ابنها عبد اللّه بن عباس، روى عن ابن عباس و عنه القاسم بن عباس قال ابن سعد: توفى سنة سبع عشر و مائة و كان ثقة قليل الحديث و ذكره ابن حبان فى الثقات و قال ابن أبى حاتم عن أبى زرعة ثقة.

يروى عن الامام الحسين (عليه السلام) رواية ذكرناها فى باب فضائله (عليه السلام) الحديث 46.

148- عبد اللّه بن عمير الكلبى‏

كان ممّن شهد وقعة الطف و قاتل حتّى استشهد بين يدى الامام الحسين بن على (عليهما السلام) و مضى خبر شهادته فى باب شهادة أصحاب الحسين (عليه السلام) الحديث 67.

149- عبد اللّه بن مطيع‏

قال الجزرى: عبد اللّه بن مطيع بن الأسود بن حارثة القرشى العدوى ولد على عهد النبيّ (صلّى اللّه عليه و آله) فحنكه، و لما أخرج أهل المدينة بنى أميّة ايام يزيد بن معاوية من المدينة و خلعوا يزيد كان عبد اللّه بن مطيع على قريش و عبد اللّه بن حنظلة على الأنصار، فلما ظفر أهل الشام بأهل المدينة يوم الحرة انهزم عبد اللّه بن مطيع و لحق بعبد اللّه بن الزبير بمكة.

شهد معه الحصر الأوّل لما حصرهم أهل الشام بعد وقعة الحرة و بقى عنده‏

376

الى أن حصر الحجاج بن يوسف عبد اللّه بن الزبير بمكة أيام عبد الملك بن مروان كان ابن مطيع معه فقاتل و هو يقول:

انا الذي فررت يوم الحرّة* و الحرّ لا يقرّ الا مرّة يا حبذا الكرة بعد الفرّة* لأجرينّ كرّة بفرّة قتل مع ابن الزبير و كان من جلة قريش شجاعة و جلدا روى عن النبيّ (صلّى اللّه عليه و آله).

له خبر مع الامام أبى عبد اللّه الحسين (صلّى اللّه عليه و آله) ذكرناه فى باب ما جرى له (عليه السلام) بمكة الحديث 7.

150- عبد اللّه بن منصور

ما وجدنا له عنوانا فى كتب الرجال و هو يروى عن الامام الحسين (عليه السلام) و ذكرنا حديثه فى باب امتناعه (عليه السلام) عن البيعة العدد 1.

151- عبد اللّه بن موسى‏

قال فى جامع الرواة: عبد اللّه بن موسى بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن على بن أبى طالب (عليهما السلام) له رسالة الى المأمون و للمأمون جوابها ذكره الشيخ فى الفهرست و روى عنه فى التهذيب.

قلت له رواية مرسلة عن الامام الحسين (عليه السلام) ذكرتها فى باب النكاح الحديث 6.

152- عبد اللّه بن يزيد

قال ابن حجر عبد اللّه بن يزيد بن زيد الاوسى الانصارى أبو موسى‏

377

الخطمى شهد الحديبية و هو صغير و شهد الجمل و صفين مع على (عليه السلام) و كان أميرا على الكوفة روى عن النبيّ (صلّى اللّه عليه و آله) و عن أبى ايوب و قيس بن سعد و جماعة روى عنه ابنه موسى و محارب بن دثار و الشعبى و أبو اسحاق السبيعى و غيرهم.

قال ابن حبان فى كتاب الصحابة كان أميرا على الكوفة ايام ابن الزبير و كان الشعبى كاتبه شهد بيعة الرضوان و ما بعدها و هو رسول القوم يوم جسر أبى عبيد و قال البرقانى: قلت للدّارقطني موسى بن عبد اللّه بن يزيد الأنصاري، فقال ثقة و أبوه وجده صحابيان، قال أبو حاتم روى عن النبيّ (صلّى اللّه عليه و آله) و هو صغير.

قلت يروى عن الامام الحسين الشهيد و حديثه مذكور فى باب التجمل العدد 18.

153- عبد اللّه بن يسار الجهنى‏

قال ابن حجر: عبد اللّه بن يسار الجهنى الكوفى، روى عن حذيفة و على (عليه السلام) و سليمان بن صرد و عبد الرحمن بن أبى ليلى و عنه ابن عمار و الأعمش و منصور و جابر الجعفى و غيرهم، قال النسائى ثقة و ذكره ابن حبان فى الثقات.

قلت له خبر عن الامام الحسين الشهيد ذكرناه فى باب اجتماع الجيوش الحديث 11.

154- عبد الملك بن عمير

قال فى جامع الرواة: عبد الملك بن عمير روى عن أمير المؤمنين (عليه السلام)، روى الكلينى و الشيخ احاديثه فى الكافى و التهذيب.

قلت له رواية عن الامام الحسين (عليه السلام) أخرجناها فى باب ما جرى بينه و مروان العدد 2.

378

155- عبيد بن أبى يزيد

ما وجدنا له عنوانا فى كتب رجال الحديث و معاجم الصحابة و التابعين و هو يروى عن الامام الحسين (عليه السلام) رواية أخرجناها فى باب التجمل الحديث 29.

156- عبيد اللّه بن الحر الجعفى‏

رآه الامام الحسين (عليه السلام) فى طريقه من مكة الى الكوفة و دعاه الى نصرته.

فامتنع عبيد اللّه أن يلحق بالحسين و اعتذر بمعاذير، و تركه أبو عبد اللّه (عليه السلام) فقال له اذا لم تنصرنى فاترك هذه البلاد لئلّا تسمع عمّا يصيب بى من جيوش بنى أميّة، ثم ندم عبيد اللّه على ترك نصرته و قال فى ذلك أبياتا ذكرنا خبره مع الامام أبى عبد اللّه (عليه السلام) فى باب ما جرى له بين مكة و القادسية العدد 59- 60- 61- 62 و باب التجمل الحديث 4 و باب النوادر الحديث 19.

157- عبيد بن حنين‏

قال ابن حجر: عبيد بن حنين المدنى أبو عبد اللّه مولى آل زيد بن الخطاب و يقال مولى بنى زريق روى عن قتادة بن النعمان الظفرى و أبى موسى الأشعرى و ابن عمر، و عنه سالم أبو النضر و يحيى بن سعيد الأنصاري و أبو الزناد و غيرهم قال ابن سعد كان ثقة و ليس بكثير الحديث و قال أبو حاتم صالح الحديث و ذكره ابن حبان فى الثقات قال الواقدى مات سنة خمس و مائة و هو ابن سبعين سنة و قال الجزرى و كان فى الكمال و هو ابن تسعين سنة قال: و هو خطأ.

قلت له روايات عن الامام الحسين (عليه السلام) ذكرتها فى باب ما جرى بينه و بين عمر، الحديث 2- 6- 7- 8.

379

158- عبيد اللّه بن الحسين‏

قال فى جامع الرواة: عبيد اللّه بن الحسين بن على بن الحسين بن على بن أبى طالب (عليهم السلام) أبو على المدنى الاعرج، ذكره الشيخ فى الفهرست فى ترجمة عمر بن منهال.

قلت له رواية مرسلة عن الامام الحسين الشهيد (عليه السلام) أخرجتها فى باب القرآن الحديث 11.

159- عبيد اللّه بن عبد اللّه‏

عنونه فى جامع الرواة و قال: عبيد اللّه بن عبد اللّه بن عتبة، محمد بن اسحاق عن الزهرى عنه قال: جالست ابن عباس روى الكلينى حديثه فى الكافى فى باب ابطال العول و كذا فى الفقيه و التهذيب فى باب ابطال العول.

قال ابن حجر: عبيد اللّه بن عبد اللّه بن عتبة بن مسعود الهذلى أبو عبد اللّه المدنى روى عن أبيه و أرسل عن عم أبيه عبد اللّه بن مسعود و عمار بن ياسر و غيرهم. و عنه أخوه عون و الزهرى و سعد بن ابراهيم و جماعة قال الواقدى: كان عالما و كان ثقة فقيها كثير الحديث و العلم شاعرا و قد عمى، و قال العجلى كان أعمى و كان أحد فقهاء المدينة تابعى ثقة رجل صالح و هو معلم عمر بن عبد العزيز.

قال البخاري: مات قبل على بن الحسين (عليهما السلام) سنة أربع أو خمس و تسعين و قال ابن المدينى مات سنة تسع و تسعين قال ابن حبان فى الثقات كان من سادات التابعين و قال أبو جعفر الطبرى: كان مقدما فى العلم و المعرفة بالاحكام و الحلال و الحرام قال عمر بن عبد العزيز لو كان عبد اللّه حيا ما صدرت الا عن رأيه.

قلت: له رواية عن الامام الحسين (عليه السلام) أخرجناه فى باب الامامة

380

الحديث 10.

160- العتبى‏

ما وجدنا له عنوانا فى كتب الرجال و هو يروى عن الامام الحسين (عليه السلام) تارة بنفسه و اخرى عن أبيه عن الحسين الشهيد (عليه السلام) و رواياته مذكورة فى باب ما جرى بينه و معاوية الحديث 17- 18- 19.

161- عدى بن حرملة

ليس له اسم و عنوان فى المراجع الّتي بأيدينا و الظاهر انه كان فى جيش ابن زياد و له خبر عن الامام الحسين (عليه السلام) أوردناه فى باب شهادة الحر بن يزيد الرياحى العدد 5.

162- عفيف بن زهير

ما وجدنا بهذا العنوان ذكرا فى كتب رجال الحديث، و فى جامع الرواة عفيف بن أبى عفيف من أصحاب على بن أبى طالب (عليه السلام).

قال العطاردى: ورد اسمه فى سند الحديث عفيف بن زهير بن الاخنس، و كان فى جيش ابن زياد و خبره مذكور فى باب شهادة أصحاب الحسين (عليه السلام) العدد 42.

163- عقبة بن أبى العيزار

عقبة اسم جماعة كثيرة من اهل الحديث و الصحابة و التابعين المعاصرين للامام أبى عبد اللّه الحسين (عليه السلام) و ليس فيهم عقبة بن أبى العيزار و لعل هذه الكنية

381

غير معروفة عند المحدثين و أصحاب المعاجم، و له خبر عن وقعة الطف ذكرناه فى باب ما جرى له (عليه السلام) مع الحر بن يزيد الرياحى العدد 12- 13.

164- عقبة بن سمعان‏

كان من موالى الرباب أم سكينة بنت الامام الحسين بن على (عليهما السلام) و كان معه من خروجه (عليه السلام) من المدينة الى مكة ثم منها الى كربلا، و له أخبار و روايات ذكرناها فى باب ما جرى له بمكة الحديث 7 و باب ما جرى له بين مكة و القادسية الحديث 53- 55 و باب خروجه الى العراق الحديث 16- 19 و باب منع الماء الحديث 9.

165- عقيصا ابو سعيد

عنونه فى جامع الرواة و قال: عقيصا يكنى أبا سعيد من أصحاب الامام الحسين (عليه السلام) له رواية عن الامام الشهيد الحسين بن على (عليهما السلام) أخرجناهما فى باب فضائل أهل البيت (عليهم السلام) الحديث 10.

166- عكرمة

قال العلامة الحلى فى الخلاصة: عكرمة مولى ابن عباس ليس على طريقنا و لا من أصحابنا.

قال ابن حجر: عكرمة البربرى أبو عبد اللّه المدنى مولى ابن عباس أصله من البربر كان لحصين بن أبى الحر العنبرى فوهبه لابن عباس لما ولى البصرة لعلىّ (عليه السلام)، روى عن مولاه و على بن أبى طالب و الحسن بن على (عليهما السلام) و غيرهم، روى عنه ابراهيم النخعي و مات قبله و أبو الشعثاء جابر بن زيد و الشعبى و غيرهم.

382

قال عباس الدورى: عن ابن معين مات ابن عباس و عكرمة عبد لم يعتقه فباعه على بن عبد اللّه بن عباس ثم استردّه و فى رواية غيره و أعتقه و قال العباس ابن مصعب المروزى: كان عكرمة أعلم شاكردى ابن عباس فى التفسير و كان يدور البلدان و مات سنة خمس و مائة.

قال العطاردى: اخبار عكرمة كثيرة و ترجمته مبسوطة و الاقوال فيه متفاوتة أعرضنا لطولها، و له روايات عن الامام الحسين (عليه السلام) ذكرناهما فى باب التوحيد الحديث 2 و باب الحج الحديث 5- 8.

167- على الخلال‏

ما وجدنا بهذا العنوان ذكرا فى كتب رجال الحديث و المسمون بعلىّ كثير فى الرواة و ما رأينا فيهم: «الخلال» له رواية عن الامام الحسين (عليه السلام) ذكرناها فى باب مناقب أهل البيت (عليهم السلام) الحديث 49، روى عنه ابنه الحسن و روى عن الحسن محمد بن أبى عمير.

168- على بن الحسين (عليهما السلام)

الامام السجاد و زين العابدين على بن الحسين (عليهما السلام) يروى عن أبيه الامام الحسين الشهيد (عليه السلام) روايات كثيرة أخرجناها فى باب خوارق عادته الحديث 28- 33- 47 و باب ما جرى بينه و أبى بكر الحديث 1 و باب ما جرى بينه و عمر الحديث 1 و باب خروجه الى العراق الحديث 20 و باب محاصرة الحسين الحديث 9 و باب ما جرى له فى ليلة عاشورا الحديث 8- 9- 13 و باب شهادته الحديث 115.

باب العقل الحديث 2 و باب العلم الحديث 1- 2 و باب التوحيد الحديث 1

383

3- 4- 5- 6- 7- 8- 9- 13- 14 و باب الامامة الحديث 3- 4- 5- 6- 11- 12- 13- 14- 15- 16- 19 و باب الغيبة الحديث 1- 2- 3 و باب مناقب اهل البيت (عليهم السلام) الحديث 4- 5- 6- 7- 8- 13- 14- 15- 17- 18- 19- 20- 21- 22- 24- 25- 26- 28- 29- 30- 31- 39- 46- 47- 48.

باب المؤمن و الكافر الحديث 1- 3- 4- 5- 6- 8 و باب القرآن الحديث 2- 6 7- 8- 12- 13- 19- 20- 21 و باب الدعاء الحديث 16- 20- 22- 23- 24 و باب فضائل الشيعة الحديث 2- 8- 11 و باب المواعظ الحديث 22- 23 و باب الزهد الحديث 1- 2 و باب الطهارة الحديث 2- 5 و باب الصلاة الحديث 5- 12- 16 و باب الزيارة الحديث 6- 7.

باب الاشربة الحديث 5 و باب التجمل الحديث 3 و باب الحشر الحديث 1 و باب الحكم الحديث 1- 2- 3- 4- 5- 6- 26- 27- 28- 29- 30- 32- 33- 34- 35- 36- 38- 39- 40- 41- 42- 43- 44- 45- 46- 52- 53- 54- 55- 59- 98.

169- على بن الطحان‏

على بن الطحان المحاربى كان مع جيش الحر بن يزيد الرياحى حيث سد الطريق على الامام الحسين و سار معه حتّى نزل بكربلاء و له خبر ذكرناه فى باب ما جرى له (عليه السلام) مع الحر بن يزيد العدد 11.

170- على بن محمد

ما وجدنا بهذا العنوان ذكرا فى كتب رجال الحديث، و ورد فى سند الحديث على بن محمد بن شهدك الاصفهانى و كان مقيما ببلدة صور من بلاد الشام نقل عنه‏

384

ابن عساكر فى ترجمة الامام الحسين من تاريخ مدينة دمشق أبياتا عن الحسين بن على (عليهما السلام) و ذكرنا الأبيات فى باب الحكم العدد 85.

171- على بن موسى الرضا (عليهما السلام)

الامام أبو الحسن على بن موسى الرضا (عليه السلام) يروى عن الامام الحسين (عليه السلام) روايتان أخرجناهما فى باب خوارق عادته العدد 25- 26.

172- عمر بن أبى ميثم‏

ليس له عنوان فى كتب الرجال يروى عن الامام الحسين (عليه السلام) رواية ذكرناها فى باب فضائل الشيعة الحديث 7.

173- عمر بن أبى نصر

عنونه فى جامع الرواة و قال: عمر بن أبى نصر السكونى مولى و اخوه رياح من أصحاب الامام الصادق (عليه السلام) روى عنه عبد اللّه بن سنان.

قلت: يروى عن الامام الحسين (عليه السلام) مرسلا و أخرجنا روايته فى باب القرآن الحديث 18.

174- عمر بن عبد الرحمن‏

قال ابن حجر: عمر بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام المخزومى المدنى روى عن أبى هريرة و أبى بصرة الغفارى و عائشة و جماعة من الصحابة، روى عنه عبد الملك بن عمير و عامر الشعبى و حمزة بن عمر و العائذى ذكره ابن حبان فى الثقات قيل انه مات يوم مات عمر و الصواب انه ولد يوم مات عمر و عاش الى أن‏

385

كبر و حدّث و مات حدود السبعين.

له خبر عن الامام الحسين (عليه السلام) ذكرناه فى باب خروجه الى العراق العدد 15.

175- عمر بن عطاء

عمر بن عطاء اسم رجلين معاصرين للامام الحسين بن على (عليهما السلام) أحدهما عمر بن عطاء بن أبى الخوار المكى مولى بنى عامر روى عن ابن عباس و السائب ابن يزيد و عبيد اللّه بن عياض و غيرهم، روى عنه ابن جريج و اسماعيل بن أميّة، قال الدورى عن ابن معين و أبو زرعة ثقة و ذكره ابن حبان فى الثقات.

الثانى عمر بن عطاء بن وراز و يقال ورازة حجازى، روى عن عكرمة مولى ابن عباس و سالم بن الغيث و عنه ابن جريج و ابو بكر بن سبرة، قال عبيد اللّه ابن أحمد عن أبيه ليس بقوى فى الحديث و قال أبو زرعة ثقة و قال النسائى ليس بثقة و قال ابن خزيمة يتكلم أصحابنا فى حديثه لسوء حفظه.

قلت له رواية عن الامام الحسين (عليه السلام) ذكرناها فى باب أسمائه و ألقابه الحديث 27.

176- عمر بن على‏

قال ابن حجر: عمر بن على بن أبى طالب (عليه السلام) الهاشمى الاكبر، أمه الصهباء بنت ربيعة من بنى تغلب روى عن أبيه و عنه أولاده محمد و عبيد اللّه و على ذكر الزبير بن بكار أن عمر بن الخطاب سماه و قال مصعب كان آخر ولد على بن أبى طالب يعنى وفاة قال العجلى: ثقة و ذكره ابن حبان فى الثقات، و قال قتل سنة سبع و ستين.

386

قال خليفة قتل مع مصعب أيام المختار، و ذكر الزبير ما يدل على أنه عاش الى زمن الوليد بن عبد الملك ذكر غير واحد من أهل التاريخ أن الذي قتل مع مصعب بن الزبير هو عبد اللّه بن على بن أبى طالب (عليه السلام) و اللّه أعلم.

قلت: له رواية و خبر عن الامام الحسين (عليه السلام) أخرجناها فى باب امتناعه من البيعة العدد 8.

177- عمرو الحضرمى‏

قال ابن حجر: عمرو بن جابر الحضرمى أبو زرعة المصرى روى عن جابر ابن عبد اللّه و سهل بن سعد و عبد اللّه بن الحارث و عمر بن على بن أبى طالب (عليه السلام) و غيرهم و روى عنه ابنه عمران و عكرمة بن عمار و سعيد بن أبى ايوب و غيرهم.

قال العطاردى: و ثقة جماعة و جرحه اخرى و جرحه لأجل تشيعه و نقله فضائل أهل البيت و مع هذا ذكره يعقوب بن سفيان فى جملة الثقات و صحح الترمذى حديثه، له خبر ذكرناه فى باب ما جرى للامام الحسين (عليه السلام) فى يوم عاشورا العدد 16.

178- عمرو المشرقى‏

قال ابن حجر: عمرو بن منصور الهمدانيّ المشرقى الكوفى روى عن الشعبى و الحجاج بن فرافصة و عنه ابراهيم و عمران ابنا عتبة و يونس بن أبى اسحاق و وكيع و غيرهم. قال ابن معين ثقة و قال أبو حاتم: ضعيف الحديث و ذكره ابن حبان فى الثقات.

قلت له حديث يروى عن الامام الحسين الشهيد (عليه السلام) ذكرناه فى باب ما جرى له بين مكة و القادسية العدد 65.

387

179- عمرو بن ثابت‏

قال النجاشى: عمرو بن أبى المقدام ثابت بن هرمز الحداد مولى بنى عجل روى عن على بن الحسين و أبى جعفر و أبى عبد اللّه (عليهم السلام) له كتاب لطيف أخبرنا به الحسين بن عبيد اللّه باسناده عنه.

قال الكشى: حدثني حمدوية بن نصير قال: حدثني محمد بن الحسين، عن أحمد بن الحسين الميثمى، عن أبى العرندس الكندى، عن رجل من قريش قال:

كنّا بفناء الكعبة و أبو عبد اللّه قاعد، فقيل له: ما أكثر الحاج، فقال (عليه السلام) ما أقلّ الحاج، فمرّ عمرو بن أبى المقدام فقال: هذا من الحاج.

قال ابن حجر: عمرو بن ثابت بن هرمز البكرى أبو محمد و يقال أبو ثابت الكوفى و هو عمرو بن أبى المقدام الحداد مولى بكر بن وائل، روى عن أبيه و أبى اسحاق السبيعى و الأعمش و جماعة و ذكر انه رأى راعيا رأى النبيّ (صلّى اللّه عليه و آله)، روى عنه أبو داود الطيالسى و عمرو بن محمد و سهل بن حماد و جماعة.

قال على بن الحسن بن شقيق سمعت ابن المبارك يقول: لا تحدثوا عن عمرو ابن ثابت فانه كان يسبّ السلف و قال هناد بن السرى لم يصلّ عليه ابن المبارك و قال الدورى عن ابن معين هو غير ثقة، قال أبو حاتم يكتب حديثه كان ردى‏ء الرأى شديد التشيع و قال البخاري: ليس بالقوى عندهم و قال الآجرى: رافضى خبيث و قال فى موضع آخر: رجل سوء قال لما مات النبيّ (صلّى اللّه عليه و آله) كفر الناس الا خمسة.

قال ابن عقيل: هو رافضى خبيث و فى رواية ابن الاعرابى و لكنه كان صدوقا فى الحديث و قال ابن سعد كان متشيعا مفرطا ليس هو بشي‏ء و قال عبد اللّه ابن أحمد عن أبيه كان يشتم عثمان و قال الساجى مذموم و كان ينال من عثمان و يقدم عليا على الشيخين و قال العجلى شديد التشيع غال فيه و قال البزار: كان يتشيّع و لم‏

388

يترك مات سنة اثنتين و سبعين و مائة.

قال العطاردى: ترى أيها القارئ أقوال و آراء علماء القوم و أصحاب الجرح و التعديل حول هذا المحدث الجليل الراوى عن أهل البيت (عليهم السلام)، و هكذا شأنهم فى حق كلّ من رأى و روى فضيلة لهم (عليهم السلام)، ضعفوه و جرحوه لأجل انه يقدّم عليا (عليه السلام) على الشيخين أو يروى رواية من أعمال عثمان، له روايتان مرسلتان عن الامام الحسين (عليه السلام) أخرجناهما فى باب الجهاد الحديث 3 و باب الاطعمة الحديث 6.

180- عمرو بن جنادة

كان من أصحاب الامام الحسين (عليه السلام) و حضر وقعة الطف و استشهد رضى عنه اللّه، و خبره مذكور فى باب شهادة اصحاب الحسين (عليه السلام) العدد 73.

181- عمرو بن خالد

هو أيضا من أصحاب أبى عبد اللّه الحسين (عليه السلام) و استشهد فى وقعة كربلا و ذكرنا خبره فى باب شهادة أصحاب الامام أبى عبد اللّه الشهيد العدد 48.

182- عمرو بن خالد الصيداوى‏

كان من الشهداء الذين حضروا وقعة عاشورا، و استشهد بين يدى الامام أبى عبد اللّه الحسين و ذكرنا شهادته فى باب شهادة أصحاب الحسين (عليه السلام) العدد 82.

389

183- عمرو بن دينار

قال فى جامع الرواة: عمرو بن دينار مولى ابن باذان المكى تابعى من أصحاب الامام الباقر (عليه السلام)، أحد الائمة التابعين فاضل و فى تهذيب التهذيب عمرو ابن دينار المكى أبو محمد الأثرم الجمحى مولاهم أحد الأعلام روى عن ابن عباس و ابن الزبير و ابن عمر و أبى هريرة و جماعة و عنه قتادة و مات قبله و أيوب و ابن جريج و غيرهم.

قال محمد بن على الجوزجانى عن أحمد بن حنبل كان شعبة لا يقدم على عمرو بن دينار أحدا، قال نعيم بن حداد سمعت ابن عيينة يذكر عن ابن أبى نجيح قال: ما كان عندنا أحد أفقه و لا أعلم من عمرو بن دينار قال ابن عيينة و عمرو بن جرير: كان ثقة ثبتا كثير الحديث صدوقا عالما و كان مفتى أهل مكة فى زمانه، قال الذهبى ما قيل عنه من التشيع باطل، قال أحمد مات سنة 126.

قلت له روايات عن الامام الحسين الشهيد (عليه السلام) أخرجناه فى باب جوده (عليه السلام) الحديث 4 و باب فضائله الحديث 27 و باب الحج الحديث 11.

184- عمرو بن قرضة الانصارى‏

كان من أنصار الامام الحسين (عليه السلام) حضر وقعة الطف و استشهد يوم عاشورا و ذكرنا خبره فى باب شهادة أصحاب الحسين (عليه السلام) الحديث 79.

185- عمرو بن لوذان‏

ما وجدنا له عنوانا فى كتب الرجال و قد ذكرنا خبره فى باب ما جرى له (عليه السلام) بين مكة و القادسية العدد 45.

390

186- عمرو بن مطاع الجعفى‏

كان من أنصار الامام الشهيد أبى عبد اللّه الحسين (عليه السلام) الذين شهدوا وقعة عاشورا و قد مضى خبره فى باب شهادة اصحاب الحسين (عليه السلام) العدد 60.

187- عمير

هكذا ذكر فى سند الرواية بدون نسبة أو اضافة، و عمير كثير فى الاصحاب و الرواة المعاصرين للامام الحسين (عليه السلام) له رواية عن الامام الشهيد ذكرناها فى باب الحكم الحديث 99.

188- عمير المأمون‏

قال ابن حجر: عمير بن مأموم و يقال مامون بن زرارة التميمى الدارمى الكوفى، روى عن الحسن بن على (عليهما السلام) و ابن الزبير و أمّ الفضل، و روى عنه سعد ابن طريف الاسكاف و سالم بن الجعد و ذكره ابن حبان فى الثقات و قال غيره:

كانت أمّ عمير بن المأمون عنيدة بنت عطارد بن حاجب و كانت اختها أسماء تحت الحسن ابن على (عليهما السلام) روى له الترمذى حديثا واحدا.

قلت: له رواية عن الامام الحسين (عليه السلام) ذكرناها فى باب الصلاة الحديث 1.

189- عميرة بنت نفيل‏

قال فى جامع الرواة: عمرة بنت نفيل و هى مجهولة قلت: روت عن الامام الحسين رواية أخرجناها فى باب الغيبة الحديث 8.

391

190- عوانة

هكذا ورد و عوانة مشترك و اسم لرجلين من رواة الحديث أحدهما عوانة ابن الحسن البزاز من أهل الكوفة روى عنه حميد بن زياد مات سنة 264 و الثانى عوانة بن عاصم الأنصاري من أصحاب الامام الصادق، له رواية مرسلة عن الامام أبى عبد اللّه الحسين ذكرناها فى باب ما جرى له بمكة الحديث 12.

191- العيزار بن الحريث‏

قال ابن حجر: العيزار بن الحريث العبدى الكوفى روى عن عروة بن الجنيد البارقى و ابن عمرو النعمان بن بشير و ابن عباس و أم الحصين و غيرهم روى عنه ابنه الوليد و أبو اسحاق السبيعى و يونس بن أبى اسحاق و جماعة قال ابن معين و النسائى ثقة و ذكره ابن حبان فى الثقات قال: و مات فى ولاية خالد على العراق.

قلت: يروى عن الامام أبى عبد اللّه الحسين (عليه السلام) روايات أخرجناها فى باب التجمل الحديث 9- 16- 22- 34- 37.

192- عيسى الخشاب‏

عيسى مشترك بين جماعة من الاصحاب و التابعين و أهل الحديث و لم نجد فيهم رجلا بهذا العنوان و هو يروى عن الامام الشهيد الحسين بن على (عليهما السلام) رواية أخرجتها فى باب الغيبة الحديث 7.

193- غلام تركى‏

قال أصحاب المقاتل برز يوم عاشورا غلام تركى للحر بن يزيد الرياحى و قاتل بين يدى الامام الحسين (عليه السلام) أهل الكوفة حتى استشهد فى المعركة، ذكرنا

392

خبره فى باب شهادة اصحاب الحسين (عليه السلام) الحديث 83.

194- غلام انصارى‏

كان هذا الغلام مع مولاه عند الامام الحسين (عليه السلام) فى وقعة عاشورا و له خبر يروى عنه أبو مخنف و ذكرنا خبره فى باب يوم عاشورا العدد 7.

195- فاطمة بنت الحسين (عليه السلام)

قال ابن حجر: فاطمة بنت الحسين بن على بن أبى طالب (عليهما السلام) الهاشمية المدنية روت عن أبيها و اخيها زين العابدين و عمتها زينب بنت على (عليه السلام) وجدتها فاطمة (عليهما السلام) مرسلا و بلال المؤذن و ابن عباس و أسماء بنت عميس روى عنها أولادها عبد اللّه و ابراهيم و حسين و أم جعفر بنو الحسن بن الحسن بن على (عليهما السلام) و محمد بن عبد اللّه بن عمرو بن عثمان و روى ابو المقدام بن زياد عن أبيه و قيل عن أمه عنها.

روى زهير بن معاوية عن شيخ يقال هو مصعب بن محمد عنها و غيرهم، قال ابن سعد: أمها أم اسحاق بنت طلحة تزوجها ابن عمها الحسن بن الحسن بن على (عليهما السلام)، ثم تزوجها بعده عبد اللّه بن عمرو بن عثمان ذكرها ابن حبان فى الثقات و ماتت و قد قاربت التسعين و وقع ذكرها فى صحيح البخاري فى الجنائز قال: لما ماتت ضربت امرأته القبة.

قلت: لها روايات عن ابيها الشهيد الامام أبى عبد اللّه الحسين (عليه السلام) أخرجناها فى باب الامامة الحديث 18 و باب المؤمن و الكافر الحديث 2 و باب مناقب أهل البيت (عليهم السلام) الحديث 11 و باب الزهد الحديث 3- 4 و باب القرآن الحديث 5- 14 و باب الزكاة الحديث 9- 11- 12- 14 و باب المعيشة الحديث 6

393

و باب الجنائز الحديث 10- 13 و باب الحكم الحديث 47- 74- 93- 95.

196- فتى فى يوم عاشورا

خرج يوم الطف فتى من خيام الامام الحسين (عليه السلام) و حمل على جيش ابن زياد و قاتل بين يدى ابى عبد اللّه حتّى استشهد، و مضى خبره فى باب شهادة أصحاب الحسين (عليه السلام) العدد 85.

197- الفرزدق‏

قال الحموى فى معجم الادباء: همام بن غالب بن صعصعة أبو فراس المعروف بالفرزدق الشاعر المشهور، كان جده صعصعة عظيم القدر فى الجاهلية و كان أبوه من سراة قومه و رئيسهم و كان الفرزدق كثير التعظيم لقبر أبيه فما جاءه أحد و استجار به إلّا نهض معه و ساعده على بلوغ غرضه.

حدث أبو حاتم السجستانى عن أبى عبيدة قال: سمعت يونس يقول: لو لا شعر الفرزدق لذهب ثلث لغة العرب و قال آخر: الفرزدق مقدم على الشعراء الاسلاميين و محله فى الشعر اكبر من أن ينبه عليه بقول أو يدل على مكانه بوصف.

قال أبو اليقظان: أسن الفرزدق حتى قارب المائة فاصابته الدبيلة و هو بالبادية، فقدم به الى البصرة و أتى برجل متطبب من بنى قيس فأشار بان يكوى و يسقى النفط الأبيض، فقال: أ تعجلون لى طعام أهل النار فى الدنيا و مات فى مرضه ذلك سنة عشر و مائة.

قال الحافظ أبو نعيم: حدثنا احمد بن محمد بن سنان، قال: حدثنا محمد بن اسحاق الثقفى قال: سمعت محمد بن زكريا، قال: أخبرنا ابن عائشة، عن أبيه، قال: حج هشام بن عبد الملك قبل أن يلى الخلافة، فاجتهد أن يستلم الحجر فلم‏

394

يمكنه، و جاء على بن الحسين فوقف له الناس و تنحّوا حتى استلمه، قال: و نصب لهشام منبر فقعد عليه، فقال له أهل الشام: من هذا يا أمير المؤمنين، فقال: لا أعرفه، فقال الفرزدق: لكنى أعرفه هذا على بن الحسين (عليهما السلام):

هذا ابن خير عباد اللّه كلهم‏ * * * هذا التقى النقى الطاهر العلم‏

هذا الذي تعرف البطحاء وطأته‏ * * * و البيت يعرفه و الحل و الحرم‏

يكاد يمسكه عرفان راحته‏ * * * عند الحطيم اذا ما جاء يستلم‏

اذا رأته قريش قال قائلها * * * الى مكارم هذا ينتهى الكرم‏

ان عدّ اهل التقى كانوا أئمتهم‏ * * * او قيل من خير أهل الأرض قيل: هم‏

هذا ابن فاطمة ان كنت جاهله‏ * * * بجده أنبياء اللّه قد ختموا

و ليس قولك من هذا بضائره‏ * * * العرب تعرف من أنكرت و العجم‏

يغض حياء و يغض من مهابته‏ * * * و لا يكلم إلّا حين يبتسم‏

قال العطاردى: أخبار الفرزدق كثيرة و هو يروى عن الامام الحسين بن على (عليهما السلام) روايات ذكرناها فى باب جوده الحديث 6 و باب فضائله الحدث 18- 19 و باب ما جرى له بين مكة و القادسية الحديث 1- 2- 4- 5- 6- 7- 8- 9- 10.

198- القاسم بن الاصبغ‏

ما وجدنا بهذا العنوان ذكرا فى كتب الرجال و له خبران عن الامام الشهيد الحسين بن على (عليهما السلام) ذكرناهما فى باب منع الماء الحديث 12 و باب شهادته الحديث 51.

395

199- قرة بن أبى قرة الغفارى‏

كان من أنصار الامام الحسين (عليه السلام) و شهد وقعة عاشورا و برز الى القوم و قاتل حتّى استشهد، له خبر ذكرناه فى باب شهادة أصحاب الحسين (عليه السلام) العدد 59.

200- قرة بن قيس‏

ليس له ذكر فى كتب الرجال و أوردنا خبره فى باب شهادة الحر بن يزيد العدد 5 و باب ما جرى لأهل البيت فى الكوفة العدد 19.

201- قيس مولى خباب‏

ليس له عنوان فى كتب رجال الحديث و الظاهر انه كان مولى لخباب بن الأرت الصحابى المعروف له رواية عن الامام الحسين (عليه السلام) ذكرناها فى باب التجمل الحديث 30.

202- كثير مولى بنى هاشم‏

لم نجد بهذا العنوان اسما فى كتب الرجال و كثير مشترك بين جماعة من الصحابة و التابعين المعاصرين للامام الحسين (عليه السلام)، و هو يروى رواية عن الحسين الشهيد (عليه السلام) ذكرناها فى باب التجمل الحديث 25.

203- كثير بن شاذان‏

ما وجدناه أيضا فى كتب الرجال و له رواية عن الامام الحسين (عليه السلام) أخرجناه فى باب خوارق عادته الحديث 12.

396

204- كثير بن عبد اللّه الشعبى‏

قال ابن حجر: كثير بن عبد اللّه بن عمرو اليشكرى المدنى روى عن أبيه و محمد بن كعب القرظى و نافع مولى ابن عمر، و غيرهم، روى عنه يحيى بن سعيد الانصارى و أبو أويس و زيد بن الحباب و جماعة، قال عبد اللّه بن أحمد ضرب أبى على حديث كثير بن عبد اللّه فى المسند و لم يحدثنا عنه و قال الدورى عن ابن معين لجده صحبة و هو ضعيف الحديث، ذكره البخاري فى الاوسط فى فصل من مات من الخمسين و مائة الى الستين.

قلت: له رواية ذكرناها فى باب ما جرى فى يوم عاشورا الحديث 20.

205- الكلبى‏

قال الشيخ عباس القمى فى الكنى و الالقاب: ابو المنذر هشام بن محمد بن السائب بن بشر الكوفى كان من أعلم الناس بعلم الأنساب و قد أخذ بعض الأنساب عن أبيه أبى النضر محمد بن السائب و اخذ ابو النضر نسب قريش عن أبى صالح عن عقيل بن أبى طالب، قال ابن قتيبة و كان جده بشر و بنوه السائب و عبيد و عبد الرحمن شهدوا الجمل و صفين مع على بن أبى طالب (عليه السلام).

قال السمعانى: فى ترجمة محمد بن السائب انه صاحب التفسير كان من أهل الكوفة قائلا بالرجعة و ابنه هشام ذا نسب عال و فى التشيع غال، قال العلامة فى الرجال الكبير: هشام بن محمد بن السائب ابو المنذر الناسب العالم المشهور بالفضل و العلم العارف بالايام كان مختصا بمذهبنا، قال اعتللت علة عظيمة نسيت علمى فجئت الى جعفر بن محمد (عليهما السلام) فسقانى العلم فى كأس فعاد إلىّ علمى و كان أبو عبد اللّه يقربه و يدنيه و ينشطه توفى سنة 206.

قلت روى عن الامام الحسين (عليه السلام) مرسلا و روايته مذكورة فى باب امتناعه‏

397

عن البيعة الحديث 3.

206- ليث‏

كذا ورد فى سند الرواية، و ليث مشترك بين جماعة من أهل الحديث المعاصرين للامام الحسين (عليه السلام) و له رواية عنه ذكرناها فى باب التجمل العدد 32.

207- مالك بن انس الكاهلى‏

كان من انصار الامام الحسين و استشهد فى وقعة كربلا و ذكرنا خبره فى باب شهادة أصحاب الحسين (عليه السلام) العدد 43.

208- مالك بن عبد

هو أيضا من أصحاب الامام الحسين (عليه السلام)، حضر وقعة الطف و استشهد فيها و أوردنا شهادته فى باب شهادة أصحاب الحسين (عليه السلام) العدد 57.

209- مالك بن دودان‏

كان من أنصار الامام الحسين (سلام الله عليه)، شهد وقعة عاشورا و استشهد فيها و مضى خبره فى باب شهادة أصحاب الحسين (عليه السلام) العدد 74.

210- مالك بن النضر الارحبى‏

ما وجدنا بهذا العنوان ذكرا فى كتب الرجال و له خبر ذكرناه فى باب ما جرى له فى يوم عاشورا العدد 11.

398

211- المجالد بن سعد الهمدانيّ‏

قال ابن حجر: المجالد بن سعيد بن عمير الهمدانيّ أبو عمرو و يقال أبو سعيد الكوفى، روى عن الشعبى و قيس بن أبى حازم و أبى الوداك و غيرهم و عنه ابنه اسماعيل و اسماعيل بن خالد و جرير بن حازم و غيرهم، قال البخاري: كان يحيى ابن سعيد يضعفه و كان ابن مهدى لا يروى عنه و كان أحمد بن حنبل لا يراه شيئا، توفى سنة اربع و اربعين و مائة.

قال العطاردى: ضعفه رجال الجرح و التعديل و تضعيفه لأجل أنه يروى فضائل أهل البيت كما هو واضح من ترجمته فى تهذيب التهذيب، له روايتان ذكرناها فى باب منع الماء الحديث 8- 10.

212- مجمع بن عبد اللّه‏

كان من أنصار الامام الحسين (عليه السلام)، شهد وقعة عاشورا و استشهد فيها و ذكرنا خبره فى باب شهادة أصحاب الحسين (عليه السلام) العدد 53.

213- مجاهد

قال ابن حجر: مجاهد بن جبر المكى أبو الحجاج المخزومى المقرى مولى السائب بن أبى السائب روى عن على (عليه السلام) و سعد بن أبى وقاص و العبادلة الأربعة و غيرهم روى عنه أيوب السختيانى و عطاء و عكرمة و جماعة، قال عبد السلام بن حرب: عن مصعب كان أعلمهم بالتفسير مجاهد و بالحج عطاء قال أبو نعيم: مات سنة اثنتين و ثمانين، و قال الهيثم مات سنة مائة و كان مولده فى سنة احدى و عشرين قلت يروى عن الامام الحسين (عليه السلام) و أخرجناه حديثه فى باب انه ابن رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) العدد 1- 2.

399

214- محمد بن ابراهيم‏

قال ابن حجر: محمد بن ابراهيم بن الحارث القرشى التميمى أبو عبد اللّه المدنى كان جده الحارث من المهاجرين الأولين، رأى سعد بن أبى و قاص و روى عن أبى سعيد الخدرى و عمير و جابر بن عبد اللّه و غيرهم، روى عنه ابنه موسى و يحيى و عبد ربه و جماعة قال ابن سعد قال محمد بن عمر، كان محمد بن ابراهيم يكنى أبا عبد اللّه توفى سنة عشرين و مائة و كان ثقة كثير الحديث.

قلت: له رواية عن الامام الشهيد أبى عبد اللّه الحسين (عليه السلام) أخرجناه فى باب خوارق عادته الحديث 31.

215- محمد بن أبى طالب‏

ما وجدنا بهذا العنوان اسما فى كتب رجال الحديث و له خبر ذكرناه فى باب خروجه (عليه السلام) من المدينة العدد 8.

216- محمد بن أبى عمير

قال النجاشى: محمد بن أبى عمير زياد بن عيسى أبو أحمد الأزدى من موالى المهلب بن أبى صفرة و قيل مولى بنى أميّة و الأوّل أصح بغدادى الأصل و المقام لقى أبا الحسن موسى (عليه السلام) و سمع منه أحاديث كناه فى بعضها فقال: يا أبا أحمد و روى عن الرضا (عليه السلام)، جليل القدر عظيم المنزلة فينا و عند المخالفين، الجاحظ يحكى عنه فى كتبه و قد ذكره فى المفاخرة بين العدنانية و القحطانية.

كان حبس فى ايام الرشيد فقيل ليلى القضاء، و قيل انه ولى بعد ذلك و قيل:

بل ليدلّ على مواضع الشيعة و أصحاب موسى بن جعفر (عليهما السلام) و روى أنه ضرب أسواطا بلغت منه فكاد أن يقرّ لعظم الالم، فسمع محمد بن يونس بن عبد الرحمن‏

400

و هو يقول: اتق اللّه يا محمد بن أبى عمير فصبر ففرّج اللّه.

روى انه حبسه المأمون حتّى ولاه قضاء بعض البلاد و قيل ان اخته دفنت كتبه فى حال استتارها و كونه فى الحبس أربع سنين فهلكت الكتب و قيل تركتها فى غرفة فسال عليها المطر فهلكت، فحدّث من حفظه و مما كان سلف له فى أيدى الناس، فلهذا أصحابنا يسكنون الى مراسيله و قد صنف كتبا كثيرة و مات محمد بن أبى عمير سنة سبع عشر و مائتين.

له رواية عن الامام الحسين (عليه السلام) رواها مرسلة و أخرجناها فى باب مناقب أهل البيت (عليهم السلام) الحديث 10.

217- محمد بن أبى محمد البصرى‏

قال فى جامع الرواة: محمد بن أبى محمد العنبرى البصرى مولى بنى غبر من أصحاب الامام الصادق (عليه السلام).

قلت له رواية عن الامام أبى عبد اللّه الحسين (عليه السلام) أخرجته فى باب الدعاء الحديث 17.

218- محمد بن بشير الحضرمى‏

كان من أصحاب الامام الشهيد أبى عبد اللّه الحسين (عليه السلام)، شهد وقعة الطف و له خبر ذكرناه فى باب شهادة أصحاب الحسين (عليه السلام) العدد 69.

219- محمد بن بشر الهمدانيّ‏

ما وجدنا بهذا العنوان ذكرا فى كتب الرجال و محمد بن بشر اسم مشترك لثلاثة رجل من المحدثين منهم محمد بن بشر الاسلمى الكوفى مات سنة ثلاث‏

401

و ستين و مائة و محمد بن بشر اللفافى الكوفى من أصحاب الامام الصادق، و محمد ابن بشر الوشاء من أصحاب الامام الصادق (عليه السلام)، قلت: محمد بن بشر الهمدانيّ يروى عن الامام أبى عبد اللّه الحسين (عليه السلام) و ذكرنا روايته فى باب ما جرى له بمكة الحديث 8.

220- محمد بن الحارث‏

هذا مشترك بين جماعة من أهل الحديث منهم محمد بن الحارث بن البيلمانى عن أبيه عن ابن عمر، و محمد بن الحارث الأنصاري من رواة الامام الكاظم (عليه السلام) و محمد بن الحارث بن زياد الهاشمى الحارثى أبو عبد اللّه البصرى و غيرهم.

يروى محمد بن الحارث عن الامام الحسين و ذكرنا خبره فى باب ما جرى بينه (عليه السلام) و الوليد العدد 1.

221- محمد بن الحسن‏

هذا أيضا مشترك بين جماعة كثيرة من المحدثين جاءت اسمائهم و حالاتهم فى كتب رجال الحديث و لمحمد بن الحسن روايات عن الامام أبى عبد اللّه الحسين (عليه السلام) أخرجناها فى باب جوده الحديث 9 و باب ما جرى له فى يوم عاشورا الحديث 12- 24- 25 و باب شهادته الحديث 68- 82.

222- محمد بن السائب‏

قال ابن حجر: محمد بن السائب بن بشر الكلبى أبو النضر الكوفى النسابة المفسر من عبد ودّ، روى عن أخويه سفيان و سلمة و أبى صالح باذام و غيرهم، روى عنه ابنه هشام و السفيانان و حماد بن سلمة و ابن المبارك و جماعة، قال‏

402

الساجى: متروك الحديث ضعيف جدا لفرطه فى التشيع.

قال العطاردى: أجمع رجال اهل السنة و الجماعة على تضعيفه و جرحه و ترك اخباره و آثاره، لانه كان شديد التشيع و يروى و يملى فضائل اهل البيت (عليهم السلام) فهذا عندهم ذنب لا يغفر، له رواية عن الامام الحسين (عليه السلام) ذكرناها فى باب الاحتجاجات الحديث 4.

223- محمد بن سيرين‏

قال ابن حجر: محمد بن سيرين الانصارى مولاهم أبو بكر بن أبى عمرة البصرى امام وقته روى عن مولاه أنس بن مالك و زيد بن ثابت و الحسن بن على ابن أبى طالب (عليهما السلام) و جماعة، روى عنه الشعبى و ثابت و خالد الحذاء و غيرهم، ولد لسنتين بقيتا من خلافة عثمان.

قال أبو طالب عن أحمد من الثقات و قال ابن معين: ثقة، و قال العجلى بصرى تابعى ثقة و قال ابن سعد كان ثقة مأمونا عاليا رفيعا فقيها اماما كثير العلم قال ابن حبان كان محمد بن سيرين من أورع أهل البصرة و كان فقيها فاضلا يعبر الرؤيا مات و هو ابن سبع و سبعين سنة و كان كاتب أنس بن مالك بفارس مات فى شوال سنة عشرة و مائة.

قلت يروى عن الامام الحسين (عليه السلام) روايتان ذكرناهما فى باب مناقب أهل البيت (عليهم السلام) الحديث 41 و باب اجتماع الجيوش الحديث 14.

224- محمد بن على الباقر (عليه السلام)

الامام أبو جعفر محمد بن على الباقر (عليهما السلام) روى عن الامام أبى عبد اللّه الشهيد الحسين بن على (عليهم السلام) روايات كثيرة ذكرناها فى باب خوارق عاداته‏