مسند الإمام الصادق أبي عبد الله جعفر بن محمد(ع) - ج13

- عزيز الله عطاردي‏ المزيد...
518 /
103

60- عنه عن محمد بن يعقوب عن الحسين بن محمد عن معلى بن محمد عن الحسن بن علي عن أحمد بن عائذ عن أبي خديجة عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) في رجلين مملوكين مفوض إليهما يشتريان و يبيعان بأموالهما و كان بينهما كلام فخرج هذا يعدو إلى مولى هذا و هذا إلى مولى هذا و هما في القوة سواء فاشترى هذا من مولى هذا العبد و ذهب هذا.

فاشترى هذا من مولى هذا العبد الآخر فانصرفا إلى مكانهما فتشبث كل واحد منهما بصاحبه و قال له أنت عبدي قد اشتريتك من سيدك قال يحكم بينهما من حيث افترقا يذرع الطريق فأيهما كان أقرب فهو الذي سبق للذي هو أبعد و إن كانا سواء فهما رد على مواليهما بأن جاءا سواء و افترقا سواء إلا أن يكون أحدهما سبق صاحبه فالسابق هو له إن شاء باع و إن شاء أمسك و ليس له أن يضر به.

61- عنه عن علي عن أبيه عن ابن أبي عمير عن هشام بن الحكم عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) أنه اشتريت له جارية من الكوفة قال فذهبت لتقوم في بعض الحاجة فقالت يا أماه فقال لها أبو عبد اللّه (عليه السلام) أ لك أم قالت نعم فأمر بها فردت و قال ما أمنت لو حبستها أن أرى في ولدي ما أكره.

62- عنه عن أبيه عن ابن أبي عمير عن معاوية بن عمار قال سمعت أبا عبد اللّه (عليه السلام) يقول أتي رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله و سلّم) بسبي من اليمن فلما بلغوا الجحفة نفدت نفقاتهم فباعوا جارية من السبي كانت أمها معهم فلما قدموا على النبي (صلّى اللّه عليه و آله و سلّم) سمع بكاءها فقال ما هذه قالوا يا رسول اللّه احتجنا إلى نفقة فبعنا ابنتها فبعث بثمنها فأتي بها و قال بيعوهما جميعا أو أمسكوهما جميعا.

63- عنه عن الحسن بن محبوب عن فضيل قال قال غلام سندي لأبي عبد اللّه (عليه السلام) إني قلت لمولاي بعني بسبعمائة درهم و أنا أعطيك ثلاثمائة

104

درهم فقال له أبو عبد اللّه (عليه السلام) إن كان يوم شرطت لك مال فعليك أن تعطيه و إن لم يكن لك يومئذ مال فليس عليك شي‏ء.

64- عنه عن أحمد بن محمد عن علي بن الحكم عن موسى بن بكر عن الفضيل قال قال غلام لأبي عبد اللّه (عليه السلام) إني كنت قلت لمولاي بعني بسبعمائة درهم و أنا أعطيك ثلاثمائة درهم فقال له أبو عبد اللّه (عليه السلام) إن كان لك يوم شرطت أن تعطيه شي‏ء فعليك أن تعطيه و إن لم يكن لك يومئذ شي‏ء فليس عليك شي‏ء.

65- عنه عن الحسين بن سعيد عن صفوان بن يحيى عن العيص بن القاسم عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال سألته عن مملوك ادعى أنه حر و لم يأت ببينة على ذلك أشتريه قال نعم.

66- عنه عن ابن أبي عمير عن جميل عن حمزة بن حمران قال قلت لأبي عبد اللّه (عليه السلام) أدخل السوق و أريد أشتري جارية فتقول إني حرة فقال اشترها إلا أن يكون لها بينة.

67- عنه عن الحسين بن سعيد عن علي عن أبي بصير قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن الرجل يعترض الأمة ليشتريها قال لا بأس بأن ينظر إلى محاسنها و يمسها ما لم ينظر إلى ما لا ينبغي له النظر إليه.

68- عنه عن أحمد بن أبي عبد اللّه عن ابن فضال عن مثنى الحناط عن أبي بصير عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال قلت له تكون لي المملوكة من الزنا أحج من ثمنها و أتزوج فقال لا تحج من ثمنها و لا تتزوج منه.

69- عنه عن أحمد بن أبي عبد اللّه عن أبيه عن أبي الجهم عن أبي خديجة قال سمعت أبا عبد اللّه (عليه السلام) يقول لا يطيب ولد الزنا أبدا و لا يطيب ثمنه و الممزير لا يطيب إلى سبعة آباء فقيل أي شي‏ء الممزير قال الرجل‏

105

الذي يكسب مالا من غير حله فيتزوج أو يتسرى فيولد له فذلك الولد هو الممزير.

70- عنه عن ابن أبي إسحاق عن الحسن بن أبي الحسن الفارسي عن عبد اللّه بن الحسن بن زيد بن علي بن الحسين عن أبيه عن جعفر بن محمد (عليهما السلام) قال قال رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله و سلّم) في رجل اشترى عبدا بشرط ثلاثة أيام فمات العبد في الشرط قال يستحلف باللّه ما رضيه ثم هو بري‏ء من الضمان.

71- عنه عن أحمد بن محمد بن عيسى عن محمد بن عيسى عن القصري عن خداش عن أبي بصير عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) في رجل اشترى جارية فوطئها فولدت له فمات قال إن شاءوا أن يبيعوها باعوها في الدين الذي يكون على مولاها من ثمنها و إن كان لها ولد قومت على ولدها من نصيبه و إن كان ولدها صغيرا ينتظر به حتى يكبر ثم يجبر على قيمتها فإن مات ولدها بيعت في الميراث إن شاء الورثة.

72- عنه عن محمد بن أبي عمير عن إبراهيم بن أبي زياد الكرخي قال اشتريت لأبي عبد اللّه (عليه السلام) جارية فلما ذهبت أنقدهم قلت أستحطهم قال لا إن رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله و سلّم) نهى عن الاستحطاط بعد الصفقة.

73- عنه عن ابن أبي عمير عن معاوية بن عمار عن زيد الشحام قال أتيت جعفر بن محمد (عليهما السلام) بجارية أعرضها عليه فجعل يساومني و أنا أساومه ثم بعتها إياه فضمن على يدي فقلت جعلت فداك إنما ساومتك لأنظر المساومة أ تنبغي أو لا تنبغي فقلت قد حططت عنك عشرة دنانير فقال هيهات ألا كان هذا قبل الضمنة أ ما بلغك قول أبي رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله و سلّم) الوضيعة بعد الضمنة حرام.

106

74- عنه عن الحسن بن محبوب عن خالد بن جرير عن أبي الربيع عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) في رجل شارك رجلا في جارية فقال له إن ربحت فلك و إن وضعت فليس عليك شي‏ء فقال لا بأس بذلك إن كانت الجارية للقائل.

75- عنه عن معاوية بن حكيم عن محمد بن أبي عمير عن جميل بن دراج عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) في الرجل يشتري الجارية من السوق فيولدها ثم يجي‏ء مستحق الجارية فقال يأخذ الجارية المستحق و يدفع إليه المبتاع قيمة الولد و يرجع على من باعه بثمن الجارية و قيمة الولد التي أخذت منه.

76- عنه عن إبراهيم بن هاشم عن النوفلي عن السكوني عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) عن رجل اشترى من رجل عبدا و كان عنده عبدان فقال للمشتري اذهب بهما فاختر أحدهما و رد الآخر و قد قبض المال فذهب بهما المشتري فأبق أحدهما من عنده قال ليرد الذي عنده منهما و يقبض نصف الثمن ما أعطى من البيع و يذهب في طلب الغلام فإن وجده اختار أيهما شاء و رد النصف الذي أخذ و إن لم يجده كان العبد بينهما نصف للبائع و نصف للمبتاع.

77- عنه عن محمد بن عبد الجبار عن محمد بن إسماعيل بن بزيع عن علي بن النعمان عن مسكين السمان عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال سألته عن رجل اشترى جارية سرقت من أرض الصلح قال فليردها على الذي اشتراها منه و لا يقربها إن قدر عليه أو كان موسرا قلت جعلت فداك فإنه قد مات و مات عقبه قال فليستسعها.

78- عنه عن يعقوب بن يزيد عن محمد بن الحسن بن زياد عمن ذكره عن مسمع كردين قال قلت لأبي عبد اللّه (عليه السلام) امرأة لها أخت من‏

107

الرضاعة أ تبيعها قال لا قلت فإنها لا تجد ما تنفق عليها و لا ما تكسوها قال فإن بلغ الشأن ذلك فنعم إذا.

79- عنه عن الصفار عن يعقوب بن يزيد عن صفوان بن يحيى عن سليم الطربال أو عمن رواه عن سليم عن حريز عن زرارة قال قلت لأبي عبد اللّه (عليه السلام) الرجل اشترى جارية من سوق المسلمين فخرج بها إلى أرضه فولدت منه أولادا ثم إن أباها يزعم أنها له و أقام على ذلك البينة قال يقبض ولده و يدفع إليه الجارية و يعوضه في قيمة ما أصاب من لبنها و خدمتها.

80- عنه عن محمد بن عيسى عن جعفر بن محمد عن أبي الصباح عن أبيه عن جده قال قلت لأبي عبد اللّه (عليه السلام) فتى صادقته جارية و دفعت إليه أربعة آلاف درهم و قالت إذا ما فسد بيني و بينك رددت علي أربعة آلاف درهم فعمل بها الفتى و ربح فيها ثم إن الفتى حرج و أراد أن يتوب كيف يصنع قال يرد عليها الأربعة آلاف درهم و الربح له.

81- عنه عن محمد بن أحمد بن يحيى عن محمد بن الحسين عن ابن فضال عن عثمان بن غالب عن روح بن عبد الرحيم عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) عن رجل مملوك استأجره مولاه فاستهلك مالا كثيرا قال ليس على مولاه شي‏ء و لكنه على العبد و ليس لهم أن يبيعوه و لكنه يستسعى و إن حجر عليه مولاه فليس على مولاه شي‏ء و لا على العبد.

82- عنه عن علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير عن إبراهيم الكرخي عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال اشتريت لأبي عبد اللّه (عليه السلام) جارية فلما ذهبت أنقدهم قلت أستحطهم قال لا إن رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله و سلّم) نهى عن الاستحطاط بعد الصفقة.

83- عنه عن محمد بن زياد عن حبيب بن معلى الخثعمي قال قلت‏

108

لأبي عبد اللّه (عليه السلام) إني اعترضت جواري بالمدينة فأمذيت فقال أما لمن يريد الشراء فليس به بأس و أما لمن لا يريد أن يشتري فإني أكرهه.

84- عنه عن أبي جعفر عن الحارث عن عمران الجعفري عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال لا أحب للرجل أن يقلب جارية إلا جارية يريد شراءها.

85- عنه عن أحمد بن الحسن و غيره عن معاوية بن وهب و لا أعلم ابن أبي حمزة إلا و قد حدثني به أيضا عن معاوية بن وهب قال قلت لأبي عبد اللّه (عليه السلام) الرجل يكون له العبد و الأمة قد عرف ذلك فيقول قد أبق غلامي و أمتي فيكلفونه القضاة شاهدين بأن هذا غلامه أو أمته لم يبع و لم يهب فنشهد على هذا إذا كلفناه قال نعم.

86- عنه عن محمد بن زياد عن عبد اللّه الكاهلي قال قلت لأبي عبد اللّه (عليه السلام) كان لعمي غلام فأبق فأتى الأنبار فخرج إليه عمي ثم رجع فقلت له ما صنعت يا عم في غلامك فقال بعته فمكث ما شاء اللّه ثم إن عمي مات فجاء الغلام فقال أنا غلام عمك و قد ترك عمي أولادا صغارا و أنا وصيهم فقلت له إن عمي أخبرني أنه باعك فقال الغلام إن عمك كان لك مضارا فكره أن يقول لك فتشمت به و أنا و اللّه غلام بنيه فقال صدق عمك و كذب الغلام فأخرجه و لا تقبله.

87- عنه عن الميثمي عن أبان عن إسماعيل بن الفضل قال قلت لأبي عبد اللّه (عليه السلام) حر أقر على نفسه بالعبودية أستعبده على ذلك قال هو عبد إذا أقر على نفسه.

88- عنه عن أحمد بن محمد بن عيسى عن محمد بن أبي عمير عن فضيل مولى راشد قال قلت لأبي عبد اللّه (عليه السلام) لمولاي في يدي مال فسألته أن يحل لي ما أشتري من الجواري فقال إن كان يحل لك أن أحل لك فهو

109

حلال فسألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن ذلك فقال إن أحل لك جارية بعينها فهي لك حلال و إن قال اشتر منهن ما شئت فلا تطأ منهن شيئا إلا من يأمرك إلا جارية يراها فيقول هي لك حلال و إن كان لك أنت مال فاشتر من مالك ما بدا لك.

89- عنه عن ابن محبوب عن خالد بن جرير عن أبي الربيع عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) في رجل شارك رجلا في جارية فقال له إن ربحت فلك و إن وضعت فليس عليك شي‏ء فقال لا بأس بذلك إن كانت الجارية للقائل.

90- أبو حنيفة المغربي عن جعفر بن محمد (عليهما السلام) أنه سئل عن رجل اشترى جارية من رجل على حكمه يعني حكم المشتري فدفع إليه مالا فلم يقبله البائع فقال المشتري قد حكمتني و هذا حكمي فقال (عليه السلام) إن كان الذي حكم به هو قيمتها فعلى البائع التسليم و إن كان دون ذلك فعلى المشتري أن يكمل له القيمة.

91- عنه أنه (عليه السلام) قال في رجل مملوك أعطى رجلا مالا ليشتريه به و يعتقه قال لا يصلح ذلك فإن فعل ذلك و اشتراه به و أعتقه ثم علم السيد أن المال كان لعبده فالمال له و العبد عبده بحاله و لا يجوز عتق من أعتقه إلا أن يدفع إليه المال من عند نفسه.

المنابع:

(1) الكافي: 5/ 209، الى 220- 286، (2) قرب الاسناد: 78،

(3) الفقيه: 3/ 201- 218، الى 231، (4) التهذيب: 7/ 67، الى 75- 78- 80، الى 83- 239- 233، الى 238، (5) دعائم الاسلام:

2/ 57- 58، (6) الاستبصار: 3/ 80- 81- 82- 83.

110

32- باب شراء الحيوان‏

1- محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد عن علي بن الحكم عن علي ابن أبي حمزة عن أبي بصير قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن السلم في الحيوان قال ليس به بأس قلت أ رأيت إن أسلم في أسنان معلومة أو شي‏ء معلوم من الرقيق فأعطاه دون شرطه و فوقه بطيبة أنفس منهم فقال لا بأس به.

2- عنه عن علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير عن جميل بن دراج عن زرارة عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال لا بأس بالسلم في الحيوان إذا وصفت أسنانها.

3- عنه عن محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد عن ابن فضال عن ابن بكير عن عبيد بن زرارة عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال لا بأس بالسلم في الحيوان إذا سميت شيئا معلوما.

4- عنه عن أحمد بن محمد عن علي بن الحكم عن سيف بن عميرة عن أبي مريم الأنصاري عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) أن أباه لم يكن يرى بأسا بالسلم في الحيوان بشي‏ء معلوم إلى أجل معلوم.

5- عنه عن أحمد بن محمد عن علي بن الحكم عن قتيبة الأعشى عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) في الرجل يسلم في أسنان من الغنم معلومة إلى أجل معلوم فيعطي الرباع مكان الثني فقال أ ليس يسلم في أسنان معلومة إلى أجل معلوم قلت بلى قال لا بأس.

111

6- عنه عن أحمد بن محمد و علي بن إبراهيم عن أبيه جميعا عن ابن أبي عمير عن أبي المغراء عن الحلبي قال سئل أبو عبد اللّه (عليه السلام) عن الرجل يسلم في وصفاء أسنان معلومة و لون معلوم ثم يعطي دون شرطه أو فوقه فقال إذا كان عن طيبة نفس منك و منه فلا بأس.

7- عنه عن علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير عن حماد عن الحلبي عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال سئل عن الرجل يسلم في الغنم ثنيان و جذعان و غير ذلك إلى أجل مسمى قال لا بأس إن لم يقدر الذي عليه الغنم على جميع ما عليه أن يأخذ صاحب الغنم نصفها أو ثلثها أو ثلثيها و يأخذوا رأس مال ما بقي من الغنم دراهم و يأخذوا دون شرطهم و لا يأخذون فوق شرطهم و الأكسية أيضا مثل الحنطة و الشعير و الزعفران و الغنم.

8- عنه عن علي بن إبراهيم عن أبيه عن إسماعيل بن مرار عن يونس عن معاوية عن أبي عبد اللّه قال سألته عن رجل أسلم في وصفاء أسنان معلومة و غير معلومة ثم يعطي دون شرطه قال إذا كان بطيبة نفس منك و منه فلا بأس قال و سألته عن الرجل يسلف في الغنم الثنيان و الجذعان و غير ذلك إلى أجل مسمى قال لا بأس به فإن لم يقدر الذي عليه على جميع ما عليه فسئل أن يأخذ صاحب الحق نصف الغنم أو ثلثها و يأخذ رأس مال ما بقي من الغنم دراهم قال لا بأس و لا يأخذ دون شرطه إلا بطيبة نفس صاحبه.

9- عنه عن حميد بن زياد عن الحسن بن محمد بن سماعة عن غير واحد عن أبان عن حديد بن حكيم قال قلت لأبي عبد اللّه (عليه السلام) الرجل يشتري الجلود من القصاب يعطيه كل يوم شيئا معلوما قال لا بأس.

112

10- عنه عن محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد عن ابن محبوب عن أبي أيوب عن سماعة قال سئل أبو عبد اللّه (عليه السلام) عن السلم في الحيوان فقال أسنان معلومة و أسنان معدودة إلى أجل معلوم لا بأس به.

11- عنه عن محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد عن ابن محبوب عن أبي ولاد الحناط قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن الرجل يكون له غنم يحلبها لها ألبان كثيرة في كل يوم ما تقول فيمن يشتري منه الخمسمائة رطل أو أكثر من ذلك المائة رطل بكذا و كذا درهما فيأخذ منه في كل يوم أرطالا حتى يستوفي ما يشتري منه قال لا بأس بهذا و نحوه.

12- عنه عن محمد بن إسماعيل عن الفضل بن شاذان عن صفوان بن يحيى عن قتيبة الأعشى قال سئل أبو عبد اللّه (عليه السلام) و أنا عنده فقال له رجل إن أخي يختلف إلى الجبل يجلب الغنم فيسلم في الغنم في أسنان معلومة إلى أجل معلوم فيعطي الرباع مكان الثني فقال له أ بطيبة نفس من صاحبه فقال نعم قال لا بأس.

13- عنه عن أحمد بن محمد عن ابن أبي عمير عن عبد الرحمن بن الحجاج عن منهال القصاب قال قلت لأبي عبد اللّه (عليه السلام) أشتري الغنم أو يشتري الغنم جماعة ثم تدخل دارا ثم يقوم رجل على الباب فيعد واحدا و اثنين و ثلاثة و أربعة و خمسة ثم يخرج السهم قال لا يصلح هذا إنما يصلح السهام إذا عدلت القسمة.

14- عنه عدة من أصحابنا عن سهل بن زياد و أحمد بن محمد عن الحسن بن محبوب عن زيد الشحام قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن رجل يشتري سهام القصابين من قبل أن يخرج السهم فقال لا يشتري شيئا حتى يعلم من أين يخرج السهم فإن اشترى شيئا فهو بالخيار إذا خرج.

113

15- عنه عن علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير عن حماد عن الحلبي عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) في الرجل يكون له الغنم يعطيها بضريبة سمنا شيئا معلوما أو دراهم معلومة من كل شاة كذا و كذا قال لا بأس بالدراهم و لست أحب أن يكون بالسمن.

16- عنه عن علي عن أبيه عن ابن أبي عمير عن ابن المغراء عن إبراهيم بن ميمون أنه سأل أبا عبد اللّه (عليه السلام) فقال يعطى الراعي الغنم بالجبل يرعاها و له أصوافها و ألبانها و يعطينا لكل شاة دراهم فقال ليس بذلك بأس فقلت إن أهل المسجد يقولون لا يجوز لأن منها ما ليس له صوف و لا لبن فقال أبو عبد اللّه (عليه السلام) و هل يطيبه إلا ذاك يذهب بعضه و يبقى بعض.

17- عنه عن حميد بن زياد عن الحسن بن محمد بن سماعة عن بعض أصحابه عن أبان عن مدرك بن الهزهاز عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) في الرجل يكون له الغنم فيعطيها بضريبة شيئا معلوما من الصوف أو السمن أو الدراهم قال لا بأس بالدراهم و كره السمن.

18- عنه عن علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن محبوب عن عبد اللّه بن سنان قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن رجل دفع إلى رجل غنمه بسمن و دراهم معلومة لكل شاة كذا و كذا في كل شهر قال لا بأس بالدراهم فأما السمن فما أحب ذاك إلا أن يكون حوالب فلا بأس.

19- عنه أبو علي الأشعري عن محمد بن عبد الجبار عن صفوان عن عيص بن القاسم سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن الفهود و سباع الطير هل يلتمس التجارة فيها قال نعم.

20- عنه عن علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير عن عمر بن أذينة قال كتبت إلى أبي عبد اللّه (عليه السلام) أسأله عن الرجل يؤاجر سفينته و دابته‏

114

ممن يحمل فيها أو عليها الخمر و الخنازير قال لا بأس.

21- عنه عدة من أصحابنا عن سهل بن زياد عن محمد بن الحسن بن شمون عن الأصم عن مسمع عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال إن رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله و سلّم) نهى عن القرد أن تشترى أو تباع.

22- عنه بعض أصحابنا عن علي بن أسباط عن أبي مخلد السراج قال كنت عند أبي عبد اللّه (عليه السلام) إذ دخل عليه معتب فقال رجلان بالباب فقال أدخلهما فدخلا فقال أحدهما إني رجل سراج أبيع جلود النمر فقال مدبوغة هي قال نعم قال ليس به بأس.

23- عنه عن محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد عن محمد بن عيسى عن أبي القاسم الصيقل قال كتبت إليه قوائم السيوف التي تسمى السفن أتخذها من جلود السمك فهل يجوز العمل لها و لسنا نأكل لحومها فكتب (عليه السلام) لا بأس.

24- الطوسي عن الحسن بن علي بن فضال عن الحسن بن علي بن رباط عمن رواه عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال إن حدث بالحيوان حدث قبل ثلاثة أيام فهو من مال البائع.

25- عنه عن ابن أبي عمير عن حماد عن الحلبي عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) في رجل اشترى دابة فلم يكن عنده ثمنها فأتى رجلا من أصحابه فقال يا فلان انقد عني و الربح بيني و بينك فينقد عنه فنفقت الدابة قال الثمن عليهما لأنه لو كان ربح كان بينهما.

26- عنه عن محمد بن أحمد العلوي عن العمركي عن صفوان عن علي بن مطر عن عبد اللّه بن سنان قال سمعت أبا عبد اللّه (عليه السلام) يقول لرجلين اختصما في دابة إلى علي (عليه السلام) فزعم كل واحد منهما أنها نتجت عنده على‏

115

مذوده و أقام كل واحد منهما البينة سواء في العدد فأقرع بينهما بسهمين فعلم السهمين كل واحد منهما بعلامة.

ثم قال اللهم رب السماوات السبع و رب الأرضين السبع و رب العرش العظيم عالم الغيب و الشهادة الرحمن الرحيم أيهما كان صاحب الدابة و هو أولى بها فأسألك أن تفرج و تخرج سهمه فخرج سهم أحدهما فقضى له بها و كان أيضا إذا اختصم الخصمان في جارية فزعم أحدهما أنه اشتراها و زعم الآخر أنه أنتجها فكانا إذا أقاما البينة جميعا قضى بها للذي أنتجت عنده.

27- عنه عن محمد بن الحسين عن محمد بن يحيى الخزاز عن غياث عن جعفر عن أبيه عن علي (عليه السلام) أن رجلين اختصما إليه في دابة و كلاهما أقاما البينة أنه أنتجها فقضى بها للذي هي في يده و قال لو لم تكن في يده جعلتها بينهما نصفين.

28- عنه عن أحمد بن محمد عن ابن محبوب عن محمد قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن اللقيطة فقال لا تباع و لا تشترى و لكن استخدمها بما أنفقته عليها.

29- عنه عن ابن أبي عمير عن عبد الرحمن بن الحجاج عن منهال القصاب قال قلت لأبي عبد اللّه (عليه السلام) أشتري الغنم أو يشتري الغنم جماعة ثم تدخل دارا ثم يقوم رجل على الباب فيعد واحدا و اثنين و ثلاثة و أربعة و خمسا ثم يخرج السهم قال لا يصح هذا إنما يصلح السهام إذا عدلت القسمة.

30- عنه عن الحسن بن محبوب عن زيد الشحام قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن رجل اشترى سهام القصابين من قبل أن يخرج السهم فقال لا يشتري شيئا حتى يعلم أين يخرج السهم فإن اشترى شيئا فهو بالخيار إذا

116

خرج.

31- عنه عن محمد بن أحمد بن يحيى عن محمد بن الحسين عن يزيد ابن إسحاق شعر عن هارون بن حمزة الغنوي عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) في رجل شهد بعيرا مريضا و هو يباع فاشتراه رجل بعشرة دراهم فأشرك فيه رجلا بدرهمين بالرأس و الجلد فقضي أن البعير برأ فبلغ ثمانية دنانير قال فقال لصاحب الدرهمين خمس ما بلغ فإن قال أريد الرأس و الجلد ليس له ذلك هذا الضرار و قد أعطي حقه إذا أعطي الخمس.

32- عنه عن الصفار عن محمد بن عيسى بن عبيد عن أبي علي بن راشد قال قلت له إن رجلا قد اشترى ثلاث جوار قوم كل واحدة بقيمة فلما صاروا إلى البيع جعلهن بثمن فقال للبائع لك علي نصف الربح فباع جاريتين بفضل على القيمة و أحبل الثالثة قال يجب عليه أن يعطيه نصف الربح فيما باع و ليس عليه فيما أحبل شي‏ء.

33- عنه عن صفوان عن العيص قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن الفهود و سباع الطير هل يلتمس فيها التجارة فقال نعم.

34- عنه عن سهل بن زياد عن محمد بن الحسن بن شمون عن إبراهيم الأصم عن مسمع عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) أن رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله و سلّم) نهى عن القرد أن يشترى أو يباع.

المنابع:

(1) الكافي: 5/ 220، الى 227،

(2) التهذيب: 7/ 67- 68- 75، الى 79- 82- 133- 134.

117

33- باب الغرر و السرقة و الخيانة

1- مثنى عن أبى بصير قال أبو عبد اللّه (عليه السلام) من ولى درهمين فلم يحكم فيها بما انزل اللّه فقد كفر بما انزل اللّه.

2- الكليني عدة من أصحابنا عن أحمد بن محمد عن ابن فضال عن مثنى عن زرارة عن أبي عبد اللّه قال اللقيط لا يشترى و لا يباع.

3- عنه عن أحمد بن محمد عن ابن فضال عن مثنى عن حاتم بن إسماعيل المدائني عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال المنبوذ حر فإن أحب أن يوالي غير الذي رباه والاه فإن طلب منه الذي رباه النفقة و كان موسرا رد عليه و إن كان معسرا كان ما أنفق عليه صدقة.

4- عنه عن محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد بن عيسى عن علي بن الحكم عن عبد الرحمن العزرمي عن أبي عبد اللّه عن أبيه (عليه السلام) قال المنبوذ حر فإذا كبر فإن شاء تولى إلى الذي التقطه و إلا فليرد عليه النفقة و ليذهب فليوال من شاء.

5- عنه عن محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد عن ابن محبوب عن محمد بن أحمد قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن اللقيطة قال لا تباع و لا تشترى و لكن استخدمها بما أنفقت عليها.

6- عنه عدة من أصحابنا عن أحمد بن أبي عبد اللّه عن أبيه عن أبي الجهم عن أبي خديجة قال سمعت أبا عبد اللّه (عليه السلام) يقول لا يطيب ولد الزنا و

118

لا يطيب ثمنه أبدا و الممراز لا يطيب إلى سبعة آباء و قيل له و أي شي‏ء الممراز فقال الرجل يكتسب مالا من غير حله فيتزوج به أو يتسرى به فيولد له فذاك الولد هو الممراز.

7- عنه عن الحسين بن محمد عن معلى بن محمد عن الحسن بن علي عن أبان عمن أخبره عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال سألته عن ولد الزنا أشتريه أو أبيعه أو أستخدمه فقال اشتره و استرقه و استخدمه و بعه فأما اللقيط فلا تشتره.

8- عنه عن محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن النضر بن سويد عن القاسم بن سليمان عن جراح المدائني عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال لا يصلح شراء السرقة و الخيانة إذا عرفت.

9- عنه عن محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد عن ابن أبي عمير عن جميل بن صالح قال أرادوا بيع تمر عين أبي زياد فأردت أن أشتريه ثم قلت حتى أستأمر أبا عبد اللّه (عليه السلام) فأمرت معاذا فسأله فقال قل له يشتريه فإنه إن لم يشتره اشتراه غيره.

10- عنه عن الحسين بن محمد عن النهدي عن ابن أبي نجران عن بعض أصحابه عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال من اشترى سرقة و هو يعلم فقد شرك في عارها و إثمها.

11- عنه عن علي بن إبراهيم عن صالح بن السندي عن جعفر بن بشير عن الحسين بن أبي العلاء عن أبي عمر السراج عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) في الرجل يوجد عنده السرقة قال هو غارم إذا لم يأت على بائعها بشهود.

12- عنه عن محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد عن الحسن بن علي عن علي بن عقبة عن الحسين بن موسى عن بريد و محمد بن مسلم عن أبي‏

119

عبد اللّه (عليه السلام) قال من اشترى طعام قوم و هم له كارهون قص لهم من لحمه يوم القيامة.

13- عنه عن علي بن إبراهيم عن أبيه و محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد عن ابن أبي عمير و علي بن حديد عن جميل بن دراج عن ميسر عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال قلت له رجل اشترى زق زيت فوجد فيه درديا قال فقال إن كان يعلم أن ذلك في الزيت لم يرده و إن لم يكن يعلم أن ذلك في الزيت رده على صاحبه.

14- الطوسي عن ابن محبوب عن أبي أيوب عن أبي بصير قال سألت أحدهما (عليه السلام) عن شراء الخيانة و السرقة قال لا إلا أن يكون قد اختلط معه غيره فأما السرقة بعينها فلا إلا أن يكون من متاع السلطان فلا بأس بذلك.

15- عنه عن الحسين بن سعيد عن النضر بن سويد عن القاسم بن سليمان عن جراح المدائني عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال لا يصلح شراء السرقة و الخيانة إذا عرفت.

16- عنه عن محمد بن يعقوب عن الحسين بن محمد عن النهدي عن ابن أبي نجران عن بعض أصحابه عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال من اشترى سرقة و هو يعلم فقد شرك في عارها و إثمها.

17- عنه عن علي بن إبراهيم عن صالح بن السندي عن جعفر بن بشير عن الحسين بن أبي العلاء عن أبي عمرو السراج عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) في الرجل توجد عنده السرقة فقال هو غارم إذا لم يأت على بائعها شهودا.

18- عنه عن أحمد بن محمد عن ابن أبي عمير عن جميل بن صالح قال أرادوا بيع تمر عين أبي زياد فأردت أن أشتريه ثم قلت حتى أستأذن أبا عبد اللّه (عليه السلام) فأمرت مصادفا فسأله فقال قل له يشتريه فإن لم يشتره اشتراه‏

120

غيره.

19- عنه عن الحسن بن علي عن أبان عن إسحاق بن عمار قال سألته عن الرجل يشتري من العامل و هو يظلم قال يشتري منه ما لم يعلم أنه ظلم فيه أحدا.

20- عنه عن الحسين بن سعيد عن حماد بن عيسى عن حريز عن محمد بن مسلم قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن الرجل يرشو الرجل الرشوة على أن يتحول من منزله فيسكنه قال لا بأس به.

21- عنه عن حماد بن عيسى عن الحسين بن المختار قال قلت لأبي عبد اللّه (عليه السلام) إنا نعمل القلانس فنجعل فيها القطن العتيق فنبيعها و لا نبين لهم ما فيها قال فقال إني أحب لك أن تبين لهم ما فيها.

22- عنه عن الحسين بن سعيد عن صفوان عن ابن مسكان عن الحلبي قال قال أبو عبد اللّه (عليه السلام) ما كان من طعام سميت فيه كيلا فلا يصلح مجازفة.

23- عنه عن ابن أبي عمير عن حماد بن عثمان عن الحلبي عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال ما كان من طعام سميت فيه كيلا فلا يصلح مجازفة و هذا مما يكره من بيع الطعام.

24- عنه عن القاسم بن محمد عن أبان عن عبد الرحمن بن أبي عبد اللّه قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن الرجل يشتري بيعا فيه كيل أو وزن يعيره ثم يأخذ على نحو ما فيه قال لا بأس به.

25- عنه عن محمد بن أبي عمير عن سفيان بن صالح و حماد بن عثمان عن الحلبي عن هشام بن سالم و علي بن النعمان عن ابن مسكان جميعا عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) أنه سئل عن الجوز لا يستطيع أن يعده فيكال بمكيال ثم يعد

121

ما فيه ثم يكال ما بقي على حساب ذلك العدد فقال لا بأس به.

26- عنه عن سوار عن أبي سعيد المكاري عن عبد الملك بن عمرو قال قلت لأبي عبد اللّه (عليه السلام) أشتري مائة راوية زيتا فأعترض راوية أو اثنتين فأتزنهما ثم آخذ سائره على قدر ذلك فقال لا بأس.

27- عنه عن ابن أبي عمير عن حماد عن الحلبي قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن الرجل يكون له الدين على رجل و معه رهن أ يشتريه قال نعم.

28- عنه عن الحسن بن محمد بن سماعة عمن ذكره عن أبان بن عثمان عن عبد الرحمن بن أبي عبد اللّه قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن الرجل يشتري بيعا فيه كيل أو وزن يعيره ثم يأخذه على نحو ما فيه قال لا بأس.

29- عنه عن محمد بن يعقوب عن محمد بن إسماعيل عن الفضل بن شاذان عن صفوان بن يحيى عن العيص بن القاسم قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن رجل له نعم يبيع ألبانها بغير كيل قال نعم حتى ينقطع أو شي‏ء منها.

30- عنه عن الحسين بن سعيد عن أخيه الحسن عن زرعة عن سماعة قال سألته عن اللبن يشترى و هو في الضرع قال لا إلا أن يحلب إلى سكرجة فيقول أشتري منك هذا اللبن الذي في السكرجة و ما في ضروعها بثمن مسمى فإن لم يكن في الضروع شي‏ء كان ما في السكرجة.

31- عنه عن الحسن بن محبوب عن إبراهيم الكرخي قال قلت لأبي عبد اللّه (عليه السلام) ما تقول في رجل اشترى من رجل أصواف مائة نعجة و ما في بطونها من حمل بكذا و كذا درهما قال لا بأس بذلك إن لم يكن في بطونها حمل كان رأس ماله في الصوف.

32- عنه عن الحسين بن سعيد عن الحسن عن زرعة عن سماعة عن‏

122

أبي عبد اللّه (عليه السلام) في الرجل يشتري العبد و هو آبق عن أهله قال لا يصلح له إلا أن يشتري معه شيئا آخر و يقول أشتري منك هذا الشي‏ء و عبدك بكذا و كذا فإن لم يقدر على العبد كان الذي نقده فيما اشترى منه.

33- عنه عن أحمد بن محمد بن أبي نصر عن بعض أصحابه عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال إذا كانت أجمة ليس فيها قصب أخرج شي‏ء من السمك فيباع و ما في الأجمة.

34- عنه عن الحسن بن محمد بن سماعة عن غير واحد عن أبان بن عثمان عن إسماعيل بن الفضل الهاشمي عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) في الرجل يتقبل بجزية رءوس الرجال و بخراج النخل و الآجام و الطير و هو لا يدري لعله لا يكون من هذا شي‏ء أبدا أو يكون قال إذا علم من ذلك شيئا واحدا أنه قد أدرك فاشتره و تقبل منه.

35- عنه عن علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن فضال عن ابن بكير عن رجل من أصحابنا قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن رجل يشتري الجص فيكيل بعضه و يأخذ البقية بغير كيل فقال إما أن يأخذ كله بتصديقه و إما أن يكيله كله.

36- عنه عن الحسين بن سعيد عن صفوان و علي بن النعمان عن يعقوب بن شعيب قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن الرجل يكون لي عليه أحمال كيل مسمى فيبعث إلي بأحمال فيها أقل من الكيل الذي لي عليه فآخذها مجازفة فقال لا بأس قال و سألته عن الرجل يكون له على الآخر مائة كر تمر و له نخل سائبة فيقول أعطني نخلك هذا بما عليك فكأنه كرهه قال و سألته عن الرجلين بينهما النخل فيقول أحدهما لصاحبه اختر إما أن تأخذ هذا النخل بكذا و كذا كيلا مسمى و تعطيني نصف هذا الكيل زاد أو

123

نقص و إما أن آخذ أنا بذلك قال لا بأس.

37- عنه عن صفوان بن يحيى عن عبد الرحمن بن الحجاج قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن فضول موازين اللحم و القت و نحو ذلك فأخبرته أنهم يشترون عندنا الوزنات بعشرة و اللحم الأرطال بالدراهم و لا يتزن إلا راجحا و ذلك الرجحان ليس له وقت يعرف فقال إذا كان ذلك بيع أهل البلد فانظر من ذلك الوسط فلا تعده.

38- عنه عن الحسن بن محبوب عن علي بن رئاب عن بريد بن معاوية عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) في رجل اشترى من رجل عشرة آلاف طن قصب في أنبار بعضه على بعض من أجمة واحدة و الأنبار فيه ثلاثون ألف طن فقال البائع قد بعتك من هذا القصب عشرة آلاف طن فقال المشتري قد قبلت و اشتريت و رضيت فأعطاه من ثمنه ألف درهم و وكل المشتري من يقبضه فأصبحوا و قد وقع النار في القصب فاحترق منه عشرون ألف طن و بقي عشرة آلاف طن فقال العشرة آلاف طن التي بقيت هي للمشتري و العشرون التي احترقت من مال البائع.

39- عنه عن الحسن بن محمد بن سماعة عن محمد بن زياد عن معاوية بن عمار عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال لا بأس بأن يشتري الآجام إذا كان فيها قصب.

40- عنه عن الحسن بن محمد بن سماعة عن بعض أصحابنا عن زكريا عن رجل عن أبي بصير عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) في شراء الأجمة ليس فيها قصب إنما هي ماء قال يصيد كفا من سمك يقول أشتري منك هذا السمك و ما في هذه الأجمة بكذا و كذا.

41- عنه عن الحسن بن محبوب عن أبي ولاد الحناط عن أبي عبد

124

اللّه (عليه السلام) قال سألته عن رجل كانت له غنم يحتلبها فيأتيه الرجل فيشتري الخمسمائة رطل و أكثر من ذلك المائة رطل بكذا و كذا فيأخذ منه في كل يوم مائة رطل حتى يستوفي ما اشتراه منه قال لا بأس بهذا.

42- عنه عن عبد اللّه بن جبلة عن أبي المغراء عن إبراهيم بن ميمون أن إبراهيم بن أبي المثنى سأل أبا عبد اللّه (عليه السلام) و أنا حاضر فقال نعطي الراعي بالجبل الغنم يرعاها و له أصوافها و ألبانها و يعطيني الراعي لكل شاة درهما فقال ليس بذلك بأس قلت فإن أهل المسجد يقولون لا لأن منها ما ليس لها صوف و لا لبن فقال أبو عبد اللّه (عليه السلام) و هل يطيبه إلا ذلك يذهب بعض و يبقى بعض.

43- عنه عن علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير عن حماد عن الحلبي عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) في الرجل يكون له الغنم يعطيها بضريبة سمنا شيئا معلوما أو دراهم معلومة من كل شاة كذا و كذا قال لا بأس بالدراهم و لست أحب أن يكون بالسمن.

44- عنه عن الحسن بن محمد بن سماعة عن بعض أصحابه عن مدرك الهزهاز عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) في الرجل يكون له الغنم فيعطيها بضريبة شي‏ء معلوم من الصوف و السمن أو الدراهم قال لا بأس بالدراهم و كره السمن.

45- عنه عن ابن محبوب عن عبد اللّه بن سنان قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن رجل دفع إلى رجل غنمه بسمن و دراهم معلومة لكل شاة كذا و كذا في كل شهر قال لا بأس بالدراهم فأما السمن فلا أحب ذلك إلا أن تكون حوالب فلا بأس.

46- عنه عن الحسن بن محمد بن سماعة عن صفوان عن إسحاق بن‏

125

عمار عن معمر الزيات قال قلت لأبي عبد اللّه (عليه السلام) الرجل يجيئني فيقول أقرضني دنانير حتى أشتري بها زيتا و أبيعك قال لا بأس.

47- عنه عن عبد اللّه بن جبلة عن علي بن أبي حمزة قال سمعت معمرا الزيات يسأل أبا عبد اللّه (عليه السلام) فقال جعلت فداك إني رجل أبيع الزيت يأتيني من الشام فآخذ لنفسي مما أبيع قال ما أحب لك ذلك قال إني لست أنقص نفسي شيئا مما أبيع قال بعه من غيرك و لا تأخذ منه شيئا أ رأيت لو أن الرجل قال لك لا أنقصك رطلا من دينار كيف كنت تصنع أ لا تقربه قال له جعلت فداك فإنه يطرح ظروف السمن و الزيت لكل ظرف كذا و كذا رطلا فربما زاد و ربما نقص قال إذا كان ذلك عن تراض منكم فلا بأس.

48- عنه عن حنان قال كنت جالسا عند أبي عبد اللّه (عليه السلام) فقال له معمر الزيات إنا نشتري الزيت في أزقاقه و يحسب لنا فيه نقصان لمكان الأزقاق فقال أبو عبد اللّه (عليه السلام) إن كان يزيد و ينقص فلا بأس و إن كان يزيد و لا ينقص فلا تقربه.

49- عنه عن ابن أبي عمير عن جميل عن ميسر قال قلت لأبي عبد اللّه (عليه السلام) رجل اشترى زق زيت فوجد فيه درديا قال فقال إن كان المشتري ممن يعلم أن الدردي يكون في الزيت فليس له أن يرده و إن كان ممن لا يعلم فله أن يرده.

50- عنه عن ابن رباط عن ابن مسكان عن أبي بصير قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن الفأرة تقع في السمن أو في الزيت فتموت فيه قال إن كان جامدا فيطرحها و ما حولها و يؤكل ما بقي و إن كان ذائبا فأسرج به و أعلمهم إذا بعته.

51- عنه عن أحمد الميثمي عن معاوية بن وهب و غيره عن أبي عبد

126

اللّه (عليه السلام) في جرذ مات في زيت ما تقول في بيع ذلك قال بعه و بينه لمن اشتراه ليستصبح به.

52- عنه عن صالح بن خالد عن أبي جميلة عن زيد الشحام قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن رجل جمال أكتري منه بعثت معه بزيت إلى نصيبين فزعم أن بعض أزقاق الزيت انخرق فأهراق فقال له إن شاء أخذ الزيت و إن زعم أنه انخرق فلا يقبل إلا ببينة عادلة.

53- عنه عن صفوان عن محمد بن سنان عن حذيفة بن منصور قال قلت لأبي عبد اللّه (عليه السلام) إن معاذ بن كثير و قيسا أمراني أن أسألك عن جمال حمل لهم متاعا بأجر و أنه ضاع منه جمل قيمته ستمائة درهم و هو طيب النفس لغرمه لأنها صناعته قال يتهمونه قلت لا قال لا يغرمونه.

54- عنه عن ابن رباط عن ابن مسكان عن أبي العباس البقباق عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال قلت له الطريق الواسع هل يؤخذ منه شي‏ء إذا لم يضر بالطريق قال لا.

55- عنه عن محمد بن زياد عن الكاهلي عن منصور بن حازم عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال: قلت دار بين قوم اقتسموها و تركوا بينهم ساحة فيها ممرهم فجاء رجل فاشترى نصيب بعضهم أله ذلك قال: نعم و لكن يسد بابه و يفتح بابا إلى الطريق أو ينزل من فوق البيت، فإذا أراد شريكهم أن يبيع منقل قدميه فإنهم أحق به و إن أراد يجي‏ء حتى يقعد على الباب المسدود الذي بابه لم يكن لهم أن يمنعوه.

56- عنه عن جعفر و الميثمى و الحسن بن حماد عن أبي العباس البقباق عن أبي عبد اللّه (عليه السلام)، قال: اذا تشاح قوم في طريق، فقال بعضهم:

سبع أذرع و قال بعضهم: أربع اذرع، فقال: أبو عبد اللّه (عليه السلام): لا بل خمس‏

127

اذرع.

57- عنه عن الميثمي و غيره عن معاوية بن وهب قال قلت لأبي عبد اللّه (عليه السلام) الرجل يكون في داره و يغيب عنها كذا و كذا سنة و يدع فيها عياله ثم يأتينا هلاكه فلا تقسم الدار بين ورثته الذين ترك في الدار حتى يشهد شاهدان أن هذه الدار لفلان بن فلان تركها ميراثا بين فلان و فلانة فنشهد على هذا قال نعم.

58- عنه عن جعفر و صالح بن خالد عن أبي جميلة عن عبد اللّه بن أبي أمية أنه سأل أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن دار يشتريها يكون فيها زيادة من الطريق قال إن كان ذلك دخل عليه فيما حدد له فلا بأس به.

59- عنه عن علي بن إبراهيم عن صالح بن السندي عن جعفر بن بشير عن الحسين بن أبي العلاء عن أبي عمرو السراج عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) في الرجل يوجد عنده السرقة فقال هو غارم إذا لم يأت على بائعها شهودا.

60- عنه عن أحمد بن محمد عن ابن أبي عمير عن جميل بن صالح قال أرادوا بيع تمر عين أبي زياد فأردت أن أشتريه ثم قلت حتى أستأذن أبا عبد اللّه (عليه السلام) فأمرت مصادفا فسأله فقال قل له يشتريه فإن لم يشتره اشتراه غيره.

61- عنه عن الحسين بن سعيد عن النضر بن سويد عن القاسم بن سليمان عن جراح عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال لا يصلح شراء السرقة و الخيانة إذا عرفت.

62- عنه عن أحمد بن محمد عن الحسن بن علي عن أبان عن إسحاق ابن عمار قال سألته عن الرجل يشتري من العامل و هو يظلم قال يشتري منه ما لم يعلم أنه ظلم فيه أحدا.

128

63- عنه عن أحمد بن محمد عن الحسن بن علي عن علي بن عقبة عن الحسين بن موسى عن بريد و محمد بن مسلم عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال من اشترى طعام قوم و هم له كارهون قص لهم من لحمه يوم القيامة.

64- عنه عن صفوان عن عبد الرحمن بن الحجاج قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن الفراء أشتريه من الرجل الذي لعلي لا أثق به فيبيعني على أنها ذكية أبيعها على ذلك فقال إن كنت لا تثق به فلا تبعها على أنها ذكية إلا أن تقول قد قيل لي إنها ذكية.

65- عنه عن محمد بن خالد عن أبي الجهم عن أبي خديجة قال سمعت أبا عبد اللّه (عليه السلام) يقول لا يطيب ولد الزنا أبدا و لا يطيب ثمنه أبدا.

66- عنه عن الحسين بن سعيد عن فضالة عن أبان عمن أخبره عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال سألته عن ولد الزنا أشتريه أو أبيعه أو أستخدمه فقال اشتره و استرقه و استخدمه و بعه فأما اللقيط فلا تشتره.

67- عنه عن صفوان عن ابن سنان قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن ولد الزنا أ يشترى و يستخدم و يباع فقال نعم.

68- عنه عن علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير عن عمر بن أذينة قال كتبت إلى أبي عبد اللّه (عليه السلام) أسأله عن رجل له خشب فباعه ممن يتخذ منه برابط فقال لا بأس به و عن رجل له خشب فباعه ممن يتخذ منه صلبانا فقال لا.

69- عنه عن أحمد بن محمد عن الحسن بن محبوب عن أبان عن عيسى القمي عن عمرو بن حريث قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن التوت أبيعه يصنع للصليب و الصنم قال لا.

70- عنه عن علي بن أسباط عن أبي مخلد السراج قال كنت عند أبي‏

129

عبد اللّه (عليه السلام) إذ دخل عليه معتب فقال بالباب رجلان فقال أدخلهما فدخلا فقال أحدهما إني رجل سراج أبيع جلود النمر قال مدبوغة هي قال نعم قال ليس به بأس.

71- عنه عن الحسن بن محمد بن سماعة عن عبد اللّه بن جبلة عن علي بن أبي حمزة عن أبي بصير قال قلت لأبي عبد اللّه (عليه السلام) إنا نبسط عندنا الوسائد فيها التماثيل و نفرشها قال لا بأس بما يبسط منها و يفترش و يوطأ إنما يكره منها ما نصب على الحائط و على السرير.

72- عنه عن محمد بن زياد عن عمار بن مروان عن سماعة بن مهران عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال لا يصلح لباس الحرير و الديباج فأما بيعه فلا بأس به.

73- عنه عن أحمد بن محمد عن ابن أبي نصر عن داود بن سرحان عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال كان معي جرابان من مسك أحدهما رطب و الآخر يابس فبدأت بالرطب فبعته ثم أخذت اليابس أبيعه فإذا أنا لا أعطى باليابس الثمن الذي يسوي و لا يزيدوني على ثمن الرطب فسألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) أ يصلح لي أن أنديه قال لا إلا أن تعلمهم فنديته ثم أعلمتهم و قال لا بأس به إذا أعلمتهم.

74- أبو حنيفة المغربي عن الصادق: أنه نهى عن بيع حبل الحبلة.

75- عنه أنه (عليه السلام) نهى عن بيع المضامين و الملاقيح فأما المضامين فهي ما في أصلاب الفحول و كانوا يبيعون ما يضرب الفحل عاما و أعواما و مرة و مرتين و نحو ذلك و الملاقيح هي الأجنة في بطون أمهاتها و كانوا يتبايعونها قبل أن تنتج.

76- عنه أنه (عليه السلام) نهى عن بيع الملامسة و المنابذة و طرح الحصى.

130

77- عنه أنه (عليه السلام) نهى عن بيع الولاء و عن هبته و قال الولاء شعبة من النسب لا يباع و لا يوهب.

78- عنه أنه (عليه السلام) نهى عن بيع العبد الآبق و البعير الشارد.

79- عنه قال جعفر بن محمد (عليهما السلام) إذا كان مع ذلك شي‏ء حاضر جاز بيعه يقع البيع على الحاضر.

80- عنه أنه (عليه السلام) قال لا بأس بشراء تراب المعادن بالدنانير يدا بيد و لا خير فيه بنسيئة.

81- عنه قال جعفر بن محمد (عليهما السلام) إذا كان في الأجمة أو الحظيرة سمك مجتمع يوصل إليه بغير صيد أو كان مع اللبن الذي في الضرع لبن حليب أو غيره فالبيع جائز فإن كان لا يوصل إلى السمك إلا بالصيد فالبيع باطل.

82- عنه أنه (عليه السلام) كره عن بيع الصك عن الرجل بكذا و كذا درهما.

المنابع:

(1) اصل الحناط: 104،

(2) الكافي: 6/ 224- 376 و 7/ 122، الى 139،

(4) دعائم الاسلام: 2/ 21- 22- 23.

131

34- باب بيع العصير و الخمر

1- الكليني عن محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن القاسم بن محمد عن علي بن أبي حمزة عن أبي بصير قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن ثمن العصير قبل أن يغلي لمن يبتاعه ليطبخه أو يجعله خمرا قال إذا بعته قبل أن يكون خمرا و هو حلال فلا بأس.

2- عنه أبو علي الأشعري عن محمد بن عبد الجبار عن صفوان عن ابن مسكان عن يزيد بن خليفة قال كره أبو عبد اللّه (عليه السلام) بيع العصير بتأخير.

3- عنه عن صفوان عن ابن مسكان عن محمد الحلبي قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن بيع عصير العنب ممن يجعله حراما فقال لا بأس به تبيعه حلالا فيجعله حراما فأبعده اللّه و أسحقه.

4- عنه عن الحسين بن محمد عن معلى بن محمد عن الحسن بن علي عن أبان عن أبي أيوب قال قلت لأبي عبد اللّه (عليه السلام) رجل أمر غلامه أن يبيع كرمه عصيرا فباعه خمرا ثم أتاه بثمنه فقال إن أحب الأشياء إلي أن يتصدق بثمنه.

5- عنه عن علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير عن عمر بن أذينة قال كتبت إلى أبي عبد اللّه (عليه السلام) أسأله عن رجل له كرم أ يبيع العنب و التمر ممن يعلم أنه يجعله خمرا أو سكرا فقال إنما باعه حلالا في الإبان الذي‏

132

يحل شربه أو أكله فلا بأس ببيعه.

6- عنه عن محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد عن ابن فضال عن يونس بن يعقوب عن منصور قال قلت لأبي عبد اللّه (عليه السلام) لي على رجل ذمي دراهم فيبيع الخمر و الخنزير و أنا حاضر فيحل لي أخذها فقال إنما لك عليه دراهم فقضاك دراهمك.

7- عنه عن علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير عن ابن أذينة عن زرارة عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) في الرجل يكون لي عليه الدراهم فيبيع بها خمرا و خنزيرا ثم يقضي عنها قال لا بأس أو قال خذها.

8- عنه عن محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد عن محمد بن إسماعيل ابن بزيع عن حنان عن أبي كهمس قال سأل رجل أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن العصير فقال لي كرم و أنا أعصره كل سنة و أجعله في الدنان و أبيعه قبل أن يغلي قال لا بأس به فإن غلى فلا يحل بيعه ثم قال هو ذا نحن نبيع تمرنا ممن نعلم أنه يصنعه خمرا.

9- الطوسي عن علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير عن ابن أذينة قال كتبت إلى أبي عبد اللّه (عليه السلام) أسأله عن الرجل يؤجر سفينته و دابته ممن يحمل فيها أو عليها الخمر و الخنازير فقال لا بأس.

10- عنه عن أحمد بن محمد بن عيسى عن محمد بن إسماعيل عن علي ابن النعمان عن ابن مسكان عن عبد المؤمن عن صابر قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن الرجل يؤاجر بيته يباع فيه الخمر قال حرام أجره.

11- عنه عن النضر عن القاسم بن سليمان عن جراح المدائني قال قال أبو عبد اللّه (عليه السلام) من أكل السحت ثمن الخمر و نهى عن ثمن الكلب.

12- عنه عن حماد بن عيسى عن حريز عن محمد عن أبي عبد

133

اللّه (عليه السلام) و صفوان و فضالة عن العلاء عن محمد بن مسلم عن أبي جعفر (عليه السلام) في رجل ترك غلاما له في كرم له يبيعه عنبا أو عصيرا فانطلق الغلام فعصره خمرا ثم باعه قال لا يصلح ثمنه.

ثم قال إن رجلا من ثقيف أهدى لرسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله و سلّم) راويتين من خمر بعد ما حرمت فأمر بهما رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله و سلّم) فأهريقتا و قال إن الذي حرم شربها قد حرم ثمنها ثم قال أبو عبد اللّه (عليه السلام) إن أفضل خصال هذه التي باعها الغلام أن يتصدق بثمنها.

13- عنه عن القاسم بن محمد عن علي عن أبي بصير عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال سألته عن ثمن العصير قبل أن يغلي لمن يبتاعه ليطبخه أو يجعله خمرا قال إذا بعت قبل أن يكون خمرا فهو حلال فلا بأس.

14- عنه عن فضالة عن رفاعة بن موسى قال سئل أبو عبد اللّه (عليه السلام) و أنا حاضر عن بيع العصير ممن يخمره فقال حلال ألسنا نبيع تمرنا لمن يجعله شرابا خبيثا.

15- عنه عن صفوان عن ابن مسكان عن محمد الحلبي قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن بيع عصير العنب ممن يجعله حراما فقال لا بأس به تبيعه حلالا فيجعله حراما فأبعده اللّه و أسحقه.

16- عنه عن ابن أبي عمير عن حماد عن الحلبي عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) أنه سئل عن بيع العصير ممن يصنعه خمرا فقال بعه ممن يطبخه أو يصنعه خلا أحب إلي و لا أرى بالأول بأسا.

17- عنه عن القاسم بن محمد عن محمد بن يحيى الخثعمي قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن الرجل يكون لنا عليه الدين فيبيع الخمر و الخنازير فيقضينا فقال لا بأس به ليس عليك من ذلك شي‏ء.

134

18- عنه عن عبد اللّه بن بحر عن ابن مسكان عن أبي بصير قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن الرجل يكون له على الرجل مال فيبيع بين يديه خمرا و خنازير يأخذ ثمنه قال لا بأس به.

19- عنه عن الحسن بن محمد بن سماعة عن صفوان بن يحيى عن يزيد بن خليفة الحارثي عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال كره أبو عبد اللّه (عليه السلام) بيع العصير بتأخيره.

20- عنه عن صفوان عن يزيد بن خليفة الحارثي عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال سأله رجل و أنا حاضر فقال إن لي الكرم قال بعه عنبا قال فإنه يشتريه من يجعله خمرا قال فبعه إذا عصيرا قال إنه يشتريه مني عصيرا فيجعله خمرا في قربتي قال بعته حلالا فجعله حراما فأبعده اللّه ثم سكت هنيئة ثم قال لا تذرن ثمنه عليه حتى يصير خمرا فتكون تأخذ ثمن الخمر.

المنابع:

(1) الكافي: 5/ 230- 231- 232،

(2) التهذيب: 7/ 134، الى 138، (3) الاستبصار: 3/ 105،

135

35- باب الرهن‏

1- الحميري عن محمد بن الوليد عن عبد اللّه بن بكير قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن الرجل رهن رهنا ثم انطلق فلا يقدر عليه أ يباع الرهن قال لا حتى يجي‏ء الراهن.

2- الكليني عن علي بن إبراهيم عن أبيه عن إسماعيل بن مرار عن يونس عن معاوية بن عمار قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن الرجل يسلم في الحيوان أو الطعام و يرتهن الرهن قال لا بأس تستوثق من مالك.

3- عنه عدة من أصحابنا عن أحمد بن محمد بن خالد عن أبيه عن ابن بكير عن عبيد بن زرارة عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) في رجل رهن رهنا إلى غير وقت مسمى ثم غاب هل له وقت يباع فيه رهنه قال لا حتى يجي‏ء [صاحبه‏].

4- عنه عن محمد بن يحيى عن محمد بن الحسين عن صفوان عن ابن بكير قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن الرهن فقال إن كان أكثر من مال المرتهن فهلك أن يؤدي الفضل إلى صاحب الرهن و إن كان أقل من ماله فهلك الرهن أدى إليه صاحبه فضل ماله و إن كان الرهن سواء فليس عليه شي‏ء.

5- عنه عن الحسين بن محمد عن معلى بن محمد عن الحسن بن علي الوشاء عن أبان عمن أخبره عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) أنه قال في الرهن إذا ضاع‏

136

من عند المرتهن من غير أن يستهلكه رجع في حقه على الراهن فأخذه فإن استهلكه تراد الفضل بينهما.

6- عنه عن علي عن أبيه عن ابن أبي عمير عن حماد عن الحلبي قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن رجل رهن جاريته عند قوم أ يحل له أن يطأها قال إن الذين ارتهنوها يحولون بينه و بين ذلك قلت أ رأيت إن قدر عليها خاليا قال نعم لا أرى هذا عليه حراما.

7- عنه عدة من أصحابنا عن سهل بن زياد و أحمد بن محمد عن ابن محبوب عن أبي ولاد قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن الرجل يأخذ الدابة و البعير رهنا بماله أله أن يركبه قال فقال إن كان يعلفه فله أن يركبه و إن كان الذي رهنه عنده يعلفه فليس له أن يركبه.

8- عنه عن محمد بن يحيى عن بعض أصحابنا عن منصور بن العباس عن الحسن بن علي بن يقطين عن عمرو بن إبراهيم عن خلف بن حماد عن إسماعيل بن أبي قرة عن أبي بصير عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) في رجل استقرض من رجل مائة دينار و رهنه حليا بمائة دينار ثم إنه أتاه الرجل فقال له أعرني الذهب الذي رهنتك عارية فأعاره فهلك الرهن عنده أ عليه شي‏ء لصاحب القرض في ذلك قال هو على صاحب الرهن الذي رهنه و هو الذي أهلكه و ليس لمال هذا توى.

9- عنه عن محمد بن جعفر الرزاز عن محمد بن عبد الحميد عن سيف بن عميرة عن منصور بن حازم عن سليمان بن خالد عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال إذا رهنت عبدا أو دابة فمات فلا شي‏ء عليك و إن هلكت الدابة أو أبق الغلام فأنت ضامن.

10- عنه عن أحمد بن محمد عن ابن فضال عن إبراهيم بن عثمان عن‏

137

أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال قلت له رجل لي عليه دراهم و كانت داره رهنا فأردت أن أبيعها قال أعيذك باللّه أن تخرجه من ظل رأسه.

11- عنه عن أحمد بن محمد عن محمد بن عيسى عن منصور بن حازم عن هشام بن سالم عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال سئل عن رجل يكون له الدين على الرجل و معه الرهن أ يشتري الرهن منه قال نعم.

12- عنه عن حميد بن زياد عن الحسن بن محمد عن غير واحد عن أبان عن ابن أبي يعفور عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال إذا اختلفا في الرهن فقال أحدهما رهنته بألف درهم و قال الآخر بمائة درهم فقال يسأل صاحب الألف البينة فإن لم يكن له بينة حلف صاحب المائة و إن كان الرهن أقل مما رهن أو أكثر و اختلفا فقال أحدهما هو رهن و قال الآخر هو عندك وديعة فقال يسأل صاحب الوديعة البينة فإن لم يكن له بينة حلف صاحب الرهن.

13- عنه عن محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد عن ابن أبي عمير عن الحسين بن عثمان عن إسحاق بن عمار عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) في رجل قال لرجل لي عليك ألف درهم فقال الرجل لا و لكنها وديعة فقال أبو عبد اللّه (عليه السلام) القول قول صاحب المال مع يمينه.

14- عنه عن محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد عن ابن محبوب عن عباد بن صهيب قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن متاع في يد رجلين أحدهما يقول استودعتكه و الآخر يقول هو رهن قال فقال القول قول الذي يقول أنه رهن عندي إلا أن يأتي الذي ادعى أنه أودعه بشهود.

15- ابو جعفر الصدوق: روى محمد بن أبي عمير عن جميل بن دراج قال قال أبو عبد اللّه (عليه السلام) في رجل رهن عند رجل رهنا فضاع الرهن قال هو من مال الراهن و يرتجع المرتهن عليه بماله.

138

16- عنه روى الحسن بن محبوب عن عباد بن صهيب قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن متاع في يدي رجلين أحدهما يقول استودعتكه و الآخر يقول هو رهن فقال القول قول الذي يقول هو رهن عندي إلا أن يأتي الذي ادعى أنه قد أودعه بشهود.

17- عنه روى الحسن بن محبوب عن أبي ولاد قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن الرجل يأخذ الدابة و البعير رهنا بماله هل له أن يركبهما فقال إن كان يعلفهما فله أن يركبهما و إن كان الذي أرهنهما عنده يعلفهما فليس له أن يركبهما.

18- عنه روى الحسن بن محبوب عن إبراهيم الكرخي قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن الرجل رهن بماله أرضا أو دارا لهما غلة كثيرة فقال على الذي ارتهن الأرض و الدار بماله أن يحسب لصاحب الأرض و الدار ما أخذ من الغلة و يطرحه عنه من الدين له.

19- عنه روى محمد بن حسان عن أبي عمران الأرمني عن عبد اللّه بن الحكم قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن رجل أفلس و عليه دين لقوم و عند بعضهم رهون و ليس عند بعضهم فمات و لا يحيط ماله بما عليه من الدين قال يقسم جميع ما خلف من الرهون و غيرها على أرباب الدين بالحصص.

20- عنه قال و سألته عن رجل رهن عند رجل رهنا على ألف درهم و الرهن يساوي ألفين فضاع قال يرجع عليه بفضل ما رهنه و إن كان أنقص مما رهنه عليه رجع على الراهن بالفضل و إن كان الرهن يسوي ما رهنه عليه فالرهن بما فيه.

21- عنه علي بن الحكم عن أبان بن عثمان عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال‏

139

في الرهن إذا ضاع من عند المرتهن من غير أن يستهلكه رجع بحقه على الراهن فأخذه و إن استهلكه ترادا الفضل بينهما.

22- عنه عن القاسم بن سليمان عن عبيد بن زرارة عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) في رجل رهن رهنا إلى وقت ثم غاب هل له وقت يباع فيه رهنه فقال لا حتى يجي‏ء.

23- عنه روى أبان عن عبيد بن زرارة قال قلت لأبي عبد اللّه (عليه السلام) رجل رهن عند رجل سوارين فهلك أحدهما قال يرجع بحقه فيما بقي.

24- عنه قال (عليه السلام) في رجل رهن عند رجل دارا فاحترقت أو انهدمت قال يكون ماله في تربة الأرض.

25- عنه قال (عليه السلام) في رجل رهن عنده رجل مملوكا فجذم أو رهن عنده متاعا فلم ينشر ذلك المتاع و لم يتعاهده و لم يحركه فأكل يعني أكله السوس هل ينقص من ماله بقدر ذلك قال لا.

26- عنه روى حماد عن الحلبي عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) في الرجل يرهن عند الرجل الرهن فيصيبه توى أوضاع قال يرجع بماله عليه.

27- عنه روى فضالة عن أبان عن رجل عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال سألته كيف يكون الرهن بما فيه إن كان حيوانا أو دابة أو فضة أو متاعا فأصابه حريق أو لصوص فهلك ماله أو نقص متاعه و ليس له على مصيبته بينة قال إذا ذهب متاعه كله فلم يوجد له شي‏ء فلا شي‏ء عليه قال و إن قال ذهب من بين مالي و له مال فلا يصدق.

28- عنه روى أحمد بن محمد بن أبي نصر البزنطي عن داود بن الحصين عن أبي العباس الفضل بن عبد الملك عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال سألته عن رجل رهن عنده آخر عبدين فهلك أحدهما أ يكون حقه في‏

140

الآخر قال نعم قلت أو دارا فاحترقت أ يكون حقه في التربة قال نعم قلت أو دابتين فهلكت إحداهما أ يكون حقه في الأخرى قال نعم قلت أو متاعا فهلك من طول ما تركه أو طعاما ففسد أو غلاما فأصابه جدري فعمي أو ثيابا تركها مطوية لم يتعاهدها و لم ينشرها حتى هلكت قال هذا نحو واحد يكون حقه عليه.

29- عنه روى فضالة عن أبان عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال إذا اختلفا في الرهن فقال أحدهما رهنته بألف درهم و قال الآخر رهنته بمائة درهم فإنه يسأل صاحب الألف البينة فإن لم يكن له بينة حلف صاحب المائة و إن كان الرهن أقل مما رهن به أو أكثر و اختلفا في الرهن فقال أحدهما هو رهن و قال الآخر هو وديعة فإنه يسأل صاحب الوديعة البينة فإن لم يكن له بينة حلف صاحب الرهن.

30- عنه روى أبو الحسين محمد بن جعفر الأسدي (رضي الله عنه) عن موسى بن عمران النخعي عن عمه الحسين بن يزيد النوفلي عن علي بن سالم عن أبيه قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن الخبر الذي روي أن من كان بالرهن أوثق منه بأخيه المؤمن فأنا منه بري‏ء فقال ذلك إذا ظهر الحق و قام قائمنا أهل البيت قلت فالخبر الذي روي أن ربح المؤمن على المؤمن ربا ما هو قال ذاك إذا ظهر الحق و قام قائمنا أهل البيت و أما اليوم فلا بأس بأن يبيع من الأخ المؤمن و يربح عليه.

31- أبو جعفر الطوسي عن علي بن إبراهيم عن أبيه عن إسماعيل بن مرار عن يونس عن معاوية قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن الرجل يسلم في الحيوان و الطعام و يرتهن الرهن قال لا بأس تستوثق من مالك.

32- عنه عن الحسين بن سعيد عن صفوان عن ابن بكير قال سألت‏

141

أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن رجل رهن رهنا ثم انطلق فلا يقدر عليه أ يباع الرهن قال لا حتى يجي‏ء صاحبه.

33- عنه عن أحمد بن أبي عبد اللّه عن أبيه عن ابن بكير عن عبيد بن زرارة عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) في رجل رهن رهنا إلى غير وقت ثم غاب هل له وقت يباع فيه رهنه قال لا حتى يجي‏ء.

34- عنه عن أبيه عن حماد عن الحلبي قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن رجل رهن جارية عند قوم أ يحل له أن يطأها قال إن الذين ارتهنوا يحولون بينه و بينها قلت أ رأيت إن قدر عليها خاليا قال نعم لا أرى هذا عليه حراما.

35- عنه عن ابن فضال عن إبراهيم بن عثمان عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال قلت له رجل لي عليه دراهم و كانت داره رهنا فأردت أن أبيعها فقال أعيذك باللّه أن تخرجه من ظل رأسه.

36- عنه عن محمد بن عيسى عن منصور بن حازم عن هشام بن سالم عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال سئل عن الرجل يكون له الدين على الرجل و معه الرهن أ يشتري الرهن منه قال نعم.

37- عنه عن الحسين بن سعيد عن القاسم بن محمد و فضالة عن أبان عن عبيد بن زرارة قال قلت لأبي عبد اللّه (عليه السلام) رجل رهن سوارين فهلك أحدهما قال يرجع عليه فيما بقي و قال في رجل رهن عنده دارا فاحترقت أو انهدمت قال يكون ماله في تربة الأرض.

38- عنه عن ابن أبي عمير عن أبان عن رجل عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) في رجل رهن عند رجل دارا فاحترقت أو انهدمت قال يكون ماله في تربة الأرض و قال في رجل رهن عنده مملوك فجذم أو رهن عنده متاع فلم‏

142

ينشر المتاع و لم يتعاهده و لم يحركه فتأكل هل ينقص من ماله بقدر ذلك قال لا.

39- عنه عن محمد بن يحيى عن محمد بن الحسين عن صفوان عن ابن بكير قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن الرهن فقال إن كان أكثر من مال المرتهن فهلك أن يؤدي الفضل إلى صاحب الرهن و إن كان أقل من ماله و هلك الرهن أدى إلى صاحبه فضل ماله و إن كان سواء فليس عليه شي‏ء.

40- عنه عن محمد بن يعقوب عن الحسين بن محمد عن معلى بن محمد عن الوشاء عن أبان عمن أخبره عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) أنه قال في الرهن إذا ضاع من عند المرتهن من غير أن يستهلكه رجع في حقه على الراهن فأخذه فإن استهلكه ترادا الفضل بينهما.

41- عنه روى محمد بن علي بن محبوب عن بنان عن محمد بن علي عن علي بن الحكم عن أبان بن عثمان عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال في الرهن إذا ضاع من عند المرتهن من غير أن يستهلك رجع في حقه على الراهن فأخذه و إن استهلكه ترادا الفضل فيما بينهما.

42- عنه عن محمد بن يعقوب عن محمد بن جعفر الرزاز عن محمد بن عبد الحميد عن سيف بن عميرة عن منصور بن حازم عن سليمان بن خالد عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال إذا ارتهنت عبدا أو دابة فماتا فلا شي‏ء عليك و إن هلكت الدابة أو أبق الغلام فأنت ضامن.

43- عنه عن الحسين بن سعيد عن فضالة عن أبان عن رجل عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال سألته كيف يكون الرهن بما فيه إن كان حيوانا أو دابة أو ذهبا أو فضة أو متاعا فأصابته جائحة حريق أو لص فهلك ماله أو نقص متاعه و ليس له على مصيبته بينة قال إذا ذهب متاعه كله فلم يوجد له‏

143

شي‏ء فلا شي‏ء عليه و إن قال ذهب من بيتي مال و له مال فلا يصدق عليه.

44- عنه عن محمد بن خالد عن ابن بكير و النضر عن القاسم بن سليمان جميعا عن عبيد بن زرارة عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) في رجل رهن عند صاحبه رهنا لا بينة بينهما فادعى الذي عنده الرهن أنه بألف و قال صاحب الرهن هو بمائة فقال البينة على الذي عنده الرهن أنه بألف فإن لم يكن له بينة فعلى الذي له الرهن اليمين أنه بمائة.

45- عنه عن الحسن بن محمد بن سماعة عن غير واحد عن أبان عن ابن أبي يعفور عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال إذا اختلفا في الرهن فقال أحدهما أرهنته بألف و قال الآخر بمائة درهم قال يسأل صاحب الألف البينة فإن لم يكن له بينة حلف صاحب المائة و إن كان الرهن أقل مما رهن أو أكثر أو اختلفا فقال أحدهما هو رهن و قال الآخر هو وديعة قال على صاحب الوديعة البينة فإن لم يكن له بينة حلف صاحب الرهن.

46- عنه عن الحسين بن سعيد عن صفوان عن يعقوب بن شعيب قال سألته عن الرجل يكون له على الرجل تمر أو حنطة أو رمان و له أرض فيها شي‏ء من ذلك فيرتهنها حتى يستوفي الذي له قال يستوثق من ماله.

47- عنه عن محمد بن علي بن محبوب عن ابن أبي نصر عن داود بن الحصين عن أبي العباس عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال سألته عن رجل رهنه آخر عبدين فهلك أحدهما أ يكون حقه في الآخر قال نعم قلت أو دارا فاحترقت أ يكون حقه في التربة قال نعم أو دابتين يكون حقه في أحدهما قال نعم أو متاعا يفسد من طول ما تركه أو طعاما يفسد أو غلاما فأصابه جدري فعمي أو ثيابا تركها مطوية لم يتعاهدها و لم ينشرها حتى هلكت.

قال هذا يجوز أخذه يكون حقه عليه و سألته كيف يكون الرهن بما

144

فيه إذا كان حيوانا أو دابة أو ذهبا أو فضة أو متاعا و أصابه جائحة حريق أو لصوص فهلك ماله أجمع سوى ذلك و قد هلك من بين متاعه و ليس له على مصيبته بينة قال إذا ذهب متاعه كله فلم يوجد له شي‏ء فلا شي‏ء عليه و قال إن ذهب من بين ماله و له مال فلا يصدق و قضى في كل رهن له غلة أن غلته تحسب لصاحب الرهن مما عليه.

48- عنه عن الحسن بن محبوب عن عباد بن صهيب قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن متاع في يد رجلين يقول أحدهما استودعتكه و الآخر يقول هو رهن فقال القول قول الذي يقول إنه رهن عندي إلا أن يأتي الذي ادعاه أنه أودعه بشهود.

49- عنه عن أحمد بن محمد عن ابن أبي عمير عن الحسين بن عثمان عن إسحاق بن عمار عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) في رجل قال لرجل لي عليك ألف درهم فقال لا و لكنها وديعة فقال أبو عبد اللّه (عليه السلام) القول قول صاحب المال مع يمينه.

50- عنه عن الحسن عن أبي ولاد قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن الرجل يأخذ الدابة و البعير رهنا بماله له أن يركبه فقال إن كان يعلفها فله أن يركبها و إن كان الذي رهنها عنده يعلفها فليس له أن يركبها.

51- عنه عن أحمد بن أبي بشر عن معاوية بن ميسرة قال سمعت أبا الجارود يسأل أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن رجل باع دارا له من رجل و كان بينه و بين الرجل الذي اشترى منه الدار حاصر فشرط أنك إن أتيتني بمالي ما بين ثلاث سنين فالدار دارك فأتاه بماله قال له شرطه قال له أبو الجارود فإن ذلك الرجل قد أصاب في ذلك المال في ثلاث سنين قال هو ماله و قال أبو عبد اللّه (عليه السلام) أ رأيت لو أن الدار احترقت من مال من كانت تكون الدار دار

145

المشتري.

52- عنه عن محمد بن زياد عن هشام بن سالم قال سأل حفص الأعور أبا عبد اللّه (عليه السلام) و أنا عنده جالس قال إنه كان لأبي أجير كان يقوم في رحاه و له عندنا دراهم و ليس له وارث فقال أبو عبد اللّه (عليه السلام) تدفع إلى المساكين ثم قال رأيك فيها ثم أعاد عليه المسألة فقال له مثل ذلك فأعاد عليه المسألة ثالثة فقال أبو عبد اللّه (عليه السلام) تطلب له وارثا فإن وجدت له وارثا و إلا فهو كسبيل مالك ثم قال ما عسى أن تصنع بها ثم قال توصي بها فإن جاء لها طالب و إلا فهي كسبيل مالك.

53- عنه عن محمد بن أحمد بن يحيى عن أبي عبد اللّه عن منصور بن العباس عن الحسين بن علي بن يقطين عن عمرو بن إبراهيم عن خلف بن حماد عن إسماعيل بن أبي قرة عن أبي بصير عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) في رجل استقرض من رجل مائة دينار و أرهنه حليا بمائة دينار ثم أتى الرجل فقال أعرني الرهن الذي ارتهنتك عارية فأعاره إياه فهلك الرهن عنده عليه شي‏ء لصاحب القرض في ذلك قال هو على صاحب الرهن هو الذي رهنه و هو الذي أهلكه و ليس لمال هذا توى.

54- عنه روى محمد بن حسان عن أبي عمران الأرمني عن عبد اللّه ابن الحكم قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن رجل أفلس و عليه دين لقوم و عند بعضهم رهون و ليس عند بعضهم فمات و لا يحيط ماله بما عليه من الدين قال يقسم جميع ما خلف من الرهون و غيرها على أرباب الدين بالحصص.

55- عنه روى أبو الحسين محمد بن جعفر الأسدي عن موسى بن عمران النخعي عن عمه علي بن الحسين بن يزيد النوفلي عن علي بن سالم‏

146

عن أبيه قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن الخبر الذي روي أن من كان بالرهن أوثق منه بأخيه المؤمن فأنا منه بري‏ء فقال ذاك إذا ظهر الحق و قام قائمنا أهل البيت (عليه السلام) قلت فالخبر الذي روي أن ربح المؤمن على المؤمن ربا ما هو فقال ذاك إذا ظهر الحق و قام قائمنا أهل البيت (عليه السلام) فأما اليوم فلا بأس أن يبيع من الأخ المؤمن و يربح عليه.

56- عنه عن الحسن بن علي بن فضال عن إبراهيم بن عثمان بن زياد عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال قلت رجل لي عليه دراهم و كانت داره رهنا فأردت أن أبيعها فقال له أبو عبد اللّه (عليه السلام) أعيذك باللّه أن تخرجه من ظل رأسه.

57- أبو حنيفة المغربي: روينا عن جعفر بن محمد (عليهما السلام) أنه قال لا يكون الرهن إلا مقبوضا.

58- عنه أنه (عليه السلام) قال لا بأس برهن الدور و الأرضين المشاع منها و المقسوم و لا بأس برهن الحلي و الطعام و الأموال كلها إذا قبضت و إن لم تقبض فليست برهن و إن قبضت ثم جعلت على يد الراهن فليست برهن لأن ردها خروج من الرهن.

59- عنه أنه (عليه السلام) قال الرهن لا ينتفع به و ما انتفع به من الرهن حسب بما هو فيه و قوصص به.

60- عنه أنه (عليه السلام) قال إذا هلك الرهن فهو من مال الراهن و الدين عليه بحاله و إن ادعى الذي هو في يديه مرهون أنه ضاع و لا بيان له على ذلك و كذبه الراهن لم يقبل قوله إنه ضاع إلا ببينة.

61- عنه عن جعفر بن محمد (عليهما السلام) أنه قال إذا كان الرهن إلى أجل و غاب الراهن لم يبع الرهن إلا أن يحضر أو يكون له وكيل أو جعل بيعه إن‏

147

غاب عن وقت الأجل إلى من هو في يديه أو إلى غيره.

62- عنه أنه (عليه السلام) قال إذا كانت الأمة أو الدابة أو الغنم رهنا فولدت الأمة ولدا أو أنتجت الدابة أو توالدت الغنم فالأولاد رهن مع الأمهات.

63- عنه أنه (عليه السلام) قال في كراء الدواب و الدور المرهونة و غلة الشجر و الضياع المرهونة ذلك كله للراهن إلا أن يشترط المرتهن أن يكون رهنا مع الأصل.

64- عنه أنه (عليه السلام) قال من رهن عبدا أو أمة ثم أعتقه و له مال غيره أخذ من ماله فقضى دينه و أعتق ما أعتق و لم ينتظر به الأجل و لا يجعل مكانه رهنا و كذلك إن كاتبه أو دبره إلا أن يكون ثمنه مكاتبا أو مدبرا فيه وفاء.

65- عنه أنه (عليه السلام) قال إذا رهن الرجل الجارية و أراد أن يطأها بغير أذن المرتهن لم يكن له ذلك و إن وصل إليها فوطئها فلا شي‏ء عليه و إن علقت منه فقضي الدين من ماله وردت إليه و كانت أم ولد إذا ولدت.

المنابع:

(1) قرب الاسناد: 80، (2) الكافي: 5/ 233، الى 238،

(3) الفقيه: 3/ 305، الى 314، (4) التهذيب: 7/ 168، الى 179،

(5) دعائم الاسلام: 2/ 82- 83- 84، (6) الاستبصار: 3/ 121- 132.

148

36- باب العارية و الوديعة و المضاربة

1- الكليني عن علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير عن حماد عن الحلبي عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال صاحب الوديعة و البضاعة مؤتمنان و قال إذا هلكت العارية عند المستعير لم يضمنه إلا أن يكون قد اشترط عليه.

2- عنه عن علي بن إبراهيم عن أبيه عن عبد اللّه بن المغيرة عن عبد اللّه بن سنان قال قال أبو عبد اللّه (عليه السلام) لا يضمن العارية إلا أن يكون قد اشترط فيها ضمانا إلا الدنانير فإنها مضمونة و إن لم يشترط فيها ضمانا.

3- عنه عن علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير عن جميل عن زرارة قال قلت لأبي عبد اللّه (عليه السلام) العارية مضمونة فقال جميع ما استعرته فتوي فلا يلزمك [ما] تواه إلا الذهب و الفضة فإنهما يلزمان إلا أن يشترط عليه أنه متى ما توي لم يلزمك تواه و كذلك جميع ما استعرت فاشترط عليك لزمك و الذهب و الفضة لازم لك و إن لم يشترط عليك.

4- عنه عن علي بن إبراهيم عن أبيه عن عبد اللّه بن المغيرة عن عبد اللّه بن سنان قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن العارية فقال لا غرم على مستعير عارية إذا هلكت إذا كان مأمونا.

5- عنه عن الحسين بن محمد عن معلى بن محمد عن الحسن بن علي عن أبان بن عثمان عمن حدثه عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) في رجل استعار ثوبا ثم عمد إليه فرهنه فجاء أهل المتاع إلى متاعهم قال يأخذون متاعهم.

149

6- عنه عن علي بن إبراهيم عن أبيه عن حماد عن حريز عن زرارة قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن وديعة الذهب و الفضة قال فقال كلما كان من وديعة و لم تكن مضمونة لا تلزم.

7- عنه عن علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي نجران عن عاصم ابن حميد عن أبي بصير عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال سمعته يقول بعث رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله و سلّم) إلى صفوان بن أمية فاستعار منه سبعين درعا بأطراقها قال فقال أ غصبا يا محمد فقال النبي (صلّى اللّه عليه و آله و سلّم) بل عارية مضمونة.

8- عنه عن علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير عن حماد عن الحلبي عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) أنه قال في الرجل يعطي الرجل المال فيقول له ائت أرض كذا و كذا و لا تجاوزها و اشتر منها قال فإن جاوزها و هلك المال فهو ضامن و إن اشترى متاعا فوضع فيه فهو عليه و إن ربح فهو بينهما.

9- عنه عن حميد بن زياد عن الحسن بن محمد بن سماعة عن غير واحد عن أبان بن عثمان عن إسحاق بن عمار قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن الرجل يكون معه المال مضاربة فيقل بربحه فيتخوف أن يؤخذ منه فيزيد صاحبه على شرطه الذي كان بينهما و إنما يفعل ذلك مخافة أن يؤخذ منه قال لا بأس.

10- عنه أبو علي الأشعري عن محمد بن عبد الجبار عن محمد بن إسماعيل عن علي بن النعمان عن أبي الصباح الكناني عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) في الرجل يعمل بالمال مضاربة قال له الربح و ليس عليه من الوضيعة شي‏ء إلا أن يخالف عن شي‏ء مما أمره صاحب المال.

11- عنه عن علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير عن محمد بن‏

150

ميسر قال قلت لأبي عبد اللّه (عليه السلام) رجل دفع إلى رجل ألف درهم مضاربة فاشترى أباه و هو لا يعلم فقال يقوم فإذا زاد درهما واحدا أعتق و استسعي في مال الرجل.

12- الصدوق: روى محمد بن الفضيل عن أبي الصباح الكناني قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن المضاربة يعطى الرجل المال فيخرج به إلى أرض و ينهى أن يخرج به إلى أرض غيرها فعصى و خرج إلى أرض أخرى فعطب المال فقال هو ضامن و إن سلم و ربح فالربح بينهما.

13- عنه روي عن محمد بن قيس قال قلت لأبي عبد اللّه (عليه السلام) رجل دفع إلى رجل ألف درهم مضاربة فاشترى أباه و هو لا يعلم قال يقوم فإن زاد درهما واحدا أعتق و استسعي في مال الرجل.

14- عنه روى حماد عن الحلبي عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) في رجلين اشتركا في مال فربحا ربحا و كان من المال دين و عين فقال أحدهما لصاحبه أعطني رأس المال و الربح لك و ما توي فعلي فقال لا بأس به إذا اشترطا و إن كان شرطا يخالف كتاب اللّه رد إلى كتاب اللّه عز و جل.

15- عنه روى ابن محبوب عن علي بن رئاب قال سمعت أبا عبد اللّه (عليه السلام) يقول لا ينبغي للرجل منكم أن يشارك الذمي و لا يبضعه بضاعة و لا يودعه وديعة و لا يصافيه المودة.

16- عنه روى الحسن بن محبوب عن أبي ولاد قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن الرجل يكون له الغنم يحلبها لها ألبان كثيرة في كل يوم ما تقول في شراء الخمسمائة رطل بكذا و كذا درهما يأخذ في كل يوم منه أرطالا حتى يستوفي ما يشتري منه قال لا بأس بهذا و نحوه.

17- عنه روى الحسن بن محبوب عن رفاعة النخاس قال قلت لأبي‏

151

عبد اللّه (عليه السلام) ساومت رجلا بجارية فباعنيها بحكمي فقبضتها على ذلك ثم بعثت إليه بألف درهم و قلت له هذه ألف درهم على حكمي عليك فأبى أن يقبلها مني و قد كنت مسستها قبل أن أبعث إليه بالثمن.

فقال أرى أن تقوم الجارية قيمة عادلة فإن كان ثمنها أكثر مما بعثت به إليه كان عليك أن ترد عليه ما نقص من القيمة و إن كان ثمنها أقل مما بعثت به إليه فهو له قلت جعلت فداك فإن وجدت بها عيبا بعد ما مسستها قال ليس لك أن تردها و لك أن تأخذ قيمة ما بين الصحة و العيب منه.

18- عنه روى الحسن بن محبوب عن إبراهيم بن زياد الكرخي قال اشتريت لأبي عبد اللّه (عليه السلام) جارية فلما ذهبت أنقدهم قلت أستحطهم قال لا إن رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله و سلّم) نهى عن الاستحطاط بعد الصفقة.

19- عنه روى ابن محبوب عن إبراهيم الكرخي قال قلت لأبي عبد اللّه (عليه السلام) ما تقول في رجل اشترى من رجل أصواف مائة نعجة و ما في بطونها من حمل بكذا و كذا درهما فقال لا بأس بذلك إن لم يكن في بطونها حمل كان رأس ماله في الصوف.

20- عنه روى الحسن بن محبوب عن زيد الشحام قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن الرجل يشتري سهام القصابين من قبل أن يخرج السهم قال إن اشترى سهما فهو بالخيار إذا خرج.

21- عنه روى الحسن بن محبوب عن إسحاق بن عمار قال قلت لأبي عبد اللّه (عليه السلام) ما تقول في رجل يهب لعبده ألف درهم أو أقل أو أكثر فيقول حللني من ضربي إياك أو من كل ما كان مني إليك أو مما أخفتك و أرهبتك فيحلّله و يجعله في حل رغبة فيما أعطاه ثم إن المولى بعد أصاب الدراهم التي أعطاه في موضع قد وضعها فيه العبد فأخذها المولى أ حلال هي له فقال لا

152

فقلت له أ ليس العبد و ماله لمولاه.

قال ليس هذا ذاك ثم قال (عليه السلام) قل له فليردها عليه فإنه لا يحل له فإنه افتدى بها نفسه من العبد مخافة العقوبة و القصاص يوم القيامة فقلت له فعلى العبد أن يزكيها إذا حال عليها الحول قال لا إلا أن يعمل له بها و لا يعطى العبد من الزكاة شيئا.

22- عنه روي عن يونس بن يعقوب قال قلت لأبي عبد اللّه (عليه السلام) الرجل يشتري من الرجل البيع فيستوهبه بعد الشراء من غير أن يحمله على الكره قال لا بأس به.

23- عنه روي عن إسحاق بن عمار عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) أو أبي إبراهيم (عليه السلام) قال العارية ليس على مستعيرها ضمان إلا أن يشترط إلا ما كان من ذهب أو فضة فإنهما مضمونتان اشترطا أو لم يشترطا و قال (عليه السلام) إذا استعيرت عارية بغير إذن صاحبها فهلكت فالمستعير ضامن.

24- عنه روى أبان عن حريز عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) في رجل استعار ثوبا ثم عمد إليه فرهنه فجاء أهل المتاع إلى متاعهم فقال يأخذون متاعهم.

25- عنه روى حماد عن الحلبي عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال صاحب الوديعة و البضاعة مؤتمنان.

26- عنه قال في رجل استأجر أجيرا فأقعده على متاعه فسرق قال هو مؤتمن.

27- عنه روى ابن أبي عمير عن حبيب الخثعمي عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال قلت له الرجل يكون عنده المال وديعة يأخذ منه بغير إذن صاحبه قال لا يأخذ إلا أن يكون له وفاء و قال قلت أ رأيت إن وجد من يضمنه و لم يكن له وفاء و أشهد على نفسه الذي يضمنه يأخذ منه قال نعم.