حياة ما بعد الموت

- السيد محمد حسين الطباطبائي المزيد...
318 /
105

وَ مَنْ يَتَوَلَّ اَللََّهَ وَ رَسُولَهُ وَ اَلَّذِينَ آمَنُوا فَإِنَّ حِزْبَ اَللََّهِ هُمُ اَلْغََالِبُونَ 1 ، وَ اَلْمُؤْمِنُونَ وَ اَلْمُؤْمِنََاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيََاءُ بَعْضٍ 2 .

و من هذه الآيات،ندرك لماذا يلحق اللّه المطيعين،بأوليائه،فهو ولي كل هؤلاء،و بعض أوليائه المقربين أولياء آخرين أقل مرتبة،و ليس على أحد من هؤلاء، خوف و لا هم يحزنون‏ 3 ،بل أن الجميع يدخلون الجنة و يسعدون بصحبة الصالحين.

و هناك الكثير من الأخبار و الروايات التي تؤكد هذا المعنى فقد ورد عن سدير الصيرفي‏ 4 .أنه سأل الإمام الصادق عليه السّلام:جعلت فداك يا ابن رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم، هل يكره المؤمن أن تقبض روحه؟فيجيبه الإمام عليه السّلام بالنفي،و يقول له:

أن ملك الموت يأتي إلى الإنسان ليقبض روحه،فيبدي هذا الإنسان امتعاضا 5 في البداية،ثم يطمئنه ملك الموت و يقسم له باللّه الذي بعث محمدا صلّى اللّه عليه و آله و سلّم

____________

(1)سورة المائدة/56.

(2)سورة التوبة/71.

(3)إشارة إلى قوله تعالى: وَ لاََ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَ لاََ هُمْ يَحْزَنُونَ سورة البقرة/62.

(4)قال الشيخ في رجاله:سدير بن حكيم بن صهيب الصيرفي،يكنى أبا الفضل،من الكوفة،مولى.

رجال الشيخ،الشيخ الطوسي:114،باب السين/الرقم 4.

سدير بن حكيم،بالفتح،أبو الفضل:ممدوح.

رجال ابن داود،ابن داود:166،باب السين المهملة/الرقم 662.

(5)معض من ذلك الأمر:يمعض معضا و معضا و امتعض من:غضب و شق عليه و أوجعه.

قال ثعلب:معض معضا:غضب.

لسان العرب،ابن منظور:7/234،مادة«معض».

106

بالرسالة،أنه أرحم به من أبيه،ثم يطلب منه أن يفتح عينيه و ينظر،فيفعل الرجل، فإذا به يرى أمامه الرسول و أمير المؤمنين و الحسن و الحسين و أبناؤهم المعصومين، فيعرّفهم ملك الموت للإنسان و يخبره بأنه سيكون جليسهم ثم يسمع الرجل مناديا من جانب الحق أن‏ يََا أَيَّتُهَا اَلنَّفْسُ اَلْمُطْمَئِنَّةُ 1 بمحمد و أهل بيته‏ 2 ، اِرْجِعِي إِلى‏ََ رَبِّكِ رََاضِيَةً مَرْضِيَّةً 3 مشمولة بولاية الأئمة مسرورة بها،و مرضية من قبل الباري عز و جل،فادخلي في زمرة عبادي الصالحين و ادخلي جنتي التي أعددتها.

____________

(1)سورة الفجر/27.

(2)عن محمد بن سليمان الديلمي قال حدثنا أبي قال سمعت الإفريقي يقول:سألت أبا عبد اللّه عليه السّلام عن المؤمن أيستكره على قبض روحه قال:لا و اللّه قلت و كيف ذاك قال:لأنه إذا حضره ملك الموت عليه السّلام جزع فيقول له ملك الموت:لا تجزع فو اللّه لأنا أبر بك و أشفق عليك من والد رحيم لو حضرك افتح عينيك فانظر قال و يتهلل له رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم و أمير المؤمنين و الحسن و الحسين و الأئمة من بعدهم و فاطمة عليهم الصلاة و السّلام و التحية و الإكرام قال:

فينظر إليهم فيستبشر بهم فما رأيت شخصته تلك قلت بلى قال:فإنما ينظر إليهم قال قلت جعلت فداك قد يشخص المؤمن و الكافر قال:و يحك إن الكافر يشخص منقلبا إلى خلفه لأن ملك الموت إنما يأتيه ليحمله من خلفه و المؤمن ينظر أمامه و ينادي روحه مناد من قبل رب العزة من بطنان العرش فوق الأفق الأعلى و يقول‏ يََا أَيَّتُهَا اَلنَّفْسُ اَلْمُطْمَئِنَّةُ إلى محمد و آله‏ اِرْجِعِي إِلى‏ََ رَبِّكِ رََاضِيَةً مَرْضِيَّةً `فَادْخُلِي فِي عِبََادِي `وَ اُدْخُلِي جَنَّتِي فيقول ملك الموت:إني قد أمرت أن أخيرك الرجوع إلى الدنيا و المضي قال:فليس شي‏ء أحب إليه من انسلال روحه.

تفسير فرات،فرات الكوفي:554-555،تفسير سورة الفجر/ح 709.و أنظر:الكافي، الكليني:3/127،كتاب الجنائز،باب أن المؤمن لا يكره على قبض روحه/ح 2.

(3)سورة الفجر/28.

107

هنا لن يبقى لهذا الإنسان المؤمن ما يتعلق به،و يصبح همه الوحيد،أن يتعجل الموت‏ 1 .

و ينقل عبد الرحيم الأقصر 2 عن الإمام الباقر أن الروح عند ما تصل إلى حلقوم‏ 3 الإنسان حين الوفاة،ينزل عليه ملك الموت و يسأله عن رغباته و يضمن له تحقيق ما يريد،و إبعاد ما يكره،ثم يفتح له بابا على منزله في الجنة،و يطلب منه أن ينظر إلى داخله،ليرى فيه رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم و الحسن عليه السّلام و الحسين عليه السّلام بانتظاره‏ 4 .و هذه الروايات هي تجسيد لقول الباري عز و جل:

اَلَّذِينَ آمَنُوا وَ كََانُوا يَتَّقُونَ (63)`لَهُمُ اَلْبُشْرى‏ََ فِي اَلْحَيََاةِ اَلدُّنْيََا وَ فِي اَلْآخِرَةِ 5 .

____________

(1)أنظر:تفسير فرات،فرات الكوفي:553-554،تفسير سورة الفجر/ح 708.

(2)عبد الرحيم بن روح القصير،الأسدي بالولاء،الكوفي.محدث إمامي حسن الحال،جليل القدر،روى عن الإمام الباقر عليه السّلام أيضا.روى عنه إسحاق بن عمال،و زياد القندي،و عبد اللّه ابن مسكان و غيرهم.توفي بعد سنة 148 هـ.

الفائق في رواة،عبد الحسين الشبستري:2/227،حرف العين/الرقم 1817.

(3)قال أبن سيده:الحلقوم:مجرى النفس و السعال من الجوف،و هو إطباق غراضيف،ليس دونه من ظاهر باطن العنق إلا جلد،و طرفه الأسفل في الرئة و طرفه الأعلى في أصل عكدة اللسان، و منه مخرج النفس و الريح و البصاق و الصوت،و جمعه حلاقم و حلاقيم.

في التهذيب:قال في الحلقوم و الحنجور:مخرج النفس لا يجري فيه الطعام و الشراب يقال له المرئ.

لسان العرب،ابن منظور:12/150،مادة«حلقم».

(4)أنظر:تفسير العياشي:العياشي:2/124-125،تفسير سورة يونس/ح 32.

(5)سورة يونس/63-64.

108

في الحوار الذي جرى بين حارث الهمداني‏ 1 و أمير المؤمنين عليه السّلام و الذي ينقله أصبغ بن نباتة 2 ،جاء أن أمير المؤمنين بشر حارث بأنه سيرى الإمام،عند الموت،على الحوض و في المقاسمة،فيسأله حارث عن المقاسمة،و يجيبه الإمام بأنه يتقاسم مع نار جهنم الوافدين،فيقول لها،هذا حارث من أصحابي فاتركيه، و ذلك من أعدائي فالتهميه‏ 3 .

و هذا الحديث من الأحاديث المشهورة 4 ،رواه العديد من الرواة

____________

(1)الحارث الأعور:صاحب أمير المؤمنين عليه السّلام:و هو الحارث بن عبد اللّه بن كعب بن أسد بن نخلة بن حرث بن سبع بن صعب بن معاوية الهمداني،كان احد الفقهاء،له قولا في الفتيا، و كان صاحب علي عليه السّلام،و إليه تنسب الشيعة الخطائب.

شرح نهج البلاغة،ابن أبي الحديد:18/42-43،الحارث الأعور و نسبه.

الحارث الهمداني:من أصحاب علي عليه السّلام.

نقد الرجال،التفرشي:1/393،الرقم 50 الحارث الهمداني.

(2)قال النجاشي في الأصبغ:كان من خاصة أمير المؤمنين عليه السّلام،و عمر بعده.روى عنه عهد الأشتر و وصيته إلى محمد ابنه.

رجال النجاشي،النجاشي:8،ذكر الطبقة الأولى/الرقم 5 الأصبغ بن نباتة المجاشعي.

الأصبغ بن نباتة:كان من خاصة أمير المؤمنين عليه السّلام و عمر بعده و هو مشكور.

رجال العلامة،العلامة الحلي:24 القسم الأول فيمن اعتمد عليه،الفصل الأول في الهمزة، الباب الثالث عشر في الآحاد/الرقم 9 الأصبغ بن نباتة.

(3)أنظر:كتاب الأمالي:الشيخ المفيد:3-7،المجلس الأول مجلس يوم السبت/ح 3.

(4)قال الشهيد الثاني:المشهور:و هو ما شاع عند أهل الحديث،بان نقله رواة كثيرون،أو عندهم و عند غيرهم،كحديث:«إنما الأعمال بالنيات»،أو عند غيرهم خاصة،و هو كثير.

الرعاية لحال البداية في علم الدراية،الشهيد الثاني:32،الباب الأول في أقسام الحديث.-

109

الثقاة 1 ،و أيّده عدد من الأئمة 2 .

____________

ق-قال ابن عابدين:الحديث المشهور:هو الذي يكون في القرن الأول أحادى ثم انتشر فصار في القرن الثاني و من بعدهم متواترا.

تكملة حاشية رد المختار،ابن عابدين:1/373،كتاب الفرائض.

قال احمد فتح اللّه:الحديث المشهور:الذي كثرت رواته على وجه لا يبلغ حد التواتر و قد يطلق عليه مستفيض.

معجم الفاظ الفقه الجعفري،د أحمد فتح اللّه:156،باب الحاء.

(1)قال أكرم العاملي في الدلالة على الراوي الثقة:الكلام المهم في هذا اللفظ:هو في دلالته على العناصر الثلاثة المعتبرة في الخبر الصحيح و هي العدالة،الإمامية،و الضبط.

و قد ذكر العناصر الثلاثة و هي:

1-كون الراوي ضابطا:لفظ الثقة:يفيد دلالته على الضبط.

2-كون الراوي إماميا.

قال البهبهاني:ان«ثقة»:تعني الإمامي،و ان كانوا يطلقون على غير الإمامي انه ثقة،لكن مع القرينة.

أ-قول النجاشي في محمد بن عبد اللّه بن غالب:«ثقة في الرواية على مذهب الواقفة».

3-كون الراوي عادلا:تقدم للعدالة اطلاقين:

الإطلاق الأول:العدالة بالمعنى الخاص،و هي لا تشمل غير الإمامي.

الإطلاق الثاني:العدالة بمعنى العام:و هي تشمل كل مسلم تحقق فيه معنى العدالة على حسب مذهبه.و دلالته على العادل غير الإمامي لا ينفع.

دروس في علم الدراية،أكرم العاملي:129-134،الفصل السابع الألفاظ المستعملة في التعديل و الجرح،القسم الأول:ألفاظ التعديل و المدح،2 ثقة.

(2)أنظر:كتاب الأمالي،المفيد:4-6،المجلس الأول/ح 3.أمالي الطوسي،الطوسي:-

110

و في حديث عن أمير المؤمنين عليه السّلام يقول فيه أن أحدا من محبيه لا يموت إلا و يراه الإمام في المكان الذي يحب،و أن أحدا من أعدائه لا يموت إلا و يراه الإمام في المكان الذي يكرهه هذا الإنسان‏ 1 .

كما يروى عن الإمام الصادق عليه السّلام قوله أن الإنسان عند ما تحضره الوفاة، يوكل إبليس عددا من شياطينه المساعدين له،لزعزعة 2 إيمان ذلك الإنسان و محاولة دفعه نحو الكفر،لكن هؤلاء لا يتمكّنون من المؤمن الحقيقي،و من هنا يقوم الناس بتلقين المحتضر شهادة أن لا إله إلاّ اللّه و أن محمدا رسول اللّه،حتى يغادر الدنيا 3 .

و يمكن إدراك مضمون الرواية السالفة من خلال استعراض الآيات التالية:

____________

ق-625-627،المجلس 30/ح 5.بشارة المصطفى،عماد الدين الطبري:4-5.كشف الغمة، الأربلي:1/411-313،ذكر الإمام علي بن أبي طالب عليه السّلام.إرشاد القلوب،الديلمي:2/ 296-297،في فضائله من طريق أهل البيت.

(1)عن عبد الرّحيم قال:قلت لأبي جعفر عليه السّلام حدّثني صالح بن ميثم عن عباية الأسدي أنّه سمع عليّا عليه السّلام يقول:و اللّه لا يبغضني عبد أبدا يموت على بغضي إلا رآني عند موته حيث يكره و لا يحبّني عبد أبدا فيموت على حبّي إلا رآني عند موته حيث يحبّ فقال:أبو جعفر عليه السّلام نعم و رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم باليمين.

الكافي،الكليني:3/132-133،كتاب الجنائز،باب ما يعاين المؤمن و الكافر/ح 5.

(2)الزعزعة:تحريك الشي‏ء لتقلعه و تزيله.

كتاب العين،الفراهيدي:1/77،مادة«زع».

(3)أنظر:الكافي،الكليني:3/123،كتاب الجنائز،باب تلقين الميت/ح 6.

111

يُثَبِّتُ اَللََّهُ اَلَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ اَلثََّابِتِ فِي اَلْحَيََاةِ اَلدُّنْيََا وَ فِي اَلْآخِرَةِ وَ يُضِلُّ اَللََّهُ اَلظََّالِمِينَ 1 و كَمَثَلِ اَلشَّيْطََانِ إِذْ قََالَ لِلْإِنْسََانِ اُكْفُرْ فَلَمََّا كَفَرَ قََالَ إِنِّي بَرِي‏ءٌ مِنْكَ إِنِّي أَخََافُ اَللََّهَ رَبَّ اَلْعََالَمِينَ 2 و يبدو من هذه الآية أن قوليّ‏ اُكْفُرْ 3 و إِنِّي بَرِي‏ءٌ مِنْكَ 4 قد حدثا في زمان واحد، و هما من نوع واحد،و بما أن الآية تتحدث عن خطاب فلا يمكن أن يكون كلا القولين،لسان حال الشيطان أبدا 5 .

و ينقل العياشي‏ 6 في تفسير،رواية عن الإمام الصادق عليه السّلام،يقول فيها أن

____________

(1)سورة إبراهيم/27.

(2)سورة الحشر/16.

(3)سورة الحشر/16.

(4)سورة الحشر/16.

(5)قال الطبرسي في تفسير قوله تعالى: فَلَمََّا كَفَرَ قََالَ إِنِّي بَرِي‏ءٌ مِنْكَ سورة الحشر/16، ضرب اللّه هذه القصة لبني النضير،حين اغتروا بالمنافقين،ثم تبرأوا منهم عند الشدة و أسلموهم.

مجمع البيان،الطبرسي:9/438،تفسير سورة الشورى.

أخرج ابن مردويه عن ابن مسعود في قوله: كَمَثَلِ اَلشَّيْطََانِ سورة الحشر/16،قال ضرب اللّه مثل الكفار و المنافقين الذين كانوا على عهد النبي صلّى اللّه عليه و آله و سلّم كمثل الشيطان اذ قال للإنسان أكفر.

فتح القدير،الشوكاني:5/206،تفسير سورة الحشر.

(6)محمد بن مسعود العياشي:من أهل سمرقند.و قيل:أنه من بني تميم.يكنى أبا النضر.جليل-

غ

112

الشيطان يحيط بأصحابنا حين الوفاة،من اليمين و الشمال،ليحرفهم عن إيمانهم و نهجهم لكن اللّه يمنعه من ذلك،و هذا هو معنى قوله تعالى:

يُثَبِّتُ اَللََّهُ اَلَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ اَلثََّابِتِ فِي اَلْحَيََاةِ اَلدُّنْيََا وَ فِي اَلْآخِرَةِ 1 2 .

و هناك الكثير من الروايات المنقولة عن الأئمة في هذا المجال‏ 3 .

ما تقدم من مفاهيم،يمكن استنباطها من القرآن و السنة-و سنتحدث في فصل لا حق-عن البراهين التي تثبت تجرّد النفس‏ 4 .

____________

ق-القدر،واسع الأخبار بصير بالرواية مطلع عليها.له كتب كثيرة تزيد على مائتي مصنف.منها كتاب التفسير،و كتاب الصلاة.

الفهرست،الطوسي:136-137،باب الميم/الرقم 593 محمد بن مسعود العياشي.

(1)سورة إبراهيم/27.

(2)أنظر:تفسير العياشي،العياشي:2/225،تفسير سورة إبراهيم/ح 16.

(3)أنظر:من لا يحضره الفقيه،الصدوق:1/134-135،باب غسل الميت/ح 360.كتاب الأمالي،الطوسي:377،المجلس 13/ح 58.تأويل الآيات،شرف الدين الحسيني:

247،تفسير سورة إبراهيم.بحار الأنوار،المجلسي:6/188-189،أبواب الموت و ما يلحقه إلى وقت البعث و النشور،باب 7 ما يعاين المؤمن و الكافر عند الموت و حضور الأئمة/ح 31.

(4)قال النراقي في تجرد النفس:

الأول:عدم كونها جسما و جسمانية،و ذكر عدة وجوه تدل عليها.

الثاني:أعني بقاءها بعد المفارقة عن البدن،فالدليل عليه بعد ثبوت تجردها:إن المجرد لا يتطرق إليه الفساد،لأنه حقيقة و الحقيقة لا تبيد كما صرح به المعلم الأول و غيره.-

113

و عدم فنائها 1 بالموت،و انفصالها عن الجسد 2 .

____________

ق-جامع السعادات،النراقي:1/37-40،الباب الأول في المقدمات،تجرد النفس و بقائها.

قال الطباطبائي:تجرد النفس،بمعنى كونها أمرا وراء البدن و حكمها غير حكم البدن و سائر التركيبات الجسمية،لها نحو اتحاد بالبدن تدبرها بالشعور و الإرادة و سائر الصفات الإدراكية.أن الإنسان بشخصه ليس بالبدن،لا يموت بموت البدن،و لا يفنى بفنائه،و انحلال تركيبه و تبدد أجزائه،و أنه يبقى بعد فناء البدن في عيش هني‏ء دائم،و نعيم مقيم،أو في شقاء لازم،و عذاب أليم،و أن سعادته في هذه العيشة،و شقائه فيها مرتبطة بسنخ ملكاته و أعماله،لا بالجهات الجسمانية و الأحكام الاجتماعية.

الميزان في تفسير القرآن،الطباطبائي:1/350،تفسير سورة البقرة،تجرد النفس.

(1)الفناء:نقيض البقاء.

كتاب العين،الفراهيدي:8/376،مادة«فني».

(2)أنظر:الفصل الثاني من كتابنا هذا،البرزخ.

114

-

115

الفصل الثّاني البرزخ‏

116

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

117

البرزخ‏ 1 هناك عالمان يقعان بين عالم الجسم‏ 2 ،

____________

(1)البرزخ:ما بين كل شيئين.و الميت في البرزخ،لأنه بين الدنيا و الآخرة.

البرزخ:أمد ما بين الدنيا و الآخرة بعد فناء الخلق.

يقال البرزخ:فسحة ما بين الجنة و النار.

كتاب العين،الفراهيدي:4/338،مادة«برزخ».

البرزخ:ما بين الدنيا و الآخرة من وقت الموت إلى البعث،فمن مات فقد دخل البرزخ.

الصحاح،الجوهري:1/419،مادة«برزخ».

و أما تعريف البرزخ اصطلاحا قال الجرجاني:العالم المشهور بين عالم المعاني المجردة و الأجسام المادية.و العبادات تتجسد بما يناسبها إذا وصلت اليه،و هو الخيال المنفصل.

و قال أيضا،البرزخ:هو الحائل بين الشيئين.و يعبر به عن عالم المثال،أعني الحاجز من الأجسام الكثيفة و عالم الأرواح المجردة،أعني الدنيا و الآخرة.

التعريفات،الجرجاني:31،الباء،مادة«برزخ».

(2)قال المازندراني:عالم الخلق:و هو عالم الجسم و الجسمانيات.

شرح أصول الكافي،المازندراني:3/124.

قال اليزدي:الجسم:جوهر ذو امتداد في ثلاث جهات،و لازم ذلك أنه:

أولا:قابل للتقسيم إلى ما لا نهاية في كل واحدة من الجهات الثلاث.ثانيا:هو ذو مكان.ثالثا:

قابل للأشارة الحسية.رابعا:له امتداد زماني.

المنهج الجديد في تعليم الفلسفة،اليزدي:2/129،القسم الخامس المجرد و المادي،الدرس الحادي و الأربعون المجرد المادي،خصائص الجسمانيات و المجردات.

118

و الجسمانيات‏ 1 ،و عالم أسماء اللّه‏ 2 ،و هما عالم العقل‏ 3 و عالم المثال‏ 4 .

____________

(1)قال اليزدي:الجسماني:عبارة عن الموجود الذي يكون تابعا لوجود الأجسام،و هو لا يتحقق و لا يبقى مستقلا عنها،و أهم ميزة له أنه يقبل الانقسام تبعا للجسم.

المنهج الجديد في تعليم الفلسفة،اليزدي:2/129،القسم الخامس المجرد و المادي،الدرس الحادي و الأربعون المجرد المادي،خصائص الجسمانيات و المجردات.

(2)قال الطبرسي في تفسير قوله تعالى: لَهُ اَلْأَسْمََاءُ اَلْحُسْنى‏ََ سورة طه/8،أي:الأسماء الدالة على توحيده،و على إنعامه على العباد،و على المعاني الحسنة.

مجمع البيان،الطبرسي:7/8،تفسير سورة طه.

قال السبزواري:سمى العرفاء،أسماء اللّه أرباب الأنواع.

شرح الأسماء الحسنى،السبزواري:1/264.

(3)قال أفلاطون:عالم العقل:فيه المثل العقلية و الصور الروحانية.

الملل و النحل،الشهرستاني:2/89،الباب الثاني الفلاسفة،الفصل الأول الحكماء السبعة،7 رأي أفلاطون الإلهي.

قال السبزواري:عالم العقل:هو دار اليقين.

شرح الأسماء الحسنى،السبزواري:1/132.

قال الطباطبائي:عالم العقل ثالث العوالم:و هو فوق عالم المثال وجودا،و فيه حقائق الأشياء و كلياتها من غير مادة طبيعية و لا صورة و له نسبة السببية لما في عالم المثال.

الميزان في تفسير القرآن،الطباطبائي:11/271،تفسير سورة يوسف،المنامات الحقة.

(4)قال المجلسي:عالم المثال:عالم متوسط بين عالمي الحس و العقل،له صور جسمانية موجودة، و هي قائمة بذاتها معلقة لا في محل و لا في مكان،لها مظاهر كالمرآة في الصور المرئية المرآتية و الخيال في الصور الخيالية.

إن أشخاص هذا العالم صور مثالية،و أشباح برزخية،مجردة عن الطبائع و المواد نورانية.

قال القيصري في شرح الفصوص:العالم المثالي:هو عالم روحاني من جوهر نوراني شبيه-

119

و كل موجود،لابد و أن يعود في النهاية إلى نقطة بدايته.و في بحث لنا،أثبتنا أن لجميع هذه العوالم؛ابتداء من عالم الجسمانيات و حتى عالم أسماء اللّه الحسنى «أساس العالم كله»،مراتب متباينة،على أساس نقص أو كمال كل منها،لكنها جميعا،تملك وجودا متساويا في النفس.و معنى ذلك أن صاحب المرتبة العليا ينزل إلى المرتبة الواطئة،و الوطئة تكون كالمرآة،تعكس ما يسقط عليها من أضواء و ألوان،و في النتيجة فإن ما يظهر من عالي المرتبة،هو ذلك المقدار الذي تتمكن هذه المرآة،من عكسه،و هكذا فإن طبيعة و كيفية العالي،تظل مرهونة 1 بنقص المرآة أو كمالها 2 .

____________

ق-بالجوهر الجسماني في كونه محسوسا مقداريا،و بالجوهر المجرد العقلي في كونه نورانيا،و ليس بجسم مركب مادي و لا جوهر مجرد عقلي.

بحار الأنوار،المجلسي:58/266-267،كتاب السماء و العالم،باب 46 قوى النفس و مشاعرها من الحواس الظاهرة و الباطنة و سائر القوى البدنية،تذنيب.

قال الطباطبائي:عالم المثال:ثاني العوالم،و هو فوق عالم الطبيعة وجودا،و فيه صور الأشياء بلا مادة،منها تنزل هذه الحوادث الطبيعية و إليها تعود،و له مقام العلية و نسبة السببية لحوادث عالم الطبيعة.

الميزان في تفسير القرآن،الطباطبائي:11/271،تفسير سورة يوسف،المنامات الحقة.

(1)قال ابن عرفة:الراهن:الشي‏ء الملزوم،يقال هذا راهن لك أي:دائم محبوس عليك،و نفس رهينة أي:محبوسة بكسبها.

الأمور مرهونة بأوقاتها،أي:مكفولة.

تاج العروس،الزبيدي:9/223.

(2)قال الطباطبائي:إن العوالم ثلاثة:-

120

كما أن من الأمور التي أثبتناها في بحوث أخرى،هناك عالم،كالبرزخ‏ 1 ،

____________

ق-أولها:عالم الطبيعة:و هو العالم الدنيوي الذي نعيش فيه و الأشياء الموجودة فيها صور مادية تجرى على نظام الحركة و السكون و التغير و التبدل.

-ثانيها:عالم المثال:و هو فوق عالم الطبيعة وجودا و فيه صور الأشياء بلا مادة،منها تنزل هذه الحوادث الطبيعية و اليها تعود،و له مقام العلية و نسبة السببية لحوادث عالم الطبيعة.

-ثالثها:عالم العقل:و هو فوق عالم المثال وجودا،و فيه حقائق الأشياء و كلياتها من غير مادة طبيعية و لا صورة،و له نسبة السببية لما في عالم المثال.و النفس الإنسانية لتجردها لها مسانخة مع العالمين عالم المثال و عالم العقل فإذا نام الإنسان و تعطل الحواس انقطعت النفس طبعا عن الأمور الطبيعية الخارجية و رجعت إلى عالمها المسانخ لها و شاهدت بعض ما فيها من الحقائق بحسب ما لها من الاستعداد و الإمكان.فان كانت النفس كاملة متمكنة من إدراك المجردات العقلية أدركتها و استحضرت أسباب الكائنات على ما هي عليها من الكلية و النورية.و ان لم تكن متمكنة من إدراك المجردات على ما هي عليها و الارتقاء إلى عالمها توقفت في عالم المثال مرتقية من عالم الطبيعة فربما شاهدت الحوادث بمشاهدة عللها و أسبابها من غير أن تتصرف فيها.

الميزان في تفسير القرآن،الطباطبائي:11/271،تفسير سورة يوسف،المنامات الحقة.

(1)البرزخ:ما بين كل شيئين.و الميت في البرزخ،لأنه بين الدنيا و الآخرة.

البرزخ:أمد ما بين الدنيا و الآخرة بعد فناء الخلق.

يقال البرزخ:فسحة ما بين الجنة و النار.

كتاب العين،الفراهيدي:4/338،مادة«برزخ».

البرزخ:ما بين الدنيا و الآخرة من وقت الموت إلى البعث،فمن مات فقد دخل البرزخ.

الصحاح،الجوهري:1/419،مادة«برزخ».

و أما تعريف البرزخ اصطلاحا قال الجرجاني:العالم المشهور بين عالم المعاني المجردة و الأجسام المادية.و العبادات تتجسد بما يناسبها إذا وصلت اليه،و هو الخيال المنفصل.-

121

يقع بين العقل المجرد 1 ،و المجردات المادية 2 ،و بناء على هذا فإنه عالم موجود،

____________

ق-قال أيضا،البرزخ:هو الحائل بين الشيئين.و يعبر به عن عالم المثال،أعني الحاجز من الأجسام الكثيفة و عالم الأرواح المجردة،أعني الدنيا و الآخرة.

التعريفات،الجرجاني:31،باب الباء،البرزخ.

قال العلامة الطباطبائي في كتابه بداية الحكمة:المثال،و يسمى:«البرزخ»لتوسطه بين العقل المجرد و الجوهر المادي،و«الخيال المنفصل»لاستقلاله عن الخيال الحيواني المتصل به.و هو مرتبة من الوجود مفارق للمادة دون أثارها،و فيه صور جوهرية جزئية صادره من آخر العقول الطولية،و هو العقل الفعال عند المشائين،أو من العقول العرضية على قول الاشراقيين،و هي متكثرة حسب تكثر الجهات في العقل المفيض له،متمثلة لغيرها بهيئات مختلفة،من غير أن ينثلم باختلاف الهيئات في كل واحد منها وحدته الشخصية.

بداية الحكمة،الطباطبائي:220-221،المرحلة الثانية عشر فيما يتعلق بالواجب تعالى من اثبات ذاته و صفاته و أفعاله،الفصل الثالث عشر في المثال.

(1)قال محمد جواد البلاغي:العقل المجرد،هو:ممثل القضايا العقلية الكلية الفطرية البديهية.بها يسير سيره و عليها تبتني أدلته و براهينه.و هي الحجر الأساسي لبناء العلوم و استنتاج كلياتها النظرية المدونة فيه و تمشي أحكامها للموارد الجزئية في مقام استثمار العلوم.و لا يجدي الحس في أدلة العلم شيئا لو لا هذه القضايا التي تمتاز بها فطرة العقل المجرد المشرف على الحقائق بنورانيته.

الرحلة المدرسية،البلاغي:3/425،كرامة العقل و تسويلات الإلحاد.

(2)المجرد:ما لا يكون محل لجوهر،و لا حالا في جوهر آخر و لا مركبا منهما.

التعريفات،الجرجاني:113،باب الميم،المجرد.

قال المازندراني:عالم المجردات،يسمى:العرش العقلاني و العرش الروحاني.

شرح أصول الكافي،المازندراني:1/205.

و قال ايضا،الملكوت الاعلى:و هو عالم المجردات الصرفة.

شرح أصول الكافي،المازندراني:6/76.

122

لكنه ليس مادة 1 ،رغم أنه يحمل بعض صفات المادة،مثل المقدار و الشكل و العرض الفعلي.

بهذه المقدمة يمكن توضيح حال الإنسان حين انتقاله من الدنيا إلى الآخرة في مرحلة ما بعد الموت.

و هنا أرى من الضرورة أن يمعن القراء و بدقة بجملة نقاط:

أولا:تصور معنى المادة.

ثانيا:المادة جوهر،يمكن لها أن تكتسب صفات الأجسام.

ثالثا:وجود المادة في الأجسام يفسر التغييرات و التحولات التي تطرأ على الجسم.

رابعا:المادة ليست جسما،و ليست محسوسة.

____________

(1)المادة:كل ما يشغل حيز من الفراغ،و له وزن،و مرونة،و عزم و قصور.

ينص قانون بقاء المادة على أن:المادة لا تخلق و لا تنعدم،بل تتحول من صورة إلى أخرى.

تتكون المادة من جسيمات صغيرة تسمى جزئيات.

الموسوعة العربية الميسرة و الموسعة،صلاواتي:7/3081،حرف الميم،مادة.

المادة في اللغة:كل شي‏ء يكون مددا لغيره،و مادة الشي‏ء:أصوله و عناصره التي يتركب منها حسية كانت أو معنوية كمادة البناء،و مادة البحث.

المادة اصطلاحا:هي الجسم الطبيعي الذي نتناوله على حاله أو نحوله إلى شي‏ء آخر لغاية معينة.

المعجم الفلسفي،صليبا:2/306،باب الميم،المادة.

قال العلامة الطباطبائي في كتابه هذا الذي بين أيدينا ضمن هذا الفصل،البرزخ.

المادة:جوهر،يمكن لها أن تكتسب صفات الأجسام.

المادة ليست جسما،و ليست محسوسة.

غ

123

و من الخطأ الاعتقاد أن المادة هي ذات الجسم الذي نراه في الموجودات المختلفة.فهذا الاعتقاد الخاطئ وقع فيه بعض العلماء السطحيين‏ 1 ،مما أوقعهم في عدم إدراك ما قدمه المتألهون‏ 2 و أهل البرهان‏ 3 ،بالشكل الصحيح.

____________

(1)العلماء السطحيون:أرباب الثقافة الدينية الضعيفة.

فتح المعين،السقاف:8.

(2)التأله:التنسك و التعبد.

الصحاح،الجوهري:6/2224،مادة«أله».

الإلهي:هو المنسوب إلى اللّه،أو الموحى به من اللّه.

المعجم الفلسفي،صليبا:1/129،باب الألف،اللّه.

قال الأعلمي:يقال الإلهي:لمن علم بأحوال ما يفتقر في الوجود الخارجي،و التعقل إلى مادة كالإله و العقول العشرة،و هو العلم الأعلى المنسوب إلى أفلاطون.

و سمي بالإلهي تسمية للشي‏ء باسم أشرف أجزائه:أي أشرف أجزاء العلم.

يقال:إنما سمي به و نسب بالإله لكونه أشرف أفراد موضوع الحكمة الإلهية.

دائرة المعارف الشيعية العامة،الأعلمي:4/232،الإلهي.

(3)قال صدر المتألهين في تفسير قوله تعالى: وَ أَمََّا مَنْ أُوتِيَ كِتََابَهُ بِشِمََالِهِ فَيَقُولُ يََا لَيْتَنِي لَمْ أُوتَ كِتََابِيَهْ (25)`وَ لَمْ أَدْرِ مََا حِسََابِيَهْ سورة الحاقة/25-26،أهل البرهان و اليقين،و هم السابقون السابقون،أولئك المقربون،درجتهم في أعلى عليين،و كتابهم في صحف مكرمة مرفوعه عن النسخ و التغيير،لا يمسه الإ المطهرون عن أدناس الطبيعة.

تفسير القرآن الكريم،الملا صدرا:7/439،تفسير سورة الزلزلة.

قال المراغي:و أولو العلم هم أهل البرهان القادرون على الإقناع،و هم يوجدون في هذه الأمة و في جميع الأمم السالفة،بالقسط:أي بالعدل في الدين و الشريعة و في الكون و الطبيعة.

تفسير المراغي،المراغي:3/117،تفسير سورة آل عمران.

124

فعندما قلنا أن ليس للبرزخ مادة،أو أن لذّات البرزخ خيالية أو لذّات عقلانية فقط،تصوروا أننا نعتبرها وهما و سرابا ليس أكثر،و هذا الاعتقاد باطل في حد ذاته،و في نفس الوقت،انحراف في إدراك المقصود.

و على أي حال،فإن البرزخ،هو كما رأيتموه،و كما يشير إليه الكتاب و السنة،و لأن الأخبار و الروايات المتوفرة،تشتمل في الغالب على الآيات الواردة في هذا المجال‏ 1 ،لذلك سنركز على استعراض الأخبار و شرحها و تأتي

____________

(1)وردت عدة آيات في القرآن الكريم تذكر البرزخ و كذلك عدة أحاديث تتضمن آيات البرزخ، نذكر منها الآتي:

سورة المؤمنون/100،و نصها: لَعَلِّي أَعْمَلُ صََالِحاً فِيمََا تَرَكْتُ كَلاََّ إِنَّهََا كَلِمَةٌ هُوَ قََائِلُهََا وَ مِنْ وَرََائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلى‏ََ يَوْمِ يُبْعَثُونَ .

سورة الفرقان/53،و نصها: وَ هُوَ اَلَّذِي مَرَجَ اَلْبَحْرَيْنِ هََذََا عَذْبٌ فُرََاتٌ وَ هََذََا مِلْحٌ أُجََاجٌ وَ جَعَلَ بَيْنَهُمََا بَرْزَخاً وَ حِجْراً مَحْجُوراً.

سورة الرحمن/20،و نصها: بَيْنَهُمََا بَرْزَخٌ لاََ يَبْغِيََانِ .

قال الإمام الصادق عليه السّلام في تفسير قوله تعالى: وَ مِنْ وَرََائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلى‏ََ يَوْمِ يُبْعَثُونَ سورة المؤمنون/100،البرزخ:هو أمر بين أمرين و فيه الثواب و العقاب بين الدنيا و الآخرة.

تفسير القمي،القمي:2/93-94،تفسير سورة المؤمنون.

قال الإمام علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عليه السّلام في تفسير قوله تعالى: وَ مِنْ وَرََائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلى‏ََ يَوْمِ يُبْعَثُونَ سورة المؤمنون/100،قال:هو القبر و إن لهم فيه لمعيشة ضنكا و اللّه إن القبر لروضة من رياض الجنة أو حفرة من حفر النار.

الخصال،الصدوق:1/120،باب الثلاثة،أشد ساعات ابن آدم ثلاث ساعات/قطعة من الحديث 108.

125

الآيات المطلوبة خلالها.فقد نقل عن أمير المؤمنين عليه السّلام أنه يستند في رده على الذين ينكرون وجود الثواب و العقاب بعد الموت و قبل القيامة،إلى قول الباري عز و جل‏

يَوْمَ يَأْتِ لاََ تَكَلَّمُ نَفْسٌ إِلاََّ بِإِذْنِهِ فَمِنْهُمْ شَقِيٌّ وَ سَعِيدٌ `فَأَمَّا اَلَّذِينَ شَقُوا فَفِي اَلنََّارِ لَهُمْ فِيهََا زَفِيرٌ وَ شَهِيقٌ (106)`خََالِدِينَ فِيهََا مََا دََامَتِ اَلسَّمََاوََاتُ وَ اَلْأَرْضُ إِلاََّ مََا شََاءَ رَبُّكَ إِنَّ رَبَّكَ فَعََّالٌ لِمََا يُرِيدُ(107)`وَ أَمَّا اَلَّذِينَ سُعِدُوا فَفِي اَلْجَنَّةِ خََالِدِينَ فِيهََا مََا دََامَتِ اَلسَّمََاوََاتُ وَ اَلْأَرْضُ إِلاََّ مََا شََاءَ رَبُّكَ عَطََاءً غَيْرَ مَجْذُوذٍ 1 و المقصود بذلك،تلك السماوات و الأرض الموجودة قبل القيامة،و حينما تقوم الساعة،تتبدل إلى سماوات و أرض أخرى‏ 2 .و مثل ذلك قول الباري عزّ و جل‏ وَ مِنْ وَرََائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلى‏ََ يَوْمِ يُبْعَثُونَ 3 حيث المقصود بالبرزخ هو الثواب و العقاب في مرحلة ما بين الدنيا و الآخرة 4 ،و كما نرى في الآية اَلنََّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهََا غُدُوًّا وَ عَشِيًّا وَ يَوْمَ تَقُومُ

____________

(1)سورة هود/105-108.

(2)أنظر:بحار الأنوار،المجلسي:6/286،كتاب العدل،باب 8 أحوال البرزخ و القبر و عذابه و سؤاله/ح 76.

(3)سورة المؤمنون/100.

(4)قال القمي في تفسير قوله تعالى: وَ مِنْ وَرََائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلى‏ََ يَوْمِ يُبْعَثُونَ سورة المؤمنون/100، قال:البرزخ هو أمر بين أمرين و هو الثواب و العقاب بين الدنيا و الآخرة و هو رد على من أنكر عذاب القبر و الثواب و العقاب قبل القيامة.

تفسير القمي،القمي:2/93-94،تفسير سورة المؤمنون.

126

اَلسََّاعَةُ 1 فإن القيامة،مكان الخلود،و ليس فيها ليل أو نهار،فهما من صفات الحياة في الدنيا 2 .

و حول أهل الجنة يقول اللّه تعالى: وَ لَهُمْ رِزْقُهُمْ فِيهََا بُكْرَةً وَ عَشِيًّا 3 و من الواضح أن«الصبح» 4 و«العشية» 5 يقصد به الصباح و المساء في الجنة قبل القيامة 6 ،

____________

(1)سورة غافر/46.

(2)قال القمي في تفسير قوله تعالى: اَلنََّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهََا غُدُوًّا وَ عَشِيًّا سورة غافر/ 46،فالغدو و العشي إنما يكون في الدنيا في دار المشركين،و أما في القيامة فلا يكون غدوا و لا عشيا.

تفسير القمي،القمي:1/19.

(3)سورة مريم/62.

(4)الصبح:أول النهار.الصبح:الفجر.

لسان العرب،ابن منظور:2/502،مادة«صبح».

قال الطريحي في تفسير قوله تعالى: بُكْرَةً وَ أَصِيلاً سورة الفرقان/5،أي:غداء و مساء.

مجمع البحرين،الطريحي:1/231،مادة«بكر».

____________

(5)قال الأزهري العشي:ما بين زوال الشمس و غروبها.

مختار الصحاح،الرازي:228-229،مادة«عشا».

قال الطريحي في تفسير قوله تعالى: بِالْعَشِيِّ وَ اَلْإِبْكََارِ سورة آل عمران/41،العشي:

بفتح العين و تشديد الياء:من بعد زوال الشمس إلى غروبها.

مجمع البحرين،الطريحي:3/188،مادة«عشو،ى».

(6)قال الإمام علي عليه السّلام:قال اللّه تعالى في أهل الجنة: وَ لَهُمْ رِزْقُهُمْ فِيهََا بُكْرَةً وَ عَشِيًّا سورة مريم/62،و البكرة و العشي إنما يكونان من الليل و النهار في جنة الحياة قبل يوم القيامة.-

127

ذلك أن اللّه تعالى يقول: لاََ يَرَوْنَ فِيهََا شَمْساً وَ لاََ زَمْهَرِيراً 1 .

و في هذا السياق تأتي الآية:

وَ لاََ تَحْسَبَنَّ اَلَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اَللََّهِ أَمْوََاتاً بَلْ أَحْيََاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ (169) `فَرِحِينَ بِمََا آتََاهُمُ اَللََّهُ مِنْ فَضْلِهِ 2 .

إن المقصود بالنار في‏ اَلنََّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهََا 3 هي نار الآخرة،لكن الشخص الذي يعرض عليها هو في عالم البرزخ‏ 4 .

____________

ق-بحار الأنوار،المجلسي:90/84،كتاب القرآن،باب 128 ما ورد عن أمير المؤمنين صلوات اللّه عليه في أصناف آيات القرآن.

(1)سورة الإنسان/13.

(2)سورة آل عمران/169-170.

(3)سورة غافر/46.

(4)قال أبو عبد اللّه عليه السّلام في تفسير قوله تعالى: اَلنََّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهََا غُدُوًّا وَ عَشِيًّا سورة غافر/46،ذلك في الدنيا قبل يوم القيامة لأن نار القيامة لا تكون غدوا و عشيا ثم قال:إن كانوا يعذبون في النار غدوا و عشيا ففيما بين ذلك هم من السعداء و لكن هذا في نار البرزخ قبل يوم القيامة.

قصص الأنبياء،الجزائري:258،الباب الثاني عشر في قصص موسى و هارون،الفصل الخامس في أحوال مؤمن آل فرعون.

قال الطباطبائي في تفسير قوله تعالى: اَلنََّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهََا غُدُوًّا وَ عَشِيًّا ...الآية سورة غافر/46،أن العرض على النار قبل قيام الساعة التي فيها الإدخال و هو عذاب البرزخ.

الميزان في تفسير القرآن،الطباطبائي:17/335،تفسير سورة غافر.

128

كما تدل على ذلك نهاية الآية:

وَ يَوْمَ تَقُومُ اَلسََّاعَةُ أَدْخِلُوا آلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ اَلْعَذََابِ 1 .

و سيأتي هذا الموضوع في روايات نتطرق إليها فيما بعد.فمثلا عند ما يقال أن بابا تفتح في القبر،على نار جهنم،ليدخل منها بعض لهيب النار 2 ،فإن ذلك يعني أن نار البرزخ هي عينة من نار الآخرة،و عذابه نموذج من عذاب الآخرة 3 .

أما المقصود بالنار في‏ فَأَمَّا اَلَّذِينَ شَقُوا فَفِي اَلنََّارِ 4 فهي نار البرزخ‏ 5 .من هنا تتضح صحة الجمع بين أمرين:دخول الدار،و عرض الإنسان على النار.

____________

(1)سورة غافر/46.

(2)عن أبي عبد اللّه عليه السّلام قال:إذا كان الرّجل كافرا دخلا عليه و أقيم الشيطان...و يفتح له باب إلى النّار و يرى مقعده فيها.

الكافي،الكليني:3/237،كتاب الجنائز،باب المسألة في القبر و من يسأل و من لا يسأل/ح 7.

(3)قال الطباطبائي في تفسير قوله تعالى: اَلنََّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهََا غُدُوًّا وَ عَشِيًّا وَ يَوْمَ تَقُومُ اَلسََّاعَةُ أَدْخِلُوا آلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ اَلْعَذََابِ سورة غافر/46،إن التعذيب في البرزخ و يوم تقوم الساعة بشي‏ء واحد و هو نار الآخرة لكن البرزخيين يعذبون بها من بعيد و أهل الآخرة بدخولها.

الميزان في تفسير القرآن،الطباطبائي:17/335،تفسير سورة المؤمنون.

(4)سورة هود/106.

(5)قال الجزائري في تفسير قوله تعالى: اَلنََّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهََا غُدُوًّا وَ عَشِيًّا سورة غافر/46، هذه النار:هي نار البرزخ التي يعذب فيها أرواح الكفار في الدنيا،و هي برهوت واد في حضرموت من بلاد اليمن.

قصص الأنبياء،الجزائري:258،الفصل الخامس في أحوال مؤمن آل فرعون.

129

و لو دققنا في الآية:

إِذِ اَلْأَغْلاََلُ فِي أَعْنََاقِهِمْ وَ اَلسَّلاََسِلُ يُسْحَبُونَ (71)`فِي اَلْحَمِيمِ ثُمَّ فِي اَلنََّارِ يُسْجَرُونَ 1 لرأينا أنها تحمل مدلولات الآية السابقة،فالسحب في الحميم،هو مقدمة للإدخال في النار،و هو ما يقع يوم القيامة 2 .

تجسم الأعمال‏

ينقل عدد من المفسرين،أمثال العياشي‏ 3 و القمي‏ 4 و الكليني‏ 5

____________

(1)سورة غافر/71-72.

(2)قال ابن عاشور في تفسير قوله تعالى: إِنََّا جَعَلْنََا فِي أَعْنََاقِهِمْ أَغْلاََلاً سورة يس/8،وعيدا بما سيحلّ بهم يوم القيامة حين يساقون إلى جهنم في الأغلال كما أشار إليه قوله تعالى: إِذِ اَلْأَغْلاََلُ فِي أَعْنََاقِهِمْ وَ اَلسَّلاََسِلُ يُسْحَبُونَ (71)`فِي اَلْحَمِيمِ ثُمَّ فِي اَلنََّارِ يُسْجَرُونَ سورة غافر/71- 72،فيكون فعل جعلنا مستقبلا و عبر عنه بصيغة الماضي لتحقيق وقوعه.

التحرير و التنوير،ابن عاشور:22/199،تفسير سورة يس.

(3)العياشي:مرت ترجمته سابقا.

(4)علي بن ابراهيم بن هاشم القمي:أبو الحسن ثقة في الحديث ثبت معتمد صحيح المذهب سمع و أكثر و صنف كتبا و أضر في وسط عمره.

رجال العلامة،العلامة الحلي:100،القسم الأول فيمن أعتمد عليه،الفصل الثامن عشر في العين،الباب الأول علي/الرقم 45 علي بن إبراهيم بن هاشم القمي.

(5)محمد بن يعقوب بن إسحاق أبو جعفر الكليني:كان خاله علان الكليني الرازي شيخ أصحابنا في وقته بالري و وجههم،و كان أوثق الناس في الحديث،و أثبتهم.صنف الكتاب الكبير المعروف،بالكليني يسمى الكافي.

رجال النجاشي،النجاشي:377،باب الميم/الرقم 1026.

130

في«الكافي» 1 و المفيد 2 في«الأمالي» 3 عن أمير المؤمنين عليه السّلام قوله أن الإنسان

____________

(1)قال الطهراني في الكافي:هو أقدم الكتب الأربعة الحديثية للمحمدين الثلاثة التي عليها المدار في عمل أصحابنا الإمامية لا حتوائها على عين العبارات الصادرة عن أهل البيت عليهم السّلام و المدرجة في الأصول الأربعمائة التي وصلت إليهم و أخرجوا منها الأحاديث،مرتبة على أبواب الأحكام الفقهية و الأصولية.و قد أكثر المتأخرون عنهم في شرحها و التعليق عليها متنا و سندا و غير ذلك.

الذريعة،الطهراني:14/26.

و قال الطهراني أيضا:هو اجل الكتب الأربعة في الأصول المعتمدة عليه،لم يكتب مثله في المنقول من آل الرسول.لثقة الإسلام محمد بن يعقوب بن إسحاق الكليني الرازي،ابن أخت علان الكليني،و المتوفى 328 مشتمل على أربعة و ثلاثين كتابا،و ثلاثمائة و ستة و عشرين بابا،و أحاديثه حصرت في ستة عشر ألف حديث،الصحيح 5072.الحسن 144،الموثق 178،القوي 302،الضعيف 9485.و مائة و تسعة و تسعين حديثا أزيد من جميع صحاح الست.

الذريعة،الطهراني:17/245،حرف الكاف/الرقم 96 الكافي في الحديث.

(2)الشيخ المفيد:فقيه الطائفة شيخها غير مدافع،أبو عبد اللّه،يعرف بابن المعلم شيخ متكلمي الإمامية و فقهائها،انتهت رئاستهم إليه في وقته في العلم،فقيه حسن الخاطر دقيق الفطنة حاضر الجواب،و حاله أعظم من الثناء عليه،له قريب من مائتي مصنف مات،قدس اللّه روحه،ليلة الجمعة لثلاث خلون من شهر رمضان سنة ثلاث عشرة و أربعمائة.و كان مولده حادي عشر ذي القعدة من سنة ست و ثلاثين و ثلاثمائة،و صلى عليه السيد المرتضى رحمه اللّه بميدان الأشنان و ضاق على الناس مع كبره،و دفن بداره و نقل إلى المشهد الشريف الكاظمي على مشرفه السّلام و دفن قريبا من رجلي الجواد عليه السّلام إلى جانب شيخه أبي القاسم جعفر بن محمد بن قولويه.

رجال ابن داود،ابن داود:333-334،باب الميم/الرقم 1464 محمد بن محمد بن النعمان.

(3)أورد الحديث كل من القمي و الكليني و الطوسي في أماليه و ليس المفيد في أماليه.-

غ

131

عند ما يصبح في آخر يوم من حياته و أول يوم من آخرته،تتجسم أمامه أعماله و أبناؤه و أمواله،فيخاطب ماله و يقول له بأنه جمعه و حرص عليه،فماذا سيعطيه الآن،فيجيب المال أن ليس لصاحبه عنده أكثر من الكفن،ثم يتجه إلى أبنائه فيذكرهم بأنه رعاهم و حماهم،فماذا سيقدمون إليه؟فيجيبون بأنه يأخذونه إلى القبر و يهيلون التراب عليه،ثم يتجه إلى عمله و يسأله نفس السؤال فيجيب بأنه سيظل معه في القبر و يوم القيامة حتى يعرضوا جميعا على الخالق عز و جل.فإن كان هذا الإنسان صالحا من أولياء اللّه،يتمثل أمامه شخص جميل الوجه طيب الرائحة حلو الهندام‏ 1 فيبشره ب فَرَوْحٌ وَ رَيْحََانٌ

____________

ق-و الشيخ الطوسي:هو أبو جعفر جليل في أصحابنا،ثقة عين،من تلامذة شيخنا أبي عبد اللّه.

له كتب،منها كتاب تهذيب الأحكام و هو كتاب كبير،و كتاب الاستبصار.

رجال النجاشي،النجاشي:403،باب الميم/الرقم 1068.

محمد بن الحسن بن علي الطوسي:أبو جعفر شيخ الإمامية قدس اللّه روحه،رئيس الطائفة جليل القدر عظيم المنزلة ثقة عين صدوق عارف بالأخبار و الرجال الفقه و الأصول و الكلام و الأدب و جميع الفضائل تنسب إليه،صنف في كل فنون الإسلام.

ولد قدس اللّه روحه في شهر رمضان سنة خمس و ثمانين و ثلاثمائة.

توفي رضي اللّه عنه ليلة الإثنين الثاني و العشرين من المحرم سنة ستين و أربعمائة بالمشهد المقدس الغروي على ساكنه السّلام و دفن بداره.

رجال العلامة،العلامة:148،القسم الأول،الفصل الثالث و العشرون في الميم،الباب الأول محمد/الرقم 46.

(1)يقال:هذا شي‏ء مهندم،أي:مصلح على مقدار.و هو معرب،و أصله بالفارسية«أندام».

الصحاح،الجوهري:5/2056،مادة«هدم».-

132

وَ جَنَّةُ نَعِيمٍ 1 و أنه سيدخل أفضل منزل.فيسأل الإنسان الصالح:من أنت، فيجيبه:أنا عملك الصالح،فاستعد للجنة،ثم يطلب هذا الشخص من المغسل و الحامل أن يسرعوا في عملهم.و عند ما يرد القبر يأتيه الملكان،شعرهما طويل و أسنانهما تصل إلى الأرض،صوتهما كالرعد،و عيونهما كالبرق،يسألانه:من ربك؟و من نبيك؟و ما دينك؟فيجيب:اللّه ربي.و محمد صلّى اللّه عليه و آله و سلّم نبيي و الإسلام ديني.بعدها،يدعوان له،بأن يثبته اللّه فيما يحب،و هذا هو مضمون الآية:

يُثَبِّتُ اَللََّهُ اَلَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ اَلثََّابِتِ فِي اَلْحَيََاةِ اَلدُّنْيََا 2 ثم يقوم الملكان بتوسيع القبر و يفتحان له بابا على الجنة و يقولان:ادخلها هانئا قرير العين، و هو مضمون الآية الكريمة:

أَصْحََابُ اَلْجَنَّةِ يَوْمَئِذٍ خَيْرٌ مُسْتَقَرًّا وَ أَحْسَنُ مَقِيلاً 3 .

أما لو كان هذا الإنسان عدوا للّه،فيأتيه شخص بملابس قذرة،رائحته نتنة فيبشره ب فَنُزُلٌ مِنْ حَمِيمٍ (93)`وَ تَصْلِيَةُ جَحِيمٍ 4 ،ثم يطلب من المغسل و الحامل أن يتباطأوا في عملهم.و عند ما يدخلونه القبر يأتيه الملكان فيسحبانه من كفنه

____________

ق-قال الأزهري:الهندام:الحسن القد،معرب.

لسان العرب،ابن منظور:12/624،مادة«هندم».

(1)سورة الواقعة/89.

(2)سورة إبراهيم/27.

(3)سورة الفرقان/24.

(4)سورة الواقعة/93-94.

133

و يسألانه:من ربك؟و من نبيك؟و ما دينك؟فيجيب:لا أدري،فيقول الملكان له:لم تعرف،و لم تهتد.ثم ينهالان‏ 1 عليه ضربا بسياط من حديد و نار،لدرجة تبعث الرعب في كل موجودات الأرض،إلا الجن و الإنس.بعدها يفتحان له بابا على نار جهنم و يقولان له:ابق في أسوأ وضع،ثم يضيق عليه القبر و يضغطه حتى يخرج مخه من رأسه،ثم يسلط اللّه تعالى عليه،من ثعابين و عقارب و حشرات الأرض لتلدغه‏ 2 و تنهش‏ 3 جسمه،و يستمر هذا حتى يتمنى و يدعو اللّه أن يقيم الساعة ليتخلص من هذا العذاب‏ 4 .

____________

(1)إنهال عليه القوم:تتابعوا عليه و علوه بالشتم و الضرب و القهر.

لسان العرب،ابن منظور:11/714 مادة«هيل».

(2)اللدغ:عض الحية و العقرب.

قيل:اللدغ بالفم و اللسع بالذنب.

قال الليث:اللدغ بالناب.

لسان العرب،ابن منظور:8/448،مادة«لدغ».

(3)النهش بالفم كالنهس،إلا إن النهش تناول من بعيد.

كتاب العين،الفراهيدي:3/402،مادة«نهش».

نهش ينهش و ينهش نهشا:تناول الشي‏ء بفمه ليعضه،فيؤثر فيه و لا يجرحه.

قال أبو العباس:النهش:بإطباق الأسنان.

لسان العرب،ابن منظور:6/360،مادة«نهش».

(4)أنظر:تفسير العياشي،العياشي:2/227-228،تفسير سورة إبراهيم/ح 20.تفسير القمي،القمي:1/369-371،تفسير سورة إبراهيم.الكافي،الكليني:3/231-233، كتاب الجنائز،باب أن الميت يمثل له مال و ولده و عمله قبل موته/ح 1.كتاب الأمالي، الطوسي:347-349،المجلس 12/ح 59.

134

إن الآية الكريمة:

يُثَبِّتُ اَللََّهُ اَلَّذِينَ آمَنُوا 1 .

تشير إلى هذه الآية:

أَ لَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اَللََّهُ مَثَلاً كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهََا ثََابِتٌ وَ فَرْعُهََا فِي اَلسَّمََاءِ(24)`تُؤْتِي أُكُلَهََا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهََا وَ يَضْرِبُ اَللََّهُ اَلْأَمْثََالَ لِلنََّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ (25)`وَ مَثَلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ اُجْتُثَّتْ مِنْ فَوْقِ اَلْأَرْضِ مََا لَهََا مِنْ قَرََارٍ(26)`يُثَبِّتُ اَللََّهُ اَلَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ اَلثََّابِتِ فِي اَلْحَيََاةِ اَلدُّنْيََا وَ فِي اَلْآخِرَةِ وَ يُضِلُّ اَللََّهُ اَلظََّالِمِينَ وَ يَفْعَلُ اَللََّهُ مََا يَشََاءُ 2 .

ففي هذه الآيات يبين الباري عز و جل أن هناك كلمات لها جذور و أصول ثابتة توتى ثمارها الطيبة في كل زمان،هذه الكلمات وصفها اللّه بالطهارة و أشار إلى أنها تصعد إليه.و كذلك يصعد العمل الصالح إليه‏ 3 .

____________

(1)سورة إبراهيم/27.

(2)سورة إبراهيم/24-27.

(3)قال السبزواري في تفسير قوله تعالى: وَ اَلْعَمَلُ اَلصََّالِحُ يَرْفَعُهُ سورة فاطر/10،في جملة يرفعه احتمالات ثلاثة:

الأول:أن العمل الصالح يرفع الكلم الطيب إلى اللّه.

الثاني:عكس الأول أي أن الكلم الطيب يرفع العمل الصالح إليه سبحانه.

الثالث:أن العمل الصالح يرفعه اللّه إليه إي يقبله.-

135

كما قال اللّه تعالى:

مَنْ كََانَ يُرِيدُ اَلْعِزَّةَ فَلِلََّهِ اَلْعِزَّةُ جَمِيعاً 1 ثم بين طريق الوصول إلى هذه العزة:

إِلَيْهِ يَصْعَدُ اَلْكَلِمُ اَلطَّيِّبُ وَ اَلْعَمَلُ اَلصََّالِحُ يَرْفَعُهُ 2 .

ففي هذه الآيات أوضح الباري عز و جل أنه يثبت المؤمنين بهذه الكلمات الطيبة في الدنيا و الآخرة،فهو يقرن الكلام-بلحاظ نية الإنسان-بصفة الثبات‏ 3 .

____________

ق-إرشاد الأذهان إلى تفسير القرآن،السبزواري:440،تفسير سورة فاطر.

قال الطباطبائي في تفسير قوله تعالى: أَ لَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اَللََّهُ مَثَلاً كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهََا ثََابِتٌ وَ فَرْعُهََا فِي اَلسَّمََاءِ سورة إبراهيم/24،التقدير ضرب اللّه مثلا جعل كلمة طيبة كشجرة طيبة.

انه مثّل الكلمة بالشجرة و شبهها بها و هو معنى قولنا اتخذ كلمة طيبة كشجرة.و قوله أصلها ثابت أي مرتكز في الأرض ضارب بعروقه.

و كذلك كل كلمة حقة و كل عمل صالح مثله هذا المثل،له أصل ثابت و فروع رشيدة و ثمرات طيبة مفيدة نافعة.

الميزان في تفسير القرآن،الطباطبائي:12/50-52،تفسير سورة إبراهيم.

(1)سورة فاطر/10.

(2)سورة فاطر/10.

(3)قال الطباطبائي في تفسير قوله تعالى: إِلَيْهِ يَصْعَدُ اَلْكَلِمُ اَلطَّيِّبُ وَ اَلْعَمَلُ اَلصََّالِحُ يَرْفَعُهُ سورة فاطر/10،الكلمة الطيبة هو الذي يرتب تعالى عليه تثبيته في الدنيا و الآخرة.

الميزان في تفسير القرآن،الطباطبائي:12/51،تفسير سورة إبراهيم.

136

و تكون النتيجة،أحد أمرين،أما أن يثبت الإنسان«بالقول الثابت» 1 2 أو أن ينزلق و يضل بـ«القول غير الثابت»الذي عبر عنه القرآن الكريم بـ«الكلمة الخبيثة» 3 ،و النتيجة الطبيعية تكون،طريق السعادة،أو طريق الشقاء في الآخرة بعد المحاسبة و السؤال،و هما طريقان لا يمكن أن يتساويا.

و من جانب آخر،فإن الخالق جل و علا يخبرنا أن القول الطيب و الثابت،يعطى ثماره و نتائجه،دائما بإذنه هو و من خلال الآيات السالفة الذكر 4 ، نستنتج أن منافع و ثمار القول الطيب تظهر في أي زمان أو مكان،و هذا يعني أن السؤال و الحساب موجودات في كل زمان و مكان.

____________

(1)سورة إبراهيم/27.

(2)قال الطبرسي:القول الثابت:الذي ثبت بالحجة و البرهان في قلب صاحبه و تمكن فيه و اطمأنت إليه نفسه و تثبيتهم في الدنيا أنهم إذا فتنوا في دينهم لم يزلوا.

تفسير جوامع الجامع،الطبرسي:2/283،تفسير سورة إبراهيم.

(3)عن ابن عباس في تفسير قوله تعالى: وَ مَثَلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ سورة إبراهيم/26،و هي كلمة الكفر و الشرك.

عن أبي علي:هو كل كلام في معصية اللّه تعالى.

تفسير مجمع البيان،الطبرسي:6/75،تفسير سورة إبراهيم.

قال الصافي في قوله تعالى: وَ مَثَلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ سورة إبراهيم/26،قول باطل و دعاء إلى ضلال أو فساد.

التفسير الصافي،الفيض الكاشاني:3/86،تفسير سورة يوسف.

(4)سورة إبراهيم/24.

سورة فاطر/1.

137

و من خلال تمسك الإمام الصادق عليه السّلام بالآية السالفة الذكر،يمكن استنباط هذه الحقيقة،و هي أن اللّه سبحانه و تعالى جعل البرزخ استمرارا لحياة الدنيا 1 ، فعبارة«و هذا هو قول اللّه تعالى بأن أصحاب الجنة»الواردة في الحديث‏ 2 ،إنما تشير إلى قوله تعالى:

وَ قََالَ اَلَّذِينَ لاََ يَرْجُونَ لِقََاءَنََا لَوْ لاََ أُنْزِلَ عَلَيْنَا اَلْمَلاََئِكَةُ أَوْ نَرى‏ََ رَبَّنََا لَقَدِ اِسْتَكْبَرُوا فِي أَنْفُسِهِمْ وَ عَتَوْا عُتُوًّا كَبِيراً(21)`يَوْمَ يَرَوْنَ اَلْمَلاََئِكَةَ لاََ بُشْرى‏ََ يَوْمَئِذٍ لِلْمُجْرِمِينَ وَ يَقُولُونَ حِجْراً مَحْجُوراً(22)`وَ قَدِمْنََا إِلى‏ََ مََا عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْنََاهُ هَبََاءً مَنْثُوراً(23)`أَصْحََابُ اَلْجَنَّةِ يَوْمَئِذٍ خَيْرٌ مُسْتَقَرًّا وَ أَحْسَنُ مَقِيلاً 3 هذه الآيات هي

____________

(1)قال الطباطبائي:إن البرزخ من تتمة المكث الأرضي محسوب من الدنيا كما يدل عليه قوله تعالى: قََالَ كَمْ لَبِثْتُمْ فِي اَلْأَرْضِ عَدَدَ سِنِينَ (112)`قََالُوا لَبِثْنََا يَوْماً أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ فَسْئَلِ اَلْعََادِّينَ (113) `قََالَ إِنْ لَبِثْتُمْ إِلاََّ قَلِيلاً سورة المؤمنون/112-114.فالحياة البرزخية كأنها من بقايا الحياة الدنيوية محكومة ببعض أحكامها،و الناس فيها بعد في طريق التصفية و التخلص إلى سعادتهم و شقاوتهم.

الميزان في تفسير القرآن،الطباطبائي:8/106-107،تفسير سورة الأعراف،الآيات(26- 36)في السعادة و الشقاء.

(2)عن أبي جعفر عليه السّلام في تفسير قوله تعالى: إِنََّا بَلَوْنََاهُمْ كَمََا بَلَوْنََا أَصْحََابَ اَلْجَنَّةِ سورة القلم/17، إن أهل مكة ابتلوا بالجوع كما ابتلي أصحاب الجنة،و هي الجنة التي كانت في الدنيا و كانت في اليمن،يقال لها الرضوان.

تفسير القمي،القمي:2/382،تفسير سورة القلم،الذنب يحرم عن الرزق.

(3)سورة الفرقان/21-24.

138

من أكثر الآيات صراحة بشأن البرزخ،و المقصود بـ«مقيل» 1 ،النوم في فترة ما قبل الظهر.و معروف أنه ليس في جنة الآخرة نوم،و رغم أنه ليس في البرزخ أيضا من أشكال نوم الدنيا،إلا أن المقصود بالآية الكريمة 2 ،هو أن مكانة البرزخ،من القيامة،بمثابة نوم القيلولة،بالنسبة إلى اليقظة.و من هنا جاء الوصف الإلهي ليوم البعث بأنه يوم«القيامة»،و هذا ما يدعو الإمام إلى وصف حال الإنسان في البرزخ،بأنه يفتح عليه أما باب على الجنة ثم يقال له:نم قرير العين،أو على جهنم فيقال له:نم في أسوأ حال‏ 3 .

و رغم أن هذا المضمون يتكرر في أحاديث عديدة أخرى،إلا أن أيا منها لا يتحدث عن دخول المتوفى،الجنة،بعد الموت مباشرة،بل تشير كل الروايات إلى أن بابا تفتح له على الجنة ليشم من عبيقها و يرى منزله فيها،ثم يقال له نم هانئا قرير العين‏ 4 .

____________

(1)القائلة:الظهيرة.يقال:أتانا عند القائلة.و قد يكون بمعنى القيلولة أيضا:و هي النوم في الظهيرة.

الصحاح،الجوهري:5/1808،مادة«قيل».

قال الطريحي في تفسير قوله تعالى: وَ أَحْسَنُ مَقِيلاً سورة الفرقان/24،هو من القائلة، و هو استكنان في وقت نصف النهار.

مجمع البحرين،الطريحي:3/576،مادة«ق ي ل».

(2)سورة الفرقان/22.

(3)أنظر:تفسير العياشي،العياشي:2/227-228،تفسير سورة إبراهيم/ح 20.

(4)أنظر:تفسير القمي،القمي:1/369-371،تفسير سورة إبراهيم.الكافي،الكليني:

3/241-242،كتاب الجنائز،باب ما ينطق به موضع القبر/ح 1.

139

و قد نقلنا فيما سبق،حديثا عن الإمام الباقر،الذي يصف فيه الموت بالنوم.

عند ما سألوه عن الموت،فأجاب بأنه كالنوم الذي يأتيكم كل ليلة،و الفرق أنه أطول مدة،و لا يصحو منه النائم،إلا يوم القيامة 1 .

بناء على هذا فإن البرزخ ليس أكثر من عينة 2 و نموذج‏ 3 للقيامة،و قول الإمام بأن القبر يتوسع بسعة و مدى قابلية عين المتوفى على الرؤيا،إنما هو تلميح جميل لهذا الأمر.أما المقصود بالآية:

يَوْمَ يَرَوْنَ اَلْمَلاََئِكَةَ لاََ بُشْرى‏ََ ... 4 فهو أول يوم يرى فيه المتوفى الملائكة 5 ،و الدليل على ذلك قول المتوفى:

____________

(1)أنظر:معاني الأخبار،الشيخ الصدوق:289،باب معنى الموت/ح 5.

(2)العين عند العرب:حقيقة الشي‏ء.

عين الشي‏ء:نفسه و شخصه و أصله.

لسان العرب،ابن منظور:13/305،مادة«عون».

(3)النموذج،بفتح النون:مثال الشي‏ء،معرب.

القاموس المحيط،الفيروز آبادي:1/210،مادة«النموذج».

النموذج بفتح النون و الذال المعجمة و الميم مضمومة،و هو مثال الشي‏ء،أي:صورة تتخذ على مثال صورة الشي‏ء ليعرف منه حاله.

تاج العروس،الزبيدي:2/109.

(4)سورة الفرقان/22.

(5)قال ابن الجوزي في تفسير قوله تعالى: يَوْمَ يَرَوْنَ اَلْمَلاََئِكَةَ سورة الفرقان/22،فيه قولان:

عند الموت و الثاني يوم القيامة.

زاد المسير،ابن الجوزي:6/10،تفسير سورة الفرقان.-

غ

140

لَوْ لاََ أُنْزِلَ عَلَيْنَا اَلْمَلاََئِكَةُ 1 و هذا اللقاء يتم في عالم البرزخ حيث تتحقق للإنسان البشرى أو عكسها.

المتوسطون لا يخضعون إلى الحساب‏

نفهم من الآية السالفة الذكر 2 أن المحاسبة في القبر تطال المؤمنين و الظالمين فقط،و لم تتطرق الآية إلى وضع المستضعفين‏ 3 و المتوسطين‏ 4 .و لعل هذا المفهوم

____________

ق-قال القرطبي في تفسير قوله تعالى: يَوْمَ يَرَوْنَ اَلْمَلاََئِكَةَ لاََ بُشْرى‏ََ يَوْمَئِذٍ لِلْمُجْرِمِينَ سورة الفرقان/22،يريد أن الملائكة لا يراها أحد إلا عند الموت.

تفسير القرطبي،القرطبي:13/20،تفسير سورة الفرقان.

قال الطباطبائي في تفسير قوله تعالى: يَوْمَ يَرَوْنَ اَلْمَلاََئِكَةَ لاََ بُشْرى‏ََ يَوْمَئِذٍ لِلْمُجْرِمِينَ وَ يَقُولُونَ حِجْراً مَحْجُوراً سورة الفرقان/22،فذكر أنهم و الحال حالهم لا يرون الملائكة إلا مع حال الموت.

الميزان في تفسير القرآن،الطباطبائي:1/85،تفسير سورة البقرة.

(1)سورة الفرقان/21.

(2)سورة الفرقان/22.

(3)عن أبي خديجة عن أبي عبد اللّه عليه السّلام،في تفسير قوله تعالى: اَلْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ اَلرِّجََالِ وَ اَلنِّسََاءِ وَ اَلْوِلْدََانِ لاََ يَسْتَطِيعُونَ حِيلَةً وَ لاََ يَهْتَدُونَ سَبِيلاً سورة النساء/98،قال:لا يستطيعون سبيل أهل الحق فيدخلون فيه و لا يستطيعون حيلة أهل النصب فينصبون،قال هؤلاء يدخلون الجنة بأعمال حسنة و باجتناب المحارم التي نهى اللّه عنها و لا ينالون منازل الأبرار.

تفسير العياشي،العياشي:1/268-269،تفسير سورة النساء/ح 245.

(4)عن ابن عباس،و ابن مسعود في تفسير قوله تعالى: وَ عَلَى اَلْأَعْرََافِ رِجََالٌ سورة الأعراف/46، إنهم قوم استوت حسناتهم و سيئاتهم،فحالت حسناتهم بينهم و بين النار،و حالت سيئاتهم بينهم-

141

يتضمنه العديد من الروايات.فقد ورد في«الكافي»عن الإمام الصادق عليه السّلام أن المؤاخذة و المحاسبة في القبر إنما تشمل أهل الإيمان الخالص،و أهل الكفر البحت فقط،دون الآخرين‏ 1 .و في تفسير القمي،ينقل عن ضريس الكناسي‏ 2 أنه سأل الإمام الباقر عليه السّلام عن حساب القبر،و حال من هو من الموحدين و المؤمنين بنبوة محمد صلّى اللّه عليه و آله و سلّم،لكنه مذنب،و ليس له إمام،و لا يعرف ولايتك،فأجاب:هؤلاء يبقون في قبورهم.فإن كانت لديهم أعمال صالحة و لم يناصبوا 3 أهل البيت

____________

ق-و بين الجنة،فجعلوا هناك حتى يقضي اللّه فيهم ما شاء،ثم يدخلهم الجنة.

مجمع البيان،الطبرسي:4/261،تفسير سورة الأعراف.

قال الطباطبائي:اختلفوا في معنى الأعراف،أنهم قوم استوت حسناتهم و سيئاتهم فلم يترجح حسناتهم حتى يدخلوا الجنة و لا غلبت سيئاتهم حتى يؤمروا بدخول النار فأوقفهم اللّه تعالى على هذه الأعراف لكونها درجة متوسطة بين الجنة و النار ثم يدخلهم الجنة برحمته.

الميزان في تفسير القرآن،الطباطبائي:8/126،تفسير سورة الأعراف.

(1)عن أبي بكر الحضرمي قال:قال أبو عبد اللّه عليه السّلام:لا يسأل في القبر إلا من محض الإيمان محضا أو محض الكفر محضا و الآخرون يلهون عنهم.

الكافي،الكليني:3/235،كتاب الجنائز،باب المسالة في القبر و من يسأل و من لا يسأل/ح 1.

(2)قال حمدويه:سمعت أشياخي يقولون ضريس إنما سمي الكناسي لأن تجارته بالكناسة، و كانت تحته بنت حمران،و هو خير فاضل ثقة.

رجال الكشي،الكشي:313-314،ما روي في ضريس بن عبد الملك بن أعين الشيباني/الرقم 566.

(3)النصب أيضا:المعاداة،يقال نصبت لفلان نصبا:إذا عاديته.

الناصب:و هو الذي يتظاهر بعداوة أهل البيت أو لمواليهم لأجل متابعتهم لهم.

مجمع البحرين،الطريحي:4/316،مادة«نصب».

142

العداء.فتحت على قبورهم باب من الجنة،فيهب عليهم منها نسيم عطر يدخل السرور في قلوبهم،حتى يلاقوا ربهم يوم القيامة.فيحاسبهم،و يجازيهم على حسناتهم،و يؤاخذهم في سيئاتهم،هؤلاء أمرهم مرهون بالباري عز و جل‏ 1 .

و كذا الحال مع المستضعفين و البلهاء 2 و الأطفال،و أبناء المسلمين الذين لم يبلغوا سن الرشد.و عند ما يقول الإمام عليه السّلام‏ 3 أن أمر هؤلاء مرهون بالباري عز و جل،فإنه يشير إلى الآية الكريمة:

وَ آخَرُونَ مُرْجَوْنَ لِأَمْرِ اَللََّهِ إِمََّا يُعَذِّبُهُمْ وَ إِمََّا يَتُوبُ عَلَيْهِمْ وَ اَللََّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ 4 .

و خلاصة الأمر أن جميع البشر،يتعرضون للحساب الذي يتحدد على أثره،عيشهم في النعيم أو العذاب في الجحيم و يستثنى من ذلك المستضعفون و من في عدادهم.

____________

(1)أنظر:تفسير القمي،القمي:2/260-261،تفسير سورة المؤمن،من مات و لم يعرف الإمام.أنظر:تفسير القمي،القمي:2/260-261،تفسير سورة المؤمن،من مات و لم يعرف الإمام.

(2)البله:الغفلة عن الشر و أن لا يحسنه.

رجل أبله بين البله و البلاهة:و هو الذي غلب عليه سلامة الصدر و حسن الظن بالناس،في التهذيب:الأبله:الذي طبع على الخير،فهو غافل عن الشر لا يعرفه.

لسان العرب،ابن منظور:13/477،مادة«بله».

(3)أي:«الإمام الباقر عليه السّلام».

(4)سورة التوبة/106.

143

تجسم‏ 1 الأرواح في البرزخ‏

ينقل الشيخ المفيد 2 عن الإمام الصادق عليه السّلام قوله أن اللّه سبحانه و تعالى عند ما يقبض روح إنسان،يبعثها في الجنة بنفس الشكل الذي كانت عليه في الدنيا، فتمارس هذه الأرواح نشاطات الأكل و الشرب‏ 3 .

____________

(1)قال الشيخ المفيد:قد ورد بأن اللّه تعالى يجعل روح المؤمن في قالب مثل قالبه في الدنيا في جنة من جنانه ينعمه فيها إلى يوم الساعة.

المسائل السروية،الشيخ المفيد:63،المسألة الخامسة عذاب القبر.

تجسم الروح:تتعلق الروح بالأجساد المثالية اللطيفة الشبيهة بأجسام الجن و الملائكة المضاهية في الصورة للأبدان الأصلية،فينعم و يعذب فيها و لا يبعد أن يصل إليه الآلام ببعض ما يقع على الأبدان الأصلية لسبق تعلقه بها.

بحار الأنوار،المجلسي:6/271،كتاب العدل،باب 8 أحوال البرزخ و القبر و عذابه و سؤاله.

(2)مرت ترجمته.

(3)عن عمّار بن مروان قال حدّثني من سمع أبا عبد اللّه عليه السّلام يقول منكم و اللّه يقبل و لكم و اللّه يغفر إنّه ليس بين أحدكم و بين أن يغتبط و يرى السّرور و قرّة العين إلا أن تبلغ نفسه هاهنا و أومأ بيده إلى حلقه ثمّ قال:إنّه إذا كان ذلك و احتضر حضره رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم و عليّ عليه السّلام و جبرئيل و ملك الموت عليهما السّلام فيدنو منه عليّ عليه السّلام فيقول يا رسول اللّه إنّ هذا كان يحبّنا أهل البيت فأحبّه و يقول رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم يا جبرئيل إنّ هذا كان يحبّ اللّه و رسوله و أهل بيت رسوله فأحبّه و يقول جبرئيل لملك الموت إنّ هذا كان يحبّ اللّه و رسوله و أهل بيت رسوله فأحبّه و ارفق به فيدنو منه ملك الموت فيقول يا عبد اللّه أخذت فكاك رقبتك أخذت أمان براءتك تمسّكت بالعصمة الكبرى في الحياة الدّنيا قال فيوفّقه اللّه عزّ و جلّ فيقول نعم فيقول و ما ذلك فيقول ولاية عليّ بن أبي طالب عليه السّلام فيقول صدقت أمّا الّذي كنت تحذره فقد آمنك اللّه منه و أمّا الّذي كنت ترجوه فقد أدركته أبشر بالسّلف الصّالح مرافقة رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم و عليّ و فاطمة عليهما السّلام-

144

و ينقل صاحب«الكافي» 1 عن أبي ولاد الحناط 2 أنه سأل الإمام الصادق عليه السّلام عن شكل أرواح المؤمنين،فقال الإمام أنها تأخذ نفس الأشكال التي كانت عليها في الدنيا 3 .

و في رواية أخرى في الكافي،يقول الإمام الصادق أن أرواح المؤمنين تتخذ نفس أشكالها الدنيوية فتتجمع على شجرة في الجنة لتتعارف فيما بينها و تسأل كل منها عن الآخرين،و كلما التحقت بها روح جديدة،قالت الأولى،أفسحوا 4

____________

ق-ثمّ يسلّ نفسه سلا رفيقا ثمّ ينزل بكفنه من الجنّة و حنوطه من الجنّة بمسك أذفر فيكفّن بذلك الكفن و يحنّط بذلك الحنوط ثمّ يكسى حلّة صفراء من حلل الجنّة فإذا وضع في قبره فتح له باب من أبواب الجنّة يدخل عليه من روحها و ريحانها ثمّ يفسح له عن أمامه مسيرة شهر و عن يمينه و عن يساره ثمّ يقال له نم نومة العروس على فراشها أبشر بروح و ريحان و جنّة نعيم و ربّ غير غضبان ثمّ يزور آل محمّد في جنان رضوى فيأكل معهم من طعامهم و يشرب من شرابهم و يتحدّث معهم في مجالسهم حتّى يقوم قائمنا أهل البيت...الحديث.

الكافي،الكليني:3/131-132،كتاب الجنائز،باب ما يعاين المؤمن و الكافر/ح 4.

(1)صاحب الكافي:هو محمد بن يعقوب الكليني،و قد مرت ترجمته.

(2)حفص بن سالم:يكنى أبا ولاد الحناط بتشديد اللام و تشديد النون بعد الحاء المهملة،ثقة كوفي مولى جعفي،له أصل.و قال ابن فضال إنه حفص بن يونس المخزومي،روى عن أبي عبد اللّه عليه السّلام،ثقة لا بأس به.و قال ابن عقدة:حفص بن سالم خرج مع زيد بن علي،و ظهر من الصادق عليه السّلام تصويبه لذلك.

رجال العلامة،الحلي:58،القسم الأول فيمن اعتمد عليه،الفصل السادس في الحاء،الباب الثامن حفص/الرقم 1.

(3)انظر:الكافي،الكليني:3/244،كتاب الجنائز،باب آخر في أرواح المؤمنين/ح 1.

(4)الفسحة:السعة.-

145

لها،فإنها قادمة من الأهوال‏ 1 و الخوف العظيم‏ 2 .

و هناك الكثير من الأخبار الواردة في هذا الشأن‏ 3 ،لكنها تخص المؤمنين فقط،أما حال الكافرين،فسيأتي الحديث عنهم لا حقا.

____________

ق-فسح له المجلس يفسح فسحا و فسوحا و تفسح:وسع له.

لسان العرب،ابن منظور:2/543،مادة«فسح».

(1)الهول:المخافة من أمر لا تدري على ما تهجم عليه منه،كهول الليل.

كتاب العين،الفراهيدي:4/86،مادة«هول».

الهول العظيم،المراد به:الفزع العظيم.

يقال هاله الشي‏ء من باب قال يهوله هولا:أفزعه.

مجمع البحرين،الطريحي:4/444،مادة«هول».

(2)عن أبي بصير عن أبي عبد اللّه عليه السّلام قال:إنّ الأرواح في صفة الأجساد في شجرة في الجنّة تعارف و تساءل فإذا قدمت الرّوح على الأرواح يقول دعوها فإنّها قد أفلتت من هول عظيم ثمّ يسألونها ما فعل فلان و ما فعل فلان فإن قالت لهم تركته حيّا ارتجوه و إن قالت لهم قد هلك قالوا قد هوى هوى.

الكافي،الكليني:3/244،كتاب الجنائز،باب آخر في أرواح المؤمنين/ح 3.

(3)عن أبي بصير أنه قال:سألت أبا عبد اللّه عليه السّلام عن أرواح المؤمنين فقال:في الجنة على صورة أبدانهم لو رأيته لقلت فلانا.

جامع الأخبار،الشعيري:172،الفصل 136 في الروح.

عن أبي بصير،عن أبي عبد اللّه عليه السّلام،قال:ذكر الأرواح أرواح المؤمنين،فقال:يلتقون، قلت:يلتقون،فقال:يتساءلون و يتعارفون حتى إذا رأيته قلت فلان.

المحاسن،البرقي:1/178،كتاب الصفوة و النور و الرحمة،باب 40 أرواح المؤمنين/ ح 164.

146

لقاء الأموات بذويهم‏

ورد في«الكافي»عن الإمام الصادق عليه السّلام أن الشخص المؤمن،يلتقي ذويه بعد موته،فيحدثهم عما شاهده و أدخل السرور عليه،و يخفي عنهم ما لقيه من أذى‏ 1 .و في رواية أخرى يقول الإمام عليه السّلام‏ 2 أن كل متوفى،سواء كان مؤمنا أو كافرا،لابد و أن يلتقي ذويه كل ظهيرة،فإن رأى المؤمن ذويه يعملون صالحا، يحمد اللّه،و إن رأى الكافر ذويه يعملون صالحا،يغبطهم على ما هم عليه‏ 3 .

و في«الكافي»أيضا ورد عن إسحاق بن عمار 4 أنه سأل أبا الحسن عليه السّلام‏ 5 هل يزور المتوفى ذويه أم لا؟.فيجيبه:نعم.ثم يسأله:كم مرة يزورهم،فيجيب الإمام بأن ذلك يعود إلى منزلته و مقامه عند اللّه،فقد يكون كل أسبوع أو كل

____________

(1)أنظر:الكافي،الكليني:3/230-231،كتاب الجنائز،باب إن الميت يزور أهله/ح 4.

(2)أي:«الإمام الصادق عليه السّلام».

(3)عن أبي بصير عن أبي عبد اللّه عليه السّلام قال:ما من مؤمن و لا كافر إلا و هو يأتي أهله عند زوال الشّمس،فإذا رأى أهله يعملون بالصّالحات حمد اللّه على ذلك،و إذا رأى الكافر أهله يعملون بالصّالحات كانت عليه حسرة.

الكافي،الكليني:3/230،كتاب الجنائز،باب إن الميت يزور أهله/ح 2.

(4)قال العلامة:إسحاق بن عمار بن حيان مولى بني تغلب أبو يعقوب الصيرفي،كان شيخا من أصحابنا،ثقة روى عن الصادق عليه السّلام و الكاظم عليه السّلام،و كان فطحيا.

قال الشيخ:إلا أنه ثقة و أصله معتمد عليه.

رجال العلامة،العلامة الحلي:200 القسم الثاني،الفصل الاول في الهمزة،الباب الثالث اسحاق/الرقم 1.

(5)أبا الحسن عليه السّلام،هو:الإمام موسى بن جعفر الكاظم عليه السّلام.

147

شهر،أو كل عام،ثم يسأل:و كيف يزور المتوفى ذويه،فيجيب الإمام عليه السّلام بأنه يزورهم كما يقف الطير الجميل على حائط دارهم و يطلع على ما يعملون،فيفرح إذا رآهم في خير و عافية و يحزن إذا رآهم في ضيق و أذى‏ 1 .

و هناك الكثير من الروايات الواردة في هذا الشأن‏ 2 و التي تشترك في المضمون السالف الذكر 3 ،و باعتقادنا فإن تصوير الشخص على هيئة الطير الجميل،إنما هو من باب تجسم الأرواح‏ 4 .

و ربما يمكن إدراك معنى الرواية المذكورة آنفا 5 ،من خلال الوصف القرآني:

____________

(1)أنظر:الكافي،الكليني:3/230،كتاب الجنائز،باب إن الميت يزور أهله/ح 3.

(2)عن عبد الرحيم القصير،قال:قلت له-الإمام الكاظم عليه السّلام-المؤمن يزور أهله؟فقال:نعم يستاذن ربه فيأذن له فيبعث معه ملكين فيأتيهم في بعض صور الطير يقع في داره ينظر إليهم و يسمع كلامهم.

الكافي:الكليني:3/230-231،كتاب الجنائز،باب ان الميت يزور أهله/ح 4.

عن إسحاق بن عمّار قال:قلت لأبي الحسن الأوّل عليه السّلام يزور المؤمن أهله فقال:نعم فقلت:في كم؟قال:على قدر فضائلهم منهم،من يزور في كلّ يوم و منهم من يزور في كلّ يومين و منهم من يزور في كلّ ثلاثة أيّام،قال:ثمّ رأيت في مجرى كلامه أنّه يقول:أدناهم منزلة يزور كلّ جمعة قال قلت:في أيّ ساعة قال:عند زوال الشّمس و مثل ذلك قال:قلت في أيّ صورة قال:في صورة العصفور أو أصغر من ذلك فيبعث اللّه تعالى معه ملكا فيريه ما يسرّه و يستر عنه ما يكره فيرى ما يسرّه و يرجع إلى قرّة عين.

الكافي،الكليني:3/231،كتاب الجنائز،باب إن الميت يزور أهله/ح 5.

(3)أنظر:الفصل الثاني،لقاء الأموات بذويهم.

(4)مر تعريف و توضيح تجسم الأرواح في الفصل الثاني،موضوع تجسم الأرواح في البرزخ.

(5)أنظر:الكافي،الكليني:3/230،كتاب الجنائز،باب إن الميت يزور أهله/ح 3.

غ

148

وَ لاََ تَحْسَبَنَّ اَلَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اَللََّهِ أَمْوََاتاً بَلْ أَحْيََاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ (169) `فَرِحِينَ بِمََا آتََاهُمُ اَللََّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَ يَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُوا بِهِمْ مِنْ خَلْفِهِمْ أَلاََّ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَ لاََ هُمْ يَحْزَنُونَ (170)*`يَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِنَ اَللََّهِ وَ فَضْلٍ وَ أَنَّ اَللََّهَ لاََ يُضِيعُ أَجْرَ اَلْمُؤْمِنِينَ 1 .

إن المقصود بـ«الاستبشار»هو استلام البشرى و السرور بها،و عبارة يَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ ... 2 توضيح لعبارة وَ يَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُوا... 3 .

إذن فهذه الآيات تبين لنا أن المقتولين في سبيل اللّه،يفرحون و يسعدون لكون ذويهم في نعمة و سعادة،و أن ذويهم يعملون صالحا،و لما كان اللّه تعالى لا يضيع أجر عامل‏ 4 ،فإنه يجازي هؤلاء على أعمالهم و ينزل عليهم بركاته و القتلى في سبيله يرون كل هذا.

و لهذه الآية،مضمون مشابه لما سلف:

وَ قُلِ اِعْمَلُوا فَسَيَرَى اَللََّهُ عَمَلَكُمْ وَ رَسُولُهُ وَ اَلْمُؤْمِنُونَ وَ سَتُرَدُّونَ إِلى‏ََ عََالِمِ اَلْغَيْبِ وَ اَلشَّهََادَةِ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمََا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ 5 .

____________

(1)سورة آل عمران/169-171.

(2)سورة آل عمران/171.

(3)سورة آل عمران/170.

(4)إشارة إلى قوله تعالى: فَاسْتَجََابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنِّي لاََ أُضِيعُ عَمَلَ عََامِلٍ مِنْكُمْ مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثى‏ََ بَعْضُكُمْ مِنْ بَعْضٍ ...آلاية سورة آل عمران/195.

(5)سورة التوبة/105.

149

حديث الشيطان مع أتباعه في القبر

يقول الإمام الصادق عليه السّلام-كما ورد في الكافي-حول حساب القبر،أن الميت إذا كان كافرا،يقول له الملكان:من هذا الذي معك،فيقول لا أدري، بعدها يتركه الملكان وحيدا مع الشيطان‏ 1 .و في تفسير العياشي وردت هذه الرواية أيضا 2 ،و هي مستوحاة 3 من الآية الكريمة:

وَ مَنْ يَعْشُ عَنْ ذِكْرِ اَلرَّحْمََنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطََاناً فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ 4 و حَتََّى إِذََا جََاءَنََا قََالَ يََا لَيْتَ بَيْنِي وَ بَيْنَكَ بُعْدَ اَلْمَشْرِقَيْنِ فَبِئْسَ اَلْقَرِينُ 5 .

و الحقيقة الثابتة هي أن عالم البرزخ‏ 6 ،أوسع من عالم الدنيا بعدة مرات،

____________

(1)أنظر،الكافي،الكليني:3/238،كتاب الجنائز،باب المسألة في القبر و من يسأل و من لا يسأل/ذيل الحديث 10.

(2)أنظر:تفسير العياشي،العياشي:2/225،تفسير سورة إبراهيم/ح 17.

(3)قال الأزهري:و كذلك الإشارة و الإيماء يسمى وحيا،و الكتابة تسمى وحيا.

لسان العرب،ابن منظور:15/381،مادة«وحي».

(4)سورة الزخرف/36.

(5)سورة الزخرف/38.

(6)قال الصادق عليه السّلام:البرزخ:القبر،و فيه الثواب و العقاب بين الدنيا و الآخرة.

تفسير القمي،القمي:1/19-20،مقدمة المصنف.

قال السبحاني:عالم البرزخ:إن هذا العالم وعاء للإنسان يعذب فيها من يعذب و ينعم فيها من ينعم.

في ظلال التوحيد،السبحاني:532،المبحث السابع أسئلة حول طلب الشفاعة.

و قد مر بيان المعنى اللغوي و الإصطلاح للبرزخ في الفصل الثاني.

150

ذلك أن«المثال» 1 هو أوسع و أكبر من الجسم المادي.و على هذا فإن كل ما ورد في الكتاب و السنة حول«البرزخ»،لم يكن أكثر من عموميات أوردت للمثال فقط، و لم تكن تفصيلا و شرحا كاملين للموضوع.

الموضوع الآخر الذي يجب إدراكه،هو أن الكثير من الأخبار و الروايات، اعتبرت الأرض،مكانا للجنة و نار البرزخ‏ 2 ،و كذلك مكانا للقاء الأموات مع

____________

(1)المثال:صورة الشي‏ء الذي تمثل صفاته.

المثال عند أفلاطون:صورة مجردة،و حقيقية معقولة،قائمة بذاتها،أزلية ثابتة،لا تتغير و لا تدثر،و لا تفسد.

المعجم الفلسفي،صليبا:2/335،باب الميم،المثال.

قال الشيخ البهائي:عليك أن تعلم أن البرزخ الذي تكون الأرواح فيه بعد المفارقة من النشأة الدنيوية هو غير البرزخ الذي بين الأرواح المجردة،و الأجسام لأن مراتب تنزلات الوجود، و معارجه دورية.

المرتبة التي قبل النشأة الدنيا هي من مراتب التنزلات،و لها الأولية،و التي بعدها من مراتب المعارج و لها آخرية،و أيضا الصور التي تلحق الأرواح في البرزخ الأخير إنما هو صورة الأعمال،و نتيجة الأفعال السابقة في النشأة الدنيوية بخلاف صورة البرزخ الأول،فيكون كل منهما غير الآخر،لكنهما يشتركان في كونهما عالما روحانيا،و جوهرا نورانيا غير مادي مشتملا لمثال صور العالم.

دائرة المعارف الشيعية العامة،الأعلمي:6/132،حرف الباء،البرزخ.

(2)قال القمي:سأل ملك الروم الإمام الحسن عليه السّلام عن سبعة أشياء...ثم سأله:عن أرواح المؤمنين أين تكون إذا ماتوا قال:تجتمع عند صخرة بيت المقدس في كل ليلة جمعة و هو عرش اللّه الأدنى منها بسط اللّه الأرض و إليها يطويها و منها المحشر و منها استوى ربنا إلى السماء أي استولى على السماء و الملائكة،ثم سأله عن أرواح الكفار أين تجتمع قال:تجتمع في وادي حضرموت وراء مدينة اليمن ثم يبعث اللّه نارا من المشرق و نارا من المغرب و يتبعهما بريحين شديدتين فيحشر الناس عند صخرة بيت المقدس فيحشر أهل الجنة عن يمين الصخرة و يزلف-

151

ذويهم‏ 1 ،و هذا الأمر،يفهم منه أن العلقة المادية لعالم الأرواح‏ 2 ،لا تنقطع بشكل كامل،و هذا هو الواقع.

و في كثير من الأخبار ورد أن جنة البرزخ تقع في وادي السّلام،و ناره في «وادي برهوت» 3 .

____________

ق-الميعاد و تصير جهنم عن يسار الصخرة في تخوم الأرضين السابعة و فيها الفلق و السجين فتفرق الخلائق من عند الصخرة فمن وجبت له الجنة دخلها و من وجبت له النار دخلها.

تفسير القمي،القمي:2/271-272،تفسير سورة الشورى،مسائل ملك الروم للحسن عليه السّلام.

(1)أنظر:الكافي،الكليني:3/246-247،باب جنة الدنيا.

(2)قال الرازي:عالم الأرواح:هو[عالم‏]يؤثر و يتأثر،لمؤثر الذي لا يتأثر و هو الإله تعالى و تقدس،و المتأثر الذي لا يؤثر و هو عالم الأجسام،فخاصية جوهر الأرواح أنها تقبل الأثر و التصرف عن عالم نور جلال اللّه،ثم إنها إذا أقبلت على عالم الأجسام تصرفت فيه و أثرت فيه،فتعلق الروح بعالم الأجسام بالتصرف و التدبير فيه،و تعلقه بعالم الإلهيات بالعلم و المعرفة.

تفسير الرازي،الرازي:18/217،تفسير سورة يوسف.

(3)سأل أبي عبد اللّه عليه السّلام:أين وادي السّلام؟قال:بين وادي النجف و الكوفة.

إرشاد القلوب،الديلمي:2/441،فضل المشهد الغروي الشريف على مشرفه أفضل الصلاة و السّلام و ما لتربته و الدفن فيها من المزية و الشرف.

و قال الجزائري:جنة الدنيا،وادي السّلام،و محلها ظهر الكوفة بين النجف و كربلاء،و فيها أرواح المؤمنين في أجساد مثالية يتنعمون بها حتى يوافوا جنة الخلد.

قصص الأنبياء،الجزائري:258،الباب الثاني عشر في قصص موسى و هارون على نبينا و آله و عليهم السّلام،الفصل الخامس في أحوال مؤمن آل فرعون و امرأة فرعون.

قال الحموي:برهوت:بضم الهاء،و سكون الواو،و تاء فوقها نقطتان:وادي باليمن يوضع فيه أرواح الكفار.

معجم البلدان،الحموي:1/405.-

152

أما مكان اجتماع الأرواح فهو عند قبة الصخرة في بيت المقدس‏ 1 .

و في روايات أخرى،ورد أن الأئمة،شاهدوا أرواحا في أماكن مختلفة 2 ،و هذا

____________

ق-قال الجزائري:وادي برهوت:و هو واد في حضرموت من بلاد اليمن الذي يعذب فيه أرواح الكفار في الدنيا.

قصص الأنبياء،الجزائري:258،الباب الثاني عشر في قصص موسى و هارون على نبينا و آله و عليهم السّلام،الفصل الخامس في أحوال مؤمن آل فرعون و امرأة فرعون.

(1)بيت المقدس:أو المقدس:تقع بوسط فلسطين،فوق تل صخري من التلال اليهودية(على ارتفاع 762 م).

بيت المقدس:هو المدينة المقدسة لليهود و للمسيحيين و المسلمين،بها المسجد الأقصى،الحرم المقدس للمسلمين.سميت«صهيون»في الكتاب المقدس.

تضم المدينة القديمة معظم الأماكن المقدسة الخاصة بالأديان الثلاثة،و يزورها المسلمون للصلاة بالمسجد الأقصى و قبة الصخرة.

الموسوعة العربية الميسرة و الموسعة،صلاواتي:2/1013-1014،الباء،بيت المقدس.

(2)وردت في هذا المعنى العديد من الروايات نذكر منها الآتي:

عن أبي جعفر عليه السّلام قال جاء ناس إلى الحسن بن علي عليه السّلام فقالوا أرنا بعض ما عندك من عجائب أبيك الذي كان يريناها فقال أ تؤمنون بذلك قالوا نعم نؤمن به و اللّه قال أ ليس تعرفون أمير المؤمنين قالوا بلى كلنا نعرفه قال فرفع لهم جانب الستر و قال:أتعرفون هذا الجالس قالوا بأجمعهم هذا و اللّه أمير المؤمنين و نشهد أنك ابنه و أنه كان يرينا مثل ذلك كثيرا.

الخرائج و الجرائح،الراوندي:2/810،الباب السادس عشر في نوادر المعجزات.

دخل أبو بكر على علي أمير المؤمنين عليه السّلام:فقال له إن رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم لم يحدث إلينا في أمرك شيئا بعد أيام الولاية بالغدير و أنا أشهد أنك مولاي مقر لك بذلك و قد سلمت عليك على عهد رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم بإمرة المؤمنين و أخبرنا رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم أنك وصيه و وارثه و خليفته في أهله و نسائه و أنك وارثه و ميراثه صار إليك و لم يخبرنا أنك خليفته في أمته من بعده و لا جرم لي فيما بيني و بينك و لا ذنب لنا فيما بيننا و بين اللّه فقال له علي عليه السّلام إن أريتك رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم حتى-

153

الأمر تكرر مع الأولياء الصالحين في حالات عديدة 1 ،و كل ذلك دليل على وجود نوع من علقة الروح‏ 2 ،لأسباب ترتبط بقدسية المكان أو الزمان أو الظروف المحيطة.

____________

ق-يخبرك بأني أولى بالأمر الذي أنت فيه منك و أنك إن لم تعتزل عنه فقد خالفت قال إن رأيته حتى يخبرني ببعض هذا اكتفيت به قال:فنلتقي إذا صليت المغرب حتى أريكاه قال:فرجع إليه بعد المغرب فأخذ بيده فأخرجه إلى مسجد قبا فإذا هو برسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم جالس في القبلة فقال له يا فلان و ثبت على مولاك علي و جلست مجلسه و هو مجلس النبوة لا يستحقه غيره لأنه وصيي و نبذت أمري و خالفت ما قلت لك و تعرضت لسخط اللّه و سخطي فانزع هذا السربال الذي تسربلته بغير حق و لا أنت من أهله و إلا فموعدك النار قال فخرج مذعورا ليسلم الأمر إليه و انطلق أمير المؤمنين فحدث سلمان بما كان و خرج فقال له سلمان ليبدين هذا الحديث لصاحبه و ليخبرنه بالخبر فضحك أمير المؤمنين و قال أما إنه سيخبره و يمنعه إن هم بأن يفعل ثم قال لا و اللّه لا يذكران ذلك أبدا حتى يموتا قال:فلقي صاحبه فحدثه بالحديث كله و قال له ما أضعف رأيك و أخور قلبك أما تعلم أن ما أنت فيه الساعة من بعض سحر ابن أبي كبشة أ نسيت سحر بني هاشم فأقم على ما أنت عليه.

الخرائج و الجرائح،الراوندي:2/807-808،الباب السادس عشر في نوادر المعجزات.

و أنظر:بحار الأنوار،المجلسي:43/323-330،كتاب تاريخ فاطمة و الحسن و الحسين، أبواب تاريخ الإمامين،باب 15 معجزاته صلوات اللّه عليه.

(1)راجع ما ورد عن رؤية الأولياء الصالحين و العلماء للأرواح المصادر التالية:

العلماء في عالم الرؤيا و منامات العلماء و الصالحين لمؤلفها فارس فقيه.

(2)علقت به علقا:لزمته.

لسان العرب،ابن منظور:10/267،مادة«علق».

الرابطة:العلقة و الوصلة.

تاج العروس،الزبيدي:5/142.

154

-