الكوثر في أحوال فاطمة بنت النبي الأعظم(ع) - ج4

- السيد محمد باقر الموسوي‏ المزيد...
686 /
405

55- الرواية عن فاطمة (عليها السلام) في أنّ كاتبي عليّ (عليه السلام) لم يكتبا عليه ذنبا ...

2782/ 1- حدّثني القاضي أسيد (1) بن إبراهيم السلمي، عن عمر بن علي العتكي، عن أحمد بن محمّد بن صفوة، عن الحسن بن عليّ العلويّ، عن الحسن بن حمزة النوفليّ، عن عمّه، عن أبيه، عن جدّه، عن الحسن بن عليّ (عليه السلام)، عن فاطمة (عليها السلام) ابنة رسول اللّه عنه صلّى اللّه عليه و آله قال:

أخبرني جبرئيل عن كاتبي عليّ (عليه السلام) أنّهما لم يكتبا على عليّ (عليه السلام) ذنبا مذ صحباه. (2)

____________

(1) أسد، خ ل.

(2) البحار: 25/ 193 ح 3، عن كنز الفوائد.

406

56- الرواية عن فاطمة (عليها السلام) في أنّ اللّه غفر لعليّ (عليه السلام) خاصّة عشيّة عرفة

2783/ 1- عليّ بن محمّد بن الحسن القزوينيّ، عن محمّد بن عبد اللّه الحضرميّ، عن جندل بن والق، عن محمّد بن عمر المازنيّ، عن عبّاد الكلينيّ، عن جعفر بن محمّد، عن أبيه، عن عليّ بن الحسين، عن فاطمة الصغرى، عن الحسين بن عليّ، عن امّه فاطمة بنت محمّد صلوات اللّه عليهم قالت:

خرج علينا رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله عشيّة عرفة، فقال: إنّ اللّه تبارك و تعالى باهى بكم و غفر لكم عامّة، و لعليّ خاصّة، و إنّي رسول اللّه إليكم غير محاب لقرابتي، الحديث. (1)

أقول: ذكرنا الحديث بتمامه عن موضع آخر من «البحار»، فراجع‏ (2).

____________

(1) البحار: 27/ 74 ح 1، عن أمالي الطوسي.

(2) البحار: 39/ 284.

407

57- الرواية عن فاطمة (عليها السلام) في الخلوص للعبادة

2784/ 1- عن سيّدة النّساء صلوات اللّه عليها قالت:

من أصعد إلى اللّه خالص عبادته، أهبط اللّه عزّ و جلّ إليه أفضل مصلحته. (1)

____________

(1) البحار: 70/ 249 ح 54.

408

58- الرواية عن فاطمة (عليها السلام) في الشكاة عن ظلم الوصيّ (عليه السلام)

2785/ 1- قيل لفاطمة (عليها السلام): كيف أصبحت يا بنت المصطفى؟

قالت: أصبحت عائفة لدنياكم، قالية لرجالكم، لفظتهم بعد أن عجمتهم، فأنا بين جهد و كرب بينما فقد النبيّ صلّى اللّه عليه و آله، و ظلم الوصيّ. (1)

____________

(1) البحار: 76/ 15 ضمن ح 2.

409

59- الرواية عن فاطمة (عليها السلام) في أنّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله قال لها: قولي يا أبة! فإنّه أحبّ للقلب ...

2786/ 1- أخبرنا أبو منصور زيد بن طاهر بن يسار البصري- قدم علينا واسطا- أخبرنا الحسين بن محمّد بن اليعقوب الشباطي الحافظ، حدّثنا أبو بكر محمّد بن عدي، حدّثنا محمّد بن عدي الإبلي؛

حدّثنا أحمد بن محمّد بن سعيد، حدّثنا عبد اللّه بن محمّد بن أبي مريم القبائي- من أهل قبا- حدّثنا القاسم بن محمّد، عن أبيه، عن جعفر بن محمّد بن عليّ، عن أبيه عليّ بن الحسين، عن أبيه الحسين بن عليّ، عن امّه فاطمة بنت رسول اللّه (عليهم السلام) قالت:

لمّا نزلت على النبيّ صلّى اللّه عليه و آله: لا تَجْعَلُوا دُعاءَ الرَّسُولِ ...، قالت فاطمة (عليها السلام): فهبت النبيّ صلّى اللّه عليه و آله أن أقول له: يا أبة، فجعلت أقول له: يا رسول اللّه!

فأقبل عليّ، فقال لي: يا بنيّة! إنّها لم تنزل فيك، و لا في أهلك من قبل، أنت منّي و أنا منك، و إنّما نزلت في أهل الجفاء و البذخ و الكبر.

قولي: يا أبة! فإنّه أحبّ للقلب، و أرضى للربّ.

ثمّ قبّل النبيّ صلّى اللّه عليه و آله جبهتي و مسحني بريقه، فما احتجت إلى طيب بعده. (1)

____________

(1) مسند فاطمة الزهراء (عليها السلام): 36، عن المناقب لابن المغازلي، فاطمة الزهراء (عليها السلام) بهجة قلب المصطفى صلّى اللّه عليه و آله: 271.

410

60- الرواية عن فاطمة (عليها السلام) في أنّ أقوام يمرقون من الإسلام‏

2787/ 1- موفّق بن أحمد بإسناده عن محمّد بن الحسين، أخبرنا أبو سعيد الماليني، أخبرني أبو أحمد بن عدي، أخبرنا أبو يعلى أحمد بن الحسن الصوفي، حدّثني أبو سعيد الأشبح، حدّثني بليد بن سليمان، عن أبي الحجاج، عن محمّد بن عمرو الهاشمي، عن زينب بنت علي (عليه السلام)، عن فاطمة (عليها السلام) بنت رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله قالت:

قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله لعليّ بن أبي طالب (عليه السلام):

أما إنّك يابن أبي طالب! و شيعتك في الجنّة، و سيجي‏ء أقوام ينتحلون حبّك، ثمّ يمرقون من الإسلام كما يمرق السهم من الرمية، يقال لهم: الخارجة، فإن لقيتهم فاقتلهم، فإنّهم مشركون. (1)

____________

(1) مسند فاطمة الزهراء (عليها السلام): 293، عن غاية المرام.

411

61- الرواية عن فاطمة (عليها السلام) في فضل علي (عليه السلام) و شيعته‏

2788/ 1- عن فاطمة (عليها السلام) قالت: إنّ أبي صلّى اللّه عليه و آله نظر إلى عليّ (عليه السلام) و قال: هذا و شيعته في الجنّة. (1)

2789/ 2- عن زينب ابنة علي (عليهما السلام) عن فاطمة (عليها السلام) بنت رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله، قالت:

قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله لعلي (عليه السلام):

أما إنّك يا عليّ! و شيعتك في الجنّة. (2)

____________

(1) مسند فاطمة الزهراء (عليها السلام): 293، عن ينابيع المودّة، فاطمة الزهراء (عليها السلام) بهجة قلب المصطفى صلّى اللّه عليه و آله:

299، مع اختلاف يسير.

(2) فاطمة الزهراء (عليها السلام) بهجة قلب المصطفى صلّى اللّه عليه و آله: 276 و 277.

412

62- الرواية عن فاطمة (عليها السلام) في إعطاء النبيّ صلّى اللّه عليه و آله للحسنين (عليهما السلام) بعض صفاته‏

2790/ 1- عن زينب بنت أبي رافع، عن فاطمة (عليها السلام) بنت رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله:

إنّها أتت رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله بالحسن الحسين (عليهما السلام) في مرضه الّذي توفّي فيه، فقالت: يا رسول اللّه! إنّ هذين لم تورثهما شيئا.

فقال: أمّا الحسن (عليه السلام)؛ فله هيبتي و سؤددي.

و أمّا الحسين (عليه السلام)؛ فله جرأتي وجودي. (1)

____________

(1) فاطمة الزهراء (عليها السلام) بهجة قلب المصطفى صلّى اللّه عليه و آله: 277.

413

63- الرواية عن فاطمة (عليها السلام) في دعاء النبيّ صلّى اللّه عليه و آله لهم‏

2791/ 1- بالإسناد، عن أبي عبد اللّه الحسين بن أحمد بن محمّد بن حبيب، قال: حدّثنا أبو بكر بن شاذان، قال: حدّثنا أبو سعيد البصري، قال: [حدّثنا] عبيد بن طفيل، عن ربعي بن خراش، عن فاطمة (عليها السلام) بنت رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله:

إنّها دخلت على رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله فبسط ثوبا و قال لها: اجلسي عليه؛

ثمّ دخل الحسن (عليه السلام) فقال له: اجلس معها؛

ثمّ دخل الحسين (عليه السلام) فقال له: اجلس معهما؛

ثمّ دخل علي (عليه السلام) فقال له: اجلس معهم.

ثمّ أخذ بمجامع الثوب فضمّه علينا، ثمّ قال:

اللهمّ هم منّي و أنا منهم، اللهمّ أرض عنهم كما أنّي عنهم راض. (1)

و ذكر الحديث في كتاب «فاطمة الزهراء (عليها السلام) بهجة قلب المصطفى صلّى اللّه عليه و آله» مع عدم ذكر الأسناد، فراجع. (2)

____________

(1) مسند فاطمة الزهراء (عليها السلام): 132، عن دلائل الإمامة.

(2) فاطمة الزهراء (عليها السلام) بهجة قلب المصطفى صلّى اللّه عليه و آله: 276- 277.

414

64- الرواية عن فاطمة (عليها السلام) في بعض شأنها في الجنّة

2792/ 1- كتاب «الدّلائل» للطبري: عن أبي الفرج المعافا، عن إسحاق بن محمّد، عن أحمد بن الحسن، عن محمّد بن إسماعيل بن إبراهيم بن جعفر بن محمّد، عن أبيه، عن عمّه زيد بن عليّ، قال:

حدّثتني فاطمة (عليها السلام) بنت رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله قالت: قال لي رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله:

ألا ابشّرك؟ إذا أراد اللّه أن يتحف زوجة وليّه في الجنّة بعث إليك تبعثين إليها من حليّك. (1)

____________

(1) البحار: 43/ 80، عن دلائل الإمامة، فاطمة الزهراء (عليها السلام) بهجة قلب المصطفى صلّى اللّه عليه و آله: 277.

415

65- الرواية عن فاطمة (عليها السلام) في حديث الزلزلة

2793/ 1- العلل: بالإسناد المتقدّم‏ (1) عن الأشعري، عن أبي عبد اللّه الرازي، عن البزنطي، عن روح بن صالح، عن هارون بن خارجة- رفعه- عن فاطمة (عليها السلام) قالت:

أصاب النّاس زلزلة على عهد أبي بكر، و فزع الناس إلى أبي بكر و عمر، فوجدوهما قد خرجا فزعين إلى عليّ (عليه السلام)، فتبعهما النّاس إلى أن انتهوا إلى باب عليّ (عليه السلام).

فخرج إليهم عليّ (عليه السلام) غير مكترث لما هم فيه.

فمضى و اتّبعه النّاس حتّى انتهى إلى تلعة، فقعد عليها و قعدوا حوله و هم ينظرون إلى حيطان المدينة ترتجّ جائية و ذاهبة.

فقال لهم عليّ (عليه السلام): كأنّكم قد هالكم ما ترون؟

قالوا: و كيف لا يهولنا و لم نر مثلها قطّ؟

قالت: فحرّك شفتيه، ثمّ ضرب الأرض بيده، ثمّ قال: مالك! اسكني؟

فسكنت، فعجبوا من ذلك أكثر من تعجّبهم أوّلا، حيث خرج إليهم.

قال لهم: فإنّكم قد عجبتم من صنعي؟

قالوا: نعم.

____________

(1) بالإسناد المتقدّم هكذا: عن أحمد بن محمّد بن يحيى العطّار، عن أبيه، عن محمّد بن أحمد بن يحيى الأشعري [البحار: 91/ 149 ح 8].

416

فقال: أنا الرجل الّذي قال اللّه: إِذا زُلْزِلَتِ الْأَرْضُ زِلْزالَها* وَ أَخْرَجَتِ الْأَرْضُ أَثْقالَها* وَ قالَ الْإِنْسانُ ما لَها فأنا الإنسان الّذي يقول لها: مالك؟

يَوْمَئِذٍ تُحَدِّثُ أَخْبارَها (1) إيّاي تحدّث.

كتاب الدلائل: محمّد بن جرير الطبري، عن محمّد بن هارون التلعكبري عن الصدوق (مثله). (2)

____________

(1) الزلزال: 1- 4.

(2) البحار: 91/ 151 ح 9، فاطمة الزهراء (عليها السلام) بهجة قلب المصطفى صلّى اللّه عليه و آله: 276.

417

66- الرواية عن فاطمة (عليها السلام) في دفن سبعة من ولدها بشاطئ الفرات‏

2794/ 1- حدّثنا القاضي أبو إسحاق إبراهيم بن أحمد بن محمّد الطبري- في الجزء الخامس من مقاتل آل أبي طالب و نحن نقرؤه عليه- قال: حدّثنا أبو الفرج عليّ بن الحسين بن محمّد الإصبهاني الكاتب، قال: حدّثني عليّ بن إبراهيم بن محمّد بن الحسن بن محمّد بن عبد اللّه بن الحسين بن عليّ بن الحسين بن عليّ بن أبي طالب (عليهم السلام)؛

قال: حدّثني سليمان بن أبي العطوس، قال: حدّثنا محمّد بن عمران بن أبي ليلى، قال: حدّثنا عبد ربّه- يعني: ابن أبي علقمة- عن يحيى بن عبد اللّه، عن الّذي أفلت من الثمانية، قال:

لمّا أدخلنا الحبس، قال عليّ بن الحسين (عليهما السلام): «اللهمّ إن كان هذا من سخط منك علينا فاشدد حتّى ترضى».

فقال له عبد اللّه بن الحسن: ما هذا يرحمك اللّه؟

ثمّ حدّثنا عبد اللّه، عن فاطمة الصغرى، عن أبيها، عن جدّتها فاطمة (عليها السلام) الكبرى بنت رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله، قالت: قال لي رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله:

يدفن من ولدي سبعة بشاطى‏ء الفرات، لم يسبقهم الأوّلون و لم يدركهم الآخرون.

فقلت: نحن ثمانية؟

418

قال: هكذا سمعت.

قال: فلمّا فتحوا الباب وجدوهم موتى، و أصابوني و بي رمق، فسقوني ماء و أخرجوني، فعشت. (1)

____________

(1) مسند فاطمة الزهراء (عليها السلام): 223، عن دلائل الإمامة.

419

67- الرواية عن فاطمة (عليها السلام) في السخاء و البخل‏

2795/ 1- حدّثنا أبو الفضل محمّد بن عبد اللّه، قال: حدّثنا محمّد بن محمّد بن معقل العجلي القرمسيني، قال: حدّثني موسى بن جعفر، عن أبيه جعفر بن محمّد، عن جدّه عليّ بن الحسين، عن أبيه الحسين، عن امّه فاطمة (عليهم السلام)، قالت:

قال لي أبي رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله:

إيّاك و البخل! فإنّه عاهة لا تكون في كريم.

إيّاك و البخل! فإنّه شجرة في النّار، و أغصانها في الدّنيا، فمن تعلّق بغصن من أغصانها أدخله النّار.

و السخاء شجرة في الجنّة، و أغصانها في الدنيا، فمن تعلّق بغصن من أغصانها أدخله الجنّة. (1)

____________

(1) مسند فاطمة الزهراء (عليها السلام): 213 و 214، عن دلائل الإمامة، فاطمة الزهراء (عليها السلام) بهجة قلب المصطفى صلّى اللّه عليه و آله: 266.

420

68- الرواية عن فاطمة (عليها السلام) في صفة شرار الامّة

2796/ 1- في كتاب أهل البيت: عن فاطمة البتول (عليها السلام) بنت رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله قالت: قال لي رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله:

شرار امّتي الّذين غدوا بالنعيم، الّذين يأكلون ألوان الطعام، و يلبسون ألوان الثياب، و يتشدّقون في الكلام. (1)

____________

(1) مسند فاطمة الزهراء (عليها السلام): 213 و 214، عن دلائل الإمامة، فاطمة الزهراء (عليها السلام) بهجة قلب المصطفى صلّى اللّه عليه و آله: 266.

421

69- الرواية عن فاطمة (عليها السلام) في ما هو خير للنساء

2797/ 1- قالت (عليها السلام) في وصف ما هو خير للنساء:

خير لهنّ ألّا يرين الرجال، و لا يرونهنّ. (1)

أقول: فو اللّه؛ هذا من درر كلامها صلوات اللّه عليها، و معجزات بيانها (عليها السلام)، لأنّ أكثر الفساد في الأرض يكون مسبّبا لهذا السبب.

____________

(1) فاطمة الزهراء (عليها السلام) بهجة قلب المصطفى صلّى اللّه عليه و آله: 267.

422

70- الرواية عن فاطمة (عليها السلام) في فضل من أكرم نسائهم و ...

2798/ 1- عن ابن الحسين محمّد بن هارون بن موسى، قال: حدّثنا إبراهيم بن حمّاد القاضي، قال: حدّثنا الحسن بن عرفة، قال: حدّثنا عمر بن عبد الرحمان أبو جعفر الأيادي، عن ليث بن أبي سليم، عن عبد اللّه بن الحسن، عن امّه فاطمة بنت الحسين (عليه السلام)، عن أبيها، عن امّه فاطمة (عليها السلام) ابنة رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله قالت:

خياركم ألينكم مناكبه، و أكرمهم لنسائهم. (1)

و ذكر الحديث في كتاب «فاطمة الزهراء (عليها السلام) بهجة قلب المصطفى صلّى اللّه عليه و آله»:

بغير الإسناد. (2)

____________

(1) مسند فاطمة الزهراء (عليها السلام): 221، عن دلائل الإمامة.

(2) فاطمة الزهراء (عليها السلام) بهجة قلب المصطفى صلّى اللّه عليه و آله: 272.

423

71- الرواية عن فاطمة (عليها السلام) في عتق رقبة مؤمنة

2799/ 1- عن الحكيم بن أبي نعيم، قال: سمعت فاطمة (عليها السلام) بنت محمّد صلّى اللّه عليه و آله تحدّث عن أبيها قالت: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله:

من أعتق رقبة مؤمنة كان له بكلّ عضو منها فكاك عضو من النّار. (1)

____________

(1) مسند فاطمة الزهراء (عليها السلام): 221 و 222.

424

72- الرواية عن فاطمة (عليها السلام) في القيام من النوم ما بين طلوع الفجر إلى طلوع الشمس ...

2800/ 1- روى السيوطي في «مسند فاطمة (عليها السلام)»: عن فاطمة (عليها السلام) بنت رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله، قالت: مرّبي أبي رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و أنا مضطجعة متصبّحة.

فحرّكني برجله، و قال:

يا بنيّة! قومي فاشهدي رزق ربّك، و لا تكوني من الغافلين، فإنّ اللّه يقسّم أرزاق الناس ما بين طلوع الفجر إلى طلوع الشمس. (1)

____________

(1) مسند فاطمة الزهراء (عليها السلام): 218 و 219.

425

73- الرواية عن فاطمة (عليها السلام) في إخبار غيبيّ‏

2801/ 1- عن فاطمة الصغرى بنت الحسين رضي اللّه عنهما، عن أبيها، عن جدّتها فاطمة الكبرى (عليها السلام) بنت رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله قالت- في حديث-: قال لي رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله:

يدفن من ولدي سبعة بشاطى‏ء الفرات، لم يبلغهم الأوّلون و لم يدركهم الآخرون. (1)

____________

(1) فاطمة الزهراء (عليها السلام) بهجة قلب المصطفى صلّى اللّه عليه و آله: 266.

426

74- الرواية عن فاطمة (عليها السلام) في حرمة الخمر

2802/ 1- عن عليّ عن فاطمة رضي اللّه عنهما، قالت: قال لي رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله:

يا حبيبة أبيها! كلّ مسكر حرام، و كلّ مسكر خمر. (1)

دلائل الطبري: عن القاضي أبي الفرج المعافا، عن إسحاق بن محمّد بن عليّ، عن أحمد بن الحسن المقري، عن محمّد بن إسماعيل بن إبراهيم بن موسى، عن عمّي أبيه الحسين و عليّ ابني موسى، عن أبيهما، عن أبيه جعفر بن محمّد، عن آبائه، عن فاطمة (عليهم السلام) قالت: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله: (مثله). (2)

____________

(1) فاطمة الزهراء (عليها السلام) بهجة قلب المصطفى صلّى اللّه عليه و آله: 266.

(2) البحار: 66/ 487 ح 18، و 79/ 173 ح 20.

427

75- الرواية عن فاطمة (عليها السلام) في الدعاء عند دخول المسجد و الخروج عنه‏

2803/ 1- ابن الشيخ، عن أبيه، عن ابن حمويه، عن محمّد بن محمّد بن بكير، عن الفضل بن حباب، عن مسدّد، عن عبد الوارث، عن ليث بن أبي سليم، عن عبد اللّه ابن الحسن، عن امّه فاطمة، عن جدّته، قالت:

كان رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله إذا دخل المسجد صلّى على النبيّ صلّى اللّه عليه و آله، و قال:

«اللهمّ اغفر لي ذنوبي، و افتح لي أبواب رحمتك».

و إذا خرج صلّى على النبيّ صلّى اللّه عليه و آله، و قال:

«اللهمّ اغفر لي ذنوبي، و افتح لي أبواب فضلك». (1)

أقول: رواه ايضا في كتاب «مسند فاطمة الزهراء (عليها السلام)» عن الأمالي‏ (2)، و للعلّامة المجلسي (رحمه الله) بيان و تعليل لهذا الحديث، فراجع «البحار».

2804/ 2- روى الترمذي في أبواب الصلاة: بإسناده عن عليّ بن حجر، حدّثنا إسماعيل بن إبراهيم، عن ليث، عن عبد اللّه بن الحسن، عن امّه فاطمة بنت الحسين، عن جدّتهما فاطمة الكبرى (عليهم السلام) قالت:

كان رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله إذا دخل المسجد صلّى على محمّد و سلّم، و قال:

«ربّ اغفر لي ذنوبي، و افتح لي أبواب رحمتك».

____________

(1) البحار: 22/ 84 ح 11، عن أمالي الطوسي.

(2) مسند فاطمة الزهراء (عليها السلام): 215.

428

و إذا خرج صلّى على محمّد و سلّم، و قال:

«ربّ اغفر لي ذنوبي، و افتح لي أبواب فضلك». (1)

و ذكر الحديث بغير الإسناد في كتاب «فاطمة الزهراء (عليها السلام) بهجة قلب المصطفى صلّى اللّه عليه و آله». (2)

2805/ 3- و قال عليّ بن حجر: قال إسماعيل بن إبراهيم: فلقيت عبد اللّه بن الحسن بمكّة، فسألته عن هذا الحديث؟

فحدّثني به، قال: كان إذا دخل قال:

ربّ افتح لي أبواب رحمتك.

و إذا خرج قال: ربّ افتح لي أبواب فضلك.

و روى عبد الرّزاق، عن قيس بن ربيع، عن عبد اللّه بن الحسن، عن فاطمة بنت الحسين، عن فاطمة الكبرى (عليهم السلام) (مثله).

و روى الدولابي في الذريّة الطاهرة: حدّثنا أحمد بن يحيى الصوفي، حدّثنا إسحاق بن منصور، حدّثنا الحسن بن صالح، عن ليث، عن عبد اللّه بن الحسن، عن فاطمة بنت الحسين، عن فاطمة الكبرى (عليها السلام) قالت:

كان النبيّ صلّى اللّه عليه و آله إذا دخل المسجد، الحديث. (3)

أقول: اختصرت النقل، فراجع المأخذ.

2806/ 4- روى السيوطي في «مسند فاطمة (عليها السلام)»: كان إذا دخل المسجد يقول:

«بسم اللّه و السّلام على رسول اللّه، اللهمّ اغفر لي ذنوبي، و افتح لي أبواب رحمتك».

____________

(1) مسند فاطمة الزهراء (عليها السلام): 215.

(2) فاطمة الزهراء (عليها السلام) بهجة قلب المصطفى صلّى اللّه عليه و آله: 269.

(3) مسند فاطمة الزهراء (عليها السلام): 215 و 216.

429

و إذا خرج، قال:

«بسم اللّه و السّلام على رسول اللّه، اللهمّ اغفر لي ذنوبي، و افتح لي أبواب فضلك». (1)

2807/ 5- حدّثنا محمّد بن عوف، حدّثنا موسى بن داود، حدّثنا عبد العزيز الدراوردي، عن عبد اللّه بن الحسن، عن امّه فاطمة (عليها السلام) قالت:

كان رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله إذا دخل المسجد قال:

«بسم اللّه و الحمد للّه، و صلّى اللّه على رسول اللّه و سلّم، اللهمّ اغفر لي ذنوبي و سهّل لي أبواب رحمتك».

و إذا خرج قال مثل ذلك، إلّا أنّه يقول:

«اللهمّ اغفر لي ذنوبي، و سهّل لي أبواب فضلك». (2)

و فيه أيضا: [يعني في الذرّية الطاهرة]: حدّثنا يونس بن عبد الأعلى، حدّثنا عبد اللّه بن وهب، قال: أخبرني أبو سعيد التميمي، عن روح بن القاسم، عن عبد اللّه بن الحسن، عن امّه فاطمة: [مثل رواية الدولابي‏] (3).

مسند فاطمة (عليها السلام): ص 27 (قلت:) روى أحمد بن حنبل ثلاث روايات في هذا المعنى في المسند: 6/ 82 و 83 و هي:

حدّثنا عبد اللّه، حدّثني أبي، حدّثنا إسماعيل بن إبراهيم، قال: حدّثنا ليث- يعني ابن أبي سليم- عن عبد اللّه بن الحسن عن امّه، [الحديث، و ذكر ملاقات إسماعيل مع عبد اللّه ابن حسن بمكّة أيضا].

حدّثنا عبد اللّه، حدّثني أبي، قال: حدّثنا أبو معاوية، حدّثنا ليث، عن عبد اللّه بن الحسن، عن فاطمة بنت حسين، [الحديث، و فيه «بسم اللّه و السّلام على رسول اللّه» ... إلى آخره‏].

____________

(1) مسند فاطمة الزهراء (عليها السلام): 217.

(2) مسند فاطمة الزهراء (عليها السلام): 217، عن الذريّة الطاهرة: 148، 187.

(3) مسند فاطمة الزهراء (عليها السلام): 217 و 218.

430

حدّثنا عبد اللّه، حدّثني أبي، حدّثنا أسود بن عامر، قال: حدّثنا الحسني- يعني ابن صالح- عن ليث، عن عبد اللّه بن الحسن، الحديث. (1)

أقول: اختصرت النقل و أخذت السند، و تركت البقيّة للإختصار، فراجع المأخذ.

2808/ 6- كتاب الإمامة؛ لمحمّد بن جرير الطبري: عن أبي المفضّل محمّد بن عبد اللّه، عن محمّد بن هارون بن حميد، عن عبد اللّه بن عمر بن أبان، عن قطب بن زياد، عن ليث بن سليم، عن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن، عن فاطمة الصغرى، عن أبيها، عن فاطمة الكبرى (عليها السلام) ابنة رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله: أنّ النبيّ صلّى اللّه عليه و آله كان إذا دخل المسجد يقول:

«بسم اللّه اللهمّ صلّ على محمّد و آل محمّد، فاغفر ذنوبي، و افتح أبواب رحمتك».

و إذا خرج يقول:

«بسم اللّه اللهمّ صلّ على محمّد و آل محمّد و اغفر ذنوبي و افتح لي أبواب فضلك». (2)

أقول: رواه في «مسند فاطمة الزهراء (عليها السلام)» عن «دلائل الإمامة»، و فيه:

عن هارون بن المحرز ... عن عبد اللّه بن الحسين، عن فاطمة الصغرى ... مع اختلاف يسير. (3)

____________

(1) مسند فاطمة الزهراء (عليها السلام): 217 و 218.

(2) البحار: 84/ 23 ح 14.

(3) مسند فاطمة الزهراء (عليها السلام): 214.

431

76- الرواية عن فاطمة (عليها السلام) في جندان ظالمان‏

2809/ 1- حدّثنا أحمد بن يحيى الصوفي، حدّثنا عبد الرحمان بن دبيس، حدّثنا بشير بن زياد، عن عبد اللّه بن حسن، عن امّه، عن فاطمة الكبرى (عليها السلام)، قالت: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله:

ما التقى جندان ظالمان إلّا تخلّى اللّه منهما، فلم يبال أيّهما غلب.

و ما التقى جندان ظالمان إلّا كان الدائرة (1) على أعتاهما. (2)

____________

(1) في نسخة الإربلي: «إلّا كانت الدبرة» (الهامش).

(2) مسند فاطمة الزهراء (عليها السلام): 223، عن الذرية الطاهرة، فاطمة الزهراء (عليها السلام) بهجة قلب المصطفى صلّى اللّه عليه و آله:

303.

432

77- الرواية عن فاطمة (عليها السلام) في أنّ رضاها رضى رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سخطها سخطه‏

2810/ 1- .. قالت سلام اللّه عليها للأوّلين: أرأيتكما إن حدّثتكما حديثا عن رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله تعرفانه و تفعلان به؟

قالا: نعم.

فقالت: نشدتكما اللّه؛ ألم تسمعا رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله يقول:

«رضا فاطمة من رضاي، و سخط فاطمة من سخطي، فمن أحبّ فاطمة ابنتي فقد أحبّني، و من أرضى فاطمة، فقد أرضاني، و من أسخط فاطمة فقد أسخطني»؟

قالا: نعم، سمعناه من رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله.

قالت: فإنّي أشهد اللّه و ملائكته أنّكما أسخطتماني و ما أرضيتماني، و لئن لقيت النبيّ صلّى اللّه عليه و آله لأشكونّكما إليه. (1)

____________

(1) فاطمة الزهراء (عليها السلام) بهجة قلب المصطفى صلّى اللّه عليه و آله: 272 و 273.

433

78- الرواية عن فاطمة (عليها السلام) في إنتساب أولادها بالنبي صلّى اللّه عليه و آله‏

2811/ 1- عن فاطمة الصغرى، عن أبيها، عن فاطمة الكبرى رضي اللّه عنهم قالت: قال النبيّ صلّى اللّه عليه و آله:

لكلّ نبيّ عصبة ينتمون إليه، و إنّ بني فاطمة (عليها السلام) عصبتي الّتي إليها ننتمي. (1)

2812/ 2- و عنه بإسناده عن سيّدة النساء فاطمة (عليها السلام) قالت: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله:

كلّ بني أب ينتموا إلى عصبة أبيهم إلّا ولد فاطمة (عليها السلام)، فإنّي أنا أبوهم، و أنا عصبتهم. (2)

____________

(1) فاطمة الزهراء (عليها السلام) بهجة قلب المصطفى صلّى اللّه عليه و آله: 269.

(2) البحار: 37/ 70.

434

79- الرواية عن فاطمة (عليها السلام) في فضل عليّ (عليه السلام)

2813/ 1- الذرّية الطاهرة: حدّثنا أحمد بن يحيى الأودي، حدّثنا أبو نعيم ضرار بن صرد، حدّثنا عبد الكريم- أبو يعفور- حدّثنا جابر، عن أبي الضحى، عن مسروق، عن عائشة، قالت: حدّثتني فاطمة (عليها السلام) قالت:

قال لي رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله:

زوجك أعلم الناس علما، و أوّلهم سلما، و أفضلهم حلما. (1)

2814/ 2- أخبرني القاضي أبو إسحاق إبراهيم بن أحمد بن محمّد الطبري، قال: أخبرنا أبو الحسين زيد بن محمّد بن جعفر الكوفي- قراءة عليه- قال:

أخبرنا أبو عبد اللّه الحسين بن الحكم الحبري- قراءة عليه- قال: أخبرنا إسماعيل بن صبيح؛

قال: حدّثنا يحيى بن مساور، عن عليّ خزور، عن القاسم بن أبي سعيد الخدري، رفع الحديث إلى فاطمة (عليها السلام)؛

قالت: أتيت النبيّ صلّى اللّه عليه و آله، فقلت: السّلام عليك يا أبة!

فقال: و عليك السّلام يا بنيّة!

فقلت: و اللّه؛ ما أصبح يا نبيّ اللّه! في بيت عليّ (عليه السلام) حبّة طعام، و لا دخل بين شفتيه طعام منذ خمس، و لا أصبحت له ثاغية و لا راغية، و ما أصبح في بيته سفّة و لا هفّة.

____________

(1) مسند فاطمة الزهراء (عليها السلام): 292، فاطمة الزهراء (عليها السلام) بهجة قلب المصطفى صلّى اللّه عليه و آله: 302.

435

فقال: أدخلي يدك بين ظهري و ثوبي.

فإذا حجر بين كتفي النبيّ صلّى اللّه عليه و آله مربوط بعمامته إلى صدره.

فصاحت فاطمة (عليها السلام) صيحة شديدة.

فقال لها: ما أوقدت في بيوت آل محمّد، نار منذ شهر.

ثمّ قال صلّى اللّه عليه و آله: أتدرين ما منزلة عليّ (عليه السلام)؟

كفاني أمري و هو ابن اثنتي عشرة سنة؛

و ضرب بين يديّ بالسّيف و هو ابن ستّ عشر سنة؛

و قتل الأبطال و هو ابن تسع عشرة سنة؛

و فرّج همومي و هو ابن عشرين سنة؛

و رفع باب خيبر و هو ابن نيّف و عشرين، و كان لا يرفعه خمسون رجلا.

فأشرق لون فاطمة (عليها السلام)، و لن تقرّ قدميها مكانها حتّى أتت عليّا (عليه السلام)، فإذا البيت قد أنار بنور وجهها.

فقال لها عليّ (عليه السلام): يا ابنة محمّد! لقد خرجت من عندي و وجهك على غير هذه الحال.

فقالت: إنّ النبيّ صلّى اللّه عليه و آله حدّثني بفضلك فما تمالكت حتّى جئتك.

فقال لها: كيف لو حدّثك بكلّ فضلي. (1)

____________

(1) مسند فاطمة الزهراء (عليها السلام): 148 و 149، عن دلائل الإمامة، فاطمة الزهراء (عليها السلام) بهجة قلب المصطفى صلّى اللّه عليه و آله: 269، عن كتاب أهل البيت لتوفيق أبو أعلم.

436

80- الرواية عن فاطمة (عليها السلام) في قلّة ذات يد عليّ (عليه السلام)

2815/ 1- حدّثنا أحمد بن يحيى الأودي، حدّثنا ضرار بن صرد، حدّثنا محمّد بن إسماعيل بن أبي نديك، حدّثنا محمّد بن موسى، عن فاطمة بنت محمّد (عليهما السلام):

أنّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله أتاها يوما، فقال: أين ابنيّ- يعني حسنا و حسينا (عليهما السلام)؟

قالت: أصبحنا و ليس في بيتنا شي‏ء يذوقه ذائق.

فقال عليّ (عليه السلام): أذهب بهما، فإنّي أتخوّف أن يبكيا عليك، و ليس عندك شي‏ء، فذهب بهما إلى فلان اليهودي.

فوجّه إليه رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله فوجدهما يلعبان في مشربة، بين أيديهما فضل من تمر، فقال: يا عليّ! ألا تقلب ابنيّ قبل أن يشتدّ الحرّ عليهما؟

قال: فقال عليّ (عليه السلام): أصبحنا و ليس في بيتنا شي‏ء، فلو جلست يا رسول اللّه! حتّى أجمع لفاطمة (عليها السلام) تمرات.

فجلس رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و عليّ (عليه السلام) ينزح لليهوديّ كلّ دلو بتمرة حتّى أجمع له شي‏ء من تمر، فجعله في حجرته، ثمّ أقبل، فحمل رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله أحدهما، و حمل عليّ (عليه السلام) الآخر حتّى أقلبهما. (1)

رواه أيضا في كتاب «فاطمة الزهراء (عليها السلام) بهجة قلب المصطفى صلّى اللّه عليه و آله» عن طريق أسماء بنت عميس بغير الإسناد. (2)

____________

(1) مسند فاطمة الزهراء (عليها السلام): 150، عن الذرية الطاهرة.

(2) فاطمة الزهراء (عليها السلام) بهجة قلب المصطفى صلّى اللّه عليه و آله: 270.

437

81- الرواية عن فاطمة (عليها السلام) في أنّ السعيد من أحبّ عليّا (عليه السلام)

2816/ 1- قال الهيثمي: و عن فاطمة بنت رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله قالت:

خرج علينا رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله عشيّة عرفة، فقال: إنّ اللّه باهى بكم و غفر لكم عامّة و لعليّ (عليه السلام) خاصّة، و إنّي رسول اللّه إليكم غير محاب لقرابتي.

هذا جبرئيل يخبرني: أنّ السعيد حقّ السعيد من أحبّ عليّا في حياته و بعد موته، و أنّ الشقيّ كلّ الشقي من أبغض عليّا في حياته و بعد موته.

قال: رواه الطبراني.

أقول: و ذكره المتّقي أيضا في «كنز العمّال»، و ابن الجوزي؛

و ذكره عليّ بن سلطان أيضا في مرقاته: (5/ 565)، و المحبّ الطبري في ذخائره: (ص 92)، و قالا: أخرجه أحمد. (1)

____________

(1) فضائل الخمسة: 2/ 212، عن الهيثمي في مجمعه: 9/ 132.

438

82- في قراءتها (عليها السلام) قوله تعالى: لَقَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولًا مِنْ أَنْفُسِهِمْ‏

(1) 2817/ 1- تفسير جوامع الجامع: و روي:

أنّ قراءة فاطمة (عليها السلام) «من أنفسهم» في سورة آل عمران:- بفتح الفاء- و معناه: من أشرفهم. (2)

____________

(1) آل عمران: 164.

(2) تفسير جوامع الجامع: 1/ 218، مسند فاطمة الزهراء (عليها السلام): 31.

439

83- في قضيّة بينها و بين علي (عليهما السلام)

2818/ 1- روى السيوطي في «مسند فاطمة (عليها السلام)»، عن عبيد اللّه بن محمّد، عن عائشة، قالت:

وقف سائل على أمير المؤمنين عليّ (عليه السلام)، فقال للحسن- أو للحسين (عليهما السلام)-:

إذهب إلى امّك، فقل لها: تركت عندك ستّة دراهم، فهات منها درهما.

فذهب ثمّ رجع، فقال: قالت: إنّما تركت ستّة دراهم للدقيق.

فقال عليّ (عليه السلام): لا يصدق إيمان عبد حتّى يكون بما في يد اللّه أوثق منه بما في يده، قل لها: إبعثي بالستّة دراهم.

فبعثت بها إليه، فدفعها إلى السائل ... إلى أن قال:

فبعد هذا بقليل اشترى جملا مائة و أربعين درهما، ثمّ باعه بمائتي درهم، و جاء بستّين درهما إلى فاطمة (عليها السلام)، فقالت: ما هذا؟

قال: هذا ما وعدنا اللّه على لسان نبيّه صلّى اللّه عليه و آله: مَنْ جاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثالِها. (1)

____________

(1) مسند فاطمة الزهراء (عليها السلام): 32 و 33.

440

84- الرواية عن فاطمة (عليها السلام) في القول الحسن عند الموتى و ترك التعداد

2819/ 1- .. مروا أهاليكم بالقول الحسن عند موتاكم، فإنّ فاطمة (عليها السلام) بنت محمّد صلّى اللّه عليه و آله لمّا قبض أبوها صلّى اللّه عليه و آله ساعدتها جميع بنات بني هاشم، فقالت:

دعوا التعداد (1) و عليكم بالدعاء. (2)

في التحف: فإنّ فاطمة (عليها السلام) بنت رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله لمّا قبض أبوها أشعرها بنات هاشم، فقالت:

اتركوا الحداد، و عليكم بالدعاء. (3)

أقول: يستفاد من هذا الحديث أنّ بيان مناقب الميّت في مجالس العزاء و لبس ثياب مخصوس- مثل لباس السواد- ليست بمرضيّة عند اللّه تعالى، إنّما المرضي للربّ هو الدعاء للميّت، فهذه الرسوم عند المسلمين اليوم في العزاء مردود، و غير مطلوب عند اللّه تعالى، فاللازم تغييرها بما هو موافق لروح الإسلام.

____________

(1) التعداد: عدّ مناقب الميّت و وصفه، و الحداد- بالكسر-: ترك المرأة الزينة و لبسها السواد لموت زوجها (هامش البحار).

(2) البحار: 10/ 96 و 97.

(3) البحار: 10/ 97 (الهامش).

441

85- الرواية عن فاطمة (عليها السلام) في أنّ جبرئيل أتى بكافور الجنّة للنبيّ صلّى اللّه عليه و آله و عليّ و فاطمة (عليهما السلام)

2820/ 1- قال: روي: أنّ فاطمة (عليها السلام) قالت:

إنّ جبرئيل أتى النبيّ صلّى اللّه عليه و آله لمّا حضرته الوفاة بكافور من الجنّة، فقسّمه أثلاثا: ثلثا لنفسه، و ثلثا لعليّ، و ثلثا لي، و كان أربعين درهما. (1)

____________

(1) البحار: 81/ 324 ح 17، عن كشف الغمّة.

442

86- الرواية عن فاطمة (عليها السلام) في العدل‏

2821/ 1- في خبر فاطمة صلوات اللّه عليها [قالت‏]:

فرض اللّه العدل مسكا للقلوب. (1)

____________

(1) البحار: 75/ 344 ح 37.

443

87- الرواية عن فاطمة (عليها السلام) في فضيلة الصّوم‏

2822/ 1- في خطبة فاطمة صلوات اللّه عليها في أمر فدك:

فرض اللّه الصيام تثبيتا للإخلاص. (1)

____________

(1) البحار: 96/ 368، عن الإحتجاج و العلل.

444

88- الرواية عن فاطمة (عليها السلام) في نحلة رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله الحسنين (عليهما السلام)

2823/ 1- عن فاطمة بنت رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله قالت: قلت: يا رسول اللّه! انحل ابنيّ الحسن و الحسين (عليهما السلام).

فقال: أنحل الحسن (عليه السلام) المهابة و الحلم؛

و أنحل الحسين (عليه السلام) السماحة و الرحمة. (1)

2824/ 2- و في رواية: نحلت هذا الكبير المهابة و الحلم، و نحلت الصغير المحبّة و الرضا. (1)

____________

(1) فاطمة الزهراء (عليها السلام) بهجة قلب المصطفى صلّى اللّه عليه و آله: 271.

445

89- الرواية عن فاطمة (عليها السلام) في خلق نورها

2825/ 1- في حديث، قالت (عليها السلام):

إعلم يا أبا الحسن! إنّ اللّه تعالى خلق نوري، و كان يسبّح اللّه جلّ جلاله ثمّ أودعه شجرة من شجر الجنّة، فأضاءت.

فلمّا دخل أبي الجنّة أوحى اللّه إليه إلهاما أن اقتطف الثمرة من تلك الشجرة، و أدرها في لهواتك.

ففعل، فأودعني اللّه سبحانه صلب أبي صلّى اللّه عليه و آله.

ثمّ أودعني خديجة (عليها السلام) بنت خويلد، فوضعتني، و أنا من ذلك النور، أعلم ما كان و ما يكون و ما لم يكن.

يا أبا الحسن! المؤمن ينظر بنور اللّه تعالى. (1)

____________

(1) فاطمة الزهراء (عليها السلام) بهجة قلب المصطفى صلّى اللّه عليه و آله: 10، عن العوالم: 6/ 7.

446

90- الرواية عن فاطمة (عليها السلام) في أدنى ما تكون المرأة من ربّها

2826/ 1- سأل رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله أصحابه عن المرأة ما هي؟

قالوا: عورة.

قال: فمتى تكون أدنى من ربّها؟

فلم يدورا.

فلمّا سمعت فاطمة (عليها السلام) ذلك قالت:

أدنى ما تكون من ربّها أن تلزم قعر بيتها.

فقال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله: إنّ فاطمة بضعة منّي. (1)

____________

(1) فاطمة الزهراء (عليها السلام) بهجة قلب المصطفى صلّى اللّه عليه و آله: 273.

447

91- الرواية عن فاطمة (عليها السلام) في كونها من السوابق‏

2827/ 1- و عنها سلام اللّه عليها- في حديث طويل- قالت:

يا رسول اللّه! إنّ سلمان تعجّب من لباسي، فو الّذي بعثك بالحقّ؛ ما لي و لعليّ (عليه السلام) منذ خمس سنين إلّا مسك كبش، نعلف عليها بالنهار بعيرنا، فإذا كان الليل افترشناه، و إنّ مرفقتنا لمن أدم حشوها ليف.

قال النبيّ صلّى اللّه عليه و آله: يا سلمان! إنّ ابنتي لفي الخيل السوابق. (1)

____________

(1) فاطمة الزهراء (عليها السلام) بهجة قلب المصطفى صلّى اللّه عليه و آله: 273.

448

92- الرواية عن فاطمة (عليها السلام) في شدّة تستّرها

2828/ 1- عن عليّ بن الحسين بن عليّ (عليهم السلام):

إنّ فاطمة (عليها السلام) بنت رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله استأذن عليها أعمى، فحجبته.

فقال لها النبيّ صلّى اللّه عليه و آله: لم حجبتيه و هو لا يراك؟

فقالت: يا رسول اللّه! إن لم يكن يراني، فأنا أراه، و هو يشمّ الريح.

فقال النبيّ صلّى اللّه عليه و آله: أشهد أنّك بضعة منّي. (1)

____________

(1) فاطمة الزهراء (عليها السلام) بهجة قلب المصطفى صلّى اللّه عليه و آله: 274.

449

93- الرواية عن فاطمة (عليها السلام) في قلّة ذات يدها

2829/ 1- عن أنس، جاءت فاطمة (عليها السلام) إلى النبيّ صلّى اللّه عليه و آله، فقالت: يا رسول اللّه! إنّي و ابن عمّي ما لنا فراش إلّا جلد كبش، ننام عليه و نعلف عليه ناضحنا بالنهار.

فقال: يا بنيّة! اصبري، فإنّ موسى بن عمران أقام مع امرأته عشر سنين، ما لها فراش إلّا عباءة قطوانيّة. (1)

____________

(1) فاطمة الزهراء (عليها السلام) بهجة قلب المصطفى صلّى اللّه عليه و آله: 274.

450

94- الرواية عن فاطمة (عليها السلام) في كثرة عملها في البيت‏

2830/ 1- عنها سلام اللّه عليها: يا رسول اللّه! لقد مجلت يداي من الرحى أطحن مرّة و أعجن مرّة. (1)

أقول: أوردت الروايات عن فاطمة (عليها السلام) في هذا العنوان و بعض كلامها، و أسقطت المكرّرات منها، و اختصرت بعضها، و أشرت إلى مصادر المكرّرات و الكتب الّتي نقلوها أرباب تأليفها فيها.

و مع ذلك أعوذ باللّه من غفلات أعمالي و أقوالي، فإنّها كثيرة لا تعدّ، و أتوب إليه، لأنّه كريم و غفور رحيم، و جعلت لأحرازها و الأدعية الّتي نقلت عنها (عليها السلام) عناوينا على حدة.

____________

(1) فاطمة الزهراء (عليها السلام) بهجة قلب المصطفى صلّى اللّه عليه و آله: 274.

451

95- الرواية عن فاطمة (عليها السلام) في تعويذ النبيّ صلّى اللّه عليه و آله الحسنين (عليهما السلام)

2831/ 1- حدّثنا يزيد بن سنان، حدّثنا الحسن بن عليّ الواسطي، حدّثنا بشير بن ميمون الواسطي، حدّثنا عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن عليّ بن أبي طالب (عليه السلام)، قال: حدّثتني امّي فاطمة بنت الحسين (عليه السلام)، عن فاطمة الكبرى (عليها السلام) بنت محمّد صلّى اللّه عليه و آله:

أنّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله كان يعوّذ الحسن و الحسين (عليهما السلام) و يعلّمهما هؤلاء الكلمات كما يعلّمهما السورة من القرآن، يقول:

أعوذ بكلمات اللّه التامّة من شرّ كلّ شيطان و هامّة، و من كلّ عين لامّة. (1)

أقول: و من أهمّ الروايات عنها (عليها السلام) المعروف بحديث الكساء بسند صحيح عن جابر بن عبد اللّه الأنصاري، عن فاطمة الزهراء (عليها السلام) بنت رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله جعلت له عنوانا مستقلّا بعد عنوان: «رواية الأشعار عن فاطمة (عليها السلام)»، فراجع.

____________

(1) مسند فاطمة الزهراء (عليها السلام): 221 و 222، عن الذرية الطاهرة، فاطمة الزهراء (عليها السلام) بهجة قلب المصطفى صلّى اللّه عليه و آله: 303.

452

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

453

96- رواية الأشعار عن فاطمة (عليها السلام)

2832/ 1- قالت (عليها السلام):

إذا اشتدّ شوقي زرت قبرك باكيا * * * أنوح و أشكو لا أراك مجاوبي‏

فيا ساكن الغبراء! علّمتني البكاء * * * و ذكرك أنساني جميع المصائب‏

فإن كنت عنّي في التراب مغيّبا * * * فما كنت عن قلبي الحزين بغائب‏ (1)

2833/ 2- عن محمّد بن المفضّل، قال: سمعت أبا عبد اللّه (عليه السلام) يقول:

جاءت فاطمة (عليها السلام) إلى سارية في المسجد، و هي تقول و تخاطب النبيّ صلّى اللّه عليه و آله:

قد كان بعدك أنباء و هنبثة * * * لو كنت شاهدها لم يكثر الخطب‏

إنّا فقدناك فقد الأرض و ابلها * * * و اختلّ قومك و أشهدهم و لا تغب‏ (2)

2834/ 3- أنشدت الزهراء (عليها السلام) بعد وفاة أبيها صلّى اللّه عليه و آله:

قد رزئنا به محضا خليقته‏ * * * صافي الضرائب و الأعراق و النسب‏

و كنت بدرا و نورا يستضاء به‏ * * * عليك تنزل من ذاالعزّة الكتب‏

و كان جبريل روح القدس زائرنا * * * فغاب عنّا و كلّ الخير محتجب‏

فليت قبلك كان الموت صادفنا * * * لما مضيت و حالت دونك الحجب‏

إنّا رزئنا بما لم يرز ذو شجن‏ * * * من البريّة لا عجم و لا عرب‏

____________

(1) فاطمة الزهراء (عليها السلام) بهجة قلب المصطفى صلّى اللّه عليه و آله: 312.

(2) فاطمة الزهراء (عليها السلام) بهجة قلب المصطفى صلّى اللّه عليه و آله: 313.

454

ضاقت عليّ البلاد بعد ما رحبت‏ * * * و سيم سبطاك خسفا فيه لي نصب‏

فأنت و اللّه؛ خير الخلق كلّهم‏ * * * و أصدق الناس حيث الصدق و الكذب‏

فسوف نبكيك ما عشنا و ما بقيت‏ * * * منّا العيون بتهمال لها سكب‏ (1)

2835/ 4- .. لمّا دفن رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله أقبلت على أنس بن مالك، فقالت:

يا أنس! كيف طابت أنفسكم أن تحثوا على رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله التراب.

ثمّ بكت ورثته قائلة:

أغبر آفاق السماء و كوّرت‏ * * * شمس النهار و أظلم العصران‏

فالأرض من بعد النبيّ كئيبة * * * أسفا عليه كثيرة الرجفان‏

فليبكه شرق البلاد و غربها * * * و لتبكه مضر و كلّ يمان‏

يا خاتم الرسل! المبارك ضوؤه‏ * * * صلّى عليك منزل القرآن‏

ثمّ أخذت قبضة من تراب القبر، فجعلتها على عينيها و وجهها.

ثمّ أنشأت تقول:

ماذا على من شمّ تربة أحمد * * * أن لا يشمّ مدى الزمان غواليا

صبّت عليّ مصائب لو أنّها * * * صبّت على الأيّام عدن لياليا (2)

2836/ 5- و من جملة ما ينسب إلى فاطمة (عليها السلام) في رثاء أبيها:

نفسي على زفراتها محبوسة * * * يا ليتها خرجت مع الزفرات‏

لا خير بعدك في الحياة و إنّما * * * أبكي مخافة أن تطول حياتي‏ (3)

2837/ 6- و قولها (عليها السلام) ترثيه صلّى اللّه عليه و آله:

قل للمغيّب تحت أطباق الثرى‏ * * * إن كنت تسمع صرختي و ندائيا

صبّت عليّ مصائب لو أنّها * * * صبّت على الأيّام صرن لياليا

____________

(1) فاطمة الزهراء (عليها السلام) بهجة قلب المصطفى صلّى اللّه عليه و آله: 313.

(2) فاطمة الزهراء (عليها السلام) بهجة قلب المصطفى صلّى اللّه عليه و آله: 311.

(3) فاطمة الزهراء (عليها السلام) بهجة قلب المصطفى صلّى اللّه عليه و آله: 312.