موسوعة العتبات المقدسة - ج12

- جعفر الخليلي المزيد...
336 /
103

من القواد انه لا يغدر بهم و لا يغتالهم و لا يفتك بهم، و لا يهم بذلك و انه متى فعل ذلك فهم في حل من بيعته و الامر إليهم يقعدون من شاؤوا فاستحلوا بذلك نقض امره، فداسوا خصيتيه و صفعوه فمات و اشهدوا على موته انه سليم ليس به أثر و دفن بمقبرة المنتصر (1) .

في أيام المعتمد على اللّه‏

تولى الخلافة بعد هلاك المهتدي ابو العباس احمد بن المتوكل الملقب بالمعتمد على اللّه، و في أيامه كان الأمر و النهي لأخيه طلحة المعروف بالموفق، و كانت للموفق ايضا قيادة الجيوش و محاربة الاعداء، و مرابطة الثغور، و ترتيب الوزراء و الامراء، و كان المعتمد مشغولا عن ذلك بلذاته‏ (2) .

و في سنة 256 هـ، اي في السنة التي بويع فيها المعتمد بالخلافة، دخل الزنج مدينة البصرة و قتلوا كثيرا من اهلها و احرقوها (3) ، و في نفس السنة ظهر علي بن زيد العلوي بالكوفة و استولى عليها و ازال عنها نائب الخليفة و استقر بها، فسيرت الجيوش لمحاربته و انتصر في بداية الأمر علي بن زيد و لكنه لم يتمكن من الوقوف امام كيجور التركي و جيوشه، و استقامت الامور للقائد التركي في الكوفة و عاد بعدها الى سامراء بغير امر الخليفة، فوجه إليه الخليفة نفرا من القواد فقتلوه بعكبرا في ربيع الاول سنة سبع و خمسين و مائتين‏ (4) .

و في سنة 258 حصل وباء في العراق شمل بغداد و واسط و سامراء، و ذكر اليعقوبي أنه مات كثير من الخلق و كان الرجل يخرج من منزله فيموت قبل ان ينصرف، فيقال انه مات ببغداد في يوم واحد اثنا عشر الف انسان‏ (5) .

و اشتدت المعارك بين جيوش الخليفة العباسي و الزنج، و في سنة 259 هـ،

____________

(1) ابن الأثير: جـ 5 ص 356. مقبرة المنتصر-اي في قصر الجوسق.

(2) الفخري ص 186.

(3) ابن الأثير-جـ 5 ص 359.

(4) المرجع السابق ص 360.

(5) اليعقوبي التاريخ جـ 3 ص 240. ابن الأثير: جـ 5 ص 366.

104

عاد الموفق من حرب الزنج متعللا بالمرض فبعث المعتمد موسى بن بغا، فشخص من سامراء نحو الزنج و جرت بينه و بينهم حروب شديدة (1) ، و في هذه السنة دخل الأهواز، كما دخل يعقوب بن الليث الصفار مدينة نيسابور (2) .

و في سنة 260 هـ توفي في سامراء الامام الحسن بن علي بن محمد (ع) المعروف بالعسكري و دفن في داره في البيت الذي دفن فيه ابوه و هو ابن ثمان و عشرين سنة (3) .

في أيام المعتمد

و في سنة 261 هـ، جلس المعتمد العباسي في دار العامة بسامراء فولى ابنه جعفرا العهد و لقبه المفوض الى اللّه، و ولى اخاه الموفق العهد بعد جعفر و لقبه الناصر لدين اللّه و ولاه المشرق و بغداد و السواد و الكوفة و طريق مكة و المدينة و اليمن و كسكر، و كور دجلة و الاهواز و فارس و اصبهان و قم و كرج و دينور و الري و زنجان و السند، و شرط ان حدث به الموت و جعفر لم يبلغ، ان يكون الامر للموفق ثم لجعفر بعد و أخذت البيعة بذلك. و امر الموفق ان يسير الى حرب الزنج‏ (4) .

و في سنة 262 سار المعتمد العباسي بجيشه الى سامراء لمحاربة يعقوب بن الليث الصفار، فوصل بغداد ثم الى الزعفرانية فنزلها و قدم أخاه الموفق، و دخل يعقوب الصفار مدينة واسط، و سير المعتمد اخاه الموفق في العساكر لمحاربة يعقوب، فتنازل الموفق مع جيوش يعقوب و اوقع بها هزيمة كبيرة، و رجع المعتمد الى سامراء (5) .

____________

(1) ابن الجوزي: جـ 5 ص 18.

(2) ابن الأثير: جـ 5 ص 368.

(3) النوبختي:

فرق الشيعة ص 118-اقرأ ترجمة حياة الأمام العسكري بالتفصيل في جزء مستقل من موسوعة العتبات المقدسة في المستقبل القريب. الخليلي.

(4) ابن الجوزي-جـ 5 ص 26. ابن الأثير : جـ 6 ص 3.

(5) ابن الأثير: جـ 6 ص 8.

غ اسكن

قبة الغيبة المعروفة بقبة صاحب الزمان المزينة بالقاشاني‏

1L اسكن

الملوية و هي منارة الجامع الكبير بسامراء

2L اسكن

بقايا من سور الجامع الكبير بسامراءغ اسكن

صحن سامراء و قبة الامامين العسكريين الذهبية و منارتاهماغ اسكن

-موسوعة العتبات المقدسةغ اسكن

طرف من مدينة سامراء تزينها قبة العسكريين الذهبية و قبة العيبة من خلفها

اسكن

بقايا من اطلال قصر المعشوق بسامراء

105

و في سنة 264 حصلت مشكلة بين الاخوين الخليفة المعتمد و ولي عهده الموفق، و سببها انه خرج سليمان بن وهب من بغداد الى سامراء و شيعه الموفق و القواد، فلما صار إلى سامراء غضب عليه المعتمد و حبسه و قيده و انتهب داره و داري ابنيه وهب و ابراهيم، و استوزر الحسن بن مخلد في ذي القعدة، فسار الموفق من بغداد إلى سامراء و معه عبد اللّه بن سليمان بن وهب، فلما قرب من سامراء تحول المعتمد الى الجانب الغربي فعسكر به مغاضبا للموفق، و اختلفت الرسل بينه و بين الموفق و اتفقا و خلع على الموفق، و اطلق سليمان بن وهب و عاد الى الجوسق‏ (1) .

و توفي يعقوب بن الليث الصفار و تولى من بعده اخوه عمرو بن الليث، و عينه الموفق على الشرطة ببغداد و سامراء، كما ولي خراسان و فاراب، و اصبهان و سجستان و كرمان و السند (2) .

و في هذه الفترة شددت الخلافة العباسية على محاربة الزنج و القضاء عليهم، فقد تحسنت اوضاع الخلافة بعض الشي‏ء خاصة بعد وفاة يعقوب بن الليث الصفار، كما ان توسع الزنج و سيطرتهم على مدينة واسط و تهديدهم الخلافة كان من العوامل المهمة التي دفعت بالخلافة العباسية و القادة العباسيين الى اتخاذ مواقف حاسمة ضد الزنج، فجهز الموفق الجيوش الكثيفة، و اعد كذلك اسطولا نهريا، و اصبحت قيادة ذلك الجيش لابي العباس المعتضد ابن الموفق، و انتصر المعتضد انتصارات اولية على جيوش الزنج كانت لها اهمية كبيرة في تقوية المعنويات في صفوف العباسيين، فقد انتصر على قائد الزنج سليمان ابن جامع انتصارا رائعا و نجح في تمزيق جيشه‏ (3) .

و لما اعد الزنج قوة كبيرة لمحاربة المعتضد، توجه الموفق سنة 267 بجيش كبير لينضم الى جيش المعتضد و ليكون قوة و سندا له، و لما سمع المعتضد

____________

(1) المرجع السابق ص 17.

(2) ابن الجوزي-جـ 5 ص 50.

(3) الطبري-جـ 11 ص 261.

106

بتحركات الزنج و استعداداتهم تراجع الى مقره بجوار واسط لينتظر والده‏ (1) .

ثم سار الموفق و ابنه المعتضد و سيطروا على مدينة (المنيعة) القريبة من واسط و هي من حصون الزنج الكبيرة، ثم سارا بجيوشهما لاحتلال (المنصورة) و كان الزنج قد حصنوها بخمسة خنادق، و جعلوا أمام كل خندق منها سورا يمتنعون به‏ (2) . ثم سار الموفق الى المختارة عاصمة الزنج القريبة من ابي الخصيب في لواء البصرة، و كانت هذه المدينة محصنة بتحصينات منيعة، فحاصرها الموفق و منع التموين عنها و اطال الحصار عليها، و قد حاول الزنج فك الحصار المضروب عليهم و لكن دون جدوى.

و اخذت هجمات العباسيين على المختارة بشكل متتابع و كان الهجوم العام على شرقي أبي الخصيب و غربيه في اواخر محرم من سنة 270 هـ و تمزقت جيوش الزنج و هرب رئيسهم و ابنه و سليمان‏ (3) ، و بذلك انتهت هذه المشكلة الخطيرة التي هددت الخلافة العباسية و التي كانت من اهم عوامل تفككها و انحلالها.

و حصلت بين المعتمد الخليفة العباسي و ولي عهده الموفق جفوة، فقرر المعتمد الذهاب الى مصر، و كتب الخليفة الى احمد بن طولون يشكو إليه حاله سرّا من اخيه الموفق، فأشار عليه احمد بن طولون اللحاق به بمصر و وعده النصرة و سير عسكرا الى الرقة ينتظر وصول المعتمد إليهم. فاغتنم المعتمد غيبة الموفق و انشغاله في حروب الزنج، فسار و سار معه جماعة من القواد فأقام بالكحيل‏ (4) يتصيد، فلما سار الى عمل اسحق بن كنداج و كان عامل الموصل و عامة الجزيرة وثب ابن كنداج بمن مع المعتمد من القواد فقبضهم و انحدر بهم الى سامراء (5) فتلقاه صاعد بن مخلد كاتب الموفق، فسلم

____________

(1) المرجع السابق جـ 11 ص 266.

(2) المرجع السابق ص 269.

(3) المرجع السابق ص 322.

(4) الكحيل: تصغير الكحل مدينة عظيمة على دجلة بين الزابين فوق تكريت من الجانب الغربي، و لا أثر لهذه المدينة اليوم ياقوت-جـ 4 ص 340.

(5) الطبري -حوادث سنة 269-ابن الجوزي-حوادث سنة 269.

غ

107

اسحق بن كنداج، الخليفة إليه فأنزله دار احمد بن الخصيب و منعه من نزول دار الخلافة، و وكل به خمسمائة رجل يمنعون من الدخول إليه، و لما بلغ الموفق ذلك، بعث الى اسحق بخلع و اموال، و اقطعه ضياع القواد الذين كانوا مع المعتمد، و لقبه ذا السندين، و لقب صاعدا ذا الوزارتين، و اقام صاعد في خدمة المعتمد، و لكن ليس للمعتمد حل و لا ربط، و قال المعتمد في ذلك:

أ ليس من العجائب أنّ مثلي # يرى ما قلّ ممتنعا عليه

و تؤخذ باسمه الدنيا جميعا # و ما من ذاك شي‏ء في يديه

إليه تحمل الأموال طرّا # و يمنع بعض ما يجبى إليه‏ (1)

و في سنة 271 هـ، تأزمت الحالة بين الطولونيين و العباسيين، و سار المعتضد على رأس جيش لمحاربة خمارويه بن احمد بن طولون، و انتصر الطولونيون على جيش العباسيين‏ (2) ، و في نفس السنة عزل عمرو بن الليث عن خراسان، و وقعت معارك بين الصفاريين و العباسيين، و دارت الدائرة على جيش عمرو بن الليث الصفار فانهزم عمرو و عساكره، و غنم العباسيون عددا كبيرا من الدواب و البقر (3) .

و بلغت الخلافة العباسية حدا من الضعف و الفوضى و عدم السيطرة و الضبط على الامور، حتى لنلمس ذلك في تصرفات القادة و الامراء، و من امثلة ذلك ان خلافا شخصيا وقع بين محمد بن ابي الساج و اسحق بن كنداج و كلاهما من ولاة الامر في الجزيرة، و ان محمد بن ابي الساج نافر ابن كنداج في الأعمال و اراد التقدم و امتنع عليه اسحق، فماذا كانت النتيجة؟ارسل ابن ابي الساج الى خمارويه بن احمد بن طولون صاحب مصر و اطاعه و صار معه و خطب له بأعماله و هي قنسرين‏ (4) . فقامت الحرب بين المتنافرين و تدخل خمارويه بجيوشه لصالح محمد بن ابي الساج، حتى سيطر على الجزيرة

____________

(1) السيوطي-تاريخ الخلفاء ص 365.

(2) ابن الجوزي جـ 5 ص 80.

(3) ا الأثير: جـ 6 ص 58.

(4) المرجع السابق ص 61.

108

و الموصل و خطب لخمارويه فيها ثم لنفسه بعده‏ (1) . و هذا مما لا شك فيه من العوامل التي ادت الى اضعاف الدولة العباسية و هبوط هيبة الخلافة. و استمرار الحروب بين المتنافسين قد سبب ارتباكا عاما في جهاز الدولة الاقتصادي و العسكري.

و في سنة 274 هـ، عادت الحرب ثانية بين العباسيين و الصفاريين، و في سنة 276 هـ، جعلت شرطة بغداد الى عمرو بن الليث الصفار و كتب اسمه على الاعلام و الترسة و غيرها (2) .

و في سنة 278 توفي الموفق ولي عهد الخلافة العباسية و كان مريضا بالنقرس‏ (3) ، و في ذات السنة تحرك بسواد الكوفة قوم يعرفون بالقرامطة، و اشتهر منهم حمدان و كان قد اتخذ كلواذي القريبة من بغداد مقرا له، و كان يظهر الزهد و التقشف و يسف الخوص و يأكل من كسبه و يصلي اكثر الناس و يصوم‏ (4) ، و يظهر انه كان أكارا بقارا (5) ، و قد نظّم حمدان حركة القرامطة تنظيما كان له الأثر الكبير في نجاح الدعوة القرمطية و انتشارها في انحاء مختلفة من العالم الاسلامي‏ (6) .

و في سنة 279 هـ، خرج المعتمد العباسي و جلس للقواد و القضاة و وجوه الناس و اعلمهم انه خلع ابنه المفوض الى اللّه جعفر من ولاية العهد، و جعل ولاية العهد للمعتضد باللّه ابي العباس احمد بن الموفق‏ (7) .

و يبدو ان المعتمد العباس ترك سامراء، و انه اتخذ بغداد حاضرة ملكه، و ذلك بعد ان عمّر قصره العظيم المعروف في التاريخ بقصر المعشوق‏ (8) .

و في نفس السنة توفي الخليفة المعتمد على اللّه في القصر الحسني ببغداد، و حمل

____________

(1) ابن الأثير: جـ 6 ص 61.

(2) المرجع السابق ص 66.

(3) ابن الجوزي-جـ 5 ص 109.

(4) المرجع السابق-جـ 5 ص 111.

(5) ابن النديم: ص 265.

(6) راجع موضوع القرامطة: ابن الجوزي جـ 5 ص 110. ابن الأثير: جـ 6 ص 69-الدوري دراسات في العصور العباسية المتأخرة.

(7) ابن الأثير-جـ 6 ص 72.

(8) اليعقوبي-البلدان ص 368

109

الى سامرا فدفن بها (1) .

و هكذا انتهت قصة سامراء عاصمة العباسيين، و التي عاشت حوالي الخمس و الخمسين سنة، ملك بها ثمانية خلفاءهم المعتصم، و الواثق باللّه، و المتوكل على اللّه، و المنتصر باللّه، و المستعين باللّه، و المعتز باللّه، و المهتدي باللّه، و المعتمد على اللّه.

و بانتقال الخليفة العباسي الى بغداد، انتقلت معه الدواوين و جميع اجهزة الدولة، و بعد فترة و جيزة اصبحت سامراء من المدن الصغيرة، بعد ان كانت قد ضاهت بغداد في سعتها و كثرة عمرانها و جمال قصورها و نضارة متنزهاتها.

ذكر القزويني في سامراء: انها اعظم بلاد اللّه بناء و اهلا... و لم يكن في الارض احسن و لا أجمل و لا أوسع ملكا منها (2) ، و قال ابن جبير في رحلته: و نزلنا مع الصباح من يوم الخميس الثامن عشر لصفر على شط دجلة بمقربة من حصن يعرف بالمعشوق‏ (3) ... و على قبالة هذا الموضع في الشط الشرقي مدينة (سر من رأى) و هي اليوم عبرة من رأى أين معتصمها و واثقها و متوكلها، مدينة كبيرة قد استولى الخراب عليها إلاّ بعض جهات منها هي اليوم معمورة، و لم يبق إلاّ الأثر من محاسنها و اللّه اسكن غطرف من اطلال قصر المعشوق‏

____________

(1) ابن الجوزي جـ 5 ص 122-ابن الأثير جـ 6 ص 73.

(2) القزويني: آثار البلاد و اخبار العباد ص 258.

(3) حصن المعشوق: الصحيح قصر المعشوق.

110

وارث الأرض و من عليها لا إله غيره‏ (1) .

و من المرجع ان بناء مدينة سامراء كان مشروعا لم تتوفر له اسباب و دعائم النجاح، و الذي أبقاها كمدينة (قضاء) اليوم هو وجود العتبات المقدسة فيها، و كونها قريبة من بغداد و ان لآثارها العباسية اهمية تاريخية و اثرية تعمل على ورود كثير من السيّاح و الجوابين إليها.

____________

(1) ابن جبير: الرحلة ص 185.

111

سامرا في الشعر

جمعه و نسقه حسب الحروف الهجائية نماذج مقتطفة مما جاء من ذكر سامراء في الشعر فؤاد عباس‏

من خريجي الجامعة الاميركية ببيروت‏

و المفتش الاختصاصي في وزارة التربية العراقية

112

-

113

أحمد بن أبي دؤاد (1)

(سرّ من را) أسرّ من بغداد # فارم بغداد عامدا ببعاد (2)

حبذا مسرحاتها ليس تخلو # ابدا من طريدة و طراد

و ديار كأنما نسج الدهر # عليها محبّر الابراد

و اذكر المشرف المطلّ من # التلّ على الصادرين و الورّاد

و اذا روّح الرعاة فلا تنس # تداعي فراقد الاولاد (3)

السيد أحمد الموسوي‏

قال مؤرخا تجديد ضريحي العسكريين (ع) بسامرّاء:

الى مهرجان أقام الهدى # له حفلات باسمى معرّس

رأت (سرّ من را) و من أمّها # ضريحا على خير مثوى يؤسّس

نعم هو مثوى هداة الانام # كأن النبيّ بمغناه يرمس

به شيّد الحق تاريخه: # (و جدّد نصب ضريح مقدّس)

____________

(1) اخبار القضاة-لوكيع-القاهرة سنة 1950 ص: 3-299.

(2) في معجم البلدان (سامراء) نسبت هذه القطعة الى الحسين بن الضحاك.

(3) فراقد: جمع فرقد و هو ولد البقرة الوحشية؛ و نجم معروف.

ج 1-سامراء (8)

114

الشيخ أحمد النحوي‏

قال مصدّرا و الاعجاز لولده الشيخ محمد رضا و قد نظماها في طريق أسامرّاء من قصيدة (1) :

رحها فقد لاحت لديك المعاهد # و عمّا قليل للديار تشاهد

و تلك القباب الشامخات ترفّعت # و لاحت على بعد لديك المشاهد

و قد لاحت الاعلام اعلام من لهم # حديث المعالي قد رواه (مجاهد)

حثثنا اليها العيس قد شفّها النوى # و قد اخذت منها السرى و الفدافد

نؤّم بها دار العلى (سرّ من رأى) # ديار لآل اللّه فيها مراقد

ديار بها الهادي الى الرشد و ابنه # و نجل ابنه و الكل في الفضل واحد

و له من قصيدة عند زيارته الامامين العسكريين (ع) في سامرّاء (2) :

فيا ابن النبي المصطفى و سمييّه # و من بيديه الحلّ في الكون و العقد

اليك حثثناها خفافا عيا بها # على ثقة أن سوف يوقرها الرفد

فألوت على دار أناخ بها الندى # و ألقى عليها فضل كلكله المجد

فعوجا فهذا السر من (سرّ من رأى) # يلوح فقد تمّ الرجا و انتهى القصد

و هاتيك ما بين السراب قبابهم # فآونة تخفى و آونة تبدو

البحتري‏

قال من قصيدة يمدح بها ابا سعيد محمد بن يوسف الثغري و يذكر انتصاره

____________

(1) شعراء الحلة-دار الأندلس (بيروت) سنة 1964 ص: 1-49.

(2) المصدر السابق: 57-59.

115

على بابك‏ (1) :

ما زلت تقرع باب بابك بالقنا # و تزوره في غارة شعواء

حتى اخذت بنصل سيفك عنوة # منه الذي اعيا على الخلفاء

اخليت منه (البذّ) و هي قراره # و نصبته علما بـ (سامرّاء)

و قال في (الخضر بن أحمد) (2) :

قالت اراك بسرّ من را ثاويا # في مرتع جشب و عيش منصب

قلت اربعي في سرّ من را سيّد # كرمت ضرائبه عظيم المنصب‏

و قال‏ (3) :

كم ليلة ذات اجراس و اروقة # كاليمّ يقذف امواجا بامواج

____________

*

فالزوّ و (الجوسق) الميمون قابله # غنج (الصبيح) الذي يدعى بصّناج

(بسرّ من را) سرى همي و سامرني # لهو نفى الهم عن قلبي باخراج‏

و قال يمدح عليّ بن مرّ الطائي‏ (4) :

اهزّ بالشعر اقواما ذوي و سن # في الجهل لو ضربوا بالسيف ما شعروا

علي نحت القوافي من مقاطعها # و ما عليّ لهم ان تفهم البقر

لا رحلنّ و آمالي مطرّحة # (بسر من راء) مستبطى لها القدر

*** و قال‏ (5) :

و أرى المطايا لا قصور بها # عن ليل (سامرّاء) تدّرعه‏

____________

(1) ديوان البحتري-تحقيق حسن كامل الصيرفي-دار المعارف (مصر) سنة 1963 ص: 1/9.

(2) المصدر السابق ص: 1/340-341.

(3) المصدر السابق ص: 1/431.

(4) المصدر السابق 2/955.

(*) الجوسق و الصبيح: من قصور المتوكل في سامراء.

(5) المصدر السابق 2/1249.

116

و قال‏ (1) :

و لما قصدنا (سرّ من را) تضاء لا # و لا خضر يقري فيهما، البدو و الحضر

و قال يخاطب ابراهيم بن المدبّر (2) :

ايّ شي‏ء الهاك عن سرّ من را # اي و ظلّ للعيش فيها ظليل‏

بديع الزمان الهمداني‏ (3)

أما تروني اتغشّى طمرا # ممتطيا في الضرّ أمرا مرّا (4)

اقصى امانيّ طلوع الشعرى # فقد غنينا باماني دهرا

و كان هذا الحرّ أعلى قدرا # و ماء هذا الوجه اغلى سعرا

فانقلب الدهر لبطن ظهرا # و عاد عرف العيش عندي نكرا

لم يبق من وفري الا ذكرا # ثم الى اليوم هلّم جرّا

لو لا عجوز لي (بسرّ من را) # و افرخ دون جبال (بصرى)

قد جلب الدهر عليهم ضرّا # قتلت يا سادة نفسي صبرا

أبو تمّام‏

قال من قصيدة طويلة يمدح بها المعتصم و يذكر اخذ بابك الخرّمي‏ (5) :

____________

(1) المصدر السابق 2/1100.

(2) نور القبس-للمرزباني-نشر رودلف زلهايم فيسبادن سنة 1964 ص: 93.

(3) شرح مقامات بديع الزمان-محمد محي الدين عبد الحميد الطبعة الثانية القاهرة سنة 1962 ص: 15-16.

(4) ربما كان الصحيح ان يكون: (ألم تروني) و كان الخطأ مطبعيا فاثبتناه على المطبوع.

(5) ديوانه-شرح شاهين عطية-المطبعة الأدبية (بيروت) سنة 1889 ص: 235.

117

لما قضى رمضان فيه قضاءه # شالت به الأيام في شوّال

ما زال مغلول العزيمة سادرا # حتى غدا في القيد و الأغلال

متلّبسا للموت طوقا من دم # لما استبان فظاظة الخلخال

لاقى الحمام (بسرّ من راء) التي # شهدت لمصرعه بصدق الفال

قطعت به اسبابه لما رمى # بالطرف بين الفيل و الفيّال‏

*** و قال من قصيدة يمدح ابا سعيد و قد غاب عنه‏ (1) :

سأوطى‏ء اهل (العسكر (2) ) الآن عسكرا # من الذلّ محّاء لتلك المعالم

فاني و ما حورفت في طلب الغنى # و لكنكم حورفتم في المكارم‏

*** و قال في اصدقاء له ثلاثة (3) :

لي في نصيبين شجو يستهلّ له # دمعي و شجو (بسامرّا) و أرّان

ثلاثة سلبتنيهم حتوفهم # بعد ائتلاف و خلّتني و احزاني

لقد خبت منهم بعد استنارتها # في الافق أنجم إنعام و إحسان‏

*** و قال يذم بغداد و يمدح سرّ من رأى‏ (4) :

____________

(1) المصدر السابق ص: 257-258.

(2) العسكر-من اسماء سامراء على التعميم، و من هنا نسبة الامام الحسن العسكري (ع) .

(3) المصدر السابق ص: 351.

(4) المصدر السابق: ص: 462.

118

لقد اقام على بغداد ناعيها # فليبكها لخراب الدهر باكيها

كانت على ما بها و الحرب موقدة # و النار تطفى‏ء حسنا في نواحيها

ترجى لها عودة في الدهر صالحة # فالآن اضمر منها اليأس راجيها

مثل العجوز التي ولّت شبيبتها # و بان منها جمال كان يحظيها

لزّت بها ضرّة و هزاء واضحة # كالشمس احسن منها عند رائيها

جابر الكاظميّ‏

قال من قصيدة بمناسبة تعمير مشهد العسكريين (ع) في سامرّاء الذي تمّ سنة 1285 ه (1) :

شمس قدس أبى سناها الغيابا # قد انارت من العراق الرحابا

سامرت (سامرّاء) منها ذكاء # نورها اذهب الظلام ذهابا

تأخذ الشمس أهبة من ضياها # ثم تهدي الى النهار إهابا

و قال يمدح السيّد مرزا محمد حسن الشيرازي و يهنّيه بيوم الغدير (2) :

ان يوم الغدير يوم منير # ملأ الارض و السما منه نور

قد صفا الدهر و ازدهى بصفاه # إذ أعاد الصفا اليه الغدير

أيّ سبط سرّت به (سرّ من را) # إذ لها بالهداة دام السرور

____________

(1) ديوان جابر الكاظمي: تحقيق محمد حسن آل ياسين-بغداد سنة 1964 ص: 70- 71.

(2) المصدر السابق: 230-231.

غ

119

السيد جعفر كمال الدين‏

قال في دار السيد حسن الصدر في سامرّاء (1) :

لقد بقيت بسامرّاء منفردا # مثل انفراد سهيل كوكب اليمن

و الدهر لما رماني في فوادحه # آليت لا اشتكي إلاّ الى (الحسن)

الجواهري‏

من قصيدة عنوانها: الطبيعة الضاحكة في سامرّاء (2) :

حييت سامرّا تحية معجب # برواء متسع الفناء ظليله

بلد تساوى الحسن فيه فليله # كنهاره و ضحاؤه كأصيله

ساجي الرياح كأنما حلف الصبا # ألاّ يمرّ عليه غير عليله

طلق الضواحي كاد يربي مقفر # منه بنزهته على مأهوله

و كفاك من بلد جمالا أنه # حدب على انعاش قلب نزيله

عجبي بزهو صخوره و جباله # عجبي بمنحدراته و سهوله

بالشاطى‏ء الأدنى و بسطة رمله # بالشاطى‏ء الأعلى و برد مقيله

بجماله و البدر يملؤه سنا # بجلاله رهن الدجى و سدوله

بالنهر فياض الجوانب يزدهي # بالمطربين: خريره و صليله

ذي جانبين: فجانب متطامن # يقسو النسيم عليه في تقبيله

بازاء آخر جائش متلاطم # يرغو اذا ما انصبّ نحو مسيله

فصلتهما الجزر اللطاف نواتئا # كلّ تحفز ماثلا لعديله

و جرت على الماء القوارب عورضت # بالجري فهي كراسف بكبوله

فاذا التوت لمسيله فكأنها # تبغي الوصول اليه قبل وصوله‏

____________

(1) المصدر السابق: 246.

(2) ديوان الجواهري. مطبعة الغري سنة 1935 ص:

11-16.

120

و اذا نظرت رأيت ثمّة قاربا # تمتازه بالضوء من قنديله

أو صوت مجذاف يبين بوقعه # فوق الحصى عن شجوه و عويله‏

***

ساد السكون على العوالم كلّها # و تجلبب الوادي رداء خموله

و تنبهت بين الصخور حمامة # تصغي لصوت مطارح بهديله

و اشاع شجوا في الضفاف ورقة # إيقاظ نوتيّ بها لزميله

و لقد رأيت فويق دجلة منظرا # الشعر لا يقوى على تحليله

شفقا على الماء استفاض شعاعه # ذهبا على شطآنه و حقوله

حتى اذا حكم المغيب بداله # شفق يحوط البدر حين مثوله

فتخالف الشفقان: هذا فائر # صعدا، و هذا ذائب بنزوله

ثم استوى فضي نور عابث # بالمائجتين: مياهه و رموله

فاذا الشواطى‏ء و المساحب و الربى # و الشط و الوادي و كل فضوله

قمراء راقصة الأشعّة جلّلت # بخفّي سرّ رائع مجهوله

و الجوّ افرط في الصفاء فلو جرى # نفس عليه لبان في مصقوله

هذي الحياة لمثلها يحنو الفتى # حرصا و اشفاقا على مأموله‏

***

و اذا اسفت لمؤسف فلأنه # خصب الثرى يشجيك فرط محوله

قد كان في خفض النعيم فبالغت # كف الليالي السود في تحويله

بدت القصور الغامرات حزينة # من كل منهوب الفناء ذليله

كالجيش مهزوم الكتائب فلّه # ظفر، ورقّ عدّوه لفلوله

(العاشق) (1) المهجور قوض ركنه # كالعاشق الآسي لفقد خليله‏

____________

(1) العاشق-و الصحيح: المعشوق-من قصور العباسيين في سامراء.

121

و الجعفريّ‏ (1) و لم يقصّر رسمه # الباقي-برغم الدهر-عن تمثيله

بادي الشحوب تكاد تقرأ لوعة # لنعيمه المسلوب فوق طلوله

و كأنما هو لم يجد عن (جعفر) (2) # بدلا يسرّ به و لا عن جيله

فضّت مجالسه به و خلون من # شعر (الوليد) (3) بها و من ترتيله‏

***

و لقد شجتني عبرة رقراقة # حيرانة في العين عند دخوله

اني سألت الدهر عن تخطيطه # عن سطحه عن عرضه عن طوله

فأجابني: هذي الخريبة صدره # و البلقع الخالي مجرّ ذيوله

و سل الرياح السافيات فانها # ادرى بكل فروعه و اصوله

و تعلّمن ان الزمان اذا انتحى # شهب السما كانت مداس خيوله

مدّت بنو العباس كفّ مطاول # فمشى الزمان لهم بكفّ مغوله

و اجتاح صادق ملكهم لما طغوا # بدعيّ ملك كاذب منحوله

و كذا السياسة في التقاضي عنده # تسليم فاضله الى مفضوله

خلّدت سامرّاء لم اوصلك من # فضل حشدت عليّ غير قليله

يا فرحة القلب الذي لم تتركي # اثرا للاعج همه و دخيله

و افاك ملتهب الغليل و راح عن # مغناك يحمد منك برد غليله

أنعشيّه و نفيت عنه هواجسا # ضايقنه و أثرن من تخييله

و صدقته أملا رآك لمثله # أهلا، فكنت، و زدت في تأميله

هذا الجميل الغض سوف يردّه # شعري اليك مضاعفا بجميله‏

و له من قصيدة عنوانها: سامرّاء او ساعة مع البحتريّ‏ (4) :

أسدى اليّ بك الزمان صنيعا # فحمدت صيفا طيبا و ربيعا

____________

(1) الجعفري-من قصور المتوكل نسب الى اسمه.

(2) جعفر-المتوكل.

(3) الوليد -اسم البحتري الشاعر.

(4) المصدر السابق ص: 196-198.

122

أجللت منظرك البديع و منظر # اجللته لم لا يكون بديعا!!؟

درج الزمان بها سريعا بعدما # ناشدته الاّ يمرّ سريعا

قرّت بمرآها العيون و قرحة # للعين الاّ تبصر المسموعا

و نعمت اسبوعا بها و سعيدة # سنة نعمت خلالها اسبوعا

الفيت حسن الشاطئين مرقرقا # غضّا و خصب الشاطئين مريعا

واضعت احلامي و شرخ شبيبتي # و طلاقتي فوجدتهنّ جميعا

صبح اغرّ و ليلة جذلانة # بيضاء تهزأ بالصباح سطوعا

و البدر بالأنوار يملأ دجلة # زهوا و يبعث في النفوس خشوعا

و ترى ارتياحا في الضفاف و هزة # تعلو الرمال اذا أجدّ طلوعا

و جرت على الحصباء دجلة فضّة # صهرت هناك فموّعت تمويعا

و كأنما سبكوا قواريرا، بها # مضّى السنا، فتصدّعت تصديعا

و ترى الصخور على الجبال كأنما # لبست بهنّ من الهجير دروعا

***

دور الخلائف عافها سمّارها # و تقطعت اسبابها تقطيعا

درجت بساحتها الحوادث و انبرى # خطب الزمان لها فكان فظيعا

حتى شواطى‏ء دجلة منسابة # تأبى تشاهد منظرا مفجوعا

أبّنتها مرئيّة و لطالما # غازلت منها حسنها المسموعا

و لقد تذمّ جلادة في موقف # للنفس أجمل ان تكون جزوعا

قصر الخليفة جعفر كيف اغتدى # بيد الحوادث، فظّة، مصفوعا!

و كم استقرّ على احتقار طبيعة # لم تأله التحطيم و التصديعا!!

و لقد بكيت و ما البكاء بمرجع # ملكا بشهوة مالكيه بيعا

زر ساحة السجن الفظيع تجد به # ما يستثير اللوم و التقريعا

ان الذين على حساب سواهم # حلبوا ملذّات الحياة ضروعا

رفعوا القصور على كواهل شعبهم # و تجاهلوا حقّا له مشروعا

حتى اذا ما الشعب حرّك باعه # فاذا هم ادنى و أقصر بوعا

123

الحسين بن الضحاك‏

قال مفضلا سامرّاء على بغداد:

على سرّ من را و المصيف تحية # مجلّلة من مغرم بهواهما

الأهل لمشتاق ببغداد رجعة # تقرّب من ظلّيهما و ذراهما؟؟

محلاّن لقّى اللّه خير عباده # عزيمة رشد فيهما فاصطفاهما

و قولا لبغداد اذا ما تنسّمت # على أهل بغداد جعلت فداهما

أفي بعض يوم شفّ عينيّ بالقذا # حرورك حتى رابني ناظراهما!! (1)

حيدر الحلي‏ (2)

أدم ذكرها يا لسان الزمان # و في نشرها فمك العاطر

و هنّ بها (سرّ من را) و من # به ربعها آهل عامر

و قل يا تقدّست من بقعة # بها يغفر الزلة الغافر

كلا اسميك في الناس باد له # باوجههم أثر ظاهر

فأنت لبعضهم (ساء من # رأى) و به يوصف الخاسر

و أنت لبعضهم (سرّ من # رأى) و هو نعت لهم زاهر

و قال من قصيدة في مدح النبي و العسكريّين (ع) و العلاّمة محمد حسن الشيرازي‏ (3) :

زان (سامرّا) و كانت عاطلا # تتشكّى من محلّيها الجفاء

____________

(1) معجم البلدان (سامراء) -و ستنفلد-طبعة لا يبزك سنة 1868.

(2) ديوان السيد حيدر الحلي-طبعة الهند (بدون تاريخ) ص: 178.

(3) المصدر السابق 41-42.

124

و غدت افناؤها آنسة # و هي كانت اوحش الارض فضاء

حيّ فيها (المرقد الاسنى) و قل # زادك اللّه بهاء و سناء

ثم ناد (القبّة) العليا و قل # طاولي يا قبة (الهادي) السماء

بمعالي (العسكريين) اشمخي # و على افلاكها زيدي علاء

و بنا عرّج على تلك التي # اودعتنا عندها (الغيبة) داء

خالد الكاتب‏

كانت اول شي‏ء قيل في بناء سرّ من رأى‏ (1) :

عزم السرور على المقا # م بسرّ من را للامام

بلد المسرّة و الفتو # ح المستنيرات العظام

و تراه اشبه منزل # في الارض بالبلد الحرام

فاللّه يعمره بمن # اضحى به عزّ الأنام‏

و قال فيها أيضا (2) :

بيّن صفو الزمان عن كدره # في ضحكات الربيع عن زهره

يا سرّ من را بوركت من بلد # بورك في نبته و في شجره

غرس جدود الأنام نكبتها # (بابك) و (المازيار) من ثمره

فالفتح و النصر ينزلان به # و الخصب في تربه و في شجره‏

و قال فيها أيضا (3) :

اسقني في جرائر و زقاق # لتلاقي السرور يوم التلاقي

من سلاف كأن في الكأس منه # عبرات من مقلتي مشتاق

في رياض بسرّ من را الى الكر # خ‏ (4) و دعني من سائر الآفاق‏

____________

(1) ،

(2) ،

(3) الأغاني طبعة الساسي-مصر سنة 1323 هـ ص 21/32.

(4) الكرخ من سامرا غير الكرخ من بغداد.

125

ياد كارات كل فتح عظيم # لامام الهدى أبي اسحاق‏ (1)

دعبل بن علي الخزاعي‏

قال يهجو عميرا الكاتب‏ (2) :

خرجت مبكرا من (سرّ من را) # ابادر حاجة فاذا (عمير)

فلم أثن العنان و قلت أمضي # فوجهك يا عمير... و خير

و قال في انشاء سرّ من رأى‏ (3) :

(بغداد) دار الملوك كانت # حتى دهاها الذي دهاها

ما غاب عنها سرور ملك # عاد الى بلدة سواها

ما (سرّ من را) بسرّ من را # بل هي بؤسى لمن يراها

عجّل ربيّ لها خرابا # برغم أنف الذي ابتناها

سكن‏

جارية محمود الورّاق قالت في المعتصم العبّاسي‏ (4) :

ان الامام اذا ارفا الى بلد # أرفا اليه بعمران و ايناس

فاصبحت (سرّ من را) دار مملكة # مختطّة بين انهار و أغراس

يا غارس الآس و الورد الجنيّ بها # غرس الامام خلاف الورد و الآس

غراسه كل عات لا خلاق له # عبل الذراع شديد البأس قنعاس‏ (5)

____________

(1) ابو اسحاق: المعتصم العباسي.

(2) ديوان دعبل بن علي-للدكتور عبد الكريم الأشتر-دمشق سنة 1964 ص: 107.

(3) المصدر السابق ص: 205.

(4) طبقات الشعرا-لابن المعتز-دار المعارف بمصر سنة 1956 ص: 423.

(5) القنعاس: الرجل الشديد المنيع.

126

كبابك و أخيه اذ سما لهما # بباتر للشوى و الجيد خلاّس

فذاك بالجسر نصب للعيون و ذا # (بسرّ من را) على سامي الذرا راسي‏

شاعر

يهجو ابا الفرج محمد بن علي السامرّي (نسبة الى سامرّاء) احد وزراء الخليفة العباسي المستكفي باللّه‏ (1) :

الآن إن كفر المقتّر رزقه # قالوا كفرت فخف عقاب النار

أ أكون رجلى مركبي و جنيبتي # خفّي على ذلىّ بذاك و عار

و (السرّ من رائيّ) في اصطبله # مئتا عتيق فاره مختار

كلب حمار بالخيول، و كاتب # فطن يضيق به كراء حمار!؟

انا قد دهشت فعرفوني أنتم: # هذا من الانصاف في الاقدار؟؟

الشيخ عبد الحسين الحويزي‏

قال مادحا الامام علي الهادي (ع) (2) :

بك ارض (سامرّاء) اشرق نورها # فمحت دجاها بالسنا المتوقد

و علت بهيكلك الشريعة مسندا # و السمك يعلو بارتفاع الاعمد

و نزلت كالبيت العتيق مكانة # زيّنتها في نائل متجدّد

و قال من قصيدة مادحا الامام الحسن العسكري (ع) (3) :

____________

(1) الفخري في الآداب السلطانية-نشر المستشرق اهلوارد-طبع مدينة غريفزولد سنة 1858 ص: 335-336.

(2) ديوان الحويزي-جمع حميد مجيد هدو-مطابع النعمان (النجف) سنة 1965 ص: 2/154.

(3) المصدر السابق ص: 2/157.

127

شخصت لرفعتك النجوم طوالعا # اكبرن شخصك بالعيون الحسّد

و خطرت عن عمرو العلا بارومة # نشرت على الخضرا ذوائب سؤدد

اصبحت ملتزما (مقام حظيرة) # قدسيّة عظمى و (قبلة مسجد)

باب لدار علاك اضحت (حطّة) # مسحت بها جبهات قوم سجّد

عبيد اللّه بن أبي طاهر (1)

اقول لمّا هاج قلبي ذكرى # و اعترضت وسط السماء الشعرى

كأنها ياقوتة في مدرى # ما أطول الليل بسرّ من را

الوزير الكاتب (أبو محمد بن سفيان)

كتب الى ابي اميّة ابراهيم بن عصام يعرّض باحد الملوك‏ (2) :

امرر بقاضي القضاة ان له # حقّا على كل مسلم يجب

و قل له ان ما سمعت به # عن (سرّ من راء) كلّه كذب

قد غرّني مثل ما غررت به # فجئته يستحثّني الطرب

حتى اذا ما انتهيت صرت الى # سراب قفر من دونه حجب

و ملّة للسماح ناسخة # لها نبيّ إلهه الذهب‏

____________

(1) درة الغواص في اوهام الخواص-للحريري-طبعة ليبزك سنة 1871 ص: 181.

(2) قلائد العقيان-طبعة باريس سنة 1860 م ص: 157-158.

128

السيد محمد علي آل خير الدين‏

من قصيدته. الحنين الى سامرّاء (1) :

عج للمحصّب من مشارق دجلة # حيث الفضا و الماء و الخضراء

فهناك مربع جيرتي و هناك مفـ # زع حيرتي و هناك (سامرّاء)

فاحبس بحيث العز يسحب ذيله # تيها و ينشر للفخار لواء

و اخضع بحيث المجد القى رحله # و اخشع بحيث أظلّت العلياء

و اجنح الى الحرم المنيع فلودنى # ملك زوته هيبة و بهاء

تبصر تجلي نور ربك في ثرى # رقدت به ساداتنا النجباء

ابن المعتز

قال في سرّ من رأى‏ (2) :

مقفرة الربع لجّ هاجرها # عامرها موحش و غامرها

ينتحب البوم في منازلها # كأن اوطانها مقابرها

و قال‏ (3) :

بأبي يا سرّ من را # لا اراك اللّه شرّا

____________

(1) مجلة المرشد-للسيد هبة الدين الحسيني-المجلد: 2 جزء: 6 تموز سنة 1927. تفضل بها علينا السيد سلمان هادي الطعمة.

(2) شعر عبد اللّه بن المعتز-للصولي-نشر المستشرق ب. لوين-استانبول مطبعة المعارف سنة 1945 ص: 4/91.

(3) المصدر السابق:

4/95.

129

ما ارى من يتقرّى # و الذي لا يتقرّا

منهم إلا الأبرّا # ما جد الاخلاق حرا

و قال‏ (1) :

يا سرّ من را لعنت من بلد # يخيب فيك الادلاج و البكر

كأنما الليل حين يسكنها # يقدح فيه من بقّها شرر

و قال في خراب سامرّاء (2) :

قد اقفرت (سرّ من را) # و ما لشي‏ء دوام

فالنقض يحمل منها # كأنه الآجام

ماتت كما مات فيل # تسلّ منه العظام‏

المنتصر العباسي‏

كتب الى المتوكل و هو بالشام‏ (3) :

الى اللّه اشكو عبرة تتحير # و لو قد حدا الحادي لظلّت تحّدر

فيا حسرتا أن كنت في (سرّ من رأى) # مقيما و بالشام الخليفة جعفر

____________

(1) المصدر السابق: 4/98.

(2) المصدر السابق 4/119.

(3) معجم البلدان (سامراء) -المستشرق و ستنفلد-لا يبزك سنة 1868.

ج 1-سامراء (9)

130

السيد موسى الطالقاني‏ (1)

و على (سرّ من رأى) فاحبس الركـ # ب و نح في عراص ربع محيل

و اسعد اليوم في المناح على خير # البرايا بزفرة و عويل

كم شهيد ثوى بها و شريد # غاب فيها و كان مأوى الدخيل

فمتى ينجلي النوى عن محيّا # فيه يشفى قلبي و يطفى غليلي؟

____________

(1) ديوان السيد موسى الطالقاني-تحقيق محمد حسن الطالقاني-النجف سنة 1957 ص: 58.

غ

131

سامراء في المراجع العربية

كتبه الدكتور حسين علي محفوظ

دكتوراه الدولة من جامعة طهران و المفتش الاختصاصي بوزارة التربية سابقا و الاستاذ بكلية الآداب في جامعة بغداد اليوم‏

132

-

133

سامراء في التواريخ‏

الجامع المختصر سنة 602 ه
و فيها قتل الأمير سنجر بن مقلد بن سليمان بن مهارش أمير عبادة بأرض المعشوق‏ (1) . قتله اخوه علي. و ذلك، في شعبان‏ (2) .

الحوادث الجامعة سنة 640 ه
و فيها؛ وقع حريق في مشهد سر من رأى، فأتى على ضريحي علي الهادي و الحسن العسكري-عليهما السّلام-فتقدم الخليفة المستنصر باللّه بعمارة المشهد المقدس، و الضريحين الشريفين، و اعادتهما الى أجمل حالاتهما.

و كان الضريحان مما أمر بعملهما ارسلان البساسيري‏ (3) ..

____________

(1) المعشوق؛ و يسمى الآن «العاشق و المعشوق» اسم لقصر عظيم بالجانب الغربي من دجلة، قبالة سامراء. «من تعليقات الدكتور مصطفى جواد» .

(2) الجامع المختصر ص 176.

(3) الحوادث الجامعة ص 152-154.

134

سنة 643 ه

و فيها؛ تقدم الخليفة بارسال طيور من الحمام، إل اربع جهات، لتصنف أربعة اصناف، منها: مشهد حذيفة بن اليمان بالمدائن، و مشهد العسكري بسر من رأى، و مشهد غنى بالكوفة، و القادسية.

و نفذمع كل عدة من الطيور-عدلان و وكيل. و كتب بذلك سجل، شهد فيه العدول على القاضي بثبوته عنده. و سميت هذه الاصناف باليمانيات، و العسكريات، و الغنويات، و القادسيات.

و نظم النقيب الطاهر، قطب الدين الحسين بن الاقساسي في ذلك ابياتا و عرضها على الخليفة، أولها:

خليفة اللّه يا من سيف عزمته # موكل بصروف الدهر يصرفها

و يقول فيها:

ان الحمام التي صنفتها شرفت # على الحمام التي من قبل نعرفها

و القادسيات أطيار مقدسة # إذ أنت يا مالك الدنيا مصنفها

و بعدها غنويات تنال بها # غنى الحياة و ما يهوى مؤلفها

و العسكريات أطيار مشرفة # و ليس غيرك في الدنيا يشرفها

ثم الحمام اليمانيات ما جعلت # الا سيوفا على الأعداء ترهفها

لا زلت مستعصما باللّه في نعم # يهدى لمجدك أسناها و ألطفها (1)

سنة 653 ه

و فيها؛ حملت القصعة الحجر، المعروفة بـ «قصعة فرعون» من سر من رأى إلى بغداد في كلك.

____________

(1) الحوادث الجامعة ص 203-204.

135

و رفعت تحت دار الخليفة. و كانت عظيمة جدا، فلم تزل إلى سنة سبع و خمسين و ستمائة، ثم كسرت‏ (1) .

دوحة الوزراء سنة 1210 ه
انتهز الوزير فرصة حلول موسم الزيارات، و اعتدال الهواء، و قرر السفر نحو سامراء. و تحرك من بغداد في اليوم الحادي و العشرين من شهر شوال، و ظل يتنقل في تلك المناطق للاصطياف، و تمضية الوقت، ثم عاد إلى بغداد (2) .

تاريخ العراق بين احتلالين سنة 961 ه
جاء إلى سامراء (سيدي على رئيس.. الذي أودع إليه السلطان قبطانية مصر) وزار فيها عليا الهادي، و الامام حسنا العسكري‏ (3) .

سنة 1117 ه

في أواسط هذه السنة؛ توجه الوزير (حسن باشا الجديد) لزيارة الامامين علي الهادي، و حسن العسكري في سامراء. فأنعم على الفقراء و الخدام، ثم ذهب يتصيد في تلك الفلوات‏ (4) .

____________

(1) المرجع المذكور ص 306.

(2) دوحة الوزراء ص 199.

(3) تاريخ العراق بين احتلالين ج 4 ص 72.

(4) المرجع المذكور ج 5 ص 166.

136

سنة 1132 ه

في اواخر السنة الماضية؛ وقع الطاعون و كثرت الاصابات. و يعد بالألف أو أزيد يوميا. و هرب أغلب الأهلين، و خرج الوزير بعساكره إلى أنحاء سامراء. و استمر (الطاعون) إلى أوائل هذه السنة... (1)

سنة 1210 ه

في 1 شوال، خرج (الوزير سليمان باشا) من بغداد متوجها نحو سامراء للزيارة. و منها، مضى إلى عشيرة بني عز. قضى بضعة أيام في الصيد (2) ...

سنة 1271 ه

أمر (الوزير؛ الوالي محمد رشيد باشا الكورنكي) بكري نهر الدجيل في (بلد) التابعة لقضاء سامراء (3) .

سنة 1286 ه

قضاء سامراء... (من اقضية لواء بغداد) في ايام مدحت باشا (4) .

سنة 1287 ه

زار (ناصر الدين شاه) العتبات في النجف، و كربلاء، و سامراء (5) .

سنة 1296 ه

هاجم الهماوند سامراء، و لم تنقطع غوائلهم‏ (6) .

____________

(1) المرجع نفسه ج 5 ص 199.

(2) المرجع نفسه ج 6 ص 115. و لاحظ دوحة الوزراء ص 199.

(3) المرجع نفسه ج 7 ص 109.

(4) المرجع نفسه ج 7 ص 169.

(5) المرجع نفسه ج 7 ص 244.

(6) المرجع نفسه ج 8 ص 43.

137

سنة 1335 ه

في 5 جمادى الأول، سنة 1335 هـ، و 27 شباط سنة 1917 م...

تبين ان العدوّ يبلغ جيشه مائتي الف، و ليس لنا أكثر من خمسة آلاف محارب، فأمرت الدولة بنقل ما عندها من سجلات، و نقود، و مهمات أخرى إلى سامراء في القطار (1) ...

* بعد واقعة بغداد تبعثر الجيش العثماني و انحل انحلالا كبيرا... توزعت جيوشه إلى جبهات عديدة..

في 29 آذار سنة 1917... انسحبت قوة العثمانيين إلى نهر العظيم..

و من ثم اتصل (القول اردو 13) بجيش سامراء. و حدثت واقعة العظيم في 18 نيسان سنة 1917 م، و عادت المفرزة من العظيم إلى سامراء..

و في جبهة سامراء نفسها كان قد رجع الجيش إلى اصطبلات.. و في 21 نيسان سنة 1917 م تعرض الانكليز له بقوى كبيرة فضايقه، و اضطره ان ينسحب و لم يثبت على القصف الشديد من العدو.

ترك سامراء و محطة القطار. و هذه الواقعة تعرف بـ (واقعة السكّر) لأن لدى الجيش العثماني في المحطة مقدارا كبيرا من السكّر. ثم حدثت واقعة رويضات... و الغريب ان الانكليز بعد أن ربحوا المعركة رجعوا إلى سامراء لما أصابهم من ضايعات كبيرة. فعادت خيالة الجيش العثماني، فأشغلت تكريت‏ (2) .

____________

(1) المرجع نفسه ج 8 ص 305.

(2) المرجع نفسه ج 8 ص 305-307.

138

الحقائق الناصعة في الثورة العراقية سنة 1920 و نتائجها
فكر المخلصون بالقاء زمام القضية من ناحيتها الدينية إلى أحد كبار العلماء المجتهدين.. و هو آية اللّه المرحوم الميرزا محمد تقي الشيرازي. و قد كان..

يومذاك يسكن مدينة سامراء (1) ..

* و عند ما صمدت عشائر العزة في وجه الجيش البريطاني المحتل (في لواء ديالى) ، أوعز حاكم سامراء «الميجر بري» الى عشائر العبيد بأن يذهبوا فيحرقوا بيوت عشائر العزة و قراهم، و ينهبوا أموالهم (و كانت بين العزة و عشائر العبيد خصومة قديمة) (2) .

* وصلت الحركة إلى قضاء سامراء، فاشترك فعليا أفراد عشيرة الجبور برآسة المرحوم عبد الحميد السلامة، و المجمع برآسة محمد المهدي، و البوأسود برآسة حسين المطر، و البو فراج من العزة برآسة علوان المحمد، و بنو تميم برآسة حاتم الهذال، و العزة برآسة لفته الهيلان، و بعض العشائر الأخرى فهجموا على مركز قضاء سامراء، و حاصروا «الميجر بري» الحاكم السياسي و «فورنو» ضابط البوليس، و طلبوا منهما أن يسلما. إلاّ انهما اعتصما في المدينة داخل السور، و ساعدهما سكان قصبة سامراء بحجة انهما دخلاء عليهم (اي في حمايتهم) كما أن بعض العشائر هناك قد قامت بمساعدة الانكليز، و اصطدمت بالثوار فحال ذلك دون تحرير سامراء، و الفتك بالحامية الانكليزية (3)

____________

(1) الحقائق الناصعة ج 1 ص 79.

(2) المرجع المذكور ج 1 ص 328.

(3) المرجع نفسه ج 1 ص 330.

139

و شايح السراء في شأن سامراء
لفظة سامراء، معناها طريق سام. و كان سام بن نوح-على ما يزعمون- إن أتى جوخى، في فصل الشتاء-مر عليها... او ان لفظ سا؛ اتاوة الملك، و لفظ مرا؛ عدد، و كان كسرى يأخذ الخراج في ذلك الموضع. و صحفت -على كلا القولين-بالهمز و التشديد في حرفين.

ثم أتى نحوها المعتصم اذ اشتكت بغداد من جنده. فارتاد سامراء للاجناد، و اختارها. ثم بنى ما شاء من دساكر، فسرّ من رأى من العساكر. فسميت سرّ، و سرّ من رأى، و سامرا، و سر من راء، و سرى. و سميت عسكر، و معناها مجتمع الجنود، و سميت ساء من رأى بعدما انهدم البناء بها.

عمرت سنة 221 هـ، و هدمت سنة 279.

طولها (مايد) ، أي: 45 درجة و 14 دقيقة، و عرضها (لديه) ، أي؛ 14 درجة و 15 دقيقة. جوها طلق، و تربها نقي، و ماؤها جار، حلّ بها المعتصم، و الواثق، و المتوكل، و المنتصر، و المستعين، و المعتز، و المهتدي، و المعتمد، و المعتضد، و هو الذي اقام في بغداد، من ضغط الأتراك. فظعن المقيمون فيها، و تركوا تلك القصور و الرياض، و خربت تلك المباني اجمع‏ (1) .

* هذا، و لما صفا الهواء للمتوكل و استوى على عرش الملك في سامراء اصغى إلى و شاية الأعادي، و استقدم الامام «علي الهادي» ، فجاء هو و ابنه الحسن، و ظل يعفى تارة، و يسجن تارة. حتى سّمه المعتز سنة 254 و كان

____________

(1) و شايح السراء في شأن سامراء، للشيخ محمد السماوي، طبعة النجف سنة 1360 هـ ص 3-5.

140

المهدي بن الحسن ولد في تلك السنة. ثم قضى الامام الحسن سنة 260 هـ، سمّه المعتمد (1) ، .

* ثم شيد ناصر الدولة الحمداني الدار و الجدث، و كلل الضريح بالستور، و حاط سر من رأى بسور، سنة 333 ه (2) .

* ثم شاده معز الدولة البويهي، فأسس الدعائم، و عمر القبة و السرداب، و رتب القوام و الحجاب، و رفع الضريح بالأخشاب، و ملأ الحوض بالتراب، اذ صار كالبئر إذ كان الناس يأخذون التراب منه للبركة. و ذلك لأن العسكري كان يتوضأ به أحيانا.

و جدد الصحن و سوره، و طرز البناء، و أكمل عمارة الحمداني، سنة 337 ه (3) .

* ثم سيج عضد الدولة البويهي الروضة بالساج، و ستر الضريح بالديباج، و عمر الاروقة، و وسع الصحن، و شيد السور، و ذلك في سنة 368 (4) .

* ثم ترك الأمير ارسلان بغداد، و حل تكريت، و عمر القبة، و الضريح و عمل الصندوق من الساج، و جعل الرمان فيه من ذهب، و ذلك في سنة 445 ه (5) .

*

____________

(1) و شايح السراء ص 5-7.

(2) و شايح السراء ص 28-29.

(3) و شايح السراء ص 29.

(4) و شايح السراء ص 29.

(5) و شايح السراء ص 29-30.

141

ثم جدد بركياروق السلجوقي الأبواب، و سيج الروضة، و رمم القبة و الرواق و الصحن و الدار، على يد الوزير مجد الدولة، في سنة 495 ه (1) .

* ثم عمر الناصر العباسي القبة و المآذن، و زين الروضة، و عقد السرداب، و منع ان يأخذ احد ترابا من الحوض، و كتب اسماء الأئمة الاثني عشر على نطاق العقد، على يد الشريف معد بن محمد بن معد، سنة 606 ه (2) .

* ثم ابدل المستنصر الصندوق-بعد الحريق-و جعله من الساج و عمر الروضة، و السياج؛ على يد السيد جمال الدين احمد بن طاووس، سنة 640 ه (3) .

* ثم زين ابو أويس حسن الجلائري الضريح، و شيد القبة، و عمل البهو، و شاد الدار، و نقل المقابر التي في الصحن إلى الصحراء، و ذلك في سنة 750 ه (4) .

* ثم زين الشاه حسين الصفوي الروضة بالساج، و دعم البناء، و عمل الشباك من الفولاذ، و رخم الأرض و الدور، سنة 1106 ه (5) .

* ثم عمر احمد الدنبلي البرمكي الروضة و السرداب، و بدّل بابه، و اخشابه بالحجر الصوان و الرخام، و كان وكيله الميرزا السلماسي. و توفي الخان الدنبلي و لما يكمل البناء، و بقي السلماسي ينفق عليه، و ذلك سنة 1200 ه (6) .

*

____________

(1) و شايح السراء ص 30.

(2) و شايح السراء ص 30-31.

(3) و شايح السراء ص 31.

(4) و شايح السراء ص 31.

(5) و شايح السراء ص 32.

(6) و شايح السراء ص 32-33.

142

ثم واصل البناء ابنه حسين، و أكمل البهو و الأبواب، و زين جامع السرداب، و كتب الآيات على الاركان، و زين القبة بالكاشاني، و حفر قبرا له مع أبيه في الرواق، و ذلك على يد الميرزا السلماسي ايضا، سنة 1225 ه (1) .

* ثم جدد ناصر الدين شاه القاجاري الشباك، و ذهب القبة، و عمر الضريح، و الرواق، و القبة، و الصحن، و المآذن، و الدار. و رخم الروضة، و الرواق، و البهو، و الصحن. و شرع الأبواب، و رمم السور-الذي بناه الدنبلي من قبل-و ذلك على يد شيخ العراقين، الشيخ عبد الحسين الرازي، سنة 1285 ه (2) .

* و وسعت في زمان الملك فيصل الأول الطرق بين الدور و ذلك سنة 1341 ه (3) .

* و هكذا في زمان الملك غازي الأول سنة 1352 (4) ، و فيصل الثاني سنة 1359 (5) هـ.

* و نورت الروضة بالكهرباء سنة 1349 ه (6) و عملت اسالة الماء سنة 1343 ه (7) .

*

____________

(1) و شايح السراء ص 33.

(2) و شايح السراء ص 33-34.

(3) و شايح السراء ص 34.

(4) و شايح السراء ص 34.

(5) و شايح السراء ص 34-35.

(6) و شايح السراء ص 35-36.

(7) و شايح السراء ص 36

143

كبار الحوادث:
سنة 260 هـ، سجن سراري الامام الحسن.

سنة 279 هـ، عاد المعتضد إلى بغداد بعد الفتنة.

سنة 445 هـ، حرب البساسيري و السلجوقيين.

سنة 640 هـ، احتراق المشهد بسبب الشمع.

سنة 1106 هـ، احتراق المشهد أيضا.

سنة 1311 هـ، الفتنة بين الأهالي.

سنة 1356 هـ، سرقة لوحتين من الذهب، و قطع من الفضة (1) .

*

مقابر المشاهير:
السيدة حليمة بنت الامام الجواد، عمة الامام علي الهادي، سنة 274 هـ.

السيدة نرجس زوج الامام الحسن العسكري، ام المهدي، سنة 260 هـ.

ابو هاشم، داود، من ذرية عبد اللّه بن جعفر، سنة 261 هـ.

احمد الدنبلي الخوئي، سلطان خوي، سنة 1200 هـ.

ابنه؛ الحسين بن احمد الدنبلي الخوئي، سنة 1207 هـ.

محمود الطهراني، سنة 1304 هـ. عبد الحميد اللاري، سنة 1306 هـ.

مهدي الشيرازي، 1308 هـ. اسد اللّه الطبيب الشيرازي؛ اخو الميرزا

____________

(1) و شايح السراء ص 37-40.

144

محمد حسن الشيرازي، سنة 1311 هـ. ابراهيم النوري، سنة 1320 هـ.

محسن الزنجاني، سنة 1321 هـ. رضا بن هادي الهمذاني، سنة 1320 هـ.

شريف الحسيني التويسركاني، سنة 1322 هـ. حسين بن رضا علي المقري، الطبيب الهندي، سنة 1334 هـ. حسين بن محمد رضا بن علي الحسيني، الأصفهاني، سنة 1334 ه (1) .

____________

(1) و شايح السراء ص 41-45.

غ

145

مآثر الكبراء في تاريخ سامراء سنة 1318 هـ المسألة الدخانية
و مما وقع في عصر (الميرزا محمد حسن الشيرازي، نزيل سامراء، المجدّد المصلح الامام) المسألة الدخانية. و كان ممن عارض السلطان ناصر الدين شاه، و شدد النكير عليه في اعطائه امتياز التنباك لانكلترا هو السيد جمال الدين الأفغاني فأخرجه ناصر الدين شاه من ايران فلما وصل الى البصرة في سنة 1308 كتب الى سيدنا الامام الكبير الشيرازي قدس سره كتابا بليغا يستفزه في ذلك و يستصرخه و يستنجد به بأنواع العبارات المهيجة و المؤثرة في النفوس و قد شاع هذا الكتاب في وقته و وصلت نسخته الى النجف، قال العلامة السيد محسن العاملي كنت في النجف و قرأناه و قرأه الناس و قد نشرت صورة الكتاب في بعض اعداد العرفان الصيداوية و لكن الامام الشيرازي لم يظهر منه شي‏ء في هذا الباب من اجل هذا الكتاب و هذه صورته:

ج 1-سامراء (10)

146

كتاب السيد جمال الدين الأفغاني لسيدنا الإمام الكبير الشيرازي رحمه اللّه‏ (1)
بسم اللّه الرّحمن الرّحيم حقا اقول ان هذا الكتاب خطاب الى روح الشريعة المحمدية اينما وجدت و حيثما حلت و ضراعة تعرضها الامة على نفوس زكية تحققت شؤونها كيفما نشأت و في اي قطر نبغت الا و هم العلماء فأحببت عرضه على الكل و ان كان عنوانه خاصا.

حبر الامة، و بارقة انوار الأئمة، دعامة عرش الدين، و اللسان الناطق عن الشرع المبين، الحاج ميرزا محمد حسن الشيرازي صان اللّه به حوزة الاسلام، ورد به كيد الزنادقة اللئام، لقد خصك اللّه بالنيابة العظمى عن الحجة الكبرى، و اختارك من العصابة الحقة و جعل بيدك ازمة سياسة الامة بالشريعة الغراء و حراسة حقوقها بها، و صيانة قلوبها عن الزيغ و الارتياب فيها، و احال اليك من بين الانام و انت وارث الانبياء مهام امور تسعد بها الملة في دارها الدنيا و تحظى بها في العقبى و وضع لك اريكة الرياسة العامة

____________

(1) هذا الكتاب قد كتب بعد عودة السيد جمال الدين الأفغاني من العراق الى ايران، و رجوعه منفيا فالذي لا شبهة فيه هو انه كان قد درس الفقه و الاصول في ايام شبابه في مدينة النجف الأشرف، و كان قد رأى الامام السيد حسن الشيرازي بسامرا و تعرف اليه عن كثب فقد كان السيد جمال الدين يقيم في الدار التي آلت ملكيتها الى بعض اسرته من الهمدانيين في النجف، و هي واقعة في نهاية سوق العمارة و قبال المسجد المتصل بمقبرة آل الخليلي، و ممن كان له اتصال به في النجف هو المجتهد المجاهد السيد محمد سعيد الحبوبي و قد قص علي المجتهد الشيخ محمد حرز الدين انه زاره في هذه الدار. و كون السيد جمال الدين من مدينة اسد آباد التابعة لهمدان دلائل كثيرة و قد عثرت على رسالة من المجتهد الميرزا باقر الشيرازي و هو والد محمد الباقر صاحب جريدة البلاغ ببيروت و قد كتبا للسيد جمال الدين يقول فيما يقول له موريا بالفارسية:

«يارم همداني و منم هيج مداني»

و المعنى ان صديقي-و هو يعني السيد جمال من مدينة همدان، و تعني (همه‏دان) معنى ثانيا هو انه (يعرف كل شي‏ء) لما انا-يقول الشيرازي فانني (هيج مداني) اي اني لا اعرف شيئا-الخليلي.

147

على الافئدة و النهى، اقامة لدعامة العدل، و انارة لمحجة الهدى، و كتب عليك بما أولاك به من السيادة على خلقه حفظ الحوزة و الذود عنها و الشهادة دونها على سنن من مضى، و ان الامة قاصيها و دانيها، و حاضرها و باديها، و وضيعها و عاليها، قد اذعنت لك بهذه الرياسة السامية الربانية جاثية على الركب، خارّة على الاذقان، تطمح نفوسها اليك في كل حادثة تعروها و تطل بصائرها اليك في كل مصيبة تمسها، و هي ترى ان خيرها و سعدها منك، و ان فوزها و نجاتها بك، و ان امنها و امانيها فيك، فاذا لمح منك غض نظر، او نأيت بجانبك لحظة، و اهملتها و شأنها لمحة، ارتجفت افئدتها، و انتكثت عقائدها و زاغت ابصارها، و انهدت دعائم ايمانها، نعم لا برهان للعامة فيما دانوا إلا استقامة الخاصة فيما امروا، فان وهن هؤلاء في فريضة او قعد بهم الضعف عن اماطة منكر اعتور أولئك الظنون و الاوهام، و نكص على عقبه مارقا عن الدين القويم، حائدا عن الصراط المستقيم، و بعد هذا و ذاك و ذلك اقول ان الامة الايرانية بما دهمها من عراقيل الحوادث التي آذنت باستيلاء الضلال على بيت الدين و تطاول الاجانب على حقوق المسلمين، و وجوم الحجة الحق (اياك اعني) عن القيام بناصرها و هو حامل الامانة، و المسؤول يوم القيامة، قد طارت نفوسها شعاعا، و طاشت عقولها، و تاهت افكارها، و وقفت موقف الحيرة، و هي بين انكار و اذعان، و جحود و ايقان لا تهدي سبيلا و هامت في بيداء الهواجس في عتمة الوساوس ضالة عن رشدها لا تجد اليه دليلا و اخذ القنوط بمجامع قلوبها و سد دونها ابواب رجائها و كادت تختار يأسا منها الضلالة على الهدى و تعرض عن محجة الحق و تتبع الهوى و ان احاد الامة لا يزالون يتساءلون شاخصة ابصارهم عن اسباب قضت على حجة الاسلام (اياك اعني) بالسبات و السكوت و حتم عليه ان يطوي الكشح عن اقامة الدين على اساطينه و اضطره الى ترك الشريعة و اهلها الى ايدي زنادقة يلعبون بها كيفما يريدون و يحكمون فيها ما يشاؤن حتى ان جماعة من الضعفاء زعموا ان قد كذبوا و ظنوا في الحجة ظن السوء و حسبها ان الامر

148

احبولة الحذق و اسطورة المذق و ذلك لأنها ترى و هو الواقع ان لك الكلمة الجامعة و الحجة الساطعة و ان أمرك في الكل نافذ و ليس لحكمك في الامة منابذ و انك لو اردت ان تجمع آحاد الامة بكلمة منك و هي كلمة تنبثق من كيان الحق الى صدور اهله لترهب به عدو اللّه و عدوهم و تكف عنهم شر الزنادقة و تزيح ما حاق بهم من العنت و الشقاء و تنشلهم من ضنك العيش الى ما هو أرغد و اهنأ فيصير الدين بأهله منيعا حريزا، و الاسلام بحجته رفيع المقام عزيزا هذا هو الحق انك رأس العصابة الحقة، و انك الروح الساري في آحاد الأمة فلا يقوم لهم قائم الا بك و لا تجتمع كلمتهم الا عليك لو قمت بالحق نهضوا جميعا و لهم الكلمة العليا و لو قعدت تثبطوا و صارت كلمتهم هي السفلى و ربما كان هذا السير و الدوران حينما غض حبر الامة طرفه عن شؤونهم و تركهم هملا بلا راع و همجا بلا رادع و لا داع يقيم لهم عذرا فيما ارتابوا خصوصا لما رأوا ان حجة الاسلام قدالفى «!؟» فيما اطبقت الأمة خاصتها و عامتها على وجوبه و اجمعت على خطر الاتقاء فيه خشية لغوبه الا و هو حفظ حوزة الاسلام الذي به بعد الصيت و حسن الذكر و الشرف الدائم و السعادة التامة و من يكون اليق بهذه المزايا و احرى بها ممن اصطفاه اللّه في القرن الرابع عشر و جعله برهانا لدينه و حجة على البشر، ايها الحبر الاعظم ان الملك قد وهنت مريرته فساءت سريرته و ضعفت مشاعره فقبحت سيرته فعجز عن سياسة البلاد و ادارة مصالح العباد فجعل زمام الامور كليها و جزئيها بيد اثيم غشوم ثم بعد ذلك يسب الانبياء في المحافل جهرا و لا يقيم لشريعة اللّه امرا و لا يرى لرؤساء الدين و قرا يشتم العلماء و يقذف الاتقياء و يهين السادة الكرام و يعامل الوعاظ معاملة اللئام و انه بعد رجوعه من البلاد الافرنجية قد خلع العذار و تجاهر... و موالاة الكفار و معاداة الابرار هذه هي افعاله الخاصة في نفسه ثم انه باع الجزء الأعظم من البلاد الايرانية و منافعها لاعداء الدين المعادين و السبل الموصلة اليها و الطرق الجامعة بينها و بين تخوم البلاد و الخانات التي تبنى على جوانب تلك المسالك الشاسعة التي تنشعب فروعها

149

الى جميع ارجاء المملكة و ما يحيط بها من البساتين و الحقول نهر كارون و الفنادق التي تنشأ على ضفتيه الى المنبع و ما يستتبعها من الجنائن و المروج و الجادة من الاهواز الى طهران و ما على اطرافها من العمران و الفنادق و البساتين و الحقول و التنباك و ما يتبعه من المراكز و محلات الحرث و بيوت المستحفظين و الحاملين و البائعين أنى وجد و حيث نبت و حكر العنب للخمور و ما يستلزمه من الحوانيت و المعامل و المصانع في جميع اقطار البلاد و الصابون و الشمع و السكر و لوازمها من المعامل و البنك و ما أدراك ما البنك و هو اعطاء الاهالي كلية بيد عدو الاسلام و استرقاقه لهم و استملاكه اياهم و تسليمهم له بالرياسة و السلطان، ثم ان الخائن البليد اراد ان يرضي العامة بواهي برهانه فحبق قائلا ان هذه معاهدات زمانية و مقاولات وقتية لا تطول مدتها ازيد من ماية سنة، يا للّه من هذا البرهان الذي سوله خرق الخائنين و عرض الجزء الباقي على الدولة الروسية حقا لسكوتها لو سكتت مرداب رشت و انهر طبرستان و الجادة من أنزلي الى خراسان و ما يتعلق بها من الحدود و الفنادق و الحقول و لكن الدولة الروسية شمخت بأنفها و اعرضت عن قبول تلك الهدية و هي عازمة على استملاك خراسان و الاستيلاء على آذربيجان و مازندران ان لم تنحل هذه المعاهدات و لم تفسخ هذه المقاولات القاضية بتسليم المملكة تماما بيد ذلك العدو هذه هي النتيجة الأولى لخيانة هذا الاخرق، و بالجملة ان هذا المجرم قد عرض اقطاع البلاد الايرانية على الدول ببيع المزاد و انه يبيع ممالك الاسلام و دور محمد و آله عليهم السّلام للأجانب و لكنه لخسة طبعه و دناءة فطرته لا يبيعها الا بقيمة زهيدة و دراهم بخسة معدودة نعم هكذا يكون اذا امتزجت اللآمة و الشره بالخيانة و السفه و انك ايها الحجة ان لم تقم بناصر هذه الامة و لم تجمع كلمتهم و لم تنزع السلطة بقوة الشرع من يد هذا الأثيم لأصبحت حوزة الاسلام تحت سلطة الاجانب يحكمون فيها ما يشاؤون و يفعلون فيها ما يريدون و اذا فاتتك هذه الفرصة ايها الحبر و وقع الامر و انت حي لما ابقيت ذكرا جميلا بعدك في صحيفة العالم و اوراق التواريخ و انت تعلم ان علماء ايران كافة و العامة بأجمعهم ينتظرون منك‏

150

و قد حرجت صدورهم و ضاقت قلوبهم كلمة واحدة و يرون سعادتهم بها و نجاتهم فيها و من خصه اللّه بقوة كيف يسوغ له ان يفرط فيها و يتركها سدى، ثم اقول للحجة قول خبير بصير ان الدولة العثمانية تتبجح بنهضتك على هذا الامر و تساعدك عليه لانها تعلم مداخلة الافرنج في الاقطار الايرانية و استيلاءها عليها تجلب الضرر الى بلادها لا محالة و ان وزراء ايران و امراءها كلهم يبتهجون لكلمة تنبض في هذا الشأن لانهم بأجمعهم يعافون هذه المستحدثات طبعا و يسخطون من هذه المقاولات جبلة و يجدون بنهضتك مجالا لا بطالها و فرصة لكف شر الشره الذي رضي بها و قضى عليها، ثم ان العلماء و ان كان كل صدع بالحق وجبه هذا الاخرق الخائن بسوء اعماله و لكن ردعهم للزور و زجرهم عن الخيانة و نهرهم المجرمين ما قرت كسلسة المعدات قرارا و لا جمعتها وحدة المقصد في زمان واحد و هؤلاء لتماثلهم في مدارج العلوم و تشاكلهم في الرياسة و تساويهم في الرتب غالبا عند العامة لا ينجذب بعضهم الى بعض و لا يصير احد منهم لصقا للآخر و لا يقع بينهم تأثير الانجذاب حتى تتحقق هيأة وحدانية و قوة جامعة يمكن بها دفع الشر و صيانة الحوزة كل يدور على محوره و كل يردع الزور و هو في مركزه هذا هو سبب الضعف عن المقاومة و هذا هو سبب قوة المنكر و البغي و انت وحدك ايها الحجة بما اوتيت من الدرجة السامية و المنزلة الرفيعة علة فعالة في نفوسهم و قوة جامعة لقلوبهم و بك تنظّم القوى المتفرقة الشاردة و تلتئم القدر المتشتة الشاذة و ان كلمة تأتي منك بوحدانية تامة يحق لها ان تدفع الشر المحدق بالبلاد و تحفظ حوزة الدين و تصون بيضة الاسلام فالكل منك و بك و اليك و انت المسؤول عن الكل عند اللّه و عند الناس، ثم اقول ان العلماء و الصلحاء في دفاعهم فرادى عن الدين و حوزته قد قاسوا من ذلك شدائد ما سبق لها منذ قرون و تحملوا لصيانة بلاد المسلمين عن الضياع و حفظ حقوقهم عن التلف كل هوان و كل صغار و كل فضيحة، و لا شك ان حبر الامة قد سمع ما فعله ادلاء الكفر و اعوان الشرك بالعالم الفاضل الصالح الواعظ الحاج ملا فيض اللّه‏

151

الدربندي و ستسمع قريبا ما فعله الطغاة الجفاة بالعالم المجتهد النقي البار الحاج السيد علي اكبر الشيرازي و ستحيط علما بما فعله بحماة الملة و الامة من قتل و كي و ضرب و حبس و من جملتهم الشاب الصالح الميرزا محمد رضا الكرماني الذي قتله ذلك... في الحبس و الفاضل الكامل البار الحاج سياح، و الفاضل الأديب النجيب الميرزا محمد علي خان، و الفاضل المتفنن اعتماد السلطنة و غيرهم و اما قصتي و ما فعله ذلك الظلوم معي فمما يفتت اكباد اهل الايمان، و يقطع قلوب ذوي الايقان و يقضي بالدهشة على اهل الكفر و عبدة الاوثان ان ذلك... امر بسحبي و انا متحصن بحضرة عبد العظيم عليه السّلام في شدة المرض على الثلج الى دار الحكومة بهوان و صغار و فضيحة لا يمكن ان يتصور مثلها في الشناعة هذا كله بعد النهب و الغارة انا للّه و انا اليه راجعون ثم حملني زبانيته الاوغاد و انا مريض على برذون مسلسلا في فصل الشتاء و تراكم الثلوج و الرياح الزمهريرية و ساقتني جحفلة من الفرسان الى خانقين و صحبني جمع من الشرطة الى بغداد، و لقد كاتب الوالي من قبل و التمس منه ان يبعدني الى البصرة علما منه انه لو تركني و نفسي لأتيتك ايها الحبر و بثثت لك شأنه و شأن الأمة و شرحت لك ما حاق ببلاد الاسلام من شر هذا... و دعوتك ايها الحجة الى عون الدين و حملك على اغاثة المسلمين و كان على يقين اني لو اجتمعت بك لا يمكنه ان يبقى على دست الوزارة المؤسسة على خراب البلاد و اهلاك العباد و اعلاء كلمة الكفر و مما زاده لؤما على لؤمه و دناءة على دناءته انه دفعا لثرثرة العامة و تسكينا لهياج الناس نسب تلك العصابة التي ساقتها غيرة الدين و حمية الوطن الى المدافعة عن حوزة الاسلام و حقوق الاهالي بقدر الطاقة و الامكان الى الطائفة البابية كما اشاع بين الناس اولا بأني مجنون، وا إسلاماه ما هذا الضعف!ما هذا الوهن كيف امكن ان صعلوكا دني النسب و وغدا خسيس الحسب قدر ان يبيع المسلمين و بلادهم بثمن بخس دراهم معدودة و يزدري العلماء و يهين السلالة المصطفوية و بيت السادة المرتضوية بالبهتان العظيم و لا يد قادرة تستأصل هذا الجذر الخبيث شفاء لقلوب المؤمنين، ـ

152

و انتقاما لآل سيد المرسلين عليه السّلام ثم لما رأيت نفسي بعيدا عن تلك الحضرة امسكت عن بث الشكوى، و لما قدم العالم المجتهد القدوة الحاج السيد علي اكبر الى البصرة طلب مني الى الحبر الاعظم كتابا ابث فيه هذه الغوائل و الحوادث و الكوارث فبادرت اليه امتثالا و علمت ان اللّه تعالى سيحدث بيدك امرا و السّلام عليك و رحمة اللّه و بركاته»

يقول الامير شكيب ارسلان في تعليقه على حاضر العالم الاسلامي فكان هذا النداء من السيد الحسيني من اعظم اسباب الفتوى التي افتاها ذلك الامام ببطلان هذا الامتياز و اضطرت الحكومة الفارسية خوف انتفاض العامة الى الغائه انتهى.

و قال العلامة السيد محسن العاملي (و لكن الحقيقة ان الامام الشيرازي افتى بتحريم تدخين التنباك حينما بلغه اعطاء الامتياز الى الدولة البريطانية قبل ان يرسل له السيد جمال الدين هذا الكتاب و لم يكن افتاؤه بتأثير كتاب السيد جمال الدين و لو لم يكن له مؤثر ديني من نفسه عظيم لم يؤثر فيه كتاب جمال الدين و لكن الناس اعتادوا اذا مالوا الى شخص ان يسندوا كل وقائع العالم اليه‏ (1) .

المسألة الدخانية التي طار صيتها في الآفاق‏
ألف بعض الفضلاء من المتأخرين رسالة واسعة في المسألة الدخانية باللغة الفارسية، و رأيت نسخة منها مخطوطة عند العلامة الميرزا محمد الطهراني بسامراء فأحببت ايراد بعض عباراتها المهمة التي لها دخل في المقصود قال (ما تعريبه) لما استولت دول الاجانب على بلاد ايران جعلوا يتربصون بأهلها الدوائر حتى اخذوا امتيازات الكثير من اجناسهم و اطعمتهم فعطلت أسواق التجارات من جراء ذلك و كثر الحزن في مكاسبهم فآل امرهم الى

____________

(1) مآثر الكبراء ج 2 ص 27-34.