خاتمة المستدرك‌ - ج9

- المحدث الشيخ حسين النوري المزيد...
346 /
255

و عمرو بن حارثة (1)، و هو الذي عقر الجمل يوم الجمل، يكنى أبا حبّة، قتل بالخزرة (2) (3).

و ذكره ابن داود في القسم الأول إلّا أنّ فيه أبو جندب بن عبد (4) و اللّٰه العالم.

[3240] أبو الجَوْشاء:

صاحب راية أمير المؤمنين (عليه السّلام) يوم خرج من الكوفة إلىٰ صفين كذا في رجال الشيخ (5)، و في البلغة: ممدوح (6).

[3241] أبو حبيب الأسدي:

عنه: جعفر بن بشير، في التهذيب، في باب الأحداث الموجبة للطهارة (7)، و في الإستبصار، في باب الرعاف (8).

[3242] أبو حبيب ناجية:

صاحب كتاب معتمد في مشيخة الفقيه، يرويه عنه المثنىٰ الحنّاط (9).

____________

(1) في المصدر: (عمرو بن عزية).

(2) في المصدر: (في الجزيرة).

(3) شرح الأخبار في فضائل الأئمّة الأطهار 2: 16، 29/ 406.

(4) رجال ابن داود: 216/ 19، و فيه: (أبو جند بن عبدي).

(5) رجال الشيخ: 65/ 40.

(6) بلغة المحدثين: 435/ 5.

(7) تهذيب الأحكام 1: 14/ 30.

(8) الاستبصار 1: 85/ 269.

(9) الفقيه 4: 62، من المشيخة.

256

[3243] أبو حبيب النباجي:

له كتاب، روىٰ عنه ابن مسكان في النجاشي (1) و احتُمِلَ اتحاده مع سابقه (2)، و في الفقيه في باب الإباق: ابن أبي عمير، عن أبي حبيب، عن محمّد بن مسلم (3).

[3244] أبو الحجاج:

روىٰ عنه: عثمان بن عيسىٰ، من أصحاب الباقر (عليه السّلام) في رجال الشيخ (4).

[3245] أبو الحسن الأحْمَسي:

عنه: جعفر بن بشير، في الكافي، في باب لبس الحرير (5)، و عبد اللّٰه ابن سنان (6)، و علي بن الحكم (7).

[3246] أبو الحسن الأزْدي:

عمرو بن شداد، عنه: الفقيه ثعلبة، في الفقيه (8)، و التهذيب. في كتاب الوصية (9). و الظاهر أنّه الساباطي الذي يروي عنه ثعلبة، فيه (10)، و في باب‌

____________

(1) رجال النجاشي: 458/ 1251.

(2) راجع منتهىٰ المقال: 340.

(3) الفقيه 3: 88/ 330.

(4) رجال الشيخ: 142/ 23.

(5) الكافي 6: 455/ 13.

(6) الكافي 5: 63/ 1.

(7) الكافي 4: 345/ 5.

(8) الفقيه 4: 150/ 520.

(9) تهذيب الأحكام 9: 187/ 753، و فيه: (عمر) بدل (عمرو).

(10) لقد سبق المصنف (قدّس سرّه) بهذا الاستظهار المحقق الأردبيلي، راجع جامع الرواة 2: 375، 376 في ترجمة (أبو الحسن الأزدي)، و (أبو الحسن الساباطي).

257

النهي عن بيع الذهب و الفضة (1)، و في التهذيب، في باب بيع الواحد بالاثنين (2).

[3247] أبو الحسن الأصبهاني:

عنه: يونس بن عبد الرّحمن، في الكافي، في باب الكتمان (3)، و في باب الوصيّة (4).

[3248] أبو الحسن الأنْباري:

عنه: ابن أبي عمير، في الكافي، في باب التحميد و التمجيد (5).

[3249] أبو الحسن الحَذّاء:

عنه: ابن أبي عمير، في الكافي، في باب كراهية قذف من ليس علىٰ الإسلام (6)، و في التهذيب، في باب الحدّ في الفرية و السب (7).

[3250] أبو الحسن الدلال:

أحمد بن محمّد بن أبي نصر، عن إسماعيل، عنه، في الكافي، في باب تربيع القبر (8).

____________

(1) الرواية في الاستبصار 3: 94/ 321، و فيه: (أبي الحسين) بدل (أبي الحسن).

(2) تهذيب الأحكام 7: 100/ 431.

(3) أُصول الكافي 2: 178/ 12.

(4) أُصول الكافي 2: 274/ 3، في باب النميمة.

(5) أُصول الكافي 2: 365/ 3.

(6) الكافي 7: 240/ 3.

(7) تهذيب الأحكام 10: 75/ 288.

(8) الكافي 3: 201/ 11.

258

[3251] أبو الحسن البغدادي:

السورائي، البزّاز، يظهر من النجاشي في ترجمة فضالة كونه من المشايخ المعتمدين (1).

[3252] أبو الحسن الشّامي:

عنه: الحسن بن محبوب، في التهذيب، في باب الحدّ في الفرية و السب (2).

[3253] أبو الحسن اللّيْثِيّ:

هو جلبة (3) بن عياض.

[3254] أبو الحسن الموصلي:

عنه: أحمد بن محمّد بن أبي نصر، في الكافي في باب الكون و المكان (4)، و في باب إبطال الرؤية (5)، و في الجامع، و كثيراً (6).

[3255] أبو الحسن النهدي:

صاحب كتاب معتمد في مشيخة الفقيه (7)، و يروي عنه من الأجلّاء:

____________

(1) انظر رجال النجاشي: 310/ 850.

(2) تهذيب الأحكام 10: 69/ 258، و فيه: أبو الحسن السائي.

(3) في الحجرية: حلية بالحاء المهملة ثم اللام و الياء المثناة من تحت و ما في الأصل موافق لما في: جامع الرواة 1: 164، و منتهى المقال: 341 و غيرهما.

(4) أُصول الكافي 1: 70/ 5.

(5) أُصول الكافي 1: 76/ 6.

(6) كذا العبارة في الأصل و الحجرية، و راجع جامع الرواة 2: 377.

(7) الفقيه 4: 102، من المشيخة.

259

الوشاء (1)، و محمد بن علي بن محبوب (2)، و موسى بن الحسن (3).

[3256] أبو الحسين بن المهلوس:

في النجاشي في ترجمة محمد بن عبد الرّحمن بن قبة: سمعت أبا الحسين بن المهلوس العلوي الموسويّ (رضى اللّٰه عنه) يقول في مجلس الرضيّ أبي الحسن محمّد بن الحسين بن موسى، و هناك شيخنا أبو عبد اللّٰه محمّد ابن محمّد بن النعمان (رحمهم اللّٰه أجمعين) : سمعت. إلىٰ آخره (4).

و ظاهره كما في التعليقة كونه ممّن يعتمد عليه (5).

[3257] أبو حيّة طارق بن شهاب:

الأحمسي، عدّه البرقي في رجاله من خواص أصحاب أمير المؤمنين (عليه السّلام) من اليمن (6)، و كذا في آخر الخلاصة (7).

[3258] أبو خالد الزباليّ:

(8)

____________

(1) الفقيه 4: 102، من المشيخة.

(2) تهذيب الأحكام 2: 313/ 1271.

(3) الكافي 3: 119/ 1.

(4) رجال النجاشي: 375 376/ 1023.

(5) انظر تعليقة الوحيد علىٰ منهج المقال: 388.

(6) رجال البرقي: 6.

(7) رجال العلّامة: 194، و فيه: عدّ أبا حية، و عطف عليه طارق بن شهاب و هو صريح في التعدد.

(8) في حاشية الحجرية: و في دلائل أبي جعفر الطبري [دلائل الإمامة: 168] مسنداً عن أبي خالد الزبالي قال: مرّ بي أبو الحسن (عليه السّلام) يريد بغداد زمن المهدي أيّام كان أخذ محمد بن عبد اللّٰه فنزل في هاتين القبتين في يوم شديد البرد و في سنة مجدبة لا يقدر علىٰ عود يستوقد به تلك السنة و أنا يومئذ أرىٰ رأي الزّيدية أدين اللّٰه بذلك. فقال لي: يا أبا خالد ائتنا بحطب نستوقد، قلت: و اللّٰه ما أعرف في المنزل عوداً واحداً. فقال: كلّا جد في هذا الفج فإنّك تلقىٰ أعرابياً معه حملان فاشتريهما منه و لا تماكسه.

فركبت حماري و انطلقت نحو الفج الذي وصف لي فإذا أعرابي معه حملان حطب، فاشتريتهما منه و أتيته، فاستوقدوا منه يومهم، و أتيته بظرف مما عندنا يطعم منه، ثمّ قال: يا أبا خالد انظر خفاف الغلمان و نعالهم فأصلحها حتى نقدم عليك يوم كذا و كذا في شهر كذا و كذا.

قال أبو خالد: و كتبت تاريخ ذلك اليوم و ليس همّي غير هذه الأيّام، فلما كان يوم الميعاد ركبت حماري و سرت أميالًا و نزلت فقعدت عند الجبل أفكر في نفسي و أقول: و اللّٰه إنْ وافاني هذا اليوم الذي قال لي علمت أنّه الإمام الذي فرض اللّٰه طاعته علىٰ خلقه، لا يسع الناس جهله.

فقعدت حتى أمسيت و أردت الانصراف فإذا أنا براكب مقبل فأشرت إليه فأقبل، و سلم فرددت (عليه السّلام)، فقلت: و رآك أحد؟ فقال: نعم قطار فيه نحو من عشرين يشبهون أهل المدينة، قال: فما لبثت أن ارتفع القطار، فركبت حماري و توجهت نحو القطار فإذا هو يهتف بي يا أبا خالد هل وفيناك بما وعدناك؟

قلت: قد و اللّٰه قد كنت آيست من قدومك حتى أخبرني بذلك راكب، فحمدت اللّٰه علىٰ ذلك و علمت إنك هو، قال: ما فعلت القبتان اللتّان كنا نزلنا فيهما؟ قلت: جعلت فداك تذهب إليهما، و انطلقت معه حتى نزل القبتين فأتيناه بغداء فتغدى، فقال: ما حال خفاف الغلمان و نعالهم؟ قلت: أصلحتهما، فأتيته بها فسر بذلك.

فقال: يا أبا خالد زودنا من هذه الفسقارات التي بالمدينة فإنا لا نقدر فيها علىٰ هذه الأشياء التي تجدونها عندكم.

قال: فلم يبق شي‌ء إلّا زودته منه ففرح، و قال: سلني حاجتك، و كان معه محمّد أخوه قلت: جعلت فداك أخبرك بما كنت فيه و أدين اللّٰه به إلىٰ أنْ وقعت إليك و قدمت عليّ فسألتني الحطب فأخبرتك بما أخبرتك فأخبرتني بالأعرابي، ثمّ قلت لي: إنّي موافيك يوم كذا و كذا من شهر كذا و كذا، كما قلت لم ينقص و لم يزد يوماً واحداً، فقلت: إنّك الإمام الذي فرض اللّٰه طاعته؛ لا يسع الناس جهلك، فحمدت اللّٰه لذلك، فقال: يا أبا خالد من مات و لم يعرف إمامه مات ميتة جاهلية، و حوسب بما عمل في الإسلام «منه نور اللّٰه قلبه».

في الحجرية: الفسقادات بالدال المهملة بدل الراء المهملة و لم نجد لها معنىٰ مناسباً في كتب اللغة المتوفرة لدينا.

260

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

261

من أهل زُبالة (1)، كذا في أصحاب الكاظم (عليه السّلام) (2). و في الكافي: عن العدّة، عن أحمد بن محمد و علي بن إبراهيم، عن أبيه جميعاً، عن أبي قتادة القميّ، عن أبي خالد الزبالي، قال: لما قدم (3) بأبي الحسن موسى (عليه السّلام) علىٰ المهدي القُدْمَة الاولىٰ نزل زبالة، فكنت أُحَدِّثُه فرآني مغموماً، فقال لي: يا أبا خالد ما لي أراك مغموماً؟ فقلت: و كيف لا أغتمُّ و أنت تُحمل إلىٰ هذا الطاغية و لا أدري ما يُحْدِثُ فيك، فقال: ليس عليّ بأس، إذا كان شهر كذا و كذا يوم كذا فوافني في أوّل الليل (4).

فما كان لي همّ إلّا إحصاء الشّهور حتى كان ذلك اليوم فوافيت الميل (5)، فما زلت عنده حتى كادت الشّمس أنْ تغيب، و وسوس الشّيطان عليه اللعنة في صدري، و تخوّفت أنْ أشك فيما قال فبينا، أنا كذلك إذ نظرت إلىٰ سواد قد أقبل من ناحية العراق، فاستقبلتهم، فإذا أبو الحسن (عليه السّلام) أمام القَطار علىٰ بغلة، فقال: أيه يا أبا خالد، فقلت: لبّيك يا بن رسول اللّٰه،

____________

(1) زبالة: بضم أوّله، منزل معروف بطريق مكّة من الكوفة، و قيل غير ذلك، راجع معجم البلدان 3: 129 (زبالة).

(2) رجال الشيخ: 365/ 8.

(3) في المصدر: أُقدم.

(4) في حاشية الأصل و فوق الكلمة في متن الحجرية: (الميل نسخة بدل).

أقول: ذُكر للميل عدّة معاني منها: ثلث الفرسخ، القطعة من الأرض ما بين العلمين، قدر مدّ البصر، راجع النهاية لابن الأثير 4: 382 «ميل».

(5) في الحجريّة: (الليل).

262

فقال: لا تشكّنّ، وَدّ الشيطان أنّك شككت، فقلت: الحمد للّٰه الذي خلّصك منهم، فقال: إنّ لي إليهم عودة لا أتخلّص منهم (1).

و الخبر صحيح، و يدلّ علىٰ إماميّته و حسن عقيدته و محبّته.

[3259] أبو خالد الكُوفيّ:

من أصحاب الرضا (عليه السّلام) (2) عنه: الحسن بن محبوب، في الكافي، في باب الحث علىٰ الطلب (3)، و في التهذيب، في كتاب المكاسب (4).

[3260] أبو خلف البَجَلِيّ (5):

روىٰ عنه: علي بن الحسين بن بابويه، عن أبي محمّد الحسن بن علي (عليهما السّلام). كذا في رجال الشيخ (6).

[3261] أبو دُجانة الأنصاري:

هو سماك بن خراشة (7)، و قد مرّ (8).

____________

(1) أُصول الكافي 1: 398/ 3.

(2) رجال الشيخ: 396/ 2.

(3) الكافي 5: 78/ 6.

(4) تهذيب الأحكام 6: 324/ 891.

(5) كذا في الأصل و الحجرية، و في المصدر: (العجلي) و هو الموافق لما في: منهج المقال: 387، و مجمع الرجال 7: 38، و جامع الرواة 2: 283، و تنقيح المقال 3: 15.

(6) رجال الشيخ: 438/ 1.

(7) في الحجرية: (بن أبي خراشة).

أقول: في المصادر الرجالية ورد (بن خرشة) بالخاء المعجمة ثمّ الراء المهملة و الشين المعجمة راجع: تنقيح المقال 3: 68، و معجم رجال الحديث 8: 303، الجرح و التعديل 4: 279/ 1201، الاستيعاب (المطبوع مع الإصابة) 2: 83، ثقات ابن حبان 3: 180، 2: 2235، سير أعلام النبلاء 1: 243.

(8) تقدّم في الجزء الثامن صحيفة: 56، و برقم: [1244].

263

[3262] أبو الربيع بن أبي العاص بن ربيعة:

صهر النبيّ (صلّى اللّٰه عليه و آله) و سلف أمير المؤمنين (عليه السّلام)، و من أصحابه، ممدوح (1).

[3263] أبو الرضا عبد اللّٰه بن يحيىٰ:

الحضرمي، عدّه البرقي في رجاله من أولياء أصحاب أمير المؤمنين (عليه السّلام) (2)، و كذا في آخر الخلاصة (3).

[3264] أبو زكريا:

الذي حدّث عنه خالد بن عيسىٰ العكلي، من أصحاب الصادق (عليه السّلام) (4).

[3265] أبو زياد النَّهْدي:

في التعليقة: عنه ابن أبي عمير في الصحيح (5).

[3266] أبو سارة:

إمام مسجد بني هلال، كما في الكافي، في آخر باب المستضعف (6)،

____________

(1) انظر ما ورد في رجال الكشي 1: 281/ 111، في ترجمة محمد بن أبي بكر.

(2) رجال البرقي: 4.

(3) رجال العلّامة: 192، و فيه: (الجرمي).

(4) رجال الشيخ: 238/ 2.

(5) نسخ التعليقة الموجودة عندنا خالية منه، و أُنظر رواية التهذيب 1: 413/ 1301، بسنده عن محمد بن علي بن محبوب عن يعقوب بن يزيد عن ابن أبي زياد النهدي.

(6) أُصول الكافي 2: 299/ 12.

264

يروي عنه، الحسن بن محبوب بتوسط علي بن الحسن بن رباط، في التهذيب، في كتاب المكاسب (1)، و في الكافي، في باب بيع السلاح (2)، و عنه أيضاً: إسحاق بن عمّار مكرراً (3).

[3267] أبو سعيد الآدمي:

سهل بن زياد، أوضحنا وثاقته في شرح المشيخة (4).

[3268] أبو سعيد البَجَلِيّ:

عنه: عبد اللّٰه بن المغيرة، في الكافي، في باب ان الدعاء سلاح المؤمن (5).

[3269] أبو سعيد عُقيصان (6):

من بني تيم اللّٰه بن ثعلبة، عدّه البرقي (7) في رجاله من خواص أصحاب أمير المؤمنين (عليه السّلام)، و كذا في آخر الخلاصة (8).

____________

(1) تهذيب الأحكام 6: 353/ 1004.

(2) الكافي 5: 112/ 2.

(3) الكافي 5: 453/ 2، و الرواية نفسها في التهذيب 7: 252/ 1086، و الاستبصار 3: 142/ 512، و لم نقف علىٰ رواية أُخرى روىٰ فيها إسحاق بن عمار عنه.

(4) راجع الجزء الخامس صحيفة: 313، برمز (شه)، و رقم الطريق: [305] في طريقه إلىٰ مروان بن مسلم.

(5) أُصول الكافي 2: 340/ 6.

(6) في الحجرية: (عقيسان) بالسين المهملة.

و ورد في بعض المصادر: عقيصا بغير نون كما في رجال الشيخ: 76/ 1 و غيره، و في البعض الآخر كما في الأصل فلاحظ.

(7) رجال البرقي: 5.

(8) رجال العلامة: 193.

265

[3270] أبو سعيد المكاري:

هو هاشم بن حيان، و قد مرّ (1).

[3271] أبو السفاح البَجَلِيّ:

و هو أوّل قتيل قتل من أصحاب أمير المؤمنين (عليه السّلام) يوم صفين، كذا في رجال الشيخ (2)، و الخلاصة (3). و ظاهر الجماعة مدحه؛ و لذا ذكره [العلّامة في (4)] الخلاصة و ابن داود في القسم الأول (5).

[3272] أبو سلمة السرّاج:

يروي عنه: محمّد بن إسماعيل بن بزيع بلا واسطة (6)، و بتوسط الخيبري (7)، و يظهر من الكافي (8) في باب مولد أبي عبد اللّٰه جعفر بن محمّد (عليهما السّلام) الاعتماد عليه.

[3273] أبو سليمان الجصّاص:

عنه: صفوان بن يحيىٰ، في الكافي، في باب دعوات موجزات (9).

____________

(1) تقدم في صحيفة: 178، برقم: [3111].

(2) رجال الشيخ: 65/ 35.

(3) رجال العلّامة: 187/ 1.

(4) ما بين المعقوفتين لم يرد في الأصل و الحجرية، أضفناه لان السياق يقتضيه.

(5) رجال ابن داود: 218/ 48.

(6) تهذيب الأحكام 2: 321/ 1313.

(7) الكافي 3: 342/ 10.

(8) انظر أُصول الكافي 1: 394/ 4.

(9) أُصول الكافي 2: 420/ 2.

266

[3274] أبو سمرة بن أبرهة:

مرّ في (هياج) (1) انّه من شهود وصيّة أمير المؤمنين (عليه السّلام)، و هي وصيّة طويلة مرويّة بسند صحيح، قال بعض المحققين: فتدبر و تذكّر أنّ الوصيّة ممّا يستحب فيها أنْ يشهد ذوا عدل (2)، انتهىٰ.

قلت: في رجال الشيخ: أبو شمر بن أبرهة بن الصباح الحميري، و كان من أهل الشام، و معه رجال من أهل الشام لحقوا بأمير المؤمنين (عليه السّلام) بصفين (3).

و الظاهر الاتحاد، و وقوع التصحيف في الكافي (4).

[3275] أبو شيبة الخراساني:

عنه: أبان بن عثمان، في الكافي، في باب البدع و الرأي (5)، و عبد اللّٰه ابن مسكان، في باب ذي اللسانين (6).

[3276] أبو صادق كليب الحزمي (7):

عدّه البرقي في رجاله من خواص أصحاب (8) أمير المؤمنين (عليه السّلام)

____________

(1) تقدم في صحيفة: 190، برقم: [3246].

(2) لم نعثر علىٰ القائل في الكتب الموجودة لدينا.

(3) رجال الشيخ: 65/ 34.

(4) الكافي 7: 51/ 7.

(5) أُصول الكافي 1: 45/ 7.

(6) أُصول الكافي 2: 257/ 2، و فيه: (عثمان بن عيسىٰ) بدل (عبد اللّٰه بن مسكان) و ما في المتن موافق لما ذكر الأردبيلي في جامع الرواة 2: 393، و لعله من سهو القلم فلاحظ.

(7) في الحجرية: «الحرمي» بالحاء و الراء المهملتين.

(8) في الأصل: «أصحاب» لم ترد.

267

من اليمن (1)، و كذا في آخر الخلاصة (2)، و في رجال الشيخ: أبو صادق، و هو أبو عاصم بن كليب الحزمي، عربي، كوفي (3).

[3277] أبو صامت:

من أصحاب الصادق (عليه السّلام) (4)، و في أصحاب الباقر (عليه السّلام): الحلواني (5). عنه: عبد اللّٰه بن أبي يعفور (6)، و عبد اللّٰه بن مسكان (7)، و معلى بن خنيس (8)، و كرام (9).

[3278] أبو الصفر الكُوفيّ:

من أصحاب الصادق (عليه السّلام) (10).

[3279] أبو عاصم المدني:

من أصحاب الصادق (عليه السّلام) (11).

[3280] أبو عبد الرّحمن الأعرج:

الكُوفيّ، من أصحاب الصادق (عليه السّلام) (12) و له في الفهرست كتاب‌

____________

(1) رجال البرقي: 6، و فيه: «الخزمي»، بالخاء المعجمة و الزاي.

(2) رجال العلّامة: 194، و فيه: «الحرمي»، بالحاء و الراء المهملتين.

(3) رجال الشيخ: 63/ 12، و فيه: «الجرمي»، بالجيم و الراء المهملة.

(4) رجال الشيخ: 339/ 24.

(5) رجال الشيخ: 141/ 7.

(6) تهذيب الأحكام 4: 150/ 417.

(7) الكافي 4: 556/ 12.

(8) تهذيب الأحكام 4: 150/ 417.

(9) الكافي 8: 240/ 328، من الروضة.

(10) رجال الشيخ: 339/ 23.

(11) رجال الشيخ: 339/ 8.

(12) رجال الشيخ: 339/ 7.

268

يرويه عنه القاسم بن إسماعيل (1). عنه: يونس بن عبد الرحمن، في الكافي، في آخر كتاب الكفر و الإيمان (2).

[3281] أبو عبد الرّحمن عبد اللّٰه بن حبيب:

السلمي، عدّه البرقي في رجاله من خواص أصحاب (3) أمير المؤمنين (عليه السّلام) من مضر، و لكن قال: و بعض الرواة يطعن فيه (4).

و في مناقب ابن شهرآشوب قيل: إنّ عبد الرّحمن (5) السلمي علّم ولد الحسين (عليه السّلام) الحمد، فلمّا قرأها علىٰ أبيه أعطاه ألف دينار و ألف حلّه و حشا فاه درّاً، فقيل له في ذلك: فقال (عليه السّلام): و أين يقع هذا من عطائه، يعني تعليمه (6).

[3282] أبو عبد الرّحمن المسعودي:

له كتاب في الفهرست، يرويه عنه محمّد بن موسى خوراء (7)، و الشيخ الصدوق الثقة العباس بن عامر (8).

____________

(1) فهرست الشيخ: 377/ 852، (نسخة جامعة مشهد).

(2) أُصول الكافي 2: 333/ 4.

(3) في الأصل: «أصحاب» لم ترد.

(4) رجال البرقي: 5.

(5) في حاشية الأصل: (ظاهراً أبا عبد الرحمن نسخة بدل).

(6) مناقب ابن شهرآشوب 4: 66.

(7) فهرست الشيخ: 184/ 808.

(8) كذا العبارة في الأصل و الحجرية، و مقتضى العطف أنه راوي كتابه أيضاً، و لكن لم نجد ذلك في عدّة نسخ من الفهرست.

نعم لعله مراد المصنف (قدّس سرّه) الإشارة إلىٰ رواية العباس بن عامر عنه، كما في الكافي 5: 314/ 42.

269

[3283] أبو عبد اللّٰه:

من أصحاب الصادق (عليه السّلام) (1).

[3284] أبو عبد اللّٰه الخراساني:

صاحب كتاب معتمد في مشيخة الفقيه، يرويه عنه: إبراهيم بن هاشم (2).

[3285] أبو عبد اللّٰه الخَزّاز:

عنه: ابن أبي عمير، في الكافي، في باب فضل النظر إلىٰ الكعبة (3).

[3286] أبو عبد اللّٰه الخُمْري:

من مشايخ النجاشي (4).

[3287] أبو عبد اللّٰه صاحب السّابري:

عنه: ابن أبي عمير، في الكافي، في باب الشكر (5). و استظهر في الجامع كونه عمر بن يزيد (6).

[3288] أبو عبد اللّٰه الفرّاء:

صاحب كتاب معتمد في المشيخة (7)، و في الفهرست: يرويه عنه‌

____________

(1) رجال الشيخ: 326/ 4891 (طبع جامعة المدرسين).

(2) الفقيه 4: 119 120 من المشيخة.

(3) الكافي 4: 240/ 3.

(4) راجع رجال النجاشي: 68/ 165، في ترجمة الحسين بن أحمد بن مغيرة و فيه: أبو عبد اللّٰه بن الخمري.

(5) أُصول الكافي 2: 80/ 27.

(6) جامع الرواة 2: 399.

(7) الفقيه 4: 34، من المشيخة.

270

ابن أبي عمير (1)، و قد مر (2).

[3289] أبو عبد اللّٰه بن محمّد:

في الفهرست: ذكره ابن عقدة، له كتاب رويناه عن ابن أبي عمير عن الأحول عنه (3). و الظاهر أنّه الذي تقدم في أصحاب الصادق (عليه السّلام) (4).

و قوله: ذكره ابن عقدة أي في رجال الصادق (عليه السّلام)، فلوثاقته أمارتان.

[3290] أبو عبد اللّٰه:

مولى عبد ربّه، عنه: ابن مسكان، في التهذيب، في باب بيع الواحد بالاثنين (5).

[3291] أبو عثمان:

من أصحاب الصادق (عليه السّلام) (6).

[3292] أبو عثمان الأحول:

له كتاب في الفهرست (7)، و النجاشي (8)، يرويه عنه صفوان بن يحيىٰ.

____________

(1) فهرست الشيخ: 187/ 834.

(2) تقدّم في الجزء الخامس صحيفة: 437، الفائدة الخامسة، برمز (شعج)، رقم الطريق: [373].

(3) فهرست الشيخ: 188/ 837.

(4) تقدّم قبل قليل بعنوان (أبو عبد اللّٰه) في الرقم: [3393].

(5) تهذيب الأحكام 7: 111/ 478.

(6) رجال الشيخ: 338/ 6.

(7) فهرست الشيخ: 188/ 841.

(8) رجال النجاشي: 458/ 1248.

271

[3293] أبو عزّة:

من أصحاب الصادق (عليه السّلام) (1).

[3294] أبو علي الأرجاني:

في الكافي، في باب الإشارة و النص علىٰ أبي الحسن موسى (عليه السّلام): عن العدة، عن أحمد بن محمّد، قال: حدثني أبو علي الأرجاني الفارسي، عن عبد الرحمن بن الحجاج، قال: سألت عبد الرحمن في السنة التي أُخذ فيها أبو الحسن الماضي (عليه السّلام)، فقلت له: إنَّ هذا الرجل قد صار في يد هذا و ما ندري إلىٰ ما يصير، فهل بلغك عنه في أحد من ولده شي‌ء؟ فقال لي: ما ظننت أنَّ أحداً يسألني عن هذه المسألة، دخلت علىٰ جعفر بن محمّد (عليهما السّلام) في منزله فإذا هو في بيت كذا في داره في مسجد له و هو يدعو و علىٰ يمينه موسى بن جعفر (عليهما السّلام)، يؤمّن علىٰ دعائه فقلت له: جعلت فداك قد عرفت انقطاعي إليك و خدمتي لك، فَمَنْ وليّ الناس بعدك؟ فقال: إنَّ موسى قد لبس الدّرع و ساوىٰ عليه، فقلت له: لا أحتاج بعد هذا إلىٰ شي‌ء (2).

و فيه دلالة علىٰ إماميّته و احتياطه في الدين.

[3295] أبو علي الجريري:

الكُوفيّ، من أصحاب الصادق (عليه السّلام) (3).

____________

(1) رجال الشيخ: 338/ 3.

(2) أُصول الكافي 1: 245/ 3.

(3) رجال الشيخ: 339/ 21.

272

[3296] أبو علي الجَوّاني:

عنه: الحسن بن محبوب، في الكافي، في باب الصمت و حفظ اللسان (1).

[3297] أبو علي:

الذي حدّث عنه حصين بن مخارق، من أصحاب الصادق (عليه السّلام) (2).

[3298] أبو علي الحرّاني:

صاحب كتاب في الفهرست (3)، و النجاشي (4)، يرويه عنه أبو عبد اللّٰه البرقي (5) و (6) أبوه. و عنه ابن أبي عمير، في الفقيه، في آخر باب الجماعة و فضلها (7).

[3299] أبو علي الخَزّاز:

في التعليقة: عنه، البزنطي، و الحجّال، في الصحيح (8). و عنه:

____________

(1) أُصول الكافي 2: 92/ 3.

(2) رجال الشيخ: 338/ 4.

(3) فهرست الشيخ: 187/ 827.

(4) رجال النجاشي: 456/ 1239.

(5) كذا في الأصل و الحجرية، و الصحيح أحمد بن عبد اللّٰه البرقي، راجع المصدرين المذكورين آنفاً.

(6) العطف بالواو إشارة إلىٰ أن راوي الكتاب هو أحمد بن أبي عبد اللّٰه البرقي كما في الفهرست و رواه أيضاً أبوه كما في رجال النجاشي.

(7) الفقيه 1: 266/ 1215.

(8) تعليقة الوحيد علىٰ منهج المقال: 394، و راجع عيون أخبار الرضا (عليه السّلام): 23/ 8 باب 4، محمد بن الحسن بن أحمد بن الوليد (رضى اللّٰه عنه) قال: حدّثنا محمد بن الحسن الصفّار، قال: حدّثنا أحمد بن محمّد بن عيسىٰ، عن عبد اللّٰه بن محمّد الحجّال و أحمد بن محمد بن أبي نصر البزنطي، عن أبي علي الخزّاز.

273

الحسين بن سعيد، في الكافي، في باب صلاة الحوائج (1).

[3300] أبو علي صاحب الأنْماط:

كُوفيّ، من أصحاب الصادق (عليه السّلام) (2).

عنه: ابن أبي عمير، في الكافي، في باب ورود تبع في كتاب الحجّ (3)، و في التهذيب، في آخر باب الأذان و الإقامة من أبواب الزيادات (4).

[3301] أبو علي صاحب الكلل:

عنه: ابن أبي عمير، في الكافي، في باب حقّ المؤمن علىٰ أخيه (5)، و صفوان بن يحيىٰ، عن أبي أيوب، عنه، في مشيخة الفقيه، في طريق أبان بن تغلب (6).

[3302] أبو علي بن مطهّر:

أحمد بن محمّد بن مطهر، مرّ في (كا) (7).

____________

(1) الكافي 3: 477/ 4.

(2) رجال الشيخ: 339/ 20.

(3) الكافي 4: 222/ 8.

(4) تهذيب الأحكام 2: 286/ 1144.

(5) أُصول الكافي 2: 137/ 8.

(6) الفقيه 4: 23، من المشيخة.

(7) مرّ في الجزء الخامس صحيفة: 54، الطريق رقم: [21].

274

[3303] أبو عمارة الطيّار:

عنه: الحسن بن فضّال، في الكافي (1)، و التهذيب (2)، في كتاب المكاسب.

[3304] أبو عمرو الزبيري:

اسمه محمّد، قال النجاشي في ترجمة عبد اللّٰه بن عبد الرحمن: الزبيري و الزبيريون في أصحابنا ثلاثة: هذا و أبو محمّد عبد اللّٰه بن هارون الزبيري و أبو عمرو محمّد بن عمرو بن عبد اللّٰه بن مصعب بن الزبير (3). و ظاهره أنّه من علمائنا الإمامية، و هو كثير الرواية مقبولها.

قال بعض المحققين: رأيت له أحاديث جياداً، منها حديثاً في أوائل الجهاد من الكافي (4) طويل جدّاً، و آخر في كتاب الكفر و الإيمان منه (5)، و من تأمّلهما علم غزارة علم الرجل و جودة قريحته، و أنّه أهل لأن يخاطب بما لا يخاطب بها إلّا جهابذة العلماء (6)، انتهىٰ و هو كما قال.

[3305] أبو عمرو المدائني:

عنه: حمّاد بن عيسىٰ، في الكافي، في باب الذنوب (7).

____________

(1) الكافي 5: 304/ 3.

(2) تهذيب الأحكام 7: 4/ 13.

(3) رجال النجاشي: 220.

(4) الكافي 5: 13/ 1.

(5) أُصول الكافي 2: 28/ 1.

(6) لم نعثر علىٰ القائل.

(7) أُصول الكافي 2: 209/ 22.

275

[3306] أبو عمرو (1) الأعمىٰ الكُوفيّ:

من أصحاب الصادق (عليه السّلام) (2).

[3307] أبو عمر السرّاج:

يروي ابن أبي عمير و فضالة و جعفر بن بشير، عن الحسين ابن أبي العلاء، عنه، في الكافي، و التهذيب مكرّراً (3)، و ربّما يوجد في بعض نسخ بعض الأسانيد: أبو عمرو بالواو.

[3308] أبو عمر المدني:

من أصحاب الصادق (عليه السّلام) (4).

[3309] أبو عوف البجليّ:

عنه: ابن أبي عمير، في الكافي، في باب الوضوء قبل الطعام و بعده (5)، و عبد اللّٰه بن سنان، فيه، في باب المجالس بالأمانة (6).

____________

(1) في المصدر: (أبو عمر)، و مثله في جامع الرواة 2: 407، و تنقيح المقال 3: 29. و ما في منهج المقال: 392 موافق لما في الأصل و الحجرية.

(2) رجال الشيخ: 339/ 22.

(3) لم نقف علىٰ رواية الأول و الثاني عن الحسين بن أبي العلاء عنه، و لكن انظر رواية الثالث في الكافي 5: 229/ 7، و التهذيب 7: 131/ 574، و فيه: (أبو عمرو) بالواو-، و كما سينبّه المصنّف (قدّس سرّه) عليه. و روى الشيخ الرواية نفسها في التهذيب أيضاً 7: 237/ 1038 في باب الزيادات من الإجارات، بسند آخر عن جعفر بن بشير عن الحسين بن أبي العلاء عن أبي عمار السراج، و راجع معجم رجال الحديث 21: 255، فلاحظ الاختلاف المذكور في سند الرواية.

(4) رجال الشيخ: 338/ 5، و فيه: (المديني)، و في هامش المصدر عن بعض النسخ كما في الأصل و الحجريّة: المدني.

(5) الكافي 6: 290/ 5.

(6) أُصول الكافي 2: 483/ 1، و فيه: ابن أبي عوف.

276

[3310] أبو عيسىٰ الورّاق:

هو محمّد بن هارون بن عيسىٰ الوراق، له كتب في النجاشي (1)، يظهر منه أنّه من علمائنا الإمامية، و في الرواشح الدامادية: هو من أجلّة المتكلمين من أصحابنا، و من أفاضلهم (2). و أطال في ذكر ما يدل علىٰ مدحه منه.

ذكره ابن داود في الممدوحين (3)، و عدم ذكره في المجروحين، مع التزامه إعادة ذكر من فيه غميزة، حتى سعد بن عبد اللّٰه، و هشام بن الحكم، و بريد بن معاوية، و غيرهم من الوجوه و الأعيان (4)، و قال (5) في ترجمة ثبيت (6) مدحاً له و توقيراً لأمره: صاحب أبي عيسىٰ الوراق (7).

[3311] أبو عُيَينة:

عنه: أحمد بن محمّد بن أبي نصر، في الكافي، في باب زكاة الذهب و الفضة (8)، و صفوان بن يحيىٰ، فيه، في باب الظهار (9)، و جعفر ابن بشير، في التهذيب، في باب تطهير الثياب (10).

____________

(1) رجال النجاشي: 372/ 1016.

(2) الرواشح السماوية: 55.

(3) رجال ابن داود (القسم الأول): 185/ 1521.

(4) المصدر نفسه (القسم الثاني): 247/ 208، 284/ 546، 233/ 72.

(5) أي ابن داود.

(6) ثبيت بن محمد أبو محمد العسكري.

(7) المصدر نفسه (القسم الأول): 60/ 284.

(8) الكافي 3: 516/ 4، و فيه: ابن عيينة.

(9) الكافي 6: 159/ 29.

(10) تهذيب الأحكام 1: 233/ 673، في باب تطهير المياه من النجاسات.

277

[3312] أبو غرّة:

من أصحاب الصادق (عليه السّلام) (1). و في الفقيه (2): صفوان الجمال، عن أبي غرّة الخراساني (3)، و عنه: إسحاق بن عمّار (4)، و تقدّم بالمهملة (5).

[3313] أبو القاسم الصيقل:

عنه: أحمد بن محمّد بن عيسىٰ، في التهذيب، في كتاب المكاسب (6)، و محمّد بن عيسىٰ، فيه (7).

[3314] أبو القاسم بن أبي منصور:

في الفهرست في ترجمة أبي منصور الصرام: من أجلّة المتكلمين من أهل نيشابور. إلىٰ أنْ قال: رأيت ابنه أبا القاسم، و كان فقيهاً، و سبطه أبا الحسن، و كان من أهل العلم. إلىٰ آخره (8).

[3315] أبو قَتادة الأنصاري:

اسمه الحارث، أو النعمان بن ربعي بن بلدمة السلمي، بدري، و شهد مع علي (عليه السّلام) مشاهده كلّها، توفي سنة أربعين، و صلّى عليه علي (عليه السّلام)، و مرّ في أبواب الأشربة خبر فيه فضيلة له (9).

____________

(1) رجال الشيخ: 238/ 3، و فيه: (أبو عزة)، بالعين المهملة ثم الزاي.

(2) في حاشية الأصل: في باب الأكل و الأشربة من آنية الذهب و الفضة.

(3) الفقيه 3: 226/ 1060.

(4) أُصول الكافي 2: 141/ 7.

(5) تقدّم بعنوان «أبو عزه» في الرقم: [3332] من هذه الفائدة.

(6) تهذيب الأحكام 6: 371/ 1076.

(7) المصدر نفسه 6: 382/ 1128.

(8) فهرست الشيخ: 190/ 852.

(9) تقدّم في الجزء 17 صحيفة: 19 20 حديث 20624، الباب 16 من أبواب الأشربة المباحة.

278

[3316] أبو كهمس:

مرّ في (قصد) ما يشير إلىٰ وثاقته (1).

[3317] أبو ليلىٰ بن عمرو:

في رجال الشيخ: انه خرج علىٰ مقدمة علي (عليه السّلام) يوم خروجه إلىٰ صفين (2).

[3318] أبو مالك الجُهني:

له كتاب في الفهرست، و النجاشي، يرويه أحمد بن محمد بن عيسىٰ عن ابن أبي عمير عنه (3). و عنه: عبد اللّٰه بن المغيرة، في الكافي، في باب الفرش (4).

و في التعليقة: و رواية ابن أبي عمير عنه تشير إلىٰ الوثاقة، و رواية جماعة كتابه إلىٰ الجلالة (5).

[3319] أبو المأمون:

من أصحاب الباقر (عليه السّلام) في رجال الشيخ (6). و في الكافي، في باب حقّ المؤمن علىٰ أخيه: ابن أبي عمير، عن منصور بن يونس و في نسخة‌

____________

(1) تقدّم في الجزء الخامس صحيفة: 438 الطريق رقم: [374] برمز [شعد] و ليس [قصد] فلاحظ.

(2) رجال الشيخ: 65/ 40.

(3) فهرست الشيخ: 188/ 836، رجال النجاشي: 461/ 1265.

(4) الكافي 6: 476/ 2.

(5) لم نعثر عليه في تعليقة الوحيد علىٰ منهج المقال، بل الكلام المذكور لأبي علي الحائري ورد نصّاً في منتهىٰ المقال: 348.

(6) رجال الشيخ: 142/ 20.

279

عن يونس عن أبي المأمون الحارثي. إلىٰ آخره (1).

[3320] أبو محمّد الخزّاز:

في الفهرست: له أصل، يرويه عنه ابن أبي عمير (2). و عليه فيشمله ما مدح به المفيد أرباب الأُصول بما هو فوق الوثاقة (3).

[3321] أبو محمّد الفراء:

عنه: ابن أبي عمير، في الكافي، في باب فضل الحج و العمرة (4).

[3322] أبو محمد الفَرازي:

له كتاب في الفهرست، يرويه عنه ابن أبي عمير (5).

[3323] أبو محمد الوابشي:

عنه: الحسن بن محبوب، في الفقيه، في باب الموت في الغربة في كتاب الحج (6)، و في التهذيب، في باب البيع بالنقد و النسيئة (7)، و في الكافي، في باب حقيقة الإيمان (8)، و في باب اتّباع الهوى (9)، و في باب نادر في كتاب الزكاة (10)، و في باب الرجل يقتل مملوك غيره (11).

____________

(1) أُصول الكافي 2: 137/ 7.

(2) فهرست الشيخ: 188/ 838.

(3) انظر الرسالة العددية (للمفيد): 14.

(4) الكافي 4: 255/ 12.

(5) فهرست الشيخ: 188/ 839.

(6) الفقيه 2: 196/ 889.

(7) تهذيب الأحكام 7: 59/ 254.

(8) أُصول الكافي 2: 44/ 2.

(9) أُصول الكافي 2: 251/ 1.

(10) الكافي 3: 552/ 1.

(11) الكافي 7: 305/ 10.

280

و ابن أبي عمير عنه، فيه، في باب إطعام المؤمن (1)، و أحمد بن محمّد عنه، في التهذيب، في باب القود بين الرجال و النساء (2). و الظاهر أنّه ابن عيسىٰ، بقرينة روايته عن الحسن عنه أيضاً فيه في باب أحكام الطلاق (3).

[3324] أبو محمّد الواسطي:

له كتاب في الفهرست، و النجاشي، يرويه عنه الحسن بن محبوب (4). و قد مرّ غير مرّة دلالة ذلك علىٰ الوثاقة و الإمامية فلا تغفل.

[3325] أبو مخلد السرّاج:

له كتاب في النجاشي، يرويه عنه ابن أبي عمير (5). و عنه: صفوان ابن يحيىٰ، في الكافي، في باب الكذب (6)، و في باب نوادر في كتاب العتق (7)، و ابن مسكان، فيه، في باب النوادر في كتاب الديات (8)، و جعفر ابن بشير، عن الحسين بن أبي العلاء، عنه، في التهذيب، في باب الحدّ في الفرية و السبّ (9)، و في الفقيه، في باب القذف (10)، و ابن رباط (11)، و القاسم‌

____________

(1) أُصول الكافي 2: 161/ 9.

(2) تهذيب الأحكام 10: 194/ 768.

(3) تهذيب الأحكام 8: 53/ 173.

(4) فهرست الشيخ: 188/ 843، رجال النجاشي: 461/ 1264.

(5) رجال النجاشي: 458/ 1247.

(6) أُصول الكافي 2: 256/ 18.

(7) الكافي 6: 197/ 15.

(8) الكافي 7: 375/ 15.

(9) تهذيب الأحكام 10: 81/ 319.

(10) الفقيه 4: 35/ 108.

(11) الكافي 6: 135/ 3.

281

ابن إسماعيل (1).

[3326] أبو مسعود الطّائي:

عنه: ابن أبي عمير، في التهذيب، في باب كيفية الصلاة (2)، و جعفر ابن بشير، عن حمّاد، عنه، فيه، في باب أحكام الجماعة (3)، و سعيد بن جناح (4)، و سعدان (5).

[3327] أبو المنذر:

من أصحاب الصادق (عليه السّلام) (6).

[3328] أبو منصور الدّيراني:

من أصحاب الصادق (عليه السّلام) (7).

[3329] أبو منصور الزّنادي:

له كتاب في الفهرست (8)، يرويه عنه أحمد بن محمد بن عيسىٰ.

[3330] أبو موسى البنّاء (9):

في البلغةِ و الوجيزة: ممدوح (10)، و في الكشي: حمدويه و إبراهيم ابنا‌

____________

(1) فهرست الشيخ: 191/ 859، 865.

(2) تهذيب الأحكام 2: 124/ 469، و فيه: (ابن مسعود) بدل (أبو مسعود).

(3) تهذيب الأحكام 3: 26/ 91.

(4) أُصول الكافي 2: 365/ 5.

(5) أُصول الكافي 2: 489/ 7.

(6) رجال الشيخ: 340/ 31.

(7) رجال الشيخ: 340/ 30.

(8) فهرست الشيخ: 184/ 801، و فيه: الزّيادي.

(9) في الحجرية: «التباء».

(10) بلغة المحدثين: 441/ 12، الوجيزة (للمجلسي): 64.

282

نصير قالا: حدثنا محمّد بن عيسىٰ، عن ابن أبي عمير، عن هشام بن الحكم، قال: دخل أبو موسى البنّاء (1) علىٰ أبي عبد اللّٰه (عليه السّلام) مع نفر من أصحابه، فقال لهم أبو عبد اللّٰه (عليه السّلام): احتفظوا بهذا الشيخ، قال: فذهب على وجهه في طريق مكّة، فذهب من فرح (2) فلم ير بعد ذلك (3).

[3331] أبو نجران:

والد عبد الرّحمن بن أبي نجران، روىٰ الكشي ما يدلّ علىٰ إماميّته و إخلاصه و محبّته (4).

[3332] أبو نصر بن الريّان:

في النجاشي في ترجمة علي بن محمّد العدوي-: و رأيت في فهرست كتبه بخط أبي نصر بن الريان (رحمه اللّٰه) كتباً زائدة علىٰ هذه الكتب (5).

[3333] أبو نصر الهَمْدَاني:

يروي عنه: صفوان بن يحيىٰ، عن حكيمة بنت أبي الحسن القرشي،

____________

(1) في الحجرية: «التباء».

(2) كذا في الأصل و الحجرية بالفاء ثمّ الراء و في حاشية الأصل و فوق الكلمة في متن الحجرية: قزح نسخة بدل بالقاف ثمّ الزاي-. و في المصدر: قرح بالقاف ثم الراء.

قال ابن الأثير: قرح بضم القاف و سكون الراء قد تحرّك في الشعر: سوق وادي القرى صلّى به رسول اللّٰه (صلّى اللّٰه عليه و آله) و بنىٰ به مسجداً، راجع النهاية لابن الأثير 4: 36 «قرح» و أمّا قزح بالقاف ثمّ الزاي قيل: اسم جبل بالمزدلفة راجع معجم البلدان 4: 341 «قزح»، و لم نقف علىٰ معنىٰ مناسب ل‍ «فرح» بالفاء ثمّ الراء.

(3) رجال الكشي 2: 598/ 561.

(4) رجال الكشي 2: 610/ 580. أقول: و الخبر يدل علىٰ خلافه أيضاً.

(5) رجال النجاشي: 265/ 689.

283

عن حكيمة بنت موسى بن عبد اللّٰه، عن حكيمة بنت محمّد بن علي بن موسى (عليهم السّلام)، في مناقب ابن شهرآشوب في معجزات الجواد (عليه السّلام) (1).

[3334] أبو النعمان الأزدي:

اسمه الحارث بن حصيرةِ، و قد تقدم (2).

[3335] أبو الورد:

عنه: الحسن بن محبوب (3)، و علي بن رئاب كثيراً (4)، و مالك بن عطية (5)، و محمد بن النعمان (6)، و هشام بن سالم (7).

[3336] أبو وهب القَصْري (8):

في التهذيب، في باب فضل زيارة مولانا أمير المؤمنين (عليه السّلام): منيع ابن الحجاج، عن يونس، عنه (9)، و كذا في كامل الزيارة رواه عن أبيه و عن الكليني عن محمد بن يحيىٰ العطار. إلىٰ آخره (10).

و لكن في الكافي في باب فضل الزيارات و ثوابها: عن يونس بن‌

____________

(1) مناقب ابن شهرآشوب 4: 394.

(2) تقدم في الجزء السابع صحيفة:، و برقم: 233 [457].

(3) تهذيب الأحكام 10: 231/ 914.

(4) الكافي 7: 294/ 2، الاستبصار 1: 144/ 495.

(5) تهذيب الأحكام 8: 77/ 262.

(6) الاستبصار 1: 76/ 236.

(7) الفقيه 3: 94/ 352.

(8) في حاشية الأصل و فوق الكلمة في متن الحجرية: القسري نسخة بدل.

(9) تهذيب الأحكام 6: 20/ 45.

(10) كامل الزيارات: 38 باب 10 ح 1، و فيه: البصري.

284

أبي وهب القصري (1). و الظاهر أنّ تحريف عن، بابن، من قلم النساخ؛ و يؤيّده رواية الحسين بن سعيد عن أبي وهب مرتين فيه في باب من ادعىٰ الإمامة و ليس لها بأهل (2).

[3337] أبو هارون السنجي:

له كتاب في النجاشي يرويه عنه عبيس بن هشام (3)، و في الفهرست: يرويه عنه القاسم بن إسماعيل القرشي (4). و ظاهرهما كونه من مؤلّفي الإمامية، و رواية الجماعة كتابه تشير إلىٰ الجلالة.

[3338] أبو الهُذيل:

من أصحاب الصادق (عليه السّلام) (5).

[3339] أبو هريرة البزّاز:

في الوجيزة: ممدوح (6)، و في الخلاصة في القسم الأول: قال العقيقي: ترحّم عليه أبو عبد اللّٰه (عليه السّلام)، فقيل: إنّه كان يشرب النبيذ؛ فقال: أ يعزز علىٰ اللّٰه أنْ يغفر لمحبّ علي (عليه السّلام) علىٰ شرب النبيذ و الخمر (7)؟! و قال ابن شهرآشوب في المعالم في شعراء أهل البيت (عليهم السّلام)

____________

(1) الكافي 4: 579 580/ 3.

(2) أُصول الكافي 1: 305/ 1009.

(3) رجال النجاشي: 455/ 1234.

(4) فهرست الشيخ: 191/ 871، يرويه عنه بواسطة عبيس بن هشام.

(5) رجال الشيخ: 340/ 28.

(6) الوجيزة: 64.

(7) رجال العلّامة: 191/ 42.

285

المجاهدين: أبو هريرة العجلي، قال أبو بصير (1): قال أبو عبد اللّٰه (عليه السّلام): من ينشدنا شعر أبي هريرة؟ قلت: جعلت فداك إنّه كان يشرب، فقال: (رحمه اللّٰه)، و ما ذنب إلّا و يغفره اللّٰه لولا بغض عليّ (عليه السّلام) (2)، و الظاهر اتحادهما.

[3340] أبو هلال الرازي:

عنه: عبد اللّٰه بن مسكان، في التهذيب، في باب الوكالات (3)، و في باب أحكام الطلاق (4)، و في الإستبصار، في باب الوكالة في الطلاق (5)، و صفوان، في التهذيب، في باب الزيادات في فقه الحج (6)، و عثمان بن عيسىٰ، فيه، في باب الأحداث الغير الموجبة للطهارة من أبواب الزيادات (7)، و حفص بن البختري (8)، و حجاج الخشاب (9).

[3341] أبو هلال:

الذي حدث عنه يعقوب بن سالم، من أصحاب الصادق (عليه السّلام) (10)، و لعلّه الرازي المتقدّم.

____________

(1) في المصدر: (أبو نصر).

(2) معالم العلماء: 149.

(3) تهذيب الأحكام 6: 214/ 505.

(4) تهذيب الأحكام 8: 39/ 117.

(5) الاستبصار 3: 278/ 988.

(6) تهذيب الأحكام 5: 401/ 1397.

(7) تهذيب الأحكام 1: 349/ 1026، في باب الأحداث الموجبة للطهارة.

(8) تهذيب الأحكام 5: 463/ 1618.

(9) تهذيب الأحكام 1: 222/ 637.

(10) رجال الشيخ: 340/ 29.

286

[3342] أبو يحيىٰ الحنّاط:

له كتاب في الفهرست، يرويه عنه الحسن بن محبوب (1)، و في النجاشي: يرويه عنه الحسن بن محمد بن سماعة (2). و عنه: ابن محبوب و علي بن الحكم جميعاً، في التهذيب، في باب نوافل الصلاة في السفر (3)، و ابن بكير، في الكافي، في باب نوادر في الرضاع (4)، و إبراهيم بن محمّد الأشعري (5).

و زعم صاحب الجامع: أنّ أبا يحيىٰ هذا هو محمّد بن مروان البصري (6)، و لم أجد ما يستظهر منه ما زعمه، و كيف كان هو إمامي ثقة أو ممدوح.

[3343] أبو يحيىٰ الصنعاني:

قال ابن شهرآشوب في المناقب: و قد ثبت بقول الثقات إشارة أبيه يعني الجواد (عليه السّلام) إليه، منهم عمّه علي بن جعفر (عليه السّلام). إلىٰ أنْ قال: و أبو يحيىٰ الصنعاني (7). و بقرب منه ما في إعلام الورىٰ للطبرسي (8).

و في الكافي في باب الأئمة (عليهم السّلام) يزدادون ليلة الجمعة: عن أحمد‌

____________

(1) فهرست الشيخ: 189/ 845.

(2) رجال النجاشي: 456/ 1236.

(3) تهذيب الأحكام 2: 16/ 44.

(4) الكافي 5: 445/ 8.

(5) أُصول الكافي 2: 198/ 15.

(6) جامع الرواة 2: 424.

(7) مناقب ابن شهرآشوب 4: 380.

(8) انظر إعلام الورىٰ: 347.

287

ابن إدريس القمّي و محمّد بن يحيىٰ، عن الحسن بن علي الكوفي، عن موسى بن سعدان، عن عبد اللّٰه بن أيوب، عن أبي يحيىٰ الصنعاني، عن أبي عبد اللّٰه (عليه السّلام) قال: قال لي: يا أبا يحيىٰ إنّ لنا في ليالي الجمعة لشأناً من الشأن، قال: قلت: جعلت فداك و ما ذاك الشأن؟ قال: يؤذن لأرواح الأنبياء الموتى (عليهم السّلام) و أرواح الأوصياء الموتى و روح الوصي الذي بين أظهركم يعرج بها إلىٰ السماء، حتى توافي عرش ربّها فتطوف به أسبوعاً و تصلّي عند كلّ قائمة من قوائم العرش [ركعتين (1)] ثمّ تردّ إلىٰ الأبدان التي كانت فيها فتصبح الأنبياء و الأوصياء قد ملئوا سروراً، و يصبح الوصيّ الذي بين ظهرانيكم و قد زيد في علمه مثل جمّ الغفير (2).

[3344] أبو يحيىٰ كوكب الدم:

عنه: الحسن بن محبوب، في روضة الكافي (3)، بعد حديث نوح (عليه السّلام) يوم القيامة. و الظاهر أنّه الموصلي المذكور في الأصل (4).

[3345] أبو يحيىٰ الواسطي:

هو سهيل بن زياد، و قد تقدّم (5). يروي عنه: أحمد بن محمد بن عيسىٰ كثيراً (6)، و محمد بن علي بن محبوب (7)، و محمد بن أحمد بن‌

____________

(1) ما بين المعقوفتين لم يرد في الأصل و الحجرية، و أضفناه من المصدر.

(2) أُصول الكافي 1: 197 198/ 1.

(3) الكافي 8: 268/ 396.

(4) الوسائل 20: 383/ 1409.

(5) تقدم في الجزء الثامن صحيفة: 62، برقم: [1268].

(6) تهذيب الأحكام 10: 118/ 471، أُصول الكافي 1: 285/ 7.

(7) تهذيب الأحكام 1: 364/ 1103.

288

يحيىٰ (1).

[3346] أبو اليسر الأنصاري:

هو كعب بن عمرو، و قد تقدم (2).

[3347] أبو اليسع:

هو عيسىٰ بن السري.

[3348] أبو يعقوب الأسدي:

إمام بني الصيد الكوفي، من أصحاب الصادق (عليه السّلام) (3).

[3349] أبو يوسف يعقوب بن عيثم:

علي بن الحكم، عن أبان، عنه، في التهذيب، في باب تطهير المياه (4)، و في الإستبصار، في باب البئر يقع فيها ما يغيّر أحد أوصافه (5).

____________

(1) تهذيب الأحكام 9: 120/ 514.

(2) تقدّم في الجزء الثامن صحيفة: 330، برقم: [2259].

(3) رجال الشيخ: 339/ 25.

(4) تهذيب الأحكام 1: 245/ 707، و فيه: عثيم.

(5) الاستبصار 1: 31/ 84، و فيه: عثيم.

289

باب ما صدر بابن

[3350] ابن أبي الثلج:

أبو بكر محمّد بن أحمد بن محمّد الكاتب.

[3351] ابن أبي الحراء:

و في نسخة: أبي الحمراء، عنه: ابن فضال، في الكافي، في باب ميراث ذوي الأرحام مع الموالي (1).

[3352] ابن أخي فضيل:

اسمه حسن (2)، كما صرّح به في الكافي، في باب نقض الوضوء، عنه: ابن أبي عمير، فيه (3)، و في التهذيب في كتاب المكاسب (4)، و في باب الأحداث الموجبة للطهارة (5).

[3353] ابن أبي قُرّة:

من أعاظم علمائنا المتقدمين، ينقل عنه علي بن طاوس في كتاب عمل شهر رمضان كثيراً (6)، و هو محمّد بن علي بن يعقوب بن إسحاق،

____________

(1) الكافي 7: 135/ 4.

(2) في حاشية الأصل و الحجرية: بن يسار كما في التهذيب.

(3) الكافي 3: 36/ 5.

(4) تهذيب الأحكام 6: 348/ 981.

(5) تهذيب الأحكام 1: 11/ 19.

(6) إقبال الأعمال: 58، 62، 130.

290

و مرّ في الأصل (1).

[3354] ابن ثابت:

هو محمّد بن أبي حمزة الثمالي، يروي عنه: أحمد بن محمّد بن عيسىٰ (2)، و الفضل بن شاذان (3)، و ربما يوجد في بعض الأسانيد أبو ثابت، و هو اشتباه (4).

[3355] ابن الجندي:

أحمد بن محمّد بن عمران، من مشايخ النجاشي (5).

[3356] ابن النباح:

من أصحاب أمير المؤمنين (عليه السّلام) و مؤذّنه (6)، و في الفقيه: و كان ابن النباح يقول في أذانه: حيّ علىٰ خير العمل، حيّ علىٰ خير العمل، فاذا رآه علي (عليه السّلام) قال: مرحباً بالقائلين عدلًا، و بالصلاة مرحباً و أهلًا (7).

و في مناقب ابن شهرآشوب: و كان مؤذّنه (عليه السّلام) جويرية بن سهل العبدي، و ابن النباح (8).

____________

(1) وسائل الشيعة 20: 337/ 1089.

(2) تهذيب الأحكام 9: 330/ 1186، و فيه: عن أبي ثابت.

(3) الكافي 7: 148/ 8، و فيه: عن أبي ثابت.

(4) كما عرفت في المصدرين المذكورين، و أمّا وجه الاشتباه؛ لأنّ اسم أبي حمزة هو ثابت، و لتصريح الأردبيلي في جامع الرواة 2: 432: كون أكثر الأخبار التي رواها ابن ثابت و أبو ثابت متحداً و عدم وجود أبي ثابت في تلك المرتبة. فلاحظ.

(5) رجال النجاشي: 85/ 206.

(6) كما استظهره الأردبيلي في جامع الرواة 2: 437.

(7) الفقيه 1: 187/ 890.

(8) مناقب ابن شهرآشوب 3: 306.

291

و روى المفيد في الإرشاد مسنداً في حديث أنّه (عليه السّلام) قال في الليلة التي قتل في صبيحتها: إنّي مقتول لو أصبحت، فأتاه ابن النبّاح، فأذّنه بالصلاة فمشىٰ غير بعيد ثمّ رجع،. الخبر (1).

[3357] ابن نوح:

هو أحمد بن محمّد بن نوح، أو ابن علي بن عباس بن نوح (2).

____________

(1) الإرشاد 1: 16.

(2) راجع جامع الرواة 2: 437.

292

باب في النسب و اللقب

[3358] الأَعْمَش:

هو سليمان بن مهران (1).

[3359] الجوّاني:

في الكافي، في باب الإشارة و النص علىٰ أبي الحسن الثالث (عليه السّلام): روىٰ وصيّة أبي جعفر (عليه السّلام) و في آخرها-: و كتب أحمد بن أبي خالد شهادته بخطّه، و شهد الحسن (2) بن محمد بن عبيد اللّٰه بن الحسين (3) بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب (عليهم السّلام) و هو الجوّانيّ علىٰ مثل شهادة أحمد بن أبي خالد في صدر الكتاب (4).

و يظهر من عمدة الطالب أنّ الجواني نسبة محمّد بن عبيد اللّٰه الأعرج ابن الحسين، و ذكر أنّه نسبه إلىٰ جوانية قرية بالمدينة (5). و يظهر من كلماتهم مشاركة بعض آخر في هذه النسبة، و كيف كان فظاهر الخبر حسن حاله، بل عدالته و أمانته.

____________

(1) رجال الشيخ: 206/ 72.

(2) في حاشية الأصل و فوق الكلمة في متن الحجرية: (الحسين نسخة بدل).

(3) فوق الكلمة في متن الأصل و الحجرية: (الحسن نسخة بدل).

(4) أُصول الكافي 1: 261/ 3.

(5) عمدة الطالب: 319، و أُنظر معجم البلدان 2: 175 «الجوانية».

293

[3360] الخَيْبري:

له كتاب في الفهرست، يرويه عنه محمّد بن إسماعيل بن بزيع (1)، و يروي عنه أيضاً: الوشاء (2)، و المفضّل بن عمر (3)، و أخرج عنه ابن قولويه في كامل الزيارة (4) أخباراً كثيرةً، يظهر منها و ما في الكافي (5) و التهذيب (6) إماميّته، و من رواية الأجلّاء حسنه، بل وثاقته.

[3361] ذو الدمعة:

الحسين بن زيد الشهيد، الذي ربّاه الصادق (عليه السّلام) (7).

[3362] رأس المذرى:

جعفر بن عبد اللّٰه بن جعفر بن عبد اللّٰه بن جعفر بن محمد بن علي ابن أبي طالب (عليه السّلام)، و يقال له: جعفر بن عبد اللّٰه المحمدي (8).

و في الكافي، في باب النوادر بعد كتاب الصلاة: روىٰ محمد بن الحسين، عن بعض الطالبيين يلقّب برأس المذري قال: سمعت الرضا (عليه السّلام) (9). الخبر.

____________

(1) فهرست الشيخ: 193/ 879.

(2) أُصول الكافي 1: 383/ 10.

(3) أُصول الكافي 1: 451/ 2.

(4) كامل الزيارات: 126 باب 45 ح 4، 138 باب 54 ح 3.

(5) أُصول الكافي 1: 395/ 4.

(6) تهذيب الأحكام 6: 46/ 98.

(7) تقدّم في المجلّد الرابع صحيفة: 253، الطريق رقم: [86] و برمز (فو).

(8) راجع رجال الشيخ: 480/ 24 (في ترجمة ابن ابنه العباس بن علي).

(9) الكافي 3: 489/ 13، و فيه: (المدري) بالدال المهملة.

294

[3363] الرزاز:

و يقال له: البزاز أيضاً، محمّد بن جعفر، خال (1) والد أبي غالب الزراري، و من مشايخه و مشايخ ثقة الإسلام، و هو غير أبي عبد اللّٰه محمّد ابن جعفر الأسدي، كما أوضحناه في آخر الفائدة السادسة (2).

[3364] الزُّهْري:

محمّد بن مسلم بن شهاب.

[3365] السّدوسي:

عنه: ابن محبوب، في الكافي، في باب زيارة النبيّ (صلّى اللّٰه عليه و آله) (3)، و في التهذيب، في باب فضل زيارته (صلّى اللّٰه عليه و آله) (4)، و لكن في بعض نسخه: السندي، و لعلّه تحريف.

[3366] الشّامي:

كان من أهل الري، و كان من وكلاء القائم (عليه السّلام) كذا في ربيع الشيعة (5).

[3367] الشعيري:

يطلق علىٰ غير السكوني أيضاً، ففي الإستبصار، في باب إقرار بعض‌

____________

(1) في الحجرية: بن خالد.

(2) راجع المجلد السادس صحيفة: 348 رقم: [753].

(3) الكافي 4: 548/ 3 يروي عنه بواسطة أبان.

(4) تهذيب الأحكام 6: 4/ 4، يروي عنه بواسطة أبان أيضاً، و فيه: الدوسي (السندي نسخة بدل).

(5) ربيع الشيعة: 212 (مخطوط).

295

الورثة لغيره بدَين علىٰ الميت: جميل بن درّاج، عن الشعيري، عن الحكم (1)، و روى هذا الخبر بعينه في الكافي. عن جميل، عن زكريا بن يحيىٰ الشعيري، عن الحكم (2).

و في رواية جميل عنه ما يشير إلىٰ وثاقته.

[3368] شلقان:

اسمه: عيسىٰ بن أبي منصور (3).

[3369] صاحب الصومعة:

محمّد بن إسماعيل البرمكي (4).

[3370] صاحب المغازي:

محمّد بن إسحاق (5).

[3371] الصهرشتي:

سليمان بن الحسن (6).

[3372] الطبري:

محمّد بن جرير بن رستم الآملي (7).

____________

(1) الاستبصار 4: 114/ 436، و فيه: عن الشعيري و عن الحكم بن عتبة.

(2) الكافي 7: 167/ 1، و فيه: زكريا بن يحيىٰ عن الشعيري عن الحكم بن عتبة، و انظر معجم رجال الحديث 23: 110 و لاحظ الاختلاف الموجود في سند الرواية.

(3) كما في رجال الكشي 2: 621/ 599، 600.

(4) كما في رجال النجاشي: 341/ 915.

(5) كما في رجال الشيخ: 281/ 22.

(6) كما في فهرست منتجب الدين: 85/ 184.

(7) كما في رجال النجاشي: 376/ 1024.

296

[3373] الطيّار:

عنه: ثعلبة بن ميمون، في الروضة، بعد حديث الناس يوم القيامة (1)؛ و أبان، في الكافي، في فضل ما بين صيد البر و البحر (2)، و احتمل في الجامع كونه حمزة بن طيّار (3).

[3374] العبّاسيّ:

هشام بن إبراهيم المشرقي البغدادي (4).

[3375] العيّاشيّ:

محمّد بن مسعود (5).

[3376] الغفاري:

عبد اللّٰه بن إبراهيم، من ولد أبي ذر الغفاري (6).

[3377] القُتيبي:

علي بن محمّد بن قتيبة (7).

[3378] القروي:

عنه: الحسين بن سعيد، في التهذيب، في باب كيفية الصلاة (8).

____________

(1) الكافي 8: 166/ 181، من الروضة.

(2) الكافي 4: 394/ 9.

(3) جامع الرواة 2: 448.

(4) كما في رجال الكشي 2: 790/ 956.

(5) كما في رجال الشيخ: 497/ 32.

(6) انظر رجال النجاشي: 225/ 590.

(7) كما في رجال الشيخ: 478/ 2.

(8) تهذيب الأحكام 2: 70/ 257.

297

[3379] كُردين:

اسمه: مِسْمَع بن عبد الملك (1).

[3380] اللؤلؤي:

اسمه: الحسن بن الحسين اللؤلؤي، و مرّ في (رله) (2). و ربّما يطلق علىٰ يحيىٰ بن زكريا (3)، و المطلق ينصرف إلىٰ الأول.

[3381] المازني:

بكر بن حبيب (4).

[3382] المُسَلي:

محمّد بن عبد اللّٰه (5).

[3383] المِسْمعي:

عبد اللّٰه بن عبد الرّحمن الأصم (6)، و ربّما يطلق علىٰ مسمع بن عبد الملك (7) و غيره (8)، و الأشهر الأول.

____________

(1) كما في رجال النجاشي: 420/ 1124.

(2) تقدم في المجلد الخامس صحيفة: 28، الطريق رقم: [235] إلىٰ عمرو بن جميع.

(3) فهرست الشيخ: 179/ 781.

(4) رجال النجاشي: 110/ 279.

(5) رجال النجاشي: 343/ 923.

(6) كما في رجال النجاشي: 217/ 566.

(7) كما في رجال النجاشي: 420/ 1124، و فيه: بدل المسمعي سيّد المسامعة.

(8) أطلق علىٰ محمّد بن عبد اللّٰه المسمعي، كما احتمله التفريشي في نقد الرجال: 411، و أُنظر رجال الكشي 2: 507/ 432.

298

[3384] المشرقي:

هشام بن إبراهيم الختلي المشرقي (1)، و هو العباسي المتقدم (2)، و أطلق في بعض أسانيد الكافي علىٰ حمزة (3) بن المرتفع (4).

[3385] المفجعي:

محمد بن أحمد بن عبد اللّٰه (5).

[3386] الناب:

حماد بن عثمان (6).

[3387] النوفلي:

المعروف، الذي يروي عن السكوني، اسمه: الحسين بن يزيد (7)، و ربّما يطلق علىٰ غيره (8).

[3388] النهيكي:

اسمه عبد اللّٰه (9)، أو عبيد اللّٰه بن أحمد النهيكي (10).

____________

(1) كما في رجال الكشي 2: 790/ 956.

(2) المتقدّم آنفاً برقم: 3412.

(3) في الحجرية: بن حمزة.

(4) أُصول الكافي 1: 86/ 5.

(5) كما في رجال النجاشي: 374/ 1021.

(6) انظر رجال الشيخ: 173/ 139، و فيه: ذو الناب.

(7) كما في رجال النجاشي: 38/ 77.

(8) ربما يطلق علىٰ الحسن بن محمّد بن سهل و غيره أيضاً، كما احتمله التفريشي، راجع نقد الرجال: 412.

(9) ورد في الفهرست: 103/ 436، و رجال ابن داود: 116/ 835، بعنوان: عبد اللّٰه ابن أحمد. و في رجال النجاشي: 229/ 605، و رجال العلّامة: 111/ 51، و رجال ابن داود: 123/ 905 بعنوان: عبد اللّٰه بن محمّد.

(10) انظر: رجال النجاشي: 232/ 615، رجال الشيخ: 480/ 19.

299

[3389] الواسطي:

عنه: أبان بن عثمان، في الكافي، في باب ما يستحب من تزويج النساء عند بلوغهنّ (1).

[3390] الهرّاء:

النحوي، معاذ بن مسلم (2).

____________

(1) الكافي 5: 337/ 4.

(2) كما في رجال الشيخ: 314/ 541.

300

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

301

الفائدة الحادية عشر

302

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

303

في إنجاز ما وعدناه في أبواب جهاد النفس، في ذيل باب وجوب طاعة العقل، من بيان أنّ ما نسب إلىٰ أصحابنا الأخباريين (1) من إنكارهم‌

____________

(1) لا بأس بالإشارة إلىٰ المحاور المهمة التي صارت محلا للخلاف بين الأخباريين و الأُصوليين و هي:

1- استقلالية علم الأُصول و وضعه أساساً للفقه.

و ذهب الأخباريون إلىٰ عدم الحاجة إليه.

2- اعتماد المجتهدين في إثبات الأحكام الشرعية علىٰ الظنون.

أمّا الأخباريون فقالوا: نحن نعمل بالأخبار دون الظنون.

3- اعتماد المجتهدين أحياناً في إثبات الحكم الشرعي علىٰ مقدّمات عقلية.

بينما قال الأخباريون: إنّ دين اللّٰه لا يصاب بالعقول، و العمل بالرأي و القياس ممنوع في مدرسة أهل البيت (قدّس سرّه).

4- اعتماد المجتهدين علىٰ ظواهر الكتاب و لو لم يرد فيه تفسير عن أئمّة أهل البيت (قدّس سرّه).

و هو عند الأخباريين مصداق التفسير بالرأي الممنوع عنه في الروايات.

5- عدم التزام الأُصوليين بحجية الرواية بمجرّد وجودها في إحدىٰ الكتب الروائية، و إنّما يرون لحجّيتها شروطاً بلحاظ الرواة، أو بلحاظ عمل المشهور و عدم إعراضهم عنها.

و في قبالهم يعتقد الأخباريّون: حجّية كل الروايات الموجودة في الكتب الأربعة و ما يماثلها، و بعضهم ادعىٰ قطعيتها.

6- اعتناء المجتهدين بعلم الرجال، باعتباره متصدياً لتمييز آحاد السند من الجرح و التعديل، و الذي هو دخيل في اعتبار الرواية و عدمه.

و أما الأخباريون، فلاعتقادهم حجّية كل الروايات الموجودة في الجوامع الحديثية، وجدوا أنفسهم في غنى عن علم الرجال و علم الرواية الذي يبحث عن أصول الحديث.

7- المشهور بين المجتهدين جريان البراءة في الشبهات التحريمية.

و خالفهم الأخباريون و قالوا: بوجوب الاحتياط فيها، أخذاً بظاهر الأدلة الآمرة بالتوقف و الاحتياط في الشبهات.

نقول: لقد تمكنت المدرسة الأُصولية من دحر المسلك الأخباري و عزله و إضماره و ذلك بنقض أدلتهم و تزييف مبانيهم و تضعيف آرائهم.

انظر في ذلك كله: هداية الأبرار للشيخ حسين الكركي: 234، رجال السيد الخوئي 1: 22 36، الأُصول الأصيلة للفيض الكاشاني: 36 37، اجتهاد الأخبار للوحيد البهبهاني (الفصل الثامن)، رجال السيد بحر العلوم 4: 73 الفائدة الرابعة، ألحق المبين لكاشف الغطاء: 34، كشف القناع للتستري: 203 204، المبسوط 1: 2، المعتبر 1: 29، الحدائق الناظرة 1: 170.

304

حجّية القطع الحاصل من العقل خلاف ما يظهر من كلماتهم (1).

فنقول: قد اشتهرت هذه النسبة إليهم في عثرنا بطبقات أهل العلم، و الأصل في هذا الاشتهار كلام الشيخ الأعظم الأنصاري أعلىٰ اللّٰه تعالىٰ مقامه في رسالة حجيّة القطع.

فقال (رحمه اللّٰه) في التنبيه الثاني منها: إنّك عرفت أنّه لا فرق فيما يكون فيه العلم كاشفاً محضاً بين أسباب العلم، و يُنسبُ إلىٰ غير واحد من أصحابنا الأخباريين عدمُ الاعتماد علىٰ القطع الحاصل من المقدّمات العقليّة القطعيّة الغير الضرورية، لكثرة وقوع الغلط و الاشتباه فيها، فلا يمكن الركون إلىٰ شي‌ء منها.

فإن أرادوا عدم جواز الركون بعد حصول القطع؛ فلا يعقل ذلك بعد (2) في مقام اعتبار العلم من حيث الكشف، و لو أمكن الحكم بعدم اعتباره لجرى مثله في القطع الحاصل من المقدّمات الشرعيّة حذو (3) النّعل‌

____________

(1) مستدرك الوسائل 11: 211، ذيل الحديث 12767.

(2) بعد: لم ترد في المصدر.

(3) في المصدر بدل حذو: طابق.