الأزهر في ألف عام‏ - ج3

- د. محمد عبد المنعم الخفاجي المزيد...
567 /
405

نشاط أزهري‏

عن نشاط الدعاة الأزهريين نشرت مجلة ليبيا الحديثة في عددها الصادر في 1/ 4/ 1969 حوارا بينها و بين رئيس المركز الإسلامي في بريطانيا الشيخ محمد إبراهيم الجيوشي- الدكتور فيما بعد- جاء فيه:

بدأت معه الحديث عن موضوع رسالة الدكتوراه التي يعد لها في جامعة لندن .. موضوع شيق و جديد لم يطرقه أحد من قبل، هو البحث عن آثار مفكر إسلامي متصوف كان له أثر بعيد في الفكر الإسلامي و خاصة في التصوف .. و له بذلك منهج انصرف به عن كل شيوخ التصوف .. فمن المعروف أن شيوخ الصوفية يعتمدون في نقل أفكارهم و آرائهم على تلاميذهم و مريديهم ثم ينقلها هؤلاء إلى أتباعهم و هكذا .. إلا أن الشيخ الحكيم الترمذي- موضوع البحث- لم يسلك هذا المسلك بل وضع أفكاره و آراءه في كتب و رسائل بلغت أكثر من سنتين كتابا لا يزال معظمها مخطوطا و لم يطبع منها إلا حوالي أربعة كتب .. و شعرت بأن الشيخ محمد إبراهيم الجيوشي المدير المساعد للمركز الإسلامي بلندن سيغوص في أعماق هذه الكتب و تلك الدراسات الصوفية .. و أنا لا أزال أشعر بغمرة السعادة بعد أن أديت صلاة العيد في المركز الإسلامي بلندن الذي يتجمع فيه أكثر من عشرة آلاف مسلم و مسلمة في مثل هذه المناسبات فيمثلون أروع صورة لتجمع‏

406

المسلمين على اختلاف أجناسهم و جنسياتهم .. تراهم من الهند و باكستان و أفغانستان و الملايو إلى آخر قطر عربي و كأنهم في حج صغير ..

- قلت لفضيلة الشيخ الجيوشي ما هي قصة المركز الإسلامي بلندن ..

فكرت انجلترا خلال الحرب العالمية الثانية أن تقوم بعمل تربط به أواصر الصلة بينها و بين العالم الإسلامي فقامت بتقديم هذا المركز إلى الحكومة المصرية في ذلك الوقت ليبني عليه مسجد للمسلمين .. و في نظير ذلك قدمت الحكومة المصرية للجالية البريطانية في القاهرة قطعة أرض لتقام عليها كنيسة لهم .. بنيت الكنيسة عام 1945 و لم يبن المسجد حتى الآن .. اعترضت بلدية لندن على المئذنة في بادى‏ء الأمر ثم على شكل البناء بحجة أنه لا يتناسب مع الأبنية المجاورة بعد أن حذفنا من نموذج البناء الأول المئذنة و لا تزال القضية معلقة حتى الآن!.

- ما هو عدد المسلمين في بريطانيا و مراكز تجمعهم و نشاطهم؟ ..

اعتقد أن عددهم يبلغ حوالي مليون أو أكثر منهم سبعون ألفا في مدينة لندن و الباقي موزع في كل أنحاء الجزر البريطانية و أغلب المسلمين من الهند و الباكستان حيث يشكلون 95 بالمائة من الجالية الإسلامية و اليمنيون من أكثر المسلمين العرب و اذكر أنه كان يتزعمهم في مدينة كارديف رجل متدين هو الشيخ عبد اللّه الحكيم و كان له نشاط ديني واسع حتى أنه أصدر صحيفة عربية و مطبعة عربية طبعت له العديد من المؤلفات ثم توقفت الجريدة عن الصدور بعد وفاة هذا الرجل الذي بنى مسجدا في مدينة كارديف يسمى مسجد نور الإسلام.

- ما هو نشاط المركز الإسلامي هنا؟ ..

ينقسم نشاطنا إلى ثلاثة أقسام رئيسية.

407

1- قسم ديني‏

2- قسم ثقافي‏

3- قسم اجتماعي.

القسم الديني- يتمثل في إقامة الصلوات و خاصة صلاة الجمعة التي يحضرها حوالي خمسمائة رجل و تلقى الخطبة باللغتين العربية و الانجليزية و يبدو هذا النشاط ملحوظا في شهر رمضان المبارك حيث تقام صلاة التراويح كل ليلة و إلى جانب ذلك الاحتفال بالمناسبات الرسمية كالعيد النبوي الشريف، و الهجرة و غزوة بدر و فتح مكة المكرمة و ليلة القدر و ليلة الاسراء.

الخ. و في كل ذلك نحرص على ربط المسلمين ببعضهم و ربط هذه الأحداث بتاريخنا المعاصر .. و في الأعياد تجمع الزكاة و توزع على المحتاجين إن وجدوا و لكن الذي اتبع في العيد الماضي أن الجانب الأكبر منها صرف للمنظمات الفدائية و فكرنا أن نصرف الجانب الآخر لهذه المنظمات أيضا لأنه في نظرنا أحق الوجوه إلا أن مجلس المركز الأعلى رأى أن يأخذ رأي مشيخة الأزهر في هذا.

القسم الثقافي- يتلخص في تعليم اللغة العربية لمن يرغب من المسلمين .. و عندنا في المركز الإسلامي فصل لتدريس اللغة العربية مرتين كل أسبوع و الدراسة فيه مجانية للجميع و هناك فصل آخر لتعليم تلاوة القرآن الكريم تلاوة صحيحة .. بجانب هذا توجد محاضرات شهرية ينظمها المركز يوم السبت الأخير من كل شهر عن موضوع إسلامي يلقيه أحد المحاضرين ثم يتبعه مناسبة عامة .. و هناك نقطة مهمة هي أن كثيرا من الكنائس و المدارس و الكليات و النوادي و الجمعيات المختلفة في بريطانيا تطلب منا محدثين يحدثونهم عن الإسلام فنبعث إليهم بمتحدثين يجيدون اللغة الإنجليزية و لهم اطلاع واسع بالثقافة الإسلامية و لم تكن هذه الظاهرة موجودة من قبل بهذه الصورة التي تزداد يوما بعد يوم فالناس في شوق لمعرفة حقيقة الإسلام. و هناك أيضا مجلة يصدرها المركز باللغة الإنجليزية مرة كل ثلاثة

408

أشهر فيها أبحاث تتعلق بالفكر الإسلامي العربي ..

القسم الاجتماعي- و نشاطه واسع يشمل عقود الزواج و اعتناق الدين الإسلامي و مشاكل المسلمين و معظمها نابع من البيئة التي يعيشون فيها و التي تخالف بيئتهم الأصلية كالطعام و الشراب و معاملة الناس و تربية أطفالهم تربية إسلامية في مجتمع اضطروا لأسباب مختلفة أن يعيشوا فيه .. و كثيرا ما تتصل بنا المستشفيات و تبلغنا بأن مريضا أو مريضة مسلمة ترفض أن تأكل أكلة معينة فنذهب إلى المستشفى و نوضح لهم ما ينبغي عدم أكله و الواقع أنهم يستجيبون لمثل هذه التعاليم .. كذلك فإننا نقوم بزيارة بعض السجناء المسلمين و نبين لإدارة السجن أوقات الصلاة و ما هو محرم على المسلم أكله أو ما شابه ذلك و يشكروننا على ذلك .. و بصورة عامة فإن هذا القسم بالإضافة إلى كل ذلك ينظم الصلة بيننا و بين الجاليات الإسلامية في الجزر البريطانية ..

409

المرأة في الأزهر

التحقت فاطمة الحلفاوية من بلدة «الكمايشة» مركز تلا منوفية قد التحقت بالأزهر في سنة 1302 ه.

و قطعت في معهد طنطا مراحل التعليم كلها- و لما حاولت الحصول على الشهادة «العالمية» أخفقت في الامتحان أمام لجنة كان رئيسها المرحوم الشيخ دسوقي العربي «طه حسين حين أراد الحصول على العالمية».

و في سنة 1304 ه انتسبت بمعهد طنطا السيدة «فاطمة الغنامية» و هي من مدينة طنطا، و في نفس العام التحقت سيدة أخرى اسمها فاطمة «العوضية» من بلدة طمبول الكبرى مركز السنبلاوين و جاء ذلك كله في سجلات الأزهر الشريف.

410

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

411

عميد الأدب العربي في الأزهر

دخل الدكتور طه حسين الأزهر يوم الاثنين.؟ 12 أكتوبر بعد غياب طال 37 عاما دخل يتكلم اللغة الفرنسية و يقدم لشيخ الأزهر مستر رودلف سالات مدير الشئون الثقافية بهيئة اليونسكو. و يسترجع مع الشيخ محمود شلتوت شيخ الجامع الأزهر ذكريات الماضي القريب و البعيد.

و قبل أن يغادر طه حسين المعهد الذي تلقى فيه دروسه الأولى قال له شيخ الأزهر!.

- إن عليك حقا للأزهر .. إن خدمته واجبة عليك لقد وضع الأزهر أساس حياتك العلمية و حان الأوان لترد الدين.

لقد دام اللقاء ساعة جرى خلالها حديث في الدين و العلم.

و الذكريات .. و لم يحضر هذا الحديث سوى صحفي واحد هو حنفي عاشور سكرتير عام التحرير بالجمهورية.

قال الدكتور طه حسين للأستاذ الأكبر: «إنني أحب زيارة الأحرار و الارتباط بهم و أقصد من الحرية، حرية الفكر و حرية المعرفة، الحرية الموصلة إلى السمو في الهدف و النبل في الغاية و التي تحقق آمال الناس جميعا فيما يهدفون إليه، أملا يبنى و لا يهدم، و يعلي و يرفع و لا يخفض.

412

جئت في صحبة المستر رادولف سالات ليقدم إليكم تحية هيئة اليونسكو جميعا مقدرين لكم جهودكم في إثارة الوعي الديني المنظم الذي يجمع و لا يفرق، و إنه ليقدر هو و الهيئة أن الأزهر أقدم جامعات العالم و هو مصدر من مصادر الإشعاع العالمي فهو جدير بالتقدير و لذا رأى أنه من الواجب عليه أن يزور الأزهر جميعا ممثلا في شخصكم».

و قال الأستاذ الأكبر للدكتور طه حسين‏

: إننا نضع يدنا في يدك و في يد كل محب لإعلاء شأن العقل الإنساني حتى نتمكن جميعا بيد واحدة، و تماسك واحد، أن نخوض غمار الحياة الحرة الرتيبة، و أنا أعتقد أن أول من يقدر الأزهر و يقدر جهاده إنما هو هيئة اليونسكو و نعتقد أيضا أن توجيه العالم إلى الخير إنما هو إلى الأزهر .. إلى كل هيئة تنشد العلم و تسعى إلى المعرفة و من بينها هيئة اليونسكو، و ذلك مما يركز الأمن و الاستقرار في ربوع العالم و يمنع من وقوع مثل هذه المذابح الدامية التي تقع دائما صراعا بين الحق و الباطل و بين الحرية و الاستعباد و أنا أرى أنه لا يصح أن تقف الهيئات العالمية على حد البحث العلمي الجامد، و إنما يجب عليها أن تعمل دائما لتوطيد أركان الأمن و تركيز السلام، فإنه لا يجوز أن نستخدم النعم التي أنعم اللّه بها علينا من عقول مفكرة و آراء سديدة و قوة في الإدراك، لا يجوز أن نستغل هذه أو نوجهها إلى الشر و إلى إثارة الخواطر و تحطيم القوى، و ذلك كله إنما يكون عن طريق التعارف الذي يبعث على الحب و التآلف فإن الأرواح جنود مجندة ما تعارف منها ائتلف، و ما تناكر منها اختلف ...

ثم التفت الأستاذ الأكبر إلى الدكتور طه حسين و قال:

لعلكم تذكرون يا أخي الدكتور أن الأزهر خطا خطوة واسعة في سبيل التقريب بين المذاهب جميعا، خطا هذه الخطوة حتى في التقريب بين أهل السنة و الشيعة، و كلية الشريعة الآن تدرس الفقه المقارن بين المذاهب الأربعة و بين غيرها من المذاهب الأخرى، و أنا حريص على أن يعرف‏

413

الطلاب و يدرك العلماء الأصول و يقدروا المراجع، و أنا شخصيا أرى ذلك .. أي ليس في الدين ما يلزم بمذهب معين، فكل الأئمة صح عنهم «إذا صح الحديث فهو مذهبي» و أنا حريص على أن يكون مرجعنا الكتاب و السنة نستقى منهما و نأخذ عنهما و ننهل من منهلهما العذب، على أن كل ما يخالف هذا الأصل و يخالف الكتاب و السنة نرده و لا نقبله، و أبو حنيفة يا دكتور يقول: إن من لم يعرف من أين أتينا برأينا لا يصح أن يقلدنا، و لقد سمعنا في أوقات كثيرة أن ابن تيمية ضال مضل و نفر المرجفون الناس من مذهبه و لكن تكشف لهم الأمر فعرفوا أنه هاد و مهد.

ثم تطرق الحديث إلى الذكريات .. فسأل الأستاذ الأكبر الدكتور طه حسين: أتذكر يا دكتور الموضوع الذي أسقطوك فيه في الشهادة العالمية؟

فأجاب الدكتور طه: نعم، أنه المطلق و المقيد.

ثم سأله الأستاذ الأكبر: كم سنة قضيتها في الأزهر؟

قال الدكتور طه: أنا دخلت الأزهر سنة 1902، و تركته سنة 1912، و بقيت فيه عشر سنوات، أنا أحب الأزهر و أؤمن بأنه المشعل القوي و القوي جدا الذي ينير للعالم الطريق المستقيم، و أحب فيه العلم و المعرفة و أكره التزمت، أنا أذكر يا فضيلة الشيخ يوم إن كنت طالبا و كان معي ثلاثة من الزملاء و كنت أحضر النحو على الشيخ أبو النجا و كنت حريصا على النقاش العلمي و لكن ذلك الشيخ لم يعجبه ذلك و كأنني قد أفرطت في النقاش فطردنا من الدرس و أقسم ألا يدرس و نحن في الفصل فامتثلنا و تركناه و رحنا نحضر على الشيخ عبد المعطي الشرشيمي في زاوية العميان، و كان ما كان ..

ثم عاد الدكتور حسين بالذكريات إلى الماضي البعيد فقال موجها حديثه إلى الأستاذ الأكبر: أتذكر فضيلتكم يوم أن جلسنا سويا أنا و فضيلتكم و الأستاذ علي عبد الرازق و أخذنا نبحث فيما يجب علينا أن نقدمه لخدمة

414

الشريعة الإسلامية و للعقل البشري فاتفقنا يوم ذاك على أن يكتب الأستاذ علي عبد الرازق في العقيدة و تكتبون في الشريعة و أكتب أنا في تاريخ التشريع؟.

فرد الأستاذ الأكبر و قال: إنه لمن حسن الحظ أن تجيئوا اليوم و قد انتهت المطبعة من طبع كتابي في العقيدة و الشريعة تحت عنوان «الإسلام عقيدة و شريعة».

فقال الدكتور طه حسين: و قد كتبت أنا أيضا في قسم التاريخ كتابا باسم «مرآة الإسلام» و لا زلنا في انتظار ما يكتبه الأستاذ علي عبد الرازق.

مضى من الوقت نصف ساعة و المسترسلات و الدكتور تقي و الأستاذ عبد الحكيم سرور و أنا نستمع في سعادة إلى الحديث الذي يدور بين الرجلين الفاضلين ثم قال المستر سالات- باللغة الفرنسية طبعا- و قام بالترجمة الدكتور طه حسين .. قال للأستاذ: إنني لأستحيى أن أذكر النسبة بين عمر اليونسكو و عمر الأزهر المديد و بين عملها و عمل الأزهر المجيد، و اليونسكو و إن كانت مؤلفة من جميع دول العالم فإنني أعتقد أن قدرتها على نشر السلام في الأرض أقل بكثير من الأزهر و لكننا نطمع في الكثير من الأزهر و خاصة في عهدكم الذي يؤمن المصلحون برسالتكم فيه،

ثم قال الأستاذ الأكبر موجها كلامه للدكتور طه حسين: إن عليك حقا للأزهر و هذا الحق كذلك على كل من تتلمذ في الأزهر و أخذ من الأزهريين، و إذن فخدمة الأزهر- إن شاء اللّه- سيصل بمعونة اللّه و معونة لإخواني المصلحين إلى جمع كلمة المسلمين و رجال الإنسانية على كلمة واحدة و هدف واحد.

قال الأستاذ الأكبر: إن الجمهورية العربية معنية كل العناية بأمر هذه البعوث و مظهر ذلك إقامة هذه المدينة التي تتكون من إحدى و أربعين عمارة

415

ضمت خمسين جنسية من مختلف الجنسيات الإسلامية ليتفقهوا في دينهم و يتعرفوا إلى نواحي الاجتماع و التعاون و الديمقراطية الصحيحة في إسلامهم، و لينذروا قومهم إذا رجعوا إليهم، و ليكونوا رسائل حية لجمهوريتنا يربطون بيننا و بين إخواننا في جميع الدول و هؤلاء يعد لهم الآن منهاج دراسي يتفق و طبيعتهم و يحقق الرباط بيننا و بين دولهم و يساعدنا و يساعدهم على تحقيق رسالة الإسلام، و لقد وفد إلى الأزهر في هذه الآونة أحد المسلمين الأمريكان ليدرس في الأزهر، و قد أمرت له بمنحة شهرية.

أدعو اللّه لهذا و لغيره أن يكون جهاده و تعلمه في سبيل العلم .. في سبيل الربط الحر المتين بين دول الأرض بما ينشر السلام و يحققه.

ثم استطرد الأستاذ الأكبر قائلا: إن مشيخة الأزهر تدعوك يا دكتور طه و المستر سالات و الدكتور تقي، تدعوكم من الآن لزيارة هذه المدينة المعدة على أحدث النظم في العالم ..

ثم سأل المستر سالات: لما ذا لا تترجمون كتب فضيلتكم إلى اللغات الأخرى؟

فأجاب الأستاذ الأكبر: إنني أعدكم بترجمتها ..

فتدخل الدكتور طه حسين في الحديث و قال: إنني أتمنى لو ترجمت إلى الأسبانية و اذكر بهذه المناسبة أنني عند ما كنت وزيرا للمعارف أرسلت بعثة إلى اسبانيا فاشترك الأزهر بواحد و كنت أود أن لو انتفع به الأزهر و هو الآن أستاذا في كلية دار العلوم.

و بعد ساعة .. انتهى حديث شيخ الأزهر و طه حسين و المستر سالات .. انتهى حديثهم عن حرية الفكر .. الحرية التي توصل إلى السمو في الهدف و تحقق آمال الناس جميعا فيما يهدفون إليه .. الحرية التي تأبى توجيه العلم إلى الشر و تحطيم القوى .. الحرية التي تهدف إلى التعارف الحر على أساس العلم لا على أساس السياسة ..

416

و انصرف الضيوف الثلاثة .. و أحسست بأنهم خرجوا بشي‏ء جديد عن الأزهر .. أقدم جامعات لعالم واحد المصادر الكبرى للإشعاع العالمي ..

كانوا يسيرون إلى الباب الخارجي و كأنهم يحاولون الخطو إلى الوراء ..

ليتحدثوا من جديد .. عن حرية الفكر .. و حرية المعرفة.

417

محمد عبد المنعم خفاجي‏ (1)- أديبا-

- 1-

عالم يخطو إلى السبعين، في صدره عزيمة الشباب، و على ظهره أعباء سنين طوال، قضاها مجاهدا مكافحا في سبيل خدمة الثقافة و الأدب، و على تجاعيد وجهه تلوح سمات المحتد و عراقة الأصل و طيبة النفس و التصميم على مواصلة الكفاح في رحلة شاقة إلى المجد، و الإعتماد على النفس دون محاولة للاستعانة بجاه أحد أو بنفوذه.

و من وراء ذلك كله مؤلفات ينوء بحملها جلد إنسان، و ذكر ذائع في كل مكان من أرجاء العالم العربي و الإسلامي، و اعتزاز من كثير من المفكرين به و بأدبه.

و قد كتب عنه من المقالات ما لا يمكن حصره، و نشرت عنه دراسات عديدة من أهمها:

(1) كتاب صورة من الفكر المعاصر تأليف الأستاذ فكري أبو النصر.

(2) كتاب من رواد الأدب المعاصر تأليف الأستاذ حليم متري.

____________

(1) ص 34 ج 4 صور من الأدب الحديث- مكتبة الأنجلو بالقاهرة.

418

(3) الكتاب العربي.

و عنه كتبت تراجم في كتب عديدة من أمثال: الأزهر في ألف عام، و بنو خفاجة و تاريخهم السياسي و الأدبي، و نشر كثير من شعره في كتاب «مع الشعراء المعاصرين» و في ديوانه «أحلام الشباب».

- 2-

و يمكننا أن نتعرف إلى المذهب الأدبي عند أديبنا في كتبه، مما يمكن تلخيصه فيما يلي:

1- يؤمن أديبنا بضررة الملكة الأدبية و الموهبة الذاتية كأساس لبناء الأديب من الجانب الفني و الثقافي، و من ثم نجده يحيل كل الخصائص الذاتية التي تميز أديبا عن أديب إلى أثر هذه المواهب.

2- و يرى أن الثقافة الأدبية الحديثة للأديب يجب- فوق تناولها لجميع الثقافات الممكنة- أن تتناول التعرف إلى جميع الثقافات الأدبية القديمة و الحديثة و المعاصرة عند جميع الشعوب، و من ثم يحرص على الاتصال بروائع الآداب الأوروبية المترجمة، و يرى وجوب التعاون و الإخاء الأدبي بين الأدب العربي و هذه الآداب. كما يرى وجوب دراسة الآداب الشرقية عامة و العربية خاصة عند جميع الشعوب التي يتصل تاريخنا بتاريخها و حياتنا بحياتها و من أجل ذلك أسهم في نشر كثير من الآثار الأدبية القديمة و المعاصرة لأدباء من أبناء مصر و البلاد العربية. و بحثه عن الشعر السوداني المعاصر الذي نشره في كتابه «قصص من التاريخ» يعد بحثا جامعا أصيلا جديدا.

3- و أديبنا يرى أن الأدب لا بد أن يخدم هدفا اجتماعيا أو قوميا أو إنسانيا، و إلا فقد جزءا كبيرا من مقوماته، و من أجل ذلك نراه في كتابته عن‏

419

الأدب المعاصر يشيد بروائع الآثار الواقعية في الأدب و الشعر (راجع مقدمة كتابه قصص من التاريخ).

4- و هو مع ذلك يرى أن الأدب المعاصر تنقصه الملكة و الذوق البلاغي، كما أن الأدب القديم كان ينقصه الاتجاه و المذهب و الرسالة، و من أجل ذلك فهو يبشر بأدب جديد تتجلى فيه خصائص الأدبين أكثر وضوحا عما هي عليه الآن.

و من صور آرائه في الأدب الحديث ما كتبه في مقدمة كتابه «قصص من التاريخ» بعنوان (الأدب و الحياة) قال:

«الأدب لم يعد اليوم ترفا و فنا خالصا، و تصاوير مزخرفة منمقة و بلاغة أدبية محضة، و لم يعد يقصد للترفيه و التسلية و قطع الوقت، و ليس الأدب مقصورا على إثارة الشهوات الجنسية كسبا لجمهور القراء الفارغين التافهين، و ليس بخورا يحرق في مواكب الطغاة تمجيدا و تسبيحا بحمدهم، و لا دعاية تنشر لتضليل الرأي العام و إلهائه و كسبه بجانب الديمقراطية أو غيرها، فلم يعد لأمثال هذه الآداب بيننا قيمة، و لم يعد القارى‏ء المثقف يؤمن بمثل هذا الأدب الأجوف، و لم تعد أحكام النقد وقفا على طائفة من الكتاب و النقاد المضللين، الذين ساروا في كل ركب، و مشوا تحت لواء كل موكب، و وقفوا حياتهم على الدعاية لسياسة الغرب باسم الصداقة و الأحلاف و الديمقراطية في الشرق العربي.

و نحن نبدأ عهدا أدبيا جديدا نحطم فيه هذه الأصنام الزائقة، و هذه الأقلام الجوفاء، و هذه الأغراض التي تاجرت بحريتنا الفكرية و الأدبية، و أخضعت الأدب لأهواء السياسة و مشيئتها، و أثرت على حساب الأدباء المساكين.

نحن نمقت هذه العصابات الأدبية الضالة، التي قتلت النبوغ و حاربت‏

420

الفكر و ضاقت ذراعا بمواهب الشباب من الأدباء فقبرتها، و سخرت الأقلام للتسبيح بحمدها بين الناس.

أصبح الأدب يدعو إلى الحرية و الكرامة و الحياة الطيبة للأفراد و الجماعات و الشعوب، الحرية الفكرية و الاجتماعية و الاقتصادية و السياسية، و الكرامة التي تدع الإنسان مؤمنا بأنه لم يخلق عبدا لإنسان، و إنما خلق إنسانا يشعر بكرامته الإنسانية و قيمته في المجتمع، و الحياة الطيبة التي تتكافأ فيها الفرص، و تتساوى فيها المواهب، و يجد فيها كل إنسان له عملا لائقا، و عيشا شريفا، و مستوى ماديا مناسبا و عناية واحدة من الحاكمين، و التي تنعدم فيها الفروق بين الناس، و تقل فيها المشكلات أمام الفرد، فلا يضطر إلى الانتحار لأنه لا يجد الخبز لنفسه و أولاده، و لا يعيش متسولا عالة على الناس و لا يقعد به المرض أو الجهل عن أن يعيش و أن تحفظ عليه كرامته في وطنه .. يجب أن يكون الأدب اليوم صدى الحياة المدوي، و صوتها المجلجل في كل سمع، و لسانها المعبر عن آمال الإنسانية و آلامها و أفراحها و أحزانها و سعادتها و شقائها، و أن يعبر في وضوح عن حياتنا التي نحياها: حياة الفلاح في حقله، و حياة العامل في مصنعه، و حياة الموظف في وظيفته، و حياة الفتاة التي نادينا بحريتها، و حطمنا الأغلال دونها، ثم لم نعمل شيئا في سبيلها، لتستطيع الاحتفاظ بحريتها الطبيعية التي تحميها لها الحياة، فلم نساعدها على العمل الشريف و لا على الزواج المناسب، و على حياة الأسرة الهادئة، و تركناها وحدها في الميدان، تقضي حياتها محرومة من الزوج السعيد الصالح، و الأولاد الذين تتشوق في لهفة إليهم.

و الوضوح و البساطة و الجمال و الصدق هي الخصائص الأدبية الأولى، و العناصر الفنية الأساسية لكل أدب جميل بليغ. و لكن خلود هذا الأدب و ذيوعه يتوقف فوق ذلك على مضمونه و على أن يكون الأدب إنساني النزعة، رفيع الهدف و الغاية، يعمل مساعدا لنواميس الحياة على التقدم و النهضة و الازدهار».

421

- 3-

و العوامل الثقافية التي أثرت في عقلية أديبنا، يمكن تلخيصها فيما يلي:

1- العامل الأول: ثقافة الأسرة، و هي أسرة تنتمي إلى أصول عربية قديمة بسط صاحبنا تاريخها في كتاب خرج منه حتى الآن تسعة أجزاء- و من هذه الأسرة أعلام قديمة و حديثة و معاصرة من الأدباء و العلماء و الشعراء و الكتاب، و هو كتاب «بنو خفاجة».

2- العامل الثاني: ثقافة في الأزهر الذي عاش فيه تلميذا من سنة 1927 إلى 1946 حيث تخرج من كلية اللغة العربية يحمل شهادة «العالمية من درجة أستاذ في البلاغة و الأدب، و تعادل الدكتوراه حرف (أ) من الجامعات المصرية- و تخول لحاملها التدريس في كليات الأزهر و كليات الجامعات المصرية، و كانت الرسالة التي قدمها هي «ابن المعتز و تراثه في الأدب و النقد و البيان» و هي مطبوعة.

3- العامل الثالث: مطالعاته الشخصية في الأدب قديمه و حديثه و يقول لنا: إنه حتى تخرجه طالع ما لا يقل عن خمسة آلاف كتاب في الأدب عدا الكتب الثقافية الأخرى.

4- اتصاله الوثيق بالبيئات و المدارس و المذاهب الأدبية المعاصرة، و دراساته في كلية اللغة لتلاميذه.

5- الاستعداد الشخصي و الملكات الذاتية، التي تكون لصاحبها أفكارا ثقافية و أدبية خاصة متميزة.

6- اتصاله المباشر بالبيئات الثقافية الأجنبية و كان لعمله في الليسيه الفرنسية مدرسا بها أثر ما في حياته، و كذلك اتصاله بالعديد من العناصر و البيئات الثقافية.

422

- 4-

و مؤلفات الخفاجي تنقسم إلى عدة مجموعات:

1- فالأولى طائفة من المؤلفات في الدين، و من بينها: الإسلام دين الإنسانية الخالد، الإسلام و حقوق الإنسان، الإسلام رسالة الإصلاح و الحرية، مبادى‏ء الإسلام الخالدة (بالاشتراك)، من ماضي الإسلام و حاضره (بالاشتراك)، الذكر الحكيم، مأثورات نبوية.

2- و الثانية كتب في التاريخ و من بينها: بنو خفاجة و تاريخهم السياسي و الأدبي و هو في تسعة أجزاء، الأزهر في ألف عام و هو في ثلاثة أجزاء، قصة التصوف في مصر، الصوفي المجدد.

3- كتب في النقد و من بينها: مذاهب الأدب، فصول في النقد، موقف النقاد من الشعر الجاهلي، وحدة القصيدة في الشعر العربي، حكومة القاضي الجرجاني في النقد الأدبي.

4- كتب في التاريخ الأدبي القديم و الحديث و المعاصر، و من بينها:

الحياة الأدبية في العصر الجاهلي، الحياة الأدبية بعد ظهور الإسلام، الحياة الأدبية في العصر العباسي، و الحياة الأدبية في الأندلس و العصر العباسي الثاني، و الحياة الأدبية بعد سقوط بغداد في عصر بني أمية، و الحياة الأدبية الأدب العربي بين الجاهلية و الإسلام، الأدب العربي في ظلال الأمويين و العباسيين، و هما (بالاشتراك)، و الأدب العربي و تاريخه و هو في أربعة أجزاء (بالاشتراك).

و قصة الأدب في مصر، في خمسة أجزاء، قصة الأدب في الأندلس في خمسة أجزاء، قصة الأدب المعاصر في أربعة أجزاء، قصة الأدب في الحجاز بالاشتراك مع الأديب الحجازي عبد اللّه عبد الجبار و سيقع في عدة أجزاء، صور من الأدب الحديث في أربعة أجزاء.

423

5- كتب في تاريخ أعلام الأدب العربي، و من بينها: ابن المعتز و أثره في الأدب و النقد و البيان، رائد الشعر الحديث في جزءين، أعلام الأدب في عصر بني أمية في جزءين، أشعار الشعراء الستة الجاهليين، أعلام الأدب العربي (بالاشتراك)، الشعراء الجاهليون، مع الشعراء المعاصرين. أبو عثمان الجاحظ.

6- كتب في الأدب و من بينها: فصول في الأدب، من بلاغة العرب و هما بالاشتراك، نداء الحياة، التشبيه في شعر ابن المعتز و ابن الرومي، و غيرها.

7- كتب في البلاغة العربية و من بينها الإيضاح في البلاغة في ستة أجزاء و عبد القاهر و أثره في البلاغة العربية، و البلاغة العربية.

8- كتب في اللغة العربية و هي عديدة.

9- كتب قديمة نشرها الخفاجي و حققها و هي عديدة كذلك، و من بينها: البديع لابن المعتز، فحولة الشعراء للأصمعي، قواعد الشعر لثعلب.

و رسائل ابن المعتز، إعجاز القرآن للباقلاني، فصيح ثعلب، مقامات الحريري بشرح الشريشي، و غيرها.

و للخفاجي مقدمات لكتب كثير من الأدباء المعاصرين، و ممن كتبوا عنه: الدكتور أحمد زكي أبو شادي، و الناقد مصطفى السحرتي. روكس العزيزي. عبد اللّه زكريا الأنصاري. عبد اللّه عبد الجبار. محمد سعيد العامودي. وديع فلسطين. حسن جاد. حليم متري. أحمد الزين صاحب مجلة العرقان بلبنان. الشيخ محمود النواوي. كامل أمين. محمد فوزي العنتيل. رضوان إبراهيم. إبراهيم الواعظ من أدباء العراق. عبد المسيح حداد. أحمد الشرباصي. كامل السوافيري. فكري أبو النصر. جميلة العلايلي. أبو الوفا التفتازاني. أبو السعود الجهني، و غيرهم.

424

- 5-

و من شعر الخفاجي قصيدته «الشهداء»:

بطولتهم لكل فتى نشيد* * * و ذكر فدائهم أبدا جديد

و مجد جهادهم في الدهر باق‏* * * يضن به على الدهر الخلود

شباب للعلا ثاروا غضابا* * * تناديهم و قد ثاروا الجدود

مشيئة مصر أن تحيوا كراما* * * فذودوا عن حقوق الشرق ذودوا

حياة العز أو موت زؤام‏* * * و لا يجدي التردد و القعود

دعاهم للعلا داع فهبوا* * * جنود في نضالهم أسود

فما يلهيهم في الروع وعد* * * و لا يثني عزائمهم وعيد

أباة و الأبي يعيش حرا* * * كأن مضاءه القدر العيد

يثور على الحديد فلا حديد* * * و يزأر في القيود فلا قيود

و ينهض للعظائم في جلال‏* * * و يفعل ما يريد كما يريد

لمصر حياتهم كانت فداء* * * و شعب تلك غايته يسود

هم الشهداء قد ضحوا كراما* * * فكل بين واديه شهيد

و يوم فدائهم للمجد ذكرى‏* * * و يوم جهادهم للشرق عيد

هم الكرماء قد بروا و جادوا* * * و يحيى ذكرهم بر وجود

قبورهم تفوح شذا و عطرا* * * و تجفوها الأزاهر و الورود

و في البيداء تخشع في جلال‏* * * و يخشع من جلالتها الوجود

كسى الشهداء تلك البيد مجدا* * * تشيد بذكره أرض و بيد

و ليس لما بنى الشهداء مثل‏* * * و ليس لتضحياتهم نديد

و يهتف باسمهم شعب أبى‏* * * تكاد الأرض إذ غضبوا تميد

عزيز أمسه الماضي كريم‏* * * طريف مجده الباقي تليد

- 6-

و يقول الشاعر المصري كامل أمين، من قصيدة له وجهها إلى الخفاجي:

425

يا أخا الخير «يا خفاجة» و الخير شباب الندى و روح الحياة* * * كل أرض نما بها البر روح ألبسته الحياة

ثوب النبات‏

قد عهدناك يا أخي تعبر الناس فتسعى بهم كسعي الفرات‏* * * تبعث اليأس القنوط من الآمال كبعث الحياة بعد الممات‏

يا أخي أين يوم كنت ألاقيك و كلي مجرح من كفاحي‏* * * لم أجد في الحياة لما تمزقت سواك أمرا يداوي جراحي‏

كنت أجتاز زحمة الناس كالبيد خوت لم تفض بغير الصياح‏* * * ضحلة البر و التعاون تجتر الشحاح الندى بها من شحاح‏

كم أرتني الخطوب من صور الناس زيوفا قد فتحت عينيا* * * رب خدن طننته مل‏ء كفي نفض الخطب من يديه يديا

كان كالشوك لا نبات و لا ظل و إن كان كالنبات نديا* * * فإذا فزت من تجارب دنياك بحر كسبت بالحر دنيا

يا أخي كيف مد سحرك في الليل فمد الصباح بين بيانك‏* * * ريشة الساحر الصناع بكفيك و سحر البيان تحت لسانك‏

و خيال الحديث يجذب كاللحن فماذا عزفته في كمانك‏* * * الكمان الذي استحال يراعا هز داود فيه من ألحانك‏

- 7-

و في قرية صغيرة قديمة من أعمال مركز المنصورة، تسمى «تلبانة»، ولد الخفاجي في 22 يوليو عام 1915 بين أحضان الطبيعة الجميلة في‏

426

الريف، و بين الفلاحين المكدودين المرهقين الذين يعيشون فيه عيشة تجمع إلى البساطة سذاجة التفكير، و إجهاد العيش، و شظف الحياة.

و في إبان الحرب العالمية الكبرى، و ما تلاها من أحداث الثورة الوطنية المصرية عام 1915 ولد و نشأ الخفاجي .. تنطبع في ذهنه صور من كفاح الحياة و الإنسانية و من جهاد مصر في سبيل حريتها و آمالها، هذا الجهاد الذي ظل أمدا طويلا شغل المصريين كافة، و موضع تفكيرهم، و ألهم المقعد الناصب لهم في حياتهم المعاصرة.

و لم يترك الخفاجي القرية إلا في أثناء دراسته، و ظل وفيا لها و لأهلها الأبرياء البسطاء طول حياته.

و هذا الميلاد و ما صاحبه و تلاه من أحداث في حياة الخفاجي يصوره في قصيدة ساحرة له عنوانها «يوم الميلاد» جاء فيها:

يوم ميلادي حمده صيغ لي اسما* * * و ارتدت في سناه روحي جسما

و رأيت الوجود طفلا صغيرا* * * يستطيب الدنيا رضاعاه و نوما

و يحب الحياة مهدا وثيرا* * * و أبا صاغه الحنان و أما

و نشيدا و أغنيات عذابا* * * تملأ الغرفة لصغيرة نغما

و مناغاة إخوتي لي في المهد* * * و قبلات تشبع المهد لثما

و السماء الزرقاء تسحر عيني‏* * * فأحصى النجوم نجما فنجما

و أرى كل ما أشاهد حلما* * * و أرى صادق الحقيقة و هما

و منها:

ما أنا؟ صورة لجد وجد* * * و كتاب عنهم ينبى‏ء علما

أنا مرآة صورت كل ما طاف‏* * * بوهم الحياة وهما و حلما

أنا أغنية تلحنها البيئة* * * رمزا على الحياة و وسما

أنا قيثارة العصور و لحن‏* * * ربما بالحياة زادك فهما

427

و نشيد فم الخلود يغنيه‏* * * أمانا على الزمان و سلما

بين نجد و في العراق و مصر* * * عاش قومي يأبون ذلا و ضيما

ملكوا الملك شيدوا العرش ساسوا* * * الناس بالعدل و الشجاعة حزما

أنصت التاريخ القديم إليهم‏* * * و لهم طالما أشار و أومى‏

فزعت بغداد و أتراك بغداد* * * لقوم لم يقبلوا قط ظلما

ثم أضحى المجد التليد حطاما* * * و الجلال القديم أصبح وهما

و عيون التاريخ تهزأ بالدهر* * * الوفي الذي تحول خصما

بين أرض الريف الجميلة نشئت‏* * * و شمت الحياة صحوا وغيما

و حملت الأعباء طفلا صغيرا* * * و حسمت الأمور بالحزم حسما

و بنيت المستقبل الضخم صرحا* * * و دعمت البناء وحدي دعما

و منها:

يا لذكرى الميلاد عودي و عودي‏* * * فالرجاء البعيد بالوصل هما

املأي العيش بهجة و سرورا* * * طالما ذقته شجونا و هما

أنطقي الدهر، أسمعي الدهري لحني‏* * * و الليالي فطالما كن صما

أنا أحيا على الرجاء و أسعى‏* * * لأنال المنى كفاحا و رغما

أنا ما أبتغي يجل عن الوصف‏* * * و جل ما أرتجي أن يسمى‏

أنا أحيي التاريخ مجدا و جاها* * * و أعيد الأيام يوما فيوما

- 8-

إن الخفاجي لم يكن وحدة في الحياة، إن تاريخ قومه يمتد إلى أكثر من ألف و خمسمائة عام.

فهو من سلالة عربية عريقة، أرخ لها في كتابه «بنو خفاجة و تاريخهم السياسي و الأدبي»، و الخفاجيون قبيلة عربية حجازية كبيرة نشأت في العصر الجاهلي و زاد نفوذها، و هم من العقليين العامريين القيسيين، و قد تعددت‏

428

فروع القبيلة بعد الإسلام و هاجرت سلالات منها إلى الشام و مصر و العراق و المغرب و الأندلس، و منهم أعلام خالدون في كل مكان، و لا ننسى الشاعر الأموي توبة الخفاجي العربي الحجازي، و الأمير ابن سنان الخفاجي الحلبي المتوفى عام 466 ه، و الشهاب الخفاجي المصري المتوفى عام 1069 ه، و ابن خفاجة الأندلسي الشاعر المشهور، و غيرهم.

و من الخفاجيين أسر حاكمة في حلب في القرن الخامس الهجري، و في العراق في القرن الرابع إلى السابع الهجري، و كانت ولاياتهم في الناصرية بقرب الكوفة و كان يتولاها منهم بعد أمير، و كانوا في شبه استقلال داخلي عن الخلافة العباسية.

إن هذا الماضي العريق يحمله الخفاجي في قلبه و دمه و أعصابه و يقف مزودا منه بإيمان راسخ، و عبقرية حادة، و قوة ضخمة تعاونه على كفاحه في الحياة.

و حفظ الخفاجي القرآن الكريم و تعلم مبادى‏ء و أطرافا من الثقافة الأولى في مكتب القرية أو المدرسة الأولى التي كان يتعلم فيها الشباب في ريف مصر إلى عهد قريب.

و في عام 1927 رحل إلى مدينة الزقازيق يتلقى ثقافته الإبتدائية و الثانوية في معهدها الكبير، الذي تخرج منه عام 1936، و بين هذين التاريخين قصة كفاح طويل ليس هنا في هذا الكتاب مجال تسجيلها، إنما موضعه في كتاب مفصل آخر.

و من أهم ما ظهر على الخفاجي في هذه الفترة الاتجاه الوطني الذي دفعه إلى الكفاح في سبيل وطنه في الأزمات السياسية التي مرت بمصر منذ عام 1934، و كان رئيس اتحاد طلبة أبناء الشرقية في مدينة الزقازيق، و كان هذا الاتحاد قوة كبيرة سياسية في هذه الفترة، و الخفاجي و أصدقاء له هم الذين كونوه، و كانت مؤتمراته الوطنية تنشر في الصفحة الأولى في جريدة

429

الجهاد المصرية، و في شتى الصحف في هذه الفترة.

و من أهم ما يلاحظه الخفاجي على الثقافة المصرية في هذه الفترة انعدام التوجيه و ضعف تربية الملكات، و إهمال شئون الطالب النفسية و العقلية إهمالا كبيرا. و قد جاهد الخفاجي في أزمة الأزهر عام 1935 مع زملائه جهادا طويلا.

و التحق الخفاجي بعد مرحلة الثانوي بكلية اللغة العربية بالقاهرة و هي إحدى كليات الأزهر الشريف و بدأ دراسته فيها في أول أكتوبر عام 1936، و في اليوم الثاني من أكتوبر من هذا العام توفي والده، و بعد ذلك بعشرين عاما أي في يوم الخميس 27 جمادى الثانية 1375 ه- 9 فبراير 1956 توفيت والدته.

و في خلال هذه الفترة اشترك الخفاجي في الحركة الوطنية؛ و تابع دراسته و عمل أحيانا في الصحافة في جريدة السياسة و الدستور، و في صحف أخرى، و كتب المقالات و البحوث و الدراسات في شتى الصحف و المجلات.

و كان قيام الحرب العالمية الثانية في هذه الفترة عام 1939 أهم حدث عالمي تأثر به الشباب العربي أيما تأثر، بل تأثر به شباب العالم قاطبة.

و في هذه الفترة تأثر بآراء عالمين، و مفكرين كبيرين من رجال الفكر و الثقافة و الإصلاح، هما الأستاذ الأكبر الشيخ إبراهيم حمروش شيخ الأزهر فيما بعد، و الأستاذ الكبير الشيخ محمد عرفة عضو جماعة العلماء بالأزهر.

و كان الأستاذ الأكبر الشيخ حمروش عميد كلية اللغة آنذاك و كان بعقله الواسع و أفق تفكيره البعيد و ثقافته العلمية العريقة أرفع مثال لطلاب كليته، يستمدون منه القدوة و يحتذون حذوه في الفهم و التفكير.

و كان الأستاذ الكبير محمد عرفة أستاذا للخفاجي في الفلسفة

430

و البلاغة، و من ثم تأثر بآرائه التجديدية العلمية تأثرا خاصا.

و تخرج الخفاجي في يوليو عام 1940 من كلية اللغة يحمل شهادته العالية.

و التحق بأقسام الدراسات العليا في كلية اللغة العربية في أكتوبر عام 1940 في قسم البلاغة و الأدب، فعكف في خلال الأحداث العالمية التي صاحبت الحرب العظمى، و في أحداث مصر القومية التي امتدت من هذا التاريخ، و في خلال أزمات الأزهر التي كانت نتيجة للصراع بين الحكومة و القصر و التي كان الأستاذ الأكبر الشيخ محمد مصطفى المراغي مظهرا لكثير من صور الحرب الخفية في هذه المعركة، في هذه الظروف عكف الخفاجي على دراساته العليا إلى أن تخرج عام 1945 يحمل شهادة النجاح في الامتحان التمهيدي لشهادة العالمية من درجة أستاذ.

ثم قدم رسالته الجامعية «ابن المعتز و تراثه في الأدب و النقد البيان» و نوقش فيها في أكتوبر عام 1946، و نال بها بتفوق شهادة العالمية من درجة أستاذ في الأدب و البلاغة من كلية اللغة العربية و هي أرقى شهادات الأزهر الجامعية و تعادل الدكتوراه الممتازة حرف (أ).

و من الجدير بالذكر أن الخفاجي قدم للكلية مع رسالته المخطوطة ثلاثة كتب له مطبوعة عن ابن المعتز في جوانب تخدم موضوع رسالته و هذه أول مرة يقدم فيها باحث رسالة علمية مخطوطة و معها ثلاثة كتب تخدم رسالته و في موضوعها.

و كان هذا الجهد الأدبي موضع تنويه الأدباء و العلماء و الصحف في حينه.

و لا ننسى أن نقول: إن الخفاجي أمضى مع عمله الضخم هذا سنوات طوالا يشغل وظيفة أستاذا في الليسيه فرانسيه فرع شبرا.

431

و قد ترك بعد حصوله على شهادة العالمية من درجة أستاذ وظيفته في الليسيه ليتولى أستاذية البلاغة في معهد أسيوط الكبير الذي عمل فيه من نوفمبر عام 1946 حتى أكتوبر عام 1947، ثم في معهد الزقازيق الذي كان طالبا فيه من قبل، و الذي عمل فيه من عام 1947 إلى عام 1948.

و انتقل الخفاجي في 17 أغسطس عام 1948 إلى كلية اللغة العربية مدرسا للأدب و النقد و البلاغة فيها، و هو اليوم أستاذ فيها.

و من الطريف أن نذكر أن الخفاجي متزوج من عام 1948 و له ولد هو ماجد خفاجي، و توفيت له بنت كان اسمها «وفاء خفاجي».

و هو عضو في شتى الهيئات العلمية و الأدبية في مصر و العالم.

و له العديد من المؤلفات. و هو من أكبر دعاة التجديد و الإصلاح و الوحدة العربية، و من أكبر الثائرين على النظم السياسية الجائرة السائدة في كثير من شعوب العالم العربي المتخلفة عن ركب الحياة و الحضارة و عن مبادى‏ء الإسلام الكريمة.

- 9-

و من صور مقالات الخفاجي كلمة كتبها بعنوان «أيام المجد»:

أيام عشتها و كأني عشت بها الدهر كله، فقد جمعت المجد من أطرافه، و اهتزت خلالها النفس هزة الفرح و الإعجاب.

أيام و يا لها من أيام، لقد حسدت عليها نفسي، و حسدت الجيل الذي أعيش به، و حسدت وطني مصر لأن تاريخه احتواها، و لأن العالم كله قد اهتز إعجابا به و بها.

أيام و يا لها من أيام، فلو قدمت اليوم لما كان قد بقي لي من أمنية في الحياة أتمناها لي و لوطني المجيد.

432

فأولاها: أيام الثورة الوطنية عام 1919 في مصر، و قد شاهدتها في قريتي الخضراء طفلا صغيرا. و شاهدت المظاهرات الوطنية التي كان يقوم بها أهالي القرية و أنا بينهم في شوارع قريتي الصغيرة و حاراتها. يهتفون للوطن بالحرية و الاستقلال، و للانجليز بالدمار و الهلاك، و يطالبون بحرية الوطن العزيز: مصر وطن الأحرار و المجد و التاريخ، و كم كان يسعدني و أنا طفل صغير أن أخرج مع جموع الفلاحين نحمل الهراوات و العصى و نستقبل بها السيارات الوافدة على طريق القرية، فإذا كان فيها أجانب استوقفناهم و طالبنا منهم أن ينزلوا معنا نحن الثائرين، و يهتفوا معنا بحرية مصر و استقلالها و سقوط انجلترا و الاستعمار.

و ثانيتها: أيام ثورة مصر الكبرى في معركة القنال، حيث قامت المعركة في أرض القتال بين قوات البوليس المصري و جيوش الاحتلال، و ضرب المصريون فيها أروع الأمثال و أمجد صفحات البطولة التي دونها التاريخ، و عرفها الزمن و قد انتقم الانجليز لهذه الثورة الوطنية الجليلة الخالدة بأيدي الخوتة المصريين في ذلك الحين، و على رأسهم صاحب العرش فاروق بن فؤاد، فأحرقوا القاهرة و كتبوا الحريات، و أعلنوا الأحكام العرفية، و أقالوا الوزارة الدستورية القائمة آنذاك و صبوا على البلاد سوط عذاب، و مع ذلك فقد صمدت مصر في وجه الأحداث صمود الجبال و الأبطال.

و ثالثها: أيام الثورة المصرية القومية الكبرى، ثورة التحرر و التحرير في 23 يوليو 1952، حيث استيقظت في صباح هذا اليوم الجميل، فشاهدت جيش الوطن قد احتل مرافق القاهرة: و أقام حكما جديدا في البلاد، قضى على الخونة و الفساد و الإقطاع و سماسرة الحكم، و أخذ يصنع البلاد، و يكون فيها جيشا قويا، يحمي حرية الوطن و استقلاله.

و رابعتها: أيام معارك الوطن الكبرى في أواخر أكتوبر 1956، و أوائل‏

433

نوفمبر من هذا العام، حيث تآمرت انجلترا و فرنسا و معهما عدوتنا إسرائيل التي يحركها الإستعمار كما يشاء، و غزوا بقواتهم منطقة سينا، ثم انهالت الطائرات و القنابل تدمر مدن مصر و منشآتها وفق ما يشاء الأعداء، و صمدت مصر و المصريون صمود الأبطال.

و قامت المعركة في بور سعيد، هذه المعركة الخالدة التي كتب فيها المصريون أروع الصفحات طول عصور تاريخهم المجيد، و التي سار فيها القتال من شارع إلى شارع، و من منزل إلى منزل، و وقف جيش مصر و شعبها في بور سعيد يصدون العدوان، و يقامون جنود الامبراطورتين العجوزتين و معهم جنود إسرائيل من مجرمي الحرب، و من الهابطين من الجو، و الصاعدين من البحر. و تتبع الوطن المصري أنباء القتال أولا بأول؛ و ساعة بساعة، و وقفوا حول المذياع يسمعون وصف المعركة.

و ينصتون لأنبائها، يزدهيهم الفخر و الكبرياء و المجد و العظمة لبطولة جيشهم النادرة، و عظمة الشعب المصري الكامنة المتوارثة خلال الأحقاب و الأجيال، و كأن مجرمي الحرب إيدن و موليه أرادا أن ينتقمان من مصر لتأميمها قناة السويس في 26 يوليو 1956 فرصدوا لها الأساطيل الجيوش و الطائرات.

و لكن مجرم الحرب إيدن، و مجرم الحرب موليه، و معهما تابعهما بن غوريون هزموا و انتصرت مصر في معركة بور سعيد و قاوم المصريون في أرض المعركة و ثبتوا ثبات الجبال، و احتمى إيدن و موليه بقرار هيئة الأمم المتحدة الذي نص على وجوب وقف القتال في الساعة الثانية صباح الأربعاء 7 نوفمبر عام 1956.

و هل أنسى الأسبوع الأول للحرب، و كانت غارات طائرات الأعداء مستمرة على القاهرة كل دقيقة، حيث لا يجد أحد متنفسا يأخذ فيه لحظة هادئة متمتعا بنعمة الأمن و التفكير و التحرر من الخوف، و كنا في القاهرة

434

نطفى‏ء الأنوار منذ دخول الليل، و تتقطع الطرق، و تتوالى صفارات الانذار كل دقيقة، و نسمع أزيز المدافع و أصوات القنابل في كل مكان، و كانت طائرات العدو تتهاوى كأنها الورق أمام مدافع مصر و بسالة أبنائها. لم نكن نجد دقيقة واحدة نخلو فيها إلى أنفسنا للتفكير أو التأمل أو القراءة أو الاستمتاع بالطعام، و كانت المعسكرات تنتظم شباب مصر و شيوخها من المتطوعين للدفاع عن وطنهم الأكبر، و كنا نتساءل بأي حق يبيح مجرما الحرب إيدن و موليه لأنفسهما حق غزو الشعوب التي خلقها اللّه حرة طليقة من كل قيد، و فشل إيدن و فشل موليه و معهما بن غوريون، نعم فشلوا في تحطيم الروح المعنوية في شعب مصر أو في تحطيم المقاومة الشعبية في وطني مصر. و انسحب المعتدون من بور سعيد مكرهين في الرابع و العشرين من ديسمبر عام 1956.

أيام كلها مجد و ذكريات خالدة، كتبت فيها مصر صفحات رائعة من المجد، و المجد لمصر و لشعبها الحر الأبي، و للعرب الأحرار الميامين.

- 10-

و من صور نثر الخفاجي هذه القطعة و هي بعنوان «يا وطني».

يا وطني الخالد: لك المجد و لك أمجد صفحات التاريخ.

يا وطني، يا مصر يا أم الحضارة. و مهد المدنية، و معلمة الشعوب، لك العزة و الثناء، و لك الحرية و الفداء، و لك العظمة و الكبرياء.

يا وطني: لقد كتبت اليوم أروع أعمال البطولة في دفاعك المجيد عن بور سعيد، مما شهد به العالم، و سجلته الأحداث، لقد قاتل شعبك المجيد قتال الأبطال من شارع إلى شارع و من منزل إلى منزل، فعلمت‏

435

البرابرة الغزاة أن أرض مصر حرام على المستعمرين، و أنها أمنع من العقاب، ما دام شباب مصر و شيوخها حريصين على أن يفتدوها بالمهج و الأرواح.

يا وطني: لقد وقفت خلال عصور التاريخ ضد الغزاة الفاتحين مقاتلا باسلا، و محاربا صلبا، فطردت الهكسوس و الفرس و اليونان و الرومان من أرضك، و طردت الصليبيين و التتار من ثراك الطاهر، و أقمت بسواعد أبنائك حضارات مشرقة، و امبراطوريات مصرية ضخمة انحنى لها التاريخ، و هتف بذكرها الزمان.

يا وطني: بيد أحمد و رمسيس، و بيد عمرو بن العاص و صلاح الدين، و بيبرس و برقوق، و عرابي و جمال: رفعت أعرق لواء، و أمجد راية، و أرفع شعار للحرية و المجد و العظمة و الجلال و القوة.

يا وطني: إن الامبراطورية المصرية في عهد عمرو بن العاص و خلفائه، ثم عهد المعز و ذريته، ثم في عهد صلاح الدين الأيوبي و سلالته، ثم في عهد المماليك، ثم في القرن التاسع عشر: كانت من أعظم الأعمال في التاريخ، و كانت رمزا و عزة و منارة للإسلام و المسلمين، و كهفا تأوي إليه الحضارة و الثقافة الإسلامية.

يا وطني الخالد: لقد وقف الإنجليز في القرنين التاسع عشر و العشرين لنهضتك و حريتك و مجدك بالمرصاد، فقضوا على الأسطول المصري في نافارين، و قضوا على الجيش المصري و حرموه ثمرة انتصاراته الحربية العظيمة في عهد محمد علي، و نهبوا امبراطورية مصر بسياسة الخداع و التضليل، ثم صفوا بقاياها في عهد إسماعيل، ثم ورثوها في عهد توفيق بعد الاحتلال، و لكنهم و شرفك و كفاح أبنائك و نضال شعبك الحر

436

الأبي لن يتمكنوا من هزيمة مصر سياسيا و لا حربيا في عهد الأحرار.

بمجدك و تاريخك، و بأبطالك و أبنائك، و بثورة شعبك الأبي، و بثراك الطاهر، سنقاوم الغزاة، و سننتصر على الغزاة، و النصر لنا بفضل اللّه، و بسواعد شعبنا العريق.

437

لو أن للدين رجالا

الإسلام هو المنهج الذي وضعه اللّه لهداية البشر كي يصلوا بالسير عليه إلى شرف الدنيا و كرامة الآخرة.

و قد استهدف هذا المنهج أعلى الأهداف و أسمى الغايات .. فمن هذه الأهداف 1- تحرير النفس 2- تنمية الذات 3- تكوين أمة 4- تحقيق السلام.

تحرير النفس:

من الأهداف الأولى للإسلام تقوية الصلة باللّه عن طريق الإيمان و الصلاة و الذكر و الشكر و الدعاء و العبادة و الطاعة. و متى قويت الصلة باللّه تحررت النفس من معوقات التقدم نحو الخير و الحق و الكمال و الجمال .. (1) و يتمثل هذا التحرر فيما يلي:

1- التحرر من الخضوع للطغاة و المستبدين.

2- و التحرر من الخوف و القلق و الاضطراب.

3- و التحرر من القيم الزائفة، قيمة الجاه و المال و النسب.

____________

(1) كلمة للشيخ سيد سابق الداعية الإسلامي.

438

4- و التحرر من الهوى و الشهوة و المتاع الزائل.

5- و التحرر من الجهالة و الضلالة و في هذا يقول الرسول (صلى اللّه عليه و سلّم):

«احفظ اللّه يحفظك .. احفظ اللّه تجده أمامك .. إذا سألت فاسأل اللّه، و إذا استعنت فاستعن باللّه، و اعلم أن الأمة لو اجتمعوا على أن ينفعوك لم ينفعوك إلا بشي‏ء قد كتبه اللّه لك، و لو اجتمعوا على أن يضروك لم يضروك إلا بشي‏ء قد كتبه اللّه عليك».

تنمية الذات:

و الإسلام يعطي الأهمية القصوى لتنمية الذات و تكوين الشخصية فهي حجر الزاوية في بناء المجتمع القوي الرشيد.

و تنمية الذات ثمرة التربية العقلية و تقوية الإرادة و تزكية النفس.

(أ) فالتربية العقلية قوامها الاستزادة من العلم و الحكمة و التطلع إلى المعرفة و الثقافة و التفكير في ملكوت السموات و الأرض و السياحة في دنيا اللّه الفسيحة.

و غاية هذه التربية:

تعميق جذور الإيمان و ترسيخها حتى يصل الإنسان إلى درجة اليقين عن طريق الحجة و البرهان.

الكشف عن سنن اللّه في الكون كي يستخدمها في ترقية حياته.

فتح الميادين أمام العقل كي يكشف و يخترع و يبدع و يصل إلى الكمال المنشود.

(ب) و تقوية الإرادة بتعويدها الصبر و الثبات و احتمال المشاق و اقتحام الصعاب رغبة في الوصول إلى معالي الأمور و تطلعا إلى تحقيق جلائل الأعمال.

439

و في الحديث الصحيح يقول الرسول (صلى اللّه عليه و سلّم): «إن اللّه يحب معالي الأمور و أشرافها و يكره سفسافها».

إذا غامرت في شرف مروم‏* * * فلا تقنع بما دون النجوم‏

فطعم الموت في أمر حقير* * * كطعم الموت في أمر عظيم‏

(ج) و تزكية النفس تتم بتخليصها من الهوى و كبت الشهوات الدنيئة و تصفيتها من الرياء و النفاق و الأثرة و الأنانية و الحقد و الحسد و غرس العواطف الكريمة و المشاعر النبيلة.

و يحتاج الإنسان كي يصل إلى هذا المستوى الرفيع إلى ما يلي.

1- الأمل و العمل .. يقول الرسول (صلى اللّه عليه و سلّم): «ليس الإيمان بالتمني و لكن ما وقر في القلب و صدقه العمل، و أن قوما غرتهم الأماني حتى خرجوا من الدنيا و لا حسنة لهم و قالوا نحن نحسن الظن باللّه و كذبوا، لو احسنوا الظن لأحسنوا العمل».

2- اليقظة و الحرص على الإصلاح و التقدم و الترقي .. يقول الرسول (صلى اللّه عليه و سلّم): «احرص على ما ينفعك و استعن باللّه و لا تعجز، و إذا أصابك شي‏ء فلا تقل لو أني فعلت. كذا كان كذا و كذا، و لكن قل قدر اللّه و ما شاء فعل، فإن لو تفتح عمل الشيطان».

3- مجاهدة النفس و تحدي المغريات و المثيرات و الوقوف منها كالطود الشامخ أمام العواصف الهوج قال تعالى: فَأَمَّا مَنْ طَغى‏ وَ آثَرَ الْحَياةَ الدُّنْيا فَإِنَّ الْجَحِيمَ هِيَ الْمَأْوى‏ وَ أَمَّا مَنْ خافَ مَقامَ رَبِّهِ وَ نَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوى‏ فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوى‏.

و متى تزكت النفس كان الإنسان جديرا بوصف الإنسانية.

440

تكوين الأمة:

و الإسلام يحرص على إيجاد كيان قوي و أمة قادرة تستطيع إحقاق الحق و إبطال الباطل و تأديب الطغاة و تطهير الأرض من الشر و الظلم و الفساد، و من أجل ذلك دعا إلى كل ما من شأنه أن يجمع القلب إلى القلب و يضم الصف إلى الصف حتى يكونوا كما وصفوا في الحديث «كالبنيان المرصوص يشد بعضه بعضا» و «كالجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالحمى و السهر».

فدعا إلى التآخي و الاتحاد و إلى التعاون و التضامن و إلى المودة و المحبة إلى العطف و الرحمة و إلى التضحية و الإيثار و إلى التواصي بالحق و التواصي بالصبر و إلى الحرية و المساواة و إلى كفالة المحتاج و رعاية المعوز. «إِنَّ هذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً واحِدَةً وَ أَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ».

تحقيق السلام:

و الإسلام يعرف أن الناس و أن اتفقوا في بعض النواحي فإن هناك عوامل تفسدهم و تجعل الفرق بينهم بعيدا والبون شاسعا، فالتربية الفاسدة و التقليد الأعمى و التعصب الذميم و الجهل الممقوت، كل ذلك يمنع كثيرا من الناس من الخضوع للحق و السير وفق منهج الصواب. قال تعالى:

وَ لا يَزالُونَ مُخْتَلِفِينَ إِلَّا مَنْ رَحِمَ رَبُّكَ وَ لِذلِكَ خَلَقَهُمْ‏.

و الإسلام و هو يقرر هذه السنة الاجتماعية يجعل السلام هو العلاقة بين المسلمين و غيرهم من المخالفين ما لم يقع ظلم أو اعتداء. «المسلم من سلم المسلمون من لسانه و يده، و المؤمن من أمنه الناس على دمائهم و أموالهم».

و السلام إنما يتحقق بإقامة العدل و إعطاء كل ذي حق حقه و المحافظة على النفس و العرض و المال و الجدية و الكرامة بالنسبة لكل قرار بغض النظر

441

عن دينه و لونه و جنسه و لغته و مركزه الاجتماعي.

فالإنسان أهل للتكريم من حيث كونه إنسانا. قال تعالى: وَ لَقَدْ كَرَّمْنا بَنِي آدَمَ وَ حَمَلْناهُمْ فِي الْبَرِّ وَ الْبَحْرِ وَ رَزَقْناهُمْ مِنَ الطَّيِّباتِ وَ فَضَّلْناهُمْ عَلى‏ كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنا تَفْضِيلًا.

مرت جنازة رجل من الكافرين على رسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلّم) فقام لها، فقالوا:

يا رسول اللّه إنها كافر، فقال: «أو ليست نفسا؟».

و هكذا يعمل الإسلام على تحرير النفس و تربية الفرد و تكوين الأمة و تحقيق السلام ليأخذ البشر طريقه إلى التقدم الصحيح و الكمال المنشود.

قد جاءكم من اللّه نور و كتاب مبين يهدي به اللّه من اتبع رضوانه سبل السلام و يخرجهم من الظلمات إلى النور بإذنه و يهديهم إلى صراط مستقيم.

و ما أصدق ما قيل: يا له من دين لو أن له رجالا.

442

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

443

الشيخ محمود شلتوت‏

توفي (رحمه اللّه) في 10 ديسمبر 1963 ففقدت مصر عظيما من عظمائها و عالما تفقه في مختلف نواحي الحياة الدينية و الاجتماعية كان بصيرا بالأحكام الشرعية الملائمة لحاجات الناس و مقتضيات العصر و مفسرا الم بكتاب اللّه و سنن الكون و عالما اجتماعيا يعرف أمراض المجتمع و وسائل علاجها.

في عام 1928 بدأ الشيخ شلتوت ينشر مقالاته في الصحف محاربا الروتين و داعيا إلى إصلاح الأزهر و تطويره حتى عام 1931 حين تعارضت أراؤه الإصلاحية مع المشرفين على سياسة الأزهر في ذلك الوقت حتى انتهى الأمر إلى فصله و بعد الفصل. لم يهدأ أو ييأس بل تابع نقده و نشر أفكاره و اشتغل بالمحاماة و البحوث العلمية خلال أربع سنوات حتى أعيد إلى الأزهر وكيلا لكلية الشريعة ثم مفتشا بالمعاهد الدينية.

و منذ تولى الشيخ شلتوت أمر الأزهر أعاد النظر في تنظيم المناهج و أدخل الدراسات القانونية في كلية الشريعة لتتم المقارنة بين دراسة الفقه الإسلامي و القوانين المعاصرة و أدخل فقه الشيعة مما كان له أكبر الأثر في التقريب بين جماعات المسلمين في أنحاء العالم.

444

و تقديرا للشيخ شلتوت منحته جامعة شيلي الدكتوراه الفخرية عام 1958 .. كما منحته جامعة جاكارتا الدكتوراه الفخرية عام 1960.

و كان المسلمون في يوغوسلافيا و اليابان و الجزائر و روسيا و ألمانيا و إيطاليا قد وجهوا إليه الدعوة لزيارة المسلمين فيها و تفقد أحوالهم.

و لقد أجمع العلماء و أهل الرأي أن التوفيق قد حالف الأزهر عند ما ولي أمره الشيخ شلتوت فوجد فيه مفكرا و عالما من اليقظة الفكرية و الدراية العلمية ما يمكنه من القيام بدوره.

قبل أن تصعد روحه إلى بارئها بدقائق .. جلس يتحدث إلى زواره عن الإسراء و المعراج ثم توقف قليلا و تبين للحاضرين أنه يعاني أزمة طارئة و حاول الأطباء انقاذه و سارعوا بأنابيب الأوكسجين ليساعدوه على التنفس و لكن روحه كانت قد صعدت إلى بارئها.

445

أعلام معاصرون‏

الشيخ محمد محيي الدين عبد الحميد رائد مدرسة التحقيق العلمي‏

بمثل الشيخ محمد محيي الدين عبد الحميد جيلا كاملا من الكفاح العلمي الكبير، حتى ليعد رائدا عظيما لمدرسة التحقيق العلمي، سار على ضوئه المحققون، و شراح كتب التراث الإسلامي العربي.

و قد تتلمذ الشيخ محمد محيي الدين عبد الحميد على جيل الرواد الإسلاميين الكبار، الذين ازدانت بهم الحياة المصرية في أوائل القرن العشرين، و كانوا دعامة النهضة العربية و الأدبية في العالم العربي كافة.

و قد تخرج الشيخ محمد محيي الدين من الأزهر الشريف عام 1347 ه الموافق 1925 م يحمل شهادة العالمية أعلى شهاداته العلمية آنذاك، و كان نجاحه بل تفوقه يومئذ مثار الدهشة، فقد جاء الأول على أقرانه من فحول العلماء.

و شغل في هذه الحقبة الطويلة الكثير من المناصب العلمية الرفيعة:

أستاذا بالأزهر، فأستاذا بكلية اللغة العربية، فمفتشا عاما بالمعاهد الدينية، فوكيلا لكلية اللغة، فأستاذا بكلية أصول الدين، فرئيسا لمفتشي العلوم الدينية و العربية بالأزهر، فعميدا لكلية اللغة العربية، فعضوا بالمجمع اللغوي، و عضوا بلجنة الفتوى بالأزهر، و عضوا في الجلس الأعلى للشئون‏

446

الإسلامية، و في كثير من الهيئات العلمية، و لا ننسى أنه اختير عام 1940 للسفر للسودان؛ ليشارك في تأسيس مدرسة الحقوق العليا في الخرطوم، و قد قام حينذاك بمهمته خير قيام، و كان مضرب المثل في علو المنزلة و سمو المكانة بين السودانيين و المصريين على السواء.

و مثل الأزهر في كثير من المؤتمرات الثقافية و اللغوية و الأدبية، و وجه الثقافة فيه الوجهة الرفيعة العميقة، التي أثرت في بناء الجيل الحاضر تأثيرا كبيرا.

و يمثل الشيخ محمد محيي الدين عبد الحميد أفكارا لغوية، لها منهجها و دقتها و عمقها، فهو يرى ضرورة تربية الحس اللغوي، لينتهي بصاحبه إلى الذوق الأدبي، و يبدأ بالكلمة لينتهي إلى الأسلوب فالأدب نفسه، و دور الكلمة في الأدب دور كبير، و أثرها في بناء العمل الأدبي ضخم و جليل.

و الشيخ محمد محيي الدين يقف دائما في مجال الريادة:

فهو أول من فكر في تأليف كتب دينية مزدانة بالمناسب للأطفال، فألف خمسة أجزاء: اثنين للبنين، و اثنين للبنات، و كتابا مشتركا، و قد ذاعت هذه الكتب آنذاك، حتى كان المرحوم الدكتور عبد الوهاب عزام يذكر أنه شاهد لها ترجمات بالفارسية و بالتركية.

و هو من أول من عنى بكتب التراث و تحقيقها تحقيقا علميا دقيقا، مما يتجلى لنا فيما حقق من أمهات كتب التراث في الأدب و النقد و البلاغة و اللغة و النحو و الصرف، و لذلك يعد بحق شيخ العلماء المحققين.

و هو أشهر شارح و مفسر لكتب القدماء في مختلف فنون العلم، و قد سهل بذلك على الجيل المعاصر قراءة هذه المصادر، و الإفادة منها و الاغتراف من بحرها .. و قد اختارت مؤسسة (بريل) في هولندا نشر شرحه‏

447

على: (شرح ابن عقيل) بالحروف البارزة ليقرأه المكفوفون، و نحن نشكر لها هذا العمل العلمي و الإنساني معا.

و إذا عدنا إلى الأعمال العلمية لهذا العالم الجليل من أعلامنا المعاصرين نجدها تنقسم ثلاثة أقسام.

القسم الأول: دراسات أدبية و لغوية و إسلامية ألفها، و كانت مثلا لرصانة العلماء، و عمق البحث، و دقة التأليف، و منها:

1- دراسة كبيرة له عن المتنبي و نقد شعره، نشرها في مجلة الأزهر تباعا، و تعد من أهم المراجع عن أبي الطيب و شعره.

2- دراسة عن الفكر الإسلامي عند الشيخ محمد مصطفى المراغي شيخ الأزهر الأسبق، و قد نشرت في مجلة (الكتاب) التي كانت تصدر عن (دار المعارف) عدد: نوفمبر 1945 م.

3- تصريف الأفعال: و هو كتاب مشهور لم يؤلف مثله حقا، و يعد مكملا لمنهج القدماء في دراسة الأفعال، و طبع عدة طبعات، و كان مرجعا علميا للأساتذة و الطلبة في كليات اللغة و دار العلوم و الآداب.

4- أحكام المواريث في الشريعة الإسلامية- المعاملات الشرعية- الأحوال الشخصية- أصول الفقه. و هي كتب أربعة مشهورة، كانت تدرس في كليات الحقوق و أصول الدين، و في مدرسة الحقوق العليا في الخرطوم، و طبعت عدة طبعات.

القسم الثاني: كتب من أمهات التراث في مختلف العلوم، حققها عالمنا الجليل تحقيقا علميا دقيقا، عنى فيها عناية فائقة بتقويم النص، و ضبط مشكله، و شرح غريبه، و منها:

سيرة ابن هشام- الموازنة للآمدي- يتيمة الدهر للثعالبي- العمدة لابن رشيق- نفح الطيب للمقري- وفيات الأعيان لابن خلكان- زهر الآداب‏

448

للحصري- فوات الوفيات لابن شاكر- معاهد التنصيص للعباسي- مروج الذهب للمسعودي- مقالات الإسلاميين للأشعري، و غير ذلك مما يضيق المجال عن حصره، و مما تلقاه قراء العربية في كل مكان بالتقدير و الإعجاب، إذ رأوا فيه طاقة علمية فريدة، و اتخذوا منه عمدة المصادر لجميع طلاب الجامعات في العالم الإسلامي العربي.

القسم الثالث: كتب من التراث شرحها شرحا وافيا، و ذلل صعوباتها للباحثين، و أضاف إليها الكثير من الدراسات .. و منها أهم كتب الثقافة العربية: كشرحه للأجرومية الذي خرج بعنوان: (التحفة السنية)، و ظل إلى اليوم يدرس في جميع أنحاء العالم العربي و الإسلامي، و طبع أكثر من خمس و عشرين طبعة. و كشرحه للأزهرية و شرحه على: (شرح قطر الندى لابن هشام) الذي طبعه ثلاث عشرة طبعة. و كشرحه على: (شرح شذور الذهب) لابن هشام. و شرحه على: (شرح ابن عقيل) في أربعة أجزاء كبار، و طبع خمس عشرة طبعة. و شرحه على: (أوضح المسالك) لابن هشام، و يقع في أربعة جزءين ضخام، و طبع نحو عشر طبعات. و شرحه على: (المفصل) للزمخشري، و هو من أصول اللغة العربية. و شرحه على: (شرح الأشموني على ألفية ابن مالك) و يقع في أربعة أجزاء كبيرة، و هو يطبع الآن للمرة الثالثة.

و شرحه على كتاب: (الإنصاف في مسائل الخلاف بين البصريين و الكوفيين) في جزأين كبيرين، و يدرسه المستشرق الفرنسي بلاشير لطلابه بالسوربون، مؤثرا لهذه الطبعة على الطبعة الأوروبية.

و كشرحه على: (متن التلخيص في البلاغة) و طبع عدة طبعات.

و قد تتلمذت على عالمنا الجليل أجيال عديدة من الشباب، و في مقدمتهم أساتذة و عمداء كثير من الكليات الدينية و اللغوية و الأدبية في مصر و السودان و العالم العربي، و منهم جمهرة من كبار رجالات الدولة في العالم‏

449

العربي .. و ما أكثر تلاميذه في الشرق و الغرب، و جميع المستشرقين في العالم يولون بحوثه و تحقيقاته عناية فائقة، و اهتماما كبيرا.

و قد توفي- (رحمه اللّه)- في شهر المحرم سنة 1393 ه الموافق مارس 1973 عن نيف و سبعين عاما .. أجزل اللّه له الثواب كفاء ما قدم لدينه و لغة كتابه الحكيم و لتراث العربية و آدابها من جهود خالدة على مرور الأيام.

450

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

451

الشيخ عبد السميع شبانة

أحد علماء الأزهر الذين شاركوا في تحقيق رسالته و النهوض بطلابه، تخرج على يديه الآف العلماء من أبناء العالم الإسلامي.

كان- (رحمه اللّه)- يعطي جهده كله لخدمة العلم و العلماء. كان بيته منتدى يجتمع فيه طلاب العلم من كل جنس لينهلوا من فيض علمه الغزير .. يستوضحونه ما أبهم عليهم و ينتفعون بما يدور في مجلسه من مسائل علمية سواء ما يتصل منها بالعلوم الدينية أو العربية ..

فلم يكن- (رحمه اللّه)- يقف عند حدود تخصصه في النحو أو الصرف بل جاوز ذلك إلى العلوم الشرعية فكان حجة فيها يأتي إليه الناس يستفتونه في أنور دينهم فيرشدهم إلى الحق و الهدى .. كان فقيها في علم المواريث و قد صدرت له الآف الفتاوى التي كانت تستند عليها المجالس العرفية في حل المنازعات بين الأسر و الأفراد.

ولد (رحمه اللّه) في 12 يناير سنة 1903 في بلدة فرسيس من محافظة الشرقية .. و بعد أن أتم حفظ القرآن الكريم، ألحقه والده بالأزهر الشريف و المساجد المحيطة به حتى حصل على الشهادة العالمية و نال إجازة التخصص القديم التي تعادل درجة الدكتوراه سنة 1932.

452

بدأ دوره في الدعوة إلى اللّه و تبصير الناس بأمور دينهم بعد أن عين أستاذا في معهد الزقازيق فكان يتنقل بين قرى محافظة الشرقية و مدنها يخطب في الناس و يبين لهم الحق من الباطل فلم يكن يمضي أسبوع من غير أن يشترك في ندوة دينية أو يلقي عظاته التي كان يقبل الناس عليها.

و في الوقت نفسه كان أحرص ما يكون على أهل بلدته فكان يعقد لهم مجالس العلم و يساعد أبناءهم في دراستهم حتى عرفت قريته (فرسيس) بأنها بلد العلم حيث كان أبناؤها يعرفون مسائل الدين و كل ما يتصل بالعبادات و المعاملات بسبب تعليم الشيخ لهم .. و كان يتخرج من الأزهر منها في كل عام أكثر من ثلاثين عالما و هي القرية الصغيرة التي لا يتجاوز تعدادها في هذا الوقت ألفي نسمة ..

و اختارته مشيخة الأزهر للتدريس في كلية اللغة العربية سنة 1939 لمكانته العلمية.

ألف الكتب الكثيرة في النحو و الصرف و قد أعيد طبعها مرات كثيرة و أسهم في تطوير كلية اللغة العربية و أحدث تغييرا شاملا في دراسة النحو و الصرف بها مما كان له أثره النافع على المتخرجين منها.

و بقي (رحمه اللّه) مشرفا على قسم اللغويات بكلية اللغة العربية رافضا كل المناصب التي يتهافت عليها الجميه، حتى توفى (رحمه اللّه) في 21 مايو سنة 1968 .. ففقد العالم الإسلامي بموته عالما ورعا ..

453

الشيخ محمد الطنطاوي‏

منذ خمسة عشر عاما أخرج الشيخ محمد الطنطاوي المدرس بكلية اللغة العربية كتابه المشهور «نشأة النحو»، الذي كان له أثره في نفسي و عقلي بل عند علماء العربية و ثقاتها جميعا. و أشهد أني فرحت بالكتاب فرحا كبيرا ظهر فيما كتبته عن الكتاب من نقد آنذاك، و لست أدري رأي النقاد فيما كتبته، و لكنه كان وجهة نظري يفي هذا السفر النفيس حقه، و مما جاء في هذه الكلمة:

«لمنزلة النحو من الدين و العربية، و من التراث الإسلامي العظيم، و من لغة الشرق و لسانه، و لتجديد النشاط العلمي في مدارس النحو الحديثة، و لأداء واجب كبير لعلماء العربية الراحلين و شيوخها السالفين الأمجاد، و حرصا على خدمة اللغة و طلابها .. لهذا كله ألف الأستاذ الجليل محمد الطنطاوي رسالته: نشأة النحو فجأت سفرا جليلا و أثرا خطيرا في الناحية التاريخية لعلم قواعد العربية.

و مما يجعل لهذا السفر الحافل مكانة عظيمة بين كتب العربية و مؤلفاتها أنه الحلقة المفقودة لكتب طبقات النحاة التي ألف فيها العلماء من قرون، و أنه أثر فريد في بابه و نوعه، فلم يظهر في مدارس النحو الحديثة في مصر

454

و الشرق العربي كتاب قبله في النواحي التاريخية لمدارس العربية و رجالها و مؤلفاتها في القديم و الحديث ..

و قد كتب الأستاذ فصول كتابه بلغة جمعت بين بلاغة الآداء و جمال الأسلوب و جزالة التراكيب، و النقد التحليلي التاريخي لأطوار علم العربية و مذاهبه و مدارسه و رجالاته، و في الكتاب فصول عظيمة الأهمية في أسباب تدوين القواعد العربية، و عن الرجل الذي ذهب بشرف وضعها و تدوينها، و عن نشأة النحو و أطواره في مراحله المختلفة، و عن حياة شيخ العربية الأول أبي الأسود الدؤلي، و عن مدرسة النحو الأولى بالبصرة، و رجالها، و مدرسة الكوفة التي نشأت بعد ذلك و رجالها، و يبين المؤلف نزعات مذهبي النحو بالبصرة و الكوفة، و المناظرات التي قامت بين رجالهما، و يحلل أسباب الخلاف بين مدرسة البصرة و الكوفة، و البواعث التي دعت إلى نسوء كل مدرسة و استقلالها، و العناصر التي بنيت عليها، و الاتجاهات التي اتجهت إليها و المسائل العلمية التي اختلفت فيها، و آثار هذا الخلاف العلمي، و يعقد الموازنات بينهما .. ثم يتكلم عن مدارس النحو التي قامت ببغداد و فارس و مصر و الشام و الأندلس، و منهج كل مدرسة و علمائها و آثارها .. كل هذا في أسلوب قوي دقيق و بحث علمي عميق.

و الكتاب و هو يعرض علينا النحو من أول نشأته إلى العصر الحديث يمتاز عن كتب الطبقات القديمة بسعة البحث و كثرة التفصيل، و دراسة مدارس النحو القديمة دراسة مستفيضة، و يمتاز عن كتب المستشرقين بنفوذ مؤلفه إلى أعماق العربية و أسرارها و وقوفه على أطوارها».

و لم يكن كتاب «نشأة النحو» هو الصلة الفكرية بيننا و بين الشيخ، و لكنه كثيرا ما جلسنا في دروسه و محاضراته في كلية اللغة معجبين نتلقف طرائفه، و يسحرنا بشمائله و تواضعه و علمه، بل كان لي كذلك حظ التلمذة عليه منذ أكثر من ربع قرن، و كان يدرس لنا علوم البلاغة في الفرقة الثالثة