موسوعة العتبات المقدسة - ج9

- جعفر الخليلي المزيد...
320 /
255

زيارة مدام ديولافوا

و قد زارت بغداد في ولاية تقي الدين باشا الثانية سنة 1881 (1229) ه الرحالة الفرنسية المعروفة مدام ديولافوا، مع زوجها المهندس المعماري و عالم الآثار الفرنسي مارسيل ديولافوا، قادمين من أيران. فزارا من العتبات المقدسة الكاظمية و كربلا، و كتبت في رحلتها (1) المطبوعة شيئا غير يسير عنهما.

و حينما عقدت المدام النية على زيارة الكاظمية مع زوجها استصحبا معهما رجلا من رجال القنصلية الفرنسية في بغداد التي كانا يقيمان فيها و ركبا الترامواي الذي أوردنا وصفها له في الفقرة السابقة من هذا البحث- و كان الترامواي يمر في قسم من طريقه من بين البساتين اليانعة. و لذلك نجد المدام تطنب في وصف المناظر و جمالها، و تقول ان ما بقي من أشجار تلك البساتين كان له منظر خلاب جميل أخذ بمجامع قلبها، و ان رائحتها الزكية العطرة جعلتها كالمنتشية، و كم تأسفت على أنها قطعت هذا الطريق و هي راكبة في هذه الحافلة و حرمت نفسها من التمتع بذلك المنظر (الص 91 من الترجمة العربية). ثم تصف المنائر المذهبة رؤوسها الأربع التي كانت تبين عن بعد من بين قمم النخيل السامقة، و تشبه القبتين المتلألئتين بقبة المشهد الذي زارته (في قم) بأيران.

و أول ما تذكره عن بلدة الكاظمية انها وجدت أزقتها أنظف من أزقة بغداد. ثم تقول انها وصلت مع مرافقيها الى الساحة الكبيرة الممتدة بين يدي الباب المؤدية الى المشهد الكاظمي، و كانت محاطة بدكاكين تمتلى‏ء بالكثير من الخضروات و الفواكه و أكوام البطيخ و الرقي و الكلم. و ما اقتربوا من الباب حتى تجمهر الناس حولهم و منعوهم من الدخول لكونهم‏

____________

(1)

MadameJ. Dieulafoy- LaPerse, La Chalde? e, et la Susiane( Paris 7881

و قد ترجمت هذه الرحلة إلى الفارسية، ثم ترجم ما يخص العراق منها إلى العربية و طبع في بغداد سنة 1958 (مطبعة أسعد)

256

غير مسلمين، إذ لا يجوز للنصارى و غيرهم من غير المسلمين الدخول الى هذا المشهد الشريف. فكان النقاش الذي أعقب ذلك. ما بين المتجمهرين و مرافقيهم من رجال القنصلية، أن يؤدي الى ما لا تحمد عقباه. و لذلك فقد عادوا من دون ان يشاهدوا كثيرا من داخلية المشهد المطهر.

غير انها تقول بالنسبة لما شاهدته من الخارج: .. و في أثناء تلك الحوادث التي كان زوجي مارسيل يتحمل فيها ضربات و الفاظ ذلك الجمع المتجمهر الحانق لم أفوت الفرصة من يدي، فاستغللت فرصة انشغال الجمهور و أخذت أتطلع من شق باب المرقد الذي كانت مفتوحة على النصف فاستطعت أن الاحظ بعض مرافقه و الباب الذي كان مجازه ينتهي بصحن جميل واسع. و أمام هذا الباب كان يقع رواق طويل تحيط به من الجوانب أعمدة ضيقة مزينة بقطع من المرايا على أشكال هندسية .. و في زوايا البناية أربع منائر مرتفعة مطلية أعاليها بالذهب، اما بقية اقسامها فهي من الكاشي الأخضر (لعلها تقصد الأزرق). و في جوانب القبتين كانت تتراءى لي أبراج صغيرة شبيهة الى حد بعيد بمحلات الرقابة في أعالي القلاع البحرية ..

و ما ان نجونا من حلقة ذلك الجمهور المحتشد و ابتعدنا عنه حتى أخذنا نتجول في أطراف المرقد، و نتفرج على جدرانه من الخارج متحررين من كل قيد أو خوف. ثم كان ان تشجعنا قليلا فأخذنا ننظر خلال فتحات الأبواب و استطعنا ان نرى ما يحتويه البناء. فكان هناك الى جانب المرقد و المسجد الحاج عبد الهادي الاسترابادي‏

كبير تجار الكاظمين في عصره‏

257

مدرسة و بضع خانات (لعلها تقصد الحجر) و حمامات أنشئت خصيصا للزوار المصلين.

ثم يقول: و مسجد الكاظمين هذا أنشى‏ء في العهود الأسلامية الاولى بصورة بسيطة ساذجة، لكن الشيعة أضافوا اليه قسما من المرافق كما زينوا جدرانه بنقوش و فسيفساء وفقا للفن المعماري الأسلامي منذ قريب بحيث ما زال الملاط نديا، و ما زال قسم من تلك الجدران لم يتم عمله حتى الآن، مع ان أقساما من القبب المذهبة تبدو متهدمة تشوه المنظر الجذاب‏ (1).

و نقول تعقيبا على قول المدام ديولافوا هذا ان بعض الأضافات و التعميرات قد أجريت في المشهد الكاظمي في أيام مدحت (1869- 71) أي قبل مجي‏ء المدام بعشر سنوات. و قد تم ذلك على نفقة (فرهاد مرزا) القاجاري عم ناصر الدين شاه، الذي أوكل العمل فيها الى الحاج عبد الهادي الاسترابادي فتم بناء سور محكم جديد بعد ان كان من اللبن، كما شيدت الحجر المحيطة بالصحن و الساعات الكبيرة فيه و السراديب المعدة للدفن، فضلا عن بعض الأصلاحات الأخرى. و لذلك يلاحظ اليوم ان فرهاد مرزا دفن في الصحن الشريف الى يمين الداخل اليه من باب المراد في غرفة خاصة به.

هذا و تذكر المدام ديولافوا علاوة على ذلك أنهم حاولوا التملص من الجمهور الذي التف حولهم في الكاظمية بكل وسيلة لأن أحد الصحفيين الأنكليز كان قبل مدة قليلة قد دخل في نزاع مع بعض الأهلين فيها فقتل و قطع جسمه إربا إربا بالسكين. و مع ان القنصل الانكليزي في بغداد كان قد اهتدى لمعرفة القاتل، و مع انه كانت لديه أدلة كثيرة تثبت جريمته، فأنه لم يفلح في إدانته عند المسؤولين في هذه البلاد.

____________

(1) الص 76 و 67 من الترجمة العربية.

258

و تذكر كذلك أنهم تعرفوا في بغداد على مهندس أجنبي يدعى المسيو موكل. فزودهم بتوضيحات كافية عن المشهد الكاظمي المقدس بعد ان حدثوه بما رأوه. و لم يستطع هو أيضا الدخول الى داخل المشهد المطهر في مبدأ الأمر لكونه نصرانيا، لكن الساعة الكبيرة في الصحن توقف دقاقها الكبير في يوم من الأيام فاستدعي هو لأصلاحها. فحمل أدواته الهندسية، و آلة تصويره الدقيقة في الوقت نفسه، و التقط عدة صور من فوق السطح و الجوانب.

احدى منائر ضريح الكاظمين الذهبية الشامخة امام باب المراد، و تظهر الساعة خلفها.

و تقول‏ (1) أيضا ان قوافل الزوار الذين كانوا يفدون من الخارج لزيارة الأمامين الكاظمين (عليهما السّلام) كانوا يمرون بمدينة بغداد فيلاحقهم أطفال الشوارع و يسمعونهم أقوالا بذيئة.

ثم يهجمون على لوازمهم المحملة فوق ظهور الحيوانات فيسرقون منها ما يسرقون و يهربون فيختفون في الدرابين و الأزقة الضيقة. و قد يرمونهم بالحجارة من بعيد فينزلون بهم الأذى. و مع كل هذا فلا يستطيع الزوار المساكين عمل شي‏ء سوى ان يسكتوا و يتحملوا الإهانات من دون ان يفكروا بالشكاية لدى السلطات الحكومية التركية لأنهم يعلمون ان ذلك لا يمكن ان تكون له نتيجة

____________

(1) الص 73 من الترجمة العربية.

259

مجدية. «فالمسؤولون الأتراك في الواقع يشجعون تلك الحوادث او تحدث بوحي منهم، و ان كل شكوى من هذا القبيل تقابل بسخرية و استهزاء» على حد قول المدام ديولافوا.

[ورود السر ارنست ألفرد و اليس الى بغداد]

و في سنة 1888 جاء الى بغداد عن طريق الخليج عالم من علماء الآثار البريطانيين يدعى السر ارنست ألفرد و اليس. ج (1857- 1935)، و أقام فيها أشهرا عدة. و كان السر و اليس هذا قد جاء لدراسة الآثار القديمة في العراق، و الحصول على ما يمكن الحصول عليه منها بمختلف الطرق و الوسائل، فتوفق في مهمته تلك الى حد بعيد. و قد كتب عن رحلته هذه شيئا غير يسير عن تاريخ بغداد و آثارها، و لخص ما كتبه بعض الرحالين الآخرين عنها، فضمنه في مجلديه اللذين نشرهما سنة 1920 بعنوان «على ضفاف النيل و دجلة» (1). و يتناول المجلدان خبرة السر و اليس معظمها في العراق و مصر من الناحية الآثارية، ما بين سنتي 1886 و 1913.

و قد تسنى للسر و اليس، خلال مدة وجوده في بغداد، أن يزور الكاظمية و يكتب شيئا عنها. و كان ذهابه الى هناك بصحبة القبطان بتر روث، ربان الباخرة المسلحة «كوميت» التابعة الى البحرية الهندية و الموضوعة تحت تصرف القنصلية البريطانية العامة في بغداد بترتيب مع الحكومة العثمانية يستند على امتياز خاص كانت تتمتع به يومذاك. و لأجل ان تسهل زيارتهم لهذه المدينة المقدسة أخذوا كتاب توصية من المستر تويدي، أحد رجال القنصلية، الى صديق له في الكاظمية يدعى محمد حسين مرزا (الصفوي.

و كان هذا أميرا من أمراء الفرس يقيم في جوار الأمامين الكاظمين. و قد استقلوا الى الكاظمية «الترامواي» الذي كان قد أنشأه مدحت باشا، على ما مر ذكره.

و يقول السر و اليس انهم حينما مروا بالسوق في طريقهم الى باب المشهد

____________

(1)

Budge, Sir Ernest A. Wallis- By Nile Tigris( London 0291 ).

260

الكاظمي المقدس كانت نظرات الناس اليهم نظرات غير مريحة، و ان أصحاب الدكاكين رفضوا بيعهم الأشياء التذكارية التي حاولوا شراءها منهم. و كانت من جملتها بعض الآثار المزيفة و الأختام الأسطوانية التي كان يصنعها اليهود على ما علم من بعض الناس. و قد اشتد الموقف العدائي تجاههم في السوق بحيث اقترح عليهم دليلهم متابعة السير، حتى وصلوا الى باب المشهد الذي أبطأوا السير بقربه و ظلوا يشاهدون ما في الداخل من فتحة الباب. فأعجب السر و اليس جد الأعجاب بالمنائر و القبتين المذهبتين، و بالقاشاني الزاهي الذي كانت تتزين به أسوار الصحن و الروضة المقدسة طارمة القبلة و تظهر فيها براعة صناعة الكاشاني في العهد الصفوي و قد عز اليوم الحصول على امثاله‏

261

في الوسط، و هو يعتقد ان الزينة و الألوان كانت شيئا رائعا لم ير مثلها من قبل.

و يشير كذلك الى وجود الساعة الكبيرة في الصحن، و الى أنها كانت تدور حولها قصص مضحكة. ثم يذكر في الحاشية ان هذه الساعة كانت قد توقفت ذات يوم فاقتضى ان يؤتي لها بشخص له معرفة خاصة بتصليحها، لكنه كان مهندسا فرنسيا لم يمكن السماح له بالدخول الى الصحن الشريف لأنه كان نصرانيا بطبيعة الحال. غير ان رجلا من خدم الروضة المقدسة تذكر ان النبي الكريم (عليه السّلام) كان قد سمح يوما بأن يدخل الى المسجد حمار محمل بالآجر، و على هذا القياس يمكن ان يسمح لهذا المهندس الفرنسي بالدخول الى الصحن الشريف لتصليح الساعة الدقاقة. فتم ذلك و أصلحت الساعة. و مما يجدر ذكره هنا ان المهندس المذكور هو المسيو موجيل الذي تشير اليه المدام ديولافوا في رحلتها الفرنسية التي اشرنا اليها في هذا المبحث، و ذكرنا شيئا عما جاء في رحلتها الى الكاظمية. فهي تشير الى ان المسيو موجيل نفسه قد روى لها انه قام بتصليح الساعة. فتسنى له بهذه الوسيلة ان يأخذ بعض الصور.

و مما يذكره السر و اليس ان المرزا الصفوي أخذهم الى بيته، فصعدوا الى السطح، و من هناك تسنى لهم ان يروا الصحن المقدس و واجهة المشهد.

و هو يقول ان الأمير الصفوي هذا قد حدثهم كثيرا عن النفائس الموجودة في خزانة المشهد الكاظمي، و منها ستارة نفيسة جدا مرصعة بالأحجار الكريمة من الحجم الكبير. فتذكروا بمناسبة حديثه هذا ما تذكره قصص (ألف ليلة و ليلة) عن الجواهر التي كانت توجد مكدسة في الكهوف.

و قد اقترح الأمير الصفوي على ضيوفه ان يزوروا مرقد أقبال الدولة، النواب الهندي الذي أقام في الكاظمية بعد نفيه من بلاده الى العراق. ففعلوا ذلك، و قدمت لهم القهوة و الحلوى المصنوعة من أوراق الورد. و عملوا

262

مما دار في الحديث حوله هناك مع قيم المقبرة، و الدليل الذي كان يرافقهم، ان الناس كانوا يعتقدون بان صاحب القبر كان موجودا في المحل الذي زاروه و لو لم يستطيعوا رؤيته، و ان القيم أكد لهم انه معني بشؤونه و لا يستطيع الالتقاء بهم شخصيا!! كما علموا من الدليل ان اللّه عز و جل يستجيب لكل دعاء يتلى في هذا المرقد، و ان البركة ستسبغ عليهم بسبب زيارتهم لهذا المكان.

و حينما مروا بالسوق في طريق عودتهم الى بغداد احتشد وراءهم الناس، و ظل هذا الحشد يتكاثر حتى وصلوا الى ساحل النهر الذي كانت تنتظرهم فيه قفة خاصة أقلتهم الى الباخرة كوميت، فوصلو اليها سالمين.

بعد ان ظل القوم يرشقونهم بالحجارة.

نهاية القرن التاسع عشر و بداية القرن العشرين‏

هذا و قد زار الكاظمية عدد من السواح الأجانب فيما بين مجي‏ء المدام ديولافوا و نهاية القرن التاسع عشر، مثل بيترز و كاوبر و بينديه، غير أنهم لم يذكروا شيئا يستحق النشر عنها: لكننا لاحظنا ان بعض المراجع العربية تشير الى أن جسرا عائما بين الكاظمية و الأعظمية قد شيد في 1884 (1302 ه) بأمر من قائد الفيلق العسكري السادس المشير هدايت باشا، فتم بذلك ربط الكاظمية بالجانب الشرقي من بغداد أيضا بعد أن كانت قد ربطت بالجانب الغربي بواسطة خط الترامواي. و ان سراي الكاظمية قد وضع حجره الأساسي في يوم 24 رجب 1318 (1900 م) في إحتفال حضره الوالي نامق باشا، و المشير أحمد فيضي باشا، و قاضي الشرع كمال الدين بك.

و تذكر الكاظمية في كتاب المستر ريتشار كوك‏ (1) من جديد بصدد تطرقه‏

____________

(1) بغداد مدينة السلام، الص 285.

263

الى موقف الاتحاديين، بعد توليهم الحكم في تركية، من الأنكليز و الامتيازات التي كانوا يتمتعون بها على العموم. فهو يقول ان حكومة الثورة التركية قد اعترضت على عدد من الامتيازات البريطانية و زورق البحرية الهندية المسلح الذي كان يرسو في أسفلها على الدوام، و حتى على حجم الأراضي المتسعة التي كانت تحيط بها. و لذلك وجدت الحجج المبررة في صيف 1910 لتهديم مكاتب شركة لنج) بيت اللنج (و شركة عبد العلي الهندي) الشركة الهندية البريطانية ببغداد (باعتبار أنها كانت مائلة الى الانهدام و يخشى من خطرها على أرواح الناس فتملصت السلطات المسؤولة بذلك عن دفع التعويضات اللازمة لهما. و في أيلول من السنة نفسها هدمت الممتلكات الهندية البريطانية في الكاظمية لأسباب مماثلة كذلك.

اما المستر ستيفن ه. لونكريك فيقول في كتابه‏ (1) الثاني) العراق بين 1900 و 1950 (عن الفترة التي سبقت الحرب العالمية ان اتصال البريطانيين بالعراق قد ازداد توثقا و اتساعا، و ان المصالح الهندية البريطانية لم تقل أهميتها.

فقد استمرت مكاتب البريد البريطانية التي كانت تعمل بموجب شروط الامتيازات الأجنبية على عملها برغم استياء الموظفين الأتراك منها، و ظل وكلاء الزوار الهنود في الكاظمية و سامراء يخدمون أبناء بلادهم الذين يزورون العتبات المقدسة مع جميع ما كانوا يصادفونه من عراقيل رسمية.

أعلان الجهاد في الكاظمية

و حينما نشبت الحرب العالمية الأولى، و اشتبكت الدولتان البريطانية و العثمانية في حرب ضروس بينهما، جردت بريطانية حملة عسكرية على العراق تمكنت من النزول في الفاو يوم 6 تشرين الثاني 1914. و قدر للكاظمية ان تلعب دورها المشرف في مقاومة الانكليز المحتلين، بصفتها مدينة من‏

____________

(1)

Lougrigg, StephenH- Iraq 0091- 0591,( London 3591 ).-

264

المدن المقدسة التي ينظر اليها العالم الاسلامي بكل تقدير و تقديس، منذ تلك الأيام. فقد أعلن الجهاد فيها ضد المحتلين غير المسلمين، و أصبحت مركزا لتجمع المجاهدين و سوقهم إلى ميادين القتال في الشعيبة و مزيرعة و خوزستان. و قد شعر بأهمية ذلك الانكليز أنفسهم فأشار الى ما حصل في هذا الشأن على الأخص أرنولد ويلسن، وكيل الحاكم الملكي العام في العراق على عهد الاحتلال في كتابه المشهور (ما بين النهرين 1914- 1917) (1) فقد قال بصدد البحث عن اصطدام الأتراك ببريطانية لأول مرة ان الحكومة العثمانية بذلت جهدا كبيرا لتجعل من القتال الذي جرى حربا مقدسة ضد الكفار، فأثمرت جهودها و أتت أكلها في كانون الثاني 1915. إذ أعلن الجهاد في المدن المقدسة و الجوامع المنتشرة في سورية و العراق، و راح وكلاء العلماء ينشرون الدعوة بين القبائل و سكان المدن و يهيبون بالناس للنهوض من أجل الذب عن حياض الدين و العقيدة. و كان التأثير على أشده ما بين القبائل الشيعية في الجنوب، و بدأت الجموع تلتف حول القوة التركية في الشعيبة.

و المعروف عن الكاظمية في هذا الشأن ان حركة المجاهدين ضد الانكليز قد بدأت فيها خلال الحرب العامة الأولى. و قد أصدر العلماء أمرا بوجوب الدفاع عن كل مسلم، و أبرقوا بهذا المضمون الى العشائر المحيطة بالبصرة، ثم توالت الاجتماعات في الصحن الشريف منذ العشرين من ذي الحجة الى 12 محرم الحرام سنة 1332، و ألقيت الخطب المثيرة، و تشكلت على اثر ذلك في اواخر ذي الحجة 1333 جمعية باسم «الجمعية الأرشادية» برآسة قائمقام الكاظمية يومئذ محمد أمين أفندي و عضوية جملة من الفضلاء

____________

(1)

Wilson, Arnold T- Loyalties, Mesopotamia 4191- 7191( London 6391

الص 22.

265

و الأشراف لغرض جمع التبرعات النقدية و العينية للمجاهدين.

و خرج السيد مهدي قاصدا ساحة الحرب، و بصحبته الشيخ مهدي الخالصي و الشيخ عبد الحميد الكليدار، و جماعة من المجاهدين، و خرجت البلدة بأسرها لتشييع ركب الجهاد الزاحف. ثم تواردت على الكاظمية وفود العلماء الزاحفين نحو المعركة من النجف الأشرف و كربلاء، و كانت البلدة تستقبل كل واحد منهم بمنتهى الترحاب. و فيما يلي أسماء جماعة من هؤلاء الأعلام:

شيخ الشريعة الأصفهاني، السيد علي الداماد، السيد مصطفى الكاشاني، الشيخ جعفر عبد الحسن النجفي، الشيخ محمد حسين كاشف الغطاء، الشيخ عبد الكريم الجزائري، الشيخ حسن علي القطيفي. السيد محمد ابن السيد كاظم اليزدي. المرزا محمد نجل الآخند الخراساني. المرزا محمد رضا الشيرازي. الشيخ عبد الرضا آل الشيخ راضي.

الامام شيخ الشريعة الذي خلف الامام الشيرازي في الثورة العراقية.

و في أواخر صفر 1333 خلت الكاظمية من شبابها، و لم يبق فيها غير العجزة و النساء و الأطفال، و جميع رجالها بين جندي في صفوف الجيش النظامي أو مجاهد في ساحات القتال. حتى أنفذ اللّه أمره و تراجع الغائبون زرافات و وحدانا. و عاد السيد مهدي السيد حيدر الى الكاظمية في 28 ذي القعدة 1333 بعد ان أبلى هو و من معه بلاء حسنا (1).

____________

(1) الشيخ محمد حسن آل ياسين، (مجلة الاقلام) عدد ت 2- 1964.

266

و يقول ارنولد ويلسن‏ (1) عن انتهاء موقعة الشعيبة باندحار الأتراك و عودة المجاهدين ان المجاهدين المتطوعين الذين تجمعوا في الشعيبة قد تفرقوا بعد ذلك، و لم يظهروا ثانية في ميدان الحرب. و قد وضعت معاملة الأتراك لسكان العتبات المقدسة بعد ذلك حدا لأمكان عودة الحماسة الدينية الى التفجر مرة أخرى في تلك الجهات‏ (2).

الميرزا محمد الاخوند

أنسحاب الأتراك من بغداد

و من غرائب الصدف ان تشهد الكاظمية آخر يوم من أيام الأتراك العثمانيين في بغداد كذلك فيكون جلاؤهم عن مدينة الخلفاء العتيدة من الكاظمية نفسها بعد ان حكموها حكما مفعما بالمآسي و الأحداث أربعة قرون متتالية. و بذلك تسنى لبغداد ان تقلب صفحة جديدة من تاريخها الحافل لتبدأ تاريخا جديدا تتطلع فيه إلى حياة عصرية سعيدة تبني فيها كبناء الأبوة الأمجاد.

و خير من يصف يوم الأتراك الأخير هذا من المراجع الغربية المستر ريتشارد كوك في (بغداد مدينة السلام) (3). فهو يقول ان ليلة اليوم العاشر من شهر مارث 1917 كانت ليلة ليلاء في تاريخ مدينة السلام. ففي مجلس حربي عقد في مخيم الخر بحث خليل باشا مع قواده قضية الصمود في الدفاع عن بغداد أو الانسحاب منها. و كانت البرقيات الملحة أخدت تترى عليه من أنور باشا في استانبول بوجوب الثبات في وجه العدو المتقدم، لكن‏

____________

(1) المرجع الأحد الص 23.

(2) الص 291.

(3) و قد تقدم في هذا الجزء جافت من حركة الجهاد في استعراض جهاد السيد مهدي الحيدري‏

267

قادة الجبهة في الميدان كانوا يضعون نصب أعينهم الاعتبارات العسكرية الصرفة و يشيرون الى عدم كفاية القوات الموضوعة تحت تصرفهم لمقاومة الهجوم البريطاني الجازم، و النتائج المرعبة التي يمكن ان تؤدي اليها الهزيمة المفاجئة أو التقهقر غير المنتظم عن طريق المدينة نفسها. فطالبوا بالانسحاب العاجل خلال الليل الى نقطة تقع على خط السكة الحديد، حيث يكون بوسعهم الاتصال بقاعدتهم في سامراء و حيث تستطيع القوات المنهكة ان تستريح و يعاد تشكيلها من جديد. و لذلك طلب خليل باشا المذاكرة مع رئيس أركانه حتى يكون قادرا على اصدار حكم قطعي في الموضوع، و انسحب معه الى غرفة ثانية. فعاد الى قادة جنده بعد عشر دقائق و صادق على الانسحاب. و في الساعة الثامنة من مساء اليوم نفسه صدرت الأوامر الى الجيش بالتّقهقر الى نقطة تقع على بعد أحد عشر ميلا من شمال الكاظمية على دجلة، و الى الفلوجة على الفرات. ثم أبرق خليل باشا البرقية التالية الى استانبول:

«في وجه هذا الهجوم الذي ظل العدو يشنه خلال ثلاثة أشهر من دون انقطاع، بقوات متفوقة في العدد و عتاد متيسر بكثرة، أجد ان الفيلق الثامن عشر يكاد يكون عاجزا عن الحركة و ان معنوياته من قائده الى أصغر جندي فيه باتت محطمة. و اني لمقتنع بأن الجيش اذا ما اشتبك مع العدو بكامل قواته غدا فان بغداد سوف نخسرها و قواتنا كلها مع ما يعود لها من مدافع سوف تقع في الأسر. و إدراكا مني لضرورة ايقاف العمليات، و اعادة المعنويات و القوة المادية الى الجيش في مبعدة عن العدو، أجد نفسي مجبرا على اتخاذ القرار المؤلم بالتخلي عن بغداد و الانسحاب منها».

و عند ذاك ركب خليل باشا و ضباط ركنه الى محطة الكاظمية و استقلوا القطار منها إلى سامراء. و تم بعد ذلك مباشرة تدمير النقاط العسكرية المهمة القريبة من المدينة، بما فيها محطة اللاسلكي القوية الجديدة) التي نقلت في آخر برقية لها الى برلين خبر الانسحاب نفسه (، و باب الطلسم التاريخية،

268

التي نسفت بما فيها من ذخيرة و بارود. و كان المنظر في محطة الكاظمية بحالة من الفوضى لا يمكن وصفها. فقد داهمت وحدات الجيش المتراجعة من الميدان ما كان ينتظر التحميل في المحطة نفسها من احمال الذخيرة الكبيرة، و الطيارات المدمرة، و الجرحى من الجنود. و مما زاد في الفوضى العامة التي كانت تضرب أطنابها في كل مكان أن عاصفة هو جاء مفاجئة من العواصف الترابية، المعروفة في بلاد ما بين النهرين، قد هبت على الجميع فزادت في الطين بلة و الحالة سوءا. و كان مما سببته هذه العاصفة كذلك انقطاع جسر بغداد الذي سحبت جارياته الى الشاطي‏ء الشرقي و أتلفت كلها. و في منتصف الليل غادر بغداد قائدها العسكري. و في معيته شرطة المدينة و الموظفون، بعد ان نقل ما يمكن نقله من السجلات الرسمية، و أتلف ما يمكن إتلافه منها. و لم يكتشف البريطانيون هذا الجلاء الا بعد ان كان الوقت قد تجاوز منتصف الليل.

السر رونالد ستورز في الكاظمية

و قد زار بغداد قادما من القاهرة، في هذه الأيام التي بدأ بها الاحتلال البريطاني للعراق بشكل مضطرب غير مستقر، السر رونالد ستورز. و كان السر رونالد هذا من الاستعماريين الانكليز الذين كان يتألف منهم «المكتب العربي» في القاهرة. و قد تقلب في مناصب عدة، فكان منها حاكمية القدس في أول عهد الاحتلال البريطاني لها و حاكمية قبرص التي نفي اليها الملك حسين بن علي خلال مدة وجوده فيها. فكتب كتابا مهما على شكل مذكرات‏ (1) يومية، ضمنه الكثير مما صادفه خلال مدة تقلبه في الوظائف المختلفة و زياراته العديدة لكثير من البلاد، و من جملتها العراق.

____________

(1)

Storrs. Sir Ronald- Orientations, Definetive Edition, London 5491

الص 221.

269

و من جملة المدن التي زارها عند مجيئه إلى العراق العتبات المقدسة، و منها الكاظمية التي قصدها من بغداد بمعية المستر ويليام مارشال معاون الحاكم السياسي فيها يوم 11 مايس 1917. فقد توجه اليها في صباح هذا اليوم، عن طريق الكرخ الذي كان لا بد له من أن يعبر اليه عن طريق الجسر القديم، لكنه وجده مقطوعا على ما يقول و لم يستطع العبور الا في حوالي الساعة الثانية عشرة و ثلث. و حينما وصل اليها خف الى مقابلته و السلام عليه في دائرة الحاكم السياسي (الشيخ حميد الكليدار)، و السيد جعفر عطيفة رئيس البلدية، و حسين الصراف. و هو يقول ان الشيخ حميد الكليدار كان قبل الاحتلال مسلما متعصبا جند ألفا و خمس مئة مجاهد ضد الانكليز عند أول نزولهم إلى البر في منطقة البصرة.

و يقصد بذلك بطبيعة الحال سير المجاهدين المتطوعين من الكاظمية الى الشعيبة بتأثير فتاوى العلماء الأعلام كما مر ذكره ثم يذكر ان (الشيخ حميد) أخذ يطنب في حب الناس للانكليز في كل مكان، فأجابه ستورز بأنه مسرور لذلك و انه يعتبر ما كان سمعه في القاهرة عن خصومة المجتهدين للانكليز و شاية لا أساس لها من الصحة. فرد عليه الشيخ يقول من دون تلكؤ ان أولئك القلة من المضللين (بفتح اللام) قد بدلوا رأيهم حالما أدركوا حقيقة السياسة الالمانية و ما كانت تنطوي عليه من فظاعة. و يلاحظ ان السر رونالد يصف حسين الصراف بالمسخ الذكي البشوش. هذا و يقدر نفوس منطقة الكاظمية يومذاك بخمس و عشرين ألف نسمة، و نفوس البلدة بخمسة عشر ألف، ثم يقول ان سكان الكاظمية كلهم عرب في الحقيقة لكنهم تجنسوا الحاج حسين الصراف‏

270

بالجنسية الايرانية تهربا من الخضوع للخدمة العسكرية.

و ذهب السر رونالد بعد ذلك مع الجميع. مخترقا الأزقة الضيقة التي تعجب من نظافتها، الى دار من دور أحد الوجهاء حيث تسنى له ان يتفرج على القباب و المنائر المذهبة التي تعلو ضريحي الامامين الكاظمين. و لقد أخرس جمالها في الحقيقة لسانه الذرب بخجل و تعجب- على ما يقول- و هي التي كان سطحها الذهبي الخالص يتقبل أشعة الشمس فتنعكس عليه انعكاسا غنيا غير قابل للوصف. و قد أخذ من هناك التصاوير بأربعة أفلام للمناظر الفريدة في بابها.

و من هناك توجه لزيارة السيد مهدي السيد حيدر المجتهد الشيعي الأكبر في بيته، و السيد حسن السيد هادي الصدر. و هو يقول عن السيد الصدر انه رجل ذكي نبيه متقدم في السن، له لحية بيضاء طويلة، و حالما علم أن لي بعض الالمام بالعربية أخذ يرشقني بسيل من بيانه المتدفق، بادئا بفضائل السفر الخمس. ثم راح يخوض في حديث ممتع عن السياسة، و كانت له معرفة واسعة بجرائد مصر و شخصياتها. و قد قضيت معه عشرين دقيقة طلبت خلالها فنجانا ثانيا من القهوة. و يقول ستورز كذلك انه علم من معاون الحاكم السياسي المستر مارشال ان السيد حسن الصدر كان أعظم سكان الكاظمية نفوذا في البلد.

الكاظمية في تقارير الحكام السياسيين‏

كان الكابتن ويليام مارشال معاون الحاكم السياسي الذي زار السر رونالد ستورز الكاظمية في عهده قد نقل الى النجف الأشرف، بعد ان حصلت له الخبرة الممتازة في ادارة العتبات الشيعية على ما يقول المسؤولون الانكليز في ذلك العهد (1)، فتعين في مكانه الكابتن ريد. و كان من عادة

____________

(1) و قد قتل المارشال في النجف في ثورتها سنة 1918 و ذهب ضحية عجرفة الانكليز و كان شخصية لامعة يحسن عددا من اللغات الشرقية.

271

الحكام السياسيين تقديم تقارير، أو يوميات شهرية، الى مراجعهم المختصة يتطرقون فيها الى جميع الشؤون الإدارية في منطقتهم. و قد عثرت على تقرير من مثل هذا قدمه الكابتن ريد عن منطقة الكاظمية الى مرجعه رئيس الحكام السياسيين في بغداد، يتضمن يومياته في شهر تشرين الثاني من سنة 1918، فآثرنا تلخيص ما جاء فيه هنا على سبيل المثال و الدلالة مستّلا من بين مجموعة (1) كبيرة من تقارير مماثلة مطبوعة بالانكليزية عن مناطق ولاية بغداد كلها للشهر نفسه.

و يستهل الكابتن ريد تقريره هذا بذكر شي‏ء عن العشائر و يقول أن أفخاذ شمر التي ذكرها في تقريره السابق قد رحلت في طريقها الى الجنوب في بداية الشهر، و ان قبيلة الشعر ما تزال متمادية في العبث بالأمن الى حد أنها أطلقت النار عليه حينما زار مع جماعته منطقة أبي غريب في الرابع و العشرين من الشهر، فأعلن عصيانها و هو يأمل جلبها الى الطاعة في القريب العاجل. ثم يأتي على ذكر حوادث الأمن و النظام في المنطقة و يذكر ان حادثة القتل التي وقعت في الشهر الماضي قد أحالها الى الحاكم العسكري في بغداد، و ان حادثة أخرى قد وقعت و قتل فيها رجل من بني تميم يدعى ابراهيم بن كاظم عن ثأر قديم فعين الشيخ حسن السهيل للبت فيها عن طريق الفصل. و هنا أيضا يشير الى اقتراف عرب الشقر اي (الخيم) للجرائم.

و يأتي بعد ذلك على ذكر «الشبانة» او الجنود المرتزقة الذين كانو تحت تصرفه، و يقول ان المئة الذين كانوا عنده منهم قد أعاد النظر فيهم بقصد خلق قوة فعالة من بينهم فأخرج العاجزين منهم و أبقى النشطين فقط حتى أنزلهم إلى حد الأربعين. ثم يذكر ان الانخراط في هذا المسلك بطي‏ء لأن الناس يخجلون من ذلك، و لا سيما بني تميم الذين كان يعول عليهم في هذا الشأن.

____________

(1)

Mouphly Reports of Political Officers, Baghdad Wilayat, Recieved in the Office of the Civil Commissioner for the Month of November 8191.

272

أما بالنسبة للشؤون الزراعية فيذكر الحاكم السياسي في التقرير أنه كان هناك شي‏ء من الحركة و عدم الاستقرار بين الفلاحين في منطقة أبي غريب لأنهم مدينون للحكومة، و هم غير واثقين مما ستفعله تجاههم. على ان هذا قد عولج بتأخير استيفاء سلفة البذور التي كانت قد سلفت لهم في العام الماضي. و يذكر كذلك ان جدول اليوسفية الجديد قد جلب اليه عدد من فلاحي هذه الجهات.

و جاء في التقرير هذا عن الواردات و شؤونها ان قاسم أفندي، مأمور أبي غريب، قد فصل من الوظيفة و أعطيت الفرصة الى حسن أفندي ليحل في محله. و قد وجد معاون الحاكم السياسي من الضروري ان يوقف دفع مبالغ كبيرة من سلفات البذور في أبي غريب، و هو يظن ان السر اكيل سيدركون ان الحكومة لا بد من ان تدفع لهم هذه السلف على أية حال و عليهم ان يستقروا في أرضهم فيعملوا جهدهم للحصول على حاصل جيد منها.

و يذكر في التقرير ان أراضي منطقة التاجي كانت يومذاك موضع نزاع بين دائرة الأوقاف و بعض الملاكين في الكاظمية و كربلا، فأحيلت قضيتهم الى بغداد. و لكن معاون الحاكم السياسي قد علم في الوقت نفسه ان جميل أفندي وكيل الأوقاف قد توصل إلى اتفاق ودي مع الجهة المقابلة.

اما عن البلدية فيقول أنها كانت مدينة حوالي عشرة آلاف روبية.

و قد قدمت اقتراحات عن إنارة البلدة بالكهرباء، و المؤمل ان توضع تلك المقترحات في موضع التنفيذ في القريب العاجل.

و بالنسبة لشؤون الري و السداد فان التقرير يذكر ان جدول أبي غريب قد فتح في في الخامس و العشرين من الشهر، و ان الترتيبات اللازمة قد اتخذت لوضع المحافظة على السداد في عهدة الشيوخ الذين تقدم لهم المساعدات اللازمة عن الحكومة. و سوف يشرف على الأعمال بأجمعها مأمور عام و مساعدان فقط.

273

و مما جاء في التقرير عن الناحية الصحية ان الترتيب الذي كان جاريا يومذاك بحضور طبيب زائر ثلاث مرات في الاسبوع لمدة ساعتين في كل مرة كان شيئا غير واف بالمرام. فان العودة الى السماح بنقل الجنائز، و بدأ الناس بالتنقل من أجل الزيارة، و ما يترتب على هذين الأمرين من ازدياد الفرصة لانتشار العدوى بالأمراض المختلفة، تجعل من الضروري وجود طبيب متفرغ للعمل على الدوام في الكاظمية.

هذا و هناك نقاط متفرقة أخرى يتطرق اليها هذا التقرير الشهري، منها أن زيارة صفر في كربلا قد حل أوانها في يوم 22 من الشهر (ت 2) فذهبت جموع غفيرة من أهالي الكاظمية الى هناك، و لم يعد عدد كبير منهم الى حد اليوم الذي كتب فيه التقرير. و منها ان توقيع الهدنة مع ألمانية، و نشر البيان الانكليزي الفرنسي، قد نبه الأذهان بين الناس الذين صارت السياسة العربية تستأثر بالكثير من تفكيرهم و اهتمامهم.

المس بيل في الكاظمية

لقد زارت المس بيل غير ترود بيل، سكرتيرة دار الاعتماد البريطاني في بغداد، الكاظمية عدة مرات فكتبت عن زيارتها هذه أشياء مهمة في رسائلها (1) المعروفة. و أول رسالة من رسائلها التي تذكر فيها الكاظمية رسالتها المؤرخة في 21 أيلول 1917. فهي تقول:

«خرجت بعد ظهر يوم من أيام هذا الاسبوع، فذهبت و الجنرال كوبي الى الكاظمية الكائنة على بعد ميلين او ثلاثة من بغداد، و هي بلدة شيعية فيها مسجد مقدس للغاية. و أ تذكر الآن كيف أني، حينما كنت هنا

____________

(1)

Bell, GertrudeL- The Letters of Gertrude Bell, Selected Edited by Lady Bell, London 7291 7491.

274

آخر مرة سنة 1909، مررت مرورا مسرعا بباب المسجد و ألقيت نظرة جانبية خاطفة على ما في داخل الصحن. اما اليوم فقد كرمنا السادة أصحاب العمائم و رافقونا عند دخولنا من الباب إلى حافة الصحن. و فيما عدا تمتعنا بامتياز لم يكن له مثيل من قبل في دخولنا هذا، لم نجد شيئا كثير الأهمية لأن كل ما شاهدناه لم يكن الا أسوأ ما ينتجه العمل الحديث من أشياء بشعة سفسافة، قد تقفع فيها القاشاني الذي بني قبل ثلاثين سنة عن الجدران.

و مع هذا فقد قوبلت بحفاوة في كل مكان لأني لم أذهب الى أي مكان آخر منذ قدومي الى بغداد».

و الملاحظ في هذا القول ان انطباع المس بيل السي‏ء عن عمارة المشهد الكاظمي في هذه الرسالة يناقض ما كتبته عندما شاهدت المشهدين العلوي و الحسيني من قبل. فقد أعجبتها الألوان و الزخارف هناك فضلا عن الفن الاسلامي المتجلي في أجزاء العمارة جميعها، و لا يحفى ان ما يلاحظ في المشهد الكاظمي لا يختلف كثيرا عما يلاحظ في المشاهد المقدسة الأخرى.

هذا و قد زارت المس بيل الكاظمية مرة أخرى في آذار 1920، فكتبت عن تلك الزيارة في رسالتها المؤرخة في الرابع عشر من الشهر نفسه ما يدل على اهمية هذه المدينة المقدسة و رجال الدين فيها. فهي تقول: (1)

«سررت لأن سفري الى البصرة لم يكن في هذا الاسبوع لأنني أصبت ببرد شديد. و أشعر كأن صدري قد أصبح قطعة صلبة واحدة. و لم يتحسن حالي حينما قصدت الكاظمية يوم أمس و عدت منها في وقت متأخر من النهار، و لكن الزيارة كانت لها فائدة جلى ..

فمن المشاكل التي تواجهنا هنا صعوبة الاتصال بالشيعة، و لا أقصد بهؤلاء العشائر منهم لأننا على اتصال وثيق بهم كلهم، و انما أقصد سكان‏

____________

(1) رسائل المس بيل، الص 347.

275

المدن المقدسة المتطرفين في التدين و على الأخص المجتهدين قادة الرأي العام الديني الذين يمكنهم ان يحلوا و يعقدوا بكلمة واحدة مستمدة من سلطة تستند على اتقانهم التام لضروب المعرفة القديمة التي لا تمت الى الشؤون الانسانية بصلة مطلقا، و لا تكون ذات فائدة لأي فرع من فروع المسعى الانساني (كذا). و هم يجلسون هناك في جو مفعم بامارات القدم وفد تراكم فيه غبار القرون بطبقات كثيفة لا يستطيع المرء ان يتبين شيئا خلاله، و لا يستطيعون ذلك هم أيضا. و يكون هؤلاء في الأعم الأغلب شديدي العداء لنا، و مثل هذا الشعور تجاهنا لا يمكن تغييره لاننا يصعب علينا الاتصال بهم. ان كلامي هذا ينطبق بوجه خاص على المتطرفين منهم، فهناك عدد قليل من هؤلاء لنا علاقات ودية بهم. و قد كنت الى وقت متأخر جدا بعيدة جد البعد عنهم لأن تقاليدهم تمنعهم من النظر الى امرأة غير متحجبة، كما تمنعني تقاليدي عن التلفح بالحجاب- و اعتقد انني مصيبة في ذلك لأن تحجبي يعد اعترافا صريحا بالضعة التي تجعل اتصالنا في غير نصابه منذ البداية.

و ليس من المفيد كذلك ان نكوّن صداقات عن طريق النساء، لأن نساءهم اذا كان من المسموح لهن بقبول زيارتي فانهن يتحجبن بحضوري أيضا كما لو كنت رجلا من الرجال. و على هذا ترون انني أبدو أشد أنوثة تجاه جنس الرجال، و أشد رجولة تجاه الجنس الآخر.

الشيخ كاظم الدجيلي‏

و هناك مجموعة من هؤلاء الذوات في الكاظمية، المدينة المقدسة الواقعة على بعد ثمانية أميال من بغداد، المتطرفة في ايمانها بالوحدة الاسلامية و المتشددة في مناوأة الانكليز. و في مقدمة هؤلاء اسرة الصدر التي قد تكون أبرز أسرة عرفت بالتعليم الديني في العالم الشيعي كله. و قد وقعت سلسلة من‏

276

الحوادث أدت بهم إلى محاولة الاتصال بي فأبديت لهم أنهم اذا كانوا يريدونني ان أزورهم فسيسرني التشرف بذلك .. و أخيرا ذهبت يوم أمس و في صحبتي رجل شيعي متقدم من شيعة بغداد كنت أعرفه جيدا (1)، و اعتقد انه حر التفكير في الباطن. فسرنا في أزقة الكاظمية المتعرجة الضيقة، حتى وقفنا أمام مدخل صغير مظلم، ثم قادني صاحبي خلال خمسين ياردة من ممر طويل قاتم الظلمة أوصلنا الى بيت السيد في النهاية. و كان البيت قديما، يرجع الى مئة سنة على الأقل في أول عهده، تشاهد فيه المشابك الخشبية الجميلة التي تقادم عهدها و هي تحجب الديوان في الطابق الأعلى. كما كانت الغرف كلها تفتح أبوابها من فناء الدار، الذي كان عبارة عن بركة من السكون و الهدوء معزولة عن الشارع بخمسين ياردة من المباني السرية التي مررنا من تحتها عند الدخول.

و كان نجل السيد حسن. السيد محمد، يقف في الشرفة للترحيب بنا و قد تسربل بلباس أسود. و بانت في وجهه لحية سوداء، تنتصب على رأسه من فوقها عمة نيلية قاتمة اللون من العمائم التي تعرف بها طبقة المجتهدين.

و كان السيد حسن و هو يجلس في الداخل شخصية مهيبة قوية بلحيته البيضاء المتدلية الى منتصف الصدر، و عمامته التي كانت تبدو أكبر من عمامة السيد محمد. و قد جلست على السجادة الى جنبه، و بعد أن تبادلنا التحايا الرسمية بدأ يتكلم بلهجة العلماء، أو لغة الكتب التي لا يسمعها المرء على لسان‏

____________

(1) الوافع هو ان المس بيل هي التي سعت لزيارة السيد حسن الصدر، و لم تفلح فاستعانت ذات يوم بالاستاذ عبد المجيد بلشه، و هو كاظمي الاصل و كان يدرس الادب العربي في احدى جامعات انكلتره، و حين تعين السربرس كوكس للعراق صحبه معه. فعرض عبد المجيد هذا رغبة المس بيل في زيارة السيد حسن الصدر على السيد فلم يأذن لها، فاستعانت بالشيخ كاظم الدجيلي و كان الدجيلي ممن يحضر مجلس الصدر في ايام الجمع فعرض رغبة المس بيل بشكل طريف مستساغ، و رجح للسيد الصدر بعد ان عرف منه رفضه لعرض عبد المجيد بلشه الموافقة على زيارة المس بل لمعرفة آراء الشيعة على الاقل، و كان ان تمت الموافقة، و المس بيل تقصد بالرجل الذي تعرفه هو الشيخ كاظم الدجيلي.

277

سائر الناس. و عند المجتهدين أشياء كثيرة يقولونها في العادة، فان الكلام جزء من صنعتهم، و لا شك ان ذلك يوفر على الزائر شيئا كثيرا من العناء.

فتكلمنا عن أسرة الصدر بجميع فروعها، في ايران و سورية و العراق، و عن الكتب و مجموعاتها العربية في القاهرة و لندن و باريس و روما. انه يملك قوائم الكتب في المكتبات جميعها. و تطرقنا بعد ذلك الى طقس سامراء الذي شرح لي بأنه أحسن من طقس بغداد بكثير لأن سامراء تقع في المنطقة المناخية الثالثة في عرف الجغرافيين. و كان يتحدث بعنف و قوة بحيث كانت عمامته تزحف نازلة إلى الأمام باستمرار حتى تصل إلى حاجبيه، الأمر الذي كان يضطره الى دفعها الى وراء بعصبية. و قد كان يخالجني، و أنا في موقفي هذا، شعور جاد بأنه لم يتسن لامرأة غيري من قبل مطلقا ان تدعى لتناول القهوة مع عالم مجتهد و تستمع الى حديثه، و كنت حريصة في الحقيقة على ان أترك انطباعا حسنا عنده.

و لذلك قلت له بعد ثلاثة أرباع الساعة بأنني أخشى أن أكون قد أزعجته، و طلبت منه ان يأذن لي بالخروج فرد علي يقول في الحال «كلا كلا، لقد خصصنا بعد ظهر اليوم هذا لك». و عند ذاك تأكدت بأن زيارتي كانت ناجحة فمكثت ساعة أخرى. لكنني استخدمت الساعة الأخرى هذه بمقدار أكبر من الاطمئنان و الثقة. فقلت له أريد أن أحدثكم عن سورية، و نقلت له جميع ما كنت أعرف عنها أي الى آخر برقية تلقيناها عن قرب تتويج فيصل ملكا عليها. فاستفسر مني باهتمام مفاجي‏ء قائلا:

«على سورية كلها الى حد البحر؟» فأجبته قائلة «كلا فان الفرنسيين سيبقون في بيروت»، و هنا رد علي يقول «ان هذا شي‏ء غير حسن إذن» ثم أخذنا نبحث في الأمر من جميع نواحيه. و انتقلنا بعد ذلك إلى التحدث عن البولشفية، فاتفق معي على أنها بنت الفقر و الجوع ثم قال «لكن العالم كله أصبح فقيرا جائعا منذ وقوع الحرب». و قد قلت على أثر ذلك بأنني يبدو لي ان البولشفية تنطوي فكرتها على تهديم كل شي‏ء و بناء أشياء جديدة في‏

278

مكانه، و أخشى ان يكون البولشفيك جاهلين بفن البناء. فأيدني في قولي هذا.

و حينما تململت مبدية الرغبة في انهاء الزيارة بادرني السيد يقول «من «المعلوم جيدا أنك أعلم امرأة في زمانك، و اذا كان هذا القول يحتاج الى دليل فهو أنك ترغبين في التردد على العلماء و أنديتهم. و هذا هو سبب مجيئك عندنا اليوم.» فأبديت شكري الجزيل على هذا الامتياز، و خرجت مودعة بسيل من الدعوات بالعودة في أي وقت أشاء .. و في طريقي الى البيت ذهبت لأعود فرانك بلفور الذي كان قد لزم الفراش لحمى أصابته، فسمعت منه خبر تتويج فيصل ملكا على سورية و عبد اللّه ملكا على العراق ..»

و قد كتبت المس بيل في رسالة أخرى، مؤرخة بتاريخ 23 أيار 1920، ما شاهدته في الكاظمية حينما ذهبت اليها بمناسبة وصول أحمد شاه، آخر ملوك القاجار في ايران، لزيارة الامامين الكاظمين (عليهما السّلام). فهي تقول‏ (1):

«و في صباح اليوم الثاني ركبت مع فرانك بلفور و الميجر هاي الى الكاظمية لمشاهدة الشاه الذي جاء للزيارة فيها .. و حينما وصلنا الى هناك نظرت إلى ما في داخل الصحن الشريف من خلال باب الجامع الكبير فوجدت في فناء الصحن الذي لا يسمح لنا بالدخول اليه أنه كان ممتلئا بصفوف خدام المشهد الكاظمي الذين كانوا يلبسون العمائم الخضر، و جماعات العلماء ذوي العمائم البيض و السود و الأردية الطويلة. فكان المنظر يبدو و كأنه صورة من الصور الدينية التي ينتجها (جنتايل بليني) و قد جاء الشاه بزورق بخاري، و لذلك ركبنا قبل ان يصل الى ضفة النهر حيث ألفينا السيد جعفر عطيفة رئيس البلدية (الذي كان والدي قد شرب الشاي عنده في مناسبة سابقة) و اثنين من الوجهاء في انتظاره. فانتظرنا هناك في ظل النخيل، مقابل بلدة الأعظمية. و كان النهر ينساب مستأنيا بلونيه الأزرق و الفضي،

____________

(1) المرجع الاخير الص 396- 97.

279

و الهواء كأنه عسجد مذاب، و بساتين الأعظمية و دورها تلتمع و تتلألأ في الضفة المقابلة من حول منارة المرقد السني المرتفعة الى السماء. فكان ذلك منظرا مبهجا ما أليقه للزيارة الملكية» ..

اما الرسالة الأخرى التي كتبتها المس بيل عن الكاظمية فكانت بتاريخ 4 كانون الأول 1920، و قد ذكرت فيها زيارتها للأميرة الإيرانية (بانو عظمى) إبنة ناصر الدين شاه. فهي تقول فيها: (1)

«ركبت بعد ظهر أمس الى الكاظمية لأزور أميرة إيرانية متقدمة في السن تلقب (بانو عظمى)، و هي ابنة ناصر الدين شاه .. فقد جاءت الى الكاظمية لاداء الزيارة و استأجرت دارا صغيرة تنزل فيها. و هناك وجدتها في غرفة صغيرة تطل على صحن الدار، و قد فرشت بالسجاد و علقت فيها الستائر لتدفئتها. و أكمل أثاثها ب «منقلة» فحم في الوسط و قفص فيه ببغاء.

و كانت الأميرة متمددة على حشية مفروشة على الأرض، و متكئة على عدد من الوسائد، كما كانت تتغطى بلحاف سميك. و كان ما يمكن رؤيته من جسمها متشحا بالسواد الى حد الحاجبين من فوق و الذقن من أسفل الوجه.

و جل ما بقي غير مغطى منها يدان طليقتان و وجه دقيق القسمات تزينه عينان وسيعتان تحدقان من وراء النظارات. و قد كانت هذه الأميرة جميلة جدا في يوم من الأيام على ما يبدو، و لا غرو فان نساء القاجار يشتهرن بجمالهن. و كانت و هي متمددة بحالتها تلك تتكلم بلهجة فارسية شيقة، سريعة عذبة و خافتة كأنها خيال الصوت المسحور. ان أولائي الأميرات القاجاريات اللواتي يأتين الى هنا بين حين و آخر، للزيارة في الغالب، جذابات الى آخر حد، انهن سيدات عظيمات، لكنني أحببت بانو عظمى من دونهن».

____________

(1) المرجع الاخير الص 466.

280

و آخر رسالة تذكر فيها المس بيل الكاظمية هي رسالتها (1) المؤرخة في 13 شباط 1924. فقد ذكرت فيها جولتها حول الكاظمية للتفتيش عز منزل قيل لها ان صاحبه كان يحبي‏ء فيه تمثالا أثريا من التماثيل الآشورية، قاهتدت بعد تجوال غير يسير الى دار خربة كانت تعود الى اقبال الدولة.

و كان التمثال شبيها بتمثال سميراميس الذي كان قد اكتشف في مدينة آشور الأثرية من قبل، غير أنه كان قد جي‏ء به من بابل على ما ترامى اليها. فنقلته الى المتحف على ما يفهم من الرسالة.

الحركة الوطنية في الكاظمية

لم تكن الكاظمية أقل اندفاعا في مكافحة الأجنبي المحتل، و تنمية الحركة الوطنية المناضلة في البلاد، من شقيقاتها العتبات المقدسة الأخرى في العراق. فقد بدأت بذلك منذ ان تطوع علماؤها الأعلام، و شبانها المتحمسون، للجهاد ضد الانكليز عند أول نزولهم الى البر في البصرة كما مر ذكره في بحث سابق. و حينما تم احتلال بغداد و أعقب فترته حدوث تطورات خطيرة في أحوال العراق و السياسة العالمية، و بعد ان انتهت الحرب ما بين الدولة العثمانية و بريطانية العظمى و أعلنت الهدنة بينهما في 30 تشرين الأول 1918، بادر الانكليز في 8 تشرين الثاني الى اعلان التصريح الانكليزي الفرنسي الذي وعدت فيه الدولتان بتشكيل «حكومات و إدارات وطنية حرة تنتخب وفق رغائب الأمة و تستمد سلطتها منها» للأقوام و البلاد المنسلخة عن الدولة العثمانية و حكمها المنهار. ثم سمحت السلطات المحتلة في يوم 11 تشرين الأول 1919 بأن تنشر في العراق بنود الرئيس ويلسن الأربع عشرة، التي كانت الدول التابعة للفريقين المتحاربين قد اتفقت على اتخاذها أساسا لعقد الصلح فيما بينها.

281

و قد كان يبدو من ذلك ان السلطات البريطانية كانت عازمة على ان تعود بالبلاد الى حالة السلم، بعد الحرب الطاحنة التي كلفت الفريقين خسائر فادحة، فدعا الجنرال مارشال القائد العام لقوات الاحتلال البريطاني في العراق (الذي تعين بعد الجنرال مود) على أثر اعلان الهدنة وجهاء بغداد بغداد و رجالها البارزين، فألقى فيهم خطابا أشار فيه إلى بيان سلفه الجنرال مود الذي ذكر فيه ان الانكليز جاءوا «محررين لا فاتحين». و أعلن رفع القيود التي كانت قد اقتضتها ظروف الحرب، و من جملتها اباحة نقل ألجنائز من مختلف الجهات و دفنها في العتبات بشروط مناسبة على حد قول ارنولد ويلسن في كتابه‏ (1) المشار اليه قبلا.

و كان من الطبيعي ان تؤدي هذه الوعود و التطورات التي حصلت في البلاد إلى تنبه أذهان الناس و أفكارهم، و لا سيما في بغداد و الكاظمية، و حصول نشاط سياسي فعال في الأوساط السياسية المختلفة. و لذلك راح المعنيون بالأمر، بعد ان خضعت البلاد إلى دولة جديدة غير مسلمة، يعملون على التكتل و التنظيم من أجل المطالبة بتشكيل حكم وطني في البلاد. و كان لحركة الشريف حسين و ثورته العربية التي أعلنها مع أنجاله في الحجاز سنة 1916 تأثير غير يسير على تهيئة الأفكار في هذا الشأن، و دفع الشباب الوطني الى العمل المثمر.

و في غمرة هذه التطورات و الأحداث صدرت أوامر الحكومة البريطانية في لندن بأن يقوم وكيل الحاكم الملكي العام (ويلسن) في بغداد باستمزاج رأي العراقيين في نوع الحكم الذي يريدونه، باجراء استفتاء عام تعرض تعرض فيه النقاط التالية:

1- هل يفضل أهالي العراق تأسيس دولة عربية واحدة تستهدي‏

____________

(1) بين النهرين، ج 2، الص 102.

282

بإرشادات بريطانية العظمى، و تمتد حدودها من حدود ولاية الموصل الشمالية الى الخليج؟

2- و في هذه الحالة، هل يرون ان الدولة الجديدة يجب ان يكون على رأسها أمير عربي؟

3- من هو الذي يفضلون نصبه رئيسا للدولة؟

و لما كان رجال الاحتلال البريطاني في تلك الأيام، و على رأسهم ارنولد ويلسن، غير مؤمنين بوجوب تشكيل أي نوع من أنواع الحكم الوطني في العراق فقد اتخذوا التدابير اللازمة لاستحصال نتائج من الناس تتفق و ما يريدون، و أصدروا الأوامر اللازمة للحكام السياسيين و معاونيهم بالتأثير على الناس بمختلف الوسائل و تزييف المضابط المقدمة أو تحريفها عند الحاجة. لكن هذه الأساليب لم تنطل على الوطنيين و رجال الدين في العتبات المقدسة التي أخذت دورا قياديا فعالا في هذا الشأن. فنظمت المقاومة فيها، و أصدرت الفتاوى و من جملتها فتوى الإمام الشيرازي التي ندرجها فيما يأتي:

بسم اللّه الرحمن الرحيم‏

ليس لأحد من المسلمين ان ينتخب او يختار غير المسلم للامارة و السلطنة على المسلمين. الأحقر

20 ربيع الثاني 1337 محمد تقي الحائري الشيرازي‏

و قد كان لهذا الموقف تأثيره على سير الاستفتاء، و تعقد الأمور في الكاظمين و كربلا على الأخص بحيث اضطرت السلطات الى استعمال أساليب القمع و الاكراه. و تقول المس بيل في تقريرها (1) المسهب (الص 123 من‏

____________

(1)

Review of The Clvil Administration of Mesopotamia- Memorandum by Miss Bell, February 9191.

و قد طبعت هذا التقرير الشامل وزارة الهند في 3 كانون الاول 1920، فقدم إلى البرلمان البريطاني برقم (سي أيم دي 1061). و هو محتوي الكتاب الذي نشره كاتب هذه السطور، بعد ان ترجمه عن النص الانكليزي، بعنوان (فصول من تاريخ العراق القريب) بيروت 1949.

283

الترجمة العربية عن العراق في فترة الحرب «.. ان المجتهدين في الكاظمية و كربلا حرموا على المسلمين التصويت لغير تشكيل حكومة إسلامية، فبلغ الاختلاف حدا أوقف سير الاستفتاء. و قدمت بعد ذلك عدة عرائض يفضل فيها الموقعون عليها بقاء الادارة البريطانية، و كان بين الموقعين عليها شيوخ و رجال ذوو مكانة في البلد ..» و لا شك أنها تعني بالعرائض الأخيرة التي استحصلت بالاكراه أو التي وقع عليها الممالئون للسلطة المحتلة.

و في مذكرة (1) سرية خاصة، كتبت في شباط 1919، بعنوان الحكم الذاتي في العراق تعزو المس غير ترود بيل الحركة المناوئة ضد الاستفتاء الذي كان يريده الانكليز الى «.. أن العرب الذين كانوا منخرطين في سلك الخدمتين التركيتين المدنية و العسكرية، و الذين كانوا قد رحلوا مع الأتراك بعد الاحتلال، و أعضاء جمعية الاتحاد و الترقي الفعالين، و غيرهم ممن لم يجازفوا بالبقاء في بغداد بسبب نزعتهم التركية المعروفة- عادوا وكلهم من الموصل في أوائل تشرين الثاني و أخذوا لتوهم يبثون الدعاية المناوئة للبريطانيين. و يبدو ان نفوذهم المباشر كان منحصرا في بغداد و الكاظمية ..» (2)

و تشير في مكان آخر من هذه المذكرة الى ان المقاومة في الكاظمية كانت عنيفة، فتقول: «.. و قد وصلت قصص مبالغ فيها عما كان يجري في النجف و كربلا الى أهالي الكاظمية المدينة الشيعية المقدسة الثالثة حيث كان الشعور الوطني آخذا في الطغيان. و هناك أدلة تثبت ان الكاظمية كان يشتغل‏

____________

(1)

Self Determination in Mesopotamia- Mamorandum by Miss Bell, Febrruaty 9191.

نشرت هذه المذكرة بين ملحقات القسم الثاني من كتاب ويلسن المشار اليه الص 330 (الملحق الثالث).

(2) من الخطأ الظن بان لاولئك الضباط و الموظفين الذين اشارت اليهم المس بل اثرا او بعض الأثر في الرأي العام و انما كان الأثر كله في معارضة الانكليز و كرههم منحصرا بالفتاوى، و قد اعترفت المس بيل نفسها في كل رسائلها بذلك بل هي التي حصرت اسباب كره الشعب للانكليز بتلك الفتاوى و موقف علماء الشيعة منهم.

284

فيها وكلاء من استانبول بعد أن وجدوا فيها مادة تناسب أغراضهم. و لذلك فعندما طلب الى بلدة الكاظمية ان تعطي رأيها حول النقاط الثلاث التي مر ذكرها هدد العلماء أي شخص يصوت للاحتلال البريطاني بالمروق عن الدين و الطرد من الجوامع. و بالرغم من التحريم الوشيك صمد عدد من المواطنين البارزين و الشيوخ المحليين، و لم تكن شجاعتهم تلك شيئا هينا.

و قد أخذت المضبطة المناوئة للبريطانيين الى الجامع الأكبر في الليل فكسب لها عدد من المحجمين عنها، لكن الفصاحة و البيان المتناهي لم يغيرا من رأي رئيس البلدية (السيد جعفر عطيفة)، الذي يعد أبرز تجار البلدة في الوقت نفسه، و اشتغاله في تهيئة مضبطة مقابلة في صالح الحكم البريطاني.

فقد استحصل لها تواقيع التجار الآخرين و معظم الشيوخ المحليين و رعايا الهند البريطانيين. و ينتمي الأخيرون الى أسر كانت تقيم في الكاظمية منذ مدة طويلة و تتمتع بسمعة طيبة. و اذا ما اعتبر هؤلاء من الأجانب بالنسبة لوجهة النظر العراقية فان العلماء الايرانيين الذين أصدروا الفتوى لا يمكن ان يتملصوا من نقد كهذا أيضا (1)» (انتهى). و نترك التعليق على مثل هذا المنطق الى رأي القارى‏ء و حصافته. على اننا لا بد من أن ندرج فيما يأتي نص المضبطة الوطنية التي قدمها الكاظميون، و هي تدل على وطنيتهم و جهادهم الحق من اجل استقلال هذه البلاد و حصولها على حقوقها المشروعة:

السيد جعفر عطيفة في الوسط

____________

(1) فصول من تاريخ العراق القريب، الص 170 و 171.

285

بسم اللّه الرحمن الرحيم‏

بناء على الحرية التي منحتنا إياها الدول العظمى، و في مقدمتها الدولتان الفخيمتان انكلترة و فرنسة، و حيث اننا ممثلو جمهور كبير من الأمة العربية العراقية المسلمة فاننا نطلب ان تكون للعراق الممتدة أراضية من شمال الموصل الى الخليج حكومة عربية إسلاميّة يرأسها ملك عربي مسلم هو أحد أنجال الملك حسين، على ان يكون مقيدا بمجلس تشريعي وطني، و اللّه ولي التوفيق.

حرر يوم الاربعاء 5 ربيع الثاني 1337 التواقيع: محمد مهدي‏

الصدر، الشيخ ابراهيم السلماسي، الشيخ مهدي الخالصي، عبد الحسين آل الشيخ ياسين، أحمد آل السيد حيدر، السيد حسن الصدر، و تواقيع كثيرة أخرى بحيث يكون المجموع 143 توقيعا. (مضبطة الكاظمية رقم 8 «الكاظمية»).

و يؤيد ما جاء عن هذا الموقف الوطني الذي وقفته الكاظمية الكاتب الأمريكي فيليب آيرلاند في كتابه المعروف عن العراق باسم (العراق- دراسه في تطوره السياسي‏ (1)). فهو يقول: «.. على ان سير الاستفتاء في المناطق الأخرى، و لا سيما في المدن المقدسة مثل الكاظمية و النجف و كربلا، و في بغداد لم يكن سهلا و لم تكن نتائجه مرضية كما يجب .. و كان الشعور المعادي لبريطانية في الكاظمية شعورا قويا جدا. فقد هدد العلماء جميع من يصوت للاحتلال البريطاني بالمروق عن الدين و الطرد من الجوامع، غير أنه أمكن ايجاد جماعة من السكان استطاعت تنظيم مضبطة أجل فيها النظر بأمر الحماية الى ما بعد مؤتمر الصلح (انتهى).

____________

(1)

Ireland, Philip W- Iraq, Astudy in Its Political Development( London 7391 )

و هو الكتاب الذي ترجمه كاتب هذه السطور و نشره بالعنوان المذكور اعلاه (بيروت 1949 الص 126 من الترجمة العربية.

286

و لا يخفى ان المعارضة التي أبداها الوطنيون ضد الاستفتاء المزيف الذي كان يريده الانكليز قد عملت على تقوية الروح الوطنية بين الناس و توعيتهم في شؤون البلاد و مستقبلها. و قوي شأن هذه المعارضة بالتدريج، و على الأخص بعد ان أذيع قبول بريطانية الانتداب على العراق في 3 مايس.

(فقد أثار ذلك في الوطنيين نشاطا جديدا)، و عملوا على تكوين جبهة متحدة من الطائفتين المسلمتين الشيعية و السنية، و بانت نذر هذا التقارب لأول مرة في صيف 1919 عندما حضر السنة في بغداد اجتماعين دينيين لتأبين المجتهد السيد كاظم اليزدي. لكن الأهمية السياسية لهذا التقارب لم تظهر بصورة جلية الا في شهر رمضان الذي بدأ في 19 مايس 1920. حيث أخذت حفلات المولد تقام في الجوامع الشيعية و السنية بالتناوب .. و كانت في بعض الاحيان تعقب قراءة المولد، التي هي من المراسيم السنية البحتة قراءة «التعزية» التي هي من المراسيم الشيعية التي تقرأ في تأبين الحسين و تقديس استشهاده.

لكن الطابع البارز على هذه الحفلات الدينية كان في جميع الحالات القاء الخطب السياسية و انشاد الشعر الوطني متلوا بالمراسيم الدينية المعتادة (1) .. و لا شك ان الكاظمية كان لها القدح المعلى في ذلك، حيث ان عددا من هذه الاجتماعات و حفلات المولد التي تشير اليها المس بيل قد عقد في المشهد الكاظمي، كما ان قادة الحركة الوطنية هذه كان في مقدمتهم السيد محمد الصدر الكاظمي مولدا و نشأة. و تشهد بذلك المس بيل كذلك، حيث تقول «.. و كان قادة الحركة و منظمو حفلات المولد رجالا تختلف منزلتهم الاجتماعية و قابلياتهم، و كان أكفأهم و أبرزهم قدرة رجلان شيعيان هما السيد محمد الصدر المنسوب إلى اسرة دينية معروفة في الكاظمية، و جعفر ابو التمن و هو تاجر من تجار الشيعة في بغداد. كما كان من أبرز السنة في هذا الشأن يوسف افندي السويدي و الشيخ أحمد الداود و على افندي البزركان». (2)

____________

(1) المس بيل (فصول من تاريخ العراق القريب)، الص 146 و 147

(2) المرجع الاخير الص 147.

287

و حينما أراد الوطنيون اتخاذ تدابير فعالة للحصول على استقلال البلاد و حقوقها المشروعة في تأليف حكومة وطنية» ... تألفت لجنة من خمسة عشر عضوا، انتخبوا أنفسهم بأنفسهم و تسموا باسم المندوبين عن بغداد و الكاظمية من أجل مقاومة الانتداب، و طلبوا مواجهة الحاكم الملكي العام ليعرضوا عليه آراءهم «. على ما تقول المس بيل‏ (1). لكن الحقيقة ان الذي انتخب اللجنة المشار إليها هو الجمهور الذي احتشد في الاجتماع الشعبي المنعقد في جامع الحيدر خانة، و لم ينتخب أعضاؤها أنفسهم كما تزعم سكرتيرة دار الاعتماد البريطاني. و كان من بين هؤلاء اثنان من الكاظمية هما محمد الصدر و السيد أبو القاسم. و قد دفع هؤلاء المندوبون مذكرة خاصة يطالبون فيها: (1) بتأليف مؤتمر يمثل العراقيين و يقرر مصير البلاد و (2) بمنح الحرية في الكتابة و الخطابة (3) برفع القيود المفروضة على وسائل الاتصال بالخارج. و جاء فيها ايضا قول «.. فبصفتنا نوابا عن أهالي بغداد و الكاظمية نطلب إليكم ان تصادقوا حالا على تنفيذ هذه المطاليب الثلاثة بكل سرعة ممكنة ..»

الكاظمية و الثورة العراقية

و هكذا يلاحظ مما مرّ ان الكاظمية قد اشتركت بعلمائها و رجالها، و الرأي العام فيها، اشتراكا فعليا في إشعال نار الثورة و التمهيد لها. و يقول المستر آيرلاند في كتابه‏ (2) الذي مرت الأشارة اليه من قبل في هذا الشأن «.. و بينا كان هياج بغداد يتعاظم كان علماء الشيعة في المدن المقدسة يضاعفون جهودهم في إثارة القبائل و مراكز الألوية. فنشرت المناشير الطويلة و الرسائل و الوثائق التي كان يحمل قسم منها توقيع المجتهد الأكبر الميرزا محمد تقي.

____________

(1) المرجع الاخير الص 150

(2) العراق- دراسة في تطوره السياسي، الص 204 من الترجمة العربية.

288

و كانت هذه تناشد المؤمنين الصادقين الدفاع عن بيضة الإسلام ضد الكفار و تستحثهم على إرسال المندوبين الى بغداد لتشكيل حكومة إسلامية. و وقع عدد من الشيوخ على ميثاق يجمع القبائل فيه على الثورة في وقت واحد.» و إظهارا للدور الذي قامت به الكاظمية في هذا الشأن نورد فيما يأتي نص الكتاب الذي وجهه قائد الثورة الأكبر حجة الإسلام المرزا محمد تقي:

الى اخواننا العراقيين‏

السلام عليكم و رحمة اللّه و بركاته. اما بعد فان إخوانكم في بغداد و الكاظمية و النجف و كربلا قد اتفقوا فيما بينهم على الاجتماع و القيام بمظاهرات سلمية. و قد قامت جماعة كبيرة بتلك المظاهرات مع المحافظة على الأمن طالبين حقوقهم المشروعة المنتجة لاستقلال العراق ان شاء اللّه بحكومة اسلامية، و ذلك بأن يرسل كل قطر و ناحية الى عاصمة العراق وفدا للمطالبة بحقه متفقا مع الذين سيتوجهون من أنحاء العراق عن قريب الى بغداد. فالواجب عليكم بل على جميع المسلمين الاتفاق مع إخوانكم على هذا المبدأ الشريف، و اياكم و الإخلال بالأمن و التخالف؟ و التشاجر، فان ذلك مضر بمقاصدكم و مضيع لحقوقكم التي صار الآن أوان حصولها بأيديكم. و أوصيكم بالمحافظة على جميع الملل و النحل التي في بلادنا في نفوسهم و أموالهم و أعراضهم، و لا تنالوا أحدا منهم بسوء. وفقنا اللّه جميعا لما يرضيه، و السلام عليكم و رحمة اللّه و بركاته.

9- 10 رمضان 1338 الأحقر محمد تقي الحائري الشيرازي‏

هذا و قد لاحظنا في بعض المراجع‏ (1) العربية التي دونت أخبار الثورة العراقية ان الكاظمية لعبت دورا فعالا قبل الثورة و بعدها، و ان الذي نشط

____________

(1) الحقائق الناصعة في الثورة العراقية سنة 1920 و نتائجها (مطبعة النجاح 1952) بغداد، الص 139 و 140.

289

لهذا العمل فيها على الأخص الشيخ مهدي الخالصي و السيد أبي القاسم الكاشاني، بعد ان توجه السيد الصدر الى جهات الثورة الأخرى. و يعتقد الشيخ فريق المزهر الفرعون مؤلف (الحقائق الناصعة) ان أول حركة من الحركات الثورية التي وقعت في منطقة بغداد كانت في الكاظمية و ليس في بغداد نفسها، و قد تم ذلك على يد آية اللّه السيد الكاشاني الذي كان مقيما في الكاظمية.

فهو يقول:

«لقد عمل الكاشاني في مدينة الكاظمية من وقت بعيد قبل ان تصبغ بغداد بلون الثورة ضد السلطة البريطانية المحتلة، فقد كان يطبع المنشورات في الكاظمية و توزع سرا بتوقيع (الجمعية الإسلامية العربية) فأقض مضجع السلطة العسكرية المحتلة بذلك، فبثت العيون و الجواسيس لمعرفة أعضاء الجمعية فعاد كل هؤلاء بخفي حنين .. و الكاشاني هذا و هو الذي قام بأعمال جبارة خلال الثورة و قبلها .. لم يكن الا غصنا من شجرة الافتاء في النجف الأشرف، و فذا من الأفذاذ الذين جمعتهم رابطة الجهاد من العلماء و الزعماء في الفرات الأوسط من أجل الحصول على الاستقلال قبل ان تتوارد فكرة الثورة في رؤوس سكان بغداد، و عندما وجدت القيادة الروحية عنده الاخلاص و قوة التفكير و سداد الرأي وجه الى الكاظمية ليبث الدعوة للثورة هناك» (انتهى).

و الظاهر ان المغفور له الشيخ مهدي الخالصي كان قد انتقل الى كربلا خلال المدة التي كان الكاشاني يشتغل في الكاظمية من أجل الثورة فيها، فثقل العب‏ء على الكاشاني و سيّر له وفدا من مواكب العزاء يرجوه فيه العودة للعمل على قيادة الثورة في منطقة بغداد فتم له ذلك. و المعروف ان السيد الكاشاني قد ظل يكافح الانكليز و يعمل على إحباط خططهم حتى اضطر إلى الهجرة من العراق الى ايران مع عدد آخر من العلماء احتجاجا على تسفير الشيخ مهدي الخالصي الى الخارج في سنة 1923، بعد ان أصرة

290

على معارضة عملية الانتخاب للمجلس التأسيسي. و ظل يعمل على مناوئة الانكليز في ايران كذلك حتى اشتهر أمره على عهد مصدق في الغاء امتياز شركة النفظ الانكليزية الايرانية.

الكاظمية و فيصل الأول‏

كانت الثورة العراقية قد أحدثت التأثير المطلوب لدى الرأي العام البريطاني فاضطرت الجهات المختصة في بريطانية الى التعجيل بتشكيل نوع من أنواع الحكم الوطني في العراق تضمن فيه مصالحها، و تنفذ بواسطته شروط الانتداب الذي ألقي على عاتق بريطانية العظمى في عصبة الأمم الأمم. فتقرر في اجتماع عقد في القاهرة برآسة المستر تشرشل السماح للأمير فيصل الذي قوضت فرنسة عرشه في سورية، بأن يرشح نفسه لعرش العراق.

فتوجه فيصل الى العراق و وصل البصرة في 23 حزيران 1921، و بعد اسابيع ثلاثة نادى به مجلس وزراء الحكومة الموقتة المنعقد برآسة السيد عبد الرحمن النقيب ملكا على العراق بالاجماع. و حينما وصل إلى بغداد استقبل استقبالا حافلا، برغم الفتور الذي لاحظه عند مروره بمحطات القطار ما بين البصرة و بغداد. و احتفت به الكاظمية عندما زارها في اليوم الثاني.

و يقول المستر آيرلاند (1) في هذا الشأن: «.. غير ان الحماسة في الترحيب كانت معيدة للاطمئنان في العاصمة حيث حياه عند وصوله المندوب السامي و موظفوه مع جمهور كبير هائل من وجهاء العراقيين و سراتهم، و كانت الجماهير المحتشدة الهاتفة التي غصت بها العاصمة المزدانة بالألوان الشريفية الأخضر و الأحمر و الأسود و الأبيض، تقدم دليلا أضافيا بأن المدينة تقبل‏

____________

(1) العراق- دراسة في تطوره السياسي، الص 257 من الترجمة العربية.

291

به. كما ان الاحتفاء العظيم الذي قابلته به الكاظمية، عندما ذهب اليها في اليوم التالي لتأدية الصلاة في الجامع المقدس وفقا لتعاليم المذهب الشيعي، كان احتفاءا شائقا لا يقل عما حدث في بغداد نفسها» (انتهى).

و حينما جرت عملية الاستفتاء العام في البلاد حول قبولها بتنصيب فيصل على العراق وقفت الكاظمية موقفا وطنيا اشترطت فيه، على لسان مجتهدها و زعيمها الأكبر الشيخ مهدي الخالصي، تحرر العراق من الحكم الأجنبي عند التنصيب بخلاف ما كان يريده الانكليز بطبيعة الحال. و يقول المستر آيرلاند (1) في هذا الخصوص: «.. و مع ذلك فان الحكومة لم تستطع السير في طريقها تماما. فان المضبطة الرسمية لم تلق قبولا عند الشيعة في منطقة بغداد، فقد كتب الشيخ مهدي الخالصي أحد علماء الشيعة الكبار المضبطة بصيغة تنطوي على اصرار شديد على التحرر من الحكم الأجنبي، و تشكل حزب خاص ليثير الناس من اجل ذلك. و في اجتماع عام عقد ببغداد في 28 تموز، للتصديق على المضبطة الرسمية ظاهريا، قدمت مضبطة محوّرة فصودق عليها من دون صوت مخالف. و عرض هذا الشكل المحور منها على مصوتي بغداد في 29 تموز فكانت النتيجة أن ستة و ستين ممثلا من مجموع ممثلي بغداد البالغ عددهم الثمانين جعلوا قبول ملوكية فيصل منوطا بنقتطين هما: ان يكون العراق مستقلا عن السيادة الأجنبية، و ان يجتمع المجلس التأسيسي خلال ثلاثة أشهر» (انتهى).

المعارضة في الكاظمية

و حينما سار الحكم الوطني سيرا لا يكفل الشرط الذي اشترطته الكاظمية على لسان زعيمها الخالصي، و أصبح خاضعا للسيادة الأجنبية منذ البداية رفعت الكاظمية لواء المعارضة و تمادت في موقفها المناوى‏ء للتسلط الأجنبي،

____________

(1) المرجع الاخير، الص 260.

292

المدافع عن القضايا الوطنية بوجه عام، مدة طويلة من الزمن خلال حكم الملك فيصل الأول. فقد اقتضى بتربع فيصل على دست الحكم في بغداد ان تنظم علاقة العراق ببريطانية عن طريق معاهدة تعقد بين الطرفين و أرادت بريطانية ان تضمن هذه المعاهدة جميع النقاط الواردة في صك الانتداب علاوة على نقاط الاستغلال الأخرى. غير ان الوطنيين في البلاد، و الكاظميون في مقدمتهم، كانوا يعارضون هذا بطبيعة الحال، و يأبون ان يكبل العراق بقيود جائرة عند أول تشكيل الحكم الوطني فيه. و كان الملك فيصل يؤيد من طرف خفي موقف الوطنيين في هذه المعارضة، و يتصل سرا بهم.

و قد حدث في تلك الظروف ان تفاقمت غارات الوهابيين على الحدود العراقية خلال شهر مارث 1922 و انتشر الرعب و الفزع بين طبقات السكان في الألوية الوسطى و الجنوبية من العراق. فعقدت إجتماعات في النجف تقرر فيها ان يطالب العلامة الخالصي في الكاظمية بعقد مؤتمر عراقي عام في كربلا يدعى اليه نخبة من وجوه الناس و شيوخ العشائر العراقية كافة في يومي 12 و 13 نيسان 1922. فتم ذلك، و استغل زعماء الحركة الوطنية هذا الاجتماع فعمدوا الى المذاكرة في توحيد الجهود من أجل العمل على استحصال الحقوق المشروعة للبلاد و عدم تصديق المعاهدة بالشكل الذي يريده الانكليز. و قد كان من المعروف لدى الساسة المطلعين ان الملك فيصلا يشجع تلك الحركة و يعمل على تقويتها. إذ يقول المستر آيرلاند (1):

«.. و لم يكن احجام الملك البيّن، و وزرائه، عن تصديق المعاهدة على علاتها خاليا من التأثير الذي كان يحدثه الشعور المتزايد المناوى للانتداب، الذي كان يغذيه الوطنيون بحذق و مهارة، و يميل الملك لتأييدهم فيه دعما لموقفه.

و قد رحب الجميع بعقد الاجتماع الكبير الذي اجتمع فيه الوطنيون السنة و الشيعة من جميع أنحاء العراق في كربلا بتاريخ 12 و 13 نيسان 1922،

____________

(1) المرجع الاخير، الص 274 و 275.

293

بعد ان دعا الى عقده الشيخ مهدي الخالصي و الغرض الظاهري منه النظر في اتخاذ التدابير الدفاعية اللازمة لصد الوهابيين ..».

و جريا على الخطة التي رسمت بمناسبة انعقاد هذا المؤتمر شنت حملة واسعة النطاق في الجرائد و غيرها ضد المعاهدة، و في هذه الأثناء صرح المستر تشرشل (23 مايس 1922) في مجلس العموم البريطاني ان الملك و الحكومة العراقية لم يرفضا الانتداب فاضاف تصريحه خطبا جديدا الى اللهيب المندلع. و لذلك يقول آيرلاند (1) «.. ففي اجتماع عقد في الكاظمية وضع منهج جديد لعقد اجتماعات أخرى في الجوامع و تقديم العرائض و البرقيات الى الحكومة البريطانية و جميع الحكومات الأجنبية الأخرى. و قد أجريت الترتيبات لعقد اجتماع كبير في جامع الحيدر خانة و صدر عدد خاص من جريدة الاستقلال لحث الناس على الحضور فيه. الا أن إجراء عاجلا اتخذه الملك فيصل حال دون وقوع الاضطرابات في الجامع. لكن لجنة خاصة انتخبت لتتصل بالملك فتقدم له احتجاجها على تصريح المستر تشرشل.

و كتبت برقيات احتجاج الى الدول الأجنبية بلغت كلفتها (1500) روبية او (115) باونا، و لكن ابراقها منع من المندوب السامي.»

و قد أدت هذه المعارضة، التي كانت الكاظمية نشطة فيها، و تأييد الملك فيصل لها، الى استقالة وزارة النقيب، و شاع في الأندية و المحاقل أن الملك سيكلف الوطنيين بتأليف وزارة يرأسها السيد محمد الصدر. ثم أصدر الصدر من مقره في الكاظمية منشورا الى الشعب يشير فيه على الناس بأن يثابروا على المطالبة بالاستقلال التام، و رفض الانتداب البريطاني بجميع الوسائل المشروعة .. و فكر الحزبان السياسيان الوطنيان، الحزب الوطني و حزب النهضة، بأن الفرصة قد حانت لهما ليرميا بثقلهما في الاحتجاج ضد الانتداب. و في جلسة مشتركة عقدت في 20 و 21 آب برآسة السيد

____________

(1) المرجع الاخير الص 276.

294

محمد الصدر نظم الحزبان احتجاجا قدم للملك‏ (1)».

و كان أهم ما تضمنه هذا الاحتجاج في نظر المستر آيرلاند: اولا:

الكف عن اتباع السياسة المتبعة يومذاك و عدم تدخل الانكليز في الشؤون الادارية للبلاد ثانيا: تأليف وزارة من الأكفاء المخلصين الذين تطمئن اليهم البلاد ثالثا: عدم عقد أية معاهدة أو اجراء أية مفاوضات قبل تأليف المجلس التأسيسي.

غير ان الأزمة قد انحلت بعد اصطدام الملك بالمندوب السامي و تراجعه عن الاتصال بالوطنيين و تشجيعهم، و لا سيما بعد ان دبرت مظاهرة سلمية يوم عيد التتويج (23 آب) أهين فيها المندوب السامي حينما صادف مروره من بين المتظاهرين لتهنئة الملك. فألف النقيب وزارة جديدة في أثر ذلك.

معارضة الكاظمية للمجلس التأسيسي‏

كانت المضبطة التي نظمها الشيخ مهدي الخالصي في الكاظمية بتأييد انتخاب فيصل للملكية في العراق قد اشترطت: (1) ان يكون العراق مستقلا عن السيادة الأجنبية. و (2) ان يجتمع المجلس التأسيسي في البلاد خلال ثلاثة أشهر. غير أن تنفيذ النقطة الأولى لم يكن شيئا ممكنا في تلك الأيام، و حينما أزف الوقت لتنفيذ النقطة الثانية، و صدرت الارادة الملكية في 19 تشرين الأول 1922 بأن تبدأ انتخابات المجلس التأسيسي في 24 تشرين الأول بدل العلامة الخالصي موقفه من هذا المجلس و أصبح معارضا لتشكيله بطبيعة الحال. و من الغريب أن يتجاهل المستر آيرلاند في كتابه الأسباب التي أدت الى هذا التبديل في الموقف الوطني حين يقول فيه:

«.. على أنه عندما صدرت الارادة الملكية بأن تبدأ انتخابات المجلس‏

____________

(1) المرجع الاخير الص 280 و 281.

295

التأسيسي، بعد تأخير سنتين، كان رد الفعل بعيدا كل البعد عما كان يتوقعه المعنيون بالأمر مقدما. فقد اتحد العلماء و الوطنيون و الشيعة في معارضة تنفيذها. و أقنع علماء الكاظمية و النجف، بما فيهم الشيخ مهدي الخالصي الذي كان يدعو بقوة مع الوطنيين لتشكيل المجلس التأسيسي، باصدار الفتاوى في أوائل تشرين الثاني لتحريم الانتخابات. و كان تأثير الفتاوى المباشر أن وقف إجراء الانتخابات في المراكز الشيعية. فقد استقالت اللجان الانتخابية في النجف، و كربلا، و الحلة و الكوفة، و أعلن الموظفون في الكاظمية عن فشلهم في تأليف اللجان المذكورة» (انتهى).

و ندرج فيما يأتي نص واحدة من هذه الفتاوى:

بسم اللّه الرحمن الرحيم‏

الى كافة أخواننا المؤمنين المتدينين المتمسكين بشريعة سيد المرسلين صلوات اللّه و سلامه عليه و على آله الطيبين الطاهرين. لا يخفى على كل ذي لب انه قد صدر منا الحكم بحرمة الانتخاب و أعلنا الى كافة المؤمنين، و كتبنا ان الداخل فيه و المساعد عليه كمن حارب اللّه و رسوله و أولياءه (صلوات اللّه عليهم أجمعين). و قد بلغنا ان بعض ذوي الأغراض و الأمراض الذين لا خلاق لهم في الاسلام ربما يلقي في قلوب المتدينين أننا قد سكتنا عن ذلك، فلا يدخل بذلك في قلب أحد شك و لا شبهة. و ليعلم ان حكم اللّه تعالى لا يتغير و ان الجهة التي دعتنا إلى التحريم لم تتبدل. و الآن كما كان و لم نسكت عن ذلك، و نعلن جديدا انه لا يجوز لمسلم يؤمن باللّه تعالى و اليوم الآخر المساعدة على الأمر و الدخول فيه، و ان المساعد عليه معاد للّه و لرسوله (صلوات اللّه عليه و على آله الطيبين الطاهرين) ، أعاذ اللّه المسلمين عن ذلك و السلام على اتبع الهدى. 228 ج 2، 1341.

و مع هذا فقد بذلت مساع جديدة لاسترضاء العلماء و لكنها لم تنجح، فأعيد إصدار الفتاوى في حزيران 1923. و لذلك نجد المستر آيرلاند يقول:

296

«.. و قد ذهبت الدوائر البريطانية الرسمية الى ان العلاج الوحيد للمشكلة هو اتخاذ الاجراءات المشددة ضد علماء الدين أنفسهم. لأن الفرصة لا يمكن ان تسنح لالقاء الرعب في نفوس الدهماء بحيث يمكن للانتخابات أن تستمر من دون معارضة فعالة الا باسكاتهم. و كان رئيس الوزراء (عبد المحسن السعدون) يرتأي هذا الرأي، إلا ان الملك فيصلا تمادى في أمله بأن يسترضي العلماء بطرق أخرى. على أنه عندما حصلت اصطدامات في 21 حزيران بين الشرطة و سكان الكاظمية حول إلصاق الفتاوى على باب الجامع، و نظمت المظاهرات على أثرها ضد الحكومة، و لعب فيها الشيخ مهدي الخالصي و أسرته دورا بارزا، وجد الوزراء بتحريض من مستشاريهم الانكليز ضرورة لاتخاذ اجراءات صارمة للثأر لهيبة الحكومة.

فأمر مجلس الوزراء، بعد حصوله على موافقة صاحب الجلالة الملك الذي تلكأ فيها و هو يزور البصرة يومذاك، بأن يعتقل الشيخ مهدي الخالصي و نجلاه الشيخ حسن و الشيخ علي مع ابن أخيه، و كلهم من رعايا ايران‏ (1) و يبعدوا جميعا الى الخارج بموجب المرسوم الصادر في 9 حزيران في تخويل الحكومة حق إبعاد غير العراقيين بسبب تجاوزهم السياسي. فنظمت على على أثر ذلك مظاهرة احتجاجية في الحال، و قد قام بها رؤساء الدين في النجف، ثم غادرت البلاد الى ايران جماعة مؤلفة من تسعة علماء مهمين مع خمسة و عشرين من أتباعهم ليعبروا عن سخطهم. و مع أن الحكومة كانت تستنكر عمل هؤلاء العلماء فانها أبدت لهم جميع التسهيلات لتعجل في رحيلهم‏ (2)» (انتهى).

____________

(1) الحقيقة ان آل الخالصي عرب اقحاح و عراقيون عريقون في عراقيتهم و لكن السلطة كانت تبحث عن وسيلة ليتم لها بها نفي الشيخ الخالصي فاعتبرتهم اجانب غير عراقيين.

(2) المرجع الاخير الص 308.

297

هذا و قد لاحظنا ان مرجعا من المراجع‏ (1) العربية يقول في هذا الشأن ما يأتي:

.. و لما شعرت الوزارة ان العالم الكاظمي الكبير الشيخ مهدي الخالصي هو الذي يرأس الهيئات القائمة بمقاطعة الانتخابات، و الضغط على الدوائر العليا للحد من التدخل البريطاني في شؤون العراق الداخلية، قررت اخراجه من العراق مهما كلف الأمر يساعدها على ذلك رئيس بلدية الكاظمية السيد جعفر عطيفة و معاون شرطتها عبد الرزاق الفضلي. و قد أخرج الامام و صحبه الى ايران في يوم 28 حزيران 1923. و لما هم زملاؤه في النجف و كربلا الاحتجاج على هذا النفي أوعزت الى متصرف لواء كربلا مولود مخلص فأخرجهم من البلاد أيضا، و نشرت الوزارة بيانا مليئا بالمغالطات لتبرير هذا العمل (انتهى).

فأقدمت الحكومة بعد ذلك على اجراء الانتخابات من جديد، و لكن العراقيل كانت ما تزال قائمة بسبب امتناع الشيعة عن تشكيل اللجان الانتخابية في مناطقهم، و الخوف من الجندية، و استقالة وزارة السعدون و حينما شكل جعفر باشا العسكري الوزارة بعد السعدون وجدت الفرصة للملك، على ما يقول آيرلاند، بأن يسترضي الشيعة. فانتخب المجلس و دعي للاجتماع في 4 مارث 1923. و بذلك انتقلت المعارضة الى المجلس و خارجه، و خفت صوتها في الكاظمية مدة من الزمن.

حادث 1927

لقد حدث في عهد الوزارة العسكرية الثانية (وزارة جعفر باشا العسكري) ان وقعت حادثة مؤسفة في الكاظمية في يوم عاشوراء (10 تموز 1927)

____________

(1) عبد الرزاق الحسيني- تاريخ العراق السياسي (مطبعة العرفان 1948) ج 3، الص 53

298

بين البعض من جنود الجيش العراقي المتمتعين بالعطلة و الكاظميين المشتركين في مواكب العزاء الحسيني التي تقام في مثل هذا اليوم الفضيل في العتبات المقدسة و غيرها كل سنة. و يقول المستر لوبكريك في كتابه‏ (1) الثاني عن العراق .. و قد قوطع وزير المالية (ياسين الهاشمي) خلال الجولة التي مر فيها بالنجف، و تطلب الحادث المؤسف الذي وقع في الكاظمية، بين جنود الجيش العراقي و المتعبدين الشيعة، في يوم 10 محرم المحظر على الدوام جميع الحذق و السخاء الذي كان عند الملك للحيلولة دون تطوره أو حصول عواقب خطيرة بسببه. و كان الوزيران الشيعيان (عبد الحسين جلبي و علوان الياسري) المشتركان في الوزارة موضع سخط حزب النهضة في ذلك الوقت ..»

و المعروف عن هذا الحادث ان الجماهير الغفيرة التي كانت محتشدة في يوم عاشوراء في الصحن الكاظمي الشريف كان بينها عدد من جنود الجيش العراقي الذين جاءوا للفرجة. و قد حدث من جراء الازدحام الشديد ان حصل تدافع و خلاف بينهم و بين بعض الكاظميين، فتطور ذلك الى نزاع و تصادم. و في خلال ذلك عمد أحد الضباط الحاضرين الى اطلاق عدة طلقات من مسدسه للتخويف، غير انها سمعت في نيابة وزارة الدفاع على ما يقال، و خفت ثلة من الجند الذي كان مرابطا فيها الى التوجه الى الكاظمية لانجاد الجنود الذين سرى نبأ اهانتهم و الاعتداء عليهم كما قيل في الحال. لكن أحد موظفي جسر الأعظمية أدرك الخطر في ذلك حالا، و بادر إلى قطعه فورا فانتهى الحادث بسلام. و قد أصدرت وزارة الداخلية بيانا مقتضبا على أثر ذلك لتوضيح الأمر و تهدئة الخواطر.

و يقول البيان‏ (2):

وقع نزاع طفيف في 10 محرم في الكاظمية بين امرأة و صبي نشأ عن‏

____________

(1)

Lougrigg, S H- Iraq 0091- 0571, A Political, Social, Economic History( London 3591 )

الص 178.

(2) تاريخ الوزارات العراقية، ج 2 الص 20.

299

حيلولة بينهما و بين مشاهدة المواكب، فأدى الى مشاجرة و مضاربات مؤسفة بين الرعاع و الجنود الذين حضروا المأتم حسب العادة غير مسلحين.

و قد أسفر ذلك عن أربع حوادث وفاة أحداها من الجند و ثلاث من الأهلين، مع ثمان و أربعين حادثة جرح، أربعون من الجند و واحدة من الشرطة و سبع من الأهلين. و قد أعيدت السكينة حالا من قبل الشرطة.

صحفي أمريكي في الكاظمية

و في 1928 زار بغداد صحفي أمريكي يدعى روبرت كيسي، بعد ان زار عددا غير يسير من مدن البلاد العربية الأخرى. فكتب عن سفرته هذه كتابا (1) بلهجة صحفية فيها الكثير من الخلط و تشويه الحقائق. و قد أفرد في هذا الكتاب فصلا خاصا بالكاظمية عنوانه (شعلة الاسلام)، فبدأه بمقدمة موجزة عن ظهور الدعوة الاسلامية بشكل مفاجي‏ء في العالم و انتشارها في البلاد العربية و ما جاورها انتشارا سريعا لا يكاد يصدق. و هو يقول بالمناسبة ان جيوش محمد اندفعت الى الاستيلاء على الجزيرة العربية كلها كما يندفع و باء الجراد في البلاد (كذا)، بعد ان ضمنت لأفرادها الغنيمة فيما لو ظلوا على قيد الحياة و الجنة في حالة الاستشهاد. ثم يتطرق الى اختلاف المسلمين فيما بينهم بعد ان انتقل النبي الأعظم الى دار الخلود، و نشوء الفرق الإسلامية على النحو المعروف. و يخلص من هذا الى تمسك الشيعة بآل البيت، و تقديس الأئمة الاثني عشر من أبناء علي (عليه السّلام).

و هو يرى ان الخلافة الأموية في دمشق كان من الممكن لها ان تبقى المسيطر الوحيد في الميدان على مر الأيام لو لا مقتل الامام علي و ابنه الحسين بصورة مفجعة، و تخليدهما بهذه الطريقة في قلوب اتباعهما و عقولهم. فقد أدى ذلك الى نشوء عتبات مقدسة حول مدفنيهما، و مدفن الأئمة الباقين من أبنائهما،

____________

(1)

Casey, Robertg- Baghdad Points Fast( New York 8291 ).

300

و صار الزوار يقصدون هذه العتبات في كل عصر او زمان.

ثم يقول ان بغداد ظهرت الى الوجود في عهد العباسيين، و ان الاسلام هو الذي جعل منها عاصمة للرومانتيكية، و أنشأ فوقها المجد الحضاري الذي يكلؤها اليوم من عيون العالم الناقدة بنقاب وردي اللون. و يذكر كذلك ان المدن المقدسة كلها تقع بالقرب من بغداد، و يمكن ان تعتبر الكاظمية بقبابها المذهبة ضاحية من ضواحي مدينة الخلفاء العتيدة. و هذه قد لا تضاهي في شهرتها العظيمة النجف التي يقبر الامام علي في تربتها، أو سامراء بكلفها السري الذي اختفى فيه آخر الأئمة عن الأنظار، أو كربلا التي ظل الحسين الشهيد يرزح فيها تحت وطأة العطش. انها تعرف عند الشيعة بكونها البقعة التي دفن فيها امامان من الأئمة الذين عاشوا قبل اختفاء الحجة المهدي.

و المقول، على ما يذكر هو، ان زيارة باب المشهد الكاظمي المطعمة بالميناء الزرقاء تعتبر ضمانا ضد آلام الوضع عند النساء، و بوعد مثل هذا ربما تكون هذه الزيارة قد اقترنت بالقدرة الالهية على التنبؤ بجنس الأطفال قبل الولادة او التأثير في مصير العرق و مستقبله. و لا ندري من اين جاء المستر كيسي بمثل هذا الخلط!!

و ينتقل المستر كيسي بعد ذلك الى القول بأن الكاظمية يصل اليها الناس بأقدم خط ترامواي و أغربه في العالم. فان قضبانه التي تسير عليها الحافلات من الخشب (كذا) لا الحديد، و أنها صفت فوق الأرض كما تسلمها المهندسون من البائع. و تعتمد السكة على بركات اللّه و عنايته، التي يجب ان يحظى بها زوار العتبات المقدسة على الدوام، أكثر من اعتمادها على أية قاعدة من من القواعد الهندسية المعروفة في مد السكك. اما العربات التي يحشر فيها الزوار الى الكاظمية في الذهاب و الاياب فتشبه عربات الحصان الواحد التي كان يشيع وجودها في المدن الأمريكية قديما .. و اذا ما وجدت في خرائب بابل، او تحت طاق كسرى الكبير، فلا يمكن ان يعتبرها الرائي شيئا في‏

301

غير محله. اما الزوار فهم، بخلاف الركاب في أي مكان آخر في العالم، لا يجدون سببا للاعتراض على كيفية سير مثل هذه العربة العجيبة (1).

و يقول كيسي عن البلدة نفسها أنها، لو لا المشهد الشريف الفاخر فيها، تشبه بغداد القديمة التي ظلت على حالتها ما بين انهيار الخلافة العباسية و احتلال الانكليز لها. فأزقتها ضيقة، ملأى بالقذارة و الأوساخ، و جدران الكثير من بيوتها قديمة متداعية. و أسواقها تبدو فيها آثار القرون البالية، و أمارات الاهمال و التسيب، حيث يعرض السجاد الفاخر فيها فوق ساحات موحلة، و توجد الكلاب الميتة إلى جنب باعة العطور. و يتقاطر الزوار في أزقتها الضيقة باعداد كبيرة .. و هم بين امرأة محجبة تدعو اللّه ليوفق أطفالها و يرعاهم بعين عنايته، او شيخ طويل القامة يلتمس اللّه ان يرزقه بنسل صالح، او متعصب يلوذ بقبري الامامين بأمل ان يحظى منهما بمعجزة. على ان على ان المرء لا بد ان ينتابه العجب حينما يرى ان الغربي لا يستغرب وجوده في مثل هذه البقعة التي تؤمن بالقول القائل بأن الشرق شرق، و ان الغربي يجب ان لا يرحب به. و يبدو على الزوار المتشحين بالأردية السوداء، و هم يمرون من تحت الأقواس الزرقاء، كأنهم يعتزون و يفخرون حينما يرون حتى الكافر الضال معجبا بجمال المشهد و حسن تشييده.

تقرير عن تقدم العراق 1920- 1931

و في التقرير الخاص‏ (2) الذي قدمته حكومة صاحب الجلالة البريطانية

____________

(1) و لا حاجة للاشارة إلى ان سكة كهذه السكة التي يصفها المستر كيسي و عربة كهذه العربة و زوارا كهولا و بركة كهذه البركة التي تضمن للزائرين و للساكنين سلامتهم و هم يركبون عربات فوق سكك من الخشب لا الحديد هي اشبه بالاساطير، و لربما الرجل لم يشهد الكاظمين و لم يرها.

(2)

Special Report by H. M. Government in the United Kingdom of Great Britain Northern Ireland to the Council of the League of Nations on the Progress of Iraq During 0291- 1391 ), London 1391.

302

الى عصبة الأمم في 1931، عن تقدمه خلال الفترة المنحصرة بين 1920 و هذه السنة يرد ذكر الكاظمية و سائر العتبات في صدد التطرق الى الأحوال الأحوال الصحية في البلاد و علاقتها بنقل الجنائز. فقد جاء «.. ان نقل الجنائز للدفن في كربلا و النجف و سامراء و الكاظمية كان لا بد من تنظيمه و الاشراف عليه. و هذه المدن هي العتبات المقدسة الأربع في العراق التي يؤمل أي شيعي ان يدفن في إحداها. فمن مجموع العشرين ألف جنازة التي تدفن في كل سنة في هذه المدن تأتي حوالي (12000) من الخارج، و معظم هذه من ايران. و قد كان هذا النقل يراقب بدقة في عهد الأتراك، كما كانت تجبى الرسوم في الحدود على الجنائز التي كانت ترد من خارج البلاد. فأوقف هذا الترتيب خلال الحرب العامة، و ما حل عام 1920 حتى كان عدد كبير من الجنائز بانتظار الترخيص للدخول الى العراق، بينما كان عدد آخر يهرب كالمعتاد. فنقح نظام السيطرة القديم و أعيد النظر فيه فصدر (قانون نقل الجنائز) في 1924. و منذ ذلك الحين سار العمل في هذا المجال دون ان يعكره شي‏ء، و من غير ان يترتب على ذلك حصول أي خطر على الصحة العامة.

فرايا ستارك في الكاظمية

و قد تسنى للكاتبة الانكليزية القديرة المس فراياستارك ان تزور الكاظمية، و تدخل الى الحضرة المطهرة محجبة كما يتحجب المسلمات، في 1931 فتكتب عنها فصلا بعنوان «زيارة الى المشهد الكاظمي» في كتابها) صور بغدادية (1).

و هي تقول في مقدمة هذا الفصل أنها ذهبت إلى الكاظمية لأول مرة كسائحة يرافقها رجل متيقظ من أفراد الشرطة العراقية، و لم تستطع رؤية

____________

(1)Stark ,F ???eya -Baghdad Sketches (London 7391) الص 150- 155

303

شي‏ء منها لأن الناس قد تجمهروا من حولها بحالة كان يخشى منها. و لذلك قالت لصديقها نوري (و لا ندري أي نوري تقصد) أنها تود ان تزور هذا المشهد المقدس بشكل لا يلفت الأنظار اليها، فان النصارى لا يسمح لهم بالدخول الى داخل المشهد مطلقا، و تود ان يكون ذهابها هذه المرة في أمسية من أمسيات رمضان المبارك لان المشهد المقدس يبقى مفتوحا فيها الى ساعة متأخرة من الليل، و ان حلول العتمة يسهل الكثير من الأمور.

و قد كان لنوري أصدقاء من الشيعة في المدينة المقدسة يوافقون على أخذها الى داخل الروضة، فتم الاتفاق على أن تذهب إليهم مع اثنتين من أخواته بواسطة الترامواي مع سائر الزوار.

و في مساء أحد الأيام جاءها نوري بشدّة من الألبسة السوداء تحتوي على عباءة من عباءات النساء المعروفة، و قطعة صغيرة من الشيفون الأسود تسمى «بوشي» لتتقنع بها. و في (دربونة) قريبة من الدرابين لبست فرايا ستارك العباءة و تقنعت بالبوشي، ثم خرجت و كأنها امرأة بغدادية متحجبة على ما تقول، ثم استقلت سيارة أجرة بصحبة نوري متوجهة الى دار في أحد الأزقة. و هناك وجدت أختيه متهيأتين لمرافقتها، و بعد بعض الوصايا و التمنيات توجه النسوة الثلاث مع خادمة تحمل الفانوس أمامهن الى ترامواي الكاظمية.

و بعد ان تصف فرايا ستارك الترامواي و عرباته، و من كان فيها من النسوة، تقول «.. و بعد ان تركنا ضاحية الكرخ، مدينة المنصور القديمة، خرجنا إلى العراء و اصبحنا تحت النجوم و من حولنا صفوف النخيل و بساتينها بأشباحها المتحركة. و ما هي إلا فترة قصيرة حتى بانت لنا فجأة قمم المنائر المذهبة الأربع في المدينة المقدسة و كأنها واقفة لوحدها في الفضاء الرحيب، ما بين الأضواء التي تبقى مشعلة في ليالي رمضان كلها، كما بانت من بينها القبتان المغمورتان بالأضواء المنعكسة عليهما. و قد كان للسماء العميقة الممتدة من وراء البناء نصف المضاء و العربة الممتلئة بالزوار و هم في تجردهم المعتم،

304

منظر تجلله مهابة غريبة. اما الظلمة المحيطة بذلك المنظر كله فقد أخفت جميع البشاعة و القذارة اللتين كثيرا ما نجدهما يقتربان من حول الجمال في الشرق. و حينما توقفت العربة نزلنا من الترام البالي، و بعد شي‏ء من الصعوبة اهتدينا في الأخير الى بيت أصدقائنا الشيعة».

ثم تتابع الوصف و تقول: «.. و هنا خطونا الى داخل القرن العشرين.

فقد كان رب الدار مهندسا سافر الى مصر و غيرها من البلاد، و درس أخوه الحقوق في الاسكندرية، اما زوجته التي تقرر ان ترافقنا الى داخل المشهد الكاظمي فقد صففت شعرها في جمة حديثة و وضعت لباسا فرنسيا صغيرا للرأس تحت قناعها. و قد صرحوا لي في الحقيقة بأنهم لا تخالجهم أية ريبة مما سنقدم عليه اذا ما حافظت انا على السكوت و لذت بالصمت، لئلا تفضحني لهجتي في الحديث. فقد سبق لهم ان رافقوا بعض المسيحيين الى داخل الحضرة من قبل لكنهم لم يأخذوا أي أوربي الى هناك. مع ان عددا من الأوربيات كن قد دخلن في وقت أو آخر (1). و بعد ان شربنا القهوة و تناولنا بعض الحلوى توجهنا إلى مبتغانا مع خادم يحمل الفانوس بين أيدينا لنكتشف على ضوئه الحفر التي كانت تبين فاغرة فاها في الطريق، لأننا تركنا القرن العشرين وراءنا في البيت من جديد و أخذنا نسير من تحت بيوت مظلمة معلقة في الأسواق غير المضاءة. و كانت تحدق بنا عند مرورنا أشباح معتمة تقعد القرفصاء هنا و هناك الى جانب الدكاكين، و في أيديها مسبحات تعبث بخرزها أصابعها الكسلة. و أخيرا وصلنا الى باب الظليلة و مجازها العالي الذي كانت عدة أوجه حاسدة خلال النهار قد منعت تقدمنا منه قبل هذا.

____________

(1) ليس هنالك من مانع ديني في دخول الحرم و انما هذا المنع مفروض من قبل العوام و هم الذين يؤاخذون غير المسلمين على دخولهم العتبات المقدسة.