بقيع الغرقد في دراسة شاملة

- محمد أمين الأميني المزيد...
431 /
305

فظهر وقوع التصحيف في ما روي أنه نفي إلى البقيع‏ (1).

بقيع الغرقد منزل الوافدين‏

روى مالك عن عطاء بن يسار، عن رجل من بني أسد أنه قال: نزلت أنا وأهلى ببقيع الغرقد، فقال لي أهلي: اذهب إلى رسول اللَّه (صلى الله عليه و آله) فاسأله لنا شيئاً نأكله، وجعلوا يذكرون من حاجاتهم، فذهبت إلى رسول اللَّه، فوجدت عنده رجلًا يسأله .. (2).

وروى ابن سعد: قدم وفد غامد على رسول اللَّه (صلى الله عليه و آله) في شهر رمضان، وهم عشرة، فنزلوا في بقيع الغرقد، ثمّ لبسوا من صالح ثيابهم، ثمّ انطلقوا إلى رسول اللَّه (صلى الله عليه و آله)، فسلموا عليه، وأقروا بالإسلام، وكتب لهم رسول اللَّه (صلى الله عليه و آله) كتاباً فيه شرائع الإسلام .. (3)

مقتل الحارث بن يزيد

قالوا: ان الحارث بن يزيد بن أبي أنيسة هو الذي قتله عياش بن أبي ربيعة بالبقيع، بعد قدومه المدينة (4).

____________

(1) انظر: العهود المحمدية/ 769.

(2) الموطأ 2/ 999؛ سنن أبي داود 1/ 367؛ السنن الكبرى 7/ 24؛ أسد الغابة 5/ 347؛ المنتقى من السنن المسندة/ 99؛ شرح معاني الآثار 2/ 21؛ تعجيل المنفعة/ 545؛ اسعاف المبطأ برجال الموطأ/ 125؛ الجامع لأحكام القرآن 3/ 343.

(3) الطبقات الكبرى 1/ 345؛ انظر: عيون الأثر 2/ 319؛ سبل الهدى والرشاد 6/ 390؛ مكاتيب الرسول 3/ 247.

(4) الإصابة 1/ 701.

306

قصد دفن النبي (صلى الله عليه و آله) بالبقيع‏

قال ابن أبي الحديد: ثمّ اختلفوا في موضع دفنه، فرأى قوم أن يدفنوه بمكة، لأنها مسقط رأسه، وقال من قال: بل بالمدينة، ندفنه بالبقيع عند شهداء أحد، ثم اتفقوا على دفنه في البيت الذي قبض فيه، وصلوا عليه ارسالًا لا يؤمهم أحد، وقيل: ان علياً (عليه السلام) أشار بذلك فقبلوه‏ (1).

وجاء في الكافي عن الحلبي عن أبي عبد اللَّه (عليه السلام) قال: «أتى العباس أمير المؤمنين (عليه السلام)، فقال: إنّ الناس قد اجتمعوا أن يدفنوا رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وآله في بقيع المصلى، وأن يؤمهم رجل منهم، فخرج أمير المؤمنين (عليه السلام) إلى الناس، فقال:

يا أيها الناس، إنّ رسول اللَّه (صلى الله عليه و آله) إمام حيّاً وميّتاً، وقال: إني أدفن في البقعة التي أقبض فيها، ثمّ قام على الباب فصلى عليه، ثمّ أمر الناس عشرة عشرة يصلون عليه، ثمّ يخرجون» (2).

أقول: المستفاد من الأخبار: أنّ المقصود من البقيع الذى أراد بعض المسلمين أن يدفنوا فيه رسول اللَّه (صلى الله عليه و آله) هو إحدى الأمرين:

1. بقيع المصلى، كما في الكافي.

2. بقيع الغرقد، كما هو المستفاد من بعض الأخبار.

والظاهر أن ماذكره ابن أبي الحديد من إرادة بعض الناس دفن النبي‏

____________

(1) شرح نهج البلاغة 10/ 184؛ وانظر: الإمامة والسياسة 1/ 2؛ الطبقات الكبرى 2/ 292؛ مسند أبي يعلى 8/ 371؛ مسند اسحاق ابن راهويه 3/ 738؛ تنوير الحوالك، السيوطي/ 239؛ شرح نهج البلاغة 13/ 38؛ مجمع الزوائد 9/ 33؛ السيرة النبوية 4/ 532؛ تحفة الأحوذي 4/ 84؛ الجامع لأحكام القرآن 4/ 224؛ بغية الباحث/ 288؛ كنز العمال 7/ 229 و 237؛ سبل الهدى والرشاد 12/ 333؛ فقه الرضا/ 188؛ الحدائق الناضرة 10/ 451؛ جواهر الكلام 12/ 102 و 103؛ بحار الأنوار 22/ 517 و 540 و 78/ 302؛ الغدير 7/ 187.

(2) الكافي 1/ 451؛ انظر: فقه الرضا/ 188؛ بحار الأنوار 78/ 374.

307

الأعظم صلى اللَّه عليه وآله بالبقيع، عند شهداء أحد، هم الذين دفنوا ببقيع الغرقد، لا المدفونين ببقيع الخيل الذي هو منطقة أحد، وبه قبر حمزة سيد الشهداء وغيره.

خرج الناس إلى البقيع يطلبون قبرها

روى أبو علي محمد بن همام الكاتب الاسكافي- بعد قضية دفن فاطمة الزهراء (عليها السلام) ليلًا-: فلما أصبح الناس قال بعضهم لبعض: يا قوم، تموت فاطمة بنت رسول اللَّه (صلى الله عليه و آله) ولا نحضرها؟ فخرج الناس إلى البقيع يطلبون قبرها، وأظهر اللَّه في الموضع سبعين قبراً، لم يدروا قبرها من القبور، فرجعوا (1).

عام الرمادة

روى ابن سعد: لما كان عام الرمادة تجلبت العرب من كلّ ناحية، فقدموا المدينة، فكان عمر بن الخطاب قد أمر رجالًا يقومون عليهم ويقسمون عليهم أطعمتهم وإدامهم، فكان يزيد ابن أخت النمر وكان المسور بن مخرمة وكان عبد الرحمن بن عبد القاري‏ء وكان عبد اللَّه بن عتبة بن مسعود، فكانوا إذا أمسوا اجتمعوا عند عمر فيخبرونه بكلّ ما كانوا فيه، وكان كلّ رجل منهم على ناحية من المدينة، وكان الأعراب حلولًا في ما بين رأس الثنية إلى راتج إلى بني حارثة إلى بني عبد الأشهل إلى البقيع إلى بني قريظة ومنهم طائفة بناحية بني سلمة هم محدقون بالمدينة .. (2).

____________

(1) منتخب الأنوار/ 50.

(2) الطبقات الكبرى 3/ 316.

308

مع معقل بن سنان الأشجعي‏

قال ابن قتيبة: سمع قائلًا يقول بالمدينة (من الطويل):

أعوذ بربّ الناس من شرّ معقل‏* * * إذا معقل راح البقيع مرجلا

يعني: معقل بن سنان الأشجعي، وكان قدم المدينة، فقال له عمر بن الخطاب: ألحق بباديتك‏ (1).

مع الحارث بن يزيد بن أنسة

قال ابن الأثير: الحارث بن يزيد بن أنسة وقيل: أنيسة، وهو الذي لقيه عياش بن أبي ربيعة بالبقيع، عند قدومه المدينة، هكذا ذكره ابن أبي حاتم عن أبيه‏ (2).

وقوع القتال فيه‏

ذكر ابن عساكر عن عبد الحميد بن عبد الرحمن: أنّ حرباً وقعت في ما بين عدي بن كعب، فخرج عبد اللَّه بن مطيع يطلع ما سببه، وبلغ ذلك عبد اللَّه وسليمان ابني أبي جهم، فخرجا يرصدانه لرجعته، وأتى الخبر أخويهما، فخرجوا إليهما وتداعى الفريقان، وانصرف عبد اللَّه بن مطيع ممسياً، فالتقوا بالبقيع، فاقتتلوا .. (3).

أم البنين بالبقيع‏

قال أبو الفرج الإصفهاني: إنها كانت تخرج إلى البقيع فتندب بنيها أشجى‏

____________

(1) غريب الحديث، ابن قتيبة 2/ 223؛ وانظر: غريب الحديث، الحربي/ 417؛ تصحيفات المحدثين، العسكري/ 894.

(2) أسد الغابة 1/ 353.

(3) تاريخ مدينة دمشق 19/ 487؛ المنمق في أخبار قريش/ 309.

309

ندبة وأحرقها، فيجتمع الناس إليها يسمعون منها، فكان مروان يجي‏ء في من يجي‏ء لذلك، فلا يزال يسمع ندبتها ويبكي! (1).

وروى جابر عن أبي جعفر (عليه السلام): أنّ زيد بن رقاد وحكيم بن الطفيل الطائي قتلا العباس بن علي (عليه السلام)، وكانت أم البنين أم هؤلاء الأربعة الأخوة القتلى تخرج إلى البقيع، فتندب بنيها أشجى ندبة وأحرقها .. (2)

وروي: أنها كانت تخرج إلى البقيع كلّ يوم ترثيه، وتحمل ولده‏ (3) عبيد اللَّه، فيجتمع لسماع رثائها أهل المدينة، وفيهم مروان بن الحكم!، فيبكون لشجيّ الندبة، قولها رضي اللَّه عنها:

يا من رأى العباس كرّ على جماهير النقد* * * ووراه من أبناء حيدر كلّ ليث ذي لبد

انبئت أنّ ابنى أصيب برأسه مقطوع يد* * * ويل على شبلي أمال برأسه ضرب العمد

لو كان سيفك في يديك لما دنا منه أحد (4)

وقولها:

لا تدعوني ويك أم البنين‏* * * تذكريني بليوث العرين‏

كانت بنون لي أدعى بهم‏* * * واليوم أصبحت ولا من بنين‏

أربعة مثل نسور الربى‏* * * قد واصلوا الموت بقطع الوتين‏

____________

(1) مقاتل الطالبيين/ 56؛ مقتل الحسين/ 181.

(2) بحار الأنوار 45/ 40؛ العوالم 17/ 283؛ أعيان الشيعة 8/ 389.

(3) أي ولد ابنها عبيد اللَّه بن العباس بن علي بن أبي طالب (عليه السلام).

(4) ابصار العين في أنصار الحسين، الشيخ محمد السماوي/ 64؛ أعيان الشيعة 8/ 389؛ الأيام الشامية من عمر النهضة الحسينية/ 471؛ الركب الحسيني في الشام/ 410.

310

تنازع الخرصان أشلائهم‏* * * فكلّهم أمسى صريعاً طعين‏

يا ليت شعري أكما أخبروا* * * بأنّ عباساً قطيع اليمين‏ (1)

ما قالته زينب الصغرى بنت عقيل بالبقيع‏

روى الطبراني وابن عساكر عن الزبير عن عمه مصعب بن عبد اللَّه، قال:

خرجت زينب الصغرى بنت عقيل بن أبي طالب على الناس بالبقيع تبكي قتلاها بالطّف، وهي تقول:

ماذا تقولون إن قال النبي لكم‏* * * ماذا فعلتم وأنتم آخر الأمم‏

بأهل بيتي وأنصاري وذريتي‏* * * منهم أسارى وقتلى ضرجوا بدم‏

ما كان ذاك جزائي إذ نصحت لكم‏* * * أن تخلفوني بسوء في ذوي رحم‏

فقال أبو الأسود الدؤلي: نقول: «قالا رَبَّنا ظَلَمْنا أَنْفُسَنا وَ إِنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنا وَ تَرْحَمْنا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخاسِرِينَ‏ (2)» (3).

البقيع وظلم يزيد

أورد ابن قتيبة الدينوري مأساة وقعة الحرة التي حصلت في زمن يزيد بن معاوية عليه اللعنة والعذاب، وذكر كتاب مسلم بن عقبة إلى يزيد الذي جاء فيه:

ففرقت أصحابي على أفواه الخنادق، فوليت الحصين بن نمير ناحية ذناب وما والاها، وعلى الموالي وجهت حبيش بن دلجة إلى ناحية بني سلمة، ووجهت عبد اللَّه بن مسعدة إلى ناحية بقيع الغرقد، وكنت ومن معي من قواد أمير المؤمنين!

____________

(1) ابصار العين/ 64؛ مقتل الحسين/ 181؛ أعيان الشيعة 4/ 130 و 8/ 389.

(2) سورة الأعراف: 23.

(3) المعجم الكبير 3/ 118؛ تاريخ مدينة دمشق 69/ 178.

311

ورجاله في وجوه بني حارثة، فأدخلنا الخيل عليهم حين ارتفع النهار، من ناحية عبد الأشهل .. (1).

وقال المقريزي: هذا وبنو أمية قد هدموا الكعبة، وجعلوا الرسول دون الخليفة، وختموا في أعناق الصحابة، وغيّروا أوقات الصلاة، ونقشوا أكفّ المسلمين، ومنهم من أكل وشرب على منبر رسول اللَّه (صلّى اللَّه عليه وسلّم)، ونهبت الحرم، ووطئت المسلمات في دار الإسلام بالبقيع في أيامه‏ (2).

الهاتف الغيبي‏

عن زرارة بن أعين قال: سمع سائل في جوف الليل وهو يقول: أين الزاهدون في الدنيا؟ أين الراغبون في الآخرة؟ فهتف به هاتف من ناحية البقيع يسمع صوته ولا يرى شخصه: ذاك عليّ بن الحسين (عليهما السلام)(3).

خبر السرير

ذكر النمازي خبر السرير الذي كان عند صاحب مقبرة البقيع في المدينة المنورة في زمن الرضا (عليه السلام)، وكان سرير النبي (صلى الله عليه و آله)، فإذا مات رجل من بني هاشم صر السرير، فيعلم منه أنه مات رجل من بني هاشم‏ (4).

____________

(1) الإمامة والسياسة 1/ 2.

(2) النزاع والتخاصم/ 40.

(3) الارشاد 2/ 142؛ مناقب آل أبي طالب 3/ 289؛ العدد القوية/ 64؛ بحار الأنوار 46/ 76؛ الأنوار البهية/ 109.

(4) مستدرك سفينة البحار 5/ 19.

312

من عجائب البقيع‏

روى ابن أبي الدنيا قال: بينا عمر بن الخطاب يعرض للناس، إذ مرّ به رجل معه ابن له على عاتقه، فقال عمر: ما رأيت غراباً أشبه بغراب من هذا بهذا؟! فقال الرجل: أما واللَّه يا أمير المؤمنين لقد ولدته أمه وهي ميتة، قال: ويحك، وكيف ذلك؟ قال: خرجت في بعث كذا وكذا، وتركتها حاملًا به، فقلت:

أستودع اللَّه ما في بطنك، فلما قدمت من سفري أخبرت أنها قد ماتت، فبينا أنا ذات ليلة قاعد في البقيع مع بني عمّ لي إذ نظرت فإذا ضوء شبه السراج‏ (1) في المقابر، فقلت لبني عمّي: ما هذا؟ فقالوا: ما ندري، غير انا نرى هذا الضوء كلّ ليلة عند قبر فلانة، فأخذت معي فأساً، ثمّ انطلقت نحو القبر، فإذا القبر مفتوح، وإذا هو بحجر أمه، فدنوت فناداني مناد: أيها المستودع ربّه، خذ وديعتك، أما لو استودعته أمه لوجدتها، قال: فأخذت الصبي، وانضمّ القبر (2).

ذكر المناوي عن ابن جماعة: لما حج ابن المرحل المقدس سنة إحدى‏ وسبعين وسبعمائة ورجع إلى المدينة، سمع شيخاً من المحدثين يقول: كان في جسد بعض الناس بياض، فكان يخرج إلى البقيع عرياناً، وفي السحر يعود، فبرأ بذلك الغبار، فكان ابن المرحل حصل في نفسه شي‏ء، فنظر في يده، فوجد فيها بياضاً قدر درهم، فأقبل على اللَّه بالدعاء والتضرع، وخرج إلى البقيع، وأخذ من رمل الروضة، ودلك به ذلك البياض، فذهب‏ (3).

____________

(1) جاء في نقل الطبراني في كتاب الدعاء/ 260.: .. فارتفعت نار بين القبور، فقلت لبني عمي: ما هذه‏النار، فتفرقوا عني، فأتيت أقربهم مني، فسألته، فقال: نرى على قبر فلانة كلّ ليلة نارا، فقلت: إنّا للَّه‏وَإنّا إلَيهِ راجِعُون، أما واللَّه إن كانت لصوامة .. قوامة عفيفة مسلمة، انطلق بنا، فأخذت الفاس ..

(2) كتاب الهواتف/ 49؛ وروى نحوه الطبراني في الدعاء/ 260 بتفاوت يسير؛ كشف الخفاء 1/ 322.

(3) فيض القدير 4/ 526.

313

هروب عبد اللَّه بن الربيع إلى البقيع‏

قال ابن كثير: وهرب الأمير عبد اللَّه بن الربيع وترك صلاة الجمعة، وكان رؤوس السودان: وثيق ويعقل ورمقة وحديا وعنقود ومسعر وأبو النار، فلما رجع عبد اللَّه بن الربيع ركب في جنوده، والتقى مع السودان، فهزموه أيضاً، فلحقوه بالبقيع، فألقى لهم رداءه يشغلهم فيه، حتى نجا بنفسه ومن اتبعه، فلحق ببطن نخل على ليلتين من المدينة، ووقع السودان على طعام للمنصور كان مخزوناً في دار مروان قد قدم به في البحر، فنهبوه ونهبوا ما للجند الذين بالمدينة من دقيق وسويق وغيره، وباعوا ذلك بأرخص ثمن‏ (1).

الحَجّاج وصبيان أهل البقيع‏

روى ابن سعد عن خالد بن سمير، قال: خطب الحجاج الفاسق على المنبر فقال: إنّ ابن الزبير حرّف كتاب اللَّه، فقال له ابن عمر: كذبت كذبت كذبت! ما يستطيع ذلك ولا أنت معه، فقال له الحجاج: اسكت، فإنك شيخ قد خرفت وذهب عقلك، يوشك شيخ أن يؤخذ فتضرب عنقه، فيجرّ قد انتفخت خصيتاه، يطوف به صبيان أهل البقيع‏ (2).

صلاة هشام بالبقيع‏

روي عن أفلح وخالد بن القاسم قالا: صلى هشام بن عبد الملك على سالم بن عبد اللَّه بالبقيع، لكثرة الناس، فلما رأى هشام كثرتهم بالبقيع قال لإبراهيم بن هشام المخزومي: اضرب على الناس بعث أربعة آلاف، فسمي عام الأربعة آلاف،

____________

(1) البداية والنهاية 10/ 97.

(2) الطبقات الكبرى 4/ 184.

314

قال: فكان الناس إذا دخلوا الصائفة خرج أربعة آلاف من المدينة إلى السواحل، فكانوا هناك إلى انصراف الناس وخروجهم من الصائفة (1).

رسول الإمام الصادق (عليه السلام) إلى أبي حمزة الثمالي‏

قال أبو حمزة: واللَّه إني لعلى ظهر بعيري بالبقيع إذ جاءني رسول، فقال: أجب يا أبا حمزة، فجئت وأبو عبد اللَّه (عليه السلام) جالس، فقال: «إني لأستريح إذا رأيتك، ثمّ قال: إن أقواماً يزعمون أن عليا (عليه السلام) لم يكن إماماً حتى شهر سيفه، خاب إذاً عمار وخزيمة بن ثابت وصاحبك أبو عمرة ..» (2).

صفوان بن سليم ومحمد بن المنكدر و البقيع‏

روي عن محمد بن صالح التمار قال: كان صفوان بن سليم‏ (3) يأتي البقيع في الأيام، فيمرّ بي، فاتبعته ذات يوم وقلت: واللَّه لأنظرنّ ما يصنع، فقنع رأسه وجلس إلى قبر منها، فلم يزل يبكي حتّى رحمته، قال: ظننت أنه قبر بعض أهله، قال: فمر بي مرّة أخرى فاتبعته، فقعد إلى جنب غيره، ففعل مثل ذلك، فذكرت ذلك لمحمد بن المنكدر (4) وقلت: إنّما ظننت أنه قبر بعض أهله، فقال محمد: كلّهم‏

____________

(1) تاريخ مدينة دمشق 20/ 69.

(2) اختيار معرفة الرجال 1/ 141؛ تفسير القرآن الكريم لأبي حمزة الثمالي، عبد الرزاق محمد حسين حرز الدين/ 67، 70؛ جامع الرواة 1/ 295؛ معجم رجال الحديث 8/ 51 و 13/ 286.

(3) صفوان بن سليم الزهري المدني، كان من أصحاب الإمام زين العابدين علي بن الحسين (عليه السلام)؛ انظرترجمته في: العلل، أحمد بن حنبل 2/ 495 رقم 3262؛ التاريخ الكبير 4/ 307 رقم 2930؛ معرفة الثقات 1/ 468؛ الجرح والتعديل 4/ 423؛ مشاهير علماء الأمصار/ 216؛ تهذيب الكمال 13/ 186 رقم 2882؛ سير أعلام النبلاء 5/ 364، رقم 165.

(4) عدّه الكشي من رجال العامة الذين لهم ميل ومحبة شديدة إلى أهل البيت (عليهم السلام)، انظر: اختيار معرفةالرجال/ 390، رقم 733؛ معجم رجال الحديث 18/ 293؛ وانظر ترجمته في: تهذيب الكمال 26/ 507، رقم 5632؛ سير أعلام النبلاء 5/ 353، رقم 163.

315

أهله وإخوته، إنّما هو رجل يحرك قلبه بذكر الأموات كلّما عرضت له قسوة، جعل محمد بن المنكدر بعد يمرّ بي فيأتي البقيع، فسلمت عليه ذات يوم، فقال: أما نفعتك موعظتك موعظة صفوان، قال: فظننت أنه انتفع بما ألقيت إليه منها (1).

حديث مالك بن أنس بالبقيع‏

روى أبو يعلى عن ربيعة بن أبي عبد الرحمن أنه شهد باباً من بقيع الغرقد كان قاعداً خلق خلفه، فيهم أنس بن مالك، قال: فسمعته يذكر من صفة رسول اللَّه (صلى الله عليه و آله)، وكان في ما ذكر أن قال: تنبّأ رسول اللَّه (صلى الله عليه و آله) وهو ابن أربعين، فمكث بمكة عشراً، وبالمدينة عشراً، وتوفي وهو ابن ستين، وليس في رأسه ولحيته عشرون شعرة بيضاء (2).

حديث يزيد بن هارون بالبقيع‏

جاء في عيون الأثر وتاريخ بغداد عن المفضل بن غسان: حضرت يزيد بن هارون في سنة ثلاث وتسعين ومائة بالمدينة، وهو يحدّث بالبقيع، وعنده ناس من أهل المدينة يسمعون منه، حتى حدثهم عن محمد بن اسحاق، فأمسكوا وقالوا: لا تحدثنا عنه! نحن أعلم به، فذهب يزيد يحاولهم فلم يقبلوا! (3).

____________

(1) تاريخ مدينة دمشق 24/ 132؛ سير أعلام النبلاء 5/ 366؛ تهذيب الكمال 13/ 189.

(2) مسند أبي يعلى 6/ 319.

(3) عيون الأثر 1/ 20؛ تاريخ بغداد 1/ 241.

316

قصة غريبة

ذكر الشيخ الكليني باسناده عن يعقوب بن جعفر بن إبراهيم أن رجلًا من أهل نجران اليمن من الرهبان ومعه راهبة جاء إلى الامام أبي الحسن موسى بن جعفر (عليه السلام)، فسألا الامام سؤالات عديدة، إلى أن ذكر الراهب قصة ذهابه إلى الهند، وارشاد العالم الهندي إياه أن يأتي المدينة المنورة، لكي يدرك محضر الإمام موسى ابن جعفر الكاظم (عليه السلام)، إلى أن قال:

فقال لي: ما أرى أمك حملت بك إلا وقد حضرها ملك كريم، ولا أعلم أن أباك حين أراد الوقوع بأمك إلا وقد اغتسل وجاءها على طهر، ولا أزعم إلا أنه كان درس السفر الرابع من سحره ذلك، فختم له بخير، ارجع من حيث جئت، فانطلق حتى تنزل مدينة محمد (صلى الله عليه و آله) التي يقال لها: طيبة، وقد كان اسمها في الجاهلية يثرب، ثمّ اعمد إلى موضع منها يقال له البقيع، ثمّ سل عن دار يقال لها دار مروان فأنزلها، وأقم ثلاثاً، ثمّ سل الشيخ الأسود الذي يكون على بابها يعمل البواري، وهي في بلادهم اسمها الخصف، فتلطف بالشيخ، وقل له: بعثني إليك نزيلك الذي كان ينزل في الزاوية في البيت الذي فيه الخشيبات الأربع، ثمّ سله عن فلان بن فلان الفلاني، وسله أين ناديه، وسله أي ساعة يمرّ فيها فليريك .. (1).

رؤيا بعض الصالحين‏

روى الشهيد الثاني عن كتاب «النوم والرؤيا» لأبي صقر الموصلي، عن من يثق بدينه وفهمه، قال: أتيت المدينة ليلًا، فنمت في بقيع الغرقد بين أربعة قبور، عندها قبر محفور، فرأيت في منامي أربعة أطفال، قد خرجوا من تلك القبور، وهم يقولون:

____________

(1) الكافي 1/ 482؛ مدينة المعاجز 6/ 306؛ بحار الأنوار 48/ 94.

317

أنعم اللَّه بالحبيبة عيناً* * * وبمسراك يا أميم إلينا

عجباً ما عجبت من ظغطة* * * القبر ومغداك يا أميم إلينا

فقلت: إنّ لهذه الأبيات لشأناً، وأقمت حتى طلعت الشمس، وإذا جنازة قد أقبلت، فقلت: من هذه؟ فقالوا: امرأة من أهل المدينة، فقلت: إسمها أميمة؟ قالوا:

نعم، قلت: قدمت فرطاً؟ قالوا: أربعة أولاد، فأخبرتهم بالخبر، فأخذوا يتعجبون من هذا (1).

الملحمة الآتية

روى ابن حماد عن الوليد بن مسلم أنه قال: إذا غلبت قضاعة وظهرت على المغرب، فأتى صاحبهم بني العباس، فيدخل ابن اختهم الكوفة مع من معه فيخربها، ثم تصيبه بها قرحة، ويخرج منها يريد الشام، فيهلك بين العراق والشام، ثمّ يولون عليهم رجلًا من أهل بيته، فهو الذي يفعل بالناس الأفاعيل، ويظهر أمره، وهو السفياني، ثمّ يجتمع العرب عليه بأرض الشام، فيكون بينهم قتال، حتى يتحوّل القتال إلى المدينة، فتكون الملحمة ببقيع الغرقد (2).

سائر الأحداث‏

هناك أحداث عديدة ذكرها المؤرخون، مثل:

قصة جعدة السلمي الذي كان يخرج مع النساء إلى البقيع ويتحدث اليهنّ حتى كتب بعض الغزاة إلى عمر يشكو ذلك، فأخرجه‏ (3).

____________

(1) مسكن الفؤاد، الشهيد الثاني/ 44؛ بحار الأنوار 79/ 122.

(2) كتاب الفتن/ 176؛ معجم أحاديث الامام المهدي 1/ 415.

(3) فتح الباري 12/ 141.

318

وما جرى من الكلام في البقيع حين فتح نهاوند (1).

وبعض ما جرى في عهد عثمان‏ (2).

واختباء زوجة عبد الوهاب بن يحيى بن عباد بن عبد اللَّه بن الزبير عند أسماء بنت حسين بن عبد اللَّه بن عبد اللَّه بن عباس بالبقيع‏ (3).

ومحادثة عبد اللَّه بن أبي بكر مع موسى بن عمران بن مناج بالبقيع حول سرية الفلس‏ (4).

ونزول الحسين بن عبد اللَّه بن ضمرة بن أبي ضميرة سعيد الحميري مولى آل ذي يزن بالبقيع باستمرار (5).

وغيرها (6).

وغيرها نضرب عنها، التماساً للإختصار، أو لعدم الداعي إلى ذكر الكل.

____________

(1) سير أعلام النبلاء 2/ 357.

(2) تاريخ مدينة دمشق 55/ 276.

(3) تاريخ الأمم والملوك (الطبري) 6/ 190.

(4) تاريخ مدينة دمشق 69/ 194.

(5) الإكمال في ذكر من له رواية في مسند الإمام أحمد من الرجال/ 98؛ تعجيل المنفعة/ 96.

(6) انظر: تاريخ الأمم والملوك (الطبري) 6/ 231؛ تاريخ مدينة دمشق 40/ 279 و 50/ 276؛ كتاب الثقات 2/ 218.

319

البقيع في الشعر العربي‏

1- أبيات الرثاء

وعج على أرض البقيع الذي‏* * * ترابه يجلو قذى الناظر

بلِّغَنْ عنّي سكانه‏* * * تحية كالمثل الساير

قوم هم الغاية في فضلهم‏* * * فالأول السابق كالآخر

هم الأولى شادوا بناء العلى‏* * * بالأسمر الذابل والباتر

وأشرقت في المجد أحسابهم‏* * * إشراق نور القمر الباهر (1)

إنّ علاقة آل بيت النبي (صلى الله عليه و آله) والبقيع شى‏ء عجيب، ولعلّها بدأت منذ بناء أمير المؤمنين (عليه السلام) بيت الأحزان فيه، وكانت فاطمة الزهراء (عليها السلام) تذهب إليه وتبكي فيه، وذلك بعد وفاة رسول اللَّه (صلى الله عليه و آله). (2)

وبعد وقوع وقعة الطف، واستشهاد سبط الرسول وريحانته الحسين بن علي‏

____________

(1) كشف الغمة 2/ 366.

(2) انظر: بحار الأنوار 43/ 177.

320

ابن أبي طالب (عليه السلام) والشهداء معه في كربلاء، نرى دوراً بارزاً آخرَ لأم البنين فاطمة الكلابية، زوجة أمير المؤمنين (عليه السلام)، في البقيع، قال أبو الفرج الإصفهاني: إنها كانت تخرج إلى البقيع فتندب بنيها أشجى ندبة وأحرقها، فيجتمع الناس إليها يسمعون منها، فكان مروان يجي‏ء لذلك، فلا يزال يسمع ندبتها ويبكي! (1).

ومن أجل ذلك جاء دور الشعر والقريحة السليمة في إبراز ما في ضمير قائله، ومن جملة من قالوا الشعر في ذلك:

ام كلثوم‏

قالت أم كلثوم بنت أمير المؤمنين علي (عليه السلام) حينما توجهت إلى المدينة، جعلت تبكي وتقول:

مدينة جدّنا لا تقبلينا* * * فبالحسرات والأحزان جينا

ألا فاخبر رسول اللَّه عنّا* * * بأنّا قد فُجعنا في أبينا

و ان رجالنا بالطّف صرعى‏* * * بلا رؤس وقد ذبحوا البنينا

إلى ان قالت:

وعرّج بالبقيع وقف وناد* * * أيا ابن حبيب رب العالمينا

وقل يا عمّ يا حسن المزكّى‏* * * عيال أخيك أضحوا ضائعينا

أيا عمّاه أنّ أخاك أضحى‏* * * بعيداً عنك بالرمضا رهينا (2)

حسان بن ثابت‏

وقال حسان بن ثابت يبكي رسول اللَّه (صلى الله عليه و آله):

____________

(1) مقاتل الطالبيين/ 85؛ مقتل الحسين/ 181.

(2) بحار الأنوار 45/ 197؛ العوالم 17/ 423؛ ينابيع المودة 3/ 94؛ الأيام الشامية/ 454.

321

ما بال عينك لا تنام كأنما* * * كحلت مآقيها بكحل الأرمد

جزعاً على المهدي أصبح ثاوياً* * * يا خير من وطى‏ء الحصى لا تبعد

وجهي يقيك الترب لهفي ليتني‏* * * غيبت قبلك في بقيع الغرقد

بأبي وأمي من شهدت وفاته‏* * * في يوم الإثنين النبي المهتدي‏ (1)

الحميري‏

وقال الحميري (رحمه اللَّه):

فقال له قوم إن عيسى بن مريم‏* * * بزعمك يحيي كلّ ميت ومقبر

فما ذا الذي أعطيت قال محمّد* * * لمثل الذي أعطيه إن شئت فانظر

إلى مثل ما أعطي فقالوا لكفرهم‏* * * ألا أرنا ما قلت غير معذر

فقال رسول اللَّه قم لوصيه‏* * * فقام وقِدْماً كان غير مقصر

ورداه بالمستجاب واللَّه خصّه‏* * * وقال اتبعوه بالدعاء المبرّر

فلمّا أتى ظهر البقيع دعا به‏* * * فرجت قبور بالورى لم تبعثر

فقالوا له يا وارث العلم اعفنا* * * ومُنَّ علينا بالرضى منك واغفر (2)

الجوهري‏

وقال أبو الحسن علي بن أحمد الجرجاني المعروف بالجوهري، المتوفى‏ حدود سنة 380 ه في رثاء الإمام السبط الشهيد:

وجدي بكوفان ماوجدي بكوفان‏* * * تهمي عليه ضلوعي قبل أجفاني‏

أرض إذا نفختْ ريح العراق بها* * * أتت بشاشتها أقصى خراسان‏

____________

(1) السيرة النبوية (لابن هشام) 4/ 1082؛ سبل الهدى والرشاد 12/ 281.

(2) نهج الإيمان/ 647.

322

ومن قتيل بأعلى كربلاء على‏* * * جهد الصدى فتراه غير صديان‏

وذي صفائح يستسقي البقيع به‏* * * ريّ الجوانح من رَوْحٍ ورضوان‏

هذا قسيم رسول اللَّه من آدم‏* * * قُدّا معاً مثل ما قدّ الشراكان‏

وذاك سبطا رسول اللَّه جدهما* * * وجه الهدى وهما في الوجه عينان‏ (1)

الصاحب بن عبّاد

وقال الصاحب بن عباد (326- 385) في ارجوزة له:

يا زائراً قد قصد المشاهدا* * * وقطع الجبال والفدافِدا

فأبلغ النبي من سلامى‏* * * ما لا يبيد مدّة الأيام‏

حتّى إذا عدتَ لأرض الكوفة* * * البلدة الطاهرة المعروفة

وصرت في الغريّ في خير وطن‏* * * سلّم على خير الورى أبي الحسن‏

ثمة سِرْ نحو بقيع الغرقد* * * مسلّماً على أبي محمد

وعد إلى الطّف بكربلاء* * * اهد سلامى أحسن الإهداء

لخير من قد ضمّه الصعيد* * * ذاك الحسين السيد الشهيد

واجنب إلى الصحراء بالبقيع‏* * * فثمّ أرض الشّرف الرفيع‏

هناك زين العابدين الأزهر* * * وباقر العلم وثمّ جعفر

ابلغهم عنّي السلام راهنا* * * قد ملأ البلاد والمواطنا .. (2)

وله أيضاً:

يا زائرين اجتمعوا جموعا* * * وكلّهم قد أجمعوا الرجوعا

____________

(1) الغدير 4/ 84؛ انظر: بحار الأنوار 45/ 278؛ العوالم 17/ 574؛ أعيان الشيعة 8/ 155.

(2) الغدير 4/ 67- 68؛ انظر: مناقب آل أبي طالب 1/ 277؛ أعيان الشيعة 3/ 358.

323

إذا حللتم تربة المدينة* * * بخير أرض وبخير طينة

فأبلغوا محمدا الزكيا* * * عنّي السلام طيباً زكيا

حتى إذا عدتم إلى الغريّ‏* * * فسلّموا منّي على الوصيّ‏

وبعد بالبقيع في خير وطن‏* * * اهدوا سلامي نحو مولاي الحسن‏

وأبلغوا القتلى بأرض الطفّ‏* * * تحيّتي ألفان بعد ألف‏

ثمّة عودوا ببقيع الغرقد* * * نحو علي بن الحسين سيّدي‏

وباقر العلم أخا الذخائر* * * ومعدن العلياء والمفاخر

وكنز علم اللَّه في الخلائق‏* * * جعفر الصادق أتقى صادق‏

فبلّغوهم من سلامي النامي‏* * * ما لا يزول مدّة الأيام‏

حتّى إذا عدتم إلى بغدان‏* * * بمشهد الزكاء والرضوان‏

فبلغوا منّي سلاماً زايبا* * * سلام من يرى الولاء واجبا

وواصلوا السرور وارؤا طوسا* * * نحو علي ذي العلى بن موسى‏

حيّوه عنّي ما أضاء كوكب‏* * * وما أقام يذبل و كبكب‏

وسلموا بعد على محمّد* * * بأرض بغدان زكي المشهد

واعتمروا عسكر سامراء* * * اهدوا سلامي أحسن الإهداء

نحو على الطاهر المطهر* * * والحسن المحسن نسل حيدر (1)

ابن الحجاج‏

أبو عبد اللَّه الحسين بن أحمد بن محمد بن جعفر بن محمد بن الحجاج الكاتب المحتسب النيلي البغدادي، شاعر العراق، المشهور بابن الحجاج، توفي سنة 391 ه

____________

(1) مناقب آل أبي طالب 1/ 277.

324

بالنيل، وحمل تابوته إلى بغداد، فدفن عند رجلي الإمامين الكاظمين، وكتب على قبره بوصية منه: «وَ كَلْبُهُمْ باسِطٌ ذِراعَيْهِ بِالْوَصِيدِ (1)» (2).

له:

سقى البقيع وطوساً والطفوف وسامراء* * * وبغداد والمدفون في النجف‏

من مهرق مغدق صب غدا سجما* * * مغدوق هاطل مستهطف وكف‏ (3)

الغساني العوني‏

وقال أبو محمد طلحة بن عبيداللَّه بن أبي عون الغساني العوني- من اعلام القرن الرابع- في شأن الإمام الصادق (صلوات اللَّه عليه):

عُجْ بالمطي على بقيع الغرقد* * * واقرا التحية جعفر بن محمد

وقل ابن بنت محمد ووصيّه‏* * * يا نور كلّ هداية لم تجحد

يا صادقاً شهد الإله بصدقه‏* * * فكفى شهادة ذي الجلال الأمجد

يا بن الهدى‏ وأباالهدى‏ أنت الهدى‏* * * يا نور حاضر سرّ كلّ موحّد

يا ابن النبيّ محمّد أنت الذي‏* * * أوضحت قصد ولاء آل محمد

يا سادس الأنوار يا علم الهدى‏* * * ضلّ امرؤٌ بولائكم لم يهتد (4)

ابن حماد العبدي‏

وقال ابن حماد العبدي من أعلام القرن الرابع:

____________

(1) سورة الكهف: 18.

(2) أعيان الشيعة 5/ 427.

(3) أعيان الشيعة 5/ 433.

(4) مناقب آل أبي طالب 3/ 398؛ الغدير 4/ 138.

325

إليك أمين اللَّه نظم قصيدة* * * إمامية تزهو بحسن صفات‏

على بن حماد دعاها فأقبلت‏* * * وهمّته من أعظم الهممات‏

شبيه لما قال الخزاعي دعبل‏* * * تضمنّه الرحمن بالعرفات‏

مدارسُ آياتٍ خلتْ من تلاوة* * * ومهبط وحي مقفر العرصات‏

بقاع في البقيع مقدسات‏* * * وأكناف بطيبة طيّبات‏

وفي كوفان آيات عظام‏* * * تضمنها عرى المتوثقات‏

وفي غربي بغداد وطوس‏* * * وسامرا نجوم زاهرات‏

مشاهد تشهد البركات فيها* * * وفيها الباقيات الصالحات‏ (1)

وله أيضاً:

صلى الإله على علي ذي العلى‏* * * ما نال طيراً وعلا أغصانا

وسقى المدينة والبقيع ومشهدا* * * حل الغري الطهر من كوفانا

وسقى قبوراً بالطفوف منيرة* * * وسقى قبوراً ضمّنت بغدانا

وسقى مقابر سرّ من رأى والذي‏* * * من طوس أصبح ثاوياً نوقانا (2)

الشريف الرضي‏

وقال الشريف الرضي (359- 406):

ألا للَّه‏بادرة الطلاب‏* * * وعزم لايروّع بالعتاب‏

إلى ان قال:

سقى اللَّه المدينة من محلّ‏* * * لباب الماء والنطف العذاب‏

____________

(1) الغدير 4/ 170؛ الكنى والألقاب 1/ 265؛ أعيان الشيعة 8/ 229.

(2) المناقب 1/ 318.

326

وجاد على البقيع وساكنيه‏* * * رخيّ الذيل ملآن الوطاب‏

وأعلام الغري وما استباحت‏* * * معالمها من الحسن اللباب‏

وقبر بالطفوف يضمّ شلوا* * * قضى ضمأ إلى برد الشراب‏

وبغداد وسامرّا وطوس‏* * * هطول الودق منخرق العباب‏

قبور تنطف العبرات فيها* * * كما نطف الصبير على الروابي‏

فلو بخل السحاب على ثراها* * * لذابت فوقها قطع السراب‏

سقاك فكم ظمئت اليك شوقا* * * على عدواء داري واقترابي‏ (1)

مهيار الديلمي‏

وقال مهيار الديلمي المتوفى سنة 428 يرثي بها أهل البيت ويذكر البركة بولادتهم في ما صار إليه:

في الظباء الغادين أمس غزال‏* * * قال عنه ما يقول الخيال‏

إلى ان قال:

يالقوم اذ يقتلون عليا* * * وهو للمحلِ فيهم قتّال‏

ويسرّون بغضة وهو لا* * * تقبل إلا بحبّه الأعمال‏

وتحال الأخبار واللَّه يدري‏* * * كيف كانت يوم الغدير الحال‏

ولسبطين تابعيه فمسموم‏* * * عليه ثرى البقيع يهال‏

درسوا قبره ليخفى عن الزوّار* * * هيهات كيف يخفى الهلال‏

وشهيد بالطف أبكى السموات‏* * * وكادت له تزول الجبال .. (2)

____________

(1) الغدير 4/ 212- 213؛ انظر: المناقب 1/ 313؛ بحار الأنوار 45/ 277؛ العوالم 17/ 573.

(2) ديوان مهيار الديلمى 3/ 15؛ على ما في الغدير 4/ 235؛ الكنى والألقاب 2/ 276.

327

عبيد اللَّه الحسيني‏

وأنشد عبيد اللَّه الحسيني:

يا طيب نفح النسيم في سحر* * * عرّج على طيبة بتغليس‏

وزر بقيعاً بما تجدّ به‏* * * رسماً من الدين جد مطموس‏ (1)

ابن التعاويذي‏

ورثا أبوالفتح محمد بن عبداللَّه البغدادي يعرف بابن التعاويذي وبسبط ابن التعاويذي (496- 553):

سأهدي للأئمة من سلامي‏* * * وغرّ مدائحي أزكى هدي‏

سلاماً أتبع الوسمى منه‏* * * على تلك المشاهد بالولي‏

إلى أن قال:

لطيبة والبقيع وكربلاء* * * وسامراء تغدو والغري‏

وزوراء العراق وأرض طوس‏* * * سقاها الغيث من بلد قصي‏ (2)

العباس بن الحسن بن عبيد اللَّه بن العباس‏

قال علي بن محمد العلوي: وولد العباس بن الحسن بن عبيد اللَّه بن العباس الشهيد (عليه السلام)، وكان سيداً جليلًا قريب المجلس من الرشيد شاعراً خطيباً، أنشدني أبو الغنائم الحسني عن أبي القاسم ابن خداع النسابة رحمهما اللَّه تعالى للعباس بن الحسن، يرثي أخاه محمداً:

____________

(1) المناقب 1/ 320.

(2) الغدير 5/ 394- 395؛ انظر: أعيان الشيعة 9/ 397.

328

وأرى البقيع محمدا* * * للَّه‏ما وارى البقيع‏

من نائل ويد ومعرو* * * فإذا ضن المنوع‏

وحَيَاً لأيتام وأرملة* * * إذا جف الربيع‏

ولّى‏ فولّى‏ الجود والمعر* * * وف والحسب الرفيع‏ (1)

غالب بن عثمان الهمداني‏

وقال غالب بن عثمان الهمداني في رثاء لإبراهيم بن عبد اللَّه:

وقتيل باخمرى الذي‏* * * نادى فاسمع كلّ شاهد

قاد الجنود إلى الجنود* * * تزّحف الأسد الحوارد

إلى ان قال:

فسويقتان فينبع‏* * * فبقيع يثرب ذى اللحائد

امست بلاقع من بني ال* * *- حسن بن فاطمة الأراشد (2)

أبو الحجاج الجهني‏

وقال أبو الحجاج الجهني:

بكر النعيّ بخير من وطى‏ء الحصى‏* * * ذي‏المكرمات وذي‏الندى والسؤود

بالخاشع البرّ الذي من هاشم‏* * * أمسى ثقيلًا في بقيع الغرقد

ظلّت سيوف بني أبيه تنوشه‏* * * أن قام مجتهداً بدين محمّد (3)

____________

(1) المجدي في أنساب الطالبيين/ 236.

(2) مقاتل الطالبيين/ 385.

(3) مقاتل الطالبيين/ 204.

329

حسان الدولة أبو الشوك‏

وقال حسان الدولة أبو الشوك فارس بن محمد:

بلّغ أمير المؤمنين تحيّتي‏* * * واذكر له حبّي وصدق تودّدي‏

وزر الحسين بكربلاء وقل له‏* * * يا ابن رسول اللَّه ويا سلالة أحمد

منّي السلام عليك يا ابن محمد* * * أبدا يروح مع الزمان ويغتدي‏

وعلى أبيك وجدّك المختار* * * والثاوين منكم في بقيع الغرقد

وبأرض بغداد على موسى وفي‏* * * طوس على ذاك الرضاء المفرد

وبسرّ من رأى السلام على‏* * * النقيّ نجل التقى والسؤدد

بالعسكريين اعتصامي من لظى‏* * * وبقائم من آل أحمد في غد (1)

يحيى بن سلامة

قال ابن كثير: يحيى بن سلامة بن الحسين أبو الفضل الشافعي الحصكفي نسبة إلى حصن كيفا، كان إماماً في علوم كثيرة من الفقه والآداب، ناظماً ناثراً (2).

وقال في مدح أهل البيت والأئمة الإثني عشر (عليهم السلام):

وسائلي عن حبّ أهل البيت‏* * * هل أقرّ إعلاناً به أم أجحد؟

هيهات ممزوج بلحمي ودمي‏* * * حبّهم وهو الهدى والرشد

حيدرة والحسنان بعده‏* * * ثمّ علىّ وابنه محمّد

وجعفر الصادق وابن جعفر* * * موسى ويتلوه علي السيّد

أعني الرضا ثمّ ابنه محمد* * * ثمّ عليّ وابنه المسدّد

والحسن الثاني ويتلو تلوه‏* * * محمّد بن الحسن المفتقد

____________

(1) مناقب آل أبي طالب 1/ 270.

(2) البداية والنهاية 12/ 297.

330

فإنهم أئمتي وسادتي‏* * * وإن لحاني معشر وفندوا

أئمة أكرم بهم أئمة* * * أسماؤهم مسرودة تطرد

هم حجج اللَّه على عباده‏* * * وهم إليه منهج ومقصد

قوم لهم فضل وجد باذخ‏* * * يعرفه المشرك والموحد

قوم لهم في كلّ أرض مشهد* * * لا بل لهم في كلّ قلب مشهد

قوم منى والمشعران لهم‏* * * والمروتان لهم والمسجد

قوم لهم مكة والأبطح والخ* * * يف وجمع والبقيع الغرقد (1)

مغامس بن داغر الحلي‏

وقال الشيخ مغامس بن داغر الحلي من أعلام القرن التاسع:

يا راكب الهوجل المحبوك تحمله‏* * * إلى زيارة خير العجم والعرب‏

إذا قضيت فروض الحج مكتملًا* * * ونلت إدراك ما في النفس من إرب‏

وزرت قبر رسول اللَّه سيدنا* * * وسيد الخلق من ناء ومقترب‏

قف موقفي ثم سلّم لي عليه معاً* * * حتى كأنّي ذاك اليوم لم أغب‏

واثن السلام إلى أهل البقيع فلي‏* * * بها أحبّةُ صبٍّ دائم الوصب‏

وبثهم صبوتي طول الزمان لهم‏* * * وقل بدمع على الخدين منسكب‏

يا قدوة الخلق في علم وفي عمل‏* * * وأطهر الخلق في أصل وفي نسب‏

وصلتُ حبل رجائي في حبائلكم‏* * * كما تعلّق في أسبابكم سببي‏

دنوتُ في الدين منكم والوداد فلو* * * لا دان لم يدنُ من أحسابكم حسبي‏

مديحكم مكسبي والدين مكتسبي‏* * * ما عشتُ والظنُّ في معروفكم نشبي‏

____________

(1) البداية والنهاية 12/ 298؛ وانظر: جواهر المطالب 2/ 308؛ ينابيع المودة 3/ 352؛ الكنى و الألقاب 2/ 182؛ أعيان الشيعة 10/ 297.

331

فإن عدَتني الليالي عن زيارتكم‏* * * فإنّ قلبي عنكم غير منقلب‏

قد سيط لحمي وعظمي في محبّتكم‏* * * وحبّكم قد جرى‏ في المخّ والعصب‏

هجري وبغضي لمن عاداكم ولكم‏* * * صدقي وحبّي وفي مدحي‏لكم‏طربي‏ (1)

عبد اللَّه بن الزبير الأسدي‏

قال عبد اللَّه بن الزبير الأسدي في مصاب أهل الحرة، يرثي يعقوب بن طلحة ابن عبيد اللَّه ومن قتل معه بالحرة:

لعمري لقد جاء الكروس كاظما* * * على خبر للمسلمين وجيع‏

حديث أتاني عن لؤي بن غالب‏* * * فما رقأت ليل التمام دموعي‏

يخبر أن لم يبق إلا أرامل‏* * * وإلا دم قد سال كلّ مريع‏

قروم تلافت من قريش فأنهلت‏* * * بأصهب من ماء السماء نقيع‏

فكم حول سلع من عجوز مصابة* * * وأبيض فياض اليدين صريع‏

طلوع ثنايا المجد سام بطرفه‏* * * قبيل تلاقيهم أشم منيع‏

وذي سنة لم يبق للشمس قبلها* * * وذي صغوة غض العظام رضيع‏

شباب كيعقوب بن طلحة أقفرت‏* * * منازله من رومة فبقيع‏

فواللَّه ما هذا بعيش فيشتهي‏* * * هنى‏ء ولا موت يريح سريع‏ (2)

ابن طوطي الواسطي‏

هو أبو نصر بن طوطي، له في رثاء الحسن (عليه السلام):

بنفسي نفس بالبقيع تغيّبت‏* * * ونور هدى في قبره ظلّ يقبر

____________

(1) انظر: الغدير 7/ 32.

(2) الطبقات الكبرى 5/ 165؛ وانظر: معجم البلدان 1/ 300؛ الأعلام 8/ 199.

332

إمام الهدى عف الخلائق ماجد* * * تقي نقي‏ذو عفاف مطهر

أشدّ عباد اللَّه بأساً لدى الوغى‏* * * وأجلى لكشف الأمر والأمر معسر

وأزهد في الدنيا وأطيب محتداً* * * وأطعن دون المحصنات وأغير (1)

زوجة عثمان بن مظعون‏

قال ابن الأثير: وقالت امرأته ترثيه:

يا عين جودي بدمع غير ممنون‏* * * على رزية عثمان بن مظعون‏

على امري‏ء بات في رضوان خالقه‏* * * طوبى‏له من فقيدالشخص مدفون‏

طاب البقيع له سكنى وغرقده‏* * * وأشرقت أرضه من بعد تعيين‏

وأورث القلب حزناً لا انقطاع له‏* * * حتى الممات فما ترقى له شوني‏ (2)

الهاتف الغيبي‏

روى ابن أبي الدنيا عن بعض آل الزبير، قال: لما قتل أهل الحرة هتف هاتف بمكة على أبي قبيس مساء تلك الليلة، وابن الزبير جالس في الحجر يسمع ذلك:

قتل الخيار بنو الخيا* * * ر ذوو المهابة والسماح‏

الصائمون القائمون‏* * * القانتون أولو الصلاح‏

المهتدون المتقو* * * ن السابقون إلى الفلاح‏

ماذا بواقمَ والبقيع‏* * * من الجحاجحة الصباح‏

وبقاع يثرب تجهر* * * من النوائح والصياح‏

فقال ابن الزبير لأصحابه: يا هؤلاء، لقد قتل أصحابكم، فإنّا للَّه‏وإنّا إلَيْهِ راجِعُونْ‏ (1).

السيد صالح القزويني‏

قال السيد صالح القزوينى المتوفى سنة 1301 ه في قصيدته البائية:

وللَّه أفلاك البقيع فكم بها* * * كواكب من آل النبي غوارب‏

حوت منهم ما ليس تحويه بقعة* * * ونالت بهم ما لم تنله الكواكب‏

فبوركت أرضاً كلّ يوم وليلة* * * تطوف من الأملاك فيك كتائب‏

وفيك الجبال الشم حِلماً هوامدٌ* * * وفيك البحور الفعم جوداً نواضب‏

مناقبهم مثل النجوم كأنها* * * مصائبهم لم يحصها الدهرَ حاسب‏ (2)

الشيخ نجيب الدين علي بن محمد بن مكي العاملي الجبيلي الجبعي‏

كان حياً سنة 1041، وكان عالماً فاضلًا فقيهاً محدثاً شاعراً أديباً .. له: رحلة منظومة لطيفة نحو 2500 بيت .. (3)، جاء فيها:

وقد وصلنا وقضينا فرضنا* * * عدنا مع الحجاج نحو أرضنا

بقصدنا زيارة الشفيع‏* * * وولده أئمة البقيع‏

وصحبه المتبعين أمره‏* * * ونهيه المقتفين أثره‏ (4)

____________

(1) كتاب الهواتف/ 64.

(2) الأنوار البهية/ 175.

(3) أعيان الشيعة 8/ 333 عن أمل الآمل.

(4) أعيان الشيعة 8/ 338.

333

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

334

السيد مهدي بحر العلوم‏

هو السيد مهدي ويقال محمد مهدي بن مرتضى بن محمد الحسني البروجردي المعروف ببحر العلوم الطباطبائي، الفقيه الأصولي الكلامي، المفسر المحدث الرجالي، الأديب الشاعر الجامع لجميع الفنون، ولد بكربلاء ليلة الجمعة في شوال سنة 1155 ه، وتوفي بالنجف سنة 1212 ه، ودفن قريباً من قبر الشيخ الطوسي، وقبره مشهور (1)، ومن أشعاره:

وزائر في طيبة طيبا* * * طاب به الطائف والعاكف‏

وفي البقيع سادة علمهم‏* * * لكلّ سر غامض كاشف‏ (2)

الشيخ باقر المنتفقي‏

قال السيد الأمين: الشيخ باقر بن علي بن حيدر المنتفقي، ولد في النجف، وفيها نشأ، كما في بعض المجاميع .. وتوفي في الشعيبة أثناء الحرب العامة في المحرم سنة 1333، وحمل إلى النجف فدفن فيها، .. وكان من أفاضل تلامذه الشيخ ملا كاظم الخراساني في الأصول .. وقد استنفر في الحرب التركية الإنكليزية جماعة من العرب، خرج بهم إلى الشعيبة، واستنهض العلماء، ومرض في أثناء ذلك فمات.

ومن شعره قوله من قصيدة:

يا رسولي إلى الرسول مفدّا* * * فوق كوماء مثل قصر مشيد

قف بها في البقيع لوث إزار* * * مستفزاً بني نزار الرقود

يا أسود العرين شم العرانين‏* * * وعز الذليل غيظ الحسود

____________

(1) انظر: أعيان الشيعة 10/ 158.

(2) أعيان الشيعة 10/ 163.

335

إنّ حرباً شنت عليكم حروباً* * * شاب منها أوكاد رأس الوليد (1)

الشيخ محمد جواد البلاغي‏

وقصيدته في ثامن شوال سنة 1344 ه الذي هدمت فيه قبور الأئمة (عليهم السلام) بالبقيع، مطلعها:

دهاك ثامن شوال بما دهما* * * فحق للعين إهمال الدموع دما

منها:

يوم البقيع لقد جلت مصيبته‏* * * وشاركت في شجاها كربلاء عظما (2)

السيد مهدي الأعرجي‏

وقال السيد مهدي الأعرجي الخطيب، المتوفى سنة 1358 ه:

دهياء رجت في الدنا أقطارها* * * هيهات أن السيف يدرك ثارها

ومصيبة طرقت فأضرمت الأسى‏* * * في كلّ جانحة واورت نارها

اللَّه أكبر أي جلىّ في الورى‏* * * عفت قبور بني الهدى ومزارها

إلى أن قال:

حتى تعفّت بالبقيع مقابر* * * كانت ملائكة السما زوارها (3)

وقال في قصيدة أخرى:

أتهدم بالبقيع لنا قبور* * * ولم تخضب ضباناً بالنجيع‏

أتهدم بالبقيع لنا قبور* * * ولم تجل الكريهة عن صريع‏

____________

(1) أعيان الشيعة 3/ 536.

(2) أعيان الشيعة 4/ 257.

(3) البقيع/ 195.

336

أتهدم بالبقيع لنا قبور* * * وما بقناة قومي من صدوع‏

أتهدم بالبقيع وليس يلفي‏* * * كهام في شبا السيف الصنيع‏ (1)

السيد محمد رضا الهندي‏

أنشد السيد محمد رضا الهندي المتوفى سنة 1362 ه:

أعزّ اصطباري وأجرى دموعي‏* * * وقوفي ضحىً في بقاع البقيع‏

على عترة المصطفى الأقربين‏* * * وأمّهم ابنة طه الشفيع‏

هم آمنوا الناس من كلّ خوف‏* * * وهم أطعموا الناس من كلّ جوع‏

وهم روّعوا الكفر في بأسهم‏* * * على أنّ فيهم أمان المروع‏ (2)

الشيخ موسى الهر

الشيخ موسى الهر بن جعفر، توفى سنة 1369 ه في كربلاء، قال من قصيدة عنوانها: «في البقيع»:

مصاب دهى الاسلام والشرعة الغرا* * * فأمست برغم الدين أعينها عبرى‏

مصاب له شمس العلوم تكورت‏* * * وأنجم سعد الدين قد نثرت نثرا

مصاب له عين النبي بكت دما* * * وحيدرة والطهر فاطمة الزهرا

وقامت أصول الدين تنعى فروعه‏* * * بحادثة فقماء زلزلت الغبرا

فأضحت عيون الرشد تهمل بالدما* * * وأصبح وجه الغي مبتسماً ثغرا

فهل نابها من فادح الدهر فادح‏* * * اسأل عقيق الدمع من مضر الحمرا

وعادت لنا الأيام يوم مذلة* * * به أصبح الاسلام منقصماً ظهرا

____________

(1) البقيع/ 196.

(2) أعيان الشيعة 7/ 24.

337

أجل جل رزء الدهر هدم قبورهم‏* * * له انبجست عين الورى أدمعاً حمرا

أثامن شوال غدوت محرماً* * * وقد نصبت فيك المآتم في الشعرى‏ (1)

السيد محسن الأمين‏

أنشد السيد محسن الأمين العاملي المتوفى سنة 1371 ه قصيدة تربو على خمسمائة بيت، باسم: «العقود الدريّة في شبهات الوهابية»، اقتطفنا منها هذه الأبيات:

قم وابك منتحباً لما قد حلّ‏* * * بالإسلام من وهن وفرط تبدد

ابناؤه متشاكسون عراهم‏* * * محلولة ما بينهم لم تعقد

لم يبق غير قبور آل محمد* * * شيدت ضلالًا في البقيع الغرقد (2)

وقبور آباء النبي وصحبه‏* * * بوجودها الاسلام لم يتمهد

فإذا محت ما شيد من بنيانها* * * لم يبق في الإسلام غير مشيد

أمسى بها التوحيد مفقودا فمذ* * * هدمت فما للكون غير موحّد

فغدت عليها كالوحوش ضاوياً* * * وغداً ستتبعها بقبر محمد

إلى أن قال:

يا قبة بثرى البقيع منيعة* * * شأت الفراقد والسهى في مصعد

ولقبة الأفلاك دون منالها* * * شأو الضليع غدا وسير المجهد

شعت بها أنوار آل محمد* * * بسنا على طول الزمان مخلد

كم كلّ فذ في البرية مغتذ* * * دار النبوة بالامامة مرتدي‏

____________

(1) مستدركات أعيان الشيعة 3/ 263.

(2) الذي يفهم من سياق الأبيات أنّ البيت استفهام انكاري موجه للوهابيين، والتقدير: ألم يبق غير قبور آل محمد تزعمون أنها شيدت ضلالًا في البقيع، فتقومون بهدمها؟!

338

في بقعة ودّت نجوم سمائها* * * في الأرض من حصبائها لو تغتذي‏ (1)

وله: قد حاولت واللَّه مكمّل نوره‏* * * إطفاء نور ساطع لم يخمد

جرت على الإسلام أعظم ذلة* * * بفعالها وأتت بكلّ تمرّد

ساءت جميع المسلمين بفعلها* * * ورمت قلوبهم بجمرٍ موقد

لم يكف ما صنعت بهم أعداؤهم‏* * * بحياتهم من كلّ فعل أنكد

حتى غدت بعد الممات خوارج‏* * * في الظلم بالماضين منهم تقتدي‏

لم تحفظ المختار في أولاده‏* * * وسواهم من أحمد لم يولد

هدمت قباباً فوقهم قد شيدت‏* * * معقودة من فوق أشرف مرقد

فوق الإمام السيد الحسن الزكي‏* * * ابن النبي ابن الإمام السيد

والعابد السجاد زين العابدين‏* * * ابن الحسين الراكع المتهجد

والباقر العلم ابنه والصادق‏* * * القول المفضل جعفر بن محمد .. (2)

السيد صدر الدين الصدر

كان فقيهاً إمامياً أصولياً محدثاً أديباً عميق النظر، رفيع القدر، من مراجع التقليد، ولد في الكاظمية سنة 1289 ه، وتربى في كنف والده في سامراء، ثم انتقل إلى كربلاء المقدسة، ثمّ توجه إلى النجف الأشرف، توفي بقم سنة 1373 ه.

ومن شعره قوله في حادثة هدم قبور أئمة البقيع (عليهم السلام):

لعمري إنّ فاجعة البقيع‏* * * يشيب لهولها فود الرضيع‏

وسوف تكون فاتحة الرزايا* * * إذا لم نصحُ من هذا الهجوع‏

____________

(1) انظر: أعيان الشيعة 11/ 165- 174؛ البقيع/ 183.

(2) التاريخ الأمين/ 367 عن كشف الإرتياب/ 5.

339

فهل من مسلم للَّه‏يرعى‏* * * حقوق نبيّه الهادي الشفيع‏ (1)

الشيخ محمد حسين المظفر

وأنشد الشيخ المظفر:

لم أبقيت وكاف الدموع‏* * * أما تبكيك فاجعة البقيع‏ (2)

الشيخ عبد الكريم الممتن‏

كان من الشعراء، ولد في منطقة الجبيل- إحدى قرى الاحساء- سنة 1304 ه، ووافاه الأجل في الاحساء سنة 1375 ه، وقال في هدم قبور أئمة البقيع (عليهم السلام):

لعمرك ما شاقني ربرب‏* * * طفقت لتذكاره أنحب‏

ولاسح من مقلتي العقيق‏* * * على جيرة فيه قد طنبوا

ولكن شجاني وفت الحشا* * * أعاجيب دهر بنا يلعب‏

وحسبك من ذاك هدم القباب‏* * * فذلك عن جوره يعرب‏ (3)

السيد هاشم الأمين‏

السيد هاشم بن السيد محسن الأمين، ولد سنة 1330 في شقرا (جبل عامل)، وتوفي سنة 1413، ودفن في شقرا، كان شاعراً أديباً، ومن شعره- لما زار مقام الإمام علي بن موسى الرضا (عليه السلام) في خراسان-:

____________

(1) موسوعة طبقات الفقهاء 14/ ق 2/ 757.

(2) التاريخ الأمين/ 362 عن تاريخ الشيعة، المظفر/ 118.

(3) مستدركات أعيان الشيعة 2/ 162.

340

أ محمّد ولك العزا* * * بالبيت والشمل الجميع‏

ما كان عهدك من خراسا* * * ن كعهدك في البقيع‏ (1)

الشيخ حسن سبتي‏

له:

سل طيبة عنهم لا طاب عيشهم‏* * * فكم بها هدموا قبراً لكلّ أبي‏

من عالم أو صحابيّ وذي شرف‏* * * وهاشميّ منافيّ ومطلبي‏

فيا له حادثاً قد عمّ فادحه‏* * * كلّ البرية من عجم ومن عرب‏ (2)

السيد مدين الموسوي‏

زار البقيع سنة 1413، وأنشد قصيدة جاء فيها:

وفي كربلاء لم تبق منك بقية* * * ليفني عليها شيخها ورضيعها

وأخرى وقد لاحت لآلك قبة* * * يلامس أبراج السماء سطوعها

عفتها لتعفى نورها وسموّها* * * وقد خاب الا أن تطول صنيعها

عزاءً أبا الزهراء في كلّ بقعة* * * تساوى عليها طفلها وبقيعها (3)

الدكتور جودت القزويني‏

له:

ويا بقعة من بقيع الهوان‏* * * جرداء محفوفةً بالخراب‏

____________

(1) مستدركات أعيان الشيعة 7/ 336 و 343؛ دائرة المعارف الاسلامية الشيعية 8/ 277.

(2) دائرة المعارف الاسلامية الشيعية 8/ 268.

(3) دائرة المعارف الاسلامية الشيعية 8/ 269.

341

دنوت إليها بقلب كسير* * * والحزن منحبسٌ في اهابي‏

وشارفني الذلّ حتّى غدا* * * نشيجي يعبّر حزناً لما بي‏ (1)

أحد الشعراء

وقال أحد الشعراء:

قف بالبقيع مسائلًا تستعلم‏* * * آثار آل محمد لم تهدم؟

تبقى مراقدهم بدون أظلة* * * تحمى ألوف الزائرين وتعصم‏

في البرد تسقيها السماء بوابل‏* * * والحرّ يلفحها هجير يضرم‏ (2)

2- ما نظم في البقيع نفسه‏

أحد الشعراء

ذكر القرطبي عن شاعر:

من منزلي في روضة برباوة* * * بين النخيل إلى بقيع الغرقد (3)

الأعشى‏

قال الأعشى:

ورب بقيع لو هتفت بجوه‏* * * أتاني كريم ينفض الرأس مغضبا (4)

____________

(1) دائرة المعارف الاسلامية الشيعية 8/ 270.

(2) البقيع/ 192.

(3) تفسير القرطبي 3/ 316.

(4) تفسير القرطبي 15/ 270.

342

أبو زياد

قال أبو زياد في نوادره:

ولبني عقيل بقعاء وبقيع‏* * * يخالطن مهرة في ديارها (1)

عمرو بن النعمان الياضي‏

ذكر الحموي عن عمرو بن النعمان البياضي يرثي قومه، وكانوا قد دخلوا حديقة من حدائقهم في بعض حروبهم، وأغلقوا بابها عليهم، ثمّ اقتتلوا فلم يفتح الباب حتى قتل بعضهم بعضاً، فقال في ذلك:

خلت الديار فسدت غير مسود* * * ومن العناء تفردي بالسودد

أين الذين عهدتم في غبطة* * * بين العقيق إلى بقيع الغرقد

كانت لهم أنهاب كلّ قبيلة* * * وسلاح كلّ مدرب مستنجد

نفسي الفداء لفتية من عامر* * * شربوا المنية في مقام أنكد

قوم هم سفكوا دماء سراتهم‏* * * بعض ببعض فعل من لم يرشد

ياللرجال! لعثرة من دهرهم‏* * * تركت منازلهم كأن لم تعهد

وهذه الأبيات في الحماسة منسوبة إلى رجل من خثعم، وفي أولها زيادة على هذا، وقال الزبير: أعلى أودية العقيق البقيع‏ (2).

أحد الشعراء

قال شاعر:

يا ليتني كنت فيهم يوم صبحهم‏* * * من نقب شوران ذو قرطين مزموم‏

____________

(1) معجم البلدان 1/ 472.

(2) معجم البلدان 1/ 473.

343

تمشي على نجس تدمى أناملها* * * وحولها القبطريات العياهيم‏

فبات أهل بقيع الدار يفعمهم‏* * * مسك ذكي وتمشى بينهم ريم‏ (1)

أحد الشعراء

ذكر الطبري في تاريخه:

ما بال نومك مثل نوم الأرمد* * * أرقا كأنك لا تزال تسهد

حنقاً على سبطين حلا يثربا* * * أولى لهم بعقاب يوم مفسد

ولقد نزلت من المدينة منزلًا* * * طاب المبيت بها وطاب المرقد

وجعلت عرصة منزل برباوة* * * بين العقيق إلى بقيع الغرقد

ولقد تركنا لابها وقرارها* * * وسباخها فرشت بقاع أجرد (2)

الزهير

قال الزهير:

لمن الديار غشيتها بالغرقد* * * كالوحي في حجر المسيل المخلد (3)

حسان بن ثابت‏

قال حسان بن ثابت:

وكأنّ أصحاب النبي عشية* * * بدن تنحر عند باب المسجد

أبكي أبا عمرو لحسن بلائه‏* * * أمسى رهيناً في بقيع الغرقد (4)

____________

(1) معجم البلدان 3/ 371.

(2) تاريخ الطبري 1/ 533.

(3) تاج العروس 2/ 445.

(4) الطبقات الكبرى 3/ 81؛ تاريخ الطبري 3/ 447؛ تاريخ مدينة دمشق 39/ 534.

344

معن بن أوس المزني‏

قال معن بن أوس المزني:

تأبد لأي‏منهم فعتائده‏* * * فذو سلم أنشاجه فسواعده‏

فذات الحماط خرجها فطلولها* * * فبطن البقيع قاعه فمرابده‏

فدهماء مرضوض كأن عراضها* * * بها نضو محذوف جميل محافده‏ (1)

محمد بن إياس بن الكبير

جاء في كتاب المنمق: وقال محمد بن إياس بن الكبير يرثي زيداً ويذكر أمرهم:

ألا يا ليت أمي لم تلدني‏* * * ولم أك في الغواة لدى البقيع‏

ولم أر مصرع ابن الخير زيد* * * وهد به هنا لك من صريع‏

هو الرجل الذي عظمت وجلت‏* * * مصيبته على الحي الجميع‏ (2)

كثير

قال كثير:

إذا أمسيت بطن مجاح دوني‏* * * وعمق دون عزة فالبقيع‏

فليس بلائمي أحد يصلي‏* * * إذا أخذت مجاريها الدموع‏ (3)

أبو معروف أحد بني عمرو بن تميم‏

قال أبو معروف أحد بني عمرو بن تميم:

____________

(1) معجم البلدان 2/ 492، وانظر: 5/ 91؛ معجم ما استعجم 4/ 1148.

(2) كتاب المنمق/ 312؛ انظر: الاصابة 6/ 193؛ تاريخ مدينة دمشق 19/ 488.

(3) معجم البلدان 5/ 55.

345

ألم تلمم على الدمن الخشوع‏* * * بناصفة العقيق إلى البقيع‏ (1)

عبد اللَّه بن عامر بن ربيعة العنزي‏

قال عبد اللَّه بن عامر بن ربيعة العنزي:

ان عديا ليلة البقيع‏* * * تفرقوا عن رجل صريع‏

مقابل في الحسب الرفيع‏* * * أدركه شؤم بني مطيع‏ (2)

الشماخ‏

قال الشماخ:

وجاءت سليم قضها بقضيضها* * * تنشر حولي بالبقيع سبالها (3)

سليمان بن معبد

قال سليمان بن معبد يرثي يحيى بن معين:

أمن حدثان الدهر أنت مروع‏* * * وعينك من فرط الصبابة تدمع‏

إلى أن قال:

سقى اللَّه قبراً بالبقيع مجاوراً* * * نبيّ الهدى غيثاً يجود ويمرع‏ (4)

ابن سنان الخفاجي‏

قال الأمير أبو محمد عبد اللَّه بن محمد المعروف بابن سنان الخفاجي الحلبي،

____________

(1) معجم البلدان 5/ 252؛ تاج العروس 6/ 257.

(2) المنمق في أخبار قريش/ 310.

(3) تاج العروس 7/ 367.

(4) الجرح والتعديل 1/ 317.

346

المتوفى سنة 466، في قصيدة يمدح بها أبا سلامة محمود بن نصر بن صالح بن مرداس:

لعمري لقد قاد ابن خان غليله‏* * * إلى منهل يلقى الردى في شروعه‏

جزى اللَّه خيراً عصبة أنزلت به‏* * * على حكم مصقول الغرار صنيعه‏

أجابت ضريح المرتضى في غريه‏* * * وسرت ضريح المصطفى في بقيعه‏ (1)

ابن هاني‏ء قال ابن هاني‏ء في قصيدته الميمية التي يمدح فيها المعزّ لدين اللَّه‏

الفاطمي:

بكم عز ما بين البقيع ويثرب‏* * * ونسك ما بين الحطيم وزمزم‏ (2)

أحد الشعراء

قال شاعر:

نعم الفتى فجعت به إخوانه‏* * * يوم البقيع حوادث الأيام‏ (3)

وآخر دعوانا أن الحمد للَّه‏رب العالمين‏

قم المقدسة- محمد أمين الأميني‏

____________

(1) أعيان الشيعة 8/ 72، وقال السيد الأمين في توضيحه: أي سرّ أولاد المصطفى المدفونين بالبقيع، أو قال: في بقيعه، لمجاورة البقيع قبر المصطفى (صلى الله عليه و آله)، لا أن فيه قبره.

(2) أعيان الشيعة 10/ 86.

(3) شرح الرضي على الكافية 4/ 251.

347

(1) فهرس الآيات القرآنية

سورة الفاتحة

بسم اللَّه الرحمن الرحيم‏، 102

سورة البقرة

تَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوى‏، 125

سورة آل عمران‏

وَ إِنَّ مِنْ أَهْلِ الْكِتابِ‏، 80

سورة النساء

وَ لا تَقْرَبُوا الزِّنى‏ إِنَّهُ كانَ فاحِشَةً وَ ساءَ سَبِيلًا، 24

وَ لَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ جاؤُكَ فَاسْتَغْفَرُوا اللَّهَ وَ اسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ‏، 8

سورة الأعراف‏

رَبَّنا ظَلَمْنا أَنْفُسَنا وَ إِنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنا وَ تَرْحَمْنا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخاسِرِينَ‏، 310

سورة التوبة

يُرِيدُونَ أَنْ يُطْفِؤُا نُورَ اللَّهِ بِأَفْواهِهِمْ وَ يَأْبَى اللَّهُ إِلَّا أَنْ يُتِمَّ نُورَهُ‏، 194

348

وَ السَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهاجِرِينَ وَ الْأَنْصارِ وَ الَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ‏، 23

سورة يوسف‏

اذْهَبُوا بِقَمِيصِي هذا فَأَلْقُوهُ عَلى‏ وَجْهِ أَبِي يَأْتِ بَصِيراً، 6

فَلَمَّا أَنْ جاءَ الْبَشِيرُ أَلْقاهُ عَلى‏ وَجْهِهِ فَارْتَدَّ بَصِيراً، 6

سورة الكهف‏

وَ كَلْبُهُمْ باسِطٌ ذِراعَيْهِ بِالْوَصِيدِ، 324

قالَ الَّذِينَ غَلَبُوا عَلى‏ أَمْرِهِمْ‏، 5

سورة طه‏

فَقَبَضْتُ قَبْضَةً مِنْ أَثَرِ الرَّسُولِ‏، 6

سورة الأنبياء

بَلْ عِبادٌ مُكْرَمُونَ لا يَسْبِقُونَهُ بِالْقَوْلِ وَ هُمْ بِأَمْرِهِ يَعْمَلُونَ‏، 8

وَ جَعَلْنا مِنَ الْماءِ كُلَّ شَيْ‏ءٍ حَيٍ‏، 73

سورة الحج‏

ذلِكَ وَ مَنْ يُعَظِّمْ شَعائِرَ اللَّهِ فَإِنَّها مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ‏، 6

سورة الشورى‏

فَرِيقٌ فِي الْجَنَّةِ وَ فَرِيقٌ فِي السَّعِيرِ، 288

سورة الحشر

رَبَّنَا اغْفِرْ لَنا وَ لِإِخْوانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونا بِالْإِيمانِ‏، 89

وَ الَّذِينَ جاؤُ مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنا وَ لِإِخْوانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونا بِالْإِيمانِ‏،

وَ لا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنا غِلًّا لِلَّذِينَ آمَنُوا، رَبَّنا إِنَّكَ رَؤُفٌ رَحِيمٌ‏، 90

سورة الجمعة

إِذا نُودِيَ لِلصَّلاةِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ، 26

349

وَ إِذا رَأَوْا تِجارَةً أَوْ لَهْواً انْفَضُّوا، 304

سورة التكوير

إِذَا الشَّمْسُ كُوِّرَتْ‏، 73

سورة الليل‏

فَأَمَّا مَنْ أَعْطى‏ وَ اتَّقى‏ وَ صَدَّقَ بِالْحُسْنى‏ فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرى‏، 93

سورة الضحى‏

وَ الضُّحى‏، 73

سورة الشرح‏

فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً، 301

سورة القدر

إِنَّا أَنْزَلْناهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ، 113

سورة الزلزلة

إِذا زُلْزِلَتِ الْأَرْضُ زِلْزالَها وَ أَخْرَجَتِ الْأَرْضُ أَثْقالَها وَ قالَ الْإِنْسانُ ما لَها، 107

350

(2) فهرس الأحاديث‏

آخرنا سيلحق بأولنا، لحزنّا عليك حزناً هو أشدّ من هذا، 205

ابدؤا بمكة واختموا بنا، 197

أتاني جبرئيل، فقال: إنّ اللَّه عزوجل حرّم النار على ظهر أنزلك، وبطن حملك، وثدي أرضعك، 84

أتمّوا برسول اللَّه صلى اللَّه عليه وآله حجكم إذا خرجتم إلى بيت اللَّه، فإنّ تركه جفاء، 196

. أتى العباس أمير المؤمنين (عليه السلام)، فقال: إنّ الناس قد اجتمعوا أن يدفنوا، 306

اخرجوا فصلوا على أخ لكم مات بغير أرضكم، قالوا: ومن؟ قال: النجاشي، 80

أخشى أن أقول لبيك، فيقول لي: لا لبيك،، 157

أخوك ومولاك، 19

ادعوا لي سيد الأنصار، 29

ادفن إليه من مات من أهله، 59

أدفنتم هنا فلاناً وفلانة، أو قال: فلاناً وفلاناً، فقالوا: نعم يا رسول اللَّه، 95

ادفنوه في البقيع، فإنّ له مرضعاً في الجنة، 205

إذا أراد اللَّه أن يبعث الخلق، أمطر السماء على الأرض أربعين صباحا، 74

351

إذا حشر الناس يوم القيامة، بعث في أهل البقيع، 43

إذا كان غد وقت طلوع الشمس سر إلى جبانة البقيع، وقف على نشز من الأرض، 103

إذهب إلى تلك الصخرة فائتني بها، حتى أضعها عند قبره حتى أعرفه بها، فمن مات من، 38

أسمع الصيحة، فأخرج إلى البقيع، فأحشر معهم، 43

أعن أثر وقفت ههنا؟ هذا موقف نبي‏اللَّه (صلى الله عليه و آله) بالليل إذ جاء يستغفر لأهل البقيع، 69

أعوذ بعفوك من عقابك، وأعوذ برضاك من سخطك، وأعوذ بك منك، جلّ ثناؤك، 70

أفّ أفّ أفّ! فقال له أبو رافع:، 96

أفتحب أن تراه وتسأله أين موضع ماله؟ فقال له: أجل، فإني فقير محتاج، 114

أفطر الحاجم والمحجوم، 85

افعلي يا بنت رسول اللَّه ما بدا لك، 109

أفّ لك أف لك، قال: فكبر ذلك في ذرعي،، 99

أقبل مروان يوماً فوجد رجلًا واضعاً وجهه على القبر، 7

اقرأ يا عبد اللَّه، فقرأت: (بسم اللَّه الرحمن الرحيم)، فتكلم لي في أسرار الباء إلى بزوغ الفجر، 102

ألا آذنتموني بها؟ قالوا: كنت قائلًا صائما، 71

ألا أبشرك، ألا أخبرك يا علي؟ قال: بلى يا رسول اللَّه، فقال:، 88

ألا ترى ما يلقى عثمان؟، 103

ألا خمرته، ولو أن تعرض عليه عوداً، 22، 84

اللهمّ ارحم غربته، وصل وحدته، وآنس وحشته، 113

اللهمّ اغفر للمتسرولات من أمتي، يا أيها الناس! اتخذوا السراويلات، فإنها من أستر ثيابكم، 97

اللهمّ اغفر لأهل بقيع الغرقد، 68

اللهمّ إنّي أحبه فأحبه، وأحب من يحبّه، 146، 151

352

اللهمّ إنّي أحبهما فأحبهما، 147

اللهمّ ضاحت بلادنا، واغبرّت أرضنا، وهامت دوابنا، اللهمّ منزل البركات من أماكنها، 73، 74

اللهمّ لا تجعله آخر العهد مني لزيارتهم، وارزقنيها أبداً ما أحييتني، 201

اللهمّ هب لي رقية من ضمة القبر، 90

ألم تمت وأنت رجل من العرب؟!، 107

إلى اللَّه أشكو ما تلقى عترتي من بعدي، 264

أمرت أن آتي أهل البقيع، فأسلّم عليهم، وأدعو لهم، 65

أمرت بهذا الموضع، 28، 36

امضوا حتى تأتوا أصحاب الكهف، وتقرؤهم منى السلام، وتقدّم أنت يا، 82

امضوا على ذكر اللَّه وعونه، 76

إنّ أخاً قد مات، 80

إنّ أخاكم النجاشي قد مات، فقوموا فصلوا عليه، 80

إنّ اللَّه إذا أودع عبداً حكمة لم يزدره الحكماء لصغر سنّه، وكان عليه من اللَّه نوره والمهابة، 112

إنّ اللَّه عزّ و جلّ يأمر يوم القيامة أن يأخذوا بأطراف الحجون والبقيع، فيطرحان في الجنة، 43

إنّ أمير المؤمنين له خؤولة في بني مخزوم، وإنّ شاباً منهم أتاه فقال: يا خالي، 107

إنّ أوّل نسكنا في يومنا هذا أن نبدأ بالصلاة ثمّ نرجع فننحر، 29

إنّ جبرئيل (عليه السلام) أتاني فقال: إنّ ربك يأمرك أن تأتي أهل البقيع وتستغفر لهم، 65

إنّ الحسين بن علي (عليهما السلام) كان يزور قبر الحسن بن علي، 198

إنّ رجلًا كان على أميال من المدينة، فرأى في منامه، 162

إنّ سعداً أصابته ضمة (في قبره)، لأنه كان في خلقه مع أهله سوء، 78

إنّ الشمس والقمر آيتان من آيات اللَّه عزوجل، لا ينكسفان لموت أحد ولا لحياته، 206

353

انطلق أنت معي حيث انطلقت، 98

انطلقوا على اسم اللَّه، اللهمّ أعنهم، 75

إنّ علياً دفن فاطمة (عليها السلام) ليلًا في منزلها الذي دخل في المسجد، 190

إنّ فاطمة بنت النبي (صلى الله عليه و آله) كانت تزور قبر، 10

إنّك ستدرك رجلًا منّي اسمه اسمي وشمائله شمائلي، يبقر العلم بقراً، 162

إنّ لكلّ إمام عهداً في أعناق شيعته وأوليائه، وإنّ من تمام الوفاء بالعهد وحسن الأداء، 196

إنّما أمر الناس أن يأتوا هذه الأحجار فيطوفوا بها، ثمّ يأتونا فيخبرونا بولايتهم، 197

إن ماتت فلا تدفنوها حتى أصلي عليها، 71

إنّما فاطمة بضعة مني يؤذيني ما آذاها، ويغضبني ما أغضبها، 181

إن وليت هذا الأمر شيئاً، 130

إنّي أحبّ أن أراك في صورتك، فقال: أو تحبّ ذاك؟ فقلت: نعم، فواعده جبريل، 79

إنّي أدفن في البقعة التي أقبض فيها، ثمّ قام على الباب فصلى عليه، 30، 306

إنّي أمرت أن أستغفر لأهل هذا البقيع، 64

إنّي بعثت إلى أهل البقيع لأصلي عليهم، 65

إنّي ذكرت هذه وما لقيت، فرققت لها، واستوهبها من ضمة القبر، 90

إنّي لأستريح إذا رأيتك، ثمّ قال: إن أقواماً يزعمون أن عليا (عليه السلام) لم يكن إماماً حتى شهر سيفه، 314

إنّي سمعت خفق نعالكم، فأشفقت أن يقع في نفسي شي‏ء من الكبر، 79

إنّي قد أمرت بالإستغفار عليهم، فقال (عليه السلام): السلام عليكم يا أهل القبور، 87

أو سمعته؟ قلت: نعم، قال: فإنه جبريل، أتاني فبشرني أنه من مات من أمتي لا يشرك باللَّه شيئاً، 97

أوّل من دفن بالبقيع عثمان بن مظعون، ثمّ اتبعه إبراهيم ابن رسول اللَّه، 37، 263

أين علي؟، 20

إي واللَّه، إنّي لأحبّه حبّين؛ حباً له، وحباً لحبّ أبي طالب له، وإنّ ولده لمقتول في محبة ولدك، 264

354

بخ بخ يا علي، إنّ اللَّه خلق خلقاً يستغفرون لك إلى أن تقوم الساعة، 89

بعثت إلى أهل البقيع لأصلي عليهم، 65

بل أتاني جبرئيل (عليه السلام)، فقال: هذه الليلة ليلة النصف من شعبان، 70

بل أنا وا رأساه 86

بيننا رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وآله ذات يوم بالبقيع‏فأتاه عليّ فسلّم عليه 88

تدمع العين‏ويحزن القلب‏ولا نقول ما يسخط الرب‏وإنا بك لمصابون‏وإنا عليك لمحزونون 204

تسموا باسمي‏ولا تكنوا بكنيتي 96

ثمّ يكون الإمام القائم بعده المحمود فعاله محمدباقر العلم ومعدنه وناشره ومفسره 159

ثمّ يكون القائم من بعده ابنه علي سيد العابدين‏وسراج المؤمنين 158

حدّثني أبي‏عن جدّي‏عن رسول اللَّه‏عن جبرئيل‏عن اللَّه عزوجل 161

الحسن والحسين سيّدا شباب أهل الجنة 147

الحق بسلفنا الصالح عثمان بن مظعون 206

الحق المرأةفإنّها على دكان العلاف بالبقيع تنتظرك، 23

خرج رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وآله في جنازة سعدوقد شيّعه 90

دعوهافإنها سمعت عذاب سعد بن زرارة يعذب في قبره 95

دفنت في بيتها 191189

زوروا القبورفإنها تذكركم الآخرة 47

سجد لك خيالي وسوادي 70

سقيت السمّ مرّتين‏وهذه الثالثة 151

السلام على الإمام المعصوم‏والسبط المظلوم‏والمضطهد المسموم‏بدر النجوم 154

السلام على أهل الديار من بها من المسلمين‏دار قوم ميتين 67

السلام على أهل الديار من المؤمنين 66