خريدة العجائب وفريدة الغرائب‏

- عمر بن مظفر ابن الوردي المزيد...
503 /
105

حمامات حامية من غير نار و بها حمام يعرف بحمام الدماقر كبير و أول ما يخرج ماؤه يسمط الحدأة و الدجاج و يسلق البيض، و هو مالح، و بها اللؤلؤ، و هو أصغر حماماتها و ليس فيها حمام يوقد فيه نار إلا الصغير. و في جنوبها حمام كبير مثل عين يصب إليها مياه حارة من عيون كثيرة، و إنما يقصده أهل البلاد و يقيمون به ثلاثة أيام فيبرؤون.

و أما حمص‏ (174): فهي مدينة حسنة في مستوى من الأرض حصينة، مقصودة من سائر النواحي، و أهلها في خصب و رغد عيش، و في نسائها جمال فائق. و كانت في قديم الزمان من أكبر البلاد. و يقال إنها مطلسمة لا يدخلها حية و لا عقرب، و متى وصلت إلى باب المدينة هلكت. و يحمل من تراب حمص إلى سائر البلاد فيوضع على لسعة العقرب فتبرأ. و بها القبة العالية التي في وسطها صنم من نحاس على صورة انسان راكب على فرس تدور مع الريح كيفما دارت. و في حائط القبة حجر فيه صورة عقرب، يأتي إليه الملدوغ و الملسوع و معه طين فيطبعه على تلك الصورة و يضعه على اللدغة أو اللسعة فتبرأ لوقتها. و جميع شوارعها و أزقتها مفروشة بالحجر الصلد؛ و بها جامع كبير. و أهلها موصوفون بالرقاعة و خفة

____________

دمشق إلى طبرية و اللجون و قلنسوة و اللد و أسدود و غزة و رفح و سيناء فمصر، و كانت العملة الطبرانية هي العملة المتداولة عند عرب الجاهلية، و استمرت حتى جاء خالد بن الوليد و أمر بضرب النقود الإسلامية و كذلك وجود الحمامات في العهد الروماني زاد من أهمية موقع طبرية.

(174) حمص: مدينة تقع في وسط سوريا، و يمر فيها نهر العاصي، و هي مدينة قديمة يعود تاريخها الى عام 2300 قبل الميلاد و كانت تسمى في عهد الرومان باسم اميسا. كانت مستعمرة رومانية مهمة. و تقع حمص في القسم الأوسط الغربي من سورية، على طرفي وادي العاصي الأوسط و الذي يقسمها إلى قسمين، القسم الشرقي و هو منبسط و الأرض تمتد حتى قناة ري حمص. و القسم الغربي و هو الأكثر حداثة يقع في منطقة الوعر البازلتية.، تبعد حمص عن دمشق/ 162 كم/ و إلى الجنوب من حلب على مسافة/ 192 كم/ و إلى الشرق منها تبعد تدمر/ 150 كم/ و إلى الغرب منها طرابلس لبنان على مسافة/ 90 كم/. لعل أقدم موقع سكني في مدينة حمص هو تل حمص أو قلعة أسامة، و فيها كثير من المقامات مثل مقام أبو الهول، مقام أبو موسى الأشعري و الصحابي عمرو بن عنبسة و الصحابي العرباط بن سارية في الحولة و غيرها.

106

العقل. و أما بعلبك‏ (175): فهي مدينة حسنة حصينة على رأس جبل مسفح، و الماء يشقها و يدخل كثيرا في دورها. و على نهرها أرحية كثيرة و بها أنواع الفاكهة و وجوه الخصب و الرخاء، و فيها قلعة من ثلاثة أحجار، و هي أعجوبة الزمان.

و أما حلب‏ (176): فهي المدينة الشهباء. كانت في قديم الزمان من أوسع البلاد قطرا. قيل أوحى اللّه عز و جل إلى خليله إبراهيم (عليه السلام) أن يهاجر بأهله إلى الشونة البيضاء فلم يعرفها، فسأل اللّه تعالى في ارشاده إليها، فجاءه جبريل‏ (177) عليه‏

____________

(175) بعلبك: مدينة لبنانية تقع في قلب سهل البقاع الذي اشتهر بغناه و وفرة محاصيله الزراعية لامتداد أراضيه، و تحيط بها من الشرق و الغرب سلسلتا جبال لبنان الشرقية و الغربية. و هي مركز قضاء بعلبك بمحافظة البقاع، تعلو بعلبك عن سطح البحر 1150 م. و تبعد عن العاصمة بيروت حوالي 90 كلم.

تشتهر بعلبك بالزراعة و خصوصا زراعة الخضار و الفواكه و الحبوب و أشجار المشمش التي تملأ أرجاءها كما أنها تشتهر بالتجارة، تعود بعلبك إلى زمن الفينيقيين. و عرفت في العهد السلوقي باسم هليوبوليس أو مدينة الشمس. احتلها الرومان في القرن الأول الميلادي و كانت عبارة عن مركز عبادة جوبيتير. و قد شيّد الرومان فيها هياكل شتى. و كانت تقام فيها المهرجانات الدولية التي غابت طيلة أعوام الحرب، و أشهر ما في بعلبك قلعتها الأثرية التاريخية، و التي تعتبر مجدا حضاريا لن تعطيه حقه حتى لو بلغت الذروة في الوصف. أشهر آثارها الهياكل الرومانية و معبد باخوس خاصة. و هي مقصد سياحي مهم يفده الزائرون من كافة أنحاء العالم، حسبها أنها بنيت على أساطين الرخام التي لم يكن لها نظير.

(176) تعتبر حلب من اقدم مدن العالم المأهولة بالسكان، و قد عاصرت مدن نينوى و بابل و روما القديمة. تمثل محافظة حلب 10% من مساحة سورية أي ما يقارب 18500 كم مربع و يبلغ تعداد السكان حسب اخر الاحصائيات أربعة ملايين نسمة تقريبا. و يشكل سكان محافظة حلب المسجلين فيها رسميا/ 9. 22%/ من مجموع سكان سورية و هي أكبر محافظة في سوريا من حيث عدد السكان و أصبحت الآن حتى أكبر من العاصمة دمشق. و من ألقابها الشهباء.

(177) جبريل أو جبرائيل: أشهر الملائكة المطهرين، و أحد الملائكة الأربعة الكبار المقربين الى اللّه، و هو موكل بابلاغ أوامر اللّه الى الأنبياء، و ورد ذكره في القرآن ثلاث مرات، كما ورد رمزا كالروح القدس و الروح الأمين الخ، و يعنى جبريل في العبرية" رجل اللّه" و رأي آخر يقول" جبار اللّه" (رءوف أبو سعدة: من إعجاز القرآن ج 1، دار الهلال، ص 176).

107

السلام حتى أنزله بالتل الأبيض الذي عليه الآن قلعة حلب المحروسة، حماها اللّه من الغير و الآفات، فاستوطنها و طابت له مدة، ثم أمر بالمهاجرة إلى الأرض المقدسة فخرج منها، فلما بعد عنها ميلا صلى هناك. و الآن يعرف المكان بمقام الخليل قبلي حلب؛ فلما أراد الرحيل التفت إلى مكان استيطانه كالحزين الباكي لفراقها؛ ثم رفع يديه و قال: اللهم طيب ثراها و هواءها و ماءها و حببها لأبنائها. فاستجاب اللّه دعاءه فيها و صار كل من أقام في بقعة حلب و لو مدة يسيرة أحبها، و إذا فارقها يعز ذلك عليه، و ربما إذا فارقها التفت إليها و بكى. و هذا نقله الصاحب كمال الدين بن العديم‏ (178) في تاريخه المسمى بتاريخ حلب‏ (179).

____________

(178) ابن العديم: كمال الدين أبو القاسم عمر بن احمد بن هيبة اللّه بن أبي جرادة العقيلي المعروف بابن العديم (ت 660 ه/ 1192 م) مؤرخ و فقيه سوري. نشأ في حلب من اصل بصري، و كان أفراد قبيلته قد تركوا البصرة إثر وباء في القرن التاسع الميلادي و استقروا في حلب و اشتغلوا فيها بالتجارة. و قد درس كمال الدين في حلب و دمشق و القدس، و طاف ببعض مدن العراق و شبه الجزيرة العربية، ثم عاد إلى حلب و خدم فيها الأميرين العزيز و الناصر الأيوبيين، و ذهب في سفارة لهما إلى القاهرة. و لما استولى التتار على حلب، استقر ابن العديم في القاهرة و توفي بها. و يشتهر ابن العديم بمؤلفه (بغية الطلب في تاريخ حلب) الذي يقع في 40 جزءا و 10 مجلدات، و المرتب على حروف المعجم. و قد اختصر ابن العديم كتابه في (زبدة الطلب في تاريخ حلب)، الذي أكمل بعد وفاته.

(179) أهم أعمال ابن العديم: (بغية الطلب في تاريخ حلب) الذي يقع في 40 جزءا و 10 مجلدات، و المرتب على حروف المعجم. و قد اختصر ابن العديم كتابه في (زبدة الطلب في تاريخ حلب) و من يقرأ" بغية الطلب" يدرك عظمة ابن العديم، فيرى فيه أعظم مؤرخ أنجبته بلاد الشام بلا منازع، و بلا شك علما بارزا للغاية بين أعلام فن التأريخ الإسلامي أما زبدة الحلب، من تاريخ حلب فمرتب على السنين و الكتاب جزءان: يتناول الأول الحوادث من سنة 1- 457 ه، و يتناول الثاني الحوادث من 457- 569 ه. و قد بسط- في هذا الجزء-" حال حلب بل سوريا الشمالية، في عهد المرادسيين و العقيليين، و تحدث عن ملكشاه، و رضوان بن تتش، و ألب أرسلان، و ايلغازى ابن ارتق، و عماد الدين الزنكى، و نور الدين محمود .... و الكتاب- على إيجازه- ثمين لأنه سجل كل ما وقع ... فقد جعله لسورية الشمالية،

108

و لهذه المدينة أعني حلب نهر يأتيها من الشمال يقال له قويق فيخترق أرضها؛ و بها قناة مباركة تخترق شوارعها و دورها و حماماتها و سبلانها، و ماؤها عذب فرات.

و لها قلعة حصينة راسخة يقال إن في أساسها ثمانية آلاف عمود، و هي ظاهرة الرؤوس بسفحها. و لها قرية تسمى براق يقال إن بها معبدا يقصده أرباب الأمراض و ينامون به؛ فإما أن يبصر المريض في نومه من يمسح بيده عليه فيبرأ، و إما أن يقال له استعمل كذا و كذا، فإذا أصبح و استعمله فإنه يبرأ. و أما حماة (180): فهي مدينة قديمة على عهد سليمان بن داود (عليهما السلام)، و اسمها باليونانية حاموثا؛ و لما فتحها أبو عبيدة رضي اللّه عنه جعل كنيستها جامعا و هو جامع السوق الأعلى، و جدد في خلافة المهدي، و كان فيه لوح من الرخام مكتوب فيه أنه جدد من خارج حمص، و كانت حماة و شيزر من أعمال حلب، و كانت حمص في القديم كرسي هذه البلاد.

____________

و خصه بذكر قراها و جبالها، و أنهارها، و مدنها، فأصبح مرجعا هاما لهذه المنطقة، لا نعرف له مثيلا بين تواريخنا"

(180) مدينة حماة مدينة قديمة يرجع تاريخها إلى ما قبل الميلاد. فقد تغلب الحيثيون على سكان سوريا الأصليين من الآراميين و رسخت أقدامهم في البلاد، و في عام 1700 قبل الميلاد استطاع تحتمس الثالث ملك مصر أن يخضع سوريا لملكه فدانت له سوريا و معها حماة و أخذ منهم جزية عظيمة و تكررت غزوات المصريين لسوريا و نشبت حرب عظيمة بين المصريين و الحيثيين استمرت لمدة 15 سنة قتل في أثنائها ملك الحيثيين و خلفه أخوه كيتا مار فعقد مع المصريين صلحا و تزوج رعمسيس ملك المصريين بنت كيتا مار تأكيدا للمودة، و في حوالي عام 64 م استولى الرومان على حماة فيما استولوا عليه من بلاد سورية و امتدت مدة ملكهم، و قد كان الفتح الإسلامي لحماة بعد أن استطاع الصحابي الجليل أبو عبيدة عامر بن الجراح- رضي اللّه عنه- فتح حمص فجعل عليها الصحابي الجليل عبادة بن الصامت- رضي اللّه عنه- ثم فتح الرستن ثم جاء إلى حماة فتلقاه أهلها مذعنين عام 18 ه فصالحهم على الجزية في رؤوسهم و الخراج على أرضهم و أقام في حماة مدة و اتخذ كنيستها العظمى جامعا ثم رحل إلى شيراز فصالحه أهلها على ما صالحه عليه أهل حماة و من ذلك الحين دخلت حماة في الدولة الإسلامية هي و توابعها.

109

و أما بلاد الأرمن‏ (181): فإقليمها عظيم واسع ممتنع القلاع و الحصون، كثير الخصب و الخير و الفواكه الحسنة اللون و الطعم، يقال إن بإقليمها ثلثمائة و ستين قلعة، منها ست و عشرون قلعة لا تكاد أن ترام لشدة امتناعها، لا يصل أحد إلى واحدة منها لا بقوة و لا بحيلة البتة. و من مدنها المشهورة أرمينية (182) و هي أرمينيتان: الداخلة و الخارجة، و هي مدينة عظيمة بها بحيرة تعرف ببحيرة كندوان، بها تراب تتخذ منه البوادق التي يسبك فيها.

و خلاط (183): و هي مدينة حسنة. و كانت في القديم قاعدة بلاد الأرمن فلما تغلبت الأرمن على الثغور انتقلوا إلى سيس. و بها يعمل من التكك البديعة الحسنة

____________

(181) الأرمن: شعب ينتمي إلى العرق الآري (الهند أوروبي)، و يعود وجودهم في أرض أرمينيا التاريخية- الهضبة الأرمنية (أرض أرمينيا العظمى و الصغرى) الممتدة في الأجزاء الوسطى و الشرقية من آسيا الصغرى (تقع حاليا في تركيا) يعود إلى الألف الثالث ق. م، حسب الدراسات اللغوية و الآثارية الحديثة و التقليد المتوارث القديم. و تمتد أرمينيا التاريخية إلى الشرق من المنابع العليا لنهر الفرات و حتى بحر قزوين و إيران، و تحدها من الجنوب سلسلة جبال طوروس الأرمنية على حدود العراق الشمالية، في حين تمتد أرمينيا الصغرى إلى الغرب من منابع نهر الفرات. و تبلغ مساحة أرمينيا العظمى و أرمينيا الصغرى معا، حسب بعض‏f لمؤرخين، نحو 358 ألف كيلومتر مربع، و هي تعادل نحو اثني عشر ضعف مساحة جمهورية أرمينيا الحالية.

(182) أرمينية: اقليم جبلي يقع جنوب القوقاز و كانت تكون دولة منذ القرن الأول قبل الميلاد تحت حكم الملك تجران الأول، و بلغت أوج عظمتها في عهد تجران الثاني ثم أردشاك الأول (القاموس الإسلامي، ج 1، ص 74) ..

(183) خلاط: يذكر القزويني عنها" مدينة كبيرة مشهورة قصبة بلاد أرمينية ذات خيرات واسعة و ثمرات يانعة بها المياه الغزيرة و الأشجار الكثيرة و أهلها مسلمون و نصارى، و كلام أهلها العجمية و الأرمنية و التركية.

110

الغالية الثمن كل غريب. و بقرب خلاط حفائر يستخرج منها الزرنيخ‏ (184) الأحمر و الأصفر.

مليطية: مدينة عظيمة كثيرة الخير و الأرزاق، ليس في بلاد تلك المملكة أحسن منها. و أهلها ذوو ثروة و رفاهية عيش. ذكر أنه كان بها اثنا عشر ألف نول تعمل الصوف، و لكن قد تلاشى أمرها.

ميافارقين‏ (185): مدينة عظيمة، و هي من حدود الجزيرة و حدود أرمينية.

____________

(184) الزرنيخ: عنصرا يوجد في الطبيعة في صور متعددة، و قد عرف كيميائيو العرب الزرنيخ و مواطنه، كما ميزوا بين مركباته و استخداماته في الطب و الصناعة (القاموس، ج 3، ص 59).

(185) ميافارقين: مدينة تقع الآن في شرق تركيا إلى الغرب من بحيرة" و ان" بنيت في عهد قسطنطين أول ملوك بيزنطا (القرن الرابع الميلادي)، و كانت محل صراع بين الفرس الساسانيين و الروم البيزنطيين، و قد غزاها الملك الفارسي قباذ بن فيروز، و سبى أهلها، و نقلهم إلى بلاده، و بنى لهم مدينة بين فارس و الأهواز و قد فتح العرب المسلمون ميّافارقين سنة (18 ه)، و ذكر ياقوت الحموي في كتابه (معجم البلدان، 5/ 275- 276) أن فارقين فتحت من قبل عياض بن غنم. و ذكر رواية أخرى تفيد أن" خالد بن الوليد و الأشتر النّخعي سارا إلى ميّافارقين في جيش كثيف، فنازلاها، فيقال إنها فتحت عنوة، و قيل صلحا على خمسين ألف دينار، على كل محتلم [بالغ‏] أربعة دنانير، و قيل دينارين، و قفيز حنطة، و مدّ زيت، و مدّخلّ، و مدّ عسل، و أن يضاف كل من اجتاز بها من المسلمين ثلاثة أيام، و جعل للمسلمين بها محلة، و قرر أخذ العشر من أموالهم، و كان ذلك بعد أخذ آمد". و القفيز مكيال كان تكال به الحبوب قديما. و الّمد مكيال قديم أيضا، كان يساوي ما وزنه ثمانية عشر كيلو غرام. و هذا دليل على أن ميّافارقين كانت أرض الحنطة و الزيت و العنب و العسل؛ و أية خيرات أعظم من هذه! و كانت ميافارقين عاصمة لدولة كردية هي الدولة المروانية (الدّوستكية) بين سنتي (350- 478 ه/ 982- 1086 م)، و كانت قبل المروانيين تابعة للدولة الحمدانية، وصفها ياقوت في (معجم البلدان، 5/ 275) بقوله:" أشهر مدينة بديار بكر". و كانت كثيرة الخيرات، حتى إن أحد الشعراء قارن بينها و بين منطقة اليمامة فقال:

فإن يك في كيل اليمامة عسرة فما كيل ميّافارقين بأعسرا.

111

نصيبين‏ (186): مدينة حسنة في مستوى من الأرض، و ماؤها يشق دورها و قصورها. و إليها ينسب الورد النصيبي، و بها عقارب قتالة. و بأرض الأرمن النهران الكبيران المشهوران، و هما نهر الرأس و نهر الكرج المعروف بالكر، و مسيرهما من المغرب إلى المشرق، و عليهما مدن كثيرة و قرى متصلة من الجانبين. و بأرض الأرمن بركة فيها سمك كثير و طير عظيم، و ماؤها غزير عميق، و يقيم بها الماء سبع سنين متوالية، و ينشف منها سبع سنين أيضا ثم يعود الماء. و هذا دأبه أبدا، و بها جبل يسمى غرغور، و فيه كهف و في الكهف بئر بعيدة القعر إذا رمي فيها حجر يسمع لها دوي كدوي الرعد ثم يسكن و لا يعلم ما هو. و في هذا الجبل معدن الحديد المسموم، متى جرح به حيوان مات في الحال.

____________

(186) نصيبين: كانت هذه المدينة تشكل مفصلا" بين الامبراطوريات، بل بين حضارات مختلفة، فتاريخ نصيبين حافل بالأحداث، يحمل غير دلالة و عبرة، ان من ناحية صراع الأمراء و الدويلات للسيطرة على المنطقة او من ناحية أهمية الموقع الاقتصادي و العسكري الذي أغرى به الأمراء و الأمم. و قد كانت قبل الفتح الاسلامي و بعده منارة علم يهتدي بنورها رواد الثقافة، بما عرف عن مدرستها الشهيرة و ما أخرجته من طلاب و علماء و أساتذة أما بالنسبة للموقع الجغرافي بنصيبين، فقد ذكر للمرة الأولى على لوحة مسمارية محفوظة في متحف لندن، في سياق الحديث عن حروب دارت سنة 612 ق. م. بين الأشوريين من جهة و الماديين من جهة ثانية، كما يبدو أن هناك أكثر من موقع يسمى نصيبين (قرية من قرى حلب)، (تل نصيبين) أيضا" من نواحي حلب، نصيبين على شاطى‏ء الفرات شمال حران تعرف بنصيبين الروم، و هي اليوم داخلة في الأراضي التركية و قريبة من مدينة القامشلي السورية و هذا يدل على أن نصيبين مدينة موغلة في القدم، و ذلك بسبب الآثار الموجودة فيها (أنظر: القلقشندي: صبح الأعشى في صناعة الانشاء، الجزء الرابع ص: 321، اليعقوبي: تاريخ اليعقوبي، الجزء الول ص:

85، الاصطخري. المسالك و الممالك. ص: 51- 52).

112

أرض الجزيرة (187): و هي جزيرة ابن عمر، و تشتمل على ديار ربيعة و مضر، و تسمى ديار بكر، و هي ما بين دجلة و الفرات و كلها تسمى بالجزيرة، و بها مدن و قرى عامرة. و أكثر أهلها نصارى و خوارج. و من مدنها المشهورة الموصل و هي قاعدة بلاد الجزيرة، و هي مدينة كبيرة صحية الهواء طيبة الثرى، و لها نهر حسن عميق في عمق ستين ذراعا. و بساتينها قليلة إلا أن لها ضياعا و مزارع و رساتيق ممتدة، و كورها كثيرة و هي المدينة التي بعث إليها يونس (عليه السلام) و هي غربي دجلة.

الرها (188): مدينة عظيمة قديمة واسعة الأقطار، و كانت عامرة الدير، و تتصل بأرض حران. و الغالب على أهلها دين النصرانية، و بها من الكنائس ما يزيد على مائتي كنيسة و دير، و لم يكن للنصارى أعظم منها. و كان بكنيستها العظمى منديل المسيح الذي مسح به وجهه فأثرت فيه صورته فأرسل ملك الروم إلى الخليفة رسولا و طلبه منه و بذل فيه أسارى كثيرة فأخذه و أطلق الأسارى.

____________

(187) جزيرة ابن عمر بلدة فوق الموصل بينهما ثلاثة أيام و لها رستاق مخضب واسع الخيرات، و أحسب أن أول من عمرها الحسن بن عمر بن الخطاب التغلبي، و هذه الجزيرة تحيط بها دجلة إلا من ناحية واحدة شبه الهلال ثم عمل هناك خندق أجرى فيه الماء فأحاط بها الماء من جميع جوانبها، و يقال في النسبة إليها:

جزري (معجم البلدان).

(188) الرها: مدينة بين الموصل و الشام: و كانت" الرها" أولى الإمارات الصليبية التي تأسست في الشرق إبان الحملة الصليبية الأولى و واحدة من أهم الإمارات الصليبية في المشرق، و ذلك لقوة تحصينها، و قربها من" العراق" التي تمثل مركز الخلافة الإسلامية، و نظرا لما تسببه من تهديدات و أخطار للمناطق الإسلامية المجاورة لها و كانت أول الامارات التي استولى عليها الصليبيون و أول الامارات التي استردها عماد الدين زنكي منهم 539 ه/ 1144 م.

113

مدينة الخضر: و هي الآن خراب. و كانت مدينة عظيمة في قديم الزمان و كان اسم صاحبها الساطرون، فحاصرها سابور (189) بن أردشير بن بابك أربع سنين فلم يقدر عليها، و كانت مركبة على قناطر يدخل الماء من تحتها، و كان لساطرون ابنة جميلة في غاية الجمال بحيث إذا نظرها أحد حصل في عقله خبل و خلل، و كان اسمها نضيرة. و كانت عادة الروم إذا حاضت المرأة عندهم أنزلوها إلى ربض المدينة، فحاضت ابنة الساطرون فأنزلوها إلى الربض و سابور المذكور محاصر المدينة و هو راكب في جيشه دائر من خارج المدينة فرأت نضيرة بنة الساطرون سابور و هو في غاية الحسن فأحبته لأول نظرة، فأرسلت إليه تقول: إن أنا أخذت لك المدينة و أرحتك من العناء أتتزوج بي؟ فقال سابور: نعم، قالت: فخذ حمامة زرقاء فاخضب رجليها بحيض جارية زرقاء بكر و أطلقها، فإنها تطير و تحط على السور فيسقط في الحال و تأخذ المدينة. ففعل سابور ذلك الأمر كما قالت نضيرة. فدخل المدينة و أخذها و هدم ما بقي من سورها و قتل الساطرون و سبى و غنم و تزوج نضيرة، فنامت عنده ليلة و هي تميل طول الليل إلى الصباح، فنظر سابور فإذا في الفراش ورقة آس فقال لها: كل هذا التميل من هذه الورقة؟ قالت نعم. قال: فما كان أبوك يطعمك؟ قالت كان يطعمني مخ العظم و شهد أبكار النحل و الزبد و يسقيني الخمر المصفى أربعين مرة فقال: أهذا كان جزاؤه منك، ثم أمر بها فربطت بين فرسين جموحين، فضرباها حتى تمزقت أعضاؤها. و أما جزيرة العرب: فهي ما بين نجران و العذيب.

____________

(189) سابور: يذكر ابن الأثير" و لما هلك أردشير بن بابك قام بالملك بعده ابنه سابور قيل: إنه حاصر الروم بنصيبين و فيها جمع من الروم مدة ثم أتاه من ناحية خراسان من احتاج إلى مشاهدته فسار إليها و أحكم أمرها ثم عاد إلى نصيبين فزعموا أن سورها تصدع و انفرجت منه فرجة دخل منها و قتل و سبى و غنم و تجاوزها إلى بلاد الشام فافتتح من مدائنها مدنا كثيرة و حاصر ملكا للروم بإنطاكية فأسره و حمله و جماعة كثيرة معه فأسكنهم مدينة جنديسابور.

114

أرض عراق العرب: و هي أرض طيبة ممتدة ذات أقاليم و قرى، و طولها من تكريت إلى عبادان، و عرضها من القادسية إلى حلوان. و من مدنها المشهورة بغداد (190) و هي مدينة عظيمة قاعدة أرض العراق، بناها المنصور في الجانب الغربي على الدجلة، و أنفق عليها أموالا عظيمة، يقال إنه أنفق عليها أربعة آلاف دينار، و نقل أبواب واسط و ركبها عليها و جعلها مدورة حتى لا يكون بعض الناس أقرب إلى السلطان من بعض، و بنى بها قصرا عظيما بوسطها يقال إن دوره اثنا عشر ألف قصبة، و الجامع في القصر، و قصر المهدي يقابل قصر المنصور في الضفة الأخرى و هما مدينتان يسقيهما نهر الدجلة و بينهما جسر من السفن، و بساتينها في الجانب الآخر الشرقي تسقى بماء النهروان‏ (191) و ماء سامر، و هما نهران عظيمان. و أما نهر عيسى فتجري فيه السفن من بغداد إلى الفرات. و أما نهر السراة فلا تركبه سفينة أصلا لكثرة الأرحية التي عليه.

____________

(190) بغداد: عاصمة دولة العراق، تقع على خط طول 75 و خط عرض 34. تقع في وسطها و يخترقها نهر دجلة بناها المنصور في القرن الثاني الهجري عاصمة للدولة العباسية. كانت من اهم مراكز العلم على تنوعه و ملتقى للعلماء و الدارسين. غزاها المغول تحت رئاسة هولاكو خان في منتصف القرن السادس الهجري و دمروا الثروة العلمية- من كتب و مخطوطات- التي كانت بغداد تحتضنها و رموا قسما كبيرا منها في نهر دجلة حتى تغير لون الماء بلون الحبر. مدينة «بغداد» التى بناها المنصور سنة 146 ه فيها نشاهد روائع العمارة الإسلامية فى العصر العباسى الأول و خاصة «قصر الأخيضر» الذى يعد أجمل و أروع القصور العباسية بنى أبو جعفر المنصور على نهر دجلة عاصمته بغداد (145- 149 ه) 710 ميلادية على شكل دائري، و هو اتجاه جديد في بناء المدن الإسلامية، و من اسماء بغداد المدينه المدورة و دار السلام و الزوراء في التاريخ المعاصر استمرت بغداد عاصمة للعراق، و يقع فيها احد اكبر و انشط المجامع اللغوية.

(191) النهروان: اسم لبلد و اسم لنهر و النهروان مدينة صغيرة عن بغداد على أربعة فراسخ (أبو الفداء: تقويم البلدان، ص 354).

115

و كانت بغداد في أيام البرامكة (192) مدينة عظيمة يقال إن حماماتها حصرت في وقت من الأوقات فكانت ستين ألفا. و كان بها من العلماء و الوزراء و الفضلاء و الرؤساء و السادات ما لا يوصف. قال الطبري في تاريخه: أقل صفة بغداد أنه كان فيها ستون ألف حمام، كل حمام يحتاج على الأقل إلى ستة نفر، سواق و وقاد و زبال و قائم و مدولب و حارس، كل واحد من هؤلاء في مثل ليلة العيد يحتاج إلى رطل صابون لنفسه و لأهله و أولاده، فهذه ثلثمائة ألف رطل و ستون ألف رطل صابونا برسم فعلة الحمامات لا غير، فما ظنك بسائر الناس و ما يحتاجون إليه من الأصناف في كل يوم؟

____________

(192) ترجع أصول البرامكة إلى برمك المجوسي، و قد كان للبرامكة منزلة عاليه و استحوذوا على الكثير من المناصب في الدولة العباسية و كان لهم حضور كبير في بلاط الخليفة العباسي هارون الرشيد، الذي أرضعته زوجة يحيى بن خالد البرمكي الذي حفظ لهارون الرشيد ولاية العهد بعد ان اراد الخليفة الهادي بخلع هارون الرشيد. أما نكبة البرامكة فمصطلح يشير إلى ما وقع للبرامكة على يد الخليفة العباسي هارون الرشيد من قتل و تشريد، و مصادرة أموال، و قد كانوا وزراء الدولة و أصحاب الأمر و السلطان. و النكبة من أهم الأحداث السياسية المؤثرة في حكم هارون الرشيد، و في التاريخ السياسي الإسلامي بشكل عام، إذ أنها كانت حلقة في سلسلة نكبات طالت وزراء الدولة العباسية منذ قتل أبي مسلم الخراساني بتدبير الخليفة أبو جعفر المنصور، و قتل معظم المقربين من الخلفاء العباسيين، كآل سهل فيما بعد.

116

المدائن‏ (193): و هي مدينة قديمة جاهلية و بها آبار هائلة و بها إيوان‏ (194) كسرى المضروب به المثل في العظم و الشماخة و الارتفاع و الإتقان، و اقليمها يعرف بأرض بابل‏ (195). و كان المنصور لما قصد أن يبني بغداد استشار خالد بن برمك في نقض الإيوان و نقله من المدائن إلى بغداد، فقال له خالد: لا تفعل يا أمير المؤمنين، فقال له المنصور ملت إلى بقاء آثار أخوالك الفرس، لا بد من هدمه. و أمر المنصور بنقض القصر الأبيض، و هو شي‏ء يسير من جانب الإيوان. فنقضت ناحية من القصر الأبيض فكان ما غرموا على نقضه أكثر من قيمة المنقوض فأزعج ذلك المنصور فقال لخالد: قد عزمت على ترك النقض، فقال له خالد: لا تفعل يا أمير المؤمنين، فغضب المنصور و قال: أما و اللّه إن أحد رأييك غش. فقال خالد بلى و اللّه كلاهما نصح، فقال: صحح ما قلت، فقال: أما قولي في الأول: لا تنقض، حتى إن كل جيل يأتي في الدهر و يرى الإيوان و يستعظم أمره و أمر بانيه ثم يقول إن أمة و ملوكا أزالت ملك الفرس و أخذت بلادها و أبادتها لأمة عظيمة و لملوك عظيمة، فذلك من تعظيم الملة الإسلامية، و أما قولي الآخر: لا تفعل، يعني لا تترك النقض حتى إن من يأتي من الأجيال و الخلق و يرى بعض النقض، و النقض أسهل من البنيان، فيقول إن أمة بنت‏

____________

(193) المدائن: مدينة عراقية تقع على بعد بضعة كيلو مترات جنوب شرق بغداد كانت عاصمة الساسانيين الفرس، حيث كانت تسمى بالفارسية الفهلوية تيسفون. تضم البلدة الحالية قبر الصحابي الجليل سلمان الفارسي و كذلك مبنى ايوان كسرى أو كما يسميه أهل بغداد و المنطقة طاق كسرى (طاگ كسرى). يسميها الأهالي حاليا سلمان باك و ذلك نسبة لقبر الصحابي سلمان الفارسي.

(194) الإيوان:Pavilion : مجلس كبير على هيئة صفة واسعة من ثلاث جدران و سقف لاستقبال الناس مثل إيوان كسرى و إيوان المسجد و إيوان القلعة و إيوان العدل‏

و كان الإيوان هو قاعة الاستقبال عند ملوك الساسان و هو معرب من إيوان الفارسية و معناها بيت او قاعة للاستقبال عند ملوك الساسان.

(195) بابل: من البابلية باب+ ايلو أي" باب اللّه" (من إعجاز القرآن، ج 1، ص 196).

117

هذا البنيان فأعجز نقضه من أتى بعدهم لأمة عظيمة فذلك تعظيم للفرس و استهانة بالملة الإسلامية. فلم يلتفت إلى مقاله و ترك النقض.

و النيل: و هي مدينة حسنة و هي على الفرات العظمى، بين بغداد و الكوفة و أصل تسميتها بالنيل أن الحجاج بن يوسف‏ (196) حفر نهرا من الفرات و سماه النيل باسم نيل مصر، و أجراه إليها و عليه مدن عظيمة و قرى و مزارع. و نينوى‏ (197): و هي مدينة أزلية قبالة الموصل و بينهما دجلة. و يقال إنها المدينة التي بعث إليها يونس بن متي‏ (198) (عليه السلام).

____________

(196) الحجاج بن يوسف الثقفي: سياسي أموي و قائد عسكري، ولد أبو محمد الحجاج بن يوسف بن أبي عقيل بن الحكم الثقفي في منازل ثقيف بمدينة الطائف، في عام الجماعة 41 ه. و كان اسمه كليب ثم أبدله بالحجاج. و أمه الفارعة بنت همام بن عروة بن مسعود الثقفي الصحابي الشهيد. عمل في مطلع شبابه معلم صبيان مع أبيه، يعلم الفتية القرآن و الحديث، يعد من أشهر الشخصيات في التاريخ الإسلامي و العربي، طاغية متجبر عرف ب (المبير). و خطيب بليغ. لعب دورا كبيرا في تثبيت أركان الدولة الأموية، سير الفتوح، خطط المدن، و بنى مدينة واسط. و اختلط في المخيلة الشعبية بروايات مبالغ فيها تدل على ميراث الرعب الهائل الذي خلفه،

(197) نينوى: يقول عنها القزويني" بلاد و قرى كانت بشرقي دجلة عند الموصل في قديم الزمان بعث اللّه تعالى إليهم يونس النبي (عليه السلام) فدعاهم إلى اللّه تعالى فكذبوه فخوفهم بعذاب اللّه في وقت معين و فارقهم فلما دنا ذلك الوقت و شاهدوا آثار عذاب اللّه خرجوا بالنساء و الذراري إلى تل هناك في شرقي دجلة و كشفوا رؤوسهم و تابوا و آمنوا فكشف اللّه عنهم العذاب.

(198) كان يونس بن متى نبيا كريما أرسله اللّه إلى قومه فراح يعظهم، و ينصحهم، و يرشدهم إلى الخير، و يذكرهم بيوم القيامة، و يخوفهم من النار، و يحببهم إلى الجنة، و يأمرهم بالمعروف، و يدعوهم إلى عبادة اللّه وحده. و ظل ذو النون- يونس (عليه السلام)- ينصح قومه (قوم نينوى) فلم يؤمن منهم أحد و خرج غاضبا و قرر هجرهم و وعدهم بحلول العذاب بهم بعد ثلاثة فخشوا على أنفسهم فآمنوا فرفع اللّه عنهم العذاب، أما السفينة التي ركبها يونس، فقد هاج بها البحر، و ارتفع من حولها الموج. و كان هذا علامة عند القوم بأن من بين الركاب راكبا مغضوبا عليه لأنه ارتكب خطيئة. و أنه لا بد أن يلقى في الماء لتنجو السفينة من الغرق. فاقترعوا على من يلقونه من السفينة. فخرج سهم يونس- و كان معروفا عندهم‏

118

الكوفة (199): مدينة علوية بناها علي بن أبي طالب‏ (200) رضي اللّه عنه. و هي كبيرة حسنة على شاطئ الفرات، لها بناء حصين و حصن حصين، و لها نخل كثيرة و ثمره طيب جدا. و هي كهيئة بناء البصرة و على ستة أميال منها. و فيها قبة عظيمة

____________

بالصلاح- فأعادوا القرعة، فخرج سهمه ثانية، فأعادواها ثالثة، و لكن سهمه خرج بشكل أكيد فألقوه في البحر- أو ألقى هو نفسه. فالتقمه الحوت لأنه تخلى عن المهمة التي أرسله اللّه بها و لبث في بطنه ثلاثة أيام، فتضرع الى اللّه فسمع اللّه دعاءه فاستجاب له. فلفظه الحوت.

(199) الكوفة: أنشئت الكوفة لتكون دار هجرة و عاصمة للمسلمين بدل المدائن أسسها سعد بن أبي وقاص سنة 17 ه 638 م بأمر من عمر بن الخطاب، بعد ان ثبت له ان بيئة المدائن قد أثرت في صحة جند العرب، اذ كتب عمر الى سعد، ان العرب لا يوافقهم الا ما وافق ابلهم، و امر قواده ان يرتادوا موضعا لا يفصله عن المدينة بحر و لا عارض، و ولى التخطيط ابو الهياج عمرو بن مالك الاسدي، و الذي دل سعد عليها هو (عبد المسيح بن بقيلة الغساني) و كان يقال لها (سورستان) و (خد العذراء)، و حينما مصرها العرب عرفت بالكوفة من التكوف (التجمع) و سميت كوفاني (المواضع المستديرة من الرمل)، و كل ارض فيها الحصباء مع الطين و الرمل تسمى (كوفة)، و سميت (كوفان) بمعنى (البلاء و الشر) أو (ما بين الدغل و القصب و الخشب) و سميت كوفة الجند (لانها اسست لتكون قاعدة عسكرية تتجمع فيها الجند) و مهما يكن فأن اسمها اسم عربي، و قيل ان اسمها سرياني، تقع المدينة على الضفة اليمنى لنهر الفرات الاوسط (شط الهندية القديم) شرق مدينة النجف بنحو 10 كم و غرب العاصمة بغداد بنحو 156 كم، يترتفع المدينة عن سطح البحر بنحو 22 م و يحدها من الشمال ناحية الكفل (محافظة بابل) و من الشرق ناحية السنية و ناحية الصلاحية (محافظة الديوانية) و من الغرب كري سعد، و من الجنوب قضاء ابي صخير، و ناحية الحيرة.

(200) علي رضي اللّه عنه (23 ق ه- 40 ه) هو علي بن أبي طالب رضي اللّه عنه، و اسم أبي طالب: عبد مناف بن عبد المطلب. من بني هاشم، من قريش أمير المؤمنين. و رابع الخلاء الراشدين، و أحد العشرة المبشرين بالجنة. زوجة النبي صلي اللّه علية و سلم بنته فاطمة. ولي الخلافة بعد مقتل أمير المؤمنين عثمان، فلم يستقم له الأمر حتى قتل بالكوفة. كفرة الخوارج، و غلا فيه الشيعة حتى قدموه على الخلفاء الثلاثة، و بعضهم غلا حتى فيه حتى رفعه إلى مقام الألوهية. ينسب إليه (نهج البلاغة) و هو مجموعة خطب و حكم، أظهر الشيعة في القرن الخامس الهجري و يشك في صحة نسبته إليه. [الأعلام للزركلي 5/ 108؛ و مناهج السنة 3/ 2 و ما بعدها؛ و الرياض النضرة 2/ 153 و ما بعدها].

119

يقال إن بها قبر علي بن أبي طالب رضي اللّه عنه، و ما استدار بتلك القبة مدفن آل علي، و القبة بناء أبي العباس عبد اللّه بن حمدان في دولة بني العباس‏

البصرة (201): و هي مدينة عمرية بناها المسلمون في أيام عمر بن الخطاب رضي اللّه عنه، و هي مدينة حسنة رحبة. حكى أحمد بن يعقوب أنه كان بالبصرة سبعة آلاف مسجد. و حكى بعض التجار أنه اشترى التمر فيها خمسمائة رطل بدينار، و هو عشرة دراهم. و غربي البصرة البادية و شرقيها مياه الأنهار و هي تزيد على عشرة آلاف نهر تجري فيها السامريات، و لكل منها اسم ينسب إلى صاحبه الذي حفره، و إلى الناحية التي يصل إليها، و بها نهر يعرف بنهر الأيكة و هو أحد نزهات الدنيا، طوله اثنا عشر ميلا و هو مسافة ما بين البصرة و الأيكة، و على جانب النهر قصور و بساتين و فرج و نزه كأنها كلها بستان واحد و كأن نخلها كلها قد غرس في يوم واحد، و جميع أنهارها يدخل عليها المد و الجزر، و الغالب على هذه الأنهار الملوحة. و بين عمارات البصرة و قراها آجام و بطائح ماء معمورة بزوارق و سامريات.

____________

(201) البصرة: هي ثاني أكبر المدن العراقية بعد العاصمة بغداد، و تبعد عن بغداد 450 كلم جنوبا، و البصرة ميناء العراق الرئيسي على الطرف الشمالي من شط العرب، ملتقى دجلة، و الفرات، و المؤدي إلى مياه الخليج العربي و حولها بساتين النخيل التي تقدر أشجارها بالملايين. فتحت البصرة في عهد الخليفة عمر بن الخطاب سنة 638 م بعد أن كانت خاضعة لحكم الفرس. فأصبحت إحدى أهم المدن في العراق.

ثم ازدهرت على عهد العباسيين و أضحت مع الكوفة مهدا للدروس اللغوية. أحرقها الزنج عام 871 م ثم القرامطة سنة 923 م و بدأت بالانحطاط بعد عام 1258 م احتلها الأتراك عام 1668 م. ثم الانجليز عام 1914 م، و البصرة في كلام العرب تعني الأرض الغليظة التي فيها حجارة رخوة، و قيل هي الحجارة الصلبة، و سميت بصرة لغلظها و شدتها. و ثمة من يقول إن البصرة اسم عجمي معرب، و أصله باس راه، و هو يعني بالفارسية ذات الطرق الكثيرة المتشعبة. و إنها شيّدت بالقرب من قرية" البصيرة" التي تعود إلى العصور القديمة في التاريخ‏

120

واسط (202): و هي بين البصرة و الكوفة، و هي مدينتان على جانبي دجلة، و بينهما قنطرة كبيرة مصنوعة على جسر من سفن يعبر عليها من جانب إلى جانب، فالغربية تسمى كسكران، و الشرقية تسمى واسط العراق، و هما في الحسن و العمارة سواء، و هما أعمر بلاد العراق و عليهما معول ولاة بغداد.

و عبادان‏ (203): و هي مدينة عامرة على شاطئ البحر في الضفة الغربية من الدجلة، و إليها مصب ماء الدجلة و يقال في المثل: ما بعد عبادان قرية. و من عبادان إلى الخشبات و هي خشبات منصوبات في قعر البحر بإحكام و هندسة و عليها ألواح مهندسة يجلس عليها حراس البحر و معهم زوارق، و هو البحر الفارسي شاطئه الأيمن للعراق و الأيسر لفارس. أرض الفرس: و هي بلاد فارس، و مسكنهم وسط المعمورة. و هي مدن عظيمة و بلاد قديمة و أقاليم كثيرة و هي ما دون جيحون و يقال لها إيذان، و أما ما وراء جيحون فهور أرض الترك و يقال لها قزوين. و أرض فارس كلها متصلة العمائر و هي خمس كور: الكورة الأولى: أرجان، و هي أصغرهن و تسمى كورة سابور، و الكورة الثانية اصطخر (204) و ما يليها، و هي كورة عظيمة و بها أعظم‏

____________

(202) واسط: مدينة بين الكوفة و البصرة من الجانب الغربي كثيرة الخيرات وافرة الغلات بناها الحجاج بن يوسف الثقفي سنة 78 هجرية و أتمها في سنة 86 هجرية لتكون مقرا جديدا لجنوده منأهل الشام.

(203) عبادان: يقول عنها القزويني" جزيرة تحت البصرة قرب البحر الملح فإن دجلة إذا قاربت البحر تفرقت فرقتين عند قرية تسمى المحرزي: فرقة تذهب إلى ناحية البحرين و هي اليمنى و اليسرى تذهب إلى عبادان و سيراف و الحنابة و عبادان في هذه الجزيرة و هي مثلثة الشكل و إنما قالوا: ليس وراء عبادان قرية لأن وراءها بحرا. و من عجائبها أن لا زرع بها و لا ضرع و أهلها متوكلون على اللّه يأتيهم الرزق من أطراف الأرض.

(204) إصطخرPersepolis : هي مدينة تاريخية أقامها الإمبراطور الفارسي دارا (داريوس) عام 518 ق. م بفارس لتكون عاصمة الإمبراطورية الإخمينية. دمرها الإسكندر الأكبر عام 331 ق. م. و كان بها القصور و إيوان الأعمدة و كانت مدينة حصينة عند سفح صخرة بجنوب شرق إيران على بعد 70 كم إلى الشمال الشرقي من مدينة شيراز.

121

بلاد الفرس. و الكورة الثالثة: كورة سابور الثاني‏ (205). الكورة الرابعة:

الشاذروان‏ (206) و قاعدتها شيراز. الكورة الخامسة: كورة سوس.

أرض كرمان‏ (207): هي بين أرض فارس و أرض مكران، و هو إقليم واسع و من مدنها المشهورة يم، و هرمز.

أرض الجبال: أرض واسعة و إقليم عظيم، و يسمى إقليم خراسان و عراق العجم و له نحو خمسمائة مدينة قواعد، خارجة عن القرى و الرساتيق، و من مدنها همذان‏ (208) و السوس و ششتر، و زرنج‏ (209) و نيسابور و سرخس‏ (210)

____________

(205) سابور الثاني (379- 310) (سابور بن هرمز): هو سابور ذو الأكتاف و قد حكم فارس بعد وفاة سابور الأول. و من أهم انجازاته العلمية أنه أراد أن تكون جنديسابور مركزا للنشاط العقلي فاعتنى بجمع كتب الفلسفة اليونانية و أمر بترجمتها إلى الفارسية، و استقدم للمدينة من ذاعت شهرته من العلماء و الحكماء، و استدعى عددا كبيرا ممن نبغوا في الطب و كانت لهم مؤلفات طبية، و كان منهم الطبيب الشهير تيودورس.

(206) الشاذوران: هو الوزرة المحيطة بأسفل جدار الكعبة المشرفة من مستوى الطواف و هو مسنم الشكل و مبني من الرخام في الجهات الثلاث ما عدا جهة حجر إسماعيل (عليه السلام) و هو جزء من الكعبة المشرفة على الأرجح، و مثبت فيه حلقات يربط فيها ثوب الكعبة المشرفة.

(207) تعد كرمان احد الأقاليم المشهورة في إيران قبل الاسلام و بعده و يقف شاهد عيان على هذه الحقيقة ليس في مدينة كرمان فحسب، و إنما في بم و أماكن عديدة أخرى في المنطقة العدد الكبير من القلاع و معابد النار الزرادشتية التي ضمت ذات يوم عاصمة الإمبراطورية الساسانية المعروفة باسم هرمز الملك على اسم الملك هرمز الواقعة بين جيرفت و دارجين، و بعد ظهور الإسلام احتفظت المنطقة بأهميتها كملتقى طبيعي للطرق الممتدة شرقا و غربا و شمالا و جنوبا، و حيث إن تلك الطرق كانت مفضلة أكثر من الطرق البحرية عبر المحيط الهندي، فقد أحرزت كرمان موقعا استراتيجيا متميزا (أنظر كرمان في العهد البويهي، إبراهيم بن عطا اللّه البلوشي، أبو ظبي: المجمع الثقافي، 2004).

(208) همذان: مدينة مشهورة من مدن الجبال قيل: بناها همذان بن فلوج بن سام بن نوح (عليه السلام) ذكر علماء الفرس أنها كانت أكبر مدينة بأرض الجبال و كانت أربعة فراسخ في مثلها فالآن لم تبق على تلك الهيئة لكنها مدينة عظيمة لها رقعة واسعة و هواء لطيف و ماء عذب و تربة طيبة و لم تزل محل سرير الملوك و لا حد لرخصها و كثرة الأشجار و الفواكه بها.

(209) زرنج: مدينة فارسية مندثرة تقع في جنوب هراة (افغانستان)، كانت مدينة عامرة و عاصمة لإقليم سجستان ابان العصر الساساني و فتحها المسلمون 30 ه/ 651 م (القاموس، ج 3، ص 58).

(210) سرخس: يقول عنها القزويني" مدينة بين مرو و نيسابور بناها سرخس بن جودرز و هي كبيرة آهلة غناء كثيرة الخيرات لا ماء لها في الصيف إلا من الآبار و لأهلها يد باسطة في عمل العصائب و المقانع المنقوشة بالذهب منها تحمل إلى سائر الآفاق".

122

و غزنة (211) و مرو (212)، و الطالقان، و بلخ و فاراب و بدخشان‏ (213) و قم‏ (214) و قاشان‏ (215) و أصبهان، و جرجان و البيلقان وراعة، و أردبيل‏ (216) و طوس‏ (217).

____________

(211) غزنة: مدينة أفغانية تقع جنوب غربي العاصمة كابول. يناهز عدد سكانها الخمسين ألف نسمة، كانت عاصمة الغزنويين كما كانت من أهم مراكز الثقافة و الآداب في العالم الإسلامي.

(212) مرو: حاضرة الدولة الخوارزمية.

(213) دخشان: حاليا هي ولاية من الولايات ال 34 ولاية في افغانستان تقع في الشمال الشرقي من اأفغانستان.

(214) مدينة قم: يرجع تأسيس مدينة قم إلى عصر الفيشداديين (قدماء ملوك الفرس) و ينسبها بعض المؤرخين إلى (طهمورث ابن هوشنغ)، و البعض الآخر ينسبها إلى (قمسواره بن لهراسب)، و قد فتحت في سنة 21 ه في عهد عمر بن الخطاب (رضي اللّه عنه)، و أقام فيها أبا موسى الاشعري، و قيل وجه اليها الأحنف بن قيس فافتتحها عنوة. و قد مصرت البلدة ايام الحجاج بن يوسف الثقفي سنة 83 ه، و لما انهزم عبد الرحمن بن محمد بن الأشعث (امير سجستان من جهة الحجاج و الذي خرج عليه) فرّ إلى كابل، و كان من جملة الفارين معه اخوة هم أبناء سعد بن مالك الاشعري، نزل هؤلاء في سبع قرى في منطقة قم كان اسم احداها (كمندان) و لما استوطنوها اجتمع اليهم بنو عمهم و صارت القرى السبع سبع محلات سميت احداها كمندان ثم اسقطوا بعض حروفها فسميت بتعريبهم قما و هي مأخوذة من كلمة (كومة) التي كان الفرس يطلقونها على بيوت الرعيان الذين يردون قم للرعي (و هم أول من سكنوا المنطقة). و حاليا هي إحدى مدن الجمهورية الإسلامية في إيران و الحوزة العلمية في قم تعتبر ثاني أهم المراكز العلمية الدينية للشيعة

(215) قاشان: يقول عنها القزويني" مدينة بين قم و أصفهان. أهلها شيعة إمامية غالية جدا".

(216) اردبيل:Ardabil : مدينة بأذربيجان القديمة، تقع بالقرب من بحر قزوين في منطقة جبلية تكسوها الثلوج و توجد بظاهرها ينابيع ساخنة جعل منها مصحة لملوك الفرس القدماء و جعل منها بنو امية حاضرة للاقليم قبل ان تنتقل العاصمة الى تبريز (القاموس الإسلامي، ج 1، ص 64).

(217) طوس: يقول عنها القزويني" مدينة بخراسان بقرب نيسابور مشهورة ذات قرى و مياه و أشجار و المدينة تشتمل على محلتين يقال لإحداهما طابران و الأخرى نوقان و في جبالها معادن الفيروزج و ينحت منها القدور البرام و غيرها من الآلات و الظروف حتى قال بعضهم: قد ألان اللّه لأهل طوس الحجر كما ألان لداود (عليه السلام) الحديد منها جمع عقم الزمان بمثلهم ممن ينسب إليها الوزير نظام الملك الحسن ابن علي بن إسحق لم ير وزير أرفع منه قدرا و لا أكثر منه خيرا و لا أثقب منه رأيا".

123

أرض طبرستان: و هي مشتملة على إقليم عظيم و مياه غزيرة و أشجار ملتفة، و مدينتها العظمى تسمى أيضا طبرستان.

أرض الري: هي آخر الجبال من خراسان، و هو إقليم عظيم كثير القرى و الأعمال و الرساتيق.

جبال الديلم: و هي ثلاثة جبال منيعة يتحصن أهلوها بها. أحدها يسمى تردوسيان و الثاني يسمى المرونج، و الثالث يسمى واران. و لكل جبل منها رئيس.

و الجبل الذي فيه الملك يسمى الكروم و به رياسة الديلم و مقام آل حسان، و بهذا الجبل و الأولين أمم عظيمة من الديلم، و هي كثيرة الغياض و الشجر و المطر و هي في غاية الخصب، و لها قرى و شعاب كثيرة و ليس عندهم من الدواب ما ينقلون بها. أرض خوارزم: إقليم عظيم منقطع عن أرض خراسان و بعيد عما وراء النهر، و يحيط به مفاوز من كل جانب، و أول أعماله الظاهرية: خوارزم، و هي قاعدة هذه الأرض، و هي مدينة عظيمة، و في الوضع مدينتان شرقية و غربية، فالأولى على ضفة نهرها الشرقية تسمى درغاشا، و الثانية على ضفته الغربية و تسمى الجرجانية.

124

بخارى‏ (218): مدينة عظيمة و مملكة قديمة ذات قصور عالية و جنان متوالية و قرى متصلة العمائر، و دورها سبعة و ثلاثون ميلا في مثلها و يحيط بها جميعا سور واحد و داخل هذا السور المحيط سور آخر يدور على نفس المدينة و مدائنها من الرساتيق، و لها قلعة حصينة و نهر يشق ربضها و على النهر أرحية كثيرة، و أهلها متمولون و ذو و ثروة.

سمرقند (219): و هي مدينة تشبه بخارى في العمارة و الحسن، لها قصور عالية شاهقة و نهور دافقة تخترق أزقتها و دورها و تشق جهاتها و قصورها، و قل أن تخلو من بقاعها المياه الجارية و يقال إنها بناء تبع الكبير و أتمها ذو القرنين‏

و بحيرة خوارزم دورها ثلاثمائة ميل و ماؤها ملح أجاج و ليس لها مصب و لا مغيض، و يقع فيها جيحون على الدوام و سيحون وقتا دون وقت، و يقع فيها أيضا نهر الشاش و نهر الترك و نهر سرمازعا، و أنهار كثيرة صغيرة غيرها و لا يعذب ماؤها و لا يساغ و لا يزيد بما يقع فيها و لا ينقص. و يجمد نهر جيحون في الشتاء بالقرب من هذه البحيرة حتى تجوز عليه الدواب و على شطها جبل يعرف بحفرا نموية، يجمد فيه‏

____________

(218) بخارى: خامس أكبر مدن اوزبكستان. عاصمة ولاية بخارى. فتحها المسلمون عام 89 ه على يد قتيبة بن مسلم الباهلي. غالب سكانها طاجيك يتحدثون الفارسية. دخلها المغول عام 617 ه و قاموا بأعمال النهب و السلب و التخريب في المدينة

(219) سمرقند: هي مدينة في أوزبكستان. عدد سكانها 000 400 نسمة معظمهم طاجيك (يتحدثون الفارسية لا الطاجيكية). تشتهر بتخريج علماء الدين، و يفصل بين سمرقند، و" بخارى" 150 ميلا و أرض" سمرقند" خصبة، وافرة الخيرات، تمتد فيها حقول القمح حول الأنهار إلى قرب مدينة" بنجيكت" المشهورة باشجار اللّوز، و الجوز، و" بنجيكت" المعروفة بهذا الاسم إلى عصرنا الحاضر تقع شرق" سمرقند"، و بينهما" ورغسر"، و إلى الجنوب منهما" ما يمرغ"، أغنى الرساتيق، و أكثرها أشجارا للمزيد انظر (الأصطخري: مسالك الممالك، 319 و كي لسترنج: بلدان الخلافة الشرقية، 507).

125

الماء فيصير ملحا لأهل تلك المملكة، و في هذه البحيرة شخص يظهر في بعض الأوقات عيانا على صورة إنسان يطفو على وجه الماء و يتكلم ثلاث كلمات أو أربع كلمات مقفلات غير مفهومات ثم يغوص في الماء في الحال و ظهوره يدل على موت ملك من الملوك الأعزاز.

أرض خورستان: و هي من بلاد الجبال، و هي أرض سهلة معتدلة الهواء كثيرة المياه واسعة الخير و الخصب، و بها مدن كثيرة و قرى عامرة. و من مدنها المشهورة الأهواز و هو القطر الكبير الواسع، المعمور النواحي، و هي قاعدة هذه المملكة و بها أرزاق و خيرات زائدة الوصف، و بها تعمل الثياب الأهوازية التي لا نظير لها في الدنيا و كذلك البسط و الحلل و الستور و ملابس و مراكيب الملوك، و بها يصنع كل نوع غريب.

أرض طخارستان‏ (220): و هي أرض الهياطلة؛ و إقليمه واسع؛ و هو بين أرض الجبال و بلاد الأتراك، و بها مدن كثيرة و قرى عامرة و خصب.

أرض الصغد (221): و هي أرض واسعة ذات بساتين و أشجار و فواكه و مياه و مدن عامرة و لها نهر يسمى الصغد يخرج من جبال التيم و يمتد على ظهرها،

____________

(220) و تنقسم" طخارستان" إلى: طخارستان العليا؛ و هي في شرق" بلخ" في محاذاة نهر جيحون، و طخارستان السفلى، و هي في جنوبها الشرقي على حدود" بدخشان (ابن حوقل: صورة الأرض، 316).

(221) الصغد: يمكن تقسيم بلاد ماوراء النهر إلى خمسة أقاليم: الصغد و فيه بخارى و سمرقند، و خوارزم و يختلف عن إقليم خراسان الذي يقع جنوبه، و الصغانيان و بذخشان و الختّل و فيه مدينة ترمذ، و فرغانة، و الشاش. و بلاد ماوراء النهر جزء من تركستان الغربية التي تضم في الوقت الحاضر: جمهورية أوزبكستان و طاجكستان، و قد سكنها الترك، و كان لهم فيها إمبراطورية عظيمة قبل الميلاد، و قد سكن المنطقة أيضا الإيرانيون أيضا و يبدو أنهم اغتصبوا تلك الأصقاع من الترك، و كانت عقائد أهل المنطقة الزرادشتية و هي ديانة الإيرانيين و البوذية القادمة من الشرق. و كان لملوكهم ألقاب منها: خاقان:

126

و مدينتها العظمى تسمى الصغد و هي ذات قصور عالية و أبنية شاهقة و المياه تخترق أزقتها و شوارعها، و قل أن يكون بها قصر أو دار أو بستان بغير ماء. أرض أشرو سنة:

و هي أرض قبل أرض فرغانة؛ و هي إقليم عظيم كالعراق، و به مدن و قرى و خيرات وافرة و خصب إلى الغاية.

أرض التيم: و هي غربي بلاد فرغانة و هي أرض واسعة و بها جبال شاهقة بها معادن الذهب و الفضة و النوشادر و الزاج، و بها جبال شاهقة و طرق ممنعة، و في الجبال خسوف تخرج منه النار في الليل فترى على مسافة خمسة أميال و في النهار يخرج منه الدخان. و في جبال التيم حصن شبيك الذي لم يطمع في الوصول إليه من يرومه من الأعداء؛ و هو كثير الخيرات و به تعمل آلات الحديد و الفولاذ و أنواع الأسلحة لتلك المملكة و غيرها.

أرض فرغانة (222): و هي مجاورة أرض التبت، و هي أرض واسعة ذات كور و أقاليم و مدن و قرى و ضياع. و من مدنها المشهورة فرغانة و هي إقليم واسع و هي قاعدة ذلك الملك و بها أمم عظيمة و أسواق و خيرات.

أرض التبت: إقليم واسع و مدينته تسمى به، و هو آخر مدن خراسان و هو مجاور بلاد الصين و بعض بلاد الهند، و هو بلاد الأتراك التبتية و هو إقليم على نشز من الأرض عال؛ و في أسفله واد يمر على بحيرة نزوان مشرقا. و يعمل بها ثياب ثخان‏

____________

و هو لقب من ألقاب السيادة التي تطلق على أباطرة المغول و الترك العظام و معناه ملك الملوك. فتحها قتيبة بن مسلم الباهلي سنة 86 ه.

(222) فرغانة: اسم مدينة و اسم إقليم. و إقليم فرغانة من أقاليم نهر سيحون في بلاد ما وراء النهر، متاخمة لتركستان، و ليس فما وراء النهر أكثر قرى من فرغانة، و ربما بلغ حد القرية مرحلة لكثرة أهلها و انتشار مواشيهم و زروعهم‏

127

الأجرام لها قيمة غالية. و أهلها يتجرون في الفضة و الحديد و الحجارة الملونة و المسك‏ (223) التبتي و جلود النمور، و ليس على معمور الأرض أحسن ألوانا و لا أنعم أبدانا و لا أجمل أخلاقا و لا أرق بشرة و لا أذكى رائحة من الترك الذين بتلك البلاد و هم يسرق بعضهم بعضا و يبيعونه في البلاد.

و من مدنه المشهورة يتنج و هي مدينة على رأس جبل، و عليها سور حصين و لها باب واحد لا غير، و بها صناعات كثيرة و أعمال بديعة. و بالجبل المتصل بالتبت ينبت السنبل، و في غياضه دواب المسك ترعى منه و هي كغزلان الفلاة (224) غير أن لها نابين معتقفين كأنياب الفيلة يخرج المسك من سرتها كالدمل فتحك سرتها في الحجر

____________

(223) المسك‏muse : يعتبر المسك ملك الأطياب و المسك كلمة عربية هي اسم لطيب من الأطياب القليلة التي مصادرها حيوانية و قد ورد ذكر المسك في القرآن الكريم في وصف الأبرار اذ يقول عز و جل تعرف في وجوههم نظرة النعيم يسقون من رحيق مختوم ختامه مسك و في ذلك فليتنافس المتنافسون يعرف غزال المسك علميا باسم‏Moschus moschi ferus و هو غزال طوله حوالي متر و ارتفاعه من عند الاكتاف نصف المتر و شعره بني رمادي و طويل و خشن و سهل الكسر و غزال المسك خواف يسعى لطلب طعامه ليلا و هو سريع الهرب لهذا يتعب الصيادون في اصطياده و عادة ينصبون له المصائد في الأماكن التي يعتقدون تواجده بها. و غزال المسك يسكن غابات الهملايا و يفضل أعاليها و تمتد مساكنه الى التبت و الى سيبيريا و الشمال الغربي من الصين و أواسط آسيا عامة. تعتبر انثى الغزال البري كنز في عالم العطور فهي المصدر الوحيدة للمسك الاسود حيث يقوم الصيادون المتخصصون بمراقبة انثي الغزال لفترة طويلة حتى يتأكدوا من حالتها الصحية، و في فصل مخصوص في السنة يقوم هؤلاء الصيادين بإصطياد انثى الغزال البري مستخرجين من صرتها المسك الاسود الذي يعتبر كتلة متجمدة من الدم يعتبر المسك مقويا للقلب نافعا للخفقان و الأرياح الغليظة في الأمعاء و سمومها. يستعمل في الأدوية المقوية للعين و يجلو بياضها الرقيق و ينشف رطوبتها و يزيل من الرياح. منشط للباءة و ينفع من العلل الباردة في الرأس. ينفع اذا أستعط به الزكام. من أفضل الترياقات لنهش الأفاعي.

(224) الفلاة: الأرض الواسعة المقفرة (الصحراء) و جمعها فلا و فلوات (حاشية رقم 1 من كتاب عجائب المخلوقات، ص 8).

128

فينفجر و تجمد فتخرج التجار فتجمعه و يضعونه في النوافج. و بها فأرة المسك و هي فأرة يخرج المسك من سرتها أيضا. و هذا المسك هو الغاية في قوة الرائحة و غاية الثمن. و بهذا الجبل من الراوند الصيني شي‏ء كثير و يقرب منه جبل معطوف عليه كالدال و به بئر بعيد القعر يسمع من أسفله خرير الماء و دوي جريانه و لا يدرك له قعر. و يتصل طرفا هذا الجبل بجبال الهند، و في وسطه أرض و طيئة و فيها قصر عظيم مائل مربع البناء و لا باب له، و كل من قصد و مشى نحوه يجد في نفسه طربا و سرورا كما يجد شارب الخمر من نشوة الخمر. و يقال إن من تعلق بهذا القصر و صعد إلى أعلاه ضحك ضحكا شديدا ثم رمى بنفسه إلى داخله لا يدرى لأي شي‏ء، و لا يمكن أحد أن يعلم ما سبب ذلك و ما الذي في داخله؟

أرض اللان: و هي أرض واسعة عامرة. و من مدنه المشهورة برذعة و هي مدينة عظيمة كثيرة الخصب، و يقرب منها موضع يقال له الاندروان مسيرة يوم في يوم، و هو من نزه الدنيا، كله عمارات و قصور و بساتين و مناظر و فواكه و ثمار، و به البندق و الشاهبلوط الذي ليس له في الدنيا نظير في الطعم و الكثرة حتى لو حمل ذلك إلى البلاد شرقها و غربها لكفاهم، و بها الريعان و هو نوع من العنبر (225) الذي لا يوجد مثله في الدنيا. و هي على نهر الكر. و بها باب يعرف بباب الأكراد له سوق يعرف بسوق الكركي مقداره ثلاثة أميال.

أرض التغزغز: و هي بين أرض التبت و الصين كما تقدم. و من مدنها المشهورة أخوان و هي مدينة عظيمة آخذة من جهة المشرق على ضفة نهر و حولها مياه جارية

____________

(225) العنبرAmbre : نبات ينمو في قاع البحر و هو نوع من الإسفنج تنزعه الأمواج و تلقيه فوق الشاطئ. 151.s Serap ;p 335،Macoudi ,I ؛ 4.Relat .I ».

129

و مزارع كثيرة، و هي مرابع الأتراك، و بها يعمل من الآلات الحديد الصيني كل غريب، و بها من الآنية الصينية ما لا يوجد في غيرها.

و أما أرض الصين: فإنها طويلة عريضة، طولها من المشرق إلى المغرب نحو ثلاثة أشهر، و عرضها من بحر الصين إلى بحر الهند في الجنوب، و إلى سد يأجوج و مأجوج في الشمال. و قد قيل إن عرضها أكثر من طولها. و هي تشتمل على الأقاليم السبعة. و يقال إن بها ثلثمائة مدينة قواعد كبار عامرة، سوى الرساتيق و القرى و الجزائر. و عندهم معدن الذهب. قال الهروي: أبواب الصين اثنا عشر بابا و هي جبال في البحر، بين كل جبلين منها فرجة تصير إلى موضع بعيد من بلاد الصين فإذا جاوزت السفينة تلك الأبواب جازت في بحر فسيح و ماء عذب فلا تزال كذلك حتى تصير إلى الموضع الذي تريد من بلاد الصين.

و أهل الصين أحسن الناس سياسة و أكثرهم عدلا و أحذق الناس في الصناعات و النقوش و التصوير. و إن الواحد منهم ليعمل بيده من النقش و التصوير ما يعجر عنه أهل الأرض و كان من عادات ملوكهم أن الملك منهم إذا سمع بنقاش أو مصور في أقطار بلاده أرسل إليه بقاصد و مال و رغبه في الإشخاص إليه، فإذا حضر عنده وعده بالمال و الرزق و الصلات، و أمره أن يصنع تمثالا مما يعلمه من النقش و التصوير، و يبذل في ذلك غاية جهده و مقدرته و يحضر به إليه، فإذا فعل و أحضره علق ذلك الصنع و التمثال بباب قصر الملك و تركه سنة كاملة، و الناس يهرعون إليه في تلك المدة، فإذا مضت السنة و لم يظهر أحد من الناس على عيب به و خلل في صنعه، أحضر ذلك الصانع و خلع عليه و جعله من خواص الصناع في دار الصناعة، و أجرى عليه ما وعده به من المال و الصلة و الإدرار.

130

فبلغه عن نقاش ماهر في النقش و التصوير في بلاد الروم فأرسل إليه و أشخصه و أمره بعمل شي‏ء مما يقدر عليه من النقش و التصوير مثالا يعلقه بباب القصر على العادة فنقش له في رقعة صورة سنبلة (226) حنطة خضراء قائمة و عليها عصفور، و أتقن نقشه و هيئته حتى إذا نظره أحد لا يشك في أنه عصفور على سنبلة خضراء و لا ينكر شيئا من ذلك غير النطق و الحركة. فأعجب الملك ذلك و أمر بتعليقة و بإدرار الرزق عليه إلى انقضاء مدة التعليق فمضت سنة إلا بعض أيام و لم يقدر أحد على إظهار عيب و لا خلل فيه، فحضر شيخ مسن و نظر إلى المثال و قال: هذا مختل و فيه عيب. فأحضر الملك و أحضر النقاش و المثال، و قال: ما الذي فيه من الخلل و العيب؟ فاخرج عما وقعت فيه بوجه ظاهر و دليل و إلا حل بك الندم و ما لا خير فيه. فقال الشيخ: أسعد اللّه الملك و ألهمه السداد، مثال أي شي‏ء هذا الموضع؟ فقال الملك: مثال سنبلة من حنطة قائمة على ساقها و فوقها عصفور. فقال الشيخ: أصلح اللّه الملك: أما العصفور فليس به خلل، و إنما الخلل في وضع السنبلة. فقال الملك:

و ما الخلل؟ و قد امتزج غضبا على الشيخ. فقال: الخلل في استقامة السنبلة لأن من العرف أن العصفور إذا حط على سنبلة أمالها لثقل العصفور و ضعف ساق السنبلة، و لو كانت السنبلة معوجة مائلة لكان ذلك نهاية في الوضع و الحكمة. فوافق الملك على ذلك و سلم.

و أهل الصين قصار القدود (227) عظام الرؤوس، و مذاهبهم مختلفة؛ فمنهم أهل أوثان، و أهل نيران، و عباد حيات و غير ذلك. و أشرف ما يتحلون به قرون الكركند، لأنها إذا بشرت ظهرت منها صور مدهشة عجيبة كاملة النقش‏

____________

(226) السنبلة: جزء النبات الذى يتكون فيه الحب و أحد بروج السماء الاثنى عشر و يسمى العذراء و السنابل: رمز الخير و الخصب (اللسان 3/ 2111).

(227) القدود جمع قد أي الجسم.

131

و التخطيط، فيتخذون منها مناطق و يفتخرون بها فتبلغ قيمة المنطقة الواحدة أربعة آلاف دينار. و في تلك القرون المنشورة خاصية عظيمة إذا شدت على الجسم تحت الثياب فإنها إذا دخل على الملك سم قدم إليه طعام فيه سم تحركت على جسمه و اختلجت. و أما صين الصين فهي نهاية العمارة في المشرق، و ليس وراءها إلا البحر المحيط. و مدينة الصين العظمى تسمى السبلى، و أخبارهم منقطعة عنا لبعدهم.

و يحكى أن الملك عندهم إذا لم يكن له مائة زوجة بمهور، و ألف فيل برجالها و أسلحتها، لا يسمى بملك. و إذا كان للملك منهم عدة أولاد ثم مات لا يرث ملكه منهم إلا أحذقهم بالنقش و التصوير.

و من مدن الصين المشهورة خانقو و هي أعظم مدن الصين و هي على نهر عظيم أعظم من دجلة و الفرات، و بها أمم لا تحصى كثرة، و لها ملك ذو هيبة على مربطه ما يزيد على ألف فيل، و جنوده كثيرة و هي على خور من البحر الأعظم تدخل فيه المراكب إلى مسيرة شهرين، و بها الأرز و الموز الغزير و قصب السكر و النارجيل.

و خانكو: و هي مدينة عظيمة تشبه خانقو في السعة و العمارة و كثرة الخلق. و هي كثيرة الفواكه الفاخرة و هي على خور من البحر. و بهذه البلاد الحيوانات الغريبة الشكل مثل الفيل و الكركند و الزرافة و غير ذلك من الصندل و الأبنوس و الكافور و الخيزران و العطر و جميع الأفاويه‏ (228) ما لا يوصف، و الليل و النهار في هذه البلاد متكافئان.

و باجة: مدينة عظيمة و بها أمم عظيمة، و بها جميع الفواكه إلا العنب و التين فإنهما لا يوجدان بها و لا ببلاد الصين و التبت و الهند، و إنما عندهم شجر يسمى الشكى‏

____________

(228) الأفاويه: و أفواه الطيب: نوافحه، واحدها فوه (اللسان 5/ 3495).

132

و البركى، يطرح ثمرا طول الثمرة أربعة أشبار مدور كالمخروط و له قشر أحمر، و هو لذيذ الطعم و في جوف تلك الثمرة حب مثل حب الشاهبلوط يشوى في النار و يؤكل فيوجد فيه طعم التفاح و طعم الكمثرى و طعم الموز، و في بلاد الهند شجر يسمى العنباء كشجر الموز و ثمرته كالمقل يعمل بالخل فيكون كطعم الزيتون. و هذه المدينة هي سكنى البغبوغ و هو ملك الصين و معناه ملك الملوك و له في دسته و موكبه زي عظيم.

و جمدان: و هي مدينة عظيمة يشقها نهرها الأعظم المسمى جمدان و أهلها ذوو أموال غزيرة، و هي قاعدة من قواعد الصين.

كاشغر (229): و هي مدينة عظيمة على ضفة نهر صغير يأتي من شمالها، يقع من جبل، و بهذا الجبل معادن الفضة الطيبة الفائقة السهلة التخلص.

و خيعون: و هي مدينة حسنة ذات بساتين و فرج، و بها غزال المسك الفائق، و دابة الزباد الفاخر، و هي دابة كالهرة في الخلق و أنفس منها في الجسم، يحك الزباد من آباطها بمعلقة فضة و هو عرق يخرج من آباطها.

اسفيريا: مدينة عظيمة على بركة ماء عذب لا يعرف لها قعر، و به سمك له وجوه مثل البوم على رؤوسها كقلانس الديوك. و طوخا: مدينة يعمل فيها ثياب‏

____________

(229) كاشغر: مدينة من أشهر مدن تركستان الشرقية و أهمها، و كانت عاصمتها في بعض فترات التاريخ، و لها مركز عظيم في التجارة مع روسيا من جهة و الصين من جهة ثانية و بلاد ما وراء النهر من جهة ثالثة، و تشتهر بمنسوجاتها الصوفية الجميلة و كانت تعد قديما من بلاد ما وراء النهر، و تضم قرى و مزراع كثيرة، يسافر إليها من سمرقند و إقليم الصغد، و هي في وسط بلاد الترك، و أهلها مسلمون.

133

الحرير الطوخية التي لا نظير لها. وسوسة: و هي المدينة التي بها الفخار الصيني الفاخر الذي لا يعدله شي‏ء من فخار الصين.

و قد ذكرنا من أقصى المغرب إلى أقصى المشرق من المحيط إلى المحيط. و نرجع الآن إلى ذكر بلاد الجنوب و هي الواقعة بين المشرق و المغرب إن شاء اللّه تعالى، و هذه البلاد كلها بلاد السودان، و أولها من المغرب الأقصى إلى المشرق الأقصى، على حكم ربع الدائرة. فأول بلادهم من المغرب الأقصى: أرض مغرارة: و من مدنها المشهورة المعظمة أولينى و هي في البحر، و بها الملاحة المشهورة التي يحمل منها إلى سائر السودان.

و صلي: و هي مدينة كبيرة على نهر النيل، و هي مجتمع السودان، و أهلها ذوو بأس و نجدة، و ملكها مؤمن.

و تكرور (230): و هي في جنوب النيل و غربيه. و هي مدينة كبيرة و بها أمم عظيمة من السودان و هي مقر ملكهم و ببلادهم معدن الذهب، و يسافر إليها أهل‏

____________

(230) تعرف كلمة تكرور بصورة كبيرة فقط في منطقة جغرافية تشمل مناطق مرور قوافل الحج ما بين الجزيرة العربية و غرب دار فور في السودان. و يدخل ضمن هذه المنطقة أجزاء من ارض الحبشة و اليمن من الجنوب، و من الشمال يدخل فيها الشام و مصر حيث يوجد بولاء الدكرور (تلفظ بالدال كما عند المصرين). أداء الحج بصورة مكوكية أعطى التكروريين شهرة مميزة في الحجاز. و معأودة الرحلة لبيت اللّه الحرام ربطهم بكلمة التكرار و التي اشتقت منها صفة تكروري كلمة تكرور هي مصطلح عربي استعمله أهل الحجاز لوصف شعوب مسلمة من سكان غرب إفريقيا، تلك المنطقة التي لم يعرف العرب عنها الكثير قبل القرن العشرين عرف الشعب أولا و سمي بالتكرور ثم أطلق الاسم على بلاد غرب إفريقيا و وصف المؤرخ القلقشندي مدينة تكرور بالمدينة الكبيرة و يقول عنها إنها اكبر من مدينة سلا التابعة لبلاد المغرب. لكن هل كانت كلمة تكرور تمثل الاسم المحلي لتلك المدينة أم أن القلقشندي أطلق الاسم على المدينة بعد إن لا حظ أن معظم سكانها من أناس هو نفسه يسميهم بالتكرور و القلقشندي و البكري‏

134

الغرب بالصوف و النحاس و الخرز و الودع، و لا يجلب منها إلا الذهب العين. و لملم:

و هي مدينة متوسطة. و عندهم معدن الذهب.

و باقي أرض مغرارة صحارى و براري و مفاوز لا عمارة بها و لا مسالك، لقلة الماء و المراعي. و شمالها أرض غانة، و جنوبها الأرض من الربع الخراب‏

و أرض نقارة: و هي شرقي أرض مغرارة، ويه أرض واسعة. و من مدنها المشهورة و نقرة و هي بلاد التبر و الطيب، و هي جزيرة على ضفة المحيط، و طولها ثلاثمائة ميل و عرضها مائة و خمسون ميلا. و البحر محيط بها من جهاتها الثلاث.

و النيل في زيادته يغطي أكثر هذه الجزيرة، و إذا نقص الماء عنها خرج أهل تلك البلاد يبحثون في أرضها على التبر، فيحل لكل واحد منهم ما قسمه اللّه، و يخرجون و هم أغنياء. و لملكهم أرض محمية مختصة لا يدخلها إلا أجناده فيجمعون له كنوزا لا توصف، فيأتون به إلى مدينة سلجماسة في الغرب بها تبر فيضربونه دنانير و لذلك أهل سلجماسة جميعهم أغنياء بتلك الواسطة.

____________

و غيرهم تارة يتحدثون عن مملكة التكرور و تارة عن مدينة تكرور. و يبدوا انه و بمجرد دخول الرحالة العرب لمناطق و قرى تضم أناس لهم صفات التكروريين (بحسب تعريف العرب)، سمح لنفسه بتسمية كامل المنطقة بمملكة التكرور إما لصعوبة البحث في الموضوع أو بسبب إصرار كل قبيلة مهما كان صغرها على الاستقلال باسم مختلف مما أدى لعدم وجود اسم شامل يضم مجمل شعوب المنطقة. كما يبدوا انه مع توغل الرحالة في المنطقة و وصوله لأكبر أو اقرب مدينة هناك سماها بمدينة التكرور نسبة لأكثرية سكانها الذين يصنفهم بالتكرور من وجهة نظره. هذا بالنسبة لتقدير الباحث للحقبة الأولى الغير مدونة تدوينا تاريخيا دقيقا عما يعرف بمملك أو مدينة تكرور و مملكة التكرور هي مملكة واحدة لشعب واحد تم تدأول الحكم فيها بين عدة ملوك من قبائل مختلفة من سكان المنطقة الواقعة ما بين دار فور و المحيط الأطلسي.

فتارة يتنقل الملك من ملك لأخر بالتوارث بين أبناء نفس الملك و في نفس القبيلة و تارة ينتزع بواسطة أفراد قبيلة أخرى من سكان المنطقة. لكن الثابت الوحيد في كل تلك المتغيرات كان منطقة نفوذ المملكة جغرافيا و القبائل الخاضعة لها.

135

و سمقارة: و هي مدينة متوسطة، و في شمالها قوم يقال لهم تعامة برابر، رحالة لا يقيمون في موضع، و يرعون جمالهم و أبقارهم على ساحل نهر يأتي من جهة المشرق يصب فيه النيل، و معاشهم من اللحم و اللبن و السمك.

و غينارة: و هي مدينة على ضفة النيل، و عليها خندق محيط بها، و أهلها ذو و بأس و نجدة، و هم يغيرون على بلاد لملم و يأسرون منهم و يبيعون في البلاد. أرض الكرك:

و هي مملكة عظيمة واسعة و لها ممالك كثيرة، و مدينتهم تسمى باسم إقليمهم كركرة و هي على نهر يخرج من ناحية الشمال، و يجوز عنها بأيام و يفيض في رمال في الصحراء كما يفيض الفرات، و بها من السودان أمم لا تحصى، و ملكهم عظيم كثير الجنود، و لهم زي حسن، و حليهم الذهب الإبريز إلا العوام فإن لباسهم الجلود.

و هي متصلة ببلاد معادن الذهب، يقال إن الأرض عندهم كلها ذهب، و لهم خط لا يتجاوزه من وصل إليهم من التجار و معه متاع، لكن إذا وصلوا إلى الخط وضعوا متاعهم عليه و انصرفوا، فإذا كان الغد أتوا إلى أمتعتهم فيجدون عند كل متاع شيئا من الذهب، فإن رضي أحدهم أخذ الذهب و ترك المتاع و إن لم يرض ترك المتاع و الذهب إلى غد، فإن كان الغد وجد زيادة عند متاعه فإن رضي رفع الذهب و ترك المتاع و إن لم يرض تركه إلى ثالث يوم، فمن وجد زيادة أخذ الذهب و إلا رفع متاعه و ترك الذهب أو أخذ الذهب مع زيادة. و هكذا يفعل تجار القرنفل في بلادهم في القرنفل، و ربما يتأخر بعض التجار بعد فراغه من البيع و المعاوضة و يضع النار في الأرض فيسيل منها الذهب فيسرقه و يهرب فإذا فطنوا لهم خرجوا في طلبهم فإن أدركوهم قتلوهم البتة.

و بأرض الكركر عود ينبت يسمى عود الحية، خاصيته أنه إذا وضع على حجر فيه حية خرجت مسرعة و يمسكها بيده فلا تضره أبدا.

136

أرض الدهام: يسار إليها من كركر على شاطئ البحر مغربا، و هي مملكة عظيمة و لها ممالك كثيرة و جنود ذو و شدة و نجدة و تحت يد ملكهم ملوك و في مملكته قلعة عليها سور، و في أعلاه صورة امرأة يتألهون لها و يعبدونها و يحجون إليها، و هم أمة كالبهائم مهملون في أديانهم، و كلهم عرايا يأكل بعضهم بعضا.

أرض غانة: و هي شمالي أرض مغرارة و هي مدينة سميت باسم إقليمها، و هي أكبر بلاد السودان و أوسعها شجرا و هم في سعة من المال و هي مدينتان في ضفة النيل و يقصدها التجار من سائر البلاد و أرضها ذهب ظاهر. و لهم في النيل زوارق عظيمة و أهلها يستخرجون الذهب يصنعونه كاللبن و يسافر إليها التين و الملح و النحاس و الودع، و لا يحملون منها إلا الذهب العين، و لها ملك ضخم في جنود و عدد، و له ممالك عديدة فيها ملوك من تحت يده، و له قصر عظيم النيل، و في قصره تبرة واحدة من ذهب كالصخرة العظيمة، و هي خلقة اللّه و فيها ثقب كالمربع و هو مربط فرس الملك و يقال إن ملكها مسلم.

أرض قمندوية: و هي شمال أرض مغرارة متصلة بالمحيط و شرقها صحراء ينسر و بهذه الصحراء حيات طوال القدود غلاظ الأجسام في غلظ الخروف السمين و طول الرمح، و أطول و أقصر، و يصيدها ملوك السودان و يسلخونها و يطبخونها بالملح و الشيح و يأكلونها. و بها جبل قابان و هو عال جدا يقال إن السحاب يمر دونه و ليس به شي‏ء من النبات و فيه أحجار لماعة إذا طلعت الشمس تكاد تخطف الأبصار و ليس لأحد سبيل إلى الوصول إلى ذروته و لا سفحه لأنه مزحلق، و في أسفله عيون عذبة كأن مياهها قد مزجت بالعسل.

137

أرض الكاتم: و هي أرض منبسطة واسعة على شاطئ النيل، و أهلها مسلمون إلا القليل منهم، و هم على مذهب مالك‏ (231) رضي اللّه عنه‏

أرض النوبة (232): أرض واسعة و اقليم كبير و مسيرة مملكتهم ثلاثة أشهر، و هي في حدود مصر، و كثيرا ما يغزوهم عسكر مصر. و يقال: إن لقمان الحكيم الذي كان مع داود عليه الصلاة و السلام و هو المذكور في القرآن العظيم من النوبة، و أنه ولد بأيلة. و منها ذو النون المصري رضي اللّه عنه، و بلال بن رباح‏ (233) خادم رسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلم) و مؤذنه.

____________

(231) مالك (93- 179 ه): هو مالك بن أنس بن مالك الاصبحي الانصاري امام دار الهجرة واحد الائمة الاربعة عند أهل السنة. أخذ العلم عن نافع مولي ابن نافع مولي ابن عمر، و الزهري، و ربيعة الرأي و نظرائهم. و كان مشهورا بالتثبيت و التحري: يتحري فيمن يأخذ عنه، و يتحري فيما يرونه من الأحاديث، و يتحري في الفيتا: لا يبالي أن يقول: «لا أدري». و روي عنه أنه قال: «ما افتيت حتي شهد سبعون شيخا أني موضوع لضلك». اشتهر في فقه باتباع الكتاب و السنة و عمل أهل المدينة. كان رجلا مهيبا: وجه الية الرشيد فجلس بين يدي مالك. و قد امتحن قبل ذلك، فضربه أمير المدينة ما بين ثلاثين الي مائه سوط و مدت يداة حتي انحلت كتفاه و كان سبب ذلك أنه ابي الا أن يفتي بعدم وقوع طلاق الكره. ميلاده و وفاته بالمدينة. من تصانيفه: «الموطأ»؛ و «تفسير غريب القرآن) و جمع فقه في «المدونة». و له «الرد علي القدرية»؛ و «الرسالة» الي الليث بن سعد [الدبياج المذهب ص 11- 28؛ و تهذيب التهذيب 10/ 5؛ و وفيات الاعيان 1/ 439] ..

(232) النوبة: هي منطقة بجنوب مصر و شمال السودان. كان وادى الخوى، جنوب الشلال الثالث عبارة عن حوض قديم للنيل طوله حوالى 123 كم إلى الشرق من مجرى النيل الحالى. فمنذ الألفية الرابعة ق. م. كان حوضا زراعيا غنيا ادي لظهور الجنمعات النيوليتية، يتحدث أهل النوبة اللغة النوبية بالاضافة الي اللغة العربية و اللإنجليزية و تنقسم اللغه النوبيه الى لهجه ما توكيه «كنزيه» و لهجه فادكيه.

(233) بلال بن رباح: و يكنى أبا عبد الكريم، و هو مولى أبي بكر، و اعتقه للّه، و كان مؤذنا لرسول اللّه، كان حبشيا من مولدي السراة، شهد بدرا و كان من السابقين الى الاسلام و ممن عذبوا فصبر على العذاب «أسد الغابة (1/ 243)، الجوهرة (2/ 122).

138

و عندهم معدن الذهب و دينهم النصرانية، و ملكهم ملك جليل كثير الجنود، و هم فرقتان فرقة يقال لها علوة و مدينتهم العظمى و يلولة و هي مدينة عظيمة و بها من السودان أمم لا تحصى، و الفرقة الأخرى يقال لها النوبة و مدينتهم العظمى دنقلة و هي مثل ويلولة على ضفة النيل من غربيه، و أهلها أحسن السودان وجوها و أعدلهم شكلا و في بلادهم الفيلة و الزرافات و القرود و الغزلان.

و من مدن النوبة المشهورة نوابية و يقال لها نوبة. و هي مدينة وسط و بينها و بين النيل أربعة أيام، و شرب أهلها من الآبار. و في نساء هذه المدينة الجمال الفائق و الحسن الكامل. و لهم حسن النطق و حلاوة اللفظ و طيب النعمة و ليس في سائر السودان من شعورهم مسبلة غيرهم و بعض الهنود و بعض الحبوش لا غير. و قيمة الجارية الحسناء منهن ثلثمائة دينار و ما فوقها.

و حكي أنه كان عند الوزير أبي الحسن المروف بالمصحفي جارية منهن لم ير أكمل منها قدرا و لا أحسن خلقا و لا أملح شكلا و لا أنعم جسما و لا أحلى منطقا و لا أتم محاسن، و كانت إذا تكلمت سحرت الألباب بمنطقها و حلاوة ألفاظها فاشتراها الصاحب بن عباد (234) منه بأربعمائة دينار و أحبها حبا عظيما و مدحها في‏

____________

(234) ولد إسماعيل بن عباد في" اصطخر" في (16 من ذي القعدة 326 ه- 14 من أكتوبر 938 م)، و كان أبوه كاتبا ماهرا، ولي الوزارة لركن الدولة البويهي، و قبل أن يكون وزيرا كان من أهل العلم و الفضل، سمع من علماء بغداد و أصفهان و الري، و روى عنه جماعة من العلماء، و عني بتربية ابنه، و تعهده بالتعليم و التثقيف؛ حتى يكون كاتبا مثله، يتصل ببلاط الملوك، و يخلفه في الوزارة.، و لم يكن الصاحب كاتبا موهوبا و وزيرا قديرا فحسب، و إنما جمع إلى ذلك مشاركة في علوم كثيرة؛ فله معرفة و رواية في الحديث النبوي؛ إذ سمع الحديث من أعلامه في العراق و الري و أصبهان، و ترجم له الحافظ الكبير أبو نعيم الأصبهاني في كتابه" ذكر أخبار أصبهان"، باعتباره محدثا لا رجل دولة، و ذكر في أخباره أنه كان يناظر و يدرس و يملي الحديث، و توفي الصاحب بن عباد ليلة الجمعة في (24 من صفر 385 ه- 30 من‏

139

بعض أشعاره. و قيل عنه إنه قبل مشتراها كانت همته قد ذهبت و شهوته انقطعت فلما اشتراها و ضاجعها انبعثت شهوته و نهضت همته و تراجعت قوته، لطيب ما وجد عندها.

و طرمي: و هي مدينة كبيرة على البطيحة التي يجتمع بها ماء النيل. و على ضفة هذه البطيحة صنم كبير من حجر رافع يده إلى صدره يقال إنه كان رجلا ظالما فمسخ حجرا.

و يلاق: و هي مدينة كبيرة و هي مجتمع تجار النوبة و تجار الحبشة و من ويلاق إلى جبل الجنادل ستة أيام، و إلى هذا الجبل تصل مراكب مصر و السودان.

الحبشة: و بلادهم تقابل بلاد الحجاز (235) و بينهم البحر، و أكثرهم نصارى و هي أرض طويلة عريضة، مادة من شرقي النوبة إلى جنوبها، و هم الذين ملكوا اليمن قبل الإسلام في أيام الأكاسرة، و خصيان الحبشة أفضل خصيان، و في نسائهم أيضا جمال و حلاوة و حسن نغمة. و من مدنها المشهورة كعبر و هي مدينتها العظمى و هي دار مملكة النجاشي‏ (236) (رحمه اللّه تعالى)، و بها من شجر الموز كثير، و أهل تلك البلاد لا يأكلون الموز و لا الدجاج أصلا. أرض الزيلع‏ (237): و هي تجاور الحبشة من‏

____________

مارس 955 م) بالري، و أغلقت المدينة لموته، و حضر الأمير" فخر الدولة البويهي" و كبار رجال دولته جنازته، ثم جلس لاستقبال المعزين فيه عدة أيام‏

(235) الحجاز: حجز بين نجد و تهامة، فيها مكة المكرمة، و المدينة المنورة، وجدة، و الطائف، و خيبر، و فدك، و تبوك (ياقوت، معجم 2/ 219).

(236) النجاشي: كلمة حبشية تستخدم لقبا للملك، مثل كسرى و قيصر، تعني العطية (سيرة ابن هشام (1/ 231)، أنساب الأشراف (188)، لسان العرب (مادة نجش).

(237) زيلع: عرفت زيلع كأحدى ممالك الطراز الاسلامي و ذلك في القرن السادس غشر و هي مدينة قديمة فقد ذكرها اليعقوبي في كتابه البلدان و ذلك في عام 891 م. و كذلك ذكرها المسعودي في كتابه‏

140

الشمال إلى الجنوب، و هم أمم عظيمة و الغالب عليهم الإسلام و الصلاح و الانقياد إلى الخير.

أرض البجة (238): و أهلها تجاور الحبشة من الشمال و هي بين الحبشة و النوبة و هم السواد، عراة الأجسام يعبدون الأوثان. و لهم عدة ممالك، و هم أهل أنس مع التجار، و في بلادهم معدن الذهب، و ليس بأرضهم قرى و لا خصب و إنما هي بادية جدبة تصعد التجار منها إلى وادي العلافي، و هو واد فيه خلق كثير كالبلد الجامع، و فيه آبار عذبة يشربون منها. و معدن الذهب عندهم متوسط في صحراء لا جبل حوله بل رماله لينة و سباسب سيالة، فإذا كان أولى ليالي الشهر العربي خاض الطلاب في تلك الرمال فينظرون التبر يضي‏ء بين الرمال و يعلمون مواضعها و يصيحون فيجي‏ء كل منهم إلى الكوم الرمل الذي علمه فيحمله على هجينة و يمضي إلى آبار فيغسله و يصوله و يستخرج منه التبر، و يلغمه بالزئبق ثم يسبكه في‏

____________

مراجل الذهب و مدن الجواهر 935 م و كذلك ابن حوقل ذكرها على انها ميناء يربط أثيوبيا باليمن و الحجاز في كتابه صورة الارض. و كانت منطقة تجارية كما ذكر الادريسي و ابن سعد و كانت تجارة الرقيقة من أهم الموارد عندهم. كما قام الرحالة ابن بطوطة بزيارتها و لكن لم تعجبه زيلع فكما قال كانت رائحة الذباح تغطي المدينة مما حداه إلى الاقامة في ريف زيلع و ذلك في عام 1329 م و حاليا ميناء صومالي في خليج عدن في أقليم أودل الصومالي و هي محاطة بالماء من ثلاث جهات كما تتميز هذه المدينة على أنها تملك مخزون جيد من الماء العذب و هو ما جعلها ميناء مفضل للجميع قبل تدميرها.

(238) البجة: الحديث عن تاريخ البجة هو عبارة عن التأصيل لحضارة أمة لعبت دورها في تاريخ السودان الشرقي عبر القرون و الشرق هو مدخل السودان التاريخي، و ذكر بعض المؤرخين أن البجة من الشعوب الحامية و التي استوطنت منذ اكثر منذ اكثر من أربعة الآف سنة المنطقة الممتدة من أسوان شمالا بمحاذاة النيل نحو سواحل البحر الأحمر و حتى مصوع جنوبا و قد جاء ذكرهم كثيرا في لوحات المصريين القدماء و جاء ذكرهم أيضا عند الرومان القدماء أيضا و قد كان للبجة اثر و تأثير و اتصال بكل تلك الحضارات القديمة و قد حسبت بلادهم قديما إنها بلاد الذهب و الزمرد و الجواهر و البخور و العاج و التوابل و غيرها من الثروات.

141

البوادق، فمن ذلك بلاغهم و معاشهم و قد انضاف إليهم جماعة من العرب من ربيعة بن نزار و تزوجوا منهم‏

عيذاب‏ (239): و ما يتصل بها من الصحراء المنسوبة إلى عيذاب و ليس لها طريق معروفة إلا رمال سيالة، و لا يستدل عليها إلا بالحبال و الكدي و ربما أخطأها الدليل و هو ماهر. و عيذاب مدينة حسنة و هي مجمع التجار برا و بحرا، و أهلها يتعاملون بالدراهم عددا و لا يعرفون الوزن، و بها وال من قبل البجة و وال من قبل سلطان مصر، يقسمان جباياتها نصفين، و على عامل مصر القيام بطلب الأوراق و على عامل البجة حمايتها من الحبشة. و اللبن و العسل و السمن بها كثير، و بينها و بين الحجاز عرب البحر و بين النوبة قوم يقال لهم البليون أهل عزم و شجاعة يهابهم كل من حولهم من الأمم و يهادنونهم و هم نصارى خوارج على مذهب اليعقوبية.

____________

(239) عيذاب: تقع عيذاب علي الجزء الشمالي من ساحل البحر الأحمر السوداني علي بعد 33 كيلو متر من ميناء بورتسودان و قد لعبت عيذاب دورا رئيسيا بالنسبة للسودان حيث كانت نقطة انطلاق الدعوة الإسلامية منذ خلافة ابي بكر الصديق و عمر بن الخطاب رضي اللّه عنهما و تواتر ورود المسلمين عليها و ترتبط عيذاب بطرق مواضلات مباشرة بوسط السودان و شرقه و كانت مخرجا لمنتوجات منطقة مناجم الذهب و قد أشار إليها المقريزي بأنها أهم ميناء مزدهر تربط طريق عيذاب الدولي بمؤاني اليمن مع الهند و البحر المتوسط كما ظلت أهم ميناء الحجاج إلي مكة لمدة أربعة قرون تبدأ من القرن العاشر إلي القرن الرابع عشر الميلادي و خاصة بعد أن قفل الصليبيين الحج عن طريق الشام و توجد بعيذاب مقابر كبيرة لا تتناسب و حجم المدينة و هذا يشير إلي زيادة قدوم الحجاج الموسميين إليها و قد اشتهرت عيذاب بالمباني الكبيرة فقد ذكر ابن بطوطة (جامع القسطلاني) كأحد المعالم المعروفة في العالم الإسلامي وقتها، كما توجد بها خزانات حفرت في الأرض و غطيت جدرانها بالجبص لحفظ المياه و مما يؤكد طبيعة ميناء عيذاب التجارية وجود كميات كبيرة من قطع الخزف و الزجاج و الفخار و كلها من الأنواع الرفيعة الغالية الثمن و فيها الخزف الفاطمي المملوكي الشهير و الذي يشبه انتاج الفسطاط

142

أرض بربرة (240): و هي تتصل بأرض النوبة على البحر، و هي مقابلة اليمن، بها قرى عامرة متصلة و بها جبل يقال له قانوني و هو جبل له سبعة رؤوس خارجة و تمتد في البحر أربعة و أربعين ميلا، و على رؤوس هذه الجبال بلاد صغيرة يقال لها الهاوية، و بعض أهل بربرة يأكلون الضفادع و الحشرات و القاذورات و يتصيدون في البحر عوما بشباك صغيرة.

ويلي هذه الأرض أرض الزنج و هي مقابل أرض السند و بينهما عرض بحر فارس، و هم أشد السودان سوادا و كلهم يعبدون الأوثان، و هل أهل بأس و قساوة، و يحاربون راكبين على بقر، و ليس في بلادهم خيل و لا بغال و لا جمال.

قال المسعودي: و لقد رأيت هذه البقرة تبرك كما تبرك الجمال و يحملونها و تثور كالجمال، و مساكنهم من حد الخليج المنصب إلى سفالة الذهب.

و واق الواق‏ (241): و أرضهم واسعة و قراهم عامرة و كل قرية على خور و هي أرض كثيرة الذهب و الخصب و العجائب، و لا يوجد البرد عندهم أصلا و لا المطر، و كذلك غالب بلاد السودان، و ليس لهم مراكب بل تدخل إليهم المراكب من عمان، و التجار يشترون أولادهم بالتمر و يبيعونهم في البلاد، و أهل بلاد الزنج كثيرون في العدد قليلون في العدد و يقال إن ملكهم يركب في ثلثمائة ألف راكب، كلهم على‏

____________

(240) بربر: هو الإقليم المعروف على ساحل الصومال، المطل على خليج عدن، وعده التجار العرب أول حدود بلاد الزنج، و اشتهر عندهم لوفرة العنبر على سواحله (رحلة السيرافي، ص 103).

(241) واق الواق: إنها في بحر الصين و تتصل بجزائر زانج و المسير إليها بالنجوم قالوا: إنها ألف و ستمائة جزيرة و إنما سميت بهذا الاسم لأن بها شجرة لها ثمرة على صور النساء معلقات من الشجرة بشعورها و إذا أدركت يسمعمنها صوت واق واق و أهل تلك البلاد يفهمون من هذا الصوت شيئا يتطيرون به. قال محمد بن زكرياء الرازي: هي بلاد كثيرة الذهب حتى ان أهلها يتخذون سلاسل كلابهم و أطواق قرودهم من الذهب و يأتون بالقمصان المنسوجة من الذهب.

143

البقر. و النيل ينقسم فوق بلادهم عند جبل المقسم و أكثرهم يحددون أسنانهم و يبردونها حتى ترق، و يبيعون أنياب الفيلة و جلود النمور و الحديد، و لهم خزائن يخرجون منها الودع و يتحلون به و بييعونه فيما بينهم بثمن له قيمة، و لهم ممالك واسعة.

أرض الدمادم‏ (242): و بلادهم على النيل مجاورة للزنج، و الدمادم هم تتر السودان، يخرجون عليهم كل وقت فيقتلون و يأسرون و ينهبون و هم مهملون في أمر أديانهم و في بلادهم الزرافات كثيرة، و منهم يفترق النيل إلى أرض مصر إلى جهة الزنج.

أرض سفالة الذهب: و هي تجاور أرض الزنج من المشرق، و هي أرض واسعة و بها جبال فيها معادن الحديد يستخرجه أهل تلك البلاد. و الهنود تأتي إليهم و يشترون منهم بأوفر ثمن مع أن في بلاد الهنود معادن الحديد، لكن معادن سفالة أطيب و أصح و أرطب، و الهنود يصفونه فيصير فولاذا قاطعا. و بهذه البلاد معادن لضرب السيوف الهندية و غيرها و مع ذلك لا يتحلون إلا بالنحاس و يفضلونه على الذهب. و أرض سفالة متصلة بأرض واق الواق. أرض الحجاز: و هي تقابل أرض الحبشة و بينهما عرض البحر. و من مدنها المشهورة مكة (243) المشرفة و هي مدينة

____________

(242) الدمادم: قال عنهم (عماد الدين ابو الوفا) في كتابه (تقويم البلدان) من أمم السودان (الدمادم) بلادهم علي النيل فوق بلاد الزنج، و هم مهملون في أديانهم و في بلادهم الزراف) إنتهي الإقتباس. بينما يري (المقريزي) أن بلاد الدمادم تقع في الواحات الغربية المتصلة ببلاد الزغاوة، و يعتقد أن اصلاهما واحد إستنادا لمخطوطات النسابة، حيث يقول أن (شفنا) ابو الزغاوة و (شنقا) ابو الدمادم إخوة ينتسبان الي (كوش (فانتيني- تاريخ المسيحية في الممالك النوبية القديمة، الخرطوم 1978 م ص 154).

(243) بكة- مكة:Bakkah : البلد الحرام، موضع الكعبة، و زمزم، و المقام؛ سميت مكة لأنها تمكّ الجبارين، أي تذهب نخوتهم؛ و قيل: سميت مكة لازدحام الناس بها؛ و قيل: سميت مكة لأن العرب في‏

144

قديمة. روى الحافظ أبو الفرج بن الجوزي في كتاب البهجة قصة بناء البيت الحرام، قال: و هو حرم مكة و كعبة الإسلام و قبلة المؤمنين، و الحج إليه أحد أركان الدين.

____________

الجاهلية كانت تقول: لا يتم حجنا حتى نأتي مكان الكعبة، و من أسمائها: أم زحم، و أم القرى، و معاد، و الحاطمة، و البيت العتيق، و الرأس، و الحرم، و صلاح، و البلد الأمين، و النسّاسة، و الناسّة، و الباسّة، و القادس، و العرش، و المذهب، و بكة؛ و قال قوم: بكة، موضع البيت، و مكة: ما حول البيت؛ و في التنزيل، قوله تعالى:) لتنذر أم القرى [ (الشورى: 7) و قوله سبحانه:] و هذا البلد الأمين (التين: 3).

145

ابتداء البيت الحرام‏

و اختلف العلماء في ابتداء بناء البيت الحرام على ثلاثة أقوال:

القول الأول: أن اللّه تعالى وضعه، ليس ببناء أحد. ثم في زمان وضعه إياه قولان: أحدهما قبل خلق آدم (عليه السلام). قال أبو هريرة (244) رضي اللّه عنه:

و كانت الكعبة (245) خشفة على الماء و عليها ملكان يسبحان اللّه تعالى، الليل و النهار، قبل خلق الأرض بألفي عام. و الخشفة الأكمة الحمراء

قال ابن عباس رضي اللّه عنهما: لما كان عرش الرحمن على الماء قبل أن يخلق السموات و الأرض بعث اللّه ريحا فصفقت الماء فأبرزت عن خشفة في موضع البيت كأنها قبة، فدحا الأرض من تحتها. و قال مجاهد: لقد خلق اللّه عز و جل موضع هذا البيت قبل أن يخلق شيئا من الأرض بألفي عام، و إن قواعده لفي الأرض السابعة السفلى. و قال كعب الأحبار رضي اللّه عنه: كانت الكعبة غشاء على الماء قبل أن يخلق اللّه الأرض و السموات بأربعين سنة. و قد روى ابن عباس رضي اللّه عنهما عن النبي (صلى اللّه عليه و سلم) أنه قال: كان قبل هبوط آدم (عليه السلام) ياقوتة حمراء من‏

____________

(244) أبو هريرة (21 ق ه 59 ه) هو عبد الرحمن بن صخر. من قبيلة دوس و قيل في اسمه غير ذلك.

صحابي. رواية الأسلام. أكثر الصحابة رواية. أسلم 7 ه و هاجر الى المدينة. و لزم النبي صلي اللّه علية و سلم. فروى عنه أكثر من خمسة آلاف حديث. ولاه أمير المؤمنين عمر البحرين، ث م عزله للين عريكته. و ولي المدينة سنوات في خلافة بني أمية. [الأعلام للزرلكي 4/ 80؛ و (أبو هريرة) لعبد المنعم صالح العلي‏].

(245) لمزيد من المعلومات، أنظر: صحيح مسلم (9/ 88)، و تاريخ الطبري (1/ 123)، و سيرة ابن هشام (1/ 20) و الكعبة كل شي‏ء علا و ارتفع فهو كعب، و منه سميت الكعبة للبيت الحرام؛ و قيل:

سميت بذلك لتكعيبها، أي: تربيعها و من أسمائها: الباسّة، و الحمساء، و القادس، و سرة الأرض، و وسط الدنيا، و إلال، و المذهب، و الدّوار و بكة و في التنزيل قوله تعالى: (إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبارَكاً) (آل عمران: 96).

146

يواقيت الجنة فلما هبط آدم إلى الأرض أنزل اللّه عليه الحجر الأسود (246) فأخذه فضمه إليه استئناسا به. و حج آدم فقالت له الملائكة: لقد حججنا هذا البيت قبلك بألفي عام. فقال آدم: رب اجعل له عمارا من ذريتي. فأوحى اللّه تعالى إليه: إني معمره ببناء نبي من ذريتك اسمه إبراهيم.

القول الثاني: أن الملائكة بنته. قال أبو جعفر الباقر رضي اللّه عنه: لما قالت الملائكة: «أَ تَجْعَلُ فِيها مَنْ يُفْسِدُ فِيها» (247) غضب الرب عز و جل عليهم فلاذوا بالعرش مستجيرين يطوفون حوله، يسترضون رب العالمين فرضي سبحانه و تعالى عنهم فقال عز و جل ابنوا لي بيتا في الأرض يعوذ به كل من سخطت عليه كما فعلتم أنتم بعرشي.

القول الثالث: أن آدم لما أهبط من الجنة أوحى اللّه إليه أن ابن لي بيتا واصنع حوله كما صنعت الملائكة حول عرشي، و افعل كما رأيتهم يفعلون، فبناه. أبو صالح عن ابن العباس، و روى عطية عنه أيضا، قال: بنى آدم البيت في خمسة أجبل: لبنان و طور سينا و طوزيتا و الجردى و حراء. قال وهب ابن منبه: لما مات آدم بناه بنوه بالطين و الحجارة فنسفه الغرق. قال مجاهد: و كان موضعه بعد الغرق أكمة حمراء لا تعلوها السيول، و كان يأتيها المظلوم و يدعو عندها المكروب. و قال عز و جل:

____________

(246) الحجر الأسود: الحجر الأسود حجر مبارك عند المسلمين لونه أسود مائل للحمرة. يعتقد بعضهم بأنه نزل من الجنة أبيضا و لكن سودته ذنوب العباد. وضعه أبراهيم (عليه السلام) بأمر من اللّه في أحد أركان الكعبة المشرفة يوجد في الركن الجنوب الشرقي من الكعبة. و يبدأ بالطواف حول الكعبة من عنده. الحجر الأسود قطره 30 سم و يحيط به إطار من الفضة. يستحب تقبيل الحجر الأسود أو لمسه اقتداء بالرسول الإسلام و يقال عند استلامه بسم اللّه، و اللّه أكبر. و يمكن أن يكتفي المعتمر أو الحاج بالإشارة إليه من بعيد.

(247) سورة البقرة: آية 30.

147

«وَ إِذْ يَرْفَعُ إِبْراهِيمُ الْقَواعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَ إِسْماعِيلُ» (248) و هما أول من بنى البيت بعد الطوفان على القواعد الأزلية الأولية، فنسب بناء البيت إلى إبراهيم الخليل و إسماعيل (عليهما السلام)، و اللّه سبحانه و تعالى أعلم.

____________

(248) سورة البقرة: آية 127.

148

يثرب: و هي مدينة النبي (صلى اللّه عليه و سلم) و دار هجرته الشريفة، و بها قبره (صلى اللّه عليه و سلم) و سماها رسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلم) طيبة و هي مدينة في غاية الحسن في مستوى من الأرض، و عليها سور قديم. و حولها نخل كثير و تمرها في غاية

149

الطيب و الحلاوة. و لها مخاليف و حصون، منها وادي العقيق. و بها نخل مزارع أيضا و قبائل من العرب، و البقيع كذلك. و وادي القرى و هو حصين بين الجبال و به بيوت منقورة في الصخور، و تسمى تلك النواحي الأثالب و بها كانت ثمود، و بها الآن بئر ثمود و دومة الجندل، و هو حصن منيع. و تبوك‏ (249) و هي قرية حسنة و لها حصن من حجر. و فدك كانت خاصة برسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلم)، و مدين مقر شعيب (عليه السلام).

أرض نجد (250): و هي أرض عظيمة واسعة كثيرة الخير، و هي بين الحجاز و اليمن، و بها مياه جارية و ثمار و أشجار في غاية الرخص.

و أما أرض اليمن‏ (251): فهي تقابل أرض البربر و أرض الزنج و بينهما عرض البحر. و اليمن على ساحل بحر القلزم من الغرب، و كان بين هذا البحر و أرض‏

____________

(249) تبوك: موضع بين وادي القرى من أرض الحجاز و بين الشام أنظر: (معجم البلدان: ج 2، ص 14، و فتح الباري شرح صحيح البخاري في كتاب المغازي 8/ 110).

(250) نجد: هي المنطقة الوسطى من الجزيرة العربية و من الأقاليم الرئيسية التي تألفت منها المملكة العربية السعودية، و تقع فيها العاصمة السعودية الرياض. و نجد هي الموطن القديم للكثير من القبائل العربية الكبيرة، كما كانت موطن الكثير من كبار شعراء العصر الجاهلي و فترة صدر الإسلام. و شهدت نجد أيضا مولد الحركة الوهابية التي قامت على أساسها الدولة السعودية بمراحلها الثلاث. و معظم ما كان يعرف بنجد مقسم حاليا بين عدة مناطق إدارية في المملكة، أهمها منطقة الرياض و منطقة القصيم و منطقة حائل، كما كانت تسمية نجد قديما تمتد شمالا حتى الحدود الجنوبية للعراق.

(251) تعدد اسم اليمن في كتب التاريخ فهي عند قدماء الجغرافين" العربية السعيدة" و في العهد القديم" التوراة" يذكر اليمن بمعناه الاشتقاقي اي الجنوب و ملكة الجنوب (ملكة تيمنا) و قيل سميت اليمن باسم (ايمن بن يعرب بن قحطان). و في الموروث العربي و عند اهل اليمن انفسهم ان اليمن اشتق من" اليمن" اي الخير و البركة و تتفق هذه مع التسمية القديمة" العربية السعيدة" و قال آخرون سمي اليمن يمنا لانه على يمين الكعبة و العرب يتيامنون و الجهة اليمنى رمز الفأل الحسن و لا يزال بعض اهل اليمن يستعملون لفظة الشام بمعنى الشمال و اليمن بمعنى الجنوب و تسمى اليمن اليوم" الجمهورية اليمنية"

150

اليمن جبل يحول بينهما و بين الماء، و كان بين اليمن و البحر مسافة بعيدة فقطع بعض الملوك ذلك الجبل بالمعاول ليدخل منه خليجا فيهلك بعض أعدائه و أطلق البحر في أرض اليمن، فاستولى على ممالك عظيمة و مدن كثيرة و أهلك أمما عظيمة لا تحصى، و صار بحرا هائلا.

و من مدنها المشهورة زبيد و هي مدينة كبيرة عامرة على نهر صغير، و هي مجتمع التجار من أرض الحجاز و الحبشة و أرض العراق و مصر، و لها جبايات كثيرة على الصادر و الوارد.

و صنعاء (252): و هي مدينة متصلة العمارات كثيرة الخيرات معتدلة الهواء و الحر و البرد، و ليس في بلاد اليمن أقدم منها عهدا و لا أوسع قطرا و لا أكثر خلفا و بها قصر غمدان المشهور، و هو على نهر صغير يأتي إليها من جبال هناك. و شمالي صنعاء جبل يقال له جبل المدخير و علوه ستون ميلا، و به مياه جارية و أشجار و ثمار و مزارع كثيرة و بها من الورس و الزعفران كثير جدا.

____________

تقع اليمن في جنوب غرب قارة آسيا في جنوب شبه الجزيرة العربية و يحدها من الشمال المملكة العربية السعودية و من الجنوب البحر العربي و خليج عدن و من الشرق سلطنة عمان و من الغرب البحر الأحمر، و توجد لدى اليمن عدد من الجزر اليمنية تنتشر قبالة سواحلها على امتداد البحر الأحمر و البحر العربي و أكبر هذه الجزر جزيرة سقطرى و التي تبعد عن الساحل اليمني على البحر العربي مسافة 150 كيلو متر تقريبيا.

(252) صنعاء: منسوبة الى جودة الصنعة، و النسبة الى صنعاني، و كان اسمها الأول أزال، و حين دخلها الأحباش وجدوها مبنية بالحجارة أي حصينة، فقالوا: هذه صنعة (أي حصينة) فسميت صنعاء، و قيل سميت باسم بانيها.

151

عدن‏ (253): و هي مدينة لطيفة، و إنما اشتهر اسمها لأنها مرسى البحرين، و منها تسافر مراكب السند و الهند و الصين و إليها تجلب بضائع هذه الأقاليم من الحرير و السيوف، و الكيمخت و المسك و العود و السروج، و الأمتعة و الأهليجات‏ (254) و الحرارات و العطريات، و الطيب و العاج و الأبنوس، و الحلل و الثياب المتخذة من الحشيش الذي يفخر على الحرير و الديباج و القصدير، و الرصاص و اللؤلؤ و الحجارة المثمنة و الزباد و العنبر، إلى ما لا نهاية لذكره. و يحيط بها من شمالها جبل دائر من البحر إلى البحر، و في طرفيه بابان يدخل منهما و يخرج، و بينهما و بين اليابس مدينة الزنج مسيرة أربعة أيام.

تهامة (255): و هي قطعة من اليمن بين الحجاز و اليمن، و هي جبال مشتبكة، حدها من الغرب بحر القلزم، و من الشرق جبال متصلة، و كذا من الجنوب الشمالي و بأرض تهامة قبائل العرب. و من مدنها المشهورة هجر.

أرض حضر موت‏ (256): و هي شرقي اليمن و هي بلاد أصحاب الرس و كانت لهم مدينة اسمها الرس سميت بأسم نهرها. و من أرض حضر موت المشهورة سبأ

____________

(253) عدن: و قيل: سميت عدن بعدن بن عدنان و ذكر ابن حوقل أن عدن مدينة صغيرة و شهرتها لأنها فرضة على البحر ينزلها السائرون في البحر، و باليمن مدن أكبر منها ليست كشهرتها (صورة الأرض ص 44، و ياقوت: معجم البلدان 4/ 89).

(254) الإهليج‏Myrobalans : ثمرة ذات نواة، من جنس البرقوق و منه فجا و منه حلوا.

(255) تهامة: إلى البحر الأحمر من الشرق، من العقبة- في الأردن- إلى المخا في اليمن.

(256) حضر موت: كما ورد في دائرة المعارف للبستاني إنها نسبت إلى عامر بن قحطان الذي لقب بحضر موت لأنه كان إذا حضر حربا أكثر من القتل، فأصبح يقال عند حضوره حضر موت، ثم أطلق للأرض التي كانت بها قبيلته هذه أرض حضر موت، ثم أطلق الأسم على البلاد نفسها. و يشير الحسن الهمداني أن نسبة الاسم تعود إلى حضر موت بن حمير الأصغر الذي غلب على اسم ساكنها على إسمها أو الغالب كما

152

التي ذكرها اللّه تعالى في القرآن و كانت مدينة عظيمة؛ و كان بها طوائف من أهل اليمن. و عمان تسمى مدينة مأرب، و هو اسم ملك البلاد و بهذه المدينة كان السد الذي أرسل اللّه إليه سيل العرم. (257)

و كان من حديثه أن أمرأة كاهنة رأت في منامها أن سحابة غشيت أرضهم فأرعدت و أبرقت ثم صعقت فأحرقت كل ما وقعت عليه؛ فأخبرت زوجها بذلك و كان يسمى عمرا، فذهب إلى سد مأرب فوجد الجرذ و هو الفأر يقلب برجليه حجرا لا يقلبه خمسون رجلا؛ فراعه ما رأى و علم أنه لا بد من كارثة تنزل بتلك الأرض، فرجع و باع جميع ما كان له بأرض مأرب و خرج هو و أهله و ولده. فأرسل اللّه تعالى الجرذ على أهل السد الذي يحول بينهم و بين الماء فأغرقهم، و هو سيل العرم، فهدم السد و خرج أهل تلك الأرض فأغرقها كلها.

و هذا السد بناه لقمان الأكبر بن عاد، بناه بالصخر و الرصاص، فرسخا في فرسخ، ليحول بينهم و بين الماء و جعل فيه أبوابا ليأخذوا من مائه بقدر ما يحتاجون إليه. و كانت أرض مأرب من بلاد اليمن مسيرة ستة أشهر متصلة العمائر و البساتين، و كانوا يقتبسون النار بعضهم من بعض، و إذا أرادت المرأة الثمار وضعت على رأسها مكتلها و خرجت تمشي بين تلك الأشجار و هي تغزل، فما ترجع إلا و المكتل ملآن من الثمار التي بخاطرها، من غير أن تمس شيئا بيدها البتة.

____________

ذكر في العهد القديم نسبة لحضر موت بن قحطان بن عابر. و نتيجة للحالة الاقتصادية لأهل هذا الوادي فقد انتشر أهله في أرجاء العالم الإسلامي.

(257) سيل العرم: أي السيل البالغ الشدة، و قيل ان العرم اسم الوادي الذي اقيم عليه السد و قيل ان العرم المطر الشديد (القاموس، ج 3، ص 610، و اللسان 4/ 2914).

153

و كانت أرضهم خالية من الهوام و الحشرات و غيرها فلا توجد فيها حية و لا عقرب و لا بعوض و لا ذباب و لا قمل و لا براغيث. و إذا دخل الغريب في أرضهم و في ثيابه شي‏ء من القمل أو البراغيث هلك من الوقت و الحين و ذهب ما كان في ثيابه من ذلك بقدرة القادر.

و أذهب اللّه تعالى جميع ما كانوا فيه من النعيم الذي ذكره في كتابه و لم يبق بأرضهم إلا الخمظ و الأثل‏ (258) و هو الطرفاء و الأراك و شي‏ء من سدر قليل و قد قال اللّه تعالى: «وَ بَدَّلْناهُمْ بِجَنَّتَيْهِمْ جَنَّتَيْنِ ذَواتَيْ أُكُلٍ خَمْطٍ» (259) و ذلك بأنهم كفروا بنعمة اللّه تعالى و جحدوها فنزل بهم ما نزل من العذاب، قال اللّه جل ذكره‏ «ذلِكَ جَزَيْناهُمْ بِما كَفَرُوا وَ هَلْ نُجازِي إِلَّا الْكَفُورَ» (260). و سبأ الآن خراب و كان بها قصر سليمان بن داود (عليهما السلام)، و قصر بلقيس‏ (261) زوجته، و هي ملكة تلك الأرض التي تزوجها سليمان، و قصتها مشهورة، و بأرضها جبل منيع صعب المرتقى لا يصعد إلى أعلاه إلا بالجهد العظيم، و في أعلاه قرى كثيرة عامرة و بساتين و فواكه‏

____________

(258) الأثل: شجر طويل مستقيم، أغصانه كثيرة التعقد و ورقه دقيق و ثمره حب أحمر لا يؤكل.

(259) سورة سبأ: آية 16، الخمط كل نبت أخذ طعما من المرارة أو الحموضة و تعافه النفس، و قيل أنه ثمر كل شجر ذي شوك (النباتات، ص 29).

(260) سورة سبأ: آية 17.

(261) بلقيس: هي ملكه سبأ، يقال أن أمها من الجن أرسل لها النبي سليمان الهدهد برسالة يدعوها للتوحيد. و كانت بلقيس و شعبها يعبدون الشمس. و فكرت في أن أفضل حل هو إرسال هديه لسليمان، فقررت إرسال رسلها بالهدايا العظيمة له و لكنه رفضها و تعجب رسل بلقيس من حجم مملكه سليمان و جنوده من الإنس و الحيوانات و الطيور المختلفة. و قررت بلقيس أن تذهب له إلى مملكته حتى تتوصل معه إلى حل سلمى، و بعد وصولها تفاجأت بأن عرش ملكها عنده. و أعد لها سليمان (عليه السلام) مفاجأة أخرى و كانت قصرا من البلور فوق الماء و ظهر كأنه لجه فلما قال لها ادخلي الصرح حسبت أنها ستخوض اللجة، فكشفت عن ساقيها، فلما تمت المفاجأة كشف لها سليمان عن سرها، قال: (إِنَّهُ صَرْحٌ مُمَرَّدٌ مِنْ قَوارِيرَ) [النمل: 44]. أعلنت الملكة بلقيس إسلامها و ايمانها باللّه و امن العديد من أبناء شعبها.

154

و نخل مثمر و خصب كثير، و بهذا الجبل أحجار العقيق و أحجار الحمشت و أحجار الجزع و هي مغشاة بأغشية ترابية لا يعرفها إلا طالبها و العارف بها، و لهم في معرفتها علامات فتصقل فيظهر حسنها.

الأحقاف‏ (262): هي التلال من الرمل التي بين حضر موت و عمان، و هي قرى متفرقة. و روي عن عبد اللّه بن قلابة (263) رضي اللّه عنه أنه خرج في طلب ابل له شردت فبينما هو في صحارى بلاد اليمن و أرض سبأ إذ وقع على مدينة عظيمة بوسطها حصن عظيم، و حوله قصور شاهقة في الجو، فلما دنا منها ظن أن بها سكانا أو أناسا يسألهم عن إبله، فإذا هي قفر ليس بها أنيس و لا جليس، قال: فنزلت عن ناقتي و عقلتها ثم استللت سيفي و دخلت المدينة و دنوت من الحصن، فإذا ببابين عظيمين لم ير في الدنيا مثلهما في العظم و الارتفاع، و فيهما نجوم مرصعة من ياقوت أبيض و أصفر يضي‏ء بها ما بين الحصن و المدينة، فلما رأيت ذلك تعجبت منه و تعاظمني الأمر فدخلت الحصن و أنا مرعوب ذاهب اللب، و إذا الحصن كمدينة في السعة، و به قصور شاهقة و كل قصر منها معقود على عمد من زبرجد و ياقوت، و فوق كل قصر منها غرف، و فوق الغرف غرف أيضا و كلها مبنية بالذهب و الفضة مرصعة باليواقيت الملونة و الزبرجد و اللؤلؤ، و مصاريع تلك القصور كمصاريع‏

____________

(262) الاحقاف: هي المنطقة الواقعة بين عمان من جهة الشمال و حضر موت من جهة الجنوب و بحر العرب من جهة الشرق و صحراء الربع الخالي من جهة الغرب، و هي حاليا تتضمن الاجزاء الشرقية من حضر موت و محافظة المهرة و محافظة ظفار. و بلاد الاحقاف هي موطن قبيلة عاد العربية المذكورة في القران، و تقع فيها مدينة ارم ذات العماد المذكورة في القران. و تسكن حاليا بلاد الاحقاف القبائل القحطانية العربية العاربة و من هذه القبائل قبائل المهرة و قبائل القرا (الحكلي) و قبائل الكثير و قبائل اليافع و قبائل الصيعر و قبائل الحموم و قبائل ال تميم و بني ظنه و القبائل المنتمية إلى حضر موت.

(263) عبد اللّه بن قلابة: من عباد أهل البصرة و زهادهم يروى عن أنس بن مالك و مالك بن الحويرث روى عنه أيوب و خالد مات بالشام سنة أربع و مائة في ولاية يزيد بن عبد الملك.