غرر الحكم ودرر الكلم

- عبد الواحد بن محمد التميمي الآمدي المزيد...
840 /
153

رجآئكم للّه سبحانه و لا ترجوا أحدا سواه فإنّه ما رجا أحد غير اللّه تعالى إلّا خاب‏

35

أفيضوا في ذكر اللّه فإنّه أحسن الذّكر

36

إقمعوا نواجم الفخر و اقلعوا لوامع الكبر

37

إرغبوا فيما وعد اللّه المتّقين فإنّ أصدق الوعد ميعاده‏

38

إستحقّوا من اللّه ما أعدّكم لكم بالتّنجّز لصدق ميعاده و الحذر من هول معاده‏

39

إتّعظوا بالعبر و اعتبروا بالغير و انتفعوا بالنّذر

40

إمتاحوا من صفو عين قدر وقت من الكدر

41

إسعوا في فكاك رقابكم قبل أن تغلق رهائنها

42

أحسنوا جوار نعم الدّين و الدّنيا بالشّكر لمن دلّكم عليها

43

إستتّموا نعم اللّه عليكم بالصّبر على طاعته و المحافظة على ما إستحفظكم من كتابه‏

44

إتّقوا اللّه حقّ تقاته‏

و اسعوا في مرضاته و احذروا ما حذّركم من أليم عذابه‏

45

إتّقوا شرار النّساء و كونوا من خيارهنّ على حذر

154

46

إتّقوا البغى فإنّه يجلب النّقم و يسلب النّعم و يوجب الغير

47

إتّقوا معاصي الخلوات فإنّ الشّاهد هو الحاكم‏

48

أبعدوا عن الظّلم فإنّه أعظم الجرآئم و أكبر المآثم‏

49

أحيوا المعروف بإماتته فإنّ المنّة تهدم الصّنيعة

50

إغلبوا الجزع بالصّبر فإنّ الجزع يحبط الأجر و يعظّم الفجيعة

51

إلتووا فى أطراف الرّماح فإنّه أمور للأسنّة

52

أقبلوا على من أقبلت عليه الدّنيا فإنّه أجدر بالغنى‏

53

إتّقوا الحرص فإنّ صاحبه رهين ذلّ و عناء

54

أطلبوا العلم تعرفوا به و اعملوا به تكونوا من أهله‏

55

إفعلوا الخير ما استطعتم فخير من الخير فاعله‏

56

إجتنبوا الشّرّ فإنّ شرّا من الشّرّ فاعله‏

57

إعملوا في غير رياء و لا سمعة فإنّه من يعمل لغير اللّه يكله اللّه سبحانه إلى من عمل له‏

58

إغتنموا الشّكر فأدنى نفعه الزّيادة

155

59

إستديموا الذّكر فإنّه ينير القلب و هو أفضل العبادة

60

أطلبوا الخير في أخفاف الأبل طاردة و واردة

61

أجملوا في الطّلب فكم من حريص خائب و مجمل لم يخب‏

62

إحترسوا من سورة الإطراء و المدح فإنّ لها ريح خبيثة في القلب‏

63

إعملوا و العمل ينفع و الدّعاء يسمع و التّوبة ترفع‏

64

أصدقوا في أقوالكم و أخلصوا في أعمالكم و تزكّوا بالورع‏

65

إلزموا الصّبر فإنّه دعامة الإيمان و ملاك الأمور

66

أحسنوا تلاوة القرآن فإنّه أحسن القصص و استشفوا به فإنّه شفاء الصّدور و اتّبعوا النّور الّذي لا يطفى و الوجه الّذي لا يبلى و استسلموا و سلّموا لأمره فإنّكم لن تضلّوا مع التّسليم‏

67

إستصبحوا من شعلة واعظ متّعظ و اقبلوا نصيحة ناصح متيقّظ و قفوا عند ما أفادكم من التّعليم‏

68

إقتدوا بهدى نبيّكم فإنّه أصدق الهدى و استنّوا بسنّته فإنّها أهدى السّنن‏

69

إتّقوا اللّه تقيّة من سمع فخشع و اقترف فاعترف‏

156

و علم فوجل و حاذر فبادر و عمل فأحسن‏

70

إتّقوا اللّه تقيّة من دعي فأجاب و تاب فأناب و حذّر فحذر و عبر فاعتبر و خاف فأمن‏

71

إقنعوا بالقليل من دنياكم لسلامة دينكم فإنّ المؤمن البلغة اليسيرة من الدّنيا تقنعه‏

72

أقيلوا ذوي المرؤات عثراتهم فما يعثر منهم عاثر إلّا و يد اللّه ترفعه‏

73

أهربوا من الدّنيا و اصرفوا قلوبكم عنها فإنّها سجن المؤمن حظّه منها قليل و عقله بها عليل و ناظره فيها كليل‏

74

إعقلوا الخبر إذا سمعتموه عقل دراية لا عقل رواية فإنّ رواة العلم كثير و رعاته قليل‏

75

إلجأوا إلى التّقوى فإنّه جنّة منيعة من لجأ إليها حصّنته و من اعتصم بها عصمته‏

76

إعتصموا بتقوى اللّه فإنّ لها حبلا وثيقا عروته و معقلا منيعا ذروته‏

77

إستعيذوا باللّه من سكرة الغنى فإنّ له سكرة بعيدة الإفاقة

78

إستعيذوا باللّه من لواقح الكبر كما تستعيذون به من طوارق الدّهر و استعدّوا لمجاهدته حسب الطّاقة

79

إئتمروا بالمعروف‏

157

و أمروا به و تناهوا عن المنكر و انهوا عنه‏

80

أعرضوا عن كلّ عمل بكم غنى عنه و اشغلوا أنفسكم من أمر الآخرة بما لابدّ لكم منه‏

81

إقمعوا هذه النّفوس فإنّها طلعة إن تطيعوها تزغ بكم إلى شرّ غاية

82

إغلبوا أهوائكم و حاربوها فإنّها إن تقيّدكم توردكم من الهلكة أبعد غاية

83

أنظروا إلى الدّنيا نظر الزّاهدين فيها الصّارفين عنها فإنّها و اللّه عمّا قليل تزيل الثّاوي السّاكن و تفجع المترف الآمن‏

84

إتّقوا غرور الدّنيا فإنّها تسترجع أبدا ما خدعت به من المحاسن و تزعج المطمئنّ إليها و القاطن‏

85

إتّقوا خداع الآمال فكم من مؤمّل يوم لم يدركه و باني بناء لم يسكنه و جامع مال لم يأكله و لعلّه من باطل جمعه و من حقّ منعه أصابه حراما و احتمل به آثاما

86

أعرفوا الحقّ لمن عرفه لكم صغيرا كان أو كبيرا وضيعا كان أو رفيعا

87

إحترسوا من سورة الجهل و الحقد و الغضب و الحسد و أعدّوا لكلّ شي‏ء من ذلك عدّة تجاهدونه بها من الفكر في‏

158

العاقبة و منع الرّذيلة و طلب الفضيلة و صلاح الآخرة و لزوم الحلم‏

88

أعجبوا لهذا الإنسان ينظر بشحم و يتكلّم بلحم و يسمع بعظم و يتنفّس من خرم‏

89

إضربوا بعض الرّأي ببعض يتولّد منه الصّواب‏

90

أجملوا في الخطاب تسمعوا جميل الجواب‏

91

إمخضوا الرّأي مخض السّقاء ينتج سديد الآراء

92

إتّهموا عقولكم فإنّه من الثّقة بها يكون في الخطاء

93

إعلموا و أنتم في آونة البقاء و الصّحف منشورة و التّوبة مبسوطة و المدبر يدعى و المسيي‏ء يرجى قبل أن يخمد العمل و ينقطع المهل و تنقضي المدّة و يسدّ باب التّوبة

94

إتّقوا باطل الأمل فربّ مستقبل يوم ليس بمستدبره و مغبوط في أوّل ليلة قامت بواكيه في آخره‏

95

إستعدّوا اليوم تشخص فيه الأبصار و تتدله لهوله العقول و تتبلّد البصائر

96

إعملوا اليوم تذخر له الذّخائر و تبلى فيه السّرائر

97

أذكروا هادم‏

159

اللّذّات و منغّص الشّهوات و داعي الشّتات‏

98

أذكروا مفرّق الجماعات و مباعد الأمنيّات و مدني المنيّات و المؤذن بالبين و الشّتات‏

99

أرفضوا هذه الدّنيا التّاركة لكم و إن لم تحبّوا تركها و المبلية أجسادكم على محبّتكم لتجديدها

160

(الفصل الرّابع) ممّا ورد من حكم أمير المؤمنين عليّ بن ابيطالب‏(عليه السلام) في حرف الألف بلفظ إحذروا و إحذر و هو داخل فى ألف الأمر قال (عليه السلام)

1

إحذروا اللّسان فإنّه سهم يخطي‏

2

إحذروا الشّره فإنّه خلق مرديّ‏

3

إحذروا التّفريط فإنّه يوجب الملامة

4

إحذروا العجلة فإنّها تثمر النّدامة

5

إحذروا الجبن فإنّه عار و منقصة

6

إحذروا البخل فإنّه لؤم و مسبّة

7

إحذروا الغفلة فإنّها من فساد الحسّ‏

8

إحذروا من الحسد فإنّه يزري بالنّفس‏

9

إحذروا الأمل المغلوب و النّعيم المسلوب‏

10

إحذروا الزّائل الشّهّي و الفاني المحبوب‏

11

إحذروا الغضب فإنّه نار محرقة

161

12

إحذروا الأمانيّ فإنّها منايا محقّقة

13

إحذر كلّ عمل إذا سئل عنه صاحبه إستحيى منه و أنكره‏

14

إحذر كلّ أمر إذا ظهر أزرى بفاعله و حقّره‏

15

إحذر الشّرير عند إقبال الدّولة لئلّا يزيلها عنك و عند إدبارها لئلّا يعين عليك‏

16

إحذروا الأحمق فإنّ مداراته تعييك و موافقته ترديك و مخالفته تؤذيك و مصاحبته وبال عليك‏

17

إحذر من كلّ عمل يعمل في السّرّ و يستحيى منه في العلانية

18

إحذر كل أمر يفسد الاجلة و يصلح العاجلة

19

إحذر كلّ عمل يرضاه عامله لنفسه و يكرهه لعامّة المسلمين‏

20

إحذر كلّ قول و فعل يؤدّي إلى فساد الاخرة و الدّين‏

21

إحذر مجالسة قرين السّوء فإنّه يهلك مقارنه و يردي مصاحبه‏

22

إحذر مصاحبة كلّ من يقبل رأيه و ينكر عمله فإنّ الصّاحب معتبر بصاحبه‏

23

إحذر مصاحبة الفسّاق و الفجّار و المجاهرين بمعاصي اللّه‏

24

إحذر الشّره فكم‏

162

من أكلة منعت أكلات‏

25

إحذر الهزل و اللّعب و كثرة المزح و الضّحك و التّرّهات‏

26

إحذر منازل الغفلة و الجفاء و قلّة الأعوان على طاعة اللّه‏

27

إحذر اللّئيم إذا اكرمته و الرّذل إذا قدّمته و السّفلة إذا رفعته‏

28

إحذر الكريم إذا أهنته و الحليم إذا جرحته و الشّجاع إذا أوجعته‏

29

إحذر مجالسة الجاهل كما تأمن من مصاحبة العاقل‏

30

إحذر فحش القول و الكذب فإنّهما يزريان بالقائل‏

31

إحذر الدّنيا فإنّها شبكة الشّيطان و مفسدة الإيمان‏

32

إحذر الكبر فإنّه رأس الطّغيان و معصية الرّحمن‏

33

ألحذر الحذر أيّها المستمع و الجدّ الجدّ أيّها الغافل‏

و لا ينبّئك مثل خبير

34

الحذر الحذر أيّها المغرور و اللّه لقد ستر حتّى كأنّه قد غفر

35

إحذر أن يخدعك الغرور بالحائل اليسير أو يستزلّك السّرور بالزّائل الحقير

36

إحذر الموت و أحسن له الإستعداد تسعد

163

بمنقلبك‏

37

إحذر قلّة الزّاد و أكثر من الإستعداد لرحلتك‏

38

إحذروا صولة الكريم إذا جاع و اشر اللّئيم إذا شبع‏

39

إحذروا سطوة الكريم إذا وضع و سورة اللّئيم إذا رفع‏

40

إحذروا نفار النّعم فما كلّ شارد بمردود

41

إحذروا ضياع الأعمار فيما لا يبقى لكم ففائتها لا يعود

42

إحذروا نارا حرّها شديد و قعرها بعيد و حليّها حديد

43

إحذروا الذّنوب المورطة و العيوب المسخطة

44

إحذروا نارا لجبها عتيد و لهبها شديد و عذابها أبدا جديد

45

إحذروا من اللّه كنه ما حذّركم من نفسه و اخشوه خشية تحجزكم عمّا يسخطه‏

46

إحذروا عدوّا نفذ في الصّدور خفيّا و نفث في الأذان نجيّا

47

إحذروا هوى بالأنفس هويّا و أبعدها عن قرارة الفوز قصيّا

48

إحذروا عدوّ اللّه إبليس أن يعديكم بدائه أو يستفزّكم بخيله و رجله فقد فوّق لكم سهم الوعيد

164

و رمى لكم من مكان قريب‏

49

إحذروا الشّحّ فإنّه يكسب المقت و يشين المحاسن و يشيع العيوب‏

50

إحذروا أهل النّفاق فإنّهم الضّآلّون المضلّون الزّالّون المزلّون قلوبهم دويّة و صحافهم نقيّة

51

إحذروا منافخ الكبر و غلبة الحميّة و تعصّب الجاهليّة

52

إحذروا يوما تفحص فيه الأعمال و تكثر فيه الزّلزال و تشيب فيه الأطفال‏

53

إحذروا سوء الأعمال و غرور الامال و نفاد الأمل و هجوم الأجل‏

165

ألفصل الخامس ممّا ورد من حكم أمير المؤمنين علىّ بن أبيطالب (عليه السلام) في حرف الألف بلفظ إيّاك و هو داخل فى باب الأمر و التّحذير. قال (عليه السلام)

1

إيّاك و فعل القبيح فإنّه يقبح ذكرك و يكثر وزرك‏

2

إيّاك و الغيبة فإنّها تمقتك إلى اللّه و النّاس و تحبط أجرك‏

3

إيّاك و الشّكّ فإنّه يفسد الدّين و يبطل اليقين‏

5

إيّاك و الغضب فأوّله جنون و آخره ندم‏

6

إيّاك و العجل فإنّه عنوان الفوت و النّدم‏

7

إيّاك و الهذر فمن كثر كلامه كثرت آثامه‏

8

إيّاك و الظّلم فمن ظلم كرهت أيّامه‏

9

إيّاك و البطنة فمن لزمها كثرت أسقامه و فسدت أحلامه‏

10

إيّاك و مصاحبة

166

الفسّاق فإنّ الشّرّ بالشّرّ يلحق‏

11

إيّاك و معاشرة الأشرار فإنّهم كالنّار مباشرتها تحرق‏

12

إيّاك أن ترضى عن نفسك فيكثر السّاخط عليك‏

13

إيّاك و الظّلم فإنّه يزول عمّن تظلمه و يبقى عليك‏

14

إيّاك أن تخدع عن صديقك أو تغلب عن عدوّك‏

15

إيّاك و مصادقة الأحمق فإنّه يريد أن ينفعك فيضرّك‏

16

إيّاك و مصادقة البخيل فإنّه يقعد عنك أحوج ما تكون إليه‏

17

إيّاك أن تعتمد على اللّئيم فإنّه يخذل من اعتمد عليه‏

18

إيّاك و مصاحبة الأشرار فإنّهم يمنّون عليك بالسّلامة منهم‏

19

إيّاك و معاشرة متتبّعي عيوب النّاس فانّه لم يسلم مصاحبهم منهم‏

20

إيّاك و مصادقة الكذّاب فإنّه يقرّب عليك البعيد و يبعّد عليك القريب‏

21

إيّاك و التّحلّى بالبخل فإنّه يزرى بك عند القريب و يمقّتك إلى النّسيب‏

22

إيّاك و الكبر فإنّه أعظم الذّنوب ألأم العيوب و هو حلية إبليس‏

167

23

إيّاك و الحسد فإنّه شرّ شيمة و أقبح سجيّة و خليقة إبليس‏

24

إيّاك و الخرق فإنّه شين الأخلاق‏

25

إيّاك و السّفه فإنّه يوحش الرّفاق‏

26

إيّاك و التّسرّع إلى العقوبة فإنّه ممقتة عند اللّه و مقرّب من الغير

27

إيّاك و البغي فإنّه يعجّل الصّرعة و يحلّ بالعامل به العبر

28

إيّاك و الشّحّ فإنّه جلباب المسكنة و زمام يقاد به الى كلّ دنائة

29

إيّاك و انتهاك المحارم فإنّها شيمة الفسّاق و اولى الفجور و الغواية

30

إيّاك و العجل فإنّه مقرون بالعثار

31

إيّاك و الشّره فإنّه يفسد الورع و يدخل النّار

32

إيّاك و الجفاء فإنّه يفسد الإخاء و يمقّت إلى اللّه و النّاس‏

33

إيّاك و النّميمة فإنّها تزرع الضّغينة و تبعّد عن اللّه و النّاس‏

34

إيّاك و الغدر فإنّه أقبح الخيانة انّ الغدر لمهان عند اللّه بغدره‏

35

إيّاك و الظّلم فإنّه أكبر المعاصي و انّ الظّالم لمعاقب يوم القيامة بظلمه‏

36

إيّاك و الإسائة فإنّها خلق اللّئام و إنّ المسيى‏ء لمتردّ فى جهنّم‏

168

بإسائته‏

37

إيّاك و الخيانة فإنّها شرّ معصية و إنّ الخائن لمعذّب بالنّار على خيانته‏

38

إيّاك و الشّره فإنّه رأس كلّ دنيّة و أسّ كلّ رذيلة

39

إيّاك و حبّ الدّنيا فإنّها أصل كلّ خطيئة و معدن كلّ بليّة

40

إيّاك و الجور فإنّ الجائر لا يريح رائحة الجنّة

41

إيّاك و طاعة الهوى فإنّه يقود إلى كلّ محنة

42

إيّاك و الإعجاب و حبّ الإطراء فإنّ ذلك من أوثق فرص الشّيطان‏

43

إيّاك و المنّ بالمعروف فإنّ الأمتنان يكدّر الأحسان‏

44

إيّاك و مذموم اللّجاج فإنّه يثير الحروب‏

45

إيّاك و مستهجن الكلام فإنّه يوغر القلوب‏

46

إيّاك و الثّقة بنفسك فإنّ ذلك من اكبر مصائد الشّيطان‏

47

إيّاك أن تعجب بنفسك فيظهر عليك النّقص و الشّنئان‏

48

إيّاك و الإصرار فإنّه من اكبر البكائر و أعظم الجرائم‏

49

إيّاك و المجاهرة بالفجور فإنّه من أشدّ المأثم‏

169

50

إيّاك و كثرة الكلام فإنّه يكثر الزّلل و يورث الملل‏

51

إيّاك و إدمان الشّبع فإنّه يهيج الأسقام و العلل‏

52

إيّاك أن تذكر من الكلام مضحكا و إن حكيته عن غيرك‏

53

إيّاك أن تستكبر من معصية غيرك ما تستصغره من نفسك أو تستكثر من طاعتك ما تستقلّه من غيرك:

54

إيّاك و الإتّكال على المنى فإنّها بضائع النّوكى‏

55

إيّاك و الثّقة بالأمال فإنّها من شيم الحمقى‏

56

إيّاك أن تغفل عن حقّ أخيك إتّكالا على واجب حقّك عليه فإنّ لأخيك عليك من الحقّ مثل الّذى لك عليه‏

57

إيّاك أن تخرج صديقك إخراجا يخرجه عن مودّتك و أستبق له من أنسك موضعا يثق بالرّجوع إليه‏

58

إيّاك أن تهمل حقّ أخيك إتّكالا على ما بينك و بينه فليس لك بأخ من أضعت حقّه‏

59

إيّاك أن توحش موادّك وحشة تفضح به إلى إختياره البعد عنك و إيثار الفرقة منك‏

60

إيّاك و التّغاير فى غير موضعه فإنّ ذلك يدعو الصّحيحة إلى السّقم و البريئة إلى الرّيب‏

170

61

إيّاك أن تتخيّر لنفسك فإنّ اكثر النّجح فيما لا يحتسب‏

62

إيّاك و صحبة من ألهاك و أغراك فإنّه يخذلك و يوبقك‏

63

إيّاك أن يفقدك ربّك عند طاعته أو يراك عند معصيته فيمقتك‏

64

إيّاك و النّفاق فإنّ ذا الوجهين لا يكون وجيها عند اللّه‏

65

إيّاك و التّجبّر على عباد اللّه فإنّ كلّ متجبّر يقصمه اللّه‏

66

إيّاك و الملق فإنّ الملق ليس من خلائق الإيمان‏

67

إيّاك و الفرقة فإنّ الشّاذّ من النّاس للشّيطان‏

68

إيّاك و محاضر الفسوق فإنّها مسخطة للرّحمن مصلية للنّيران‏

69

إيّاك و مقاعد الأسواق فإنّها معارض الفتن و محاضر الشّيطان‏

70

إيّاك أن تبيع حظّك من ربّك و زلفتك لديه بحقير من حطام الدّنيا:

71

إيّاك و مصاحبة أهل الفسوق فإنّ الرّاضي بفعل قوم كالدّاخل معهم‏

72

إيّاك أن تحبّ أعداء اللّه أو تصفي ودّك لغير أولياء اللّه فإنّ من أحبّ قوما حشر معهم‏

73

إيّاك و الخديعة فإنّ‏

171

الخديعة من خلق اللّئيم‏

74

إيّاك و المكر فإنّ المكر لخلق ذميم‏

75

إيّاك و المعصية فإنّ اللّئيم من باع جنّة المأوى بمعصية دنيّة من معاصي الدّنيا

76

إيّاك و الوله بالدّنيا فإنّها تورثك الشّقاء و البلاء و تحدوك على البقاء بالفناء

77

إيّاك أن تغلبك نفسك على ما تظنّ و لا تغلبها على ما تستيقن فإنّ ذلك من أعظم الشّرّ

78

إيّاك أن تسيي‏ء الظّنّ فإنّ سوء الظّنّ يفسد العبادة و يعظّم الوزر

79

إيّاك أن تسلف المعصية و تسوّف بالتّوبة فتعظم لك العقوبة

80

إيّاك أن تكون على النّاس طاعنا و لنفسك مداهنا فتعظم عليك الحوبة و تحرم المثوبة

81

إيّاك و الإمساك فإنّ ما أمسكته فوق قوت يومك كنت فيه خازنا لغيرك‏

82

إيّاك و ملابسة الشّرّ فإنّك تنيله نفسك قبل عدوّك و تهلك به دينك قبل ايصاله إلى غيرك‏

83

إيّاك أن تثني على أحد بما ليس فيه فإنّ فعله يصدق عن وصفه و يكذّبك‏

84

إيّاك و طول الأمل فكم من مغرور افتتن بطول‏

172

أمله و أفسد عمله و قطع أجله فلا أمله أدرك و لا ما فاته استدرك‏

85

إيّاك و مساماة اللّه سبحانه فى عظمته فإنّ اللّه تعالى يذلّ كلّ جبّار و يهين كلّ مختال‏

86

إيّاك و الغفلة و الإغترار بالمهلة فإنّ الغفلة تفسد الأعمال و الآجال تقطع الآمال‏

87

إيّاك و القحّة فإنّها تحدوك على ركوب القبائح و التّهجّم على السّيّئات‏

88

إيّاك و البغي فإنّ الباغي يعجّل اللّه له النّقمة و يحلّ به المثلات‏

89

إيّاك و فضول الكلام فإنّه يظهر من عيوبك ما بطن و يحرّك عليك من أعدائك ما سكن‏

90

إيّاك و كثرة الوله بالنّساء و الإغترار بلذّات الدّنيا فإنّ الوله بالنّساء ممتحن و الغريّ باللّذات ممتهن‏

91

إيّاك و ما يستهجن من الكلام فإنّه يحبس عليك اللّئام و ينفّر عنك الكرام‏

92

إيّاك و الوقوع في الشّبهات و الولوع بالشّهوات فإنّهما يقتادانك إلى الوقوع فى الحرام و ركوب كثير من الأثام‏

93

إيّاك أن تستسهل ركوب المعاصي فإنّها تكسوك في الدّنيا ذلّة و تكسبك في الاخرة سخط اللّه‏

94

إيّاك أن تجعل‏

173

مركبك لسانك في غيبة إخوانك أو تقول ما يصير عليك حجّة و في الإسائة إليك علّة

95

إيّاك و ما قلّ إنكاره و إن كثر منك اعتذاره فما كلّ قائل نكرا يمكنك أن توسعه عذرا

96

إيّاك و كلّ عمل ينفّر عنك حرّا أو يذلّ لك قدرا أو يجلب عليك شرّا أو تحمل به إلى القيمة وزرا

97

إيّاك و ما يسخط ربّك و يوحش النّاس منك فمن أسخط ربّه تعرّض للمنيّة و من أوحش النّاس تبرّء من الحرّيّة

98

إيّاك و خبث الطّويّة و افساد النّيّة و ركوب الدّنيّة و غرور الأمنيّة

99

إيّاك و الإستئثار بما للنّاس فيه أسوة و التّغابي عمّا وضح للنّاظرين فإنّه مأخوذ منك لغيرك‏

100

إيّاك و مودّة الأحمق فإنّه يضرّك من حيث يرى أنّه ينفعك و يسوئك و هو يرى أنّه يسرّك‏

101

إيّاك أن تستخفّ بالعلماء فإنّ ذلك يزري بك و يسى‏ء الظّنّ بك و المخيلة فيك‏

102

إيّاك أن تغترّ بما ترى من إخلاد أهل الدّنيا إليها و تكالبهم عليها فقد نبّأك اللّه عنها و تكشّفت لك عن عيوبها و مساويها قال تعالى: إنّما الدّنيا لهو و لعب و إنّ الآخرة لهي الحيوان لو كانوا يعلمون‏

103

إيّاك أن تخدع‏

174

عن دار القرار و محلّ الطّيّبين الأخيار و الأولياء الأبرار الّتى نطق القرآن بوصفها و أثنى على أهلها و دلّك اللّه سبحانه عليها و دعاك إليها

104

إيّاك و الكلام فيما لا تعرف طريقته و لا تعلم حقيقته فإنّ قولك يدلّ على عقلك و عبارتك تنبى‏ء عن معرفتك فتوّق من طول لسانك ما أمنته و اختصر من كلامك ما استحسنته فإنّه بك أجمل و على فضلك أدلّ‏

105

إيّاك و مشاورة النّساء فإنّ رأيهنّ إلى أفن و عزمهنّ إلى وهن و اكفف عليهنّ من أبصارهنّ فحجابك لهنّ خير من الإرتياب بهنّ و ليس خروجهنّ بشرّ من إدخالك من لا يوثق عليهنّ و إن استطعت أن لا يعرفن غيرك فافعل‏

106

إيّاكم و التّدابر و التّقاطع و ترك الأمر بالمعروف و النّهى عن المنكر

107

إيّاكم و مصادقة الفاجر فإنّه يبيع مصادقه بالتّافه المحتقر

108

إيّاكم و صرعات البغي و فضحات الغدر و إثارة كامن الشّرّ المذمّم‏

109

إيّاكم و الغلوّ فينا قولوا إنّا مربوبون و اعتقدوا فى فضلنا ما شئتم‏

110

إيّاكم و تحكّم الشّهوات عليكم فإنّ عاجلها ذميم و آجلها وحيم‏

175

111

إيّاكم و البطنة فإنّها مقساة للقلب و مكسلة عن الصّلوة و مفسدة للجسد

112

إيّاكم و غلبة الدّنيا على أنفسكم فإنّ عاجلها نغصة و آجلها غصّة

113

إيّاكم و تمكّن الهوى منكم فإنّ أوّله فتنة و آخره محنة

114

إيّاكم و غلبة الشّهوات على قلوبكم فإنّ بدايتها ملكة و نهايتها هلكة

115

إيّاكم و الفرقة فإنّ الشاذّ عن أهل الحقّ للشّيطان كما أنّ الشاذّ من الغنم للذّئب‏

116

إيّاكم و البخل فإنّ البخيل يمقته الغريب و ينفر منه القريب‏

117

إيّاك أن تغترّ بغلطة شرير بالخير

118

إيّاك أن تستوحش من غلطة خير بالشّرّ

176

الفصل السّادس ممّا ورد من حكم أمير المؤمنين علىّ بن أبيطالب (عليه السلام)

حرف الألف بألف الإستفتاح.

1

ألا منتبه من رقدته قبل حين منيّته‏

2

ألا مستيقظ من غفلته قبل نفاد مدّته‏

3

ألا عامل لنفسه قبل يوم بؤسه‏

4

ألا مستعدّ للقاء ربّه قبل زهوق نفسه‏

5

ألا متزوّد لآخرته قبل أزوف رحلته‏

6

ألا تائب من خطيئته قبل حضور منيّته‏

7

ألا إنّ أبصر الأبصار من نفذ فى الخير طرفه‏

8

ألا إنّ أسمع الأسماع من وعى التّذكير و قبله‏

9

ألا إنّ إعطاء هذا المال فى غير حقّه تبذير و إسراف‏

10

ألا و إنّ القناعة و غلبة الشّهوة من أكبر

177

العفاف‏

11

ألا و إنّى لم أر كالجنّة نام طالبها و لا كالنّار نام هاربها

12

ألا و إنّ الدّنيا دار لا يسلم منها إلّا بالزّهد فيها و لا ينجى منها بشى‏ء كان لها

13

ألا حرّ يدع هذه اللّمّاظة لأهلها

14

ألا إنّه ليس لأنفسكم ثمن إلّا الجنّة فلا تبيعوها إلّا بها

15

ألا و إنّ الدّنيا قد تصرّمت و آذنت بانقضاء و تنكّر معروفها و صار جديدها رثّا و سمينها غثّا ألا و إنّ الدّنيا قد ولّت حذّاء فلم يبق منها إلا صبابة كصبابة الإناء إصطبّها صابّها ألا و إنّ الآخرة قد أقبلت و لكلّ منهما بنون فكونوا من أبناء الآخرة و لا تكونوا من أبناء الدّنيا فإنّ كل ولد سيلحق بأمّه يوم القيامة و إنّ اليوم عمل و لا حساب و غدا حساب و لا عمل‏

16

ألا و إنّ أخوف ما أخاف عليكم إتّباع الهوى و طول الأمل‏

17

ألا و إنّ من لا ينفعه الحقّ يضرّه الباطل و من لا يستقم به الهدى يجرّ به الضّلال إلى الرّدى‏

18

ألا و ما يصنع بالدّنيا من خلق للأخرة و ما يصنع بالمال من عمّا قليل يسلبه و يبقى عليه حسابه و تبعته‏

19

ألا و إنّ التّقوى‏

178

مطايا ذلل حمل عليها أهلها و أعطوا أزمّتها فأوردتهم الجنّة

20

ألا و إنّ الخطايا خيل شمس حمل عليها أهلها و خلعت لجمها فأوردتهم النّار

21

ألا و إنّ اليوم المضمار و غدا السّباق و السّبقة الجنّة و الغاية النّار

22

ألا و انّكم فى أيّام أمل من ورائه أجل فمن عمل فى أيّام أمله قبل حضور أجله نفعه عمله و لم يضرره أجله‏

23

ألا و إنّ اللّسان بضعة من الإنسان فلا يسعده القول إذا امتنع و لا يمهله النّطق إذا اتّسع و إنّا لأمراء الكلام و فينا تشبّثت فروعه و علينا تهدّلت أغصانه‏

24

ألا و إنّ من البلاء ألفاقة و أشدّ من الفاقة مرض البدن و أشدّ من مرض البدن مرض القلب‏

25

ألا و إنّ من النّعم سعة المال و أفضل من سعة المال صحّة البدن و أفضل من صحّة البدن تقوى القلب‏

26

ألا و إنّ من تورّط فى الأمور من غير نظر في العواقب فقد تعرّض لمفدحات النّوائب‏

27

ألا و إنّ اللّبيب من استقبل وجوه الآراء بفكر صائب و نظر في العواقب‏

28

ألا لا يعدلنّ أحدكم عن القرابة يرى بها الخصاصة أن يسدّها بالّذي لا

179

يزيده إن أمسكه و لا ينقصه إن أنفقه‏

29

ألا و إنّ اللّسان الصّادق يجعله اللّه للمرء في النّاس خير من المال يورثه من لا يحمده‏

30

ألا و انّه قد أدبر من الدّنيا ما كان مقبلا و أقبل منها ما كان مدبرا و ازمع الترحال عباد اللّه الأخيار و باعوا قليلا من الدّنيا لا يبقى بكثير من الأخرة لا يفنى‏

31

ألا و قد أمرتم بالظّعن و دللتم على الزّاد فتزوّدوا من الدّنيا ما تحرزون به أنفسكم غدا

32

ألا و إنّ الجهاد ثمن الجنّة فمن جاهد نفسه ملكها و هي اكرم ثواب اللّه لمن عرفها

33

ألا و إنّ شرايع الدّين واحدة و سبله قاصدة فمن أخذ بها لحق و غنم و من وقف عنها ضلّ و ندم‏

34

ألا و إنّ أهل البيت أبواب الحلم و أنوار الظّلم و ضياء الأمم‏

35

ألا لا يستحينّ من لا يعلم أن يتعلّم فإنّ قيمة كلّ امرى‏ء ما يعلم‏

36

ألا لا يستقبحنّ من سئل عمّا لا يعلم أن يقول لا أعلم‏

37

ألا فاعملوا و الألسن مطلقة و الأبدان صحيحة و الأعضاء لدنة و المنقلب فسيح و المجال عريض قبل ازهاق الفوت و حلول الموت فحقّقوا عليكم‏

180

حلوله و لا تنتظروا قدومه‏

38

ألا و قد أمرني اللّه بقتال أهل النّكث و البغي و الفساد في الأرض فأمّا النّاكثون فقد قاتلت و أمّا القاسطون فقد جاهدت و أمّا المارقة فقد دوّخت و أمّا شّيطان الرّدهة فإنّي كفيته بصعقة سمعت لها وجيب قلبه و رجّة صدره‏

39

ألا و إنّ الظّلم ثلاثة فظلم لا يغفر و ظلم لا يترك و ظلم مغفور لا يطلب فأمّا الظّلم الذّى لا يغفر فالشّرك باللّه لقوله تعالى‏

إنّ اللّه لا يغفر أن يشرك به و يغفر ما دون ذلك لمن يشاء

و أمّا الظّلم الّذى يغفر فظلم المرء نفسه عند بعض الهنات و أمّا الظّلم الّذى لا يترك فظلم العباد بعضهم بعضا العقاب هنالك شديد ليس جرحا بالمدى و لا ضربا بالسّياط و لكنّه ما يستصغر ذلك معه‏

40

ألا فاعملوا عباد اللّه و الخناق مهمل و الرّوح مرسل في فينة الإرشاد و راحة الأجساد و مهل البقيّة و أنف المشيّة و انظار التّوبة و إنفساح الجنّة قبل الضّنك و المضيق و الرّدع و الزّهوق قبل قدوم الغائب المنتظر و أخذة العزيز المقتدر

181

(الفصل السّابع:) ممّا ورد من حكم أمير المؤمنين علىّ بن أبيطالب (عليه السلام)

في حرف الألف بألف الإستفهام بلفظ أين قال (عليه السلام)

1

أين العمالقة و أبناء العمالقة

2

أين الجبابرة و أبناء الجبابرة

3

أين أهل مدائن الرّسّ الّذين قتلوا النّبيّين و اطفئوا نور المرسلين‏

4

أين الّذين عسكروا العساكر و مدّنوا المدائن‏

5

أين الّذين قالوا من أشدّ منّا قوّة و أكثر جمعا

6

أين الّذين كانوا أحسن آثارا و أعدل أفعالا و أكنف ملكا

7

أين الّذين هزموا الجيوش و ساروا بألوف‏

8

أين الّذين شيّدوا الممالك و مهّدوا المسالك و أغاثوا الملهوف و قرّوا الضّيوف‏

9

أين من سعى و اجتهد و أعدّ و احتشد

10

أين من بنى و شيّد و فرش و مهّد و جمع و عدّد

182

11

أين كسرى و قيصر و تبّع و حمير

12

أين من ادّخر و اعتقد و جمع المال على المال فأكثر

13

أين من حصّن و أكّد و زخرف و نجّد

14

أين من جمع فأكثر و احتقب و اعتقد و نظر بزعمه للولد

15

أين من كان أطول منكم أعمارا و أعظم آثارا

16

أين من كان أعدّ عديدا و اكنف جنودا

17

أين الملوك و الأكاسرة

18

أين بنوا الأصفر و الفراعنة

19

أين الّذين ملكوا من الدّنيا أقاصيها

20

أين الّذين استذلّوا الأعداء و ملكوا نواصيها

21

أين الّذين دانت لهم الأمم‏

22

أين الّذين بلغوا من الدّنيا أقاصى الهمم‏

23

أين تختدعكم كواذب الأمال‏

24

أين يغرّكم سراب الآمال‏

25

أين تذهب بكم المذاهب‏

26

أين تتيه بكم الغياهب و تخدعكم الكواذب‏

27

أين تتيهون و من أين تؤتون و أنّى تؤفكون و علام تعمهون و بينكم عترة نبيّكم و هم‏

183

أزمّة الصّدق و ألسنة الحقّ‏

28

أين تضلّ عقولكم و تزيغ نفوسكم أتستبدلون الكذب بالصّدق و تعتاضون الباطل بالحقّ‏

29

أين القلوب الّتى وهبت للّه و عوقدت على طاعة اللّه‏

30

أين الّذين أخلصوا أعمالهم للّه و طهّروا قلوبهم لمواضع نظر اللّه‏

31

أين الموقنون الّذين خلعوا سرابيل الهوى و قطعوا عنهم علائق الدّنيا

32

أين العقول المستصبحة بمصابيح الهدى‏

33

أين الأبصار اللامحة منار التّقوى‏

34

أين الّذين زعموا أنّهم الرّاسخون فى العلم دوننا كذبا و بغيا علينا و حسدا لنا أن رفعنا اللّه سبحانه و وضعهم و أعطانا و حرمهم و أدخلنا و أخرجهم بنا يستعطى الهدى و يستجلى العمى لا بهم‏

35

أ يسرّك أن تلقى اللّه غدا في القيمة و هو عليك راض غير غضبان كن في الدّنيا زاهدا و في الأخرة راغبا و عليك بالتّقوى و الصّدق فإنّهما جماع الدّين و الزم أهل الحقّ و اعمل عملهم تكن منهم‏

36

أيسرّك أن تكون من حزب اللّه الغالبين إتّق اللّه سبحانه فى كلّ أمرك فإنّ اللّه‏

مع الّذين اتّقوا و الّذين هم محسنون‏

37

أ و لستم ترون أهل‏

184

الدّنيا يمسون و يصبحون على أحوال شتّى فميّت يبكى و حيّ يعزّى و صريع مبتلى و عائد يعود و آخر بنفسه يجود و طالب للدّنيا و الموت يطلبه و غافل ليس بمغفول عنه و على أثر الماضين يمضي الباقون‏

185

(ألفصل الثّامن) ممّا ورد من حكم أمير المؤمنين علىّ بن أبيطالب في حرف الألف على وزن أفعل و يعبّر عنها بألف التّعظيم قال (عليه السلام)

1

أعقلكم أطوعكم‏

2

أعلمكم أخوفكم‏

3

أرحمكم أزهدكم‏

4

أحياكم أحلمكم‏

5

أشقاكم أحرصكم‏

6

أغناكم أقنعكم‏

7

أبرّكم أتقاكم‏

8

أعفّكم أحياكم‏

9

أنجحكم أصدقكم‏

10

أكيسكم أورعكم‏

11

أسمحكم أربحكم‏

12

أخسركم أظلمكم‏

13

أخوفكم أعرفكم‏

14

أغنى الغنى العقل‏

15

أعظم المصائب الجهل‏

16

أصدق شى‏ء الأجل‏

17

اكذب شى‏ء الأمل‏

18

أحسن شيى‏ء الخلق‏

19

أقبح شيى‏ء ألخرق‏

20

أفقر الفقر الحمق‏

21

أجلّ شيى‏ء ألصّدق‏

22

أفضل شيى‏ء الرّفق‏

186

23

أكيس الكيس التّقوى‏

24

أهلك شيى‏ء الهوى‏

25

أوحش الوحشة العجب‏

26

أقبح الخلائق الكذب‏

27

أفضل من طلب التّوبة ترك الذّنب‏

28

أقبح البذل السّرف‏

29

أدوء الدّاء الصّلف‏

30

أشرف الخلائق الوفاء

31

أعظم البلاء إنقطاع الرّجاء

32

أعقل النّاس من أطاع العقلاء

33

أغنى النّاس القانع‏

34

أفقر النّاس الطّامع‏

35

أفضل العقل الرّشاد

36

أعقل النّاس من أطاع العقلاء*]

37

أحسن القول السّداد

38

أكبر الحسب الخلق‏

39

أكبر البرّ ألرّفق‏

40

أفضل الدّين اليقين‏

41

أفضل السّعادة استقامة الدّين‏

42

أفضل الإيمان الإحسان‏

43

أقبح الشّيم العدوان‏

187

44

أفضل العبادة الزّهادة

45

أفضل العبادة غلبة العادة

46

أضرّ شيى‏ء الشّرك‏

47

أيسر الرّيا الشّرك‏

48

أقبح شيى‏ء ألإفك‏

49

أسعد النّاس العاقل‏

50

أفضل الملوك العادل‏

51

أهلك شيى‏ء الطّمع‏

52

أملك شيى‏ء الورع‏

53

أفضل النّعم العقل‏

54

أسوء السّقم الجهل:

55

أسنى المواهب العدل‏

56

أضرّ شيى‏ء الحمق‏

57

أسوء شيى‏ء الخرق‏

58

أفضل العدد الإستظهار

59

أفضل التّوسّل الإستغفار

60

أفضل السّخاء الإيثار

61

أنفع شيى‏ء الورع‏

62

أضرّ شيى‏ء الطّمع‏

63

أفضل الذّخر الهدى‏

64

أوقى جنّة التّقى‏

65

أسعد النّاس العاقل‏

66

أشقى النّاس الجاهل‏

67

أحسن اللّباس الورع‏

188

68

أقبح الشّيم الطّمع‏

69

أفضل الصّبر التّصبّر

70

أقبح الخلق التّكبّر

71

أشجع النّاس أسخاهم‏

72

أعقل النّاس أحياهم‏

73

أعظم الشّرف التّواضع‏

74

أفضل الذّخر الصّنايع‏

75

أفضل الشّرف الأدب‏

76

أفضل الملك ملك الغضب‏

77

أفضل الإيمان الأمانة

78

أقبح الأخلاق الخيانة

79

أفضل العبادة الفكر

80

أقوى عدد الشّدائد الصّبر

81

أمقت النّاس العيّاب‏

82

أذلّ النّاس المرتاب‏

83

ألأم النّاس المغتاب‏

84

أحسن الكرم الإيثار

85

أحمق الحمق الإغترار

86

أقبح العيّ الضّجر

87

أسوء القول الهذر

88

أفضل السّبل الرّشد

189

89

ألأم الخلق الحقد

90

أطيب العيش القناعة

91

أشرف الأعمال الطّاعة

92

أقرب شيى‏ء ألأجل‏

93

أبعد شيى‏ء ألأمل‏

94

أوّل الزّهد التّزهّد

95

أوّل العقل التّودّد

96

أشرف الشّرف العلم‏

97

أقبح السّير الظّلم‏

98

أعجل الخير ثوابا البرّ

99

أشدّ شيى‏ء عقابا الشّرّ

100

أعجل شيى‏ء صرعة البغي‏

101

أسوء شيى‏ء عاقبة الغىّ‏

102

أحسن المكارم الجود

103

أسوء النّاس عيشا الحسود

104

أشدّ القلوب غلّا قلب الحقود

105

أنفع العلم ما عمل به‏

106

أفضل العمل ما أخلص فيه‏

107

أفضل المعرفة معرفة الإنسان نفسه‏

108

أعظم الجهل جهل الإنسان أمر نفسه‏

109

أعقل النّاس محسن خائف‏

190

110

أجهل النّاس مسيي‏ء مستأنف‏

111

أسوء الصّدق النّميمة

112

أفظع الغشّ غشّ الأئمّة

113

أعظم الخيانة خيانة الأمّة

114

أقبح الصّدق ثناء الرّجل على نفسه‏

115

أفضل الجهاد مجاهدة المرء نفسه‏

116

أربح البضايع إصطناع الصّنايع‏

117

أفضل الذّخائر حسن الصّنايع‏

118

أحسن الصّنايع ما وافق الشّرايع:

119

أفضل العقل الأدب‏

120

اكره المكاره فيما لا يحتسب‏

121

أشرف حسب حسن الأدب‏

122

أحضر النّاس جوابا من لم يغضب‏

123

أشرف الغنى ترك المنى‏

124

أمنع حصون الدّين التّقوى‏

125

أفضل المال ما استرقّ به الأحرار

126

أفضل البرّ ما أصيب به الأبرار

127

أفضل الأموال ما استرقّ به الرّجال‏

191

128

أزكى المال ما اكتسب من حلّه‏

129

أفضل البرّ ما أصيب به أهله‏

130

أفضل العمل ما أريد به وجه اللّه‏

131

أفضل المعروف إغاثة الملهوف‏

132

أحقّ النّاس أن يونس به الودود المألوف‏

133

أوفر القسم صحّة الجسم‏

134

أبعد الهمم أقربها من الكرم‏

135

أشدّ المصائب سوء الخلف‏

136

أهنأ العيش إطّراح الكلف‏

137

أطيب العيش القناعة*]

138

أكبر البلاء فقر النّفس‏

139

أعظم الملك ملك النّفس‏

140

أعلا مراتب الكرم الإيثار

141

اكبر الأوزار تزكية الأشرار

142

أصعب السّياسات نقل العادات‏

143

أفضل الطّاعات هجر اللّذّات‏

144

ألأم البغى عند القدرة

145

أحسن الجود عفو بعد مقدرة

146

أنفع الكنوز

192

محبّة القلوب‏

147

إعادة الإعتذار تذكير بالذّنوب‏

148

أفضل الصّبر عند مرّ الفجيعة

149

أفضل الصّنيعة مزيّة الصّنيعة

150

أحسن العدل نصرة المظلوم‏

151

أعظم اللّؤم حمد المذموم و من قوله: إذا مدح الفاجر اهتز العرش‏

152

أنفذ السّهام دعوة المظلوم‏

153

أقوى الوسائل حسن الفضائل‏

154

أسوء الخلائق التّحلّي بالرّذائل‏

155

أحسن الشّيم شرف الهمم‏

156

أفضل الكرم إتمام النّعم‏

157

أوفر البرّ صلة الرّحم‏

158

أكبر الحمق الإغراق فى المدح و الذّمّ‏

159

أشرف المروّة حسن الأخوّة

160

أفضل الأدب حفظ المروّة

161

أعقل النّاس أعذرهم للنّاس‏

162

أفضل النّاس أنفعهم للنّاس‏

163

أسعد النّاس العاقل المؤمن‏

193

164

أفضل النّاس السّخىّ الموقن‏

165

أفضل الإيمان حسن الإيقان‏

166

أفضل الشّرف بذل الإحسان‏

167

أحسن شيى‏ء الورع‏

168

أوثق عرى الإيمان الحبّ في اللّه و البغض في اللّه‏

169

أسوء شيى‏ء الطّمع‏

170

أنفع المواعظ ما ردع‏

171

أحسن ملابس الدّين الحياء

172

أفضل الطّاعات الزّهد في الدّنيا

173

أعظم الخطايا حبّ الدّنيا

174

أحسن أفعال المقتدر العفو

175

أفضل العقل مجانبة اللّهو

176

أجمل أفعال ذوي القدرة الإنعام‏

177

أقبح أفعال المقتدر الإنتقام‏

178

أعظم الوزر منع قبول العذر

179

أقبح الغدر إذاعة السّرّ

180

أزين الشّيم الحلم و العفاف‏

181

أفحش البغي البغي على الألّاف‏

182

أشرف المؤمنين‏

194

اكثرهم كيسا

183

أفضل الملوك أعفّهم نفسا

184

أقبح شيى‏ء جور الولاة

185

أقطع شيى‏ء ظلم القضاة

186

أفضل الكنوز حرّ يدّخر

187

أحسن السّمعة شكر ينشر

188

أعدل الخلق أقضاهم بالحقّ‏

189

أصدق القول ما طابق الحقّ‏

190

أفضل الزّهد إخفاء الزّهد

191

أحسن المرؤة حفظ الودّ

192

أفضل الأمانة الوفاء بالعهد

193

أفضل الجود بذل الموجود

194

أفضل الصّدق الوفاء بالعهود

195

أنفع الدّواء ترك المنى‏

196

أقرب الآراء من النّهى أبعدها عن الهوى‏

197

أحسن الإحسان مواساة الإخوان‏

198

أفضل العدد ثقاة الإخوان‏

199

أنفع الذّخائر صالح الأعمال‏

200

أحسن المقال‏

195

ما صدّقه الفعال‏

201

أفضل الورع حسن الظّنّ‏

202

أفضل العطاء ترك المنّ‏

203

أقرب القرب مودّات القلوب‏

204

أبعد البعد تنائي القلوب‏

205

أفضل الصّبر الصّبر عن المحبوب‏

206

أطهر الناس أعراقا أحسنهم أخلاقا

207

أحسن النّاس ذماما أحسنهم إسلاما

208

أفضل العبادة عفّة البطن و الفرج‏

209

أضيق ما يكون الحرج أقرب ما يكون الفرج‏

210

أجلّ النّاس من وضع نفسه‏

211

أقوى النّاس من قوي على نفسه‏

212

أفضل الغنى ما صين به العرض‏

213

أنفع المال ما قضي به الفرض‏

214

أزكى المال ما اشتري به الأخرة

215

أسرع شيى‏ء عقوبة عقوبة اليمين الفاجرة

216

أحسن شكر النّعم الإنعام بها

217

أحسن ملابس الدّنيا رفضها

218

أصعب المرام‏

196

طلب ما فى أيدي اللّئام‏

219

أشرف الصّنايع إصطناع الكرام‏

220

أهنأ الأقسام القناعة و صحّة الأجسام‏

221

أقدر النّاس على الصّواب من لم يغضب‏

222

أملك النّاس لسداد الرّأي كلّ مجرّب‏

223

أجلّ المعروف ما صنع إلى أهله‏

224

أطيب المال ما اكتسب من حلّه‏

225

أفضل من إكتساب الحسنات اجتناب السّيّئات‏

226

أوّل الحكمة ترك اللّذّات و آخرها مقت الفانيات‏

227

أكثر النّاس أملا أقلّهم للموت ذكرا

228

أطول النّاس أملا أسوءهم عملا

229

أحبّ النّاس الى اللّه تعالى ألمتأسّي بنبيّه و المقتصّ أثره‏

230

أولى النّاس بالأنبياء (عليهم السلام) أعملهم بما جاءوا به‏

231

أقرب النّاس من الأنبياء (عليهم السلام) أعملهم بما أمروا به‏

232

أحسن النّاس عيشا من عاش النّاس في فضله‏

233

أفضل الملوك سجيّة من عمّ النّاس بعدله‏

234

أولى النّاس‏

197

بالعفو أقدرهم على العقوبة

235

أبصر النّاس من أبصر عيوبه و أقلع عن ذنوبه‏

236

أولى النّاس بالنّوال أغناهم عن السّؤال‏

237

أفضل النّوال ما حصل قبل السّؤال‏

238

أولى النّاس بالرّحمة أحوجهم إليها

239

أفضل الأعمال ما أكرهت النّفوس عليها

240

أحقّ النّاس بالإسعاف طالب العفو

241

أبعد النّاس عن الصّلاح المستهتر باللّهو

242

أحقّ من بررت من لا يغفل برّك‏

243

أحقّ من شكرت من لا يمنع مزيدك‏

244

أحقّ من ذكرت من لا ينساك‏

245

أولى من أحببت من لا يقلاك‏

246

أرضى النّاس من كانت أخلاقه رضيّة

247

أعقل النّاس أبعدهم عن كلّ دنيّة

248

أقوى النّاس من غلب هواه‏

249

اكيس النّاس من رفض دنياه‏

250

أربح النّاس من اشترى بالدّنيا الأخرة

251

أخسر النّاس‏

198

من رضى الدّنيا عوضا عن الأخرة

252

أفضل القلوب قلب حشي بالفهم‏

253

أعلم النّاس المستهتر بالعلم‏

254

أعجز النّاس من عجز عن الدّعاء

255

أعظم المصائب و الشّقاء الوله بالدّنيا

256

أصل قوّة القلب التّوكّل على اللّه:

257

أصل صلاح القلب اشتغاله بذكر اللّه‏

258

أصل الصّبر حسن اليقين باللّه‏

259

أصل الرّضا حسن الثّقة باللّه‏

260

أصل الزّهد حسن الرّغبة فيما عند اللّه‏

261

أصل الإيمان حسن التّسليم لأمر اللّه‏

262

أصل الإخلاص اليأس عمّا فى أيدى النّاس‏

263

أحمق النّاس من ظنّ أنّه أعقل النّاس‏

264

أفضل النّاس من شغلته معايبه عن عيوب النّاس‏

265

أفضل النّاس من جاهد هواه‏

266

أحزم النّاس من استهان بأمر دنياه‏

267

أصل العقل الفكر و ثمرته السّلامة

268

أصل الشّره الطّمع و ثمرته الملامة

199

269

أصل العزم الحزم و ثمرته الظّفر

270

أولى النّاس بالحذر أسلمهم من الغير

271

أصل الورع تجنّب الأثام و التّنزّه عن الحرام‏

272

أصل السّلامة من الزّلل الفكر قبل الفعل و الرّويّة قبل الكلام‏

273

أصل الزّهد اليقين و ثمرته السّعادة

274

أعظم النّاس سعادة أكثرهم زهادة

275

أسعد النّاس من خالط كرام النّاس‏

276

أعقل النّاس أشدّهم مداراة للنّاس‏

277

أذلّ النّاس من أهان النّاس‏

278

أصلح النّاس اصلحهم للنّاس‏

279

أحكم النّاس من فرّ من جهّال النّاس‏

280

أصل المرؤة الحياء و ثمرتها العفّة

281

أشرف المرؤة ملك الغضب و إماتة الشّهوة

282

أفضل النّاس من تنزّهت نفسه و زهد عن غنيته‏

283

أفضل النّاس من كظم غيظه و حلم عن قدرة

284

أفضل الحكمة معرفة الإنسان نفسه و وقوفه عند قدره‏

285

أفضل معروف‏

200

اللّئيم منع أذاه‏

286

أقبح أفعال الكريم منع عطاه‏

287

أحسن العلم ما كان مع العمل‏

288

أحسن الصّمت ما كان عن الزّلل‏

289

أفضل عدّة الصّبر على الشّدّة

290

أفضل النّاس منّة من بدء بالمودّة

291

أفضل السّخاء إستحياؤك من اللّه‏

292

أقبح الظّلم منعك حقوق اللّه‏

293

أحسن الحياء إستحياؤك من نفسك‏

294

أفضل الأدب ما بدأت به نفسك‏

295

أفضل المرؤة إحتمال جنايات الإخوان‏

296

أفضل العلم ما ظهر فى الجوارح و الأركان‏

297

أوضع العلم ما وقف على اللّسان‏

298

أبغض الخلائق إلى اللّه تعالى الشّيخ الزّانى‏

299

أحسن من استيفاء حقّك العفو عنه‏

300

أعلم النّاس باللّه سبحانه أخوفهم منه‏

301

أغبط النّاس ألمسارع إلى الخيرات‏

302

أبلغ العطاة ألإعتبار بمصارع الأموات‏

303

أسرع المودّات‏

201

انقطاعا مودّات الأشرار

304

أكثر النّاس معرفة لنفسه أخوفهم لربّه‏

305

أنصح النّاس لنفسه أطوعهم لربّه‏

306

أبغض الخلائق إلى اللّه المغتاب‏

307

أكثر الصّلاح و الصّواب فى صحبة أولى النّهى و الألباب‏

308

أعلم النّاس باللّه أرضاهم بقضائه‏

309

أعظم الذّنوب عند اللّه ذنب أصرّ عليه عامله‏

310

أوّل اللّهو لعب و آخره حرب‏

311

أوّل الشّهوة طرب و آخرها عطب‏

312

أصل الورع تجنّب الشّهوات‏

313

أفضل الطّاعات العزوف عن اللّذّات‏

314

أزرى بنفسه من استشعر الطّمع‏

315

أفسد دينه من تعرّى عن الورع‏

316

إدمان تحمّل المغارم يوجب الجلالة

317

إغباب الزّيارة أمان من الملامة

318

أشدّ الذّنوب عند اللّه سبحانه ذنب استهان به راكبه‏

319

أعظم الذّنوب عند اللّه سبحانه ذنب صغر عند صاحبه‏

320

أحلى النّوال‏

202

بذل بغير سؤال‏

321

أفضل العطيّة ما كان قبل مذلّة السّؤال‏

322

أزكى المكاسب كسب الحلال‏

323

أفضل الأموال أحسنها أثرا عليك‏

324

أسرع المعاصي عقوبة أن تبغي على من لا يبغى عليك‏

325

أعقل النّاس أطوعهم للّه سبحانه‏

326

أعظم النّاس علما أشدّهم خوفا للّه سبحانه‏

327

أفضل العبادة سهر العيون بذكر اللّه سبحانه‏

328

أقوى النّاس ايمانا أكثرهم توكّلا على اللّه سبحانه‏

329

أدلّ شيى‏ء على غزارة العقل حسن التّدبير

330

أفضل النّاس رأيا من لا يستغني عن رأي مشير

331

أفضل الجود ايصال الحقوق الى أهلها

332

أقبح البخل منع الأموال عن مستحقّها

333

أفضل المرؤة إستبقاء الرّجل ماء وجهه‏

334

أشقى النّاس من باع دينه بدنيا غيره‏

335

أعلم النّاس باللّه أكثرهم خشية له‏

336

أحبّ العباد سبحانه أطوعهم له‏

337

أحقّ النّاس بالرّحمة عالم يجري عليه‏