الرحلة الحجازية

- أوليا الشلبي المزيد...
302 /
105

قطعت القافلة هذه المسافة فى تسع عشرة ساعة. حتى وصلت إلى؛ وادى القرى القديم.

وادى القرى القديم:

و يسمونه أيضا المدينة القديمة، مياهه وفيرة، عذبة، يفد إليه البدو من المناطق المحيطة، ليبيعوا منتجاتهم إلى الحجيج. بعده دخلت القافلة ممرا ضيقا، و ما أن غربت الشمس حتى أشعلنا آلاف المشاعل و الفوانيس تجنبا لمخاطر قطاع الطرق، و عبرنا هذا الممر الضيق بسلام، و نحن تحت حراسة الجند المدجج بالسلاح. و فى صبيحة اليوم التالى وصلنا إلى دار الوداع:

دار الوداع أو وادى الإستقبال:

و تسمى هذه المنطقة «دارخازن» أيضا. و جميع الجبال الممتدة من الشام حتى هذه المنطقة؛ جبال ملساء، جرداء، عارية، من الغابات، أو الأشجار، و لما كان أهلها جميعا يستقبلون أهل المدينة هنا فلذلك سميت «وادى الاستقبال».

و قد قدم كل أعيان المدينة، و وجهائها، و مطوفوها و مرشدوها- مع آهالى المنطقة- لإستقبال الموكب، و كانوا جميعا يرتدون ملابس بيضاء، وجوههم نورانية، تعلو البسمة شفاههم، عيونهم حورية كحيلة، فى صوتهم رقة، و عذوبة، تبدوا عليهم علامات الصحة، أشداء قدموا مهللين، فرحين، و قد حملوا هداياهم. مكثنا ساعتين فى هذه البقاع، قضيناها وسط ترحاب المستقبلين. و لم يكن قد بقى سوى يوما واحدا عن حلول شهر ذى الحجة. و لو توقعنا؛ توقف الحجاج، يوما، آخرا فى مكة المكرمة، و لما كانت وقفة عرفات فى العاشر من ذى الحجة؛ لإتضح من ذلك؛ أن اللحاق ببداية مراسم موسم الحج غير ممكن، لذلك تابعت القافلة سيرها، و واصلت ليلها بنهارها. و لم تحط رحالها منذ الخروج من «مزيربّ».

و هذه المسافة عبارة عن أربع و عشرين مرحلة، تستغرق ثلاثمائة و خمسين ساعة، سيرا بالجمال أما إذا كانت الطرق معبدة، مستوية، وفيرة المياه، و الطعام؛ فإن‏

106

المسافة تستغرق مائة ساعة فقط؛ بالخيول، و البغال. و لكن لما كانت الطرق غير ذلك؛ تحتم على القوافل استخدام الإبل. و كما هو معلوم؛ فليس هناك فرق كبير، بين ما تقطعه الإبل، و بين ما يقطعه المترجل فى سيره، أو من يسير على قدميه، لذلك، لو إهتم السلاطين بإنشاء الطرق الرئيسية، أو السلطانية (1) من الشام إلى‏

____________

(1) الطرق السلطانية: مصطلح إدارى يطلق على الطرق الرئيسية الواقعة بين الحرمين الشريفين، و لما كان السلاطين هم الذين يهتمون و كان حجاج بيت اللّه الحرام يتوجهون بعد الإنتهاء من مناسك الحج إلي المدينة المنورة للتشرف بزيارة المسجد النبوى الشريف، و السلام على النبى المصطفى، و زيارة الروضة المطهرة، و الحجرة المعطرة، و كانت القوافل تسلك طرقا عديدة، رأينا أنه من المناسب الإشارة إليها: و خاصة الطرق الرئيسية أى السلطانية؛

الطريق السلطانى: إن أول منزل للخارجين من مكة المكرمة هو القرية المشهورة المعروفة ب (وادى فاطمة). إن هذه القرية تبعد عن مكة مسافة ست ساعات سيرا بالجمال. و تشتهر بعيونها الجارية، و حدائقها و بساتينها اليانعة التي تشتمل على النخيل و سائر الأشجار الأخرى.

إن الليمون و النارنج و أكثر الخضروات التي تباع فى مكة المكرمة تزرع فى هذه القرية.

و المرحلة الثانية للخارجين من مكة المكرمة تكون عند البشر المسمى (بئر عسفان). كما تسمى هذه المرحلة أيضا (بئر التفل).

و تبعد مرحلة بئر عسفان اثنتى عشرة ساعة عن قرية (وادى فاطمة)، و مياه تلك الآبار رقراقه و عذبة حلوة المذاق.

و لما كانت مياه تلك الآبار مخلوطة بمياه وجه الأنبياء و بريق سيدنا و نبينيها (عليه و عليهم التحية) فإن مياه النيل و الفرات و ربما ماء الكوثر تغبطها على طلاوتها. و هنا فى هذا الموضع يوجد البئر المشهور بين العرب ب (بئر التفلة).

و المسافرون من بئر التفلة يصلون إلى قرية (خليص) بعد ثمان ساعات من تحركهم. و قرية خليص تبعد عن مكة المكرمة بثلاث مراحل، و تشتمل على العديد من الآبار و العيون الجارية، كما أن بها الكثير من البساتين، و حدائق النخيل المثمر.

و القوافل المترددة بين مكة و المدينة تواصل سيرها إلي (قضمية) بعد استراحة قصيرة تمكنها من الاستسقاء فى مرحلة خليص.

و قضيمة هى المرحلة الرابعة و بينها و بين خليص إثنتا عشرة ساعة سيرا بالجمال.

و مرحلة قضيمة بها ثلاثة آبار، إلا أن مياهها مالحة بعض الشئ، و ذلك لقربها من البحر. و لما كانت هذه القرية المذكورة وفيرة الأسماك فقد لقيت استراحتها رواجا بين المسافرين المحليين المترددين عليها.

و القوافل المتحركة من هذا الموضع تصل إلي (رابغ) التى تبعد مسيرة ست عشرة ساعة عن قضيمة من ناحية المدينة المنوره.

و مع أن هناك بعض التباب الصغيرة الممتدة على طول الطريق بين مكة المكرمة و رابغ، إلا أنها غير مرتفعة بالقدر الذى يحجب الرؤية. و لذلك كانت معظم المواقع فى هذا الطريق ترى البحر بسبب قرب منطقة رابغ من البحر كذلك.

و لما كانت الطرق الموصلة بين قضيمة و رابغ معبدة و رملية فى معظمها، فلذلك كان السير فيها مريحا.

و كانت الطرق الموصلة بين مكة المكرمة و المدينة المنورة تتعدد عن رابغ، و كان أكثرها استعمالا يسمى (الطريق السلطانى).

و المرحله الأولى للطريق السلطانى (الرئيسى) أى الاستراحة الأولى للقوافل المتحركة فى رابغ، كانت فى موقع (مستورة) الذى يبعد ست ساعات عن رابغ.

و بهذه المرحلة التى تقع فى الميدان الصحراوى المسمى (منخفض ميمون) بئران: أحدهما عذب المياه، و الآخر مالح.-

107

المدينة؛ لما أصاب البعير، و الدواب ما يصيبها الآن، من التعب و الإنهاك، و لكانت الرحلة بالخيول، و البغال أسرع، و أقل فى الوقت، و الإرهاق. و لقد منح اللّه سبحانه و تعالى الجمال من القوة، و الصبر، و التحمل، ما يجعلها تواصل السير حتى و هى نائمة.

تحركت القافلة على الفور، و بعد ساعة، تراءت لنا من قمة عالية، حدائق المدينة

____________

- و بعد مرحلة مستورة تصل القوافل إلي استراحة (بئر الشيخ) و من ذات نبع عذب المياه، و تبعد اثنتى عشرة ساعة عن مستورة.

و المسافرون من بئر الشيخ يصلون إلى قرية (سفرا) التى تبعد عن بئر الشيخ اثنتتى عشرة ساعة. و بين هاتين المرحلتين بئر مشهور يسمى (ابن حصانى).

و إذا كانت قرية صفرا كبيرة حد ما و يقطنها حوالى خمسمائة نفس، إلا أنهم جميعا ما زالوا يعيشون حياة البداوة.

و مع أن هذه القرية المذكورة تمتلك المياه الجارية و الأشجار المتعددة إلا أن معظم مغروساتها محصورة فى أشجار النخيل و الليمون و الحناء.

و بعد صفرا بثلاث ساعات تقع قرية (حمراء)، و هى أيضا ذات مياه جارية و أشجار يانعة متعددة. و تنتج هذه القرية أجود أنواع الحناء و زيت البلسان الذى يتكالب عليه الحجاج و المسافرون عند المرور بها.

و أكثر القوافل المسافرة من صفر لا تتوقف فى الحمراء، بل تواصل سيرها إلى الموقع الموجودة فى مدخل (جديدة) الضيق و المسمى (الحوبه جية). و المسافة بين هذين المنزلين ست ساعات. و توجد المياه الجارية فى موقع الاستراحة.

و تصل الرحلة بعد (الحوبة جية) إلى (بئر عباس). و يقع بئر عباس على بعد خمس ساعات من المدينة المنورة من جهة (الحوبة جية)، و عند التوجه إلى هذه المرحلة تمر القوافل من ممر (جديدة). و توجد قريتان صغيرتان بين هذين المنزلين.

و القوافل المسافرة من بئر عباس تصل إلي (بئر الشربوفى) بعد اثتنى عشرة ساعة، و هنا لك أيضا بئر مياهه عذبة حلوة.

و بعد التحرك من (بئر الشربوفى) بأربع ساعات، تصل القوافل إلي موقع (شهدا)، و هناك أيضا بئر مياهه عذبة مستساغة.

و بين هذا الموقع و المدينة المنورة أربع عشرة ساعة، و أهالى المدينة المنورة الكرام يستقبلون.

زوار مكة المكرمة و حجاجيها القادمين لزيارة المدينة المنورة فى البستان المسمى (بيار على) الواقع على بعد ساعتين من جهة مكة المكرمة.

و ليس من المعتاد توقف المارة من هذه الطرق فى هذه المنازل و البقاء بها، إنما الأمر حسب رغبة الجمالين الذين بودون التوقف فى كل مرحلة بها آبار للتزود بالمياه. و لا يتوقفون فى الاستراحات التى ليست بها مياه. و على أى حال فإن دخول المدينة المنورة فى اليوم السادس من القيام من رابغ يعتبر من العادات القديمة التى تعودت عليها القوافل.

و الطريق المذكور قديم بالنسبة للمحامل الشريفة و قوافل الحجاج، و بالرغم من قلة مياهه، إلا أن منازله و مطالعه شبه معدومة، أما الطريق المذكور آنفا فتوجد عليه سلاسل الجبال التي تحيط بجانبيه حتى مرحلة (بئر عباس). و لما كان الطريق يمر ببعض الممرات الضيقة فى أكثر مراحله، فإن هذا يشجع البعض من عربان قبائل (بنى حرب) على السيطرة عليه من حين لآخر و السطو على أموال القوافل المترددة. و ربما وصل الأمر فى بعض الأحيان إلى القتل و السلب معا مما يدفع قوافل الحجاج المسلمين و مواكب الزوار و سائر المسافرين إلى أن يسلكوا الطرق المسماة ب (الفرع و غابر) و التى كان قد افتتحها حضرة السلطان منذ بضع سنين خلت بسبب عمرانها و عدم خطورتها. (المترجم»

108

المنوره، و قبة المسجد النبوى، الشريف. و كانت صحراء المدينة المنورة تضاء من حين لآخر بومضات نورانية مباركة. و ما أن رأى الجمع ذلك، حتى ولّوا وجوههم شطر المدينة، سواء أكانوا راجلين، أو ممتطين صهوة دوابهم، و أخذوا يرددون «الصلاة و السلام عليك يا رسول اللّه». و الطريف أنه ما أن رأى الحجيج قبة المسجد النبوى- على ساكنه أفضل الصلاة و السلام- من أعلى، و ما أن بدأوا جميعا فى التهليل، و التكبير، و الدعاء حتى بدأت البعير فى البعبعة، و الهدير، و الخيول فى الصهيل، و البغال، و الحمير فى النهيق، حتى أنه لم يعد بالإمكان السيطرة عليها بسهولة، بعد ما كانت فيه من الإنهاك، و التعب، فأخذت تسرع الخطى، بل و تهرول نحو المدينة. و قد بدأ بعض الحجاج يحرمون من هذا الموقع.

أطوار أهل المدينة:

ما أن تراءت المدينة المنورة، حتى تحولت الصحراء إلى خضم بشرى، و محيط آدمى، وهب جميع سكان المدينة المنورة، الطاهرة؛ من رجال، و نساء، و ذكور، و إناث، كبير، و صغير، إلى إستقبال الموكب و الترحيب به، و كان الأطفال يقدمون أكياس التمور، إلى الحجاج، و هم يرحبون قائلين «حمدا للّه على السلامة يا حاج ..

زيارة مقبولة .. و حج مبرور» و كان الحجاج يردون عليهم شاكرين لهم قائلين «شكرا للّه .. لقد قدمنا إلى آعتاب سيدنا، و نبينا، الذى هو رحمة للعالمين».

أما الفتيات؛ فقد كن ينشدن الآغانى، و القصائد، و الأناشيد الدينية، و هن فى صحبة الحجاج، حتى الدخول إلى أبواب المدينة نفسها، و قد استغرقت هذه الرحلة خمس ساعات.

إطراء جند صارى حسين باشا:

لقد دخلت كتيبة حسين باشا، إلى المدينة، تحف بها أطياف الجلال، و الفخار، مرفوعة الهامة، ناصعة الجبين، و أضحت ملحمة على كل لسان، حيث لم يسبق لمن سبقوه مثل؛ سنان باشا (1) و رضوان باشا (2)، و طاوشان سليمان باشا (3)، أن‏

____________

(1) سنان باشا؛ و رضوان باشا، و طاوشان سليمان باشا: من قواد قافلة الحج السابقين على هذه السنة التى حج فيها آوليا، و لم يتمكنوا من اخماد عصيان البدو، و الأعراب، (المترجم) و لم يتمكن سنان باشا من التصدى لهجمات البدو و الآعراب فى بوادى أرض الحجاز، و طرق القوافل مما أدى إلى عزلة فى السنوات التالية.

(2) رضوان باشا: واحد من القادة العسكريين، و الولاة الذين قادوا قافلة الحج قبل سنة 1081 ه، و لكن لم يحالفهم التوفيق مما أدى إلى عزله.

(3) طاوشان سليمان باشا: كان واحد من الولاة، و القادة، تم تكليفه بقيادة القافلة التى تصاحب موكب الحج، لم ينجح من صد هجمات البدو، فتم عزله.

109

كان فى معيتهم جند مختارون أمثال هؤلاء عند دخولهم المدينة. لقد خرج كل الآهلين، مصطفين على جنبات الطرق، و الشوارع لإستقبالهم، و الحفاوة بهم؛ فنحرت الآضاحى، أما سيدات المدينة، اللائى قد إصطففن فى النوافذ، و قد إرتدين الفساتين الحريرية، ما أن رأين موكب الباشا، حتى أطلقن زغاريدهن، التى صدح بها المكان، و اهتزت الأرض تحت أقدام الموكب.

و كان الباشا هو الآخر، قد بدا فى أبهى صورة؛ حيث تدثر بفراء السمور، الثمين، و وضع على رأسه؛ العمامة السليمية (1)، و من حوله شطاره‏ (2)؛ و قد إرتدوا ملابسهم العسكرية، و خوذاتهم المذهبة، و من وراءهم محفل مهيب؛ من الفرسان، و موسيقات الجيش الهمايونى، المكون من ثمان أطقم، يدقون طبولهم، و يعزفون موسيقاهم، التى تعبق المكان بالحماس الدينى، و الروحانى الجميل. و سار الموكب حتى استقر الباشا فى أوطاقه‏ (3).

____________

(1) العمامة السليمية: غطاء رأس ينسب إلي السلطان سليم الأول العثمانى، و تسمى «سيليمى» و تصنع من أجود أنواع الأقمشة، و يصل طولها إلى 65 سم، و آعلاها أكثر اتساعا و مستويا، و يعلق عليها شريط من التل. و كان يرتديها السلاطين، و قوات الانكشارية) «المترجم»

(2) الشطار: جمع «شاطر»Satir مصطلح يطلق على بعض من القوات التى تكون فى معية السلطان، و يكلفون ببعض المهام المهمة، و يسيرون حول السلطان فى كوكبة ظريفة لإضفاء البهجة، و المهابة على موكب السلطان. و كان منهم من يكون فى خدمة الصدر الأعظم، أو الوزراء. و يعتبرون من تشكيلات السراى. و يدخلون ضمن قوات البيادة أى المشاة. و كانت لهم معسكراتهم الخاصة بهم، و كانت قد ألغيت و لكن فى محرم 1077 ه- يوليو سنة 1666 م أعيد تكوينها. و كان رئيسهم يسمى «شاطر باشى». و لهم كتخدا أى معتمد، ملابسهم مزركشة، و أحزمتهم مرصعة.

و كان السلطان محمد الرابع يتوجه إلى صلاة الجمعة وسط كوكبة منهم فى كل أسبوع. و كانوا يضعون على رؤوسهم تيجان تشبه الكوكب المرصع بالذهب. و فى آياديهم اسلحتهم التي تشبه البلط.

كان الصدر الأعظم، و الوزراء يستخدمونهم لفرض الهدوء و السكينة بين الآهالى، و كانوا يقومون بما يشبه أعمال قوات الضبطية.

كما كان يستخدمهم بعض رجالات الدولة، و الوجهاء كنوع من المظهرية .. بحيث يسيرون عن يمينه و عن يساره و هم فى كامل أبهتهم. «المترجم»

(3) الأوطاق: اوطاغ مصطلح فنى يطلق على نوع من الخيام المخصصة للسلطان و الصدر الأعظم، و الوزراء، و كبار-

110

و حينئذ أطلقت مدفعية قلعة المدينة ما بين سبعين، أو ثمانين طلقة، و كان هذا إيذان بدخول المدينه.

و ما أن استقرت القافلة، فى مكانها، حتى هيئت نفسى، أنا العبد الحقير. للقيام بالزيارات اللازمة؛ فأخذت لنفسى مرشدا، و أحد العبيد، و توجهت إلى مقامات الزيارة.

مقامات الزيارة خارج المدينة:

على طريق الشام؛ و عند مدخل المدينة المنورة، تقع حديقة و بستان سيدنا عثمان رضى اللّه عنه، و كان موقعها على يمين الشارع، و هى عبارة عن بستان فسيح، مزدان بشتى أنواع الأشجار المثمرة، رياضه مزهرة و آباره عذبة المياه، و بالقرب من الحديقة يقع‏

جامع «ذى القبلتين» إحداهما ناحية الكعبة، و الثانية متجة نحو

القدس حيث المسجد الأقصى، و حيث نزلت آية ثُمَّ لْيَقْضُوا تَفَثَهُمْ وَ لْيُوفُوا نُذُورَهُمْ وَ لْيَطَّوَّفُوا بِالْبَيْتِ الْعَتِيقِ (29) (1) فى حقها.

ففى السنة الرابعة عشر للهجرة النبوية، و بينما كان النبى (صلى اللّه عليه و سلّم) يصلى فى أحد المساجد، نزل عليه جبريل الأمين «(عليه السلام)» و أوحى إليه (صلى اللّه عليه و سلّم) بالآية الكريمة فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرامِ ..* (2)، فاتجه المسلمون جميعا منذ ذلك الحين فى صلاتهم نحو الكعبة المشرفة و مما لا شك فيه؛ أن كل من يصلى هنا لك،

____________

- القادة. و كانت خيمة السلطان تسمى «اوطاغى همايون»، أما خيمة الصدر الأعظم فكانوا يطلقون عليها «اوطاغى آصفى». و يختلف الأوطاق عن الخيمة العادية بزخارفه، و كبره، و اتساعه، و الكرانيش التى تطوقه. و قد نصب السلطان سليم الأول عند دخوله مصر اوطاغه فى منيل الروضة 1517 م- 923 ه.

كما كان يقام اوطاغ- اوطاق قائد أو أمير الحج كلما دعت الحاجه و الاستراحة، أو استقبال رجالات القافلة، و أهل الحرمين‏

و كان الأوطاغ الهمايونى غاية فى الزينة، و الزخرفة و لونه أحمرا فى العادة. و لا يسمح للوزراء، و الأمراء، و اولياء العهد باستخدام اوطاقات بنفس هذا اللون.

كان الاوطاق السلطان ينصب فى العادة وسط المروج و الرياض .. و فى وقت الحرب؛ فيقام وسط معسكرات الانكشارية و خيامهم تحيط بخيمة السلطان من كل جانب، و كانت هى بمثابة خيمة القيادة المركزية. و فى الغالب كانت تصنع من خيوط القطن. و خاصة القسم الداخلى .. أما القسم الخارجى فكان معالجا ضد الأمطار، و الحرارة الشديدة. «المترجم»

(1) آية تغيير القبلة ... سورة الحج آية 29.

(2) سورة البقرة آية 144.

111

ركعتين، خاشعا للّه؛ فإنه يدخل الجنة، بدون عذاب، أو حساب. و لقد كانت إحدى الغزوات الثمانى و العشرين التى غزاها الرسول الكريم «(صلى اللّه عليه و سلّم)» (1) ضد المشركين قد دارت رحاها فى هذا الموقع، و بالقرب من القبلتين؛ ألا و هى غزوة الخندق،.

و بنفس هذا الموقع أربعة مساجد؛ أحدهم هو مسجد «سلمان الفارسى» و مسجد «سيدنا عثمان» و مسجد «سيدنا على» ...

أما الجماعات التى بقيت فى حدائق المدينة فهى قليلة، و فى جنوب هذه المساجد السابقة يوجد جبل صغير؛ كان الرسول الكريم «(صلى اللّه عليه و سلّم)» يتعبد فيه، و يوجد حيث يوجد مقام الرسول الكريم. و يقع جبل عسير، أى «جبل جهنم» بالقرب من هذا الجبل، و فى ضواحيه الأربع توجد الحدائق و الرياض، و لكن هذا الجبل أملس،

____________

(1) عزوات الرسول (صلى اللّه عليه و سلّم) الثمانى و العشرين:

إن معركة بدر (1) كانت أول لقاء مسلح بين المسلمين بقيادة الرسول ((صلى اللّه عليه و سلّم)) و المشركين، و كانت معركة فاصلة أكسبت المسلمين نصرا حاسما شهد له العرب قاطبة. و كانت هى بداية النشاط العسكرى الإسلامى، (2) ثم كانت غزوة بنى سليم بالكدر، (3) ثم غزوة بنى قينقاع بعد أن نقض اليهود العهد فى اتفاقهم مع الرسول ((صلى اللّه عليه و سلّم))، (4) غزوة السويق التى طارد فيها النبى أبا سفيان و آصحابه، (5) و غزوة ذى أمر، و هى أكبر حملة، عسكرية قادها الرسول قبل أحد و كانت فى المحرم سنة 3 ه. (6) غزوة بحران، قادها الرسول ((صلى اللّه عليه و سلّم)) فى شهر ربيع من نفس السنة، ثم كانت.

(7) غزوة أحد بالقرب من المدينة المنورة، و قد شاركت فيها نسوة قريش فى تحميس المقاتلين، و فيها استشهد أسد اللّه حمزة بن عبد المطلب، و نزلت الهزيمة بالمشركين، و لو لا غلطة الرماة لما تبدد المسلمون فى الموقف، و عند ما احتدم القتال حول الرسول ((صلى اللّه عليه و سلّم)) و التفاف الصحابة و تجمعهم حوله ((صلى اللّه عليه و سلّم)). و اشتد الوطيس فيها، كما استشهد فيها سبعون من المسلمين. (8) غزوة حمراء الأسد. (9) ثم غزوة بنى النضير، (10) و غزوة نجد (11) و غزوة دومة الجندل، (12) ثم غزوة الأحزاب؛ التى كانت معركة آعصاب، لم يجر فيها قتال مرير، إلا أنها من أحسم المعارك فى تاريخ الإسلام 130- ثم كانت غزوة بنى قريظة. ثم أعقبها بعض البعوث و الثرايا، ثم غزوة بنى لحيان، ثم غزوة بنى المصطلق أو غزوة المريع فى شهر شعبان سنة 6 ه، و فى ذى القعدة سنة 6 وقعت وقعة الحديبية، و أعقبها هدنة الحديبية التى تعتبر بداية طور جديد في المعارك العسكرية الإسلامية، فقد بدأت المكاتبات إلى الملوك و الأمراء.

و بعد صلح الحديبية كانت غزوة الغابة أو غزوة ذى قرد، و غزوة خيبر و وادى القرى فى المحرم سنة 7 ه. ثم غزوة ذات الرقاع و التى أعقبها بعض السرايا، و تم عقبها عمرة القضاء. ثم معركة مؤته، و هى أكبر معركة دامية خاضها المسلمون فى حياة الرسول ((صلى اللّه عليه و سلّم)) فى جمادى الأولى سنة 8 ه اغسطس/ سبتمبر سنة 629 م. و كانت بين المسلمين و الرومان. و اعقبها السرايا كسرية ذات السلاسل، و سرية أبي قتادة إلى خضرة.

ثم كانت غزوة مكة التى أعز اللّه بها دينه، و رسوله، و جنده و حزبه الأمين. ثم جاءت غزوة حنين و استخدم فيها سلاح الاستكشاف على أحسن وجه.

عاد الرسول إلى المدينة بعد الفتح المبين. و ما أن استهل هلال المحرم سنة 9 ه حتى بعث (عليه السلام) بالرسل إلى المصدقية به، ثم تتابعت السرايا، و كانت غزوة تبوك فى رجب سنة 9 ه و قد نزل فى حقها الكثير من الآيات المباركات. انظر: (الرحيق المختوم، صفر الدين المباركفورى، دار ابن خلدون 0176) المترجم.

112

أجدب لا ثمر فيه، و قد دعى عليه الرسول الكريم (صلى اللّه عليه و سلّم) لذلك؛ هو جبل أسود، مظلم، لا نور فيه، و لا زرع. أما حدائق تلك الديار فغزيرة المياه، وفيرة الثمار، متعددة الأنواع؛ فمن الليمون، و اللارنج، إلى الفواكه الأخرى الفّواحة.

هناك بستان آخر؛ يقع على طريق الحجاج، كثيرا ما ترتدنه سيدات المدينة الطاهرات، العفيفات، لمشاهدة مواكب الحجاج. و قد طفت، و تجولت فيه أنا العبد الفقير، للوقوف على كل ما به من بساتين و رياض.

و بعدها اغتسلت فى حمام عام، حتى اتخلص من عناء الطريق، و مشقته، و عدت إلى خيمتى، و غيرت ملابس الطريق، و أحرمت، ثم خرجت من الخيمة، متجها نحو قلعة المدينة، من باب مصر، و أنا أردد الدعاء العظيم «ربى أدخلنى مدخل صدق .. و أخرجنى مخرج صدق ..» ثم دلفت إلى المسجد النبوى من باب السلام، ثم بدأت أزحف، وسط الحشد الغفير، حتى وصلت إلى المقصورة النبوية فلثمتها، ثم ركعت على ركبتى محييا، «السلام عليك يا رسول اللّه»، و قد استغرقت فى إبتهالاتى، و ما أن عدت إلى نفسى، أو عادت إلىّ نفسى، حتى حاولت أن أشق طريقى، وسط هذا الزحام المحبب إلى النفس. و عدت إلى خيمتى.

و قد أعلن جاويشية الكتيبة عن البقاء يومين فى المدينة.

***

113

[المدينة المنورة]

أوصاف يثرب أى أوصاف قلعة المدينة المنورة

كانت يثرب مدينة صغيرة فى بداية عهدها، و بعد أن هاجر إليها الرسول الكريم من مكة،، عمرّت عمرانا عظيما. و من أهم ما يسجله تاريخها، أنه عند ما حاول الكفار الإستيلاء على قبر الرسول لهدمه، هب نور الدين شهيد من الشام، و وصلها فى تسعة أيام، و خلص المدينة من أيدى الأعداء، و بنى حولها قلعة. و لكنها خربت خلال تعاقب الأزمان، حتى رأى السلطان سليمان‏ (1) الرسول الكريم فى منامه، فخاطبه النبى (صلى اللّه عليه و سلّم) قائلا: «.. يا سليمان إفتح بلجراد و بودين و رودس و شيد قلعة حول القدس الشريف التى بها مقام الإمام الأعظم، و أخرى حول مدينتى يثرب». فقام السلطان سليمان القانونى بفتح هذه المدن، و شيد القلاع.

____________

(1) السلطان سليمان القانونى: 1495- 1566 م- 900- 974 ه. عند وفاة والده السلطان سليم الأول، كان الأمير سليمان واليا على مغنيسيا- ما ينصه. تولى السلطنة و لم يتجاوز السادسة و العشرين من عمره بعد. و كان عليه أن يتابع انتصارات والده، ففتح بلجراد، و رودس و المجر، و حاصر فينا، و لو لا خيانة زوجته اليهودية روكسلانه- خرم سلطان، و صدره الأعظم إبراهيم پاشا لتحولت النمسا إلى ولاية عثمانية. لقب بالقانونى لكثرة القوانين التى أصدرها لتنظيم حياة الإمبراطورية العثمانية.

حوّل البحر الأبيض المتوسط، و البحر الأحمر، و البحر الأسود و بحر مرمرة إلى بحيرات إسلامية لم تكن الاساطيل الأجنبية تستطيع دخولها بدون اذن سابق، و قد اعتمد فى ذلك على الأمير الجزائرى خير الدين بارباروس الذى عينه قائدا للاسطول العثمانى.

لم يغفل السلطان سليمان القانونى عن إنشاء الصروح المعمارية؛ من جوامع، و كليات الصحن ثمان، و دور الحديث، و الخور، و الخانات، و الحمامات، و الاستراحات فى شتى ربوع الإمبراطورية.

كان للمدن الإسلامية المقدسة الثلاث؛ مكة، و المدينة و القدس مكانة خاصة فى نفس القانونى، فأوقف عليها الكثير من الأوقاف الخيرية، و ولى عليها خيرة قواده، ما كفل لها تطورا معماريا و حضاريا، ما زالت ماثلة للعيان حتى اليوم؛ فجدد الحرمين الشريفين، و المسجد الأقصى، و أمن قوافل الحج المؤدية إليها، و أقام المخافر و الحصون و القلاع، و الأبار، و المطاعم على طرق القوافل لخدمة الحجيج. سليمان القانونى [900* * * 974 ه- 1495- 1566 م‏] أعظم سلاطين بنى عثمان. ابن سليم الأول. اعتلى العرش سنة 926 ه لقب بالقانونى لعدله و كثرة القوانين التى سنها، وصلت الدولة العثمانية فى عهده أقصى اتساعها. لقبه الأوروبيون بالعظيم‏"MagniFique " وصلت فتوحاته إلى المجر، سنة 936 ه، و حاصر فينا غربا. وسّع فتوحاته فى آسيا فضم إيران و بغداد و آذربيجان و وصل البصرة سنة 941 ه- 1534 م. حول البحر الأبيض و الأحمر إلي بحيرات عثمانية تحت قيادة خير الدين بارباروس. له عمارات فى كل العالم الإسلامى. مدة سلطنة 48 سنة. «المترجم»

114

أشكال قلعة المدينة:

كانت مولوية (1) المدينة حسب القانون القديم مولوية «قضاء» مخصصاتها خمسمائة آقچه، و لكن لبعدها، و عدم خصوبة أرضها، فقد أصابها الإهمال، حتى كان عهد السلطان محمد الرابع، فأصدر قانونا نص فيه على ما يلى:

«إنه بدون قضاء مكة و المدينة فلن يكون هناك قاض لإستانبول» و بذلك إرتبطت مكة و المدينة فى بادئ الأمر بقاضى، أو، مولوية إستانبول:

آهالى المدينة يتصفون بالحلم، و لين الجانب، و المسالمة. و لقد تم تخصيص ألف قطعة ذهبية لكل من، شيخ الإسلام، و مشايخ الحرم، و المعلمين، من الصرة. كما خصص لكل طائفة، مائتين أروب قمح، من الظهيرة، التى كانت تأتى من مصر.

يسيطر شيخ الحرم على الأمن فى المنطقة بالجند الذين تحت إمرته، و الذين يبلغ‏

____________

(1) مولوية المدينة: قضاء المدينة- «مولويت» مصطلح علمى يطلق على الطرق العلمية المتعلقة بالقضاء. و كانت المولوية هى طريق كبار المدرسين .. و تم الأخذ بهذا النظام بعد عهد السلطان سليمان القانونى، فقد كانت المراتب، و الدرجات العلمية مختلفة قبل عهده .. و قد وجد أنه من الضرورى إحداث تغييرات فى الدرجات العلمية و خاصة لسد احتياجات الكليات التى أنشأها. و إن كانت الأوقاف، «و قانون نامه»، السلطان محمد الفاتح تبين أن المولوية كانت موجودة كدرجة علمية، يرقى صاحبها لشغل القضاء.

كانت رتبة أو درجة المولوية تمنح لكبار المدرسين و ظل هذا الأمر معمول به بعد عهد سليمان القانونى، و كان من ينال هذه الدرجة العلمية يتوجه إلي حيث المكان المحدد له، و يتولى القضاء فيه.

و لكن هذه الرتبة العلمية أصابها الفساد بسبب النظام الذى وضعه شيخ الإسلام [فيض اللّه أفندى‏] فى عهد السلطان مصطفى الثانى، و الذى كان يجيز توجيه هذه الدرجة العلمية إلى الأصلاء- «زاده. كانه».

كانت المولوية فى حينها خدمة تنفيذية، بمعنى على من يتولدها التوجه إلي حيث مكانها، و يبدأ فى ممارسة مهامها على الفور، و رويدا .. رويدا بدأ فى الاستغناء عن هذا النظام، و أن يتولى النواب القيام بهذه المهام.

كانت المولوية ثلاث درجات؛ أ- مولويات المخرج. ب- مولويات البلاد الخمس. ج- مولوية الحرمين الشريفين؛ و كان يطلق على مولوية المخرج، مولوية البلاد العشرة أيضا؛ و كانت هذه البلاد هى؛ ازمير، سلانيك بنى شهير، فنر، خانيا، القدس الشريف، حلب، طرابزون، صوفيا، غلطه، أبوب و ملحقاتها.

أما مولوية البلاد الخمسة؛ مصر، الشام، بورصة أدرنه، فليبه، أما مولوية الحرمين، فكانت عبارة عن قضاء مكة و المدينة.

و كانت مولويات المخرج يعين فيها كبار المدرسين، و هناك صلاحية ترقية عشرة أفراد سنويا لهذه الدرجة .. و بعد أن ينال مرتباتها و مخصصاتها، و يظل بها المدةالمعتادة. يبدأ فى ممارسة مهام مولوية البلاد الخمس لمدة بدون مقابل، و يكون ملازما للقاضى بها قاضيا و بعد اتمام المدة المقررة يصبح مولويا فى إحدى المولويات الخمس. و بعد قضاء مدته بها، يعمل ملازما بدون مقابل لفترة ما لقاضى مولوية الحرمين، و بعدها يصبح قاضيا فى مولوية الحرمين، و أحيانا؛ كان يتم الفصل بين مولوية المدينة، و مولوية مكة.

كانت المدة المعتادة فى كل مولوية هى مدة سنة واحدة. «المترجم»

115

عددهم خمسمائة جندى، و الأقضية التابعة للمدينة و مرتبطة بها إداريا هى:

ينبع البحر، ينبع البر، الحديدة، و صفرا، و دار القرا، و فدك، و ديار خيبر.

يقدمون للقضاة فى هذه الأقضية فاتحة و ثلاثة مكاييل من التمر، بدلا من البدل النقدى للحجة.

و بالقلعة ثمانين مدفعا، و سجنا، و مهترا (1)، و جنود محاصرة، و محافظا.

و أبعاد القلعة كالتالى:

الجنوب به باب مصر، و على جانبيه برجين عظيمين؛ و فوق العتبة العليا للباب كتبت العبارة التالية: «إنه من سليمان و أنه بإسم اللّه الرحمن الرحيم». و على بعد ثلاثمائة خطوة ناحية الشمال، يوجد باب الحاج، أى باب القبلة. و على مسافة مائتين خطوة من هذا الموقع، و نحو الشمال يتجه «المطلع»، المرتفع، إلى أعلا نحو الشمال. و المسافة من هذا الموقع، حتى البرج الداخلى، للقلعة، مسافة أربعمائة خطوة. و جدار القلعة فى هذا الموقع عريض، و قوى جدا و ناحية الشرق من هذا الموضع، و على بعد مائتين خطوة، من هذا المرتفع، يقع «باب الشام». و منه، و حتى برج الشريف، ألف خطوة، و منه حتى «باب البقيع» ثلاثمائة خطوة. و بعد مائة خطوة من باب البقيع ينتهى الجانب الجنوبى للقلعة.

و الإتجاه الغربى يبلغ ألف و مائتين خطوه، من الموضع السابق، و حتى «باب مصر»، و على هذا الأساس؛ فإن محيط القلعة؛ 3350 خطوة و سمك الجدران ستة أذرع، و إرتفاعها عشرون ذراعا، و داخل القلعة ألفين منزلا عامرا. أما المبانى‏

____________

(1) مهتر: إصطلاح موسيقى يعنى الموسيقار الذى يقوم بعزف النوبة أمام باب أحد رجالات الدولة العظام أو القواد الكبار. و تجمع على مهتران أى مجموعة الموسيقيين الذين يعزفون السلام الوطنى أو السلطانى أو النوبات المختلفة فى الجيش. و كانوا يقومون بالعزف على الطبل، و الزمر، و يطوفون الأحياء تبشيرا بسير المحمل إلى الحجاز. و يجمعون الهبات و التبرعات لهذا الغرض.

و منهم «مهتران علم» أى الفرقة الموسيقية المنوط بها عزف سلام العلم، أو السلام الوطنى فى وقت الحرب. و «مهتران طبل و علم» و هى الفرقة الموسيقية المكلفة بعزف الموسيقى فى القصر السلطانى، و فى حضرة السلطان و قائدها يسمى «مهتر باشى». أما الفرقة الخاصة بالسلطان فكانت تسمى «مهتر خانة خاقانى» أو «مهتر خانة همايون» و يقول هامر ج 1 ص 313 إنها فرقة الشرف التى تعزف أمام الوزراء، و القواد وقت الحرب، و تذكرهم بطبولها بأوقات الصلاة أيضا عند الجهاد. و يبين أدوات المهتر خانة كالتالى: 16 زورنا، 16 طبل، 11 مزمار، 8 نقارة 7 أجراس- «صاجات» و 4 أوستان. و كان عددهم 72 فردا أما إذا إشترك السلطان بنفسه فى الحرب فيتضاعف هذا العدد. و قد ألغى نظام المهتر خانه مع الغاء معسكرات الإنكشارية سنة 1826 م- 1241 ه و استبدل به نظام موسيقات الباندو. «المترجم»

116

الأخرى، فأكثرها خانات، و مدارس. و جوامع، و أسبلة، و تكايا، و كتاتيب، و دارا للحديث، و دارا للقراء. و لا يوجد داخل القلعة مساجد، أو جوامع، و لكن بالقرب منها. و هناك خارج الأسوار؛ توجد هذه المنشآت الدينية السالفة الذكر.

و توجد حدائق فى سبعة منازل فقط. و المدينة المنورة عبارة عن خمسة أحياء فقط.

و يوجد بالقلعة الداخلية محراب واحد، و عدة عنابر «مخازن» و بها مخزن للذخيرة «جنجانه»، و ما بين سبعين، أو ثمانين منزلا صغيرا، و مسجدها بديع الصنع، و هو من مآثر السلطان سليمان، و تشييده. و تقام الجماعة و تقرأ الخطبة، فى الجامع الكبير فقط.

جامع الروضة المطهرة:

إن القبر الشريف، للرسول الكريم (صلى اللّه عليه و سلّم)، يقع فى داخل هذا الجامع، و لما كانت صلاة الجمعة، لا تقام فى أى مسجد آخر بالمدينة؛ فلذلك يحضر الصلاة فى هذا الجامع حشد كبير من المصليين. و لقد إهتم الحكام على مدى التاريخ بهذا الجامع، اهتماما بالغا، من الناحية المعمارية، و الفنية، و زينوه بالنقوش، و الفنون، و المجوهرات حتى غدى كالجنة.

و لما هاجر النبى الأبى من مكة إلى المدينة، و عند ما تساءل فيما بينه و بين نفسه الأبية «ياترى أين سنضاف؟». فأمسك جبريل الأمين بوهاق ناقته ((صلى اللّه عليه و سلّم))، و بينما كانت وجهتهما نحو بيت أبى أيوب الأنصارى ألهم اللّه سبحانه و تعالى أبا أيوب، فخرج من المدينة لإستقبال النبى المصطفى و الترحيب بمقدمه السعيد، و كان ذلك عند جامع قباء، فأمسك بوهاق الناقة و توجه بها نحو بيته. و كان النبى (صلى اللّه عليه و سلّم)، قد هاجر و فى صحبته عدد كبير من الصحابة المهاجرين الذين لم تحضر معهم زوجاتهم، بل طلقوا معظمهن. و كان الأنصار الذين يقطنون المدينة قد قاموا هم أيضا بتطليق زوجاتهم اللائى يزدن عن واحدة ليزوجوهن للمهاجرين.

هكذا حوّل أبو أيوب الأنصارى المهاجرين، إلى أصحاب منازل، و عقار، و عيال، ثم تناول أبو أيوب نفسه عن منزله للرسول عليه الصلاة و السلام. ثم أمر المصطفى ببناء مسجد لطيف، بجوار هذا البيت المشرّف. و هذا المسجد ما هو

117

إلا جامع الروضة المطهرة الحالى. و عند ما صعدت روحه ((صلى اللّه عليه و سلّم)) الطاهرة، إلى الرفيق الأعلى، دفن جسده الطاهر فى هذا البيت الشريف.

و فى تلك الليلة المشهورة رأى الصحابة الميامين جميعا الرسول الأكرم فى منامهم، و قد خاطبهم جميعا متفضلا:

[يا أمتى ... إن كنتم تريدون شفاعتى .. فإنى لست فى حاجة إلى الذهب، و الفضة، أو القباب المجوهرة .. و إن كنتم تريدون رضائى فوسعوا، و سوّروا- (أقيموا الأسوار) حولى لتحافظوا علىّ، من المشركين و المنكرين‏] و لذلك، فقد صرف الصحابة الميامين النظر عن تزيين مقام الرسول بالذهب و اللؤلؤ، و الجواهر، و صرفوا هممهم فى توسيع المقام الطاهر؛ حيث حوّل سيدنا عثمان رضى اللّه عنه هذا المسجد الشريف إلى جامع فسيح، و أقام جدارا للقبلة، ثم أعقبه سيدنا على (كرم اللّه وجهه) فزاد فى اتساعه‏ (1) ثم الوليد الأموى‏ (2)؛ و من سلاطين مصر: قايتباى‏ (3) و الغورى‏ (4)، و من آل عثمان: سليمان القانونى، و مراد

____________

(1) توسيعات الحرم النبوى: سوف نتناول هذا الموضوع بالتفصيل فى كتاب حرآة المدينة المنورة.

(2) الوليد الأموى: هو الوليد بن عبد الملك بن مروان بن الحكم، و هو سادس الخلفاء الأمويين، و ثالث آل مروان، ولد سنة 48 ه- 668 م، و خلف والده فى الحكم سنة 86 ه- 705 م، و اتخذ من الشام مركزا للخلافة، فتحت فى عهده الكثير من البلدان من الاندلس و البرتغال حتى التركستان. جدد المسجد النبوى، و المسجد الأقصى و قام بتوسيعهما، ثم أقام المسجد الأموي فى دمشق. استمر فى الحكم 9 سنوات و ثمانية أشهر. ثم توفى سنة 96 ه- 714 م و خلفه أخوه سليمان. (المترجم)

(3) قايتباى:Kayit Bay الملك الأشرف أبو النصر سيف الدين المحمودى الظاهرى سلطان مصر و سوريا (873- 902 ه- 1468- 1495 م) اشترى كمملوك من قبل بارسباى، و أطلق سراحه من طرف السلطان چقمق، ثم أصبح «دوادار» ثم فى سنة 1468 عرض عليه العرش فى مصر، قبله بعد تردد. بعد أن استقر به الحال فى الحكم، اشتدت المنافسه بينه و بين العثمانين من جهة أو بين آلاق قيونليلر- الشاه البيضاء، من جهة اخرى استقبل فى القاهرة الأمير جم منافس السلطان بايزيد على العرش و ساعده على ذلك عقد مع العثمانين صلحا سنة 896 ه- 1491 م. عاش بقية حياته فى السلطة فى سلام مع جيرانه، و يعتبر من أهم سلاطين المماليك البورجيه. و إن لم ينجح فى اقرار نظام ضريبى مستقر فى البلاد. و هذا مما جر الإمبراطوريه المصريه المملوكيه إلى الدمار و الخراب. أعاد اعمار الكثير من المنشآت، و إنشأ الجديد منها فى شتى بقاع البلاد. أقام القلاع و الحصون، و جدد المسجد النبوى فى المدينة المنورة، بالرغم من تولية السلطان و عمره يناهز الستين، إلا أنه قضى السنوات الأولى من السلطنه فى نشاط و دأب مستمر، حج البيت الحرام، و كان يقوم بالتفتيش بنفسه على مناطق دجله و الفرات، و نجح فى اخضاع القبائل العربيه فى الدلتا، و حماه و حمص. كان حاكما مثاليا بالنسبة لكتاب الوقائع، و إن كان يتسم بالشده و الغلظة. «المترجم»

(4) الغورى:Konsu ,Kansuk Al -Gauri هو الملك الأشرف سيف الدين بن بايبارى الغورى (1440- 1516 م) جاء الى مصر ضمن المماليك الذين جاءوا من منطقة عور فى افغانستان. ظل الى سن الأربعين واليا على ولاية-

118

الثالث‏ (1) و أحمد الثالث‏ (2) حيث قام كل منهم بتشيد أثرا جديدا، أو إضافة فريدة حتى تحول الحرم الشريف إلى روضة من رياض الجنة.

و أطراف الجامع النبوى الشريف ألف خطوة. و داخل الحرم، و من عند قدمى الرسول المباركتين، و من باب جبريل الأمين، و صفّة شيخ الحرم، حتى تعبر باب الشفاء، من الناحية الداخلية للحرم مخازن الزيت، تبلغ المسافة سبعون خطوة.

و من هذا الموقع، حتى أزيار المياه؛ مائة و خمسون خطوة. و من نفس الموقع، و حتى باب الرحمة، و باب السلام؛ مائة و سبعون خطوة. و هكذا فإن المسطح الداخلى للجامع ستمائة و تسعون خطوة. و قد فرشت أرضيه الحرم الشريف كلها بالأحجار الكريمة الصغيرة. و محيط الحرم ستمائة خطوة. و فى وسط الحرم تماما؛ توجد قبة،

____________

- البحيره. و تولى منصب حاجب الحجاب فى حلب سنة 893 ه- 1488 م و فى عصر السلطان جانبولاط تولى نيابة النواب سنة 903 ه- 1497 م عينه طومانباى الأول سنة 906 ه- 1500 م دوادارا كبيرا. اختاره المماليك سلطانا، و قد تجاوز الستين من عمره. لم تكن الأوضاع الاقتصادية فى بدايه حكمه مستقره، اشتط فى جمع الضرائب للصرف منها على القلاع التى أنشأها فى حلب و الحجاز، و شق القنوات، و حفر الآبار. (المترجم)

(1) مراد الثالث: [953 ه- 1003 م- 1546- 1594 م‏]

السلطان مراد الثالث هو من السلاطين العثمانيين العظام، هو ابن سليم الثانى، جده سليمان بن سليم الأول.

ولد سنة 953 ه. عند وفاة والده 982 ه- 1574 م وصل إلى العاصمة، و جلس على عرش السلطنة و هو فى التاسعة و العشرين من عمره، أبقى على صقوللى محمد باشا فى منصب الصدارة، فتح فى عصره العديد من المدن فى البلقان، كما ضم العديد من المدن فى آسيا إلى حوزة الدولة العثمانية- استمر فى الحكم 21 سنة، و توفى و هو فى الخمسين من عمره.

كان محبا للعلماء، و الشعراء، كما كان يقرض الشعر، و تخلص فى اشعاره د «مرادي»، تعهد العديد من الشعراء، و كان حليما، مسالما، محبا للذوق و صفاء الحياة. خيراته، و عطاياه كانت كثيره. خصص الكثير من الأموال لتوسعة، و ترميم، و تجديد الحرمين الشريفين فى مكة و المدينة، كما أجرى إليهما المياه الوفيرة .. أنظر:

قاموس الاعلام ج 6. «المترجم»

(2) أحمد الثالث: [1083- 1149 ه- 1672- 1726 م‏]

إبن السلطان محمد الرابع العثمانى، هو السلطان الثالث و العشرين بين السلاطين العثمانيين. ولد سنة 1083 ه جلس على العرش بعد أخيه مصطفى الثانى، و ظل فى الحكم 28 سنة، ثم تركه سنة 1143 ه و توفى سنة 1149 ه، و توفى عن ست و ستين سنة. قضى على حركات العصيان التى تفشت فى البلاد قبيل توليه السلطة. و قد نفى، و قتل الوزراء، و الصدور العظام الذين كانوا يساندون العصيان. فى عهده لجأشارل الثانى عشر ملك السويد إلى بلاده بسبب الحروب مع الروس مما أدى إلى دخول الحرب ضد الروس، و قد وقع بطرس الأكبر فى الأسر، و لم تنقذه زوجته كاترينا إلا ببعض التنازلات، و الدسائس مع القائد بلطجى محمد باشا. استردت فى عهده العديد من المدن التى سبق و أن فقدتها الدولة العثمانية. تنازل عن العرش بضغط من الإنكشارية لإبن عمه محمود سنة 1143 ه- 1720 م. جامعة فى إستانبول من المعالم المهمة. [المترجم‏]

119

و تحفظ فيها زيوت المصابيح. و أمام قبة الزيت هذه توجد نخلة محاط حولها بسور من القضبان، و قد قام النبى الأمين، بغرس هذه النخلة خصيصا، بيديه الكريمتين. و تصطف الإيوانات على جوانب الحرم، و يزدان بثلاث مآذن، و داخل الحرم و الجامع عامة ثلاثمائة عمود من الأعمدة المختلفة الأحجام، و الأشكال، و فوقها ثلاثمائة كمر، و قد زينت هذه الكمرات «الأحزمة». بالنقوش، و الزخارف المختلفة الألوان، و التذهيبات، و غطت القباب من نواحيها الأربع بالزجاج الملون، الذى يملئ المكان ضياءا، و بهاءا عند ما تشرق الشمس، و تسطع أشعتها. و قد فرش الحرم بالأحجار الكريمة القيمّة و التى يصعب على أي أنسان تحديد قيمتها، أو نوعها؛ فبعضها عقيق أخضر، أرجوانى، و بعضها أصفر يرقانى،- «فى لون اليرقات» و البعض أصفر، «بالجامى»- عسلى أو صوماكى- فى لون السمسم. و غطت هذه الأرضيات المزدانة، بأفخر أنواع السجاد الذى قدمه الملوك، و السلاطين، و الوزراء، و الأغنياء إلى الحرم النبوى الشريف مما أضفى عليه نوعا من الروحانية العلوية، التى تشد المرء إلى طول الإقامة به، و التشرف بالمثول فى حضرة ساكنيه فى كل وقت و حين. و لو لا أننى مولع بالسفر و الطواف بالعالم لما برحت هذا الجامع النبوى الشريف طوال حياتى.

محفل المؤذن مقام على ثمان أعمدة، صغيرة، بالقرب من الروضة المطهرة، و محراب الإمام الأعظم؛ صغير، و لكنه بديع الصنع، و على جانبيه شمعدانات ذهبية، بقدر طول الرجل، و بداخل كل منها شمعات، طول كل منها ثمانية أشبار. و على الجانب الأيمن للمحراب؛ يوجد المنبر الذى أمر السلطان مراد الثالث بصنعه، من الفضة الخالصة، و الذى لم أر مثله فى العالم الإسلامي أجمع. و على الجانب الأيمن من المحراب، أيضا، يوجد محراب لكل من الإمام الشافعي، و الإمام المالكي، و الإمام الحنبلي، و فى الناحية الداخلية لباب السلام، و تحت الكمر، توجد هذه الكتابة [هذا البناء المبارك لمولانا السلطان قايتباى عز نصره فى سنه؟] و هو باب روعة فى الفن، صنع من النحاس الأصفر المصقول. و ما أن يلج الزائر من باب السلام، إلى الداخل حتى يرى هذه الأشطر التالية؛ و التى كتبت بخط التعليق الجلي على لوحة من الورق الأزرق فى قامة الرجل، و قد علّقت علي زاوية الجانب الأيسر:

120

«إذا كان لقوم العرب آيين؛ هو هذا يا سيدى و قلة هم الذين يتحررون من الإرتباط بضره، فأنت فخر المؤمنين، و سيد الكونين أنت فليحشرنى اللّه .. لأمسح الجبين بقبرك .. و ألا أبرحه ..» (1).

و على الزاوية اليمنى من نفس الباب نقشت الآية الكريمة: يُبَشِّرُهُمْ رَبُّهُمْ بِرَحْمَةٍ مِنْهُ وَ رِضْوانٍ وَ جَنَّاتٍ لَهُمْ فِيها نَعِيمٌ مُقِيمٌ (21) (2) و قد كتبت الآية بالخط الجلى، و امتدت حتى محراب سيدنا عثمان رضى اللّه عنه. و من باب السلام حتى باب جبريل سطرت سورة الفتح الشريف و على زاوية الشافعية من ناحية جدار سيدنا عثمان يوجد هذا التأريخ:

«فيض حقدن دوشدى تاريخ دعاء خير ايله دين و دعاسن معمى ايده رب العالمين [1032]» (3)

و لا توجد أى نوافذ فى الجدار الذى أمر ببناءه سيدنا عثمان، و لكن هناك نافذة، ذات إطار نحاسى، تجاه المرقد النبوى الشريف. كما أن هناك نافذة، أخرى، أمام المقصورة، المقامة عند قدمى النبى المباركتين ((صلى اللّه عليه و سلّم)).

و تقام بهذا الجامع النبوى الشريف حلقات لأرباب العلم و العرفان، و لقد كتبت أنا العبد الحقير على لوحة بالخط الجلى:

«سيّاح عالم آوليا روحيچون فاتحه» (4) و كتبت كذلك بالخط الجلي أمام المقصورة:

«شفاعت يا رسول اللّه آوليايه 1082» (5). و بالجامع النبوى الشريف سبعة آلاف قنديل بالكمال و التمام.

***

____________

(1) بودر آبين عرب برقومك اوله سيدى آز اولور كيم قبرى اوزره نبده آزار او لمايه سن كه فخر المؤمنينك سيد الكونينك حشر اللّه قبرينه يوز سوره م آزاد اولمايه.

(2) سورة التوبة آية 21.

(3) تاريخ الدعاء بالخير منّزل من فيض الحق فليجعله رب العالمين معمورا بالدين و دعائك «1032».

(4) الفاتحة على روح آوليا، رحالة العالم.

(5) الشفاعة لآوليا يا رسول اللّه 1082.

121

الروضة المطهرة و القبر النبوى الشريف‏

وَ ما أَرْسَلْناكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعالَمِينَ (107) (1)

لتبدأ أولا فى بيان سبب بناء مخزن السر الإلهى هذا؛ فلقد نزلت الآية الكريمة إِنَّما يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَ يُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً (33) (2) فى السنة الرابعة عشر للهجرة النبوية فى حق أهل بيت المصطفى؛ أى فى حق سيدنا على، و الحسن و الحسين و فاطمة الزهراء.

و لما كان هناك احتمال فى المستقبل أن تتوحد كلمة المشركين، و المنكرين؛ و يحاولون إصابة جسد النبى الطاهر بأذى؛ لذلك؛ فقد قرر أهل بيته الكرام، و صحابته الميامين، ضرورة المحافظة علي الجثمان الطاهر، فبنوا قبة، كبيرة، تقيه شرور المنكرين الحاقدين. ثم أضاف المأمون بن هارون الرشيد (3) العباسى إليها المبانى. و عند ما تولى نور الدين شهيد (4) الحكم، يقال أن الملعون عدو الدين‏

____________

(1) سورة الأنبياء آية 107.

(2) سورة الأحزاب آية 33.

(3) المأمون بن هارون الرشيد؛ 170- 218 ه- 786- 733 م.

هو أبو العباس عبد اللّه بن هارون الرشيد، هو السابع بين الخلفاء العباسيين، و الإبن الثانى للخليفة هارون الرشيد ولد سنة 170 ه- 786 م. درس العلوم و الأداب منذ صغر سنه على أيدى مشاهير علماء عصره. كما كان واقفا وقوفا كاملا على الأدب العربي و الفلسفة و سائر العلوم الإسلامية. تولي منصب الخلافة فى بغداد سنة 198 ه- 813 م، عيّن و هو فى خراسان عليّ بن رضا القاظم «رضى اللّه عنهم» وليا للعهد و هو الذى أمر تبديل الملابس الرسمية من اللون الأسود إلى اللون الأخضر، و كذلك العلم، كان عادلا و حكيما طوال فترة حكمه. أمر بترجمة الكثير من الكتب عن اليونانية، و اللاتينية، و الفارسية إلى اللغة العربية و كان يمنح المترجم وزن الكتاب الذى بترجمة ذهبا. أسس المجالس العلمية، و كان يحضر بنفسه جلساتها العلمية. مرض أثناء توجهه إلى محاربة الروم. و توفى هنالك. و دفن بالقرب من طرسوس. يعتبر عصره عصر ازدهار للعلوم و الفنون، و تكاملت فى عصره معالم الحضارة الإسلامية. «المترجم»

(4) نور الدين شهيد: هو نور الدين زنكى، و نور الدين محمود زنكى، الملك العادل أبو القاسم بن عماد الدين زنكى بن أقسنقر؛ الإبن الثانى لعماد الدين زنكى مؤسس دولة الآتابكة فى نواحى الموصل و الجزيرة. ولد سنة 511 ه/ والده سنة 541 ه.

فتولى أخوه سيف الدين عرش الموصل، و قام هو بتخليص حلب من بنى الأرقط، و أسس بها ملكا، و كون دولة بعد ضم حماة، و حصب، و بعلبك، و دمشق. و استطاع أن يستخلص مدنا و بلادا كثيرة من الصليبيين منها مرعش، و الرقة، و يانياس. كان نور الدين ملكا، شجاعا، و عادلا، محبا للعلم، و العلماء، و الأدب، و الأدباء؛ صاحب خيرات كثيرة، مما جعل- حتى- أعداءه يبهرون بعدله، و منجزاته. أنشأ الكثير من المدارس و الجوامع و المبرات فى كل من حلب، و حماة، و حمص، و دمشق، و بعلبك. كما أمر بإنشاء مستشفى كبير فى دمشق، أوقف عليه، أوقافا كثيرة، و جلب إليها أشهر أطباء عصره. سار على منواله صلاح الدين الأيوبى فى مصر. توفى نور الدين سنة 569 ه

122

المدعو البابا، قال فى أسبانيا «مهما تكن التضحيات فإننا سنقدم الغالى، و النفيس، و ندرب الفدائيين، و المتطوعين اللازمين، و ليذهبوا إلى المدينة ليعيشون فيها فى عزلة عن الناس، و لكن بالقرب من قبر محمد و ليقوموا بحفر نفق تحت سطح الأرض.

و لنسرق جسد محمد، و لنحضره إلى روما».

كان البابا الملعون يعرف كثيرا من اللغات. و قد قام فعلا؛ بإرسال عشرين فدائيا من رجاله، و أتباعه، أولاد السفاح. كانوا جميعا، و كأنهم من الشياطين الحمر، ذهبوا أولا إلى مصر، و منها ركبوا الحمير، و وصلوا إلى المدينة مع الحجاج. قدّم عشرة منهم هداياهم إلى شيخ الحرم‏ (1) و قد تدثروا فى زى العلماء. فقام شيخ الحرم بتخصيص مكان فى الحرم الشريف. أما العشرة الآخرون، فقد ظلوا خارج المدينة؛ يشتغلون بزخرفة المبانى و تكليسها و حمل القمامة. استمروا ثلاث سنوات فى حفر الأرض، و شق نفق تحت أرض المسجد النبوى الشريف، حاملين التراب، و الأنقاض فى أكياس يبعدونها. و بينما لم يعد بينهم و بين قبر المصطفى سوى ستة أزرع.

هناك، فى الشام، يرى نور الدين شهيد النبى عليه الصلاة و السلام فى منامه و هو يخاطبه متفضلا:

«يا نور الدين .. إن هؤلاء الملاعين يحفرون قبرى، و يريدون أن يسرقوا جسدى، لكى يهربونه إلى بلاد الكفر، إنهض، و إلحق بهم» و يريه النبى (عليه السلام) هؤلاء الملاعين، واحدا، واحدا. ينهض نور الدين شهيد، و لم يضيع الوقت سدى، بل أعدّ ستة آلاف رجل، و قطع المسافة التى تبلغ خمس و عشرين مرحلة، فى ثلاثة أيام، و ثلاث ليالى، و كأنه العاصفة. و ما أن وصل إلى المدينة المنورة حتى أولم‏

____________

- بعد أن قضى فى الحكم ثمان و عشرين سنة اتسمت بالعدل و جلائل الأعمال. انظر: «شمس الدين سامى، قاموس الأعلام ج 6 ص 4607». و هو الذى أمر ببناء «دار العدل»، و عيّن فيها محلا للملك و محلات لقضاة المذاهب الأربعة، و المفتى، لتجرى فيها أحكام الشرع. انظر: تاريخ جودت، ج 1 بيروت سنة 1308 ه ص 51.

(1) شيخ الحرم:Sayh -ul Harem

مصطلح إدارى كان، و ما زال يطلق على العالم الذى يتولى أمور الحرم الشريف فى مكة المكرمة، و كان هذا التعيين يتم من قبل السلطان و يحدد له راتبه و مخصصاته المالية جنبا إلي جنب مع المهام الوظيفية. و كان يطلق على العالم الذى يتولى أمور المسجد النبوى، شيخ الحرم النبوى. و لما كانت الشام تقع على طريق الحج، فقد أطلق هذا اللقب فى بعض العصور على والى الشام. انظر: محمد زكى باق آلين، عثمانلى تاريخ ديملرى و تريملرى سوزتكى.

ج 3 استانبول سنة 1983 م) «المترجم»

123

وليمة كبيرة، و دعى إليها كل من فى المدينة من الغرباء جنبا إلي جنب مع الآهلين.

و أصر على أن يصافح الحاضرين مرحبا، و لكنه لم ير هؤلاء الأشخاص الذين رآهم فى رؤياه؛ فسأل من حوله:

- «أهناك من فقراء المدينة من لم يحضر و ليمتى؟».

فأجابوه:

- «إن هناك عشر رجال، مشغولون بالصوم، و العباده، منذ ثلاث سنوات، يعيشون فى حجرة بمدرسة باب الشفاء، و هم لا يأكلون و لا يشربون، بل شغلهم الشاغل هو العبادة ..». فقال نور الدين شهيد: «أسرعوا، و أحضروا هؤلاء الرجال إلى هنا، لينالوا صدقاتنا، و ليأكلوا طعامنا».

و ما أن مثل أمامه هؤلاء الرجال حتى تعرف عليهم، فهاجم مقر إقامتهم، فوجد مئات من الفئوس، و الكواريك، و المقاطف، و المعاول. و ما أن أمر بإنزال العقاب بهم فورا حتى انتفض واحد منهم- و قد خيّل للبعض أنه على و شك الهلاك- و هجم على نور الدين، و أطلق آخر النيران من بندقيته.

و تحت وطأة ما ذاقوا من عذاب، و تنكيل، اعترفوا بكل شئ، و تم القبض على الآخرين الذين كانوا يتظاهرون بجمع القمامة على حميرهم. و تم كشف النقاب عن النفق الذى حفروه، و دخل نور الدين شهيد بنفسه إلى هذا النفق الذى لم يكن قد بقى بين نهايته و القبر النبوى سوى خطوة واحدة. و أجبر هؤلاء الملاعين على الكلام، فأعترفوا قائلين: «.. نحن من رهبان أسبانيا .. منذ أن ظهر دين محمد، و نحن لا يقرلنا قرار، و لا تطمئن لنا نفس، و لا يهدأ لنا بال. لقد أخذ العرب ديارنا، و فتحوا أقدس بقاعنا .. فكرنا كيف ننتقم منهم؛ و كنا حسب خطة، و تدبير الراهب؛ الأب، سنقوم بتهريب جسد نبيكم محمد إلي روما. و بهذا الشكل كنا سنسترد القدس، و الأندلس، و أفريقيا، و سوريا و نتوطن بها نحن، أما العرب فليعودوا ثانية إلى صحراءهم».

تابعوا اعترافتهم قائلين:

«لقد وصلنا خطاب من الباب قبل شهر، و أمرنا أن نستمر فى أعمالنا قائلا لنا فى خطابه لو استطعتم أن تحضروا جثمان محمد إلى روما، أو أسبانيا، فإننا سنجعلها

124

هى الكعبة، و سيأتى إليها سنويا عشرات الألوف من العرب، و الترك؛ و سنتقاضى من كل قادم مائة قطعة ذهبية. و سأوليكم على التربه».

هكذا إعترف الملاعين. ثم توجهوا بالرجاء. و التوسل إلى نور الدين شهيد معبرين عن ندمهم، سائلين إياه .. «- هل إذا أسلمنا تطلق سراحنا؟» و لكن نور الدين لم يتجاوب مع توسلاتهم، و لم يخدعه ندمهم، كما لم يقتنع برغبتهم فى الإسلام حيث أنه يعلم أنهم جبلوا على الكفر، و لقنوا الملعنة و الخداع. فأمر بقتلهم جميعا. و منذ ذلك التاريخ، لم يعد يسمح لأى يهودي، أو نصراني بأن تطأ قدماه النجسة أرض مكة، و المدينة الطاهرة.

نور الدين شهيد يشرع فى بناء الروضة المطهرة لسيد العالم و فخر الكائنات .. الرسول الكريم:

استقدم نور الدين شهيد أساتذة العمارة، و أمهر حرفييها؛ من الشام إلى مكة؛ و المدينة المنورة، و جمع من المدينتين المباركتين، و من الشام، و حلب آلاف القناطير من النحاس، و الرصاص، و الحديد، و القصدير. فى البداية قاموا بهدم القبة التى كانت مشيدة على قبر الرسول الكريم. و تركوا حوله مسافة عشرين ذراعا. ثم أمد بحفر الخنادق التى كان عمق كل منها عشرين ذراعا أيضا، و عرضها عشرة أذرع. ثم أقام القضبان على جهاته الأربع، و جعلوها كالشبكة الحديدية، و أصبح المكان المدفون فيه الجسد الطاهر، و كأنه صندوق معلق- ثم جعلوا الشبكة الحديدية، و كأنها حوض، ثم تم صهر النحاس، و القصدير، و الرصاص، و صبّ فى هذا الحوض، حتى تحول إلى كتلة واحدة، من البرونز، أو النحاس الأصفر. و هكذا أصبحت الجهات الست، لمقام الرسول الأمين من البرونز. و بالإضافة إلى ذلك، فقد أمر بحفر خندق آخر يبدأ من الجدار الذى أقامه الخليفة عثمان بن عفان، رضى اللّه عنه و يصل حتى باب جبريل. و من هناك حتى داخل الجامع، و غطى هذا الخندق بقفص، أو شبكة حديدية، قضبانها فى سمك خصر الإنسان، حتى أصبح و كأنه سد الإسكندر. كما أقام فوق القبر قبة ذات مقصورة حديدية.

هناك آراء أخرى، تدعى أن الذين قصدوا التعدى على جثمان النبى الأمين هم الرافضة. و لكن هذا الرأى خطأ تاريخى، و ليس له ما يأكده من الأسانيد، و البراهين، و أن هذا التدبير من عمل الكفرة الأسبان.

125

وصف قبة حضرة سيد الكونين:

هذه القبة النورانية، مقامة على إرتفاع خمسين ذراعا، مشيدة فوق تسعة عشر عمودا، داخليا، و خارجيا. مغطاة بالرصاص المنقوش، و بين الكمرات الموجودة على جوانبها الأربع- توجد مقصورة حديدية، و قد سورت أطرافها بزخارف نباتية، كالورد، و السنبل و الأرجوان، و التلب، و كلها مصنوعة من أسلاك فضية، و حديدية رقيقة، و تخيل للناظر؛ أنها زهور حقيقية، لا ينقصها إلا روائحها، و لكن الرائحة التى تفوح، و يعبق المكان بها، و هى رائحة الحبيب الأزكى، و ناحية رأس النبى، و فوق القفص الموجود لوحة فضية مكتوبة بالخط الجلى تقول «لا إله إلا اللّه محمد رسول اللّه» و جوارها كتبت عبارة «هذا النقش قد أعد فى زمن السلطان قايتباى». و مرقد السيدة فاطمة الزهراء، و مزارها، رضى اللّه عنها هو الآخر، داخل مقصورة، تقع جنوب المقصورة النبوية.

آداب زيارة الروضة المطهرة:

إن الرسول الكريم؛ مكى، مدنى، قرشى، اسمه محمد و هو محمود، و لم يكن إسم محمد معروف بين العرب حتى ذلك التاريخ. كان يلقب بالأمين، و بعد أن اصطفاه اللّه بالرسالة، أصبح المصطفى، أبوه هو عبد اللّه، و جده الثامن و العشرين، هو اسماعيل (عليه السلام)، و جده التاسع و العشرين، هو سيدنا ابراهيم الخليل و فى الليلة التى شرف فيه العالم بمقدمه ((صلى اللّه عليه و سلّم))، قامت قيامة عالم الكفر؛ تهدم إيوان كسرى، و أطفئت نار المجوس. أمه هى السيدة أمينة بنت وهب، أما والدته فى الرضاعة هى السيدة حليمة السعدية عرج إلي السماء فى مكة، و هاجر إلى المدينة، و هو فى الحادية و الخمسين من عمره الميمون. بلغ فريضة الصوم فى السنة الثانية للهجرة، و تحولت قبلته من القدس إلى الكعبة المشرفة. استمرت الرسالة النبوية ثنتا و عشرين سنة. حضر بذاته الشريفة ثمان و عشرين غزوة، و خاض بنفسه غمار التاسعة منها. نزل جبريل الأمين بأوامر اللّه إلي وجه الأرض ثلاثين ألف مرة، علي الأنبياء السابقين، و سبع و عشرين ألف مرة على الرسول المصطفى وحده. و اللّه أعلم. عاش (عليه السلام) ثلاث و ستين سنة مباركة.

أما عن آداب الزيارة، فعليك إذا ما أردت أن تؤديها، أن تغتسل متطهرا،

126

و ترتدى الملابس الطاهرة النظيفة. و أن تتمسح بالطيب الزكى الرائحة. و أن تتجه بالقلب، و الروح، و الفؤاد معا فى التوسل، و الدعاء. كن متأدبا، و أنت فى حضرة المصطفى، فكيف تكون و أنت ماثل بين يدى السلطان، أو ملك دنيوى، فيجب عليك أن تكون فى وجل، و خجل، و تأدب، يزيد عن ذلك ألف مرة، لإنه (عليه السلام)، لم يمت إنما غيّر الدنيا فقط- فقد سمع صوته الرخيم من قبره المبارك كثيرا.

هكذا؛ ما أن تطأ قدماك الجامع النبوى الشريف، من باب السلام. و ما أن تتراء لك قضبان المقصورة، عليك عندئذ أن تسير الهوينا من وراء دليلك، و أنت تردد بسم اللّه الرّحمن الرّحيم‏ وَ قُلْ رَبِّ أَدْخِلْنِي مُدْخَلَ صِدْقٍ‏ (1). و لا بد أن تكون فى صحبة مطّوف يقوم لك بدور الدليل. (بيت).

من لم يترك المحبوب لا يعرف طريق الحانه* و لا يستطيع كل انسان أن يعرف طريف السلطان بلا دليل‏ (2) ضع يديك على صدرك، و عند إقترابك من المقصورة؛ إقرأ هذه الآية يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَ سَلِّمُوا تَسْلِيماً (56) (3) و انحنى قائلا: «السلام عليك يا رسول اللّه»، و تقدم رويدا، رويدا، داعيآ متوسلا، و لا تحبس دموعك الجائشة إن انهمرت. و عند ما تصل إلي المقصورة؛ إقرأ السلام قائلا:

«السلام عليك يا رسول اللّه ... السلام عليك يا نبى اللّه ..» استغفر، ادعو، توجه بالدعوة، و التوبة، و التوسل و أنت تمسح على وجهك بكلتا يديك. ثم عليك أن تخطو خطوتين، شرق المقصورة، لكى تسلم على سيدنا الصديق.

زيارة سيدنا أبى بكر الصديق:

يرقد سيدنا أبو بكر الصديق، أيضا، داخل هذه المقصورة. فعلى الزائر ما أن يصل إلى جواره حتى يحى قائلا: «السلام عليك يا سيدى أبا بكر الصديق» و أن يقرأ الفاتحة، و يرجو الشفاعة، و يهبها إلى روحه الطاهرة.

____________

(1) سورة الإسراء آية 80.

(2) [جانينى ترك ايتمه ين حانه اولماز آشينا بى وسيله هر كيشى سلطانه اولماز آشينا].

(3) سورة الاحزاب آية 56.

127

كان إسمه الأول رضى اللّه عنه عبد الكعبة، ثم سماه الرسول عبد اللّه، و كانوا يطلقون عليه ابن أبى قحافة، و يتصل نسبه بنسب النبى (صلى اللّه عليه و سلّم) عند كعب. لقّب ب «الصّديق» لأنه أول من صدّق النبى (صلى اللّه عليه و سلّم). «بيت»

هو الصّديق الأكبر فى الصداقة* * * و قد جعله النبى ولىّ العهد

و لقد أصبح خليفة لرسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلّم). توفى رضى اللّه عنه سنة 13 ه- 634 م. و فى ليلة وفاته، صدح صوت من الروضة المطهرة، قبيل الصباح، و هو يناديه «تعال إلي جوارى». و قد سمع كل سكان المدينة هذا الصوت. هذا، و فى الأثر أن عمر رضى اللّه عنه عنه بينما كان ينزل الصّديق، إلى جوار المصطفى، بدت له يد الحبيب الشفيع و هى تشير إلي جواره، و تشد طرف ثوب الفاروق رضى اللّه عنه فيفهم أنه سيدفن هو الآخر فى هذا المكان الطاهر.

على بعد خطوتين نحو الشرق أيضا، يرقد سيدنا عمر الفاروق، تحت القبة المباركة، مع الحبيب الشفيع «(صلى اللّه عليه و سلّم)». و على الزائر، أن يحى قائلا: «السلام عليك يا عمر الفاروق» و يقرأ الفاتحة على روحه الطاهرة. و عند طرفى قدمى الرسول المباركتين يوجد «مقام جبريل».

و هو داخل المقصورة النبوية. و يجب عليك أيها الزائر أن تقرأ الدعاء فى خشوع و توسل «السلام عليك يا جبريل الأمين». بعدها يتوجه الزائر، بالدعاء الذى يتوخاه لنفسه، و لأهله، و الأقربين فى الدنيا، و الآخرة. و بعد أن يفرغ من دعاءه، و توسله، يتجه نحو الشمال، بسبع خطوات حيث تكون فاطمة الزهراء، كريمة، و حبيبة، رسول اللّه. و جسدها الطاهر مسجى تحت القبة النبوية أيضا، و لكنها فى مقصورة خاصة بها. يقترب الزائر بخضوع، و خشوع، و أدب، و يحى قائلا: «السلام عليك يا فاطمة الزهراء، يا بنت رسول اللّه ..». ثم يقرأ الفاتحة، واهبا، متشفعا. و من عادات أهل المدينة ما أن يولد لأحدهم بنتا حتى يحضرونها إلى الحرم النبوى الشريف و يقفون بها ساعة أمام مرقدها الطاهر. و إليها أي إلي السيدة فاطمة الزهراء. يصل نسب كل السادات الكرام.

مناقب سيدنا عمر الفاروق:

تولى الخلافة بعد أبى بكر الصديق سنة 13 ه للهجرة النبوية. و كانت وفاته سنة 23 ه- 643 م.

128

أصبح مقدما على العالم أجمع بعدله‏* * * ثم كان نائبا .. واليا علي مكة

والدته؛ هي جسيمة بنت هاشم، و أبو جهل هو خال سيدنا عمر، و كان النبى المصطفى هو الذى لقبه بالفاروق، لإنه كان يفرق بين الحق و الباطل. و قد كانت من عادة النبى الكريم، أن يلقب صحابته، بألقاب عرفوا، و اشتهروا بها. و سمى أصحابه الذين كانوا يقرأون عليه القرآن بالحفظة. و كانت بنات سيدنا عمر، من الحفظة، الحافظات، اللائى حفظن القرآن، اشتهرن بالذكاء، و كان سيدنا عثمان عند جمعه القرآن يسمّع لهن، و يأخذ عنهن، و قد استشهد سيدنا عمر و لقى شهادته على يدى أبى لؤلؤة الفارسى المجوسي سنة 23 للهجرة.

و على مسافة ثلاث خطوات من كوشة السيدة فاطمة الزهراء يوجد مقام أهل العرفان:

مقام أهل العرفان:

عليك أيها الزائر أن تقرأ الفاتحة بجوار هذا المقام على أرواح أهل العلم و العرفان.

ثم توزع الصدقات سرا، على الفقراء، و المحتاجين الجالسين بجواره. و حذارى أن تظهر تصدقك، أو أن يراك أحد، و أنت تخرج النقود، من حافظتك ... و إلا، فإن كل ما معك لن يكفى، بل و لسوف يمزقون ملابسك، و هم يتزاحمون حولك، و ربما وصل بهم الأمر إلى إيزاء المتصدق. أو يصرخون، و يولولون، و هم فى حضرة رسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلّم). و الواجب، و الأصح، و الاسلم؛ أن يتصدق الزائر بأي شي‏ء، و هو فى داخل الحرم.

هناك سبعمائة خادم من الطواشية (1) يعملون في الحرم و معهم ثلاثمائة مفتاح من‏

____________

(1) الطواشية: طواشى‏"Tavasi " مصطلح يستخدم فى السرايات و القصور بدلا من الخادم. و كانت هذه الطائفة تختار من الذكور الذين يتم خصيهم؛ لكى يحال دون قدرتهم على التناسل .. فالخدمة فى القصور معروفة منذ أقدم العصور، و قد شاعت بين المصريين، و البابليين و الآشوريين القدماء. ثم راجت عند اليونانيين، ثم انتقلت الطواشة منهم إلى الرومان و الإفرنجة، و يقال أن أول من قام بهذا العمل هو سميراميس الملكة الآشورية فى الألف الثانى قبل الميلاد.

و يسجل التاريخ أسماء العديدين منهم الذين اشتهروا إلى الخدمة- بالقيام بآعمال جليلة، و كانت لهم دراية،

129

الذهب. و عدا هؤلاء ألف خادم آخر للجامع، فإذا ما شاهدوا المتصدق و هو يخرج‏

____________

- بوخيرة كثير من الأمور، و أن البعض منهم قام بآعمال فدائية و بطولية كبيرة. منهم «مرمس‏Mermes الرومانى، و كافور الآخشيدى الذى حكم مصر، و كان طواشيا أسودا، و أرجوان الذى كان طواشيا أبيضا و أدار دفة الحكم لمدة طويلة فى أيام الحاكم بأمر اللّه. و كان منهم من تولوا المناصب العليا فى الهند و فارس و الصين .. و كانوا من أصحاب النفوذ فى آواخر عهد الدولة الرومانية.

و يسجل التاريخ أيضا أن بعض الخصيان «الطواشية» قد تولوا المناصب العالية كالصدارة، و الوزارة فى العهد العثماني أمثال على باشا الخادم، و سليمان باشا الخادم.

و قد تم الاستمرار فى هذه العادة فى العالم الإسلامى لعدة أسباب؛ كالخوف و الغيرة فى الحرم السلطانى، و على الرغم من تحريم ذلك بل تجريم عملية الخصى هذه إلا أن بعض الحكام قد غضوا الطرف عن منعها .. و كان زيد بن معاوية هو أول من استخدم الطواشية فى الإسلام، فلقد استخدم يزيد طواشيا يدعى «فتح» كياورله. ثم تبعه الخلفاء الذين جاءوا بعده فى هذه السنة و هذا مما أدى إلى كثرة استخدامهم فى العالم الإسلامى.

و لما زادت الرغبة فى استخدامهم، زاد تجار الرقيق من اليهود فى أسعارهم، و بالغوا فى ذلك. و كان هؤلاء النخاسون اليهود يخصون الذكور من العبيد الذين يجمعونهم من شتى الآقاليم المباح فيها تجارة الرقيق .. و يبيعونهم بهذا الشكل .. و قد لاقت رواجا كبيرا على أيدى هؤلاء التجار اليهود .. و أسسوا مجموعة كبيرة من المستشفيات للقيام بهذه المهمة. و كانت اشهرها هى تلك التى تأسست فى مدينة و يردون‏"Verdun ". و قد اكتسبت شهرتها خلال سنوات الحرب الفرنسية- الآلمانية. و لقد نشط تجار الرقيق خلال هذه الحرب، و جمعوا أطفالا لا حصر لهم، و قاموا بخصيهم، و قد مات الآلاف منهم من جراء هذه العمليات الوحشية، و من بقى منهم على قيد الحياة، كانوا يرسلون بهم إلى اسبانيا حيث يباعوا للعظماء، و الأثرياء بثمن باهظ. ثم رويدا، رويدا راحت عمليات تبادلهم كهدايا مثل الخيول أو أدوات الصيد و ما شابه ذلك ..

فمثلا كان حكام الفرنجه لكى يداهنوا الحكام العرب المسلمين فى الأندلس كانوا يبعثون لهم مجموعة من الطواشية ضمن الهدايا التى يبعثون بها إليهم. فعند ما أراد حاكم برشلونه، و طارغونه تجديد الصلح مع الخليفة المستنصر فى الأندلس فقد أرسلا له عشرين طواشيا من آطفال السلاو، و عشرين قنطارا من الفراء الثمين، و كان الخلفاء يشكلون منهم فرقا خاصة لخدمتهم و العناية بأمور القصر و الخدمة داخله. و كانت طوابير الطواشية تحتل مكانها بين الطوابير الأخرى فى الأحتفال بالجلوس على العرش، أو تعين وليا للعهد أو سائر المناسبات الأخرى.

كان أكثر الطواشية الذين جقبوا إلي العالم الإسلامى يحضرن من الأندلس حيث تتم عملية الخصى فى الأماكن القربية منها. أو من ناحية جوراسان حيث كان بعض تجارها يشترون العبيد من بلاد السلاو و يقولان بهذه العملية لهم، ثم يبيعونهم.

و لا بد من الاشارة أيضا. إلى أنهم كانوا يتدخلون فى شئوون الحكم و الإدارة لما يملكونه من نفوذ بسبب حساسية الأماكن التى كانوا يخدمون فيها.

كما يقال أن بعض المتعصبين المسيحيين كانوا يقومون باجراء هذه العمليات لأنفسهم لقتل الرغبة الجنسية، و الشهوة فى داخلهم و لكى يوقفوا حياتهم للحياة الآخروية .. و من أشهر هؤلاء اوريجان‏"Origen " الاسكندرانى و كان عالما كبيرا فى العقائد المسيحية. بل شهدت العصور الوسطى بعض من المذاهب الدينية المسيحية التى كانت تقوم بهذه العمليات لوقف حياتهم على العبادة فقط. و كان لهم صوتهم المسموع فى ايطاليا.

أما فى الدولة العثمانية، فقد كان هناك الآغوات البيض- أى الظواشية الذين يجلبون من البلدان الأوروبية، و يطلق عليهم آق آغا- الآغا الأبيض، أما الطواشية السود، فقد كان يطلق عليهم «خادم آغا» أى الأغا الخادم.

و كانوا يجلبون من الحبشة أو من أفريقيا عامة.

كان مراد الثانى هو أول من استخدم الطواشية البيض للخدمة فى السراى. قاموا بالخدمة فى أول الأمر،

130

نقوده علنا، فلربما أصابوه بمكروه، و قد يصل الأمر إلى ما هو أخطر، و أهم من النقود، حيث أن أهل المدينة جميعا، أغنياءهم و فقراءهم ينتظرون مقدم الحجيج سنويا؛ و مهما بلغت الصدقات، و مهما بذل الإنسان فى سبيلها فهى فى محلها، و لها ثوابها، و لكن من الأفضل، و الواجب، أن تكون سرا.

الروضة المطهرة من الداخل:

لقد تيسر لى أنا العبد الفقير إلى ربه الدخول إلى داخل الروضة المطهرة مع ولى النعمة حسين باشا.

و لقد ارتدينا ملابس طاهرة، نظيفة، حلالا، و كنا نردد فى خشوع و بهجة، الصلوات الطيبات على فخر الكائنات. و قد أقبل شيخ الحرم، و فى معيته ثنتا عشر طواشيا، و هم يحملون المباخر، و مراود الطيب، و اصطفوا أمام المقصورة النبوية.

____________

- ثم رويدا رويدا بدأوا يكلفون بآعمال ادارية داخل السراى، و فى أجنحة الحريم .. و قد وصل البعض من هؤلاء الخدم البيض إلى الوزارة، و الصدارة العظمى ..

أما الطواشية الزنوج فقد كانوا فى أدنى المراتب فى الخدمة، و كان يطلق عليهم (الأدنى). و كان الخادم الجديد يمثل فى بادئ الأمر بين يدى آغا در السعادة» أى بين يدى خادم العتبة السلطانية. ثم يسلم إلى «مربى الأوضة- اوضه لاله س»، و بعدها بصبح من الخواص. ثم يرسل أقدمهم تباعا إلى «الأغا غلام الباب الرئيسى» لقيده فى سجلات السراى.

و كان جميع هؤلاء من الطواشية أى من الخصيان ثم يربون على الطاعة، و الخضوع و أول دروسهم تقبيل اليد ممن هم أقدم منهم من المربيين، و هم آيضا من الطواشية. و كان يطلق على الحديث منهم الآغا الآعجمى» أى الذى لا يعرف شيئا بعد.

و كان خمسة منهم يمسكون نوبة الخدمة على باب الحريم فى السراى السلطانى، أو على باب الحريم فى أى قصر.

و يطلق علي أقدمهم «قلفة النوبة». و كان آغا عتبة السعادة هو الذى يسلمهم المفاتيح و يتسلمها منهم عند تجديد النوبة.

يتلو فى المرتبة «الأوسط»؛ و هم بدورهم أربع درجات، أقدمهم يتولى تنظيم النوبتجيات، النوبات أمام الأبواب، و يشرف عليهم، رهم المسئولون عن فتح و غلق الأبواب .. ثم يتدرج الأقدام فيعيّن غلاما على الباب الرئيسى، و يصل إلي أن يكون هو المسئول عن بوابة السراى الرئيسية. ثم يحظى صاحب الحظ الوفير منهم على لقب «آغا عتبة السعادة». و هذه أعلى منزلة فى السراى السلطانى.

و فى سنة 1127 ه- 1715 م لما تولى داماد على باشا والى مصر الصدارة فى عصر السلطان أحمد الثالث، أصدر أوامره بإلغاء نظام الطواشة لكى يتخلص من لقب الطواشى الذى كان يلازمه خاصة و أن الطواشية الزنوج أى السود كانوا يجلبون من السودان إلي مصر، و منها إلى بقية ولايات الإمبراطورية. بعد أن يتم خصيهم فى مصر.

بالرغم من هذا المنع، إلا أن هذا لم يمنع الدولة العثمانية، و إن كان بشكل أقل.

و كان آغا در السعادة أى آغا عتبة السعادة عند تغيير السلطان، أو كبر سن الأغا يبعث به للعمل و الخدمة فى الحرمين الشريفين. «المترجم»

131

و قام شيخ الحرم بلف حسين باشا بفوطة بيضاء، ثم سلّمه مكنسة، و كنا- و العبد الفقير- سبعة أشخاص، و كل منامعه مكنسته. و ناب شيخ الحرم عن السلطان، و أخذ هو الآخر مكنسة فى يده. و فتح باب المقصورة، و دخل الإثنى عشر طواشيا، ثم أغلقوا الباب، و لم يسمع لأى إنسان آخر، بالولوج إلى الداخل.

و كانوا يرددون عند دخولهم «دستور يا بنت رسول اللّه» أي الإذن يا بنت رسول اللّه حيث أنه لا بد من المرور من جوارها، عند التوجه إلى مقصورة النبي الكريم.

قبّل الباشا (1)، و العبد الحقير، الأرض بين يدي خير الكائنات طالبين الشفاعة.

ثم بدأنا فى تنظيف المكان. و كان مجموع الذين فى داخل المقصورة قد أصبح خمسة عشر فردا. و لكني أنا العبد الفقير، فقد فقدت وعي، و جاشت روحى من العشق و الجوى، و كنت كلما عدت إلي نفسي، و وعيت ما حولى، عدت إلى التوسل بشفاعة الحبيب المصطفى. ثم أشعلت ثلاثة قناديل. و فى وسط القبة الطاهرة، تماما، تتدلى ناموسية «كله» رقيقة، لم تر عيناي، لها، مثيلا، فى طول الأرض، و عرضها سواء من ناحية الإبداع، فى الصنع أو القيمة. و لا يسمح قط بدخول أي أحد تحتها، حيث أن جسد الحبيب المصطفى مسجى فى صندوق مغطى بجزء من غطاء الكعبة الشريفة الأخضر.

فى هذا المكان الطاهر، من المجوهرات، و الشمعدانات الذهبية و القناديل، المرصّعة، ما لا عين رأت، و لا خطر على عقل بشر، و لا يعرف حصرها أو قيمتها سوى اللّه سبحانه و تعالى.

و يدخل المسئولون، و الخدم، هكذا مرة واحدة كل عام، ليزيلوا ما قد يكون قد علق بهذه التحف النادرة من غبار.

و سيدنا أبى بكر، و عمر، راقدان هنا تحت القبة أيضا. أما السيدة فاطمة، فهى‏

____________

(1) الپاشا:Pacha -Pasa لقب كان يمنح لكبار الموظفين فى الدولة العثمانية؛ سواء من المدنيين أو العسكريين، و يقول هامر؛ إنها تدل على الشخص الذى ينيبه السلطان فى إدارة أمر ما، أو القيام بمهمة محددة. على اعتبار أن السلطان يعتبر موظف فى الدولة بمثابة قدمه الراسخ فى انحاء البلاد. و كان السلطان يحب تشبيه موظفيه ببعض أعضاء جسده؛ فالموظفون الكبار عينيه، و رجال الشرطة اذنيه، و رجال الماليه يديه، و الجنود قدميه .. و كان هذا اللقب يمنح لبعض العلماء و الفنيين تعظيما لهم، و تقديرا لدورهم. و فى بعض فترات التاريخ العثمانى تم وقف هذا اللقب على الوزراء، و الصدر الأعظم فقط. «المترجم»

132

خارج القبة. و بين الكلّة المسدولة، و المقصورة الخارجية ثلاث خطوات، و قد رصّع هذا المكان بأثمن الأحجار، الكريمة، كالعقيق، و الفيروز، و الزبرجد، و الكرستال، و البلور، و الثريات، و لذلك لم يفرش هذا المكان بالسجاد، أو ما شابه ذلك، أما الكرات الذهبية، و المجوهرات، و القناديل المعلقة، داخل القبة، من ذلك النوع الذى لا مثيل له، و لم يخطر على عقل بشر، و من يراها يفقد وعيه، و إدراكه. لم يكن فى القبة مكان خال، بل لقد علقوا هذه التحف النادرة، فى سلاسل، متدلية، من زوايا القبة. و يمتلئ المكان بالشمعدانات الذهبيه الخالصه التى تصل أطوالها قامة الرجل أما الغطاء المسدول أمام الرسول الكريم، فقد ثبت فيه قطعتين من الماس؛ إحداهما سبعون قيراطا، و يعلم اللّه أننى نظرت إليها ليلا فإذا القبة قد أنيرت من أشعتها و ضياءها. بل يردد البعض، أن بعض الدارسين يقرأوون على نورها.

يصل ارتفاع القبة خمسين زراعا، و قد نقشت على أطرافها الآية الكريمة اللَّهُ نُورُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكاةٍ فِيها مِصْباحٌ‏ (1).

و هكذا بعد أن تمت الزيارة، استأذنت خارجا.

و فوق المقصورة نقشت الآية الكريمة الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوباً عِنْدَهُمْ فِي التَّوْراةِ وَ الْإِنْجِيلِ‏.

كما توجد لوحة معلقة مكتوب عليها و كفى بأولئك شهيدا. هذا و قد كتبت أنا- العبد الفقير- بالقدر الذى سمحت به قدراتى. و لم أنس قط؛ أننى قد كنت، و أنا فى سن الخمسين، و أنا فى شبابى- قد قمت بالآذان فى رؤياى، و أنا فى الحضرة النبوية، و قبلت يديه الكريمتين «(صلى اللّه عليه و سلّم)» و بشرنى (عليه السلام) قائلا متفضلا: «الشفاعة ... الزيارة ... السياحة .. الفاتحة ..»، حمدا و شكرا للّه فقد تحققت بشرة الحبيب هذه السنة.

و منذ أن خرجنا، من خيامنا، فى قلعة مزيرب، بالشام، و حتى الآن قد انقضى سبعة عشر يوما، أو كادت. و خلال هذه المده ختمنا القرآن سبع مرات؛ و إن كنت قد تركت فى إحداها و «و الضحى» و فى الآخرى «يسين» و فى بعض «الإخلاص» فقد يسر اللّه لى إتمامها جميعا هنا، و الحمد للّه، و قد أهديت ثوابها جميعا إلى روح‏

____________

(1) سورة النور آية 35.

133

الشفيع المشفع، و سألته (عليه السلام) الشفاعة. هذا و قد يسر اللّه لى إتمام الختم الشريف، عند صلاة الظهر، في محفل المؤذنين. و قد شرح اللّه صدرى، و فتح علي، بدعاء من البحر الطويل، و ما أن رددته، و ردده الجمع، الغفير، من الحجيج، الملتفين حولى؛ حتى إغرورقت أعيننا جميعا بالدموع، و بهرتهم الدهشة.

هنا تمت كل مناسك زيارة الحرم النبوي الشريف‏

***

134

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

135

تعريف بالمبانى الموجودة داخل قلعة المدينة

أولا المدارس:

خارج باب الرحمة، توجد مدرسة سيف الدين سلطان، و قد كتب على بابها الآية الكريمة وَ مَنْ أَرادَ الْآخِرَةَ وَ سَعى‏ لَها ... و تحت الآية (أمر بعمارة هذه المدرسة المباركة الأمير الكبير المحتاج إلى عفو ربه الرحمن مالك الأمر سيف الدين خوبان، و الخاتون المعظمة سنة أربع و عشرين و سبعمائة 724 ...).

و بجوار هذه المدرسة تماما مدرسة السلطان قايتباى. و خارج باب جبريل توجد مدرسة صوقوللى محمد باشا (1). و بالقرب من باب السلام يوجد مبنى الوقف الكبير للسلطان محمد الثالث‏ (2). و هناك بالتمام و الكمال مائة و ثمان عشرة مدرسة.

و يقع داخل القلعة حمامات‏ (3)، و بضع خانات‏ (4). و شوارع المدينة داخل القلعة ذات أرصفة بيضاء، نظيفة جدا، و دائما ما ترش هذه الشوارع و الطرق بالماء. و بها عشرون كتّابا «مدرسة للصبية» و سبع «دور للقراء» دار القراء، و سبع دور

____________

(1) صوقوللى محمد باشا: صقوللى محمد باشا- صوقللى محمد باشا- محمد باشا صوقللى:

تولى الصدارة لمدة 15 عاما فى عهود كل من السلطان سليمان القانونى و سليم خان الثانى و مراد خان الثالث، ينسب إلى قصبة صوقل فى البوسنة، تربى فى السراي السلطاني، و عيّن فى الضواحي بلقب قبوجى باشا، ثم أنعم عليه بالوزارة لما أبداه من شجاعة و حسن تدبير خلال فتح طمشوار فى بلاد الروميلى. ثم عيّن قبطانا سنة 953 ه- 1546 م ثم صاهر السلطان بزواجه من «سميخان سلطان» سنة 969 ه- 1561 م ثم أصبح الوزير الثانى عقب ذلك.

ثم رقي إلى مرتبة الصدارة سنة 972 ه- 1564 م عندما توفى السلطان سليمان كتم خبر الوفاة حتى تم جلوس السلطان سليم الثانى على العرش. أدار أمور الدولة بقدرة و اقتدار. شارك فى فتح العديد من مدن و دويلات البلقان.

إستشهد بخنجر أحد المجازيب سنة 987 ه- 1579 م. مدفون فى ضريح خاص به بجوار أبى أيوب الأنصارى.

«المترجم».

(2) السلطان محمد الثالث: (1566- 1603 م- 974- 1012 ه) والده هو السلطان مراد الثالث و أمه هى صفية سلطان. ولد فى 15 ابريل سنة 1566 م، تولى العرش فى 27 يناير سنة 1595 م. وجه حروبه إلى شبه جزيرة البلقان. فتح، و أعاد فتح العديد من مدنها. تم القاء حجر الأساس للجامع الجديد «بنى جامع» فى عهده. كان يوقف الكثير من غنائم فتوحاته على الحرمين الشريفين، و عرف عنه حبه للخير، و توفى 20/ 21 من شهر نوفمبر سنة ة 1603 م.

(3) الحمامات: أقام العثمانيون أسوة بالحكام المسلمون الآخرون حمامات كثيرة و متطورة حول الينابيع، و كان بعضها له قباب مزينة من الداخل بآشكال النجوم و الفصوص الحلزونية الشكل. و كان يصل قطر قباب بعضها 16 مترا، و محمولة على دلايات منشورية، و بعضها رحيبة و ذات زخارف كثيرة من الداخل .. و كانت تقام بعض الحمامات بجوار عيون المياه الدافئة. لقد اصبح للحمام التركى نمطه المعمارى الخاص به؛ و يتكون فى الغالب من غرفة لتغيير الملابس، على هيئة رواق كبير، و يعلوها قبتان، الواحدة من وراء الأخرى، و تتصل الأخيرة بالغرفة الدافئة، و بها هى الأخرى قبة ترتفع فوق أعمدة تستند على الجدران، ثم يلى ذلك غرفة ساخنة بها حوض الماء الساخن، و تتسع الجوانب لإضافة حنيات ركنية، و توجد فى قمة كل قبة كوة نافذة تسمح بدخول الضوء، توجد فى الغرفه الدافئة، و غرفة تغيير الملابس المجاورة، أحواض تتوسطها النافورات فى الغالب. و كان للحمامات دور كبير فى الجوانب الاجتماعية إلى جانب دورها فى النظافة، و الطهارة، و الاغتسال.

و لسوف نرى تفصيلا عن حمامات المدينة فى كتاب مرآة المدينة الذى ستصدر ترجمته قريبا بإذن اللّه. «المترجم»

(4) الخانات: كانت الخانات بمثابة النزل، أو الفنادق المعدة لإستقبال الحجاج، أو التجار و بضائعهم و دوابهم، و بحيث تغطى منشآتها كل هذه الاحتياجات .. و كان بعضها على طرق القوافل و داخل المدن.

136

للحديث «دار الحديث» و سبعون نزل لعابرى السبيل و الغرباء، و لبعضها أوقاف كثيرة تمكنها من أن توزع على الحجيج عسل، و شربات محلى بالسكر. و هناك ثلاثة أماكن؛ بها صنابير مياه، ينزل إليها بحوالى عشرين أو ثلاثين درجة من درجات السلالم الحجرية و تصلها المياه من ماء «عين الزرقاء» التى تصل إلى المدينة، و هم من خيرات السلطان سليمان. و على بعض الأسبلة (1) كتبت الآية الكريمة وَ سَقاهُمْ رَبُّهُمْ شَراباً طَهُوراً (21) (2) و على البعض الآخر نقشت الآية عَيْناً فِيها تُسَمَّى سَلْسَبِيلًا (18) (3).

و فى الواقع؛ ليس هناك فى المدينة ما هو أعز، و أندر من المياه و إذا ما قام واحد من أصحاب الخيرات بتوصيل الماء إلى مسجد الرسول (صلى اللّه عليه و سلّم) و بنى حوضا للمياه فيكون له ثواب ألف حجة، و كم من الحكام قد وفدوا إلي هذه الديار المشرفة، و لكن لم يتيسر لأى منهم، القيام بهذا الخير الميسر، و لم ينل هذا الثواب. و بعض الحجاج الغرباء ينوون الوضوء، و يتوقون الزيارة، فيضطرون إلي شراء إبريق من الماء من أحد الفقراء، و قد يصل ثمنه إلي أكثر من قطعتين من النقود، ليتوضئ به، فهم حقا يتحملون‏

____________

(1) الأسبلة: حرصت الحضارة الإسلامية على تعميم الأسبلة، و الششم «عيون المياه» و الصنابير فى كل البلاد، و كانت تبنى فى واجهات المساجد، و المدارس .. و ما تزال هذه المنشآت باقية إلى الأن و قد حرص السلاطين و الخلفاء و الحكام المسلمون على تعميمها .. و كان اسلوب البناء و النقش و الزخرفة يتغير تبعا لظروف المبانى التى الحقت بها. أما الأسبلة ذات الجوانب الأربعة، فقد ارتفعت فى مواضعها كالقيلا، أو الأكشاك الصغيرة، وسط الميادين العامة، و أضفى هذا عليها فخامة و روعة، و جهزت هذه الأسبلة بالماء الجارى و زخرفت و اجهتها بالزخارف الجميلة، و كان منها ذات الواجهتين أو ذات الشعبتين.

و سنرى تفصيلا لها فى كتاب مرآة المدينة المنورة الذى ستصدر ترجمته قريبا إن شاء اللّه تعالى «المترجم»

(2) سورة الإنسان آية 21.

(3) سورة الإنسان آية 18.

137

مشقة جامة فى سبيل الحصول على الماء. و يعرض التجار الذين يفدون من أقاليم الدنيا السبعة، بضائعهم فى المدينة، و الآهالى يعملون بالتجارة. و أبواب المدينة، و محلاتها مفتوحة ليلا و نهارا طوال أشهر رجب و شعبان، و رمضان، و يضيئون المدينة ليلا بمئات الألوف من القناديل. و لكن العيد الحقيقى للآهالى هومجئ الحجاج المسلمين. حيث يأتى معهم المحمل‏ (1) و الصرة و الهدايا، و الأعطيات.

فيرتدى الآهالى أفخر ما عندهم من ثياب، و يدعون الحجاج إلى بيوتهم، و يعقدون معهم صداقات حميمة، و يؤدون معهم مناسك الزيارة و هذا مما لا شك فيه يحقق لهم مكاسب عدة. و السلام‏

ضاحية المدينة المنورة:

و تقع هذه الضاحية قبالة القلعة، و أطرافها الشمالية، و الغربية و الجنوبية، كلها عبارة عن قصور، و بيوت ذات حدائق، غناء، و بساتين يانعة، و المدينة عبارة عن سبعة أحياء، بها ألفين منزلا ثنائية الطوابق تستجلب أشجارها، و أخشابها، من مصر عن طريق السويس، إلى ينبع البحر، و من هناك بالجمال، إلى المدينة. و يصنع أهل المدينة من هذه الأشجار، و الأخشاب منازلهم. و حول المدينة كلها، و من جهاتها الأربع، وادى جاف، و كأنه للمدينة بمثابة الخندق.

و فوق محرابه نقشت الآية وَ كَفَّلَها زَكَرِيَّا كُلَّما دَخَلَ عَلَيْها زَكَرِيَّا الْمِحْرابَ وَجَدَ عِنْدَها رِزْقاً (2). و ليس له فناء، و لكن له إيوان خارجى، أما داخله فمفروش بالأحجار الصغيرة «الحصى» و الدعوات فيه مستجابة لإن المصطفى ((صلى اللّه عليه و سلّم)) قد دعى بذلك.

____________

(1) المحمل: المحمل الشريف: مصطلح إدارى يستخدم للدلالة على الوسيلة التى كانت تستخدم لحمل، و نقل الصرة الشريفة، و ستارة الكعبة، و الهدايا المقدمة من السلطان، أو والى مصر، أو الحاكم، أو الخليفة، إلى الحرمين الشريفين، و أهل الحجاز، والمجاورين، و الدارسين فى الحرمين، و كانت هذه الأمتعة تحمل على الجمال، و كان السلطان فى الآستانه، أو والى مصر يشيع بنفسه المحمل الشريف عند سفره إلي الحجاز فى موسم الحج. و كان يرافق المحمل آلاى الصرة .. و كانت هذه المراسم تتم فى آواسط شهر شعبان من كل عام. وسط احتفالات، و مراسم شعبية و رسمية بديعة. و كان كل والى يتولى شئوون المحمل و رعايته خلال مروره عبر حدود ولايته .. ثم يتم استقباله من قبل الوالى فى الولاية التى سيد خلها حتى يتم الاستقبال النهائى من قبل والى الحجاز و أمير مكة و الشريف و آغوات الحرمين، و قائد الحامية العسكرية فى كل من المدينة المنورة، و مكة المكرمة، وسط حفاوة بالغة. (المترجم)

(2) سورة آل عمران آية 37.

138

غرب هذا الجامع يقع مسجد سيدنا أبى بكر الصديق، و على بعد مائة خطوة و ناحية القبلة من المسجد النبوى الشريف و على مساحة مسطحة يقع مسجد .......... و هو مسجد أنيق و به قبة.

و بعض من المدارس التى كانت تبلغ ست و أربعين مدرسة قد تحولت إلى منازل.

و بها ست مدارس «دار للقراء» و إحدى عشر «دارا للحديث» و عشرون مدرسة للصبية و الأطفال. و جميع هذه المدارس مرتبطة بالصرة السنوية، و لكل حصة محددة. و خيرات المدينة المنورة لا تصادف فى أي مدينة أخرى.

و بهذه الضاحية حمام عام، و لكنه لا يعمل طوال اليوم، و بالقرب منه مدرسة «الخاصكية» (1) حيث ينام بها الحجاج. كما أن بئر سيدنا على بهذه الضاحية أيضا.

و بها أربعة مبانى كبيرة، إحداها من أثار السلطان سليمان، و هو بالقرب من حمام مراد الثالث. و من الخاصة السلطانية توزع الشوربة «الحساء» و لحم الضأن، و الأرز، و الزردة، و العاشوراء على الفقراء، و المساكين ليلا، و نهارا كما توزع على الذين يسكنون داخل أسوار القلعة جميعا؛ غنى، أو فقير خادم، أو مخدوم.

____________

(1) الخاصكية «خاصه كى»Haseki مصطلح يطلق على الجارية التى كان يستحسنها السلطان، و تدخل ضمن محظياته .. كانت الفتاة التى تقدم إلى السراى كهدية أو تشترى تسمى فى البداية «أعجمية» أى ما زالت خام، و لم تدرب بعد. ثم تصبح «قلغه» و فى النهاية تصبح «خزينة دار». و للترقى فى هذه المناصب كان الأمر يتطلب إلى جانب الجمال؛ العلم و الخبرة و حسن المعاشرة، و من تروق للسلطان تصبح «خصكى أو خاصكى» أى خاصة، أو محظيته. و يمكن أن يكون للسلطان أكثر من خاصكية؛ ربما تكون أربع و حتى ثمان محظيات. و ربما يختار السلطان من بينهن من يكن زوجاته، و تكسب لقب «سيدة» بدلا من محظية. و تعيّن لكل خاصكية أى لكل محظية حرما أو دائرة خاصة بها.

و من كانت تنجب للسلطان وليا للعهد؛ كانت تسمى والده سلطان أى السلطانه الوالدة، و ظلت بعضهن محظيات أى خاصكية للسلطان على الرغم من حصولها على لقب والدة سلطان، فليس من الضرورى أن يتم الزواج. و أول من فكر فى أن تكون الزوجة بعقد النكاح هو السلطان عثمان الثانى، و إبراهيم، و كان يعد السلطان محمد الفاتح. و قد أراد الأول بزواجه من إبنة شيخ الإسلام أن يجعل نسله يكون من زوجات، و ليس من محظيات- و كان السلطان إبراهيم إذا أعجبته خاصكية، يعقد عليها و يتم العرس، إلا أن هذه العادة قد استمرت حتى عهد السلطان عبد الحميد الثانى، فحتى عصر هذا السلطان كانت زوجات السلاطين من الخاصكية، و كان يطلق على أطفالهن «خاصكى سلطان» و بعده تم اطلاق لقب «قادين أفندى» على سيدات القصر.

و كان من الأسرار المحرمه، هو الأسر التى تدخل فتياتها إلى السراى .. و لم يكن يسمح بتداول المعلومات عن حريم السلطان على الاطلاق، و ذلك بهدف الحفاظ على نسب، و سلالة الأسرة العثمانية الحاكمة .. «المترجم»

139

و بهذه الضاحية أربعون مضيفة؛ يؤمها عابروا السبيل؛ و أشهرها هى مضيفة المفتش محمد باشا التى تقع فى إيوان جامع الإميرال. و على بابها تاريخ منقوش، و لكنى لم أتمكن من نقله، و كتابته بسبب السرعه و خارج باب مصر؛ يوجد سبيل الآغا (1)، و قد نقش على نافذته الآية الكريمة وَ جَعَلْنا مِنَ الْماءِ كُلَّ شَيْ‏ءٍ حَيٍ‏ (2).

و على ناصية كبدى «خاصكى سلطان» (3) يوجد سبيل آغا در السعادة (4). كما

____________

(1) الآغا؛A`ga مصطلح عسكرى و إدرارى كان يطلق فى العهد الماضى على أصحاب المواقع الرفيعة فى الدولة. و كان هذا المصطلح، «الآغوية» يحمل أهمية كبيرة فى الدولة العثمانية قبل فترة التنظيمات (1839 م- 1255 ه).

و كان يطلق بصفة عامة و مطلقة على ضباط الانكشارية. ثم أصبح يطلق علي الذين لا يعرفون القراءة أو الكتابة من أصحاب الثروة.

كما تدل الآغوية، بين الشعب على السطوة، و القوة و الشدة، و علو الجانب من ناحية، و من ناحية أخرى على الكرم و الوجاهة، و يعتبر لقبا بين التركمان، و على الخصيان، و الطواشية، و عبيد الباب .. و حدم الحريم فى القصور السلطانية.

أما فى اللهجة الجغطائية فمعناه؛ الأخ الأكبر و فى اللهجات التركية الغربية يفيد معنى «أفندى» أو السيد، و يحل محل «بك» لدى التركمانيين، فى العصر التيمورى تدل على الأصالة، و صاحب الشرف و المقام الرفيع، و كان لقبا للسيدة التى استرقها ثم تزوجها تيمور لنك.

و فى اللغة التركية العثمانية، تستخدم كلمة آغا للدلالة على كبير البيت و العائلة، و صاحب الأرض الزراعية الشاسعة. كما كانت لقبا للكثيرين الذين يقومون ببعض الوظائف الإدارية، آغا البريد، آغا الباب، آغا البلوك و منهم آغوات الحرم.؛ آغلت الحرم- آغوات الحرم؛ مصطلح يطلق على الطواشية أي الخصيان الذين يعملون كخدم فى الحرم؛ سواء أكان الحرم النبوى، أو الحرم المكى. كما يطلق فى العصر الحديث على الذين يتولون الخدمة، و الأمن فى الحرمين الشريفين. فى العصر العثمانى كان هؤلاء الطواشية يخدمون أولا فى القصور و السرايات و عند تغيير السلطان، أو بلوغ الأغا نفسه سنا كبيرا كان يبعث به مع آخرين للعمل بالخدمة فى الحرمين الشريفين، و كان لبعضهم نفوذ، و ثروة كبيرة استمدها من نفوذ و ثروة السلطان الذى تربى فى كنفه.

و لما كانوا فى البداية يعملون فى خدمة سيدات السراى فقد كان يطلق عليهم إسم «خدم الحرم» أى خدم الحريم، ففى هذه المرحلة يكون المقصود حرم السراى .. و كانوا أغلبهم من الزنوج السود، الذين كانوا يقدمون إلى السراى من قبل والى مصر و لكن قام الصدر الأعظم ابشير مصطفى باشا بمحاولة بابعادهم عن السراى و لكنه لم يوفق، و لكن تمكن الصدر الأعظم الشهيد على باشا بالقضاء على هذا النظام فى عهد السلطان أحمد الثالث. و أصدر فى سنة 1127 ه- 1715 م أمرا صريحا إلى والى مصر بإبطال خصى الصبيان الحبشيين. (المترجم)

(2) سورة الأنبياء آية 30.

(3) خاصكى سلطان: خرّم خاصكى؛ إحدى زوجات السلطان سليمان القانوني. والدة كل من السلطان سليم خان الثانى، و ولي العهد بايزيد، و الأميره مهر ماه سلطان. من أصل روسي، اكتسبت نفوذا كبيرا بسبب جمالها و ذكائها منذ كانت محظية. و لكنها لم توظف هذا النفوذ فى الخير طول الوقت. كانت سببا فى إعدام كل من الصدر الأعظم إبراهيم باشا و أحمد باشا. و كانت هى السبب فى قتل ولي العهد مصطفى ليخلو المكان لإبنها سليم. و هى التى تسمى فى المصادر الغربية د «روكسلان» (Roxelane). و هى يهودية الأصل. (المترجم)

(4) آغادر السعادة: مصطلح عسكرى، و إدارى كان يطلق على كبار القادة و الموظفين فى السراي العثمانى. و كانت‏

140

رأيت أن هناك سبيل ماء، ملحق بكل خان، أو مدرسة، و تجلب مياهها من ماء «عين الزرقاء». كما يوجد بها سبعة أحواض، كما أن الأبار تنتشر، حيث تمر مياه عين الزرقاء. و بها حوالى مائة دكان أغلبها مقاهى، و دكاكين قصابين، و مطاعم و عطارين، و صيارفة.

و تتحول المدينة إلى بحر من البشر عندما يفد الحجيج، و يعم الرخاء. و تعداد سكان المدينة خارج أيام الحج حوالى أربعة عشر ألف نسمة. و يرد إليهم كل مآكلهم، و مشاربهم من مصر؛ حيث أوقف كل من سليم فاتح مصر، و سليمان، و مراد الثالث، و السلطان أحمد، عليها أوقافا، كثيرة فى مصر. فالدشيشة و القمح يأتيان من الأوقاف «المرادية» و «المحمدية» و «الخاصكية». فمن الدشيشة أربعة عشر ألفا، و من القمح مائة ألف أردب تحّصل فى مصر، و تجلب إلى المدينة، و توزع على الآهالى كل حسب البراءة السلطانية التى يملكها.

و ما أن يصل أمين الصرة مع قافلة الحج الشامى‏ (1) حتى يحضر المبالغ المخصصة

____________

- الآغوية مصطلحا مهما قبل تنظيمات سنة 1839 م- 1255 ه. كما كان يطلق بصفة عامة على ضباط الانكشارية و لكنها بعد ذلك أصبحت تطلق على آصحاب الآراضى و الملاك الذين لا يعرفون القراءة و الكتابة.

كما كان يطلق على كبار العاملين فى السراي. و كان الباشآغا يتولى أمانه العاصمة- و در السعادة يقصد بها هنا العاصمة استانبول. فهنا آغا در السعادة أي أمين باب السعادة- استانبول. و كان هو المسئول عن كل أمور العاصمة.

(المترجم)

(1) قافلة الحج الشامى: و هو الطريق الذى كانت تقطعه قافلة الحج الشامى و التى كانت تضم حجاج الشام و الأناضول و القوقاز و شبه جزيرة البلقان .. و بعد أن تصل هذه القوافل إلى الشام و خاصة مدينة دمشق ينضم إليها حجاج ايران و يتجهون سويا إلى المدينة المنورة و مكة المكرمة مرورا بالمناطق التالية:

طريق قافلة الحج الشامى: كان طريق الشام هو أحدى الطرق السبعة المذكورة التى كانت تسلكها قوافل الحج فى الذهاب و الإياب، كما كان (محمل الشام الشريف) يسلك هذا الطريق.

كانت قافلة الشام تتحرك- فى أغلب الأحيان- فى الخامس عشر من شوال تحت رئاسة أمير الحج، و التى كان يتولاها فى العادة والى سوريا. و كان يسبق التحرك احتفال مهيب ينظمه قائد الجيش الخامس، و بعد القيام بالتشريفات المعهودة فى مثل هذه الأمور، تخرج القافلة من الشام من (قبة الحاج) التى كانت تعد نقطة البدء للقافلة، و من هناك أيضا تتحرك إلى (الكسوة) و ينضم إليها الحجاج الذين يجمعوا فى (مزيريب)، و تتجه القافلة نحو المرحلة الأولى من هذا الطريق و التى تسمى (خان ذى النون).

و منذ القدم كانت تقدم وجبة ساخنة للحجاج و الحراس من وقف ابن الحصن عند استراحة خان ذى النون، كما كانت توزع عليهم كمية من المأكولات نظير رسم معهود فى نفس المرحلة أيضا.

و القافلة المتحركة من خان ذى النون تمر من المكان المسمى (خان الزيت) حتى تصل إلي استراحة (خيمن). و المرحلة المذكورة هى بعينها قرية ابن قواص التركمانى. و هذه القرية ذات مياه وفيرة و طيورها متنوعة و كلاب الصيد

141

من مصر، و مقدارها ثنتا و ستون ألف قطعة ذهبية شريفية، عدا ما يرد من الأوقاف الأخرى، المخصصة لكل من مكة المكرمة، و المدينة المنورة، فى البلدان‏

____________

- فيها مشهورة، حتى أن معظم كلاب الصيد التى يستخدمها أهالى الشام الشريف تستجلب من هذه القرية، و القافلة التى تغادر مرحلة خيمن تتوقف فى موقع (غباغب) بعد أن تكون قد عبرت (تل فرعون).

و فى غباغب قلعة حصينة هى من آثار المرحوم السلطان سليم الأول الذى أوقف حمايتها على أحفاد إبن قواص التركمانى سالف الذكر، و هى قلعة حصينة بقدر ما هى جميلة.

و من الوظائف و الواجبات المنوطة بأحفاد ابن قواس سالف الذكر أيضا، المحافظة على طريق الحج، الممتد من ذى النون حتى خيمن و حمايته.

و القوافل التى تترك غباغب تصل إي مزيريب بعد أن تكون قد مرت ببئر (ديله). و من العادات القديمة التوقف عند ديله بعض الوقت لإناخة الجمال حينا لتلقط أنفاسها.

مزيرب: مزيريب اسم متنزه كبير و مشهور داخل بلدة حوران، و المرحوم السلطان سليم هو الذى أمر ببناء قلعة جميلة بجوار عين مزيريب من أجل راحة الحجاج و العناية بهم، و قد أمر بوضع بعض الجنود بهذه القلعة للمحافظة عليها.

و لما كان هذا الطريق فى مأمن من تسلط الأعراب و غاراتهم، فإن المحمل الشريف يقيم فى هذه المنطقة بضعة أيام. كما يقام بها ما يشبه السوق، حيث يتم بين الحجاج و بين التجار، الذين يتوافدون من المناطق المحيطة، بعض المعاملات التجارية.

و القوافل المتحركة من قلعة مزيريب تتوقف عند مرحلة (كتيبة) التى تقع إلى الجنوب قليلا من القلعة المذكورة، و هذه المرحلة تتمتع بكثرة الآبار ذات المياه العذبة المتدفقة، و بالرغم من هذا، فإن المسافرين لا يقضون لياليهم فى نفس المكان، بل يستمرون فى سيرهم حتى (ازرغات).

ازرغات: و ازرغات هذه قرية بالقرب من حوران. و مع أنه توجد استراحة تقع على بعد نصف مسافة من هذه القرية، إلا أن القوافل لا تتوقف عندها لعدم وجود المياه الكافية بجوار هذه الاستراحة، بل تستمر فى سيرها حتى ازرغات.

و القوافل المتحركة من قرية ازرغات هذه تصل إلى (الزرقا)، و منها تصل إلي (الزرق).

الزرقا: و قرية الزرقا قرية تحتوى على مياه كثيرة جارية. كما تحتوى أزرق على أطلال قلعة قديمة، و كثير من حدائق النخيل.

و المكان الذى تتوقف فيه القوافل كثيره المياه. و تقع قرية أزرق هذه على بعد مسيرة يوم واحد إلى الشمال الشرقى من الزرقا.

و القوافل التى تغادر أزرق تصل أولا إلى (عمرى) و بعدها إلى (بلقا).

و على طريق عمرى و عند استراحة (دومة) و فى الجهة الشرقية توجد ساقيتان لإخراج المياه. و هذه المياه تأتى من عمان و تتجه ناحية الغور فى جريانها. و تقع بلقا فى أقصى جنوب ولاية سوريا علي درجة 33 خط عرض و 12 دقيقة شمالا و 33 دقيقة واحدة على خط طول شرقى. و لكن القوافل لا تتوقف فيها لعدم توافر المياه بها.

و تصل القوافل المتحركة من بلقا إلي استراحة (قطران) بعد اجتياز سبع عقبات، و من هناك تتحرك القوافل حتى تصل إي منزل (حسا).

و السلطان سليمان هو الذى أمر بتأسيس قلعة كبيرة عند مرحلة قطران، و هو الذى أمر بحفر و تطهير بركتها التى كانت قد سويت بالأرض لامتلأتها بالمخلفات. و قد أرسل خمسة عشر ألف فيلورى للصرف منها على هذه الأغراض.

و لم تكن قوافل الحج التى لا تجد المياه اللازمة لها فى بركة قطران، تتوقف فى هذه المرحلة، بل كانت تتابع سيرها

142

التى تم فتحها حديثا، و يقوم- فى حضور شيخ الحرم و ملّا المدينة. بتوزيع هذه الحصص على أصحابها نهارا، و ليلا تحت أضواء المشاعل و طبقا للدفاتر السلطانية.

____________

- حتى تحط رحالها عند جسر (لجون) الواقع فى الطرف الغربى للمرحلة السابقة.

ثم تصل القوافل إلي قرية (الكرك و الشوبك) الواقعتين فى الشمال الشرقى للمنزل السابق، و عندما تصل قافلة الحجيج إلى الحسا كانت ترسل مؤنها من هذه القرى.

و على الرغم من أن قرية الشوبك هذه تقع بين الجبال، إلا أنها تتمتع بالمياه المتدفقة، و مراعيها الخضراء الكثيرة. و فوق الجبل الواقع فى الطرف الغربى، يوجد نزل و نبع ماء، و بالقرب من هذا النزل يوجد جسر صغير.

أما الكرك فهى مركز ملحق بسنجق الشام، و مرتبطة بالدوائر الحكومية الموجودة فى (نابلس)، و أراضيها خصبة و ذات محاصيل وفيرة. إلا أن سكانها من قبائل البدو، و عشائرهم لا يعرفون شيئا عن المدينة الحديثة. و تعداد سكانها حوالى ثمانية آلاف ستة منهم أو يزيد على الدين الإسلامى، أما البقية الباقية فهى على الدين المسيحى.

و القوافل التى تغادر الحسا تصل إلي (ظهر عنيزة)، ثم تصل بعد ذلك إلى قلعة معان.

و إذا كان الطريق الممتد بين (الحسا) و (عنيزة) فيه الكثير من المنحنيات و الانحدارات، إلا أن الحدائق التى ترى فى (الوبك) و (عنيزة) من بعيد تجعله طريقا مأمونا.

أما مرحلة (معان) فهى تتبع ناحية (شراء). و كانت هذه المنطقة مقر إقامة بنى أمية فى القدم و مأوى رجالاتهم.

و للسلطان سليمان القانونى فى المنطقة قلعة و ينبوع ماء. و مع أن مياه هذه العين لا تستحق المدح و الثناء، إلا أنها تدفع عن المسافرين و القوافل شدة العطش و الحاجة الملحة إلى المياه.

و بعد قلعة معان تصل القوافل إي (شهر العقبة)، و من هناك تتحرك نحو (ذات الحج) و تسمى ظهر العقبة ب (عبادان) أيضا. و إذا كانت هذه المرحلة تعوزها المياه، إلا أنها مشهورة بتمورها و بلحها الذى يسمى (طبيليات).

كما أن ذات الحج أيضا لها اسم آخر و هو حجر، و قد أمر المرحوم السلطان سليمان القانونى بإقامة قلعة فى هذا المكان أيضا. و تأتى مياه ذات الحج من الحفر و الآبار التى يقوم الأهالى بحفرها، و يصنعون لها المجارى، و يقيمون المشاتل و المزارع على مياها. و تشتهر هذه المنطقة بالعديد من أنواع التمور و البلح الذى تشتهر به بساتينها.

و الحجاج الذين يغادرون ذات الحج يصلون إلى (قاع البسيط)، و من هناك يشدون الرحال إلى (تبوك).

و منطقة قاع البسيط منطقة رملية، تسمى أيضا ب (عرابد)، و قمة الجبل المرتفعة التى يسميها العرب (شرورا) تقع فى مكان يتوسط هذه المنطقة الرملية.

و تشتهر منطقة تبوك بالبلح و التمور. و قد أمر المرحوم السلطان سليمان بإقامة قلعة حجرية منيعة فى هذا الموقع أيضا.

و مما يروى أن المصطفى (صلى اللّه عليه و سلّم) قاد المجاهدين أثناء غزوة تبوك الشهيرة، قد ملأ راحتيه الكريمتين من نهر تبوك و نثرها فى الوادى الذى كانت مياهه قليلة و راكدة آنذاك. فتدفقت مياها و بدأت فى الجريان، و ما زالت تلك المياه تسيل حتى الآن.

و توجد بركة ذات مياه بالقرب من قلعة تبوك.

و القوافل المسافرة من تبوك تصل إلى منزل (مقابر القلندرية)، و منها تتجه إلى مرحلة (أخيضر).

و مقابر القلندرية هذه عبارة عن هضبة صغيرة إلى حد ما ليست بها عيون ماء. أما أخيضر فتقع بين الجبال، و هى ذات مساحات واسعة، و قلعتها تحت إدارة حكومة الشام. و توجد ثلاث برك ملاصقة للقلعة تماما لدرجة أن سكان القلعة يأخذون المياه من الآبار الواقعة داخل الحصن و يملأون بها البرك المذكورة.

و قد أمر السلطان سليمان القانونى فى بداية جلوسه على العرش سنة 926 ه (1520 م)، و إليه على الشام مصطفى باشا بأن يشيد قلعة أخيضر. و بناء على هذا الأمر قام مصطفى باشا هذا بتكليف (طريان بن قراجا) شيخ عربان بنى حارثة ببناء هذه القلعة، فقام بتشييدها على الفور، لأن عربان بنى عقبة و بنى لام كلما نشب الخلاف و دب العصيان بينهم، قاموا بإغلاق الآبار و تصفية البرك من مياهها.

143

و يتم ذلك كله وسط فرحة الآهالى، و تهليلهم و بالثناء و الدعاء للسلطان.

____________

- و تصل القوافل بعد مرحلة أخيضر إلى (بركة المعظم)، و تتجه من هنالك إلى (مغارش الزير). و بعد هذه المرحلة تتجه القوافل إلى مرحلة (جبل الطاق).

بركة المعظم‏:

و هى عبارة عن حوض كبير أقيم ليملأ بمياه السيول وسط منطقة صحراوية، و يظل فارغا من المياه عند انقطاع الأمطار، و يروى أن هذا الحوض من آثار الملك المعظم عيسى أحد سلاطين بنى أيوب.

مغارش الزير:

و يطلق عليها أيضا (فراح و أفرع) و هى تبعد عن جبل الطاق بنصف مرحلة فقط.

جبل الطاق‏:

و هو الموقع الذى عقرت فيه ناقة صالح عليه و على نبينا السلام، و بعد أن تصل قوافل الحج إلى هذا الموقع، تتجه ناحية الشرق، و تعرج نحو (مبرك الناقة) ثم تتابع سيرها حتى تنزل فى مرحلة (حجر).

الحجر:

و يطلق عليه أيضا (قرى صالح). و هذه القرى عبارة عن هضاب رملية و بيوت منحوتة فى الصخر على قمم الجبال ..

و هذه المنطقة و إن كانت آثارها كثيرة إلا أنه قد نهى عن الشرب منها.

قرى صالح:

و هى عبارة عن موقع رملى و يابس به بعض الجبال المنخفضة و تسمى هذه الجبال بالأتالب أيضا. و قد مر الرسول الكريم (صلى اللّه عليه و سلّم) بهذا المكان عند ذهابه إلى غزوة تبوك. و هو- عليه الصلاة و السلام- الذى تناول بعضا من مياه آبارها ثم نهى عن شربها، بل و أمر بسرعة المرور و العبور من هذه المناطق.

الحجر:

و هى الأراضى التى تعرف بديار ثمود. و توجد بها بعض المنازل التى نحتت فى الجبال. و بها أيضا مسجد صالح الذى حفر فى البقعة الشريفة من هذه الديار. و حول هذا المسجد الشريف توجد بعض الأطلال و الآثار التى بقيت من عهد ثمود.

و يطلق على الجبل الذى توجد عليها استراحة الحجر (جبل أنان). و كان صالح بن عبيد بن أسفان ما شيخ بن عبيد بن ثمود بن عابر بن إرم ابن سام و أولاد عمومتهم جديس و عاد يسكنون بجوار الحجر هذا، و كانوا يعبدون أصنامهم فى تلك البقاع، و قد أرسل اللّه سبحانه و تعالى، صالح إليهم ليدعوهم إلى التوحيد. و قد أرادواهم بدورهم إعجاز صالح (عليه و على نبينا السلام)، بأن طلبوا منه أن يخرج لهم ناقة من الصخر. و بناء على إصرارهم هذا أخرج لهم الحق جل و علا ناقة من الصخر، و تمادى بعضهم فى غيه و عناده. و لم يؤمنوا بما دعاهم إليه صالح، و حددوا يوما لكى تشرب فيه الناقة من البئر الذى منه يسقون. ثم قر قرارهم على أن يعقروا ناقة صالح. و عقرها رئيسهم (قدرا)، فأنذرهم صالح بأن العذاب سيأتيهم بعد ثلاثة أيام. و هاجر (عليه السلام) إلى بلدة (الرملة) فى فلسطين و اختارها موطنا و مقاما له. و بعد أن انقضت المهلة الممنوحة لهم، أتاهم عذاب اللّه. إذ أنزل عليهم من السماء حجارة كأنها سهام القضاء، و نالهم الهلاك المبين. و أصبحت جثثهم هامدة، و ديارهم خاوية. و لم يحمهم ما شيدوه من قصور شامخة، و ما جمعوه من أموال وافرة، و نحتوه من بيوت آمنة. و كان ذلك تصديقا لوعده، و مظاهرة لنبيه، فأخذتهم الصاعقة بظلمهم «فأصبحوا فى ديارهم جائمين».

و القوافل التى تغادر مغارش الزير تواصل سيرها جهة القبلة مسافة نصف منزل أى حتى المكان الذى عقرت فيه ناقة صالح. ثم تتحرك من هناك حتى تنزل فى منزل (الحجر) سابق الذكر و الواقع فى الجهة الشرقية. و تمر القوافل مسرعة أمام الصخرة التى عقرت فيها ناقة صالح حتى لا يسمعون صدى صوت الناقة عند عقرها لأن الجمال و النوق التى قدر لها أن تسمع صدى صوت ناقة صالح تنخ باركة، و لا تستطيع أن تنهض مرة أخرى، و يعتقد البعض أن هذا هو السر وراء دعوة المصطفى عليه الصلاة و السلام لرجاله أن يمروا خفاقا من هذا المكان عند توجههم إلى غزوة تبوك.

144

و هواء المدينة و مناخها فى غاية الإعتدال و الجمال؛ فالمحبوب و الحبيبة فى غاية الرقة و الجمال و البهاء: «بيت»

____________

-

العلا:

و تتجه القوافل القائمة من الحجر إلى موقع (العلا) الموجود فى الجهة الجنوبية، و على مسيرة نصف مرحلة من ديار ثمود.

تبعد العلا عن المدينة المنورة بست مراحل، و هى من توابع المدينة المنورة و تكثر بها المياه الجارية و الحدائق و البساتين.

كما توجد بها قلعة حصينة، و تتمتع بانخفاض فى أسعار منتجاتها.

و كان السلطان سليمان القانونى قد أمر بتجديد قلعتها و حصنها. و قد ضرب حولها حصار من الجند لحراستها، على أثر الشكوى التى قدمها الأهالى إلى والى الشام من غارة بعض العصاة من الأعراب على نخيلها. و بعدها بدأت الحكومة فى تقاضى درهم عن كل نخلة، حتى يصرف من هذه الحصيلة على الجند. و يروى البعض أن هذه الضريبة قد ارتفعت إلى أربعين درهما عن كل نخلة.

و القوافل التى تغادر (العلا) تتجه نحو (قطران أو طوامير). و هذا المكان حجرى صلب صعب الاجتياز يخلو من المياه و السكان.

و تصل القوافل من هناك إلى (شعب النعام). و هذا الموقع و إن كانت لا تتوفر فيه الآبار، إلا أن الحجاج ينالون حاجتهم من المياه التى تراكمت على جانبى الطريق بعد هطول الأمطار.

شعب النعام‏:

و بعد (شعب النعام) تصل القوافل إلى مرحلة (هدية). و مع أن هذه المنطقة تتوافر فيها المياه من الحفر، إلا أن أحدا من المسافرين لا يقربها لأنها تسبب الإسهال، و بعد هدية تصل القوافل إلى منزل (فحلتين).

منزل فحلتين‏:

و منزل فحلتين هذا عبارة عن هضبتين صغيرتين، تخلوان تماما من المياه، و يوجد بالقرب من فحتلين جبل مرتفع فوق قمته حصن حصين.

و القائمون من (فحلتين) يمرون ب (وادى القرى) و منه إلى (بيار حمزة). و بعد ذلك يصلون إلى (المدينة المنورة) و تستمر رحلة القوافل فمن الشام إلى المدينة المنورة 147 ساعة و تصل فى الغالب فى الثالث و العشرين من ذى القعدة من كل عام، ثم تستمر حركتهم إلى (بيار على).

وادى القرى‏:

و وادى القرى هذا موقع تكثر فيه الغابات و الأشجار، و إن لم توجد به المياه. و تنسب (بيار على) إلى الحيدر رضى اللّه عنه. و هى عبارة عن عدة آبار عمق كل منها ثلاثة أذرع.

و لما كانت القوافل تصل إلى هذا المنزل فى وقت الإحرام، فإن الحجيج جميعهم يلبسون ملابس الإحرام فى هذا الموقع.

و القافلة التى تتحرك من (بيار على) تصل إلى (قبور الشهداء)، و بعدها تصل إلى الجديدة.

قبور الشهداء:

و هى عبارة عن مكان محصور بين جبلين، تعتمد مياهه على البحيرة التى تتجمع مياهها من أثر هطول الأمطار، و إذا لم تسقط الأمطار، تعذر الحصول على المياه فى هذا الموقع.

جديدة:

و هى عبارة عن هضبة صغيرة محصورة بين جبلين، فوقها قرية صغيرة كثيرة المياه يانعة البساتين مليئة بالحدائق، تمورها و قثاؤها و شمامها و بطيخها كثير، حلو المذاق.

و القائمون من الجديدة يصلون إلى (بدر)، و منها إلى (قاع البرو)، ثم يتجهون نحو (رابغ). و توجد عدة قرى‏

145

____________

- عامرة بين قرية جديدة و وادى خضر. كما أن ناحية بدر تكثر فيها المياه الجارية و البساتين وارفة الظلال و الحدائق ذات المحصول الوفير.

قاع البرو:

و هو عبارة عن واد رملى منخفض يخلو من المياه. و إذا كانت رابغ هى الأخرى واديا رمليا، إلى أن قربها من البحر جعل مياه الآبار العذبة تتدفق إذا ما حفرت الآبار فى أى موقع من المواقع. و تكثر حدائق النخيل و البساتين فى وادى رابغ هذا.

كما يكثر فى هذا الوادى نوع من السمك الذى يسمى (علف الغنم). و هناك طائفتان تقطنان رابغ: إحداهما (روى)، و الأخرى (روى جماع) و كانت ترسل لهم صرة خاصة بهم.

و القوافل المتحركة من رابغ تصل إلى (طارق)، و من طارق تتجه إلى (عقبة السويق).

بلاد الطارق‏:

تقع قرى بلاد الطارق فى الجهة الشمالية من مرحلة طارق، و البلاد المذكورة عبارة عن مجموعة من القرى و المزارع العامرة بأشجار اللوز، تقع فوق قمة جبل عال.

و عند ما ينزل الحجاج فى استراحة طارق، يفد عليهم أهالى قرى بلاد الطارق ليبيعوا لهم السمن و الزبد و الجبن و الحبوب المنوعة.

عقبة السويق:

و تقع على طريق (خليص). و على الرغم من أن المسافة التى بينها و بين استراحة طارق كلها جبال صخرية صلبة صعبة الاجتياز، إلا أن المسافة التى تبدأ من عقبة السويق فى اتجاه مكة عبارة عن أرض سهلة منبسطة، و لذلك تتمتع ببساتين جميلة، و بها بئر و ماء جار و بحيرة صغيرة.

و لما كان أعراب زبيد و هم أسوأ قبائل العرب يسكنون فى هذه النواحى، فقد خصصت لهم الدولة صرة خاصة بهم لكى لا يعتدون على القوافل، و ينهبون متاعها.

و القوافل المتحركة من عقبة السويق، تواصل سيرها حتى تصل إلى المرحلة المسماة (عسفان).

عسفان:

و هى من الآبار النبوية المأثورة. و تكثر الآبار فى هذه المنطقة، و يطلق على بعضها (بطن مر). و يقع مدرج عثمان فى الطرف الشرقى لبطن مر هذه.

و تصل القوافل قرية أبى عروة بعد مغادرة مرحلة عسفان، ثم تدخل القوافل مكة المكرمة كانت تقطع القوافل المسافة من المدينة المنورة إلى مكة المكرمة فى مائة و ست ساعات. و كانت تدخل مشارف مكة فى أوائل ذى الحجة. أو تقوم من عسفان حتى تصل إلى طريق البرقا، ثم تصل إلي مكة المكرمة عن طريق وادى المر يعتبر الطريق الذى يمتد من المدينة المنورة إلى وادى المرمن أصعب الطرق و أكثرها خطرا و لذلك كانت لا تسكله القوافل إلا نادرا.

أبو عروة:

قرية صغيرة تقع فى حضن الجبل فى الجهة الغربية من الطريق، و تكثر بها المياه الجارية و الحدائق و البساتين.

و هناك طريق آخر يؤدى إلي مكة المكرمة من الشام، إلا أنه غير مطروق فى زماننا لانعدام المياه و الأمن فيه. و هذا الطريق المذكور يقع على الجانب الشرقى من الطريق الذى سبق أن عرفناه. و الذين يرغبون فى اجتياز هذا الطريق و يخرجون من الشام حتى (أرايانى البصرة). و من هنالك يصلون إلى قلعة الأزرق. و من الأزرق يتجهون نحو (قراقر). ثم يتجهون منها إلى (قلته). و نم قلتة إلى (صبيحة)، و بعدها (تيما). و من تيما تتجه القوافل نحو (وادى الصوان)، ثم تسلك الطريق إلى مكة المكرمة عن طريق العلا سالف الذكر. و هناك خمسة منازل فى المسافة الواقعة بين الشام و قلعة أزرق، و من قلعة أزرق إلى مرحلة قراقر.

و توجد بعض الآبار قليلة المياه، و بعض أشجار النخيل فى هذه المنازل، و يوجد بين قراقر و قلتة منزلان، و بين قلتة و صبيحة منزلان آخران. و من صبيحة حتى تيما ثلاثة منازل، و من تيما حتى العلا أربعة منازل. و احتمال الحصول على قليل من الماد فى كل منزل من هذه المنازل أمر وارد.

146

غفّناره كله معجزه اسعا بيان اولور* * *رفتاره كله روح مصوّر روان اولو

سيدات المدينة؛ جميعهن يرتدين الملابس الحريرية الزرقاء، و الشباشب، و يتدثرن بالإيزار الأسود، و يضعن على رؤوسهن نقابا، حريريا، تنحصر ألوانه ما بين الأخضر، و الأحمر، و الأصفر. أما الرجال فيضعون على رؤوسهم عرقية «طاقية» شامية، و فوقها الشال الكشميرى أو العمامة البيضاء. و الجميع- نساء و رجال- يكحّلون عيونهم بالكحل.

أشجار الفاكهة التى تكثر فى المدينة:

إن بستان صوقوللى محمد باشا، و حديقة شيخ الإسلام و غيرهما من الحدائق،

____________

- و يشتمل هذا الطريق على عشر مراحل. و بين كل مرحلة و أخرى سبعة و عشرون ميلا.

و هناك طريق آخر بين مكة و المدينة، كثيرا ما يسلكه أهل المدينة أنفسهم.

و الذين يسلكون هذا الطريق يتحركون من آبار على إلي (سمحان)، ف (سمحان)، ف (جبل مفرح) ف (قريش) ف (قبور الشهداء). و من قبور الشهداء إلى (روحا). و منها إلى (شعب)، و من شعب إلى (تازى) و كان الطريق الممتد من المدينة المنورة حتى هذه المرحلة مخيف و خطر جدا. ثم (حنيف بنى عمرو)، و من هناك يمرون بطريق الوادى الصغير الذى يؤدى إلى المكان المقصود.

سمحان‏:

جبل صغير مثل جبل مفرح يقع بين جبلين شاهقين، و قد اعتاد الجمالون على أن ينالوا العطايا و الهدايا و المنح من الحجاج منذ القدم. عند وصول القوافل إلى هذه المرحلة.

روحا:

و يوجد بها بئر عميق الأغوار.

شعب:

و تقع بين جبلين. و بئرها يقع فى الجهة اليمنى من الطريق.

حنيف بنى عمرو:

واد طويل محصور بين جبلين، توجد به عدة قرى، و توجد بهذه القرى عيون جارية و آبار عذبة المياه و حدائق نخيل.

و تسكن هذه القرى قبائل بنى عمرو و بنى سالم الذين يبلغ عددهم ألفا تقريبا. و هم ذوو شهرة واسعة فى الحرب و القتال، و خاصة فى رمى السهام. و يعتبرون من أكثر قبائل العرب غنى و ثراء.

وادى الصغير:

يقع منزل وادى الصغير عند حافة جبل. و هو يتمتع بعيون جارية و مياه عذبة و أشجار للنخيل ذات محصول وفير.

و ماؤه أعذب و أحلى من مياه بدر و بنى حنيف.

و تقيم فى هذا الموقع طائفة من الأشراف الزيدية الذين يقومون بحماية المارين و العابرين من هجمات البدو و غاراتهم.

و يتقاضون صرة من الدولة فى مقابل ذلك. «المترجم»

(1) و ترجمته: [

تنبعث الروح فى القادم الوله‏* * * و مجيئه يبيّن معجزة السماء

]

147

و البساتين عامرة بأنواع الفواكه الطازجة؛ فبالمدينة سبعة أنواع من البلح، و التمر، و أنواع متعددة من التفاح، و العنب، و الخوخ، الذى يشبه و جنة الحسناء.

و المشمش، و البرقوق بها كثير، و ليمونها فى حجم رأس الإنسان، و بها عدة أنواع من النارنج، و الليمون الحامض، و أشجار التين، و الزيتون، و الرمان، و الشمام، و البطيخ.

و لكن لما كانت منطقة المدينة منطقة صخرية، فإن حقولها قليلة. و كل حبوبياتها تأتى إليها من مصر، و الطائف، و الحجاز. و بها ورد أحمر ليس هناك شبيه له فى غيرها من البلاد. و عداه؛ فهناك الزنبق، و القرنفل، و الفل، و الياسمين، و النرجس، و البنفسج، و غير ذلك من الزهور الفوّاحة. و بلح المدينة، و تمورها خاصة تتفوق على مثيلاتها فى شتى أنحاء المعمورة.

***

148

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

149

أماكن الزيارة و العبادة التى تقع خارج المدينة أولا: زيارة البقيع التى تقع فى شرق قلعة المدينة:

يجب على الزائر أن يتوضئ أولا، ثم يتجه نحو البقيع من باب القلعة المؤدى إليها و هو يردد: «السلام عليكم يا أيها المؤمنون ..» ثم يقرأ سورة أَلْهاكُمُ التَّكاثُرُ (1) (1). ثم يسير حوالى مائتين خطوة لزيارة الخليفة سيدنا عثمان، و ما أن يقترب حتى يبدأ الدعاء بقوله: «السلام عليكم يا خليفة رسول اللّه، ثم يقرأ الفاتحة على روحه الطاهرة. و كان سيدنا عثمان قد عيّن خليفة و هو فى الرابعة و الثلاثين‏ (2) من عمره و يتصل نسبه رضى اللّه عنه بنسب الرسول الكريم (صلى اللّه عليه و سلّم) و كنيته «أبو عمر»، ولد فى مكة و قتل فى المدينة، و سمى ب «ذى النورين» و ذلك لزواجه بإبنتى النبى الشفيع رضى اللّه عنهما.

صاحب النورين هو ظل الرحمن‏* * * مجمع البحرين بعلمه و حلمه‏

مجمع الفضائل جامع الفرقان‏* * * صدف در المعرفة هو عثمان‏

كانت مدة خلافته إحدى عشر سنة، و سنه، عند ما تولى الخلافة تسع و ستين سنة، و كان استشهاده رضى اللّه عنه سنة 35 ه- 655 م، و هو مدفون بالبقيع، و دمه القانى الطاهر مغطى بالحرير الأخضر.

ثم تأتى زيارة «أم سلمه» و هى «رضى اللّه عنها» إحدى زوجات النبى (صلى اللّه عليه و سلّم). و قد توفيت عن ثلاث و ستين سنة. و يأتى مرقد الحكم ابن العاص بالقرب من سيدنا عثمان. ثم أبو سعيد الخضرى و هو مدفون بالقرب من سيدنا عباس، و ثم جابر بن عبد اللّه الذى خاض تسعة عشر غزوة بجوار النبى (صلى اللّه عليه و سلّم). و قد كان رضى اللّه عنه عالما فاضلا، و مدفون بالقرب من السيدة عائشة، ثم عبد اللّه بن جعفر بن أبى طالب و هو شقيق سيدنا على (كرم اللّه وجهه). ثم الإمام زين العابدين، و هو الإمام الرابع، مدفون تحت قبة الإمام الحسن؛ و الأخير هو ابن سيدنا على. رضى اللّه عنهم أجمعين.

____________

(1) سورة التكاثر آية 1.

(2) بعد قليل من الأسطر يذكر المؤلف نفسه أن سيدنا عثمان قد تولى الخلافة و هو فى التاسعة و الستين من عمره. كما أن مدة خلافته ثنتا عشرة سنة و توفى عن حوالى اثنين و ثمانين سنة. [المترجم‏]

150

«الحسن و الحسين هالتين ... رضى اللّه عنهما».

كما أن العباس بن عبد المطلب «عم الرسول» مدفون أيضا تحت هذه القبة. و كذا الإمام محمد الباقر ابن الإمام زين العابدين، و الإمام جعفر الصادق إبن الإمام محمد الباقر.

و عباس، و الإمام حسن، و الإمام محمد الباقر، و الإمام جعفر الصادق مدفونون جميعا فى البقيع تحت قبة ثمانية الزوايا. و لقد قرأنا سورة «يس» على أرواحهم جميعا.

و فى مواجهة هذه البقعة الطاهرة يقع مسجد سيدنا على، و هو مسجد صغير بدون منارة. و داخل هذه البقعة أيضا يرقد عقل إبن أبى طالب، و هو شقيق سيدنا على، و كذا الإمام نافع صاحب القراءة؛ و بالقرب منه ترقد والدة سيدنا على السيدة عصيه، و على القرب منهم الإمام مالك صاحب المذهب المالكى، و مدفون بالقرب منه الواثق باللّه العباسى، و على مقربة منه السيدة «أم صفية».

و آل بيت رسول اللّه جميعا فى البقيع، و مدفونون داخل قبة واحدة، إلا أن السيدة عائشة، و أم حبيبة، و بعض جوارى الرسول يرقدن بالقرب من مرقد عائشة. و بالقرب من قدمى عائشة «رضى اللّه عنها» نرى هذا التاريخ:

(أمر بتجديد هذا المرقد المبارك لحضرة الصدّيقة عائشة رضى اللّه عنها السلطان سليمان خان بن سليم شاه إبن با يزيد خان بن محمد خان خلّد اللّه ملكه سنة خمسين و تسعمائة).

و تحت نفس القبة؛ ترقد أم كلثوم، بنت النبى الكريم، و السيدة رقية. كما دفنت السيدة زينب، و أم هانئ، أم المؤمنين، و بالقرب منها ثلاث جاريات من جواري الرسول الكريم، و على مقربة منهن، ترقد السيدة حليمة السعدية، والدة الرسول فى الرضاعة، و أخته فى الرضاعة و هى السيدة سلمه، و الجارية بركة، التى انتقلت إليه (صلى اللّه عليه و سلّم) من والده، و كانت تقوم على خدمته و هو لم يزل في المهد، و يسمونها «أم أيمن» و هى مدفونه بجوار السيدة حليمة.

و كانت أم المصطفى (صلى اللّه عليه و سلّم) قد توفيت فى الطريق و هى متجة من المدينة إلى مكة.

و قد دفنت السيدة آمنة هنالك.

151

و يقول بعض كتاب السيرة الثقات، أن الرسول (صلى اللّه عليه و سلّم) قد أخرج رفاة جسدها الطاهر فى السنة السادسة للهجرة حيث كانت ترقد، و أحضره إلى المدينة المنورة، و دفنها تحت القبة التى ترقد فيها والدته بالرضاعة.

و لقد قرأنا على أرواحهن الطاهرة سورة النساء، و تأسينا بهن، و بمن فى حضرتهن من الصحابة الميامين.

و هنا فى البقيع أيضا يرقد أبناء النبى، و فلذات كبده، أولا؛ إبراهيم و أمه، مارية، و القاسم، و الطيب، و الطاهر، و جميعهم أبناءه (صلى اللّه عليه و سلّم) من خديجة الكبرى. و الثابت أن تسعة من أبناء الشفيع، قد توفوا فى حياته (صلى اللّه عليه و سلّم) إلا السيدة فاطمة الزهراء؛ زوجة سيدنا على (كرم اللّه وجهه)، فقد شهدت وفاة المصطفى، و هى فى عصمة على، و وافاها أجلها بعد حبيبها، و والدها بستة شهور فقط.

«بيت»

فليكن سلاما كثيرا إلى آل بيته‏* * * و ليكن مرقدهم روضة من رياض الجنه‏

و هنا يتم الحديث عن زوجات الرسول و أبناءه

الصحابة الكرام:

و من الصحابة الكرام المدفونين فى البقيع؛ حضرة سعيد الأخضرى، و عمر بن عمر البربرى، و زوجة سيدنا أبى بكر الصديق، و والدة السيدة عائشة، و السيدة رقيه؛ كريمة رسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلّم)، و حضرة سهيب الرومى، و السيدة صدّيقة بنت جابر اليمنى. و سعد بن أبى وقّاص. و قد رأيت أنا العبد الحقير إلى ربه مقاما آخر له بالقرب من جسد يعقوب على الطريق بين الشام و القدس كما أن له مقاما آخر فى الإسكندرية بمصر.

و فى المدينة؛ و تحت قبة سعد بن أبى وقاص هذه، مدفون معه سعد بن زيد بن عمر. و بالبقيع مدفن زيد بن ثابت الأنصارى و عبد اللّه بن سلام الأنصارى، و على مقربة منهما كعب بن عمر الأنصارى، و أبى بن كعب.

152

و فى ركن آخر من أركان البقيع يرقد كل علماء الروم. (1) (علماء الأناضول) الذين توفاهم اللّه فى هذه الديار أمثال چلب مصلح الدين أفندى و السيد ابراهيم المدنى المدفون بالقرب من سيدنا عباس و الكاتب محمد أفندى و مولانا سنان النهجى و مصطفى ابن قره داوود. و الشيخ خير الدين خضر بن الإمام أحمد الأماسى و هو أيضا على مقربة من حضرة سيدنا عباس، و كذا العربى الشيخ محمد عرّاف فهو يرقد ها هنا بين هؤلاء الصحابة الكرام.

و هنا ختام الكلام عن زيارة البقيع‏

***

____________

(1) علماء الروم: المقصود بهم العلماء الذين نشأوا فى الاراضى العثمانية التى آلت إليهم من بلاد الروم أى من بلاد الدولة البيزنطية.

153

المزارات التى تقع خارج المدينة قرية مسجد قباء: «قبة الإسلام»

هى قرية ذات حدائق، و بساتين غنّاء. بها مائتين منزل، و تعتبر منتجع و منتزه أهل المدينة. بها جامع «قباء» و قد بناه سيد البشر، (صلى اللّه عليه و سلّم) كالدرة الفريدة، يصعد إليه بسبع درجات، فى فناءه النخلة التى غرسها المصطفى بيديه الطاهرتين، و كذا شجرة «السدرة». و تحت هذه الشجرة بئر ماء، و من تيسر له صلاة ركعتين فى المحراب النبوى. بهذا الجامع تستجاب كل دعواته. و كان النبى الأمين (صلى اللّه عليه و سلّم) قد بقى ثلاثة أيام فى هذا الموقع عند هجرته الأولى من مكة إلى المدينة. و قد أمر (صلى اللّه عليه و سلّم) ببناء مسجد فى هذا الموضع؛ كان صغيرا، فى بادئ الأمر، ثم أعاد بناءه و توسيعه بما تيسر له من غنائم فى غزوات تبوك، و أحد، و حنين. طول هذا الجامع من الشرق إلى الغرب مائة و عشرون خطوة. أما عرضه فستون خطوة. و بداخله قباب مقامة على أربعين عمودا، و على المحراب نقشت هذه الآية الكريمة: فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرامِ‏ (1) و على المنبر إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَ الْإِحْسانِ‏ (2) كما كتب على المحراب.

لَمَسْجِدٌ أُسِّسَ عَلَى التَّقْوى‏ (3).

و فى الركن الشمالى من هذا الجامع يوجد محراب آخر، كان الرسول الكريم يتعبد فى موضعه، و يتلو فيه آيات الكتاب، و يسمونه «المحراب المكشف» حيث كان بهذا المحراب ثقب، صغير، مفتوح تجاه مكة المكرمة، و كان الرسول الكريم دائما ما ينظر منه ناحية مكة، شوقا إلى موطنه الأصلى، و مسقط رأسه الطاهرة.

و مسجد سيدنا على يقع ناحية القبة من هذا الجامع. و يتسع مسجد سيدنا على هذا إلى حوالى خمسين رجلا.

و ما أن تتجه من هذا الموقع ناحية القبلة، و تسير نحو خمسين خطوة، حتى تجد نفسك أمام مسجد السيدة عائشة. و فى مواجهة الطريق تماما يوجد «بئر أديش»، و كان الرسول (صلى اللّه عليه و سلّم)، قد بدأ فى حفره بشخصه الكريم، ثم اكتمل هذا البئر على يدى‏

____________

(1) سورة البقرة آية 144.

(2) سورة النحل آية 90.

(3) سورة التوبة آية 108.

154

الصحابة الميامين. و من يشرب من ماء هذا البئر مدة أربعين يوما، يشفى بإذن اللّه من كل أسقامه و كنت أنا العبد الفقير قد أصبت بمرض «الخفقان» من جراء شرب ماء بارد، عند ما كنت أتصبب عرقا خلال فرارى و هروبى بعد هزيمة أردل"Erdel " (1) التى منينا بها أمام الكفار. و الحمد للّه، و الشكر له فبعد أن شربت من هذا الماء، بضع أيام، و بعد أن اغتسلت به عدة مرات، شفيت، و عوفيت من هذا الداء بعون اللّه. و تسقى الحدائق و البساتين المجاورة من مياه هذا البئر.

و تكثر فى هذه المنطقة زراعة الليمون، و النارنج، و يحكى أن سيدنا عثمان عندما كان خليفة، حضر إلى هذا المكان ذات يوم، و بينما كان يتوضئ من هذا البئر، سقط من يده خاتم النبوة، و بالرغم من كل أعمال البحث التى بذلوها، فلم يستطع أى شخص أن يجده. و تطير الناس من ذلك، و رددوا أن عثمان بفقده خاتم النبوة؛ قد فقد طالعه. و قد استشهد سيدنا عثمان بعد أربعين يوما من فقده خاتم النبوة.

حديقة صوقوللى:

حديقة كروضة من رياض الجنة، تستحق الزيارة، و المشاهدة، و من يشاهدها بقصورها المزدانه، و دواوينها المزركشة، و رياحينها الفواحة، ينشرح صدره، و تروى من مياه البئر السابق الإشارة إليه. و هى مليئة بالفل، و النسرين، و الورود المختلفة الألوان، و إن كان يغلب عليها اللون الأحمر. و بها قصور غاية فى الرقة، و الإحتشام.

ثم على الزائر أن يتوجه بعد ذلك لمشاهدة النخلتين اللتين غرسهما النبى الأمين بيديه الكريمتين. و يجب على الزائر أن يصلى ركعتين للّه هناك.

و هناك داخل حدائق المدينة؛ بئر يسمى «بئر عروة بن الزبير» من يشرب منه‏

____________

(1) هزيمة أردل:"Erdel "

تقع ضمن حدود رومانيا الحالية. و كان أول اتصال للعثمانيين بها فى زمن مراد الأول، حينما أراد سنة 1391 م+ 794 ه التوجه ضد ويدين، ثم كانت الحملة الثانية سنة 1426 م- 830 ه و الحملة الثالثة سنة 1432 م- 836 ه.

استطاع ملك المجر هونياد أن يوقف الهجمات العثمانية، إلا أن الجيش العثمانى دخلها بقيادة خادم شهاب الدين باشا.

و توالت الحروب العثمانية عليها بعد عصر محمد الفاتح- ساد الهدوء و السلام المنطقة بعد سنة 1661 م و ارتبطت بسياسة صداقة مع الدولة العثمانية فى زمن عائلة كوبريلى التى تولت الصدارة بسياسة صداقة مع الدولة العثمانية فى زمن عائلة كوبريلى التى تولت الصدارة إلا أنها- و بالدسائس الغربية- بدأت فى قطع و انتهاك هذه السياسة و دخلت بالكامل تحت سيطرة النفوذ النمساوى بعد معاهدة كارلوفچه سنة 1699 م- 1111 ه. و تحولت أردل إلى ولاية نمساوية فيما بعد. (المترجم)