الدلائل في شرح منتخب المسائل - ج5

- السيد تقي الطباطبائي القمي المزيد...
457 /
455

(مسألة 6): تجوز الصلاة في المحمول المتنجس اذا لم يكن مما تتم فيه الصلاة و لم يكن فيه شي‌ء من عين النجاسة.

(مسألة 7): المديون المطالب اذا امتنع عن اداء دينه أو أخّره مع قدرته عليه كان عاصيا لكن لا يوجب ذلك بطلان صلاته و وضوئه و سائر عباداته بل تقع صحيحة.

(مسألة 8): يجوز للمأموم أن يعدل من الايتمام الى الانفراد في اثناء صلاة الجماعة و لو من دون عذر و ان كان ذلك من نيته قبل الصلاة و لذا يجوز له ان يقتدي في صلاتيه بصلاة واحدة للإمام.

(مسألة 9): اذا سهى المأموم و رفع رأسه عن الركوع قبل الامام يجب عليه العود و المتابعة و يغتفر حينئذ زيادة الركوع و لا يلزم اعادة الصلاة.

(مسألة 10): تجوز الصلاة فيما يستر ظهر القدم و لا يصل الى الساق.

(مسألة 11): اذا صلى في الحرير المحض نسيانا صحت صلاته.

(مسألة 12): اذا احتلم الصائم في شهر رمضان و علم انه لو بال خرجت الاجزاء الباقية من المني في المجرى لا يفسد صومه بخروجها مع بوله قبل أن يغتسل.

(مسألة 13): لا يفسد الصوم بابتلاع النخاعة و نحوها ما لم تصل الى الفم.

456

(مسألة 14): العصير العنبي أو الزبيبي بعد الغليان و قبل ذهاب ثلثيه طاهر نعم يحرم شرب العصير العنبي و يلزم الاحتياط في الزبيبي و مع الشك في الغليان يحكم بحليته.

(مسألة 15): لا يلزم التعدد في الكر و الجاري بل تكفي المرة في التطهير بهما و تصدق المرة بمجرد استيلاء الماء و لا يلزم الانفصال.

(مسألة 16): زوال عين النجاسة عن بدن الحيوان يكفي في طهارته فيما جرت السيرة على عدم اجتنابه و ان لم يحتمل تطهيره و يمكن دعوى السيرة في كثير من الموارد.

(مسألة 17): لا يشترط في تطهير الماء المتنجس القاء الكر عليه بل يطهر بامتزاجه في حال الاتصال بالكر و لو كانا متفاوتين بالعلو و السفل نعم الأحوط اعتبار الكرية في الزائد على المقدار الممتزج من الماء الطاهر و اذا كان المتنجس كثيرا أو طهر مقدار منه على نحو ما ذكر فبلغ المجموع منه و من الماء المطهر كرا يطهر الباقي بالامتزاج به.

(مسألة 18): الأرض المتنجسة تطهر بمجرد استيلاء الماء ذي المادة عليها و لا يشترط الانفصال و التعدد لكن يعتبر كرية ما يبقى في المادة على الأحوط.

(مسألة 19): يجوز التمتع بالزانية و لا يشترط شي‌ء من التوبة و العدة و الاستبراء و ان كان الاحتياط حسنا لا ينبغي تركه مهما أمكن.

(مسألة 20): في النكاح و المتعة و ان كان الأحوط اعتبار العربية

457

لكن لا يجب مراعاته فيما لم يتيسر التوكيل و لم يكونا عارفين بها سيما اذا خيف وقوعهما في الزنا فانه يكتفيان بغير العربية و يقع العقد صحيحا نافذا نعم ان كان أحدهما عارفا بالعربية فالأحوط ان يوكّله الآخر في اجراء العقد أولا فيباشره عن نفسه و عن موكّله ثم يجربانه كلاهما بغير العربية (1).

____________

(1) لا يخفى ان المسائل المذكورة في المقام تعرضنا حولها الّا أقل قليل منها في المقام المناسب لكل واحدة منها فالطالب يراجع ما ذكرناه في المقام الذي ناسب ذكرها فيه و اللّه المستعان و عليه التوكّل و التكلان.

قد وقع الفراغ من مقابلة الجزء الخامس من كتابنا «الدلائل في شرح منتخب المسائل» و هو الجزء الأخير من الكتاب في يوم الثلاثاء التاسع عشر من شهر رجب المرجّب الأصم من سنة 1424 الهجرية على مهاجرها و آله آلاف التحية و الثناء و الحمد للّه و له الشكر حيث وفقنا لإتمام هذا الشرح.

و أنا الأحقر المحتاج الى مغفرة ربّه تقي بن الحسين الطباطبائي القمي عفي عنهما.