الوافي - ج11

- الفيض الكاشاني المزيد...
603 /
163

أبواب نواقض الصيام و شرائطه و آدابه و ما يجبر فواته

الآيات

قال اللّٰه تعالى أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيٰامِ الرَّفَثُ إِلىٰ نِسٰائِكُمْ هُنَّ لِبٰاسٌ لَكُمْ وَ أَنْتُمْ لِبٰاسٌ لَهُنَّ عَلِمَ اللّٰهُ أَنَّكُمْ كُنْتُمْ تَخْتٰانُونَ أَنْفُسَكُمْ فَتٰابَ عَلَيْكُمْ وَ عَفٰا عَنْكُمْ فَالْآنَ بَاشِرُوهُنَّ وَ ابْتَغُوا مٰا كَتَبَ اللّٰهُ لَكُمْ وَ كُلُوا وَ اشْرَبُوا حَتّٰى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيٰامَ إِلَى اللَّيْلِ.

و قال عز و جل فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَ مَنْ كٰانَ مَرِيضاً أَوْ عَلىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيّٰامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللّٰهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَ لٰا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَ لِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَ لِتُكَبِّرُوا اللّٰهَ عَلىٰ مٰا هَدٰاكُمْ وَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ.

و قال سبحانه وَ عَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعٰامُ مِسْكِينٍ فَمَنْ تَطَوَّعَ خَيْراً فَهُوَ خَيْرٌ لَهُ وَ أَنْ تَصُومُوا خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ.

بيان

الرفث الجماع و لتضمنه معنى الإفضاء عدي بإلى هن استئناف لبيان

164

سبب الإباحة يعني أن الصبر عنهن صعب لأنهن بمنزلة الثياب لكم و أنتم كذلك شبه شدة المخالطة و الملابسة و الانضمام بمخالطة الثياب و ملابستها و انضمامها بصاحبها و لأن كل واحد منهما يواري بدنه و عورته بصاحبه عن غيره فإنه لولاه لانكشفت عورته عند غيره و الاختيان أبلغ من الخيانة كالاكتساب و الكسب و الخيط الأبيض بياض النهار و الخيط الأسود سواد الليل قيل كان في أول الإسلام يباح للصائم الأكل و الجماع ليلا ما لم ينم فإذا نام حرم ذلك إلى القابلة و قيل بل الجماع كان محرما ليلا و نهارا و أن عمر باشر بعد العشاء فأتى النبي(ص)نهارا يعتذر فنزلت و فيه خبر آخر يأتي في باب علامة طرفي وقت الصيام و الآيتان الأخيرتان مضى بيانهما

165

باب 21 ما ينقض الصوم أو يضر الصائم

[1]

10604- 1 التهذيب، 4/ 189/ 2/ 1 علي بن مهزيار عن ابن أبي عمير التهذيب، 4/ 202/ 1/ 1 الحسين عن ابن أبي عمير التهذيب، 4/ 318/ 39/ 1 أحمد أو ابن محبوب عن يعقوب بن يزيد عن ابن أبي عمير عن حماد عن الفقيه، 2/ 107/ 1853 محمد قال سمعت أبا جعفر(ع)يقول

لا يضر الصائم ما صنع إذا اجتنب أربع خصال- الطعام و الشراب و النساء و الارتماس في الماء

166

بيان

كذا روي في الفقيه و بالسند الأخير في التهذيب و فيه بالسندين الأولين ثلاث خصال فإن صحت روايته فكأنه(ع)عطف الارتماس على الثلاث و أخرجه منها لأنه مما يضر و لا يبطل أو جعل الطعام و الشراب خصلة واحدة لاشتراكهما في إدخال شيء في الجوف و لهذا لم يذكر الحقنة بالمائع مع إيجابه القضاء و الإخراج في حكم الإدخال و لهذا عدل عن الأكل و الشرب إلى الطعام و الشراب ليشمل القيء الاختياري أيضا و هذا التوجيه لا يخلو من تكلف و الصواب أن يقال إن نسخة أربع هي الصحيحة و إنما اقتصر من المضرات على هذه لأنها المعتادة المتداولة المتكررة للأصحاء و أما الحقنة و التقيؤ فمختصان بالمرضي و إنما يحتاج إليهما على الندور و لهذا لم يذكر الكذب على اللّٰه و رسوله أيضا لأنه ليس مما يعتاد و يتكرر و من هذا القبيل إهمال ذكر النساء في الخبر الآتي فإنها ليست في مرتبة الطعام و الشراب في الاعتياد و إنما عد الارتماس في عداد الخصال الثلاث مع عدم إيجابه القضاء و لا الكفارة لأنه ليس بصدد بيان المفطرات بل المضرات و الحرام مضر.

قال في الإستبصار و لست أعرف حديثا في إيجاب القضاء و الكفارة أو إيجاب أحدهما على من ارتمس في الماء انتهى كلامه و الأصوب أن يقال إن الذي بمنزلة الركن و الأصل في الصيام ليس إلا الإمساك عن الأكل و الشرب و مباشرة النساء خاصة كما في قوله سبحانه فَالْآنَ بَاشِرُوهُنَّ وَ ابْتَغُوا مٰا كَتَبَ اللّٰهُ لَكُمْ وَ كُلُوا وَ اشْرَبُوا حَتّٰى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ و أما الارتماس فإنما يضر لأنه مظنة دخول الماء في

167

الحلق و كذا القيء إنما يضره لأنه مظنة أن يرجع شيء إلى الجوف بعد خروجه منه و كذا الحقنة إنما تضر لأنها إدخال شيء في الجوف فهذه الثلاث في حكم الأكل و الشرب في الضرر و أما الكذب على اللّٰه و رسوله فإنما يضر كمال الصوم كما يأتي و على هذا فنسخة الثلاث هي الصحيحة و قوله و الارتماس في الماء محذوف الخبر يعني يضر أيضا لأنه مظنة الشرب فهو في حكمه

[2]

10605- 2 التهذيب، 4/ 189/ 1/ 1 علي بن مهزيار عن الحسن عن القاسم عن علي عن أبي بصير قال قال أبو عبد اللّٰه(ع)

الصيام من الطعام و الشراب و الإنسان ينبغي له أن يحفظ لسانه من اللغو و الباطل في رمضان و غيره

[3]

10606- 3 الكافي، 4/ 89/ 10/ 1 الثلاثة التهذيب، 4/ 203/ 2/ 1 الحسين عن ابن أبي عمير عن بزرج عن أبي بصير قال سمعت أبا عبد اللّٰه(ع)يقول

الكذبة تنقض الوضوء و تفطر الصائم قال قلت هلكنا قال ليس حيث تذهب إنما ذلك الكذب على اللّٰه تعالى و على رسوله و على الأئمة ع

[4]

10607- 4 الفقيه، 2/ 107/ 1854 بزرج عن أبي بصير عن أبي عبد اللّٰه(ع)

أن الكذب على اللّٰه و على رسوله و على الأئمة(ع)يفطر الصائم

168

[5]

10608- 5 التهذيب، 4/ 189/ 3/ 1 علي بن مهزيار عن عثمان عن سماعة قال

سألته عن رجل كذب في رمضان فقال قد أفطر و عليه قضاؤه فقلت ما كذبته فقال يكذب على اللّٰه و على رسوله ص

[6]

10609- 6 التهذيب، 4/ 203/ 3/ 1 الحسين عن عثمان عن سماعة قال

سألته عن رجل كذب في شهر رمضان فقال قد أفطر و عليه قضاؤه و هو صائم يقضي صومه و وضوءه إذا تعمد

بيان

لعل المراد أنه مع كونه صائما لا يجوز له الإفطار فهو في حكم المفطر في وجوب القضاء عليه و ينبغي تخصيصه بالكذب على اللّٰه و على رسوله كما في الخبر السابق.

و حمل في التهذيب نقضه الوضوء في الخبرين على نقض كماله و إعادته على استحبابها قال لأنا قد بينا في كتاب الطهارة ما ينقض الوضوء و ليس من جملتها ذلك و ليس يلزم ذلك على قضاء الصوم لأن الدليل الذي قدمناه ليس موجودا فيه.

أقول لا يخفى ما في هذا الاستدلال من الخلل فإن هذين الخبرين إن حملا على ظاهرهما فيجب العمل بهما في الأمرين و إن كانا مؤولين فيجب تأويلهما في الأمرين لأنهما كما يدلان على نقض الصوم كذلك يدلان على نقض الوضوء من غير فرق و كما ورد الحصر في بعض ألفاظ بيان نواقض الوضوء كذلك ورد الحصر في بعض ألفاظ بيان نواقض الصوم و مضراته كما سمعت و الاحتياط يقتضي إعادة الوضوء و قضاء الصوم مع التعمد

169

باب 22 الارتماس و بل الثوب على الجسد

[1]

10610- 1 الكافي، 4/ 106/ 1/ 1 الخمسة التهذيب، 4/ 203/ 4/ 1 الحسين عن الثلاثة عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال

الصائم يستنقع في الماء و لا يرمس رأسه

[2]

10611- 2 الكافي، 4/ 106/ 2/ 1 علي عن أبيه عن حماد التهذيب، 4/ 203/ 5/ 1 الحسين عن حماد عن حريز عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال

لا يرمس الصائم و لا المحرم رأسه في الماء

[3]

10612- 3 التهذيب، 5/ 312/ 69/ 1 بهذا الإسناد عن الفقيه، 2/ 354/ 2678 حريز عن أبي عبد اللّٰه

170

ع قال

لا يرتمس المحرم في الماء و لا الصائم

بيان

يأتي هذا الحديث بإسناد آخر من الكافي في كتاب الحج إن شاء اللّٰه تعالى

[4]

10613- 4 التهذيب، 4/ 209/ 13/ 1 التيملي عن محمد بن عبد اللّٰه عن عبد اللّٰه بن سنان عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال

يكره للصائم أن يرتمس في الماء

[5]

10614- 5 التهذيب، 4/ 209/ 14/ 1 سعد عن عمران بن موسى عن محمد بن الحسين عن ابن جبلة عن إسحاق بن عمار التهذيب، 4/ 324/ 68/ 1 محمد بن الحسين عن أبي جميلة عن إسحاق قال

قلت لأبي عبد اللّٰه(ع)رجل صائم ارتمس في الماء متعمدا أ عليه قضاء ذلك اليوم قال ليس عليه قضاء و لا يعودن

[6]

10615- 6 الكافي، 4/ 106/ 3/ 1 محمد عن محمد بن الحسين عن علي بن الحكم عن العلاء عن محمد عن أبي جعفر(ع)قال

الصائم يستنقع في الماء و يصب على رأسه و يتبرد بالثوب و ينضح بالمروحة

171

و ينضح البوريا تحته و لا يغمس رأسه في الماء

[7]

10616- 7 التهذيب، 4/ 262/ 23/ 1 التيملي عن ابن أسباط عن العلاء عن محمد عن أبي عبد اللّٰه(ع)

مثله

بيان

كلمة بالثوب و ينضح بالمروحة ليست في بعض النسخ و لعل المراد بالتبرد بالثوب جعله مروحة لا بله على الجسد لما يأتي من النهي عنه إلا أن يقال إنه لبيان لجواز و إن كره

[8]

10617- 8 الكافي، 4/ 106/ 5/ 1 محمد و غيره عن محمد بن أحمد عن السياري عن محمد بن علي الهمداني عن الفقيه، 2/ 115/ 1883 حنان بن سدير قال

سألت أبا عبد اللّٰه عن الصائم يستنقع في الماء قال لا بأس و لكن لا ينغمس فيه و المرأة لا تستنقع في الماء لأنها تحمل الماء بفرجها

[9]

10618- 9 الكافي، 4/ 106/ 6/ 1 العدة عن سهل عن بعض أصحابنا عن مثنى الحناط و الصيقل قال

سألت أبا عبد اللّٰه(ع)عن الصائم يرتمس في الماء قال لا و لا المحرم قال و سألته عن الصائم يلبس الثوب المبلول قال لا

172

[10]

10619- 10 الكافي، 4/ 106/ 4/ 1 محمد عن محمد بن الحسين عن موسى بن سعدان عن عبد اللّٰه بن القاسم [الهيثم] عن عبد اللّٰه بن سنان قال سمعت أبا عبد اللّٰه(ع)يقول

لا تلزق ثوبك إلى جسدك و هو رطب و أنت صائم حتى تعصره

[11]

10620- 11 التهذيب، 4/ 267/ 44/ 1 التيملي عن ابن بقاح عن الصيقل عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال

سألته عن الصائم يلبس الثوب المبلول قال لا و لا يشم الريحان

173

باب 23 المضمضة و الاستنشاق

[1]

10621- 1 الكافي، 4/ 107/ 1/ 1 الثلاثة عن حماد عن أبي عبد اللّٰه(ع)

في الصائم يتوضأ للصلاة فيدخل حلقه الماء فقال إن كان وضوؤه لصلاة فريضة فليس عليه شيء و إن كان وضوؤه لصلاة نافلة فعليه القضاء

[2]

10622- 2 التهذيب، 4/ 324/ 67/ 1 أحمد عن الحسين عن الثلاثة عن أبي عبد اللّٰه(ع)

مثله

[3]

10623- 3 الكافي، 4/ 107/ 4/ 1 العدة عن سهل عن الريان بن الصلت عن يونس قال

الصائم في شهر رمضان يستاك متى شاء و إن تمضمض في وقت فريضة فدخل الماء حلقه فلا شيء عليه و قد تم صومه و إن تمضمض في غير وقت فريضة فدخل الماء حلقه فعليه الإعادة و الأفضل للصائم أن لا يتمضمض

174

[4]

10624- 4 التهذيب، 4/ 322/ 59/ 1 محمد عن محمد بن الحسين عن عثمان عن الفقيه، 2/ 111/ 1867 سماعة قال

سألته عن رجل عبث بالماء يتمضمض من عطش فدخل حلقه قال عليه قضاؤه و إن كان في وضوئه فلا بأس

[5]

10625- 5 الكافي، 4/ 107/ 2/ 1 علي عن أبيه عن ابن مرار عن يونس عن التهذيب، 4/ 324/ 65/ 1 أبي جميلة عن الشحام الكافي، عن أبي عبد اللّٰه(ع)

ش في صائم يتمضمض قال لا يبلع ريقه حتى يبزق ثلاث مرات

[6]

10626- 6 التهذيب، 4/ 324/ 66/ 1

و قد روي مرة واحدة

[7]

10627- 7 الكافي، 4/ 107/ 3/ 1 الثلاثة عن حماد عمن ذكره عن

175

أبي عبد اللّٰه(ع)

في الصائم يستنشق و يتمضمض قال نعم و لكن لا يبلع [يبالغ]

[8]

10628- 8 التهذيب، 4/ 323/ 64/ 1 الفطحية قال

سألت أبا عبد اللّٰه(ع)عن الرجل يتمضمض فيدخل في حلقه الماء و هو صائم قال ليس عليه شيء إذا لم يتعمد ذلك قلت فإن تمضمض الثانية فدخل في حلقه الماء قال ليس عليه شيء قلت تمضمض الثالثة قال فقال قد أساء ليس عليه شيء و لا قضاء

بيان

ينبغي حمله على وضوء الفريضة

176

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

177

باب 24 القيء و القلس

[1]

10629- 1 الكافي، 4/ 108/ 1/ 1 الأربعة عن صفوان عن ابن مسكان عن الحلبي عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال

إذا تقيأ الصائم فعليه قضاء ذلك اليوم و إن ذرعه القيء من غير أن يتقيأ فليتم صومه

بيان

ذرعه غلبه و سبقه

[2]

10630- 2 الكافي، 4/ 108/ 2/ 1 الثلاثة و محمد عن أحمد عن ابن أبي عمير عن حماد عن الحلبي عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال

إذا تقيأ الصائم فقد أفطر و إن ذرعه من غير أن يتقيأ فليتم صومه

[3]

10631- 3 التهذيب، 4/ 264/ 30/ 1 التيملي عن الاثنين عن

178

أبي عبد اللّٰه عن أبيه(ع)أنه قال

من تقيأ متعمدا و هو صائم فقد أفطر و عليه الإعادة فإن شاء اللّٰه عذبه و إن شاء غفر له و قال من تقيأ و هو صائم فعليه القضاء

[4]

10632- 4 التهذيب، 4/ 264/ 31/ 1 عنه عن أخويه عن أبيهما عن ابن بكير عن بعض أصحابنا عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال

من تقيأ متعمدا و هو صائم قضى يوما مكانه

[5]

10633- 5 الكافي، 4/ 108/ 3/ 1 النيسابوريان عن ابن أبي عمير عن معاوية عن أبي عبد اللّٰه(ع)

في الذي يذرعه القيء و هو صائم قال يتم صومه و لا يقضي

[6]

10634- 6 التهذيب، 4/ 322/ 59/ 1 محمد عن محمد بن الحسين عن عثمان عن الفقيه، 2/ 111/ 1868 سماعة قال

سألته عن القيء في رمضان فقال إن كان شيء يبتدره [يذرعه] فلا بأس و إن كان شيئا [شيء] يكره نفسه عليه فقد أفطر و عليه القضاء

[7]

10635- 7 الكافي، 4/ 108/ 4/ 1 محمد عن محمد بن أحمد عن الفطحية

179

عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال

سألته عن الرجل يخرج من جوفه القلس حتى يبلغ الحلق ثم يرجع إلى جوفه و هو صائم قال ليس بشيء

بيان

القلس ما خرج من الحلق ملء الفم أو دونه و ليس بقيء فإن عاد فهو قيء

[8]

10636- 8 الكافي، 4/ 108/ 5/ 1 محمد عن محمد بن الحسين عن علي بن الحكم عن الفقيه، 2/ 110/ 1866 العلاء عن محمد قال

سئل أبو جعفر(ع)عن القلس أ يفطر الصائم قال لا

[9]

10637- 9 التهذيب، 4/ 265/ 33/ 1 التيملي عن ابن أسباط عن العلاء عن محمد عن أبي عبد اللّٰه(ع)

مثله

[10]

10638- 10 التهذيب، 4/ 265/ 34/ 1 محمد بن أحمد عن محمد بن عيسى عن السراد عن عبد اللّٰه بن سنان قال

سئل أبو عبد اللّٰه(ع)عن الرجل الصائم يقلس فيخرج منه الشيء من الطعام أ يفطره ذلك قال لا قلت فإن ازدرده بعد إن صار على لسانه قال لا يفطره ذلك

بيان

ازدرده ابتعله و لعل المراد باللسان أصله المتصل بالحلق أو يكون الازدراد

180

بغير اختياره

[11]

10639- 11 الكافي، 4/ 108/ 6/ 1 محمد عن أحمد عن عثمان عن سماعة قال

سألته عن القلس و هي الجشأة يرتفع الطعام من جوف الرجل من غير أن يكون تقيأ و هو قائم في الصلاة قال لا ينقض ذلك وضوءه و لا يقطع صلاته و لا يفطر صيامه

بيان

التجشؤ تنفس المعدة و الاسم منه كهمزة و غراب و عمدة

181

باب 25 الحقنة و صب الدواء في الأذن و الأنف

[1]

10640- 1 الكافي، 4/ 110/ 3/ 1 العدة عن سهل عن البزنطي التهذيب، 4/ 204/ 6/ 1 الحسين عن الفقيه، 2/ 111/ 1869 البزنطي الفقيه التهذيب، عن أبي الحسن الرضا(ع)

ش أنه سأله عن الرجل يحتقن تكون به العلة في شهر رمضان فقال الصائم لا يجوز له أن يحتقن

بيان

يعنى بالمائع لما يأتي آنفا

182

[2]

10641- 2 الكافي، 4/ 110/ 5/ 1 محمد عن العمركي عن التهذيب، 4/ 325/ 73/ 1 علي بن جعفر عن أخيه موسى(ع)قال

سألته عن الرجل و المرأة هل يصلح لهما أن يستدخلا الدواء و هما صائمان قال لا بأس

بيان

يعنى الجامد كما يأتي

[3]

10642- 3 الكافي، 4/ 110/ 6/ 1 التهذيب، 4/ 204/ 7/ 1 أحمد عن التيملي عن أبيه قال

كتبت إلى أبي الحسن(ع)ما تقول في اللطف يستدخله الإنسان و هو صائم فكتب لا بأس بالجامد

بيان

إسناد هذا الحديث في بعض نسخ الكافي هكذا أحمد عن علي بن الحسين عن محمد بن الحسين عن أبيه و الصواب ما كتبناه كما في النسخ الأخر موافقا لما في التهذيبين و اللطف بالتحريك الشيء اليسير

[4]

10643- 4 الكافي، 4/ 110/ 1/ 1 القميان عن صفوان عن حماد بن

183

عثمان عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال

سألته عن الصائم يشتكي أذنه يصب فيها الدواء قال لا بأس به

[5]

10644- 5 الكافي، 4/ 110/ 2/ 1 الثلاثة عن حماد عن أبي عبد اللّٰه(ع)

عن الصائم يصب في أذنه الدهن قال لا بأس

[6]

10645- 6 الكافي، 4/ 110/ 4/ 1 أحمد عن التيملي عن أخيه عن أبيه عن ابن رباط عن ابن مسكان عن ليث المرادي قال

سألت أبا عبد اللّٰه(ع)عن الصائم يحتجم و يصب في أذنه الدهن قال لا بأس إلا السعوط فإنه يكره

بيان

السعوط إدخال الدواء في الأنف

[7]

10646- 7 التهذيب، 4/ 214/ 30/ 1 الصفار عن محمد بن الحسين عن محمد بن علي الخزاز عن غياث بن إبراهيم عن جعفر عن أبيه عن علي(ع)

أنه كره السعوط للصائم

184

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

185

باب 26 الحجامة و دخول الحمام

[1]

10647- 1 الكافي، 4/ 109/ 1/ 1 الثلاثة و محمد عن أحمد عن ابن أبي عمير عن حماد عن الفقيه، 2/ 110/ 1864 الحلبي عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال

سألته عن الصائم يحتجم فقال إني أتخوف عليه أ ما يتخوف على نفسه قلت ما ذا يتخوف عليه قال الغشي أو تثور به مرة قلت أ رأيت إن قوي على ذلك و لم يخش شيئا قال نعم إن شاء

[2]

10648- 2 الفقيه، 2/ 110/ 1865

و كان أمير المؤمنين(ع)يكره أن يحتجم الصائم خشية أن يغشى عليه فيفطر

186

[3]

10649- 3 الكافي، 4/ 109/ 2/ 1 محمد عن أحمد عن علي بن الحكم عن الحسين بن أبي العلاء قال

سألت أبا عبد اللّٰه(ع)عن الحجامة للصائم قال نعم إذا لم يخف ضعفا

[4]

10650- 4 التهذيب، 4/ 260/ 12/ 1 الحسين عن علي بن النعمان عن سعيد الأعرج قال

سألت أبا عبد اللّٰه(ع)عن الصائم يحتجم فقال لا بأس إلا أن يتخوف على نفسه الضعف

[5]

10651- 5 التهذيب، 4/ 260/ 13/ 1 عنه عن حماد عن القداح عن أبي عبد اللّٰه عن أبيه(ع)قال

ثلاثة لا يفطرن صائما القيء و الاحتلام و الحجامة و قد احتجم النبي(ص)و هو صائم و كان لا يرى بأسا بالكحل للصائم

[6]

10652- 6 التهذيب، 4/ 260/ 14/ 1 عنه عن حماد عن ابن المغيرة عن عبد اللّٰه بن سنان عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال

لا بأس بأن يحتجم الصائم إلا في رمضان فإني أكره أن يغرر بنفسه إلا أن لا يخاف على نفسه و إنا إذا أردنا الحجامة في رمضان احتجمنا ليلا

بيان

غرر بنفسه تغريرا بالغين المعجمة و المهملتين عرضها للهلكة

[7]

10653- 7 الفقيه، 2/ 109/ 1863 الحلبي عن أبي عبد اللّٰه

187

ع قال

إنا إذا أردنا أن نحتجم في شهر رمضان احتجمنا بالليل

[8]

10654- 8 التهذيب، 4/ 325/ 74/ 1 عمار الساباطي قال

سألت أبا عبد اللّٰه(ع)عن الحجام يحجم و هو صائم قال لا ينبغي- و عن الصائم يحتجم قال لا بأس

[9]

10655- 9 الكافي، 4/ 109/ 3/ 1 محمد عن الأربعة الفقيه، 2/ 113/ 1873 العلاء عن محمد عن أبي جعفر(ع)

أنه سئل عن الرجل يدخل الحمام و هو صائم فقال لا بأس ما لم يخش ضعفا

[10]

10656- 10 الكافي، 4/ 109/ 4/ 1 محمد عن أحمد عن الحسين عن القاسم عن علي عن أبي بصير قال

سألت أبا عبد اللّٰه(ع)عن الرجل يدخل الحمام و هو صائم فقال ليس به بأس

188

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

189

باب 27 الاكتحال و الذر

[1]

10657- 1 الكافي، 4/ 111/ 1/ 1 العدة عن أحمد عن علي بن الحكم عن سليم الفراء عن محمد عن أبي جعفر(ع)

في الصائم يكتحل قال لا بأس به ليس بطعام و لا شراب

[2]

10658- 2 الكافي، 4/ 111/ 1/ 1 الثلاثة عن سليم عن غير واحد عن أبي جعفر(ع)

مثله

[3]

10659- 3 التهذيب، 4/ 258/ 4/ 1 الحسين عن صفوان عن الحسين بن أبي غندر عن ابن أبي يعفور قال

سألت أبا عبد اللّٰه ع

190

عن الكحل للصائم فقال لا بأس به إنه ليس بطعام يؤكل

[4]

10660- 4 التهذيب، 4/ 259/ 5/ 1 عنه عن ابن أبي عمير عن عبد الحميد بن أبي العلاء عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال

لا بأس بالكحل للصائم

[5]

10661- 5 التهذيب، 4/ 260/ 10/ 1 سعد عن الحسن بن علي عن ابن المغيرة عن أبي داود المسترق و صفوان بن يحيى عن الحسين بن أبي غندر قال

قلت لأبي عبد اللّٰه(ع)أكتحل بكحل فيه مسك و أنا صائم فقال لا بأس به

[6]

10662- 6 التهذيب، 4/ 214/ 201/ 1 الصفار عن إبراهيم بن هاشم عن براقة الأصبهاني عن غياث بن إبراهيم عن جعفر بن محمد عن أبيه(ع)قال

لا بأس بالكحل للصائم و كره السعوط للصائم

[7]

10663- 7 الكافي، 4/ 111/ 3/ 1 محمد عن أحمد عن عثمان عن سماعة قال

سألته عن الكحل للصائم فقال إذا كان كحلا ليس فيه مسك- و ليس له طعم في الحلق فلا بأس

[8]

10664- 8 التهذيب، 4/ 259/ 9/ 1 الحسين عن فضالة عن

191

العلاء عن محمد عن أحدهما(ع)

أنه سئل عن المرأة تكتحل و هي صائمة فقال إذا لم يكن كحلا تجد له طعما في حلقها فلا بأس

[9]

10665- 9 الكافي، 4/ 111/ 2/ 1 محمد عن أحمد عن محمد بن خالد عن سعد بن سعد الأشعري عن أبي الحسن الرضا(ع)قال

سألته عمن يصيبه الرمد في شهر رمضان هل يذر عينه بالنهار و هو صائم قال يذرها إذا أفطر و لا يذرها و هو صائم

بيان

يذر عينه أي يداويها بالذرور و هو بالفتح ما يذر في العين من الدواء اليابس

[10]

10666- 10 التهذيب، 4/ 259/ 7/ 1 الحسين عن الثلاثة عن أبي عبد اللّٰه(ع)

أنه سئل عن الرجل يكتحل و هو صائم فقال لا- إني أتخوف أن يدخل رأسه

[11]

10667- 11 التهذيب، 4/ 259/ 6/ 1 عنه عن الحسن بن علي قال

سألت أبا الحسن(ع)عن الصائم إذا اشتكى عينه يكتحل بالذرور و ما أشبهه أو لا يسوغ له ذلك فقال لا يكتحل

بيان

حملهما في التهذيبين على ما فيه رائحة حادة تدخل الحلق كالمسك و نحوه ثم يجعل ذلك مكروها غير محظور

192

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

193

باب 28 السواك و إدماء الفم

[1]

10668- 1 الكافي، 4/ 111/ 1/ 2 العدة عن أحمد عن علي بن الحكم عن الحسين بن أبي العلاء قال

سألت أبا عبد اللّٰه(ع)عن السواك للصائم فقال نعم يستاك أي النهار شاء

[2]

10669- 2 الكافي، 4/ 112/ 2/ 1 الخمسة التهذيب، 4/ 323/ 60/ 1 محمد عن أحمد عن ابن أبي عمير عن حماد عن الحلبي عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال

سألته عن الصائم يستاك بالماء قال لا بأس به و قال لا يستاك بسواك رطب

194

[3]

10670- 3 الكافي، 4/ 112/ 3/ 1 علي عن أبيه عن ابن المغيرة عن عبد اللّٰه بن سنان عن أبي عبد اللّٰه(ع)

أنه كره للصائم أن يستاك بسواك رطب و قال لا يضر أن يبل سواكه بالماء ثم ينفضه حتى لا يبقى فيه شيء

[4]

10671- 4 الكافي، 4/ 112/ 4/ 1 محمد عن محمد بن أحمد عن الفطحية الفقيه، 2/ 112/ 1871 عمار عن أبي عبد اللّٰه(ع)

في الصائم ينزع ضرسه قال لا و لا يدمي فاه

الكافي

، و لا يستاك بعود رطب

[5]

10672- 5 التهذيب، 4/ 262/ 19/ 1 الحسين عن الثلاثة و عن القاسم عن علي عن أبي بصير عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال

الصائم يستاك أي النهار شاء

[6]

10673- 6 التهذيب، 4/ 261/ 18/ 1 عنه عن حماد عن حريز عن ابن المغيرة عن ابن سنان عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال

يستاك الصائم أي ساعة من النهار أحب

[7]

10674- 7 التهذيب، 4/ 262/ 21/ 1 التيملي عن محمد بن الحسن عن محمد بن سنان عن أبي الجارود عن أبي جعفر ع

195

قال

سألته عن السواك للصائم قال يستاك أي ساعة شاء من أول النهار إلى آخره

[8]

10675- 8 التهذيب، 4/ 262/ 22/ 1 عنه عن ابن أسباط عن العلاء عن محمد قال

سألت أبا عبد اللّٰه(ع)عن الصائم أي ساعة يستاك من النهار قال متى ما شاء

[9]

10676- 9 التهذيب، 4/ 262/ 23/ 1 بهذا الإسناد عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال

يستاك الصائم أي النهار شاء و لا يستاك بعود رطب

[10]

10677- 10 التهذيب، 4/ 262/ 24/ 1 عنه عن النخعي عن ابن المغيرة عن سعد بن أبي خلف عن أبي بصير عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال

لا يستاك الصائم بعود رطب

[11]

10678- 11 التهذيب، 4/ 323/ 61/ 1 محمد عن الزيات عن صفوان التهذيب، 4/ 262/ 20/ 1 الحسين عن الحسن عن صفوان عن ابن مسكان عن الحلبي قال

سألت أبا عبد اللّٰه(ع)أ يستاك الصائم بالماء و بالعود الرطب يجد طعمه قال لا بأس

[12]

10679- 12 التهذيب، 4/ 263/ 26/ 1 الصفار عن إبراهيم بن هاشم عن موسى بن أبي الحسن الرازي عن أبي الحسن الرضا

196

ع قال

سأله بعض جلسائه عن السواك في شهر رمضان قال جائز و قال بعضهم إن السواك تدخل رطوبته في الجوف فقال ما تقول في السواك الرطب تدخل رطوبته في الحلق فقال الماء للمضمضة أرطب من السواك الرطب

بيان

فقال ما تقول يعني فقال ذاك القائم أيضا كأنه اندفع إلى السؤال بعد ما تعجب من التجويز

197

باب 29 المضغ و الذوق و الزق

[1]

10680- 1 الكافي، 4/ 114/ 1/ 1 الخمسة عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال

قلت الصائم يمضغ العلك قال لا

[2]

10681- 2 الكافي، 4/ 114/ 2/ 1 محمد عن محمد بن الحسين عن علي بن الحكم عن العلاء عن محمد قال قال أبو جعفر(ع)

يا محمد إياك أن تمضغ علكا فإني مضغت اليوم علكا و أنا صائم فوجدت في نفسي منه شيئا

198

بيان

كأنه(ع)شك في تغير ريقه المبلوع بطعم العلك أو قوي ذلك في نفسه

[3]

10682- 3 التهذيب، 4/ 324/ 70/ 1 أحمد عن الحسين عن القاسم عن علي عن أبي بصير عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال

سألته عن الصائم يمضغ العلك قال نعم إن شاء

بيان

ينبغي أن يحمل على بيان الجواز و إن كره فما في التهذيب أن هذا الخبر غير معمول عليه غير سديد

[4]

10683- 4 الكافي، 4/ 114/ 3/ 1 علي عن الاثنين عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال

إن فاطمة(ع)كانت تمضغ للحسن ثم للحسين(ع)و هي صائمة في شهر رمضان

[5]

10684- 5 الكافي، 4/ 114/ 1/ 2 الخمسة التهذيب، 4/ 312/ 10/ 1 الحسين عن الثلاثة الكافي، عن أبي عبد اللّٰه ع

199

ش أنه سئل عن المرأة الصائمة تطبخ القدر فتذوق المرقة تنظر إليه فقال لا بأس به قال و سئل عن المرأة يكون لها الصبي و هي صائمة فتمضغ الخبز و تطعمه قال لا بأس و الطير إن كان لها

[6]

10685- 6 الكافي، 4/ 114/ 2/ 2 الاثنان عن الوشاء عن أبان عن الحسين بن زياد عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال

لا بأس للطباخ و الطباخة أن يذوق المرق و هو صائم

[7]

10686- 7 التهذيب، 4/ 311/ 8/ 1 الحسين عن ابن فضال عن ابن بكير عن محمد عن أبي جعفر(ع)قال

لا بأس بأن يذوق الرجل الصائم القدر

[8]

10687- 8 التهذيب، 4/ 311/ 9/ 1 عنه عن ابن أبي عمير عن حماد بن عثمان قال

سأل ابن أبي يعفور أبا عبد اللّٰه(ع)و أنا أسمع- عن الصائم يصب الدواء في أذنه قال نعم و يذوق المرق و يزق الفرخ

[9]

10688- 9 التهذيب، 4/ 325/ 72/ 1 علي بن جعفر عن أخيه موسى(ع)قال

سألته عن الصائم أ يذوق الشراب و الطعام يجد طعمه في حلقه قال لا يفعل قلت فإن فعل فما عليه قال لا شيء عليه و لا يعود

200

[10]

10689- 10 الكافي، 4/ 115/ 4/ 1 العدة عن أحمد عن التهذيب، 4/ 312/ 11/ 1 الحسين عن علي بن النعمان عن سعيد الأعرج قال

سألت أبا عبد اللّٰه(ع)عن الصائم يذوق الشيء و لا يبلعه قال لا

بيان

حمله في التهذيبين على من ليس له حاجة بذلك

201

باب 30 ازدراد النخامة و دخول شيء في الحلق و مص الشيء

[1]

10690- 1 الكافي، 4/ 115/ 1/ 1 علي عن أبيه عن ابن المغيرة عن غياث بن إبراهيم التهذيب، 4/ 323/ 63/ 1 النخعي عن صفوان عن سعد بن أبي خلف عن غياث عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال

لا بأس بأن يزدرد الصائم نخامته

[2]

10691- 2 الكافي، 4/ 115/ 2/ 1 علي عن

202

التهذيب، 4/ 323/ 62/ 1 الاثنين عن أبي عبد اللّٰه(ع)عن آبائه(ع)

أن عليا(ع)سئل عن الذباب يدخل حلق الصائم قال ليس عليه قضاء لأنه ليس بطعام

[3]

10692- 3 التهذيب، هارون بن مسلم عن أبي عبد اللّٰه عن آبائه(ع)

الحديث

[4]

10693- 4 الكافي، 4/ 115/ 1/ 2 العدة عن التهذيب، 4/ 324/ 69/ 1 أحمد عن الحسين عن النضر عن عبد اللّٰه بن سنان عن أبي عبد اللّٰه(ع)

في الرجل يعطش في شهر رمضان قال لا بأس بأن يمص الخاتم

[5]

10694- 5 الكافي، 4/ 115/ 2/ 2 أحمد عن علي بن الحسن عن محسن بن أحمد عن يونس بن يعقوب قال سمعت أبا عبد اللّٰه(ع)يقول

الخاتم في فم الصائم ليس به بأس فأما النواة فلا

[6]

10695- 6 الفقيه، 2/ 112/ 1870 منصور بن حازم قال

قلت

203

لأبي عبد اللّٰه(ع)الرجل يجعل النواة في فيه و هو صائم قال لا- قلت فيجعل الخاتم قال نعم

[7]

10696- 7 التهذيب، 4/ 319/ 44/ 1 ابن محبوب عن محمد بن عيسى عن السراد عن أبي ولاد الحناط قال

قلت لأبي عبد اللّٰه(ع)إني أقبل بنتا لي صغيرة و أنا صائم فيدخل في جوفي من ريقها شيء قال فقال لي لا بأس ليس عليك شيء

[8]

10697- 8 التهذيب، 4/ 324/ 71/ 1 أحمد بن الحسن بن فضال عن عمرو بن سعيد عن الرضا(ع)قال

سألته عن الصائم يتدخن بعود أو بغير ذلك فتدخل الدخنة في حلقه قال جائز لا بأس به- قال و سألته عن الصائم يدخل الغبار حلقه قال لا بأس

204

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

205

باب 31 شم الطيب و الريحان

[1]

10698- 1 الكافي، 4/ 112/ 1/ 1 العدة عن أحمد عن محمد بن يحيى عن غياث بن إبراهيم عن جعفر عن أبيه(ع)

أن عليا(ع)كره المسك أن يتطيب به الصائم

[2]

10699- 2 الكافي، 4/ 113/ 3/ 1 العدة عن البرقي عن أبيه عن عبد اللّٰه بن الفضل النوفلي عن الفقيه، 2/ 112/ 1872 الحسن بن راشد قال

كان أبو عبد اللّٰه إذا صام تطيب بالطيب و يقول الطيب تحفة الصائم

206

[3]

10700- 3 الفقيه، 2/ 114/ 1881 روى

أن من تطيب بطيب أول النهار و هو صائم لم يكد يفقد عقله

[4]

10701- 4 الفقيه، 2/ 86/ 1804 قال الصادق(ع)

من تطيب الحديث بدون يكد

بيان

كأنه أراد أنه لم يسفه على أحد و لم يطش بسبب غلبة الجوع عليه لأن دماغه يتقوى بالطيب

[5]

10702- 5 الكافي، 4/ 113/ 4/ 1 محمد عن محمد بن الحسين عن علي بن الحكم عن العلاء عن محمد قال

قلت لأبي عبد اللّٰه(ع)الصائم يشم الريحان و الطيب قال لا بأس به

[6]

10703- 6 الكافي، 4/ 113/ 4/ 1 و روي

أنه لا يشم الريحان لأنه يكره له أن يتلذذ به

[7]

10704- 7 الكافي، 4/ 113/ 5/ 1 الثلاثة عن الحسن بن راشد قال

قلت لأبي عبد اللّٰه(ع)الحائض تقضي الصلاة قال لا قلت تقضي الصوم قال نعم قلت من أين جاء هذا قال أول من قاس

207

إبليس قلت فالصائم يستنقع في الماء قال نعم قلت فيبل ثوبا على جسده قال لا قلت من أين جاء هذا قال من ذاك قلت الصائم يشم الريحان قال لا لأنه لذة و يكره له أن يتلذذ

[8]

10705- 8 الكافي، 4/ 112/ 2/ 2 العدة عن البرقي عن داود بن إسحاق الحذاء عن الفقيه، 2/ 114/ 1878 محمد بن الفيض التيمي الفقيه، عن ابن رئاب ش قال

سمعت أبا عبد اللّٰه(ع)ينهى عن النرجس- فقلت جعلت فداك لم ذاك فقال لأنه ريحان الأعاجم-

الكافي

، 4/ 113/ 2/ 2 و أخبرني بعض أصحابنا أن الأعاجم كانت تشمه إذا صاموا و قالوا إنه يمسك الجوع

بيان

كأن كراهيته إنما هي للتشبه بهم فإنهم كانوا كفارا قال في الإستبصار

208

كان للمجوس يوم يصومونه فلما كان ذلك اليوم كانوا يشمون النرجس فكراهة النرجس إنما كانت مؤكدة لذلك

[9]

10706- 9 التهذيب، 4/ 265/ 36/ 1 سعد عن محمد بن الحسن عن محمد بن عبد الحميد عن البزنطي عن عبد الكريم بن عمرو عن أبي بصير عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال

الصائم يدهن بالطيب و يشم الريحان

[10]

10707- 10 التهذيب، 4/ 266/ 40/ 1 عنه عن أحمد عن الحسين عن صفوان عن البجلي قال

سألت أبا الحسن(ع)عن الصائم أ ترى له أن يشم الريحان أو لا ترى ذلك له فقال لا بأس به

[11]

10708- 11 التهذيب، 4/ 266/ 41/ 1 عنه عن أبي جعفر عن عباد بن سليمان عن سعد بن سعد قال

كتب رجل إلى أبي الحسن(ع)هل يشم الصائم الريحان يتلذذ به فقال لا بأس به

[12]

10709- 12 الفقيه، 2/ 114/ 1879

سئل الصادق(ع)عن المحرم يشم الريحان قال لا قيل فالصائم قال لا قيل يشم الصائم الغالية و الدخنة قال نعم قيل كيف حل له أن يشم الطيب و لا يشم الريحان قال لأن الطيب سنة و الريحان بدعة للصائم

[13]

10710- 13 الفقيه، 2/ 114/ 1880

كان الصادق ع

209

إذا صام لا يشم الريحان فسئل عن ذلك فقال أكره أن أخلط صومي بلذة

[14]

10711- 14 التهذيب، 4/ 267/ 43/ 1 التيملي عن إبراهيم بن أبي بكر عن الحسن بن راشد عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال

الصائم لا يشم الريحان

بيان

المنع محمول على الكراهة و نفي البأس على عدم الحضر و كذلك في نظائره مما ذكر في هذه الأبواب

210

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

211

باب 32 مس النساء و قبلتهن

[1]

10712- 1 الكافي، 4/ 104/ 1/ 1 الخمسة و محمد عن أحمد عن ابن أبي عمير عن حماد عن الحلبي عن أبي عبد اللّٰه(ع)

أنه سئل عن رجل يمس من المرأة شيئا أ يفسد ذلك صومه أو ينقضه فقال إن ذلك ليكره للرجل الشاب مخافة أن يسبقه المني

[2]

10713- 2 الكافي، 4/ 104/ 2/ 1 الخمسة عن جميل التهذيب، 4/ 271/ 12/ 1 الحسين عن ابن أبي عمير و فضالة عن جميل عن زرارة عن أبي جعفر(ع)قال

لا تنقض القبلة الصوم

212

[3]

10714- 3 الفقيه، 2/ 113/ 1874

سئل النبي(ص)عن الرجل يقبل امرأته و هو صائم قال هل هي إلا ريحانة يشمها

[4]

10715- 4 الفقيه، 2/ 114/ 1877

سأل سماعة أبا عبد اللّٰه(ع)عن الرجل يلصق بأهله في شهر رمضان قال ما لم يخف على نفسه فلا بأس

[5]

10716- 5 الفقيه، 2/ 115/ 1882 محمد عن أبي جعفر(ع)

أنه سأله عن الرجل يجد البرد أ يدخل مع أهله في لحاف و هو صائم قال يجعل بينهما ثوبا

[6]

10717- 6 الفقيه، 2/ 115/ 1882 و قد روى عبد اللّٰه بن سنان عنه

رخصة للشيخ في المباشرة

[7]

10718- 7 الكافي، 4/ 104/ 3/ 1 العدة عن أحمد عن علي بن الحكم عن داود بن النعمان عن منصور بن حازم قال

قلت لأبي عبد اللّٰه(ع)ما تقول في الصائم يقبل الجارية و المرأة فقال أما الشيخ الكبير مثلي و مثلك فلا بأس و أما الشاب الشبق فلا فإنه لا يؤمن و القبلة