الوافي - ج11

- الفيض الكاشاني المزيد...
603 /
263

بيان

إطلاق هذه الأخبار يشمل ما إذا كان نسيانه بعد ما نام متعمدا أو غير متعمد أو قبله فيقبل التقييد بما يقتضي الجمع و التوفيق

[8]

10818- 8 الكافي، 4/ 105/ 3/ 1 محمد عن أحمد عن ابن فضال عن ابن بكير قال

سألت أبا عبد اللّٰه(ع)عن الرجل يجنب ثم ينام حتى يصبح أ يصوم ذلك اليوم تطوعا فقال أ ليس هو بالخيار ما بينه و بين نصف النهار قال و سألته عن الرجل يحتلم بالنهار في شهر رمضان يتم يومه كما هو فقال لا بأس

[9]

10819- 9 الفقيه، 2/ 82/ 1788 ابن المغيرة عن حبيب الخثعمي قال

قلت لأبي عبد اللّٰه(ع)أخبرني عن التطوع و عن هذه الثلاثة الأيام إذا أجنبت من أول الليل فأعلم أني قد أجنبت فأنام متعمدا حتى ينفجر الفجر أصوم أو لا أصوم قال صم

[10]

10820- 10 الكافي، 4/ 105/ 4/ 1 أحمد عن الحجال عن ابن سنان قال

كتب أبي إلى أبي عبد اللّٰه(ع)و كان يقضي شهر رمضان- فقال إني أصبحت بالغسل و أصابتني جنابة و لم أغتسل حتى طلع الفجر- فأجابه لا تصم هذا اليوم و صم غدا

[11]

10821- 11 التهذيب، 4/ 277/ 10/ 1 الحسين عن النضر عن الفقيه، 2/ 120/ 1899 عبد اللّٰه بن سنان قال

264

سألت أبا عبد اللّٰه(ع)عن الرجل يقضي رمضان فيجنب من أول الليل و لا يغتسل حتى يجيء آخر الليل و هو يرى أن الفجر قد طلع قال لا يصوم ذلك اليوم و يصوم غيره

[12]

10822- 12 التهذيب، 4/ 211/ 18/ 1 عنه عن عثمان عن سماعة قال

سألته عن رجل أصابته جنابة في جوف الليل في رمضان- فنام و قد علم بها و لم يستيقظ حتى يدركه الفجر فقال عليه أن يتم صومه و يقضي يوما آخر فقلت إذا كان ذلك من الرجل و هو يقضي رمضان- قال فيأكل يومه ذلك و ليقض فإنه لا يشبه رمضان شيء من الشهور

بيان

المستفاد من هذه الأخبار أن قضاء شهر رمضان ملحق بأدائه في هذا الحكم و ذلك لحرمة الشهر كما يدل عليه قوله(ع)فإنه لا يشبه رمضان شيء من الشهور و يحتمل أن يكون المراد بهذا الكلام أن شهر رمضان لا يجوز إفطار يوم منه و إن فسد صوم ذلك اليوم بخلاف قضائه و صدر هذا الخبر بإطلاقه يشمل ما إذا تعمد النوم أم لا عزم على الطهارة أو تركها أم لا فيقبل التقييد بترك العزم كما قلناه بلا تكلف أما تأويل التهذيبين فلا يقبله كما لا يخفى

[13]

10823- 13 التهذيب، 4/ 211/ 19/ 1 عنه عن صفوان عن منصور بن حازم عن الفقيه، 2/ 119/ 1898 ابن أبي يعفور قال

قلت لأبي عبد اللّٰه(ع)الرجل يجنب في شهر رمضان

265

الفقيه

، ثم ينام ثم ش يستيقظ ثم ينام حتى يصبح قال يتم يومه و يقضي يوما آخر و إن لم يستيقظ حتى يصبح أتم يومه و جاز له

بيان

هذا الخبر على نسخة الفقيه و الذي يليه دليلان على تأويل التهذيبين إلا أن سائر الأخبار لا تساعده كما أشرنا إليه فالأولى أن يحملا على ما قلناه من ترك العزم فإن تكرير النوم من غير موجب علامة ذلك

[14]

10824- 14 التهذيب، 4/ 212/ 22/ 1 عنه عن حماد و فضالة عن ابن عمار قال

قلت لأبي عبد اللّٰه(ع)الرجل يجنب من أول الليل ثم ينام حتى يصبح في شهر رمضان قال ليس عليه شيء قلت فإنه استيقظ ثم نام حتى أصبح قال فليقض ذلك اليوم عقوبة

[15]

10825- 15 الفقيه، 2/ 119/ 1897 البزنطي عن أبي سعيد القماط

أنه سئل أبو عبد اللّٰه(ع)عمن أجنب في أول الليل في شهر رمضان فنام حتى أصبح قال لا شيء عليه و ذلك أن جنابته كانت في وقت حلال

[16]

10826- 16 التهذيب، 4/ 210/ 15/ 1 ابن عيسى عن التميمي عن صفوان عن عيص بن القاسم قال

سألت أبا عبد اللّٰه(ع)عن

266

رجل أجنب في شهر رمضان في أول الليل فأخر الغسل حتى يطلع الفجر- قال يتم صومه و لا قضاء عليه

[17]

10827- 17 التهذيب، 4/ 210/ 16/ 1 ابن عيسى عن النوفلي عن صفوان عن سليمان بن أبي ربيبة قال

كتبت إلى أبي الحسن موسى بن جعفر(ع)أسأله عن رجل أجنب في شهر رمضان من أول الليل فأخر الغسل حتى طلع الفجر فكتب إلي بخطه أعرف مع مصادف يغتسل من جنابته و يتم صومه و لا شيء عليه

بيان

أعرفه أي اعرف الخط مع مصادف يعني أرسله إلى مصحوب مصادف مولاه هذه الأخبار الثلاثة ينبغي حملها على ما إذا كان عازما للطهارة كما يشعر به لفظة التأخير أما حملها على ما إذا نام مرة كما في التهذيبين فبعيد عن الأخيرين

[18]

10828- 18 التهذيب، 4/ 210/ 17/ 1 عنه عن سعد بن إسماعيل عن أبيه إسماعيل بن عيسى قال

سألت الرضا(ع)عن رجل أصابته جنابة في شهر رمضان فنام حتى يصبح أي شيء عليه

267

قال لا يضر هذا مما قال أبي قال قالت عائشة إن رسول اللّٰه(ص)أصبح جنبا من جماع غير احتلام قال لا يفطر و لا يبالي- و رجل أصابته جنابة فبقي نائما حتى يصبح أي شيء يجب عليه قال لا شيء عليه يغتسل و رجل أصابته جنابة في آخر الليل فقام ليغتسل و لم يصب ماء فذهب يطلبه أو بعث من يأتيه فعسر عليه حتى أصبح كيف يصنع يغتسل إذا جاء ثم يصلي

[19]

10829- 19 التهذيب، 4/ 213/ 26/ 1 سعد عن أبي جعفر عن سعد بن إسماعيل بن عيسى عن أبيه قال

سألت الرضا(ع)عن رجل أصابته جنابة في شهر رمضان فنام عمدا حتى أصبح أي شيء عليه- قال لا يضره هذا و لا يفطر و لا يبالي فإن أبي(ع)قال قالت عائشة إن رسول اللّٰه(ص)أصبح جنبا من جماع غير احتلام

[20]

10830- 20 التهذيب، 4/ 213/ 27/ 1 عنه عن محمد بن الحسن و محمد بن علي عن محمد بن عيسى عن البزنطي عن حماد بن عثمان عن حبيب الخثعمي عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال

كان رسول اللّٰه(ص)يصلي صلاة الليل في شهر رمضان ثم

268

يجنب ثم يؤخر الغسل متعمدا حتى يطلع الفجر

بيان

هذه الأخبار حملها في الإستبصار تارة على التقية لأنها رواية العامة عن عائشة و لذلك أسندها(ع)إليها و لم يروها عن آبائه(ع)و أخرى على تعمد النوم دون تعمد ترك الاغتسال و حمل الخبر الأخير خاصة على وجود العذر في ترك الاغتسال كبرد أو انتظار ماء

[21]

10831- 21 التهذيب، 4/ 212/ 23/ 1 الحسين عن ابن أبي عمير عن إبراهيم بن عبد الحميد عن أبي بصير عن أبي عبد اللّٰه(ع)

في رجل أجنب في شهر رمضان بالليل ثم ترك الغسل متعمدا حتى أصبح- قال يعتق رقبة أو يصوم شهرين متتابعين أو يطعم ستين مسكينا قال و قال إنه خليق أن لا أراه يدركه أبدا

[22]

10832- 22 التهذيب، 4/ 212/ 24/ 1 الصفار عن محمد بن عيسى عن سليمان بن جعفر المروزي عن الفقيه(ع)قال

إذا أجنب الرجل في شهر رمضان بليل و لم يغتسل حتى يصبح فعليه صوم شهرين متتابعين مع صوم ذلك اليوم و لا يدرك فضل يومه

[23]

10833- 23 التهذيب، 4/ 212/ 25/ 1 عنه عن إبراهيم بن هاشم

269

عن عبد الرحمن بن حماد عن إبراهيم بن عبد الحميد عن بعض مواليه قال

سألته عن احتلام الصائم قال فقال إذا احتلم نهارا في شهر رمضان فلا ينم حتى يغتسل و إن أجنب ليلا في شهر رمضان فلا ينم إلا ساعة حتى يغتسل فمن أجنب في شهر رمضان فنام حتى يصبح فعليه عتق رقبة أو إطعام ستين مسكينا و قضاء ذلك اليوم و يتم صيامه و لن يدركه أبدا

بيان

هذه الأخبار الثلاثة حملها في الإستبصار على من تعمد ترك الغسل حتى أصبح كما هو صريح أولها و هو حسن و في التهذيب على من نام ثالثا على الجنابة فأصبح جنبا و ليس بشيء و أما قوله(ع)فلا ينم في الموضعين فينبغي حمله على الاستحباب دون الفرض و الإيجاب

[24]

10834- 24 الفقيه، 2/ 120/ 1900

سأل العيص بن القاسم أبا عبد اللّٰه(ع)عن الرجل ينام في شهر رمضان فيحتلم ثم يستيقظ ثم ينام قبل أن يغتسل قال لا بأس

بيان

إطلاق هذا الخبر يشمل وقوع الاحتلام في الليل و النهار و إن كان ظاهره وقوعه في النهار ثم إنه ليس فيه أنه أصبح جنبا

270

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

271

باب 42 من تعمد الإفطار في شهر رمضان من غير عذر

[1]

10835- 1 الكافي، 4/ 101/ 1/ 1 العدة عن ابن عيسى عن الفقيه، 2/ 115/ 1884 السراد عن عبد اللّٰه بن سنان التهذيب، 4/ 321/ 52/ 1 ابن محبوب عن العباس عن ابن المغيرة عن عبد اللّٰه بن سنان عن أبي عبد اللّٰه(ع)

في رجل أفطر في شهر رمضان متعمدا يوما واحدا من غير عذر قال يعتق نسمة أو يصوم شهرين متتابعين أو يطعم ستين مسكينا فإن لم يقدر تصدق بما يطيق

[2]

10836- 2 الكافي، 4/ 102/ 2/ 1 الخمسة عن جميل بن دراج عن

272

أبي عبد اللّٰه(ع)

أنه سئل عن رجل أفطر يوما من شهر رمضان متعمدا فقال إن رجلا أتى النبي(ص)فقال هلكت يا رسول اللّٰه فقال ما لك قال النار يا رسول اللّٰه قال و ما لك قال وقعت على أهلي قال تصدق و استغفر فقال الرجل فو الذي عظم حقك- ما تركت في البيت شيئا لا قليلا و لا كثيرا قال فدخل رجل من الناس بمكتل من تمر فيه عشرون صاعا يكون عشرة أصوع بصاعنا فقال له رسول اللّٰه(ص)خذ هذا التمر فتصدق به فقال يا رسول اللّٰه على من أتصدق به و قد أخبرتك أنه ليس لي شيء قليل و لا كثير- قال فخذه و أطعمه عيالك و استغفر اللّٰه قال فلما خرجنا قال أصحابنا إنه بدأ بالعتق فقال أعتق أو صم أو تصدق

بيان

المكتل شبه الزنبيل

[3]

10837- 3 الفقيه، 2/ 115/ 1885 عبد المؤمن بن القاسم الأنصاري عن أبي جعفر(ع)

أن رجلا أتى النبي(ص)فقال هلكت و أهلكت فقال و ما أهلكك فقال أتيت امرأتي في شهر رمضان و أنا صائم فقال النبي(ص)أعتق رقبة قال لا أجد قال فصم شهرين متتابعين فقال لا أطيق- قال تصدق على ستين مسكينا قال لا أجد فأتي النبي(ص)بعذق في مكتل فيه خمسة عشر صاعا من تمر فقال النبي ص

273

خذها فتصدق بها فقال و الذي بعثك بالحق نبيا ما بين لابتيها أهل بيت أحوج إليه منا فقال خذه فكله أنت و أهلك فإنه كفارة لك

[4]

10838- 4 الفقيه، 2/ 116/ 1886 في رواية جميل بن دراج عن أبي عبد اللّٰه(ع)

أن المكتل الذي أتي به النبي(ص)كان فيه عشرون صاعا من تمر

[5]

10839- 5 الفقيه، 2/ 116/ 1887 إدريس بن هلال عن أبي عبد اللّٰه(ع)

أنه سئل عن رجل أتى أهله في شهر رمضان قال عليه عشرون صاعا من تمر و بذلك أمر النبي(ص)الرجل الذي أتاه فسأله عن ذلك

بيان

العذق بالكسر القنو من النخلة و اللابة الحرة و لابتا المدينة حرتان تكتنفانها

[6]

10840- 6 الكافي، 4/ 102/ 3/ 1 الثلاثة التهذيب، 8/ 324/ 21/ 1 الحسين عن ابن أبي عمير

274

عن عبد اللّٰه بن سنان عن أبي عبد اللّٰه(ع)

في رجل وقع على أهله في شهر رمضان فلم يجد ما يتصدق به على ستين مسكينا قال يتصدق بقدر ما يطيق

[7]

10841- 7 التهذيب، 4/ 207/ 8/ 1 سعد عن إبراهيم بن هاشم عن ابن مرار و عبد الجبار بن المبارك عن يونس بن عبد الرحمن عن ابن مسكان عن أبي بصير و سماعة قالا

سألنا أبا عبد اللّٰه(ع)عن الرجل يكون عليه صيام شهرين متتابعين فلم يقدر على الصيام و لم يقدر على العتق و لم يقدر على الصدقة قال فليصم ثمانية عشر يوما عن كل عشرة مساكين ثلاثة أيام

[8]

10842- 8 الكافي، 4/ 102/ 4/ 1 محمد عن محمد بن الحسين عن صفوان عن البجلي عن أبي عبد اللّٰه(ع)

عن الرجل يعبث بأهله في شهر رمضان حتى يمني قال عليه من الكفارة مثل ما على الذي يجامع

[9]

10843- 9 التهذيب، 4/ 273/ 19/ 1 الحسين عن صفوان عن البجلي قال

سألت أبا الحسن(ع)عن الرجل الحديث

[10]

10844- 10 التهذيب، 4/ 322/ 55/ 1 ابن محبوب عن إبراهيم بن هاشم عن آدم بن إسحاق عن رجل عن

275

الفقيه، 2/ 116/ 1888 محمد بن النعمان عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال

سئل عن رجل أفطر يوما من شهر رمضان- فقال كفارته جريبان من طعام و هو عشرون صاعا

[11]

10845- 11 الكافي، 4/ 103/ 8/ 1 حميد عن ابن سماعة عن غير واحد عن أبان عن البصري عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال

سألته عن رجل أفطر يوما من شهر رمضان متعمدا قال يتصدق بعشرين صاعا و يقضي مكانه

[12]

10846- 12 التهذيب، 4/ 207/ 6/ 1 سعد عن أبي جعفر عن الحسين عن فضالة عن أبان عن البصري عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال

سألته عن رجل أفطر يوما من شهر رمضان متعمدا قال عليه خمسة عشر صاعا لكل مسكين مد بمد النبي(ص)أفضل

[13]

10847- 13 التهذيب، 4/ 321/ 53/ 1 ابن محبوب عن الحسين عن فضالة

مثله إلا أنه قال في آخره لكل مسكين مد كما صنع رسول اللّٰه ص

[14]

10848- 14 التهذيب، 4/ 207/ 7/ 1 سعد عن أبي جعفر عن الزيات عن البزنطي عن المشرقي عن أبي الحسن(ع)قال

276

سألته عن رجل أفطر من شهر رمضان أياما متعمدا ما عليه من الكفارة فكتب(ع)من أفطر يوما من شهر رمضان متعمدا فعليه عتق رقبة مؤمنة و يصوم يوما بدل يوم

[15]

10849- 15 التهذيب، 4/ 320/ 47/ 1 أحمد عن محمد بن الحسين عن عثمان عن سماعة قال

سألته عن رجل لزق بأهله فأنزل قال عليه إطعام ستين مسكينا مد لكل مسكين

[16]

10850- 16 التهذيب، 4/ 320/ 48/ 1 عنه عن الحسين عن القاسم عن علي عن أبي بصير قال

سألت أبا عبد اللّٰه(ع)عن رجل وضع يده على شيء من جسد امرأته فأدفق فقال كفارته أن يصوم شهرين متتابعين أو يطعم ستين مسكينا أو يعتق رقبة

[17]

10851- 17 التهذيب، 4/ 214/ 28/ 1 الصفار عن محمد بن عيسى عن سليمان بن جعفر المروزي قال سمعته يقول

إذا تمضمض الصائم في شهر رمضان أو استنشق متعمدا أو شم رائحة غليظة أو كنس بيتا فدخل في أنفه و حلقه غبار فعليه صوم شهرين متتابعين فإن ذلك له مفطر مثل الأكل و الشرب و النكاح

بيان

حمله في الإستبصار على ما إذا تمضمض تبردا فدخل حلقه شيء و لم يبزقه

277

و بلعه متعمدا و الأولى أن يقال إن هذا الخبر لم يسند إلى معصوم مع معارضته الأخبار التي مضت في باب المضمضة و الاستنشاق و في باب دخول شيء في الحلق و في باب شم الروائح على أنه متروك الظاهر بالاتفاق و يحتمل أن يكون قائله سليمان بن جعفر المروزي مع أنه مجهول الحال غير مذكور بجرح و لا تعديل في الرجال و يحتمل أيضا أن يكون ورد مورد التقية و بالجملة فلا يصح الاعتماد عليه

[18]

10852- 18 الكافي، 4/ 103/ 9/ 1 ابن بندار عن إبراهيم بن إسحاق الأحمر عن عبد اللّٰه بن حماد عن الفقيه، 2/ 117/ 1889 المفضل بن عمر عن أبي عبد اللّٰه(ع)

في رجل أتى امرأته و هو صائم و هي صائمة فقال إن كان استكرهها فعليه كفارتان و إن كانت طاوعته فعليه كفارة و عليها كفارة و إن كان أكرهها فعليه ضرب خمسين سوطا نصف الحد و إن كان طاوعته ضرب خمسة و عشرين سوطا و ضربت خمسة و عشرين سوطا

بيان

قال في الفقيه لم أجد ذلك في شيء من الأصول و إنما تفرد بروايته علي بن إبراهيم بن هاشم هكذا وجد في نسخ الفقيه و الصواب و إنما تفرد بروايته المفضل بن عمر إذ ليس في إسناده علي بن إبراهيم أصلا

[19]

10853- 19 الكافي، 4/ 103/ 5/ 1 العدة عن أحمد عن

278

الفقيه، 2/ 117/ 1890 السراد عن هشام بن سالم عن العجلي قال

سئل أبو جعفر(ع)عن رجل شهد عليه شهودا أنه أفطر من شهر رمضان ثلاثة أيام قال يسأل هل عليك في إفطارك في شهر رمضان إثم فإن قال لا كان على الإمام أن يقتله و إن قال نعم فإن على الإمام أن ينهكه ضربا

بيان

ينهكه أي يبالغ في عقوبته

[20]

10854- 20 الكافي، 4/ 103/ 6/ 1 محمد عن أحمد عن عثمان عن سماعة قال

سألته عن رجل أخذ في شهر رمضان و قد أفطر ثلاث مرات- و قد رفع إلى الإمام ثلاث مرات قال يقتل في الثالثة

[21]

10855- 21 الفقيه، 2/ 117/ 1891 سماعة عن أبي عبد اللّٰه(ع)

مثله

[22]

10856- 22 الفقيه، 2/ 118/ 1892 قال الصادق(ع)

من أفطر يوما من شهر رمضان خرج روح الإيمان منه و من أفطر في شهر رمضان متعمدا فعليه كفارة واحدة و قضاء يوم مكانه و أنى له بمثله

[23]

10857- 23 التهذيب، 4/ 208/ 11/ 1 الحسين عن عثمان عن

279

سماعة قال

سألته عن رجل أتى أهله في رمضان متعمدا فقال عليه عتق رقبة و إطعام ستين مسكينا و صيام شهرين متتابعين و قضاء ذلك اليوم- و أين له مثل ذلك اليوم

بيان

جعل في التهذيبين الواو بمعنى أو تارة و أخرى خصه بمن أتى أهله في حال يحرم الوطي فيها كالحيض أو الظهار قبل الكفارة كما دل عليه الخبر الآتي و قال في الفقيه و أما الخبر الذي روي فيمن أفطر يوما من شهر رمضان متعمدا أن عليه ثلاث كفارات فإني أفتى به فيمن أفطر بجماع محرم عليه أو بطعام محرم عليه لوجودي ذلك في روايات أبي الحسين الأسدي رضي اللّٰه عنه فيما ورد عليه من الشيخ أبي جعفر محمد بن عثمان العمري رضي اللّٰه عنه

[24]

10858- 24 الفقيه، 3/ 378/ 4331 عبد الواحد بن محمد بن عبدوس النيسابوري عن علي بن محمد بن قتيبة عن حمدان بن سليمان عن عبد السلام بن صالح الهروي قال

قلت للرضا(ع)يا ابن رسول اللّٰه قد روي عن آبائك(ع)فيمن جامع في شهر رمضان أو أفطر فيه ثلاث كفارات و روي عنهم أيضا كفارة واحدة فبأي الحديثين نأخذ- قال بهما جميعا متى جامع الرجل حراما أو أفطر على حرام في شهر رمضان فعليه ثلاث كفارات عتق رقبة و صيام شهرين متتابعين و إطعام

280

ستين مسكينا و قضاء ذلك اليوم و إن كان نكح حلالا أو أفطر على حلال فعليه كفارة واحدة و قضاء ذلك اليوم و إن كان ناسيا فلا شيء عليه

بيان

روى في عيون الأخبار بإسناده عن الفتح بن يزيد الجرجاني

أنه كتب إلى أبي الحسن(ع)يسأله عن رجل واقع امرأة في رمضان من حلال أو حرام في يوم عشر مرات قال عليه عشر كفارات لكل مرة كفارة فإن أكل أو شرب فكفارة يوم واحد

281

باب 43 معنى التتابع في الشهرين

[1]

10859- 1 الكافي، 4/ 138/ 3/ 1 محمد عن أحمد عن عثمان عن سماعة قال

سألت أبا عبد اللّٰه(ع)عن الرجل يكون عليه صوم شهرين متتابعين أ يفرق بين الأيام فقال إذا صام أكثر من شهر فوصله ثم عرض له أمر فأفطر فلا بأس فإن كان أقل من شهر أو شهرا فعليه أن يعيد الصيام

[2]

10860- 2 الكافي، 4/ 138/ 2/ 1 الخمسة التهذيب، 4/ 283/ 29/ 1 الحسين عن الثلاثة عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال

صيام كفارة اليمين في الظهار شهران متتابعان- و التتابع أن يصوم شهرا و يصوم من آخر أياما أو شيئا منه فإن عرض له

282

شيء يفطر منه أفطر ثم قضى ما بقي عليه و إن صام شهرا ثم عرض له شيء فأفطر قبل أن يصوم من الآخر شيئا فلم يتابع فليعد الصوم كله

[3]

10861- 3 التهذيب، 4/ 284/ 31/ 1 سعد عن إبراهيم بن هاشم عن ابن مرار و عبد الجبار بن المبارك عن يونس بن عبد الرحمن عن هشام بن سالم عن سليمان بن خالد قال

سألت أبا عبد اللّٰه(ع)عن رجل كان عليه صيام شهرين متتابعين فصام خمسة و عشرين يوما ثم مرض فإذا بريء أ يبني على صومه أم يعيد صومه كله فقال بل يبني على ما كان صام ثم قال هذا مما غلب اللّٰه عليه و ليس على ما غلب اللّٰه عز و جل عليه شيء

[4]

10862- 4 التهذيب، 4/ 284/ 32/ 1 الحسين عن ابن أبي عمير و فضالة عن رفاعة قال

سألت أبا عبد اللّٰه(ع)عن رجل عليه صيام شهرين متتابعين فصام شهرا و مرض قال يبني عليه اللّٰه حبسه قلت امرأة كان عليها صيام شهرين متتابعين فصامت و أفطرت أيام حيضها قال تقضيها قلت فإنها قضتها ثم يئست من الحيض قال لا تعيدها أجزأها ذلك

[5]

10863- 5 التهذيب، 4/ 284/ 33/ 1 عنه عن النضر عن عاصم بن حميد عن محمد عن أبي جعفر(ع)

مثله

[6]

10864- 6 الكافي، 4/ 139/ 6/ 1 العدة عن أحمد عن علي بن الحكم

283

الفقيه، 2/ 152/ 2005 موسى بن بكر عن الفضيل عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال

في رجل عليه صوم شهر فصام منه خمسة عشر يوما ثم عرض له أمر فقال إن كان صام خمسة عشر يوما فله أن يقضي ما بقي و إن كان صام أقل من خمسة عشر يوما لم يجزه حتى يصوم شهرا تاما

[7]

10865- 7 التهذيب، 4/ 285/ 37/ 1 سعد عن أبي جعفر عن الحسين عن فضالة عن موسى بن بكر عن الفضيل بن يسار عن أبي جعفر(ع)قال

قال في رجل جعل على نفسه صوم شهر الحديث على اختلاف في ألفاظه

بيان

ذلك لأن الشهر قد يكون تسعة و عشرين فإذا صام خمسة عشر فقد تجاوز النصف و يأتي أخبار أخر في هذا المعنى في كفارة الظهار و منها ما يدل على أن عروض المرض قبل تجاوز النصف يوجب الاستئناف و حمله في التهذيبين على مرض لا يمنعه من الصيام و إن شق عليه و يحتمل اختصاصه بالظهار و أحكام العتق و الإطعام تأتي في باب كفارة اليمين من هذا الكتاب إن شاء اللّٰه تعالى

284

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

285

باب 44 الناسي و الغالط

[1]

10866- 1 الكافي، 4/ 101/ 1/ 1 الخمسة و محمد عن أحمد عن ابن أبي عمير عن حماد عن الفقيه، 2/ 118/ 1893 الحلبي التهذيب، 4/ 277/ 11/ 1 الحسين عن الثلاثة عن أبي عبد اللّٰه(ع)

أنه سئل عن رجل نسي فأكل و شرب ثم ذكر- قال لا يفطر إنما هو شيء رزقه اللّٰه فليتم صومه

[2]

10867- 2 التهذيب، 4/ 277/ 12/ 1 سعد عن أحمد عن التهذيب، 4/ 268/ 2/ 1 الحسين عن الحسن بن يوسف بن عقيل عن محمد بن قيس عن أبي جعفر(ع)قال كان

286

أمير المؤمنين(ع)يقول

من صام فنسي فأكل و شرب فلا يفطر من أجل أنه نسي فإنما هو رزق رزقه اللّٰه فليتم صومه

[3]

10868- 3 الكافي، 4/ 101/ 4/ 1 العدة عن سهل عن البزنطي عن داود بن سرحان عن أبي عبد اللّٰه(ع)

في الرجل ينسى فأكل في شهر رمضان قال يتم صومه فإنما هو شيء أطعمه اللّٰه

[4]

10869- 4 الكافي، 4/ 101/ 2/ 1 محمد عن أحمد عن عثمان عن سماعة قال

سألته عن رجل صام في شهر رمضان فأكل أو شرب ناسيا قال يتم صومه و ليس عليه قضاؤه

[5]

10870- 5 التهذيب، 4/ 268/ 1/ 1 الحسين عن القاسم عن علي عن أبي بصير قال

سألته أبا عبد اللّٰه(ع)الحديث

[6]

10871- 6 التهذيب، 4/ 208/ 9/ 1 سعد عن الفطحية قال

سألت أبا عبد اللّٰه(ع)عن الرجل و هو صائم فيجامع أهله قال يغتسل و لا شيء عليه

[7]

10872- 7 الفقيه، 2/ 118/ 1894 عمار الساباطي

عن الرجل ينسى و هو صائم الحديث

287

بيان

حمله في التهذيبين على الناسي كما هو صريح الفقيه أو الجاهل قال في الفقيه و ذلك في شهر رمضان و غيره و لا يجب فيه القضاء هكذا روي عن الأئمة ع

[8]

10873- 8 التهذيب، 4/ 208/ 10/ 1 التيملي عن محمد بن علي عن علي بن النعمان عن ابن مسكان عن زرارة و أبي بصير عن أبي جعفر(ع)

عن رجل أتى أهله في شهر رمضان و أتى أهله و هو محرم- و هو لا يرى إلا أن ذلك حلال له قال ليس عليه شيء

[9]

10874- 9 التهذيب، 4/ 277/ 13/ 1 سعد عن الزيات عن وهيب بن حفص عن أبي بصير قال

قلت لأبي عبد اللّٰه(ع)رجل صام يوما نافلة فأكل و شرب قال يتم يومه ذلك و ليس عليه شيء

[10]

10875- 10 الكافي، 4/ 96/ 2/ 1 محمد عن أحمد عن عثمان عن الفقيه، 2/ 131/ 1938 سماعة قال

سألته عن رجل أكل و شرب بعد ما طلع الفجر في شهر رمضان فقال إن كان قام فنظر فلم ير الفجر فأكل ثم عاد فرأى الفجر فليتم صومه و لا إعادة عليه- و إن كان قام فأكل و شرب ثم نظر إلى الفجر فرأى أنه قد طلع فليتم

288

صومه و يقضي يوما آخر لأنه بدأ بالأكل قبل النظر فعليه الإعادة

[11]

10876- 11 الكافي، 4/ 97/ 3/ 1 الثلاثة الفقيه، 2/ 131/ 1940 ابن أبي عمير عن ابن عمار قال

قلت لأبي عبد اللّٰه(ع)آمر الجارية أن تنظر طلع الفجر أم لا- فتقول لم يطلع بعد فأكل ثم أنظر فأجده قد كان طلع حين نظرت قال تتم يومك و تقضيه أما إنك لو كنت أنت الذي نظرت ما كان عليك قضاؤه

[12]

10877- 12 الكافي، 4/ 97/ 4/ 1 النيسابوريان عن الفقيه، 2/ 131/ 1939 صفوان عن عيص بن القاسم قال

سألت أبا عبد اللّٰه(ع)عن رجل خرج في شهر رمضان- و أصحابه يتسحرون في بيت فنظر إلى الفجر فناداهم فكف بعضهم و ظن بعضهم أنه يسحر فأكل فقال يتم صومه و يقضي

[13]

10878- 13 الكافي، 4/ 97/ 6/ 1 العدة عن أحمد عن الحسين عن القاسم عن علي بن أبي حمزة عن أبي إبراهيم(ع)قال

سألته عن رجل يشرب بعد ما طلع الفجر و هو لا يعلم في شهر رمضان قال يصوم يومه ذلك و يقضي يوما آخر و إن كان قضاء لرمضان في شوال أو غيره فشرب

289

بعد الفجر فليفطر يومه ذلك و يقضي

[14]

10879- 14 الكافي، 4/ 96/ 1/ 1 الخمسة التهذيب، 4/ 269/ 5/ 1 الحسين عن الثلاثة عن أبي عبد اللّٰه(ع)

أنه سئل عن رجل تسحر ثم خرج من بيته و قد طلع الفجر و تبين قال يتم صومه ذلك ثم ليقضيه فإن تسحر في غير شهر رمضان بعد الفجر أفطر ثم قال إن أبي كان ليلة يصلي و أنا آكل فانصرف فقال أما جعفر فقد أكل و شرب بعد الفجر فأمرني فأفطرت ذلك اليوم في غير شهر رمضان

[15]

10880- 15 الكافي، 4/ 97/ 5/ 1 النيسابوريان عن صفوان عن إسحاق بن عمار قال

قلت لأبي إبراهيم(ع)يكون علي اليوم و اليومان من شهر رمضان فأتسحر مصبحا أفطر ذلك اليوم أو أقضي مكان ذلك يوما آخر أو أتم على صوم ذلك اليوم و أقضي يوما آخر فقال لا بل تفطر ذلك اليوم لأنك أكلت مصبحا و تقضي يوما آخر

بيان

أو في قوله أو أقضي بمعنى إلى أن فالياء مفتوحة و ربما يوجد في بعض النسخ و أقضي و هو أوضح

[16]

10881- 16 التهذيب، 4/ 318/ 38/ 1 أحمد عن إبراهيم بن مهزيار قال

كتب الخليل بن هاشم إلى أبي الحسن(ع)رجل سمع

290

الوطي و النداء في شهر رمضان فظن أن النداء للسحور فجامع فخرج- فإذا الصبح قد أسفر فكتب(ع)بخطه يقضي ذلك اليوم إن شاء اللّٰه تعالى

بيان

سمع الوطي أي صوت النعال و وقعها حين المشي و النداء الأذان و كأن المراد أنه سمع ما يصلح لأن يكون علامة للصبح كذهاب الناس إلى المسجد و ما يصلح لأن يكون علامة للسحر كالنداء للسحور فذهب وهمه إلى الثاني و ترجح عنده على الأول و أما حمل الوطي على معناه الآخر ففي غاية البعد

[17]

10882- 17 الكافي، 4/ 100/ 1/ 1 محمد عن أحمد عن عثمان عن سماعة قال

سألته عن قوم صاموا شهر رمضان فغشيهم سحاب أسود عند غروب الشمس فظنوا أنه ليل فأفطروا ثم إن السحاب انجلى فإذا الشمس فقال على الذي أفطر صيام ذلك اليوم إن اللّٰه تعالى يقول

ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيٰامَ إِلَى اللَّيْلِ

فمن أكل قبل أن يدخل الليل فعليه قضاؤه لأنه أكل متعمدا

[18]

10883- 18 الكافي، 4/ 100/ 2/ 1 علي عن العبيدي عن يونس عن أبي بصير و سماعة عن أبي عبد اللّٰه(ع)

في قوم صاموا شهر رمضان- الحديث بأدنى تفاوت

291

[19]

10884- 19 التهذيب، 4/ 270/ 9/ 1 الحسين عن الفقيه، 2/ 120/ 1901 محمد بن الفضيل عن الكناني قال

سألت أبا عبد اللّٰه(ع)عن رجل صام ثم ظن أن الشمس قد غابت و في السماء غيم فأفطر ثم إن السحاب انجلى فإذا الشمس لم تغب فقال قد تم صومه و لا يقضيه

[20]

10885- 20 التهذيب، 4/ 271/ 10/ 1 التيملي عن محمد بن عبد الحميد عن أبي جميلة عن الفقيه، 2/ 121/ 1902 الشحام عن أبي عبد اللّٰه(ع)

في رجل صائم ظن أن الليل قد كان و أن الشمس قد غابت و كان في السماء سحاب فأفطر ثم إن السحاب انجلى فإذا الشمس لم تغب فقال تم صومه و لا يقضيه

[21]

10886- 21 التهذيب، 4/ 271/ 11/ 1 سعد عن أحمد عن العباس بن معروف عن علي بن مهزيار عن الفقيه، 2/ 121/ 1902 حماد عن حريز عن زرارة قال قال أبو جعفر(ع)

وقت المغرب إذا غاب القرص فإن رأيته بعد ذلك و قد صليت أعدت الصلاة و مضى صومك و تكف عن الطعام إن كنت قد أصبت منه شيئا

292

بيان

قد مضى شرح هذا الحديث في أبواب مواقيت الصلاة قال في الفقيه بهذه الأخبار أفتي و لا أفتي بالخبر الذي أوجب القضاء عليه لأنه رواية سماعة بن مهران و كان واقفيا و في التهذيبين حمل رواية سماعة على الشاك و هذه على الغالب على ظنه و هو حسن

293

باب 45 العاجز عن الصيام

[1]

10887- 1 الكافي، 4/ 116/ 1/ 1 محمد عن محمد بن الحسين عن صفوان عن العلاء التهذيب، 4/ 237/ 2/ 1 الحسين عن فضالة عن العلاء عن محمد عن أبي جعفر(ع)

في قول اللّٰه تعالى

وَ عَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعٰامُ مِسْكِينٍ

قال الشيخ الكبير و الذي يأخذه العطاش و عن قوله تعالى

فَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَإِطْعٰامُ سِتِّينَ مِسْكِيناً

قال من مرض أو عطاش

بيان

العطاش كغراب داء لا يروى صاحبه

294

[2]

10888- 2 التهذيب، 8/ 325/ 22/ 1 الحسين عن صفوان عن العلاء عن محمد عن أبي جعفر(ع)

في قول اللّٰه تعالى عز و جل

فَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ

الحديث

[3]

10889- 3 الكافي، 4/ 116/ 2/ 1 العدة عن التهذيب، 4/ 238/ 3/ 1 ابن عيسى عن علي بن الحكم عن الفقيه، 2/ 134/ 1951 عبد الملك بن عتبة الهاشمي قال

سألت أبا الحسن(ع)عن الشيخ و العجوز الكبيرة التي تضعف عن الصوم في شهر رمضان قال تصدق [يتصدق] كل يوم بمد من حنطة

[4]

10890- 4 الكافي، 4/ 116/ 3/ 1 علي عن أبيه عن ابن المغيرة عن عبد اللّٰه بن سنان قال

سألته عن رجل كبير ضعف عن صوم شهر رمضان- قال يتصدق عن كل يوم بما يجزي من طعام مسكين

[5]

10891- 5 التهذيب، 4/ 237/ 1/ 1 الحسين عن الثلاثة عن أبي عبد اللّٰه(ع)

مثله بأدنى تفاوت

[6]

10892- 6 التهذيب، 3/ 307/ 29/ 1 سعد عن الطيالسي عن

295

الفقيه، 1/ 365/ 1052 الكرخي قال

قلت لأبي عبد اللّٰه(ع)رجل شيخ لا يستطيع القيام إلى الخلاء و لا يمكنه الركوع و السجود فقال ليوم برأسه إيماء إلى أن قال قلت فالصيام قال إذا كان في ذلك الحد فقد وضع اللّٰه عنه فإن كانت له مقدرة فصدقة مد من طعام بدل كل يوم أحب إلي و إن لم يكن له يسار ذلك فلا شيء عليه

[7]

10893- 7 الكافي، 4/ 116/ 4/ 1 محمد عن أحمد عن السراد عن الفقيه، 2/ 133/ 1947 العلاء عن محمد قال سمعت أبا جعفر(ع)يقول

الشيخ الكبير و الذي به العطاش- لا حرج عليهما أن يفطرا في شهر رمضان و يتصدق كل واحد منهما في كل يوم بمد من طعام و لا قضاء عليهما فإن لم يقدرا فلا شيء عليهما

[8]

10894- 8 التهذيب، 4/ 238/ 5/ 1 سعد عن الزيات عن جعفر بن بشير و ابن هلال عن العلاء عن محمد قال سمعت أبا عبد اللّٰه(ع)يقول

الحديث إلى قوله من طعام إلا أنه قال بمدين من طعام

بيان

حمل في الإستبصار المدين على الاستحباب

296

[9]

10895- 9 الكافي، 4/ 116/ 5/ 1 أحمد عن ابن فضال عن الفقيه، 2/ 133/ 1949 ابن بكير الكافي، عن بعض أصحابنا ش عن أبي عبد اللّٰه(ع)

في قول اللّٰه تعالى

وَ عَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعٰامُ مِسْكِينٍ

قال الذين كانوا يطيقون الصوم فأصابهم كبر أو عطاش أو شبه ذلك فعليهم لكل يوم مد

[10]

10896- 10 الكافي، 4/ 117/ 6/ 1 القمي و غيره عن محمد بن أحمد عن الفطحية الفقيه، 2/ 133/ 1948 التهذيب، 4/ 326/ 79/ 1 عمار عن أبي عبد اللّٰه(ع)

في الرجل يصيبه العطش حتى يخاف على نفسه قال يشرب بقدر ما يمسك رمقه و لا يشرب حتى يروى

[11]

10897- 11 الكافي، 4/ 117/ 7/ 1 علي عن أبيه عن ابن مرار عن

297

يونس عن مفضل بن عمر قال

قلت لأبي عبد اللّٰه(ع)إن لنا فتيات و شبانا لا يقدرون على الصيام من شدة ما يصيبهم من العطش قال فليشربوا بقدر ما يروى به نفوسهم و ما يحذرون

[12]

10898- 12 الكافي، 4/ 117/ 1/ 1 محمد عن أحمد عن السراد عن العلاء الكافي، 4/ 117/ 1/ 1 محمد عن محمد بن الحسين عن ابن هلال عن الفقيه، 2/ 134/ 1950 العلاء عن محمد قال سمعت أبا جعفر(ع)يقول

الحامل المقرب و المرضع القليلة اللبن- لا حرج عليهما أن تفطرا في شهر رمضان لأنهما لا تطيقان الصوم و عليهما أن تتصدق كل واحدة منهما في كل يوم تفطر فيه بمد من طعام و عليهما قضاء كل يوم أفطرتا فيه تقضيانه بعد

[13]

10899- 13 التهذيب، 4/ 239/ 6/ 1 سعد عن عمران بن موسى و علي بن خالد عن هارون عن السراد عن يحيى بن المبارك عن ابن جندب عن سماعة عن أبي بصير عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال

قلت له الشيخ الكبير لا يقدر أن يصوم فقال يصوم عنه بعض ولده قلت فإن لم يكن له ولد قال فأدنى قرابته قلت فإن لم تكن له قرابة قال

298

يتصدق بمد في كل يوم فإن لم يكن عنده شيء فليس عليه

بيان

حمل في الإستبصار صوم الولي و ذي القرابة على الاستحباب

[14]

10900- 14 التهذيب، 4/ 239/ 7/ 1 الحسين عن فضالة عن داود بن فرقد عن أبيه قال

كتب حفص الأعور إلي سل أبا عبد اللّٰه(ع)عن ثلاث مسائل فقال أبو عبد اللّٰه(ع)ما هي- قال من ترك صيام ثلاثة الأيام في كل شهر فقال أبو عبد اللّٰه(ع)من مرض أو كبر أو لعطش قال فأشرح شيئا فقال إن كان من مرض فإذا بريء فليقضه و إن كان من كبر أو لعطش فبدل كل يوم مد

299

باب 46 حد المرض الذي يفطر صاحبه

[1]

10901- 1 الكافي، 4/ 118/ 2/ 1 الثلاثة التهذيب، 3/ 177/ 12/ 1 الحسين عن ابن أبي عمير عن ابن أذينة قال

كتبت إلى أبي عبد اللّٰه(ع)أسأله ما حد المرض- الذي يفطر صاحبه و المرض الذي يدع صاحبه الصلاة من قيام فقال

بَلِ الْإِنْسٰانُ عَلىٰ نَفْسِهِ بَصِيرَةٌ

و قال ذاك إليه هو أعلم بنفسه

[2]

10902- 2 الفقيه، 2/ 132/ 1941 ابن بكير عن زرارة قال

سألت أبا عبد اللّٰه(ع)ما حد المرض الحديث إلا أنه قال في آخره

300

هو أعلم بما يطيقه

[3]

10903- 3 الكافي، 4/ 118/ 3/ 1 علي عن العبيدي عن يونس عن سماعة قال

سألته ما حد المرض الذي يجب على صاحبه فيه الإفطار كما يجب عليه في السفر من كان مريضا أو على سفر قال هو مؤتمن عليه مفوض إليه فإن وجد ضعفا فليفطر و إن وجد قوة فليصمه كان المرض ما كان

[4]

10904- 4 الكافي، 4/ 118/ 6/ 1 العدة عن التهذيب، 3/ 178/ 14/ 1 أحمد عن علي بن الحكم عن سيف بن عميرة عن بكر بن أبي بكر الحضرمي قال

سأله أبي يعني أبا عبد اللّٰه(ع)و أنا أسمع ما حد المرض الذي يترك منه الصوم- قال إذا لم يستطع أن يتسحر

[5]

10905- 5 التهذيب، 4/ 325/ 77/ 1 الحسين عن فضالة عن سيف عن الحضرمي عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال

سأله أبي و أنا أسمع الحديث

[6]

10906- 6 الفقيه، 2/ 132/ 1943 الأزدي عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال

سأله أبي و أنا أسمع الحديث

301

[7]

10907- 7 الكافي، 4/ 118/ 5/ 1 محمد و غيره عن محمد بن أحمد عن الفطحية عن أبي عبد اللّٰه(ع)

عن الرجل يجد في رأسه وجعا من صداع شديد هل يجوز له الإفطار قال إذا صدع صداعا شديدا و إذا حم حمى شديدة و إذا رمدت عيناه رمدا شديدا فقد حل له الإفطار

[8]

10908- 8 الكافي، 4/ 119/ 7/ 1 أحمد عن الحسين عن حسين عن الفقيه، 2/ 132/ 1944 سليمان بن عمرو عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال

اشتكت أم سلمة عينها في شهر رمضان فأمرها رسول اللّٰه(ص)أن تفطر و قال عشاء الليل لعينك رديء

[9]

10909- 9 الكافي، 4/ 118/ 4/ 1 علي عن أبيه عن حماد عن الفقيه، 2/ 132/ 1945 حريز عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال

الصائم إذا خاف على عينه من الرمد أفطر

[10]

10910- 10 الفقيه، 2/ 133/ 1946 و قال(ع)

كل ما أضر به الصوم فالإفطار له واجب

[11]

10911- 11 الكافي، 4/ 118/ 1/ 1 الثلاثة عن

302

الفقيه، 2/ 132/ 1942 جميل بن دراج عن الوليد بن صبيح قال

حممت بالمدينة يوما في شهر رمضان فبعث إلي أبو عبد اللّٰه(ع)بقصعة فيها خل و زيت و قال أفطر و صل و أنت قاعد

[12]

10912- 12 الكافي، 4/ 119/ 8/ 1 علي عن العبيدي عن يونس [عن شعيب] عن محمد قال

قلت لأبي عبد اللّٰه(ع)ما حد المرض إذا نقه في الصيام قال ذلك إليه هو أعلم بنفسه إذا قوي فليصم

[13]

10913- 13 التهذيب، 4/ 257/ 5/ 1 محمد بن أحمد عن التهذيب، 4/ 325/ 76/ 1 محمد بن الحسين عن ابن هلال عن عقبة بن خالد عن أبي عبد اللّٰه(ع)

في رجل صام رمضان و هو مريض قال يتم صومه و لا يعيد يجزيه

بيان

حمله في التهذيبين على مرض لا يضر معه الصوم غير بالغ إلى حد وجوب الإفطار

303

باب 47 السفر في شهر رمضان

[1]

10914- 1 الكافي، 4/ 126/ 1/ 1 العدة عن أحمد عن التهذيب، 4/ 327/ 86/ 1 الحسين عن القاسم بن محمد عن الفقيه، 2/ 139/ 1968 علي عن أبي بصير قال

سألت أبا عبد اللّٰه(ع)عن الخروج إذا دخل شهر رمضان فقال لا إلا فيما أخبرك به خروج إلى مكة أو غزو في سبيل اللّٰه أو مال تخاف هلاكه أو أخ تخاف هلاكه أو أخ تريد وداعه قال إنه ليس أخ [أخا] من الأب و الأم

[2]

10915- 2 الكافي، 4/ 126/ 2/ 1 الخمسة

304

الفقيه، 2/ 139/ 1969 الحلبي عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال

سألته عن الرجل يدخل شهر رمضان و هو مقيم لا يريد براحا ثم يبدو له بعد ما يدخل شهر رمضان أن يسافر فسكت فسألته غير مرة فقال يقيم أفضل إلا أن يكون له حاجة لا بد من الخروج فيها أو يخاف على ماله

[3]

10916- 3 التهذيب، 4/ 216/ 1/ 1 محمد بن أحمد عن سهل عن ابن أسباط عن رجل عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال

إذا دخل شهر رمضان فلله فيه شرط قال اللّٰه تعالى

فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ

- فليس للرجل إذا دخل شهر رمضان أن يخرج إلا في حج أو عمرة أو مال يخاف تلفه أو أخ يخاف هلاكه و ليس له أن يخرج في إتلاف مال أخيه- فإذا مضت ليلة ثلاث و عشرين فليخرج حيث شاء

بيان

في إتلاف مال أخيه يعني في شأن إتلافه بأن يمنعه عن التلف

[4]

10917- 4 التهذيب، 4/ 327/ 85/ 1 ابن محبوب عن علي بن السندي عن حماد عن الحسين بن المختار عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال

لا تخرج في رمضان إلا للحج أو العمرة أو مال تخاف عليه الفوت أو لزرع يحين حصاده

305

[5]

10918- 5 الفقيه، 2/ 139/ 1970 العلاء عن محمد عن أبي جعفر(ع)

أنه سئل عن الرجل يعرض له السفر في شهر رمضان و هو مقيم و قد مضى منه أيام فقال لا بأس بأن يسافر و يفطر و لا يصوم- و قد روى ذلك أبان بن عثمان عن الصادق ع

[6]

10919- 6 التهذيب، 4/ 316/ 29/ 1 أحمد عن هارون بن الحسن بن جبلة عن سماعة عن أبي بصير عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال

قلت له جعلت فداك يدخل علي شهر رمضان فأصوم بعضه- فتحضرني نية زيارة قبر أبي عبد اللّٰه(ع)فأزوره و أفطر ذاهبا و جائيا- أو أقيم حتى أفطر و أزوره بعد ما أفطر بيوم أو يومين فقال أقم حتى تفطر قلت له جعلت فداك فهو أفضل قال نعم أ ما تقرأ في كتاب اللّٰه

فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ

[7]

10920- 7 التهذيب، 6/ 110/ 14/ 1 محمد بن أحمد بن داود عن محمد بن الحسن بن أحمد عن عبد اللّٰه بن جعفر الحميري عن محمد بن الفضل البغدادي قال

كتبت إلى أبي الحسن العسكري ع

306

جعلت فداك يدخل شهر رمضان على الرجل فيقع بقلبه زيارة الحسين(ع)و زيارة أبيك ببغداد فيقيم في منزله يخرج عنه شهر رمضان ثم يزورهم أو يخرج في شهر رمضان و يفطر فكتب لشهر رمضان من الفضل و الأجر ما ليس لغيره من الشهور فإذا دخل فهو المأثور

بيان

المأثور كأنه من آثر كالمحبوب من أحب و يحتمل أن يكون من أثر على أصحابه الشيء كفرح أي اختاره لنفسه عليهم و الإثم الأثرة

[8]

10921- 8 الكافي، 4/ 129/ 5/ 1 محمد عن محمد بن الحسين عن صفوان عن العلاء عن محمد عن أحدهما(ع)

في الرجل يشيع أخاه مسيرة يوم أو يومين أو ثلاثة قال إن كان في شهر رمضان فليفطر- قلت أيما أفضل يصوم أو يشيعه قال يشيعه إن اللّٰه قد وضعه عنه

[9]

10922- 9 الفقيه، 2/ 140/ 1971

سئل الصادق(ع)عن الرجل الحديث على اختلاف في ألفاظه

[10]

10923- 10 الكافي، 4/ 129/ 6/ 1 الاثنان عن الفقيه، 2/ 140/ 1972 الوشاء عن حماد بن عثمان قال

قلت لأبي عبد اللّٰه(ع)رجل من أصحابي قد جاءني خبره من الأعوص و ذلك في شهر رمضان أتلقاه و أفطر قال نعم قلت

307

أتلقاه و أفطر أو أقيم و أصوم قال تلقه و أفطر

بيان

الأعوص بالمهملتين موضع بقرب المدينة

[11]

10924- 11 التهذيب، 3/ 219/ 53/ 1 ابن محبوب عن محمد بن الحسين عن حسين عن إسماعيل بن جابر قال

استأذنت أبا عبد اللّٰه(ع)و نحن نصوم شهر رمضان لنلقى وليدا بالأعوص فقال تلقه و أفطر

[12]

10925- 12 الكافي، 4/ 129/ 7/ 1 حميد عن ابن سماعة عن عدة عن أبان عن زرارة عن أبي جعفر(ع)قال

قلت الرجل يشيع أخاه في شهر رمضان اليوم و اليومين قال يفطر و يقضي قيل له فذلك أفضل أو يصوم و لا يشيعه قال يشيعه و يفطر فإن ذلك حق عليه

[13]

10926- 13 الكافي، 4/ 129/ 4/ 1 العدة عن أحمد عن علي بن الحكم عن عمر بن حفص عن سعيد بن يسار قال

سألت أبا عبد اللّٰه(ع)عن الرجل يشيع أخاه في شهر رمضان فبلغ [فيبلغ] مسيرة يوم أو مع رجل من إخوانه أ يفطر أو يصوم قال يفطر

بيان

أو مع رجل يعني يرافق معه في السفر

308

[14]

10927- 14 الكافي، 4/ 128/ 2/ 2 الثلاثة عن بعض أصحابه الفقيه، 2/ 142/ 1980 قال

لا يفطر الرجل في شهر رمضان إلا في سبيل حق

[15]

10928- 15 التهذيب، 3/ 207/ 1/ 1 ابن محبوب عن أحمد عن التهذيب، 4/ 222/ 25/ 1 الحسين عن الحسن عن زرعة عن سماعة قال

سألته عن المسافر في كم يقصر الصلاة فقال في مسيرة يوم و ذلك بريدان و هما ثمانية فراسخ و من سافر قصر الصلاة و أفطر- إلا أن يكون رجلا مشيعا للسلطان أو خرج إلى صيد أو إلى قرية له- يكون مسيرة يوم يبيت إلى أهله لا يقصر و لا يفطر

بيان

قد مضى هذا الخبر و أخبار أخر من هذا الباب مع شرح و بيان و مضى تحقيق حد المسافة التي يجب على من أراد قطعها أن يفطر مع سائر الشرائط في كتاب الصلاة فلا نعيدها

309

باب 48 متى يفطر المسافر

[1]

10929- 1 الكافي، 4/ 131/ 1/ 1 الخمسة الفقيه، 2/ 142/ 1982 الحلبي عن أبي عبد اللّٰه(ع)

أنه سئل عن الرجل يخرج من بيته يريد السفر و هو صائم فقال إن خرج قبل الزوال فليفطر و ليقض ذلك اليوم و إن خرج بعد الزوال فليتم يومه

[2]

10930- 2 الكافي، 4/ 131/ 2/ 1 محمد عن أحمد عن ابن فضال عن ابن بكير عن عبيد بن زرارة عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال

إذا خرج الرجل في شهر رمضان بعد الزوال أتم الصيام و إذا خرج قبل الزوال أفطر

310

[3]

10931- 3 الكافي، 4/ 131/ 3/ 1 الثلاثة عن حماد عن عبيد بن زرارة عن أبي عبد اللّٰه(ع)

في الرجل يسافر في شهر رمضان يصوم أو يفطر قال إن خرج قبل الزوال فليفطر و إن خرج بعد الزوال فليصم- قال و يعرف ذلك بقول علي(ع)أصوم و أفطر حتى إذا زالت الشمس عزم علي يعني الصيام

[4]

10932- 4 الكافي، 4/ 131/ 4/ 1 محمد عن محمد بن الحسين عن صفوان عن الفقيه، 2/ 142/ 1983 العلاء عن محمد عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال

إذا سافر الرجل في شهر رمضان فخرج بعد نصف النهار فعليه صيام ذلك اليوم و يعتد به من شهر رمضان فإذا دخل أرضا قبل طلوع الفجر و هو يريد الإقامة بها فعليه صوم ذلك اليوم و إن دخل بعد طلوع الفجر فلا صيام عليه و إن شاء صام

[5]

10933- 5 الكافي، 4/ 132/ 5/ 1 الثلاثة عن الفقيه، 2/ 143/ 1984 رفاعة قال

سألت أبا عبد اللّٰه(ع)عن الرجل يقبل في شهر رمضان من سفر حتى يرى أنه سيدخل أهله ضحوة أو ارتفاع النهار فقال إذا طلع الفجر و هو خارج لم

311

يدخل أهله فهو بالخيار إن شاء صام و إن شاء أفطر

[6]

10934- 6 الكافي، 4/ 132/ 6/ 1 العدة عن أحمد عن التهذيب، 4/ 256/ 8/ 1 الحسين عن النضر عن عاصم بن حميد عن محمد قال

سألت أبا جعفر(ع)عن الرجل يقدم من سفر [سفره] في شهر رمضان فيدخل أهله حين يصبح أو ارتفاع النهار قال إذا طلع الفجر و هو خارج و لم يدخل أهله فهو بالخيار إن شاء صام و إن شاء أفطر

[7]

10935- 7 الكافي، 4/ 132/ 7/ 1 العدة عن سهل عن أحمد قال

سألت أبا الحسن(ع)عن رجل قدم من سفره في شهر رمضان و لم يطعم شيئا قبل الزوال قال يصوم

[8]

10936- 8 التهذيب، 4/ 255/ 5/ 1 الحسين عن فضالة عن حسين عن سماعة عن أبي بصير قال

سألته عن الرجل يقدم من سفر في شهر رمضان فقال إن قدم قبل زوال الشمس فعليه صيام ذلك اليوم و يعتد به

[9]

10937- 9 الكافي، 4/ 132/ 8/ 1 محمد عن أحمد عن عثمان عن سماعة

312

قال

سألته عن مسافر دخل أهله قبل زوال الشمس و قد أكل قال لا ينبغي له أن يأكل يومه ذلك شيئا و لا يواقع في شهر رمضان إن كان له أهل

[10]

10938- 10 الكافي، 4/ 132/ 9/ 1 علي عن العبيدي عن يونس قال قال

في المسافر الذي يدخل أهله في شهر رمضان و قد أكل قبل دخوله- قال يكف عن الأكل بقية يومه و عليه القضاء و قال في المسافر يدخل أهله و هو جنب قبل الزوال و لم يكن أكل فعليه أن يتم صومه و لا قضاء عليه- يعني إذا كانت جنابته من احتلام

[11]

10939- 11 الفقيه، 2/ 143/ 1985 يونس بن عبد الرحمن عن موسى بن جعفر(ع)أنه قال

في المسافر يدخل أهله و هو جنب- الحديث

بيان

الكف عن الأكل بقية اليوم في الخبرين محمول التأديب و الترغيب دون الفرض و الإيجاب و أما النهي عن المواقعة في الأول فيأتي الكلام فيه و أما كون الجنابة من احتلام في الثاني فينبغي تقييده بما إذا لم يصبح جنبا متعمدا

[12]

10940- 12 التهذيب، 4/ 227/ 42/ 1 ابن عيسى عن ابن أشيم عن الجعفري قال

سألت أبا الحسن الرضا(ع)عن الرجل ينوي السفر في شهر رمضان فيخرج من أهله بعد ما يصبح قال إذا أصبح في أهله فقد وجب عليه صيام ذلك اليوم إلا أن يدلج دلجة