الوافي - ج11

- الفيض الكاشاني المزيد...
603 /
313

بيان

الدلج محركة و الدلجة بالضم و الفتح السير من أول الليل و قد أدلجوا فإن ساروا آخر الليل فادلجوا بالتشديد

[13]

10941- 13 التهذيب، 4/ 228/ 43/ 1 عنه عن الحسن بن علي عن رفاعة قال

سألت أبا عبد اللّٰه(ع)عن الرجل يعرض له السفر في شهر رمضان حين يصبح قال يتم صومه يومه ذلك قال قلت فإنه أقبل في شهر رمضان فلم يكن بينه و بين أهله إلا ضحوة من النهار قال فقال إذا طلع الفجر و هو خارج فهو بالخيار إن شاء صام و إن شاء أفطر

[14]

10942- 14 التهذيب، 4/ 327/ 88/ 1 الحسين عن علي بن السندي عن عثمان عن سماعة قال

سألته عن الرجل كيف يصنع إذا أراد السفر قال إذا طلع الفجر و لم يشخص فعليه صيام ذلك اليوم و إن خرج من أهله قبل طلوع الفجر فليفطر و لا صيام عليه و إن قدم بعد زوال الشمس أفطر و لا يأكل ظاهرا و إن قدم من سفره قبل زوال الشمس فعليه صيام ذلك اليوم إذا شاء

[15]

10943- 15 التهذيب، 4/ 328/ 89/ 1 سماعة قال قال أبو عبد اللّٰه(ع)

من أراد السفر في رمضان فطلع الفجر و هو في أهله- فعليه صيام ذلك اليوم و إذا سافر لا ينبغي أن يفطر ذلك اليوم وحده- و ليس يفترق التقصير و الإفطار و من قصر فليفطر

314

بيان

يعني و إذا سافر بعد طلوع الفجر فلا يفطر ذلك اليوم خاصة و يفطر سائر الأيام كما يقصر سائر الأيام

[16]

10944- 16 التهذيب، 4/ 327/ 87/ 1 الحسين عن يعقوب بن يزيد عن ابن أبي عمير عن رفاعة قال

سألت أبا عبد اللّٰه(ع)عن الرجل يريد السفر في رمضان قال إذا أصبح في بلده ثم خرج فإن شاء صام و إن شاء أفطر

بيان

هذا الخبر يصلح لأن يجمع بين ما اختلف بتحتم الحكم فيه من الأخبار السابقة

[17]

10945- 17 التهذيب، 4/ 228/ 44/ 1 التيملي عن النخعي عن محمد بن أبي حمزة عن علي بن يقطين عن أبي الحسن موسى(ع)

في الرجل يسافر في شهر رمضان أ يفطر في منزله قال إذا حدث نفسه في الليل بالسفر أفطر إذا خرج من منزله و إن لم يحدث نفسه من الليل ثم بدا له في السفر من يومه أتم صومه

بيان

هذا الخبر و تالياه أيضا صالحة للجمع بين ما أطلق الحكم فيه فاختلف به الأخبار و بهذا جمع في الإستبصار و هو أولى الجمعين

315

[18]

10946- 18 التهذيب، 4/ 228/ 45/ 1 الصفار عن عبد اللّٰه بن عامر عن التميمي عن صفوان بن يحيى عمن رواه عن أبي بصير قال

إذا خرجت بعد طلوع الفجر و لم تنو السفر من الليل فأتم الصوم و اعتد به من شهر رمضان

[19]

10947- 19 التهذيب، 4/ 229/ 48/ 1 بهذا الإسناد عن صفوان عن سماعة و ابن مسكان عن رجل عن أبي بصير قال سمعت أبا عبد اللّٰه(ع)يقول

إذا أردت السفر في شهر رمضان فنويت الخروج من الليل فإن خرجت قبل الفجر أو بعده فأنت مفطر و عليك قضاء ذلك اليوم

[20]

10948- 20 التهذيب، 4/ 229/ 49/ 1 الصفار عن عمران بن موسى عن موسى بن جعفر عن محمد بن الحسين عن ابن فضال عن ابن بكير عن عبد الأعلى مولى آل سام

في الرجل يريد السفر في شهر رمضان- قال يفطر و إن خرج قبل أن تغيب الشمس بقليل

بيان

طعن في التهذيب فيه أولا بعدم إسناده إلى الإمام ثم حمله فيهما على من بيت نية السفر و ترك الفضيلة

316

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

317

باب 49 الجماع للمسافر في شهر رمضان

[1]

10949- 1 الكافي، 4/ 133/ 1/ 2 العدة عن التهذيب، 4/ 241/ 15/ 1 ابن عيسى عن ابن أبي عمير عن حماد عن عمر بن يزيد قال

سألت أبا عبد اللّٰه(ع)عن الرجل يسافر في شهر رمضان أ له أن يصيب من النساء قال نعم

[2]

10950- 2 الكافي، 4/ 134/ 3/ 1 أحمد عن علي بن الحكم عن عبد الملك بن عتبة الهاشمي قال

سألت أبا الحسن يعني موسى بن جعفر(ع)عن الرجل يجامع أهله في السفر في شهر رمضان قال لا بأس به

التهذيب، 4/ 242/ 16/ 1 سعد عن أحمد عن علي بن

318

الحكم عن أبي الحسن(ع)

مثله

[3]

10951- 3 الكافي، 4/ 133/ 2/ 2 التهذيب، 4/ 241/ 14/ 1 ابن عيسى عن محمد بن سهل عن أبيه قال

سألت أبا الحسن(ع)عن رجل أتى أهله في شهر رمضان و هو مسافر قال لا بأس

[4]

10952- 4 الكافي، 4/ 134/ 4/ 1 حميد عن ابن سماعة عن غير واحد عن أبان عن البقباق عن أبي عبد اللّٰه(ع)

في الرجل يسافر و معه جارية في شهر رمضان هل يقع عليها قال نعم

[5]

10953- 5 التهذيب، 4/ 328/ 92/ 1 ابن محبوب عن النخعي عن العباس بن عامر عن داود بن الحصين قال

سألت أبا عبد اللّٰه(ع)الحديث

[6]

10954- 6 التهذيب، 4/ 242/ 17/ 1 سعد عن العبيدي عن عثمان عن حريز عن محمد قال

سألت أبا عبد اللّٰه(ع)عن الرجل يقدم من سفره بعد العصر في شهر رمضان فيصيب امرأته حين طهرت من الحيض أ يواقعها فقال لا بأس به

[7]

10955- 7 الكافي، 4/ 134/ 5/ 1 محمد عن أحمد عن السراد عن

319

الفقيه، 2/ 143/ 1986 ابن سنان قال

سألت أبا عبد اللّٰه(ع)عن الرجل يسافر في شهر رمضان و معه جارية له فله أن يصيب منها بالنهار فقال سبحان اللّٰه أ ما يعرف حرمة شهر رمضان أن له في الليل سبحا طويلا قلت أ ليس له أن يأكل و يشرب فقال- إن اللّٰه تعالى قد رخص للمسافر في الإفطار و التقصير رحمة و تخفيفا لموضع التعب و النصب و وعث السفر و لم يرخص له في مجامعة النساء في السفر- بالنهار في شهر رمضان و أوجب عليه قضاء الصيام و لم يوجب عليه قضاء تمام الصلاة إذا آب من سفره ثم قال و السنة لا تقاس و إني إذا سافرت في شهر رمضان ما آكل إلا القوت و ما أشرب كل الري

بيان

السبح الفراغ و الوعث المشقة

[8]

10956- 8 الكافي، 4/ 134/ 6/ 1 علي بن محمد عن إبراهيم بن إسحاق الأحمري عن عبد اللّٰه بن حماد عن الفقيه، 2/ 143/ 1986 عبد اللّٰه بن سنان قال

سألته عن الرجل يأتي جاريته في شهر رمضان بالنهار في السفر فقال أ ما عرف هذا حق شهر رمضان أن له في الليل سبحا طويلا

[9]

10957- 9 التهذيب، 4/ 240/ 11/ 1 محمد بن أحمد عن محمد بن

320

الحسين عن العلاء عن محمد عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال

إذا سافر الرجل في رمضان فلا يقرب النساء بالنهار في رمضان فإن ذلك محرم عليه

بيان

قال في الكافي الفضل عندي أن يوقر الرجل شهر رمضان و يمسك عن النساء في السفر بالنهار إلا أن يكون يغلبه الشبق و يخاف على نفسه و قد رخص له أن يأتي الحلال كما رخص للمسافر الذي لا يجد الماء إذا غلبه الشبق أن يأتي الحلال قال و يؤجر في ذلك كما أنه إذا أتى الحرام أثم.

و في التهذيبين خص الجواز بالشبق الخائف من الوقوع في المحظور و منع غيره.

و قال في الفقيه النهي عن الجماع للمقصر في السفر إنما هو نهي كراهة لا نهي تحريم.

أقول و يشبه أن يكون الحكم بالجواز ورد مورد التقية و الاحتياط هنا مما لا ينبغي تركه

321

باب 50 حكم ذات الدم في الصوم

[1]

10958- 1 الكافي، 4/ 135/ 2/ 1 الخمسة عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال

سألته عن امرأة أصبحت صائمة فلما ارتفع النهار أو كان العشي حاضت أ تفطر قال نعم و إن كان وقت المغرب فلتفطر قال و سألته عن امرأة رأت الطهر في أول النهار في شهر رمضان فتغتسل و لم تطعم كيف تصنع في ذلك اليوم قال تفطر ذلك اليوم فإنما فطرها من الدم

[2]

10959- 2 الكافي، 4/ 136/ 7/ 1 محمد عن أحمد عن المحمدين عن الفقيه، 2/ 144/ 1988 الكناني عن أبي عبد اللّٰه(ع)

في امرأة أصبحت صائمة فلما ارتفع النهار أو كان العشي حاضت أ تفطر قال نعم و إن كان قبل المغرب فلتفطر و عن امرأة

322

ترى الطهر في أول النهار في شهر رمضان لم تغتسل و لم تطعم كيف تصنع بذلك اليوم قال إنما فطرها من الدم

بيان

العشي و العشية آخر النهار

[3]

10960- 3 الكافي، 4/ 135/ 3/ 1 القميان عن صفوان التهذيب، 1/ 152/ 5/ 1 جماعة عن التلعكبري عن ابن عقدة عن التيملي و أحمد بن عبدون عن ابن الزبير عن التهذيب، 1/ 393/ 38/ 1 التيملي عن التميمي عن صفوان عن الفقيه، 2/ 145/ 1992 العيص بن القاسم قال

سألت أبا عبد اللّٰه(ع)عن المرأة تطمث في شهر رمضان قبل أن تغيب الشمس قال تفطر حين تطمث

[4]

10961- 4 الكافي، 4/ 135/ 4/ 1 صفوان عن الفقيه، 2/ 145/ 1991 البجلي قال

سألت أبا الحسن(ع)عن المرأة تلد بعد العصر أ تتم ذلك اليوم أم تفطر- فقال تفطر ثم تقضي ذلك اليوم

323

[5]

10962- 5 التهذيب، 1/ 153/ 6/ 1 بهذا الإسناد عن التيملي عن أخيه أحمد عن أبيه عن علي بن عقبة عن أبيه عن أبي عبد اللّٰه(ع)

في امرأة حاضت في رمضان حتى إذا ارتفع النهار رأت الطهر- قال تفطر ذلك اليوم كله تأكل و تشرب ثم تقضيه و عن امرأة أصبحت في رمضان طاهرا حتى إذا ارتفع النهار رأت الحيض قال تفطر ذلك اليوم كله

[6]

10963- 6 التهذيب، 1/ 153/ 7/ 1 بهذا الإسناد عن أحمد عن أبيه و العلاء عن محمد عن أبي جعفر(ع)

في المرأة تطهر في أول النهار في رمضان أ تفطر أو تصوم قال تفطر و في المرأة ترى الدم من أول النهار في شهر رمضان أ تفطر أم تصوم قال تفطر إنما فطرها من الدم

[7]

10964- 7 التهذيب، 1/ 394/ 41/ 1 التيملي عن الوشاء عن جميل بن دراج و محمد بن حمران عن منصور بن حازم عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال

أي ساعة رأت الدم فهي تفطر الصائمة إذا طمثت و إذا رأت الطهر في ساعة من النهار قضت صلاة اليوم و الليل مثل ذلك

بيان

الصائمة إذا طمثت جملة مفسرة لإبهام ما قبلها و إذا رأت استئناف لبيان حكم الطامث إذا كانت طاهرا في ساعة من النهار أعني ما بين الزوال إلى

324

الغروب أو من الليل أعني ما بين الغروب إلى الانتصاف قضت أي أتت بها

[8]

10965- 8 التهذيب، 1/ 393/ 40/ 1 عنه عن ابن أسباط عن محمد بن حمران عن محمد قال

سألت أبا جعفر(ع)عن المرأة ترى الدم غدوة أو ارتفاع النهار أو عند الزوال قال تفطر و إذا كان ذلك بعد العصر أو بعد الزوال فلتمض على صومها و لتقض ذلك اليوم

بيان

حمله في الإستبصار على الاستحباب إمساكها بقية النهار تأديبا إذا رأت الدم بعد الزوال و فيه أن التأديب للطامث غير معهود فإنه مختص بالطاهر

[9]

10966- 9 التهذيب، 4/ 253/ 1/ 1 الحسين عن القاسم عن علي عن أبي بصير قال

سألت أبا عبد اللّٰه(ع)عن امرأة أصبحت صائمة في رمضان فلما ارتفع النهار حاضت قال تفطر قال و سألته عن امرأة رأت الطهر أول النهار قال تصلي و تتم يومها و تقضي

[10]

10967- 10 التهذيب، 1/ 174/ 7/ 1 جماعة عن التلعكبري عن ابن عقدة عن التيملي و أحمد بن عبدون عن ابن الزبير عن التيملي عن النخعي عن صفوان عن البجلي عن أبي الحسن(ع)قال

سألته عن النفساء تضع في شهر رمضان بعد صلاة العصر أ تتم ذلك اليوم أم تفطر فقال تفطر ثم لتقض ذلك اليوم

[11]

10968- 11 التهذيب، 1/ 392/ 35/ 1 التهذيب، 1/ 394/ 42/ 1

325

التيملي عن الفطحية عن أبي عبد اللّٰه(ع)

في المرأة يطلع الفجر و هي حائض في شهر رمضان فإذا أصبحت طهرت و قد أكلت ثم صلت الظهر و العصر كيف تصنع في ذلك اليوم الذي طهرت فيه قال تصوم و لا تعتد به

بيان

تصوم أي تمسك عن المفطر بقية اليوم تأديبا و لا تعتد به أي بصوم ذلك اليوم الذي طهرت فيه و أكلت

[12]

10969- 12 التهذيب، 1/ 393/ 39/ 1 عنه عن ابن أسباط عن عمه عن أبي بصير عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال

إن عرض للمرأة الطمث في شهر رمضان قبل الزوال فهي في سعة أن تأكل و تشرب و إن عرض لها بعد زوال الشمس فلتغتسل و لتعتد بصوم ذلك اليوم ما لم تأكل أو تشرب

بيان

نسبه في التهذيبين إلى وهم الراوي و ليس لأحد أن يقول معنى الاعتداد بصومه توقع الثواب على ذلك الإمساك المسمى بصوم التأديب و إن وجب عليها القضاء كما قاله في الإستبصار في خبر محمد السابق في معنى قوله فلتمض على صومها و لتقض ذلك اليوم و ذلك لأن التعبير عن المضي بالاعتداد مع السكوت عن القضاء لا يساعد ذلك مع أن أمر الطامث بصوم التأديب بعيد عن الاستقامة و أبعد منه أمرها بالاغتسال في أول ما رأت الدم و الصواب في الخبرين أن ينسب إلى الوهم

326

[13]

10970- 13 التهذيب، 1/ 393/ 36/ 1 بهذا الإسناد عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال

إن طهرت بليل من حيضتها ثم توانت في أن تغتسل في رمضان حتى أصبحت عليها قضاء ذلك اليوم

[14]

10971- 14 الكافي، 4/ 135/ 5/ 1 العدة عن سهل عن السراد التهذيب، 1/ 401/ 78/ 1 التيملي عن عمرو بن عثمان عن السراد عن ابن رئاب عن الفقيه، 2/ 145/ 1990 سماعة قال

سألت أبا عبد اللّٰه(ع)عن المستحاضة قال فقال تصوم شهر رمضان إلا الأيام التي كانت تحيض فيهن ثم تقضيها بعد

[15]

10972- 15 الكافي، 4/ 136/ 6/ 1 القميان عن علي بن مهزيار التهذيب، 4/ 310/ 5/ 1 محمد بن أحمد عن الصهباني عن الفقيه، 2/ 144/ 1989 علي بن مهزيار قال

كتبت

327

إليه امرأة طهرت من حيضها أو من دم نفاسها في أول يوم من شهر رمضان ثم استحاضت فصلت و صامت شهر رمضان كله من غير أن تعمل ما تعمل المستحاضة من الغسل لكل صلاتين هل يجوز صومها و صلاتها أم لا فكتب تقضي صومها و لا تقضي صلاتها إن رسول اللّٰه(ص)كان يأمر

الكافي

،

التهذيب

، فاطمة(ع)و ش المؤمنات من نسائه بذلك

بيان

هذا الخبر مع إضماره متروك بالاتفاق و لو كان الحكم بقضاء الصوم دون الصلاة متعاكسا لكان له وجه على أنه قد ثبت عندنا أن فاطمة(ع)لم تر حمرة قط اللهم إلا أن يقال إن المراد بفاطمة فاطمة بنت أبي حبيش فإنها كانت مشتهرة بكثرة الاستحاضة و السؤال عن مسائلها في ذلك الزمان و قد مر حديثها في كتاب الطهارة و يحمل قضاء الصوم على قضاء صوم أيام حيضها خاصة دون سائر الأيام و كذا نفي قضاء الصلاة كما في الخبر الآتي

[16]

10973- 16 التهذيب، 1/ 160/ 31/ 1 المفيد عن أبي محمد الحسن بن حمزة العلوي عن الكافي، 3/ 104/ 3/ 1 الثلاثة عن ابن أذينة عن زرارة

328

قال

سألت أبا جعفر(ع)عن قضاء الحائض الصلاة ثم تقضي الصيام قال [فقال] ليس عليها أن تقضي الصلاة و عليها أن تقضي صوم شهر رمضان ثم أقبل علي فقال إن رسول اللّٰه(ص)كان يأمر بذلك فاطمة(ع)و كانت تأمر بذلك المؤمنات

[17]

10974- 17 الكافي، 3/ 104/ 1/ 2 التهذيب، 1/ 160/ 29/ 1 الاثنان عن أبان عمن أخبره عن أبي جعفر و أبي عبد اللّٰه(ع)قالا

الحائض تقضي الصوم و لا تقضي الصلاة

[18]

10975- 18 الكافي، 3/ 104/ 2/ 1 الثلاثة عن الحسن بن راشد قال

قلت لأبي عبد اللّٰه(ع)الحائض تقضي الصوم قال نعم قلت تقضي الصلاة قال لا قلت من أين جاء هذا قال [إن] أول من قاس إبليس

329

باب 51 من أسلم في شهر رمضان أو أغمي عليه

[1]

10976- 1 الكافي، 4/ 125/ 1/ 1 الخمسة التهذيب، 4/ 245/ 1/ 1 الحسين عن الثلاثة عن الفقيه، 2/ 128/ 1930 أبي عبد اللّٰه(ع)

أنه سئل عن رجل أسلم في النصف من شهر رمضان ما عليه من صيامه قال ليس عليه إلا ما أسلم فيه-

الفقيه

، و ليس عليه أن يقضي ما قد مضى منه

[2]

10977- 2 الكافي، 4/ 125/ 2/ 2 علي عن الاثنين عن أبي عبد اللّٰه عن آبائه(ع)أن عليا(ع)كان يقول

في رجل أسلم في النصف من شهر رمضان أنه ليس عليه إلا ما يستقبل

330

[3]

10978- 3 الكافي، 4/ 125/ 3/ 2 القميان عن صفوان التهذيب، 4/ 245/ 2/ 1 الحسين عن الفقيه، 2/ 129/ 1931 صفوان عن العيص بن القاسم قال

سألت أبا عبد اللّٰه(ع)عن قوم أسلموا في شهر رمضان- و قد مضى منه أيام هل عليهم أن يقضوا ما مضى منه أو يومهم الذي أسلموا فيه فقال ليس عليهم قضاء و لا يومهم الذي أسلموا فيه إلا أن يكونوا أسلموا قبل طلوع الفجر

[4]

10979- 4 التهذيب، 4/ 246/ 4/ 1 الحسين عن القاسم عن أبان عن الحلبي قال

سألت أبا عبد اللّٰه(ع)عن رجل أسلم بعد ما دخل شهر رمضان أيام فقال فليقض ما فاته

بيان

حمله في التهذيبين على ما إذا فاته بعد الإسلام لعارض من مرض أو جهل بالوجوب أو غير ذلك و فيه بعد و الأولى أن يحمل على الاستحباب

[5]

10980- 5 التهذيب، 4/ 243/ 2/ 1 الصفار عن القاساني قال

كتبت إليه و أنا بالمدينة أسأله عن المغمى عليه يوما أو أكثر هل يقضي ما فاته فكتب(ع)لا يقضي الصوم

بيان

قد مضى أخبار أخر في هذا المعنى في كتاب الصلاة

331

باب 52 كيفية قضاء شهر رمضان

[1]

10981- 1 الكافي، 4/ 120/ 1/ 1 العدة عن أحمد عن ابن أشيم عن الفقيه، 2/ 148/ 1998 الجعفري قال

سألت أبا الحسن(ع)عن الرجل يكون عليه أيام من شهر رمضان أ يقضيها متفرقة قال لا بأس بتفريق قضاء شهر رمضان إنما الصيام الذي لا يفرق كفارة الظهار و كفارة الدم و كفارة اليمين

[2]

10982- 2 الكافي، 4/ 120/ 2/ 1 أحمد عن عثمان عن سماعة قال

سألته عمن يقضي شهر رمضان منقطعا قال إذا حفظ أيامه فلا بأس

[3]

10983- 3 الكافي، 4/ 120/ 3/ 2 الثلاثة عن حماد عن الحلبي عن

332

ابن المغيرة التهذيب، 4/ 274/ 2/ 1 الحسين عن حماد عن ابن المغيرة عن عبد اللّٰه بن سنان عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال

من أفطر شيئا من شهر رمضان في عذر فإن قضاه متتابعا فهو أفضل و إن قضاه متفرقا فحسن

الكافي

، لا بأس

[4]

10984- 4 الكافي، 4/ 120/ 4/ 1 الخمسة التهذيب، 4/ 274/ 1/ 1 الحسين عن الثلاثة الفقيه، 2/ 148/ 1997 الحلبي عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال

إذا كان على الرجل شيء من صوم شهر رمضان فليقضه في أي شهر شاء أياما متتابعة فإن لم يستطع فليقضه كيف شاء و ليحص الأيام فإن فرق فحسن و إن تابع فحسن- التهذيب، قال قلت أ رأيت إن بقي عليه شيء من صوم شهر رمضان أ يقضيه في ذي الحجة قال نعم

بيان

هذا الخبر و تاليه و خبر آخر الباب جميعا تشعر بأن في المخالفين من منع من

333

قضاء شهر رمضان في ذي الحجة أو عشرها

[5]

10985- 5 الكافي، 4/ 121/ 5/ 1 حميد عن ابن سماعة عن غير واحد عن أبان التهذيب، 4/ 275/ 5/ 1 الحسين عن الجوهري عن أبان عن الفقيه، 2/ 147/ 1996 البصري قال

سألت أبا عبد اللّٰه(ع)عن قضاء شهر رمضان في ذي الحجة و قطعه قال اقضه في ذي الحجة و اقطعه إن شئت

بيان

يعني بالقطع التفريق و في بعض النسخ و أقطعه مكان و قطعه و في بعضها أ و أقطعه بفتح الواو بين الهمزتين و كأنه أراد قطعه بالعيد و أيام التشريق

[6]

10986- 6 الكافي، 4/ 121/ 6/ 1 محمد عن محمد بن الحسين عن ابن هلال عن الفقيه، 2/ 147/ 1995 عقبة بن خالد عن أبي عبد اللّٰه(ع)

في رجل مرض في شهر رمضان فلما برأ أراد الحج

334

كيف يصنع بقضاء الصوم قال إذا رجع فليقضه

[7]

10987- 7 التهذيب، 4/ 275/ 4/ 1 سعد عن التهذيب، 4/ 328/ 93/ 1 الفطحية عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال

سألته عن الرجل يكون عليه أيام من شهر رمضان كيف يقضيها فقال إن كان عليه يومان فليفطر بينهما يوما و إن كان عليه خمسة فليفطر بينهما يومين و إن كان عليه شهر فليفطر بينها أياما و ليس له أن يصوم أكثر من ثمانية [ستة] أيام يعني متوالية و إن كان عليه ثمانية أيام أو عشرة أفطر بينها يوما

بيان

حمله في التهذيبين على التخيير و نفي وجوب التتابع و إن كان أفضل و لا يخفى أنه لا يساعد ذلك قوله(ع)و ليس له مع أن متن الحديث لا يخلو من اضطراب كما يكون في أكثر أخبار عمار

[8]

10988- 8 التهذيب، 4/ 275/ 6/ 1 ابن عيسى عن محمد بن يحيى عن غياث بن إبراهيم عن جعفر عن أبيه(ع)قال

قال علي(ع)في قضاء شهر رمضان إن كان لا يقدر على سرده فرقه- و قال لا يقضي شهر رمضان في عشر ذي الحجة

بيان

السرد التتابع حمل النهي في التهذيبين على ما إذا كان حاجا لأنه مسافر

335

و فيه بعد و يشبه أن يكون قد ورد مورد التقية كما أشرنا إليه و يؤيده ترتب التفريق فيه على العجز عن السرد أو هو محمول على الفضل

336

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

337

باب 53 من أفطر في قضاء شهر رمضان

[1]

10989- 1 الكافي، 4/ 122/ 5/ 1 العدة عن أحمد عن الفقيه، 2/ 149/ 2000 السراد عن الحارث بن محمد عن العجلي عن أبي جعفر(ع)

في رجل أتى أهله في يوم يقضيه من شهر رمضان قال إن كان أتى أهله قبل الزوال فلا شيء عليه إلا يوما مكان يوم و إن كان أتى أهله بعد زوال الشمس فإن عليه أن يتصدق على عشرة مساكين-

الفقيه

، لكل مسكين مد- ش فإن لم يقدر عليه صام يوما مكان يوم و صام ثلاثة أيام كفارة لما صنع

338

[2]

10990- 2 الفقيه، 2/ 149/ 2000 و قد روي

أنه إن أفطر قبل الزوال فلا شيء عليه و إن أفطر بعد الزوال فعليه الكفارة مثل ما على من أفطر يوما من شهر رمضان

[3]

10991- 3 التهذيب، 4/ 279/ 18/ 1 سعد عن أبي جعفر عن النخعي عن ابن أبي عمير عن هشام بن سالم قال

قلت لأبي عبد اللّٰه(ع)رجل وقع على أهله و هو يقضي شهر رمضان فقال إن كان وقع عليها قبل صلاة العصر فلا شيء عليه يصوم يوما بدل يوم و إن فعل بعد العصر صام ذلك اليوم و أطعم عشرة مساكين فإن لم يمكنه صام ثلاثة أيام كفارة لذلك

بيان

أرجع في الإستبصار ما قبل صلاة العصر و ما بعدها إلى ما قبل الزوال و ما بعده لقرب ما بين الوقتين لكون وقت الصلاتين عند الزوال إلا أن إحداهما قبل الأخرى فجاز أن يعبر عن أحد الوقتين بالآخر ثم جوز حمل خبر العصر على الوجوب و خبر الزوال على الاستحباب و ذلك إذا حقق الوقت و المعنى و قد مضى أخبار أخر من هذا الباب في باب نية الصيام و تغييرها

[4]

10992- 4 التهذيب، 4/ 279/ 19/ 1 التيملي عن محمد بن إسماعيل عن حماد عن حريز عن زرارة قال

سألت أبا جعفر(ع)عن رجل صام قضاء من شهر رمضان فأتى النساء قال عليه من الكفارة ما على الذي أصاب في رمضان لأن ذلك اليوم عند اللّٰه من أيام

339

رمضان

[5]

10993- 5 التهذيب، 4/ 321/ 51/ 1 الصفار عن يعقوب بن يزيد عن ابن أبي عمير عن حفص بن سوقة عمن ذكره عن أبي عبد اللّٰه(ع)

في الرجل يلاعب أهله أو جاريته و هو في قضاء شهر رمضان فيسبقه الماء فينزل فقال عليه من الكفارة مثل ما على الذي يجامع في شهر رمضان

بيان

فرق في التهذيب بين الخبرين في الموضع و سكت عن الثاني و حمل الأول على الشذوذ أو على من أفطر مستخفا بالفرض متهاونا له فيغلظ عليه و يعاقب بذلك.

و أما ما في خبر عمار من أن المفطر في قضاء رمضان بعد الزوال لا شيء عليه إلا قضاء يوم كما مضى في باب تغيير النية فقد ذكرنا تأويله هناك

340

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

341

باب 54 من توالى عليه رمضانان

[1]

10994- 1 الكافي، 4/ 119/ 1/ 1 الأربعة عن محمد عن أبي جعفر و أبي عبد اللّٰه(ع)قال

سألتهما عن رجل مرض فلم يصم حتى أدركه رمضان آخر فقالا إن كان قد برأ ثم توانى قبل أن يدركه الرمضان الآخر صام الذي أدركه و تصدق عن كل يوم بمد من طعام على مسكين- و عليه قضاؤه و إن كان لم يزل مريضا حتى أدركه رمضان آخر صام الذي أدركه و تصدق عن الأول لكل يوم مدا على مسكين و ليس عليه قضاء

بيان

إسناد هذا الحديث في بعض النسخ هكذا الثلاثة عن حماد بن عيسى عن حريز عن محمد و ما ذكرناه موافق للتهذيبين و هو الصواب

342

[2]

10995- 2 الكافي، 4/ 119/ 2/ 1 الخمسة عن الفقيه، 2/ 148/ 1999 جميل عن زرارة عن أبي جعفر(ع)

في الرجل يمرض فيدركه شهر رمضان يخرج عنه و هو مريض و لا يصح حتى يدركه شهر رمضان آخر قال يتصدق عن الأول و يصوم الثاني فإن كان صح فيما بينهما و لم يصم حتى أدركه شهر رمضان آخر صامهما جميعا و تصدق عن الأول-

الفقيه

، و من فاته شهر رمضان حتى يدخل الشهر الثالث من مرض فعليه أن يصوم هذا الذي دخله و تصدق عن الأول لكل يوم بمد من طعام و يقضي الثاني

[3]

10996- 3 الكافي، 4/ 120/ 3/ 1 محمد عن أحمد عن المحمدين التهذيب، 4/ 251/ 19/ 1 الحسين عن محمد بن الفضيل عن الكناني قال

سألت أبا عبد اللّٰه(ع)عن رجل كان عليه من شهر رمضان طائفة ثم أدركه شهر رمضان قابل فقال

343

التهذيب

، إن كان صح فيما بين ذلك ثم لم يقضه حتى أدركه رمضان قابل فإن ش عليه أن يصوم و أن يطعم لكل يوم مسكينا فإن كان مريضا فيما بين ذلك حتى أدركه شهر رمضان قابل فليس عليه إلا الصيام إن صح فإن تتابع المرض عليه فلم يصح فعليه أن يطعم لكل يوم مدا [مسكينا]

بيان

فإن كان مريضا فيما بين ذلك لعل المراد به حدوث مرضه بعد ما مضى ما يمكنه القضاء فيه من الوقت مع عزمه عليه أي كان مريضا فيما بين عزمه على القضاء و بين شهر رمضان فليس عليه إلا الصيام يعني دون التصدق و ذلك لاستقرار القضاء في ذمته و عدم تقصيره في فواته لسعة الوقت فقوله إن صح إشارة إلى ما قلنا من تمكنه من القضاء فيما مضى و قوله فإن تتابع المرض عليه في مقابلة ذلك يعني و إن لم يتمكن أولا من القضاء و الحاصل أن هاهنا ثلاثة احتمالات و لكل حكم غير حكم الآخر أحدها عدم تمكنه من الصيام أصلا حتى أدركه الشهر من قابل و حكمه التصدق خاصة دون القضاء و الثاني تمكنه منه و تهاونه به إلى أن يفوت و حكمه القضاء و التصدق معا و الثالث تمكنه منه و عزمه عليه مع سعة الوقت من غير تهاون حتى أدركه مرض آخر حال بينه و بين القضاء حتى أدركه الشهر من قابل و حكمه القضاء خاصة دون التصدق.

و هذا الخبر مشتمل على الأحكام الثلاثة جميعا و كذا الذي يتلوه بخلاف سائر أخبار هذا الباب حيث اقتصر فيها على بعض دون بعض

344

[4]

10997- 4 التهذيب، 4/ 251/ 20/ 1 الحسين عن القاسم عن علي عن أبي بصير عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال

إذا مرض الرجل في رمضان إلى رمضان ثم صح فإنما عليه لكل يوم أفطر فيه طعام و هو مد لكل مسكين قال و كذلك أيضا في كفارة اليمين و كفارة الظهار مدا مدا و إن صح فيما بين الرمضانين فإنما عليه أن يقضي الصيام فإن تهاون به و قد صح- فعليه الصدقة و الصيام جميعا لكل يوم مد إذا فرغ من ذلك الرمضان

[5]

10998- 5 التهذيب، 4/ 251/ 21/ 1 عنه عن عثمان عن سماعة قال

سألته عن رجل أدركه رمضان و عليه رمضان قبل ذلك و لم يصمه فقال يتصدق بدل كل يوم من الرمضان الذي كان عليه بمد من طعام و ليصم هذا الذي أدرك فإذا أفطر فليصم رمضان الذي كان عليه فإني كنت مريضا فمر علي ثلاث رمضانات لم أصح فيهن ثم أدركت رمضانا فتصدقت بدل كل يوم من ما مضى بمد من طعام ثم عافاني اللّٰه و صمتهن

بيان

حمل في التهذيبين الصوم فيه على الاستحباب كما يدل عليه الخبر الآتي أو على أنه(ع)قد صح فيما بين الرمضانات و إن لم يصح في أنفسهن

[6]

10999- 6 التهذيب، 4/ 252/ 22/ 1 عنه عن فضالة عن عبد اللّٰه بن سنان عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال

من أفطر شيئا من [شهر] رمضان في عذر ثم أدركه رمضان آخر و هو مريض فليتصدق بمد

345

لكل يوم فأما أنا فإني صمت و تصدقت

[7]

11000- 7 التهذيب، 4/ 252/ 23/ 1 سعد عن أحمد عن عباد بن سليمان عن سعد بن سعد عن رجل عن أبي الحسن(ع)قال

سألته عن رجل يكون مريضا في شهر رمضان ثم يصح بعد ذلك فيؤخر القضاء سنة أو أقل من ذلك أو أكثر ما عليه في ذلك قال أحب له تعجيل الصيام فإن كان أخره فليس عليه شيء

بيان

قال في التهذيبين يعني أخره غير متهاون به و في نيته الصيام فليس عليه إلا القضاء دون الصدقة

346

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

347

باب 55 من مات و فاته صيام

[1]

11001- 1 الكافي، 4/ 124/ 4/ 1 الاثنان عن الوشاء عن حماد بن عثمان عمن ذكره عن أبي عبد اللّٰه(ع)

عن الرجل يموت و عليه من شهر رمضان من يقضي عنه قال أولى الناس به قلت فإن كان أولى الناس به امرأة قال لا إلا الرجال

[2]

11002- 2 الكافي، 4/ 123/ 1/ 1 الخمسة عن حفص بن البختري عن أبي عبد اللّٰه(ع)

في الرجل يموت و عليه صلاة أو صيام قال يقضي عنه أولى الناس بميراثه قلت إن كان أولى الناس به امرأة فقال لا إلا الرجال

[3]

11003- 3 الكافي، 4/ 124/ 5/ 1 محمد عن

348

التهذيب، 4/ 247/ 6/ 1 الصفار قال

كتبت إلى الأخير(ع)رجل مات و عليه قضاء من شهر رمضان عشرة أيام و له وليان هل يجوز لهما أن يقضيا عنه جميعا خمسة أيام أحد الوليين و خمسة أيام الأخر فوقع(ع)يقضي عنه أكبر ولييه عشرة أيام ولاء إن شاء اللّٰه تعالى

[4]

11004- 4 الفقيه، 2/ 153/ 2010

كتب محمد بن الحسن الصفار إلى أبي محمد الحسن بن علي(ع)رجل مات الحديث

بيان

قال في الفقيه و هذا التوقيع عندي مع توقيعاته إلى الصفار بخطه(ع)أقول الحكم بالتتابع محمول على الأفضل كما مر

[5]

11005- 5 الفقيه، 2/ 153/ 2009 و قد روي عن الصادق(ع)أنه قال

إذا مات الرجل و عليه صوم شهر رمضان فليقض عنه من شاء من أهله

[6]

11006- 6 التهذيب، 4/ 325/ 75/ 1 أحمد عن الحسين عن فضالة عن حسين عن سماعة عن أبي بصير قال

سألت أبا عبد اللّٰه(ع)عن رجل سافر في رمضان فأدركه الموت قبل أن يقضيه قال يقضيه أفضل أهل بيته

349

[7]

11007- 7 الكافي، 4/ 123/ 2/ 2 محمد عن محمد بن الحسين عن علي بن الحكم عن العلاء عن محمد عن أحدهما(ع)قال

سألته عن رجل أدركه رمضان و هو مريض فتوفي قبل أن يبرأ قال ليس عليه شيء- و لكن يقضى عن الذي يبرأ ثم يموت قبل أن يقضي

[8]

11008- 8 الكافي، 4/ 123/ 3/ 1 الاثنان عن الوشاء عن الفقيه، 2/ 152/ 2008 أبان عن أبي مريم الأنصاري عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال

إذا صام الرجل شيئا من شهر رمضان ثم لم يزل مريضا حتى مات فليس عليه شيء و إن صح ثم مرض ثم مات و كان له مال تصدق عنه مكان كل يوم بمد و إن لم يكن له مال صام عنه وليه

[9]

11009- 9 التهذيب، 4/ 248/ 9/ 1 الصفار عن أحمد عن ظريف بن ناصح عن أبي مريم عن أبي عبد اللّٰه(ع)

مثله إلا أنه لم يذكر المد و قال في آخره و إن لم يكن له مال تصدق عنه وليه

[10]

11010- 10 الفقيه، 3/ 376/ 4322 ابن بزيع عن أبي جعفر

350

الثاني(ع)قال

قلت له رجل مات و عليه صوم يصام عنه أو يتصدق قال يتصدق عنه فإنه أفضل

[11]

11011- 11 الكافي، 4/ 124/ 6/ 1 العدة عن سهل عن الوشاء عن أبي الحسن(ع)قال سمعته يقول

إذا مات رجل و عليه صيام شهرين متتابعين من علة فعليه أن يتصدق عن الشهر الأول و يقضي الشهر الثاني

بيان

فعليه أن يتصدق يعني على وليه و لعل تخصيص الشهر الأول بالتصدق لإسقاط التتابع عن الولي تسهيلا للأمر عليه

[12]

11012- 12 التهذيب، 4/ 249/ 13/ 1 التيملي عن أخويه عن أبيهما عن ابن بكير عن بعض أصحابنا عن أبي عبد اللّٰه(ع)

في الرجل يموت في شهر رمضان قال ليس على وليه أن يقضي عنه ما بقي من الشهر و إن مرض فلم يصم رمضان ثم لم يزل مريضا حتى مضى رمضان و هو مريض ثم مات في مرضه ذلك فليس على وليه أن يقضي عنه الصيام فإن مرض فلم يصم شهر رمضان ثم صح بعد ذلك فلم يقضه ثم مرض فمات فعلى وليه أن يقضي عنه لأنه قد صح فلم يقض و وجب عليه

[13]

11013- 13 الكافي، 4/ 137/ 8/ 1 العدة عن أحمد عن علي بن الحكم عن محمد بن يحيى عن أبي بصير عن أبي عبد اللّٰه(ع)قال

سألته

351

عن امرأة مرضت في شهر رمضان و ماتت في شوال فأوصتني أن أقضي عنها- قال هل برأت من مرضها قلت لا ماتت فيه قال لا يقضى [لا يقض] عنها فإن اللّٰه لم يجعله عليها قلت فإني أشتهي أن أقضي عنها و قد أوصتني بذلك قال فكيف تقضي شيئا لم يجعله اللّٰه عليها فإن اشتهيت أن تصوم لنفسك فصم

[14]

11014- 14 التهذيب، 4/ 247/ 7/ 1 سعد عن الزيات عن عثمان عن سماعة قال

سألت أبا عبد اللّٰه(ع)عن رجل دخل عليه شهر رمضان و هو مريض لا يقدر على الصيام فمات في شهر رمضان أو في شهر شوال قال لا صيام عليه و لا قضاء عنه قلت فامرأة نفساء دخل شهر رمضان و لم تقدر على الصوم فماتت في شهر رمضان أو في شوال- فقال لا يقضى عنها

[15]

11015- 15 التهذيب، 4/ 247/ 8/ 1 عنه عن الزيات عن محمد بن عبد الحميد عن سيف بن عميرة عن منصور بن حازم قال

سألت أبا عبد اللّٰه(ع)عن المريض في شهر رمضان فلا يصح حتى يموت قال لا يقضى عنه و الحائض تموت في شهر رمضان قال لا يقضى عنها

[16]

11016- 16 الكافي، 4/ 137/ 9/ 1 أحمد عن

352

الفقيه، 2/ 146/ 1993 علي بن الحكم عن أبي حمزة عن أبي جعفر(ع)قال

سألته عن امرأة مرضت في شهر رمضان أو طمثت أو سافرت فماتت قبل خروج شهر رمضان هل يقضى عنها قال أما الطمث و المرض فلا و أما السفر فنعم

[17]

11017- 17 التهذيب، 4/ 249/ 15/ 1 التيملي عن ابن أسباط عن العلاء عن محمد عن أبي عبد اللّٰه(ع)

مثله

[18]

11018- 18 التهذيب، 4/ 249/ 14/ 1 عنه عن محمد بن الربيع عن سيف بن عميرة عن منصور بن حازم عن أبي عبد اللّٰه(ع)

في الرجل يسافر في رمضان فيموت قال يقضى عنه و إن امرأة حاضت في رمضان فماتت لم يقض عنها و المريض في رمضان و لم يصح حتى مات لا يقضى عنه

[19]

11019- 19 التهذيب، 1/ 393/ 37/ 1 عنه عن علي بن مهزيار عن حماد عن حريز عن محمد قال

سألته عن الحائض تفطر في شهر رمضان أيام حيضها فإذا أفطرت ماتت قال ليس عليها شيء

353

باب 56 من فاته صيام السنة أو شق عليه

[1]

11020- 1 الكافي، 4/ 130/ 2/ 1 محمد عن محمد بن أحمد عن أحمد بن هلال عن عمرو بن عثمان عن عذافر قال

قلت لأبي عبد اللّٰه(ع)أصوم هذه الثلاثة الأيام في الشهر فربما سافرت و ربما أصابني علة فيجب علي قضاؤها قال فقال لي إنما يجب الفرض فأما غير الفرض فأنت فيه بالخيار قلت الخيار في السفر و المرض قال فقال المرض قد وضعه اللّٰه تعالى عنك و السفر إن شئت فاقضه و إن لم تقضه فلا جناح عليك

[2]

11021- 2 الكافي، 4/ 130/ 3/ 1 العدة عن أحمد عن محمد بن خالد عن سعد بن سعد عن أبي الحسن الرضا(ع)قال

سألته عن صوم ثلاثة أيام في الشهر هل فيه قضاء على المسافر قال لا

[3]

11022- 3 الكافي، 4/ 130/ 4/ 1 أحمد عن المرزبان بن عمران قال

قلت

354

للرضا(ع)أريد السفر فأصوم الشهر الذي أسافر فيه قال لا- قلت فإذا قدمت أقضي قال لا كما لا تصوم كذلك لا تقضي

[4]

11023- 4 الكافي، 4/ 144/ 4/ 1 القميان عن صفوان عن عيص بن القاسم قال

سألته عمن لم يصم الثلاثة الأيام من كل شهر و هو يشتد عليه الصيام هل فيه فداء قال مد من طعام لكل يوم

[5]

11024- 5 الفقيه، 2/ 83/ 1793

سأل عيص بن القاسم أبا عبد اللّٰه(ع)الحديث

[6]

11025- 6 الكافي، 4/ 144/ 5/ 1 الاثنان عن الوشاء عن حماد بن عثمان عن عمر بن يزيد قال

قلت لأبي عبد اللّٰه(ع)إن الصوم يشتد علي فقال لي لدرهم تصدق به أفضل من صيام يوم ثم قال و ما أحب أن تدعه

بيان

يعني لا تأتي بصيام و لا تصدق

[7]

11026- 7 الفقيه، 2/ 84/ 1794 ابن مسكان عن إبراهيم بن المثنى قال

قلت لأبي عبد اللّٰه(ع)إني قد اشتد علي صوم ثلاثة أيام في كل شهر فما يجزي عني أن أتصدق مكان كل يوم بدرهم فقال صدقة درهم أفضل من صيام يوم

355

[8]

11027- 8 الكافي، 4/ 144/ 6/ 1 القميان عن صفوان عن يزيد بن خليفة قال

شكوت إلى أبي عبد اللّٰه(ع)فقلت إني أصدع إذا صمت هذه الثلاثة الأيام و يشق علي قال فاصنع كما أصنع إذا سافرت فإني إذا سافرت صدقت عن كل يوم بمد من قوت أهلي الذي أقوتهم به

[9]

11028- 9 الكافي، 4/ 144/ 7/ 1 محمد عن محمد بن الحسين عن ابن بزيع عن صالح بن عقبة عن عقبة قال

قلت لأبي عبد اللّٰه(ع)جعلت فداك إني قد كبرت و ضعفت عن الصيام فكيف أصنع بهذه الثلاثة الأيام في كل شهر فقال يا عقبة تصدق بدرهم عن كل يوم- قال قلت درهم واحد قال لعلها كثرت عندك فأنت تستقل الدرهم قال قلت إن نعم اللّٰه تعالى علي لسابغة فقال يا عقبة لإطعام مسلم خير من صيام شهر

بيان

العائد في لعلها للدراهم

356

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

357

باب 57 النوادر

[1]

11029- 1 التهذيب، 4/ 314/ 21/ 1 سعد عن أحمد عن الفقيه، 2/ 169/ 2039 الحسين عن ابن فضال قال

كتبت إلى أبي الحسن الرضا(ع)أسأله عن قوم عندنا يصلون و لا يصومون شهر رمضان و ربما احتجت إليهم يحصدون لي فإذا دعوتهم للحصاد لم يجيبوني حتى أطعمهم و هم يجدون من يطعمهم فيذهبون إليهم و يدعوني و أنا أضيق من إطعامهم في شهر رمضان فكتب(ع)بخطه أعرفه أطعمهم

آخر أبواب نواقض الصيام و شرائطه و آدابه و ما يجبر فواته و الحمد لله أولا و آخرا

358

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

359

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

360

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

361

أبواب فضل شهر رمضان و ليلة القدر و العمل فيهما

الآيات

قال اللّٰه عز و جل شَهْرُ رَمَضٰانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدىً لِلنّٰاسِ وَ بَيِّنٰاتٍ مِنَ الْهُدىٰ وَ الْفُرْقٰانِ.

و قال تبارك و تعالى إِنّٰا أَنْزَلْنٰاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ وَ مٰا أَدْرٰاكَ مٰا لَيْلَةُ الْقَدْرِ إلى آخر السورة و قال سبحانه إِنّٰا أَنْزَلْنٰاهُ فِي لَيْلَةٍ مُبٰارَكَةٍ إِنّٰا كُنّٰا مُنْذِرِينَ فِيهٰا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ أَمْراً مِنْ عِنْدِنٰا إِنّٰا كُنّٰا مُرْسِلِينَ.

بيان

مضى تفسيرها في كتاب الحجة

362

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}