كشف اللثام و الإبهام عن قواعد الأحكام - ج1

- الفاضل الهندي المزيد...
598 /
55

و يشتمل هذا الكتاب على ديباجة مفصّلة مهداة إلى الشاة سليمان الصفوي (م 1105) و هناك تصريح إنّه وفق لتلخيص ثلاثة علوم من علوم الشفاء. يضيف السيد الحائري: إنّ مراد صاحب الروضات من عدم إتمام هذا التلخيص أنّه لم يلخص قسم الرياضيات و التعليميات من الشفاء. و توجد منه نسخة قوبلت في سنة 1084 مع نسخة المؤلف و من قبل نفس المؤلف في مكتبة المجلس. و يلاحظ أنّ هناك عدة مواضع زينت بحواشي المؤلف بعبارة محمد بن الحسن الأصفهاني، و قد أشار إليها السيّد الحائري في فهرسته (1).

و كتب الفاضل الهندي في موضع من هذه النسخة:

«كتاب عون إخوان الصفا على فهم كتاب الشفاء من مؤلفات أفقر المربوبين إلى رحمة ربّه الغني محمد بن الحسن الأصفهاني الشهير ببهاء الدين الأصفهاني، فرغ من تأليفه و هو ابن اثنتي و عشرين و قد كان فرغ من تأليف التلخيص الأول الذي احترق و هو ابن ست عشرة و الحمد للّه رب العالمين».

و الجدير ذكره هنا أنّ قسما من كتاب تلخيص الشفاء طبع في منتخبات آثار الحكماء ج 3 ص 543 الى 573 بفضل جهود العلّامة الآشتياني.

17- إثبات الواجب في إثبات الواجب: رسالة باللغة العربية مفصّلة كتبها الفاضل الهندي في سنة 1080 و قدّمها للشاة سليمان الصفوي. و نسخة منها موجودة في ضمن مجموعة تحت رقم 1964 في المكتبة المركزية لجامعة طهران من الورقة 1 الى الورقة 88. و كتب العلّامة دانش پژوه: لعل هذه الرسالة هي نفس الرسالة التي يذكرها صاحب الروضات بأنها رسالة فارسية في أصول الدين سماها (كليد بهشت) (2) أي مفتاح الجنة. و يظهر أنّه غفل عن أمر و هو أنّ هذه رسالة باللغة العربية.

____________

(1) فهرست نسخههاي خطي كتابخانه مجلس: ج 5 ص 417- 419.

(2) فهرست نسخههاى خطى كتابخانه مركزى دانشگاه تهران: ج 8 ص 470.

56

18- حكمت خاقانيه: جاء في مقدمتها: «كذا يقول الراجي لفضل الوجود الرباني محمد المشهور ببهاء الدين الأصفهاني: إن هذه الرسالة في ثلاثة علوم ..

الأول المنطق .. الثاني الطبيعيات .. الثالث الإلهيات» و هذه النسخة من المؤلّفات الفارسية القيمة للفاضل الهندي المشتملة على دورة فلسفية مختصرة و باللغة الفارسية.

و توجد نسخة منها في ضمن مجموعة تحت رقم 1864 في المكتبة المركزية لجامعة طهران من الورقة 1111 إلى 1162.

19- السؤال و الجواب أو جوابات المسائل: (الذريعة 5- رقم 1094، 12- رقم 1638).

20- شرح العقائد النسفية: (الذريعة 13- رقم 1382) أشار إليها في مقدمة كشف اللثام.

21- شرح العوامل: (الذريعة 13- 1392) و هو شرح لكتاب العوامل للجرجاني، و توجد نسخة من شرح العوامل هذا في المكتبة الرضوية برقم 3871 (تاريخ كتابتها 1198) و هناك نسخة من هذا الكتاب أيضا في مكتبة المدرسة الفيضية في قم المشرفة. (الفهرس تنظيم الأستاذ الأستادي: ص 141).

22- شرح العوامل: الذريعة تعرض للشرح المتقدم فقط و لم يتعرض لهذا الشرح، و هو شرح لعوامل ملا محسن بن محمد طاهر القزويني (1). و توجد منه نسخ متعدّدة في المكتبة الرضوية (الفهرس الألفبائي ص 348) و لا بدّ في هذه الرسالة مراجعة نسخها المتعددة بدقة. و الجدير ذكره أنّ ملا محسن هذا بقي مشغولا بالتأليف لمدة سنوات طويلة بعد وفاة الفاضل الهندي.

23- حرمة صلاة الجمعة في الغيبة: (الذريعة 15- 518) توجد منه نسخة من هذه الرسالة في مكتبة المجلس برقم (5- 2761) (2). و قد ألّفت هذه الرسالة في

____________

(1) انظر الكواكب المنتشرة: ص 637.

(2) فهرست نسخههاى خطي كتابخانه مجلس: ج 9 ص 156.

57

سنة 1097 ه. و قيل في وصف هذه الرسالة: إنّه ذكر الأخبار و الأدلّة واحدا واحدا التي استدل بها القائلون بجواز إقامة الجمعة في عصر الغيبة و ردّها جميعا، ثم أقام هو الأدلّة على عدم جوازها. و له أبيات باللغة العربية في آخر الرسالة ذكر في ضمنها تاريخ تأليف كتابه، و الأبيات هي:

قد كان الفراغ ليوم سبت * * * و قد ركب المضيف على الذهاب

و ألف بعد سبع سنين تمّت * * * و تسعون تعدّد في الحساب

محمد البهاء كفاه فخرا * * * بأن يدعى وليّ أبي تراب (1)

و ردّ السماهيجي في كتاب (فذلكة الدلائل) على تلك الأدلّة و ظاهرا كتب ما هو موجود في كشف اللثام حول هذا الموضوع، و كما تقدم أنه تهجم في القامعة للبدعة على الفاضل الهندي. و هناك رسالة اخرى باسم صلاة الجمعة من تأليفات عبد اللّه الحسيني المدني كتبها في الردّ على رسالة الفاضل الهندي و التي يوجد منها نسخة في مكتبة آية اللّه المرعشي النجفي (الفهرس: ج 13 ص 85) (2). و حول هذا الموضوع تكلم أيضا بالتفصيل في كشف اللثام.

24- فهرست لكنز الفوائد (الذريعة: 18- ص 161، رقم 1195) كتب الشيخ الآقا بزرك: إنّ هناك مع قسم من النسخ الكنز فهرسا له مصرّح فيه أنّه للفاضل، و لعلّه لا يمكن حساب هذا الكتاب من المؤلّفات.

25- اللآلي العبقرية في شرح العينية الحميرية (الذريعة: 18- ص 259 رقم 17) توجد نسخة منه في مكتبة الجامعة (1870). و كتب صاحب الروضات تعليقا على هذا الكتاب: «إنّه أقوى دليل على كون الرجل قد وجد من كل فن من فنون العربية كنزه». و هذه الرسالة شرح للقصيدة العينية للسيد الحميري. و ألّفت في سنة

____________

(1) نفس المصدر ج 9، ص 196- 197.

(2) نماز جمعة زمينههاى تاريخي و اگاهيهاى كتابشناسى ص 82 و 61 و 64، الإجازة الكبيرة:

ص 207، و ورد فيها عن السماهيجي ما نصّه: «و له رسائل متعددة في وجوب الصلاة و الردّ البليغ على من أنكر ذلك خصوصا الفاضل الهندي في شرح القواعد».

58

1089.

و توجد نسخة منه مؤلّفة من 211 ورقة في مكتبة آية اللّه السيد المرعشي تحت رقم 479. و نسخه اخرى منه أيضا برقم 1814 في 232 ورقة موجودة في نفس المكتبة. و نسخة أيضا برقم 9885 (تاريخ كتابتها 1089) موجود في المكتبة الرضوية (راجع الفهرس الألفبائي: ص 480).

26- النجاة: (الذريعة- رقم 275) نقل الآقا بزرك ما نصّه «رأيت النقل عنه في حياته».

27- كليد بهشت (منسوب إليه)، (الذريعة: 18- ص 132، رقم 1065) وصفه المرحوم صاحب الروضات بأنه كتاب في أصول الدين. و في الذريعة جاء أن ما طبع في الآونة الأخيرة تحت هذا العنوان هو من تأليفات القاضي سعيد القمي، و هو ليس في أصول الدين. و الحال أنّ صاحب الروضات يقول إنّه في أصول الدين. و هناك نسخة معروفة من هذا الكتاب محفوظة في مكتبة المسجد الأعظم (الفهرس ص 610) و نسب الكتاب هذا إلى الملإ رجب علي. و لا يخفى ان الحكيم القاضي سعيد كان تلميذا للملا رجب. و هناك توضيحات أشار إليها الأفندي في الرياض حول نسبة الكتاب إلى القاضي سعيد (1).

و هنا نذكّر بأنّ الفاضل له كتاب في أصول الدين بعنوان (بينش غرض آفرينش) و سنشير إليه في العنوان الآتي ..

28- بينش غرض آفرينش: كتاب في أصول الدين إلى الإمامة. و ذكر في (الذريعة: ج 3- ص 195 رقم 706) و لكنه لم يشر إلى مؤلّفه. و قد طبع هذا الكتاب في يزد بمساعي آية اللّه سيد جواد المدرسي.

و ذكر في مقدّمته أنّ نسخة من هذا الكتّاب كتبت في سنة 1136. و كتبت نسخة منه في سنة 1116 و هي موجودة في المكتبة الرضوية ذيل كتب الحكمة

____________

(1) رياض العلماء: ج 2 ص 285.

59

برقم 49. و في النسخة الرضوية لم يشر الى اسم مؤلّفها و إن ذكر أنها ألّفت للشاة سلطان حسين الصفوي.

أما في النسخة الشخصية للسيد المدرسي، فقد ذكر الكاتب في آخر الرسالة:

تمت رسالة غرض آفرينش و هي من جملة التأليفات القيمة لسماحة مجتهد الزمان مولانا بهاء الدين محمد بن الحسن الأصفهاني المشتهر بالفاضل الهندي ألبسه اللّه لباس العبقري و كتب الكاتب لهذه الرسالة أنّها كتبت في يوم الثلاثاء السادس من ذي الحجّة سنة 1136 في قرية خور ميزك (و هي من قرى مهريز يزد) في أيام هجوم الأفاغنة و خوفا منهم التجأ مع أهله و عياله إلى تلك القرية.

و يؤيّد كون هذه الرسالة للفاضل الهندي أنّ الفاضل نفسه ذكر في رسالته (چهار آئينه) إنّ له بحثا مفصّلا حول إثبات وجود الواجب تعرّض له في رسالته «بينش غرض آفرينش» و هذا شاهد قطعي على كون الكتاب من مؤلّفاته (1).

29- كاشف أسرار اليقين من أصول الشرع المبين في شرح معالم الدين. و هو شرح على كتاب معالم الدين للمرحوم الشيخ حسن العاملي، أمّا موضوعه فهو دفع الإيرادات و الإشكالات التي أوردها البعض على المؤلّف.

توجد منه نسخة مشتملة على 224 ورقة في مكتبة السيد المرعشي برقم 4744 و هي نسخة بخطّ المؤلّف، و فيها تلاعب و مسح في بعض ألفاظها، و لعلّه لا توجد نسخة اخرى غيرها، و لذلك لم يشر الى هذا الكتاب في معاجم المؤلّفات.

30- قراح الاقتراح: لم يشر إليه في الذريعة، و جاء في وصفه: إنّ السيوطي الّف كتاب مختصر باسم (الاقتراح في أصول النحو وجد له) فألّف الفاضل الهندي هذا الكتاب مختصرا له مع محافظته على الترتيب في الأصل و حذف قسما من مطالبه. و ألّف هذا الأثر في سنة 1081 و توجد منه نسخة في 13 ورقة (2). يقول

____________

(1) رسالة چهار آئينه، نسخه رقم 7529 في مكتبة السيّد المرعشي، الورقة 2.

(2) فهرس مكتبة المرعشي: ج 4 ص 16 رقم 817.

60

الفاضل في مقدمة هذا الكتاب: «أما بعد فهذه رسالة قراح الاقتراح الهادية للعقل الصراح إلى أصول النحو الوضاح هذّبت فيها رسالة الاقتراح التي اقترحها الشيخ الفاضل و الحبر الكامل علّامة عصره و أعجوبة دهره جمال الملّة و الحق و الدين جلال الدين السيوطي أسكنه اللّه وسط جنانه و كساه حلل رضوانه في علم أصول النحو جامعا موجزا .. مسقطا لما فيه من الحشو و التطويل جامعا مع غاية الإيجاز حقّ التفصيل ..» (1).

و طبعت هذه الرسالة في نهاية كشف اللثام في إحدى طبعاته الحجرية مع مقدمة لآية اللّه المرعشي (قدّس سرّه) و توجد منه نسخة ضمن مجموعة رقم 1864 في مكتبة جامعة طهران من الورقة 89 الى 111.

31- موضح أسرار النحو: جاء في أول هذه الرسالة ما نصه: «فاعلموا إخواني أيّدكم اللّه أنه قد التمس منى بعض خلّاني و خلّص إخواني إلى اقتناص الحقائق من المعاني و اقتباس الدقائق من المثاني أن أكتب له كتابا في علم النحو، متنكبا عن الإيجاز المخلّ و الإسهاب المملّ. توجد نسخة من هذه الرسالة ضمن مجموعة برقم 1864 في المكتبة المركزية لجامعة طهران. من الورقة 196 إلى 241.

32- الرسالة التهليلية: و لم يشر إليها في الذريعة أيضا، موضوعها البحث عن لا إله إلا اللّه و ما يستفاد منها. و توجد منها نسخة ضمن مجموعة برقم 817 في مكتبة السيد المرعشي (قدّس سرّه) مقدمتها هكذا:

«اعلم أنهم اختلفوا في كلمة «لا إله إلا اللّه» التي لا خلاف بين المسلمين في أنها كلمة التوحيد .. (2) و طبعت في آخر كشف اللثام، بالطبعة الحجرية.

33- الكوكب الدرّي: لم يشر إليه في الذريعة أيضا، و موضوعه تفسير الآيات المنتخبة من كتاب غرر الفرائد للسيد المرتضى و زاد في توضيحها، و ضمّ إليه

____________

(1) نسخة 817 في مكتبة المرعشي، الورقة 313- پ.

(2) نسخة 817 مكتبة المرعشي. الورقة 312- پ.

61

الآيات الواردة في تنزيه الأنبياء، و فرغ من تأليفه ليلة الثلاثاء أول محرم سنة 1097، و هو موجود ضمن مجموعة برقم 817 في مكتبة السيد المرعشي (1).

قال الفاضل في مقدمة هذا الأثر:

«.. مما أعجب ما أبدع فيه من بدائع المعاني، و ما أحسن ما أودع فيه من كواعب الغواني، و لكن لغاية بسطه متشتتا لأذهان النظار، و لغاية ضوئه مخفيا عنه ضعفاء الأنظار، فأردت أن أصطفي من مسائله ما يتعلّق بالتفسير فأوجزها إيجازا متنكبا عن الإخلال و أوضحها إيضاحا متجنبا عن الإملال ليدركها كل حديد و كليل و يتناولها كل عليل و غليل. و أزيد على ذلك ما هجس صدر المثلوب و جال في قلبي المقلوب من تحقيقات و توجيهات يناسب المقام و إشارات إلى إيرادات لا تخل بأصل المرام .. و ألحقت بها ما في كتابه تنزيه الأنبياء و الأئمة من تفسير الآي، ثم جعلت له ذيلا أذكر فيه تفسير بعض الأخبار و مسائل أخر، و سمّيته بالكوكب الدري و اللّه المستعان» (2).

و هناك نسخة منه ضمن كتب المرحوم الخوانساري الموجودة الآن في المكتبة الرضوية (3). و قد طبعت هذه الرسالة أيضا في نهاية كشف اللثام.

34- حاشية على الكافية: (لم يشر أيضا الى هذا الأثر في الذريعة). و نسخة منه موجودة في المكتبة الرضوية برقم 6 ف 834 (الفهرس الفبائى ص 208). و توجد نسخة منه أيضا في مكتبة كلية الإلهيات في مشهد (برقم 207).

35- چهار آئينه: (الذريعة 11- ص 168) الّف هذا الكتاب في سنة 1126 (4). و هي مرتبة على أربعة فصول. الأول في إثبات الواجب بدليل جديد.

____________

(1) كما هي و بنفس الخط مع كتاب كشف اللثام مع مقدمة للسيد المرعشي (قدّس سرّه).

(2) الكوكب الدري: نسخة مرعشي رقم 817، الورقة 254.

(3) فهرست هزار و بانصد نسخة خطي: ص 202.

(4) كتب الشيخ الآقا بزرگ ان هذه الرسالة ألّفت في سنة 1122 (الذريعة: ج 5 رقم 1481) و هذا ينافي لما جاء في آخر هذه الرسالة (چهار آئينه).

62

الثاني في أن إمامة غير المعصوم ملازمة للكفر. الثالث في أنّ آية الغار تدل على خلاف ما يتصوّره البعض من معانيها. الرابع في إثبات عصمة أهل البيت بدلالة آية التطهير.

و كتاب پنج صيقل تأليف محب على الأصفهاني ألّفه في الردّ على هذا الكتاب (الذريعة: ج 3 ص 199) و في جواب پنج صيقل ألّف المولى درويش محمد هزار جريبي كتابا سمّاه النسائم في الذبّ عن الانتقاد. و تاريخ هذه الكتب الثلاثة سنة 1131 كانت موجودة ضمن مجموعة عند المرحوم السيد محمد رضا الزنجاني ابن السيد محمد الزنجاني. و كتاب آخر باسم (صور منطبعة) لملّا عبد الكريم بن الملإ محمد طاهر القمي ألّف في الردّ على محب علي. و في هذه الرسالة (چهار آئينه) ذكر فيه متن پنج صيقل مع جوابه عن اعتراضات محب علي الأصفهاني على شكل فقرة فقرة. و توجد نسخة من الصور المنطبعة في مكتبة آية اللّه الگلپايگاني. و هي نفس النسخة المشتملة على رسالة تطهير التطهير للفاضل الهندي أيضا. و سنتعرض له فيما يأتي. و توجد نسخة من چهار آئينه في مكتبة آية اللّه المرعشي النجفي برقم 7529. و نسخة اخرى منه في مكتبة آية اللّه الگلپايگاني برقم 227 موجودة (1).

كتب الفاضل الهندي في مقدمة هذا الكتاب تعرّض فيها أولا إلى مسألة ظهور المجدّد على رأس كل قرن، ثم يستمر في البحث و يقول .. إن أهل السنّة يقبلون هذه الرواية، و ذكر على رأس كل مائة سنة عالم من علماء السنّة و عالم من علماء الشيعة، و في المأتين السابقتين لم يظهر أحد من علماء السنّة بحمد اللّه و المنّة بحيث يمكنهم ذكر اسمه. بخلاف علماء الإمامية فإنّهم كانوا موجودين، فعلى رأس المائة الثانية عشر- أي ألف و مائة و أحد عشر- الى الآن و هو ألف و مائة و ست و عشرون لا يوجد أحد سوى الداعي المحرّر لهذه الأوراق من علماء

____________

(1) فهرست نسخههاى خطي كتابخانه آية اللّه الگلپايگاني: ج 1 ص 197.

63

الإمامية مسموع أو مذكور في تجديد الدين المبين، أو كانت له آثار بيّنة في ترويج أصول الدين و فروعه. و أما من الداعي فبحمد اللّه و المنّة ظهرت لي آثار جلية لا تختفى على أحد و غير مستورة أمّا في الفروع فالتصانيف و فتاوي الداعي التي انجت و تنجي كثيرا من الناس، تفوق حد الحصر و الإحصاء، و لا يتمكن أحد من إنكار ذلك. و لم يسمع أصلا، و لم يذكر أنه في عصر من العصور السالفة جاء عالم صرف وقته أكثر منّي في ترويج شرائع الدين المحمدي (1).

36- تطهير التطهير عن أوهام شبه الحمير: و هذه الرسالة باللغة العربية في إثبات عصمة أهل بيت النبي (صلّى اللّه عليه و آله). و هي رسالة نظمت ردا على سؤال واحد من علماء أهل السنّة الذي لم يصرّح باسمه. و توجد منه نسخة مؤلّفة من ورقتين في مكتبة السيد الگلپايگاني (2). و في هذه المجموعة رسالة باسم شرح تطهير التطهير لا يعرف مؤلّفها و هي في الأصل ألفت في الردّ على كلام الفاضل الهندي.

و تمّ هذا الشرح في يوم الخميس السابع عشر من صفر سنة 1130. و فيه ذكر لكتاب حقّ اليقين للمرحوم المجلسي. و هناك حواش موجودة على هذه الرسالة مكتوب في آخرها: من خط الفاضل المحقق .. بهاء الدين محمد بن الحسن المشهور بالفاضل الهندي. و لعلّ هذه الحواشي ردّ على انتقادات المتن.

و هناك رسالة أخرى ضمن المجموعة هذه بعنوان شرح تطهير التطهير من مؤلّفات السيد عبد الباقي الحسيني جاء في مقدمتها إنّها ألّفت إجابة لطلب الأصدقاء في شرح رسالة الفاضل الهندي. و أيضا توجد رسالة ضمن المجموعة هذه باسم (إذهاب الرجس عن حظيرة القدس) من تأليفات الملإ عبد الكريم بن محمد طاهر القمي و هي في الجواب عن الإشكالات التي أوردها بعض العلماء في شرحه على كتاب تطهير التطهير للفاضل الهندي. و يقصد به النقد المتقدم ذكره

____________

(1) چهار آئينه نسخة رقم 7529 مكتبة المرعشي، ورقه 1.

(2) فهرست نسخههاى خطي كتابخانه آية اللّه گلپايگاني: ج 1 ص 49 رقم 42.

64

في السطور أعلاه الموجود ضمن هذه المجموعة. و توجد رسالة أخرى أيضا للملإ عبد الكريم ترجم فيها استجابة لطلب شخص اسمه الحاج محمد زمان تاجر (إذهاب الرجس) الذي له. و في هذا المتن يشاهد عين عبارة تلك الرسالة التي هي في الرد على الفاضل الهندي (1) و أيضا يلي هذه الرسائل رسالة الصور المنطبعة المتقدّم ذكرها.

37- إلزام العار لصاحب الغار: ذكر هذا العنوان أيضا ضمن مجموعة برقم 42 موجودة في مكتبة آية اللّه الگلپايگاني في قم المشرّفة في أربع ورقات. و يلي هذه الرسالة قصيدة لامية من نظم المؤلّف مكوّنة من 55 بيت ضمّنها سؤال و جواب عن آية الغار، و جاء في نهايتها: «كتب البهاء الأصفهاني بخطّه».

38- تحريم خمر: رسالة مؤلّفة من ست ورقات تضمّنت ترجمة للروايات الواردة في حرمة الخمر و عقوبة الشارب لها مع حذف السند. و توجد منه نسخة في مكتبة السيد المرعشي برقم 8266، و السيّد المفهرس كتب قائلا: هذه الرسالة في النسخة الموجودة منسوبة إلى الفاضل الهندي و نحن نشكّك في صحّة هذه النسبة (2). و الجدير ذكره إنّ تاريخ كتابة هذه النسخة سنة 1106. و كتب في أعلا الرسالة: الرسالة التي ألّفها رئيس المجتهدين بهاء الملّة والدين الشهير بالفاضل- دام ظله- (3) و على هذا فلا محلّ للترديد في صحّة هذه النسبة.

39- زبدة العربية: و هي تلخيص و ترجمة لكتاب المطوّل للتفتازاني، و هدف الفاضل الهندي في آثاره التلخيصية هو التسهيل على طلبة العلوم سيّما المبتدئين منهم في درك علوم العربية. و توجد منها نسخة برقم 9- 101 في مكتبة آية اللّه الگلپايگاني. و لعلّها هي النسخة الأصلية لكثرة الخطوط و التغيير في ألفاظها. و لا يوجد في الذريعة إشارة الى ذلك.

____________

(1) فهرست نسخههاي كتابخانه آية اللّه الگلپايگاني: ج 1 ص 49- 52.

(2) فهرست نسخههاى خطى كتابخانه آية اللّه المرعشي: ج 21 ص 227.

(3) نسخة 8266 مكتبة المرعشي الورقة 48- پ.

65

40- حاشية على قرب الاسناد. توجد نسخة من قرب الاسناد في مكتبة آية اللّه المرعشي (رقم 982) (1). عليها حواش كثيرة بإمضاء «بهاء» و هو الفاضل الهندي.

و نرى هذه الحواشي من الكثرة بحيث يمكن عدّها تأليف مستقل للفاضل الهندي.

و هذه النسخة المذكورة كانت في حوزة المير بهاء الدين المختاري و مختومة بختم البهاء. فيحتمل ان هذه الكتابات عائدة إليه. و على هذا الاحتمال ينبغي أن يقال إنّه فقط في حال قراءة هذا الكتاب على الفاضل كانت تطرح بعض المطالب و يقوم التلميذ بتدوينها في الحاشية.

41- الرسائل الكثيرة: (الذريعة: 10- ص 257، رقم 855) جاء عنها في الروضات: و له .. أجوبة مسائل كثيرة عمدتها في الفقه بل أبواب العبادات الى غير ذلك من الرسائل و التعليقات و الخطب و الإجازات (2).

42- تحفة الصالح: و تشتمل على مجموعة من فتاوى الفاضل الهندي التي قام تلميذه محمد صالح الكزازي بتهيئتها و ترتيبها (3).

و في الختام أقدّم خالص شكري و ثنائي لسماحة حجّة الإسلام و المسلمين الأستاذ الشيخ محمد رضا فاكر- دامت بركاته- الذي حثّني مشوّقا على كتابة هذه المقدّمة، و بتفضّله عليّ بملاحظاته القيّمة صانني من الوقوع في الأخطاء في موارد متعدّدة. كما أشكر سماحة حجّة الإسلام و المسلمين الشيخ محمّد مهدي نجف لمتابعته و مساعدته لنا و بإخلاص كامل على إنجاز و إتمام هذه المقدّمة، سائلا المولى العليّ القدير أن يزيد في توفيقهما و تأييدهما.

رسول جعفريان- قم المشرّفة 1416 ه

____________

(1) للأسف ذكر في فهرس المكتبة بعنوان نسخة الكافي و ان كان ملحقا به روضة الكافي.

(2) روضات الجنات: ج 7 ص 113.

(3) أعيان الشيعة: ج 9 ص 138.

66

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

67

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

68

مصادر الترجمة

(1) الإجازة الكبيرة: السيد عبد اللّه الموسوي الجزائري تحقيق الشيخ محمد السمامي الحائري قم. مكتبة آية اللّه المرعشي 1409 ه.

(2) أعيان الشيعة: السيد محسن الأمين العاملي، بيروت دار التعارف 1403 ه(3) إيضاح المكنون في الذيل على كشف الظنون: إسماعيل باشا البغدادي.

بيروت، دار الفكر، 1402 ه(4) بحار الأنوار: العلّامة محمد باقر المجلسي ج 107 بيروت، مؤسسة الوفاء.

(5) بينش غرض آفرينش: للفاضل الهندي، بمساعي آية اللّه جواد المدرسي، يزد مطبعة گلبهار.

(6) تاريخ حزين: أصفهان، كتابفروشى تأييد، 1332.

(7) تذكرة القبور: آية اللّه عبد الكريم گزي اصفهاني (المتوفى 1341) طبع بمساعي ناصر باقري بيد هندي، قم، مكتبة آية اللّه العظمى المرعشي 137.

(8) تراجم الرجال: السيد أحمد الحسيني الاشكوري قم. مكتبة آية اللّه العظمى المرعشي 1414 ه.

(9) ترجمة أناجيل أربعة: مير محمد باقر خاتونآبادي، بتصحيح رسول جعفريان، قم 1373.

(10) تكملة أمل الآمل: السيد حسن الصدر، تحقيق السيد أحمد الحسيني الاشكوري، قم مكتبة آية اللّه العظمى المرعشي 1406 ه.

69

(11) تلامذة العلّامة المجلسي و المجازون منه: السيد أحمد الحسيني الاشكوري قم، مكتبة آية اللّه العظمى المرعشي 1410 ه.

(12) در آمدى بر فقه شيعه، دكتر حسين مدرسي طباطبائي، ترجمة محمد آصف فكرت، مشهد، بنياد پژوهشهاى إسلامي 1368.

(13) دستور شهرياران: محمد إبراهيم بن زين العابدين نصيري، طبع بمساعي محمد نادر نصيري مقدم، طهران، موقوفات افشار، 1373.

(14) الذريعة الى تصانيف الشيعة: آية اللّه الشيخ آقا بزرك الطهراني، و ولديه على نقي و أحمد، بيروت، دار الإضواء.

(15) روضات الجنات في أحوال العلماء و السادات: آية اللّه الميرزا محمد باقر الموسوي الأصفهاني، قم إسماعيليان 1392.

(16) الروضة النضرة: الشيخ آقا بزرك الطهراني و علي نقي المنزوى، بيروت، مؤسسة فقه الشيعة.

(17) رياض العلماء و حياض الفضلاء: العلامة المرحوم ميرزا عبد اللّه أفندي طبع بمساعي السيد أحمد الحسيني الاشكوري، قم، مكتبة آية اللّه المرعشي 1401 ه.

(18) زندگينامه علامة مجلسي، سيد مصلح الدين مهدوي (م 1416) أصفهان حسينية عماد زاده 1401 ه.

(19) سيري در تخت فولاد أصفهان: سيد مصلح الدين مهدوي، أصفهان، انجمن كتابخانههاى عمومي، 1370 ه. ش.

(20) شرح عدّة الأصول: صدر الدين محمد الحسيني، نسخة خطّية في مكتبة آية اللّه المرعشي برقم 2795.

(21) الكواكب المنتشرة في القرن الثاني بعد العشرة الشيخ آقا بزرك الطهراني و علي نقي المنزوي طهران، جامعة طهران، 1372 ه. ش.

(22) الفوائد الرضوية: المرحوم المحدّث الحاج الشيخ عباس القمي، قم.

70

(23) فهرست نسخههاى خطي كتابخانه آية اللّه العظمى المرعشي، السيّد أحمد الاشكوري، قم.

(24) فهرست نسخههاى خطي كتابخانه آية اللّه الگلپايگاني: السيد أحمد الحسيني الاشكوري قم، 1357 ه. ش.

(25) فهرست نسخههاى خطي كتابخانه مركزي دانشگاه تهران: محمد تقي دانش پژوه و .. من انتشارات المكتبة.

(26) فهرست نسخههاى خطى كتابخانه مجلسي شورى: عبد الحسين الحائري و ..، طهران من انتشارات مكتبة المجلسي.

(27) فهرست نسخههاى خطى كتابخانه مدرسة سپهسالار (شهيد مطهرى):

ابن يوسف شيرازي، طهران، 1315 ه. ش.

(28) فهرست هزار و بانصد (1500) نسخه، المهداة من قبل قائد الثورة- آية اللّه السيد الخامنئي دام ظلّه- إلى المكتبة الرضوية: رضا استادي، قم، 1373 ه. ش.

(29) القامعة للبدعة في إثبات رجوع صلاة الجمعة: عبد اللّه السماهيجي، نسخة خطية في مكتبة آية اللّه المرعشي رقم 4902 ه. ش.

(30) قصص العلماء: مرحوم ميرزا محمد التنكابني، طهران 1364 ه. ش.

(31) مرآة الكتب: ثقة الإسلام شهيد تبريزي 1369 ه. ش.

(32) مقابس الأنوار: آية اللّه الشيخ أسد اللّه الدزفولي الكاظمي (المتوفى 1237) قم، مؤسسة آل البيت.

(33) نجوم السماء: الميرزا محمد علي الكشميري قم، بصيرتي.

(34) منتخبات آثار الحكماء: سيّد جلال الدين الآشتياني، ج 3، طهران.

(35) وقائع السنين و الأعوام: السيد عبد الحسين الخاتونآبادي، بأعداد محمد باقر البهبودي، طهران، المكتبة الإسلامية، 1352 ه. ش.

71

كلمة التحقيق

في رحاب كشف اللثام

يعدّ كشف اللثام واحدا من أهمّ الموسوعات الفقهية التي جادت بها الحوزات العلمية الإمامية في القرون المتأخّرة، فقد اعتمده ثلّة كبيرة من الفقهاء و العلماء المتأخّرين في تحقيقاتهم الفقهية و مباحثهم الاستدلالية، و ما ذلك إلّا لما امتاز به هذا الكتاب الشريف من شمولية و استيعاب لأكثر الآراء الفقهيّة باختصار، إذ قلّما فاته شيء منها، و بذلك يعتبر هذا الكتاب مصدرا مأمونا لمعرفة آراء و إنظار فقهائنا المتقدّمين منهم و المتأخّرين.

و ممّا امتاز به أيضا اعتماده كتاب «قواعد الأحكام»- و هو من مصنّفات الحسن بن يوسف بن المطهّر (العلّامة الحلّي) (رضوان اللّه تعالى عليه)، و المتوفّى عام 726 هفي مسائله و أبحاثه، بحيث يعدّ كتاب القواعد من أمتن ما كتب في مدرسة الحلّة من المصنّفات الفتوائية لكثرة المسائل و فروعها المطروقة و الوقائع المطروحة في كلّ باب من أبواب الفقه مع الدقّة في الفتوى و المتانة في بيان الأحكام الشرعية، الأمر الذي جعل هذا الكتاب أن يتخذ قانونا عامّا لبلاد إيران آنذاك بعد ظهور الدولة الصفوية فيها.

و قد تناول علماؤنا الأعلام كتاب القواعد بالشرح و التفصيل قديما و حديثا و ألّفت الموسوعات الفقهية في شرحه و حلّ مشكلاته مثل: كنز الفوائد في حلّ مشكلات القواعد، و جامع المقاصد للمحقّق الكركي، و مفتاح الكرامة للسيّد جواد

72

العاملي و غيرها من الشروح.

و هذا الكتاب واحد من أهمّ تلكم الشروح و التعليقات، حيث ابتدأ المصنّف في شرحه بكتاب النكاح و ما تلاه من الكتب الفقهية لأنّه جاء تتميما و تكميلا لكتاب «جامع المقاصد في شرح القواعد» حيث قال الشارح في معرض حديثه في المقدّمة: «و ابتدأت بالنكاح و انتهيت إلى آخر الكتاب، لما لم يتفق لتلك الكتب شرح يكشف عنها النقاب، و يرفع عن معضلاتها الحجاب، فحان الآن أن آخذ في شرح الصدر بشرح الصدر ..» ثم عاد مبتدئا بكتاب الطهارة ثم الصلاة حيث يتوقّف في نهاية مبحث «ما يوجب إعادة الصلاة» و لم يكمل البحث لكثرة ما ابتلي به (رضوان اللّه تعالى عليه) من صرف الوقت في إجابته على الأسئلة الشرعية الموجهة إليه كما أشير إلى ذلك في آخر إحدى النسخ الخطّية.

فالتصدّي للمرجعية و جواب الاستفتاءات هو السبب المانع من إتمام الكتاب، و بذلك جاءت هذه الدورة الفقهية- و للأسف- ناقصة في بعض أبوابها و كتبها و هي: «بقية كتاب الصلاة ثم كتاب الزكاة و كتاب الخمس و الأنفال و كتاب الصوم و كتاب المتاجر و كتاب الدين و كتاب الأمانات و توابعها و كتاب الغصب و كتاب إحياء الموات و كتاب الإجارة و كتاب الوقوف و الهدايا». أمّا كتاب الحجّ فإنّه و إن كان متخلّلا بين كتاب الصلاة و كتاب النكاح في القواعد لكنه وفّق لشرحه و التعليق عليه، و فرغ من تحريره في السادس عشر من شوال سنة 1110 ه. كما يظهر من خاتمة الكتاب.

و يظهر من التواريخ المثبتة في آخر أكثر الكتب الفقهية أنّه (قدّس سرّه) أكمل شرح كتاب النكاح في ربيع الثاني من سنة 1096 هجرية، و أكمل شرح كتاب الفراق في شهر ذي القعدة الحرام من نفس العام 1096، ثم جاء إتمامه لكتاب الأيمان و النذور و الكفارات في رجب من عام 1097، و أتمّ كتاب الصيد و الذباحة في 18 ربيع الأول عام 1098، و أتمّ كتاب الفرائض أواخر 1098، و أتمّ كتاب القضاء في 15 رمضان عام 1100، و كتاب الحدود و الديات و الجنايات في 19 رمضان سنة

73

1101 هجرية، ثم عاد لشرح كتاب الطهارة و فرغ منه عام 1105، ثم شرح كتاب الحجّ و أكمله في 16 شوّال من عام 1110 هجرية، تلاه شرحه لكتاب الصلاة حتى انتهى إلى أواخر المطلب الأوّل من الفصل الأوّل من المقصد الرابع عام 1131 هجرية حيث توقف عن الشرح. و يظهر من عبارة لناسخ إحدى النسخ المدوّنة في هامش آخر كتاب الصلاة أن سبب توقفه رحمه اللّٰه كان لكثرة انشغاله بإجابة الأسئلة الشرعية التي انهالت عليه آنذاك كما تقدّمت الإشارة إليه و اللّه أعلم بالصواب.

منهجية التحقيق:

لا يخفى على ذوي الخبرة في ميدان التحقيق و خصوصا في حقل الفقه بما يواجهه المحقق من مشاكل و صعاب في مسيرة العمل التحقيقي و إرجاع الأقوال و الأحاديث إلى مصادرها الأوّليّة، فإنّ الكثير ممّن كتب في هذا المضمار حكى ما جاء من الأحاديث الشريفة و أقوال الفقهاء المتقدّمين نصّا حرفيّا تارة، و اخرى أشار إليها إشارة عابرة، و ربما ذكرها ثالثة بالمضمون أو المعنى، ممّا يجعل المحقق يبحث في دوّامة بين المصادر الحديثية و الفقهية للحصول على بغيته منها، و خصوصا في الموسوعات التي اختصر مؤلّفوها أسماء الفقهاء أو المصادر المعتمدة اختصارا قد يقع فيها الاشتراك أو الاشتباه عند كتّاب النسخ الخطّية كاختصار كتاب السرائر مثلا بالرمز «ئر» و للتحرير «ير» و لشرائع الإسلام ب«يع» و لجامع الشرائع ب«مع» و للخلاف «ف» و للمهذّب ب«ب».

فقد حاولت المؤسّسة- بكوادرها التحقيقية كافّة- أن لا تدّخر جهدا مخلصا إلّا وظّفته لإخراج هذه الموسوعة الفقهية بما تستحق.

فبادرت المؤسّسة بتشكيل لجان للعمل بالنحو التالي:

1- لجنة المقابلة: و مهمّتها مقابلة النسخ المخطوطة الآتية وصفها، و ضبط الاختلافات الواردة بينها بعد معارضتها، خصوصا بعد أن وجدت عبارات و جمل

74

مطوّلة قد سقطت بأكملها من الطبعة الحجرية أو من النسخ المخطوطة الأخرى، و قد تحمّل هذه المهمة كلّ من: الحاج عبد العزيز الهلالي و الحاج أحمد الوائلي و هادي مهدي و علاء الدين سامي و الحاج يونس البغدادي و نجف حسن كهية.

2- لجنة الاستخراج: تحمّلت مهمّة استخراج الآيات القرآنيّة و الأحاديث الشريفة سواء المصرّح فيها اسم الراوي، أو ذكرت مجملة. كما حاولت اللجنة استخراج جميع أقوال الفقهاء المشار إليهم في هذا السفر القيّم من المصادر المشار إليها بعد حلّ رموزها إلّا ما ندر منها لعدم توفّر مصادرها في الوقت الحاضر.

و كذلك سعت إلى توضيح بعض المفردات اللغوية و شرحها من مصادرها.

و قد قام بهذه المهمّة تحت إشراف سماحة حجّة الإسلام الشيخ محي الدين الواعظي كلّ من: الشيخ علي أكبر الأحمدي و علي الركابي و أبو حسين الغزاوي و كمال عبد الرضا الهاشمي و أبو تقي الكناني و أبو رعد الطائي و قاسم الشالبافي و السيد طالب الموسوي و جمال التميمي و أبو فردوس البهرامي و أبو حياة النعماني و عزّ الدين الواعظي و جلال الأسدي و عبد اللّه الخزاعي و مسلم الخزعلي و محمّد حسين العادلي.

3- لجنة تنضيد الحروف: حيث قامت- بنجاح و الحمد للّه- بتنضيد حروف الكتاب في أربعة عشر جزء خلال فترة قصيرة، و قد كانت هذه المهمّة على عاتق الاخوة:

حيدر الجواهري و السيّد ناهض العلوي و أبو نور الكاظمي و تحسين السماوي.

4- كما تحمّل مسئولية تنظيم بعض الفهارس في نهاية كلّ جزء منه الأخ رعد مجيد البهبهاني على أمل أن يكون الجزء الخامس عشر جزء خاصّا بفهارس فنّية كاملة و شاملة لكلّ الموسوعة إن شاء اللّه.

سائلين الباري عزّ اسمه أن يوفّق الجميع لنشر علوم آل محمّد (صلّى اللّه عليه و آله)، و آخر دعوانا أن الحمد للّه ربّ العالمين.

75

وصف المخطوطات:

اعتمدنا في تحقيقنا في هذه الطبعة على النسخ التالية:

1- النسخة المحفوظة في خزانة مكتبة آية اللّه العظمى السيّد الگلپايگاني العامة بقم تحت رقم 2325، ضمّت بين دفتيها كتاب الطهارة فقط، مجهولة الناسخ، استنسخها ناسخها من أصل النسخة المكتوبة بخطّ المؤلف سنة 1201 هجرية.

رمزنا لها بالحرف «ك».

2- النسخة المحفوظة في خزانة مكتبة آية اللّه العظمى السيّد النجفي المرعشي العامة بقم تحت رقم 5664، ضمّت بين دفتيها كتاب الطهارة، كتبها محمّد إبراهيم بن كلبعلي الخوانساري، و اتفق الفراغ من نسخها في العشرين من شهر شعبان المعظم سنة أربع و ستين و مأتين بعد الألف من الهجرة النبوية.

رمزنا لها بالحرف «م».

3- النسخة المحفوظة في خزانة مكتبة المسجد الأعظم العامة بقم تحت رقم 1868، مجهولة الناسخ، تمّ الفراغ من نسخها في الخامس عشر من سلخ ربيع الأول سنة 1251 هجرية ضمّت بين دفتيها كتاب الطهارة أيضا.

رمزنا لها بالحرف «ص».

4- النسخة المحفوظة في خزانة مكتبة المسجد الأعظم أيضا تحت رقم 395، كتبها السيّد عباس بن محمّد الطباطبائي و فرغ من نسخها في الخامس و العشرين من شهر ربيع الأول سنة 1299 للهجرة النبوية ضمّت كتاب الطهارة أيضا.

رمزنا لها بالحرف «س».

5- النسخة المحفوظة في خزانة مكتبة آية اللّه العظمى السيّد النجفي المرعشي العامة تحت رقم 3767 ضمّت بين دفتيها كتاب الصلاة، مجهولة الناسخ

76

و التاريخ، عليها تصحيحات و بلاغات من تلميذ المؤلف محمّد علي القشمري، كما يلاحظ في بعض البلاغات بخطّ مؤلفها.

جاء في ذيل الصفحة الأخيرة بعد البسملة الحمد ما نصه: «أنهى الأخ الفاضل التقي النقي الزكي .. المولى محمّد علي القشمري هذا المجلّد من كشف اللثام عن قواعد الأحكام قراءة لبعضه و سماعا لبعض .. و كتب المؤلف محمّد بن الحسن الأصبهاني المعروف بالبهاء .. في جمادى الأول لسنة ألف و مائة و تسع و عشرين بداري بأصبهان صانها اللّه من المحن ..

رمزنا لها بالحرف «ع».

6- النسخة المحفوظة في خزانة مكتبة المسجد الأعظم العامة تحت رقم 2530، ناقصة الآخر، ضمّت بين دفتيها كتاب الصلاة، عليها بعض التصحيحات و التعليقات.

رمزنا لها بالحرف «ب».

7- النسخة المحفوظة في خزانة مكتبة استان قدس رضوي العامة تحت رقم عام 19769، و هي واحدة من المجموعة الكبيرة المهداة من قبل قائد الثورة الإسلامية سماحة السيّد علي الخامنهأي ضمّت بين دفتيها كتاب الحجّ، و هي النسخة الوحيدة التي اعتمدناها في كتابنا هذا لعدم حصولنا على نسخ اخرى له، مجهولة الناسخ و التاريخ، جاء في آخرها صورة خط المؤلف: «و نجز بيد مؤلفه محمّد بن الحسن الأصبهاني متّعهما اللّه في داريهما بنيل الأماني من الجمعة سادس عشر شوال في عصرها و من السنين بعد الألف و مائة في عاشر عاشرها و الحمد للّه ..».

رمزنا لها بالحرف «خ».

8- النسخة المحفوظة في خزانة مكتبة استان قدس رضوي تحت رقم 20287 مجهولة الناسخ و التاريخ، تضمّ كتاب النكاح حتى كتاب القضاء.

رمزنا لها بالحرف «ن».

77

9- النسخة المحفوظة في مكتبة جامع گوهرشاد بمدينة مشهد المقدّسة تحت رقم 56، تبدأ بكتاب الفراق إلى آخر وصيّة العلّامة الحلّي لولده فخر المحققين (رضوان اللّه عليهما) الواردة في آخر كتاب قواعد الأحكام. مجهولة الناسخ و التاريخ.

رمزنا لها بالحرف «ق».

10- النسخة المحفوظة في خزانة المكتبة الوطنيّة «ملي» بطهران تحت رقم 6850، كتبها فتح علي في سنة 1203، ضمّت بين دفتيها كتاب الفراق إلى آخر كتاب الكفارات.

رمزنا لها بالحرف «ي».

11- النسخة المحفوظة في خزانة الحاج محمّد حسين ملك في طهران تحت رقم 2204، كتبها محمّد هادي بن السيّد صادق و فرغ من نسخها في مدرسة المرحوم الحاج إسماعيل خان بمدينة رشت سنة 1244 هجرية، تبدأ بكتاب الصيد و الذباحة إلى آخر وصيّة السيّد المتقدّم ذكرها.

رمزنا لها بالحرف «ل».

12- النسخة المحفوظة في خزانة مكتبة مدرسة الآخوند الهمداني في همدان تحت رقم 487. كتبها الحاج محمّد جعفر قراگزلو و تم الفراغ من نسخها سنة 1238 هجرية، تبدأ بكتاب الحدود إلى آخر وصيّة العلّامة.

جاء في هامش الصفحة الأخيرة منها صورة مقابلة نصّها: قد قوبلت بنسخة معتمدة قوبلت بنسخة من خط المصنف رحمه اللّٰه.

رمزنا لها بالحرف «ه».

13- كما اعتمدنا النسخة المطبوعة على الحجر، و المتداولة في الأسواق، و الذي كتبها علي نقي بن محمّد في شهر شوال سنة 1271 هجرية، و قام بتصحيحها و مقابلتها الحاج ميرزا باب في شهر محرم الحرام سنة أربع و سبعين و مائتين بعد الألف من الهجرة.

و رمزنا لها بالحرف «ط».

78

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

79

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

80

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

81

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

82

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

83

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

84

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

85

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

86

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

87

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

88

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

89

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

90

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

91

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

92

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

93

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

94

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

95

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

96

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

97

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

98

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

99

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

100

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

101

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

102

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

103

مقدمة المؤلف

بسم اللّه الرّحمن الرّحيم

الحمد للّه الذي شرّع لنا الدين و رفع قواعده، و سهّل شرائعه و موارده، و أوضح مناهجه و معاهدة، و أحكم أحكامه و معاقده، و عظّم مشاعره و مشاهده، و رفع قصوره، و بيّن ظهوره، و [متن ظهوره] (1)، فضرب الأرض بجرانه (2)، و سطع للأنام ببرهانه، و فصح لسانه، و اتّضح بيانه، و أشرق زمانه، و طربت الحانة، و امتلأت دنانه (3)، و امتدّت أشطانه (4)، و اشتدّت أطنانه (5)، و اعتلى بنيانه، و اعتمرت (6) أركانه، و امتنعت حصونه، و ارتفعت شؤونه، و اقتوت أشجاره، و ارتوت أزهاره، و بسقت (7) نخيله، و سهلت سبيله، و ساغ (8) سلسبيله، و تفرّعت أغصانه، و تشعّبت

____________

(1) ما بين المعقوفين ساقط من س.

(2) الجران: مقدّم العنق من مذبح البعير إلى منحره، فإذا برك البعير و مدّ عنقه على الأرض قيل: ألقى بجرانه الأرض. و في حديث عائشة: حتى ضرب الحقّ بجرانه، أرادت أنّ الحقّ استقام و قرّ في قراره كما أنّ البعير إذا برك و استراح مدّ جرانه على الأرض، أي عنقه. انظر لسان العرب: مادة «جرن».

(3) الدنان: هي الحباب، جمع دنّ، و هو ما عظم من الرواقيد، و هو كهيئة الحبّ، لا يقعد إلّا أن يحفر له. لسان العرب: مادّة «دن».

(4) الاشطان مفردها «شطن»: و هو الحبل، و قيل: الحبل الطويل الشديد الفتل. لسان العرب: مادة «شطن».

(5) الأطنان: سرعة القطع. لسان العرب: مادة «طنن».

(6) في س و ك «اعتزت».

(7) بسق النخل بسوقا، أي طال، و منه قوله تعالى «وَ النَّخْلَ بٰاسِقٰاتٍ» و يقال: بسق فلان على أصحابه، أي علاهم. انظر الصحاح: مادة «بسق».

(8) في س «و رنّ».

104

أفنانه (1)، و تطاولت أشجانه (2)، و علا منارة، و جلا نهاره، و حلا ضماره، و لأن شعاره (3)، وراق دثاره (4)، و زخرت بحاره، و تضاعفت أنواره.

و الصلاة على خير من ابتعثه من الأنبياء، و أفضل من اختاره من ذواته العليا، أقدمهم نبوّة، و أعظمهم فتوّة، و آكدهم مروّة، و أسماهم سمّوا، و أعلاهم علوّا، و من تلاه من شهوده تلوّا، [و لم] (5) يألو في إعلاء الدين الوّا (6)، ما زيّنت السماء بنجومها، و صينت (7) برجومها، و دارت بأيّامها، و سارت (8) بأعوامها، و ما حدّث الأرض بتخومها (9)، و انطبعت برسومها، و وتدت بأوتادها (10) و أقيمت بأطوادها (11).

أمّا بعد، فهذا ما اشتدّت أشواقكم إليه، و قصرت هممكم عليه (12)، و عكفت قلوبكم لديه، طال ما ظلتم (13) ملحّين فيه عليّ، ماثلين له بين يديّ، صافّين لاجتناء ثمر الإسعاف حواليّ، مستمطرين وبلي (14)، مستمسكين بذيلي،

____________

(1) أفنان: أي أغصان، واحدها: فنن، قال تعالى «ذَوٰاتٰا أَفْنٰانٍ». انظر مجمع البحرين: مادّة «فنن».

(2) الشجن و الشجنة و الشجنة و الشجنة: الغصن المشتبك، و الشعبة من الشيء، و قد أشجن الكرم و تشجّن الشجر: التفّ. انظر لسان العرب: مادّة «شجن».

(3) الشعار: ما ولي شعر جسد الإنسان دون ما سواه من الثياب، و في المثل: «هم الشعار دون الدثار» يصفهم بالمودّة و القرب و الدثار: الثوب الذي فوق الشعار. انظر لسان العرب:

مادّة «شعر».

(4) الشعار: ما ولي شعر جسد الإنسان دون ما سواه من الثياب، و في المثل: «هم الشعار دون الدثار» يصفهم بالمودّة و القرب و الدثار: الثوب الذي فوق الشعار. انظر لسان العرب:

مادّة «شعر».

(5) ليس في ط، و في س: «لم».

(6) ألى الرجل: إذا قصّر و ترك الجهد، قال تعالى «لٰا يَأْلُونَكُمْ خَبٰالًا» أي لا يقصّرون لكم في الفساد: انظر مجمع البحرين: مادة «إلا».

(7) في س و م «و صفيت».

(8) في ط: «ساوت».

(9) التخوم: هي الحدود، و مفردها: التخم، و قيل: التخوم مفرد، و جمعه: تخم. مجمع البحرين، مادّة «تخم».

(10) الأوتاد جمع وتد، و هو ما رزّ في الحائط أو الأرض من الخشب قال تعالى «وَ الْجِبٰالَ أَوْتٰاداً». انظر اللسان: مادّة «وتد».

(11) الأطواد جمع طود، و هو الجبل العظيم. لسان العرب مادّة «طود».

(12) أي لم تطمح إلى سواه.

(13) ظلتم: تخفيف «ظللتم» قال تعالى «ظَلْتَ عَلَيْهِ عٰاكِفاً» لسان العرب: مادّة «ظلل».

(14) الوبل و الوابل: المطر الشديد، الضخم القطر. المصدر السابق: مادّة «وبل».