المهدي حقيقة ... لاخرافة

- محمد بن اسماعيل المزيد...
240 /
153

أضرار كبيرة، فقد قاتل المتنبئين المسلمون على دعواهم النبوة، و أراقوا دماءهم كما وقع من مسيلمة الكذاب، و الأسود العنسى، و طليحة الأسدى، و سجاح، و المختار بن أبى عبيد، و غيرهم من الكذابين الدجالين الذين كانت لهم شوكة و أتباع.

فكما لا يقول مسلم إن دعوى هؤلاء الدجالين للنبوة، و ما حصل منهم- من المضار، و المفاسد الكبار، و سفك الدماء مما يشهد به التاريخ-لا تقدح فى صحة الأدلة على نبوة النبى صلى اللّه عليه و على آله و سلم، و أنه خاتم الأنبياء، و لا تؤثر فيها، فكذلك لا يقول عاقل له أدنى علم و معرفة أن دعوى المتمهدين كذبا و زورا تقدح فى صحة الأحاديث الواردة فى المهدى، و تؤثر فيها.

أما الأسباب الحقيقية للنجاة من الفتن فتكمن فى التمسك بكتاب اللّه و سنة رسوله صلى اللّه عليه و على آله و سلم و الاعتصام بحبله، قال تعالى:

وَ لَيَنْصُرَنَّ اَللََّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ إِنَّ اَللََّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ `اَلَّذِينَ إِنْ مَكَّنََّاهُمْ فِي اَلْأَرْضِ أَقََامُوا اَلصَّلاََةَ وَ آتَوُا اَلزَّكََاةَ وَ أَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَ نَهَوْا عَنِ اَلْمُنْكَرِ وَ لِلََّهِ عََاقِبَةُ اَلْأُمُورِ

____________

415

و قال تبارك و تعالى: وَعَدَ اَللََّهُ اَلَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَ عَمِلُوا اَلصََّالِحََاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي اَلْأَرْضِ كَمَا اِسْتَخْلَفَ اَلَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَ لَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ اَلَّذِي اِرْتَضى‏ََ لَهُمْ وَ لَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً يَعْبُدُونَنِي لاََ يُشْرِكُونَ بِي شَيْئاً وَ مَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذََلِكَ فَأُولََئِكَ هُمُ اَلْفََاسِقُونَ

____________

416

، و قال صلى اللّه عليه و على آله و سلم: «احفظ اللّه يحفظك»

____________

417

الحديث، إلى غير ذلك من أدلة الكتاب و السنة.

خامسا: أما زعمهم أن التكذيب بأحاديث المهدى يجلب الراحة و الأمان، و السلامة من الزعازع و الفتن، فجوابه أن العكس هو الصحيح فإن الذى يجلب

____________

(415) [الحج: 40-41].

(416) [النور: 55].

(417) قطعة من حديث رواه الترمذى رقم (2518) فى صفة القيامة، باب رقم 60، و قال: «حسن صحيح» ، و رواه الإمام أحمد فى «المسند» رقم (2669) ، (2763) ، (2804) .

154

ذلك كله هو الإيمان بكل ما جاء عن اللّه تعالى، و كل ما ثبت عن رسوله صلى اللّه عليه و على آله و سلم، و التنزه من الشكوك و الأوهام فى أنباء الغيب مما كان و ما سيكون.

فأما الراحة و الاطمئنان برد الأحاديث الثابتة فهو من باب قوله صلى اللّه عليه و على آله و سلم فى الفتن: «فأى قلب أشربها»

____________

418

الحديث، و هو من جنس فرح أهل البدع ببدعهم، و اطمئنانهم إليها، و وجدانهم الراحة فى التمسك بها، و هذا من تلاعب الشيطان بهم و تزيينه لهم سوء أعمالهم.

*** قال العلامة ناصر الدين الألبانى حفظه اللّه-و هو يعدد صور انحراف الناس فى موضوع المهدى:

(و منهم-و فيهم بعض الخاصة-من علم أن ما حكيناه عن العامة أنه خرافة، و لكنه توهم أنها لازمة لعقيدة خروج المهدى، فبادر إلى إنكارها، على حدّ قول من قال: «و داونى بالتى كانت هى الداء» !

و ما مثلهم إلا كمثل المعتزلة الذين أنكروا القدر لما رأوا أن طائفة من المسلمين استلزموا منه الجبر!!

فهم بذلك أبطلوا ما يجب اعتقاده، و ما استطاعوا أن يقضوا على الجبر! و طائفة منهم رأوا أن عقيدة المهدى قد استغلت عبر التاريخ الإسلامى استغلالا سيئا، فادّعاها كثير من المغرضين، أو المهبولين، و جرت من جراء ذلك فتن

____________

(418) و أصل الحديث عن حذيفة بن اليمان رضى اللّه عنه قال: (سمعت رسول اللّه صلى اللّه عليه و على آله و سلم يقول: «تعرض الفتن على القلوب كالحصير عودا عودا، فأىّ قلب أشربها-أى قبلها، و سكن إليها-نكت فيه نكتة سوداء، و أى قلب أنكرها، نكت فيه نكتة بيضاء، حتى تصير على قلبين: أبيض مثل الصفا، فلا تضره فتنة، ما دامت السموات و الأرض، و الآخر أسود مربادّا، كالكوز مجخّيا، لا يعرف معروفا، و لا ينكر منكرا، إلا ما أشرب من هواه» رواه مسلم (144) فى الإيمان: باب بيان أن الإسلام بدأ غريبا و سيعود غريبا.

155

مظلمة، كان من آخرها فتنة مهدى «جهيمان» السعودى فى الحرم المكى، فرأوا أن قطع دابر هذه الفتن، إنما يكون بإنكار هذه العقيدة الصحيحة......

و ما مثل هؤلاء إلا كمثل من ينكر عقيدة نزول عيسى عليه السلام فى آخر الزمان التى تواتر ذكرها فى الأحاديث الصحيحة لأن بعض الدجاجلة ادعاها، مثل ميرزا غلام أحمد القاديانى، و قد أنكرها بعضهم فعلا صراحة، كالشيخ شلتوت، و أكاد أقطع بأن كل من أنكر عقيدة المهدى ينكرها أيضا، و بعضهم يظهر ذلك من فلتات لسانه، و إن كان لا يبين.

و ما مثل هؤلاء المنكرين جميعا عندى إلا كما لو أنكر رجل ألوهية اللّه عز و جل بدعوى أنه ادّعاها بعض الفراعنة!

فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ*

____________

419

ا هـ.

***

____________

(419) «سلسلة الأحاديث الصحيحة» رقم (1529) (4/42-43) .

156

الباب الثالث‏ اقوال حول المهدى‏

الفصل الأول: ذكر الاختلاف فى المهدى و أشهر من ادّعى المهدية.

الفصل الثانى: تنبيهات.

الفصل الثالث: واقعنا... و انتظار المهدى.

157

الفصل الأول فى ذكر الاختلاف فى المهدى و أشهر من ادّعى المهدية

1-قال جمهور أهل السنة: (إنه من أهل بيت النبى صلى اللّه عليه و على آله و سلم من ولد الحسن بن على رضى اللّه عنهما، يخرج فى آخر الزمان و قد امتلأت الأرض جورا و ظلما، فيملؤها قسطا و عدلا، و هو الصحيح الذى تشهد به الأحاديث الصحيحة و غيرها، و أقره كبار المحدثين و الحفاظ و المحققين فى سائر الأزمان إلا من لا يعتد بخلافه كابن خلدون و من قلده من المعاصرين) ، و سبق بيان ذلك.

2-و قال بعضهم: (إنه «المسيح ابن مريم» عليه السلام اعتمادا على الحديث المنكر: «لا مهدى إلا عيسى ابن مريم» ) ، و سبق رد هذا القول و تضعيف الحديث‏

____________

420

.

3-و ممن ادّعيت له المهدية: محمد بن الحنفية

____________

421

رحمه اللّه تعالى:

قال الحافظ ابن حجر رحمه اللّه: (كان أول أمر المختار أن ابن الزبير أرسله إلى الكوفة، ليؤكد له أمر بيعته، فأظهر المختار أن ابن الزبير دعا فى السر للطلب بدم الحسين، ثم أراد تأكيد أمره، فادّعى أن محمد بن الحنفية هو المهدى الذى سيخرج فى آخر الزمان، و أنه أمره أن يدعو الناس إلى بيعته، و زوّر على لسانه كتابا

____________

422

، فدخل فى طاعته جمع جمّ، فتقوى بهم و تتبع قتلة الحسين،

____________

(420) انظر ص (127) .

(421) هو أبو القاسم محمد بن على بن أبى طالب الهاشمى القرشى، أحد الأبطال الأشداء فى صدر الإسلام، و هو أخو الحسن و الحسين رضى اللّه عنهما، غير أن أمهما فاطمة الزهراء رضى اللّه عنها، و أمه خولة بنت جعفر الحنفية، ينسب إليها تمييزا له عنهما، كان واسع العلم، ورعا، قويّا، شجاعا (ت 81 هـ) .

(422) قال الحافظ ابن كثير: (و ذلك عن غير أمر ابن الحنفية و رضاه، و إنما يتقولون-

158

فقتلهم، فقوى أمره بمن يحب أهل البيت)

____________

423

.

و ذكر الشهرستانى فى «أن المختار بن أبى عبيد قال بإمامة محمد بن الحنفية بعد على، و لما وقف محمد بن الحنفية على ذلك تبرأ منه)

____________

424

.

و ذكر ابن خلكان فى كتابه: «وفيات الأعيان»

____________

425

فى ترجمة محمد بن الحنفية:

(أن الفرقة الكيسانية

____________

426

تعتقد إمامته، و أنه مقيم بجبل رضوى، و إلى هذا أشار كثير عزّه بقوله من جملة أبيات-و كان كيسانى الاعتقاد:

و سبط لا يذوق الموت حتى # يقود الخيل يقدمها اللواء

تغيّب لا يرى فيهم زمانا # برضوى عنده عسل و ماء

____________

427

و قال الحافظ ابن كثير فى «البداية و النهاية» :

(و قد ذهب طائفة من الرافضة إلى إمامته، و أنه ينتظر خروجه فى آخر الزمان كما ينتظر طائفة أخرى منهم الحسن بن محمد العسكرى الذى يخرج فى زعمهم من سرداب سامراء، و هذا من خرافاتهم و هذيانهم و جهلهم و ضلالهم و ترهاتهم)

____________

428

ا هـ.

4-محمد بن عبد اللّه بن الحسن بن على بن أبى طالب:

____________

ق-عليه ليروجوا على الناس به، و ليتوصلوا إلى أغراضهم الفاسدة) ا هـ من «البداية و النهاية» (8/248) .

(423) نقله عنه فى «الاحتجاج بالأثر» ص (123) .

(424) «الملل و النحل» (1/148) .

(425) كما نقله عنه فى «الاحتجاج بالأثر» ص (123) .

(426) نسبة إلى كيسان لقب المختار ابن أبى عبيد، و قيل: كيسان مولى على رضى اللّه عنه.

(427) و يزعمون أنه مقيم فى شعب من جبل رضوى، و لم يمت، دخل إليه و معه أربعون من أصحابه، و لم يوقف لهم على خبر، و هم أحياء يرزقون، و يزعمون أنه مقيم فى هذا الجبل بين أسد و نمر، و عنده عينان نضاختان تجريان عسلا و ماء، و أنه يرجع إلى الدنيا فيملؤها عدلا، و انظر: «الملل و النحل» (1/150) .

(428) «البداية و النهاية» (9/39) .

159

اشتهر بالعلم و الزهد حتى لقب بـ «النفس الزكية» و كان من سادات بنى هاشم علما و شجاعة و كرما، سماه أهل بيته بالمهدى، و لعله اقتنع بأنه المبشر به فى الأحاديث خاصة و أن اسمه محمد بن عبد اللّه، و أنه من ولد فاطمة عليها السلام، و هو يرى ظلم ملوك الدولة الأموية، و ظلم أبى جعفر المنصور، فدخل فى روعه أنه المهدى‏

____________

429

، و قد بايعه كثير من الناس، و توارى عن الأنظار بعد أن شدد الخليفة المنصور فى طلبه، و نجح الخليفة العباسى فى قتل النفس الزكية و أخيه إبراهيم-رحمهما اللّه-بعد معارك طاحنة كادت أن تغير مسار التاريخ.

5-و قال بعضهم: (إنه المهدى بن المنصور ثالث خلفاء بنى العباس، و قد انتهى زمانه) ، و استدلوا بآثار موضوعة، و على تقدير صحتها لا تدل على أن المهدى العباسى هو المهدى الذى يخرج فى آخر الزمان، بل هو مهدى من جملة المهديين الذين قال فيهم رسول اللّه صلى اللّه عليه و على آله و سلم: «عليكم بسنتى و سنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدى» ، و منهم فى ذلك الوصف العام (عمر بن عبد العزيز) رضى اللّه عنه، بل هو أولى بهذه الصفة من المهدى العباسى» )

____________

430

.

6-و ادّعت الشيعة الإمامية أنه (محمد بن الحسن العسكرى) و زعموا أنه اختفى يوما من أعوانه فى سرداب فى بيت أبيه و سيظهر فيملأ الدنيا قسطا و عدلا كما ملئت جورا و ظلما، و هذا باطل لا دليل عليه، و سبق بيان ذلك‏

____________

431

.

7-و ادّعى قوم من علماء الهند و أكثر عوامها (أنه الإمام الغازى السيد أحمد

____________

(429) يعلق فضيلة الشيخ محمد سليمان العبدة «حفظه اللّه» قائلا: (و لم ينتبه إلى السنن الكونية، و أن ظهور المهدى لا بد له من مقدمات يستطيع فيها أن يحكم المسلمين حكما إسلاميّا صحيحا، و أن المهدى فى آخر الزمان عند نزول عيسى عليه السلام) ا هـ. من حركة «النفس الزكية» ص (69) .

(430) انظر: «البداية و النهاية» (6/247-248) .

(431) انظر: ص (146-150) .

160

البريلوى رحمه اللّه) و أنه لم يستشهد فى معركة الغزو، بل اختفى عن أعين الناس و هو حى موجود فى هذا العالم إلى الآن، و يزعمون عودته ليملأ الأرض قسطا و عدلا كما ملئت ظلما و جورا، و كل هذا غلط و باطل، و الحكايات المروية فى ذلك كلها مكذوبة مخترعة، مع أنه كان رجلا صالحا حج، و جاهد، و غزا، و لم يدع المهدوية قط، و لم يكن ينبغى له هذه الدعوى)

____________

432

ا هـ.

8-مهدى المغاربة (محمد بن تومرت) الغوى المذموم الذى تسمى بالمهدى المعصوم، و قد كان رجلا كذابا ظالما متغلّبا بالباطل ملك بالظلم و التغلب و التحيل، فقتل النفوس و أباح حريم المسلمين، و سبى ذراريهم، و أخذ أموالهم، و كان شرّا على الملة من الحجاج بن يوسف بكثير، و كان يودع بطن الأرض جماعة من أصحابه أحياء يأمرهم أن يقولوا للناس إنه المهدى الذى بشر به رسول اللّه صلى اللّه عليه و على آله و سلم، ثم يردم عليهم لئلا يكذبوه بعد ذلك.

و سمى أصحابه الجهمية نفاة الصفات: «الموحدين» و استباح قتل من خالفهم من أهل العلم و الإيمان‏

____________

433

.

9-المهدىّ الملحد (عبيد اللّه بن ميمون القداح) كان جده يهوديّا من بيت مجوسى، فانتسب بالكذب و الزور إلى أهل البيت، و ادّعى أنه المهدى الذى بشر به النبى صلى اللّه عليه و على آله و سلم، و ملك، و تغلب، و استفحل أمره إلى أن استولت ذريته الملاحدة المنافقون-الذين كانوا أعظم الناس عداوة للّه و لرسوله صلى اللّه عليه و على آله و سلم-على بلاد المغرب و مصر و الحجاز و الشام، و اشتدت غربة الإسلام و محنته و مصيبته بهم، و كانوا يدّعون الإلهية، و يدعون أن للشريعة باطنا يخالف ظاهرها، و هم ملوك القرامطة الباطنية أعداء اللّه فتستروا بالرفض و الانتساب-كذبا-إلى أهل البيت، و دانوا بدين أهل الإلحاد

____________

(432) «عون المعبود» (11/368) ، «الإذاعة» ص (123) .

(433) انظر مجلة «البيان» العددين السابع عشر ص (78-87) ، و الثامن عشر ص (62-70) ، و انظر: «سيد البشر يتحدث عن المهدى المنتظر» ص (70-71) .

161

و روّجوه، و لم يزل أمرهم ظاهرا إلى أن أنقذ اللّه الأمة منهم و نصر الإسلام بصلاح الدين يوسف بن أيوب رحمه اللّه، فاستنقذ الأمة الإسلامية منهم، و عادت مصر دار إسلام بعد أن كانت دار نفاق و إلحاد فى زمنهم‏

____________

434

.

10-و قال فى «الإشاعة» : (و ظهر أيضا رجل بجبال عقر أو العمادية من الأكراد يسمى «عبد اللّه» و يدّعى أنه شريف حسينى، و له ولد صغير ابن اثنتى عشرة سنة تقريبا قد سمّاه محمدا، و لقّبه «المهدى الموعود» ، و تبعه جماعة كثير من القبائل، و استولى على بعض القلاع، و ركب إليهم موالى الموصل، و وقع بينهم قتال و سفك دماء، و قد انهزم المدّعى و أخذ هو و ابنه إلى استانبول، ثم إن السلطان عفا عنهما، و منعهما من الرجوع إلى بلادهما، و ماتا جميعا)

____________

435

.

11-محمد أحمد بن عبد اللّه المهدى السودانى «1259- 1302 هـ)

____________

436

(1844-1885 م) :

(ثائر، كان لحركته أثر كبير فى حياة السودان السياسية، ولد فى جزيرة «لبب» جنوب مدينة دنقلة، من أسرة اشتهر أنها حسينية النسب، و كان أبوه فقيها، فتعلم منه القراءة و الكتابة، و حفظ القرآن و هو فى الثانية عشر من عمره، و مات أبوه و هو صغير، فعمل مع عمه فى نجارة السفن مدة قصيرة، و ذهب إلى الخرطوم، فقرأ الفقه و التفسير، و تصوف) .

(و كان أهله يرسلون إليه بالمال القليل لينفقه على نفسه، و ليستعين به على قضاء حاجاته، و لكنه كان حين يصله المال يصيب منه حاجته، ثم يتصدق بما

____________

(434) «سيد البشر» ص (71) .

(435) «الإشاعة» ص (121-122) .

(436) مصادر هذه الترجمة.

1- «الموسوعة الميسرة فى الأديان و المذاهب المعاصرة» ص (465-471) .

2- «الموسوعة الحركية» للأستاذ فتحى يكن ص (229-235) .

3- «الأعلام» للزركلى (6/20) .

4- «المهدية فى الإسلام» لسعد محمد حسن ص (199-236) .

غ

162

بقى منه، فإذا احتاج إلى المال ذهب إلى الغابة فاحتطب و باع ما احتطبه، أو يذهب إلى النيل فيلقى بصنارته فى الماء ليصطاد من السمك ما يقتات به.

-تتلمذ على الشيخ محمود الشنقيطى، سالكا الطريقة السمانية القادرية الصوفية، متلقيا على شيخها محمد شريف نور الدائم.

-فارق محمد شيخه لما لاحظه عليه من تهاون فى بعض الأمور، و انتقل إلى الشيخ القرشى ود الزين فى الجزيرة، و جدد البيعة على يديه.

-فى عام 1870 م انقطع فى جزيرة «آبا» حيث يقيم أهله، و التزم أحد الكهوف مستغرقا فى التأمل و التفكير، و اشتغل بالدرس و التدريس، و كثر مريدوه، و اشتهر بالصلاح.

-فى عام 1880 م توفى شيخه القرشى، فصار خليفته من بعده، حيث توافد عليه المبايعون مجددين الولاء للطريقة فى شخصه.

و سافر إلى «كردفان» ، فنشر فيها «رسالة» من تأليفه يدعو بها إلى «تطهير البلاد من مفاسد الحكام» ، و جاءه عبد اللّه بن محمد التعايشى فبايعه على القيام بدعوته، و قويت عصبيته بقبيلة «البقّارة» ، و قد تزوج منها، و هى عربية الأصل، من جهينة.

فى عام 1881 م أصدر فتواه بإعلان الجهاد ضد المستعمرين الإنكليز الكفار، و أخذ يعمل على بسط نفوذه فى جميع أنحاء غرب السودان.

و انبث أتباعه المعروفون بـ «الدراويش» بين القبائل يحضون على الجهاد، و انتشرت دعوته فى مختلف أنحاء السودان.

-اعتكف أربعين يوما فى غارة بجزيرة «آبا» ، و فى غرة شعبان 1298 هـ/ 29 يونيو 1881 م أعلن للفقهاء و المشايخ و الأعيان أنه المهدى المنتظر، الذى سيملأ الأرض عدلا كما ملئت جورا و ظلما، و بويع على ذلك، و كتب إلى فقهاء السودان يدعوهم لنصرته، و دعا إلى تحكيم الشريعة، و نشر العدل.

163

و كانت صيغة بيعته هكذا: (بايعنا اللّه و رسوله، و بايعناك على طاعة اللّه، و أن لا نسرق، و لا نزنى، و لا نأتى بهتانا نفتريه، و لا نعصيك فى أمر بمعروف، و نهى عن منكر، بايعناك على الزهد بالدنيا و تركها، و أن لا نفر من الجهاد رغبة فيما عند اللّه) ا هـ.

و سمع به رؤوف باشا المصرى «حاكم السودان العام» ، فاستدعاه إلى الخرطوم، فامتنع، فأرسل رؤوف قوة تأتيه به، فانقض عليها أتباعه فى الطريق، و فتكوا بها.

و ساقت الحكومة المصرية جيشا لقتاله بقيادة «جيجلر» باشا البافارى، فهاجمه نحو خمسين ألف سودانى، و هزموه بالسيوف و العصى، مما كان له أثر فعال فى زيادة الأتباع، و استولى المهدى على مدينة «الأبيّض» سنة 1300 هـ.

ثم أرسلت بريطانيا حملة عسكرية بقيادة القائد الإنكليزى «هكس» باشا للقضاء على الحركة المهدية، و لكنها فشلت و أبيدت، و قتل قائدها.

ثم أرسل الخديوى إلى السودان حاكما إنكليزيا آخر هو الجنرال «جوردون» فوصل السودان، و حاول إرضاء المهدى ببعض الإصلاحات، و رفع المظالم، و تعيينه أميرا على بعض المناطق، و عرض عليه فتح طريق الحج و حقن دماء المسلمين، و أهدى إليه هدية، و شاور (المهدى) أصحابه، ثم قرر ردّ الهدية، و رفض عروض جوردن، و أعلن أنه لا يريد ملكا و لا جاها و لا مالا، و إنما يريد ردّ الناس إلى دينهم و منع الظلم و الفساد، و دعا الجنرال (جوردن) إلى الهداية و الإسلام‏

____________

437

.

____________

(437) و كان مما قاله فى رده على «جوردن» : (و أما فتح طريق الحج فإنها خديعة منك، و تظاهر بحماية الدين الإسلامى، مع أنك لا تؤمن بحرف مما جاء فى هذا الدين، و إنك لمن معشر عرفوا بعدائه و كرهه، فإن كنت ممن يشفق على المسلمين، فأولى بك أن تشفق على نفسك، و تخلصها من سخط خالقها، و تحملها اتباع الدين الحق) ا هـ.

164

و هنا أحس (جوردن) بخطورة الدعوة المهدية فطلب إرسال حملة عسكرية للقضاء على حركة المهدى، فجهزت بريطانيا حملة، و أرسلتها إلى السودان، و لكن المهدى أسرع إلى مهاجمة الخرطوم و الاستيلاء عليها، و فى 26 يناير 1885 م قتل أتباعه «جوردن» قبل وصول الحملة، و حزّوا رأسه، و حملوها على حربة، و بعثوا به إلى المهدى الذى كان يأمل إلقاء القبض عليه حيّا ليبادل به «أحمد عرابى» الذى أجبر على مغادرة مصر إلى المنفى، و كان سقوط الخرطوم بين يدى المهدى آنذاك إيذانا بانتهاء العهد العثمانى على السودان، و انقاد السودان كله للمهدى من يومها لم يبق للمهدى منافس حيث قام بتأسيس دولته مبتدئا ببناء مسجده الخاص الذى أتم تشييده فى 17 جمادى الأولى 1305 هـ.

و مضى المهدى فى تأسيس دعائم دولته الوليدة، فأقام فى المنطقة التى امتد إليها نفوذه نظاما إسلاميا طبق تعاليم الإسلام فى جميع نواحى الحياة، فعين قضاة من صفوة العلماء الأتقياء و نوابا عنه فى الأقاليم ممن يثق بصلاحهم و علمهم، و عهد إليهم مباشرة القضاء و الأحكام و الفصل بين الناس و نظم الشئون المالية، و عيّن جباة لجمع الزكاة، و قسم الغنائم كما تقضى الشريعة الإسلامية، و جعل بيت المال موردا لرزق المسلمين، يعطى كل واحد منهم بمقدار حاجته هو و عائلته، و لم يتقيد بمذهب خاص فى أحكامه، و لكنه ادّعى الاجتهاد، و طرح العمل بالمذاهب الأربعة، و قال إنّ مذهبه هو الكتاب و السنة و التوكل على اللّه، و كان قضاته يرجعون إلى ما كان عليه المسلمون فى حياتهم الأولى، ثم أرسل إلى خديوى مصر يدعوه إلى تطبيق أحكام الإسلام، و عدم اتخاذ الكافرين أولياء

____________

438

،

____________

(438) و كان مما قاله للخديوى توفيق ضمن رسالة بليغة: (.... و ما يحسن بك أن تتخذ الكافرين أولياء من دون اللّه، و تستعين بهم على سفك دماء أمة محمد صلى اللّه عليه و على آله و سلم، ألم تسمع قوله تعالى: يََا أَيُّهَا اَلَّذِينَ آمَنُوا لاََ تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَ عَدُوَّكُمْ أَوْلِيََاءَ تُلْقُونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ وَ قَدْ كَفَرُوا بِمََا جََاءَكُمْ مِنَ اَلْحَقِّ و ما هذه الطاعة لأعداء اللّه، و اللّه يقول: يََا أَيُّهَا اَلَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تُطِيعُوا فَرِيقاً مِنَ اَلَّذِينَ أُوتُوا اَلْكِتََابَ يَرُدُّوكُمْ بَعْدَ إِيمََانِكُمْ كََافِرِينَ ) ا هـ. نقلا من (المهدية فى الإسلام) لسعد محمد حسن ص (217) .

165

و سار خليفته عبد اللّه التعايشى على نهجه فكتب بذلك إلى الخليفة السلطان عبد الحميد و أهالى نجد و الحجاز و إلى سلاطين غرب السودان، و أصيب المهدى بالحمى و توفى يوم 9 رمضان 1302 هـ، يونيو سنة 1885 م، و عمره إحدى و أربعون سنة.

فى عام 1896 م قضى «كتشنر» الملقب باللورد، و الذى كان سردارا لمصر على هذه الدولة المهدية، و نبش قبر المهدى، و بعثر هيكله، و بعث بجمجمته إلى المتحف البريطانى انتقاما لمقتل «جوردن» ، و كان للمهدى ولد يدعى عبد الرحمن بن محمد أحمد المهدى (1885-1956 م) ، ولد فى أم درمان، و تلقى تعليما دينيّا، و عندما شبّ سعى لتنظيم المهدية بعد أن انفرط عقدها، و صار فى عام 1914 م زعيما روحيّا للأنصار، و فى عام 1919 م بعثت به الحكومة لتهنئة ملك بريطانيا بانتصار الحلفاء، حيث قام بتقديم سيف والده هدية للملك، الذى قبّله ثم أعاده إلى عبد الرحمن طالبا منه أن يحتفظ به لديه نيابة عن الملك، و ليدافع به عن الامبراطورية، و قد شكل هذا اعترافا ضمنيّا بالطائفة، و اعترافا بزعامته لها، و قد أنشأ عبد الرحمن أيام الاستعمار الإنكليزى على السودان «حزب الأمة» و هو حزب المهدية السياسى، و الذى يرأس الجناح الأقوى من أجنحته الثلاثة اليوم الصادق بن الصديق بن عبد الرحمن المهدى زعيم المهدية المعاصرة.

***

166

مقومات نجاح الحركة المهدية فى السودان‏

1-شخصية الداعية:

فقد توفرت صفات الزعامة للمهدى، إلى جانب نسبه الشريف، و ورعه، و زهده، و استعلائه على متاع الدنيا و زخرفها، و ثباته على خشن العيش فى مطعمه و ملبسه حتى بعد أن كثرت لديه الأموال و الغنائم، و كان يتحرج من أن يمد يده إلى مال فيه شبهة، فقد رفض أن يتناول طعاما من دار شيخه حين علم أنه يتقاضى راتبا من أموال الدولة، و لاحظ شيخه ذلك فعظم مكانه عنده، و قال له:

«يا بنى إنى ورثت عن آبائى هذه الساقية و هذه الأرض، و إنى لأقتات أنا و أهلى منها، و إنك لتولينى فضلا لو شاركتنى القليل مما لدى، و قبل بعد لأى على أن يؤدى عوض ذلك عملا فى حرث الأرض و زراعتها.

و كان يثور على كل منكر رآه مهما كانت منزلة صاحبه، فقد أنكر ما رآه فى بيت شيخ له حين شاهد الرقص و الغناء و الإسراف فى إنفاق المال فى حفلة ختان ولده، و فارق شيخه.

و كان وديع النفس، كريم الخلال، مخلصا فى دعوته، قوى الإيمان باللّه، لا يبالى الموت فى سبيل عقيدته، و بهذا الإيمان تمكن-على قلة أتباعه-أن يهزم الجنود المدربين و المجهزين بالأعتدة الحربية فى كثير من المعارك.

و كان يهتم بتزكية نفسه عن طريق الخلوة و الأخذ بحظ من العزلة عن الخلق، و مجاهدة النفس، و مع ذلك كان يخالط الناس و يعلمهم و يربيهم، مما ساهم فى إيجاد قاعدة شعبية عريضة مهيأة لقبول دعوته و مناصرتها.

2-حركته الدؤوبة فى أنحاء السودان داعيا إلى اللّه وثقت صلته بالقبائل المنتشرة فيها، و بالمريدين من أتباعه، بجانب اطلاعه على أحوال الناس و معاناتهم،

167

و معاينته ظلم الولاة و الحاكم، و انفعاله بذلك.

3-اهتمامه العظيم بتربية أتباعه، و تزكية نفوسهم، فقد غرس فيهم الزهد فى الدنيا، و التضحية بالنفس و المال فى سبيل اللّه، و البعد عن الآثام، فلا خمر تشرب و لا غواية ترتكب، و لا لهو، و لا كذب، و لا حسد، و ضرب لهم من نفسه أمثالا لكل ما دعاهم إليه، و كانت الخلوة و المسجد و الاجتماعات العامة هى وسيلته فى الدعوة إلى هذه الفضائل.

و كان قوام تربيته إياهم الزهد و التقشف، و خفض الجناح لبعضهم البعض، و أن يساوى كل منهم أخاه فى الفراش و الأكل حتى الأمراء كلهم على حد سواء إلا فى الأمر و النهى.

4-قيام دعوته على الجهاد و القوة و الفتوة، حتى اقترن ميلاد دولته ببناء مسجد، و مصنع للذخيرة، إلى جانب إنشاء مؤسسات الدولة و دواوينها، و القيام بإصلاحات اجتماعية شاملة.

5-وضوح مفهوم «الدولة الإسلامية» فى تصوره، و أن الإسلام دين و دولة، و إدراكه وظيفة الدولة الإسلامية فى حراسة الدين، و سياسة الدنيا بالدين.

6-وعيه بكيد أعداء الإسلام، و عدم انخداعه بحيلهم و وعودهم المعسولة كما يعكس ذلك موقفه من «جوردون» .

7-وضوح قضية «الولاء و البراء» فى عقيدته، و يبين ذلك رسالته إلى الخديوى توفيق محذرا إياه من موالاة الإنكليز، و فى ضمن بعض رسائله يقول لأتباعه: (و لا تجاوروا من ترك الجهاد، أو فعل منكرا من المنكرات) .

أهم المآخذ على حركة المهدى السودانى:

1-ادعاؤه المهدية، مع عدم انطباق سائر صفات المهدى الحقيقى عليه،

168

كما أسلفناها فى موضوعها من الباب الأول.

2-نسب إليه أنه تبنى فكرة القطبية التى يزعم الصوفية أن الكون يرتكز عليها، و أنها جوهر الكون، و عليها يدور، و أنها أساس السعادة.

3-دعواه أن الرسول صلى اللّه عليه و على آله و سلم جاءه فى اليقظة، و معه الخلفاء الراشدون و الأقطاب و الخضر عليه السلام، و أنه صلى اللّه عليه و على آله و سلم أمسك بيده، و أجلسه على كرسيه، و قال له: «أنت المهدى المنتظر، و من شك فى مهديتك فقد كفر» !

4-نسب إليه أنه نسب نفسه إلى العصمة، و ذكر بأنه «معصوم» نظرا لامتداد النور الأعظم فيه من قبل خلق الكون إلى يوم القيامة.

5-بعض الاجتهادات الفقهية التى هى محل نظر.

6-بقاء بعض رواسب المنهج الصوفى الذى درج عليه منذ صغره.

12- (محمد بن عبد اللّه القحطانى) الذى قاد المجموعة المسلحة التى استولت على الحرم المكى الشريف فى مستهل عام 1400 هـ، حيث أغلقوا أبواب المسجد أثناء تأدية المصلين صلاة الفجر، و بمجرد انصراف الإمام من الصلاة صاح صائحهم: «اللّه أكبر..... ظهر المهدى» ، ثم أخذوا يذيعون بيانات من مكبر الصوت فيها ما ظنوه أدلة على أن زعيمهم هو «المهدى المنتظر» ، و ادّعوا انطباق الصفات الواردة فى الأحاديث عليه، ثم استندوا إلى زعم تواتر رؤى منامية تؤكد ما قالوه‏

____________

439

، و قاموا بمبايعته بين الركن و المقام، و إذا بالجميع يفاجئون

____________

(439) ذكر جماعة من أهل العلم منهم أبو إسحاق الاسفرايينى أن من رأى النبى صلى اللّه عليه و على آله و سلم فى المنام و أمره بأمر يلزمه العمل به، و يكون قوله حجة، انظر: ( «المدخل» لابن بدران ص «139» ) .

و قد أبى جمهور العلماء هذه الطريقة، و اتفقوا على أن أى شى‏ء مما ينتج عن الرؤيا إذا خالف الشريعة مردود، و إن وافقها فهو أمارة يؤتنس بها، و إن لم-

169

بالطلقات النارية تتبادل من داخل المسجد و خارجه، و تتصاعد الفتنة حين تحلق

____________

ق-يوافقها و لم يخالفها جاز العمل بها، و هاك بعض نصوصهم:

قال النووى رحمه اللّه: (إن الرائى و إن كانت رؤياه حقا، و لكن لا يجوز إثبات حكم شرعى بما جاء فيها، لأن حالة النوم ليست حالة ضبط و تحقيق لما يسمعه الرائى، و قد اتفقوا على أن من شروط من تقبل روايته و شهادته أن يكون متيقظا لا مغفلا و لا كثير الخطأ، و لا مختلّ الضبط، و النائم ليس بهذه الصفة) ا هـ. [من أفعال الرسول صلى اللّه عليه و على آله و سلم للأشقر (2/162) ].

و قال ابن الحاج رحمه اللّه: (إن اللّه لم يكلف عباده بشى‏ء مما يقع لهم فى منامهم لقوله صلى اللّه عليه و على آله و سلم: «رفع القلم عن ثلاثة... » عدّ منهم: «النائم حتى يستيقظ» ، لأنه إذا كان نائما فليس من أهل التكليف، فلا يعمل بشى‏ء يراه فى نومه) ا هـ. من «أفعال الرسول صلى اللّه عليه و على آله و سلم» للأشقر (2/162) .

و قال الشاطبى رحمه اللّه: (لا يستدل بالرؤيا فى الأحكام إلا ضعيف المنّة، نعم يأتى المرئىّ تأنيسا و بشارة و نذارة خاصة، بحيث لا يقطعون بمقتضاها حكما، و لا يبنون عليها أصلا، و هو الاعتدال فى أخذها حسب ما فهم من الشرع فيها) ا هـ. من «الاعتصام» (1/264) .

و قال الشوكانى رحمه اللّه: (إن الشرع الذى شرعه اللّه لنا قد كمّله اللّه عز و جل، و قال: اَلْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ .. و لم يبق بعد ذلك حاجة للأمة فى أمر دينها، و قد انقطعت البعثة لتبليغ الشرائع و تبيينها بالموت، و بهذا تعلم أنا لو قدّرنا ضبط النائم لم يكن ما رآه من قوله صلى اللّه عليه و على آله و سلم أو فعله حجة عليه و لا على غيره من الأمة) ا هـ. من «إرشاد الفحول» (249) .

و قال العلامة عبد العزيز بن باز-حفظه اللّه-:

(أما اعتماد المنامات فى إثبات كون فلان هو المهدى فهو مخالف للأدلة الشرعية و لإجماع أهل العلم و الإيمان، لأن المرائى مهما كثرت لا يجوز الاعتماد عليها فى خلاف ما ثبت به الشرع المطهر، لأن اللّه سبحانه أكمل لنبينا محمد صلى اللّه عليه و على آله و سلم و لأمته الدين، و أتم عليهم النعمة قبل وفاته عليه الصلاة و السلام-

غ

170

الطائرات فوق الحرم لتقصف المآذن التى تحصن بها هؤلاء المسلحون، و تدور المعارك العنيفة أياما متوالية تزلزل فيها البلد الأمين، و تزلزلت معه قلوب المؤمنين فى شتى أرجاء المعمورة، غضبا على كل من انتهك حرمة البلد الحرام، و الشهر الحرام، و المسجد الحرام، و الدم الحرام، و يستمر القتال و الإلحاد فى الحرم، حتى ينتهى باستسلام بقايا هذه الفئة التى أضلها شيطان التأويل بعد أن قتل زعيمهم، و نشرت صورة جثته.

و قد ترتب على هذا الحدث فتن عظيمة، و إلحاد فى الحرم الأمين، يحمل وزره-أول من يحمل-هؤلاء الذين فتحوا ذريعة تلك الفتنة العظمى، فانتهكت فيها حرمات بعضها أعظم من بعض:

____________

ق-فلا يجوز لأحد أن يعتمد شيئا من الأحلام فى مخالفة شرعه عليه الصلاة و السلام، ثم إن المهدى قد أخبر النبى صلى اللّه عليه و على آله و سلم أنه يحكم بالشرع المطهر، فكيف يجوز له و لأتباعه انتهاك حرمة المسجد الحرام و حرمة المسلمين و حمل السلاح عليهم بغير حق؟) ا هـ.

و نضيف أن الأمور الكونية القدرية-و منها أشراط الساعة-واقعة لا محالة، و لم يكلفنا اللّه عز و جل بإيجادها، و لعل هذا المعنى هو السر فى أن اللّه تبارك و تعالى جعل العلامة اليقينية على ظهور المهدى آية خارقة للعادة، و هى الخسف بالجيش الذى يقصد البيت لحرب المهدىّ، فأخرج نعيم بن حماد، و عمر بن شيبه عن عبد اللّه بن عمرو قال:

«إذا خسف بالجيش بالبيداء فهو علامة خروج المهدى» ، و أخرج نعيم عن عمرو بن العاص قال: «علامة خروج المهدى: إذا خسف بجيش فى البيداء، فهو علامة خروج المهدى» .

و قد مرّ هذا المعنى مشارا إليه فى أحاديث صحيحة مرفوعة.

و تعوّذ رجل بطائفة فى البيت، و بيعته بين الركن و المقام من الجائز عقلا أن يقعا بتدبير من البشر، كما أن المرائى المنامية يمكن أن تصدر عن حديث نفس أو وساوس شيطانية، أما الخسف بالجيش الذى يقصد المهدى فآية خارقة لا يمكن أن يدبرها إلا رب البشر سبحانه، فتكون آنذاك علامة صدق المهدى و تميّزه عن غيره من الدجالين أو المتأولين الذين يقعون فريسة لمصايد إبليس اللعين، فالحمد للّه الذى:

لم يمتحنا بما تعيا العقول به # حرصا علينا فلم نرتب و لم نهم‏

171

أولها: حرمة البلد الأمين، و بيت اللّه الحرام:

الذى قال فيه تبارك و تعالى: إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنََّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبََارَكاً وَ هُدىً لِلْعََالَمِينَ `فِيهِ آيََاتٌ بَيِّنََاتٌ مَقََامُ إِبْرََاهِيمَ وَ مَنْ دَخَلَهُ كََانَ آمِناً

____________

440

أى:

و من دخله فأمّنوه.

و أقسم به سبحانه فقال عزّ من قائل: لاََ أُقْسِمُ بِهََذَا اَلْبَلَدِ

____________

441

و قال تعالى: وَ هََذَا اَلْبَلَدِ اَلْأَمِينِ

____________

442

.

و رفع شأنه، و اختاره على سائر بلاد الأرض، و حرّمه بنفسه جل و علا، فقال: إِنَّمََا أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ رَبَّ هََذِهِ اَلْبَلْدَةِ اَلَّذِي حَرَّمَهََا

____________

443

.

عن ابن عباس رضى اللّه عنهما: قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و على آله و سلم: «إن هذا البلد حرّمه اللّه يوم خلق السموات و الأرض، و هو حرام بحرمة اللّه إلى يوم القيامة، و إنه لم يحلّ القتال فيه لأحد قبلى، و لم يحل لى إلا ساعة من نهار، فهو حرام بحرمة اللّه إلى يوم القيامة»

____________

444

الحديث.

و عن أبى شريح العدوى رضى اللّه عنه قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و على آله و سلم: «إن مكة حرّمها اللّه، و لم يحرّمها الناس، فلا يحل لامرى‏ء يؤمن باللّه و اليوم الآخر أن يسفك فيها دما، و لا يعضد فيها شجرة، فإن أحد ترخّص لقتال رسول اللّه-صلى اللّه عليه و على آله و سلم-، فقولوا له: إن اللّه قد أذن لرسوله، و لم يأذن لكم، و إنما أذن لى فيها ساعة من نهار، ثم عادت حرمتها

____________

(440) [آل عمران: 96، 97].

(441) [البلد: 1].

(442) [التين: 3].

(443) [النمل: 91].

(444) رواه البخارى (4/40) فى الحج: باب لا ينفر صيد الحرم، و باب فضل الحرم، و فى الجنائز، و البيوع، و المغازى، و مسلم رقم (1353) فى الحج: باب تحريم مكة و صيدها... ، و النسائى (5/203، 204) فى الحج: باب حرمة مكة، و باب تحريم القتال فيها، و باب النهى أن ينفر صيد الحرم.

172

اليوم كحرمتها بالأمس، ليبلغ الشاهد الغائب»

____________

445

.

و عن جابر رضى اللّه عنه قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و على آله و سلم: «لا يحل لأحدكم أن يحمل السلاح بمكة»

____________

446

.

و لقد توعد تبارك و تعالى كل من يلحد فى حرمه بأشد العذاب، فقال جل و علا: وَ مَنْ يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحََادٍ بِظُلْمٍ نُذِقْهُ مِنْ عَذََابٍ أَلِيمٍ

____________

447

.

عن ابن عباس رضى اللّه عنهما: قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و على آله و سلم: «أبغض الناس إلى اللّه ثلاثة: ملحد فى الحرم، و مبتغ فى الإسلام سنّة الجاهلية، و مطّلب دم امرى‏ء بغير حقّ ليهريق دمه»

____________

448

.

و قال ابن عمر رضى اللّه عنهما لعبد اللّه بن الزبير رضى اللّه عنهما:

(يا ابن الزبير!إياك و الإلحاد فى حرم اللّه تعالى، فإنى سمعت رسول اللّه صلى اللّه عليه و على آله و سلم يقول: «إنه سيلحد فيه رجل من قريش، لو توزن ذنوبه بذنوب الثقلين لرجحت، فلتنظر، لا تكنه» )

____________

449

.

و قال صلى اللّه عليه و على آله و سلم: (الكبائر تسع) الحديث، و فى آخره:

«و استحلال البيت الحرام، قبلتكم أحياء و أمواتا» و فى رواية «و إلحاد بالبيت

____________

(445) رواه البخارى (1/176-177) فى العلم: باب ليبلغ الشاهد الغائب، و فى الحج، و فى المغازى، و مسلم رقم (1354) فى الحج: باب تحريم مكة و صيدها... ، و الترمذى رقم (809) فى الحج: باب ما جاء فى حرمة مكة، و رقم (1406) فى الديات: باب ما جاء فى حكم دية القتيل فى القصاص و العفو، و النسائى (5/205، 206) فى المناسك: باب تحريم القتال فى مكة.

(446) رواه مسلم رقم (1356) فى الحج، باب النهى عن حمل السلاح بمكة بلا حاجة.

(447) [الحج: 25].

(448) رواه البخارى (12/185، 186) فى الديات: باب من طلب دم امرى‏ء بغير حق.

(449) قال الهيثمى فى «مجمع الزوائد» : (رواه أحمد، و رجاله رجال الصحيح) ا هـ.

(3/284) ، و قال الشيخ أحمد شاكر فى «تحقيق المسند» : (إسناده صحيح) .

173

الحرام قبلتكم»

____________

450

الحديث.

و ثانيها: حرمة الشهر الحرام، الذى قال فيه تعالى:

إِنَّ عِدَّةَ اَلشُّهُورِ عِنْدَ اَللََّهِ اِثْنََا عَشَرَ شَهْراً فِي كِتََابِ اَللََّهِ يَوْمَ خَلَقَ اَلسَّمََاوََاتِ وَ اَلْأَرْضَ مِنْهََا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ

____________

451

هى ذو القعدة، و ذو الحجة، و المحرم، و رجب مضر، فَلاََ تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ أى فى هذه الأشهر خاصة لما لها من مزية، و إن كان الظلم غير جائز فى غيرها، و قيل: «لا تظلموا فيهن أنفسكم بارتكاب الذنوب، لأن اللّه إذا عظّم شيئا من جهة واحدة، صارت له حرمة واحدة، و إذا عظّمه من جهتين، صارت حرمته متعددة، فيضاعف فيه العقاب، كما يضاعف الثواب حسب نوع العمل»

____________

452

.

و ثالثها: حرمة دماء المسلمين:

عن ابن عمر رضى اللّه عنهما: قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و على آله و سلم:

«لن يزال المؤمن فى فسحة من دينه ما لم يصب دما حراما»

____________

453

.

و عن أبى الدرداء رضى اللّه عنه قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و على آله و سلم:

____________

(450) رواه من حديث عبيد اللّه بن عمير عن أبيه رضى اللّه عنه أبو داود رقم (2875) فى الوصايا: باب ما جاء فى التشديد فى أكل مال اليتيم، و فى سنده عبد الحميد بن سنان لم يوثقه غير ابن حبان، و قال البخارى: «فى حديثه نظر» ، و كذا رواه الطحاوى فى «المشكل» (1/383) ، و الحاكم (1/59) ، (4/259) ، و البيهقى (3/408-409) ، و أما رواية: (و إلحاد بالبيت الحرام قبلتكم أحياء و أمواتا) فأخرجها البيهقى من طريق أيوب عن طيسلة بن على عن ابن عمر، و أيوب بن عتبة قال فيه الحافظ: (و هو ضعيف، و قد اختلف عليه فيه) ا هـ.

من «تلخيص الحبير» (2/101) ، و طيسلة بن على ذكره ابن حبان فى «الثقات» (1/99) ، و بقية رجاله ثقات، و انظر: «إرواء الغليل» (3/154-156) .

(451) [التوبة: 36].

(452) «الجامع لأحكام القرآن» للقرطبى (8/134) .

(453) رواه البخارى (12/165) فى الديات: فى فاتحته، و زاد بعده: و قال ابن عمر: «إن من ورطات الأمور التى لا مخرج لمن أوقع نفسه فيها سفك الدم الحرام بغير حلّه» .

174

«لا يزال المؤمن معنقا

____________

454

صالحا، ما لم يصب دما حراما، فإذا أصاب دما حراما بلّح‏

____________

455

»

____________

456

.

و عن عبد اللّه بن عمرو رضى اللّه عنهما قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و على آله و سلم: «لزوال الدنيا أهون على اللّه من قتل رجل مسلم»

____________

457

.

و فى رواية: «لزوال الدنيا أهون على اللّه من قتل مؤمن بغير حق» .

و عن عبادة بن الصامت رضى اللّه عنه قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و على آله و سلم: «من قتل مؤمنا فاغتبط

____________

458

بقتله، لم يقبل اللّه منه صرفا

____________

459

و لا عدلا»

____________

460

.

____________

(454) المعنق: الطويل العنق، الذى له سوابق فى الخير، و الإعناق: ضرب من السير سريع وسيع، و المراد به: خفّة الظهر من الآثام، يعنى أنه يسير سير المخفّ.

(455) بلّح: أعيا، و انقطع.

(456) رواه أبو داود رقم (4270) فى الفتن: باب فى تعظيم قتل المؤمن، و صححه الألبانى فى «صحيح الجامع» رقم (7570) .

(457) رواه الترمذى رقم (1395) فى الديات: باب ما جاء فى تشديد قتل المؤمن، و النسائى (7/82-83) فى تحريم الدم: باب تعظيم الدم، و قال الترمذى:

(و قد روى موقوفا عليه، و هو أصح) ا هـ. (4/16) ، و انظر: «غاية المرام فى تخريج أحاديث الحلال و الحرام» ص (253) .

و الرواية الثانية أخرجها ابن ماجة رقم (2619) من حديث البراء، رضى اللّه عنه و صححه الألبانى فى «صحيح الجامع» (5/16) رقم (4954) .

(458) اغتبط: سرّ، و فرح، قال يحيى بن يحيى الغسّانى عن قوله: «اغتبط بقتله» قال:

«الذين يقاتلون فى الفتنة، فيقتل أحدهم، فيرى أنه على هدى، لا يستغفر اللّه» يعنى من ذلك، و ذلك بخلاف ما إذا حزن لقتله، و ندم عليه، و جاء فى «معالم السنن» للخطابى بلفظ: «فاعتبط» أى قتله ظلما، لا عن قصاص، يقال:

عبطت الناقة و اعتبطتها: إذا نحرتها من غير داء أو آفة تكون بها، و انظر: «جامع الأصول» (10/207-208) .

(459) الصرف: النفل، و قيل: التوبة، و العدل: الفرض، و قيل: الفدية.

(460) أخرجه أبو داود رقم (4270) فى الفتن: باب فى تعظيم قتل المؤمن.

175

و عن أبى بكرة رضى اللّه عنه قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و على آله و سلم:

«إذا شهر المسلم على أخيه سلاحا، فلا تزال ملائكة اللّه تلعنه، حتى يشيمه‏

____________

461

عنه»

____________

462

.

و عن ابن عباس رضى اللّه عنهما قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و على آله و سلم:

«يجى‏ء المقتول بالقاتل يوم القيامة، ناصيته و رأسه بيده، و أوداجه‏

____________

463

تشخب‏

____________

464

دما، فيقول: «يا ربّ!سل هذا فيم قتلنى؟» حتى يدنيه‏

____________

465

من العرش»

____________

466

.

و رابعها: تحريم ترويع المسلم.

فقد قال صلى اللّه عليه و على آله و سلم: «لا يحل لمسلم أن يروّع مسلما»

____________

467

.

و خامسها: تعطيل ذكر اللّه و الأذان و الصلاة و الطواف و السعى، و إحصار المعتمرين، فى أشرف بيوت اللّه، و أحب بلاد اللّه إلى اللّه و رسوله صلى اللّه عليه

____________

(461) أى: يخفيه، و ذلك بوضعه فى غمده.

(462) عزاه فى «الجامع الصغير» إلى البزار، و حسنه الألبانى، انظر «صحيح الجامع» (1/233) رقم (648) .

(463) عرقان فى العنق، إن قطعا نزف حتى يموت.

(464) تنزف بغزارة.

(465) يقرّبه.

(466) أخرجه النسائى فى تحريم الدم (7/85) ، و صححه الألبانى فى «صحيح الجامع» رقم (7887) .

(467) رواه الإمام أحمد (5/362) ، و أبو داود رقم (5004) فى الأدب: باب من يأخذ الشى‏ء على المزاح، عن عبد الرحمن بن أبى ليلى قال: حدثنا أصحاب محمد صلى اللّه عليه و على آله و سلم (أنهم كانوا يسيرون مع رسول اللّه صلى اللّه عليه و على آله و سلم، فنام رجل منهم، فانطلق بعضهم إلى حبل معه، ففزع، فقال رسول اللّه صلى اللّه عليه و على آله و سلم) فذكره، و صححه الألبانى فى «صحيح الجامع» رقم (7534) .

176

و على آله و سلم‏

____________

468

، لقد انتهكوا هذه الحرمات، و نسوا أن المهدى حق المهدى لا يستفتح ظهوره بمثل هذه الفتنة العظمى، ثم لم يبخل الشيطان بأن يستثمر الموقف إلى أقصى مدى ممكن، فإذا به ينفث فى صدور ضحاياه أن المهدى قد فرّ من خلال سرداب سفلى فى الحرم، و أنه سيعود يوما ما... ليملأ الأرض عدلا و قسطا بعد أن ملئت ظلما و جورا فانتظروه... تماما كما فعل من قبل مع الشيعة و أمثالهم..

لقد انقضت تلك المأساة التى أطلق عليها بحق «جريمة العصر» ، و لكن الجرح لا يزال ينزف من قلوب المسلمين، و تتحسر أفئدة كل من عاصروا تلك المحنة، و عاينوا تلك الأحداث الأليمة، و لسان حال كل منهم يقول: يََا لَيْتَنِي مِتُّ قَبْلَ هََذََا، وَ كُنْتُ نَسْياً مَنْسِيًّا

____________

469

.

و صدق رسول اللّه صلى اللّه عليه و على آله و سلم: «و لن يستحل البيت إلا أهله» .. و قد كان، فإنا للّه و إنا إليه راجعون.

***

____________

(468) و يبلغ مجموع أوقات الأذان و الإقامة و الصلاة التى عطلت منذ بداية تلك الفتنة اثنين و ثمانين وقت صلاة بدأت بظهر الثلاثاء الأول من المحرم 1400 هـ و انتهت بعصر الخميس السابع عشر من المحرم نفسه.

(469) [مريم: 23]، و انظر «الجامع لأحكام القرآن» للقرطبى (9/269) ، (11/92) .

غ

177

الفصل الثانى تنبيهات‏

الأول: سوء فهم العوام لعقيدة لا يسوغ إنكارها أو تأويلها

ذلك أن بعض الناس يجعلون تصديقهم بأمر المهدى مسوغا لإعراضهم عن الدعوة إلى الإسلام، و إنكار المنكرات، و منهم من يسقط التكاليف، و يهدرها مدّعين أنهم ينتظرون خروج المهدى ليغير وجه العالم، نقول لهؤلاء: إن الأمور الكونية القدرية التى أخبر بها الوحى واقعة لا محالة، و غاية ما كلفنا اللّه به إزاءها التصديق بها قبل وقوعها، و الالتزام بما نصحنا به رسول اللّه صلى اللّه عليه و على آله و سلم بعد وقوعها

____________

470

، و لم يأمرنا قط بتكلف إيجادها، و هناك الكثير من العقائد الثابتة قد يسى‏ء العوام فهمها، فيترتب على ذلك الانحراف عن الصراط المستقيم، و ما مثل الاعتقاد فى ظهور المهدى و نزول عيسى عليه السلام إلا كمثل الاعتقاد فى القضاء و القدر، فقد يسى‏ء الكثيرون فهم هذه العقيدة، و بدلا من أن تكون حافزا على الجد و الاجتهاد و التسابق إلى الطاعات اتخذوها مطية إلى التواكل و إهدار التكاليف، بل منهم من استحل بها الحرمات، فهل يعالج هذا بإنكار الاعتقاد فى القضاء و القدر كما زعمت القدرية؟كيف و هو من أصول الإيمان الستة؟بل الصواب أن نؤمن بالقدر و نثبته، فلا يصح بحال أن نحتج فى مخالفة الشرع الحنيف، و إبطال تكاليفه كما هو شأن المشركين الذين قالوا: لَوْ شََاءَ اَللََّهُ مََا أَشْرَكْنََا وَ لاََ آبََاؤُنََا وَ لاََ حَرَّمْنََا مِنْ شَيْ‏ءٍ كَذََلِكَ كَذَّبَ اَلَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ

____________

471

الآية،

____________

(470) و ذلك مثل أمره صلى اللّه عليه و على آله و سلم من سمع بالدجال أن ينأى عنه، و من أدركه أن يقرأ عليه فواتح سورة الكهف، و كذا أمره المؤمنين-من حضر منهم انحسار الفرات عن كنز من ذهب-ألاّ يأخذ منه شيئا.

(471) [الأنعام: 148].

178

و الذين قال اللّه فيهم: وَ إِذََا قِيلَ لَهُمْ أَنْفِقُوا مِمََّا رَزَقَكُمُ اَللََّهُ قََالَ اَلَّذِينَ كَفَرُوا لِلَّذِينَ آمَنُوا أَ نُطْعِمُ مَنْ لَوْ يَشََاءُ اَللََّهُ أَطْعَمَهُ

____________

472

الآية، و قد ردّ اللّه ذلك عليهم، و أبطله، و لم يقبله منهم، و الحاصل أن العدل هو الوسط فنصدق بما أخبر به الصادق المصدوق صلى اللّه عليه و على آله و سلم على وجهه، فلا ننفى ما أثبته، و لا نثبت ما نفاه، و لا نفترى عليه الكذب بالأحاديث الموضوعة و الأقوال المتهافتة، و لا نعرض لسنته صلى اللّه عليه و على آله و سلم بالشبهات المغرضة، و لا نحتج بأخباره على إبطال شرعه و نقض أحكامه، فإن اللّه عز و جل لم يجعل لعمل المؤمن منذ كلّف أجلا دون الموت: وَ اُعْبُدْ رَبَّكَ حَتََّى يَأْتِيَكَ اَلْيَقِينُ

____________

473

.

الثانى: ترقب حصول شى‏ء من أشراط الساعة ليس منكرا ما لم يخل بشى‏ء من التكاليف الشرعية

و الدليل على ذلك أن صحابة رسول اللّه صلى اللّه عليه و على آله و سلم و رضى اللّه عنهم أجمعين قد صدّقوا بهذه الأشراط و كانوا أول المؤمنين بها، و لم يهدروا التكاليف الشرعية كالدعوة و طلب العلم و الجهاد انتظارا لوقوعها، بل كان تصديقهم بها أكبر حافز لهم على التنافس فى القربات و الاجتهاد فى الطاعات امتثالا منهم لأمر نبيهم صلى اللّه عليه و على آله و سلم: «بادروا بالأعمال ستا» و ذكر من أشراط الساعة: «طلوع الشمس من مغربها، و الدجال، و الدخان، و دابة الأرض، و خاصّة أحدكم، و أمر العامة»

____________

474

.

و قوله تعالى: فَهَلْ يَنْظُرُونَ إِلاَّ اَلسََّاعَةَ أَنْ تَأْتِيَهُمْ بَغْتَةً فَقَدْ جََاءَ

____________

(472) [يس: 47].

(473) [الحجر: 99].

(474) رواه من حديث أبى هريرة رضى اللّه عنه، مسلم رقم (2947) فى الفتن: باب فى بقية من أحاديث الدجال، فى بعض الروايات: (خويصة) تصغير خاصة الإنسان، و هى ما يخصه دون غيره، و أراد به الموت، الذى يخصه، و يمنعه من العمل، إن لم يبادر به قبله، كما فى «جامع الأصول» (10/412) .

179

أَشْرََاطُهََا

____________

475

الآية، و قوله تعالى: وَ مََا يُدْرِيكَ لَعَلَّ اَلسََّاعَةَ قَرِيبٌ يَسْتَعْجِلُ بِهَا اَلَّذِينَ لاََ يُؤْمِنُونَ بِهََا وَ اَلَّذِينَ آمَنُوا مُشْفِقُونَ مِنْهََا وَ يَعْلَمُونَ أَنَّهَا اَلْحَقُّ

____________

476

الآية، و قد أثنى اللّه عز و جل على الصحابة، و امتدح من اتبعهم بإحسان، فمن خالف هديهم فقد ضل ضلالا بعيدا، و اتّبع غير سبيل المؤمنين.

و ترقّب حصول أشراط الساعة التى تقع بإرادة اللّه عز و جل الكونية القدرية ليس بدعة، و لا خطأ خاصة إذا تعاقبت الإرهاصات و المقدمات التى جاءت بها الأخبار طالما لم يخلّ المرء بشى‏ء من التكاليف الشرعية، و دليل ذلك أن الصحابة رضى اللّه عنهم-لما سمعوا رسول اللّه صلى اللّه عليه و على آله و سلم يحدثهم عن الدجال فخفض فيه و رفع-ظنوا أنه فى طائفة النخل، و شكّوا فى ابن صيّاد أنه المسيح الدجال، بل منهم من أقسم لرسول اللّه صلى اللّه عليه و على آله و سلم على ذلك كما فى الأحاديث الصحيحة عن عمر و جابر

____________

477

رضى اللّه عنهما، و رسول اللّه صلى اللّه عليه و على آله و سلم لم ينكر عليه بل قال صلى اللّه عليه و على آله و سلم: «إن يخرج و أنا فيكم فأنا حجيجه دونكم» . و كذلك شكّت فيه حفصة، و ابن عمر و غيرهما من الصحابة رضى اللّه عنهم‏

____________

478

.

و قال القرطبى رحمه اللّه: (كل ما وقع فى حديث معاوية هذا

____________

479

فقد شاهدناه بتلك البلاد، و عاينا معظمه إلا خروج المهدى)

____________

480

ا هـ.

و قال محمد صديق حسن خان رحمه اللّه: (... و هذه الجملة من الأشراط موجودة تحت أديم السماء و هى فى التزايد يوما فيوما، و قد كادت أن تبلغ الغاية، أو قد بلغت، و لم يبقى إلا الأشراط الكبرى التى أوّلها ظهور المهدىّ عليه

____________

(475) [القتال: 18].

(476) [الشورى: 17-18].

(477) انظر: «جامع الأصول» (10/362-375) .

(478) «راجع السابق» .

(479 و 480) «التذكرة» ص (725) .

180

السلام)

____________

481

ا هـ.

الثالث: علامات قد تسبق ظهور المهدى:

قال البرزنجى فى «الإشاعة» : «و من الفتن التى تقع قبل المهدى أن ينحسر الفرات‏

____________

482

عن جبل من ذهب، فإذا سمع به الناس ساروا إليه، و اجتمع ثلاثة كلهم ابن خليفة يقتتلون عنده» إلخ كلامه‏

____________

483

.

و قال الشيخ صديق حسن خان فى «الإذاعة» «باب فى الفتن الواقعة قبل خروج المهدى» : (منها حسر الفرات عن جبل من ذهب)

____________

484

ا هـ.

و عن أبى هريرة رضى اللّه عنه أن النبى صلى اللّه عليه و على آله و سلم قال:

«يوشك الفرات أن يحسر عن كنز من ذهب، فمن حضره فلا يأخذ منه شيئا» ، و فى رواية لمسلم و أبى داود عنه: «عن جبل» ، و فى رواية عنه رضى اللّه عنه أيضا أن رسول اللّه صلى اللّه عليه و على آله و سلم قال: «لا تقوم الساعة حتى يحسر الفرات عن جبل من ذهب يقتتل الناس عليه، فيقتل من كل مائة تسعة و تسعون، فيقول كل رجل منهم: لعلى أكون أنا

____________

485

أنجو» ، و فى رواية للإمام أحمد عنه أيضا بلفظ: «فيقتل من كل عشرة تسعة»

____________

486

، و فى رواية أخرى: «يا بنى فإن أدركته فلا تكونن ممن يقاتل عليه» -بدل:

«فيقول كل رجل منهم.... » إلخ.

____________

(481) «الإذاعة» ص (110-111) .

(482) الفرات: نهر مشهور بالعراق.

(483) «الإشاعة» ص (91-92) .

(484) «الإذاعة» ص (149) .

(485) رواه البخارى (13/70) فى الفتن: باب خروج النار، و مسلم رقم (2894) فى الفتن: باب لا تقوم الساعة حتى يحسر الفرات عن جبل من ذهب، و أبو داود رقم (4313) ، (4314) فى الملاحم: باب فى حسر الفرات عن كنز، و الترمذى رقم (2572) ، (2573) فى صفة الجنة: باب رقم (26) .

(486) «المسند» (2/332) .

181

الفصل الثالث واقعنا.. و انتظار المهدى‏

ربط بعض الناس بين الأحاديث الواردة فى أحوال آخر الزمان، و أشراط الساعة، و بين حال العالم فى زماننا هذا، و رتبوا بعضها على بعض، ليس هذا فحسب، بل بنوا على ذلك أمورا نتج عنها فتن جسيمة، و انتهاكّ للحرمات، و المخرج من ذلك كله أن نترك الواقع نفسه يفسر لنا هذه الأحاديث، حتى لا نرجم بالغيب، أو نقفو ما ليس لنا به علم، اقتداء بعلماء السلف الصالح الذين أدّوا إلينا هذه النصوص بكل صدق و أمانة، و لم يقحموا الظنون فى تعيينها، و ترتيب بعضها على بعض بمجرد الرأى.

و لئن وقع منا تردد فى هل زماننا هو زمان ظهور المهدى؟فلا ينبغى أن نتردد فى الجزم بأننا-سواء كان هذا زمان ظهوره أو لا-ملزمون بكافة التكاليف الشرعية: من طاعة اللّه، و الجهاد فى سبيله، و طلب العلم، و الدعوة إلى دينه، و الأمر بالمعروف و النهى عن المنكر، و الصبر على الأذى فى ذلك كله، و غير ذلك من الواجبات، فما يتوهمه بعض البطالين من أن ظهور المهدى سيكون بداية عصر الاسترخاء و الدعة و الكسل باطل باطل، بل النصوص تشير إلى أنه سيكون بداية للفتوح، و الجهاد، و البذل فى سبيل إعلاء كلمة اللّه عز و جل.

و السؤال الذى يفرض نفسه الآن: كيف سيكون حال الأمة قبل ظهور المهدى؟و هل ستقوم الخلافة الإسلامية من جديد قبل المهدى؟

و بما أن هذا المستقبل غيب، فلا يصح محاولة استطلاعه إلا من قبل وحى اللّه عز و جل إلى رسوله صلى اللّه عليه و على آله و سلم، و فى هذا الفصل نعرض اتجاهين سلكهما بعض العلماء جوابا عن هذا السؤال استنادا إلى أحاديث رسول اللّه صلى اللّه عليه و على آله و سلم:

182

المسلك الأول:

ستزداد غربة الإسلام حتى يظهر المهدى إن شاء اللّه.

1-قال الشيخ محمد بشير السهسوانى الهندى رحمه اللّه:

(و أما بعد قرن أتباع التابعين، فقد تغيرت الأحوال تغيرا فاحشا، و غلبت البدع، و صارت السنة غريبة، و اتخذ الناس البدعة سنة، و السنة بدعة، و لا تزال السنة فى المستقبل غريبة، إلا ما استثنى فى زمان المهدى رضى اللّه عنه، و عيسى عليه السلام، إلى أن تقوم الساعة على شرار الناس)

____________

487

ا هـ.

2-و سئل الشيخ عبد اللّه بن الصديق سؤالا نصه:

(إذا كانت القيامة تقوم على المهدى و عيسى، و دين الإسلام حسب ما ذكرنا، فما معنى قوله صلى اللّه عليه و على آله و سلم: «الإسلام غريب، و كما بدأ يعود» ؟) .

فأجاب: (تواتر عن النبى صلى اللّه عليه و على آله و سلم أنه قال: «بدأ الإسلام غريبا، و سيعود غريبا كما بدأ»

____________

488

و هو يشير إلى وقتنا هذا، فإن الإسلام فيه غريب بمعنى الكلمة، و سيظل كذلك بل ستزداد غربته إلى أن يأتى المهدى فيظهر الإسلام، و يحيى العدل، و تزول الفتن و الإحن بين المسلمين، و يبقى الحال كذلك مدة المهدى، و مدة عيسى عليه السلام، ثم بعد ذلك تأتى ريح طيبة تأخذ نفس كل مؤمن، فلا يبقى على الأرض من يعرف اللّه أو يذكره، و إنما يبقى أقوام يتهارجون كما تتهارج الحمر، فعليهم تقوم الساعة كما جاء فى صحيح مسلم و غيره، و اللّه أعلم)

____________

489

ا هـ.

و قد يستدل لهذا المنحى بقول رسول اللّه صلى اللّه عليه و على آله و سلم:

____________

(487) «صيانة الإنسان عن وسوسة الشيخ دحلان» (329) .

(488) رواه من حديث أبى هريرة رضى اللّه عنه مسلم رقم (145) فى الإيمان: باب بيان أن الإسلام بدأ غريبا، و تتمته: «فطوبى للغرباء» .

(489) «المهدى المنتظر» ص (51-52) .

183

«لا يأتى عليكم زمان إلا الذى بعده شرّ منه، حتى تلقوا ربّكم»

____________

490

.

و جوابه فيما قاله الألبانى حفظه اللّه:

أن (هذا الحديث ينبغى أن يفهم على ضوء الأحاديث التى تبشر بأن المستقبل للإسلام و غيرها، مثل أحاديث المهدى و نزول عيسى عليه السلام، فإنها تدل على أن هذا الحديث ليس على عمومه، بل هو من العام المخصوص، فلا يجوز إفهام الناس أنه على عمومه، فيقعوا فى اليأس الذى لا يصح أن يتصف به المؤمن إِنَّهُ لاََ يَيْأَسُ مِنْ رَوْحِ اَللََّهِ إِلاَّ اَلْقَوْمُ اَلْكََافِرُونَ

____________

491

)

____________

492

ا هـ.

المسلك الثانى:

ستقوم بإذن اللّه خلافة على منهاج النبوة قبل ظهور المهدى أو على الأقل ستنهض الأمة نهضة شاملة، و لا يبقى إلا ظهور القائد.

1-قال العلامة ناصر الدين الألبانى حفظه اللّه فى معرض مناقشته للذين ادّعوا اقتراب ظهور المهدى:

(ما أظن أن هذا أوان ظهوره، فهذا مقتضى السنة الكونية، و ما أحسب المهدى يقدر-خلال سبع سنين-على أن يحدث من التغيير فى العالم أكثر مما أحدثه رسول اللّه صلى اللّه عليه و على آله و سلم خلال ثلاث و عشرين سنة، و ظنى أن المهدى سيكون رجلا فريدا فى كل باب: فريدا فى علمه، فريدا فى ورعه، فريدا فى عبادته، فريدا فى خلقه، و أنه سيظهر و قد تهيأ للعالم الإسلامى وضع صلح فيه أمر الأمة، و تمت فيه مرحلتا «التصفية و التربية» و لم يبق إلا ظهور الزعيم المصلح الذى يقوده، و هو المهدى) ا هـ.

____________

(490) رواه من حديث أنس بن مالك رضى اللّه عنه البخارى (13/19-20) - «فتح» ط. السلفية، فى الفتن: باب لا يأتى زمان إلا الذى بعده شر منه، و الترمذى رقم (2207) فى الفتن: باب رقم (35) ، و انظر: «فتح البارى» (13/20-22) .

(491) [يوسف: 87].

(492) «السلسلة الصحيحة» ص (10) .

184

ثم حمل فضيلته على الجهال الذين يسيئون فهم عقائد الإسلام، ثم ينحرفون، و يتخبطون نتيجة قلة علمهم، و سوء فهمهم.

و قال أيضا مفصّلا ما يعنيه بمرحلتى «التصفية، و التربية» :

(لا بد اليوم من أجل استئناف الحياة الإسلامية من القيام بهذين الواجبين:

«التصفية، و التربية» .

و أردت بالأول منهما أمورا:

الأول: تصفية العقيدة الإسلامية مما هو غريب عنها، كالشرك، و جحد الصفات الإلهية، و تأويلها، ورد الأحاديث الصحيحة لتعلقها بالعقيدة و نحوها.

الثانى: تصفية الفقه الإسلامى من الاجتهادات الخاطئة المخالفة للكتاب و السنة..

الثالث: تصفية كتب التفسير و الفقه و الرقائق و غيرها من الأحاديث الضعيفة و الموضوعة و الإسرائيليات المنكرة) ، إلى أن قال حفظه اللّه: (و أما الواجب الآخر فأريد به تربية الجيل الناشى‏ء على هذا الإسلام المصفى من كل ما ذكرنا تربية إسلامية صحيحة منذ نعومة أظفاره و دون أى تأثر بالتربية الغربية الكافرة.

و مما لا ريب فيه أن تحقيق هذين الواجبين يتطلب جهودا جبارة متعاونة من الجماعات الإسلامية المخلصة، التى يهمها حقا إقامة المجتمع الإسلامى المنشود، كل فى مجاله و اختصاصه، و أما بقاؤنا راضين عن أوضاعنا متفاخرين بكثرة عددنا، متوكلين على فضل ربنا أو خروج المهدى و نزول عيسى صائحين بأن الإسلام دستورنا، جازمين بأنا سنقيم دولتنا فذلك محال بل و ضلال لمخالفته لسنة اللّه الكونية و الشرعية معا، قال تعالى: إِنَّ اَللََّهَ لاََ يُغَيِّرُ مََا بِقَوْمٍ حَتََّى يُغَيِّرُوا مََا بِأَنْفُسِهِمْ

____________

493

و قال صلى اللّه عليه و على آله و سلم: «إذا تبايعتم بالعينة، و أخذتم أذناب البقر، و رضيتم بالزرع، و تركتم الجهاد، سلّط اللّه عليكم ذلاّ لا ينزعه عنكم حتى ترجعوا إلى دينكم»

____________

494

.

____________

(493) [الرعد: 11].

(494) رواه أبو داود رقم (3462) فى البيوع: باب فى النهى عن العينة، و العينة: -

غ

185

من أجل ذلك قال أحد الدعاة الإسلاميين اليوم: (أقيموا دولة الإسلام فى قلوبكم تقم لكم فى أرضكم) و هذا كلام جميل جدا، و لكن أجمل منه: العمل به‏ وَ قُلِ اِعْمَلُوا فَسَيَرَى اَللََّهُ عَمَلَكُمْ وَ رَسُولُهُ وَ اَلْمُؤْمِنُونَ وَ سَتُرَدُّونَ إِلى‏ََ عََالِمِ اَلْغَيْبِ وَ اَلشَّهََادَةِ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمََا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ

____________

495

)

____________

496

ا هـ.

و قال-حفظه اللّه-فى معرض رده على من زعم أن دولة الخلافة الإسلامية لن تعود قبل ظهور المهدى:

(و اعلم يا أخى المسلم أن كثيرا من المسلمين اليوم قد انحرفوا عن الصواب فى هذا الموضوع، فمنهم من استقر فى نفسه أن دولة الإسلام لن تقوم إلا بخروج المهدى!و هذه خرافة و ضلالة ألقاها الشيطان فى قلوب كثير من العامة، و بخاصة الصوفية منهم، و ليس فى شى‏ء من أحاديث المهدى ما يشعر بذلك مطلقا، بل هى كلها لا تخرج عن أن النبى صلى اللّه عليه و على آله و سلم بشر المسلمين برجل من أهل بيته، و وصفه بصفات أبرزها: أنه يحكم بالإسلام، و ينشر العدل بين الأنام، فهو فى الحقيقة من المجددين الذين يبعثهم اللّه فى رأس كل مائة سنة كما صح عنه صلى اللّه عليه و على آله و سلم، فكما أن ذلك لا يستلزم ترك السعى وراء طلب العلم و العمل به لتجديد الدين، فكذلك خروج المهدى لا يستلزم التواكل عليه، و ترك الاستعداد و العمل لإقامة حكم اللّه فى الأرض، بل العكس هو الصواب، فإن المهدى لن يكون أعظم سعيا من نبينا محمد صلى اللّه عليه و على آله و سلم الذى ظل ثلاثة و عشرين عاما، و هو يعمل لتوطيد دعائم الإسلام، و إقامة دولته، فماذا عسى أن يفعل المهدى لو خرج اليوم فوجد المسلمين شيعا و أحزابا، و علماءهم-إلا القليل منهم-اتخذهم الناس رؤوسا! لما استطاع أن يقيم دولة الإسلام إلا بعد أن يوحّد كلمتهم، و يجمعهم فى صف

____________

ق-أن يبيع شيئا من غيره بثمن مؤجل، و يسلمه إلى المشترى، ثم يشتريه قبل قبض الثمن بثمن أقل من ذلك القدر، يدفعه نقدا.

(495) [التوبة: 105].

(496) «سلسلة الأحاديث الضعيفة و الموضوعة» -المقدمة.

186

واحد، و تحت راية واحدة، و هذا-بلا شك-يحتاج إلى زمن مديد اللّه أعلم به، فالشرع و العقل معا يقضيان أن يقوم بهذا الواجب المخلصون من المسلمين، حتى إذا خرج المهدى، لم يكن بحاجة إلا أن يقودهم إلى النصر، و إن لم يخرج فقد قاموا بواجبهم، و اللّه يقول: وَ قُلِ اِعْمَلُوا فَسَيَرَى اَللََّهُ عَمَلَكُمْ وَ رَسُولُهُ

____________

497

ا هـ.

2-و قال الأستاذ سعيد حوى-رحمه اللّه-فى معرض حديثه عن علامات الساعة:

(و بعض الناس تغلب عليهم أغلاط فى فهم بعض هذه العلامات، أو فى تقدير وقتها، إذ إن منها ما يكون قرب الساعة بقليل جدّا قبل المسيح بسنوات أو معه، و منها ما يكون قبل ذلك بكثير جدّا، فيغلطون بالجمع بينهما، و منها ما لا تدل عليه المقدمات الحاضرة، فيغلطون فى تأويلها.

و منها ما جعلهم عصرنا الحاضر و مخترعاته يفهمونها فهما عاديّا، و هى خوارق، و منها ما هو دليل على الخيرية يظنونه مذموما.

فمثلا يظن الناس أن الدين إلى انحسار حتى خروج المهدى، مع أن المهدى قبل عيسى بقليل، و قبل ذلك يعم الإسلام العالم، و تفتح روما

____________

498

،

____________

(497) «سلسلة الأحاديث الصحيحة» (4/42-43) .

(498) يشير إلى ما رواه الإمام أحمد (2/176) ، و الدارمى (1/126) ، و الحاكم (3/422) ، (4/508) ، و صححه، و وافقه الذهبى عن أبى قبيل قال: (كنا عند عبد اللّه بن عمرو بن العاص رضى اللّه عنهما، و سئل: «أى المدينتين تفتح أولا: القسطنطينية أو رومية؟» ، فدعا عبد اللّه بصندوق له حلق، قال: فأخرج منه كتابا، قال: فقال عبد اللّه: بينما نحن حول رسول اللّه صلى اللّه عليه و على آله و سلم نكتب، إذ سئل رسول اللّه صلى اللّه عليه و على آله و سلم: «أى المدينتين تفتح أولا: أقسطنطينية أو رومية؟» ، فقال رسول اللّه صلى اللّه عليه و على آله و سلم: «مدينة هرقل تفتح أولا» يعنى «قسطنطينية» ، «و رومية» : و هى «روما» عاصمة إيطاليا، «و قسطنطينية» هى «بيزنطة» و «استانبول» .

187

و القسطنطينية اليوم مسلمة، و كانت كافرة ففتحت‏

____________

499

، و قد أخبر الرسول صلى اللّه عليه و على آله و سلم بالفتح الأول، و لكن يبدو أن القسطنطينية سترجع كافرة مرة ثانية، و تفتح من جديد

____________

500

، و فتحها الثانى يكون قبيل المسيح بقليل، و الناس لا يفرقون بين فتحها الأول و الثانى.

و الظاهر-كما أن مدنيات قديمة كثيرة قد اندرست على مر العصور، فإن مدنيتنا الحاضرة لن تستمر إذ إن النصوص الكثيرة تفيد أن الناس قبل قيام الساعة لن يكونوا على شى‏ء من العلم‏

____________

501

، و هذا يؤكد أن بيننا و بين القيامة شيئا من الفترة الزمنية اللّه أعلم به، و لكن أشراطا كثيرة وردت فى السنة الثابتة لم تقع،

____________

(499) و ذلك بعد أكثر من ثمانمائة سنة من إخبار النبى صلى اللّه عليه و على آله و سلم بالفتح أى فى سنة 857 هـ (1453 م) ، على يد السلطان محمد الفاتح العثمانى، رحمه اللّه.

(500) كأن الشيخ رحمه اللّه يقصد الإشارة إلى ما ورد فى صحيح مسلم من حديث أبى هريرة رضى اللّه عنه العشرين المتقدم فى الباب الأول و فيه التصريح بفتح القسطنطينية من جديد، و قد يكون قد قصد رحمه اللّه الإشارة إلى حديثه رضى اللّه عنه الذى قد رواه مسلم أيضا برقم (2920) عنه قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و على آله و سلم: «سمعتم بمدينة جانب منها فى البر، و جانب منها فى البحر؟قالوا:

نعم يا رسول اللّه، قال: لا تقوم الساعة حتى يغزوها سبعون ألفا من بنى إسحق، فإذا جاؤوها نزلوا، فلم يقاتلوا بسلاح، و لم يرموا بسهم، قالوا:

لا إله إلا اللّه، و اللّه أكبر، فيسقط أحد جانبيها» الحديث، و علق الدكتور عمر الأشقر حفظه اللّه قائلا: (ذهب العلماء إلى أن هذه المدينة هى «القسطنطينية» ، و إن لم يسمها رسول اللّه صلى اللّه عليه و على آله و سلم، و قد خطر ببالى أن هذه المدينة قد تكون «البندقية» فى إيطاليا، فإن جزءا كبيرا من بيوتها مبنى فى داخل البحر، و جزء فى البر، و قد نظرت إلى المدينتين خلال زيارتى لكل واحدة منهما فرأيت البندقية أقرب إلى المراد بالحديث، و اللّه أعلم) ا هـ. من «القيامة الصغرى» ص (230) .

(501) انظر: «القيامة الصغرى» للدكتور عمر الأشقر حفظه اللّه ص (274- 275) .

188

و يبدو أن وقوعها يحتاج إلى زمان طويل، و المسألة بعد ذلك كله هكذا:

-ما ورد من علامات الساعة إن كان وقع فهو معجزة، و قد رأينا نماذجه فى النبوءات.

-و ما ورد من علاماتها مما لم يقع فالإيمان به واجب، و اللّه أعلم بزمانه و ظروف و كيفية وقوعه.

-و لن تقوم الساعة حتى تستنفد علاماتها و أشراطها التى وردت فى الكتاب و السنة، و شى‏ء ننبه إليه هو: أن لا يدفعنا واقع عصرنا إلى تأويل شى‏ء من علامات الساعة التى لم تقع، لأن واقع عصرنا و ما فيه قد ينتهى بحرب ذرية تعود الإنسانية فيها إلى بدايتها الأولى، و لا يبقى فيها إلا الجاهلون)

____________

502

ا هـ.

***

____________

(502) «الإسلام» (4/85) .

189

لابد من عودة الخلافة الراشدة و استعادة القدس قبل ظهور المهدى‏

3-و قد أفاض فى بيان ذلك مؤلفا «الجماعات الإسلامية فى ضوء الكتاب و السنة» ، فنذكره مختصرا و بتصرف أحيانا:

[ (أ) تشير بعض الأحاديث الصحيحة إلى أن حالة الناس الدينية فى تراجع مستمر مع الزمن، و لكنه تراجع بشكل عام لا بشكل فردى، أى هو من العام المخصوص، و المخصّص قوله صلى اللّه عليه و على آله و سلم: «مثل أمتى مثل المطر، لا يدرى آخره خير أم أوّله؟»

____________

503

.

و قوله صلى اللّه عليه و على آله و سلم: «لا تزال طائفة من أمتى ظاهرين على الحق حتى تقوم الساعة»

____________

504

، و قوله صلى اللّه عليه و على آله و سلم:

«لا يزال اللّه يغرس فى هذا الدين غرسا، يستعملهم فيه بطاعته إلى يوم القيامة»

____________

505

.

و لا يرد عليه انعدام الدولة و الصّولة لأنه لا يمتنع عقلا أن تنطلق هذه الأمة انطلاقا جديدا حتى يتم قوله عز و جل: هُوَ اَلَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدى‏ََ وَ دِينِ

____________

(503) رواه الترمذى رقم (2873) فى الأمثال: باب مثل أمتى مثل المطر، و رواه الإمام أحمد فى «المسند» (3/130، 143) من حديث أنس، و (4/319) من حديث عمار بن ياسر، و قال الترمذى: «هذا حديث حسن» ، و نقل المناوى عن الحافظ ابن حجر قوله: (هو حديث حسن، له طرق، قد يرتقى بها إلى الصحة) ا هـ من «فيض القدير» (5/517) .

(504) راجع الحاشية رقم (33) .

(505) رواه من حديث أبى عنبة الخولانى الإمام أحمد (4/200) ، و حسنه الألبانى فى «صحيح الجامع» (6/231) رقم (7569) .

190

اَلْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى اَلدِّينِ كُلِّهِ وَ لَوْ كَرِهَ اَلْمُشْرِكُونَ

____________

506

.

و مما يؤيد ذلك قوله صلى اللّه عليه و على آله و سلم: «إن اللّه زوى لى الأرض، فرأيت مشارقها و مغاربها، و إن أمتى سيبلغ ملكها ما زوى لى منها»

____________

507

الحديث، و قوله صلى اللّه عليه و على آله و سلم: «ليبلغن هذا الأمر ما بلغ الليل و النهار، و لا يبقى بيت مدر و لا وبر إلاّ أدخله اللّه هذا الدين بعز عزيز أو بذل ذليل، عزّا يعز اللّه به الإسلام، و ذلاّ يذل به الكفر»

____________

508

.

(ب) و هذا يؤكد حتمية عودة الخلافة الإسلامية و سيادتها على العالم كله -و الخلافة لن تسقط على المسلمين فى قرطاس من السماء، و لكن للنصر أسبابه المتعددة، و قد بشر صلى اللّه عليه و على آله و سلم بفتح رومية

____________

509

، و هذا الفتح لن يتم إلا بالجهاد فى سبيل اللّه عز و جل و الصبر عليه و بذل الأموال و الأنفس، و الخلافة التى يقيمها هذا الجهاد خلافة راشدة على منهاج النبوة كما أخبر النبى

____________

(506) [التوبة: 33].

(507) صدر حديث رواه من حديث ثوبان رضى اللّه عنه مسلم رقم (2889) فى الفتن:

باب هلاك هذه الأمة بعضهم ببعض، و الترمذى رقم (2177) فى الفتن: باب ما جاء فى سؤال النبى صلى اللّه عليه و على آله و سلم ثلاثا فى أمته، و أبو داود رقم (4252) فى الفتن: باب ذكر الفتن و دلائلها. و انظر: «جامع الأصول» (11/317-318) .

(508) (رواه الإمام أحمد، و الطبرانى فى «المعجم الكبير» ، و ابن منده فى «كتاب الإيمان» ، و الحافظ عبد الغنى المقدسى فى «ذكر الإسلام» ، و قال: «حديث حسن صحيح» ، و الحاكم، و قال: «صحيح على شرط الشيخين» ، و وافقه الذهبى، و كذا أخرجه ابن حبان، و ابن عروبة) ا هـ ملخصا من «تحذير الساجد» للألبانى ص (173-174) ، «السلسلة الصحيحة» حديث رقم (2) ، و قد صححه على شرط مسلم.

(509) راجع الحاشية رقم (498) .

191

صلى اللّه عليه و على آله و سلم، و لذلك فلا بد أن تكون هذه الفئة سالكة طريق النجاة فى الدارين حتى لا يطول بها السرى فى صحراء الخلافات و الفتن، و طريق السلامة من فتنة الفرقة التى تنبأ بها صلى اللّه عليه و على آله و سلم فى قوله:

«فإنه من يعش بعدى فسيرى اختلافا كثيرا» إنما يتلخص فى أمرين بينهما صلى اللّه عليه و على آله و سلم: «فعليكم بسنتى، و سنة الخلفاء الراشدين المهديين، عضوا عليها بالنواجذ» ، ثم قوله صلى اللّه عليه و على آله و سلم:

«و إياكم و محدثات الأمور» الحديث‏

____________

510

.

فالطائفة المنصورة لا بد أن يكون منهجها موافقا لمنهاج النبوة، الذى هو منهج السلف الصالح و الرعيل الأول، القائم على الاتباع، و ترك الابتداع، لأنه هو المنهج الوحيد الصحيح القادر على إعادة الخلافة فى الأرض، و هى مع ذلك تحتاج رجالا أولى عزم و تقى يقوم على أكتافهم هذا البعث الجديد، فلا بد من تربيتهم على الكتاب و السنة، و لا بد من علاج هذا الواقع الأليم الذى يعانى منه المسلمون فى كل مجال فى ضوء شريعة اللّه المصفاة من كل دخيل من الآراء و الأهواء و البدع فعاد الأمر إلى كلمتين:

«التصفية و التربية» .

(ج) و الزمان هو السّفر المنظور الشارح لكتاب اللّه المسطور، و آيات سورة الإسراء تبين أنه لا بد من جولة قادمة بين المسلمين و اليهود، قال صلى اللّه عليه و على آله و سلم: «لا تقوم الساعة حتى يقاتل المسلمون اليهود، فيقتلهم المسلمون، حتى يختبى‏ء اليهودى من وراء الحجر و الشجر، فيقول الحجر أو الشجر: يا مسلم!يا عبد اللّه!هذا يهودىّ خلفى، تعال فاقتله، إلا الغرقد فإنه من شجر اليهود»

____________

511

.

____________

(510) راجع الحاشية رقم (14) .

(511) رواه البخارى (6/75) فى الجهاد: باب قتال اليهود، و مسلم-و اللفظ له- رقم (2922) فى الفتن: باب لا تقوم الساعة حتى يمر الرجل بقبر الرجل، فيتمنى أن يكون مكان الميت من البلاء.

192

و قد سقطت دولة الخلافة، و ابتعد أكثر المسلمين عن القرآن رويدا رويدا فتناولتهم السبل، و مخروا عباب بحر الفرقة اللجب و ابتعدوا عن شاطى‏ء النجاة، فاستوت بهم سفينة الحيرة على صخرة الاختلاف، و بلغ بهم الأمر إلى أنهم نبذوا كتاب ربهم وراء ظهورهم، و ذابوا فى غيرهم حتى صار من بين المسلمين من لا تستطيع أن تميزه من الكافر لا فى المظهر فحسب، بل حتى فى الصميم من الأخلاق و الأفكار و العادات.

و على حين غفلة من هذا المارد النائم لملمت فلول الشرذمة المغضوب عليها قواها المبعثرة و أعادوا الكرة على الذين نبذوا كتاب ربهم وراء ظهورهم، فأذلوهم، و أذاقوهم ألوان الخزى و العار، و انهالت الإمدادات على أمة القردة و الخنازير من أمة الضالين و عبدة الطاغوت فأصبح اليهود أكثر نفيرا على المسلمين‏ وَ جَعَلْنََاكُمْ أَكْثَرَ نَفِيراً

____________

512

، و ها هم قادة الأمة و قد نسوا اللّه فأنساهم أنفسهم: حاربوا أولياء اللّه الداعين إلى طريق النجاة، و تبرأوا من الإسلام، و تنكروا له و أرادوا أن يحلّقوا فى الدنيا بجناح المادة فخذلهم جناح الإيمان، فكبكبوا على وجوههم، و تولى اللّه تأديبهم على يد من لا يرقبون فيهم إلا و لا ذمة، فتراهم متخبطين فى كل قطر، أذلة فى كل وجه، يسومهم أعداء اللّه سوء العذاب و يفرضون عليهم الخزى و العار، و يتخذونهم مطية رخيصة ليصلوا عليها إلى مآربهم التوراتية و التلمودية، و لكن... لن يتم لهم ذلك و لن يجنوا ثماره بإذن اللّه-لأن اللّه عز و جل قضى-و هو أحكم الحاكمين-، و وعد-و هو سبحانه الذى لا يخلف الميعاد: فَإِذََا جََاءَ وَعْدُ اَلْآخِرَةِ لِيَسُوؤُا وُجُوهَكُمْ وَ لِيَدْخُلُوا اَلْمَسْجِدَ كَمََا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَ لِيُتَبِّرُوا مََا عَلَوْا تَتْبِيراً، `عَسى‏ََ رَبُّكُمْ أَنْ يَرْحَمَكُمْ وَ إِنْ عُدْتُمْ عُدْنََا وَ جَعَلْنََا جَهَنَّمَ لِلْكََافِرِينَ حَصِيراً

____________

513

.

أى إن عدتم للإفساد و العلو فى الأرض عاد اللّه عليكم بتسليط أعدائكم عليكم

____________

(512) [الإسراء: 6].

(513) [الإسراء: 7-8].

غ

193

كما فعل فى الإفساد الأول إذ قال سبحانه: فَإِذََا جََاءَ وَعْدُ أُولاََهُمََا بَعَثْنََا عَلَيْكُمْ عِبََاداً لَنََا أُولِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجََاسُوا خِلاََلَ اَلدِّيََارِ وَ كََانَ وَعْداً مَفْعُولاً

____________

514

و فى المرة التالية قال تعالى: وَ لِيَدْخُلُوا اَلْمَسْجِدَ كَمََا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَ لِيُتَبِّرُوا مََا عَلَوْا تَتْبِيراً

____________

515

حتى تعود فلسطين المسلمة بعد أن يستيقظ المارد النائم ليصب على الأمة الغضبية جام غضب اللّه عليهم، و يحرر الأقصى الأسير

____________

516

، و يفتحه خليفة المسلمين من جديد كما فتحه من قبل عمر الفاروق و صلاح الدين.

(د) و يقتضى هذا كله أن القتال فى فلسطين سيعود إسلاميا خالصا فى سبيل اللّه وحده لا قوميا رغم أنف العلمانيين و القوميين و أذنابهم، و لا يقدر على ردع الشيطان اليهودى سوى نور القرآن يحرقه و يبيده، و لن يهزم شركهم إلا توحيدنا، و لعل تعقيب الآيات بقوله تعالى: إِنَّ هََذَا اَلْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ

____________

517

الآية فيه إشارة لطيفة إلى أن سلاح العودة إلى بيت المقدس و قبلتنا الأولى هو كتاب ربّنا لا غير، و يقتضى هذا أيضا أن قضية فلسطين لن تحل سلميا و لن ينعم اليهود أبدا بالسلام الأبدى الذى يحلمون به، و إن استمرت موجات هجرتهم إلى الأرض المقدسة: فَإِذََا جََاءَ وَعْدُ اَلْآخِرَةِ جِئْنََا بِكُمْ لَفِيفاً

____________

518

فإنهم سيجتمعون لفيفا فى أرض (الميعاد) من كل حدب و صوب، و من كل فج عميق يلبون نداء القدر الذى قضى اللّه به عليهم منذ الأزل، و إن استمر الإمداد المادى من عبّاد الصليب و غيرهم فهذا ما أخبر به عز و جل فى قوله: وَ جَعَلْنََاكُمْ أَكْثَرَ نَفِيراً

____________

519

.

و الحاصل أنه لن يهدأ للمغضوب عليهم بال، و لن يقر لهم قرار إن شاء اللّه،

____________

(514) [الإسراء: 5].

(515) [الإسراء: 7].

(516) انظر: «مجموعة الرسائل الكبرى» لشيخ الإسلام ابن تيمية (2/57-58) .

(517) [الإسراء: 9].

(518) [الإسراء: 104].

(519) [الإسراء: 6].

194

لأن اللّه عز و جل قضى بمنع ذلك، أما الخريطة التى نقشوها على باب (الكنيست)

____________

520

فلن يكون لها وجود إلا فى عقولهم المحنطة، و قلوبهم الصلبة القاسية كحجارة (الكنيست) التى نقشوها عليها أو أشد قسوة.

(هـ) و عودة الأقصى للمسلمين بالمثابة التى ذكرنا تستلزم قيام خلافة راشدة على منهاج النبوة فقد قال صلى اللّه عليه و على آله و سلم: «تكون النبوة فيكم ما شاء اللّه أن تكون، ثم يرفعها اللّه إذا شاء أن يرفعها، ثم تكون خلافة على منهاج النبوة، فتكون ما شاء اللّه أن تكون، ثم يرفعها اللّه إذا شاء أن يرفعها، ثم تكون ملكا عاضا (أى وراثيا) فيكون جبريا (أى قهريا) فتكون ما شاء اللّه أن تكون، ثم يرفعها إذا شاء اللّه أن يرفعها، ثم تكون خلافة على منهاج النبوة، ثم سكت»

____________

521

.

هذا حاصل ما قالاه بتصرف، ثم قالا ما نصه: (و أحاديث المهدى الصحيحة تخبر بظهور مصلح فى آخر الزمان يحكم بالكتاب و السنة يملأ الأرض عدلا بعد ما ملئت جورا و ظلما، يبايع و هو مكره، يحكم ثمانى أو سبع حجج، يكثر المال فى زمانه و يحثوه و لا يعده، اسمه محمد بن عبد اللّه من أهل بيت رسول اللّه صلى اللّه عليه و على آله و سلم، و من ولد فاطمة رضى اللّه عنها، و هو إمام عادل تقى، و حاكم منصف، و ليكن معلوما لدى الجميع أن الخلافة الراشدة تعود قبل ظهور المهدى و ليس كما يعتقد الناس، و تزعم بعض الجماعات الإسلامية

____________

(520) بل التى يرمز إليها علم دولتهم، الذى يحتوى خطين أزرقين أفقيين متوازيين أحدهما يشير إلى النيل، و الآخر يشير إلى الفرات، بينهما أرضية تحمل نجمة داود، و التى ترمز إلى امتداد سلطان دولتهم من النيل إلى الفرات.

(521) رواه من حديث النعمان بن بشير رضى اللّه عنهما الإمام أحمد (4/273) و الطيالسى رقم (438) فى «مسنديهما» ، و قال الهيثمى فى «مجمع الزوائد» (5/189) : (رواه أحمد، و البزار أتم منه، و الطبرانى فى «الأوسط» و رجاله ثقات) و قال الحافظ العراقى: (هذا حديث صحيح) كما نقله عنه الألبانى فى «الصحيحة» الحديث الرابع ص (9) .

195

مثل جماعة التبليغ أن الخلافة يرجعها المهدى، و هم ينتظرونه فإن هذا ما لا دليل عليه بل هو و هم و خرص و تخمين.

فخلاصة ما ورد فى المهدى ما تقدم ذكره، و من الأدلة الدامغة على أن الخلافة ترجع قبل هذا الخليفة الصالح أن المسلمين يسترجعون بيت المقدس من اليهود كما سبق ذكره و تبيانه، بينما المهدى يكون عند ظهوره فى بيت المقدس‏

____________

522

، أى أن بيت المقدس يكون فى أيدى المسلمين، و بيت المقدس الآن يرزح تحت نير الاحتلال الصّهيونى اليهودى البغيض، فلا بد من قيام الخلافة قبل المهدى لأنها هى السبيل الوحيد لاسترجاع مجد الإسلام التليد]

____________

523

ا هـ.

____________

(522) و لعل هذا مأخوذ من قوله صلى اللّه عليه و على آله و سلم فى حديث أبى أمامة الطويل فى الدّجال: «و كلهم-أى المسلمون-ببيت المقدس، و إمامهم رجل صالح قد تقدم ليصلى بهم، إذ نزل عيسى» الحديث، انظر: «فتح البارى» (6/493) ط. السلفية، و اعلم أنه لا يوجد نص صريح يجزم بتحديد مكان أول ظهور للمهدى، و البعض يرى أنه سيظهر فى الشام بناء على الحديث الآنف الذكر و كذا الحديث العشرين فى الباب الأول، و يرى البعض أنه يخرج من المشرق اعتمادا على حديث ثوبان رضى اللّه عنه «ثم تطلع الرايات السود من قبل المشرق» و قد ضعّف، و يرى البعض أن أول ظهوره يكون فى مكة و المدينة، قال القارى فى «شرح الفقه الأكبر» : (ترتيب القضية أن المهدى عليه السلام يظهر أولا فى الحرمين الشريفين، ثم يأتى بيت المقدس، فيأتى الدجال، و يحصره فى ذلك الحال، فينزل عيسى عليه السلام من المنارة الشرقية فى دمشق الشام، و يجى‏ء إلى قتال الدجال، فيقتله بضربة فى الحال... ، فيجتمع عيسى عليه السلام بالمهدى رضى اللّه عنه و قد أقيمت الصلاة، ... و يقتدى به ليظهر متابعته لنبينا صلى اللّه عليه و على آله و سلم) ا هـ. ملخصا ص (112) .

و لعل دليله ما تقدم من الحديث الثالث عشر حتى السابع عشر فى الباب الأول، و العلم بحقيقة ذلك عند اللّه تعالى.

(523) «الجماعات الإسلامية فى ضوء الكتاب و السنة» ص (41-58) لمؤلفيه سليم الهلالى، و زياد الدبيج حفظهما اللّه.

196

الخاتمة نسأل اللّه حسنها إذا بلغت الروح المنتهى‏

دونك-أخى المسلم-هذا المجموع الذى لم آل جهدا فى ترتيبه و تنسيقه، فأحسن بجامعه الظن، و إن كان قاصرا ليس من أهل هذا الفن، و قد عرض عليك بضاعته، فلك غنمه، و عليه غرمه، و لك صفوه، و عليك عهدته و هفوه، فلا يعدم منك أحد الأمرين:

إمساكا بمعروف، أو تسريحا بإحسان.

و رحم اللّه عبدا بلغه الحق فانصاع، و لم يعده إلى التكذيب و الابتداع‏ إِنْ أُرِيدُ إِلاَّ اَلْإِصْلاََحَ مَا اِسْتَطَعْتُ، وَ مََا تَوْفِيقِي إِلاََّ بِاللََّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَ إِلَيْهِ أُنِيبُ

____________

524

.

اللهم اجعل عملى صالحا، و اجعله لوجهك خالصا، و لا تجعل لأحد فيه شيئا.

اللهم اجعل خير عمرى آخره، و خير عملى خواتمه، و اجعل خير أيامى يوم ألقاك.

اللهم أبرم لهذه الأمة أمر رشد، يعزّ فيه أهل طاعتك، و يذل فيه أهل معصيتك.

اللهم و نسألك بأن لك الحمد، لا إله إلا أنت وحدك لا شريك لك، المنان، يا بديع السموات و الأرض، يا ذا الجلال و الإكرام، يا حى يا قيوم أن تجنبنا مضلات الفتن، و تعصمنا من المحن، و أن تميتنا على السنن، و تغفر لنا ذنوبنا التى

____________

(524) [هود: 88].

197

جنيناها فى السر و العلن، إنك قريب مجيب.

لك الحمد كم من كربة قد كشفتها # بنور من اللطف الخفىّ تجلّت

لك الحمد فاكشف كربة الحشر إن دجت # بنور من الغفران و الرحمة التى‏

و إلى هنا وقف القلم و أستغفر اللّه من الزلل فى القول و العمل، لى و لوالدى و للمسلمين، و صلى اللّه على عبده و رسوله الأمين، و على آله و أصحابه أجمعين.

الإسكندرية فى ليلة الثلاثاء 9 ذى الحجة 1404 هـ الموافق 4 سبتمبر 1984 م‏

و كان الفراغ من تهذيب الطبعة الثالثة و تنقيحها ليلة السبت الثامن من ربيع الأول 1410 هـ، الموافق السابع من أكتوبر 1989 م.

و الحمد للّه رب العالمين‏

***

الفهارس العامة

أولا: فهرس الأحاديث‏

ثانيا: فهرس الآثار

ثالثا: الأعلام‏

رابعا: المراجع‏

خامسا: الموضوعات‏

198

أولا: فهرس الأحاديث‏

الحديث‏راويه‏الصفحة

أبغض الناس إلى اللّه ثلاثةابن عباس‏176

... أحسنتم... المغيرة بن شعبة55

-احفظ اللّه يحفظك‏ابن عباس‏155

-إذا تبايعتم بالعينة و أخذتم أذناب البقر... -188

-إذا شهر المسلم على أخيه سلاحا... أبو بكرة179

-... أصبتم.. المغيرة بن شعبة55

-ألا إنى أوتيت القرآن و مثله معه... المقدام بن معد يكرب‏86، 87، 96، 109

-اللهم اغفر لأبى سلمة-128

-أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلا اللّه.. أبو هريرة21، 137

-إن يخرج و أنا فيكم فأنا حجيجه دونكم‏-183

-إن اللّه زوى لى الأرض... ثوبان‏194

-إنّ اللّه تعالى لا يقبض العلم انتزاعا ينتزعه.. عبد اللّه بن عمرو83

-إن اللّه يبعث لهذه الأمة على رأس كل مائة سنة... -8

-إنّ خير التابعين رجل يقال له أويس... عمر8

-إنّ رجلا يأتيكم من اليمن يقال له أويس‏عمر8

199

-إنّ فى أمتى المهدىّ يخرج، يعيش خمسا أو..... أبو سعيد الخدرى‏29

-إنّ فى ثقيف كذابا و مبيرا... أسماء بنت أبى بكر7

-إنّ مكة حرّمها اللّه و لم يحرّمها الناس... أبو شريح العدوى‏175

-إنّ هذا البلد حرّمه اللّه يوم خلق السموات و الأرض.. ابن عباس‏175

-إنك تأتى قوما من أهل الكتاب‏معاذ113

-إنه جبريل أتاكم يعلمكم دينكم‏عمر138

-إنه سيلحد فيه رجل من قريش‏ابن عمر176

-أيحسب أحدكم متكئا على أريكته قد يظن‏العرباض بن سارية88

-إياكم و الظن فإن الظن أكذب الحديث‏-149

-بادروا بالأعمال ستا-182

-بايعنا رسول اللّه صلى اللّه عليه و سلم على السمع و الطاعة. عبادة بن الصامت‏19 هامش‏

-بدأ الإسلام غريبا. -186

-بلّغوا عنّى و لو آية. عبد اللّه بن عمرو111

-تركت فيكم أمرين لن تضلوا ما تمسكتم بهما... ابن عباس‏88

تصدقوا فسيأتى على الناس زمان يمشى الرجل بصدقته‏-76

-تعرض الفتن على القلوب كالحصيرحذيفة156

-تكون النبوة فيكم ما شاء اللّه أن تكون‏النعمان بن بشير198

-جيش من أمتى يجيئون من قبل الشام‏أم سلمة43

-الخلافة بعدى ثلاثون سنةسفينة151

-سمعتم بمدينة جانب منها فى البر و جانب منها فى البحر؟أبو هريرة191

200

-سيعوذ بهذا البيت قوم ليست لهم منعة. 42

-سيكون من بعدى خلفاء يعملون بما يعلمون. أبو هريرة151

-صلّى رسول اللّه صلى اللّه عليه و سلم يوما الفجر، و صعد على المنبر. عمرو بن أخطب‏6

-صلى النبى صلى اللّه عليه و سلم خلف أبى بكر فى مرضه الذى مات فيه، قاعدا. عائشة55

-طلوع الشمس من مغربها و الدجّال‏-182

-عبث رسول اللّه صلى اللّه عليه و سلم فى منامه (أى تحرك جسمه) . عائشة40

-العجب أن ناسا من أمتى يؤمون البيت‏عائشة40

-... فأى قلب أشربها... حذيفة156

-.. فتنفى المدينة الخبث كما ينفى الكير. أبو أمامة51

-.. فعليكم بسنتى و سنة الخلفاء الراشدين‏العرباض‏9، 75، 88، 128، 195

-قام فينا رسول اللّه صلى اللّه عليه و سلم مقاما، فأخبرنا عن بدء.. عمر6

-قام فينا رسول اللّه صلى اللّه عليه و سلم مقاما فما ترك شيئاحذيفة6

-كيف أنتم إذا نزل ابن مريم فيكم و إمامكم منكم؟أبو هريرة49

201

-لزوال الدنيا أهون على اللّه من قتل رجل مسلم. عبد اللّه بن عمرو178

-لزوال الدنيا أهون على اللّه من قتل مؤمن بغير حق. عبد اللّه بن عمرو178

-لعن اللّه النامصات. ابن مسعود89

-لن يزال المؤمن فى فسحة من دينه. ابن عمر177

-لو لم يبق من الدنيا إلا يوم لبعث اللّه عز و جل رجلا منّا. عليّ‏38

-لو لم يبق من الدنيا إلا يوم لطوّل اللّه ذلك اليوم حتى‏ابن مسعود36

-لو لم يبق من الدنيا إلا يوم لطوّله اللّه حتى يملك رجل. أبو هريرة48 هامش‏

-لو لم يبق من الدهر إلا يوم لبعث اللّه رجلا من أهل بيتى. عليّ‏38

-ليبلغن هذا الأمر ما بلغ الليل و النهار-194

-ليؤمّن هذا البيت جيش يغزونه حتى إذا كانوا.. حفصة42

-مثل أمتى مثل المطر. أنس‏193

-.. مدينة هرقل تفتح أولا. عبد اللّه بن عمرو190

-من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم.. عبادة بن الصامت‏178

-المهدىّ من عترتى، من ولد فاطمة. أم سلمة32

-المهدىّ منّا أهل البيت، يصلحه اللّه فى ليلة. عليّ‏30

-المهدىّ منّى، أجلى الجبهةأبو سعيد الخدرى‏29

-نسمة المؤمن طائر يعلق فى شجر الجنة. كعب بن مالك‏117

202

-نضّر اللّه امرءا سمع مقالتى فوعاها. زيد بن ثابت و جبير بن مطعم‏109

-.. هم يومئذ قليل و جلّهم ببيت المقدس. أم شريك‏51

-هى ما أنا عليه و أصحابى. -17، 18، 19

-.. و استحلال البيت الحرام. -176

-و أنا خاتم النبيين لا نبى بعدى. -154

-و تفترق أمتى على ثلاث و سبعين فرقة-18

-و كلّهم ببيت المقدس، و إمامهم رجل صالح. أبو أمامة199

-... و لن يستحل البيت إلا أهله. -180

-... و لا مهدى إلا عيسى. أنس‏127، 161

-لا ألفين أحدكم متكئا على أريكته.. أبو رافع‏88، 108

-لا تذهب الدنيا حتى يملك العرب رجل من أهل بيتى. ابن مسعود36

-لا تزال طائفة من أمتى ظاهرين على الحق حتى تقوم الساعة. معاوية و المغيرة و ثوبان و غيرهم‏17، 18، 193

-لا تزال طائفة من أمتى يقاتلون على الحق ظاهرين إلى يوم القيامة. جابر بن عبد اللّه‏50

-لا تقوم الساعة حتى تقتتل فئتان من المسلمين. أبو هريرة7

-لا تقوم الساعة حتى تمتلى‏ء الأرض ظلما و عدوانا. أبو سعيد الخدرى‏27