طبقات المحدثين بأصبهان والواردين عليها - ج1

- عبد الله بن محمد أبو الشيخ المزيد...
468 /
453

الواضحي، عن ابن عيينة، عن خالد بن أبي كريمه- و كان من أهل سنبلان- عن عبد اللّه بن المسور، عن أبيه، قال: قال النبي- (صلى الله عليه و سلم)-:

«إذا دخل النّور القلب، انفسح له و انشرح». قيل: يا رسول اللّه، هل لذلك من علامة تعرف به؟ قال: «نعم، الإنابة إلى دار الخلود، و التّجافي عن دار الغرور، و الاستعداد للموت قبل نزول الموت‏ (1)، و تعرضوا للعرض الأكبر يَوْمَئِذٍ تُعْرَضُونَ لا تَخْفى‏ مِنْكُمْ خافِيَةٌ» (2).

____________

(1) عند أبي نعيم في «أخبار أصبهان» 1/ 305: تزيّنوا للعرض الأكبر.

(2) سورة الحاقة آية: 18.

تخريجه: في إسناده عبد اللّه بن المسور، و هو متروك، بل قال أحمد و غيره: أحاديثه موضوعة، كما تقدم في مصادر ترجمته، فقد أخرجه أبو نعيم في «أخبار أصبهان» 1/ 305 به مثله، و في 2/ 38 باختصار به أيضا، فالحديث ضعيف جدا إن لم يكن موضوعا بهذا السند، و أخرجه ابن جرير في «تفسيره» 8/ 27 بسنده عن ابن عيينه، و منه به، و كذا أخرجه عن ابن مسعود و أبي جعفر مرفوعا، و كذا الحاكم في «المستدرك» 4/ 311 عن ابن مسعود قال: تلا رسول الله- (صلى الله عليه و سلم)- فَمَنْ يُرِدِ اللَّهُ أَنْ يَهْدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلْإِسْلامِ‏ فقال رسول الله- (صلى الله عليه و سلم)- «إن النور إذا دخل الصدر انفسح ..» الحديث، و سكت عنه الحاكم، و لكن تعقّبه الذهبي في «التلخيص» بقوله: عدي بن المفضل ساقط، و ذكره السيوطي في «الدر المنثور» 3/ 44، فقال: أخرج ابن أبي شيبة و ابن أبي الدّنيا و ابن جرير- قلت: في «تفسيره» (8/ 27)، و قد تقدم.

و أبو الشيخ و ابن مردويه و الحاكم في «المستدرك» 4/ 311، و البيهقي في «الشعب» من طريق ابن مسعود، قال: قال رسول الله- (صلى الله عليه و سلم)- حين نزلت هذه الآية: فَمَنْ يُرِدِ اللَّهُ أَنْ يَهْدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلْإِسْلامِ‏. قال: «إذا أدخل اللّه النّور القلب ..» الحديث، و ذكر أيضا من طريق عبد اللّه بن المسور، قال: تلا رسول الله- (صلى الله عليه و سلم)- هذه الآية فَمَنْ يُرِدِ اللَّهُ .. الخ قالوا: يا رسول الله- ما هذا الشرح؟ فذكر الحديث.

و قال السيوطي بعد ذكره: أخرجه سعيد بن منصور و ابن جرير، و قد تقدم.

و ابن أبي حاتم، و البيهقي في «الأسماء و الصفات» عن عبد اللّه بن المسور. انظر «الدر المنثور» 3/ 44- 45.

و ذكره ابن كثير في «تفسيره» (2/ 174- 175) من طريق عبد الرزاق، عن أبي جعفر مرفوعا و بإسناد ابن جرير عن أبي جعفر مرفوعا، و عن ابن مسعود أيضا مرفوعا، و من طريق ابن أبي حاتم، عن أبي جعفر و ابن مسعود مرفوعا أيضا، فذكر الحديث، ثم قال: فهذه طرق لهذا الحديث مرسلة و متصلة يشد بعضها بعضا و اللّه أعلم.

454

77 4/ 24 خ م د عس ق عمير بن سعيد النخعي‏ (*):

قدم أصبهان. قال: كنا بأصبهان نعطي الغنم بكذا و كذا جبنّة، و كذا و كذا مصلة (1).

حدثنا إبراهيم بن محمد بن علي الرّازي، قال: ثنا موسى بن نصر، ثنا نصر بن باب، عن الحجاج بن أرطأة، عن عمير بن سعيد، قال: كنا بأصبهان، و كان منا من يدفع مائة شاة إلى رجل على أن يكفيه مؤنته، فيعطيه في كل سنة كذا و كذا جبنة، و كذا و كذا مصلة، و كذا و كذا من السمن، فسألت عن ذلك علقمة بن قيس، و مسروق بن الأجدع، و عبد الرحمن بن أبي ليلى، فكرهوه‏ (2).

____________

(*) له ترجمة في «الطبقات» لخليفة ص 157، و في «الطبقات» لابن سعد 6/ 170، و قال: كان ثقة له أحاديث. و في «التاريخ الكبير» 6/ 532، و في «الجرح و التعديل» 6/ 376، و في «المشاهير» ص 106، و في «أخبار أصبهان» 2/ 35، و في «التهذيب» 8/ 146، و فيه مات سنة 107 ه، و قيل بعده.

(1) كذا هو عند أبي نعيم في المصدر السابق، و زاد (و كذا و كذا من السمن .. الخ).

مصل الشي‏ء مصلا و مصولا: قطر و اللبن مصلا، أي وضعه في وعاء خوص أو خرق أو نحوه حتى يقطر ماؤه، و كذا المصل و المصالة: ما سال من الأقط حين يطبخ، ثم يعصر. «لسان العرب» 11/ 624، «و معجم الوسيط» 2/ 880.

(2) كذا في «أخبار أصبهان» 2/ 35، و ذكره به بلفظه.

455

78 4/ 25 بخ حميد بن أبي غنيّة (*) (1):

أبو عبد الملك بن حميد، قال البخاري‏ (2): هو أصبهاني، لما فتحها أبو موسى انتسبوا إليه.

____________

(*) له ترجمة في «التاريخ الكبير» 2/ 356، و في «الجرح و التعديل» 3/ 227، و في «أخبار أصبهان» 1/ 291، و فيه: أنه سكن الكوفة و في «الإكمال» لابن ماكولا 6/ 119، و قال: إنّ ابنه عبد الملك بن حميد، و ابن عبد الملك يحيى، و حميد بن أبي غنية الأصبهاني، كلّهم كوفيون ثقات. و في «التهذيب» 3/ 46، و في «التقريب» ص 84، و فيه: صدوق.

(1) غنية- بفتح الغين المعجمة، و كسر النون، و تشديد التحتانية، كذا ضبطه في «التقريب» ص 84.

(2) أي في «التاريخ الكبير» له 2/ 356، و نقله عنه ابن حجر في «التهذيب» 3/ 46، أيضا.

456

79 5/ 26 د ت س إسماعيل بن حماد بن أبي سليمان الفقيه‏ (*):

جده حماد من أهل أصبهان، حكى محمد بن يحيى‏ (1)، قال: كان جد حماد بن أبي سليمان من بزخوار (2).

و روى عنه معتمر بن أبي سليمان، و خالد الواسطي. روى وهب‏ (3) بن بقية، قال: ثنا خالد بن عبد الله، قال: ثنا إسماعيل بن حماد بن أبي سليمان، عن أبي إسحاق، عن أبي عبيدة، عن عبد اللّه أنه كان يجي‏ء كل خميس، فيقوم قائما لا يجلس، فيقول إنما هما اثنتان: فأحسن الحديث كتاب الله، و شر الأمور محدثاتها، و كل محدثة بدعة، و كل بدعة ضلالة (4).

____________

(*) له ترجمة في «التاريخ الكبير» للبخاري (1/ 351)، و في «الجرح و التعديل» (2/ 164) ذكر ابن معين أنه قال: ثقة، و عن أبي حاتم أنه قال: شيخ يكتب حديثه، و في «أخبار أصبهان» (1/ 206)، و فيه أنه أصبهاني الأصل، و في «الكاشف» (1/ 122) و فيه: صدوق، و في «الميزان» (1/ 225)، و في «التهذيب» (1/ 290).

(1) هو محمد بن يحيى بن مندة. تقدم في ت 10.

(2) كذا في «أخبار أصبهان» 1/ 206، و زاد من أصبهان من رستاق بزخوار، و تقدم هذا النص عند ترجمة حماد بن أبي سليمان رقم 25.

(3) و هو المعروف بوهبان أبو محمد، ثقة. مات سنة 239 ه، كما في «التقريب».

(4) رواه أبو الشيخ معلقا مع الانقطاع في السند، و الوقف على ابن مسعود، أما كونه منقطعا، لأن أبا عبيدة بن عبد اللّه بن مسعود لم يصح سماعه عن أبيه على الراجح، فرواياته عن أبيه مرسلة، و تعليقه ظاهر؛ لأن وهبا توفيّ قبل أن يولد أبو الشيخ، فلا محالة بينهما واسطة، اللهم إلا أن يرويه عن كتاب له، و الله أعلم.

و أصله صحيح، أخرجه البخاري في صحيحه 17/ 9 مع الفتح ط- ح- كتاب الاعتصام، و في الأدب باختصار من غير طريق المؤلف المذكور، بل من طريق مرّة الهمداني بلفظ: قال:

قال عبد الله: إنّ أحسن الحديث كتاب الله، و أحسن الهدي هدي محمّد (صلى الله عليه و سلم)-

457

(88) حدثنا ابن الناشى‏ء، قال: ثنا محمد بن الحسين الكابلي، قال:

ثنا إسماعيل بن حماد بن أبي‏ (1) سليمان، عن أبي قيس، عن ابن سيرين، عن حكيم بن حزام، قال: نهاني النبي- (صلى الله عليه و سلم)- أن أبيع ما ليس عندي‏ (2).

____________

- و شر الأمور محدثاتها.

قال الحافظ في «الفتح» 17/ 9: ظاهر سياق هذا الحديث أنه موقوف، لكن القدر الذي له حكم الرفع منه قوله: «و أحسن الهدي هدي محمد- (صلى الله عليه و سلم)- فإن فيه إخبار عن صفة من صفاته، و هو أحد أقسام المرفوع.

ثم قال: مع أن الحديث المذكور جاء عن ابن مسعود مصرحا بالرفع من وجه آخر أخرجه أصحاب السنن، و لكن ليس هو على شرط البخاري، و أخرجه مسلم من حديث جابر مرفوعا أيضا بزيادة فيه، و ليس هو على شرطه.

و الزيادة هي: و كل بدعة ضلالة .. الحديث. انظر «صحيح مسلم» 6/ 153 مع النووي، و انظر «سنن ابن ماجه» 1/ 17- 18، باب اجتناب البدع و الجدل.

أخرجه عن جابر و ابن مسعود أيضا مرفوعا بلفظ أنّ رسول الله- (صلى الله عليه و سلم)- قال: «إنّما هما اثنتان: الكلام، و الهدي. فأحسن الكلام كلام الله، و أحسن الهدي هدي محمد- (صلى الله عليه و سلم)- ألا و إيّاكم و محدثات الأمور، فإنّ شرّ الأمور محدثاتها، و كل محدثة بدعة، و كل بدعة ضلالة ...» الحديث.

و قد أخرج أبو داود في «سننه» 5/ 15 في حديث طويل عن العرباض في آخره: «و إيّاكم و محدثات الأمور، فإنّ كل محدثة بدعة، و كل بدعة ضلالة».

(1) في النسختين: ورد إسماعيل بن حماد بن أبي حنيفة، إلّا أنه صحح بهامش- أ- ه، و لا شك بأن هذا هو الصواب، لأن قصد المؤلف إخراج الحديث عنه، لا عن إسماعيل بن حماد بن أبي حنيفة، فلذلك أثبت الصواب في المتن.

تراجم الرواة: ابن الناشى‏ء: لم أقف عليه.

محمد بن الحسين الكابلي: لم أقف عليه و كذا أبو قيس محمد بن سيرين الأنصاري: من رجال الجماعة. ثقة، إمام. تقدم في صفحة 344.

حكيم بن حزام بن خويلد الأسدي: صحابي، أسلم يوم الفتح، توفي سنة 54 ه، أو بعدها. انظر «التقريب» ص 80، «و التهذيب» 2/ 447.

(2) في سنده من لم أعثر له على ترجمة، و مرسل من هذا الطريق أيضا، لأن ابن سيرين لم يسمع من حكيم بن حزام، و إينما رواه عن أيوب السخيتاني، عن يوسف بن ماهك، عن حكيم، كما أسند الترمذي في 2/ 352 حديثه من هذا الطريق، فذكر الحديث مثله، و قال: عن ابن-

458

____________

- سيرين، عن حكيم، عن النبي- (صلى الله عليه و سلم)- هذا حديث مرسل، و قال: إنما رواه ابن سيرين، عن أيوب السخيتاني، عن يوسف بن ماهك، عن حكيم بن حزام، و قال: حديث حكيم بن حزام حديث حسن، و أخرجه من غير طريق ابن سيرين، و عن يوسف بن ماهك، عن حكيم مرفوعا، و قال: هذا حديث حسن صحيح. انظر 2/ 351، و أخرجه أبو داود في «سننه» 3/ 768 في الإجارة، باب الرجل يبيع ما ليس عنده، و النسائي في «سننه» 7/ 289 في البيوع باب ما ليس عند البائع و كلهم عن حكيم بن حزام، و ابن ماجه في «سننه» حديث 2187 (2/ 737) و عبد الرزاق في «مصنفه» (8/ 39). و أخرجه أبو داود الطيالسي في «مسنده» 1/ 64 بترتيب الساعاتي عن حكيم بن حزام نحوه. و ابن الجارود في «المنتقى» ح 602 و ابن أبي شيبة في «مصنفه» (6/ 365)، و الطحاوي في «معاني الآثار» (4/ 38)، و الطبراني في «الكبير» (3/ 217 و 218 و 220 و 228 و 230 و 231) و في «الصغير» (2/ 4) و ابن الأعرابي في «معجمه حديث» 868 و البيهقي في «سننه» (5/ 267)، و ابن حزم في «المحلى» (8/ 519)، و أحمد في «مسنده» (3/ 402 و 434)، و الدارقطني في «سننه» (3/ 8 و 9).

انظر: «تلخيص الحبير» (3/ 5) لابن حجر، «و المحلى» لابن حزم، حيث صححه، و «إرواء الغليل» (5/ 132) للألباني.

459

80 4/ 27 الزحاف بن أبي الزحاف الأصبهاني‏ (*):

يحدث عن ابن جريج، و المثنى بن الصباح، و مسلم بن خالد، و له بأصبهان عقب، روى عنه عقيل بن يحيى، و ذكر محمد بن عاصم أنه حدثه من كتب عن ابنه جعفر بن الزحاف، عن أبيه، عن ابن جريج أربعة آلاف‏ (1) حديث‏ (2).

حدثنا أبو عبد الله محمد بن يحيى، قال: ثنا عقيل بن يحيى الحافظ، قال: ثنا الزحاف أبو محمد الأصبهاني، قال: ثنا ابن جريج، عن عطاء، عن ابن عباس، قال: «عالم أشد على إبليس من ألف عابد».

____________

(*) له ترجمة في «أخبار أصبهان» 1/ 321- 322.

(1) في النسختين ألف: و التصحيح من مقتضى القواعد.

تراجم الرواة: أبو عبد الله: هو محمد بن يحيى بن مندة. تقدم في ت 10.

عقيل بن يحيى الطهراني أبو صالح، كان ثبتا من الحفاظ، سيأتي بترجمة 238.

ابن جريج: هو عبد الملك بن عبد العزيز الفقيه. تقدم في ت 8 ح 23،.

عطاء: هو ابن أبي رباح. تقدم في ت 49.

(2) كذا في «أخبار أصبهان» 1/ 322.

تخريج الحديث: رجال الإسناد ثقات، إلا الزحاف، لم أعرف حاله، فقد أخرجه أبو نعيم في «أخبار أصبهان» 1/ 322 من طريق أبي الشيخ مثله، و الترمذي في «سننه» 4/ 152، و ابن ماجه أيضا في «سننه» 1/ 81 المقدمة كلاهما من طريق روح بن جناج، عن مجاهد، عن ابن عباس مرفوعا بلفظ «قال: قال رسول الله- (صلى الله عليه و سلم)- «فقيه أشد على الشيطان من ألف عابد»، و عند ابن ماجه بزيادة واحد أي فقيه واحد ... الخ. و قال الترمذي: هذا حديث-

460

____________

- غريب، و لا نعرفه إلا من هذا الوجه .. من حديث الوليد بن مسلم، قلت: إن آفته، من روح ابن الجناح، لأنّه منكر الحديث، بل ذكر في «التهذيب» 3/ 292، الحديث المذكور، و قال:

و روى له الترمذي، و ابن ماجه حديثا واحدا متنه: «فقيه واحد أشد على الشيطان من ألف عابد». قال الحافظ عقبه قلت: قال الساجي: «هو حديث منكر»، و قال ابن حبّان: روح ابن جناح منكر الحديث جدا، يروي عن الثقات ما إذا سمعه الإنسان شهد له بالوضع، و قال أبو سعيد النقاش: يروي عن مجاهد أحاديث موضوعة. انظر: «التهذيب» 3/ 292- 293، و انظر «الميزان» 2/ 58. و قد أسند له الحديث المذكور. و قال ابن حجر: ضعيف، اتهمه ابن حبان. انظر «التقريب» ص 104، و أخرجه البخاري في «التاريخ الكبير» 3/ 308 به مثله، و سكت عنه، و ابن حبان في «المجروحين» 1/ 298، و ابن عبد البر في «بيان العلم» 1/ 26، و الخطيب في «الفقيه و المتفقه» 1/ 24، و أخرجه ابن الجوزي في «العلل» 1/ 126- 127، و قال: لا يصح، فيه متروك و ضعيف.

461

فهرس الموضوعات‏

شكر و تقدير 5

تقديم بقلم الأستاذ الدكتور أكرم ضياء العمري 7

المقدمة 11

الباب الأول 19

الفصل الأول 21

المبحث الأول في أسماء أصفهان قديما و حديثا و ضبطها 21

المبحث الثاني في موقع أصفهان و مساحتها و إنشائها و تاريخ فتحها و مكانتها 25

الفصل الثاني في أهمية أصفهان و مميزاتها 35

رغبة الناس بالهجرة الى أصفهان 38

ما ورد من الفضل لأهل هذه البلاد 39

بدء التحديث بأصفهان 40

نشاط العلماء بتاريخ أصفهان 41

عناية العلماء بتاريخ أصفهان 41

نشاط التحديث في قرى أصفهان 42

الحركة الفكرية في مدن المشرق 45

مذهب أهل أصفهان قديما و حديثا 55

الباب الثاني 61

الفصل الأول في ترجمة المؤلف 63

اسمه و نسبه 63

ولادته و نشأته 65

462

رحلاته 67

ثقافته و نبوغه 71

شيوخه 81

ثناء العلماء عليه و توثيقه 86

تلاميذه 87

عقيدته و مذهبه 92

صلاحه و عبادته 93

وفاته و ما قيل بعد وفاته 94

آثاره العلمية 95

الفصل الثاني في توثيق نسبة الكتاب الى المؤلف 107

المبحث الأول اسم الكتاب كما جاء عند المؤلف 107

المبحث الثاني أهمية الكتاب و ثقة العلماء فيه و الاستفادة منه 111

محتوى كتاب الطبقات 115

موارده 117

منهج المؤلف في كتابه الطبقات 118

بعض الملاحظات على المؤلف و كتابه 122

وصف النسختين الخطيتين اللتين اعتمدت عليهما في الاخراج 124

رواة طبقات المحدثين بأصبهان 127

السماعات الموجودة للجزء الأول و الثاني 129

منهج التحقيق 137

شرح الرموز و المصطلحات 140

أول كتاب طبقات المحدثين بأصبهان 143

الجزء الأول 145

مقدمة المؤلف 147

ذكر الأشياء التي خصت بها أصبهان 155

ذكر فتوح أصبهان و مشاورة عمر بن الخطاب 178

الطبقة الأولى ذكر أسامي الصحابة (رضوان اللّه عليهم) الذين قدموا أصبهان 191

الحسن بن علي بن أبي طالب 191

عبد اللّه بن الزبير بن العوام 195

463

سلمان الفارسي 203

أبو موسى الأشعري 237

رافع بن خديج الأنصاري 251

عبد اللّه بن يزيد الخطمي الأنصاري 253

عبد اللّه بن عامر 255

بديل بن عامر بن ورقاء 259

مجاشع بن مسعود السلمي 266

عائذ بن عمرو المزني 270

النابغة الجعدي 273

مخنف بن سليم بن الحارث 277

خالد بن غلاب الطائفي القرشي 283

حممة الدوسي 286

عبد اللّه بن عبد اللّه بن عتبان الأنصاري 289

الطبقة الثانية 296

الأحنف بن قيس 296

السائب بن الأقرع 302

أسيد بن المتشمس بن معاوية 305

جبير بن حية بن مسعود 307

يزيد بن قيس 311

أبو العالية رفيع الرياحي 313

أبو محمد سعيد بن جبير 315

حسان بن عبد الرحمن الضبعي 320

قطن بن قبيصة الهلالي 322

أبو اسماعيل حماد بن أبي سليمان الفقيه 326

عبد الرحمن أبو اسماعيل السدي 331

السدي اسماعيل بن عبد الرحمن 332

أبو إسحاق السبيعي 336

عبيد اللّه بن أبي بكرة 339

عبيد اللّه بن أبي بكرة الثقفي 341

مرداس الأصبهاني 343

الصباح بن عاصم الأصبهاني 344

464

عبد اللّه بن الأسود الأصبهاني 347

أبو غالب الأصبهاني 348

ابراهيم بن هدبة 349

جعفر بن أبي المغيرة القمّي 352

وثاب أبو يحيى بن وثاب 355

يحيى بن وثاب 356

واقد مولى أبي موسى الأشعري 359

يزيد الأودي 360

الطبقة الثالثة 362

عبد الرحمن بن سليمان بن الأصبهاني 362

عطاء بن السائب بن مالك الثقفي 367

حفص بن حميد أبو عبيد 368

سليمان الأصبهاني 370

حبيب بن الزبير بن مشكان 372

ابراهيم بن محمد بن الحنفية 378

نافع بن أبي نعيم القاري 381

بشر بن الحسين الأصبهاني 384

جعفر بن ناجية الأصبهاني 387

عامر بن ناجية 388

محمد بن أبي يحيى الأسلمي 389

أنيس بن أبي يحيى 393

ابراهيم بن محمد بن أبي يحيى 395

الطبقة الرابعة 397

مبارك بن فضالة 397

عبد الرحمن بن المبارك 402

ليث بن سعد 405

يونس الأصبهاني 407

جسر بن فرقد 410

عبد العزيز الماجشون 412

465

عبد العزيز الدراوردي 413

جرير بن عبد الحميد 414

القاسم بن أبي أيوب 415

محمد بن عبد الوهاب القناد 417

محمد بن الصلت 418

حميد بن وهب أبو وهب 419

حجر: رجل من أصبهان 422

خطاب بن جعفر بن أبي المغيرة 424

عبد اللّه بن معاوية 432

أبو جعفر المنصور 435

عبد اللّه بن أبي مريم الأموي 439

مبشر بن ورقاء 442

نهشل بن سعيد الترمذي 445

غياث بن ابراهيم التميمي 447

ابراهيم بن ميمون الصائغ 449

زفر بن الهذيل بن قيس بن سالم 450

خالد بن أبي كريمة 452

عمير بن سعيد النخعي 454

حميد بن أبي غنية 455

اسماعيل بن حماد بن أبي سليمان الفقيه 456

الزحاف بن أبي الزحاف الأصبهاني 459

466

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

467

فهرس الأعلام‏

- ابراهيم بن محمد بن الحنفية 378.

- ابراهيم بن محمد بن أبي يحيى 395.

- ابراهيم بن ميمون الصائغ 449.

- ابراهيم بن هدبة 349.

- الأحنف بن قيس 296.

- أبو إسحاق السبيعي 336.

- اسماعيل بن حماد بن أبي سليمان الفقيه‏

456.

- أبو اسماعيل حماد بن أبي سليمان الفقيه‏

326.

- أسيد بن المتشمس بن معاوية 305.

- أنيس بن أبي يحيى 393.

- بديل بن عامر بن ورقاء 259.

- بشر بن الحسين الأصبهاني 384.

- جبير بن حية بن مسعود 307.

- جرير بن عبد الحميد 414.

جسر بن فرقد 410.

- جعفر بن أبي المغيرة القمي 352.

- أبو جعفر المنصور 435.

- جعفر بن ناجية الأصبهاني 387.

- حبيب بن الزبير بن مشكان 372.

- حجر 422.

- حسان بن عبد الرحمن الضبعي 320.

- الحسن بن علي بن أبي طالب 191.

- حفص بن حميد أبو عبيد 368.

- حممة الدوسي 286.

- حميد بن أبي غنية 455.

- حميد بن وهب أبو وهب 419.

- خالد بن أبي كريمة 452.

- خالد بن غلاب الطائفي القرشي 283.

- خطاب بن جعفر بن أبي المغيرة 424.

- رافع بن خديج الأنصاري 251.

- رفيع الرياحي 313.

- الزحاف بن أبي الزحاف الأصبهاني 459.

- زفر بن الهذيل بن قيس بن سالم 450.

- السائب بن الأقرع 302.

- السدي اسماعيل بن عبد الرحمن 332.

- سعيد بن جبير 315.

- سلمان الفارسي 203.

- سليمان الأصبهاني 370.

- الصباح بن عاصم الأصبهاني 344.

468

- عائذ بن عمرو المزني 270.

- عامر بن ناجية 388.

- عبد الرحمن أبو اسماعيل السدي 331.

- عبد الرحمن بن سليمان بن الأصبهاني‏

362.

- عبد الرحمن بن المبارك 402.

- عبد العزيز الدراوردي 413.

- عبد العزيز الماجشون 412.

- عبد اللّه بن أبي مريم الأموي 439.

- عبد اللّه بن الأسود الأصبهاني 344.

- عبد اللّه بن الزبير بن العوام 195.

- عبد اللّه بن عامر 255.

- عبد اللّه بن عبد اللّه بن عتبان الأنصاري‏

289.

- عبد اللّه بن معاوية 432.

- عبد اللّه بن يزيد الخطمي الأنصاري 253.

- عبيد اللّه بن أبي بكرة 339.

- عبيد اللّه بن أبي بكرة الثقفي 341.

- عطاء بن السائب بن مالك الثقفي 367.

- عمير بن سعيد النخعي 454.

- أبو غالب الأصبهاني 348.

- غياث بن ابراهيم التميمي 447.

- القاسم بن أبي أيوب 415.

- قطن بن قبيصة الهلالي 322.

- ليث بن سعد 405.

- مبارك بن فضالة 397.

- مبشر بن ورقاء 442.

- مجاشع بن مسعود السلمي 266.

- محمد بن أبي يحيى الأسلمي 389.

- محمد بن الصلت 418.

- محمد بن عبد الوهاب القناد 417.

- محنف بن سليم بن الحارث 277

- مرداس الأصبهاني 343.

- أبو موسى الأشعري 237.

- النابغة الجعدي 273.

- نافع بن أبي نعيم القاري 381.

- نهشل بن سعيد الترمذي 445.

- واقد مولى أبي موسى الأشعري 359.

- وثاب أبو يحيى بن وثاب 355.

- يحيى بن وثاب 356.

- يزيد الأودي 360.

- يزيد بن قيس 311.

- يونس الأصبهاني 407.