غرر الحكم ودرر الكلم

- عبد الواحد بن محمد التميمي الآمدي المزيد...
840 /
503

منهم و باين اهل الشّرّ تبن عنهم‏

93

قصّر الأمل فانّ العمر قصير و افعل الخير فإنّ يسيره كثير

94

قوام العيش حسن التّقدير و ملاكه حسن التّدبير

95

قوّة الحلم عند الغضب أفضل من القوّة على الإنتقام‏

96

قدّموا الدّارع و أخّروا الحاسر و عضّوا على الأضراس فإنّه أنبأ للسّيوف عن الهام‏

97

قدّم الإختبار في اتّخاذ الإخوان فإنّ الإختبار معيار تفرّق به بين الأخيار و الأشرار

98

قدّم الإختبار و أجدّ الإستظهار في اختيار الإخوان و إلّا ألجاك الإضطرار إلى مقارنة الأشرار

99

قليل الدّنيا لا يدوم بقائه و كثيرها لا يؤمن بلائه‏

100

قلّ من غرى باللّذات إلّا كان بها هلاكه‏

101

قلّ من اكثر من فضول الطّعام إلّا لزمه الأسقام‏

102

قبول عذر المجرم من مواجب الكرم و محاسن الشّيم‏

103

قدّموا قوادم النّعم بالشّكر فما كلّ شارد بمردود

504

104

قوام الشّريعة الأمر بالمعروف و النّهي عن المنكر و إقامة الحدود

105

قوام الدّنيا بأربعة:

عالم يعمل بعلمه، و جاهل لا يستنكف أن يتعلّم، و غنيّ يجود بماله على الفقرآء، و فقير لا يبيع آخرته بدنياه، فإذا لم يعمل العالم بعلمه إستنكف الجاهل أن يتعلّم، و إذا بخل الغنىّ بماله، باع الفقير آخرته بدنياه‏

106

سئل علىّ (صلوات اللّه عليه) عن أحوال العامّة فقال إنّما هى من فساد الخاصّة و إنّما الخاصّة ليقسّمون على خمس: 1- العلمآء و هم الأدلّاء على اللّه 2- و الزّهّاد و هم الطّريق إلى اللّه 3- و التّجّار و هم أمنآء اللّه 4- و الغزاة و هم أنصار دين اللّه 5- و الحكّام و هم رعاة خلق اللّه. فإذا كان العالم طمّاعا و للمال جمّاعا فبمن يستدلّ.

و إذا كان الزّاهد راغبا و لما في أيدى النّاس طالبا فبمن يقتدى.

و إذا كان التّاجر خآئنا و للزّكوة مانعا فبمن يستوثق. و إذا كان الغازي مرائيا و للكسب ناظرا فبمن يذبّ عن المسلمين. و إذا كان‏

505

الحاكم ظالما و في الأحكام جائرا فبمن ينصر المظلوم على الظّالم. فو اللّه ما أتلف النّاس إلّا العلمآء الطّمّاعون، و الزّهّاد الرّاغبون، و التّجّار الخآئنون، و الغزاة المرائون، و الحكّام الجآئرون،

و سيعلم الّذين ظلموا أىّ منقلب ينقلبون‏

107

قلّة الغذآء كرم النّفس و أدوم للصّحّة

108

قليل يدوم خير من كثير منقطع‏

109

قليل الطّمع يفسد كثير الورع‏

110

قتل الحرص راكبه‏

111

قتل القنوط صاحبه‏

112

قصّروا الأمل و بادروا العمل و خافوا بغتة الأجل فإنّه لن يرجى من رجعة العمر ما يرجى من رجعة الرّزق و ما فات اليوم من الرّزق رجى غدا زيادته و ما فات أمس من العمر لم يرج اليوم رجعته‏

113

قلوب الرّعيّة خزائن راعيها فما أودعها من عدل أو جور وجده:

506

الفصل الثّاني و السّتون ممّا ورد من حكم امير المؤمنين عليّ بن ابيطالب (عليه السلام) في حرف الكاف بلفظ كلّ قال (عليه السلام):

1

كلّ عاقل مغموم‏

2

كلّ عارف مهموم‏

3

كلّ عالم خائف‏

4

كلّ عارف عايف‏

5

كلّ قانع غنيّ‏

6

كلّ متوكّل مكفي‏

7

كلّ طامع أسير

8

كلّ حريص فقير

9

كلّ شره معنّى‏

10

كلّ مستسلم موقىّ‏

11

كلّ معتمد على نفسه ملقى‏

12

كلّ متكبّر حقير

13

كلّ فان يسير

14

كلّ راض مستريح‏

15

كلّ بري‏ء صحيح‏

16

كلّ محسن مستأنس‏

17

كلّ قانط أيس‏

507

18

كلّ مطيع مكرّم‏

19

كلّ عاص متأثّم‏

20

كلّ جاهل مفتون‏

21

كلّ عاقل محزون‏

22

كلّ عافية إلى بلاء

23

كلّ شقاء الى رخاء

24

كلّ معدود منقّص‏

25

كلّ سرور متنغّص‏

26

كلّ متوقّع آت‏

27

كلّ طالب مطلوب‏

28

كلّ غالب بالشّرّ مغلوب:

29

كلّ منافق مريب‏

30

كلّ آت قريب‏

31

كلّ قريب دان‏

32

كلّ أرباح الدّنيا خسران‏

33

كلّ معروف إحسان‏

34

كلّ ماض فكأنّ لم يكن‏

35

كلّ آت فكأنّ قد أتى‏

36

كلّ ذي مرتبة سنيّة محسود

37

كلّ جنس يميل إلى جنسه‏

38

كلّ امرى‏ء يميل إلى مثله:

39

كلّ طير يأوى إلى شكله‏

40

كلّ شي‏ء ينفر من ضدّه‏

41

كلّ نعيم دون الجنّة محقور

42

كلّ نعيم الدّنيا

508

يبور

43

كلّ علم لا يؤيّده عقل مضلّة

44

كلّ عزّ لا يؤيّده دين مذلّة

45

كلّ يوم يسوق إلى غده‏

46

كلّ إنسان مؤاخذ بجناية لسانه و يده‏

47

كلّ شئ فيه حيلة إلّا القضاء

48

كلّ الرّضا في القناعة و الرّضا

49

كلّ امرى‏ء لاق حمامه‏

50

كلّ ممتنع صعب مناله و مرامه‏

51

كلّ مسمّى بالوحدة غير اللّه سبحانه قليل‏

52

كلّ عزيز غير اللّه سبحانه جلّ جلاله ذليل‏

53

كلّ فقر يسدّ إلّا فقر الحمق‏

54

كلّ دآء يداوى إلّا سوء الخلق‏

55

كلّ مخلوق يجرى إلى ما لا يدري‏

56

كلّ امرى‏ء على ما قدّم قادم و بما عمل مجزي‏

57

كلّ قانع عفيف‏

58

كلّ قويّ غير اللّه سبحانه ضعيف‏

59

كلّ مالك غير اللّه سبحانه مملوك‏

509

60

كلّ ما خلا اليقين ظنّ و شكوك‏

61

كلّ عالم غير اللّه سبحانه متعلّم‏

62

كلّ شي‏ء ينقص على الإنفاق إلّا العلم‏

63

كلّ قادر غير اللّه مقدور

64

كلّ سرّ عند اللّه علانية

65

كلّ باطن غير اللّه ظاهر

66

كلّ شي‏ء خاضع للّه‏

67

كلّ شي‏ء خاشع للّه سبحانه‏

68

كلّ غالب غير اللّه مغلوب‏

69

كلّ طالب غير اللّه مطلوب‏

70

كلّ شي‏ء يملّ ما خلا طرائف الحكم‏

71

كلّ شي‏ء لا يحسن نشره أمانة و إن لم يستكتم‏

72

كلّ مقتصر عليه كاف‏

73

كلّ ما زاد على الإقتصاد إسراف‏

74

كلّ يوم يفيدك عبرا إن أصحبته فكرا

75

كلّ يسار الدّنيا إعسار

76

كلّ معاجل يسئل الإنتظار

77

كلّ مؤجّل يتعلّل‏

510

بالتّسويف‏

78

كلّ مؤن الدّنيا خفيفة على القانع و الضّعيف‏

79

كلّ يحصد بما زرع و يجزى بما صنع‏

80

كلّ شي‏ء يستطاع إلّا نقل الطّباع‏

81

كلّ شي‏ء من الآخرة عيانه أعظم من سماعه‏

82

كلّ شي‏ء من الدّنيا سماعه أعظم من عيانه‏

83

كلّ بلاء دون النّار عافية

84

كلّ امرى‏ء طالب أمنيّته و مطلوب منيّتة

85

كلّ شي‏ء يحتاج إلى العقل و العقل يحتاج إلى الأدب‏

86

كلّ شي‏ء يعزّ حين يندر إلّا العلم يعزّ حين يغزر

87

كلّ نعمة أنيل منها المعروف فإنّها مأمونة السّلب محصّنة من الغير

88

كلّ مودّة مبنيّة على غير ذات اللّه سبحانه ضلال و الإعتماد عليها محال‏

89

كلّ أحوال الدّنيا زلزال و ملكها سلب و إنتقال‏

90

كلّ وعاء يضيق بما جعل فيه إلّا وعاء

511

العلم فانّه يتّسع‏

91

كلّ امرء يلقى بما عمل و يجزى بما صنع‏

92

كلّ حسنة لا يراد بها وجه اللّه تعالى فعليها قبح الرّيا و ثمرتها قبح الجزاء

93

كلّ مدّة من الدّنيا إلى إنتهاء و كلّ حياة فيها إلى مماة و فناء

512

الفصل الثّالث و السّتون ممّا ورد من حكم امير المؤمنين عليّ بن ابيطالب (عليه السلام) في حرف الكاف بلفظ كم قال (عليه السلام)

1

كم من ذليل أعزّه عقله‏

2

كم من عزيز أذلّه جهله‏

3

كم من عقل أسير عند هوى أمير

4

كم من ثروة خطير صيّره الدّهر حقيرا

5

كم من غنيّ يستغنى عنه‏

6

كم من فقير يغتفر إليه‏

7

كم من نعمة سلبها ظلم‏

8

كم من دم سفكه فم‏

9

كم من إنسان أهلكه لسان‏

10

كم من إنسان استعبده إحسان‏

11

كم من مفتون بالثّناء عليه‏

513

12

كم من مفتون بحسن القول فيه‏

13

كم من أمل خائب و غائب غير آئب‏

14

كم من طالب خائب و مرزوق غير طالب‏

15

كم من لذّة دنيّة منعت سنيّ درجات‏

16

كم من أكلة منعت أكلات‏

17

كم من شهوة منعت رتبة

18

كم من حرب خبيت من لفظة

19

كم من صبابة اكتسبت من لحظة

20

كم من كلمة سلبت نعمة

21

كم من نظرة جلبت حسرة

22

كم من مغرور بالسّتر عليه‏

23

كم من مستدرج بالإحسان اليه‏

24

كم من طامع بالصّفح عنه‏

25

كم من مفتّح بالصّبر عن غلق‏

26

كم من صعب يسهل بالرّفق‏

27

كم من واثق بالدّنيا قد فجعته‏

28

كم من ذي طمانينة إلى الدّنيا قد صرعته‏

29

كم من ذي أبّهة جعلته الدّنيا حقيرا

514

30

كم من ذي عزّة ردّته الدّنيا ذليلا

31

كم من مبتلى بالنّعماء

32

كم من منعم عليه بالبلاء

33

كم من مخدوع بالأمل مضيّع للعمل‏

34

كم من مسوّف بالعمل حتّى هجم عليه الأجل‏

35

كم من صائم ليس له من صيامه إلّا الظّماء

36

كم من قائم ليس له من قيامه إلّا العناء

37

كم من مؤمّل لا يدركه‏

38

كم من بان ما لا يسكنه‏

39

كم من جامع ما سوف يتركه‏

40

كم من منقوص رابح و مزيد خاسر

41

كم من فقير غنيّ و غنيّ مفتقر

42

كم من خائف وفد به خوفه على قرارة الأمن‏

43

كم من مؤمن فاز به الصّبر و حسن الظّنّ‏

44

كم من حزين وفد به حزنه على سرور الأبد

45

كم من فرح أفضى به فرحه إلى حزن مؤبّد

515

46

كم من حريص خائب و مجمل لم يخب‏

47

كم من شقيّ حضره أجله و هو مجدّ في الطّلب‏

48

كم من غيظ تجرّع مخافة ما هو أشدّ منه‏

49

كم من ضلالة زخرفت بآية من كتاب اللّه سبحانه كما زخرفت الدّرهم النّحاس بالفضّة المموّجة

50

كم من عالم فاجر و عابد جاهل فاتّقوا الفاجر من العلمآء و الجاهل من المتعبّدين‏

51

كم من مغبوط بنعمة و هو فى الآخرة من الهالكين‏

52

كم من وضيع رفعه حسن خلقه‏

53

كم من رفيع وضعه قبح خرقه‏

54

كم من غريق هلك في بحر الجهالة

55

كم من عالم قد أهلكته الدّنيا

56

كم من غريب خير من قريب‏

516

الفصل الرّابع و السّتّون ممّا ورد من حكم امير المؤمنين عليّ بن ابيطالب (عليه السلام) في حرف الكاف بلفظ كيف قال (عليه السلام):

1

كيف يملك الورع من يملك الطّمع‏

2

كيف تصفو فكرة من يستديم الشّبع‏

3

كيف يعمل للآخرة المشغول بالدّنيا

4

كيف يستطيع الإخلاص من بقلبه الهوى‏

5

كيف يهتدى الضّليل مع غفلة الدّليل‏

6

كيف يستطيع صلاح نفسه من لا يقنع بالقليل‏

7

كيف ينجو من اللّه هاربه‏

8

كيف يسلم من الموت طالبه‏

9

كيف يضيّع من اللّه كافله‏

10

كيف يفرح بعمر تنقصه السّاعات‏

517

11

كيف يغترّ بسلامة جسم معرض للآفات‏

12

كيف يجد لذّة العبادة من لا يصوم عن الهوى‏

13

كيف يقدر على أعمال الرّضا المتوّله القلب بالدّنيا

14

كيف يزهد في الدّنيا من لا يعرف قدر الآخرة

15

كيف يسلم من عذاب اللّه المتسرّع إلى اليمين الفاجرة

16

كيف تبقى على حالتك و الدّهر في إحالتك‏

17

كيف تنسى الموت و آثاره يذكّرك‏

18

كيف يصبر على مباينة الأضداد من لم تعنه الحكمة

19

كيف يصبر عن الشّهوة من لم تعنه العصمة

20

كيف يرضى بالقضاء من لم يصدق يقينه‏

21

كيف يستقيم قلب من لم يستقيم دينه‏

22

كيف يصلح غيره من لم يصلح نفسه‏

23

كيف يعدل في غيره من يظلم نفسه‏

24

كيف يهدي غيره من يضلّ نفسه‏

25

كيف يصل إلى‏

518

حقيقة الزّهد من لم يمت شهوته‏

26

كيف يعرف غيره من يجهل نفسه‏

27

كيف ينصح غيره من يغشّ نفسه‏

28

كيف يستطيع الهدى من يغلبه الهوى‏

29

كيف يدّعي حبّ اللّه من سكن قلبه حبّ الدّنيا

30

كيف يأنس باللّه من لا يستوحش من الخلق‏

31

كيف يتمتّع بالعبادة من لم يعنه التّوفيق‏

32

كيف ينفصل عن الباطل من لم يتّصل بالحقّ‏

33

كيف يتخلّص من عناء الحرص من لم يصدق توكّله‏

34

كيف ينتفع بالنّصيحة من يلتذّ بالفضيحة

35

كيف لا يوقظك آيات نقم اللّه و قد تورّطت بمعاصيه مدارج سطواته‏

36

كيف يكون من يفنى ببقآئه و يسقم بصحّته و يؤتى من مأمنه‏

519

الفصل الخامس و السّتون ممّا ورد من حكم امير المؤمنين عليّ بن ابيطالب (عليه السلام) في حرف الكاف بلفظ كفى قال (عليه السلام):

1

كفى بالعلم رفعة

2

كفى بالجهل ضعة

3

كفى بالقناعة ملكا

4

كفى بالشّرّ هلكا

5

كفى بالعقل غنى‏

6

كفى بالحمق عنا

7

كفى بالتّجارب مؤدّبا

8

كفى بالغفلة ضلالا

9

كفى بجهنّم نكالا

10

كفى بالشّيب نذيرا

11

كفى بالمشاورة ظهيرا

12

كفى باللّه ظهيرا و مجيرا

13

كفى باللّه منتقما و نصيرا

14

كفى بالفكر رشدا

520

15

كفى بالميسور رفدا

16

كفى بالتّواضع شرفا

17

كفى بالتّكبّر تلفا

18

كفى بالتّبذير سرفا

19

كفى بالحلم وقارا

20

كفى بالسّفه عارا

21

كفى بالقرآن داعيا

22

كفى بالشّيب واعيا

23

كفى بالأجل حارسا

24

كفى بالعدل سايسا

25

كفى بالإغترار جهلا

26

كفى بالخشية علما

27

كفى بالصّحبة إختبارا

28

كفى بالأمل إغترارا

29

كفى بالمرء معرفة أن يعرف نفسه‏

30

كفى بالمرء جهلا أن يجهل نفسه‏

31

كفى بالمرء رذيلة أن يعجب بنفسه‏

32

كفى بالمرء فضيلة أن ينقص نفسه‏

33

كفى بالمرء كيسا أن يعرف معايبه‏

34

كفى بالمرء عقلا أن يجمل في مطالبه‏

35

كفى باليقين عبادة

36

كفى بفعل الخير حسن عادة:

521

37

كفى بالشّكر زيادة

38

كفى بالتّواضع رفعة

39

كفى بالتّكبّر ضعة

40

كفى بالإيثار مكرمة

41

كفى بالإلحاح محرمة

42

كفى بالمرء جهلا أن يرضاه عن نفسه‏

43

كفى بالمرء منقصة أن يعظّم نفسه‏

44

كفى بالمرء جهلا أن يضحك من غير عجب‏

45

كفى بالظّفر شافعا للمذنب‏

46

كفى بالمرء غرورا أن يثق بكلّما تسوّل له نفسه‏

47

كفى بالمرء جهلا أن يجهل قدره‏

48

كفى بالمرء شغلا بمعايبه عن معايب النّاس‏

49

كفى بالمرء شغلا بنفسه عن النّاس‏

50

كفى مخبّرا عن ما بقي من الدّنيا ما مضى منها

51

كفى بالمرء سعادة أن يوثق به في أمور الدّين و الدّنيا

52

كفى عظة لذوي الألباب ما جرّبوا

53

كفى معتبرا لأولى النّهى ما عرفوا

522

54

كفى بالمرء جهلا أن يجهل عيبه‏

55

كفى بالمرء غباوة أن ينظر من عيوب النّاس طلى ما خفى عليه من عيوبه‏

56

كفى بالعالم جهلا أن ينافي علمه عمله‏

57

كفى بالمرء كيسا أن يقتصد في مآربه و يحمل في مطالبه‏

58

كفى بالظّلم طاردا للنّعمة و جالبا للنّقمة

59

كفى بالمرء كيسا أن يغلب الهوى و يملك النّهى‏

60

كفى بالمرء سعادة أن يعرف عمّا يفنى و يتولّه بما يبقى‏

61

كفى بالسّخط عناء

62

كفى بالرّضا غنى‏

63

كفى بالمرء جهلا أن يجهل عيوب نفسه و يطعن على النّاس بما لا يستطيع التحوّل عنه‏

64

كفى بالمرء غواية أن يأمر النّاس بما لا يأتمر به و ينهاهم عمّا لا ينتهى عنه‏

65

كفى بالمرء جهلا أن ينكر على النّاس ما يأتى مثله‏

66

كفى بالمرء غفلة أن يصرف همّه فيما لا يعنيه‏

67

كفى بالرّجل غفلة أن يضيّع عمره فيما لا

523

ينجيه‏

68

كفى بالمرء كيسا أن يقف على معايبه و يقتصد في مطالبه‏

69

كفى مؤدّبا لنفسك تجنّب ما كرهته لغيرك‏

70

كفاك من عقلك ما أبان لك رشدك من غيّك‏

71

كفاك مؤبّخا على الكذب علمك بأنّك كاذب‏

72

كفاك في مجاهدة نفسك أن لا تزال أبدا لها مغالبا و على أهويتها محاربا

524

الفصل السّادس و السّتّون ممّا ورد من حكم امير المؤمنين عليّ بن ابيطالب (عليه السلام) في حرف الكاف بلفظ كثرة قال (عليه السلام):

1

كثرة الكلام يملّ السّمع‏

2

كثرة الصّمت يكثر الوقار

3

كثرة الإلحاح يوجب المنع‏

4

كثرة الوفاق نفاق‏

5

كثرة الخلاف شقاق‏

6

كثرة الهذر يكسب العار

7

كثرة المنّ يكدّر الصّنيعة

8

كثرة الكذب يوجب الوقيعة

9

كثرة البشر آية البذل‏

10

كثرة التّعلّل آية البخل‏

11

كثرة الصّواب ينبى‏ء عن وفور العقل‏

12

كثرة السّؤال يورث‏

525

الملال‏

13

كثرة الطّمع عنوان قلّة الورع‏

14

كثرة الخطاء ينذر بوفور الجهل‏

15

كثرة الأماني من فساد العقل‏

16

كثرة حياء الرّجل دليل إيمانه‏

17

كثرة إلحاح الرّجل يوجب حرمانه‏

18

كثرة ضحك الرّجل يفسد وقاره‏

19

كثرة كذب المرء يفسد بهائه‏

20

كثرة المزاح يسقط الهيبة

21

كثيرة الشّحّ يوجب المسبّة

22

كثرة العداوة عناء القلوب‏

23

كثرة الإعتذار يعظّم الذّنوب‏

24

كثرة الدّين يصيّر الصّادق كاذبا و المنجز مخلفا

25

كثرة السّخاء يكثر الأولياء و يستصلح الأعداء

26

كثرة الغضب يزري بصاحبه و يبدي معايبه‏

27

كثرة الحرص يشقي صاحبه و يذلّ جانبه‏

28

كثرة المال يفسد القلوب و ينشي‏ء الذّنوب‏

526

29

كثرة الأكل من كثرة الشّره و الشّره شرّ العيوب‏

30

كثرة التّقريع يوغر القلوب و يوحش الأصحاب‏

31

كثرة إصطناع المعروف يزيد في العمر و ينشر الذّكر

32

كثرة الصّنايع يرفع الشّرف و يستديم الشّكر

33

كثرة الضّحك يوحش الجليس و يشين الرّئيس‏

34

كثرة العجل يزلّ الإنسان‏

35

كثرة الكلام يملّ الإخوان‏

36

كثيرة الثّناء ملق يحدث الزّهو و يدني من العزّة

37

كثرة الأكل و النّوم يفسدان النّفس ويجلبان المضرّة

38

كثرة الأكل يذفّر

39

كثرة السّرف يدمّر

40

كثرة الكذب يفسد الدّين و يعظّم الوزر

41

كثرة المعارف محنة و خلطة النّاس فتنة

42

كثرة الدّنيا قلّة و عزّها ذلّة و زخارفها مضلّة و مواهبها فتنة

43

كثرة المزاح يذهب البهاء، و يوجب الشّحنآء

44

كثرة السّفه يوجب‏

527

الشّنئان و يجلب البغضاء

45

كثرة الهزل آية الجهل‏

46

كثرة البذل آية النّبل‏

47

كثرة الكلام يبسط حواشيه و ينقص معانيه فلا يرى له أمد و لا ينتفع به أحد

528

الفصل السّابع و السّتّون ممّا ورد من حكم امير المؤمنين عليّ بن ابيطالب (عليه السلام) في حرف الكاف بلفظ كن قال (عليه السلام):

1

كن قنعا تكن غنيّا

2

كن راضيا تكن مرضيّا

3

كن صادقا تكن وفيّا

4

كن موقنا تكن قويّا

5

كن ورعا تكن زكيّا

6

كن متنزّها تكن تقيّا

7

كن سمحا و لا تكن مبذّرا

8

كن مقدّرا و لا تكن محتكرا

9

كن حلو الصّبر عند مرّ الأمر

10

كن منجزا للوعد وفيّا بالنّذر

11

كن أبدا راضيا بما يأتى به القدر

12

كن مشغولا بما أنت عنه مسئول‏

13

كن زاهدا فيما يرغب فيه الجاهل‏

529

14

كن في الملاء وقورا و في الخلاء ذكورا

15

كن في الشّدائد صبورا و في الزّلازل وقورا

16

كن بالبلاء محبورا و بالمكاره مسرورا

17

كن في السّرّاء عبدا شكورا و في الضّرّاء عبدا صبورا

18

كن جوادا بالحقّ بخيلا بالباطل‏

19

كن متّصفا بالفضائل متبرّءا من الرّذائل‏

20

كن لما لا ترجو أقرب منك لما ترجوا

21

كن بالوحدة أنس منك بقرناء السّوء

22

كن للمظلوم عونا و للظّالم خصما

23

كن لهواك غالبا و للنّجاة طالبا

24

كن عالما ناطقا أو مستمعا واعيا و إيّاك أن تكون الثّالث‏

25

كن جوادا مؤثّرا، أو مقتصدا مقدّرا، و إيّاك أن تكون الثّالث‏

26

كن للودّ حافظا و إن لم تجد محافظا

27

كن بمالك متبرّعا و عن مال غيرك متورّعا

28

كن ممّن لا يفرط به عنف و لا يقعد به ضعف‏

29

كن ليّنا من غير ضعف و شديدا من غير

530

عنف‏

30

كن بعيد الهمم إذا طلبت كريم الظّفر إذا غلبت‏

31

كن جميل العفو إذا قدرت عاملا بالعدل إذا ملكت‏

32

كن عاقلا في امر دينك جاهلا في أمر دنياك‏

33

كن في الدّنيا ببدنك و في الآخرة بقلبك و عملك‏

34

كن بطيى‏ء الغضب سريع الفي‏ء محبّا لقبول العذر

35

كن عالما بالخير ناهيا عن الشّرّ منكرا شيمة الغدر

36

كن في الفتنة كابن اللّبون لا ضرع فيحلب و لا ظهر فيركب‏

37

كن حليما في الغضب صبورا في الرّهب مجملا في الطّلب‏

38

كن آنس ما تكون من الدّنيا أحذر ما تكون فيها

39

كن أوثق ما تكون بنفسك أخوف ما تكون من خداعها

40

كن وصيّ نفسك و افعل في مالك ما تحبّ أن يفعله فيه غيرك‏

41

كن مؤاخذا نفسك مغالبا سوء طبعك و إيّاك‏

531

أن تحمل ذنوبك على ربّك‏

42

كن لمن قطعك مواصلا و لمن سالمك مطيعا و لمن سكت عن مسئلتك مبتدء

43

كن بالمعروف آمرا و عن المنكر ناهيا و لمن قطعك واصلا و لمن عزّزك مطيعا

44

كن بأسرارك بخيلا و لا تذع سرّا أودعته فإنّ الإذاعة خيانة

45

كن حسن المقال جميل الأفعال فانّ مقال الرّجل برهان فضله و فعاله عنوان عقله‏

46

كن صموتا من غير عيّ فانّ الصّمت زينة العالم و ستر الجاهل‏

47

كن بعدوّك العاقل أوثق منك بصديقك الجاهل‏

48

كن عفوّا في قدرتك، جوادا في عسرتك مؤثرا مع فاقتك تكمل لك الفضائل‏

49

كن لنفسك مانعا رادعا و لثروتك عند الحفيظة واقما قامعا

50

كن بالمعروف آمرا و عن المنكر ناهيا و بالخير عاملا و للشّرّ مانعا

51

كن لعقلك مسعفا

532

و لهواك مسوّفا

52

كن مؤمنا تقيّا مقتنعا عفيفا

53

كن من الكريم على حذر إن أهنته و من اللّئيم إن أكرمته و من الحليم إن أحرجته‏

54

كن على حذر من الأحمق إذا صاحبته و من الفاسق إذا عاشرته و من الظّالم إذا عاملته‏

55

كن كالنّحلة إذا أكلت أكلت طيّبا، و إذا وضعت وضعت طيّبا، و إن وقعت على عود لم تكسّره‏

56

كن مطيعا للّه سبحانه و بذكره آنسا وتمثّل في حال تولّيك عنه إقباله عليك يدعوك إلى عفوه و يتغمّدك بفضله‏

57

كن عالما بالحقّ عاملا به ينجيك اللّه سبحانه‏

58

كن آمرا بالمعروف و عاملا به و لا تكن ممّن يأمر به و بناء عنه فتبوء بإثمه و تتعرّض لمقت ربّه‏

59

كونوا مع الدّنيا نزّاها و مع الآخرة ولّاها

60

كونوا ممّن عرف فناء الدّنيا فزهد فيها و علم بقاء الآخرة فعمل لها

61

كونوا قوما صيح بهم فانتبهوا

62

كونوا قوما عملوا أنّ‏

533

الدّنيا ليست بدارهم فاستبدلوا

63

كونوا من أبناء الآخرة و لا تكونوا من أبناء الدّنيا فإنّ كلّ ولد سيلحق بأمّه يوم القيامة

534

الفصل الثّامن و السّتّون ممّا ورد من حكم امير المؤمنين عليّ بن ابيطالب (عليه السلام) في حرف الكاف بلفظ كلّما و كما قال (عليه السلام)

1

كلّما قاربت أجلا فأحسن عملا

2

كلّما أخلصت عملا بلغت من الآخرة أملا

3

كلّما كثر خزّان الأسرار كثر ضيّاعها

4

كلّما حسنت نعمة الجاهل ازداد قبحا فيها

5

كلّما ارتفعت رتبة اللّئيم نقص النّاس عنده و الكريم ضدّ ذلك‏

6

كلّما ازداد المرء بالدّنيا شغلا و زاد بها ولها أوردته المسالك و أوقعته المهالك‏

7

كلّما لا ينفع يضرّ و الدّنيا مع حلاوتها تمرّ و الفقر بعد الغنى باللّه لا يضرّ

535

8

كلّما زاد عقل الرّجل قوى إيمانه بالقدر و استخفّ العبر

9

كلّما عظم قدر الشّي‏ء المنافس عليه عظمت الرّزيّة لفقده‏

10

كلّما زاد علم الرّجل زادت عنايته بنفسه و بذل في رياضتها و صلاحها جهده‏

11

كلّما طالت الصّحبة تأكّدت المحبّة

12

كلّما قويت الحكمة ضعفت الشّهوة

13

كلّما فاتك من الدّنيا شي‏ء فهو غنيمة

14

كما تدين تدان‏

15

كما تعين تعان‏

16

كما ترحم ترحم‏

17

كما تتواضع تعظّم‏

18

كما ترجو خف‏

19

كما تشتهي عفّ‏

20

كما تقدّم تجد

21

كما تزرع تحصد

22

كما أنّ الصّدى يأكل الحديد حتّى يفنيه كذلك الحسد يكمد الجسد حتّى يفنيه‏

23

كما أنّ العلم يهدي المرء و ينجيه كذلك الجهل يضلّه و يرديه‏

24

كما أنّ الظّلّ و الجسم لا يفترقان:

كذلك التّوفيق و الدّين لا يفترقان‏

536

25

كما أنّ الشّمس و اللّيل لا يجتمعان كذلك‏حبّ اللّه و حبّ الدّنيا لا يجتمعان‏

537

الفصل التّاسع و السّتّون ممّا ورد من حكم امير المؤمنين عليّ بن ابيطالب (عليه السلام) في حرف الكاف باللّفظ المطلق قال (عليه السلام):

1

كسب العقل كفّ الأذى‏

2

كسب العلم الزّهد في الدّنيا

3

كسب الإيمان لزوم الحقّ و نصح الخلق‏

4

كسب الحكمة إجمال النّطق و استعمال الرّفق‏

5

كلام العاقل قوت و جواب الجاهل سكوت‏

6

كرور اللّيل و النّهار مكمن الأفات و دواعي الشّتات‏

7

كيفيّة الفعل يدلّ على حسن العقل فأحسن له الإختبار و أكثر عليه الإستظهار

8

كسب العقل الإعتبار و الإستظهار و كسب الجهل الغفلة

538

و الإغترار

9

كأنّ المعنىّ سواها و كأنّ الحظّ في إحراز دنياه‏

10

كفر النّعمة مزيلها و شكرها مستديمها

11

كرور الأيّام أحلام و لذّاتها آلام و مواهبها فناء و أسقام‏

12

كمال العلم الحلم و كمال الحلم كثرة الإحتمال و الكظم‏

13

كمال الحزم إستصلاح الأضداد و مداجاة الأعداء

14

كم دنف نجى و صحيح هوى‏

15

كلام الرّجل ميزان عقله‏

16

كمال المرء عقله و قيمته فضله‏

17

كنت إذا سئلت رسول اللّه أعطانى و إذا سكتت إبتداني‏

18

كذب من إدّعى اليقين بالباقي و هو مواصل للفاني‏

19

كذب من إدّعى الإيمان و هو مشعوف من الدّنيا بخدع الأماني و زور الملاهي‏

20

كفران النّعم يزلّ القدم و يسلب النّعم:

21

كفر النّعمة لؤم و صحبة الأحمق شؤم‏

22

كمال العطيّة تعجيلها

23

كفر النّعم مزيلها

539

24

كمال العلم العمل‏

25

كمال الأنسان العقل‏

26

كلوا الأترج قبل الطّعام و بعده فآل محمّد ص يفعلون ذلك‏

27

كلامك محفوظ عليك مخلّد في صحيفتك فاجعله فيما يزلفك و إيّاك أن تطلقه فيما يوبقك‏

28

كافل المزيد الشّكر

29

كافل النّصر الصّبر

30

كفران الإحسان يوجب الحرمان‏

31

كافل دوام الغنى و الإمكان إتّباع الإحسان‏

32

كافل اليتيم و المسكين عند اللّه من المكرمين‏

33

كاتم السّر وفيّ أمين‏

34

كلّكم عيال اللّه و اللّه سبحانه كافل عياله‏

35

كلّ امرى‏ء مسئول عمّا ملكت يمينه و عياله‏

36

كافر النّعمة كافر فضل اللّه سبحانه‏

37

كافل اليتيم إثر اللّه سبحانه‏

38

كفر النّعم مجلبة لحلول النّقم‏

39

كفّروا ذنوبكم و تحبّبوا إلى ربّكم بالصّدقة و صلة الرّحم‏

40

كذب السّفير يولد الفساد و يفوت المراد

540

و يبطل الحزم و ينقص العزم‏

41

كتاب الرّجل عنوان عقله و برهان فضله‏

42

كتاب الرّجل معيار فضله و مسمار نبله‏

43

كافر النّعمة مذموم عند الخلق و الخالق‏

44

كمال الفضائل شرف الخلائق‏

45

كان لي فيما مضى أخ في اللّه و كان يعظّمه في عيني صغر الدّنيا في عينه و كان خارجا عن سلطان بطنه فلا يشتهي ما لا يجد و لا يكثر إذا وجد و كان أكثر دهره صامتا فإن قال بذّ القائلين و نقع غليل السّآئلين و كان ضعيفا مستضعفا فإن جاء الجدّ فهو ليث غاد و صلّ واد لا يدلي بحجّة حتّى يأتى قاضيا و كان لا يلوم أحدا على ما يجد العذر في مثله حتّى يسمع إعتذاره و كان لا يشكو وجعا إلّا عند برئه و كان يفعل ما يقول و لا يقول ما لا يفعل و كان إن غلب على الكلام لم يغلب على السّكوت و كان على أن يسمع أحرص منه على أن يتكلّم و كان إذا بدهه أمران نظر أيّهما اقرب إلى الهوى فخالفه فعليكم بهذه الخلائق فالزموها و تنافسوا فيها فإن لم تستطيعوها فاعلموا أنّ أخذ القليل خير من ترك الكثير

541

الفصل السّبعون ممّا ورد من حكم امير المؤمنين عليّ بن ابيطالب (عليه السلام) في حرف اللام الزّائدة بلفظ لكلّ قال (عليه السلام)

1

لكلّ همّ فرج‏

2

لكلّ ضيق مخرج‏

3

لكلّ أجل كتاب‏

4

لكلّ حسنة ثواب‏

5

لكلّ ناجم أفول‏

6

لكلّ داخل دهشة و ذهول‏

7

لكلّ سيّئة عقاب‏

8

لكلّ غيبة إياب‏

9

لكلّ قول جواب‏

10

لكلّ حىّ داء

11

لكلّ علّة دواء

12

لكلّ أجل حضور

13

لكلّ أمل غرور

14

لكلّ نفس حمام‏

15

لكلّ ظالم إنتقام‏

16

لكلّ امرى‏ء أدب‏

17

لكلّ شي‏ء سبب‏

18

لكلّ ضلّة علّة

19

لكلّ كثرة قلّة

542

20

لكلّ ناكث شبهة

21

لكلّ دولة برهة

22

لكلّ حىّ موت‏

23

لكلّ شي‏ء موت‏

24

لكلّ إقبال إدبار

25

لكلّ مصاب إصطبار

26

لكلّ شي‏ء حيلة

27

لكلّ كبد حرقة

28

لكلّ جمع فرقة

29

لكلّ مقام مقال‏

30

لكلّ إمر مآل‏

31

لكلّ شي‏ء حلية و حلية المنطق الصّدق‏

32

لكلّ دين خلق و خلق الإيمان الرّفق‏

33

لكلّ شي‏ء من الدّنيا إنقضاء و فناء

34

لكلّ شي‏ء من الآخرة خلود و بقاء

35

لكلّ أمر عاقبة حلوة أو مرّة

36

لكلّ شي‏ء غاية و غاية المرء عقله‏

37

لكلّ شي‏ء زكاة و زكاة العقل إحتمال الجهّال‏

38

لكلّ شي‏ء فضيلة و فضيلة الكرم إصطناع الرّجال‏

39

لكلّ شي‏ء آفة و آفة الخير قرين السّوء

40

لكلّ شي‏ء نكد و نكد العمر مقارنة العدوّ

543

41

لكلّ رزق سبب فاجملوا في الطّلب‏

42

لكلّ إنسان إرب فابعدوا عن الرّيب‏

43

لكلّ امرى‏ء يوم لا يعدوه‏

44

لكلّ أحد سائق من أجله يحدوه‏

45

لكلّ مثن على من أثنى عليه مثوبة من جزاء أو عارفة من عطاء

46

لكلّ عمل جزاء فاجعلوا عملكم لما يبقى و ذروا ما يفنى‏

47

لكلّ شي‏ء بذر و بذر الشّرّ الشّره‏

48

لكلّ ظالم عقوبة لا تعدوه و صرعة لا تخطّه‏

49

لكلّ ظاهر باطن على مثاله فما طاب ظاهره طاب باطنه و ما خبث ظاهره خبث باطنه‏

50

لكلّ داخل دهشة فابدؤوا بالسّلام‏

51

لكلّ قادم حيرة فابسطوه بالكلام‏

52

لكلّ شي‏ء بذر و بذر العداوة المزاح‏

544

الفصل الحادي و السّبعون ممّا ورد من حكم امير المؤمنين عليّ بن ابيطالب (عليه السلام) في حرف اللّام باللّام الزّائدة باللّفظ المطلق قال (عليه السلام)

1

للحقّ دولة

2

للباطل جولة

3

للمتكلّم أوقات‏

4

للباغي صرعة

5

للصّدق نجعة

6

للنّفوس حمام‏

7

للظّالم إنتقام‏

8

للطّالب البالغ لذّة الإدراك‏

9

للخائب البائس مضض الهلاك‏

10

للعادة على كلّ إنسان سلطان‏

11

للعاقل لكلّ عمل إحسان‏

12

للجاهل في كلّ حالة خسران‏

13

للإعتبار يضرب الأمثال‏

14

للشّدائد تدّخر الرّجال‏

545

15

للظّالم بكفّه عضّة

16

للمستحلي لذّة الدّنيا غصّة

17

للعاقل في كلّ كلمة نبل‏

18

للحازم في كلّ فعل فضل‏

19

للأحمق مع كلّ قول يمين‏

20

لرسول اللّه في كلّ حكم تبيين‏

21

للكيّس في كلّ شي‏ء اتّعاظ

22

للعاقل في كلّ عمل ارتياض‏

23

للقلوب خواطر سوء و العقول تزجر منها

24

للقلوب طبايع سوء و الحكمة تنهى عنها

25

لمبغضنا أمواج من سخط اللّه سبحانه‏

26

للمتجرّى‏ء على المعاصي نقم من عذاب اللّه سبحانه‏

27

لقد كاشفتم الدّنيا الغطاء و

آذنتكم على سواء

28

لقد رقعت مدرعتي هذه حتّى استحييت من راقعها فقال لي قائل ألا تنبذها فقلت له أغرب عنّي فعند الصّباح يحمد القوم السّرى‏

29

لقد بصّرتم إن أبصرتم و أسمعتم إن أستمعتم و هديتم إن إهتديتم‏

546

30

لدنياكم عندي أهون من عراق خنزير على يد مجذوم‏

31

و قال (عليه السلام) لمن يستصغره عن مثل مقاله لقد طرت شكيرا و هدرت سقبا

32

لطالب العلم عزّ الدّنيا و فوز الآخرة

33

للحازم من عقله عن كلّ دنيّة زاجر

34

لقد جاهرتم العبر و زجرتكم بما فيه مزدجر و ما بلغ عن اللّه سبحانه بعد رسل اللّه مثل النّذر

35

للّه سبحانه حكم بيّن في المستأثر و الحازم‏

36

للكرام فضيلة المبادرة إلى فعل المعروف و إسداء الصّنايع‏

37

لقد أتعبك من أكرمك إن كنت كريما و لقد أراحك من أهانك إن كنت حليما

38

ليس المتجر أن ترى الدّنيا لنفسك ثمنا و ممّا لك عند اللّه عوضا

39

للإنسان فضيلتان عقل و منطق فبالعقل يستفيد و بالمنطق يفيد

40

للمتّقى هدى في رشاد و تحرّج عن فساد و حرص في إصلاح معاد

547

41

لير عليك أثر ما أنعم اللّه به عليك‏

42

لينهك عن معايب النّاس ما تعرف من معايبك‏

43

ليكفيكم من العيان السّماع و من الغيب الخبر

44

لأن تكون تابعا في الخير خير لك من أن تكون متبوعا في الشّرّ

45

ليكفّ من علم منكم من عيب غيره لما يعرف من عيب نفسه‏

46

لحبّ الدّنيا صمت الأسماع عن سماع الحكمة و عميت القلوب عن نور البصيرة

47

ليست الأنساب بالآباء و الأمّهات لكنّها بالفضائل المحمودات‏

48

للمؤمن عقل وفيّ و حلم مرضيّ و رغبة في الحسنات و فرار من السّيّئات‏

49

لتعطفنّ علينا الدّنيا بعد شماسها عطف الضّروس على ولدها

50

لترجعنّ الفروع إلى أصولها و المعلولات إلى عللها و الجزئيّات إلى كلّيّاتها

51

للظّالم من الرّجال ثلاث علامات يظلم من فوقه بالمعصية و من‏

548

دونه بالغلبة و يظاهر القوم الظّلمة

52

ليخشع للّه سبحانه قلبك فمن خشع قلبه خشعت جميع جوارحه‏

53

للمؤمن ثلاث علامات الصّدق و اليقين و قصر الأمل‏

54

للمتّقي ثلاث علامات إخلاص العمل و قصر الأمل و اغتنام المهل‏

55

للمؤمن ثلاث ساعات: ساعة يناجي فيها ربّه، و ساعة يحاسب فيها نفسه و ساعة تخلّى من نفسه، و لذّتها فيها يحلّ و يجمل‏

56

لئن أمرّ الباطل لقديما فعل‏

57

لئن قال الحقّ لربّما و لعلّ‏

58

لقلّما أدبر شي‏ء فأقبل‏

59

ليكن الشّكر شاغلا لك على معافاتك عمّا ابتلي به غيرك‏

60

ليكن أثر النّاس عندك من أهدى إليك عيبك و أعانك على نفسك‏

61

ليكن أحبّ النّاس إليك من هداك إلى أمر أشدّك و كشف لك عن معايبك‏

62

ليكن أخطأ النّاس عندك أعملهم بالرّفق‏

549

63

ليكن أوثق النّاس لديك أنطقهم بالصّدق‏

64

ليكن أحبّ النّاس إليك و أخطأهم لديك أكثرهم سعيا في منافع النّاس‏

65

ليكن أبغض النّاس إليك و أبعدهم منك أطلبهم لمعائب النّاس‏

66

ليكن مسئلتك عن اللّه تعالى ممّا يبقى لك جماله و ينفى عنك وباله‏

67

ليكن زهدك فيما ينفد و يزول فإنّه لا يبقى لك و لا تبقى له‏

68

ليكن موئلك إلى الحقّ فإنّ الحقّ أقوى معين‏

69

ليكن مرجعك إلى الصّدق فإنّ الصّدق خير قرين‏

70

ليكن أخطأ النّاس عندك أحوطهم على الضّعفآء و أعملهم بالحقّ‏

71

ليكن أحبّ الأمور إليك أعمّها في العدل و أقسطها بالحقّ‏

72

ليكن أوثق الذّخائر عندك العمل الصّالح‏

73

ليكن أحبّ النّاس إليك المشفق النّاصح‏

74

ليكن زادك التّقوى‏

75

ليكن شعارك‏

550

الهدى‏

76

ليكن سميرك القرآن‏

77

ليكن سجيّتك السّخاء و الإحسان‏

78

لربّما خان النّصيح المؤتمن و نصح المستخان‏

79

لأنا أشدّ إغتباطا بالكريم من امساكي على الجوهر الغالي الثّمين‏

80

ليصدق ورعك و يشتدّ تحريك و يخلّص نيّتك في الأمانة و اليمين‏

81

ليكن مرجعك إلى الحقّ فمن فارق الحقّ هلك‏

82

ليكن مركبك العدل فمن ركبه ملك‏

83

ليصدق تحرّيك في الشّبهات فإنّ من وقع فيها إرتبك‏

84

ليكن زينتك الوقار فمن كثر خرقه إسترذل‏

85

لربّما أقبل المدبر و أدبر المقبل‏

86

لقد كنت و لا أهدّد بالحرب و الرّهب و الضّرب‏

87

لربّما أقرب البعيد و بعد القريب‏

88

لقد أخطا العاقل اللّاهى الرّشد و أصابه ذو الإجتهاد و الجدّ

89

لقد علّق بنياط هذا

551

الإنسان مضغة هي أعجب ما فيه و ذلك القلب و له موادّ من الحكمة و أضداد من خلافها فإن سنح له الرّجاء أذلّه الطّمع و إن هاج به الطّمع أهلكه الحرص و إن ملكه اليأس قتله الأسف و إن عرض له الغضب إشتدّ به الغيظ و إن أسعده الرّضاء نسي التّحفّظ و إن غاله الخوف شغله الحذر و إن إتّسع له الأمن إستلبته الغرّة و إن أصابته مصيبة فضّحه الجزع و إن أفاد مالا أطغاه الغنى و إن عضّته الفاقة شغله البلاء و إن جهده الجوع قعد به الضّعف و إن أفرط به الشّبع كظّته البطنه فكلّ تقصير به مضرّ و كلّ إفراط له مفسد

552

الفصل الثّاني و السّبعون ممّا ورد من حكم امير المؤمنين عليّ بن ابيطالب (عليه السلام) في حرف اللّام باللّام الثّابتة بلفظ لن قال (عليه السلام)

1

لن يفوز بالجنّة إلّا السّاعي لها

2

لن ينجو من النّار إلّا التّارك عملها

3

لن يلقى جزاء الشّرّ إلّا عامله‏

4

لن يلقى جزاء الخير إلّا فاعله‏

5

لن تلقى الشّره راضيا

6

لن تلقى المؤمن إلّا قانعا

7

لن تلقى العجول محمودا

8

لن يصفوا العمل حتّى يصحّ العلم‏

9

لن يثمر العلم حتّى يقارنه الحلم‏

10

لن ينجع الأدب حتّى يقارنه العقل‏

11

لن يجدي القول حتّى يتّصل بالفعل‏